صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : تهذيب الكمال
المؤلف : جمال الدين ابى الحجاج يوسف المزي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

صالح، عن ابن عقيل، عن عبدالله بن مسلم بن جرهد، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، بهذا، قاله البخاري.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (1).
روى له الترمذي، وقد وقع لنا حديثه عاليا جدا.
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي، وأحمد بن شيبان، قالا: أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني، قال: أخبرنا أبو علي الحداد، قال: أخبرنا أبو نعيم
الحافظ، قال: حدثنا عبدالله بن جعفر، قال: حدثنا إسماعيل بن عبدالله، قال: حدثنا أبو نعيم، قال: حدثنا الحسن بن صالح، عن عبدالله بن محمد بن عقيل، عن عبدالله بن جرهد الاسلمي، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " فخذ الرجل من العورة " أو " من عورته ".
رواه (2) عن واصل بن عبدالاعلى، عن يحيى بن آدم، عن الحسن بن صالح، فوقع لنا عاليا بدرجتين، وقال: حسن غريب من هذا الوجه.
3201 - س ق: عبدالله (3) بن أبي الجعد الاشجعي الغطفاني،
__________
(1) 5 / 22.
وذكره الذهبي في " الميزان " وقال: عنه ابن عقيل فقط، مع لين ابن عقيل (2 / الترجمة 4244) وقال في " الكاشف ": مستور.
(2) الترمذي (2797).
(3) علل أحمد: 1 / 100، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 142، وثقات ابن حبان: 5 / 20، والكاشف: 2 / الترجمة 2688، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 134، ومعرفة التابعين، الورقة 23، ورجال ابن ماجة، الورقة 2، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 203، ونهاية السول، الورقة 164، وتهذيب التهذيب: 5 / 167، وتقريب التهذيب 1 / 406، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3424.
(*)

(14/364)


أخو سالم بن أبي الجعد، وإخوته روى عن:
ثوبان، مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم (س ق)، وجعيل الاشجعي (س).
روى عنه:
ابن ابن أخيه رافع بن سلمة بن زياد بن أبي الجعد
الاشجعي (س)، وقيل: عن رافع بن سلمة، عن أبيه، عنه، وعبد الله بن عيسى بن عبد الرحمان بن أبي ليلى (س ق).
ذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (1).
روى له النسائي حديثا، وابن ماجة آخر.
وقد وقع لنا كل واحد منهما بعلو.
أخبرنا أبو إسحاق ابن الدرجي، قال: أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني، ومحمد بن معمر بن الفاخر في جماعة، قالوا: أخبرتنا فاطمة بنت عبدالله، قالت: أخبرنا أبو بكر بن ريذة، قال: أخبرنا أبو القاسم الطبراني (2)، قال: حدثنا علي بن عبد العزيز، قال: حدثنا محمد بن عبدالله الرقاشي، قال: حدثنا رافع بن سلمة بن زياد، قال: حدثني عبدالله بن أبي الجعد، عن جعيل الاشجعي، قال: غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض غزواته، وأنا على فرس لي عجفاء ضعيفة (3)، فرفع رسول اليله صلى الله عليه وسلم مخفقة كانت
__________
(1) 5 / 20.
وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال ابن القطان إنه مجهول الحال.
(5 / 70) وقال في " التقريب ": مقبول.
(2) المعجم الكبير: 2 / 280 حديث (2172).
(3) في المعجم الكبير: " فكنت في آخر الناس فلحقني فقال: سرايا صاحب الفرس.
فقلت يا رسول الله عجفاء ضعيفة "، بدلا من " وأنا على فرس لي عجفاء ضعيفة ".
(*)

(14/365)


معه، فضربها بها، وقال: " اللهم بارك له فيها ".
قال: فلقد رأيتني ما أمسك (1) رأسها أن تقدم الناس، ولقد بعت من بطنها باثني عشر ألفا.
رواه النسائي (2)، عن محمد بن رافع النيسابوري، عن الرقاشي، فوقع لنا بدلا عاليا بدرجتين.
وأخبرنا أبو الفرج بن قدامة، وأبو الغنائم بن علان، وأحمد بن شيبان، قالوا: أخبرنا حنبل، قال: أخبرنا ابن الحصين، قال: أخبرنا ابن المذهب، قال: أخبرنا القطيعي (3)، قال: حدثنا عبدالله بن أحمد، قال: حدثني أبي، قال: حدثنا وكيع، قال: حدثنا سفيان، عن عبدالله بن عيسى، عن عبدالله بن أبي الجعد، عن ثوبان، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه، ولا يرد القدر إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر إلا البر ".
رواه ابن ماجة (4)، عن علي بن محمد الطنافسي، عن وكيع.
فوقع لنا بدلا عاليا.
وروى النسائي (5) القصة الاولى منه، عن سويد بن نصر، عن عبدالله بن المبارك، عن سفيان.
__________
(1) في المعجم: " أمسك " بدلا من " ما أمسك " وقد ضبب المؤلف فوق " ما " دلالة على ورودها هكذا في الرواية ولا معنى لوجودها.
(2) في الكبري كما في تحفة الاشراف (3247).
(3) مسند أحمد: 5 / 277، 282.
(4) السنن (90)، (4022).
(5) الكبرى تحفة الاشراف (2093).
(*)

(14/366)


3202 - ع: عبدالله (1) بن جعفر بن أبي طالب القرشي الهاشمي، أبو جعفر المدني، الجواد ابن الجواد، وأمه أسماء بنت عميس الخثعمية.
ولد بأرض الحبشة، وهو أول مولود ولد بها في الاسلام.
وكان سخيا، جوادا حليما، وكان يسمى بحر الجود، ويقال: إنه لم يكن في الاسلام أسخى منه.
روى عن:
النبي صلى الله عليه وسلم (ع)، وعن عثمان بن عفان، وعمه علي بن أبي طالب (خ م ت س ق)، وعمار بن ياسر، وأمه أسماء بنت عميس (د سي ق).
__________
(1) نسب قريش 81 - 82، وتاريخ خليفة 184، 194، وطبقات خليفة 126، 189، ومسند أحمد: 1 / 203، وعلل أحمد: 119، 395، والمحبر: 55، 147 - 150، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 11، وتاريخه الصغير: 1 / 2، 102، 143، 197، والكنى لمسلم، الورقة 17، 58، وثقات العجلي، الورقة 28، والمعرفة ليعقوب: 1 / 223، 242، 360، 492، 646، و 3 / 315، وتاريخ أبي ذرعة الدمشقي 71، 618، والكنى للدولابي: 1 / 66، والجرح، والتعديل: 5 / الترجمة 96، وثقات ابن حبان: 3 / 207، والكندي: 21، 23، والمستدرك: 3 / 566، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 65، وجمهرة ابن حزم 38، 68، والسابق واللاحق: 1 / 217، والاستيعاب: 3 / 880، والجمع لابن القيسراني: 1 / 239، وتاريخ ابن عساكر: 17، وأنساب القرشيين: 39، 94، 96، 112، 113، 137، 183، 364، 401، ومعجم البلدان: 2 / 803، والكامل في التاريخ: 1 / 460، و 2 / 238، و 3 / 106، (انظر الفهرس) وتهذيب النووي: 1 / 262، وأسد الغابة: 3 / 139، وسير أعلام النبلاء: 3 / 456، وتجريد أسماء الصحابة: 1 / 3196، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 135، والكاشف: 2 / الترجمة 2689، والعبر: 1 / 41، 91، 243، وتاريخ الاسلام: 3 / 163، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 253، والعقد الثمين: 5 / 20، ونهاية السول، الورقة 164، وتهذيب التهذيب: 5 / 170،
والاصابة: 2 / الترجمة 4591، وتقريب التهذيب: 1 / 406، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3425، وشذرات الذهب: 1 / 87، وتهذيب تاريخ دمشق: 7 / 328.
(*)

(14/367)


روى عنه:
ابناه: إسحاق بن عبدالله بن جعفر (ق)، وإسماعيل بن عبدالله بن جعفر (ق)، وحسن بن حسن بن علي بن أبي طالب (س)، والحسن بن سعد مولى الحسن بن علي (م د س ق)، وخالد بن سارة المخزومي (د ت سي ق)، وسعد بن إبراهيم بن عبد الرحمان بن عوف (خ م د ت ق)، وعامر الشعبي، وعباس بن سهل بن سعد الساعدي، وعبد الله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب (س)، وابن خالته عبدالله بن شداد بن الهاد (س)، وعبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة (خ م س)، وعبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب (تم ق)، وعبد الرحمان بن أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم (ت س)، وعبيد بن آدم، وهو ابن أم كلاب، وعتبة (د س)، ويقال: عقبة بن محمد بن الحارث، وعروة بن الزبير (د سي ق)، وعمر بن عبد العزيز (د سي ق)، والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق (د)، ومحمد بن عبد الله (تم س ق)، ويقال: ابن عبد الرحمان بن أبي رافع الفهمي، وأبو جعفر محمد بن علي بن الحسين (ق)، ومحمد بن كعب القرظي (سي)، وابنه معاوية بن عبدالله بن جعفر (س ق)، ومورق العجلي (م د س ق)، وابنته أم أبيها، بنت عبدالله بن جعفر.
قال الزبير بن بكار (1): وولد جعفر بن أبي طالب، عبدالله، ومحمدا، وعونا.
أمهم أسماء بنت عميس، وأمها هند بنت عوف، من
جرش (2)، قال عمي مصعب بن عبدالله: قالوا لما هاجر جعفر بن
__________
(1) من تاريخ دمشق: 19 - 20.
(2) في تاريخ ابن عساكر: " بن جرش " وما هنا أصوب.
(*)

(14/368)


أبي طالب إلى أرض الحبشة، حمل معه امرأته أسماء بنت عميس، فولدت له هنالك عبدالله (1)، وعونا، ! ومحمدا، وولد للنجاشي ابن بعد ما ولدت أسماء بنت عميس ابنها عبدالله بأيام، فأرسل إلى جعفر: ما أسميت ابنك ؟ قال: عبدالله.
فسمى النجاشي ابنه عبد الله، وأخذته أسماء بنت عميس، فأرضعته حتى فطمته بلبن عبدالله بن جعفر، ونزلت بذلك عندهم منزلة، فكان من أسلم من الحبشة يأتي بعد أسماء يخبرها خبرهم.
فلما ركب جعفر بن أبي طالب مع أصحاب السفينتين منصرفهم من عند النجاشي، حمل معه امرأته أسماء بنت عميس وولده منها الذين ولدوا هناك: عبدالله، وعونا، ومحمدا، حتى قدم بهم المدينة، فلم يزالوا بها حتى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم جعفرا إلى مؤتة، فقتل بها شهيدا.
وذكر عن عبدالله بن جعفر أنه قال: أنا أحفظ حين دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمي فنعى لها أبي فأنظر إليه وهو يمسح على رأسي، وعيناه تهريقان الدموع، حتى تقطر لحيته، ثم قال: اللهم إن جعفرا قدم إلى أحسن الثواب فأخلفه في ذريته أحسن ما خلفت أحدا من عبادك الصالحين في ذريته.
ثم قال: يا أسماء ألا أبشرك ؟ قالت: بلى، بأبي أنت وأمي.
قال: فإن الله عزوجل جعل لجعفر جناحين يطير بهما في الجنة.
قالت: بأبي أنت وأمي
يا رسول الله.
فأعلم الناس بذلك.
فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بيدي، حتى رقى المنبر، فأجلسني أمامه على الدرجة السفلى، والحزن يعرف عليه، فتكلم، فقال: " إن المرء كثير بأخيه، وابن عمه،
__________
(1) وانظر تاريخ البخاري الصغير: 1 / 2.
(*)

(14/369)


ألا إن جعفرا قد استشهد وجعل الله له جناحين يطير بهما في الجنة ".
ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدخل بيته، وأدخلني معه، وأمر بطعام، فصنع لاهلي، وأرسل إلى أخي، فتغدينا عنده غداء طيبا مباركا، عمدت سلمى خادمه إلى شعير فطحنته، ونسفته، ثم أنضجته، وأدمته بزيت، وجعلت عليه فلفلا، فتغديت أنا وأخي معه، فأقمنا ثلاثة أيام في بيته ندور معه، كلما صار في بيت إحدى نسائه، ثم رجعنا إلى بيتنا.
قال الزبير بن بكار (1): وكان عبدالله بن جعفر جوادا، ممدحا، وله يقول عبدالله بن قيس الرقيات (2): تقدت (2) بي الشهباء نحو ابن جعفر * سواء عليها ليلها ونهارها تزور امرءا قد يعلم الله أنه * تجود له كف قليل غرارها فوالله لو لا أن تزور ابن جعفر * لكان قليلا في دمشق قرارها أتيتك أثني بالذي أنت أهله * عليك كما أثنى على الروض جارها ذكرتك إذ فاض الفرات بأرضنا * وجلل على الرقتين بحارها فإن مت لم يوصل صديق ولم تقم * طريق من المعروف أنت منارها قال الزبير: حدثني عمي مصعب بن عبدالله، قال له عبدالملك بن مروان: ويحك يا ابن قيس، أما اتقيت الله حين تقول في ابن جعفر:
أنت رجلا قد يعلم الله أنه * تجود له كف قليل غرارها
__________
(1) تاريخ دمشق: 42 - 43.
(2) تقدت: أي سارت سيرا بعجل ولا مبطئ.
(*)

(14/370)


ألا قلت: " قد يعلم الناس "، ولم تقل: " قد يعلم الله ".
فقال له ابن قيس: قد والله علمه الله، وعلمته، وعلمه الناس.
قال الزبير (1): وله يقول بعض الاعراب: إنك يا ابن جعفر نعم الفتى * ونعم مأوى طارق إذا أتى ورب ضيف طرق الحي سرى * صادف زادا وحديثا ما اشتهى إن الحديث جانب من القرى وقال الزبير: حدثني فليح بن إسماعيل، قال: طلب عبدالله بن جعفر لابن ازادمرد حاجة إلى علي بن أبي طالب، فقضاها، فقال: هذه أربعون ألف درهم، فإن لك مؤونة، قال: إنا أهل بيت لا نأخذ على المعروف أجرا.
وقال أيضا: حدثني محمد بن سعدان، قال: حدثنا أبو معشر، عن نافع، عن ابن عمر أنه كان يأتي عبدالله بن جعفر، فقال له الناس: إنك تكثر إتيان عبدالله بن جعفر، فقال عبدالله بن عمر: لو رأيتم أباه أحببتم هذا، وجد فيما بين قرنه إلى قدمه سبعون، بين ضربة بسيف، وطعنة برمح.
أخبرنا بذلك أبو الحسن ابن البخاري، قال: أخبرنا أبو حفص بن طبرزد، قال: أخبرنا أبو منصور بن خيرون، قال: أخبرنا أبو جعفر ابن المسلمة، قال: أخبرنا أبو طاهر المخلص، قال: أخبرنا أحمد بن
سليمان الطوسي، قال: حدثنا الزبير بن بكار، فذكره.
__________
(1) تاريخ دمشق: 61 - 62.
وانظر ملحق ديوان الشماخ 464.
(*)

(14/371)


ومناقبه، وفضائله كثير جدا (1).
قال الزبير بن بكار (2): مات سنة ثمانين، وهو عام الجحاف، سيل كان ببطن مكة حجف الحاج، وذهب بالابل، وعليها الحمولة، وكان الوالي يومئذ على المدينة أبان بن عثمان بن عفان، في خلافة عبدالملك بن مروان، وهو صلى عليه، وكان عبدالله بن جعفر يوم توفي، ابن تسعين سنة (3).
وقال غيره (4): توفي سنة ثمانين، وهو ابن ثمانين، وقيل: توفي سنة تسعين وهو ابن تسعين، والاول أصح، والله أعلم.
روى له الجماعة.
3203 - خت م 4: عبدالله (5) بن جعفر بن عبد الرحمان بن
__________
(1) استوعب ابن عساكر كثيرا منها في تاريخه، فراجعه وراجع مظان ترجمته، إن شئت استزادة.
(2) انظر تاريخ دمشق أيضا: 68.
(3) وكذلك قال ابن حبان في تاريخ وفاته (الثقات: 3 / 207).
(4) قال ذلك القاسم بن سلام كما في تاريخ ابن عساكر: 68.
(5) طبقات ابن سعد: 9 / الورقة 256، وتاريخ الدارمي، الترجمة 588، وابن محرز، الترجمة 301، وطبقات خليفة، الترجمة 275، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 147، وتاريخه الصغير: 2 / 192، وثقات العجلي، الورقة 28، وجامع الترمذي: 2 / 172، وحديث رقم 343، وعلله الكبير، الورقة 30، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة
100، والمجروحين لابن حبان: 2 / 27، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، وإكمال ابن ماكولا: 7 / 311، وتقييد المهمل للغساني، الورقة 94، والجمع لابن القيسراني: 1 / 270، وضعفاء ابن الجوزي، الورقة 82، وتاريخ ابن عساكر: 70، والكامل في التاريخ: 5 / 531، وسير أعلام النبلاء: 7 / 328، ومن تكلم فيه وهو موثق، الورقة 18، والكاشف: 2 / الترجمة 2690، وديوان الضعفاء، الترجمة 2138، والمغني: 1 / الترجمة 3128، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 135، والعبر: 1 / 258، وميزان = (*)

(14/372)


