صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : زهر الأكم في الأمثال و الحكم
المؤلف : اليوسي
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

فقام أبن هبيرة وقد بسر وجهه وتغير لونه. قال الشعبي: فقلت: يا أبا سعيد، أغضبت الأمير وأوغرت صدره وحرمتنا معروفه وصلته. قال: إليك عني يا عامر! قال: فخرجت إلى الحسن الطرف والتحف، وكانت له المنزلة، واستخف بنا وجفينا، فكان أهلا لمّا أدى إليه، وكنا أهلا أنَّ يفعل ذلك بنا. فما رأيت مثل الحسن فما رأيت من العلماء إلاّ مثال الفرس العربي بين المقاريف، وما شهدنا مشهدا إلاّ برز علينا، وقال لله عز وجل وقلنا مقاربة. قال عامر الشعبي: وأنا أعاهد الله أنَّ أشهد سلطانا بعد هذا المجلس فأجابه!
يرتع وسطا ويربض حجرة.
الترع معروف، وكذا الوسط. وتقدم ما فيه من الفرق: والرابض بفتحتين ما حول المدينة والجمع أرباض. قال:
حتى أقام على أرباض خرشنة ... تشقى به الروم والصلبان والبيع
و الربض أيضاً مأوى الغنم. قال العجاج يصف ثورا وحشيا: واعتاد أرباضا لها آري والربض أيضاً كان ما يأوي إليه الإنسان من أهل ومسكن ونحوه. قال:
جاء الشتاء ولمّا تخذ ربضاً ... يا ويح نفسي من حفر القراميص!
وربضت الشاة بالفتح تربض ربضا وربضة وربوضا، وهو في الشاة كالبروك في الإبل؛ والحجرة بالفتح فسكون: الناحية والجمع حجر وحجرات. وأما الحجرة بالضم فحظيرة الإبل والغرفة.
وهذا المثل يضرب في المرء يشاركك عند النعمة والرخاء والفرح، ويجنبك عند البلاء والكربة والاحتياج، تشبيها بالشاة تدخل الوسط عند الأكل، وعند الفراغ تعتزل إلى ناحية.
رجع بخفي حنينٍ.
الرجوع معروف. والخف بالضم: الذي يلبس، والجمع خفاف؛ والحنين كزبير إسكاف من أهل الحيرة، ساومه أعرابي خفين حتى أحرجه ولم يشترهما. فغضب الأسكاف ورجع بخفيه إلى طريق الأعرابي، فوضع أحد الخفين على الطريق، ثم مر ساعة فوضع الآخر، وكمن فجاء الأعرابي وقف على الخف الأول في الطريق فقال: ما أشبه هذا الخف بخفي حنين! لو كان معه الآخر لأخذتهما. ثم سار حتى وجد الآخر، فندم على أنَّ فرط في الأول، فأناخ راحلته وأخذ هذا وعقل راحلته ورجع إلى الأول ليأخذه، فخرج حنين إلى الراحلة فأخذها وما معها ومضى لوجهه. فجاء الأعرابي بالخفين إلى أهله، فإذا قيل له: بم جئت؟ قال: بخفي حنين، فضربوه مثلا لمن رجع بالخيبة وآب بالخسران.
وقيل: حنين هو رجل أدعى إلى أسد بن هاشم بن عبد مناف، فأتى عبد المطلب وعليه خفان أحمران، فقال: يا عم: أنا أبن أسد بن هاشم بن عبد مناف. فقال عبد المطلب: لا، وثياب هاشم! ما أعرف شمائل هاشم فيك، فارجع! فقالوا: رجع حنين بخفيه، فذهب مثلا.
وقيل هو لص إنَّ أخذ فصلب. فجاءت أمه نحوه وعليه خفان، فنزعتهما ورجعت فقبل: رجعت بخفي حنين، أي رضيت منه بذلك.
رجع بصحيفة الملتمس.
الصحيفة بفتح الصاد المهملة: الكتاب والجمع صحائف وصحف، على غير قياس؛ والملتمس: شاعر معروف، وهو جرير لن عبد المسيح. ولقب بالملتمس لقوله:
وذلك أوان العرض طن ذبابه ... زنابيره والأزرق الملتمس
و صحيفته: كتاب كتب له عمرو بن هند يذهب إلى عامله بالبحرين ليقتل، وأوهمه أنَّ المكتوب فيها الحباء يأخذه من العامل. فضرب المثل بهذه الصحيفة لمن يستحصب هلاكه وهو يضنه نفعا.
وشرح هذه القصة أنَّ طرفة بن العبد الشاعر المشهور البكري الوائلي، هجا عمرو بن هند مضرط الحجارة لمتقدم ذكره قوله:
فليت لنا مكان الملك عمرو ... رغوثا حول قبتنا تخور
من زمرات أسبل قادمها ... و ضرتها مركنة درور
يشاركنا لها رحلان فيها ... تعلوها الكباش فما تنور
لعمرك إنَّ قابوس بن هند ... ليخلط ملكه نوك كثير
قسمت الدهر في زمن رخي ... كذاك الدهر يقصد أو يجور
لنا يوم وللكروان يوم ... تطر المائسات وما نطير
فما يومنا فنظل ركبنا ... و قوفا ما نحل وما نسير
وما يومهن فيوم سوءٍ ... يطاردهن بالحدب الصقور
و تقدم بعض هذه الأبيات، وقوله قسمت الدهر، الخ . . إشارة إلى ما يحكى أنَّ عمرو بن هند كان دأبه أنه يصطاد يوما ويوما يقف الناس ببابه: فإنَّ اشتهى حديث رجل منهم أذن له. فلبث على ذلك دهره. وكان لطرفة أخت تزوجها عبد عمرو، وعبد عمرو هذا كان أقرب الناس إلى عمرو بن هند منزلة. فجاءت أخت طرفة يوما تشكو زوجها هذا، فهجاه طرفة بقوله:

(1/286)


يا عجبا من عبد عمرو وبغيه ... لقد رام ظلمي عبد عمرو فأنعما
ولا خير فيه غير أنَّ قيل واجد ... و إنَّ له كشحا إذا قام أهضما
وإنَّ نساء الحي يركضن حوله ... يقلن: عسيب من سرارة ملهما
له شربتان بالنهار وأربع ... من الليل حتى آض سخدا مورما
ويشرب جزيرة يغمر المحض قلبه ... و إنَّ أعطه أترك لقلبي مجثما
كأنَّ السلاح فوق شعبة بانة ... ترى نفخا ورد لأسرة أصحما
و كان عبد عمرو أجمل أهل زمانه جسما وكشحا، وذلك وصفه بالكشح الأهضم، أي الضامر العسيب: عسيب النخل. وملهم :موضع باليمن ذو نخل، وسرارته أكرم موضع فيه، وكذا سرارة كل واد. والسخد: الورم وقيل السلا. شبه جسده في نعمته ورجرجته بالورم أو السلا المنتفخ؛ والنفخ: انتفاخ البطن، وقوله: ورد الأسرة، أي أسرته مرودة بالطيب والزعفران حتى صار أصحم، وهو الأحمر المائل إلى السواد. وهذا كله من أوصاف النساء، لا الرجال، وهو هجو خبيث. ثم إنَّ عمرو بن هند خرج يوما إلى الصيد ومعه عبد عمرو، فرمى عمرو حماراً فقعره، فقال لعبد عمرو: أنزل فاذبحه! فنزل وعالجه فأعياه الحمار وضحك منه عمرو بن هند وقال: لقد أبصرك طرفة حين قال: ولا خير فيه . . " البيت " . فيروى إنّه لمّا قال له ذلك، قال عبد عمرو، أبيت اللعن! ما قال لك أشد مما قال لي. قال: وما قال؟ فأنشده الأبيات السابقة. فغضب عمرو وقال: قد بلغ من أمره أن يقول! فأرسل إليه ليكتب له إلى رجل من عبد القيس بالبحرين، وهو المعلى، وكان عامله عليها،ليقتله. فقال بعض جلسائه: إنّه حليف المتلمس، فإنَّ أوقعت بطرفة هجاك المتلمس. فأرسل عمرو إلى طرفة والمتلمس، فأرسل عمرو إلى طرفة والمتلمس معا، فأتياه، وهو بالبقة، قريبا من الحيرة، فكتب إلى عاملة بالبحرين ليقتلهما، وأخفي ذلك عنهما أنَّ ارتياح عمرو لي ولك لأمر مريب، وإنَّ انطلاقي بصحيفة لا أدري ما فيها لغرور فقال طرفة :أنك لمسيء الظن. وما تخشى من صحيفة إنَّ كان فيها الذي وعدناه، وإلاّ رجعنا إليه، فأبى المتلمس، وأبى طرفة أنَّ يجيبه، ففض المتلمس خاتم صحيفته وقام إلى من أهل الحيرة يستقي فدفعها إليه، فقرأها الغلام فقال: أنت المتلمس؟ قال: نعم! قال: النجاء! النجاء! قد أمر بقتلك. فجاء بالصحيفة حتى قذفها في نهر الحيرة، ثم قال:
ألقيتها بالثنى من جنب كافر ... كذلك أقنوا كل قط مضلل
رضيت لمّا بالماء لمّا رأيتها ... يجور بها التيار في كل جدول
و قيل انهما مرا في طريقهما ذلك على رجل يتغدى وهو يقضي حاجة الإنسان ويلفي ثوبه. فقال المتلمس: ما رأيت أحمق من هذا. فقال وما رأيت من حمقي؟ إنّما آكل غذائي وأخرج دائي وأقتل أعدائي. وهل الأحمق إلاّ من يحمل حتفه على كتفه؟ أو كلاما نحو هذا. فحينئذ إستراب المتلمس أمر الصحيفة فاستقرأها كما مر، ثم قال لطرفة: تعلم أن في كتابك مثل ما في كتابي؟ فقال طرفة: لئن اجترأ عليك، ما كان ليقدم علي. فلما أعياه طرفة وأبى أن يطيعه، وخرج الملتمس من فوره ذلك إلى الشام هاربا وقال:
من مبلغ الشعراء عن إخوانهم ... نبأ فتصدقهم بذلك الأنفس
أودى الذي علق الصحيفة منهما ... و نجا حذار حياته المتلمس
ولقد نصحت له فرد نصيحتي ... و جرت له بعد السعادة أنحس
وفي ذلك قيل:
ألقى الصحيفة كي يخفف رحله ... و الزاد حتى نعله ألقاها
وخرج طرفة حتى أتى صاحب البحرين بكتابه، فدفعه إليه، فقال صاحب البحرين: إني رجل في حسن وبيني وبين أهلك إخاء قديم، فأهرب إذا خرجت من عندي، فقد أمرت بقتلك! فإن كتابك إنَّ قرئ لم أجد بدا من قتلك! فأبى وطن إنّه لا يجترئ على قتله. فحبسه حتى قتله. وفيه يقول طرفة، يخاطب العامل:
أبا منذر كانت غرورا صحيفتي ... و لم أعطكم في الطوع مالي ولا عرضي
آيا منذر أفنيت فأستبق بعضنا ... حنانيك بعض الشر أهون من بعض!
رجع فلان إلى قرواه.
وروي: القروي بألف مقصورة. يقال: رجع فلان على قرواه، أي رجع إلى خلق كان يعتاده. يضرب في عادة السوء يتركها صاحبها ثم يرجع إليها. والمعروف في اللغة: القرواء بالمد وهو العادة.
ويروى هذا حديثا: لا ترجع هذه الأمة على قروائها أي على أمرها الأول والله أعلم.
رزمةٌ ولا درة فيها.

(1/287)


الرزمة بفتحتين صوت الناقة عندما ترأم ولدها تخرجه من حلقها ولا تفتح به فاها؛ والدرة فعلة من درت الناقة باللبن تدر.
يضرب هذا المثل لمن يعد ولا يفي كالناقة تروم وتحن ولا تدر ولا خير في ذلك ورزمة خبر مبتدأ يقدر بحسب المقام.
الرشف أنقع.
الرشف: المص. يقال: رشف الماء يرشفه كنصر ينصر ورشف يرشف كسمع يسمع رشفا وارتشافه وترشه إذا مصه ونقع الرجل بالشراب ينقع بالفتح فيها: استقى به وأنقعه الماء: أرواه. والمعنى أنَّ امتصاص الماء وترشفه شيئا فشيئا هو أنقع للنفس وأقطع للعطش ولذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالمص وقال إنّه أهنى وامرئ ونهى عن العب.
فيضرب في ترك العجلة في الأمر.
ارضَ من المركب بالتعليق!
الرضى ضد السخط رضي بالكسر يرضى. والمركب هنا إما أن يراد به الركوب ومن للبدل كقوله:
لو أنَّ لي بهم قوماً إذا ركبوا ... شنوا الإغارة فرساناً وركباناً
والمعنى: ارضَ بدل ركوبك بأن تعلق أمتعتك. وأما أن يراد به المركوب ومن على بابها أي: ارضَ من هذا المركوب بان تعلق أمتعتك عليك أو بان تتعلق به في عقبتك ونوبتك. فيضرب عند الأمر بالقناعة بادراك اليسر من الحاجة والرضى بصغير الأمر دون عظيمه.
مرعى ولا أكولة.
المرعى: مفعل من الرعي يقال رعت الماشية بالفتح رعيا ومرعى ويطلق المرعى أيضاً على المكان وعلى النبات المرعي؛ وهو الرعي أيضاً بكسر الراء.
قال زهير:
تربع بالقنان وكل فج ... طباه الرعي منه والخلاءُ
أي دعاه إليه ما فيه من الرعي أبي الكلأ والخلوة. والأكل معروف وهو أكول وهي أكولة فإنَّ علم الموصوف من الكلام كان القياس حذف الهاء كغيره من نظائره.
والمعنى أنَّ هذا مرعى أي نبات كثير ولم توجد ماشية ترعاه أو مكان ذو رعي ولا راعية له. يضرب في المال الكثير يجده الرجل ولم يجد من ينفقه عليه.
وقال الشاعر في معنى المثل الأصلي:
أرعت الأرض لو أنَّ مالاً ... لو أنَّ نوقاً لك أو جمالا
أو ثلة من غنمٍ إمالا
أي: إن كنت لا تجد غيرها.
ومن اللطائف في هذا ما أنشده أبو علي البغدادي من قول الشاعر:
فجنبت الجيوش أبا زينبٍ ... و جاد على مسارحك السحابُ
فإنَّ البيت يحتمل أن يريد فيه الدعاء للمذكور على ما يبدو في بادئ الرأي بان يرزق العافية والأمن والخصب والدعة؛ ويحتمل أن يريد به الدعاء عليه بأن يفقر ويسلب المال حتى لا يكون له شيء تقصده الجيوش عليه وتتوجه بسببه الغارات إليه ويخصب مع ذلك حواليه حتى يكثر أسفه وحزنه إذ لا راعية له. وهذا الوجه هو الأصح وهو من أحسن معاريض البلغاء.
مرعى ولا كالسعدان.
المرعى تقدم: والسعدان بوزن سكران: نبت شديد الشوك.
وفي الحديث في وصف جهنم أعاذنا الله منها: إنَّ فيها كلاليب مثل شوك السعدان.
وقيل لرجل من أهل البادية خرج عنها: أترجع إلى البادية؟ فقال: أما ما دام شوك السعدان مستلقيا فلا! يعني: لا ارجع إليها أبدا لأنَّ شوك السعدان لا يفارقها.
ويحكى عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه وذكره أبو العباس المبرد إنّه قال: دخلت على أبي بكر رضي الله عنه في علته التي مات منها فقلت: إني أراك بارئا يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أما إني على ذلك لشديد الوجع ولمّا لقيت منكم يا معشر المهاجرين أشد علي من وجعي. إني وليت أموركم خيركم في نفسي فكلكم ورم أنفه أن يكون له الأمر من دونه والله لتتخذن نضائد الديباج وستور الحرير وأتألمن النوم على الصوف الأذربي كما يألم أحدكم النوم على حسك السعدان! والذي نفسي بيده لأنَّ يقوم أحدكم فتضرب عنقه في غير حق خير له من أن يخوض في غمرات الدنيا! يا هادي الطريق جرت إنما هو والله الفجر أو البحر! فقلت: خفض عليك يا خليفة رسول الله فإنَّ هذا يهيضك إلى ما بك. فو الله ما زلت صالحا مصلحا لا تأسى على شيء فاتك من الدنيا ولقد تخليت بالأمر وحدك فما رأيت إلاّ خيرا! قوله: نضائد الديباج هو الوسائد جمع نضيدة أي المنضودة المجموع بعضها إلى بعض. قال الراجز:
وقربت خدامها الوسائدا ... حتى إذا ما علوا النضائدا
سبحتُ ربي قائماً وقاعدا

(1/288)


والصوف الأذربي منسوب إلى أذربيجان؛ وقوله: إنّما هو الفجر أو البحر يريد: إن تربصت حتى يضيء لك الفجر الطريق عرفت قصدك وإن خبطت الظلماء وركبت متن عشواء ضللت. وضرب ذلك مثلا للدنيا وتحييرها أربابها.
ويذكر في بعض الأخبار إنّه يؤمر بالكافر يوم القيامة فيسحب على حسك السعدان. وهذا النبت من أفضل مراعي الإبل يسمنها ويغذيها غذاء حسنا. قال النابغة:
الوهاب المائة الأبكار زينها ... سعدان يوضح في أوبارها اللبد
و لذلك ضربت به العرب المثل.
وقال أبو علي البصير يمدح عبيد الله بن خاقان وله:
يا وزراء السلطان ... أنتم وآل خافان
كبعض ما روينا ... في سالفات الأزمان
ماء ولا كصدى ... مرعى ولا كالسعدان
و هذان مثلان: ومثلهما:
فتى ولا كمالكٍ.
وهي كلها تضرب في الشيء يكون الفضل وغيره أفضل منه. وسيأتي بقيتها إن شاء الله تعالى.
قيل: وأوّل من قال: مرعى ولا كالسعدان امرأة من طيء تزوجها امرؤ القيس بن حجر الكندي وكان القيس مفركا. فقال لها يوما: أين أنا من زوجك الأول؟ فقالت: مرعى ولا كالسعدان! وكانت هذه المرأة تزوجها قبل ذلك رجل آخر ففضلته على امرئ القيس. قيل: وهذا الرجل هو قيس بن مسعود بن قيس بن خالد وهو الذي يقال له ذو الجدين لأنّه كان له جد عند الملوك وجد في الحروب. وقيل لأنّه أسر أسرين شريفين كان لهما فداء كثير ولم يؤسر أحد في زمانه أشرف منها ولا أكثر فداء فسمي ذا الجدين. وإياه يعني الحماسي بقوله:
أيا بنت عبد الله وابنة مالكِ ... و يا أبنت ذي الجدين والفرس الورد
إذا ما صنعت الزاد فلتمسي له ... أكيلاً فإني لست أكله وحدي!
رعى فأقصبَ.
الرعي تقدم؛ والقصب: القطع ومنه قيل للجزار قصاب لأنّه يقطع اللحم. وتقول: قصبت البعير وغيره إذا قطعت عليه شربه قبل أن يروي؛ وقصب البعير أيضاً شربه إذا امتنع منه قبل أن يروي فهو بعير قاصب. قال الراجز: وهن مثل القاصبات القمحِ وأقصب الرجل إذا فعلت إبله ذلك فيقال: رعى فأقصب مثلا للراعي المسيء الرعي وذلك أنه إذا أساء رعيها فخلت أجوافها من الكلأ امتنعت من الشرب إذ لا تشرب على جوع فكان امتناعها من الماء كناية عن تجويعه إياها.
الرغبُ شؤمٌ والرفقُ يمنٌ.
تقدم معنى هذا المثل عند الكلام على ضده وهو قولهم:
الخرق شؤمٌ.
وتقدم ذلك في الحديث.
ارقَ على ظلعك!
يقال: ارقِ بفتح القاف وكسرها وبالهمزة. أما على الأول فمن الرقي وهو الصعود.
والمعنى: تكلف ما تطيق لأنَّ الرقي في السلم إذا كان يظلع يرفق بنسه. ويقال عند أمر الإنسان أن يبصر ما فيه من العيب والنقص ولا يتجاوز الحد في وعيده ويتخطى المقدار في تهديده.
وأما على الثاني فهو من الرقية وكأنك تقول له: لا ظلع بي أنا أداويه ولكن ارق أنت ما فيك من الظلع! وأما على الثالث فمن القوء. يقال: رقأ الدمع يرقأ إذا سكن ورقأ بين القوم: أصلح.
فيحتمل أن يكون من الأول أي: ارفق بنفسك واعمل على فيك من ضعف! أو الثاني أي: اصلح ما فيك من العيب أولاً!
ارقَ على ظلعك أن يهاضَ!
هذا كالذي قبله؛ والهيض أن يكون العظم قد جبر من كسر ثم يكسر ثانيا. قال امرؤ القيس:
ويهدأ تاراتٍ سناه وتارةً ... ينوء كعتاب الكسير المهيضِ
وقال الآخر:
ومولى كمولى الزبر قان دملته ... كما دملت ساقٌ تهاض بها وقرُ
يرقم الماء.
الرقم: الكتب. فيضرب في الاستقامة والحذق. ويقال: فلان يرقم يرقم الماء أي إذا بلغ من حذقه إنّه يرقم حيث لا يثبت الرقم. قال أوس بن حجر:
سأرقم في الماء القراح إليكم ... على نأيكم إن كان للماء راقمُ
وقد يقال: يرقم على الماء لإرادة أنه لا يثبت من عمله على شيء.
رقةٌ ينتجها ذنب خيرٌ من حسنةٍ يتبعها عجب.
هذا فيما أظن مثل مصنوع وهو نحو قول الشيخ تاج الدين أبن عطاء الله في حكمه: معصية أورثتك ذلا وانكسارا خيرٌ من طاعة أورثتك عزا واستكبارا.
وليس هذا محل تقرير هذا المعنى.
ركب جناحي النعامة.
الركوب معروف ركب بالكسر ركوبا الجناح للطائر معروف. والنعامة تقدم ما فيها. وهذا المثل يقال لمن جد في أمر كانهزام أو غيره. قال الشماخ:

