صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : تاريخ دمشق
المؤلف : ابن عساكر
مصدر الكتاب : ملفات وورد من على ملتقى أهل الحديث
http://www.ahlalhdeeth.com
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع والكتاب مذيل بحواشي المحقق علي شيري ]

تحية من أسدتية ( 1 ) منك نعمة * إذا زار عن شحط بلادك مسلما فما كان قيس هلكه هلك واحد * ولكنه بنيان قوم تهدما ( 2 ) * ويروي هلك واحد نصبا ورفعا فمن نصب فعلى أنه خبر كان وجعل قوله هلكه بدلا من قيس البدل المعروف بالاشتمال لاشتماله على المعنى كقولك أعجبني عبد الله علمه المعنى أعجبني علم عبد الله قال الله تعالى " يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه ( 3 ) " المعنى يسألونك عن قتال في الشهر الحرام ومن هذا النوع قول الأعشى يهجو الحارث بن وعلة ( 4 ) لعمرك ما أشبهت وعلة في الندى * شمائله ولا أباه المجالدا * المعنى شمائل وعلة والبدل في الكلام له أقسام وفرع وأحكام والكوفيون يعبرون عن هذا الكتاب ( 5 ) بالتكرير والترجمة والإبتاع ولبسطه وشرحه موضع هو أولى به وقد ذكرناه في غير موضع من كتبنا وضمنا طرفا منه كتابنا المسمى الشافي في طهارة الرجلين أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المزكي حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو الحسن الحمامي أخبرنا علي بن أحمد بن أبي قيس ح واخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد بن عمر أخبرنا أبو منصور محمد بن محمد ابن عبد العزيز أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا عمر بن الحسن بن علي قالا حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا العباس بن هشام عن أبيه قال بويع للوليد بن عبد الملك لما مات أبوه في شوال سنة ست وثمانين وقال غير العباس وكان حين بويع له ابن ست وثلاثين سنة ويكنى أبا العباس قال الزبير وأما الوليد بن عبد الملك وأم العباس بنت جزء ( 6 ) وفي حديث ابن أبي قيس حرمي بن الحارث بن زهير بن جذيمة ( 7 ) وقال ابن أبي قيس بن خزيمة بن رواحة ابن ربيعة بن مالك بن مازن بن الحارث بن قطيعة بن عبس بن بغيض وليس في حديث ابن أبي قيس بن أبي مالك
_________
( 1 ) الأغاني : أوليته
( 2 ) نسب البيت الثالث في الأغاني 14 / 90 لمرداس بن عبدة بن منبه يرثي قيس بن عاصم
( 3 ) سورة البقرة الآية 217
( 4 ) ديوان الأعشى ص 49
( 5 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي الجليس الصالح : الباب
( 6 ) الأصل وم و " ز " : حرى
( 7 ) الأصل وم و " ز " : خزيمة

(63/174)


أخبرتنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أخبرنا أبو طاهر بن محمود أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو الطيب محمد بن جعفر حدثنا عبيد الله بن سعد قال قال أبي سعد بن إبراهيم استخلف الوليد لعشر خلون من شوال سنة ست وثمانين أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أخبرنا أبو الحسن السيرافي أخبرنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 1 ) بويع الوليد بن عبد الملك في النصف بن شوال سنة ست وثمانين أم الوليد ولادة بنت العباس بن جزء ( 2 ) بن الحارث بن زهير بن جذيمة بن عبس بن بغيض ولد الوليد بالمدينة في دار عبد الملك في بني جلدية سنة اثنين وخمسين ويقال أقل من ذلك أخبرنا أبو غالب أخبرنا أحمد ( 3 ) بن الحسن أخبرنا أبو الحسين بن الآبنوسي أخبرنا أبو القاسم بن جنبقا أخبرنا إسماعيل بن على الخطبي قال واستخلف الوليد بن عبد الملك بن مروان بعهد أبيه إليه ومن بعده إلى أخيه سليمان قال أبو معشر استخلف الوليد بن عبد الملك يوم الخميس للنصف من شوال سنة ست وثمانين وقال ابن إسحاق استخلف الوليد بن عبد الملك يوم الخميس في عشر ليال خلون من شوال سنة ست وثمانين وقال ابن إسحاق توفي يوم السبت لأربع عشرة ليلة من جمادى الآخرة سنة ست وتسعين وذلك على رأس تسع سنين وسبعة أشهر وستة وعشرون يوما من متوفي عبد الملك وذكر الخطبي أن علي بن محمد حدثه حدثنا سعيد بن يحيى حدثني عمي عبد الله عن زياد بن عبد الله عن محمد بن إسحاق بهذا وإن عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثه قال حدثنا إسحاق بن عيسى عن أبي معشر بذلك أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أخبرنا أبو الحسين بن النقور وأبو منصور بن العطار قالا أخبرنا أبو طاهر المخلص أخبرنا عبيد الله السكري حدثنا زكريا المنقري حدثنا الأصمعى حدثنا عدي بن أبي عمارة عن أبيه عن حرب بن زياد قال كان نقش خاتم الوليد بن عبد الملك أؤمن بالله مخلصا
_________
( 1 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 299 - 300
( 2 ) الأصل وم و " ز " - حرى والمثبت عن تاريخ خليفة
( 3 ) سقطت من الأصل وم وزيدت عن " ز "

(63/175)


أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسين حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أخبرنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أبي مسلم أخبرنا عثمان بن أحمد بن السماك حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن سنين حدثنا أبو عبد ( 1 ) الرحمن بن ( 2 ) عبد الله بن أبي مذعور حدثني بعض أهل العلم قال كان آخر ما تكلم به الوليد بن عبد الملك عند موته سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله وكان نقش خاتمه يا وليد إنك ميت أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد وحدثني أبو مسعود عبد الرحيم بن عنه أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا محمد بن عبيد الله بن آدم حدثنا أبو عمير حدثنا ضمرة قال إبراهيم بن أبي عبلة قال لي الوليد بن عبد الملك في كم تختم القرآن قال قلت في كذا وكذا فقال أمير المؤمنين على شغله يختم في كل سبع أو في كل ثلاث أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرنا ابن بشران أخبرنا ابن صفوان أخبرنا ابن أبي الدنيا حدثنا أبو علي الجروي عن ضمرة بن ربيعة ( 3 ) عن علي بن أبي جملة ( 4 ) قال سمعت عبد الله بن عبد الملك بن مروان قال قال لي وليد كيف أنت والقرآن قلت يا أمير المؤمنين أختمه في كل جمعة قلت فأنت يا أمير المؤمنين قال وكيف مع ما أنا فيه من الشغل ( 5 ) قلت علي ذلك قال في كل ثلاث قال فذكرت ذلك لإبراهيم بن أبي علبة فقال كان يختم في شهر رمضان سبع عشرة مرة أنبأنا أبو علي المقرى أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو محمد بن حيان حدثنا أبو بكر بن راشد يعني محمد بن أحمد حدثنا عبد الله بن هانئ حدثنا ضمرة قال ( 6 ) سمعت إبراهيم بن أبي عبلة يقول رحم الله الوليد وأين مثل الوليد افتتح الهند والأندلس رحم الله الوليد وأين مثل الوليد هدم كنيسة دمشق وبنى مدينة دمشق رحم الله الوليد وأين مثل الوليد كان يعطيني قصاع الفضة أقسمها على قراء مسجد بيت المقدس
_________
( 1 ) الأصل وم : عبيد
( 2 ) كذا بالأصل وم وسقطت من " ز "
( 3 ) رواه الذهبي من طريقه في تاريخ الإسلام ( 81 - 100 ) ص 498
( 4 ) في تاريخ الإسلام : عبلة
( 5 ) في تاريخ الإسلام : قال : وكيف مع الأشغال
( 6 ) رواه الذهبي من طريقه في تاريخ الإسلام ص 498 ( ترجمة الوليد ) وسير أعلام النبلاء 4 / 348