المسور بن مخرمة بن نوفل بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة القرشي الزهري المخرمي، أبو محمد المدني، ابن عم عبدالله بن محمد الزهري.
روى عن:
إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص (م س ق)، وأبيه جعفر بن عبد الرحمان الزهري، وسعد بن إبراهيم بن عبد الرحمان بن عوف (خت م د)، و عبد الواحد بن أبي عون، وعثمان بن محمد الاخنسي (4)، ومحمد بن عبدالله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب، ومحمد بن عبد الرحمان بن نبيه (ت)، ومزاحم بن زفر، ويزيد بن عبدالله بن الهاد (م ق)، وعمه أبي بكر بن عبد الرحمان بن المسور بن مخرمة، وأبي عون والد عبد الواحد بن أبي عون، مولى المسور بن مخرمة، وعمة أبيه أم بكر بنت المسور بن مخرمة (بخ).
روى عنه:
إبراهيم بن سعد الزهري (س)، وإبراهيم بن عمر بن أبي الوزير (ت)، وإسحاق بن جعفر بن محمد بن الحسين (ت)، وإسحاق بن محمد الفروي (بخ)، وبشر بن عمر الزهراني (د ق)، وخالد بن مخلد القطواني (ق)، وعبد الله بن مسلمة القعنبي،
وعبد الرحمان بن مهدي (س)، وعبد العزيز بن أبي ثابت الزهري، وعبد العزيز بن عبدالله الاويسي، وعثمان بن عمر بن فارس (ق)، والعلاء بن عبد الجبار العطار (عخ)، ومحمد بن الحسن بن زبالة، ومحمد بن خالد بن عثمة، ومحمد بن عمر بن أبي الوزير، ومحمد بن
__________
= الاعتدال: 2 / الترجمة 4248، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 254، وتهذيب التهذيب: 5 / 171، وتقريب التهذيب: 1 / 406، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3426، وشذرات الذهب: 1 / 278، وتهذيب تاريخ دمشق 7 / 347.
(*)

(14/373)


عمر الواقدي، ومحمد بن عيسى، ابن الطباع (د)، ومحمد بن معاوية النيسابوري، ومعلى بن منصور الرازي (ت ق)، وأبو سلمة منصور بن سلمة الخزاعي (س)، والنعمان بن شبل الباهلي، ويحيى بن حسان التنيسي، ويحيى بن عبدالحميد الحماني، ويحيى بن قزعة، ويحيى بن يحيى النيسابوري (م)، وأبو سعيد مولى بني هاشم، وأبو عامر العقدي (م س ق).
قال صالح بن أحمد بن حنبل (1)، عن أبيه: ليس بحديثه بأس.
وقال أبو طالب (2)، عن أحمد بن حنبل: ثقة.
وكذلك قال العجلي (3).
وقال أبو عبيد الآجري: سئل أبو داود عنه، فقال: سمعت أحمد يثبته.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة (4)، عن يحيى بن معين: ليس به بأس، صدوق، وليس بثبت (5).
وقال أبو حاتم (6)، والنسائي: ليس به بأس.
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 100.
(2) نفسه.
(3) ثقاته، الورقة 28.
(4) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 100.
(5) وقال الدارمي عنه: ثقة (تاريخه 588)، وقال ابن محرز عنه.
ليس به بأس (سؤالاته، الترجمة 301).
(6) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 100.
(*)

(14/374)


وقال أبو زرعة (1): هو أحب إلي من يزيد بن عبدالملك النوفلي.
وقال محمد بن سعد (2): كان من رجال أهل المدينة، كان عالما بالمغازي والفتوى، ولم يزل يؤمل فيه أن يلي القضاء بالمدينة حتى مات، ولم يله.
وكان قصيرا، ذميما (3)، قبيحا (4).
قال محمد بن عمر (5)، قال ابن أبي الزناد: ما عزل قاض عن المدينة (6)، إلا قيل: يولى عبدالله بن جعفر، لكماله، ومروءته، وعلمه فمات قبل أن يليه.
قال عبد الرحمان بن أبي الزناد (7): ولا أحسبه قعده (8) عن ذلك إلا خروجه مع محمد بن عبدالله بن حسن وقال محمد بن عمر (9): ذكرته يوما لعبد الله بن محمد بن عمران الطلحي، فقال: ذكرت المروءة كلها، ومات بالمدينة سنة سبعين ومئة، وهي السنة التي استخلف فيها هارون، وكان له يوم مات بضع وسبعون سنة.
__________
(1) نفسه.
(2) الطبقات الكبرى: 9 / الورقة 256.
(3) في النسخة المخطوطة لدينا من ابن سعد " آدميما ".
(4) وقال ابن سعد كان كثيرا الحديث صالحا (الطبقات: 9 / الورقة 257).
(5) طبقات ابن سعد: 9 / الورقة 256.
(6) في النسخة المخطوطة " ما عزل قاض عن المدينة أو مات ".
(7) طبقات ابن سعد: 9 / الورقة 256.
(8) في النسخة المخطوطة " وما أحسبه قعد به ".
(9) طبقات ابن سعد: 9 / الورقة 256 - 257.
(*)

(14/375)


وكذلك قال خليفة بن خياط (1) في تاريخه وفاته، ويعقوب بن شيبة في تاريخ وفاته، ومبلغ سنه (2).
استشهد به البخاري في " الجامع "، وروى له في كتاب " أفعال العباد "، والباقون.
3204 - ع: عبدالله (3) بن جعفر بن غيلان الرقي، أبو جعفر
__________
(1) طبقاته: 275.
(2) وقال البخاري: صدوق ثقة (العلل الكبير للترمذي الورقة 30).
وقال ابن حبان: كان كثير الوهم في الاخبار حتى يروي عن الثقات ما لا يشبه حديث الاثبات فإذا سمعها من الحديث صناعته شهد أنها مقلوبة، فاستحق الترك.
(المجروحين: 2 / 27) وتعقبه الذهبي فذكر أن ذلك اسراف ومبالغة منه وقال: " كيف يترك وقد احتج مثل الجماعة به سوى البخاري، ووثقه مثل أحمد (سير: 7 / 329) وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال حنبل عن أحمد: ثقة ثقة، وقال يعقوب بن شيبة: رأيت أحمد وابن معين يتناظران في ابن أبي ذئب، والمخرمي، فقدم أحمد المخرمي.
فقال له يحيى، المخرمي شيخ
وليس عنده من الحديث بعض ما عند ابن أبي ذئب وقدمه على المخرمي تقديما متفاوتا.
قال يعقوب فقلت لابن المديني بعد ذلك أيها أحب إليك ؟ قال: ابن أبي ذئب، وهو صاحب حديث، وإيش عند المخرمي، والمخرمي ثقة.
وقال ابن خراش: صدوق.
وقال بكار بن قتيبة: حدثنا أبو المطرف، حدثنا المخرمي ثقة.
وقال البرقي: ثبت.
وقال الترمذي: مدني ثقة عند أهل الحديث.
وقال الحاكم: ثقة مأمون وليس بابن جعفر المسكوت عنه - يعني المدائني الضعيف - (5 / 172 - 173) (ونقل ابن حجر جل هذه الاقول من تاريخ دمشق).
وقال في التقريب: ليس به بأس.
(3) طبقات ابن سعد: 7 / 486.
وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 150، وتاريخه الصغير: 2 / 343، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 104، وثقات ابن حبان: 8 / 351، وثقات ابن شاهين، الترجمة 680، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 78، والجمع لابن القيسراني: 1 / 247، والكاشف: 2 / الترجمة 2691، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 136، والعبر: 1 / 379، وتاريخ الاسلام، الورقة 116، (أيا صوفيا 3007)، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4249، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 165، وتهذيب التهذيب 5 / 173، وتقريب التهذيب: 1 / 406، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 2427، وشذرات الذهب: 2 / 47.
(*)

(14/376)


القرشي، مولى آل عقبة بن أبي معيط.
روى عن:
إسماعيل بن عياش، وأبي المليح الحسن بن عمر الرقي (د)، وسفيان بن عيينة، وأبي زبيد عبثر بن القاسم، وعبد الله بن المبارك، وعبد العزير بن محمد الدراوردي (ق)، وعبيد الله بن عمرو الرقي (م 4)، وعيسى بن يونس، ومعتمر بن سليمان (خ)، وموسى بن أعين، ويوسف بن محمد بن المنكدر.
روى عنه:
إبراهيم بن سعيد الجوهري، وإبراهيم بن يعقوب الجوزجاني، وأحمد بن إبراهيم الدورقي (د)، وأبو الازهر أحمد بن الازهر النيسابوري (فق)، وأحمد بن إسحاق الخشاب الرقي، وأحمد بن خليد العبدي الحلبي، وأحمد بن أبي خيثمة زهير بن حرب، وإسماعيل بن عبدالله الرقي (ق)، وإسماعيل بن عبدالله الاصبهاني سمويه، وأيوب بن محمد الوزان (س)، وسلمة بن شبيب النيسابوري (ت س)، وطاهر بن محمد الحلبي، وأبو شعيب عبدالله بن الحسن بن أحمد بن أبي شعيب الحراني، وعبد الله بن الحسين المصيصي، و عبدالله بن عبد الرحمان الدارمي (م ت)، وأبو زرعة عبد الرحمان بن عمرو الدمشقي، وعبد السلام بن عبد الرحمان الوابصي (مق)، وعبد الكريم بن الهيثم الدير عاقولي، وعلي بن الحسين الرقي (د)، وعمرو بن محمد الناقد (م)، وعمرو بن منصور النسائي (س)، والفضل بن العباس الحلبي (خ)، والفضل بن يعقوب الرخامي (خ)، وأبو أمية محمد بن إبراهيم الطرسوسي، وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي، ومحمد بن إسحاق الصاغاني، ومحمد بن جبلة الرافقي (س)، ومحمد بن حاتم بن ميمون السمين (م)، ومحمد بن أبي الحسين السمناني (ق)، ومحمد بن سنيس الصوري - وكان ممن يفهم -،

(14/377)


ومحمد بن علي بن ميمون الرقي، ومحمد بن معدان الحراني، ومحمد بن نعيم السواق، ومحمد بن يحيى الذهلي (ق)، ومعاوية بن صالح الاشعري الدمشقي (س)، وهلال بن العلاء الرقي.
قال أبو بكر بن أبي خيثمة (1)، عن يحيى بن معين: ثقة.
وقال أبو حاتم (2): ثقة، وهو أحب إلي من علي بن معبد الذي كان بمصر.
وقال النسائي: ليس به بأس قبل أن يتغير.
وقال هلال بن العلاء: ذهب بصره سنة ست عشرة ومئتين، وتغير سنة ثماني عشرة ومئتين، ومات سنة عشرين ومئتين.
وكذلك قال الفضل بن يعقوب الرخامي، وأبو داود في تاريخ وفاته.
وقال ابن حبان في كتاب " الثقات " (3): مات يوم الاحد لسبع بقين من شعبان سنة عشرين ومئتين بالرقة، وكان قد اختلط سنة ثماني عشرة، وبقي في اختلاطه إلى أن مات، ولم بكن اختلاطه اختلاطا فاحشا، ربما خالف (4).
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 104.
(2) نفسه.
(3) 8 / 351 - 352.
(4) وقال ابن سعد: مات بالرقة لتسع ليال بقين من شعبان سنة عشرين ومئتين في خلافة أبي إسحاق بن هارون.
(الطبقات: 7 / 486) وذكره ابن شاهين في " الثقات " الترجمة 680).
وقال الذهبي: ثقة حافظ (الكاشف: 2 / الترجمة 2691).
وقال ابن حجر في " التهذيب ": وثقة العجلي (5 / 174).
وقال في " التقريب ": ثقة لكنه تغير بأخرة فلم يفحش اختلاطه.
(*)

(14/378)


روى له الجماعة.
ولهم شيخ آخر يقال له: 3205 - (تمييز): عبدالله (1) بن جعفر الرقي المعيطي، مولى آل عقبة بن أبي معيط الاموي.
يروي عن:
عمر بن عبد العزيز.
ويروي عنه:
قريش بن حيان.
وهو أقدم من هذا.
ذكرناه للتمييز بينهما (2).
3206 - ت ق: عبدالله (3) بن جعفر بن نجيح السعدي،
__________
(1) الكنى لمسلم، الورقة 69، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 99، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 136، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4250، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 174، وتقريب التهذيب: 1 / 406، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3428.
(2) وقال ابن حجر في " التقريب ": مقبول.
(3) تاريخ خليفة: 450، وطبقاته: 224، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 148، وتاريخه الصغير: 2 / 216، وضعفاؤه الصغير، الترجمة 183، وأحوال الرجال للجوزجاني، الترجمة 175، والكنى لمسلم، الورقة 17، وجامع الترمذي 5 / 389 حديث رقم 3270، 5 / 414، حديث رقم 3310، والمعرفة ليعقوب: 2 / 269، 271، وضعفاء النسائي، الترجمة 330، وضعفاء العقيلي، الورقة 100، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 102، والمجروحين لابن حبان: 2 / 14، والكامل لابن عدي 2 / الورقة 128، وضعفاء الدار قطني، الترجمة 314، والمدخل إلى الصحيح: 149، وضعفاء أبي نعيم، الترجمة 105، والسابق واللاحق: 339، وسير أعلام النبلاء: 7 / 330، والكاشف: 2 / الترجمة 2692، وديوان الضعفاء، الترجمة 2140، والمغني: 1 / الترجمة 3127، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 136، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4247، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 255، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب: 5 / 174، وتقريب التهذيب: 1 / 406، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3429، وشذرات الذهب: 1 / 288.
(*)

(14/379)


مولاهم، أبو جعفر المديني، والد علي ابن المديني، سكن البصرة.
روى عن:
إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع (ق)، وثور بن زيد الديلمي (ت)، وجعفر بن محمد الصادق، وزيد بن أسلم (ت)، وسعيد بن عمرو بن سليم الزرقي، وسعيد بن محمد بن جبير بن مطعم، وأبي حازم سلمة بن دينار (ت)، وسليمان بن سحيم، وسهيل بن أبي صالح (ت)، وأبي واقد صالح بن محمد بن زائدة الليثي، وصفوان بن سليم، وعبد الله بن دينار (ت)، وأبي الزناد عبدالله بن ذكوان، وعبد الله بن أبي طلحة، وعبد الرحمان بن حبيب بن أردك، والعلاء بن عبد الرحمان (ت)، وقدامة بن إبراهيم الجمحي، ومالك بن أنس - ومات قبله - ومحمد بن عجلان، ومحمد بن عمرو بن علقمة، ومحمد بن يوسف الكندي، ومسلم بن أبي مريم، ومصعب بن محمد بن شرحبيل، وموسى بن عقبة (ت)، وأبي سهيل نافع بن مالك بن أبي عامر الاصبحي.
روى عنه:
أحمد بن إبراهيم الموصلي، وأبو الاشعث أحمد بن المقدام العجلي، وإسحاق بن أبي إسرائيل، وأبو إبراهيم إسماعيل بن إبراهيم الترجماني، وإسماعيل بن جعفر بن أبي كثير (ت - وهو من أقرانه - وإسماعيل بن موسى الفزاري.
وبشر بن آدم الاكبر، وبشر بن معاذ العقدي (ق)، وبهز بن أسد، وحبان بن هلال، والحسن بن علي بن راشد الواسطي، وداهر بن نوح، وداود بن رشيد، وداود بن مهران، وزكريا بن يحيى زحمويه، وسريج بن يونس، وسعيد بن وهب السلمي الواسطي، وأبو داود سليمان بن داود الطيالسي، وأبو الربيع سليمان بن
داود الزهراني، وسهل بن عثمان العسكري، وشجاع بن مخلد،

(14/380)


وشريح بن مسلمة التنوخي، وطاهر بن مدرار، وعباس بن الوليد النرسي، وأبو معمر عبدالله بن عمرو المقعد، وعبد الله بن مطيع البكري، وعبد الصمد بن عبد الوارث، وعبيد الله بن عمر القواريري، وعلي بن الجعد، وعلي بن حجر (ت)، وابنه علي بن المديني، وأبو كامل فضيل بن حسين الجحدري، وقتيبة بن سعيد (ت)، ومحمد بن عبيد بن حسان، ومحمد بن الفضل عارم، ومحمد بن موسى الحرشي، يحيى بن أيوب المقابري، ويسرة بن صفوان اللخمي الدمشقي.
قال عبدالله (1) بن أحمد بن حنبل، عن أبيه: كان وكيع إذا أتى على حديث عبدالله بن جعفر المديني، قال: اجز عليه.
وقال في موضع آخر (2)، عن أبيه: كنا نختلف إلى بهز بن أسد أنا ويحيى بن معين، وعلي ابن المديني، وكان الذي ينتقي علي، وكان بهز يخرج إلينا حديثه في غناديق وكراريس، فأخرج يوما غنداقا أو كراسة، في أولها عن حماد بن سلمة، وفي آخرها عن عبدالله بن جعفر، فلما رأى يحيى بن معين الفصل تطاول، ولمحته فعرفت ما يريد فنكست حتى مر الرجل، فلما انقضى حديث حماد، قال يحيى: يا أبا الحسن تجاوزها تجاوزها.
فوضع الغنداق أو الكراسة من يده، وأخذ شيئا آخر ينظر فيه.
قال عبدالله (3): قال أبي: ولحقني من ذلك حشمة، فلما قمنا، أقبلت على يحيى بن معين، فقلت: يا أبا زكريا، أين الرجل، وما كان
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 102.
(2) ضعفاء العقيلي، الورقة 100.
(3) نفسه.
(*)

(14/381)