(1/289)


فمن يسع أو يركب جناحي نعامةٍ ... ليدرك ما قد قدمت بالأمس يسبق
و هذا الشعر مرثي به عمر بن الخطاب رضي الله عنه في أبيات معروفة.
ركب ذنب البعير.
ذنب كأنَّ شيء بفتحتين: مؤخره والجمع أذناب والبعير معروف وتقدم ذكر مرتبته في أسنان الإبل.
ويقال هذا المثل للإنسان يرضى بالهوان ويقنع بالنقص كالذي لم يجد مستقرا على ظهر البعير وإنّما ارتدف على الذنب. وقول النابغة:
فإن يهلك أبو قابوس يهلك ... ربيع الناس والشهر الحرامُ
ونأخذ بعده بذناب عيشٍ ... أجب الظهر الله تعالى له سنامُ
يحتمل أي يريد أنه تعلق بعيش صفته ما ذكر ويحتمل أن يريد مع ذلك أنه ما تمسك منه إلاّ بالذنب فيكون من هذا النمط.
ركب ذنب الريح.
يقال للذي يسبق فلا يدرك.
ركب متن عشواء.
العشواء: الضعيفة البصر وهي مؤنث الأعشى. ومن ركب متنها خبط وخلط.
وتقدم هذا في قولهم: خبط خبطَ عشواء.
رمتني بدائها وانسلت.
كان سعد بن زيد مناة بن تميم تزوج رهم بنت الخزرج بن تيم الله بن رفيدة بن كلب بن وبرة. وكانت من أجمل النساء فولدت له مالك بن سعد. وكان ضرائرها إذا ساببنها يقلن لها: يا عفلاء! فشكت ذلك إلى أمها فقالت: ابدئيهن بعفلك إذا سببت فأرسلتها مثلا. ثم إنها سابتها واحدة من ضرائرها يوما بعد ذلك فقالت لها رهم: يا عفلاء! كما وصتها أمها. فقالت الضرة حينئذ: رمتني بدائها وانسلت! فذهب مثلا يضرب في تعييرك صاحبك بعيب هو فيك.
ونحو هذا قول العامة اليوم: قولي لها قبل أن تقول لك! وكان أصله فيما زعموا أنَّ امرأة عوراء سابت امرأة فقامت بنية للعوراء فقالت لأمها: يا أم قولي لها: يا عوراء قبل أن تقوله لك! وكان يقال لبني مالك بن سعد بنو العفلاء وبهم عرض النقري في قوله:
ما في الدوائر من رجلي من عتل ... عند الرهان ولا اكوى من العفلِ!
رماه الله بداء الذيب.
داء الذيب هو الجوع والذيب أصبر السباع على الجوع.
رماه الله بأفعى حاريةٍ!
الأفعى معروفة. والحارية: الناقصة. تقول: حرى الشيء يحري حريا: نقص وأحواه الزمان والحاوية: الأفعى التي نقص جسمها من الكبر فلم يبق إلاّ رأسها ونفسها وسمها وذلك أخبث ما تكون فدعي بها.
رعاه بأقحاف رأسه.
الأقحاف جمع قحف بكسر القاف وسكون الحاء المهملة وهو العظم فوق الدماغ.و يقال هو ما انفلق من الجمجمة فبان ولا يقال لجميع الجمجمة قحف إلاّ أن يتكسر فيقال للمتكسر قحف إذا بان. والجمع أقحاف وقحوف. والمعنى: رماه بالدواهي المهلكة. يقال للرجل تسكته بداهية توردها عليه.
وقيل المعنى: رماه بنفسه ونطحه عما يحاوله.
فعلى الأول يكون المعنى إنّه لمّا رماه بالداهي فكأنه رماه بأفلاق رأسه إذ رماه بما يؤول إلى ذلك. ويكون الضمير المضاف إليه للرمي. فتقول مثلا: رميت زيدا بأفلاق رأسه.
وعلى الثاني يكون المعنى إنّه باشر دفاعه بنفسه فشبه نفسه بالكبش الناطح برأسه والتعبير بالأقحاف حينئذ للمبالغة بأن كل جزء باشر النطح. والضمير يكون على هذا للرامي فتقول: رميت زيدا بأقحاف رأسي والله أعلم.
ومثله قولهم: رماه بثالثة الأثافي.
قال خفاف بن ندبة:
وإنَّ قصيدة شنعاء مني ... إذا حضرت كثالثة الأثافي
أرمى من أبن تقن.
أبن تقن بكسر التاء المثناة وسكون القاف بعدها نون رجل كان جيد الرمي يضرب به المثل. قال الراجز:
يرمي بها أرمى من أبن تقنِ
وأبن تقن هذا هو عمرو بن تقن الذي قيل فيه: لا فتى إلاّ عمرو! وسيأتي إن شاء الله تعالى في موضعه مشروحاً.
ووقع في الصحاح والقاموس أنَّ التقن هو رجل كان راميا جيد الرمي وكأنه مسامحة.ثم رأيت للشنتمري في شرح قول الحماسي:
أهلك عاداً وقبله ... أهلك طسماً وذا جدونِ
وأهل جاش ومأربٍ ... و حتى لقمان والتقونِ
قال: التقون جمع تقن وهو رجل من عاد وفيه قيل: أرمى من أبن تقن.
الأرواح جنود مجندةٌ.
هذا يروى حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف.

(1/290)


وهذا إخبار بأنَّ بين الأرواح تارة تناسبا باطنيا يوجب الالتئام والتوافق وتارة تباينا يوجب الوحشة والاختلاف بإذن الله تعالى وهو مشاهد مجرب. ومن ثم قال أبو الطيب:
أصدق نفس المرء من قبل جسمه ... و أعرفها في فعله والتكلم
وقال الآخر:
وقائل لي: لم تفارقتما؟ ... فقلت قولاً فيه إنصافُ
لم يك من شكلي ففارقته ... و الناس أشكالٌ وآلافُ
وقال طرفة في أبيات:
وأنت امرؤ منا ولست بخيرنا ... جوادٌ على الأقصى وأنت بخيلُ
وأنت على الأدنى شمالٌ عريةٌ ... شآميةٌ تزوي الوجوه بليل
وأنت على الأقصى صبا غير قرةٍ ... تذاءب منها ومرزغٌ ومسيلُ
وأعلم علماً ليس بالظن أنه ... إذا ذل مولى المرء فهو ذليلُ
وأنَّ لسان المرء ما لم يكن له ... حصاةٌ على عوراته لدليلُ
وأنَّ امرءاً لم يعف يوما فكاهةً ... لمن لم يرد سوءاً بها لجهولُ
تعارف أرواح الرجال إذا التقت: فمنهم عدوٌ يتقى وخليلُ
وقال المجنون:
تعلق روحي روحها قبل خلقنا ... و من بعدها كنا نطافاً وفي المهدِ
وقال أبن الرومي:
ذو الود مني وذو القربى بمنزلةٍ ... و أخوتي أسوةٌ عندي لخلانُ
أحبةٌ جاورت آدابهم أدبي ... فهم وإن فرقوا في الأرض جيراني
أرواحنا في مكانٍ واحدٍ وغدت ... أجسامنا بعاقٍ أو خراسانِ
و الشعر في هذا المعنى لا يحصى. ومثله المثل الآتي: وافق شنٌ طبقة.
استراح من لا عقل له.
الاستراحة ضد التعب. تقول: أرحت الرجل فاستراح؛ وإنّما استرا الذي لا عقل له لأنَّ النفس إذا خليت أخلدت إلى الشهوات الحاضرة ولا تبالي بعزمة وتستنكف عن منقصة كالبهيمة والعقل ينزع بها إلى طلب الكمال والتحلي بالحمد والتخلي عما يذم. وفي ذلك أتعابهاً لجسمها عن مألوفها المستذل واقتحام الأخطاء بها لاكتساب الثناء والفضل وإطالة الهموم والأفكار عليها نظراً في عواقب الأمور واحترازا عما يشين ويضير. وليس قال الحماسي:
يا بؤس للحرب التي ... وضعت أراهط فاستراحوا!
وقال الآخر:
وقائلةٍ: لم عركت الهموم ... و أمرك ممتثل في الأمم؟
فقلت: ذريني على حالتي ... فإنَّ الهموم بقدر الهمم!
و سمع الأحنف رجلا يقول: ما أبالي أمدحت أم هجيت! فقال: استرحت من حيث تعب الكرام! و مما ورد في العقل وفضله أنَّ أدم لمّا أهبط إلى الأرض خير في ثلاث: الحياء والدين والعقل. فاختار العقل: الحياء والدين أمران أن لا تفارق العقل.
وورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ثلاث من حرمهن فقد حرم خير الدنيا والآخرة: عقل يداري به الناس وحلم يداري به السفيه وورع يحجزه عن المحارم.
وفي حكمة داود عليه السلام: على العقل أن يكون عارفا بزمانه مالكا للسانه مقبلا على شأنه.
وقال علي رضي الله عنه: لا مال أعود من العقل ولا فقر أشد من الجهل ولا وحدة أوحش من الجهل ولا مظاهر أحسن من المشاورة ولا حسب كحسب الخلق.
وقال مطرف بن الشخير: عقول الناس على قدر أزمانهم.
ويقول: ثلاثة تدل على عقول أهلها: الكتاب والرسول والهدية.
وذكر المغيرة يوما عمر فقال: كان والله أفضل من أن يخدع وأعقل من أن يخدع.
وفي كتاب كلية ودمنة: رأس العقل التمييز بين الكائن والممتنع.
وقال الحجاج يوما: العاقل من يعرف عيبه. فقال له عبد الملك بن مروان: فما عيبك يا حجاج؟ قال: حسود حقود. فقال عبد الملك: ما في إبليس شر من هاتين! ويقال: لا دين لمن لا عقل له.
وقال علي رضي الله عنه: لا تؤاخ الأحمق ولا الفاجر. أما الأحمق فدخوله عليك وخروجه من عندك شين، وأما الفاجر فيزين لك فعله ويود أنَّ تكون مثله.
وقال أيوب بن القرية إنَّ نطق أصاب، وإنَّ سئل أجاب؛ والأحمق إنَّ تكلم عجل، وإنَّ سئل ذهل. والفاجر إنَّ ائتمنته خانك، وإنَّ صحبته شانك.
وقال عمر بن عبد العزيز: لا يعدم الأحمق خصلتين: كثرة الالتفات وسرعة الجواب. وقال الحسن: هجر الأحمق قربة. وقال: لا يتم دين امرئ حتى يتم عقله. وفي الحكمة: ينبغي للعاقل أنَّ يتمسك بست خصال: أن يحوط دينه، ويصون عرضه، ويصل رحمه، ويحفظ جاره، ويرعى إخوانه، ويخزن عن البذاء لسانه. ويقال: الفقر بالعقل، والرزق بالجهل.

(1/291)


ويحكى إنّه قيل لعيسى عليه السلام: يا روح الله، تبرئ ألاكمه والأبرص وتحيي الموتى، فما دواء الأحمق؟ قال: ذلك أعياني! وكان كسرى إذا غضب على عاقل سجنه مع جاهل.
وقال سهل بن هارون: ثلاثة من المجانين، وإنَّ كانوا عقلاء: الغضبان، والغرثان والسكران. وفي الخبر: العاقل إنَّ تكلم غنم، وإنَّ سكت سلم.
ومما ينسب لعلي رضي الله عنه:
يقاس المرء بالمرء ... إذا المرء ما شانه
فلا تصحب أخا الجاهل ... و إياك وإياه
فكم من جاهلٍ أردى ... حليما حين أخاه
وللشيء على الشيء ... نظائر وأشباه
وللقلب على القلب ... دليل حين يلقاه
وصالح بن عبد القدوس:
ولأنَّ يعادي عاقلا خير له ... من إنَّ يكون صديق أحمق
فآربا بنفسك أنَّ تصادق أحمق ... إنَّ الصديق على الصديق مصدق
و لغيره:
عدوك ذو العقل أبقى عليك ... و أجدى من الصاحب الأحمق
ولغيره:
قد عرفناك باختيارك إذ كان ... دليلا على اللبيب اختياره
ولآخر:
تحامق مع الحمقى إذا ما لقيتهم ... و لا تلقهم بالعقل إنَّ كنت ذا عقل!
ولآخر:
إنَّ جئت أرضاً أهلها كلهم ... عور فغمض عينك الواحده!
وقال هشام بن عبد الملك: يعرف الأحمق بأربع: طول اللحية، وشناعة الكنية، ونقش الخاتم، وإفراط الشهوة.
ودخل عليه يوما رجل طويل اللحية فقال: انظروا فيه غيرها! فسئل عن كنيته فقال: أبو الياقوت. فقيل: وما نقش خاتمك؟ قال: وجاءوا على قميصه بدم كذبٍ.
ويحكى مثل هذه القصة عن معاوية وإنّها وقعت له مع رجل إلاّ إنّه قال في الكنية: أبو الكوكب الدري، ونقش الخاتم: وتفقد الطير. وتقدم شبه هذا للمأمون العباسي مع آخر، في حرف التاء.
وقيل:
ألا إنَّ عقل المرء عينا فؤاده ... فإنَّ لم يكن عقل فلن يبصر القلب
آخر:
لسان الفتى نصف ونصف فؤاده ... فلم يبق إلاّ صورة اللحم والدم!
وسيأتي في أجوبه الحمقى ومضحكاتهم شيء كثير.
أراد بيض الأنوق!
يضرب عند إرادة الممتنع. وتقدم في الباء وما فيه.
أردت عمراً وأراد الله خارجة!
كثيراً ما يتمثل به عندما تقصد إيقاع شيء ثم لم يتفق لك وأوقعت شيئاً آخر مكانه. وهو من كلام أحد الخوارج الذي أرسلوه إلى مصر ليقتل عمرو بن العاصي، حيث اتفقوا على قتله وقتل أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه ومعاوية رضي الله عنه. فذهب إلى كل واحد من الثلاثة من يقتله. فأما على كرم الله وجهه فقتل وفاز؛ وما معاوية فأصيب ونجا وقال في ذلك:
نجوت وقد بل المرادي سيفه ... من أبن أبي شيخ الأبطاح طالب
و أما عمرو فاستخلف خارجة المذكور، فنجا وقتل خارجة. فقال القاتل: أردت عمراً وأراد الله خارجة، أي أردت قتل عمر فلم يتفق إذ لم يرده الله تعالى، وأراد الله إنَّ أقتل خارجة، فوقع ما أراد الله تعالى:
فما شئت كان وإنَّ لم أشأ ... و ما شئت أم لم تشأ لم يكن
و القصة مشهورة فلا نطيل بها.
وما احسن قول أبن عبودن في قصيدته:
وليتها إذ فدت عمراً بخارجةٍ ... فدت عليا بما شاءت من البشر!
رويد الغزو ينمرق!
رويدا: مهلاً، وهو مصغر رود. يقال: أورد الرجل إرواد ومورداً ورويداً إذا رفق. ويكون لفظ رويداً على أوجه: اسم فعل أمر بمعنى أمهل، وتدخل عليه الكاف، نحو: رويدا زيداً، ورويد كني؛ وصفة، نحو سار سيراُ رويدا؛ وحالا، نحو: سار القوم رويدا، وهو محتمل لمّا قبله؛ ومصدرا، نحو: رويد زيد، بالإضافة. والغزو معروف. وهو أما منصوب إنَّ جعل رويد اسم فعل مجرور إنَّ جعل مصدرا. والمروق: الخروج. يقال: مرق السهم وغيره، أي خرج. وفي الحديث: يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية.
والمراد هنا خروج الولد. كانت امرأة تغزو، فحلبت فذكر لها الغزو فقالت: رويد الغزو ينمرق! أي أمهل الغزو حتى يخرج الولد!
رويداً يعدوان الجدد!
العداء: المجاوزة. والجدد من الأرض خلاف الوعث. وتقدم هذا المثل من كلام قيس بن زهير في رهان بينه وبين بني بدر. والضمير في يعدوان للفرسين المجريين.
روغي جعار.

