صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : تراجم شعراء الموسوعة الشعرية
المؤلف : تم جمعه من الموسوعة الشعرية
المحقق :
الناشر :
الطبعة :
عدد الأجزاء :
مصدر الكتاب : http://www.cultural.org.ae

فرنسيس مراش
1252 - 1290 هـ / 1836 - 1873 م
فرنسيس بن فتح الله بن نصر مرّاش.
أديب، من الكتاب، على ضعف في لغته، له نظم كثير، في بعضه جودة وجزالة.
مولده ووفاته في حلب، عمي في أعوامه الأخيرة.
له: (رحلة إلى باريس-ط)، و(شهادة الطبيعة في وجود الله والشريعة- ط)، و(غابة الحق- ط)، و(مشهد الأحوال- ط)، و(المرآة الصفية في المبادئ الطبيعية- ط) رسالة، و(مرآة الحسناء- ط) ديوان منظوماته.

(1/1863)


فروة الأشجعي
? - ? هـ / ? - ? م
فَروة بن نوفَل الأشجَعي.
أحد شعراء الخوارج، اعتزل القتال يوم النهروان في
خمسمائة ونزل ناحية البندنيجين والدسكرة ثم أتىشهرزور.
فلما بلغه أمر الصلح بين الحسن ومعاوية وولاية معاوية قال لأصحابه:
قد جاء من لا نرتاب بأن الحق في قتاله وأقبل فنزل النخيلة.
فندب معاوية أهل الكوفة لقتاله، فجاءه قومه وأدخلوه الكوفة وحبسوه ثم هرب من حبسه وخرج على المغيرة بن شعبة فقاتله وقتل فروة وأصحابه.

(1/1864)


فريعة بنت همام الزلفاء
? - ? هـ / ? - ? م
فريعة بنت همام الزلفاء.
شاعرة إسلامية.
لها شعر في ذم عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فلما وصل الشعر إلى عمر خافت فأرسلت له شعراً فيه اعتذار.

(1/1865)


فكيهة الفزارية
? - ? هـ / ? - ? م
فكيهة بنت قتادة بن مشنوء، من بني مالك بن ضبيعة، من قيس بن ثعلبة.
جاهلية اشتهرت بخبر لها مع (السليك بن السلكة) العداء الشاعر (وكان فتاكاً من شياطين العرب) دخل بيوت بني بكر بن وائل وشعروا به فطلبوه فدخل بيت فكيهة مستجيراً، فأجارته ولحقوا به، فحاولت دفعهم عنه فلم تستطع. وانتزعوا خمارها، فصاحت وأقبل إخوتها وأبناؤها فأنقذوه، فقال أبيات منها:
فما عجزت فكيهة يوم قامت بنصل السيف وانتشلوا الخمارا
وفكهية في اللغة تصغير (فكِهة) وهي الطيبة النفس الضحوك أو تصغير (فاكهة).

(1/1866)


فهد العسكر
1328 - 1371 هـ / 1910 - 1951 م
فهد بن صالح بن محمد بن عبد الله العسكر.
شاعر كويتي، ينتمي إلى أسرة العسكر التي هاجرت من قلب الجزيرة العربية إلى الكويت.
ولد في الكويت، ونشأ فيها، ولد شاعراً بائساً، وعاش ومات كذلك.
عاش في الكويت بعيداً عن أفكار مجتمعه، حتى رمي بالكفر والإلحاد، فقد بصره آخر حياته وعاش في غرفة مظلمة في سوق واجف.
أصيب بمرض عضال، وأدخل المستشفى الأميري، فمات فيه، وأحرق شعره بعد وفاته.

(1/1867)


فوزي المعلوف
1317 - 1348 هـ / 1899 - 1930 م
فوزي بن عيسى إسكندر المعلوف.
شاعر لبناني رقيق، ولد في زحلة، وأتقن الفرنسية كالعربية، عين مديراً لمدرسة المعلمين بدمشق، فأمين سرّ لعميد مدرسة الطب بها.
وسافر إلى (البرازيل) سنة 1921م، فنشر فيها قصائده: (سقوط غرناطة)، و(تأوهات الحب)، و(شعلة العذاب)، و(أغاني الأندلس)، وأخيراً (على بساط الريح)، وأدركه الأجل في مدينة الريو دي جانيرو (عاصمة البرازيل).

(1/1868)


حرف القاف

(1/1869)


قاسم الجصاني
? - 1265 هـ / ? - 1848 م
قاسم الجصاني.
شاعر من شعراء الغري.
لم تورد المصادر الشيء الكثير عنه وعن حياته وشعره، غير أن له قصيدة في رثاء الشيخ محمد حسن صاحب جواهر الكلام أوردها الشيخ محمد حسن ابن الشيخ محسن الجواهري في مجموعته.

(1/1870)


قاسم الكستي
1246 - 1328 هـ / 1830 - 1910 م
قاسم بن محمد الكستي، أبو الحسن.
شاعر، من أهل بيروت، مولداً ووفاة، اشتغل بالتدريس، وعلت شهرته في الشعر.
له ديوان (مرآة الغريبة - ط)، وديوان (ترجمان الأفكار - ط)، و(أرجوزة في القرآن الشريف - خ).

(1/1871)


قانصوه الغوري
850 - 922 هـ / 1446 - 1516 م
قانصوة بن عبد الله الظاهري (نسبة إلى الظاهر خشقدم) الأشرفي (نسبة إلى الأشرف قايتباي) الغوري أبو النصر سيف الدين الملقب بالملك الأشرف.
سلطان مصر، جركسي الأصل، مستعرب خدم السلاطين وولي حجابة الحجاب بحلب ثم بويع بالسلطنة بقلعة الجبل (في القاهرة) سنة 905هـ، وبنى الآثار الكثيرة وكان ملماً بالموسيقى والأدب، شجاعاً فطناً داهية له(ديوان شعر) وليس بشاعر، وللسيوطي شرح على بعض موشحاته سماه (النفح الظريف على الموشح الشريف)، وقصده السلطان سليم العثماني بعسكر جرار، فقاتله قانصوه في (مرج دابق) على مقربة من حلب و انهزم عسكر قانصوه فأغمي عليه وهو على فرسه فمات قهرا وضاعت جثته تحت سنابك الخيل -في رواية ابن إياس-، ويقول العبيدي: (إن الأمير علان وهو من رجال الغوري الذين ثبتوا في المعركة لما رأى الغوري قد وقع على الأرض، أمر عبداً من عبيده فقطع رأسه وألقاه في جب مخافة أن يقتله العدو ويطوف برأسه بلاد الروم.

(1/1872)


قَبيصة بن النصراني
? - 31 ق. هـ / ? - 592 م
قبيصة بن النصراني الجرمي الطائي.
شاعر جاهلي من شعراء بني جرم وزعموا أنه هو أبو إياس بن قبيصة آخر ملوك الحيرة، وكان سيداً شهماً مطاع الكلمة في قومه، شهد حرب الفساد بين الغوث وجديلة وذكرها في شعره.

(1/1873)


قتادة الثعلبي
? - ? هـ / ? - ? م
قتادة بن خرجة الثعلبي.
شاعر جاهلي من قبيلة ذبيان، له شعر في كتاب شعراء قبيلة ذبيان في الجاهلية.

(1/1874)


قَتادَةُ بن شَعَّاث
? - ? هـ / ? - ? م
قتادة بن شعّاث من بني تيم اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن مريرة.
شاعر أموي، مدح السري بن وقاص الحارثي، وقد حمل عنه حمالة بعد أن سأل فيها قومه والمغيرة بن شعبة فمنعوه.

(1/1875)


قتب الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
قتب بن حصن الفزاري.
شاعر جاهلي من قبيلة ذبيان، له شعر في كتاب شعراء قبيلة ذبيان في الجاهلية.

(1/1876)


قتيلة بنت النضر
? - 20 هـ / ? - 640 م
قتيلة بنت النضر بن الحارث بن علقمة من بني عبد الدار من قريش.
شاعرة من الطبقات الأولى في النساء. أدركت الجاهلية والإسلام وأسر أبوها النضر في وقعة بدر فأمر به النبي (صلى الله عليه وسلم) فقتل فرثته بقصيدة أنشدتها بين يدي رسول الله تقول فيها:
ظلت سيوف بني أبيه تنوشه لله أرحام هناك تشقق
فنهى النبي عن قتل أسرى قريش بعد النضر وأسلمت بعد مقتله وروت الحديث وتوفيت في خلافة عمر وقصيدتها مما اختاره أبو تمام في الحماسة.

(1/1877)


قُرَادُ بن أَجْدع
? - ? هـ / ? - ? م
قُراد بن أجدع الكلبي.
شاعر جاهلي من بني الحداقية، من بني جشم بن بكر بن عامر الأكبر، كان نصرانياً، ومن مجالسي ملوك الحيرة.
وهو صاحب قصة الوفاء المعروفة التي كفل فيها حنظلة الطائي يوم عزم النعمان بن المنذر (أو المنذر بن ماء السماء) قتله في يوم بؤسه.
وقد أنشد قراد قوله:
فإن يك صدر هذا اليوم ولى فَإن غداً لناظره لقريب
وذلك بعدما قال له الملك قبل يوم من انتهاء مدة كفالته: ما أراك إلا هالكاً.

(1/1878)


قراد بن حنش الصاردي
? - 13 ق. هـ / ? - 609 م
قراد بن حنش بن عمرو بن عبد الله بن عبد العزى بن صبيح بن سلامة بن الصارد بن مرة.
شاعر جاهلي من شعراء غطفان المشهورين، وهو قليل الشعر جيده. وكانت غطفان تأخذ شعره وتدعيه لزهير بن أبي سلمى.

(1/1879)


قُرْط بن قُدَامَة
? - ? هـ / ? - ? م
قُرط بن قُدامة الكلبي.
شاعر جاهلي من بني كلب، رثى حنظلة بن نهد بن زيد القضاعي يوم وفاته، وكان سيداً عظيم القدر في الجاهلية منها قوله:
يسير بشرجعٍ لا وصل فيه يحار الظن فيه والعيون
وقد نسبت الأبيات لجديلة بن أسد بن ربيعة وللقلمس بن عمرو.

(1/1880)


قُريْف الكَلْبِي
? - ? هـ / ? - ? م
قُريف الكلبي.
شاعر إسلامي مغمور ينتسب إلى قبيلة كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة من بني قضاعة بن معدّ بن عدنان. وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونه).

(1/1881)


قَرِين بن مَصاد
? - ? هـ / ? - ? م
قَرين بن مصاد الكلبي.
قيل مرين وقيل مريد.
شاعر وصعلوك فاتك من بني كلب بن وبرة، يقال له الذئب لشدة لصوصيته.
من شعره:
يا أيها الهاتف فوق الصخرة *** كم عبرة هيجتها وعبره
وقد خاطب فيه جنياً ظناً منه أنه قد خطف أخويه مُرارة ومرة..! وقد زعم في أبيات أخر أنه قتل جنياً سماه ظليم!

(1/1882)


قس بن ساعدة
? - 23 ق. هـ / ? - 600 م
قس بن ساعدة بن عمرو بن عدي بن مالك.
خطيب العرب وشاعرها وحليمها وحكيمها في عصره، كان أسقف نجران يقال أنه أول من علا على شرفٍ وخطب عليه، وأول من قال: أما بعد، وكان مؤمناً بالله والبعث، وقد أدرك الرسول ورآه بعكاظ وقد أثر الرسول عنه كلاماً وقال عنه (يرحم الله قساً إني لأرجو أن يبعث يوم القيامة أمة وحده).
ومن خطبه المأثورة: (أيها الناس اسمعوا وعوا، وإذا وعيتم فانتفعوا، إنه من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت…).

(1/1883)


قسمونة بنت إسماعيل اليهودي
? - ? هـ / ? - ? م
قسمونة بنت إسماعيل اليهودي.
شاعرة أندلسية،يذكر السيوطي أنها عاشت في القرن السادس الهجري.
نشأت في عائلة لها باع طويل في معرفة التقاليد الأدبية العربية، فقد عمد والدها إلى تشجيعها على قرض الشعر، والاهتمام بالأدب.
وتعاونت معه على تأليف بعض الأقسام من شعرها، الذي لم يصلنا منه إلا القليل.
ويذكر صاحب النزهة أن اسم والدها هو اسماعيل بن نغريلة، وقيل غير ذلك.

(1/1884)


قطرب
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن علي بن زريق.
نظم شرح قصيدة مثلث قطرب (لعبد الوهاب بن الحسن المهلبي، البهنسي، المتوفى سنة 685 هـ 1286 م).
وقد أشكلت نسبة القصيدة على أكثر المؤرخين
فنسبها البعض إلى قطرب نفسه ( محمد بن المستنير بن أحمد المتوفى سنة 206 هـ 821 م)،
ويقول صاحب الأعلام: وفي كشف الظنون 1587 ما يوهم أن (المثلثات) التي مطلعها:
(يا مولعاَ بالغضب)، هي من نظم قطرب، مع أن ناظمها، هو سديد الدين المهلبي البهنسي المتوفى سنة 685ه يقول في ختامها:
لما رأيت دله *** وهجره ومطله
نظمت في وصفي له *** مثلثاً لقطرب
وابتدأها بقوله: (نظمت مثلث قطرب في قصيدة قلتها أبياتاً على حروف المعجم .. إلخ)
إلا أن النظر في خاتمة القصيدة المشهورة بمثلث قطرب يفيد أنها ليست إلا شرح لقصيدة (عبد الوهاب بن الحسن المهلبي البهنسي).
يقول :
لما رأيت دله *** وهجره ومطله
رثيت من حبي له *** مثلثاً لقطرب
وابن زريق نظما *** شرحاً لما تقدما
ويفهم من هذه الأبيات أنه كتبها تلبية لطلب من سماه (أحمد المخالبي) وهو رجل مغمور لم نعثر له على ترجمة.
علما بأن نسبة (المهلبي) التي ذكرها الزركلي لم ترد في الشذرات وإنما عثر عليها الزركلي في نسخة جنيف.

(1/1885)


قطري بن الفجاءة
? - 78 هـ / ? - 697 م
جعونة بن مازن بن يزيد الكناني المازني التميمي أبو نعامة.
شاعر الخوارج وفارسها وخطيبها والخليفة المسمّى أمير المؤمنين في أصحابه ، وكان من رؤساء الأزارقة وأبطالهم.
من أهل قطر بقرب البحرين كان قد استفحل أمره في زمن مصعب بن الزبير ، لما ولي العراق نيابة عن أخيه عبد الله بن الزبير.
وبقي قطري ثلاث عشرة سنة، يقاتل ويسلَّم عليه بالخلافة وإمارة المؤمنين والحجاج يسير إليه جيشاً إثر جيش ، وهو يردهم ويظهر عليهم.
وكانت كنيته في الحرب نعامة و( نعامة فرسه ) وفي السلم أبو محمد.
قال صاحب سنا المهتدي في وصفه : كان طامة كبرى وصاعقة من صواعق الدنيا في الشجاعة والقوة وله مع المهالبة وقائع مدهشة، وكان عربياً مقيماً مغرماً وسيداً عزيزاً وشعره في الحماسة كثير.
له شعر في كتاب شعر الخوارج.