يضرنا أن نكتب منها خمسة أحاديث أو ستة، فقال: ما كنت أكتب من حديثه شيئا بعد أن تبينت أمره.
وقال عباس الدوري (1)، عن يحيى بن معين: ليس بشئ.
وقال أبو حاتم (2): سئل يزيد بن هارون عنه، فقال: " لا تسألوا عن أشيا إن تبد لكم تسؤكم ".
وقال عمرو بن علي (3) ضعيف الحديث، سمعت أبا داود الطيالسي يقول: قدم علينا عبدالله بن جعفر، فأتيته أنا وعبد الصمد بن عبد الوارث، فقلنا له: سمعت من ضمرة بن سعيد شيئا ؟ فقال: لا.
فقلنا له: سمعت من العلاء بن عبد الرحمان ؟ فحدثنا بأحاديث قليلة، وعن عبدالله بن دينار بأحاديث قليلة ثم خرج فعاد إلينا، فقال: حدثنا ضمرة بن سعيد.
وحدث عن العلاء: وعبد الله بن دينار بأكثر من مئة.
فلقيت عبد الصمد، فسألته، فقال كما قال أبو داود.
وقال أبو حاتم (4): منكر الحديث جدا، يحدث عن الثقات بالمناكير، يكتب حديثه، ولا يحتج به، وكان علي لا يحدثنا عن أبيه، وكان قوم يقولون: علي يعق أباه، لا يحدث عنه، فلما كان بأخرة، حدث عنه.
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 102، وضعفاء العقيلي، الورقة 100.
(2) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 102.
(3) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 102، وانظر ضعفاء العقيلي، الورقة 100، والكامل لابن
عدي: 2 / الورقة 129.
(4) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 102.
وفيه: منكر الحديث جدا ضعيف الحديث.
(*)

(14/382)


وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني (1): واهي الحديث، كان - فيما يقولون - مائلا عن الطريق.
وقال عبدان (2) الاهوازي: سمعت أصحابنا يقولون: حدث علي ابن المديني عن أبيه، ثم قال: وفي حديث الشيخ ما فيه.
وقال النسائي (3): متروك الحديث.
وقال في موضع آخر: ليس بثقة.
وقال أبو يعلى الموصلي، عن أحمد بن المقدام: حدثنا عبدالله بن جعفر، وكان خيرا من ابنه إن شاء الله.
وقال أبو أحمد بن عدي (4): وعامة حديثه لا يتابعه أحد عليه، وهو مع ضعفه ممن يكتب حديثه.
قال أبو بكر بن أبي الاسود، وأبو بكر بن أبي عاصم: مات سنة ثمان وسبعين ومئة (5).
__________
(1) أحوال الرجال، الترجمة 175.
(2) الكامل لابن عدي: 2 / الورقة 129.
(3) الضعفاء والمتروكون، الترجمة 330.
(4) الكامل لابن عدي: 2 / الورقة 130.
(5) وكذلك قال خليفة بن خياط في تاريخ وفاته (تاريخه 450، وطبقاته 224).
وذكره البخاري في " الضعفاء والمتروكون " وقال في " التاريخ الكبير ": تكلم فيه يحيى بن معين (5 / الترجمة 148).
وقال الترمذي: يضعف، ضعفه يحيى بن معين وغيره:
(5 / 389).
وقال ابن حبان: كان ممن يهم في الاخبار حتى يأتي بها مقلوبة، ويخطئ في الآثار حتى كأنها معمولة، وقد سئل على ابن المديني عن أبيه فقال: اسألوا غيري.
فقالو سألناك.
فأطرق ثم رفع رأسه، وقال: هذا هو الدين أبي ضعيف (المجروحون 2 / 14 - 15).
وذكره الدار قطني في " الضعفاء والمتروكين "، وقال: كثير المناكير.
= (*)

(14/383)


روى له الترمذي، وابن ماجة.
3207 - م د: عبدالله (1) بن جعفر بن يحيى بن خالد بن برمك البرمكي، أبو محمد البصري، سكن بغداد.
روى عن:
إسحاق بن يوسف الازرق، وسفيان بن عيينة، وسليمان بن داود الهاشمي، وعبد الله بن نمير، وعقبة بن خالد السكوني، ومعن بن عيسى (م د)، ووكيع بن الجراح.
__________
= (الترجمة 314)، وذكره الحاكم في " المدخل إلى الصحيح " وقال: روى عن عبدالله بن دينار، وسهيل بن أبي صالح أحاديث موضوعة (صفحة 149).
وذكره أبو نعيم في " الضعفاء " وقال: تكلم فيه ابنه علي رحمه الله.
وحكي عن قتيبة بن سعيد أنه لما دخل بغداد، واجتمع عليه الناس فيهم أحمد وعلي وأبو خيثمة حدث عن عبدالله فقام صبي فقال: يا أبا رجاء ابنه عليه ساخط حتى ترضى عنه: (الترجمة 105) وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال سليمان بن أيوب صاحب البصري: كنت عند ابن مهدي وعلي يسأله عن الشيوخ فكلما مر على شيخ لا يرضاه عبد الرحمان قال بيده فخط علي على رأس الشيخ حتى مر على أبيه فقال بيده فخط على رأسه.
فلما قمنا لمته فقال: ما أصنع بعبد الرحمان.
وروى غنجار في " تاريخ بخارى " عن صالح بن محمد قال سمعت علي ابن المديني يقول: أبي صدوق وهو أحب إلي من الدراوردي.
وقال الساجي: قال ابن معين: كان من أهل الحديث ولكنه بلي في آخر عمره.
وقال العقيلي: ضعيف.
وقال
أبو أحمد الحاكم: في حديثه بعض المناكير.
(5 / 175 - 176) وقال في " التقريب ": ضعيف.
(1) تاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 151، وتاريخ واسط: 202، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 105، وثقات ابن حبان: 8 / 360، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 88، وتاريخ الخطيب: 9 / 427، وشيوخ أبي داود للجياني، الورقة 83، والجمع لابن القيسراني: 1 / 271، والمعجم المشتمل، الترجمة 467، والكاشف: 2 / الترجمة 2693، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 136، وتاريخ الاسلام، الورقة 43 (أحمد الثالث 2917 / 7)، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 255، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 176، وتقريب التهذيب: 1 / 407، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3430.
(*)

(14/384)


روى عنه:
مسلم، وأبو داود، وأبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم، وأبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار، وجعفر بن محمد الفريابي، والحسين بن أحمد بن بسطام الزعفراني، وسليمان بن الحسن بن المنهال العطار، ابن أخي حجاج بن المنهال، وعلي بن الحسين بن الجنيد الرازي، والقاسم بن زكريا المطرز، وأبو سعيد يحيى منصور الهروي الزاهد.
ذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (1)، وقال: مستقيم الحديث.
وقال الدار قطني (2): ثقة.
وقال الوزير (3) أبو الفضل بن حنزابة: صدوق، مغرق في الكتابة (4).
3208 - د: عبدالله (5) بن أبي جعفر الرازي: واسم
أبي جعفر، عيسى بن ماهان.
__________
(1) 8 / 360.
(2) تارخ الخطيب: 9 / 427.
(3) نفسه.
وفيه: ثقة صدوق معروف (كذا) في الكتابة.
(4) وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال مسلمة: ثقة (5 / 176) وقال في " التقريب ": ثقة.
وجاء في حواشي النسخ أن هذا هو آخر الجزء السابع والتسعين من الاصل، وقد كتب ابن المهندس في حاشية نسخته بلاغا يفيد بمقابلته بأصل مصنفه الذي بخطه.
(5) علل أحمد: 1 / 88، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 586، وثقات ابن حبان: 8 / 335، والكامل لابن عدي: 2 / الورقة 144، وضعفاء ابن الجوزي، الورقة 87، والكاشف: 2 / الترجمة 2694، وديوان الضعفاء، الترجمة 2141، والمغني: 1 / الترجمة 3131، وتذهيب الهذيب: 2 / الورقة 136، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4252، وتاريخ الاسلام، الورقة 85 (أيا صوفيا 3006)، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 176، وتقريب التهذيب: 1 / 407، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3431.
(*)

(14/385)


روى عن:
أيوب بن عتبة اليمامي، وأبي سنان سعيد بن سنان الشيباني، وأبي شيبة سعيد بن عبد الرحمان الزبيدي قاضي الري، وشعبة بن الحجاج، وعبد الرحمان بن عبدالله المسعودي، وعبد الملك بن جريج، وأبي المنيب عبيد الله بن عبدالله العتكي، وعكرمة بن عمار اليمامي، وقيس بن الربيع، ومبارك بن فضالة، وأبي غسان محمد بن مطرف المدني، وموسى بن عبيدة الربذي، وأبيه أبي جعفر الرازي (د).
روى عنه:
إبراهيم بن موسى الفراء، وأحمد بن إبراهيم النرمقي، وأحمد بن عبد الرحمان بن عبدالله بن سعد الدشتكي، وأبو جعفر أحمد بن عمر المكي، وأبو معمر إسماعيل بن إبراهيم الهذلي، وحامد بن آدم، والحسن بن عمر بن شقيق، وأبو عثمان سعيد بن العباس، وأبو عبد الرحمان شبيب بن الفضل المروزي، وصالح بن الضريس الرازي، وأبو يزيد عبد الرحمان بن زريق الرازي، وعبد الملك بن مسعود بن حامد بن ماهان الاصبهاني المقرئ، وعلي بن مهران، وعمارة بن الحسن الرازي، وعيسى بن سوادة النخعي - وهو أكبر منه - وابنه محمد بن عبدالله بن أبي جعفر الرازي (د)، ومحمد بن عمرو ربيح، ومحمد بن عيسى ابن الطباع، ويحيى بن المغيرة السعدي الرازي.
قال عبد العزيز بن سلام (1): سمعت محمد بن حميد: يقول:
__________
(1) الكامل لابن عدي: 2 / الورقة 144، والذي في النسخة المخطوطة لدينا هو: " أخبرنا الحسن بن سفيان، حدثنا عبد العزيز بن سلام سمعت محمد بن حميد يقول: قال عبدالله بن أبي جعفر: كان عمار بن ياسر فاسقا، قال ابن حميد: سمعت منه عشرة = (*)

(14/386)


عبدالله بن أبي جعفر كان فاسقا، سمعت منه عشرة آلاف حديث فرميت بها.
وقال عبد العزيز (1) أيضا: سمعت علي بن مهران يقول: سمعت عبدالله بن أبي جعفر، يقول: طابق من لحم أحب إلي من فلان.
وقال أبو زرعة (2)، وأبو حاتم (3): ثقة.
زاد أبو حاتم: صدوق (4).
وقال أبو أحمد بن عدي (5): وبعض حديثه مما لا يتابع عليه.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (6).
روى له أبو داود.
__________
= ألف حديث عرضت بها.
ويؤيد صحة ما في " الكامل " ما نقله ابن حجر عن إحدى النسخ المعتمدة للكامل وانه نسب الفسق إلى عمار بن ياسر.
(انظر تهذيب التهذيب: 5 / 177).
ومهما يكن من أمر فإن القولين يضعفان الرجل، إذ كيف ينسب الفسق لهذا الصحابي الجليل.
(1) الكامل لابن عدي: 2 / الورقة 144.
(2) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 586.
وفيه صدوق.
(3) نفسه.
(4) نفسه.
وكان على المؤلف أن يقول: قال أبو زرعة، وأبو حاتم: صدوق.
زاد أبو حاتم ثقة.
لان أبا زرعة إنما قال: صدوق.
(5) الكامل: 2 / الورقة 144.
(6) 8 / 335، وقال: يعتبر حديثه من غير روايته عن أبيه.
وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال الساجي: فيه ضعف (5 / 177) وقال في " التقريب ": صدوق يخطئ.
(*)

(14/387)


3209 - عس: عبدالله (1) بن أبي جميلة، واسمه ميسرة بن يعقوب الطهواي الكوفي.
روى عن:
أبيه (عس).
روى عنه:
شريك بن عبدالله النخعي (2).
روى له النسائي في " مسند علي " حديثا واحدا، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرتنا به أمة الحق شامية بنت الحسن بن محمد بن البكري، قالت: أخبرنا أبو محمد عبد الجليل بن أبي غالب بن مندويه، قال: أخبرنا أبو المحاسن نصر بن المظفر البرمكي، قال: أخبرنا أبو الحسين بن النقور، قال: أخبرنا أبو الحسن بن الجندي، قال: حدثنا الحسين بن يحيى بن عياش، قال: حدثنا إسماعيل بن أبي الحارث، قال: حدثنا يحيى بن أبي بكير، قال: حدثنا شريك بن عبدالله، عن عبدالاعلى، عن أبي جميلة وعن عبدالله بن أبي جميلة، عن أبيه، عن علي، قال: ولدت أمة لبعض نساء النبي صلى الله عليه وسلم، فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم: " أقم عليها الحد "، قال: فوجدتها
__________
(1) ابن طهمان، الترجمة 266، وثقات ابن شاهين، الترجمة 637، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 136، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4253، وتهذيب التهذيب: 5 / 177، وتقريب التهذيب: 1 / 407، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3432.
(2) وقال ابن طهمان عن ابن معين: ليس به بأس (سؤالاته الترجمة 266).
وكذلك قال ابن شاهين حينما ذكره في " الثقات " (الترجمة 637).
وذكره الذهبي في " الميزان " وقال: ما روى عنه سوى شريك القاضي (الترجمة 4253).
وقال ابن حجر في " التقريب ": مجهول.
قلت: عرفه ابن معين وحسن القول فيه.
(*)

(14/388)


لم تجف من دمها، فذكرت ذلك له، فقال: " إذا جفت من دمها فأقم عليها الحد "، ثم قال: " أقيموا الحدود على ما ملكت أيمانكم ".
رواه عن محمد بن إسماعيل بن علية، عن يحيى بن أبي بكير، فوقع لنا بدلا عاليا.
3210 - د: عبدالله (1) بن الجهم الرازي، كنيته
أبو عبد الرحمان.
روى عن:
جرير بن عبدالحميد، وحكام بن سلم الرازي، وزكريا بن سلام العتبي الكوفي الاصم، وعبد الله بن العلاء بن خالد بن وردان البصري، وعبد الله بن المبارك، وعكرمة بن إبراهيم الازدي قاضي الري، وعمرو بن أبي قيس الرازي (د)، والعلاء بن حصين، ويحيى بن الضريس الرازي، وأبي تميلة يحيى بن واضح.
روى عنه:
أحمد بن أبي سريج الرازي (د)، وعلي بن شهاب الرازي، ومحمد بن بكير الحضرمي، وأبو هارون محمد بن خالد بن يزيد الرازي الخراز، وموسى بن سفيان بن زياد الجند يسابوري السكري، ونوح بن أنس الرازي المقرئ، ويوسف بن موسى القطان.
قال أبو زرعة (2): رأيته ولم أكتب عنه، وكان صدوقا.
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 121، وثقات ابن حبان: 8 / 344، والكاشف: 2 / الترجمة 2695، وتذهيب التهديب: 2 / الورقة 136، وتاريخ الاسلام، الورقة 116، (أيا صوفيا 3007)، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 177، وتقريب التهذيب: 1 / 407، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3433.
(2) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 121.
(*)

(14/389)


وقال أبو حاتم (1): رأيته، ولم أكتب عنه، رأيته وقد جاء إلى إبراهيم بن الحكم بن الحكم بن ظهير، وقعد بجنبه، وهو رجل قصير، وكان يتشيع.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (2).
روى له أبو داود.
ومن الاوهام: - [ وهم ]: عبدالله (3) بن حاتم.
روى عنه:
عبد الرحمان بن مهدي، عن عبدالله بن المبارك، عن حرملة بن عمران، عن عبدالله بن الحارث الازدي، عن غرفة بن الحارث: شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، وأتي بالبدن فقال: ادعوا أبا حسن...الحديث.
وروى عنه:
أبو داود.
قاله أبو الحسن ابن العبد، عن أبي داود.
وقال أبو سعيد ابن الاعرابي، وأبو بكر بن داسة، وأبو علي اللؤلؤي، وغير واحد: عن أبي داود، عن محمد بن حاتم - بدل عبدالله بن حاتم - وهو الصواب إن شاء الله.
__________
(1) يظهر أن هذا القول سقط من المطبوع من " الجرح والتعديل " وهو في تاريخ ابن عساكر.
(2) 8 / 344.
وقال ابن حجر في " التقريب ": صدوق فيه تشيع.
(3) انظر تهذيب التهذيب: 5 / 187، وتقريب التهذيب: 1 / 407.
(*)

(14/390)


3211 - د: عبدالله (1) بن حاجب بن عامر بن المنتفق العقيلي، جد دلهم بن الاسود (2).
روى عن:
عمه لقيط بن عامر العقيلي (د) أنه خرج وافدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذكر حديثا فيه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " لعمر إلا هك " (3).
قاله عبد الرحمان بن عياش السمعي (د)، عن دلهم بن الاسود بن عبدالله، عن أبيه، عن جده.
روى له أبو داود، ولم أجد فيه عن جده.
وقيل: عن دلهم، عن
جده، ليس فيه عن أبيه.
3212 - بخ: عبدالله (4) بن الحارث بن أبزى مكي.
روى عن:
أمه رائطة بنت مسلم (بخ).
روى عنه:
محمد بن سنان العوفي (بخ)، ومعاذ بن هانئ، وأبو سعيد مولى بني هاشم.
قال أبو حاتم (5): شيخ لا بأس به (6).
__________
(1) الكاشف: 2 / الترجمة 2696، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 136، ميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4255، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة، ونهاية السول الورقة 165، وتهذيب التهذيب 5 / 178، وتقريب التهذيب: 1 / 407، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3435.
(2) وقال ابن حجر في " التقريب ": مجهول.
(3) أبو داود (3266).
(4) تاريخ البخاري: 5 / الترجمة 165، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 145، والكاشف: 2 / الترجمة 2698، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 136، وتهذيب التهذيب: 5 / 178، وتقريب التهذيب: 1 / 407، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3436.
(5) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 145.
(6) وقال ابن حجر في " التقريب ": مقبول.
(*)