(1/292)


الروغان: الحيودة. يقال:راغ الرجل، وراغ الرجل، وراغ الثعلب بالعين المعجمة يروغ رواغا إذا مال وحاد عن الشيء، وجعار علم على الضبع، وتقدم ما فيه. وقد يقال روغي جعار وانظر أين المفر. ويضرب في فرار الجبان، أو للذي يهرب ولا يقدر إنَّ ينفلت.
أروغ من ثعالة.
ثعالة بالضم اسم لجنس الثعلب، معروفة، وروغان الثعلب في غاية الخفة والسرعة. فضرب به المثل. يقال: أروغ من ثعالة، اورغ من ثعلب، وراغ روغان الثعلب. قال الشاعر:
فأحتلت حين صرفتني ... و المرء يعجز لا محاله
والدهر يلعب بالفتى ... و الدهر أروغ من ثعاله
والمرء يكسب ماله ... و الشح يورثه الكساله
والعبد يقرع بالعصا ... و الحر تكفيه المقاله
وقال الآخر في الثعلب:
وكل خل لي خاللته ... لا ترك الله له واضحه
كلهم أروغ من ثعلبٍ ... ما أشبه الليلة بالبارحة!
يحكى أن أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه قال يوما وهو على المنبر: إنَّ الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا ولم يروغوا روغان الثعلب.
ولمّا هزم المهلب بن أبي صفرة عبد ربه الأصغر وأجلى قطريا حتى أخرجه من كرمان نحو أرض خرسان، وأوفد على الحجاج كعب بن معدان الأشقري. فقال له الحجاج:كيف كان محاربة المهلب للقوم؟ قال: كان إذا وجد الفرصة سار كما يسور الليث، وإذا دهمته الطمحة راغ كما يروغ الثعلب، وإذا ماده القوم صبر صبر، الدهر قال: وكيف كان فيكم؟ قال: كان لنا منه إشفاق الوالد الحدب، وله مناطاعة الوالد البر. قال: فكيف أفلتكم قطري؟ قال: كدنا ببعضنا ما كدناه به، والأجل أحصن جنة وأنقذ عدة. قال: فكيف أتبعتم عبد ربه وتركتموه؟ قال: آثرنا الحد على الفل، وكانت سلامة الجند أجب الينا من شجب العدو. فقال له الحجاج: أكنت أعددت هذا الجواب قبل لقائي؟ قال: لا يعلم الغيب إلا الله! قوله: شجب العدو، أي هلاكه. يقال شجب الرجل يشجب شجبا. قال امرؤ القيس:
وقالت: بنفسي شباب له ... و لمته قبل أنَّ يشجب
الراوية أحد الهاجين.
يقال: روي الشعر بالفتح يرويه، فهو راوٍ، ورواية بزيادة الهاء للمبالغة، كما في مدركة وعلامة، ورويته أنا تروية. والهجو والهجاء معروف. ويعنون بهذا الكلام إنَّ من روى الهجو في الناس فهو كمن قاله أوّلاً، فيمون أحد الهاجين، كما يقال في الغيبة إنَّ المستمع شريك القائل إذا لم ينكر ولا عذر، فكيف يمن يحكي ويأثره؟ كما قيل:
لعمرك ما سب الأمير عدوه ... و لكنما سب الأمير المبالغ!
و لأجل ما وقع للنابغة الذبياني في بني سيار، وكان النابغة قد نهى قومه إنَّ يرتعبوا حمى نعمان بن الحارث الغساني، فعصوه، وترعبوه، فأغار عليهم. وقال النابغة في ذلك:
لقد نهيت بني ذبيان عن أقر ... و عن تربعهم في كل أصفار
وقلت: يا قوم إنَّ الليث منقبض ... على براثنه لوثبة الضاري
و هي قطعة مشهورة، منها:
أما عصيت فأني غير منفلتٍ ... مني اللصاب فجنبا حرة النار
أو أضع البيت في سوداء مظلمةٍ ... تقيد العير لا يسري بها الساري
يريد إنّه يلج الشعاب الضيفة أو المهامه الفيح حتى لا يصل إليه الجيش، ثم إنّه لم يفعل ذلك حتى أصابه الغارة مع قومه وأسر بعض أهله فيمن أسر. فقال في ذلك بدر بن حزاز الفزاري يعير النابغة:
أبلغ زياداً وحين المرء مردكه ... و إنَّ تكيس أو كان أبن احذار
اضطرك الحرز من ليلى إلى بردس ... تختاره معقلا عن شج أعيار
حتى لقيت أبن كهف اللؤم في لجيبٍ ... ينفي العصافير والغربان جرار
فالآن فاسع بأقوام غررتهم ... بني ضباب ودع عنك أبن سيار
قد كان وافد أقوام فجاء بهم ... و انتاش عانيه من أهل ذي قار!
ثم إنَّ النابغة بلغه إنَّ زبان وخزيمة أبني سيار أعانا بدرا ورويا شعره، فقال في ذلك:
إلاّ من مبلغ عني خزيما ... وزبان الذي لم يرع صهري؟
فأياكم وعورا داميات ... كأنَّ صلاءهن صلاء جمر!
فإني قد أتاني ما صنعتم ... و ما رشحتم من شعر بدر
فلم يك نولكم إنَّ تشقذوني ... و دوني عازب بلاد حجر
فإن جوابها في كل يومٍ ... ألم بأنفس منكم ووفر

(1/293)


ومن يتربص الحدثان تنزل ... بمولاه عوان غير بكر
روت حزم، فإذا استوضحت فأعزم!
يقال: رويت في الأمر بالتضعيف: نظرت فيه وتفكرت، والحزم والحزامة: ضبط الأمر والأخذ فيه بالقوة والجد. يقال: حزام الرجل بالضم يحزم حزامة فهو حازم. واستيضاح الشيء: استكشافه أو جعله واضحا. والعزم معروف.
ومعنى المثل أنَّ من حزم الإنسان إنَّ يتروى في الأمر ويتفكر في مجاريه وعواقبه إذا أراد أنَّ يأتيه، حتى إذا تبين له إنّه محمود فليقدم عليه بعزم ولا يتوان فيه حتى يدرك فتور فيتعطل.
أروى من نملةٍ.
يقال: روي من الماء بالكسر يروى ريا، فهو ريان، والنملة واحدة النمل، وهو معروف. وإنّما وصفت بالري لأنها تكون في الفلوت فلا ترد الفلوات، وهذا من المجاز.
أروى من نعامةٍ.
النعامة معروفة، وتقدم الكلام عليها. ووصفت بالري أيضاً لمّا يزعمون من إنّها لا تشرب الماء ولا تطلبه، وإنَّ رأته شربته عبثاً.
رهبوتى خير من رحموتى.
الرهب: الخوف. يقال: رهب بالكسر وهبة ورهبا بالضم والفتح ورهبا بفتحتين والاسم منه رهباء بالمد وبالقصر مضموما ومفتوحا. ويقال رهبوت بزيادة تاء للمبالغة كملكوت، ورهبوتى بألف مقصورة، والرحمة: العطف والرقة رحمة بالكسر رحمة، ورحما بالضم وبضمتين ومرحمة؛ والرحموت من الرحمة استعمل للازدواج.
والمعنى انك أنَّ ترهب خير لك من إنَّ ترحم، لأن المرهوب عزيز ممتنع، والمرحوم بمحل عدوان العادين.
تربع وتدسع
ومما يلتحق بهذا الباب قوله صلى الله عليه وسلم في خطبته يروى عن ربه تعالى يقول لعبده: المثل أوتك مالا وأفضل عليك، فماذا قدمت؟ وفي رواية: ألم أوتك مالا وجعلتك تربع وتدسع؟ فقوله: تربع وتدسع تمثيل. وأصله في الرئيس من العرب كان يربع قومه، أي يأخذ المرباع وهو ربع المغنم إذا غزوا؛ ويدسع، أي يعطي الدسيعة وهي العطية. ومنه قولهم: فلان ضخم الدسيعة.
وقولهم:
رجع عوده على بدئه.
أي رجع في طريق الذي جاء منه. ويقال أيضاً: رجع في عوده وبدئه، وفي عودته وبدئته، عودا وبدءاً.
وقولهم:
مرحبا وسهلاً.
أي صادفت سعة. ويقال أيضا: مرحبك الله ومسهلك! ومرحبا بك الله ومسهلاً! وقولهم في الايعاد والتهديد:
رعد فلان وابرق.
وتقدم ما فيه.
وقولهم:
أرقع ما أوهيت!
أي أصلح ما أفسدت. وأصله في السقاء ونحوه إذا أوهاه أي خرقه رقعه.
وقولهم:
ركب فلان عرعره،
أي ساء خلقه، والعرعر ما بين المنخرين، وعرعرة الأنف: أعلاه. وكذا عرعرة الجبل وعرعرة السنام. كل ذلك بضم العين. وهذا مثل قولهم:
ركب رأسه.
وقولهم:
رماه بالذربين
أي بالشر والخلاف.
وقولهم:
رويد الشعر يغب!
يقال: غب الرجل وأغب إذا بات.
ومن الأمثال الجارية على الألسن قولهم:
رب حليةٍ، انفع من قبيلة.
ولنذكر في هذا الباب من الأمثال الشعرية ما تيسر وما جرى على مثالها، وأنتسج على منوالها قال البارقي:
فألقت عصاها واستقر بها النوى ... كما قر عيناً بالإياب المسافرُ
و قبله:
وحلت سليمى في هضاب وأيكةٍ ... فليس عليها يوم ذلك قادرُ
قيل: كان يزيد بن عبد الملك يقول: ما يقر عيني بما أوتيت من الخلافة حتى أشتري سلامة وحبابة جاريتان لبعض أهل الحجاز حتى اشتريتا له. فلما اجتمعتا في ملكه قال: أنا اليوم كما قال الشاعر: فألقت عصاها . . " البيت " . ثم قال: ما يشاء بعد من أمور الدنيا فليفتني.
ويقال لمّا بويع لأبي العباس السفاح قام خطيبا فسقط القضيب من يده فتطير من ذلك. فقام رجل وأخذ القضيب ومسحه إليه وأنشد: فألقت عصاها . . " البيت " .
وقيل إنَّ قتيبة بن مسلم لمّا قدم واليا على خراسان رقي المنبر ليخطب فسقطت المخصرة من يده فتطير من ذلك. فقام بعض الأعراب فمسحها وناوله إياها وقال: أيّها الأمير ليس كما ظن العدو وساء الصديق ولكنه كما قال الشاعر: وألقت عصاها . . " البيت " ! فسري عنه. وقيل هو القائل ذلك.
ومثل هذا ما روي أنَّ خالد بن يزيد لمّا دخل الموصل واليا عليها اندق منه اللواء في بعض أبوابها فتطير من ذلك فبادره أبو الشمقمق وكان معه قائلا:
ما كان مندق اللواء لطيرة ... تخشى ولا سوء يكون معجلا

(1/294)


لكن هذا الرمح أضعف متنه ... خطر الولاية واستقل الموصلا
فسرى عن خالد وكتب صاحب البريد بذلك الذي المأمون فزاده ديار ربيعة فأعطى أبا الشمقمق عشرة آلاف درهم. ومثل ذلك ما يحكى أنَّ طاهر بن الحسين لمّا خرج لقتال علي بن عيسى بن ماهان وفي كمه دراهم يفرقها على الضعفاء وغفل عنها فأسبل كمه فتبددت فتطير بذلك. فأنشده شاعر كان معه:
هذا تفرق جمعهم لا عيره ... و ذهابها منه ذهاب الهمِ
شيء يكون الهم نصف حروفه ... لا خير في إمساكه في كمِ
و العرب ضربت المثل بإلقاء العصى في الاستقرار والراحة من الأسفار ولذلك قال حبيب:
كريمٌ إذا ألقى عصاه مخيماً ... بأرضٍ فقد ألقى بها رحله المجدُ
وقال أبن عنين:
ولمّا استقرت في ذراه بي النوى ... و ألقت عصاها بين مزدحم الوفد
تنصل دهري واستراح من الوجى ... قلوصي ونامت مقلتي وعلا جدي
وقال عمارة اليمني:
إنَّ الكفالة والوزارة لم تزل ... يومي إليك بفعلها وتشارُ
كانت مسافرة إليك وتبعد ... الأخطار ما لم تركب الأخطارُ
حتى إذا نزلت عليك وشاهدت ... ملكاً يزين الملك منه سوارُ
ألقت عصاها في ذراه وعريت ... عنها السروج محطة الأكوارُ
وقال صردر:
على رسلكم في الهجر إنَّ عصابةً ... إذا ظفرت بالحب ضل ضميرها
سواءٌ على المشتاق والهجر حظها ... أ ألقت عصاها أم أجد بكورها
وقال أيضاً:
أنعمت في نعماء مطمئنة ... تحكم الفؤاد في أطرافهِ
ألقت عصاها وارتمت ركابها ... في سرر الوادي وفي شعافه
قال الحسين بن إبراهيم:
ألا ليت شعري هل أقولن مرة ... و قد سكنت مما أجن الضمائرُ
ومالي إلى باب المحجب حاجةٌ ... وما بي عما يخفض العرض زاجرُ
فألقت عصاها واستقر بها النوى ... كما قر عيناً بالإياب المسافرُ
وقال الآخر:
إذا لم ير الإنسان عند قدومه ... محياك مثل البدر والبدر سافرُ
فأقسم ما ألقت عصاها يد النوى ... و لا قر عيناً بالإياب المسافرُ
وقال كليب بن ربيعة أو طرفة:
يا لك من قبرةٍ بمعمر ... خلا لك الجو فبيضي واصفري
ونقري ما شئت أن تنقري!
وتقدم ذكر هذا وما فيه.
وقال المجنون:
أمر على الديار ديار ليلى ... أقبل ذا الجدار وذا الجدارا
وما حب الديار شغفن قلبي ... و لكن حب من سكن الديارا
وتقدم ما يشبه في حرف الباء.
ومثله أيضاً قول الآخر:
فإن تدعي نجداً أدعه ومن به ... و إن نسكني نجداً فيا حبذا نجدُ!
وقبل هذا البيت:
سقى دمنتين ليس لي بها عهد ... بحيث التقي الدارات والجرع الكبدُ
فيا ربوة الربعين حييت ربوةً ... على النأى منا واستهل بك الرعدُ
قضيت الغواني غير أنَّ مودةً ... لذلفاء ما قضيت آخرها بعدُ
إذا ورد المسواك ضمآن بالضحى ... عوارض منها ظل يخصره البدُ
وألين من مس الرخامات يلتقي ... بمارنه الجادي والعنبر الوردُ
جرى نائبات الدهر بيني وبينها ... وصرف الليالي مثل ما جرت البردُ
فإن تدعي نجداً . . " البيت " وبعده:
وإن كان يوم الوعد أدنى لقائنا ... فلا تعذلني أن أقول متى الوعدُ
وقال تأبط شراً:
وأبت إلى بهمٍ وما كدت آئباً ... و كم مثلها غادرتها وهي تصفرُ!
و الشطر الثاني مثل سائر في عدم الاكتراث بالشيء.
ومن لطائف شرف الدين الحلاوي أنه أنشد بين يديه لغز في الشبابة وهو:
وناطقةٍ خرساء بادٍ شحوبها ... تكنفها عشرٌ وعنهن تخبرُ
يلذ إلى الأسماع رجع حديثها ... إذا سد منها منخر جاش منخرُ
و هذا الشطر الأخير لتأبط شرا أيضاً ضمنه فأجاب في الحال:
نهاني النهى والشيب عن وصل مثلها ... و كم مثلها فارقتها وهي تصفرُ!
ضمن تضمينا حسنا ونقل المعنى إلى الشبابة فوقعت لفظة تصفر أحسن موقع.
وقال الآخر:
كم ترك الأول للآخر!
وهو مثل مشهور ضمنه أبو تمام في قوله:
يقول من تقرع أسماعه ... كم ترك الأول للآخر!
أو هو المخترع.
وضده قول الآخر:
لم يدع من مضى ... للذي قد غبر

(1/295)


فضل علم سوى ... أخذه بالأثر
وقال الآخر:
سوف ترى إذا انجلى الغبار ... أ فرسٌ تحتك أم حمارُ
غيره:
فيا عطشى والماء الزلال أخوضه ... و يا وحشتي والمؤنسون كثيرُ!
وقال بعض الأعراب:
دببت للمجد والساعون قد بلغوا ... جهد النفوس وألقوا دونه الأزرا
وكابدوا المجد حتى مل أكثرهم ... و عانق المجد من وافى ومن صبرا
لا تحسب المج تمراً أنت آكله ... لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا!
وقال الأخطل:
قومٌ إذا حاربوا شدوا مآزرهم ... دون النساء وإن باتت بأطهارِ
حكى أبو العباس المبرد في الكامل أنَّ صاحب اليمن بعث إلى عبد الملك بن مروان بجارية وكتب معها: إني وجهت إلى أمير المؤمنين بجارية اشتريتها بمال عظيم ولم ير مثلها. وكان ذلك وقت محاربتهم لابن الأشعث. فلما دخل بالجارية على عبد الملك رأى وجها جميلا وخلقا نبيلا. فألقى إليها قضيبا كان في يده فنكست لتأخذه فرأى من جسمها ما بهره. فلما هم بها أعلمه الآذن أنَّ رسول الحجاج بالباب. فأذن له ونحى الجارية فأعطاه كتابا من عبد الرحمن بن الأشعث فيه سطور أربعة:
سائل مجاور هل جنيت لهم ... حربا تزيل بين الجيرة الخلط؟
وهل سموت بجرار له لجبٌ ... جم الصواهل بين الحم والفرط؟
وهل تركت نساء الحي ضاحيةً ... في ساحة الدار يستوفدن بالقنطِ
وتحته:
قتل الملوك وسار تحت لوائه ... شجر العرى وعراعر الأقوامِ
فكتب إليه عبد الملك كتابا وجعل في طيه جوابا لابن الأشعث:
ما بال من أسعى لأجبر كسره ... حفاظاً وينوي من سفاهته كسري؟
أظن خطوب الدهر بيني وبينهم ... ستحملهم مني على مركبٍ وعرِ
وإني وإياهم كمن نبة القطا ... و لو لم تنبه باتت الطير لا تسري
أناة وحلما وانتظارا بهم غداً ... و ما أنا بالواني ولا الضارع الغمرِ
قال: ثم بات يقلب كف الجارية ويقول: ما أفدت فائدة أحب إلي منك! فتقول: ما بالك يا أمير المؤمنين وما يمنعك؟ فقال: ما قاله الأخطل لأني إن خرجت منه كنت ألأم العرب: قومٌ إذا حاربوا . . " البيت " فما إليك سبيل أو يحكم الله بيني وبين عدو الرحمن بن الأشعث. فلم يقربها حتى قُتل عبد الرحمن.
وقال الآخر:
الله يشكر ما مننت به ... إذ كان يقصر دونه شكري
غيره:
إلهي زد في عمره من حياتنا ... و أعمرنا حتى يطول له العمرُ!
غيره:
أبى الله تدبير أبن آدم نفسه ... و أن يكون المرء إلاّ مدبرا
غيره:
أخاف عليك من سيف ورمح ... طميل العمر بينهما قصرُ
غيره:
إذا أنت لم تزرع وأبصرت حاصداً ... ندمت على التفريط في زمن البذر
غيره:
إذا صح عون الله للمرء لم يكن عسيرٌ من الآمال إلاّ تيسرا
غيره:
إذا لم تكن في منزل المرء حرةٌ ... تدبره ضاعت مصالح داره
غيره:
تبقى المنابر بعد القوم باقية ... و يذهب المال والأيام والعمرُ
غيره:
تشتاقكم كل أرض تنزلون بها ... كأنكم لبقاع الأرض أمطارُ
غيره:
تعب المنجم حيث أفنى عمره ... في علم ما لا يدرك الأفكارُ
غيره:
تميز البعض في الألفاظ إن نطقوا ... و تعرف الحذق في الألفاظ إن نظروا
غيره:
تنسى مرارة كل نازلة ... بحلاوة في النهي والأمرِ
غيره:
ثقة الفتى بزمانه ... ثقة محللة العرى
غيره:
ثلاثةٌ موصوفةٌ تجلو البصر: ... الماء والوجه المليح والخضر
غيره:
جار الزمان علينا في تقلبه ... و أي دهر على الأحرار لم يجرِ؟
غيره:
جاء البشير مبشراً بقدومكم ... فملئت من قول البشير سرورا
غيره:
جاور إذا جاورت بحراً يا فتى ... فالجار يشرف قدرة بالجارِ!
غيره:
حبي لكم طبعٌ بغير تكلفٍ ... و الطبع في الإنسان لا يتغيرُ
غيره:
خاطر بنفسك لا تقعد بمعجزةٍ ... فليس حرٌ على عجزٍ بمعذورِ!
غيره:
خذ ما صفا لك فالحياة غرور ... و الدهر يعدل تارة ويجورُ
غيره:
خير ما ساعد الرجال نساءٌ ... صالحات يكن خلف الستورِ
غيره:

(1/296)