(63/176)


أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم أخبرنا رشأ بن نظيف أخبرنا الحسن بن إسماعيل أخبرنا أحمد بن مروان حدثنا إسماعيل بن يونس حدثنا الرياشي حدثني حنظلة عن أبي المنذر هشام الكلبي عن خالد بن سعيد القرشي عن أبيه قال لما هدم الوليد بن عبد الملك كنيسة دمشق كتب إليه ملك الروم إنك هدمت الكنيسة التي رأى أبوك تركها فإن كان حقا فقد أخطأ أبوك وإن كان باطلا فقد خالفته فكتب إليه " وداود وسليمان إذ يحكمان في الحرث ( 1 ) " إلى آخرها ( 2 ) حدثني أبو الحسن ( 3 ) علي بن المسلم الفقيه لفظا حدثنا عبد العزيز بن أحمد أخبرنا تمام بن محمد حدثنا إبراهيم بن محمد بن صالح بن سنان حدثنا أحمد بن المعلى حدثنا محمود بن خالد حدثنا عمر بن عبد الواحد ( 4 ) عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن أبيه قال خرج الوليد بن عبد الملك من الباب الأصغر فوجد رجلا عند الحائط الشرقي عند المئذنة ( 5 ) الشرقية يؤكل وحده فجاء فوقف على رأسه فإذا هو يأكل خبزا وترابا فقال ما شأنك انفردت من الناس قال أحببت الوحدة قال فما حملك على أكل الخبز بالتراب وحده أما في بيت مال المسلمين ما يجرى عليك قال بلى يا أمير المؤمنين ولكن رأيت القنوع قال فمضى الوليد إلى مجلسه فقال إن لك لخبرا تخبرني به وإلا ضربت ما فيه عيناك قال نعم يا أمير المؤمنين أنا رجل كنت رجلا جمالا وكان معي ثلاثة أجمال موقرة طعاما حتى أتيت مرج الصفر ( 6 ) وأنا أريد الكسوة ( 7 ) فزرتني بوله رجعت إلى خربة أبول فيها فرأيت البول ينصب في شق فاتيعته حتى كشفته فإذا غطاء على حفير فنزلت فإذا مال صبيب فأنخت رواحلي وأفرغت أعكامي ( 8 ) ثم أوقرتها ذهبا وغطيت الموضع فلما سرت غير يسير وجدت معي مخلاة فيها طعام فقلت أنا أترك الكسوة ففرغتها ثم
_________
( 1 ) سورة الأنبياء الآية : 78
( 2 ) بالأصل : " إلخ " والمثبت " إلى آخرها " عن " ز " وم
( 3 ) الزيادة عن " ز " وم
( 4 ) من طريقه رواه الذهبي في تاريخ الإسلام ( 81 - 100 ) ص 498 - 499
( 5 ) بالأصل وم و " ز " : الماذنة
( 6 ) تقدم التعريف به
( 7 ) تحرفت بالأصل وم و " ز " إلى : الكسرة والمثبت عن عن معجم البلدان وهي قرية أول منزل تنزله القوافل إذا خرجت من دمشق إلى مصر
( 8 ) الأعكام جمع عكم وهو العدل

(63/177)