(1/1886)


قَطَن الدارمي
? - 95 ق. هـ / ? - 530 م
قطن بن نهشل بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة.
شاعر جاهلي وجد كبير لجيل من الأبناء والأحفاد الشعراء (نهشل وأبو حري وأبو ضمرة وابوه جابر وأبوه قطن) وقد ذكرهم ابن رشيق وقال: (ستة ليس يتوالى في بني تميم مثلهم شعراً وشرفاً وفعالاً).
وأمه هي (لُبنى بنت زيد بن مالك بن حنظلة) وقيل هي (ماويه بنت منقر من بني ثعلب).
وقد ذكرهم امرؤ القيس بقوله:
بلغ ولا تترك بني ابنة منقر *** وأبلغ بني لُبنى وأبلغ تماضرا
وفي ذكر امرؤ القيس لأمه وأولادها ما يدل أن قطن أدركه.

(1/1887)


قمر الإشبيلية
? - 298 هـ / ? - 910 م
قمر الإشبيلية.
شاعرة أندلسية، جارية بغدادية الأصل، جلبت إلى إبراهيم بن حجاج حاكم إشبيلية (910) من بغداد.
وكان لها بالغ الأثر في توجيه الناس إلى الأدب في إشبيلية واهتمامهم به.
وقد كانت فصيحة اللسان حسنة البيان، على دراية بصوغ الألحان، مع تمتعها بالأدب والظرف.

(1/1888)


قيس الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
قيس بن قنبس الفزاري.
شاعر جاهلي من قبيلة ذبيان، له شعر في كتاب شعراء قبيلة ذبيان في الجاهلية.

(1/1889)


قَيسِ بنِ الحَدّادِيَّة
? - 10 ق. هـ / ? - 612 م
قيس بن منقذ بن عمرو، من بني سلول بن كعب من خزاعة.
كان شجاعاً فاتكاً كثير الغارات، تبرّأت منه خزاعة في سوق عكاظ وأشهدت على أنفسها أنها لا تحتمل جريرة لَهُ ولا تطالب بجريرة عليه فَنُسِبَ إلى أُمه وهي من بني حِداد من (محارب)، وذهب المرزباني إلى أنها من بني الحُداد من كنانة.
شعرهُ من الطبقة الثانية في عصرهِ وكان يهوى أم مالك بنت ذؤيب الخزاعي وَلَهُ فيها شعر بديع الصنعة. قتله بعض بني مزينة في غارة لهم.

(1/1890)


قَيس بن الخَطيم
? - 2 ق. هـ / ? - 620 م
قيس بن الخطيم بن عدي الأوسي، أبو يزيد.
شاعر الأوس وأحد صناديدها في الجاهلية. أول ما اشتهر به تتبعه قاتلي أبيه وجده حتى قتلهما، وقال في ذلك شعراً. وله في وقعة بعاث التي كانت بين الأوس والخزرج قبل الهجرة أشعار كثيرة.
أدرك الإسلام وتريث في قبوله، فقتل قبل أن يدخل فيه.

(1/1891)


قيس بن ثُمامَة الأرحَبي
? - ? هـ / ? - ? م
قيس بن ثُمامَة الأرحَبي الهمداني.
أحد شعراء همدان في الجاهلية.

(1/1892)


قَيس بن ذُرَيح
? - 68 هـ / ? - 687 م
قيس بن ذريح بن سنة بن حذافة الكناني.
شاعر من العشاق المتيمين، اشتهر بحب لبنى بنت الحباب الكعبية، وهو من شعراء العصر الأموي، ومن سكان المدينة. كان رضيعاً للحسين بن علي بن أبي طالب، أرضعته أم قيس، وأخباره مع لبنى كثيرة جداً، وشعره عالي الطبقة في التشبيب ووصف الشوق والحنين.

(1/1893)


قيس بن زهير
? - 10 هـ / ? - 631 م
قيس بن زهير بن جذيمة بن رواحة العبسي.
كان فارساً شاعراً داهية يضرب به المثل (فيقال: أدهى من قيس) وهو أمير عبس وأحد السادة القادة في عرب العراق كان يلقب بقيس الرأي لجودة رأيه وله شعر جيد فحل زهد في أواخر عمره فرحل إلى عُمان وما زال إلى أن مات فيها.
وهو صاحب الحروب بين عبس وذبيان وأصلها أن قيساً تراهن على السباق بفرسه داحس مع حذيفة بن بدر فجعل بنو فزارة كمينا، فلطموا داحساً وأخذوا رهان الإبل فقالت عبس أعطونا جزوراً فإنا نكره القالة في العرب فأبوا ذلك.
فما هي إلا أيام حتى أغار قيس عليهم فلقي عوف بن بدر فقتله وأخذ إبله… ثم اشتعلت الحرب سنين طويلة حتى ضرب بها المثل.

(1/1894)


قيس بن عيزارة
? - ? هـ / ? - ? م
قيس بن خويلد بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة.
العيزارة أمه.
شاعر جاهلي أسرته (فهم) وأخذ تأبط شراً سلاحه ثم أفلت قيس منه.

(1/1895)


حرف الكاف

(1/1896)


كاتب الكرامة
360 - 441 هـ / 970 - 1049 م
إسماعيل بن أحمد أبو طاهر المعروف بكاتب الكرامة.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
من أهل قفصة، شاعر لطيف حلو الكلام، كتب الكرامة للعزيز بالله ثم فارقه.
له شعر جيد، وقد كان من أهل التصنيف.

(1/1897)


كاظم سبتي
1258 - 1342 هـ / 1842 - 1923 م
أبو محمد الكاظم بن أبي علي الحسن بن أبي الحسن علي بن سبتي السهلاني الحميري الشهير بسبتي.
شاعر من أشهر شعراء عصره، خطيب وأديب.
ولد في النجف من أبويين كريمين حيث مات أبوه وهو طفل صغير، فكفلته أمه.
حفظ في صغره (أدب الطف)، الذي تنوع في مقتل الحسين، ثم تعلم فن الخطابة وبرع فيه حتى أصبح يشار إليه بالبنان، وطارت شهرته في الأوساط العراقية، ثم تجاوزتها إلى سوريا والبحرين والكويت وإيران.
له ديوان يقع في ستة آلاف بيت، وله ديوان مطبوع باسم (الروضة الكاظمية).

(1/1898)


كاظم الأزري
1143 - 1211 هـ / 1730 - 1796 م
كاظم بن محمد بن مهدي بن مراد الوائلي البغدادي الشهير بالأزري.
شاعر فحل، من أهل بغداد، يقال له شاعر أهل البيت.
أشهر شعره قصيدة مطلعها: لمن الشمس في قباب قبابها، تزيد على ألف بيت.
وله ديوان -ط مرتب على الحروف أكثره مدائح في أهل البيت، وقصيدة من المدائح النبوية خمّسها جابر بن عبد الحسين الربعي الكاظمي، وسماها قرآن الشعر الأكبر - ط.

(1/1899)


كاظم الخضري
? - 1333 هـ / ? - 1914 م
كاظم بن محمد بن محمود بن أحمد بن حسين بن خضر الجناجي.
أديب معروف، وشاعر رقيق.
ولد في النجف، ونشأ فيها.
قال عنه صاحب الحصون: كان شاباً أديباً بليغاً شاعراً، وتميز شعره بالرقة والجزالة.
توفي في النجف، ودفن فيها في وادي السلام.

(1/1900)


كاظم العاملي
? - 1304 هـ / ? - 1886 م
كاظم بن أحمد الحسيني العاملي الملقب بالأمين.
شاعر معروف، وعالم جليل.
قال عنه المحقق الطهراني في النقباء: من سادات القشاقشة، المتبحر الخبير في الفقه والأصول وفنون الأدب، له مجاميع علمية وأدبية مشحونة بالحكايات والتواريخ.
له شعر في رثاء عدد من أعلام عصره.
توفي في النجف.

(1/1901)


كبشة الزبيدية
? - 20 هـ / ? - 640 م
كبشة بنت معدي كرب الزبيدي.
شاعرة صحابية. أورد لها أبو تمام (في الحماسة) أبياتاً ترثي أخاً لها اسمه عبد اللّه وتحرض أخاها الثاني "عمرو بن معدي كرب" على الأخذ بثأره. وقيل: أراد عمرو أخذ الدية، فقالت كبشة تلك الأبيات. منها:
وأرسل عبد اللّه إِذ حان يومه *** إلى قومه: لا تعقلوا لهمُ دمي
ولا تأخذوا منهم إفالا وأبكراً *** وأترك في قبر بصعدة مظلم
كان ذلك في الجاهلية. وأدركت كبشة الإسلام، ووفدت على النبي (صلى الله عليه وسلم) مع ابنها معاوية بن حديج الصحابي المعروف.
وهي عمة الأشعث بن قيس.

(1/1902)


كثير عزة
40 - 105 هـ / 660 - 723 م
كثير بن عبد الرحمن بن الأسود بن مليح من خزاعة وأمه جمعة بنت الأشيم الخزاعية.
شاعر متيم مشهور، من أهل المدينة، أكثر إقامته بمصر ولد في آخر خلافة يزيد بن عبد الملك، وتوفي والده وهو صغير السن وكان منذ صغره سليط اللسان وكفله عمه بعد موت أبيه وكلفه رعي قطيع له من الإبل حتى يحميه من طيشه وملازمته سفهاء المدينة.
واشتهر بحبه لعزة فعرف بها وعرفت به وهي: عزة بنت حُميل بن حفص من بني حاجب بن غفار كنانية النسب كناها كثير في شعره بأم عمرو ويسميها تارة الضميريّة وابنة الضمري نسبة إلى بني ضمرة.
وسافر إلى مصر حيث دار عزة بعد زواجها وفيها صديقه عبد العزيز بن مروان الذي وجد عنده المكانة ويسر العيش.
وتوفي في الحجاز هو وعكرمة مولى ابن عباس في نفس اليوم فقيل:
مات اليوم أفقه الناس وأشعر الناس.

(1/1903)


كرمة بنت ضلع
? - ? هـ / ? - ? م
كرمة بن ضلع.
شاعرة جاهلية، وهي أم مالك بن زيد فارس بكر المعروف.
كانت تقتحم ساحات القتال تهز المحاربين بقولها الذي تنشده مع النساء.

(1/1904)


كسرة بنت دوشن
? - ? هـ / ? - ? م
كسرة بنت جوشن.
شاعرة جاهلية، وهي بنت دوشن مولى بني حيان الذي راجز جرير بن الخطفي، وهي أم ولد بردة بن مقاتل بن طلبة بن قيس بن عاصم.
وهي القائلة في خضم المنقري حيث تزوج امرأة ففركته وعجز عنها فقالت:
بكف خضم بكرة لو تلبست *** بجبل غلام رابض لاستقرت.

(1/1905)


كشاجم
? - 360 هـ / ? - 970 م
محمود بن الحسين بن السندي بن شاهك أبو الفتح الرملي.
شاعر متفنن أديب من كتاب الإنشاء من أهل الرملة بفلسطين فارسي الأصل كان أسلافه الأقربون في العراق.
تنقل بن القدس ودمشق وحلب وبغداد وزار مصر أكثر من مرة.
واستقر بحلب، فكان من شعراء أبي الهيجاء عبد الله والد سيف الدولة بن حمدان ثم ابنه سيف الدولة.
لفظ كشاجم منحوت فيما يقال، من علوم كان يتقنها الكاف للكتابة والشين للشعر والألف للإنشاء والجيم للجدل والميم للمنطق.
وقيل لأنه كان كاتباً شاعراً أديباً جميلاً مغنياً وتعلم الطب فزيد في لقبة طاء فقيل (طكشاجم) ولم يشتهر به.
له (ديوان شعر -ط) و(أدب النديم -ط) و(المصايد والمطارد -ط) ( والرسائل) وغيرها.

(1/1906)


كعب بن أسد القرظي
? - ? هـ / ? - ? م
كعب بن أسد بن سعيد القرظي.
شاعر، يهودي من بني قريظة، جاهلي، له مع قيس ابن الخطيم في يوم بعاث مناقضات.

(1/1907)


كعب بن الأشرف النضري
? - ? هـ / ? - ? م
كعب بن الأشرف النضري.
شاعر، أحد بني نبهان الطائيين، وأمه يهودية من بني النضير، كان شاعراً فارساً قوي الشكيمة، وله مناقضات مع حسان بن ثابت، وغيره في الحروب التي كانت بين الأوس والخزرج قبل الإسلام.
وبعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، عاداه كعب بن الأشرف حيث كان من أهل الحلقة والحصون، وكان ذا نفوذ كبير في قومه، يحرض قومه وكفار قريش على المسلمين، وكان شعره سلاحاً حاداً ذا خطر على النبي صلى الله عليه وسلم، وأخذ يعادي النبي بشعره ويشبب بنساء النبي والمسلمين حتى آذاهم ونال منهم، فخرج إليه محمد بن مسلمة في نفر من الأوس فقتلوه.

(1/1908)


كعب بن الرَواع الأسدي
? - ? هـ / ? - ? م
كعب بن سلم بن عمرو، من بني مالك بن ثعلبة، من أسد.
شاعر جاهلي، قال المزرباني: من قدماء شعراء بني أسد و(الرواع) أمه وهو أخو مرة بن سلم (شاعر أيضاً كان امرؤ القيس يتغنى بشعره).

(1/1909)


كعب بن جعيل
? - 55 هـ / ? - 675 م
كعب بن جعيل بن قمير بن عجرة التغلبي.
شاعر تغلب في عصره مخضرم عرف في الجاهلية والإسلام.
كان لا ينزل بقوم إلا أكرموه وضربوا له قبة.
أدركه الأخطل في صباه وهاجاه وكان في زمن معاوية.
وشهد معه وقعة (صفين) قال المرزباني: وهو شاعر معاوية بن أبي سفيان وأهل الشام يمدحهم ويرد عنهم.

(1/1910)


كعب بن زهير
? - 26 هـ / ? - 646 م
كعب بن زهير بن أبي سلمى، المازني، أبو المضرَّب.
شاعر عالي الطبقة، من أهل نجد، كان ممن اشتهر في الجاهلية.
ولما ظهر الإسلام هجا النبي صلى الله عليه وسلم، وأقام يشبب بنساء المسلمين، فأهدر النبي صلى الله عليه وسلم، دمه فجاءه كعب مستأمناً وقد أسلم وأنشده لاميته المشهورة التي مطلعها:
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
فعفا عنه النبي صلى الله عليه وسلم، وخلع عليه بردته.
وهو من أعرق الناس في الشعر: أبوه زهير بن أبي سلمى، وأخوه بجير وابنه عقبة وحفيده العوّام كلهم شعراء. وقد كَثُر مخمّسو لاميته ومشطّروها وترجمت إلى غير العربية.

(1/1911)


كعب بن سعد الغنوي
? - 5 ق. هـ / ? - 617 م
كعب بن سعد بن عمرو الغنوي، من بني غني من قيس بن عيلان.
شاعر مخضرم مجيد من أهل الطبقة الثانية وشعره يحتج به عند أهل اللغة وكان له أخ يدعى أبا المغوار قتل في حرب ذي قار، رثاه فصارت من المراثي المعدودة عند العرب واشتهر بها وقد قال عنه الأصمعي بين أصحاب المراثي: ليس في الدنيا مثله.
وكان يكثر من اقتباس الأمثال في شعره، فعرف بكعب الأمثال.
وكان منزله في موضع يسمى رملة إنسان في شرقي الرجام (وهو جبل نزل بسفحه جيش أبي بكر في زحفه من المدينة إلى عُمان لحرب أهل الردة).

(1/1912)


كعب بن عَميرَة
? - ? هـ / ? - ? م
كعب بن عَميرَة.
أحد شعراء الخوارج وفرسانهم كان ينوي الخروج يوم النهروان فحبسه أخوه فرثى من قتل من أصحابه وتمنى لو نال الشهادة معهم.