دخولك من باب الهمى إن أردته ... يسير ولكن الخروج عسيرُ
غيره:
دع النوم للنوام إنك إن تنم ... فإنك نصف العمر تغبن خاسرا
غيره:
ذروني للغنى أسعى فإني ... رأيت الناس شرهم الفقيرُ
غيره:
رأيت بلاد الله وهي عريضةٌ ... على الخائف المذعور أضيق من القبر
غيره:
رأيتك مثل الجوز يمنع لبه ... صحيحا ويعطي لبه حين يكسرُ
غيره:
رُبَّ فقير غني نفسٍ ... و ذي غنى بائس فقيرُ
غيره:
ردك الله إلينا سالماً ... بعد غنمٍ ونجاحٍ وظفر
غيره:
زرتني قبل أن أزورك شوقاً ... فلك الفضل زائراً ومزورا!
غيره:
زعمتم بأن الصبر أكرم صاحبٍ ... صدقتم ولكن قد تقضى به العمرُ
غيره:
سأكتم حاجتي عن الناس كلهم ... و لكنها للناس تبدو وتظهرُ
غيره:
سرور شهرٍ وغم دهرٍ ... و وزن وهرٍ ودق ظهرِ
غيره:
سيصرف الله ما تخشى وتحذره ... فاصبر قليلاً فعقبى صبرك الظفرُ
غيره:
شباب المرء ثوبٌ مستعارٌ ... و أيام الصبا أبداً قصارُ
غيره:
صفقةٌ غير خاسرة ... بيع دنيا بآخره
غيره:
ضيعت وقت في المحال ... فلا تضيع وقت غيرك!
غيره:
عبارتنا شتى وحسنك واحدٌ ... و كلٌ إلى ذاك الجمال يسيرُ
غيره:
عتبت على عمرو فلما فقدته ... و جربت أقواماً بكيت على عمرو
غيره:
على المرء أن يسعى لمّا فيه نفعه ... و ليس عليه أن يساعده الدهرُ!
غيره:
قبحت مناظرهم فحين خبرتهم ... حسنت مناظرهم لقبح المخبرِ
غيره:
قد كنت أبكي وداري منك دانيةٌ ... فكيف صبري وقد شطت بي الدار؟
غيره:
قد كنت أسمع ما أرى فيروعني ... و اليوم ليس بروعي ما أنظر!
غيره:
قد كنت أحذر من دهري وأحذره ... حتى قدمت فزال الروع والحذرُ
غيره:
قضى الله في بعض المكارم للفتى ... بخيرٍ وفي بعض الهوى ما يحذرُ
غيره:
قف أنا في الطريق إن لم تزرنا ... وقفةٌ في الطريق نصف الزيارة!
غيره:
قومٌ إذا أكلوا أخفوا كلامهم ... و استوثقوا من رتاج الباب والدار
غيره:
كأن العام ليس بعام حجٍّ ... تغيرت المواسم والدهورُ
غيره:
كفا حسودي جهلاً أنه رجلٌ ... معاندٌ لقضاء الله والقدرُ
غيره:
كل امرئٌ حسن في عين والده ... و الخنفساء تسمي بنتها القمرُ
غيره:
كل عيبٍ تراه في الغير بالظن ... له فيك باليقين نظيرُ
غيره:
كنت من كربتي أفر إليهم ... فهم كربتي فأين الفرار
غيره:
لا تستسهلن الصعب أو أدرك المنى ... فما انقادت الآمال إلاّ لصابرِ
غيره:
لقد طال هذا القيل والقال بيننا ... و ما طال قول الشرح إلاّ ليقصرا
غيره:
لقد كنت محتاجا إلى موت زوجتي ... و لكن قرين السوء باقٍ معمرُ
غيره:
لكم الأرض كلها فأعيروا ... عبدكم ما احتوى عليه جداره!
غيره:
لي النقاب على القباح فريضةٌ ... و على الملاح خطيئة لا تغفرُ
غيره:
ليس ارتحالك في كسب العلا سفراً ... بل المقام على ذل هو السفرُ
غيره:
ليس التفضل منك أمراً نادراً ... لكن مثلك في التفضل نادرُ
غيره:
ليس السعيد الذي دنياه مسعدة ... إنَّ السعيد الذي ينجو من النار
غيره:
ليس ما ليست له حيلةٌ ... موجودةٌ خيرٌ من الصبرِ
غيره:
ما العمر ما طالت به الدهور ... العمر ما تم به السرورُ
غيره:
ما بال دارك حين تدخل جنة ... و بباب دارك منكرٌ ونكيرُ؟
غيره:
ما حك جسمك غير ظفرك ... فتول أنت جميع أمرك!
غيره:
ما ذاق طعم الغنى فلا قناع له ... و لا ترى قانعاً في الناس مفتقرا
غيره:
ما كان ذاك العيش إلا سكرة ... لذاتها ذهبت وحل خمارها
غيره:
ما كل من زار الحمى سمع الندا ... من أهله: أهلاً بهذا الزائر!
غيره:
ما يضر البحر أمسى زاجراً ... إن رمى فيه سفينةٌ بحجر!
غيره:

(1/297)


متى تقضي حاجات من ليس واصلاً ... إلى حاجة حتى تكون له أخرى
غيره:
محن الفتى يخبرن على فضل الفتى ... و النار مخبرةٌ بفضل العنبر
غيره:
مفتاح باب الفج الصبر ... و كل عسر بعده يسرُ
غيره:
من أبرم الأمر بلا تدبير ... صيره الدهر إلى تدميرِ
غيره:
من كان يهوى منظراً بلا خبر ... فما له أوفق من عشق القمر
غيره:
نزلوا والخدود بيضٌ فلما ... أزف البين عدن بالدمع حمرا
غيره:
وأحمق خلق الله من جرب أمراً ... و عاد إلى تجربته مرة أخرى
غيره:
وإذا أتتك مصيبةٌ فاصبر فقد ... عظمت مصيبة مبتلى لا يصبرُ
غيره:
وإذا بغى باغٍ عليك بجهله ... فاقتله بالمعروف لا بالمنكر!
غيره:
وإذا ظلمت ولي بكم متعلقٌ ... فعلى علاكم لا علي العارُ
غيره:
وإذا عتبت على الصديق شكوته ... سراً إليه وفي المحافل أشكرُ
غيره:
وإذا لم يكن من الذل بدٌ ... فالق بالذل إن لقيت الكبارا!
غيره:
وأفرح كلما يزداد مالٌ ... و لا أبكي على نقصان عمرِ!
غيره:
والمعروف من يأته يحمد عواقبه: ما ضل عرفٌ وإن أوليته حجرا!
غيره:
والعمر كالكأس تستحلى أوائله ... لكنه ربما مجت أواخره
غيره:
والنجم تستصغر الأبصار صورته ... و الذنب للعين لا للنجم في الصغر
غيره:
ورُبَّ جوادٍ امسك الله دوده ... كما يمسك الله السحاب من القطر
غيره:
وقى الله مولانا جميع المكاره ... و لا دار صرف الدهر يوماً بداره
غيره:
وقد زعمت ليلى بأني فاجرٌ ... لنفسي تقاها أو عليها فجورها!
غيره:
وقد يهلك الإنسان من باب أمنه ... و ينجو بأمن الله من حيث يحذرُ
غيره:
وكل من أعيتك أخلاقه ... دواؤه الصبر أو الهجرُ
غيره:
وكل أذى فمصبورٌ عليه ... وليس على قرين السوء صبرُ!
غيره:
وكم من أكلة منعت أخاها ... بلذة ساعة أكلات دهر!
غيره:
وكم من طالبٍ يسعى لرزقٍ ... و فيه هلاكه لو كان يدري
غيره:
وكنت أمشي على ثنتين معتدلاً ... فصرت أمشي على أخرى من الشجر
غيره:
وكيف يذهب عن سمعي وعن بصري ... من كان مثل سواد القلب والبصر؟
غيره:
ولازم الصمت إن سئلت وقل: ... لا علم عندي بالجهل مستترا
غيره:
ولست أخاف الفقر ما عشت في غدٍ ... لكل غدٍ رزق من الله باكر
غيره:
ولم أر بعد الدين خيراً من الغنى ... و لم ار بعد الكفر شراً من الفقر
غيره:
وما الزين في لبس الثياب وإنما ... يزين الفتى مخبره حين يخبر
غيره:
وما عسرة فاصبر لها إن لقيتها ... بباقية إلاّ سيعقبها يسرُ
غيره:
وما كنت أرضى أن أعيش ببلدة ... و تنأى ولكن لا يغالب مقدار
غيره:
وما من نعمة شملت كريماً ... كنعمة عورةٍ سترت بقيرِ
غيره:
ومن كان ذا عذرٍ قبلت أعذاره ... و إن لم يكن عذرٌ فعندي له عذرُ
غيره:
ومن يكن الغراب له دليلا ... فما غير الغراب له مصير
غيره:
ونعلم أنَّ المال غادٍ ورائح ... و خير من المال الأحاديث والذكر
غيره:
وهون عندي ما ألاقي من الأذى ... بأنك أنت المبتلى والمقدر!
غيره:
ويخبرني عن غائب الأمر هديه ... كفى الهدي عما غيب المرء مخبر!
غيره:
ويعرف فضل عقول الرجال ... بتدريبها وبآثارها
غيره:
هي الضلع العوجاء لست تقيمها ... ألا إنَّ تقويم الضلوع انكسارها
غيره:
هي المقادير فلمني أو فزد ... إنَّ كنت أخطأت فما أخطأ القدر
غيره:
لا تعاشر إلاّ الأكابر واعلم ... أنَّ في عشرة الصغار صغارا
غيره:
يا ليل طل يا شوق دم: ... إني على الحالين صابر!
غيره:
يفر من المنية كل حينٍ ... و ما يغنى عن الموت الفرار!
غيره:
يلقى الحسود تجلدي فيسوءه ... إني على ريب الحوادث أصبر
غيره:
يمينك منها اليمن واليسر في اليسرى ... فبشرى لمن يرجو الندى منهما بشرى!
غيره:

(1/298)


ينال الفتى ما لم يؤمل وربما ... أتاحت له الأيام ما لم يحاذر
غيره:
ينسى صنائعه وعده ... و يبيت في إنجازه يتفكر
وقال أبو الأسود:
وإنَّ أحق الناس إنَّ كنت شاكراً ... بشكرك من أعطاك والوجه وافر
و تقدم تمام هذا الشعر وسببه.
ومثله قول الآخر:
وفتى خلا من ماله ... و من المروءة غير خالِ
أعطاك قبل سؤاله ... كفاك مكروه السؤال
و قول أبي تمام:
وما أبالي وخير القول أصدقه ... حقنت لي ماء وجهي أو حقنت دمي!
و قول أبي نواس:
إذا العشرون من شعبان ولت ... فواصل شرب ليلك بالنهار
ولا تشرب بأقداح صغار: ... فقد ضاق الزمان على الصغار!
يضربه الواعظ السادة الصوفية عندما يدبر الشباب ويقبل المشيب، ويكاد يذوي الغصن الرطيب، في الإكثار من القربات، والجد في العمل، وتلافي الخير قبل فوات الأجل، وكذا ما يشبه من كل ما يطلب اغتنام الفرصة فيه قبل فواته.
وقال أيضاً:
ألا فاسقني خمراً وقل لي هي الخمر ... و لا تسقني سرا إذا أمكن الجهر
وبح باسم من تهوى ودعني من الكنى: ... فلا خير في اللذات من دونها ستر!
و إنّما قال: وقل لي هي الخمر، لأنه إذا سمعها عندما نظر إليها التذ مسمعه باسمها، ومنظره بشخصها، وأشرابت نفسه إليها، فتلقتها بأعظم لذة.
وقال أبو تمام حبيب بن أوس الطائي من قصيدة:
لا شيء ضائر عاشق، فإذا نأى ... عنه الحبيب فكل شيء ضائره
و منها:
أبكر فقد بكرت عليك بمدحه ... غرر القصائد: خير أمرٍ باكره
و منها:
وإذا الفتى المامول انجح عقله ... في نفسه ونداه أنجح شاعره
وقال أيضاً:
عفت آياتهن وأي ربعٍ ... يكون له على الزمن الخيار
و منها:
كذاك لكل سائلةٍ قرار
و بعده:
مضى الأملاك وانقرضوا وأضحت ... سراة ملوكنا وهم تجار
وقوف في الظلام الذم تحمى ... دراهمهم ولا يحمي الذمار
فلو ذهبت سنات الدهر عنه وألقي عن مناكبه الدثار
لعدل قسمة الأيام فينا ... و لكن دهرنا هذا حمار!
و منها:
و أي النار ليس له شرار؟
ومنها:
وكان المطل في بدءٍ وعودٍ ... دخلنا للصنيعة وهي نار
نسيب البخل مذ كان وإلاّ ... يكن نسب فبينهما جوار
لذلك قيل بعض المنع أدنى ... إلى مجدٍ وبعض الجود عار
وقال أيضاً:
شر الأوائل والأواخر ذمة ... لم تصطنع وصنيعة لم تشكر
وقال أيضاً:
إنَّ الكرام كثير في البلاد وإنَّ ... قلوا كما غيرهم قلو وإنَّ كثروا
لا يدهمنك من دهمائهم عدد ... فإنَّ جلهم أو كلهم بقر
وكلما أمست الأخطار بينهم ... هلكى تبين من أمسى له خطر
لو لم تصادف شيات البهم أكثر ما ... في الخيال لم تحمد الأوضاح والغرر
و منها:
بالشعر طول إذا أصطكت مصادره ... في معشر وبه قصر
وقال أيضاً:
والبخل حلو ولكن غبه مضر ... فاكظم فلا إلاّ وزنبرو!
وقال أيضاً يرثي بن حميد:
فاثبت في مستنقع الموت رجله ... وقال لها: من تحتك أخمص الحشر
غدا غدوة والحمد نسج ردائه ... فلم ينصرف إلاّ وأكفانه الأجر
تردى ثياب الموت حمراً فما أتى ... لها الليل إلاّ وهي من سندس خضر!
وقال أيضاً من أخرى:
سيأكلنا الدهر الذي غال من مضى ... و لا تنقضي الأشياء أو يوكل الدهر
وأكثر حالات أبن آدم خلفة ... يضل إذا فكرت في كنهها الفكر
فيفرح بالشيء المعار بقاؤه ... و يحزن لمّا صار وهو له ذخر
عليك بثوب الصبر إذ فيه ملبس ... فإنَّ ابنك المحمود بعد ابنك الصبر
وما أوحش الرحمان ساحة عبده ... إذا عاشر الجلى ومؤنسه الأجر!
وقال أيضاً:
إنّما البشر روضة فإذا كان ... ببذل فروضة وغدير
فاقسم اللحظ بيننا إنَّ في اللحظ ... لعنوان ما يجن الضمير!
وقال أيضاً:
فلا تمكن المطل من ذمة الندى ... فبئس أخو الأيدي الغزار وجارها
فإنَّ الأيادي الصالحات كبارها ... إذا وقعت تحت المطال صغارها

(1/299)


وما نفع من قد مات بالأمس صاديا ... إذا ما سماء اليوم طال انهمارها
وما العرف بالتسويف إلاّ كنخلة ... تسليت عنها حين شط قرارها
وخير عادات الحر مختصراتها ... كما إنَّ خيرات الليالي قصارها
وقال أيضاً:
وما القفر بالبيد الخواء بل التي ... نأت بي وفيها ساكنوها هي القفر
ومن قامر الأيام على ثمراتها ... فأحجم بها أن تنجلي ولها القمر
فإن كان ذنبي أن أحسن مطلبي ... أساء ففي سوء القضاء لي العذر
و منها:
هل المجد إلاّ الجود والبأس والشعر
وقال أبو الطيب:
وما في سطوة الأرباب عيبٌ ... و لا في ذلة العبدان عار
وقال أيضاً:
إني لأعلم واللبيب خبير ... أنَّ الحياة وإن حرصت غرورُ
ورأيت كلاً ما يعلل نفسه ... بتعلة وإلى الفناء يصير
و منها:
إنَّ المحب على البعاد يزور
وبعده:
وقنعت باللقيا وأوّل نظرةٍ ... إنَّ القليل من الحبيب كثيرُ
وقال أيضاً:
فلو كنت امرءاً تهجى هجونا ... و لكن ضاق فترٌ عن مسيرِ
الفتر بالكسر: ما بين طرف الإبهام وطرف السبابة إذا فتحتها. وضربه مثلا.
وقال أيضاً:
ذر النفس تأخذ وسعها قبل بينها ... مفترق جاران دارهما عمرُ
ولا تحسبن المجد زقاً وقينةً ... فما المجد إلاّ السيف والفتكة البكرُ
وتضريب أعناق الملوك وأن ترى ... لك الهبوات السود والعسكر المجرُ
وتركك في الدنيا دوياً كأنما ... تداول سمع المرء أنمله العشرُ
إذا الفضل لم يرفعك عن شكر ناقصٍ ... بلاهبةٍ فالفضل فيمن له الشكرُ
ومن ينفق الساعات في جمع ماله ... مخافة فقرٍ فالذي فعل الفقرُ
و منها:
وإني مثل قول الحكيم: أعظم ما على الإنسان إعظام ذوي الدناءة. ونحو البيت الأول قول الحكيم: من قصر عن أخذ لذاته عدمها وعدم صحة جسمه. ونحو السادس قول الحكيم: من أفنى مدته في جمع المال خوف العدم فقد اسلم نفسه إلى العدم.
ونظم أبن شرف معنى البيت الأخير فقال:
ومنفق العمر في الأموال يجمعها ... مستعجل فقره لوما وتسفيلا
غيره:
ومن جهلت نفسه قدره ... رأى غيره منه ما لا يرى
وقال فيه أبن شرف:
وكل من ليس يدري كنه قيمته ... فالناس فيه يحقون الأقاويلا
غيره:
طوى الدهر ما بيني وبين محمدٍ ... و ليس لمّا تطوي المنية ناشر
وقال أبن شرف:
قد يوصل الشيء مقطوعا وما قطعت ... يد المنون فلن تلقاه موصولا
غيره:
من عاش أخلقت الأيام جدته ... و خانه ثقاته: السمع والبصر
وقال أبن شرف:
ومثال يطل عمره يفقد أحبته ... حتى الجوارح والصبر الذي عيلا
غيره:
عليَّ نحت المعاني من معادنها ... و ما عليَّ إذا لم تفهم البقر!
و ينشد:
عليَّ نحت القوافي من مقاطعها ... و ما عليَّ لهم أن تفهم البقرُ!
وقال أبن شرف:
وناطقٍ بصوابٍ ما عليه سوى ... ما قال إن أخطئوا ظناً وتأويلا
لطيفة:
ذكر العلامة محمد بن مرزوق في صدر شرح الجمل أنَّ العلامة أبا القاسم الشيرازي شارح لبن الحاجب الأصلي والعلامة الكاتبي شارح المحصل أرادا ذات مرة أن يحضرا مجلس أبي عبد الله الخنوجي بحيث يخفي مكانهما. فغيرا حالتهما وحضرا عنده وأرادا أبحاثا. فكان من ملح ما صار بينهما أنهما لم ينصفاه في بعض أبحاثه وادعيا عدم بيان قوله وجعلا يستعيدان كلامه بزعمهما. فأنشد لهما:
عليَّ نحت المعاني من معادنها ... و ما عليَّ إذا لم تفهم البقرُ!
بفتح تاء " تفهم " مبنيا للفاعل. فقلا له: ضم التاء! يعني ليبني للمفعول.
فقال: حينئذ يكون أحدكما شيرازيا والآخر كاتبيا! فقلا: نعم! فتناصفا.
وقال أبو العلاء المعري في قصيدة:
لو اختصرتم من الإحسان زرتكم ... و العذب يهجر للإفراط في الخصر

(1/300)