رجعت إلى الموضع لأن أملأها من ذلك الذهب فخفي عني الموضع وأتعبني الطلب فرجعت إلى الجمال فلم أجدها ولم أجد الطعام فآليت على نفسي أن لا آكل شيئا إلا الخيز يالتراب قال فقال الوليد كم لك من العيال قال فذكر له عياله ( 1 ) قال يجرى عليك من بيت مال المسلمين في شئ قال هذا هو المحروم قال ابن جابر فذكر ( 2 ) لنا إن الإبل جاءت إلى بيت مال المسلمين فأناخت به فأخذها أمين الوليد فطرحها في بيت مال المسلمين قال عبد العزيز رجال إسنادهما كلهم ثقات ( 3 ) اخبرنا أبو بكر بن المبارك أخبرنا ثابت بن بندار أخبرنا محمد بن علي الواسطي أخبرنا أبو بكر البابسيري أخبرنا الأحوص بن المفضل حدثنا أبي حدثنا نمير بن عبد الله السمعاني عن أبيه قال قال الوليد بن عبد الملك لولا أن الله ذكر آل لوط في القرآن ما ظننت أن أحدا يفعل هذا ( 4 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش سبيع بن المسلم قراءة عليهما قالا أخبرنا رشأ بن نظيف قراءة عليه أخبرنا أبو مسلم محمد بن أحمد بن علي الكاتب قال قرئ على أبي بكر محمد بن القاسم بن بشار الأنباري حدثنا أبي ( 5 ) حدثنا أبو عكرمة الضبي في حديث ذكره أن الوليد بن عبد الملك قرأ على المنبر " يا ليتها كانت القاضية ( 6 ) " وتحت المنبر عمر بن عبد العزيز وسليمان بن عبد الملك فقال سليمان وددتها والله أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أخبرنا أبو صادق محمد بن أحمد بن جعفر حدثنا أحمد بن محمد بن زنجوية أنا الحسن بن عبد الله العسكري نا محمد بن ( 7 ) يحيى حدثنا الغلابي عن ابن عائشة قال خطب الوليد بن عبد الملك بن مروان يوما وعمر بن عبد
_________
( 1 ) الأصل وم : عيله والمثبت عن " ز " وتاريخ الإسلام
( 2 ) بالأصل : قال والمثبت عن " ز " وم
( 3 ) بعدها في " ز " : آخر الجزء عشر من الفرع بعد السبعمئة
( 4 ) تاريخ الإسلام ( حوادث سنة 81 - 100 ) ص 499
( 5 ) تاريخ الإسلام ص 499
( 6 ) سورة الحاقة الآية : 27
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك لتقويم السند عن م و " ز "
( 7 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك لتقويم السند عن م و " ز "

(63/178)


العزيز تحت المنبر فقال الوليد في خطبته " يا ليتها كانت القاضية " وضم التاء ( 1 ) فقال عمر بن عبد العزيز يا ليتها كانت عليك وأراحتنا منك أخبرنا أبو العز السلمي مناولة وإذنا وقرأ علي إسناده أخبرنا محمد بن الحسين حدثنا المعافى بن زكريا حدثنا إسماعيل بن علي الخطبي حدثنا أبو أحمد البربري قال قال أبو أيوب بن أبي شيخ وقال أبو الزناد كان الوليد بن عبد الملك بن مروان لحانا كأني أسمعه على منبر النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وهو يقول يا أهل المدينة ( 2 ) قال وقال عبد الملك بن مروان لرجل من قريش إنك لرجل لولا أنك تلحن فقال وهذا ابنك الوليد يلحن قال لكن ابني سليمان لا يلحن قال الرجل وأخي فلان لا يلحن قال أبو أيوب كان ربيعة الرأي لحانا ومالك بن أنس لحانا أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو بكر الطبري أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا أبو علي بن صفوان أخبرنا ابن أبي الدنيا حدثني محمدد بن إسحاق بن زياد الباهلي حدثني محمد بن عبد الله بن إبراهيم الخزاعي عن أبي عامر الهذلي قال دخل سليمان بن عبد الملك على الوليد بن عبد الملك وهو يجود بنفسه فلما نظر إليه قال أجلسوني فأجلس فقال متمثلا ( 3 ) * وتجلدي للشاميتن أريهم * أني لريب الدهر لا أتضعضع ( 4 ) فقال سليمان * وإذا المنية أنشبت أظفارها ( 5 ) * ألفيت كل تميمة لا تنفع أخبرنا أبو بكر اللفتواني أخبرنا أبو عمرو بن منده أخبرنا الحسن بن محمد بن أحمد أخبرنا أبو الحسن اللنباني ( 6 ) حدثنا ابن أبي الدنيا قال حدثني هارون بن سفيان حدثنا محمد بن عمر قال موسى بن أبي بكر العدوي حدثنا قال
_________
( 1 ) في سير أعلام النبلاء 4 / 348 ولم يعزها
( 2 ) تاريخ الإسلام ( 81 - 100 ) ص 499
( 3 ) البيتان لأبي ذؤيب الهذلي شرح أشعار الهذليين 1 / 8 و 10 من قصيدة مطلعها : أمن المنون وريبها تتوجع * والدهر ليس بمعتب من يجزع ( 4 ) أتضعضع : أتكسر
( 5 ) ليس للمنية أظفار قال الأصمعي : هذا مثل
وأنشبت أظفارها : أي لا تفارق كالسبع إذا أخذ لا يفارق حتى يعض
( 6 ) تحرفت بالأصل وم و " ز " إلى : اللبناني بتقديم الباء