(1/1913)


كعب بن مالك الأنصاري
? - 50 هـ / ? - 670 م
كعب بن مالك بن عمرو بن القين الأنصاري السلمي الخزرجي.
صحابي من أكابر الشعراء من أهل المدينة واشتهر في الجاهلية وكان في الإسلام من شعراء النبي صلى الله عليه وسلم وشهد أكثر الوقائع.
ثم كان من أصحاب عثمان وأنجده يوم الثورة وحرض الأنصار على نصرته ولما قتل عثمان قعد عن نصرة علي فلم يشهد حروبه، وعمي في آخر عمره وعاش سبعاً وسبعين سنة.
قال روح بن زنباع: أشجع بيت وصف به رجل قومه قول كعب بن مالك:
نصل السيوف إذا قصرن بخطونا *** يوماً ونلحقها إذا لم تلحق
له (80حديثاً)، و(ديوان شعر -ط) جمعه سامي العدل في بغداد.

(1/1914)


كعب بن مشهور المخبلي
? - ? هـ / ? - ? م
كعب بن مشهور المخبلي من بني المخبل من جليحة من خثعم.
شاعر حجازي إسلامي.
له قصة في عشق ميلاء وهي أخت زوجته أم عمرو، فكان له في ذلك شعر جيد.

(1/1915)


كعب بن معدان الأشقري
? - 80 هـ / ? - 700 م
كعب بن معدان الأشقري، أبو مالك.
فارس، شاعر، خطيب. من شعراء خراسان. كان معدوداً في جلة أصحاب المهلب بن أبي صفرة، المذكورين في حروب الأزارقة.
وهو من (الأشاقر) من قبائل الأزد، له خبر مع (الحجاج) أورده القالي في (الأمالي) وقد سأله الحجاج: أشاعر أنت أم خطيب؟ فقال: كلاهما.
وله قصيدة طويلة يذكر بها يوم (رامهرمز) وغيره، رواها الطبري.

(1/1916)


كلاب بن مرة
? - 177 ق. هـ / ? - 450 م
كلاب بن مُرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر.
الجد الخامس للرسول (صلى الله عليه وسلم) سيد من سادات قريش، يدعى ذا العُزّة لنور كان يشرق بين عينيه، له شعر قليل. أمه (هند بنت سُرير بن ثعلبة بن الحارث بن فهر) تزوج من امرأة من الأزد تدعى (فاطمة بنت سعد بن سيل الأزدية).
فولدت له ولدين هما (زُهرة وهو ولده البكر) وزيد وهو الذي سمي فيما بعد قُصيا لقصائه عن قومه.

(1/1917)


كلثوم المشهر
? - ? هـ / ? - ? م
كلثوم بن وائل بن سجاح.
شاعر إسلامي (لقب بالمشهر) ينتسب إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة، كان يزيد بن أسيد قد دعا قضاعة إلى التمضر فعاتبه كلثوم بأبيات فخر فيها ببني قضاعة منها قوله:
بنا تنال الملوك ما طلبت وأدركت ثأرها بنا العرب

(1/1918)


كَلَدَة الأسدي
157 ق. هـ - ? هـ / 470 - ? م
كلدة بن عبد بن مرارة بن سواءة الأسدي.
شاعر جاهلي قديم، جد عمرو بن مسعود الذي قتله ملك الحيرة المنذر بن ماء السماء هو وخالد بن نضلة الأسدي وبنى عليهما الغريَّين وذلك نحو سنة (554م).
وقد ذكر ذلك أحد الشعراء بقوله:
ألا بَكَر الناعي بخيري بني اسد بعمرو بن مسعود وبالسيد الصمد

(1/1919)


كليب بن ربيعة
185 - 134 ق. هـ / 443 - 492 م
كليب وائل بن ربيعة بن الحارث بن مرّة التغلبي الوائلي.
سيد الحيين بكر وتغلب في الجاهلية، ومن الشجعان الأبطال، وأحد من تشبهوا بالملوك في امتداد السلطة، كانت منازله في نجد وأطرافها وبلغ من هيبته أنه كان يحمي مواقع السحاب، فيقول ما أظلته هذه السحابة في حماي فلا يرعى أحد ما تظله.
وكان لا يورد أحد مع إبله ولا توقد نار مع ناره ولا يحتبي أحد في مجلسه.
ومن الأمثال: (هو في حمى كليب) لمن كان آمناً وهو أخو مهلهل بن ربيعة وخال امرئ القيس، قتله جساس بن مرة البكري الوائلي وكان أخا زوجة كليب فثارت حرب البسوس وهي أطول حرب عرفت في الجاهلية ودامت أربعين سنة.

(1/1920)


كمال الدين ابن النبيه
560 - 619 هـ / 1164 - 1222 م
علي بن محمد بن الحسن بن يوسف أبو الحسن كمال الدين.
شاعر منشئ من أهل مصر، مدح الأيوبيين وتولى ديوان الإنشاء للملك الأشرف موسى ورحل إلى نصيبين فسكنها وتوفي بها.
له (ديوان شعر -ط) صغير انتقاه من مجموع شعره.

(1/1921)


كنانة بن أبي الحقيق
? - ? هـ / ? - ? م
كنانة بن أبي الحقيق.
شاعر جاهلي، يهودي من بني النضير، وهو زوج صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله عنها، قتل عنها يوم خيبر فأسلمت فتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم.

(1/1922)


كنزة أم شملة بن برد المنقري
? - 100 هـ / ? - 718 م
كنزة أم شملة بن برد المنقري التميمي.
شاعرة اختار لها أبو تمام قطعتين في (الحماسة) وقال: كانت أمة لبني منقر اشتراها برد (وهو ولد قيس بن عاصم المنقري) فولدت له ابنه شملة وكان صاحب ذي الرمة.

(1/1923)


كهمس الرفاعي
? - ? هـ / ? - ? م
كهمس بن عثمان الرفاعي اليشكري.
أحد شعراء الخوارج وقادتهم تولى قيادتهم بعد مقتل الخيبري وظل عشرة أشهر يقاتل مروان بن محمد وهو في خمسة آلاف ومروان في ثلاثين ألفاً
وفي آخر معاركه قال كهمس لأمه وكان أبر الناس بأمه: يا أماه لولا مكانك لخرجت.
فقالت: يا بني قد وهبتك لله فخرج مع أبي بلال فقتل.

(1/1924)


حرف اللام

(1/1925)


لبانة بنت ريطة بن علي
? - ? هـ / ? - ? م
لبانة بنت ريطة بن علي.
شاعرة عباسية.
كانت من أجمل نساء عصرها، تزوجها محمد الأمين ولكنه لم يهنأ بها فقتل، فقال في رثائه شعراً.

(1/1926)


لبيد بن ربيعة العامري
? - 41 هـ / ? - 661 م
لبيد بن ربيعة بن مالك أبو عقيل العامري.
أحد الشعراء الفرسان الأشراف في الجاهلية. من أهل عالية نجد. أدرك الإسلام، ووفد على النبي (صلى الله عليه وسلم).
يعد من الصحابة، ومن المؤلفة قلوبهم. وترك الشعر فلم يقل في الإسلام إلا بيتاً واحداً. وسكن الكوفة وعاش عمراً طويلاً. وهو أحد أصحاب المعلقات

(1/1927)


لسان الدين بن الخطيب
713 - 776 هـ / 1313 - 1374 م
محمد بن عبدالله بن سعيد السلماني اللوشي الأصل، الغرناطي الأندلسي، أبو عبد الله الشهير بلسان الدين بن الخطيب.
وزير مؤرخ أديب نبيل.
كان أسلافه يعرفون ببني الوزير. ولد ونشأ بغرناطة. واستوزره سلطانها أبو الحجاج يوسف بن إسماعيل (سنة 733هـ) ثم ابنه (الغني بالله) محمد، من بعده. وعظمت مكانته. وشعر بسعي حاسديه في الوشاية به، فكاتب السلطان عبد العزيز بن علي الميني، برغبته في الرحلة إليه.
وترك الأندلس خلسة إلى جبل طارق، ومنه إلى سبتة فتلمسان (سنة773) وكان السلطان عبد العزيز بها، فبالغ في إكرامه، وأرسل سفيراً من لدنه إلى غرناطة بطلب أهله وولده، فجاؤوه مكرمين.
واستقر بفاس القديمة. واشترى ضياعاً وحفظت عليه رسومه السلطانية. ومات عبدالعزيز، وخلفه ابنه السعيد بالله، وخلع هذا، فتولى المغرب السلطان (المستنصر) أحمد بن إبراهيم، وقد ساعده (الغني بالله) صاحب غرناطة مشترطاً عليه شروطاً منها تسليمه (ابن الخطيب) فقبض عليه المستنصر)). وكتب بذلك إلى الغني بالله، فأرسل هذا وزيره (ابن زمرك) إلى فاس، فعقد بها مجلس الشورى، وأحضر ابن الخطيب، فوجهت إليه تهمة (الزندقة) و (سلوك مذهب الفلاسفة) وأفتى بعض الفقهاء بقتله، فأعيد إلى السجن.
ودس له رئيس الشورى (واسمه سليمان بن داود) بعض الأوغاد (كما يقول المؤرخ السلاوي) من حاشيته، فدخلوا عليه السجن ليلاً، وخنقوه. ثم دفن في مقبرة (باب المحروق) بفاس. وكان يلقب بذي الوزاتين: القلم والسيف؛ ويقال له (ذو العمرين) لاشتغاله بالتصنيف في ليله، وبتدبير المملكة في نهاره.
ومؤلفاته تقع في نحو ستين كتاباً، منها (الإحاطة في تاريخ غرناطة)، و(الإعلام فيمن بويع قبل الاحتلام من ملوك الإسلام-خ) في مجلدين، طبعت نبذة منه، و(اللمحة البدرية في الدولة النصرية-ط).

(1/1928)


لطيفة الحدانية
? - ? هـ / ? - ? م
لطيفة الحدانية.
شاعرة عباسية.
تزوجها ابن عم لها وولعت به ولعاً شديداً، ولكنه ما لبث أن مرض مرضاً عضالاً أودى بحياته.
فغمرها حزن شديد، ورثته بأبيات.

(1/1929)


لقيط بن شيبان
? - ? هـ / ? - ? م
لقيط بن شيبان.
شاعر فارس جاهلي من قبيلة ذبيان، له شعر في كتاب شعراء بني ذبيان في الجاهلية.

(1/1930)


لَقيط بن يَعمُر
? - 249 ق. هـ / ? - 380 م
لقيط بن يَعمر بن خارجة الإيادي.
شاعر جاهلي فحل، من أهل الحيرة، كان يحسن الفارسية واتصل بكسرى سابور (ذي الأكتاف)، فكان من كتّابه والمطلعين على أسرار دولته ومن مقدمي مترجميه.
وهو صاحب القصيدة التي مطلعها (يا دار عمرة من محتلها الجرعا)، وهي من غرر الشعر، بعث بها إلى قومه، بني إياد، ينذرهم بأن كسرى وجّه جيشاً لغزوهم وسقطت القصيدة في يد من أوصلها إلى كسرى فسخط عليه وقطع لسانه ثم قتله.

(1/1931)


لوط الطائي
? - ? هـ / ? - ? م
لوط الطائي.
شاعر من اللصوص، ليس له ترجمة ولا ذكر في الكتب إلا بعضاً من شعره في مجموعة المعاني
(في التلصص والتسرق)، له شعر في كتاب أشعار اللصوص وأخبارهم.

(1/1932)


ليلى الأخيلية
? - 80 هـ / ? - 700 م
ليلى بنت عبد الله بن الرحال بن شداد بن كعب الأخيلية من بني عامر بن صعصعة.
شاعرة فصيحة ذكية جميلة. اشتهرت بأخبارها مع توبة بن الحمير.
قال لها عبد الملك بن مروان : ما رأى منك توبة حتى عشقك؟ فقالت: ما رأى الناس منك حتى جعلوك خليفة!
وفدت على الحجاج مرات فكان يكرمها ويقربها وطبقتها في الشعر تلي طبقة الخنساء. وكان بينها وبين النابغة الجعدي مهاجاة.
وسألت الحجاج وهو في الكوفة أن يكتب لها إلى عامله بالري ، فكتب ورحلت فلما كانت في (ساوة) ماتت ودفنت هناك.
واسم جدها كعب بن حذيفة بن شداد ، وسميت (الأخيلية) لقولها أو قول جدها ، من أبيات :
نحن الأخايل ما يزال غلامنا حتى يدب على العصا مذكورا
وقال العيني : أبوها الأخيل بن ذي الرحالة بن شداد بن عبادة بن عقيل.

(1/1933)


ليلى العامرية
? - 68 هـ / ? - 688 م
ليلى بنت مهدي بن سعد، أم مالك العامرية من بني كعب من ربيعة.
صاحبة (المجنون) قيس بن الملوح. وفي وجودهما شك كبير قيل في خبرها: مر بها قيس وهي مع بعض النسوة فتحابا وكانت مغرمة بأحاديث الناس والأشعار، وهو من الرواة الحفاظ للأخبار، وكثر تلاقيهما وهما من قبيلة واحدة، ثم حجبت عنه، وامتنع أبوها عن زواجها به، لاشتهار حبهما وأشعاره فيها، وأكرهت على الزواج بشخص آخر ويروى لها شعر منه:
كلانا مظهر للناس بغضا وكل عند صاحبه مكين
وكيف يفوت هذا الناس شيء وما في القلب تظهره العيون
وقيل في ابتداء حبهما: أنهما نشئا صغيرين يرعيان الغنم، وحجبت عنه لما كبرت.
والقائلون بأن قصتهما غير مخترعة، يذكرون أن (المجنون) مات سنة 68ه ويقول بعضهم: توفيت ليلى قبله.

(1/1934)


ليلى العفيفة
? - 143 ق. هـ / ? - 483 م
ليلى بنت لكيز بن مرة بن أسد، من ربيعة بن نزار.
شاعرة جاهلية، أسرها أحد أمراء العجم وحملها إلى فارس، وحاول الزواج بها فامتنعت عليه، فجاءها خطيبها (البراق بن روحان) فأنقذها وتزوج بها.

(1/1935)


ليلى بنت سلمى
? - ? هـ / ? - ? م
ليلى بنت سلمة.
شاعرة جاهلية.
لها شعر في رثاء أخيها ابن سلمة.

(1/1936)


ليلى بنت طريف الشيبانية
? - ? هـ / ? - ? م
شاعرة عباسية.
لها شعر في رثاء أخيها الوليد بن طريف الذي كان من رؤوس الخوارج، وكان قد خرج أيام الرشيد فقتله يزيد بن يزيد سنة 179هـ.

(1/1937)


ليلى بنت مرداس
? - ? هـ / ? - ? م
ليلى بنت مرداس.
شاعرة جاهلية.
وهي زوجة سالم بن قحافة العنبري، الذي كان مشهوراً بالكرم.
فكان لها شعر في كرم زوجها وحثه على المزيد.

(1/1938)


حرف الميم

(1/1939)


مارية بنت الديان
? - ? هـ / ? - ? م
مارية بنت الديان.
شاعرة جاهلية.
قتل أحد سادة قومها وهو مرة بن عاهان، فقالت في رثائه شعراً، تحرض فيه الفرسان على الأخذ بالثأر.