و هذا المعنى وقع لعلي بن جبلة قال: زرت أبا دلف في الجبل. فلما حللت الكرخ أظهر من بري وإكرامي أمرا مفرطا حتى تأخرت عنه تأخرا كثيرا. فوصل معقل بن عيسى فقال: يقول لك الأمير: انقطعت عني وأحسبك استقللت بري فلا يغضبنك ذلك فسأزيد فيه حتى ترضى! فقلت: والله ما قطعي عنه إلاّ إفراطه! وكتبت له:
هجرتك لو أهجرك من كفر نعمةٍ ... و هل يرجى نيلي الزيادة في الكفرِ!
ولكنني لمّا أتيتك زائراً ... فأفرطت في بري عجزت عن الشكرِ
فما لآن لا أتيك إلاّ مسلما ... أزورك في الشهرين يوما أو الشهرِ
فإن زدتني برا تزيدني جفوة ... و لم تلقني طول الحياة إلى الحشرِ
فلما وصلت إليه قال: قاتله الله ما أشعره وأدق معانيه! فأجابني لوقته وكان حسن البديهة:
ألا رُبَّ ضيفٍ طارقٍ بسطته ... و أنسته قبل الضيافة بالبشرِ
أتاني يرجيني فما حال دونه ... و دون القرى والعرف من نيله ستري
وجدت له فضلاً عليَّ بقصده ... إليَّ وبراً زاد فيه على برِ
فزودته مالاً يقل بقاؤه ... و زودني مدحاً يدوم مدى الدهرِ
و بعث إليَّ بها وبألف دينار مع وصيفة فقلت حينئذ:
إنما الدنيا أبو دلفٍ ... بين باديه ومحتضره
فإذا ولى أبو دلفٍ ... ولت الدنيا على أثره
ملكٌ تندى أنامله ... كانبلاج النوء عن مطره
مستهل عن مواهبه ... كابتسام الروض عن زهره
جبلٌ عزت مناكبه ... أمنت عدنان في ثغره
كل من في الأرض من عربٍ ... بين باديه ومحتضره
مستعيرٌ منه مكرمةً ... يكتسبها مفتخره
و يقال إنَّ البيت الثاني هو الذي أحفظ المأمون على أبن جبلة حتى سل لسانه من قفاه وقوله: وجدت له فضلا عليَّ . . " البيت " . أوّل من رأينا استعمل هذا المعنى في الشعر الحارث أبن عوف المري صاحب الحملات بين عبس وذبيان حيث يقول:
كم من يدٍ لا أودي حق نعمتها ... عندي لمختبطٍ طار ومن منن
إذا جاء يسعى إلى رحلي لأسعفه ... أليس قد ظن بي خيراً ولم يرني؟
و قوله: فزودته مالاً يقل بقائه . . " البيت " هو معنى ما حكي عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه إنّه قال لإحدى بنات هرم بن سنان المري: ما أعطى أبوك زهيرا إذا امتدحه؟ فقالت: أعطاه مالا وأثاثا أفناه الدهر. فقال أمير المؤمنين: لكن ما أعطاكم زهير لا يفنيه الدهر أو كلاما نحو هذا. وتقدم شيء منه وسيأتي.
ومنها:
حسنت نظم كلامٍ توصفين به ... و منزلا بك معمورا من الخفر
فالحسن يظهر في شيئين رونقه ... بيت من الشعر أو بيت من الشَّعر
و منها:
والخل كالماء يبدى لي ضمائره ... مع الصفاء ويخفيها مع الكدرِ
و منها:
فلا يغرنك بشرٌ من سواه بدا ... و إن أنار فكم نورٍ بلا ثمر
و منها:
وافقتهم في اختلاف من زمانكم ... و البدر في الوهن مثل البدر في السحر
المرقدون بنجدٍ نار بالديةٍ ... لا يحضرون وفقد العز في الحضر
و منها:
فالعين يسلم منها ما رأت فنبت ... عنه وتلحق ما تهوى من الصور
و منها:
هاجت نميرٌ فهاجت منكم ذا لبد ... و الليث أفتك أفعالا من النمرِ
هموا فأموا فلما شارفوا وقفوا ... كوقفة العير بين الورد والصدر
و منها:
والنجم تستصغر الأبصار صورته ... و الذنب للطرف لا للنجم في الصغر
و منها:
والمرء ما لم تفد نفعا إقامته ... غيمٌ حمى الشمس لم يمطر ولم يسر
و منها:
والكبر والحمد ضدان اتفاقهما ... مثل اتفاق فتاء السن والكبر
يجني تزايد هذا من تناقص ذا ... و الليل إن طال غال اليوم بالقصر
خف الورى وأقرتكم حلومكم ... و الجمر تعدم فيه خفة الشرر
وقال أيضاً:
جمال المجد أن يثنى عليه ... و لولا الشمس ما عرف النهار
وللماء فضيلة كل حينٍ ... و لا سيما إذا اشتد الأوار
و منها:
وليس يزيد في جري المذاكي ... ركابٌ فوقه ذهبٌ ممارُ
ورُبَّ مطوقٍ بالتبر يكبو ... بفارسه وللنقع اعتكارُ
وزندٍ عاطلٍ يحظى بمدحٍ ... و يحرمه الذي فيه سوارُ
وقال إبراهيم بن نصر القاضي:

(1/301)


جود الكريم إذا ما كان عن عدةٍ ... و قد تأخر من لم يسلم عن الكدر
إنَّ السحائب لا تجدي بوارقها ... نفعا إذا هي لم تمطر على الأثر
وماطل الموعد مذمومٌو إن سمحت ... يداه من بعد طول المظل بالبدر
يا دوحة الجود لا عتب على رجلٍ ... يهزها وهو محتاج إلى الثمر!
وقال إبراهيم الصولي:
دنت باناسٍ عن تناء زيارةٌ ... و شط بليلى عن دنو مزارها
وإنَّ مقيمات بمنعرج اللوى ... لأقرب من ليلى وهاتيك دارها
وقال أبن دارج القسطلي من قصيدة:
ألم تعلمي أنَّ الثواء هو النوى ... و أنَّ بيوت العاجزين قبور
وقال أبو نواس في الخصيب يمدحه في قصيدة:
فما فاته جودٌ ولا حلَّ دونه ... و لكن يصير الجود حيث يصيرُ
وإني جديرٌ إذ بلغتك بالمنى ... و أنت بما أملتُ منك جديرُ
فإن تواني منك الجميل فأهله ... و إلا فإني عادرٌ وشكورُ
وقال الصاحب إسماعيل بن عباد:
رق الزجاج ورقت الخمر ... فتشابهتا فتشاكل الأمرُ
فكأنما خمرٌ ولا قدحٌ ... و كأنما قدحٌ ولا خمرُ
وقال أبو الفضل بن الحنزابة:
من أحمل النفس أحياها وروحها ... و لم يبت طاوياً منها على ضجرِ
إنَّ الرياح إذا اشتدت عواصفها ... فليس ترمي سوى العلي من الشجرِ
وقال أبو نواس:
تكثر ما استطعت من الخطايا ... فانك بالغٌ رباً غفورا
ستبصر إن وردت عليه عفوا ... و تلقى سيداً ملكاً كبيرا
تعض ندامة كفيك مما ... تركت مخافة النار السرورا!
وقال الطغراني لمّا ولد له مولود بعدما بلغ سبعا وخمسين من عمره:
هذا الصغير الذي وافى على كبر ... أقر عيني ولكن زاد في فكري
سبعٌ وخمسون لو مرت على حجرٍ ... لبان تأثيرها في صفحة الحجرِ
وقال عروة بن اذينة:
قالت وأبثتها سري فبحت به ... قد كنت عندي تحت الستر فاستتر!
ألست تبصر من حولي؟ فقالت لها: ... غطي هواك وما ألقى على بصري!
و هذا مثل مشهور عند الصوفية وأهل المحبة والمشاهدة والفناء رضي الله عنهم.
يحكى أنَّ السيدة سكينة بنت الحسين رضي الله عنها وعن أسلافها مرت يوما بعروة هذا وكان من أعيان العلماء وكبار الصالحين فقالت له: أنت القائل: قالت وأبثتها سري . . " البيت " ؟ فقال: نعم! فالتفتت إلى جوار لها كن معها فقالت: هنَّ هن حرائر إن كان خرج هذا عن قلب سليم قط! ومن ملح ما جرى بينها وبينه أيضاً إنّه مات لعروة أخ يقال له بكر فرثاه عروة بقوله:
سرى همي وهو المرء يسري ... و غاب النجم إلاّ قيد فترِ
أرقب في المجرة لك نجمٍ ... تعرص أو على المجرات يجري
لهم ما أراك له قريباً ... كأن القلب أبطن حر جمرِ
على بكر أخي فارقت بكراً ... و أي العيش يصلح بعد بكر؟
فلما سمعت سكينة هذا الشعر قالت: ومن بكر هذا؟ فوصف لها. قالت: أهو ذلك الأسيد الذي كان يمر بنا؟ قالوا: نعم! قالت: لقد طاب بعده كل شيء حتى الخبز والزيت! والأسيد تصغير أسد.
ويحكى أنَّ بعض المغنين غنى بهذا الشعر عند الوليد بن يزيد بن عبد الله الملك الأموي في مجلس أنسه فقال: من يقول هذا؟ قيل: عروة بن أذينة. فقال: وأي عيش بعد بكر هذا العيش الذي نحن فيه؟ واله لقد حجز واسعاً.
وقال عبد الله بن المعتز:
فكان ما كان مما لست اذكره ... فظن خيراً ولا تسأل عن الخبر!
و هذا مثل مشهور. وقبله قوله:
سقى المطيرة ذات الظل والشجر ... و دير عبدون هطال من مطر
فطالما نبهتني للصبوح بها ... في غرة الفجر والعصفور لم يطر
أصوات رهبان دير في صلاتهم ... سود المدامع نعارون بالسحر
مزنرين على الأوساط قد جعلوا ... على الرؤوس أكاليلاً من الشعر
كم فيهم من مليح الوجه مكتحل ... بالسحر يكسر جفنيه على حور
لاحظته بالهوى حتى استعاد له ... طوعاً وأسلمني الميعاد بالنظر
وجاءني في قميص الليل مستتراً ... يستعجل الخطو من خوفٍ ومن حذر
فقمت أفرش خدي في الطريق له ... ذلاً وأسحب أذيالي على الأثر
ولاح ضوء هلالٍ كاد يفضحها ... مثل القلامة قد قصت من الظفر

(1/302)


فكان ما كان . . " البيت " وقال عبد الله بن طاهر:
اغتفر زلتي لتحرز فضل ... الشكر مني ولا يفوتك أحري
لا تكلني إلى التوسل بالعذر ... لعلي ألا أقوم بعذرِ!
وقال أبو نواس في مدح أهل البيت:
مطهرون نقياتٌ جيوبهم ... تجري الصلاة عليهم إنما ذكروا
من لم يكن علويا حين تنسبه ... فما له في قديم الدهر مفتخرُ
الله لمّا برا خلقاً فأتفنهم ... صفاكم واصطفاكم أيها البشرُ
فأنتم الملأ الأعلى وعندكم ... علم الكتاب وما جاء به السورُ
وقال القاضي الجرجاني:
وقالوا: توصل بالخضوع إلى الغنى! ... و ما علموا أنَّ الخضوع هو الفقرُ
وبيني وبين المال شيئان حرما ... عليَّ الغنى: نفسي الأبية والدهرُ
وإن قيل هذا أليس أبصرت دونه ... مواقف خيرٌ من وقفي بها العسرُ
وقال الفضل بن الربيع:
عسى وعسى يثني الزمان عنانه ... بتصريف حالٍ والزمان عثورُ
فتقضي لباناتٌ وتشفى حسائفٌ ... و تحدث من بعد الأمور أمرُ!
وقال الأمير قابوس:
قل للذي بصروف الدهر عيرنا: ... هل حارب الدهر إلاّ من له خطرُ؟
أما ترى البحر تعلو فوقه جيفٌ ... و تستقر بأقصى قعره الدررُ؟
فإن تكن عبثت أيدي الزمان بنا ... و نالنا من تمادي بؤسه ضررُ
ففي السماء بجوم مالها عددٌ ... و ليس يكسف إلاّ الشمس والقمرُ
و حدثني بعض الأصحاب أنَّ ملك مراكش كتب إلى المعتمد بن عباد حين اعتقله بمدينة أغمات بقول الآخر:
حسنت ظنك بالأيام إذ حسنت ... ولم تخف سوء ما يأتي به القدرُ
وساعدتك الليالي فاغتررت بها ... و عند صفو الليالي يحدث الكدرُ
فأجابه المعتمد من سجنه:
من ذا الذي بصروف الدهر عيرنا؟ ... لا ينكر الدهر إلاّ من له القدرُ
وفي البساتين أفانٌ منوعةٌ ... و ليس يقطف إلاّ الورد والزهرُ
وفي السماء نجومٌ مالها عددٌ ... و ليس يخسف إلاّ الشمس والقمرُ
و الله أعلم بالمخترع! وقال الآخر وينسب لعثمان رضي الله عنه:
غنى النفس يغني النفس حتى يكفها ... و إن عضها حتى يضر بها الفقرُ
وما عسرةٌ فاصبر لها إن لقيتها ... بكائنةٍ إلاّ ويتبعها اليسرُ
وقال أيضاً:
تفنى اللذات ممن نال صفوتها ... من الحرام ويبقى الإثم والعرُ
تبقى عواقب سوءٍ من معقبها ... لا خير في لذةٍ من بعدها النارُ
وقال أبن رفاعة وكان عبد الملك بن مروان لمّا قتل المصعب بن الزبير ودخل الكوفة فصعد المنبر وقال: أيها الناس إنَّ الحرب صعبة وإنَّ السلم أمن ومسرة: فاستقيموا على سبيل الهدى ودعوا الأهواء الموجبة للردى وتجنبوا فراق جماعة المسلمين ولا تكلفونا أفعال المهاجرين الأولين وأنتم لم تعملوا عملهم ولم تسلكوا سبيلهم ولا اظنكو تزدادون بعد الموعظة إلاّ صعوبة ولن تزداد وابعد الأعذار إليكم إلاّ عقوبة. فمن عاد عدنا وإن زاد زدنا وإنَّا معكم كما قال أبو قيس بن رفاعة:
من يصل ناري بلا ذنبٍ ولا ترةٍ ... يصل بنار كريمٍ غير غدارِ
أنا النذير لكم مني مجاهرة ... كي لا ألام على نهيٍ وإنذارِ
فإن عصيتم مقالي اليوم فاعترفوا ... أن سوف تلقون خزياً ظاهر العارِ
لا ترجعن أحاديثاً ملفقةً ... لهو المقيم ولهو المدلج الساري
من كان في نفسها حوجاء يطلبها ... عندي فإني له رهنٌ بإضمارِ
أقيم عوجته إن كان ذا عوجٍ ... كما يقوم قدح النبعة الباري
وصاحب الوتر ليس الدهر يدركه ... عندي وإني لدراكٌ بأوتارِ
وقال الآخر:
رأيتك إن أرسلت طرفك رائداً ... لقلبك يوماً أعجبتك المناظرُ
رأيت الذي لا كله أنت قادرٌ ... عليه ولا عن بعضه أنت صابرُ
و هذا مثل مشهور.
وعن الأصمعي قال: كنت في بعض مياه العرب فسمعت الناس يقولون: جاءت! جاءت! فنظر فإذا جارية وردت الماء ما رأى الراؤون مثلها. فلما رأت إلحاح الناس بالنظر إليها أرسلت برقعا كأنه غمامة غطت شمسا. فقالت لها: تمنعين الناس من النظر إلى هذا الوجه الحسن؟ فقالت: رايتك إن أرسلت طرفك . . " البيتين "

(1/303)


فنظر إليها أعرابي فقال: أنا والله ممن ولى صبره! ثم أنشد:
أ وحشية العينين أين لك الأهل؟ ... أب الحزن حلوا أم محلهم السهلُ؟
وأية أرض أخرجتك فإنني ... أراك من الفردوس أنسأك الأصلُ
أم البدر أنشأك المنير فإن يكن ... لبدر الدجى نسلٌ فأنت له نسلُ
حسنت فأما الوجه منك فمشرقٌ ... و عينان كحلاوان زينهما كحلُ
قفي خبرينا ما طعمت وما الذي ... شربت ومن أين استقل بك الرحلُ
فإنَّ علامات الجنان مبنيةٌ ... عليك وإنَّ الشك يشبهه الشكلُ
وقال:
فإنا ومن يهدي القصائد نحونا ... كمستبضعٍ تمرا إلى أرض خيبرا
وقال يحيى بن طالب الحنفي:
تعزيت عنها كارها فتركتها ... و كان فريقها أمرَّ من الصبرِ
و كان يحيى هذا سخيا جوادا. ثم إنّه ركبه دين فادح فجلا عن اليمامة إلى بغداد يسأل السلطان في قضاء دينه. فأراد رجل من أهل اليمامة الشخوص إليها من بغداد فشيعه يحيى. فلما جلس الرجل في الزورق ذرفت عينا يحيى فأنشأ يقول:
أحقاً عباد الله أن لست ناظراً ... إلى قرقرا يوماً وأعلامها الخضر؟
إذا ارتحلت نحو اليمامة رفقةٌ ... دعاك الهوى واهتاج قلبك للذكرِ
أقول لموسى والدموع كأنها ... جداول ماء في مساربها تجري:
ألا هل لشيخٍ وأبن ستين حجةً ... بكى طرباً نحو اليمامة من عذر؟
كأن فؤادي كلما مر راكبٌ ... جناح غرابٍ رام نهضاً إلى وكرِ
يزهدني في كل خيرٍ صنعته ... إلى الناس ما جربت من قلة الشكرِ
فيا حزناً ماذا أجن من الهوى ... و من مضمر الشوق الدخيل إلى حجر؟
تعزيت عنها كارها . . " البيت " وحجر بالفتح قصبة اليمامة.
ثم إنَّ الرشيد غني بشعر ليحيى هذا وهو:
أيا أثلات القاع من بطن توضحٍ ... حنيني إلى أطلالكن ويلُ
ويا أثلات القاع قد مل صحبتي ... مسيري فهل في ظلكن مقيلُ؟
ويا أثلات القاع قلبي موكلٌ ... بكن وجدوى نيلكن قليلُ
ألا هل إلى شم الخزامى ونظرةٍ ... إلى قرقرا قبل الممات سبيلُ؟
فأشرب من ماء الحجيلاء شربةً ... يداوي بها قبل الممات عليلُ
أحدث عنك النفس أن لست راجعاً ... إليك فحزني في الفؤادي دخيلُ
أريد هبوطا نحوكم فيردني ... إذا رمته دينٌ عليَّ ثقيلُ
فقال الرشيد: يقضى دينه! فلتمس فإذا هو مات قبل ذلك بشهر.
وقالت جارية تخاطب نفسها:
إذا لم يكن للأمر عند حيلةٌ ... ولم يجدي بداً من الصبر فاصبري!
و كانت هذه الجارية لرجل من قيس عيلان فكان بها كلفا. ثم أصابته حاجة وجهد فقالت له: لو بعتني فلو نلت طائلا عدت به عليك! فأخرجها للبيع وعرضت على أبن معمر المذحجي فأعجبته فاشتراها بمائة ألف درهم. فلما مضت لتدخل القصر ودعت مولاها وأنشدته:
هنيئاً لك المال الذي قد أصبته ... و لم يبق في كفي إلاّ تفكري
أقول لنفسي وهي في كرب عيشةٍ ... أقلي فقد بان الحبيب أو اكثري!
إذا لم يكن للأمر عندك . . " البيت " فأجابها مولاها:
فلولا نبو الدهر عني لم يكن ... لفرقتنا شيء سوى الموت فاعذري
أؤوب بحزن من فراقك موجع ... أناجي به قلباً طويل التفكرِ؟
عليك سلامٌ لا زيارة بيننا ... و لا وصل إلاّ أن يشاء أبن معمرِ
فقال له: خذ بيدها فهي لك وثمنها! وقال الخليل بن أحمد:
إن منت لست معي فالذكر منك معي ... يرعاك قلبي وإن غيبت عن بصري
العين تفقد من تهوى وتبصره ... و ناظر القرب لا يخلو من النظر
و هو مثل مشهور للصوفية:
أما والذي لو شاء لم يخلف الهوى ... لئن غبت عن عيني لمّا غبت عن قلبي
يوهمنيك الشوق حتى كأنما ... أناجيك من قربٍ وإن لم يكن قربي
وقال الآخر:
أبلغ أخانا تولى الله صحبته ... أني وإن كنت لا ألقاه ألقاه
وإنَّ قلبي موصولٌ برؤيته ... و إن تباعد عن مثواي مثواه
وقال الآخر:
إذا اشتاقت العينان منك بنظرةٍ ... تمثلت لي في القلب من كل جانبِ

(1/304)