(14/391)


روى له البخاري في " الادب ".
وقد وقع لنا حديثه عاليا.
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي، وأحمد بن شيبان قالا: أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني، قال: أخبرنا أبو علي الحداد، قال: أخبرنا أبو نعيم الحافظ، قال: حدثنا عبدالله بن جعفر، قال: حدثنا إسماعيل بن
عبدالله، قال: حدثنا محمد بن سنان، قال: حدثنا عبدالله بن الحارث، قال: حدثتني أمي رائطة بنت مسلم، عن أبيها، قال: شهدت النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين، فقال: ما اسمك ؟ فقلت: غراب.
قال: أنت مسلم.
رواه (1) عن محمد بن سنان، فواقفناه فيه بعلو.
3213 - د ت ق: عبدالله (2) بن الحارث بن جزء بن عبدالله بن معدي كرب بن عمرو بن عصم بن عمرو بن عريج بن عمرو بن زبيد
__________
(1) البخاري في الادب المفرد (824).
(2) طبقات ابن سعد: 7 / 497، وطبقات خليفة: 74، 292، ومسند أحمد: 4 / 190، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 39، والكنى لمسلم، الورقة 25، والمعرفة ليعقوب: 1 / 268، 2 / 496 - 499، و 3 / 147، 271، 373، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي: 635، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 135، وثقات ابن حبان: 3 / 239، 3 / 883 وإكمال ابن ماكولا: 4 / 221، ومعجم البلدان: 3 / 432، و 4 / 347، والكامل في التاريخ: 4 / 167، 168، 194، 516، وأسد الغابة: 3 / 137، وسير أعلام النبلاء: 3 / 387، وتجريد أسماء الصحابة: 1 / الترجمة 3204، والكاشف: 2 / الترجمة 2697، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 136، والعبر: 1 / 101، وتاريخ الاسلام: 3 / 263، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4257، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 256، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 178، والاصابة: 2 / الترجمة 4598، وتقريب التهذيب: 1 / 407، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3437، وشذرات الذهب: 1 / 97.
(*)

(14/392)


الزبيدي، أبو الحارث.
نزيل مصر.
له صحبة.
وهو ابن أخي محمية بن
جزء الزبيدي، وهو حليف لابي وداعة بن صبرة السهمي، والد المطلب بن أبي وداعة، شهد فتح مصر، واختط بها وسكنها.
روى عن:
النبي صلى الله عليه وسلم (د ت ق).
روى عنه:
سليمان بن زياد الحضرمي (تم ق)، وعباس بن خليد الحجري، وعبد الملك بن مليل البلوي، وعبيد الله بن المغيرة (ت)، وعبيد بن ثمامة المرادي (د)، ويقال: عتبة بن ثمامة، وعقبة بن مسلم التجيبي، وعمرو بن جابر الحضرمي (ق)، ومسلم بن يزيد الصدفي، ويزيد بن أبي حبيب (ت ق).
قال أبو سعيد بن يونس: توفي سنة ست وثمانين وكان قد عمي (1).
وقال غيره: سنة خمس، وقيل: سنة سبع، وقيل: سنة ثمان وثمانين.
وذكر أبو جعفر الطحاوي أن وفاته كانت بأسفل أرض مصر، بالقرية المعروفة بسقط القدور (2).
روى له أبو داود، والترمذي، وابن ماجة.
__________
(1) انظر الاصابة: 2 / الترجمة 4598.
(2) هذه القرية ذكرها ياقوت في معجمه، وهي بأسفل مصر.
وقال ابن حجر في " التهذيب ": ذكر أبو جعفر الطبري: أنه كان اسمه العاصي فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم عبدالله.
وقال ابن مندة: هو آخر من مات بمصر من الصحابة رضي الله عنهم (5 / 179).
(*)

(14/393)


3214 - م 4: عبدالله (1) بن الحارث بن عبدالملك القرشي
المخزومي، أبو محمد المكي.
روى عن:
إبراهيم بن يزيد الخوزي، وثور بن يزيد الحمصي (س)، وحنظلة بن أبي سفيان الجمحي (س)، وداود بن قيس الفراء (س)، والزبير بن سعيد الهاشمي (مد)، وسيف بن سليمان المكي (س ق)، وشبل بن عباد المكي، وصالح بن محمد بن زائدة أبي واقد الليثي الصغير، والضحاك بن عثمان الجزامي (م س)، وطلحة بن عمرو المكي (ق)، وعبد الله بن عامر الاسلمي، وعبد الله بن عبدالله بن إنسان - إن كان محفوظا - وعبد الملك بن جريح (م س)، وعبيد الله بن عمر العمري، وعمر بن سعيد بن أبي حسين، وعنبسة بن عبد الرحمان القرشي (ت) (2)، ومحمد بن عبدالله بن إنسان (د)، - وهو المحفوظ - وموسى بن عبيدة الربذي، ويونس بن يزيد الايلي (س).
روى عنه:
إبراهيم بن عبدالله بن حاتم الهروي (ق)، وأحمد بن حنبل، وإسحاق بن راهوية (م)، وحامد بن يحيى البلخي (د)،
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 166، والمعرفة ليعقوب: 2 / 825، والجرح والتعديل: 5 / 147، وثقات ابن حبان: 8 / 336، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 89، والسابق واللاحق: 54، والجمع لابن القيسراني: 1 / 271، وتهذيب النووي: 1 / 264، والكاشف: 2 / الترجمة 2698، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 137، وتاريخ الاسلام.
الورقة 85، (أيا صوفيا 3006)، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4260، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 179، وتقريب التهذيب: 1 / 407، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3438.
(2) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب " الكمال " قوله: " ذكر في شيوخه
قيس بن سعد ولم يدركه ".
(*)

(14/394)


وعبد الله بن الزبير المميدي، وعبد الرحمان بن يونس السراج الرقي، وأبو قدامة عبيد الله بن سعيد السرخسي (س)، وعمرو بن الحباب العلاف البصري (مد)، وقتيبة بن سعيد (ت)، ومحمد بن إدريس الشافعي، ومحمد بن الحسن بن زبالة، ومحمد بن سلام البيكندي، وهارون بن موسى الفروي، وأبو سالم الهيثم بن حبيب المصري، ويعقوب بن حميد بن كاسب (ق).
قال صالح (1) بن أحمد بن حنبل، عن أبيه: ما به بأس.
وقال عبد الرحمان (2) بن أبي حاتم: سألت أبي عن عبدالله بن الحارث المخزومي المكي أحب إليك، أو عبدالله بن الحارث الحاطبي ؟ فقال: المخزومي أحب إلي من الحاطبي.
وقال يعقوب بن شيبة: ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (3).
روى له الجماعة سوى البخاري.
3215 - والحاطبي هو [ تمييز ]: عبدالله (4) بن الحارث بن
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 147.
وفيه ما كان به بأس.
(2) نفسه.
(3) 8 / 336.
وقال ابن حجر في " التقريب ": ثقة.
(4) طبقات ابن سعد: 7 / 240، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 167، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 148، وثقات ابن حبان: 8 / 330، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 137، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4261، ونهاية السول، الورقة 165،
وتهذيب التهذيب: 5 / 179، وتقريب التهذيب: 1 / 408، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3439.
(*)

(14/395)


محمد بن عمر بن محمد بن حاطب الجمحي الحاطبي، أبو الحارث، ويقال: أبو بكر المدني المكفوف.
يروي عن:
زيد بن أسلم، وسهيل بن أبي صالح، وصالح بن محمد بن زائدة الليثي، وهشام بن عروة، وحفصة بنت زيد بن عبدالله بن عمر.
ويروي عنه:
إبراهيم بن موسى الفراء الرازي، وعبد الله بن الزبير الحميدي، وأبو ثابت محمد بن عبيد الله المدني، ومحمد بن مهران الجمال الرازي، ومحمد بن يعقوب الزبيري، ونعيم بن حماد، وهشام بن عمار، ووكيع بن الجراح.
قال عبد الرحمان بن أبي حاتم (1): سألت أبي عنه: فقال: محله الصدق، صالح الحديث، والمخزومي أحب إلينا.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (2).
ذكرناه للتمييز بينهما.
3216 - ع: عبدالله (3) بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 148، وفيه: " أحب إلي منه ".
(2) 8 / 330.
وقال ابن حجر في " التقريب ": صدوق.
(3) طبقات ابن سعد: 5 / 24، و 7 / 100، وتاريخ الدوري: 2 / 300، وتاريخ خليفة 258، 259، وطبقاته: 191، 202، 231، 239، وعلل ابن المديني: 70، وعلل أحمد: 1 / 50، 79، 80، 189، 190، 335، 349، وتاريخ البخاري الكبير:
5 / الترجمة 155، وثقات العجلي، الورقة 28، وجامع الترمذي: 5 / 534، حديث رقم 1514، والمعرفة ليعقوب: 1 / 295، 362، 436، 497، 499، 579، و 3 / 253، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي: 629، والقضاة لوكيع: 1 / 113، والجرح = (*)

(14/396)


عبدالمطلب بن هاشم القرشي الهاشمي، أبو محمد المدني، لقبه ببة.
وأمه هند بنت أبي سفيان أخت معاوية بن أبي سفيان.
ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فحنكه النبي صلى الله عليه وسلم، وتحول إلى البصرة، واصطلح عليه أهل البصرة حين مات يزيد بن معاوية، فأقرة عبدالله بن الزبير.
روى عن:
النبي صلى الله عليه وسلم (سي) مرسلا، وعن أبي بن كعب (م)، وأسامة بن زيد، وأبيه الحارث بن نوفل، وحكيم بن حزام (خ م د ت س)، وصفوان بن أمية (ت)، وعم جده العباس بن عبدالمطلب (خ م ت)، وعبد الله بن خباب بن الارت (ت)، وعبد الله بن الزبير، وعبد الله بن عباس (خ م)، وعبد الله بن عمرو بن العاص صلى الله عليه وآله، وعبد الله بن مسعود، وعبد المطلب بن ربيعة بن الحارث بن عبدالمطلب (م د س)، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب (د س)، وعمر بن الخطاب (قد)، وكعب الاحبار، والمطلب بن ربيعة (4)، والمطلب بن أبي وداعة (ت - على خلاف فيه - المغيرة بن شعبة، وعائشة،
__________
= والتعديل: 5 / 136، والمراسيل: 111، وثقات ابن حبان: 5 / 9، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 89، وجمهرة ابن حزم: 20، 70، وتاريخ الخطيب: 1 / 211، والاستيعاب: 3 / 885، والجمع لابن القيسراني: 1 / 248، وتاريخ ابن عساكر 84، وأنساب القرشيين: 80، والكامل في التاريخ: 3 / 420، 460، 481،
وأسد الغابة: 3 / 137، وسير أعلام النبلاء: 1 / 200، و 3 / 529، وتجريد أسماء الصحابة: 1 / 3213، والكاشف: 2 / الترجمة 2699، والعبر: 1 / 98، 121، ومعرفة التابعين، الورقة 23، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 137، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 256، ومراسيل العلائي، الترجمة 344، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 179، والالقاب: 25، والاصابة: 2 / الترجمة 6169، وتقريب التهذيب: 1 / 408، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3440، وشذرات الذهب: 1 / 94، وتهذيب تاريخ دمشق: 7 / 349.
(*)

(14/397)


وميمونة بنت الحارث، وأم سلمة (د ق)، أمهات المؤمنين، وأم الفضل بنت الحارث (م س ق)، وأم هانئ بنت أبي طالب (م د س ق).
روى عنه:
الازرق بن قيس، وابنه إسحاق بن عبدالله بن الحارث بن نوفل (د)، وحنظلة السدوسي، وراشد أبو محمد الحماني (بخ)، وسليمان بن يسار (م)، وصالح أبو الخليل (ع)، وابنه عبدالله بن عبدالله بن الحارث بن نوفل (م س)، وعبد الاعلى بن عبدالله بن عامر بن كريز الخزاعي (قد)، وعبد الحميد بن عبد الرحمان بن زيد بن الخطاب، و عبد الرحمان بن زياد صلى الله عليه وآله، ويقال: ابن أبي زياد، وعبد الكريم أبو أمية البصري (ت)، وعبد الملك بن عمير (خ م)، وابنه عبيد الله بن عبدالله بن الحارث بن نوفل، وابن أخته عتبة بن محمد بن الحارث بن نوفل، وعلقمة بن مرثد، وعمر بن عبد العزيز، وأبو إسحاق عمرو بن عبدالله السبيعي (س)، ومحمد بن زياد الجمحي، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري (م د ت س)، وأبو التياح يزيد بن حميد الضبعي (خ م)، ومولاه يزيد بن أبي زياد (بخ 4)، وأبو جناب الكلبي، وأبو سلمة بن
عبد الرحمان.
قال عباس (1) الدوري عن يحيى بن معين، وأبو زرعة (2)، والنسائي: ثقة.
وقال علي بن المديني (3): ثقة، ولم يسمع من ابن مسعود.
__________
(1) تاريخه: 2 / 300.
(2) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 136.
(3) العلل: 70.
(*)

(14/398)


وقال أبو عبيد الآجري: قلت لابي داود: الزهري.
سمع من عبدالله بن الحارث ؟ قال: لا، سمع من بنيه من عبدالله بن عبدالله بن الحارث، ومن عبيد الله بن عبدالله بن الحارث.
وقال الزبير بن بكار (1): حدثني حمزة بن عتبة بن إبراهيم اللهبي، قال: قالت هند بنت أبي سفيان بن حرب، وهي تنقز (2) ابنها ببة عبدالله بن الحارث.
ما أبة ما أبة (3) * لانكحن ببة جارية بنقبة * تسود أهل الكعبة فعمر حتى زوجته خالدة بنت معتب بن أبي لهب.
وقال غيره: إن أهل البصرة لقبوه ببة.
وقال ابن حبان في كتاب " الثقات " (4): توفي سنة تسع وسبعين، قتلته السموم، ودفن بالابواء، وصلى عليه سليمان بن عبدالملك.
وقال محمد بن سعد: توفي بعمان سنة أربع وثمانين عند انقضاء فتنة عبد الرحمان بن الاشعث، وكان خرج إليها هاربا من الحجاج (5).
__________
(1) تاريخ دمشق: 88 - 89.
(2) أي: ترقص.
(3) في تاريخ دمشق: يا ببة يا ببة.
(4) 5 / 9: وقال.
من فقهاء أهل المدينة.
(5) نقلها من تاريخ ابن عساكر (90) وانظر طبقاته (5 / 25، و 7 / 101) وليس فيه تحديد تاريخ لوفاته ولا قصة انقضاء الفتنة.
وقال: ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فأتت به أمه هند بنت أبي سفيان أختها أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: ما هذا يا أم حبيبة ؟ قالت: هذا ابن = (*)

(14/399)


روى له الجماعة.
3217 - ع: عبدالله (1) بن الحارث الانصاري، أبو الوليد البصري نسيب محمد بن سيرين، وختنه على أخته، وهو والد يوسف بن عبدالله بن الحارث.
روى عن:
النبي صلى الله عليه وسلم (س) مرسلا: وعن أفلح مولى أبي أيوب الانصاري (م)، وأنس بن مالك (سي)، وخوات بن جبير، وزيد بن أرقم (م س)، وعبد الله بن عباس (خ م د تم سي ق)، وعبد الله بن عمر بن الخطاب (م سي)، وأبي هريرة (م ت)، وعائشة (م 4).
روى عنه:
أيوب السختياني (خ م)، وخالد الحذاء (م د تم س ق)، وطريف أبو سفيان السعدي، وعاصم الاحول (ع)،
__________
= عمك وابن اختي: قال: فتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم في فيه ودعا له.
قال: وكان ثقة كثير الحديث.
(الطبقات 5 / 24 - 25).
وقال خليفة بن خياط: مات بعمان
بعد الثمانين (طبقاته: 91).
وذكره العجلي في " الثقات " وقال: مدني تابعي ثقة (الورقة 28).
وقال ابن أبي حاتم عن أبيه: عبدالله بن الحارث، عن ابن مسعود مرسل (المراسيل: 111).
وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال يعقوب بن شيبة: ثقة ثقة ظاهر الصلاح وله رضي في العامة (1 / 181) وقال في " التقريب " له رؤية.
(1) تاريخ الدوري: 2 / 301، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 158، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 138، وثقات ابن حبان: 5 / 26، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 90، والجمع لابن القيسراني: 1 / 248، والكاشف: 2 / الترجمة 270، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 137، وتاريخ الاسلام: 4 / 18، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4258، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 257، ومراسيل العلائي، الترجمة 345، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 181، وتقريب التهذيب: 1 / 408، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3441.
(*)

(14/400)