(63/179)


قال عمر بن عبد العزيز حين لالا الوليد بن عبد الملك في قبره لتنزله غير موسد ولا ممهد قد خلفت الأسباب وفارقت الأحباب وسكنت التراب وواجهت الحساب فقيرا إلى ما ما تقدم عليه غنيا عما يخلف أخبرتنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أخبرنا أحمد ( 1 ) بن محمود أخبرنا أبو بكر ابن ( 2 ) المقرئ حدثنا محمد بن جعفر الزراد حدثنا عبيد الله بن سعد حدثنا خالد بن خداش حدثنا حماد بن زيد ( 3 ) حدثني خالد بن نافع حدثني أبو عتبة بن المهلب عن يزيد بن المهلب قال لما يعني ولاني سليمان بن عبد الملك خراسان ودعني عمر بن عبد العزيز فقال يا يزيد اتق الله إني حيث وضعت الوليد ( 4 ) في لحده إذا هو يرتكض في أكفانه قال ابن عساكر ( 5 ) الصواب أبو عينيه ( 6 ) أخبرناه أبو سعد أحمد بن محمد البغدادي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد أخبرنا أبو سعيد الصيرفي أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد الصفار حدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا خالد بن خداش حدثنا حماد بن زيد حدثنا خالد بن نافع عن أبي عيينه ( 7 ) بن المهلب قال سمعت يزيد بن المهلب فذكر نحوه قال وحدثنا ابن أبي الدنيا حدثني محمد بن الحسين حدثني علي بن حفص حدثنا سلام الطويل عن عمرو بن ميمون قال سمعت عمر بن عبد العزيز يقول كنت فيمن تولى الوليد بن عبد الملك في قبره فنظرت إلى ركبتيه قد جمعنا إلى عنقه فقال ابنه عاش والله أبي عاش والله أبي ورب الكعبة فقلت عوجل أبوك ورب الكعبة قال فاتعظ بها عمر بعده أخبرنا أبو عبد الله الفرواي أخبرنا أبو عثمان الصابوني أخبرنا أبو محمد الحسن بن
_________
( 1 ) زيادة عن " ز " وم
( 2 ) سقطت من الأصل وم وزيدت عن " ز "
( 3 ) رواه الذهبي في تاريخ الإسلام ( 81 - 100 ) ص 499 من طريق حماد بن زيد
( 4 ) سقطت من الأصل وم واستدركت للإيضاح عن " ز "
( 5 ) زيادة من للإيضاح
( 6 ) الأصل وم : " عتبة " وقد مر في متن الخبر : " أبو عتبة " وفي " ز " : عتيبة والذي في تاريخ الإسلام : "
بن نافع حدثني أبن عيينة عن المهلب بن أبي صفرة عن يزيد " والمثبت عن جمهرة ابن حزم
( 7 ) الأصل وم : عتبة وفي " ز " : عتيبة

(63/180)