و حكي عن الإمام الشبلي رضي الله عنه أنه رأى يوما مجنونا والصبيان خلفة يرمونه بالحجارة وقد أدموا وجهه وشجوا رأسه. فأخذ الشبلي يزجرهم عنه فقالوا له: يا شيخ دعنا نقتله فإنه كافر! فقال لهم: وما الذي بان لكم من كفره؟ فقالوا: يزعم أنه يرى ربه ويحادثه. فقال: أمسكوا عليَّ قليلا! فتقدم الشبلي فوجده يتحدث ويضحك ويقول في أثناء ذلك: هذا جميل منك تسلط عليَّ الصبيان ليشغلوني عنك! فقال: يا شبلي وما الذي قالوا؟ قال: تقول إنك ترى ربك وتحدثه. فصاح صيحة عظيمة ثم قال: يا شبلي نعم وحق من تيمني بحبه وهيمني بين بعده وقربه! لو احتجب عني طرفة عين لتقطعت من البين. ثم ولى وهو يقول:
لئن غبت عن عيني وشط بك النوى ... فأنت بقلبي حاضرٌ وقريبُ
أراك بعين الوهم في مضمر الحشا ... و ليس على عين الفؤاد رقيبُ
خيالك في وهمي وذكرك في فمي ... و مثواك في قلبي فأين تغيبُ؟
وقال سويد بن الصامت:
ألا ربما تدعوا صديقاً ولو ترى ... مقالته بالغيب ساءك ما يفري
لسانٌ له كالشهد ما دمت حاضراً ... و بالغيب مطرورٌ على ثغرة النحر
قوله " مطرور " أي محدود تقول: طررت السكين. والثغرة بضم المثلثة وسكون الغين المعجمة نقرة النحر بين الترقوتين.
غيره:
كم من أخً لك لست نكره ... ما دمت من دنياك في سترِ
متصنعٍ لك في مودته ... يلقاك بالترحيب والبشرِ
يطري الوفاء وذا الوفاء ويلحي ... الغدر مجتهداً وذا الغدرِ
فإذا عدا والدهر ذو غيرٍ ... دهر عليك عدا مع الدهرِ
فارفض بإجمال مودة من ... يقلي المقل ويعشق المثري
وعليك من حاله واحدٌ ... في العسر إما كنت واليسرِ
لا تخلطنهم بغيرهم ... من يخلط العقبان بالصقرِ
غيره:
اخط مع الهر إذا ما خطا ... و اجر مع الهر كما يجري
من سابق الدهر كبا كبوة ... لم يستقلها آخر الهرِ
ليس لما ليست له حيلةٌ ... موجودةٌ خيرٌ من الصبرِ
و يروى:
حيلةٌ ما ليست حيلةٌ ... حسن عزاء النفس والصبرِ
وقال المخزومي:
العيب في الجاهل المغمور مغمور ... و عيب ذي الشرف المذكور مذكور
كفوفةِ الظفر تخفي من حقارتها ... و مثلها في سواد العين مشهور
و نحوه قول إبراهيم بن المهدي:
لولا الحياء وأنني مشهور ... و العيب بالرجل الكبير كبير
لحللت منزله الذي يحتله ... و لكان منزلنا هو المهجورُ
وقال أبو سليمان الخطابي:
أنست بوحدتي ولزمت بيتي ... فدام الأنس لي ونما السرورُ
وأدبني الزمان فلا أبالي ... هجرت فلا أزار ولا أزورُ
ولست بسائل ما دمت حياً ... أسار الجيش أم ركب الأميرُ
غيره:
لصيد اللخم في البحر ... و صيد الأسد في البرِ
وقضم الثلج في القر ... و نقل الصخر في الحرِ
وإقدام على الموت ... و تحويل إلى القبرِ
لأشهى في طلاب العز ... ممن عاش في الفقرِ
اللخم بالخاء المعجمة حيوان بحري يصعب المنال.
غيره:
خاطر بنفسك لا تقعد بمعجزة ... فليس حرٌ على عجزٍ بمعذورِ
إن لم تنل في مقام ما تحاوله ... فأبل عذراً بإدلاج وتهجيرِ
لن يبلغ المرء بالإحجام حاجته ... حتى يباشرها منه بتغريرِ
حتى يواصل في أنحاء مطلبها ... سهلا بحزن وأنجاداً بتغويرِ
غيره:
لعمرك ما الزية فقد مال ... و لا شاة تموت ولا بعيرُ
ولكن الرزية موت نفس ... يموت بموتها بشر كثيرُ
و نحوه قول الآخر في قيس بن عاصم المنقري رضي الله عنه:
فما كان قيسٌ هلكه هلك واحد ... و لكنه بنيان قومٍ تهدما
غيره:
ومن يجعل المعروف من دون أهله ... يلاقي الذي لاقى مجير أم عامر
و سيأتي تتميم هذا الشعر وشرح قصته في الكاف إن شاء الله تعالى.
وقال شيخ من الأعراب نظر إلى امرأته تتصنع وهي عجوز:
عجوزٌ ترجى أن يكون فتيةً ... و قد لحب الجنبان واحد ودب الظهرُ
تدس إلى العطار سلعة بيتها ... و هل يصلح العطار ما أفسد الدهرُ؟
و زيد فيه:
وما غرني إلاّ خضابٌ بكفها ... و نجلٌ بعينيها وأثوابها الطهرُ

(1/305)


وجاؤوا بها قبل المحاق بليلةٍ ... فكان محاقها كله ذلك الشهرُ!
فقالت امرأته مجيبة:
ألم تر أنَّ الناب تحلب علبةً ... و يترك ثلبٌ لاضرابٌ ولا ظهرُ؟
ثم استغاثت بالنساء واستغاث بالرجال فإذا هم خلوف فاجتمع عليه النساء فضربنه.
قوله: لحب الجنبان أي قل لحمهما يقال لحب الرجل بالكسر إذا أنحله الكبر.
قوله: سلعة بيتها يريد السويق والدقيق ونحوهما والعرب تقول لكل عرض سلعة والناب: الناقة المسنة. والعلبة بالضم: القدح العظيم من الخشب أو من جلود الإبل يحلب فيه والثلب بالثاء المثلثة على مثال قرد: الجمل إذا سقطت أسنانه هرما وتناثر شعر ذنبه تقول : إنَّ الأنثى فيها نفع وإن أسنت بخلاف الذكر إذا أسن.
وقال بعض الأدباء:
وأتم الأشياء حسناً ونوراً ... بكر شكر زفت إلى صهر بر
ما قرآن السعدين في الحوت أبهى ... منظراً من قرآن بر وشكر!
وقال سعد بن ناشب:
تفدني فيما ترى من شراستي ... و شدة نفسي أم سعدٍ وما تدري
فقلت لها: إنَّ الكريم وإن حلا ... ليلفى على حالٍ أمر من الصبرِ
وفي اللين ضعفٌ والشراسة هيبةٌ ... و من لا يهب يحمل على مركب وعرِ
وما بي على من لأنَّ لي من فظاظةٍ ... و لكنني فظ أبي على القسرِ
أقيم صغى ذي الميل حتى أرده ... و أخطمه حتى يعود إلى القدرِ
فإن تعذليني تعذلي بي مرزءاً ... كريم نثا الإعسار مشترك اليسرِ
إذا هم ألقى بين عينيه همه ... و صمم تصميم الريجي ذي الأثرِ
قوله: كريم نثا الإعسار بتقديم النون: ذكر الرجل بجميل أو قبيح فهو مشترك. يقول إنه يثني عليه في الإعسار بخير وكرم وعفة والأثر بفتح الهمزة وكسرها: فرند السيف وهو رونقه وماؤه.
وقال سالم بن وابصة:
أحب الفتى ينفي الفواحش سمعه ... كأنَّ به عن كل فاحشةٍ وقرا
سليم دواعي الصدر لا باسطاً آذى ... و لا مانعاً خيراً ولا ناطقاً هجرا
إذا ما أتت من صاحبٍ لك زلةٌ ... فكن أنت محتالاً لزلته عذرا
غني النفس ما يكفيك من سد خلةٍ ... و إن زاد شيئاً عاد ذاك الغنى فقرا
وقال كثير وكان قد دخل على عبد الملك بن مروان رحمه الله تعالى فقال له: أ أنت كثير؟ قال: نعم! قال: أن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه! قال: يا أمير المؤمنين كل عند محله رحب الفناء شامخ البناء عالي السناء. ثم أنشأ يقول:
ترى الرجل النحيف فتزدريه ... و في أثوابه أسد عصورُ
ويعجبك الطرير إذا تراه ... فيخيل ظنك الرجل الطريرُ
بغاث الطير أطولها رقاباً ... و لم تطل البزاة ولا الصقورُ
خشاش الطير أكثرها فراخاً ... و أم الصقر مقلات نزورُ
ضعاف الأسد أكثرها زئيراً ... و أصرمها اللواتي لا تزيرُ
وقد عظم البعير بغير لب ... فلم يستغن بالعظم البعيرُ
ينوخ ثم يضرب بالهراوى ... فلا عرفٌ لديه ولا نكيرُ
يقوده الصبي بكل أرضٍ ... و ينحه على الترب الصغيرُ
فما عظم الرجال لهم بزينٍ ... و لكن زينتهم كرمٌ وخيرُ
فقال عبد الملك: لله دره ما أفصح لسانه! وأضبط جنانه! وأطول عنانه! والله إني لأظنه كما وصف نفسه! قوله: أسدٌ هصور الهصر بالصاد المهملة: الكسر والجذب. والمقلات: التي لا يعيش لها الأولاد. والنزور: القليلة الولد كما مر. والطرير من الرجال: ذو المنظر والرواء الحسن. والخير بالكسر: الكرم والشرف والأصل ونسب هذا الشعر أيضاً لغير كثير وهو في الحماسة.
وقال الزبرقان من بدر:
تعدو الذئاب على من لا كلاب له ... و تتقي مربض المستأسد الضاري
يحكى أنَّ عمر بن أبي ربيعة بينما هو يطوف إذ بصر بامرأة في الطواف فأعجبته فكلمها فنفرت وقالت: إليك عني فإني في حرم الله وفي موضع عظيم الحرمة! فلما ألح عليها وشغلها عن الطواف ذهبت إلى بعض محارمها فقالت له: احضر معي تريني المناسك! فجاء معها فلما رآه عمر تباعد عنها فتمثلت حينئذ بهذا البيت. فبلغ المنصور خبرها فقال: وددت لو لم تبق بنت في خدرها إلاّ سمعته.
وقال الحماسي:
ومن أنتم آنا نسينا من أنتم ... و ريحكم من أي ريح الأعاصير؟

(1/306)


فأنتم إلى جئتم مع البقل والدبا ... فطار وهذا شخصكم غير طائرِ
الدبا بالدال المهملة وبالباء الموحدة المفتوحتين: أصغر الجرد والنمل الواحد دباة. قال الراجز:
كأنَّ خرق قرصها المعقوب ... على دباة أو على يعسوب
وقال الآخر:
يا قلب إنك من أسماء مغرور ... فاذكر وهل ينفعنك اليوم تذكيرُ؟
حتى متى أنت منها مدنف ولهٌ ... لا يستبيك سواها البدن الحور؟
تأتي أمور فما تدري أعاجلها ... خيرٌ لنفسك أم ما فيه تأخيرُ
فاستقدر الله خيراً وارضينَّ به ... فبينما العسر إذ دارت مياسيرُ
وبينما المرء في الأحياء مغتبطٌ ... إذ صار في الرمس تعفوه الأعاصيرُ
يبكي الغريب عليه ليس يعرفه ... و ذو قرابة في الحي مسرور
حتى كأن لم يكن إلاّ تذكره ... و الدهر أينما حالٍ دهاريرُ
فذاك آخر عمر من أخيك إذا ... ما ضمنت شلوه اللحد الحناشيرُ
وقال الآخر:
نصبرت مغلوباً وإني لصابرٌ ... كما صبر الضمآن في البلد القفرُ
و قبله:
يا عمرو لم اصبر ولي فيك حيلةٌ ... و لكن دعاني اليأس منك إلى الصبرِ!
غيره:
وإنَّ سعيد الجد من بات ليلةً ... و اصبح لم يشوب ببعض الكبائر
فمولاك لا يهضم لديك وإنّما ... هضيمة مولى المرء جدع المناخرِ
وجارك لا يذممك الله تعالى مسبةً ... على المرء في الأدنين ذم المجاورِ
فإن قلت فاعلم ما تقول فإنه ... إلى سامع ممن تعادي وآثرِ
فإنك لا تستطيع رد مقالةٍ ... شأتك وزلت عن فكاهة فاغرِ
كما ليس رامٍ بعد إرسال سهمه ... على رده قبل الوقوع بقادرِ
إذا أنت عاديت الرجال فلا تزل ... على حذر لا خير في غير حاذرِ
ومن لا يصانع في أمور كثيرةٍ ... يضرس بأنيابٍ ويوطأ بحافرِ
ترى المرء مخلوقا وللعين حظها ... و ليس بإحناء الأمور بحابرِ
فذلك كماء البحر لست مسيغه ... و يعجب منه ساجياً كل ناظرِ
وتلقى الأصيل الفاضل الراي جسمه ... إذا ما مشى في القوم ليس بقاهرِ
كذلك جفن رث عن طول مكثه ... على حدّثني مفترق الغرارين باترِ
وعاش بعينيه لمّا لا يناله ... كساع برجليه لأدراك طائرِ
ومستنزل حرباع غير ثروةٍ ... كمقتحم في البحر ليس بماهرِ
وملتمس وداً لمن لا يوده ... كمعتذر يوماً إلى غير عاذرِ
ومتخذ عذراً فعاد ملالة ... كوالي اليتامى ما لهم غير وافرِ
فسارع إذا سافرت في الحمد واعلمن ... بأن ثناء الركب حظ المسافرِ
وطاوعهم فيما أرادوا وقل لهم: ... فداً للذي رمتم كلال الأباعرِ
وإن كنت ذا حظ من المال فالتمس ... به الأجر وأرفع ذكر أهل المقابرِ
فإني رأيت المال يفنى وذكره ... كظل يقيك حر الهواجرِ
وقال عروة بن المرد المعروف بعروة الصعاليك العبسي:
لحى الله صعلوكاً إذا جن ليله ... مصافي المشاش آلفاً كل مجزرِ
ينام ثقيلاً ثم يصبح قاعداً ... يحت الحصى عن جنبه المتعفرِ
يعين نساء الحي ما يستعنه ... فيمضي طليحاً كالبعير المحسرِ
ولكن صعلوكاً صفيحة وجهه ... كضوء سراج القابس المتنورِ
مطلاً على أعدائه يزجرونه ... بساحتهم زجر المنيح المشهرِ
وإن بعدوا لا يأمنون اقترابه ... تشوف أهل الغائب المنتظرِ
فذلك إن يلق المنية يلقاها ... حميداً وإن يستغن يوما فأجدرِ
وقال الشريف الرضي:
أودى وما أودت مناقبه ... و من الرجال معمر الذكرِ
غيره:
طربت إلى الأصيبية الصغار ... و هاجك منهم قرب المزارِ
وأبرح ما يكون الشوق يوماً ... إذا دنت الديار من الديارِ
وقال كثير:
وقد زعمت أني تغيرت بعدها ... و من ذا الذي يا عز لا يتغيرُ؟
تغير جسمي والخليقة مثلما ... عهدت ولم يخبر بسرك مخبرُ
دخلت عزة هذه على عبد الملك بن مروان رحمه الله تعالى فقال: أنت عزة كثير؟ قالت: أنا أم بكر الضمرية. فقال لها: أتروين قول كثير: وقد زعمت . . " البيتين " ؟ فقالت: لا اروي هذا ولكني أروي قوله:

(1/307)


صفوحاً فما تلقاك إلاّ بخيلةً ... فمن مل منها ذلك الوصل ملتِ
و هذا البيت من تائية كثير المشهورة التي مطلعها:
خليلي هذا ربع عزة فاعقلا ... قلوصيكما ثم ابكيا حيث حلتِ!
وقال الآخر:
ما للكواعب يا عيساء قد جعلت ... تزور عني وتطوي دوني الحجرُ
قد كنت فتاح أبوابٍ مغلقةٍ ... ذب الرياد إذا ما خولس النظرُ
فقد جعلت أرى الشخصين أربعة ... والواحد اثنين مما بورك البصرُ
وكنت أمشي على رجلين معتدلاً ... فصرت أمشي على أخرى من الشجر
غيره:
خبروها بأنني قد تزوجت ... فظلت تكاتم الغيظ سرا
و بعده:
ثم قالت لأختها ولأخرى ... جزعاً: ليته تزوج عشرا
وأشارت إلى نساء لديها ... لا ترى دونهن للسر سترا
ما لقلبي كأنه ليس مني ... و عظامي أخال فيهن فترا
من حديث نكى إلي فظيعٍ ... خلت في القلب من تلظيه جمرا؟
غيره:
شربنا من الرازي حتى كأننا ... ملوك لهم بر العراقين والنحرُ
فلما انجلت شمس النهار رأينا ... تولى الغنى عنا وعاودنا الفقرُ!
و مثله قول الأعرابي:
ولقد شربت الراح حتى خلتني ... لمّا خرجت أجر فضل المئزرِ
قابوس أو عمرو بن هند ما تلا ... يجبني له ما دون دارة قيصرِ
وقال لقيط بن زرارة:
شربت الخمر حتى خلت أني ... أبو قابوس أو عبد المدانِ
أمشي في بني عدس بن بدر ... رخي البال منطلق اللسانِ
غيره:
إني هزئت من أم الغمر إذ هزئت ... من شيب رأسي وما بالشيب من عارِ
ما شقوة المرء بالإقتار يقتره ... و لا سعادته يوما بإكثارِ
إنَّ الشقي الذي في النار منزله ... و الفوز فوز الذي ينجو من النارِ
أعوذ بالله من أمر يزين لي ... لوم العشيرة أو يدني من العارِ
وخير دنيا تنسي شر آخرةٍ ... و سوف ينبئني الجبار أخباري
لا أقرب البيت أحبو من مؤخره ... و لا أكسر في أبن العم أظافري
إن يحجب الله أبصاراً أراقبها ... فقد يرى الله حال المدلج الساري
قوله: لا أقرب البيت . . الخ أي لا آتي لرؤيته كقول الآخر:
ولست بصادر من بيت جارٍ ... كفعل الغير غمره الورود
يقال: تغمره الشارب إذا لم يرو فهو يلتفت وراءه وكذا المريب وتقدم هذا قوله: ولا أكسر في أبن العم أظفاري أي لا أغتابه كقول الحطيئة:
ملوا قراه وهرته كلابهم ... و جرحوه بأنيابٍ وأضراسِ
وقال جرير:
فلا تبوسوا بيني وبينكم الثرى ... فإنَّ الذي بيني وبينكم مثر
وقال عبد الحميد بن يحيى الكاتب:
أسر وفاء ثم أظهر غدرة ... فمن لي بعذر يوسع الناس ظاهره؟
و سيأتي سبب هذا الشعر في الأعيان إن شاء الله تعالى.
غيره:
إذا كنت في نجد وطيب نعمة ... تذكرت أهلي باللوى فمحسر
وإن كنت فيهم زدت شوقاً ولوزعة ... إلى ساكني نجد وعيل تصبري
لقد طال ما بين الفريقين موقفي ... فمن لي بنجد بين أهلي ومعشري؟
غيره:
أوليتني نعيما أبوح بشكرها ... و كفيتني كل الأمور بأسها
فلأشكرنك ما حييت وإن أمت ... فلتشكرنك أعظمي في قبرها
وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه:
إذا المشكلات تصدين لي ... كشفت حقائقها بالنظر
وإن برقت من فخيل الصواب ... عمياء لا تجتليها الفكر
مقنعةٌ بغروب الأمر ... وضعت عليها ضحيح الفقر
لساناً كشقشقة الأرحبي ... أو كالحسام اليماني الذكر
وقلباً إذا استنطقته الغيوب ... ابر عليها بود درر
ولست بإمعةٍ في الرجال ... يسائل هذا وذا ما الخبر
ولكنني مذرن الأصغرين ... يبين مع ما مضى ما غبر
يروى إنّه سئل عن نازلة فدخل مبادرا ثم خرج في حداء ورداء وهو متبسم. فقيل له: يا أمير المؤمنين إنك كنت إذا سئلت عن المسألة تكون فيها كالسكة المحماة. قال: إني كنت حاقنا ولا رأي لحاقن! ثم أنشأ يقول: إذا المشكلات تصدين . . " الأبيات " .
وقال أبو العباس التطيلي:
والناس كالناس إلاّ أن تجربهم ... و للبصيرة حكم ليس للبصر

(1/308)