(1/1940)


مازن بن الغضوبة الطائي
? - ? هـ / ? - ? م
مازن بن الغضوبة بن غراب بن بشر الخطامي النبهاني الطائي.
جدُّ من الصحابة، من أهل عمان. قيل: كان سادنا لصنم اسمه باجر في قرية سمايل بعُمان، فسمع هاتفا من الصنم يذكر ظهور نبي جديد، فكسر الصنم ووفد إِلى الرسول فأسلم، وانشده بيتين أولهما:
إليك رسول الله خبَّت مطيتي تجوب الفيافي من عمان إلى العرْج
وروى عنه حديثاً استغرب ابن منده إسناده، وهو (عليك بالصدق، فإنه يهدي إلى الجنة).
من نسله علي بن حرب الطائي الخطامي الموصلي
المحدث (265هـ 879م).

(1/1941)


مالك الأشتر
? - 37 هـ / ? - 657 م
مالك بن الحارث بن عبد يغوث النخعي المعروف بالأشتر.
أمير من كبار الشجعان، كان رئيس قومه، أدرك الإسلام، وأول ما عرف عنه أنه حضر خطبة (عمر) في الجابية، سكن الكوفة وكان له نسل فيها، وشهد اليرموك وذهبت عينه فيها، وكان ممن ألّب على (عثمان) وحضر حصره في المدينة، وشهد يوم الجمل وأيام صفين مع علي، وولاه علي (مصر) فقصدها فمات في الطريق، فقال علي: رحم الله مالكاً فلقد كان لي كما كنت لرسول الله، له شعر جيد ويعد من الفرسان الأجواد العلماء الفصحاء، ولمحمد تقي الحكيم (مالك الأشتر- ط).

(1/1942)


مالكُ الأصم
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن جناب بن هبل بن عبد الله بن كنانة.
شاعر جاهلي ينتسب إلى قبيلة كلب بن وبرة، لقب بالأصم لقوله:
أصُمّ عن الخنا إن قيل يوماً وفي غير الخنا ألفى سميعا

(1/1943)


مالك البكيلي
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن زيد بن أوسلة بن عميرة بن الدعام، من بكيل.
أحد شعراء همدان في الجاهلية، فارس يماني، وسيد شريف في قومه كان يعرف في عصره بالحمى، قاد قومه في حربهم مع قضاعة وأحد من قام بحرب خولان.

(1/1944)


مالك العليمي
? - ? هـ / ? - ? م
مالك العليمي الكلبي.
شاعر إسلامي ينتسب إلى كلب، وتنتسب قبيلة (كلب) إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معدّ بن عدنان. وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونه).

(1/1945)


مالك الفزاري
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن حمار بن حزن بن خشين بن لأي بن شمخ ابن فزارة.
شاعر جاهلي شريف قتله خفاف بن ندبه في يوم حوزة حيث أغار معاوية بن الشريد على بني ذبيان فقتل بنو فزارة معاوية في ذلك اليوم، قال خفاف: والله لا أريم اليوم أو أقيد به سيدهم فحمل على مالك بن حمار وهو يومئذ فارس بني فزارة وسيدهم فطعنه.
وله شعر في يوم شعب جبلة.

(1/1946)


مالك المزموم
? - ? هـ / ? - ? م
مالك المزموم السدوسي العامري الذهلي مويلك السدوسي.
شاعر من الخوارج، طلبه الحجاج فتوارى منه ودخل اليمامة فنزل بحجر وكان والي اليمامة حينئذ هو إبراهيم بن عربي.
قيل: إن مالكاً كان من أحسن الناس قراءة للقرآن.

(1/1947)


مالك الهذلي
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن خالد الخناعي الهذلي.
شاعر جاهلي من بني هذيل، رويت له قصيدة خاطب فيها زوجته يخفف عنها ما أصابها يوم فقدت أولادها عمرو وعبد مناف وعباس.

(1/1948)


مالك بن أسماء الفزاري
? - 100 هـ / ? - 718 م
مالك بن أسماء بن خارجة بن حصن بن حذيفة بن بدر الفزاري، أبو الحسن.
شاعر غزل ظريف، من الولاة. كان هو وأبوه من أشراف الكوفة.
وتزوج الحجاج أختة (هند بنت أسماء) وتقلد خوارزم، وأصبهان للحجاج.
ووقع منه ما أوجب حبسه مدة طويلة. شعره كثير، ومن أبياته السائرة:
منطقُ صائب، وتلحن أحياناً وأحلى الحديث ما كان لحنا
واختار له أبو تمام أبياتاً من الحماسة.

(1/1949)


مالك بن الحارث
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن الحارث الهذلي.
قدم السكري لقصيدة له بقوله: قال مالك بن الحارث أخو بني مالك بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل.
وقال عنه الجمحي: هو أخو بني كاهل حلفاء هذيل، وكاهل أخو ثقيف.
له شعر جيد.

(1/1950)


مالك بن الريب
? - 60 هـ / ? - 680 م
مالك بن الريب بن حوط بن قرط المازني التميمي.
شاعر، من الظرفاء الأدباء، فتاك، اشتهر في أوائل العصر الأموي.
ورويت عنه أخبار في قطع الطريق مدة. ورآه سعيد بن عثمان بن عفان بالبادية في طريقه بين المدينة والبصرة، وهو ذاهب إلى خراسان وقد ولاه عليها معاوية (سنة 56) فأنبه سعيد على ما يقال عنه من العيث وقطع الطريق واستصلحه وصحبه إلى خراسان، فشهد فتح سمرقند وتنسك. ومرض في مرو وأحس بالموت فقال قصيدته المشهورة وهي غرر الشعر وعدّتها 58 بيتاً مطلعها:
ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة بجنب الغضى أزجي القلاص النواجيا

(1/1951)


مالك بن امرئ القيس
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن امرئ القيس بن عميت بن كعب بن عبد الله بن كنانة بن بكر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة.
شاعر جاهلي من بني كلب، وتنتسب قبيلة (كلب) إلى كلب بن وبرة بن تغلب من بني قضاعة بن معدّ بن عدنان. وهي إحدى جماجم العرب (والجماجم هي القبائل التي تجمع البطون وينسب إليها دونهم).

(1/1952)


مالك بن حريم الهمداني
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن حريم، وقيل خريم، بن دالان بن عبد الله بن حبيش الهمداني.
شاعر وسيد في قومه وكان كريم الأخلاق واسع الصدر، وهو فارس شجاع صاحب مغازي همدان، جاهلي يماني.
كان يقال له (مفزع الخيل) ويعد من فحول الشعراء.
وهو أحد وصّافي الخيل المشهورين. كما تحدث في شعره عن معاناته الذاتية حين كانت تعصف به هموم الأخذ بالثأر لقتيل من أبناء قومه، وربما بلغ التعبير عن هذه المعاناة ذروته حين اتصل الأمر بأخ له قتله بني قمير غيلة، فأغار عليهم وقتل سيدهم بأخيه.

(1/1953)


مالك بن عمرو
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن عمرو الكلبي.
شاعر جاهلي ينتسب إلى قبيلة كلب بن وبرة، كان جاراً لحمير باليمن مدح زرعة بن عمرو الحميري بقوله:
متى تفخر بزرعة أو بحجرٍ تجد فخراً يطير به السناءُ

(1/1954)


مالك بن عمرو النضيري
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن عمرو النضيري.
شاعر جاهلي، يهودي، أورد المرزباني في معجم الشعراء عدة أبيات من شعره.

(1/1955)


مالك بن فهم الأزدي
? - 480 ق. هـ / ? - 157 م
مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان، بن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن نصر بن مالك بن الأزد.
شاعر، أول من مُلك على العرب بأرض الحيرة، أصله من قحطان، هاجر من اليمن بعد سيل العرم في جماعة من قومه، فنزل بالعراق وابتنى بستاناً في موقع الحيرة وامتدت أيدي رجاله بحكم تلك الأنحاء فلم يكن عليها سلطان غير سلطانه. وعاش فيها نحو عشرين سنة. قتله ابنه سليمة بن مالك غيلة و قيل خطأً ( وكان مالكا أراد اختبار يقظة ابنه في أثناء الحراسة ومقدار احترازه في الظلام، في ليلة نوبته، فرماه سليمة خطأ وهو يظنه عدوّاً، فخاف أن يقتله أخوه معن جزاء ما فعل فرحل إلى فارس.)
ومن أولاده جَذِيمة الوَضَّاح ( نحو 366 ق هـ، 268م) المعروف بالأبرش ثالث ملوك الدولة التنوخية في العراق، وعمرو بن مالك بن فهم، وعوف بن مالك بن فهم، وهناءة بن مالك بن فهم.

(1/1956)


مالك بن مَلالَة
? - ? هـ / ? - ? م
مالِك بن مَلالَة.
أحد شعراء همدان وفرسانها في الجاهلية، قاد قومه في حربها مع قضاعة.

(1/1957)


مالك بن مُلايِن
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن مُلايِن الهمداني.
أحد شعراء همدان في الجاهلية.

(1/1958)


مالك بن نمط الهمداني
? - ? هـ / ? - ? م
مالك بن نمط بن قيس الهمداني الأرحبي، أبو ثور.
صحابي، شاعر، من رؤساء همدان.
استعمله النبي (صلى الله عليه وسلم) على من أسلم من قومه سنة (9هـ) وكان يلقب بذي المشعار. له خطبة بين يدي النبي (صلى الله عليه وسلم) أوردها ابن عبد ربه في وفود همدان.

(1/1959)


مالك بن نويرة اليربوعي
? - 12 هـ / ? - 634 م
مالك بن نويرة بن جمرة بن شداد اليربوعي التميمي، أبو حنظلة.
فارس شاعر، من أرداف الملوك في الجاهلية، يقال له (فارس ذي الخمار) وذو الخمار فرسه، وفي أمثالهم فتى ولا كمالك، وكانت فيه خيلاء، وله لمة كبيرة، أدرك الإسلام وأسلم وولاه رسول اللّه (صلى الله عليه وسلم) صدقات قومه (بني يربوع) ولما صارت الخلافة إلى أبي بكر اضطرب مالك في أموال الصدقات وفرّقها، وقيل: ارتد، فتوجه إليه خالد بن الوليد وقبض عليه في البطاح، وأمر ضرار بن الأزور الأسدي، فقتله.

(1/1960)


ماني الموسوس
? - 245 هـ / ? - 859 م
محمد بن القاسم أبو الحسن.
شاعر من أهل مصر، قدم بغداد في العقد الأخير من القرن الثاني، واستقر بها حتى وفاته سنة 245 هـ.
واتصل بأبي النواس وأبي تمام والمبرد وأنشدهم بعض شعره ، وذلك عند إقامته في مدينة السلام.
وهو من الشعراء المنسيين الذين كاد يمحى ذكرهم من الأدب القديم لولا بعض الأخبار القليلة التي وردت في الأغاني، وماني هو لقبه.
والموسوسين من الشعراء هم من يتشبهون بما ليس فيهم استظرافا وتظرفا أو تعبيرا عن موقف أو طلبا للرزق.

(1/1961)


متعة الأندلسية
? - ? هـ / ? - ? م
متعة الأندلسية.
شاعرة أندلسية، كانت جارية للمغني زرياب.
تعلمت من زرياب الموسيقى، وأدبها وعلمها أحسن أغانيه وأجود ألحانه.
وكان لها علاقة بالأمير عبد الرحمن بن الحكم، فأهداها زرياب إليه.

(1/1962)


مُتَمِّم بن نويرة اليربوعي
? - 30 هـ / ? - 650 م
مُتَمِّم بن نُوَيرَة بن حمزة بن شداد اليربوي التميمي أبو نهشل.
شاعر فحل، صحابي، من أشراف قومه، اشتهر في الجاهلية والإسلام، وكان قصيراً أعور، أشهر شعره رثاؤه لأخيه مالك ومنه قوله:
وكنا كندماني جذيمة حقبة من الدهر حتى قبل لن يتصدعا
وندمانا جذيمة: مالك وعقيل.
سكن متمم المدينة في أيام عمر وتزوج بها امرأة لم ترض أخلاقه لشدة حزنه على أخيه.

(1/1963)


مجالد الهمداني
? - ? هـ / ? - ? م
مجالد بن ذي المران بن عمير بن ذي مران الهمداني.
أحد شعراء همدان وفقهائها في الإسلام.

(1/1964)


مجد الدين النشابي الإربلي
582 - 656 هـ / 1186 - 1258 م
أسعد بن إبراهيم بن حسن الأجل مجد الدين النشابي الإربلي.
شاعر، كاتب، كثير المدح للخليفة المستنصر، ولد بإربل وكان في صباه نشاباً، ثم تنقل في الجزيرة والشام، ولي كتابة الإنشاء لصاحب إربل.
سجنه صاحب إربل، وبعد موت صاحب إربل خدم ببغداد واختفى أيام التتار، ومات في سنة 656.

(1/1965)


مجنون ليلى
? - 68 هـ / ? - 687 م
قيس بن الملوح بن مزاحم العامري.
شاعر غزل، من المتيمين، من أهل نجد.
لم يكن مجنوناً وإنما لقب بذلك لهيامه في حب ليلى بنت سعد التي نشأ معها إلى أن كبرت وحجبها أبوها، فهام على وجهه ينشد الأشعار ويأنس بالوحوش، فيرى حيناً في الشام وحيناً في نجد وحيناً في الحجاز، إلى أن وجد ملقى بين أحجار وهو ميت فحمل إلى أهله.

(1/1966)


محارب السدوسي
? - 116 هـ / ? - 734 م
محارب بن دثار بن كردوس السدوسي الشيباني الكوفي أبو المطرف.
قاضي الكوفة، كان فقيهاً فاضلاً، حسن السيرة، زاهداً شجاعاً، من أفراس الناس.
وكان من المرجئة في علي وعثمان، وله في ذلك شعر.
عزل عن القضاء، وأعيد وتوفي وهو قاضي.

(1/1967)


محب الدين بن رُشَيد
657 - 721 هـ / 1259 - 1321 م
محمد بن عمر بن محمد، أبو عبدالله، محب الدين بن رُشَيْد الفهري السبتي.
رحالة، عالم بالأدب، عارف بالتفسير والتاريخ والحديث، ولد بسبتة، رحل إلى مصر والشام والحرمين (سنة 683هـ) وولي الخطابة بجامع غرناطة الأعظم ولقي بعض العداء لمخالفته مذهب المالكية‍‍.
فعاد إلى المغرب واعتنى به السلطان أبو سعيد المريني الأكبر ابن السلطان يعقوب المنصور المريني وجعله من خواصه.
كان مما صنفه رحلة سماها (ملء العيبة فيما جمع بطول الغيبة في الرحلة إلى مكة وطيبة -خ)، وهو في ست مجلدات، قال ابن حجر: فيه من الفوائد شيء كثير، وقفت عليه وانتخبت منه. وله خطب وقصائد وكتب صغيرة كثير.

(1/1968)


محبوبة جارية المتوكل
? - 247 هـ / ? - 861 م
محبوبة جارية المتوكل.
شاعرة ملحنة موسيقية، من مولدات البصرة.
كانت لرجل من أهل الطائف أدبها وعلمها، وأهديت للمتوكل العباسي لما ولي الخلافة (سنة 232) فحلَّت من قلبه محلاً جليلاً.
واشتهرت بأخبارها في مجالسه. ولما قتل (سنة 247) صار كثير من جواريه إلى وصيف وبينهن محبوبة، فأمرها يوماً أن تغني، فأنشدت أبياتاً في رثاء المتوكل، فغضب وصيف وأمر بسجنها، فسجنت، وكان آخر العهد بها.
وقيل: استوهبها منه بغا فوهبها له فأعتقها وأمر بإٍخراجها من سامراء، فخرجت إلى بغداد، فأخملت ذكرها وانزوت إلى أن توفيت.