وعبد الحميد صاحب الزيادي (خ م د س)، وأبو غفار المثنى بن سعيد الطائي، والمنهال بن عمرو الاسدي (بخ ت س)، ويحيى بن أبي إسحاق الحضرمي، وابنه يوسف بن عبدالله بن الحارث (م)، وأبو تميمة الهجيمي - وهو من أقرانه.
قال أبو زرعة (1)، والنسائي: ثقة.
وقال أبو حاتم (2): يكتب حديثه.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (3).
روى له الجماعة.
وذكر عبد الرحمان بن أبي حاتم (4)، عن أبيه: عمر بن سليم الباهلي فيمن يروي عن أبي الوليد هذا.
والذي قاله مسلم، والقباني،
والحاكم أبو أحمد، وغير واحد أن أبا الوليد الذي يروي عن ابن عمر ويروي عنه عمر بن سليم الباهلي لا يعرف اسمه، وفرقوا بينه وبين هذا، وكذلك قال ابن أبي حاتم، عن أبيه في ترجمة عمر بن سليم: إنه يروي عن أبي الوليد، حسب، ولم يسمه هناك ولم ينسبه (5).
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 138.
(2) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 138.
(3) 5 / 26.
وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال ابن سعد: كان قليل الحديث.
وقال سليمان بن حرب: كان ابن عم ابن سيرن ثقة.
وتعقب ذلك الدمياطي فقال: بل هو ختنه (5 / 182) وقال في " التقريب " ثقة.
(4) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 138.
(5) انظر الجرح والتعديل: 6 / الترجمة 600.
(*)

(14/401)


3218 - د: عبدالله (1) بن الحارث الازدي المصري.
روى عن:
عروبة التجيبي، وغرفة بن الحارث الكندي (د).
روى عنه:
حرملة بن عمران التجيبي (د).
ذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (2).
روى له أبو داود حديثا واحدا يأتي ذكره في ترجمة غرفة بن الحارث إن شاء الله.
3219 - بخ م 4: عبدالله (3) بن الحارث الزبيدي النجراني الكوفي المكتب.
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 144، وثقات ابن حبان: 5 / 26، والكاشف: 2 / الترجمة 2701، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 137، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4256،
ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 182، وتقريب التهذيب: 1 / 408، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3442.
(2) 5 / 26.
وذكره الذهبي في " الميزان " وقال: ما روى عنه سوى حرملة بن عمران (2 / الترجمة 4256) وقال ابن حجر في " التهذيب " جهله ابن القطان (5 / 182) وقال في " التقريب ": مقبول.
(3) تاريخ الدوري: 2 / 300، وابن محرز، الورقة 7، 13، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 156، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي: 466، والجرح والتعديل: 5 / 137، وثقات ابن حبان: 5 / 24، وسؤالات البرقاني للدارقطني: الترجمة 97، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 89، والجمع لابن القيسراني: 1 / 271، والكاشف: 2 / الترجمة 2702، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 137، ومعرفة التابعين: الورقة 23، وتاريخ الاسلام: 3 / 264، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4257، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 257، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 182، وتقريب التهذيب: 1 / 408، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3443.
(*)

(14/402)


قال البخاري (1): وقال زائدة البكري وقال أبو العباس بن عقدة: القيسي من بني قيس بن ثعلبة.
روى عن:
جندب بن عبدالله (م س)، وحبيب بن جماز، وزهير بن الاقمر الزبيدي، وطليق بن قيس الحنفي (بخ د ت سي ق)، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وعبد الله بن مسعود (ت)، وهلال بن أبي حصين، وأبي كثير الزبيدي (2) (عخ د ت س).
روى عنه:
حميد بن عطاء الاعرج الكوفي (ت)، وأبو سنان ضرار بن مرة الشيباني (مد)، وعمرو بن مرة (بخ م 4)، والمغيرة بن
عبدالله اليشكري.
قال عباس الدوري (3)، عن يحيى بن معين: ثبت (4).
وقال النسائي: ثقة.
وذكر ابن حبان في كتاب " الثقات " (5).
روى له البخاري في " الادب " وغيره، والباقون.
__________
(1) لم أجدها في تاريخه الكبير، ولعلها سقطت منه، إذ بين المحقق أن شيئا من الترجمة قد سقط.
(2) قد ذكر المصنف روايته عن أبي كثير الزبيدي وزهير بن الاقمر الزبيدي، وهما عند الاكثرين واحد، اللهم إلا إذا عده غيره كما في رواية ممرضة تقول أن أبا كثير الزبيدي هو عبدالله بن مالك، وهي رواية هناك ما هو أقوى منها.
(3) (4) وقال الدوري عنه أيضا: لم يسمع من علي ولا من عبدالله (تاريخه: 2 / 300).
وقال ابن محرز عنه: لم يسمع من ابن سمعود شيئا وهي مرسلة (يعني أحاديث خلف بن خليفة، عن حميد الاعرج عن عبدالله بن الحارث) (سؤالاته، الورقة 1307).
(5) 5 / 24.
وقال ابن حجر في " التقريب ": ثقة.
(*)

(14/403)


عبدالله بن الحارث الباهلي.
في ترجمة أبي مجيبة الباهلي.
3220 - د س: عبدالله (1) بن حبشي الخثعمي، كنية أبو قتيلة، له صحبة.
روى عن:
النبي صلى الله عليه وسلم (د س).
روى عنه:
سعيد بن محمد بن جبير بن مطعم (د س).
وعبيد بن عمير الليثي (د س)، ومحمد بن جبير بن مطعم - إن كان محفوظا.
روى له أبو داود، والنسائي حديثين، وقد وقع لنا كل واحد منهما بعلو.
أخبرنا أبو الحسن ابن البخاري، وأبو الغنائم بن علان، وأحمد بن شيبان، وزينب بنت مكي، قالوا: أخبرنا حنبل، قال: أخبرنا ابن الحصين، قال: أخبرنا ابن المذهب، قال: أخبرنا القطيعي، قال (2): حدثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل، قال: حدثني أبي، قال: حدثنا حجاج، قال: قال ابن جريج: حدثني عثمان بن أبي سليمان، عن علي الازدي، عن عبيد بن عمير، عن عبدالله بن حبشي الخثعمي أن النبي
__________
(1) طبقات ابن سعد: 5 / 460، وطبقات خليفة 116، ومسند أحمد: 3 / 411، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 41، والمعرفة ليعقوب: 1 / 267، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 128، وثقات ابن حبان: 3 / 240، والاستيعاب: 3 / 887، ومعجم البلدان: 2 / 196، وأسد الغابة: 3 / 140، والكاشف: 2 / الترجمة 2703، وتذهيب: 2 / 137، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 257، وتهذيب التهذيب: 5 / 183، وتقريب التهذيب: 1 / 408، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3444.
قال ابن حبان: عداده في أهل مكة.
(2) مسند أحمد: 3 / 411.
(*)

(14/404)


صلى الله عليه وسلم سئل أي الاعمال أفضل ؟، قال: " إيمان لا شك فيه، وجهاد لا غلول فيه، وحجة مبرورة ".
قيل: فأي الصلاة أفضل ؟ قال: " طول القيام " (1).
قيل: فأي الصدقة أفضل ؟ قال: " جهد المقل ".
قيل: فأي الهجرة أفضل ؟ قال: من هجر ما حرم الله عليه قيل: فأي الجهاد أفضل ؟ قال: " من جاهد المشركين بماله ونفسه ".
قيل: فأي
القتل أشرف ؟ قال: " من أهريق دمه، وعقر جواده ".
رواه أبو داود (2)، عن أحمد بن حنبل مختصرا، فوافقناه فيه بعلو.
ورواه النسائي (3) من حديث حجاج بن محمد مختصرا ومطولا، فوقع لنا بدلا عاليا.
وأخبرنا إبراهيم بن إسماعيل القرشي، قال: أنبأنا محمد بن معمر بن الفاخر في جماعة قالوا: أخبرتنا فاطمة بنت عبدالله، قالت: أخبرنا أبو بكر بن ريذة، قال: أخبرنا أبو القاسم اللخمي، قال: حدثنا أبو مسلم الكشي، قال: حدثنا أبو عاصم، عن ابن جريج، عن عثمان بن أبي سليمان، عن سعيد بن محمد بن جبير بن مطعم، عن عبدالله بن حبشي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قطع سدرة صوب الله رأسه في النار ".
رواه أبو داود (4)، عن نصر بن علي، عن أبي أسامة.
ورواه
__________
(1) في المسند: (طول القنوت).
(2) السنن (1325، 1449).
(3) المجتبى: 5 / 85، 8 / 94.
(4) السنن (5239).
(*)

(14/405)


النسائي (1)، عن عبدالحميد بن محمد، عن مخلد بن يزيد، جميعا عن ابن جريج، فوقع لنا عاليا بدرجتين.
3221 - م ص: عبدالله (2) بن حبيب بن أبي ثابت، واسمه قيس بن دينار الاسدي، مولاهم، الكوفي.
روى عن:
إياس بن معاوية بن قرة المزني، وأبيه حبيب بن
أبي ثابت، وحسان بن أبي الاشرس، وحمزة بن عبدالله صلى الله عليه وآله، وسعيد بن جبير، وطاوس بن كيسان، وعامر الشعبي، وعبد الله بن عبد الرحمان بن أبي حسين (م)، وعطاء بن أبي رباح، والقاسم بن أبي بزة المكي، وأبي جعفر محمد بن علي بن الحسين، ومحمد بن كعب القرظي، وأبي بكر بن عبيد الله بن أبي مليكة.
روى عنه:
أسباط بن محمد القرشي، وأشعث بن عطاف الرازي، وحمزة بن المغيرة الكوفي، وسفيان الثوري، وسورة بن الحكم البغدادي القاضي، وعبد الله بن المبارك، وعبد الله بن نمير (م)، وأبو نعيم
__________
(1) الكبرى كما في تحفة الاشراف (5242).
(2) طبقات ابن سعد: 6 / 364، وتاريخ الدوري: 2 / 301، وابن طهمان، الترجمة 33.
وطبقات خليفة: 106، وعلل أحمد: 1 / 45، 361، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 189، وثقات العجلي، الورقة 28، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 165، وثقات ابن حبان: 7 / 26، وثقات ابن شاهين، الترجمة 619، ورجال صحيح مسلم لابن منجوية، الورقة 90، والجمع لابن القيسراني: 1 / 272، والكاشف: 2 / الترجمة 2704، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 137، وتاريخ الاسلام: 6 / 209، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4263، وإكمال مغلطاي 2 / الورقة 258، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهذيب: 5 / 182، وتقريب التهذيب: 1 / 408، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3445.
(*)

(14/406)


الفضل بن دكين، وقبيصة بن عقبة، وأبو أحمد محمد بن عبدالله بن الزبير الزبيري صلى الله عليه وآله، ومحمد بن عبيد الطنافسي، ومحمد بن يوسف والفريابي، ووكيع بن الجراح.
قال إسحاق بن منصور (1)، عن يحيى بن معين: ثقة (2).
وكذلك قال أبو القاسم الطبراني.
وقال النسائي: ليس به بأس.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (3).
روى له مسلم (4) حديثا، والنسائي (5) في " خصائص علي " حديثا.
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 165.
(2) وقال الدوري عنه: ليس به بأس (تاريخه: 2 / 301) وقال ابن طهمان عنه: ثقة (الترجمة 133).
(3) 7 / 26.
وذكره العجلي في " الثقات " وقال: ثقة سمع من الشعبي.
وكذلك ذكره ابن شاهين في " الثقات " أيضا.
وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال الدارقطني عبدالله، وعبيد الله، وعبد السلام بنو حبيب بن أبي ثابت كلهم ثقات.
وقال ابن خلفون، وثقة ابن نمير (5 / 183).
وقال في " التقريب " ثقة.
قال بشار: وزعم الذهبي في " الميزان " (2 / الترجمة 4263) أن أبا حاتم قال فيه: لا يحتج به.
ولم يجد لذلك أصلا في كلام أبي حاتم، والمعروف توثيقه عن إسحاق بن منصور عن ابن معين.
وذكر ابن عساكر في تاريخ دمشق: عبدالله بن حبيب، كان يسكن باب الجابية وروى عن عطاء، روى عنه الحكم بن القاسم، وذكره أبو عبد الله بن مندة فيما حكاه المقدسي عنه.
(101) فهذا إن لم يكن هو - وهو غيره إن شاء الله - فهو من طبقته اشتركا في الاسم واسم الاب وفي الرواية عن عطاء، فليعرف ذلك ويمييز.
(4) جاء في حواشي النسخ من تعليقات المؤلف تعليقا نصه: " م حديث عطاء من عائشة: لا هجرة بعد الفتح ".
(5) وجاء أيضا في حواشي النسخ آخر للمؤلف نصه: " ص: حديث حمزة بن عبدالله عن أبيه عن سعد: أنت مني بمنزلة هارون من موسى "، وهو في الخصائص
المطبوع: 83.
(*)

(14/407)


3222 - ع: عبدالله (1) بن حبيب بن ربيعة - بالتصغير - أبو عبد الرحمان السلمي الكوفي القارئ، ولابيه صحبة.
روى عن:
حذيفة بن اليمان، وخالد بن الوليد، وسعد بن أبي وقاص (ت س)، وأبي موسى عبدالله بن قيس الاشعري (خ م س)، وعبد الله بن مسعود (ت سي ق)، وعثمان بن عفان (خ 4)، وعلي بن أبي طالب (ع)، وعمر بن الخطاب (2) (ت س)، وأبي الدرداء (ت ق)، وأبي هريرة.
روى عنه:
إبراهيم النخعي (س)، وإسماعيل بن عبد الرحمان
__________
(1) طبقات ابن سعد: 6 / 172، ومصنف ابن أبي شيبة: 13 / 15782، وتاريخ الدوري: 2 / 301، وابن الجنيد، الورقة 40، وتاريخ خليفة: 273، وطبقاته 153، وعلل أحمد 1 / 37، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 188، و 9 / الترجمة 835، وتاريخه الصغير: 1 / 201، 158، وثقات العجلي، الورقة 28، والمعارف: 528، والمعرفة ليعقوب: 1 / 219، 220، و 2 / 589 - 590، 775، 779، و 3 / 134، 137، 147، 149، 207، الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 164، والمراسيل: 106، وثقات ابن حبان: 5 / 9، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 90، وتاريخ الخطيب: 9 / 430، والسابق واللاحق: 157، والجمع لابن القيسراني: 1 / 249، وأنساب السمعاني: 7 / 112، والكامل في التاريخ: 5 / 126، وسير أعلام النبلاء: 4 / 267 - 272، وتذكرة الحفاظ: 58، والكاشف: 2 / الترجمة 2705، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 138، ومعرفة التابعين، الورقة 22، وتاريخ الاسلام: 3 / 222، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 256، ومراسيل العلائي، الترجمة 347، وشرح علل
الترمذي لابن رجب: 279، والعقد الثمين: 8 / 66، وغاية النهاية: 1 / 413، ونهاية السول، الورقة 165، وتهذيب التهديب: 5 / 183، والتقريب: 1 / 408، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3446.
(2) قال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين، قيل له: سمع أبو عبد الرحمان من عمر ؟ قال: لا (المراسيل لابن أبي حاتم 107) وقال أبو حاتم: روى عن عمر، مرسل (الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 164).
(*)

(14/408)


السدي، وحبيب بن أبي ثابت، وسعد بن عبيدة (ع)، وسعيد بن جبير (خ م س)، وعاصم بن بهدلة (مق)، وعبد الاعلى بن عامر (ت عس)، وعبد الملك بن أعين (س)، وعثمان بن المغيرة الثقفي، وعطاء بن السائب (4)، وعلقمة بن مرثد (خ ت س ق)، وقيس بن وهب، ومسلم البطين (قد)، وأبو إسحاق السبيعي (ت س)، وأبو البختري الطائي (عس ق)، وأبو حصين الاسدي (خ ت س).
وكان يقرئ القرآن بالكوفة من خلافة عثمان إلى إمرة الحجاج.
قال أبو إسحاق السبيعي (1): اقرأ أبو عبد الرحمان السلمي القرآن في المسجد أربعين سنة.
وقال عطاء بن السائب (2): دخلنا على أبي عبد الرحمان السلمي في مرضه الذي مات فيه، فذهب بعض القوم يرجيه، فقال: أنا أرجو ربي، وقد صمت له ثمانين رمضانا (3).
وقال العجلي (4): وأبو عبد الرحمان السلمي الضرير المقرئ كوفي تابعي ثقة.
وقال أبو داود: كان أعمى.
وقال النسائي: ثقة.
__________
(1) علل أحمد: 1 / 37.
(2) تاريخ الخطيب: 9 / 431.
(3) هكذا بالاصل، والصواب " رمضان ".
(4) ثقاته، الورقة 28.
(*)

(14/409)