كالأيك مشتبهات في منابتها ... و إنما يع التفضيل بالثمر
وقال التهامي في مثله:
ومن الرجال مجاهلٌ ومعالم ... ومن النجوم غوامض ودراري
والناس مشتبهون في إرادهم ... و تفاضل الأقوام في الإصدار
ولربما اعتضد الحليم بجاهل ... لا خير في يمنى بغير يسار
وقال القاضي الجليس المصري:
ومن عجب أنَّ السيوف لديهم ... تحيض دماء والسيوف ذكور
وأعجب من ذا أنها بأكفالهم ... تؤجج ناراً والكف بجور
وقال أبن المعتز في التعزية:
لم تمت أنت مات من لم ... يبق للمجد والمكارم ذكرا
لست مستسقيا لقبرك غيثا ... كيف يسقى وقد تضمن بحرا؟
وقال الآخر:
وأصبر حتى يحسب الناس إنني ... بي الهجر لا والله ما بي لكم هجر!
ولكن أروض النفس أخبر هل لها ... على فرقة من بعد أحبابها صبر
وقال الآخر:
لا غرو أنَّ يصلى بهجركم ... ناراً تؤججها يد التذكار
قبلي إذا غبتم يصور شخصكم ... فيه وكل مصور في النار
وقال أبن الخطيب:
بلد يحف به الرياض كأنه ... وجه جميل والرياض عذاره
وكأنما واديه معصم فضة ... و من الجسور المحكمات سواره
وقال أبو الربيع:
فتح الشقاق جراحها ومغنمها ... و شي الربيع، وقتلاها من الثمر
لأجل هذا إذا هبت طلائه ... تدرع النهر واهتزت قنى الشجر
وقال القاضي الشريف:
واحور وسنان الجفون مرابط ... سبى حسنه لب الحبيب وصبره
حمى ثغره عني بسيف لحاظه ... و لا غرو أنَّ يحمي المرابط ثغره!
وقال إبراهيم أبن المهدي:
إذا كلمتني بالعيون الفواتر ... رددت عليها بالدموع البوادر
فلم يعلم الواشون ما دار بيننا ... و قد قضيت حاجتنا بالضمائر
وقال الخوارزمي:
عليك بإظهار التجلد للعدا ... و لا تظهرن منك الذبول فتحقرا!
ألست ترى الريحان يشع يانعا ... و يطرح في الميضات مهما تغيرا؟
وقال الآخر:
تواضع إذا نلت المعالي علا ... و تكتسب الشكر الجميل من الورى
فلن يشكر الغيث الربيع محله ... قرين الثريا أو يعود إلى الثرى
وقال صالح بن شرف:
الدهر لا يبقى على حالةٍ ... لكنه يقبل أو يدبر
فإنَّ تلقاك بمكروهه ... فأصبر فإنَّ الدهر لا يصبر!
وقال الرصافي:
صون الفتى وجهه أوقى لهمته ... و الرزق جارٍ على حد ومقدار
قنعت، وامتد مالي فالسماء يدي ... و بدرها درهمي والشمس ديناري
وقال أبن طباطبا العلوي:
قالت: أراك خضبت الشيب، قلت لها: ... سترته عنك يا سمعي ويا بصري
فاستضحكت ثم قالت من تعجبها: ... تكاثر الغش حتى صار في الشعر!
وقال الآخر:
إنَّ الليالي الأنام مناهل ... تطوي وتنشر بينها الأغمار
فقصارهن مع الهموم طويلة ... و طوالهن مع السرور قصار
وقال الآخر:
النار آخر دينار نطقت به ... و الهم آخر هذا الدرهم الجاري
والمرء بينهما ما لم يكن ورعا ... مقلب القلب بين الهم والنار
وقال عبد الله بن طاهر:
إلى كم يكون الهجر في كل ساعةٍ ... و كم لا تملين القطيعة والهجرا!
رويدك إنَّ الدهر فيه كفاية: ... بتفريق ذات البين، فانتظر الدهرا!
وقال قيس بن الذريح:
لو إنَّ امرءاً أخفى الهوى عن ضميره ... لمت ولم يشعر بذاك ضمير
ولكن سألقى الله والقلب لم يبح ... بسرك والمستخبرون كثير!
وقال أبن خفاجة:
أرى الناس يولون الغني كرامةً ... و إنَّ لم يكن أهلا لرفعة مقدار
ويولون عن وجه الفقير وجوههم ... و إنَّ كان أهلا أم يلاقى باكبار
بنو الدهر جاءتهم أحاديث جمة ... فما صححوا إلاّ حديث أبن دينار!
وقال أبن معروف:
أحذر عدوك مرة ... وأحذر صديقك ألف مرة
فلربما أنقلب الصديق ... فكان أعلم بالضمرة!
وقال البستي:
إذا حيوان كان طعمة ضده ... توقاه كالفأر الذي يحذر الهرا
ولا شك أنَّ المرء دهره ... فما باله يا ويحه يا من الدهرا؟
وقال الآخر:

(1/309)


إذا ذهب الحمار بأم عمرو ... فلا رجعت ولا رجع الحمار!
لطيفة: حكي عن الجاحظ قال: عبر يوما على معلم الكتاب، فرأيت هيئة حسنة. وقام إلي وأجلسني معه، ففاتحته القرآن هو فيه ماهر. ففاتحته النحو فوجدته ماهرا، ثم في أشعار العرب واللغة كاملا في كل ما يراد منه، فقلت: قوى والله هذا عزمي الكتاب مغلقا. فسألت عنه فقيل: مات له ميت. فسرت إليه لأعزيه، فدققت الباب عليه، فخرجت جارية وقالت: ما تريد؟ فقلت: أريد مولاك. فقالت: هو جالس وحده في العزا، ما يعطي الطريق لأحد. فقلت: قولي له: صديقك فلان. فدخلت وخرجت وقالت: ادخل! فدخلت وقلت له: أعظم الله أجرك! لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة، وهذا سبيل لابد منه، فعليك بالصبر! ثم قلت له: هذا الميت ولدك؟ قال: لا. قلت: والدك؟ قال: لا. قلت: أخوك؟ قال: لا. قلت: فمن؟ قال: صفيتي. فقلت في نفسي: هذا أول المناحس! ثم قلت: سبحان الله! النساء كثير، وتجد أحسن منها. فقال لي وكأني رأيتها؟ فقلت: وهذه منحسة ثانية! ثم قلت: وكيف عشقت من لم تره؟ فقال: كنت في الطارمة فسمعت مفنيا يقول:
يا أم عمرو جزاك الله مكرمة ... دري علي فؤادي أينما كانا!
فقلت في نفسي: لولا إنَّ أم عمرو هذا ما في الدنيا مثلها، ما قيل فيها هذا الشعر! فعلق قلبي بها.
فلما كان بعد أيام، مر بي ذلك الرجل وهو يقول:
إذا ذهب الحمار بأم عمرو ... فلا رجعت ولا رجع الحمار!
فعلمت إنّها ماتت. فحزنت ليها وجلست للعزاء منذ ثلاثة أيام. قال الجاحظ: فعادت عزيمتي وقويت على إبقاء الدفتر بأم عمرو.
وقال النابغة الجعدي:
ولا خير في حلم إذا لم تكن له ... بوادر تحمي صفوة إنَّ يكدرا
ولا خير في رأي إذا لم تكن له ... حليم إذا ما أورد الأمر أصدرا
يروى إنّه لمّا انشد قصيدته هذه بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم وبلغ هذا الموضع قال له صلى الله عليه وسلم: لا يفضض الله فاك! فعاش مائة وعشرين سنة، لم تنفض له ثنية ببركة عليه الصلاة والسلام. وقال المكيالي:
إنَّ كنت تأنس بالحبيب وقربه ... فأصبر على حكم الرقيب وداره!
إنَّ الرقيب إذا صبرت لذله ... بواك في ربع الحبيب وداره
وقال التغري رحمه الله:
من لي بزوره أحمد الهادي الذي ... من زاره غفرت له أوزاره؟
وأحط رحلي في جوار محمّد ... لمقام عز لا يضام جواره
حوم عظيم عظمت حرامته ... و اختال في خلع الرضى زواره
وقال أيضاً:
يا خير خلق الله دعوة نازح ... بانت حبته وشط مزاره
وتقسمته يد النوى فبمغرب ... أوطانه وبمشرق أوطاره
وقال:
لأولي الحجي رفع الحجاب فشاهدوا ... قمر الحجاز تلألأت أنواره
واستنقشوا أرج النسيم فساقهم ... شوقا لنجد شيحه وعراره
وقال آخر يهجو قاضي بلده:
لا مثل قاضي رأيناه ببلدتنا ... في الجهل منه وفي الجور الورى حاورا
فهو من النفر الأدين منزلةٍ ... من حاكم منه وفي الجور الورى حاورا
مسذوم بذال معجمة بلد بحمص، أو هو قرية قوم لوط. وقاضي سذوم المشهور هو الذي زعموا إنّه شكا إليه رجل مر بقوم ومعه امرأته على حمار. فضربوا الحمار وقطعوا ذنبه، فتخبط وطرح المرأة فأسقطت جنينا. فقال له: ادفع إليهم امرأتك يطؤونها حتى تحل ويردونها إليك: وأعطهم الحمار يستخدمونه حتى ينبت ذنبه ويردونه إليك! فيقال إنَّ الرجل دعا عليهم، فسخف بهم ولم يبق من أهل سذوم أحد.
وقال محي الدين الاسكندراني:
ومقعد أنَّ الرئاسة في الكبر ... فأصبح ممقوتا به وهو لا يدري
يجر ذيول العجب طالب رفعة ... ألا فأعجبوا من طالب الرفع بالجر!
وقال العرجي العثماني:
أضاعوني وأي فتى أضاعوا ... ليوم كريهة وسداد ثغر!
و يحكى إنّه كان فتى يجاور الأمام أبا حنيفة، رضي الله عنه، وكان يشرب كل ليلة، فإذا دب فيه الشراب جعل يغني. فكان أبو حنيفة يقوم من الليل ويسهر على النظر ويانس بغنائه. وكان أكثر ما يغني بقول العرجي هذا: أضاعوني وأي فتى أضاعوا . . الخ.
وبعده:
كأني لم اكن فيهم وسيطا ... و لم تك نسبتي في آب عمر

(1/310)


ثم ن الفتى خرج ليلة فأخذ العسس وحبس، فقد أبو حنيفة صوته في تلك الليلة. فلما أصبح سأل عنه فقيل إنّه محبوس، فدعا بدابته وركب إلى الأمير عيسى بن موسى. فلما استأذن عليه قال: أئذنوا له وأدخلوه راكبا، ولا تدعوه ينزل حتى يطأ بساطي! ففعلوا، فوسع له الأمير في مجلسه وأجلسه معه وقال: ما حاجتك؟ قال: جار لي أخذه العسس، فأمر بتخليته! قال: نعم، وكل من أخذ معه في تلك الليلة! فأطلقوا جميعا، وقيل إنّه بعد ثلاث ليال من حبسه. فقال الأمير: وكل من أخذ من تلك الليلة إلى وقتنا. وأطلق الجميع. فلما خرجوا دعا أبو حنيفة بالفتى فقال له: ألست كنت تغني أضاعوني وأي فتى أضاعوا، فهل أضعناك؟ قال: لا والله! بل حفظت وز رعيت جزاك الله خيرا، وعلي عهد الله ألا اشرب الخمر أبداً! وتاب إلى الله تعالى. وقال إسحاق الموصلي:
لاح بالمفرق منك القتير ... و ذوى غصن الشباب النضير
هزئت أسماء مني وقالت: ... أنت يا أبن المصلي كبير!
ورأت شيبا علاني فأنت ... و أبن ستين بشيب جدير
إنَّ تري شيباً علاني فإنني ... مع ذاك الشيب حلو مزير
قد يفل السيف وهو جراز ... و يصول الليث وهو عقير
و قوله: حلو مزير، المزير: المعظم المكرم، وقيل الظريف؛ والسيف الجراز: القاطع. وقال الربيع بن ضبع الفزاري:
فارقنا قبل أنَّ نارقه ... لمّا قضى من جماعنا وطرا
و الضمير للشباب.
وقبله:
أقفر من مية الحديب إلى ... الرحبين إلاّ الظباء والبقرا؟
كأنها درة منعمة ... من نسوة كن قبلها درراً
أصبح مني الشباب مبتكرا ... إنَّ ينأ عني فقد ثوى عصرا
و بعده:
أصبحت لا أحمل السلاح ولا ... أملك رأس البعير إنَّ نفرا
والذيب أخشاه إنَّ مررت به ... وحدي وأخشى الرياح والمطرا
ها أنا ذا آمل الخلود وقد ... أدركت عمري ومولدي حجرا
أبا امرئ القيس قد سمعت به ... هيهات هيهات طال ذا عمرا
وقال أعرابي من ضبة، قدم البصرة وخطب امرأة فاشترطوا عليه الصداق:
خطبت فقالوا: هات عشرين بكرة ... و درعا وجلبابا فهذا هو المهر
وثوبين مرويين في كل شتوةٍ ... فقلت: الزنى خير من الحرب القسر!
وقال خنافر بن التوأم الحميري:
وكان مضلي من هديت برشده ... فلله مغو عاد بالرشد آمرا!
و قصته في إسلامه مشهورة في السير، فلا نطيل بسردها.
غيره:
إني رأيتك كالورقاء يستوحشها ... قرب الأليف إذا نحرا
غيره:
فإنَّ تبك للبرق الذي هيج الهوى ... أعنك وإنَّ تصبر فلست بصابر
و قبله:
سقى الله حيا بين صارة والحمى ... حمى فيد صوب المدجنات المواطر
أمين فادى الله ركبا إليهم ... بخير ووقاهم حمام المقادر
كأني طريف العين يوم تطاولت ... بنا الرمل سلاف القلاص الضوافر
حذار على القلب الذي لا يضره ... احاذر وشك البين أم لم يحاذر
أقول لقمقام بن زيد: أما ترى ... سنا البرق يبدو للعيون النواظر؟
فإنَّ تبك . . " البيت "
غيره:
وما تعرف الأعراب مشيا بأرضها ... فكيف ببيت من رخام ومرمر؟
و هذا القائل أعرابي دخل البصرة على أبن عم له. فلما كان يوم الجمعة رآه البصري أشعث، فقال له: إنَّ الناس يتطهرون للجمعة ويتنظفون ويلبسون أحسن الملابس، فتعال ادخلك الحمام لتتنظف من شظف البادية وتتطهر للصلاة! فدخل معه الحمام، فعندما وطئ الأعرابي فرش أوّل بين الحمام لم يحشن المشي عليها لملاستها، فزلق وسقط وصدف حرف مدخل البيت وشجه الحرف في وجهه شجة منكرة، فخرج مذعور ودمه يسيل وهو ينشد:
وقالوا: تطهر إنّه يوم جمعة! ... فأبت من الحمام غير مطهر
تزودت منه شجة فوق حاجبي ... بغير جهاد بئس ما كان مجتري!
يقول لي الأعراب حين رأينني: ... به لا بظبي بالصريمة أعفر
وما تعرف الأعراب . . " البيت "
غيره:
تمنع من شميم عرار نجد ... فما بعد العيشة من عرار!
و قبله:
أقول لصاحبي والعيس تحذى ... بنابين المنيفة فالضمار
و بعده:
ألا يا حبذا نفحات نجد ... و ريا روضه بعد القطار

(1/311)


وهلك إذ يحل الحي نجداً ... و أنت على زمانك غير زار
شهور ينقضين وما شعرنا ... بإنصاف لهن ولا سرار
و إنّما نسوق مثل هذا لأنه ما من موضع أو أمر إلاّ ولك إنَّ تعتبره لنفسك نجدا، وما من طيب بل وما من خير إلاّ ولك أنَّ تعتبره عراراً، وتعتبر اغتنامه شميما، فتضرب هذا في انتهاز الفرصة من الشيء قبل فواته. وكثير ما نورد مثل هذا أو أغمض منه في هذا الكتاب، والذكي السديد يفقهه، والغبي البليد ينجهه.
وقال أبو صخر الهذلي:
إلاّ أيّها الركب النخبون هل لكم ... بساكن أجزاع الحمى لعدنا خبر؟
و قبله:
لليلى بذات الجيش دار عرفتها ... و أخرى بذات البين آياتها سطر
كأنهما ملآن لم يتغيرا ... و قد مر للدارين من بعدنا عصر
وقفت برسميها فعي جوابها فقلت وعيني دمعها سرب همر:
ألا أيّها الركب . . " البيت "
فقالوا طوينا ذاك ليلا وإن يكن ... به بعض من تهوى فما شعر السفر
وفي النوادر لأبي على عن أبي العباس: قال عبد الله بن شبيب: حدثني أم المغوار الباهلية قالت: كنت بفناء بيتي في السحر، فمر بنا ركب، فتمثلت بهذا البيت: إلاّ أيّها الركب . . " البيت " ، فأجابني غلام من صدر راحته:
فقالوا: طوينا ذلك ليلا وإن يكن ... به بعض من تهوى فما شعر السفر
خليلي هل يستخبر المرث والغضا ... و طلح الكدى من بطن مران السدر؟
وقال المعتمد بن عباد، وقد رأى قمرية تنوح بين يديها وكر فيه طائرتان يترنمن:
بكت أنَّ رأت إلفين ضمهما وكر ... مساء وقد أخنى على إلفها الدهر
ناحت وباحت واستراحت بسرها ... و ما نطقت حرفا بيوم به سر
فمالي لا أبكي أم القلب صخرة ... و كم صخرة في الأرض يجري بها نهر!
بكت واحداً لم يشجها غير فقده ... و أبكي لآلاف عديدهم كثر
بني صغير أو خليل موافق ... يمزق ذا قفر ويغرق ذا بحر
وقال أيضا يخاطب نفسه من أبيات مشهورة:
قد كان إنَّ تأمره ممتثلا ... فردك الدهر منهيا ومأموراً
من بات بعدك في ملك يسر به ... فإنما بات بأحلام مغروراً
وقال الراضي بالله لأبنه يخاطبه:
لا يكرثنك خطب الحادث الجاري ... فما عليك بذاك الخطب من عار
ماذا على ضيغم أمضى عزيمته ... إنَّ خانه حد أنياب وأظفار؟
لئن أتوك فمن جبن ومن خور ... قد ينهض العير نحو الضيغم الضاري
وقال الوزير أبو محمد بن عبدون يرثي بيني المظفر مشهورة:
ما لليالي أقال الله عثرتنا ... من الليالي وخانتها يد الغير
تسر بالشيء لكن كي تغر به ... كالأيم ثار إلى الجاني من الزهر؟
كم دوله وليت بالنصر خدمتها ... لم تبق منها وسل ذكراك بالخبر!
هوت بدار وفلت غرب قاتله ... و كان عضبا على الأيام ذا أثر
واسترجعت من بني ساسن ما وهبت ... و لم تدع لبني يونان من أثر
وأتبعت أختها طسما وعاد على ... عادٍ وجرهم منها ناقص المرر
وما أقالت ذوي الهيئات من يمن ... و لا أجارت ذوي الغايات من مضر
ومزقت سبئا في كل قاصية ... فما التقى رائح منها بمبتكر
وأنفذ في كليب حكمها ورمت ... مهلهلا بين سمع الأرض والبصر
ولم ثرد على الضليل صحته ... و لا ثنت أسدا عن ربها حجر
ودوخت آل ذبيان وجيرتهم ... لخما وعضت بني بدر على النهر
وألحقت بعدي بالعراق على ... يد ابنه أحمر العينين والشعر
وبلغت يزد جرد الصين وأختزلت ... عنه سوى الفرس جمع الترك والخزر
ومزقت جعفرا بالبيض واختلست ... من غيله حمزة الظلام للجرز
وأشرفت بخيب فوق فارغة ... و ألصقت طلحة الفياض بالعفر
وأجزرت سيف أشقاها أبا حسنٍ ... و أمكنت من حسين راحتي شمر
وليتها إذ فدت عمراً بخارجةٍ ... فدت عيها بما شاءت من البشر!
وما رعت لأبي اليقظان صحبته ... و لم تزود إلاّ الضيح في الغمر
وفي أبن هند وفي أبن المصطفى حسن ... أتت بمعضلة الألباب والفكر
فبعضنا قائل ما أغتاله أحد ... و بعضنا ساكت لم يموت من حصر
وعممت بالردى أبي انس ... و لم ترد الردى عنه قنا زفر