أحمد المجالدي ( 1 ) أخبرنا أبو نعيم أبو نعيم عبد الملك بن عدي حدثنا أحمد بن منصور الرمادي حدثنا خالد بن خداش حدثنا حماد بن زيد حدثني خالد بن نافع عن أبي عيينه ( 2 ) بن المهلب عن يزيد بن المهلب قال لما ولاني سليمان بن عبد الملك العراق وخراسان ودعني عمر بن عبد العزيز وقال لي يا يزيد اتق الله فإني كنت وضعت الوليد في لحده إذا هو يركض في أكفانه وفي رواية عبد الرزاق عن جعفر بن سليمان ( 3 ) عن الوليد بن مروان حدثني طوق رجل من أهل العتيك حدثنا يزيد بن المهلب قال قال عمر بن عبد العزيز يا أبا خالد إني كنت فيمن دلى الوليد بن عبد الملك في حفرته فلما تناولناه من السرير ووقع في ( 4 ) أيدينا اضطرب في أكفانه فقال ابنه أبي أبي قال قلت ويحك إن أباك ليس بحي ولكنهم يلقون ما ترى أخبرنا أبو طالب عبد القادر بن محمد أخبرنا إبراهيم بن عمر البرمكي وأخبرنا أبو المعمر المبارك بن أحمد الأنصاري أخبرنا المبارك بن عبد الجبار أخبرنا علي بن عمر بن الحسن وإبراهيم بن عمر قالا أخبرنا محمد بن العباس أخبرنا عبيد الله بن عبد الرحمن بن محمد قال قال أبو محمد بن قتيبة في حديث عمر بن عبد العزيز أنه قال ليزيد بن المهلب حين ولاه سليمان العراق اتق الله يا يزيد فإنا لما دفنا الوليد ارتكض في أكفانه حدثنيه محمد بن خالد بن خداش عن أبيه عن حماد بن يزيد عن خالد بن نافع عن أبي عيينه ( 5 ) بن المهلب قوله ركض في لحده أي ضرب برجله الأرض قال الله عز وجل " اركض برجلك ( 6 ) " ومنه يقال ركضت الدابة إنما هو تحريكك إياها برجلك وقول العامة ركضت
_________
( 1 ) كذا بالأصل وم " المجالدي " وفي " ز " : " المخلدي " وهو ما أثبت وهو الحسن بن أحمد بن محمد بن الحسن بن علي أبو محمد النيسابوري راجع ترجمته في سير الأعلام 16 / 539
( 2 ) الأصل : عتبة وفي " ز " وم : " عتيبة " راجع جمهرة ابن حزم ص 368
( 3 ) من قوله : سليمان
إلى هنا سقط من " ز " فتداخلت الروايتان واضطرب السياق
( 4 ) كذا بالأصل وم وفي " ز " : على
( 5 ) تحرفت بالأصل وم و " ز " إلى : عتيبة
( 6 ) سورة ص الآية : 42

(63/181)