وقال حجاج (1) بن محمد، عن شعبة: لم يسمع من ابن مسعود، ولا من عثمان، ولكن سمع من علي.
قال محمد بن سعد (2): توفي زمن بشر بن مروان.
وكانت ولاية بشر على الكوفة سنة أربع وسبعين (3).
وقيل: مات سنة اثنتين وسبعين.
وقيل: سنة اثنتين وتسعين.
وقال عبدا لباقي بن قانع (4): مات سنة خمس ومئة، وهو ابن تسعين سنة (5).
روى له الجماعة.
__________
(1) طبقات ابن سعد: 6 / 172، تاريخ الدوري: 2 / 301، ومراسيل بن أبي حاتم: 106 - 107.
(2) طبقات: 175.
وكذلك قال خليفة بن خياط.
(3) وكذلك قال ابن حبان في تاريخ وفاته (الثقات: 5 / 9).
(4) تاريخ الخطيب: 9 / 431.
(5) وقال ابن الجنيد، عن ابن معين: لم يسمع من عثمان، ولا من عبدالله (سؤالاته الورقة 40).
وقال البخاري: سمع عليا، وعثمان وابن مسعود.
(التاريخ الكبير: 5 / الترجمة 188، والتاريخ الصغير: 1 / 201).
وقال أحمد بن محمد الاثرم: سمعت
أبا عبدالله أحمد بن محمد بن حنبل، وذكر قول شعبة (لم يسمع أبو عبد الرحمان السلمي من عثمان، ولا من ابن مسعود " فلم ينكر عبدالله، وقال: دع عبدالله فإني أراه وهم.
قلت: ويصح لابي عبدالرحمن سماع ؟ فقال نحو قوله الاول: أراه وهم قوله: " لم يسمع عبدالله " (المراسيل لابن أبي حاتم 107 - 108).
وقال ابن أبي حاتم عن أبيه: ليس تثبت روايته عن علي، فقيل له: سمع من عثمان بن عفان ؟ قال: قد روى عنه ولم يذكر سماعا (المراسيل: 107) وقال ابن سعد: وكان ثقة كثير الحديث (الطبقات: 6 / 175).
وقال ابن حجر في " التهذيب ": وقال ابن عبد البر هو عند جميعهم ثقة.
(5 / 184).
وقال في " التقريب ": ثقة ثبت.
(*)

(14/410)


- ت: عبدالله بن الحجاج.
هو: عبد الله بن محمد بن الحجاج بن أبي عثمان الصواف.
يأتي.
3223 - س: عبدالله (1) بن حذافة بن قيس بن عدي بن سعيد بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص القرشي السهمي.
كنيته أبو حذافة.
له صحبة.
أسلم قديما، وكان من المهاجرين الاولين، هاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الثانية مع أخيه قيس بن حذافة.
وهو أخو أبي الاخنس بن حذافة وخنيس بن حذافة الذي كانت عنده حفصة بنت عمر قبل النبي صلى الله عليه وسلم.
وقيل: إنه شهد بدرا، قال ذلك عمر بن الحكم بن ثوبان، عن أبي سعيد الخدري.
وكانت فيه دعابة.
ونزل فيه قوله تعالى: * (أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الامر منكم) * (2) وهو رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى كسرى يدعوه إلى الاسلام.
وهو القائل لرسول الله
__________
(1) طبقات ابن سعد: 4 / 189، وتاريخ خليفة: 79، 98، 142، وطبقاته 26، وعلل
ابن المديني 79، ومسند أحمد: 3 / 450، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / 14، والكنى لمسلم، الورقة 29، والمعارف: 135، والمعرفة ليعقوب: 1 / 252، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 127، والكامل لابن عدي: 2 / الورقة 145، والمستدرك: 3 / 630، وجمهرة ابن حزم: 165، والاستيعاب: 3 / 888، وتاريخ ابن عساكر: 120، وأنساب القرشيين: 55 / 419، ومعجم البلدان: 4 / 547، 608، وأسد الغابة: 3 / 142، والكامل في التاريخ: 1 / 481، و 2 / 210، 213، 256، و 3 / 200، وتاريخ الاسلام: 2 / 87، وسير أعلام النبلاء: 2 / 11، وتجريد أسماء الصحابة: 1 / الترجمة 3222، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 138، والكاشف: 2 / الترجمة 2706، وإكمال مغلطاي 2 / الورقة 258، وشرح علل الترمذي لابن رجب: 286، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 184، والاصابة: 2 / الترجمة 4622، وتقريب التهذيب: 1 / 409، وخلاصة الخزرجي: 2 / الورقة 3449، وتهذيب تاريخ دمشق: 7 / 354.
(2) سورة النساء: آية 59.
(*)

(14/411)


صلى الله عليه وسلم حين قال: " سلوني عم شئتم ": من أبي يا رسول الله ؟ قال: أبوك حذاقة بن قيس.
فقالت أمه: ما سمعت بابن أعق منك، أمنت أن تكون أمك قارفت ما يقارف (1) أهل الجاهلية فتفضحها على أعين الناس.
فقال: والله لو ألحقني بعبد أسو للحقت به.
وهو الذي بعثه النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع ينادي في أيام التشريق أنها أيام أكل وشرب.
وهو الذي أسرته الروم في زمن عمر بن الخطاب، فأرادوه على الكفر، فأبى، فقال له ملك الروم: قبل رأسي وأطلقك.
قال: لا.
قال: قبل رأسي وأطلقك ومن معك من
المسلمين.
فقبل رأسه، فأطلقه وأطلق معه ثمانين أسيرا، فقدم بهم على عمر، فأخبر عمر بخبره.
فقال: حق على كل مسلم أن يقبل رأس عبدالله بن حذافة، وأنا أبدأ، فقام عمر فقبل رأسه وقام المسلمون فقبلوا رأسه (2).
روى عن:
النبي صلى الله عليه وسلم (س).
روى عنه:
سليمان بن يسار (س)، يقال: مرسل، وأبو وائل شقيق بن سلمة الاسدي، ومسعود بن الحكم الزرقي، وأبو سلمة بن عبد الرحمان، يقال: مرسل.
قال يحيى بن معين (3): لم يسمع سليمان بن يسار من عبدالله بن حذافة.
__________
(1) أي الزنا، فالمقارفة والقراف: الجماع، وقارف امرأته: جامعها.
وقد ساق ابن منظور الحديث في (قرف) من اللسان.
وانظر البخاري 1 / 169.
(2) انظر في كل ذلك تاريخ دمشق: 120 فما بعدها.
(3) من تاريخ دمشق أيضا.
(*)

(14/412)


وقال أبو القاسم البغوي: بلغني أنه مات في خلافة عثمان (1).
وقال الحافظ أبو نعيم: توفي بمصر في خلافة عثمان (2).
روى له النسائي حديثا واحدا، وقد وقع لنا بعلو عنه.
أخبرتنا به أمة الحق بنت البكري، قالت: أخبرنا عبد الجليل بن مندويه، قال: أخبرنا أبو المحاسن البرمكي بهمذان، قال: أخبرنا أبو الحسين بن النقور، قال: أخبرنا أبو القاسم بن الجراح، قال: أخبرنا عبدالله بن محمد البغوي، قال: حدثنا أبو خيثمة، قال: حدثنا
عبد الرحمان بن مهدي، عن سفيان، عن عبدالله بن أبي بكر، وسالم أبي النضر، عن سليمان بن يسار، عن عبدالله بن حذافة أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن ينادي في أيام التشريق إنها أيام أكل وشرب.
رواه (3) عن عباس العنبري، عن عبد الرحمان، فوقع لنا بدلا عاليا.
__________
(1) وكذلك قال محمد بن عمر الواقدي (طبقات ابن سعد: 6 / 190).
(2) قال البخاري: لا يصح حديثه مرسل (التاريخ الكبير: 5 / الترجمة 14).
وساق له ابن عدي في " الكامل " حديث: " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره أن يؤذن في أهل منى في مؤذنين بعثهم أن لا يصوم هذه الايام أحد فإنها أيام طعم وشرب وذكر الله ".
وقال: وهذا الحديث هو الذي أشار إليه البخاري لعبد الله بن حذافة أنه لا يصح (2 / الورقة 145).
وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال ابن البرقي: حفظ عنه ثلاثة أحاديث ليست بصحيحة الاتصال.
وقال ابن يونس: شهد فتح مصر، وقبر في مقبرتها وحكى عن ابن الربيع الجيزي أنه وهم.
(5 / 185).
(3) النسائي في الكبرى كما في تحفة الاشراف (5244).
(*)

(14/413)


3224 - بخ د ت: عبدالله (1) بن حسان التيمي أبو الجنيد العنبري.
حديثه في البصريين، يلقب عتريس.
روى عن:
حبان بن عاصم العنبري (بخ)، وجدتيه (بخ د ت): صفية ودحيبة ابنتي عليبة.
روى عنه:
أحمد بن إسحاق الحضرمي، والحسين بن معمر بن عمرو المازني، وعبد الله بن رجاء الغداني، وعبد الله بن سوار العنبري
القاضي، وعبيد الله بن محمد بن عائشة، وعفان بن مسلم (ت)، وعلي بن عثمان اللاحقي، وموسى بن إسماعيل (بخ د)، وأبو داود الطيالسي، وأبو عبد الرحمان المقرئ، وأبو عمر الحوضي (د)، وأبو عمر الضرير، والبصريون (2).
روى له البخاري في " الادب "، وأبو داود، والترمذي.
3225 - 4: عبدالله (3) بن حسن بن حسن بن علي بن
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 190، والكنى لمسلم، الورقة 19، وسؤالات الآجري لابي داود: 4 / الورقة 12، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 180، وثقات ابن حبان 8 / 337، وتاريخ الخطيب: 9 / 406، والكاشف: 2 / الترجمة 2707، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 138، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 185، وتقريب التهذيب: 1 / 409، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3450.
(2) وقال أبو داود: قال ابن أبي مريم، عن ابن سيرين، عن عتريس: ليس بذكر عتريسا كل أحد.
(سؤالات الآجري 4 / الورقة 12).
وذكره ابن حبان في " الثقات ".
وقال ابن حجر في " التقريب ": مقبول.
(3) طبقات ابن سعد: 9 / الورقة 196، وتاريخ الدوري: 2 / 301، وتاريخ خليفة: 385، 421، وطبقاته 258، وعلل أحمد: 1 / 24، 165، 390، 412، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 180، وتاريخه الصغير: 1 / 287، وأبو زرعة الرازي: 774 - 775، والمعرفة ليعقوب: 1 / 28، 609، 649، و 3 / 212، والكنى = (*)

(14/414)


أبي طالب القرشي الهاشمي، أبو محمد المدني.
وأمه فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب.
روى عن:
عمه إبراهيم بن محمد بن طلحة بن عبيد الله
(د ت س)، وأبيه حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب، وعبد الله بن جعفر بن أبي طالب (س)، وعبد الرحمان بن هرمز الاعرج (ق)، وعكرمة مولى ابن عباس (س)، وأبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، وأمه فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب (ت ق).
روى عنه:
إسحاق بن راشد (س)، وإسماعيل بن عبد الرحمان السدي، وإسماعيل بن علية (ت)، وجهم بن عثمان، وحسين بن حسن الاشقر، وحسين بن زيد بن علي بن الحسين، ومولاه حفص بن عمر، وحفص بن عمر الرقاشي (1)، ورجاء بن أبي سلمة، وروح بن القاسم، وأبو الجارود زياد بن المنذر، وزيد أبو أسامة الحجاج (2)، وسعير بن
__________
= للدولابي: 2 / 98، وتاريخ الطبري: 2 / 303 و 3 / 14 و 4 / 429 - 430 و 5 / 468 و 6 / 547 و 7 / 13، 163...الخ، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 150، وثقات ابن حبان: 7 / 1، وجمهرة ابن حزم: 41، 43، وتاريخ الخطيب: 9 / 431، وتاريخ ابن عساكر: 140، وأنساب القرشيين: 246، والكامل في التاريخ: 5 / 38، 231، 235، 374، 423، 448، 488، 514، والكاشف: 2 / الترجمة 2708، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 138، والعبر: 1 / 196، وتاريخ الاسلام: 6 / 78، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 259، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 186، وتقريب التهذيب: 1 / 409، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3451، وتهذيب تاريخ دمشق: 7 / 357.
(1) جاء في حواشي النسخ من تعقبات المؤلف على صاحب " الكمال " قوله: " ذكر في الرواة عنه حفص بن عمر بن سعد وهو وهم ".
(2) وقع في نسخة ابن المهندس " الحجاج " وهو تصحيف.
(*)

(14/415)


الخمس (س)، وسفيان الثوري (د ت س)، وأبو خالد سليمان بن حيان الاحمر، وسليمان بن قرم، وصالح بن موسى الطلحي، وعبد الله بن إسحاق الجعفري، وعبد الله بن زياد بن سمعان، وعبد الحميد بن جعفر الانصاري، وعبد الرحمان بن أبي الموال، وعبد العزيز بن محمد الدراوردي، و عبد العزيز بن المطلب بن عبدالله بن حنطب (ت ق)، وعبيد الله بن الوليد الوصافي، وعمار بن زريق الضبي، وعمار بن سيف الضبي، وعنبسة بن عبد الرحمان القرشي، وفضيل بن مرزوق، وقيس بن الربيع، وليث بن أبي سليم (ت ق)، ومالك بن أنس، ومحمد بن القاسم الاسدي، وأبو حماد المفضل بن صدقة الحنفي، والمنذر بن زياد الطائي، وابنه موسى بن عبدالله بن حسن بن حسن، ونافع بن عبد الرحمان بن أبي نعيم القارئ، وهشام بن حسان، وابنه يحيى بن عبدالله بن حسن بن حسن، ويزيد بن عبدالله بن الهاد، وأبو بكر بن حفص بن عمر بن سعد بن أبي وقاص (س).
قال يحيى (1) بن المغيرة الرازي، عن جرير بن عبدالحميد: كان المغيرة إذا ذكر له الحديث عن عبدالله بن الحسن، قال هذه الرواية الصادقة.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة (2)، عن مصعب بن عبدالله الزبيري: ما رأيت أحدا من علمائنا يكرمون أحدا ما يكرمون عبدالله بن حسن بن
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 150.
(2) تاريخ الخطيب: 9 / 432.
(*)

(14/416)


حسن.
وعنه روى مالك بن أنس الحديث في " السدل في الصلاة " (1).
وقال إسحاق (2) بن منصور وعبد الخالق بن منصور (3) عن يحيى بن معين، وأبو حاتم (4)، والنسائي: ثقة.
زاد عبد الخالق: مأمون.
وقال محمد بن سعد (5)، عن محمد بن عمر: كان من العباد، وكان له شرف، وعارضة، وهيبة، ولسان شديد.
وأدرك دولة بني العباس، ووفد على أبي العباس بالانبار.
وقال محمد (6) بن سلام الجمحي: كان ذا منزلة من عمر بن عبد العزيز في خلافته، ثم أكرمه أبو العباس، ووهب له ألف ألف درهم.
ومات في أيام أبي جعفر.
وقال ابنه موسى بن عبدالله (7): توفي في حبس أبي جعفر وهو ابن خمس وسبعين سنة.
وقال الواقدي (8): كان موته قبل مقتل ابنه محمد بن عبدالله بأشهر، وقتل محمد بن عبدالله في رمضان سنة خمس وأربعين ومئة،
__________
(1) انظر طبقات ابن سعد: 9 / الورقة 196، وتاريخ الخطيب: 9 / 432.
(2) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 150.
(3) تاريخ الخطيب: 9 / 432.
(4) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 150.
(5) الطبقات الكبرى: 9 / الورقة 196.
(6) تاريخ الخطيب: 9 / 433.
(7) تاريخ بغداد: 9 / 433.
(8) طبقات ابن سعد: 9 / الورقة 199.
(*)

(14/417)


وكانت لعبد الله بن حسن أحاديث، وكان يوم مات ابن اثنتين وسبعين سنة.
وكذلك قال الزبير بن بكار وغيره في تاريخ وفاته.
ومبلغ سنة.
وكان موته بالكوفة، وقيل: ببغداد (1).
روى له الاربعة.
ومن الاوهام: - [ وهم ] - عبدالله بن الحسن بن محمد بن طلحة الطلحي التيمي القرشي.
روى عن:
عمه إبراهيم بن محمد.
روى عنه:
سفيان الثوري.
روى له أبو داود، والترمذي، والنسائي.
هكذا ذكر هذه الترجمة، وذلك وهم فاحش، وخطأ قبيح، إنما هو عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب المتقدم، وإنما دخل عليه الوهم في ذلك حين قال عبدالله بن الحسن في روايته:
__________
(1) كذا قال ببغداد على التحريض ولا يصح مجال لانها لم تكن قد انشئت بعد، حيث بدأ المنصور بعمارتها سنة 145.
وذكره خليفة فيمن مات سنة أربع وأربعين ومئة (تاريخه 421).
وقال عباس الدوري: حدثنا جعفر بن عون، قال حدثنا فضيل بن مرزوق، قال سمعت عبدالله بن الحسن بن الحسن يقول لرجل من الرافضة: والله إن قتلك لقربة ل ولا حق الجوار (تاريخه: 2 / 301 - 302).
وذكره ابن حبان في طبقة أتباع التابعين من " الثقات " (7 / 1) وقال ابن جعفر تعليقا على ذلك: فكأنه لم يصح له سماعه من عبدالله بن جعفر.
وقال ابن حجر في " التقريب " ثقة جليل القدر.
قلق: وأخباره مستفيضة في كتب التاريخ المستوعبة لعصرة ولا سيما تاريخ الطبري وتاريخ المسعودي
وتاريخ اليعقوبي وغيرها.
(*)

(14/418)