(1/312)


وأنزلت معصما من رأس شاهقةٍ ... كانت به مهجة المختار في وزر
ولم تراقب مكان الزبير ولا ... رعت عياذته بالبيت والحجر
ولم تدع لآبي الذبان قاضبة ... ليس لها عمرو بمنتصر
وأظفرت بالوليد ين اليزيد ولم ... تبق الخلافة بين الكأس والوتر
ولم تعد قضب السفاح نابية ... عن رأس مروان أو أشياعة الفخر
وأسبلت دمعه الروح الأمين على ... دم هريق لآل المصطفى هدر
وأشرقت جعفر والفضل ينظره ... و الشيخ يحيى بريق الصارم الذكر
ولا وفت بمعهود المستعين ولا ... بما تأكد للمعتز من مرر
وأوثقت في عراها كل معتمدٍ ... و أشرقت بقذاها كل مقتدر
وروعت كل مأمون ومؤتمن ... و أسلمت كل منصور ومنتصر
وقال الحاجب أبو مروان بن رزين، وقد سقط عن الفرس:
إني سقطت ولا جبن ولا خور ... و ليس يدفع ما قد شاءه الذكر
لا يمشين عدوي إنَّ سقطت فقد ... تكبوا الجياد وينبو الصارم الذكر
هذا الكسوف يرى تأثيره أبدا ... و لا يعاب به شمس ولا قمر!
وقال أبو بكر بن عمار:
قالوا: اضر بك الهوى فأجبتهم: ... يا حبذاه وحبذا إضراره!
قلبي هو أختار السقام لنفسه ... زيا فخلوه وما يختاره!
عيرتموني بالنحول وإنّما ... شرف المهند وما ترق شفاره!
وقال الوزير أبو القاسم بن الجد:
عجبت لمن يهوى من الدر تومة ... و قد سال في أرجاء معدنه التبر!
وقال الوزير الفقيه أبن سراج:
بث الصنائع لا تحفل بموقعها ... فيمن نأى أو دنا ما كنت مقتدرا
كالغيث ليس يبالي حيثما انسكبت ... منه الغمام تربا كان أو حجرا
وقال الحماسي:
ولا يكشف الغماء إلاّ أبن حرةٍ ... يرى غمرات الموت ثم يزورها
وقال تأبط شراً:
إذا المرء لم يحتل وقد جد جده ... أضاع وقاسى أمره وهو مدبر
ولكن أخو الحزم الذي ليس نازلا ... به الخطب إلاّ وهو للخطب مبصر
فذاك قريع الدهر ما عشت حول ... إذا سد منه منخر جاش منخر
و منها:
هما خطنا أما إسار ومنة ... و أما دم والقتل بالحر أجدر
وقال القطامي:
وما يعلم الغيب أمرؤ قبل إنَّ يرى ... و الأمر حتى تستبين دوابره
دوابر الأمر: أواخره، جمع دابرة، كالعواقب.
وقال عبد الله بن سبرة:
إذا شالت الجوزاء والنجم طالع ... فكل مخاضات الفرات معابر
وإني إذا ضن الأمير ببابه ... على الإذن من نفسي إذا شئت قادر
وقال أبن حبناء التميمي:
إذا المرء اولاك الهوان فأوله ... هوانا وإنَّ كانت قريبا أواصره
إذا أنت عاديت أمرءاً فاطفر له ... على عثرة إنَّ امكنتك عواثره
فان أنت لن تقدر على إنَّ تهينه ... فذره إلى يوم الذي أنت قادره
وقارب إذا ما لم تك لك حيلة ... و صمم إذا أيقنت انك عاقره
وقال جميل بن عبد الله:
بنو الصالحين الصالحون ومن يكن ... لآباء صدق يلقهم حيث سيرا
أرى كل عود نابتا في أرومة ... أبى منبت العيدان إنَّ يتغيروا
وكل كسير يعلم الناس إنّه ... سوى عظم سوء لا ترى فيه مجبرا
فلا تأمن النوكى وإنَّ كان أهلهم ... وراء عدولات وكنت بقيصر!
و قوله: يعلم الناس إنّه، أي إنّه لا ينجبر سوى عظم سوء، بحذف خبر إنَّ للعلم به.
وقال التميمي يرثي منصور بن زياد:
يثني عليك لسان من لم توله ... خيرا لأنك بالثناء جدير
وقال سلمة الجعدي يرثي أخاه:
فتى كان يدنيه الغنى من صديقه ... إذا ما هو استغنى ويبعده الفقر
وقال مسافع العبسي:
وليس وراء الشيء شيء يرده ... عليك إذا ولى سوى الصبر فاصبر
وقال منقذ الكلابي:
الدهر لاءم بين ألفتنا ... و كذلك فرق بيننا الدهر
وكذاك يفعل في تصرفه ... و الدهر ليس يناله وتر
كنت الضنين بمن فجعت به ... و سلوت حين تقادم الأمر
ولخير حظك في المصيبة إنَّ ... يلقاك عند نزولها الصبر
غيره:
إياك والأمر الذي إنَّ توسعت ... موارده ضاقت عليك المصادر

(1/313)


فما حسن إنَّ يعذر المرء نفسه ... و ليس له من سائر الناس عاذر!
وقال أبن البرصاء المري:
تبين أعقاب الأمور إذا مضت ... و تقبل أشبها عليك صدورها
وقال الآخر:
رأيت أخا الدنيا وإنَّ كان خافضا ... على سفر يسري به وهو لا يدري
مقيمين في دار نروح ونغتدي ... بلا أهبة الثاوي المقيم ولا سفر
وقال الرقاشي:
إلاّ ليقل من شاء ما شاء إنّما ... يلام الفتى فيما استطاع من الأمر!
وقال الآخر، من الحماسيين:
فإنك واستبضاعك الشعر نحوها ... كمستبضع تمرا إلى أرض خيبرا
و تقدم إنشاده، على غير هذا الوجه، لغير هذا الحماسي.
غيره:
وجاءت للقتال بنو هليكٍ ... فسحي يا أسماء بغير قطر!
و هذا الشاعر استعظم مجيء هؤلاء للقتال، لصغر شأنهم وهوانهم وحقارتهم عنده، فقال: سحي يا أسماء بغير قطر، أي بدم لا يقطر، استهزاء بهم وسخرية.
غيره:
ومن عجب إنَّ الصوارم في الوغى ... تحيض بأيدي القوم وهي ذكور
وأعجب منه إنّها بأكفهم ... تسعر ناراً والأكف بحور!
وقال يزيد بن مفرع الحميري
سقى الله دارا لي وأرضا تركتها ... إلى جنب دار معقل بن يسار
أبو ملك جار لها وأبن برثن ... فيالك جاري ذلة وصغار!
وذكر أبو العباس المربرد في الكامل أن سليمان بن على سأل خالد بن صفوان عن ابنيه جعفر ومحمد فقال: كيف إحمادك جوارهما يا أبا صفوان؟ فقال خالد متمثلا بهذا البيت:
أبو ملك جار لها وأبن برثن ... فيالك جاري ذلة وصغار!
قال: فأعرض عنه سليمان. وكان هذا من احلم الناس وأكرمهم وهو في ذلك الوقت والي البصرة وعم الخليفة المنصور. قال: وكان خالد بن صفوان ممن إذا عرض له القول قال: وكان الحسن رحمه الله تعالى يقال : لسان العاقل من وراء قلبه فإن عرض له القول نظر فإن كان له أن يقول قال وإن كان عليه القول أمسك. ولسان الأحمق إمام قلبه فإذا عرض له القول فال عليه أو له.
وقال الآخر:
نزف البكاء دموع عينك فاستعر ... عيناً لغيرك دمعها مدرارُ
من ذا يعيرك عينه تبكي بها ... أ رأيت عيناً للبكاء تعار؟
وقال حجية بن مضر يمدح يعفر بن زرعة أحد الملوك، ملوك ردمان:
شكرت لكم آلاءكم وبلاءكم ... و ما ضاع معروف يكافئه شكرُ
و قبله:
إذا كنت سئَّالاً عن المجد والعلا ... و أين العطاء الجزل والنائل الغمرُ
فنقب عن الملوك وأهتف بيعفر ... و عش جار ظل لا يغالبه الدهرُ
أولئك قومٌ شيد الله فخرهم ... فما فوقه فخرٌ وإن عظم الفخرُ
أناس إذا ما الدهر أظلم وجهه ... فأيديهم بيض وأوجههم زهرُ
يصونون أحساباً ومجداً مؤثلاً ... ببذل أكف دونها المزن والبحرُ
سموا في المعاليرتبة فوق رتبةٍ ... أحلتهم حيث النعائم والنسرُ
أضاءت لهم أحسابهم فتضاءلت ... لنورهم الشمس المضيئة والبدرُ
فلو لامس الصخر الأصم أكفهم ... لفاضت ينابيع الندى ذلك الصخرُ
ولو كان في الأرض البسيطة منهم ... لمختبط عافٍ لمّا عرف الفقرُ
شكرت لكم . . " البيت " وقلت أنا معرضاً بقوم يغشون طغاما ليصيبوا منهم طعاما:
إنَّا أناس لست تبصرنا ... نتحين الطعام التي تزري
يعري الفتى ويجوع وهو يرى ... متجملاً بالصبر والبشرِ
والحرة الشماء ربما ... جاعت ولم ترضع على أجرِ
والمورد العذب الفرات إذا ... راثته حمرٌ سيم بالهجرِ
وإذا ترى طيراً بمزبلةٍ ... فالطير غير الباز والصقرِ
وإذا رأيت المرء محتسياً ... كأس الهوان فليس بالحرِ
ووقف عليها جماعة من فضلاء العصر فاستحسنوها غاية فحاولت أن أزيد عليها شيئا من هذا النمط يتم به الغرض فانجر الأمر بها حتى كانت قصيدة رأيت أن أثبتها هنا على طولها لأنها كلها أمثال وحكم وهي:
والحر حياته بسوى ... عز الجناب ورفعة القدر
لا بالطعام ولا الشرب ولا ... استلقائه بأرائك وثر
وإذا تزايلك الحياة فما ... من عيشة تبقى ولا عمر
وسؤال ذي لؤم وذي بخل ... و رجاء نعشته من العثر
أنكى لقلب أخي المروءة من ... إصلائه بلوافح الجمر

(1/314)


وأشد من عد الرمال ومن ... نقل الجبال ومحمل الصخر
واضر من كل النوائب إن ... عظمت عليك وكل ما شر
وتقلد للمن من يده ... غل على هاديك في الأسر
بل وخزة في القلب ناكئة ... بل طعنة في لبة النحر
وغناك عنه بالقناعة في ... حاليك من يسر ومن عسر
أجدى من الملك الذي جمعت ... أبناء هرمز غابر الهر
وألذ من سنة الشباب على ... جدة ومن وثرٍ على وثر
ولباس صونك عن تملقه ... أبهى من الأستبرق الخضر
وحلى الوقار عليك أجمل من ... أن تحتلي بقلائد النصر
وصبابة من ماء وجهك أنفس ... من رحيق سلسل غمر
فإذا عرتك الحادثات فثق ... بمليكها ذي الخلق والأمر
واصبر لروح الله مرتجياً ... فلتحمدن عواقب الصبر
إنَّ اصطبار المرء مفتتح ... متغلق البأساء والعسر
ومنفس عنه الكروب إذا ... ضاقت بهن جوانح الصدر
كم من حزين بات مكتئباً ... متسعر الأحشاء ذا أفر
لا يرتجي جلباب ليلته ... أن ينثني طرفاه بالسفر
فأتته ألطاف منفسة ... لفؤاده من حيث لا يدري
ولكم بعيد الضيق من سعة ... و لكم بعيد العسر من يسر
هل بعد معترك الظلام سوى ... بلج الصباح وطلعة الفجر
أو بعد ظمأة هجمة وردت ... غير ارتواء جانب الغدرِ
أو بعد خانقة التلاع سوى ... فيح الفجاج وفسحة البهر
وإذا تحاول نيل مكرمة ... فانهض إليها نهضة الشمر
وأركب جواد الجد مكتفيا ... ذيل الملالة منك والفتر
فلربَّ ذي أمل على ملل ... و مهدر في العنة الحجر
والربَّ ذي رعد على صلف ... فتراه يخلق ثم لا يفري
ومخاطراً بالنفس فيه فما ... يرجى الخطير بغير ذي خطر
وأعلم بأنَّ الغوص في لجج ... خضر يخف لجالب الدر
وتعسف القنن الصعاب علي ... خصب يخف لحالب الدَّر
ولدى الرياح الكثر بحمد ما ... جاب المفاوز صاحب التجر
ولدى الصباح يكون مغتبطا ... و ينال بغيته الذي يسري
وتسنمن ذرى الأمور ولا ... تخلد إلى سفسافها الخضر
واعلم بأنك ما استطبت جنى ... إلاّ لطيب الجذر والبذر
والكرم يجدي المجتني عنباً ... و الشوك لا يجدي سوى الشصر
ولكم ترى مرعى ولست ترى ... كرعاية السعدان والثغر
والناس كالغوغاء هائمة ... لو كان يبلو الناس ذو خبر
والمرء كل المرء بينهم ... ذو الملبس الزاهي وذو الوفر
لا ينظرون إلى الوفاء ولا ... فصل الذكاء وثاقب الفكر
لو أقبلت دغة لهش لها ... كل إذا راحت إلى دثر
أو جاء قيس يستغيث صدى ... لم يسق إن أمسى أخا فقر
لم يدروا أنَّ الكمال لذي ... فضل الندى والحلم والحجر
لا ذي الحلى المسبور مائله ... أعطافه بالزهو والكبر
فالعجب بالملبوس من سخف ... في اللب وهو لربة الخدر
والسيف ليس يشينه خلق ... في الجفن وهو العضب ذو الأثر
وكذا ذبول المتن ليس يرى ... عيبا على الخطية السمر
والطرف ليس يعاب من ضمر ... يعشاه بعد تداول الحصر
ولكم ترى نبتاً يلد على ... شحبٍ وكم من ناعم مر
ولكم ترى دمناً تعاف إذا ... تشتم وهي أنيقة الزهر
فتوخ في الناس الوفى إذا ... عاشرتهم وحذار ذا الغدر
واسبرهم قبل الإخاء ولا ... تغتر في الأخوان بالسبر
كم من أخ مذق الوداد على ... ما فيه من إحن ومن سبر
إن تلقه فالشهد مقوله ... و إذا تغيب يكون كالصبر
سيمى بوجهك تستميل وأن ... أدبرت عنه فكية الظهر
وإذا الزمان دعاك نائبه ... العاري إليه ترجى البر
فسيحتبيك بوعد غانيةٍ ... أو وعد عرقوب جنى التمر
وإذا تعود يظل مكتلحاً ... متغيظاً ينزو ويستشري
وإذا تصادف ذا الصفاء فكن ... منه ولو صافاك ذا حذر
وأسم سوائم سرحه طرراً ... مطروقةً من مسرح السر
وصن السرارة واللباب ولا ... تبذل له منه سوى القشر
فلربما يلوي الزمان به ... فيكون أبصر فيك بالضر

(1/315)


وإذا تصاحب أو تجالس أو ... تستب فالتمس ذوي القدر
فصداقة النبهاء مفخرة ... و كذا نواؤهم من الفخر
وصداقة اللؤماء معقبةٌ ... لؤما كمثل حكاك ذي العر
والساقط الداني مشاتمه ... كالبائع العقيان بالصفر
والحظ والمقدار ما حصرا ... في ذي الذكاء يبيت يستمري
بل قسمة أزلية نشأت ... بيدي مدبرها على قدر
وإذا نظرت وجدت في قرنٍ ... غمر الغنى وجهالة الغمر
وترى اللبيب يبيت في ضففٍ ... بهمومه متقسم الفكر
ليكون فضل حجى الفتى عوضاً ... عن فضل مال الأنوك الكثر
وتكون أحكام الإله جرت ... في الخلق عن غلبٍ وعن قسر
والمرء ممدودٌ له أجلٌ ... فسح مداه نصائب القبر
يسدي ويلحم في مزاولة ... ما ليس يدركه مدى العمر
ويبيع بالآل المعين وبالخزف ... الكسير نضائد التبر
وأمن تبدل زائلا صدرا ... من دائم قد باء بالخسر
فأعد لليوم الذي خضعت ... فيه الطلا لرواجف الذعر
وتحولت فيه الذين هم ... قنن الذرى شمما إلى الذر
وتدوسهم أقدام طائفةٍ ... كانت لديهم موقع السخر
وازمم ركابك للرحيل غداً ... إنَّ الخليط غدوا على ظهر
وتسل عن ليلى فقد أزفت ... عنها النوى ومضاضة الهجر!
وتخل عن كل الآلاف إلى ... ألفا ألف واصل بر!
وتسوغن بجميل صبرك ما ... تسقى بغيرهم من الصبر
وف بالعهود ولا تكن ألفا ... نقضا ولو قبضا على جمر!
واعلم بان الوجه ذو شحط ... و مخاوف ومجاهل غبر!
فارتد خفير إنابة ولجا ... و العلم خريتا إذا تسري!
وتزودن وخير زادك من ... تقوى المهيمين سامع الأمر!
وأجعل مزاد الصدق محكمة ... و تخيرين نجائب الصبر!
وتخير الرفقاء مجتنبا ... قرب الددان وصحبة المزري
وإذا ارتحلت فلا تشذ وسر ... وسط الخليط ومعظم السفر!
وحذار رحلك يقتفي سبلا ... عن نهجهم فيضل في القفر!
وارع البطاح إذا مرعن ولا ... تترقين بحالق وعر!
وإذا الرياح عصفن في شرفٍ ... فلتسهلن أو غل في جحر!
وإذا ظمئت ففي الأصيل فرد ... فردا عن الضوضاء والكدر!
وإذا رأيت سفينة خرقت ... فتأن لا تجعل إلى النكر!
وإذا تكون نزيل ذي كرم س ... رحب الذرى متفضل غمر
لا يعدم العافي نداه ولا ... يعتل عن ذهل ولا فقر
فأرح فؤادك أنَّ يكون به ... هم إلى زاد على ذكر!
وحذار أنَّ يلقاك مرتجيا ... ما يجتنيه سواه من جبر
وكن الخلي وأنت ضائفه ... عار النزيل على الذي يقري!
وإذا الهوى ناواك محتفلا ... و مجمعا بمعسكر مجر
فلتعددن ما استطعت من وجل ... و ضارعة فتدال بالنصر
واستمددن من واهب رؤوفٍ ... نورا يقيك مداحض الحكر
وكل الأمور إليه ملتجئا ... متبريا ملحول والارز!
وإذا حللت بساطه فغدا ... يسقيك صرف عتيقة الخمر
فلترعين أدب الجليس ولا ... تغتل حجاك غوائل السكر!
وإذا مليك الدار في طرفٍ ... منها أناخ مطاك أو عقر
فالزم مناخك أو يحوله ... برضى الجنان وغاية السكر
ولتعتزز بحماه معتصما ... ناهيك من سند ومن حظر!
وثقن بما أولاك من عدة ... فالنقد موعد مفضل مثري!
وتجلى في ثوبي عبودته ... ناهيك من شمم ومن ذكر!
وتحل بالخلق الجميل على ... لقيا الورى وحوادث العصر!
ولتلقهم وحشاك مشربه ... صاف من الشحناء والغمر!
وبليغ نصحك للقصي وللأدنى ... سوي السر والهجر
واجعل معاقرة المنون على ... بالٍ فيا ناهيك من ذخر!
وقال الآخر:
إلى كم يكون الصد في كل ساعةٍ ... و كم لا تملين القطيعة والهجرا؟
رويدك إنَّ الدهر فيه كفاية ... لتفريق ذات البين فأنظر الدهرا!
وقال الآخر:
هب النسيم فأهدى نشرهم سحرا ... وأزهر الروض من أنفاسهم عطرا
إني وإنَّ أبعدت عني منازلهم ... فلا أزال أروي عنهم الخبرا

(1/316)