الدابة خطأ إنما يقال ركضتها فعدت ويقال الدابة تركض ولا يقال تركض ( 1 ) أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن أبي الحسن بن إبراهيم أخبرنا سهل بن بشر أخبرنا الخليل بن هبة الله أخبرنا عبد الوهاب الكلابي حدثنا أحمد بن الحسين بن طلاب حدثنا العباس بن الوليد بن صبح حدثنا أبو مسهر حدثنا سعيد بن عبد العزيز أن الوليد بن عبد الملك هلك بدير المران ( 2 ) فحمل على رقاب الرجال إلى مقبرة باب الصغير ( 3 ) أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أخبرنا أبو محمد الكتاني أخبرنا أبو محمد بن أبي نصر أخبرنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة ( 4 ) حدثنا أيو مسهر حدثنا سعيد بن عبد العزيز قال وقال أصحابنا إن الوليد بن عبد الملك هلك بدير المران فحمل على أعناق الرجال فدفن بباب الصغير أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو بكر الخطيب أخبرنا علي بن أحمد بن عمر حدثنا علي بن أحمد بن أبي قيس وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا محمد بن محمد بن عبد العزيز أخبرنا علي بن محمد بن بشران أخبرنا عمر بن الحسن قالا حدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا محمد ابن يزيد حدثنا أبو مسهر عن سعيد بن عبد العزيز أن الوليد بن عبد الملك هلك بدير المران فحمل على رقاب الرجال إلى مقبرة باب الصغير قال ابن أبي الدنيا وصلى عليه عمر بن عبد العزيز وذلك أن سليمان كان غائبا ببيت المقدس وذكر أبو الحسن محمد بن أحمد بن القواس الوراق أن الوليد دفن بمقبرة باب الفراديس بدير المران أخبرنا أبو محمد حدثنا أبو محمد أنا أبو محمد ( 5 ) أخبرنا أبو الميمون حدثنا أبو
_________
( 1 ) راجع تاج العروس مادة : ركض
( 2 ) دير مران : بضم الميم وتشديد الراء بالقرب من دمشق على تل مشرف على مزارع ( معجم البلدان )
( 3 ) تاريخ الإسلام ( 81 - 100 ) ص 500
( 4 ) رواه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه 1 / 239
( 5 ) سقطت من الأصل والزيادة لإقامة السند عن " ز " وم

(63/182)


زرعة ( 1 ) حدثنا هشام قال سمعت الهيثم بن عمران عن جده عبد الله بن أبي عبد الله وأملي علينا عبد الأعلى بن مسهر قالا ( 2 ) جميعا ثم استخلف الوليد بن عبد الملك فأقام تسع سنين فسمعت أبا مسهر يقول فأصيب في سنة ست وتسعين قلت لعبد الرحمن بن إبراهيم كم كان سن ( 3 ) الوليد بن عبد الملك قال ثنتين وخمسين سنة أخبرنا أبو الحسن الفرضي وعلي بن زيد قالا : أخبرنا أبو الفتح الزاهد - زاد الفرضي : وعبد الله بن عبد الرزاق قالا : - أخبرنا أبو الحسن بن عوف أخبرنا أبو علي بن منير أخبرنا أبو بكر بن خريم حدثنا هشام بن عمار حدثنا الهيثم بن عمران قال : ولي الوليد بن عبد الملك تسع سنين ونصف بدمشق - يعنى - مات
أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلى حدثنا أبو الحسين بن المهتدي وأخبرنا ( 4 ) أبو الحسين بن الفراء أخبرنا أبي أبو يعلى قالا أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي أخبرنا محمد بن مخلد ( 5 ) قال قرأت على علي بن عمرو قلت حدثكم الهيثم بن عدي قال وهلك الوليد بن عبد الملك وهو ابن تسع وأربعين سنة وولي تسع سنين أخبرنا أبو محمد المزكي أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو الحسن الحمامي حدثنا علي بن أحمد بن أبي قيس وأخبرنا أبو القاسم بن أبي الاأشعت أخبرنا محمد بن محمد أخبرنا ابن بشران أخبرنا عمر بن الحسن قالا حدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا محمود عن وهب عن أبيه وقال ابن أبي أشعت حدثنا وهب بن حرير حدثنا أبي وحدثنا الحسن بن علي عن عمرو ابن محمد عن أبي معشر قالا ولي الوليد تسع سنين
_________
( 1 ) رواه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه 1 / 193
( 2 ) الأصل : قال والمثبت عن " ز " وم
( 3 ) الأصل وم : " من " وفي " ز " : " بين " والتصويب عن تاريخ أبي زرعة
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك لتقويم السند عن " ز " وم
( 5 ) الأصل : مخلدي والمثبت عن " ز " وم

(63/183)