حدثني عمي إبراهيم بن محمد بن طلحة، فظنه أخا أبيه من الاب، وإنما هو أخوه من الام، أمها خولة بنت منظور بن زبان بن سيار الفزاري، كما تقدم في ترجمة إبراهيم بن محمد، وحسن بن حسن.
3226 - بخ ق: عبدالله (1) بن الحسين بن عطاء بن يسار الهلالي المدني، مولى ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم.
روى عن:
سهيل بن أبي صالح (بخ ق)، وشريك بن عبدالله بن أبي نمر، وصفوان بن سليم، وأبي العميس المسعودي.
روى عنه:
إسحاق بن جعفر العلوي، وإسماعيل بن عبدالله، وحاتم بن إسماعيل (بخ ق)، ومحمد بن فليح بن سليمان.
قال أبو زرعة (2): ضعيف.
قال ابن حبان (3): لا يقبل من حديثه إلا ما وافق الثقات (4).
__________
(1) تاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 185، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 154، والمجروحين لابن حبان: 2 / 16، وديوان الضعفاء، الترجمة 2145، والمغني: 1 / الترجمة 3137، والكاشف: 2 / الترجمة 2709، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4268، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 38، ونهاية السول، الورقة 66، وتهذيب التهذيب: 5 / 187، وتقريب التهذيب: 1 / 409، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3452.
(2) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 154.
(3) المجروحين: 2 / 16.
(4) الذي في ابن حبان: كان ممن يخطئ فيما يروي فلم يكثر خطؤه حتى استحق الترك
ولا سلك سنن الثقات حتى يدخل في جملة الاثبات، فالانصاف في أمره: يترك ما لم يوافق الثقات من حديثه والاعتبار بما وافق الاثبات.
(المجروحين: 2 / 16).
وقال البخاري: فيه نظر (التاريخ الكبير: 5 / الترجمة 185).
وقال ابن حجر في " التقريب ": ضعيف.
(*)

(14/419)


روى له البخاري في " الادب "، وابن ماجة حديثا واحدا، وقد وقع لنا عاليا عنه.
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي، وأحمد بن شيبان، قالا: أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني، قال: أخبرنا أبو علي الحداد، قال: أخبرنا أبو نعيم الحافظ، قال: أخبرنا أبو الحسين أحمد بن سهل بن عمر بن سهل بن بحر العسكري، قال: أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن حرب العسكري السمسار، قال: حدثنا يعقوب بن حميد، قال: حدثنا إسماعيل بن عبدالله، عن عبدالله بن الحسين بن عطاء بن يسار، عن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج من بيته قال: " بسم الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، التكلان على الله ".
رواه البخاري (1) عن أبي يعلى محمد بن الصلت.
ورواه ابن ماجة (2) عن يعقوب بن حميد بن كاسب، جميعا عن حاتم بن إسماعيل، عنه، به.
ووقع في بعض النسخ المتأخرة من كتاب ابن ماجة، عن عبدالله بن حسين، عن عطاء بن يسار، وهو خطأ.
3227 - خت 4: عبدالله (3) بن الحسين الازدي، أبو حريز البصري، قاضي سجستان.
__________
(1) الادب المفرد (1197).
(2) السنن (3885).
(3) مصنف بن أبي شيبة: 13 / 15782، وتاريخ الدوري: 2 / 302، وابن طهمان، الترجمة 320، وعلل أحمد: 1 / 168، 384، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 187، وأحوال الرجال للجوزجاني، الترجمة 146، والكنى لمسلم الورقة 30، وتاريخ = (*)

(14/420)


روى عن:
إبراهيم النخعي، وأيفع (س)، وحبيب بن أبي ثابت، والحسن البصري (بخ)، والحكم بن عتيبة، وسعيد بن جبير، وشهر بن حوشب، وعامر الشعبي (خت د)، وعكرمة مولى ابن عباس (خت ت)، وعيسى بن عبد الرحمان، وقيس بن أبي حازم، وأبي مجلي لاحق بن حميد، وأبي إسحاق السبيعي (س)، وأبي بردة بن أبي موسى الاشعري (ق)، وأبي بكر المكي.
روى عنه:
سعيد بن أبي عروبة (ت)، وأبو ليلى عبدالله بن ميسرة الكوفي، وعثمان بن مطر الشيباني، وعفان بن جبير الطائي، والفضيل بن ميسرد (بخ د س ق)، وقتادة - وهو من أقرانه - ومحمد بن زياد بن حزابة البرجمي.
قال عبدالله بن أحمد بن حنبل (1)، عن أبيه، منكر الحديث.
وقال حرب بن إسماعيل (2): سئل أحمد بن حنبل، عن أبي حريز، فذكر أن يحيى بن سعيد كان يحمل عليه، ولا أراه إلا كما قال.
__________
= واسط: 180، وضعفاء النسائي، الترجمة 328، وضعفاء العقيلي، الورقة 100، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 153، وثقات ابن حبان: 7 / 24 - 25، والكامل لابن
عدي: 2 / الورقة 122، وسؤالات البرقاني للدارقطني، الترجمة 268، وضعفاء ابن الجوزي، الورقة 83، والكاشف: 2 / الترجمة 2710، وديوان الضعفاء، الترجمة 2143، والمغني: 1 / الترجمة 3135، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 138، وتاريخ الاسلام: 5 / 565، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4267، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 258، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 187، وتقريب التهذيب: 1 / 409، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3452.
(1) العلل: 1 / 168، 384.
(2) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 153.
(*)

(14/421)


وقال أبو بكر بن أبي خيثمة (1): سألت يحيى بن معين، فقلت: أبو حريز، من أين هو ؟ بصري ثقة.
وقال معاوية بن صالح (2)، عن يحيى بن معين: ضعيف (3).
وقال أبو زرعة (4): ثقة.
وقال أبو حاتم (5): حسن الحديث، ليس بمنكر الحديث، يكتب حديثه.
وقال أبو عبيد الآجري: سئل أبو داود عن أبي حريز، فقال: حدثنا الحسن بن علي، قال: حدثنا أبو سلمة، قال: حدثنا هشام السجستاني، قال: قال أبو حريز: تؤمن بالرجعة ؟.
قلت: لا.
قال: هو في اثنتين وسبعين آية من كتاب الله.
قال أبو داود: وهو قاضي سجستان.
وقال أبو داود في موضع آخر: ليس حديثه بشئ.
وقال النسائي (6): ضعيف.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (7) وقال: صدوق.
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 153.
(2) ضعفاء العقيلي، الورقة 100، والكامل لابن عدي: 2 / الورقة 123.
(3) وقال ابن طهمان عنه: ليس به بأس (الترجمة 320).
(4) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 153.
(5) نفسه.
(6) ضعفاؤه، الترجمة 328.
(7) 7 / 24 - 25.
(*)

(14/422)


وقال أبو أحمد بن عدي (1): عامة ما يرويه لا يتابعه عليه أحد (2).
استشهد بن البخاري في " الصحيح "، وروى له في " الادب " وروى له الباقون، سوى مسلم.
3228 - ع: عبدالله (3) بن حفص بن عمر بن سعد بن أبي وقاص القرشي الزهري، وهو أبو بكر بن حفص المدني، مشهور بكنيته.
روى عن:
أنس بن مالك، وحسن بن حسن بن علي بن أبي طالب (س)، وأبيه حفص بن عمر بن سعد بن أبي وقاص، وسالم بن عبدالله بن عمر (بخ م)، وسلمان الاغر (د)، وشرحبيل بن السمط، وعبد الله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب (س)، وعبد الله بن حنين (م س)، وعبد الله بن عامر بن ربيعة (فق)،
__________
(1) الكامل: 2 / الورقة 123 - 124.
(2) وقال الجوزجاني: غير محمود في الحديث (أحوال الرجال، الترجمة 146) وقال سعيد بن أبي مريم: أبو حريز صاحب قياس ليس في الحديث بشئ (الكامل لابن عدي: 2 / الورقة 123).
وقال البرقاني عن الدارقطني: يعتبر به (سؤالاته الترجمة 268).
وقال
ابن حجر في " التهذيب: قال النسائي في الكني: ليس بالقوي (5 / 188) وقال في " التقريب ": صدوق يخطئ.
(3) تاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 200 والكنى لمسلم، الورقة 10، وجامع الترمذي: 4 / 314، حديث رقم 1904، والمعرفة ليعقوب: 1 / 226، 646، و 2 / 657، وتاريخ أبي زرعة الدمشقي: 646، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 157، و 9 / الترجمة 1494، وثقات ابن حبان: 5 / 12، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الورقة 90، والجمع لابن القيسراني: 1 / 249، والكاشف: 2 / الترجمة 2711، ومعرفة التابعين، الورقة 23، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 138، وتاريخ الاسلام: 5 / 21، وميزان الاعتدال: 2 / الترجمة 4274، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 260، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 188، وتقريب التهذيب: 1 / 409، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3453.
(*)

(14/423)


وعبد الله بن عمر بن الخطاب (ت ق)، و عبدالله بن محيريز (س ق)، وعروة بن الزبير (خ م)، وجده عمر بن سعد بن أبي وقاص، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري (س)، وأبي سلمة بن عبد الرحمان (خ م س)، وأبي عبدالله مولى بني (1) تيم بن مرة (د)، وأبي مصبح المقرائي.
روى عنه:
أبان بن عبدالله البجلي (ت ق)، وبدر بن عثمان، وبلال بن يحيى العبسي (ق)، وحريث بن أبي مطر، وزيد بن أبي أنيسة (فق)، وسعيد بن أبي بردة بن أبي موسى، وشعبة بن الحجاج (خ م د س)، وعبد الله بن عثمان بن خثيم، وعبد الرحمان بن عبدالله المسعودي، و عبدالملك بن جريج، وقيس بن سليم العنبري، ومحمد بن سوقة (ت)، وأبو غسان محمد بن مطرف، ومسعر بن كدام،
والمفضل بن لاحق، والد بشر بن المفضل، ومنصور بن المعتمر، وأبو إسرائيل الملائي.
قال النسائي: ثقة.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (2)، وقال: كان راويا لعروة (3).
روى له الجماعة.
__________
(1) سقطت من نسخة ابن المهندس.
(2) 5 / 12.
(3) وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال العجلي: ثقة.
وقال ابن عبد البر: قيل كان اسمه كنيته، وكان من أهل العلم والثقة أجمعوا على ذلك.
(5 / 189) وقال في " التقريب ": ثقة.
(*)

(14/424)


3229 - ت: عبدالله (1) بن حفص الارطباني، أبو حفص البصري.
روى عن:
ثابت البناني (ت)، وعاصم الجحدري.
روى عنه:
حبان بن هلال، وحسين بن محمد الذراع (ت)، وحسين بن محمد بن المروذي، ونصر بن علي الجهضمي.
قال عبدالله (2) بن أحمد بن حنبل، عن أبيه: ما أرى بن بأسا.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة: حدثنا حسين بن محمد المروذي، قال: حدثنا الارطباني، عن عاصم الجحدري، عن أبي بكرة، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ * (على رفارف خضر وعباقري حسان) * (3).
قال أبو بكر: لما رجعت من عند حسين بن محمد، رأى أبي هذا الحديث في كتابي، فجعل يقول: أيش الارطباني، أيش الارطباني، أحد يسمع حديث الارطباني !.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (4).
__________
(1) علل أحمد: 1 / 376، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 201، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 159، وثقات ابن حبان: 7 / 30، وكشف الاستار حديث رقم 2317، وثقات ابن شاهين، الترجمة 613، والكاشف: 2 / الترجمة 2712، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 138، وتاريخ الاسلام، الورقة 86 (أيا صوفيا 3006)، ونهاية السول الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 189، وتقريب التهذيب: 1 / 409، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3454.
(2) العلل: 1 / 376.
(3) الرحمن: 76 وقراءة حفص عن عاصم: * (على رفرف خضر وعبقري حسان) *.
(4) 7 / 30.
وقال البزار: ليس به بأس (كشف الاستار حديث رقم 2317) وذكره ابن شاهين في " الثقات " (الترجمة 613) وقال ابن حجر في " التقريب ": صدوق.
(*)

(14/425)


روى له الترمذي.
3230 - س: عبدالله (1) بن حفص.
روى عن:
يعلى بن مرة (س)، في النهي عن الخلوق.
وروى عنه:
عطاء بن السائب (س).
قاله سفيان بن عيينة (س) (2)، وموسى بن أعين (س) (3) ومحمد بن فضيل، عن عطاء بن السائب.
وقال ورقاء: عن عطاء بن السائب، عن عبدالله بن حفص بن
أبي عقيل.
وقال حماد (4) بن سلمة: عن عطاء بن السائب، عن حفص بن عبدالله.
ورواه شعبة عن عطاء بن السائب، فاختلف عليه فيه، فقال خالد بن الحارث (س) (5): عن شعبة، عن عطاء بن السائب، عن أبي حفص بن عمرو، ورواه أبو داود الطيالسي، عن شعبة، فاختلف عليه فيه، فقال محمود بن غيلان (ت س): عن أبي داود، عن شعبة،
__________
(1) تاريخ الدارمي، الترجمة 464، وثقات ابن حبان: 5 / 60، والكامل لابن عدي: 2 / الورقة 153، والكاشف: 2 / الترجمة 2713، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 138، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 189، وتقريب التهذيب: 1 / 409، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3455.
(2) 8 / 152.
(3) 8 / 153.
(4) مسند أحمد: 4 / 171.
(5) 8 / 152.
(*)

(14/426)


عن عطاء بن السائب، عن أبي حفص بن عمرو، رواه الترمذي (1)، والنسائي (2)، عن محمود بن غيلان كذلك.
وقال محمد بن المثنى (س) (3)، عن أبي داود، عن شعبة: عن عطاء بن السائب، عن أبي عمرو.
وفي نسخة: عن أبي حفص، عن رجل، عن يعلى بن مرة.
ورواه روح بن عبادة: عن شعبة، عن عطاء بن السائب، قال: سمعت أبا عمرو بن حفص أو أبا حفص بن عمرو الثقفي يقول، فذكره.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (4).
روى له النسائي.
3231 - د ت ق: عبدالله (5) بن الحكم بن أبي زياد القطواني، أبو عبد الرحمان الكوفي الدهقان، واسم أبي زياد سليمان.
__________
(1) الترمذي (2816).
(2) المجتبى: 8 / 152.
(3) نفسه.
(4) 5 / 60.
وقال الدارمي عند ذكر عثمان بن حكيم المجهول: قلت ليحيى فعبد الله بن حفص الذي يروي عنه ؟ قال: شيخ لا أعرفه (تاريخه 464).
وقال ابن عدي: وهذا الذي لا يعرفه ابن معين لا أعرفه أنا، لا أدري من أين عرفه عثمان حتى سأل عنه.
وقال ابن حجر: قال علي بن المديني: عبدالله بن حفص لا نعرفه، ولم يرد عنه غير عطاء بن السائب (5 / 189) وقال في " التقريب ": مجهول لم يرو عنه غير عطاء بن السائب.
(5) المعرفة ليعقوب: 2 / 478، و 3 / 267، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 169، وثقات ابن حبان: 8 / 364، وموضح أوهام الجمع والتفريق: 2 / 203، وشيوخ أبي داود للجياني، الورقة 83، والمعجم المشتمل، الترجمة 468، والكاشف: 2 / الترجمة 2714، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 139، وتاريخ الاسلام، الورقة 244، (أحمد الثالث 2917 / 7) ورجال ابن ماجة، الورقة 18، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 190، وتقريب التهذيب: 1 / 410، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3456.
(*)

(14/427)


روى عن:
أبي الجواب الاحوص بن جواب (ت)، وإسحاق بن
الربيع العصفري، وإسحاق بن عيسى القشيري ابن بنت داود بن أبي هند، وزيد بن الحباب (د ت)، وأبي زيد سعيد بن أوس الانصاري النحوي (ت)، وسفيان بن عيينة (ت)، وأبي داود سليمان بن داود الطيالسي (ت)، وسيار بن حاتم العنزي (ت ق)، وشبابة بن سوار (ت)، وعبد الله بن بكر السهمي (ت)، وعبد الله بن يعقوب بن إسحاق المدني (ت)، وعبد العزيز بن عبدالله الاويسي (ت)، وعبيد الله بن موسى (د ت)، ومعاذ بن هشام الدستوائي، ومعاوية بن هشام القصار، ومكي بن إبراهيم البلخي، وهشام بن عبيد الله الرازي، ووكيع بن الجراح، والوليد بن القاسم بن الوليد الهمداني، ووهب بن جرير بن حازم، ويعقوب بن إبراهيم بن سعد (ت ق)، ويعقوب بن محمد الزهري، وأبي نباتة يونس بن يحيى المدني (ت).
روى عنه:
أبو داود، والترمذي، وابن ماجة، وجعفر بن أحمد بن فارس الاصبهاني، وجعفر بن محمد الفريابي، والحسين بن إسحاق التستري، وأبو زرعة عبيد الله بن عبد الكريم الرازي، وعلي بن العباس المقانعي، وعمر بن محمد بن بجير البجيري.
وأبو حاتم محمد بن إدريس الرازي، ومحمد بن إسحاق خزيمة، ومحمد بن جرير الطبري، ومحمد بن الحسن بن الخليل، ومحمد بن عبدالله الحضرمي، ومحمد بن علي الحكيم الترمذي.
ذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (1).
__________
(1) 8 / 364.
(*)

(14/428)