(1/1969)


محرز بن المكعبر الضبي
? - ? هـ / ? - ? م
مُحرِز بن المُكَعبِر الضَبّي.
شاعر جاهلي من بني ربيعة بن كعب من ضبة من شعره:
فدى لقومي ما جمعت من نشب *** إذ ساقت الحرب أقواماً لأقوام.
وله في معجم الشعراء للمرزباني، أبيات يرد بها على عبد الله بن غنمة في رثائه لبسطام بن قيس الشيباني.
وفي الحماسة لأبي تمام، قصيدة لابن المكعبر، يخاطب بها بني عدي بن جندب، وكان جاراً لهم، ونهبت إبله فلم ينجده.

(1/1970)


محسن الجواهري
1295 - 1355 هـ / 1878 - 1936 م
محسن بن شريف بن عبد الحسين بن محمد حسن.
صاحب كتاب جواهر الكلام.
عالم كبير، وأديب شهير، وشاعر مبدع.
ولد في النجف، ونشأ بها نشأة عالية، ودرس الفقه والأصول على مجموعة من أعلام عصره.
وقام برحلات واسعة ضمنها منظومته (الدرر الحسان)، واستقر في مركز الدروق (الفلاحية) حيث عكف على التدوين والتأليف والنظم، وكان له مواقف جهادية في الذود عن حياض الدين والوطن ضد الاستعمار الإنكليزي.
توفي في البصرة وهو في طريقه من الأهواز إلى النجف، ورثاه مجموعة من شعراء عصره، وكان له مجموعة من الأراجيز.
له: شرح نجاة العباد، الفرائد الغوالي في شرح شواهد الأمالي، شرح ديوان ابن الخياط، تعليقة على كفاية الأصول، وغيرها الكثير.

(1/1971)


محسن الخضري
1254 - 1302 هـ / 1838 - 1884 م
محسن بن محمد بن موسى الخضري المالكي الجناجي.
شاعر، إمامي، من أعيان النجف، نسبته الأولى إلى جدّ له يدعى الخضر بن يحيى، والثانية إلى مالك الأشتر، والثالثة إلى جناجة وهي قرية في ضواحي الحلة.
ولد ونشأ وتوفي في النجف.
كان حسن المفاكهة، سريع البديهة، كثير الشعر، رقيقه، جُمع بعضه في (ديوان - ط)

(1/1972)


محسن الدجيلي
? - 1321 هـ / ? - 1903 م
محسن بن أحمد بن عبد الله الدجيلي النجفي.
شاعر من شعراء الغري، وهو أديب مشهور، وعالم مرموق.
ينتمي إلى آل الدجيلي، تلك الأسرة الكريمة المعروفة في النجف، التي أنجبت العديد من الأعلام.
كان له شعر جيد ضاع أكثره لأنه لم يدون.

(1/1974)


محسن المنصوري
? - 1260 هـ / ? - 1844 م
محسن بن علي المنصوري.
شاعر من شعراء الغري، لم تورد المصادر الشيء الكثير عن حياته وآثاره، إلا قصيدة له في تهنئة الجد الأعلى لآل الجواهري الشيخ محمد حسن بقران حفيده الشيخ حسين بن حميد.

(1/1975)


محسن شرارة
1318 - 1365 هـ / 1900 - 1945 م
محسن بن عبد الكريم بن موسى بن أمين الشهير بشرارة.
عالم فذ، وأديب شهير، وشاعر مطبوع.
ولد في بنت جبيل، ونشأ فيها، هاجر إلى النجف وهو في العقد الثاني من العمر، فاتجه صوب الدراسة العلمية، حيث حضر على حلقات أعلام النجف.
درس اللغة الإنكليزية لكي يقف على ما يقوله الغرب عنهم، فترجم كتاب الشيعة لأحد المستشرقين إلى العربية.
وكان من الشعراء المجيدين إلا أن طبقته في النثر أعلى من طبقته في الشعر.
توفي في لبنان، ودفن في بلده، فرثاه الشعراء وأبنته الصحافة.

(1/1976)


محسن فرج
? - 1150 هـ / ? - 1737 م
محسن بن فرج النجفي.
قال عنه صاحب الحصون: كان فاضلاً كاملاً، أديباً شاعراً، لم يسمع له شعر إلا في مدح آل البيت.
توفي في النجف ودفن فيها.

(1/1977)


محمد آل حيدر
1283 - 1333 هـ / 1866 - 1914 م
أبو أسد محمد بن عيسى بن محمد علي بن حيدر بن خليفة بن أوثال البطايحي.
فقيه أديب، وشاعر لبيب.
ولد في النجف، ونشأ بها على أبيه فعني بتربيته، ولقنه مبادئ العلوم، ثم أخذ على مشاهير عصره الفقه والأصول.
رحل إلى ناحية الخضر، حيث أقام بها مدة معلماً أهلها، وعند دخول قوات الاحتلال مدينة البصرة 1333 كان له دور في جمع جيش من القبائل لمواجهة المحتل، ولكنه مات بعد هذه الحادثة بثلاثة أشهر في موضع قرب ناحية الشنافية، وحمل إلى النجف حيث دفن هناك.
له ديوان شعر، وله: نور الأبصار، تقريرات أستاذه الشيخ محمد طه نجف.

(1/1978)


محمد الإصبعي
? - 1122 هـ / ? - 1710 م
محمد بن أحمد بن محمد بن يوسف بن صالح بن خميس بن مخزوم الإصبعي الأولي.
ولد في بيت علم وفقر فأبوه وجده وعماه علماء، ولبعضهم مصنفات وكتب ورسائل.
وأصله من البحرين هاجر منها بسبب الاضطرابات الجارية في تلك الفترة والتجأ إلى القطيف حيث عاش في كنف الشيخ أحمد بن صالح البحراني
لم تذكر كتب التراجم الكثير عن سيرته أو حياته.

(1/1979)


محمد الأعسم
? - 1234 هـ / ? - 1818 م
محمد بن حسين بن محمد علي الشهير بالأعسم.
أحد مشاهير أسرته في العلم والأدب.
نجفي المولد والمنشأ والمدفن، كان شاعراً أديباً بليغاً.
عرف بالأدب أكثر من العلم، وقد ذهب شعره في الحوادث التي مرت على النجف.
له شعر جيد.

(1/1980)


محمد الأمين
1270 - 1343 هـ / 1853 - 1924 م
محمد بن محمود بن علي بن محمد بن أبي الحسن موسى الشقرائي من آل الأمين العاملي.
عالم جليل، وأديب رقيق.
ولد في شقراء، وهاجر إلى النجف، حيث أخذ على علمائها وأدبائها، وقد كان نقاداً محباً للشعر.
جمع شعره في حياته في ديوان مخطوط.
توفي في شقراء.

(1/1981)


محمد التجيبي
550 - 601 هـ / 1155 - 1204 م
محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن عيسى بن إدريس التجيبي.
شاعر من أهل مرسية يكنى أبا القاسم.
صحب القاضي أبا الوليد بن رشيد ولازمه بقرطبة وأخذ عنه علمه واستقضاه في غيرما جهة من قرطبة.
ولم يزل ينهض به حتى ولي القضاء في الجزيرة الخضراء ومنها ولي قضاء شاطبة ثم صرف عنه عند محنة أبي الوليد وتتبع أصحابه ثم ولي قضاء دانية.
وكان علماً متفنناً أديباً ماهراً ناظماً ناثراً.

(1/1982)


محمد الجزائري
1260 - 1303 هـ / 1844 - 1885 م
أبو القاسم محمد بن علي بن كاظم بن جعفر بن حسين بن محمد بن أحمد الجزائري النجفي.
عالم جليل، وشاعر معروف.
ينتمي إلى أسرة علمية كبيرة، ولد في النجف، ونشأ على والده، وأخذ المقدمات على أفاضل عصره، ثم أخذ الفقه والأصول على السيد ميرزا حسن الشيرازي، وهو شاعر من طراز فاخر، جزل اللفظ، رصين القافية، بدوي النزعة، عربي الشعور.
هاجر إلى سامراء، ولازم علماءها حتى نال درجة الاجتهاد.
توفي في النجف، ودفن في وادي السلام.
له ديوان شعر في مكتبة الشيخ محمد رضا الشبيبي.
وله: شرح الفرايض لأستاذه القزويني،كتاب في النحو، كتاب في الأديان والاعتقادات، كتاب في وصف الرياض والأغصان.

(1/1983)


محمد الجعفي
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن حُمران بن أبي حمران الحارث بن معاوية بن الحارث مالك الجعفي.
شاعر وفارس جاهلي قديم، أحد من سمي في الجاهلية محمداً، لقب بالشويعر (وقد لقبه به امرؤ القيس) وهو ابن أخي الأسعر الجعفي.
وفي شعره نغمة الثناء والمدح للأمير الكندي (امرؤ القيس) بينما كان الأخير يذمه حتى لقبه بالشويعر.

(1/1984)


محمد الحائري النجفي
? - 1183 هـ / ? - 1769 م
محمد بن الحسين بن محمد بن محسن بن عبد الجبار بن إسماعيل بن الحسين الأصغر بن زين العابدين علي بن الحسن السبط الحائري النجفي.
فاضل أديب، وشاعر بليغ.
له نظم في مدح النبي صلى الله عليه وسلم والأئمة الاثني عشر سماه الآيات الباهرات.
سكن النجف وتوفي فيها.
له شعر رقيق جيد السبك، قوي الديباجة، وله ديوان شعر أسماه نور الباري.
وله: مجالس المصائب، نفثات الصدور.

(1/1985)


محمد الحويزي
? - 1254 هـ / ? - 1838 م
محمد بن عبد الله الحويزي.
من أعلام عصره، اتصل بالشيخ حسن بن الشيخ جعفر صاحب كتاب كشف الغطاء وأمثاله من أرباب العلم.
ولكن المصادر لم تذكر الكثير عن حياته.
له شعر في تقريض كتاب وقاية الأفهام في شرح شرايع الإسلام للشيخ العكام.

(1/1986)


محمد الخلخالي
? - 1332 هـ / ? - 1913 م
محمد الخلخالي.
شاعر من شعراء الغري.
لم تذكر المصادر الشيء الكثير عن حياته، وله شعر في الروض النضير، قال السيد سعيد كمال الدين: كان رقيق الروح مرح النفس طيب المعشر، سافر إلى الهند وإيران.
كانت له مجموعة شعرية تلفت بعد موته.
توفي في النجف.

(1/1987)


محمد الدلبزي
? - 1247 هـ / ? - 1831 م
محمد الدلبزي.
شاعر من شعراء النجف، ينتمي إلى أسرة من أسر النجف الأدبية الشهيرة، وقد انقرضت هذه الأسرة في الطاعون الجارف الذي حدث عام 1247 هـ.
ذكر اسمه في عدة مجاميع مخطوطة.
له شعر جيد.

(1/1988)


محمد الرشيد باي
1122 - 1172 هـ / 1711 - 1759 م
محمد بن حسين بن علي تركي أبو عبد الله.
أمير تونس، ولد فيها وولاه أبوه بعض الأعمال وبرع في الأدب.
ولما قتل أبوه (سنة 1153هـ ) قصد الجزائر، وعاد منها بجيش قاتل به الباشا علي بن محمد وتم له الفوز، فدخل تونس وبويع فيها (سنة 1169 ) وحسنت سيرته، ومات بتونس.
له (ديوان شعر ).

(1/1989)


محمد الزنجاني
1282 - 1328 هـ / 1865 - 1910 م
ميرزا محمد بن ميرزا عبد الله الزنجاني.
عالم كبير، وأديب شاعر.
ولد بسامراء، ونشأ بها على أبيه، ثم انتقل إلى النجف واتصل بالأخوند الخراساني، وصارت له حلقة كبرى في الأصول.
توفي في النجف.
وله شعر جيد.

(1/1990)


محمد السماوي
1292 - 1370 هـ / 1875 - 1950 م
محمد بن طاهر بن حبيب بن حسين بن محسن بن تركي الفضلي الشهير بالسماوي.
عالم جليل، وشاعر شهير، وأديب معروف.
ولد في السماوة، ونشأ بها على أبيه، ثم هاجر إلى النجف طالباً للعلم، فقرأ على مشايخها مبادئ العلوم.
تنقل بين النجف والسماوة وبغداد وكربلاء، وعين قاضياً في النجف، وكان مولعاً بجمع الكتب.
عمل محرراً في جريدة الزوراء.
له شعر جيد تجاوز الأربعة آلاف بيت، وله العديد من الأراجيز.
توفي في النجف.
له: الكواكب السماوية، الطليعة إلى شعراء الشيعة، البلغة في البلاغة، مناهج الوصول إلى علم الأصول، فرائد الأسلاك في الأفلاك، وغيرها الكثير.

(1/1991)


محمد الشرفي الصفاقسي
1072 - 1157 هـ / 1661 - 1743 م
محمد بن محمد المؤدب الشرفي الصفاقسي.
ولد في حدود 1072هـ، ولا يعرف شيء عن نشأته غير أنه، أخذ عن الشيخ عبد العزيز القراني، الفقه والنحو ورواية الحديث، وحصل علوماً جمة.
ولما رجع إلى بلده، وظهر علمه، بنى له حسين بن علي باي، مدرسة بنهج العدول وكانت المدرسة مقصد الطلاب من الجنوب والساحل.
وكان الشيخ الصفاقسي زيادة عن تخصصه في الرياضيات والفلك ضليعاً في العلوم الحديثة واللغوية واشتغاله بالأدب والشعر.
يدور شعره في قصيدة غزلية واحدة، وأغلب شعره يدور حول المدح والرثاء.

(1/1992)


محمد الصافي
? - 1323 هـ / ? - 1905 م
محمد بن صافي من آل عبد العزيز.
أديب فاضل، وشاعر مقبول.
كان من أهل العلم، يتعاطى النظم، يسافر كل عام إلى عشيرته في عربستان وهم آل شوكة.
له شعر جيد.

(1/1993)


محمد الصالحي الهلالي
956 - 1012 هـ / 1549 - 1603 م
محمد بن نجم الدين بن محمد الصالحي الهلالي.
شاعر، من الكتاب، من أهل دمشق.
له: (سجع الحمام في مدح خير الأنام - ط) ديوان شعر في المدائح النبوية، و(سفينة الصالحي - خ) وهي مجموعة في الآداب والمحاضرات والتراجم، (سوانح الأفكار والقرائح في غرر الأشعار والمدائح - خ)..

(1/1994)


محمد الصحاف
? - 1270 هـ / ? - 1853 م
محمد بن علي المعروف بالصحاف.
قال عنه المحقق الطهراني: نزيل سوق الشيوخ، كان أديباً فاضلاً شاعراً.
له شعر جيد.

(1/1995)


محمد الطريحي
1283 - 1319 هـ / 1866 - 1901 م
محمد بن سالم بن محمد بن علي بن سعد الدين بن جلال الدين بن شمس الدين بن فخر الدين الشهير بالطريحي.
أديب فاضل، وشاعر رقيق.
ولد في النجف ونشأ بها على أبيه، فعني بتوجيهه ولقنه مبادئ العلوم، ثم اتجه صوب الخطابة حيث كان حسن الصوت، وقرض الشعر.
توفي في النجف ودفن فيها.
له شعر جيد.

(1/1996)


محمد الطهراني
? - 1323 هـ / ? - 1905 م
محمد المدرس الطهراني الحائري.
عالم فاضل.
نزيل كرمانشاه، والمتوفى بها.
شعره جيد، وله مصنفات عدة منها: شرح المنظومة الألفية الكلامية، المنظومة الموصوفة بالفرائد، الفوائد النورية في رد الرسائل اللاهوتية.