وقال عبد الرحمان بن أبي حاتم (1): قدمت الكوفة، وكان مستترا
فلم أكتب عنه، وذلك في سنة خمس وخمسين ومئتين ثم رجعنا من الحج وقد توفي، سئل أبي عنه، فقال: صدوق (2).
وقال محمد بن عبدالله الحضرمي: مات سنة خمس وخمسين ومئتين (3).
3232 - عبدالله (4) بن حماد بن أيوب بن موسى، وقيل: ابن الطفيل، أبو عبد الرحمان الآملي، من أمل جيجون.
ويقال له: الاموي أيضا، رن بلده تسمي أمو.
روى عن:
إبراهيم بن عبدالله بن العلاء بن زبر.
وإبراهيم بن المنذر الحزامي، وأبي اليمان الحكم بن نافع البهراني، والربيع بن روح
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 169.
(2) وقال ابن أبي حاتم: وكان ثقة (الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 169).
(3) وقال ابن حجر في " التقريب ": صدوق.
(4) ثقات ابن حبان: 8 / 369، وتاريخ بغداد: 9 / 444، والجمع لابن القيسراني: 1 / 268، وأنساب السمعاني: 1 / 107، وتاريخ ابن عساكر 194، والمعجم المشتمل 469، ومعجم البلدان: 1 / 69 - 70، وسير أعلام النبلاء: 12 / 611، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 139، والكاشف 2 / الترجمة 2715، وتاريخ الاسلام، الورقة 115 (أوقاف 5882)، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 260، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 190، وتقريب التهذيب: 1 / 410، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3457.
تركه المؤلف هكذا بدون رقم في الاصل وقد رمز له ابن حجر في " التهذيب " برقم (خ) ولم يضع له الذهبي في " الكاشف " رقما وقال: روى البخاري عن عبدالله عن يحيى بن معين، فقيل هو هو، وقيل هو عبدالله بن أبي (2 / الترجمة 2715) وقال ابن عساكر في " المعجم المشتمل ": روى (خ) عن عبدالله غير
منسوب في مواضع، فقيل إنه هو (الترجمة 469).
وقد أشار إلى ذلك المؤلف في نهاية الترجمة ويسبب هذا الختلاف لم يرقم له المزي.
والاموي: بفتحتين.
(*)

(14/429)


اللاحوني، وسعيد بن الحكم بن أبي مريم، وسعيد بن كثير بن عفير، وسعيد بن منصور، وسليمان بن حرب، وسليمان بن سلمة الخبائري، وسليمان بن عبد الرحمان الدمشقي، وصفوان بن صالح المؤذن، وأبي صالح عبدالله بن صالح المصري، وعبد الله بن مسلمة القعنبي، وأبي صالح عبد الغفار بن داود الحراني، والقاسم بن يزيد بن عوانة الكلابي، ومالك بن سلام البغدادي، وأبي الجماهر محمد بن عثمان التنوخي، ومحمد بن عمران بن أبي ليلى، ومحمد بن كثير العبدي، ومحمد بن أبي معشر المدني، ونصر بن قديد بن نصر بن سيار، ونعيم بن حماد المروزي، ويحيى بن صالح الوحاظي، ويحيى بن عبدالحميد الحماني، ويحيى بن معين، ويحيى بن يوسف الزمي، ويزيد بن مروان الخلال.
روى عنه:
إبراهيم بن خزيم (1) الشاشي، وأحمد بن نصر بن منصور المروزي، وأبو محمد بكر بن مسعود بن الرواد بن الحسن الفرنكدي (2)، وأبو سعيد حاتم بن أحمد بن محمود الكندي البخاري، والحسين بن إسماعيل المحاملي، وخالد بن النضر القرشي، وأبو سليمان داود بن الوسيم البوشنجي، وعبد الله بن محمد بن الحارث البخاري، وعمر بن محمد بن بجير، وأبو نصر محمد بن حمدويه بن سهل بن داود المروزي الغازي المطوعي، ومحمد بن المنذر بن سعيد الهروي شكر، وأبو جعفر محمد بن يوسف بن الصديق الوراق، والهيثم بن كليب
الشاشي.
__________
(1) بالخاء والراي المعجمتين قيده الذهبي في المشتبه: 263 وهو صاحب عبد بن حميد.
(2) منسوب إلى فرنكد قرية بالقرب من سمرقند.
وقد علق المؤلف في حاشية النسخة فقال: فرنكد قرية من قرى سغد سمرقند.
(*)

(14/430)


ذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (1).
وفال أبو عبد الله الغنجار، صاحب " تاريخ بخارى ": توفي في ربيع الآخر سنة تسع وستين ومئتين.
وقال غيره (2): توفي سنة ثلاث وسبعين ومئتين.
روى البخاري حديثا عن عبدالله، عن يحيى بن معين، وحديثا آخر عن عبدالله، عن سليمان بن عبد الرحمان وموسى بن هارون البردي، فقيل: إنه عبدالله بن حماد الآملي هذا، ويحتمل أن يكون عبدالله بن أبي القاضي الخوارزمي (3)، والله أعلم.
3233 - خت م د س: عبدالله (4) بن حمران بن عبدالله بن
__________
(1) 8 / 369.
(2) منهم ابن عساكر (المعجم المشتمل، الترجمة 369).
(3) وقال ابن حجر في " التهذيب " آخر من حدث عنه الحسين بن إسماعيل المحاملي وجزم أبو إسحاق الحبال والحاكم، وأبو نصر الكلابذي بأن الذي روى عنه البخاري هو ابن حماد هذا.
زاد الكلابذي كتب إلي بذلك أبو عمرو محمد بن إسحاق العصفري، وحدثني أبو الأصبغ وأبو عثمان عنه قال: وقد روى هو أيضا عن البخاري (5 / 191).
وقال الذهبي في " السير ": والذي عندي أن عبدالله هذا هو ابن أبي الخوارزمي، فإن البخاري نزل عنده بخوارزم ونظر في كتبه وعلق عنه أشياء (12 / 611).
(4) تاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 191، وتاريخه الصغير: 2 / 317، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 190، وثقات ابن حبان 8 / 332، وثقات ابن شاهين، الترجمة 648، 653، ورجال صحيح مسلم لابن منجويه، الوقة 90، والجمع لابن القيسراني: 1 / 272، والكاشف: 2 / الترجمة 1716، وتجريد أسماء الصحابة: 1 / الترجمة، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 139، وتاريخ الاسلام، الورقة 36 (أيا صوفيا 3007) وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 260، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 191، وتقريب التهذيب: 1 / 410، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3458.
(*)

(14/431)


حمران بن أبان القرشي الاموي، أبو عبد الرحمان البصري، مولى عثمان بن عفان.
روى عن:
أشعث بن عبدالملك الحمراني، وسعيد بن أبي عروبة، وشعبة بن الحجاج (سي)، وعبد الله بن عبيد الثقفي، وعبد الله بن عون، وعبد الحميد بن جعفر الانصاري (خت م س).
وعلي بن مسعدة الباهلي، وعوف الاعرابي (د).
روى عنه:
إبراهيم بن مرزوق البصري، نزيل مصر، وأحمد بن عاصم العباداني: وأحمد بن محمد بن حنبل، وإسحاق بن إبراهيم الصواف (د)، وابنه إسحاق بن عبدالله بن حمران، وأسيد بن عاصم الاصبهاني، وبكار بن قتيبة القاضي، والحسين بن عيسى البسطامي، وخشيش بن أصرم النسائي، وأبو خيثمة زهير بن حرب، وسعيد بن محمد بن ثواب الحصري، وعبدة بن عبدالله الصفار (سي)، وأبو أمية محمد بن إبراهيم الطرسوسي، ومحمد بن بشار بندار (خت)،
ومحمد بن سعيد بن يزيد بن إبراهيم التستري، ومحمد بن شعبة بن جوان، وأبو موسى محمد بن المثنى (م)، ومحمد بن يحيى الذهلي، ومحمد بن يزيد بن إبراهيم (س)، ومحمد بن يونس الكديمي، وميمون بن الاصبغ، ونصر بن علي الجهضمي، وهلال بن بشر البصري، ويحيى بن أبي الحصيب الرازي، ويزيد بن سنان البصري نزيل مصر (س)، ويوسف بن موسى القطان.
قال أبو بكر بن أبي خيثمة (1)، عن يحيى بن معين: صدوق صالح.
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 190.
وفيه قال: " صالح " فقط.
(*)

(14/432)


وقال أبو حاتم (1): مستقيم الحديث، صدوق.
وذكره ابن حبان في كتاب " الثقات " (2)، وقال: يخطئ.
قال أبو بكر بن أبي عاصم: مات سنة ست ومئتين.
وقال غيره: سنة خمس ومئتين (3).
استشهد به البخاري.
وروى له مسلم، وأبو داود، والنسائي.
3234 - د: عبدالله (4) بن أبي الحمساء العامري، من بني عامر بن صعصعة، له صحبة، سكن البصرة، وقيل: سكن مصر.
ويقال: إنه عبدالله بن أبي الجدعاء، والصحيح أنه غيره.
له حديث واحد مختلف في إسناده، رواه بديل بن ميسرة (د)، عن عبد الكريم، عن عبدالله بن شقيق، عن أبيه، عنه.
وقيل: عن
__________
(1) الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 190.
(2) 8 / 332 - 333.
(3) وقال البخاري مات بعد المئتين (التاريخ الصغير: 2 / 317).
وذكره ابن شاهين في " الثقات " وقال: صالح (الترجمة 648) و (الترجمة 653) قال: شيخ ثقة مبرز.
وقال ابن حجر في " التهذيب ": قال الدارقطني: ثقة (5 / 192).
وقال في " التقريب ": صدوق يخطئ قليلا.
(4) طبقات ابن سعد: 7 / 59، وطبقات خليفة: 125، 185، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 43، والمعرفة ليعقوب: 2 / 144، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 192، وثقات ابن حبان: 3 / 293، والاستيعاب: 3 / 892، وأسد الغابة: 3 / 146، والكاشف: 2 / الترجمة 2717، وتجريد أسماء الصحابة: 1 / الترجمة 3238، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 139، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 260، والاصابة: 2 / الترجمة 3634، وتهذيب التهذيب: 5 / 192، وتقريب التهذيب: 1 / 410، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3459.
(*)

(14/433)


عبد الكريم بن عبدالله بن شقيق، عن أبيه، عنه.
وهو الصواب إن شاء الله.
روى له: أبو داود.
وقد وقع لنا حديثه عاليا جدا.
أخبرنا به أبو إسحاق ابن الدرجي، قال: أنبأنا أبو جعفر الصيدلاني، وغير واحد، قالوا: أخبرتنا فاطمة بنت عبدالله، قالت: أخبرنا أبو بكر بن ريذة، قال: أخبرنا أبو القاسم الطبراني، قال: حدثنا محمد بن زكريا الغلابي، قال: حدثنا محمد بن سنان العوقي، قال: حدثنا إبراهيم بن طهمان، عن بديل بن ميسرة، عن عبد الكريم، عن عبدالله بن شقيق، عن أبيه، عن عبدالله بن أبي الحمساء، قال: بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعا قبل أن يبعث، فبقيت له بقية،
فوعدته أن آتيه بها في مكانه ذلك، فنسيت يومي والغد، فأتيته في اليوم الثالث، فوجدته في مكانه، فقال: يا هذا لقد شققت علي أنا ها هنا منذ ثلاث أنتظرك.
رواه (1) عن محمد بن يحيى النيسابوري، عن محمد بن سنان، فوقع لنا بدلا عاليا بدرجتين.
وقال أبو بكر بن داسة، عن أبي داود: بلغني أن بشر بن السري رواه - يعني عن إبراهيم بن طهمان - فقال: عن عبد الكريم بن عبدالله بن شقيق.
وقال أبو بكر البزار: أظن هذا خطأ من الناقل - يعني قوله من قال عن عبد الكريم، عن عبدالله بن شقيق، عن أبيه - قال: لان شقيقا والد
__________
(1) أبو داود (4996).
(*)

(14/434)


عبدالله بن شقيق جاهلي لا أعلم له إسلاما، وإنما هو عبد الكريم بن عبدالله بن شقيق، عن أبيه، قال: ولا نعلم روى عبدالله بن أبي الحمساء إلا هذا الحديث، وفيه اختلاف غير ذلك.
3235 - ت: عبدالله (1) بن حنطب بن الحارث بن عبيد بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي، والد المطلب بن عبدالله بن حنطب.
عداده في الصحابة، وقيل: لا صحبة له.
روى حديث محمد بن إسماعيل بن أبي فديك (ت)، عن عبد العزيز بن المطلب بن عبدالله بن حنطب، عن أبيه، عن جده أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى أبا بكر، وعمر، فقال: " هذان السمع والبصر ".
وفيه اختلاف كبير على ابن أبي فديك.
روى له الترمذي (2)، ووقع في روايته: عن عبد العزيز بن المطلب، عن أبيه، عن جده، عن عبدالله بن حنطب، وذلك وهم، والصواب عن جده عبدالله بن حنطب (3).
قال الترمذي (4): هذا مرسل، عبدالله بن حنطب لم يدرك النبي
__________
(1) جامع الترمذي: 5 / 613 حديث رقم 3671، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 129، وثقات ابن حبان: 3 / 219، والاستيعاب: 3 / 892، وأسد الغابة: 3 / 147، والكاشف: 2 / الترجمة 2718، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 139، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 260، ومراسيل العلائي، الترجمة 349، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 192، والاصابة 2 / الترجمة 4636، وتقريب التهذيب: 1 / 411، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3460.
(2) الجامع (3671).
(3) وقع في المطبوع من جامع الترمذي على الصواب، فكأنه أصلح.
(4) الجامع 5 / 613 حديث (3671).
(*)

(14/435)


صلى الله عليه وسلم (1).
3236 - د: عبدالله (2) بن حنظلة بن أبي عامر الراهب.
واسمه عبد عمرو بن صيفي بن زيد بن أمية بن ضبيعة.
ويقال: ابن صيفي بن النعمان بن مالك بن أمية بن ضبيعة بن زيد بن مالك الانصاري الاوسي، أبو عبد الرحمان، وقيل: أبو بكر، المدني، له رؤية من النبي صلى الله عليه وسلم.
وأبوه حنظلة غسيل الملائكة، غسلته الملائكة يوم أحد، لانه قتل وهو جنب.
ويقال: توفي النبي صلى الله عليه وسلم، وهو ابن سبع سنين.
__________
(1) وقال ابن أبي حاتم: له صحبة (الجرح والتعديل: 5 / الترجمة 129).
وقال ابن عبد البر: له صحبة وحديثه مضطرب الاسناد لا يثبت (الاستيعاب: 3 / 892).
وقال ابن حجر في التهذيب: وقد سقط بين ابن أبي فديك وبين عبد العزيز واسطة فقد رواه داود بن صبيح والفضل بن الصباح عن ابن أبي فديك: حدثني غير واحد عن عبد العزيز.
وهكذا رواه علي بن مسلم ويوسف بن يعقوب الصفار عن ابن أبي فديك، قال: حدثني غير واحد منهم: علي بن عبد الرحمان بن عثمان، وعمرو بن أبي عمرو بن عبد العزيز، به (5 / 192 - 193).
(2) طبقات ابن سعد: 5 / 65، وتاريخ خليفة: 237، 238، 245، وطبقاته: 236، ومسند أحمد: 5 / 225، وتاريخ البخاري الكبير: 5 / الترجمة 168، وتاريخه الصغير: 1 / 125، والمعرفة ليعقوب: 1 / 261، 263، و 3 / 326، والجرح والتعديل: 5 / الترجمة 131، والاستيعاب: 3 / 892، وتاريخ ابن عساكر: 3 / 199، والكامل في التاريخ: 4 / 102، 111، 115، وأسد الغابة: 3 / 147، وسير أعلام النبلاء: 3 / 321، وتجريد أسماء الصحابة: 1 / الترجمة 3241، وتذهيب التهذيب: 2 / الورقة 140، والكاشف: 2 / الترجمة 2719، والعبر: 1 / 68، ومعرفة التابعين، الورقة 23، وتاريخ الاسلام: 3 / 18، وإكمال مغلطاي: 2 / الورقة 261، ونهاية السول، الورقة 166، وتهذيب التهذيب: 5 / 193، والاصابة: 2 / الترجمة 4637، وتقريب التهذيب: 1 / 411، وخلاصة الخزرجي: 2 / الترجمة 3461، وشذرات الذهب: 1 / 71، وتهذيب تاريخ دمشق: 7 / 373.
(*)

(14/436)


روى عن:
النبي صلى الله عليه وسلم (د)، وعن عبدالله بن سلام، وعمر بن الخطاب، وكعب الاحبار.
روى عنه:
صالح بن أبي حسان المدني، وضمضم بن جوس
الهفاني، وعباس بن سهل بن سعد الساعدي، وعبد الله بن أبي مليكة، وعبد الله بن يزيد الخطمي الانصاري، وعبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمان بن الحارث بن هشام، وقيس بن سعد بن عبادة الانصاري، وأبو سفيان مولى ابن أبي أحمد، وأسماء بنت زيد بن الخطاب (د).
قتل يوم الحرة، وذلك يوم الاربعاء لثلاث بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وستين.
وكانت الانصار قد بايعته يومئذ، وبايعت قريش عبدالله بن مطيع بن الاسود.
وقال خليفة (1) بن خياط فيمن أصيب من الانصار يوم الحرة: عبدالله بن حنظلة، وسبعة بنين له، منهم: عبد الرحمان، والحارث، والحكم، وعاصم.
وقال محمد بن سعد (2)، عن محمد بن عمر، عن سليمان بن كناته، عن عبدالله بن أبي سفيان، عن أبيه: رأيت عبدالله بن حنظلة، بعد مقتله في النوم في أحسن صورة معه لواؤه، فقلت له: أبا عبد الرحمان، أما قتلت ؟ قال: بلى، ولقيت ربي، فأدخلني الجنة، فأنا أسرح في ثمارها حيث شئت.
فقلت: أصحابك ما صنع بهم ؟ قال:
__________
(1) تاريخه 245.
(2) طبقاته: 5 / 68.
(*)

(14/437)