(1/1997)


محمد العريبي
1335 - 1366 هـ / 1917 - 1946 م
محمد العريبي.
متأدب، من أهل تونس، أصله من مدينة (تيهرت) بالجزائر وفد منها على تونس مع الهجرات النازحة إليها إثر دخول الاستعمار إلى الجزائر، درس في الزيتونة وساهم في تحرير عدد من الصحف الصادرة في الثلاثينات مثل (الشباب) و(السردوك) و(صبرة) و(تونس) و(الزمان)، له نظم وأغان شعبية وقصص روائية ومسرحية وكتابات في صحف تونس من سنة 1934- 1945، مات في باريس مختنقاً بغاز الاستصباح، وقيل: انتحر.

(1/1998)


محمد العيد الجباري
1330 - 1361 هـ / 1911 - 1942 م
محمد العيد الجباري.
شاعر جزائري، أصيل إحدى القرى الجزائرية بولاية قسنطينة، ساهم مساهمة كبيرة في الحركة الوطنية التونسية كعضو مسؤول عن تكوين الشبيبة في الحزب الحر الدستوري التونسي منذ سنة 1934، وبسبب ذلك تعرض للسجن والإبعاد سبع مرات.
كان له نشاط واسع في الصحافة التونسية حيث نشر أشعاراً كثيرة.
من مؤلفاته: الفرائد في العلم والأدب والاجتماع، وديوان اللهيب.

(1/1999)


محمد الغراوي
? - 1330 هـ / ? - 1911 م
محمد بن إبراهيم بن محمد بن ناصر الغراوي.
عالم جليل، وأديب فاضل.
كان فاضلاً نحوياً، أديباً عالماً بالمنطق والنحو والصرف والأصول، وله ولع بالشعر ونظمه، مبرز على أقرانه بالفهم والذكاء، والجود والسخاء.
له شعر جيد ذهب أكثره في حياته أيام مرضه.
توفي في مرض الحمى الدقية في النجف، ودفن في الصحن الشريف عند باب الفرج.

(1/2000)


محمد الغروي
? - 1084 هـ / ? - 1673 م
محمد بن عيد الغروي.
شاعر من شعراء الغري المشاهير في القرن الحادي عشر، أورد السيد عباس المكي في رحلته أنيس الجليس شيئاً من مراسلاته.
عمل كاتباً للإنشاء في عهد ملك الهند محمد أور، تسلم رئاسة الديوان السلطاني فخوطب بوزارة خان.
قال عنه صاحب النشوة: كان في الأدب بارعاً نحريراً، وفجر عيون الشعر فشرب من مائها نميراً، أما النثر فكان إمام وقته فيه.

(1/2001)


محمد الغلامي
1197 - 1230 هـ / 1782 - 1814 م
محمد بن حسن أفندي بن علي بن الشيخ مصطفى أفندي الغلامي.
أديب متصوف، له شعر ،مفتي الشافعية بالموصل. نشأ في الموصل ومدح في ديوانه (الجمان المنضد) الوزير أحمد باشا بن سليمان باشا الجليلي (الذي تولى الوزارة في الموصل سنة 1227 هـ - 1812 م حتى 1231 هـ - 1815 م)، ثم عاد فتولى الوزارة سنة1237 هـ حتى توفي سنة 1239 هـ
وله مديح أيضاً للوزير يحيى باشا الجليلي ..
وصفه عبد الباقي أفندي الفوري الفاروقي بقوله : مفتي الأمة الشافعية ورافع أعلام الطائفة الرفاعية وناشر ذؤابة فضل العترة الغلامية وناثر ورق الفتاوى على الملة الإسلامية.

(1/2002)


محمد القاساني
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن موسى القاساني، أبو عبد الله.
شاعر عباسي من شعراء الجبل، له أشعار يصف فيها جبنه وفراره من وقائع حضرها، له شعر في مجمع الذاكرة.

(1/2003)


محمد القاضي
1329 - 1359 هـ / 1911 - 1940 م
محمد عبد الوهاب القاضي.
شاعر الحب والكبرياء، والقلق النبيل مقرع المجتمع مناجز الاستعمار، ولد في قرية (الكتياب) إحدى ضواحي (المحمية) عام 1911م.
وهو ينتمي إلى أسره الكتياب الجعلية المعروفة بخلاويها ونشاطها الملتزم بتعليم القرآن والعلوم الإسلامية.
وهو ذو قرابة بالشاعر التجاني يوسف بشير.
تعلم على يد عمه الشيخ محمد الكتيابي، ثم التحق في معهد أم درمان العلمي وذلك عام 1927 حيث أبدع وأجاد.
وأسهم بقسط وافر في الحركة الثقافية والأدبية في الثلاثينيات.
ثم سافر من السودان إلى مصر، والتحق بكلية اللغة العربية بالأزهر الشريف ثم تخرج بنتيجة عالية، وهي أول نتيجة يحرزها طالب غير مصري في تاريخ الأزهر الشريف، له (ديوان شعر - ط) رتبه على طريق الموضوعات، فيبدأ بقصائد الحب ثم القصائد الوطنية، ثم مرثيتان، ثم قصائد التأمل الفلسفي.
مات سنة 1940.

(1/2004)


محمد الملا الحلي
1238 - 1322 هـ / 1822 - 1904 م
محمد بن حمزة بن حسين بن نور علي التستري الأهوازي الحلي، المعروف بالملا.
شاعر من أهل الحلة، ولد ونشأ فيها، نهل العلم والأدب والشعر على شيوخها، أصله من تستر.
تكثر في شعره المقطعات المستملحة، كف بصر قبل اكتهاله، فاشتغل بالتعليم.
له (ديوان -خ) كتب قسماً منه قبل أن يكف بصره، وكتب القسم الآخر وهو مكفوف البصر، لذلك ظهر فيه تفاوت كبير بين أوله وآخره.

(1/2005)


محمد الموقفي
? - 215 هـ / ? - 830 م
محمد بن عاصم الموقفي، أبو الفرج.
من شعراء اليتيمة، مصري، في شعره رقة، وإجادة الوصف.
كان يكثر من وصف الأديرة ومحاسنها، نسبته إلى الموقف محلة كانت بفسطاط مصر.
وقد ارتاب الدكتور إبراهيم النجار بما أورده الزركلي في ترجمته : وذهب إلى أنه خلط بين الشاعر وسميّه محمد بن عاصم بن جعفر المغافري المصري وهو من رواة الحديث.
واتفق معه على باقي الترجمة ، ويرجح النجار أن الشاعر هو أبو الفرج الموقفي المصري كما ذكر فؤاد سزكن ، وأنه عاش في النصف الثاني من القرن الثالث.

(1/2006)


محمد النهالي
? - 1185 هـ / ? - 1771 م
محمد بن يوسف النهالي، الحنفي، الرهاوي، الحلبي.
أديب لغوي، له شعر، أصله من الرها، ومولده في حلب، سكن القسطنطينية، قرأ على أفاضل بلدته، وكان مكباً على تحصيل الفضائل والكمالات، وأقام بالمدرسة الحلاوية، وصار له غاية الإكرام من الوزير محمد باشا الراغب.
له (بيان ما حواه تاريخ الوصاف من التراكيب العربية- خ) ، وتاريخ الوصاف هو تاريخ فارسي في ذكر سلاطين المغول، وله (الطراز المذهب في معرفة الدخيل المعرب- خ).

(1/2007)


محمد الهلالي
1235 - 1311 هـ / 1820 - 1894 م
محمد الهلالي.
شاعر من شعراء العصر الحديث، له المنظومات الهلالية.

(1/2008)


محمد الهمداني
? - 1330 هـ / ? - 1911 م
الميرزا محمد بن آغا رضا بن علي نقي بن ملا رضا بن محمد أمين الهمداني.
عالم مفسر، وشاعر فاضل.
له تفسير بعض سورة البقرة، وقصيدة تائية في تواريخ الأنبياء وغيرهم.

(1/2009)


محمد الهندي
1242 - 1323 هـ / 1826 - 1905 م
محمد بن هاشم بن المير شجاعت الكنهوي، الشهير بالهندي.
عالم جليل، وفقيه معروف، وشاعر أديب.
ولد في النجف، ونشأ بها يتيماً، فكفله الشيخ موسى الخمايسي وعني بتربيته حتى صار من العلماء الأعلام.
رحل إلى سامراء فأقام بها مدة، وقد كان كثير التصنيف.
توفي في النجف.
له شعر جيد، وله: الكشكول، شوارع الأعلام في شرح شرايع الإسلام، الصراط المستقيم، مختصر المرام في الفقه، غاية الإيجاز في الفقه، وغيرها الكثير.

(1/2010)


محمد إمام العبد
? - 1339 هـ / ? - 1920 م
محمد إمام العبد.
شاعر مصري، آية في الظرف، أجاد الشعر والزجل، سوداني الأصل، فاحم اللون، ممتلئ الجسم طويل القامة، بيع أبواه في القاهرة، وولد ونشأ ومات فيها، وكان هجاءاً مقذعاً في زجله، وديعاً دمثاً خفيف الروح في خلقه، تعلم في إحدى المدارس الابتدائية، ولم يتزوج، واتصل بالشيخ محمد عبده ورثاه بقصيدة مطلعها:
فداك أبي لو يفتدى الحر بالعبد!
وكان خطيباً مفوهاً، تجري النكتة في بيانه فلا يمل سماعه، عاش نحو 50 عاماً أو دونها، وانهمك في كل موبقة، ومرض قبل موته بضعة أشهر، له أزجال كثيرة في وصف ألعاب الكرة وغيرها، وكان (كابتن مصر) إلى سنة 1900م، ثم انصرف عن اللعب وعكف على الأدب والكتابة في الصحف وأخباره مع حافظ وشوقي ومطران ومعاصريهم كثيرة.

(1/2011)


محمد بن إبراهيم الفاسي
965 - 1006 هـ / 1557 - 1597 م
محمد بن إبراهيم الفاسي.
شاعر، شمس الفصاحة، طلعت في آخر الزمان من المغرب، رحل إلى مصر، واختلط بناسها، وميز حال فصولها وأجناسها.
له شعر جيد.

(1/2012)


محمد بن إبراهيم الكموني
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن إبراهيم التميمي الكموني.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
فصيح الألفاظ، حسن التقسيم، جيد الشعر، ظاهر البلاغة، وله في المعاتبات مذهب مليح.

(1/2013)


محمد بن أبي أمية
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن أبي أمية.
من الكتاب الظرفاء في أيام المأمون وأدرك المعتصم.
وكان من ندماء إبراهيم بن المهدي وبمجلسه اتصل بأبي العتاهية وأنشده شعره.
وبنو أمية منهم، علي، وعبد الله، وأحمد، ومحمد عم الشاعر ، وكلهم شعراء، ومحمد بن أبي أمية أشهرهم.
ولعل شعره اختلط بشعر عمه.
يذكر له الفهرست ديواناً بخمسين ورقة.

(1/2014)


محمد بن أحمد البوزيدي
? - 1229 هـ / ? - 1813 م
محمد بن أحمد البوزيدي السلماني، الشريف الحسني.
شاعر مجيد، وصوفي مطلع، أخذ أولاً في تجويد القرآن، ثم تجرد للسياحة والعبادة سنين، ثم رحل إلى فاس قاصداً الشيخ العربي الدرقاوي، فأخذ عنه وبقي في خدمته وتحت تربيته، حتى أصبح من أكبر تلامذته، له تأليف في علم التصوف وطريق القوم على طريقة الإملاء، فقد كان أمياً لا يحسن الكتابة.
نظم (التائية في الخمرة الأزلية) شرحها أحمد بن عجيبة.

(1/2015)


محمد بن الإمام عبد الله
? - 660 هـ / ? - 1261 م
محمد بن عبد الله بن حمزة بن سليمان بن حمزة.
شاعر من أدباء العصر المملوكي، كان أبوه يعرف بالإمام المنصور ( 561-614هـ 116-1217م) من أئمة الزيدية في اليمن.

(1/2016)


محمد بن الحسن الكلاعي
? - 404 هـ / ? - 1013 م
محمد بن الحسن الكلاعي.
ينتسب إلى قبيلة الكلاع اليمنية المشهورة.
شاعر من شعراء اليمن في القرن الرابع الهجري، له علم بالأحاديث والأسانيد ورواية لكتب الأدب عن مصنفيها، والسير وأيام العرب وتوارخها، والرواية للنظم والنثر مع العلم بفقه الإمامية، له قصيدة تدعى الكلاعية أو القاصمة ناقض بها زيد بن محمد العدوي صاحب القصيدة العدوية التي رد بها على الدامغة للهمداني.
له كتاب فضائل قحطان، توفي في حصن كلاع.

(1/2017)


محمد بن الربيع الباجي
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن الربيع الباجي.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
من أهل باجة الزيت بالساحل من كورة رصفة.
له شعر جيد.

(1/2018)


محمد بن الطاهر المجذوب
1258 - 1348 هـ / 1842 - 1929 م
محمد بن الطاهر المجذوب.
شاعر سوداني، ولد في سواكن وتعلم في الحجاز، كان من رجال الأمير عثمان دقنة، وتوفي ببلدة الحمري.
في شعره سبك حسن ومعان أوحتها ثورة المهدي السوداني وحروب عثمان دقنة.
له (ديوان شعر - ط).

(1/2019)


محمد بن الطلبة اليعقوبي
1188 - 1272 هـ / 1774 - 1856 م
محمد بن محمد الأمين بن الطلبة الموسوي اليعقوبي.
عالم جليل، وشاعر فحل، كان سخياً راجح العقل، حلو المعاشرة، وقد حظي شعره باهتمام كبير من معاصريه ومن تبعهم.
ولد ومات في منطقة تيرس بموريتانيا.
له عدة مؤلفات منها: (نظم تسهيل الفوائد وتكميل المقاصد) لابن مالك، و(نظم مختصر خليل) في الفقه المالكي، و(شرح لديوان الشعراء الستة الجاهليين).

(1/2020)


محمد بن القاسم بن عبيد الله
? - 321 هـ / ? - 932 م
محمد بن القاسم بن عبيد الله بن سليمان بن وهب، أبو جعفر.
شاعر، وزير، ولي الوزارة في عهد القاهر سنة 321هـ، ولكنه كان سيء السيرة، غير مرضي الأفعال، فلم يتمكن من الوزارة، فعزل وقبض عليه وعلى أولاده وأخيه عبيد الله وحرمه ونكب، وكانت وزارته ثلاثة أشهر واثني عشر يوماً، وقد مات في معتقله.

(1/2021)


محمد بن بشير الخارجي
50 - 130 هـ / 670 - 747 م
محمد بن بشير بن عبد الله بن عقيل بن أسعد بن حبيب بن سنان.
والخارجي نسبة إلى خارجة عدوان، وعدوان لقب لعمرو بن قيس.
شاعر أموي عاش في المدينة المنورة في مكان يسمى الروحاء.
في شعره متانه وفصاحة، وكان منقطعاً إلى أبي عبيدة بن زمعة القرشي ولم يتصل الشاعر بالخلفاء وإنما اكتفى ببعض المتنفذين الذين كانوا يكفونه مؤونته ولم يمدح في شعره إلا زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب ورثى سليمان بن الحصين وكان خليله وقد جزع عليه عند موته جزعاً شديداً.

(1/2022)


محمد بن حازم الباهلي
? - 215 هـ / ? - 830 م
محمد بن حازم بن عمرو الباهلي بالولاء أبو جعفر.
شاعر مطبوع، كثير الهجاء، لم يمدح من الخلفاء غير المأمون العباسي، ولد ونشأ في البصرة وسكن بغداد ومات فيها.
قال الشابشتي: كان يأتي بالمعاني التي تستغلق على غيره وأكثر شعره في القناعة ومدح التصّوف وذم الحرص والطمع.

(1/2023)


محمد بن حبيب التنوخي
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن حبيب التنوخي.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
كان حاذقاً في المقطعات عاجزاً عن التطويل، وله شعر جيد.

(1/2024)


محمد بن حسين الخليلي
? - 1355 هـ / ? - 1936 م
محمد بن ميرزا حسين الخليلي.
عالم ورع، وأديب شاعر.
ولد ونشأ في النجف على أبيه، ودرس المقدمات على أساتذة عصره فنال حظاً كبيراً من العلم، وتضلع في الفقه حتى نال درجة الاجهتاد.
قرض الشعر صغيراً، وله شعر كثير جيد.
توفي في النجف ودفن هناك.
له: كتاب في الطهارة، كتاب في غريب القرآن.

(1/2025)


محمد بن حمير الهمداني
? - 651 هـ / ? - 1253 م
محمد بن حمير جمال الدين.
شاعر اليمن في عصره، لزم الملك المظفر (صاحب اليمن)، حتى كان شاعره.وله فيه مدائح.
ومات في زبيد أشار بروكلمن إلى قصيدتين مخطوطتين من نظمة، و (رسالة - خ) من إنشائه، يعتذر إلى ابن معيبد.

(1/2026)


محمد بن خلوف المسلمي
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن خلوف بن مشرق السلمي.
من شعراء القيروان في القرن الخامس.
من أشراف أهل باجة القمح ورؤسائها تأدباً، وهو شاعر مطبوع عذب الألفاظ، واضح المعاني، سهل الطريقة حسن التلويح.
له شعر جيد.

(1/2027)


محمد بن صالح الحسني
? - 248 هـ / ? - 862 م
محمد بن صالح بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب.
شاعر حجازي ظريف، صالح الشعر من شعراء أهل بيته المقدمين، ولي الدينة للواثق العباسي (سنة 229 هـ)، وعزله المتوكل، فخرج عليه مع جماعة، فلم يزل المتوكل يحتال عليه إلى أن أمسكه (سنة 240 هـ)، وسجنه بسامراء ثلاث سنين، ثم أطلقه، فأقام فيها إلى أن مات.

(1/2028)


محمد بن صالح العلوي
? - 248 هـ / ? - 862 م
محمد بن صالح بن عبد الله العلوي الطالبي القرشي.
أمير من الشعراء النبلاء ولي المدينة للواثق العباسي سنة 229ه‍ وعزله المتوكل فخرج عليه مع جماعة.
فلم يزل المتوكل يحتال عليه إلى أن أمسكه سنة 240ه‍ وسجنه بسامراء ثلاث سنين وأطلقه فأقام فيها إلى أن مات.
قال المرزباني كان راوية أديباً شاعراً.

(1/2029)


محمد بن صنعان
? - 1180 هـ / ? - 1766 م
محمد بن صنعان النجفي.
شاعر وعالم من علماء النجف.
قال عنه صاحب النشوة: هو بحر في العلم والحكم، وإمام من نثر ونظم، له شعر في مدح الإمام علي كرم الله وجهه.

(1/2030)


محمد بن عبد الرحيم الطنتدائي
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن عبد الرحيم النشابي الحسني الشافعي الشاذلي الأحمدي الطنتدائي.
شاعر متصوف، له مجموع مشتمل على مدام الاستبشار.
وهو أحد شيوخ الطريقة الشاذلية.

(1/2031)


محمد بن عبد العزيز السوسي
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن عبد العزيز السوسي.
شاعر عباسي، وهو أحد شياطين الإنس.
تنقل في الأديان والمذاهب والصناعات فذكر ذلك في قصيد تربو على الأربعمائة بيت.

(1/2032)


محمد بن عبد الله حرز
? - 1277 هـ / ? - 1860 م
أبو المكارم محمد بن عبد الله بن حمد الله ابن محمود حرز الدين المسلمي النجفي.
عالم جليل، أديب شاعر.
ولد في النجف، ونشأ بها، وأخذ المقدمات على مشاهير عصره، ثم أخذ الفقه والأصول والمنطق، وكان من أمهر العلماء في العربية والعروض.
وهو أديب مطبوع له شعر جيد، وقد نظم في مختلف المقاصد.
توفي في النجف.

(1/2033)


محمد بن عبد الملك الأسدي
? - 210 هـ / ? - 825 م
محمد بن عبد الملك بن حبيب بن تمام بن منقذ الفقعسي الأسدي.
شاعر من أهل الكوفة، نزل بغداد، وكان راوية بني أسد، وعنه أخذ العلماء مآثرها وأخبارها، أدرك أيام المنصور العباسي، وله مدائح وأبيات في الرشيد والمأمون وبعض رجالهما.

(1/2034)


محمد بن عثيمين
1270 - 1363 هـ / 1854 - 1944 م
محمد بن عبد الله بن عثيمين.
شاعر نجدي، من أهل (حوطة تميم)، اشتهر في العصر الأخير بشاعر نجد، ومولده في بلدة السلمية (من أعمال الخرج، جنوبي الرياض)، نشأ بها يتيماً عند أخواله، وتفقه وتأدب ببلد العمار من الأفلاج بنجد، وتنقل بين البحرين وقطر وعمان، وسكن قطر، وحمل راية صاحبها الأمير قاسم بن ثاني في بعض حروبه، واشتغل بتجارة اللؤلؤ، ولما استولى الملك عبد العزيز آل سعود على الأحساء قصده ابن عثيمين ومدحه، فلقي منه تكريماً، فاستقر في الحوطة وطن آبائه يفد على الملك كل عام ويعود بعطاياه إلى أن توفي.
وله (ديوان -ط) جمعه سعد بن رويشد، وسماه (العقد الثمين)، ويقال أنه أتلف شعره العاطفي قبل وفاته، مخافة أن يعاب عليه.

(1/2035)


محمد بن علي الخليلي
1279 - 1335 هـ / 1862 - 1916 م
محمد بن علي بن ميرزا خليل بن علي بن إبراهيم بن محمد بن علي الرازي الطهراني النجفي.
ولد في النجف، ونشأ بها، وكان رجلاً فاضلاً معدوداً في طليعة طلاب العلم، ومن فضلاء أدبائهم.
أخذ العلم على جهابذة عصره، كان له ولع بالشعر ونظمه، وقد ذهب أكثر شعره.
توفي في النجف.

(1/2036)


محمد بن علي الفشتالي
946 - 1021 هـ / 1539 - 1612 م
أبو عبد الله محمد بن علي الفشتالي.
من شعراء السلطان أحمد المنصور السعدي ومن وزرائه وسفرائه إلى السلطان العثماني.
له (نظم وفيات ابن قنفذ وتكملة ابن القاضي) قصيدة لامية، في الرباط (487 د) تراجم.

(1/2037)


محمد بن علي الهوزالي
? - 1012 هـ / ? - 1603 م
أبو عبد الله محمد بن علي الهوزالي.
يعرف بالنابغة الهوزالي.
شاعر الدولة الفقيه الجليل البليغ.
له شعر في مدح السلطان أحمد المنصور ووصف انتصاراته، كما أن له مولديات كان ينشدها في المولد النبوي الشريف.

(1/2038)


محمد بن علي الوجدي الغماد
? - 1033 هـ / ? - 1624 م
أبو عبد الله محمد بن علي الوجدي الغماد.
كاتب بليغ، من رجال المولى أحمد بن إسماعيل (المنصور الذهبي)، له شعر وتصانيف عدة منها:
(الألباب الطائشة في مناقب أم المؤمنين عائشة)، و(تميمة الألباب ورتيمة الآداب)، قال المقري: ذكر فيه أكثر من مائتي قطعة في لابسي ثوب كذا من أنواع اللباس.

(1/2039)


محمد بن فضل الله
? - 1342 هـ / ? - 1923 م
محمد بن فضل الله بن خداداد بن مير رشيد بن مير حمزة بن مير آقابيك الموسوي الطبرستاني الساروي الغروي.
من مشاهير العلم والأدب في عصره.
ولد في طبرستان، ونشأ فيها، ثم هاجر إلى النجف حيث أخذ على علمائها العلم والأدب.
ثم تنقل بين سامراء والنجف وإيران، إلى أن عاد إلى النجف عام 1319هـ.
له ديوان شعر بالفارسية، وآخر بالعربية مخطوط.
توفي في النجف.
وله: أنوار الأحكام، مشارق الأنوار، رسالة في أحكام الجبائر.

(1/2040)


محمد بن قمر الدين المجذوب
? - ? هـ / ? - ? م
محمد مجذوب بن قمر الدين المجذوب.
شاعر من شعراء السودان، له مجموعة المجذوب المحتوية على ستة دواوين كلها في مدح النبي صلى الله عليه وسلم.

(1/2041)


محمد بن مخلد بن قيراط
? - ? هـ / ? - ? م
محمد بن مخلد بن قيراط.
شاعر عباسي، له شعر في الورقة.

(1/2042)


محمد بن وهيب الحميري
? - 225 هـ / ? - 840 م
محمد بن وهيب الحميري، أبو جعفر.
شاعر مطبوع مكثر، من شعراء الدولة العباسية، أصله من البصرة، عاش في بغداد وكان يتكسب بالمديح، ويتشيع، وله مراث في أهل البيت، وعهد إليه بتأديب الفتح بن خاقان، واختص بالحسن بن سهل، ومدح المأمون والمعتصم، وكن تياهاً شديد الزهاء بنفسه، عاصر دعبلا الخزاعي وأبا تمام.

(1/2043)


محمد بن يوسف الجامعي
? - 1219 هـ / ? - 1804 م
محمد بن يوسف بن جعفر بن علي بن الحسين بن محي الدين الثاني بن حسن بن محي الدين الأول.
عالم كبير، وشاعر معروف، وأديب متضلع.
ولد في النجف، ونشأ بها، واختلف على البلدان المجاورة للنجف.
تولى القضاء والفتيا، وكان معروفاً بقوة التفرس يعرف المبطل من المحق، وكان شاعراً حسن الخط.
له شعر جيد ذهب أكثره، وله: النفحة المحمدية في شرح اللمعة الدمشقية.

(1/2044)


محمد بن يونس الحميدي
? - 1235 هـ / ? - 1819 م
محمد بن يونس بن راضي بن شويهي الظويهري الحميدي الربعي النجفي.
عالم أديب، ومؤرخ ناظم.
ولد في النجف، ونشأ بها نشأة خاصة، سكن الحلة زمناً، وكان يتلذذ بالملاكمة والصراع.
توفي في النجف ودفن فيها.
له شعر جيد، وله: حجة الخصام في أصول الأحكام، البحر المحيط في الأصول، شرح الأمثال العامية، الحجر الدامغ، وغيرها الكثير.

(1/2045)


محمد بهاء الدين الأصفهاني
? - 1310 هـ / ? - 1892 م
الميرزا محمد بهاء الدين بن علي نظام الدولة بن عبد الله خان أمين الدولة بن محمد حسين خان الصدر الأعظم الأصفهاني الطهراني، الملقب بصدر الشريعة.
أديب فاضل، وشاعر كامل.
ولد في النجف، ونزل طهران.
له شعر كثير جيد، وله مؤلفات بالعربية والفارسية منها: الفوائد البهائية في الفقه.

(1/2046)


محمد بوسيف
? - 1315 هـ / ? - 1897 م
محمد بوسيف.
شاعر ليبي، كان أحد تلاميذ الشيخ محمد السنوسي.
سكن جغبوب، وتوفي في زاوية الكفرة.
له شعر في رثاء محمد الشريف بن الشيخ محمد السنوسي.

(1/2047)


محمد بيرم الخامس
1256 - 1307 هـ / 1840 - 1889 م
محمد بيرم الخامس بن مصطفى بن محمد الثالث من بني بيرم.
عالم رحالة مؤرخ من علماء تونس، ولد بها وولي بعض المناصب، وسافر إلى أوربة. ولما استولى الفرنسيس على تونس (سنة 1298هـ) هجر بلاده وأخذ يجاهد فيهم بقلمه، فمكث في الأستانة مدة، وانتقل إلى مصر (سنة 1302هـ) فأنشأ جريدة (الأعلام) يومية، ثم أسبوعية استمرت نحو أربعة أعوام، واحتجبيت بتوليه منصب القضاء في محكمة مصر الابتدائية الأهلية (سنة 1306) وتوفي بحلوان، ودفن بالقاهرة.
أشهر آثاره كتاب رحلته (صفوة الاعتبار بمستودع الأمصار- ط) خمسة أجزاء، و(تحفة الخواص في حل صيد بندق الرصاص- ط)، و(التحقيق في مسألة الرقيق- ط).

(1/2048)


محمد تقي الكركاني
? - 1332 هـ / ? - 1913 م
محمد تقي الكركاني.
شاعر من شعرا ء الغري.
قال عنه صاحب الحصون: الشيخ محمد تقي الكركاني الأصل، النجفي المنشأ لتحصيل العلم، الطهراني المسكن، أحد علماء طهران، كان عالماً فاضلاً شاعراً أديباً، وكان ينظم بالعربية أحياناً.

(1/2049)


محمد توفيق علي
1304 - 1355 هـ / 1887 - 1937 م
محمد توفيق بن أحمد بن علي العسيري العباسي.
شاعر مصري ولد في زاوية المصلوب من قرى بني سويف بمصر الوسطى وتعلم بها ثم في القاهرة. وتخرج ضابطاً فترقى في الجيش المصري إلى مرتبة يوز باشي واستقال فعاد إلى قريته يمارس الزراعة والتجارة إلى أن توفي.
نسبته إلى قبيلة العسيرات النازل قسم منها بمصر العليا ويقال أن هذه القبيلة تنتمي إلى العباس بن عبد المطلب.
ويصف نفسه بالنفور من معاشرة الناس إلا ممن تجمعه به ضرورة عمله أو من يطرق بيته من الأضياف.
في شعره رقة وجودة أورد صاحب شعراء العصر مختارات منه في إحدى عشرة صفحة ويقول عبد الحليم حلمي الشاعر المصري في نعته:
شاعر جاهلي إسلامي حضري بدوي جمع بين سلاسة العبارة وحسن الديباجة له (ديوان التوفيق -ط) الجزء الأول منه.

(1/2050)


محمد جواد السوداني
1327 - 1353 هـ / 1909 - 1934 م
محمد جواد بن الكاظم بن طاهر بن حسن بن بندر بن سباهي الكندي السوداني.
شاعر شهير، وأديب معروف.
ينتمي إلى أسرة السوداني العريقة، والتي خرجت العديد من الشعراء والأدباء.
ولد في العمارة، وهاجر إلى النجف مع عائلته فدخل المدرسة الابتدائية، ثم تركها، والتحق بشيوخ النجف يأخذ منهم العلم والأدب.
وقد شارك في تأسيس جمعية الرابطة، وظهر فيها كألمع نجم أدبي.
ويتميز شعر بالمرونة وقوة سبك وإبداع.
توفي في النجف.

(1/2051)


محمد جواد حجي
? - 1333 هـ / ? - 1914 م
محمد جواد بن راضي بن صالح بن قاسم بن محمد الزابي المعروف بحجي.
ولد في النجف، ونشأ بها، تولع بسرد قصة مقتل الحسين عليه السلام، وتعلم أصول الخطابة، وبزغ نجمه لحصوله على عناصر قوية كحسن الصوت، وقوة الحافظة، ومعرفته لرواية الشعر.
ولكن الموت اهتصره عاجلاً بداء السل، ورثاه عدد من شعراء عصره.

(1/2052)


محمد جواد زين العابدين
1231 - 1293 هـ / 1815 - 1876 م
محمد جواد بن رضا بن زين العابدين بن بهاء الدين محمد بن موسى بن محمد محي الدين الحلي الأسدي.
ينتهي نسبه إلى حبيب بن مظاهر.
عالم فاضل، وأديب شاعر.
ينتمي إلى أسرة عريقة، ظهر منها أعلام في الفقه والتاريخ والأدب.
ولد في النجف، ونشأ فيها، وأخذ العلم على والده الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر.
كان ينظم الشعر الجيد، وله نظم في الأصول والفقه.
توفي في النجف.
له: كتاب الطهارة.

(1/2053)


محمد جواد شمس الدين
? - 1200 هـ / ? - 1785 م
محمد جواد بن محمد مكي شرف الدين بن ضياء الدين بن الشهيد الأول محمد مكي العاملي النجفي.
عالم كبير، وشاعر معروف، غروي المسكن والمدفن.
له شعر جيد.

(1/2054)


محمد جواد عواد البغدادي
? - 1160 هـ / ? - 1747 م
محمد جواد بن عبد الرضا عواد البغدادي.
أديب من الشيعة الإمامية من أهل بغداد وبها وفاته.
له شعر في (ديوان -خ) صغير بمكتبة آية الله الحكيم بالنجف.

(1/2055)


محمد حرز الدين
1273 - 1365 هـ / 1856 - 1945 م
محمد بن علي بن عبد الله بن حمد الله بن محمود الملقب بحرز الدين.
من مشاهير علماء عصره، ينتمي إلى بيت من بيوت النجف العلمية.
ولد في النجف، ونشأ فيها، قرأ العربية والمنطق ومبادئ العلوم، وأتقن الفقه، وحضر على فريق من الأعلام.
له شعر على الطريقة التقليدية، وله ديوان جاء أكثره في الغزل والنسيب والموعظة.
توفي في النجف، ورثاه عدد من شعراء عصره.
له: الاحتجاج على الكتابين (ثلاثة أجزاء)، الاحتجاج في الكلام ( ستة أجزاء)، الإمامة، الإسلام والإيمان، وغيرها الكثير.

(1/2056)


محمد حسن آل صاحب الجواهر
1293 - 1335 هـ / 1876 - 1916 م
محمد حسن بن أحمد بن عبد المحسن بن محمد حسن.
صاحب جواهر الكلام.
عالم فاضل، وأديب شاعر.
ولد في النجف، ونشأ فيها، واختلف على كثير من أساتذة عصره حيث درس العلم والأدب.
عرف بالذكاء وحدة الذهن فبرز بذلك على أخدانه.
له نظم كثير، وقد حفظ أكثره الشيخ محمد حسن بن محسن الجواهري.
له منظومة في علم الكلام أسماها (جواهر الكلام)، وأخرى في علم الأصول.

(1/2057)


محمد حسن الدكسن
1296 - 1368 هـ / 1878 - 1948 م
أبو الباقر محمد بن حسن بن عيسى بن مال الله بن طاهر بن أحمد الأسدي النجفي البصري.
خطيب شهير، وعالم أديب، وشاعر مقبول.
ولد في النجف، ونشأ فيها على أبيه الذي علمه مبادئ الخطابة.
وتنقل بين البصرة والنجف حيث واصل تنمية علمه وثقافته، وذاع اسمه وانتشر صيته.
توفي في قرية الدعيجي من لواء البصرة، ونقل جثمانه إلى النجف حيث دفن هناك،
له شعر جيد.

(1/2058)


محمد حسن الشبيبي
? - 1332 هـ / ? - 1913 م
محمد حسن بن محمد رضا بن محمد بن شبيب، المعروف بالشبيبي.
كاتب ضليع، وشاعر أديب.
ولد في النجف ونشأ بها نشأة مترفة، وانصرف إلى قراءة المطبوعات الحديثة من كتب ومجلات، وبشر لفتح المدارس ونادى بالتعليم المنظم، ونشر عدة مقالات في مجلة العلم.
له شعر جيد نشر في المجلد الثاني من العرفان.
توفي وهو شاب في النجف، ودفن فيها.

(1/2059)


محمد حسن حيدر
1305 - 1363 هـ / 1887 - 1943 م
أبو الجواد محمد حسن بن باقر بن علي بن محمد بن علي بن حيدر.
أديب شهير، وشاعر معروف.
ولد في سوق الشيوخ، ونشأ بها على أبيه الذي كان من الأعلام، فدرس المقدمات، ثم هاجر إلى النجف حيث أكمل الفقه والأصول.
وأخذ الأدب والعلم على أندية النجف، فراح يواصل النظم ويساجل فريقاً من أخدانه.
توفي ببغداد إثر مرض ألم به، ونقل إلى النجف ودفن فيها، ورثاه مجموعة من أدباء عصره.

(1/2060)


محمد حسن سميسم
1276 - 1344 هـ / 1859 - 1925 م
محمد حسن بن هادي بن أحمد بن محمد بن ملابري بن سميسم اللامي الطائي.
شاعر عبي عريق.
ولد في النجف، ونشأ فيها، وترعرع في مدارسها العلمية ومجالسها الأدبية.
وتنوع في نظمه فطرق أكثر أغراض الشعر، وكان بديع العبارة حسن الأسلوب رقيق الطبع جميل البيان.
له ديوان شعر يقع في 250 صفحة.
توفي في النجف ورثاه مجموعة من الشعراء.

(1/2061)


محمد حسن كاشف الغطاء
? - 1323 هـ / ? - 1905 م
محمد حسن بن عباس بن حسن بن جعفر كاشف الغطاء.
ولد في النجف ونشأ فيها، وكان فاضلاً كاملاً عالماً عاملاً لبيباً أديباً بليغاً شاعراً.
درس الفقه والأصول، وكان ينظم النظم الجيد لكنه مقل، وينثر النثر الحسن.
سافر إلى إيران في شبابه، وتنقل بين قرميسين وشيراز وأصفهان حيث مرض فيها وأدركه الموت هناك.

(1/2062)


محمد حسن محبوبة
? - 1306 هـ / ? - 1888 م
محمد حسن بن محمد علي الشهير بمحبوبة.
عالم فاضل، وأديب شاعر.
ولد في النجف، ونشأ فيها، وعرف الفضل والفضيلة، وتخرج في الفقه والأصول على الشيخ صاحب الجواهر.
له نظم رائق أتحف به الأعزاء من أخلائه والأعلام من معاصريه، ولكن أكثر شعره اندثر.
توفي في النجف.

(1/2063)


محمد حسين الأصفهاني
1296 - 1361 هـ / 1879 - 1942 م
محمد حسين الأصفهاني.
فيلسوف كبير، وحكيم شهير، وفقيه أوحد وأصولي.
درس على يد الكثير من علماء عصره حتى أصبح علماً يشار إليه بالبنان، ونال المرجعية والزعامة في التدريس، فكانت حلقته ملتقى عامة أرباب الفضيلة.
كان شاعراً مفلقاً أجاد بالعربية والفارسية.
له منظومات عدة منها: منظومة في الاعتكاف، منظومة في الصوم، منظومة في الطهارة، وغيرها الكثير.
توفي في النجف.
له: كتاب في الأصول، نهاية الدراية، رسالة في الصحيح والأعم، رسالتان في المشتق، رسالة في الطلب والإرادة.

(1/2064)


محمد حسين الكيشوان
1295 - 1356 هـ / 1878 - 1937 م
السيد محمد حسين بن كاظم بن علي بن أحمد الموسوي القزويني الكاظمي الشهير بالكيشوان.
عالم كبير، وكاتب مبدع، وشاعر مشهور.
ولد ونشأ وتوفي في النجف.
قال عنه صاحب الحصون: فاضل شارك في العلوم، سابق في المنثور والمنظوم، وشعره يسيل رقة، وخطه يشبه العذار دقة، وله شعر كثير بديع التركيب.
زار سوريا ولبنان حيث بقي هناك سنوات، اتصل خلالها بأعلام وأدباء القطرين، وكان له معهم مطارحات ومساجلات.
له ديوان شعر، وله: (تحفة الخليل في العروض والقوافي)، (علم الجبر)، (رسالة في الحساب والهندسة).

(1/2065)


محمد حسين يونس المظفر
1293 - 1371 هـ / 1876 - 1951 م
أبو يونس محمد حسين بن يونس آل مظفر.
عالم كبير، وأديب شهير، وشاعر مطبوع.
ولد في قرية الشرش، ونشأ بها على أبيه، ثم هاجر إلى النجف، فأخذ على كبار علمائها.
هاجر إلى القورنة بعد إلحاح أهلها في دعوته إليهم للانتهال من علمه، فارتفعت مكانتها بسكناه فيها.
وكان له مساجلات رقيقة مع أعلام الأدب والفضل.
توفي في قضاء القورنة من لواء البصرة.

(1/2066)


محمد حيدر العاملي
? - 1271 هـ / ? - 1854 م
السيد محمد حيدر العاملي النجفي الحجازي.
أديب وشاعر.
هاجر من جبل عامل ودخل النجف فمكث فيها زمناً يحتك بزمرة العلماء والأدباء، ويحتدم بالمناظرات والجدل، وقد نال حظوة في قلوب رجالها، وساقه التوفيق إلى حج بيت الله الحرام.
قال عنه صاحب النشوة: نشر الأدب عليه مطارفه، له نظم تماثله أزاهر الرياض، أتى إلى مكة المعظمة فألقى بها عصاه، ورزق فيها السعادة ونال مناه، إلى أن قبضه الله وتوفاه.

(1/2067)


محمد خضر البغدادي
? - 1237 هـ / ? - 1821 م
محمد خضر البغدادي.
شاعر من شعراء الغري.
ذكره السيد الأمين من الأعيان، وأثبت له قصيدة في رثاء السيد أحمد بن محمد العاملي المعروف بالأمين.

(1/2068)


محمد رضا آل كاشف الغطاء
1310 - 1366 هـ / 1892 - 1946 م
أبو علي محمد رضا بن هادي بن عباس بن علي بن جعفر صاحب كتاب كشف الغطاء.
عالم كبير، وكاتب معروف، وشاعر رقيق.
ولد في النجف، ونشأ بها على أبيه الإمام الهادي، فقرأ عليه مقدمات العلوم، ثم أخذ عن المشاهير من أعلام عصره الأصول والفقه.
اشتغل بالسياسة في شبابه ثم تركها، وقد قال عنه صالح الجعفري: أحد أركان النهضة العراقية ومؤسسيها.
توفي في لبنان ودفن في النجف.
له:(حاشية على كفاية الأصول)، (رسالة في الخط العربي)، (رسالة في الفرق بين الضاد والظاء)، (الغيب والشهادة).

(1/2069)


محمد رضا آل ياسين
1297 - 1370 هـ / 1880 - 1950 م
محمد رضا آل ياسين.
شاعر فقيه، وعالم مبرز.
ولد في الكاظمية، ونشأ بها نشأة عالية، حيث أنه ينتمي إلى أسرة عريقة في العلم والفضل، فبدأ يدرس النحو والمقدمات في عهد جده الشيخ محمد حسن، ودرس أصول الفقه، حتى أصبح المجتهد الذي أحاط بالفقه ووقف على أسراره.
رحل إلى النجف، فجدد في علمه وعمله حياة آبائه والسلف الصالح.
كان ميالاً إلى الأدب، قرض الشعر وأجاد فيه وتفنن في نظمه، ولكن أكثر شعره ذهب لعدم عنايته به.
له: (سبيل الرشاد في شرح نجاة العباد للشيخ صاحب الجواهر)، (شرح منظومة السيد بحر العلوم في الفقه)، (شرح التبصرة في الفقه)، (شرح مشكلات العروة الوثقى)، (منظومة في أحكام السلام)، (منظومة في صلاة المسافر).

(1/2070)


محمد رضا الخزاعي
1298 - 1331 هـ / 1880 - 1912 م
محمد رضا بن إدريس بن محمد بن جفال بن خنجر بن محمد بن حمود الخزاعي.
أديب فاضل، وشاعر مجيد، وكاتب ناثر.
ولد في النجف ونشأ بها، مشغوفاً بحب العلوم العربية وآدابها، كان كثير الورع شديد التقوى، له شعر يروق ويروع، ونثر يضيء ويضوع.
نظم في أكثر أبواب الشعر ومواضيعه، وساجل شعراء عصره وطارح أكثر أقرانه.
توفي شاباً في النجف ودفن فيها.

(1/2071)


محمد رضا الزين
1296 - 1365 هـ / 1879 - 1945 م
الشيخ محمد رضا بن سليمان بن علي بن زين الدين الأصغر بن موسى بن يوسف بن زين الدين الأكبر.
عالم جليل، وأديب شهير، وشاعر موهوب.
ولد في صيداء، ونشأ بها على أبويه، ودخل المدرسة العلمية في النبطية، فتلقى تعليمه الأساسي في صفوفها، وتفنن في لغة العرب، وحفظ الشعر، وقرأ المنطق.
هاجر إلى النجف عام 1316 لطلب العلوم الدينية حيث أخذ عن مشايخها، ثم عاد إلى بلاده حيث تسلم إدارة مدرسة النبطية العلمية، ثم أصبح قاضياً للمذهب الجعفري.
توفي في بيروت إثر سقوطه من مرتفع.
له ديوان شعر، وله: (آل الزين في التاريخ)، (التاريخ الإسلامي)، (مراسلات أدبية).

(1/2072)


محمد رضا الصافي
1298 - 1361 هـ / 1881 - 1941 م
أبو علي السيد محمد رضا بن علي آل صافي الموسوي.
سياسي قدير، وأديب رقيق الروح، وشاعر.
ولد في النجف، وبها نشأ وتلقى مقدمات العلوم على أساتذة عصره، وتطلع إلى علوم الدين فأتقن أكثرها.
كانت له مشاركة فعالة في إقامة الحكم الوطني، وضحى بماله وعرض نفسه لشتى الأهوال، فقد عقد أول مؤتمر وطني في بيت الصافي، وكان أحد أعضاء المجلس العلمي الذي هو بعض المؤسسات التحريرية للنجف.
وبسبب مواقفه الوطنية تلك اعتقل من قبل الإنجليز وسجن في سجن الحلة، فقال في ذلك أبياتاً من الشعر.

(1/2073)


محمد زاهد
? - 1329 هـ / ? - 1911 م
محمد بن جعفر بن عيسى بن موسى المعروف بزاهد المياحي النجفي.
أديب معروف، وشاعر رقيق.
ينتمي إلى أسرة علمية أدبية تجارية.
ولد في النجف ونشأ بها، ولما ترعرع اتجه صوب العلم فقرأ المقدمات وشيئاً من الفقه، ثم مال إلى الأدب، فبرع في النظم ونزل الحلبات فكان من فرسانها.
توفي في النجف، ودفن في وادي السلام.
له شعر جيد.

(1/2074)


محمد زيني البغدادي
1148 - 1216 هـ / 1735 - 1801 م
أبو الجواد محمد بن أحمد زين الدين بن علي بن سيف الدين بن رضاء الدين الحسني الشهير بالزيني البغدادي.
شاعر شهير، وأديب معروف، وعالم جليل.
ولد في النجف، ونشأ بها على والده، وعلى علماء النجف الكبار.
له ديوان شعر يعتبر كسفر تأريخي.
توفي في الكاظمية.

(1/2075)