اخبرنا أبو البركات الأنماطي أخبرنا أبو الفضل بن خيرون أخربنا أبو القاسم بن بشران أخبرنا أبو علي الصواف حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال قال أبي وولي الوليد بن عبد الملك تسع سنين وهلك وهو ابن تسع وأربعين سنة وقال عمي أبو بكر وولي الوليد تسع سنين ولم يذكر عمي أبو بكر تاريخ موته أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبنا أبو الفضل بن البقال أخبرنا أبو الحسين بن بشران أخبرنا عثمان بن أحمد حدثنا حنبل بن إسحاق حدثنا عاصم بن علي حدثنا أبو معشر قال وحدثنا حنبل حدثنا أبو عبد الله ح وأخبرني أبو المظفر بن القشيري أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ أخبرنا أبو بكر محمد بن المؤمل أخبرنا الفضل بن محمد حدثنا أحمد بن حنبل حدثنا إسحاق بن عيسى عن أبي معشر قال ثم بويع الوليد بن عبد الملك يعني سنة ست وثمانين وتوفي يوم السبت للنصف من جمادي الآخرة سنة ست وتسعين فكانت خلافته تسع سنين وسبعة أشهر أخبرنا أبو الأعز قراتكين بن الأسعد أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو الحسن ابن لؤلؤ أخبرنا محمد بن الحسين قال قال أبو جعفر الفلاس وبايع يعني عبد الملك لإبنيه الوليد وسليمان فملك الوليد تسع سنين وخمسة أشهر ومات يوم السبت في النصف من ربيع الأول سنة ست وتسعين أخبرنا أبو الحسن علي بن محمد الخطيب أخبرنا أبو منصور النهاوندي أخبرنا أبو القاسم الأشقر حدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا الحسين ابن واقع حدثنا ضمرة قال مات الوليد سنة ست وتسعين وقال الزهري ولي الوليد عشر سنين أخبرنا أبو القاسم السمرقندي أخبرنا أبو بكر الطبري أخبرنا محمد بن الحسين أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثني ابن وهب أخبني يونس عن ابن شهاب قال والوليد عشر سنين إلا شهرا حج حجة أخبرنا أبو غالب بن البنا أخبرنا أبو الحسين بن الآبنوسي أخبرنا أبو القاسم بن جنيقل أخبرنا إسماعيل بن علي أخبرني محمد بن موسى البربري عن محمد بن أبي السري

(63/184)


قال هلك الوليد بن عبد الملك وهو ابن تسع وأربعين سنة ويقال ابن ثلاث وأربعين سنة هلك بدمشق وصلى عليه ابنه عبد العزيز أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أخبرنا أبو الحسن السيرافي أخبرنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة ( 1 ) حدثني ابن هشام عن أبيه عن جده وعبد الله بن المغيرة عن أبيه وأبو اليقظان وغيرهم أن الوليد توفي يوم السبت في النصف من شهر ربيع الأول ( 2 ) وقال بعضهم آخر سنة ست وتسعين وهو ابن أربع وأربعين وصلى عليه سليمان بن عبد الملك وقال حاتم بن مسلم مات وهو ابن تسع وأربعين وقال خليفة مات وهو ابن إحدى وخمسين وكانت ولايته تسع سنين وخمسة أشهر وأياما ثم بويع سليمان بن عبد الملك وأمه ولادة بنت العباس ( 3 ) وهي أم الوليد بن عبد الملك أخبرنا أبو محمد المعدل أخبرنا أبو بكر محمد بن علي أخبرنا علي بن محمد بن عمر حدثنا علي بن أحمد وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا محمد بن محمد بن عبد العزيز أخبرنا ابن بشران أخبرنا عمر بن الحسن قالا حدثنا ابن أبي الدنيا حدثنا سعيد بن يحيى حدثنا عبد الله بن بن سعيد أراه عن زياد ولم يشك عمر بن الحسن عن ابن إسحاق قال توفي الوليد بن يوم السبت لأربع عشرة خلت من جمادي الآخرة سنة ست وتسعين أخبرنا أبو القاسم أيضا أخبرنا أبو بكر محمد بن هبة الله بن الحسن أخبرنا محمد ابن الحسين أخبرنا عبد الله حدثنا يعقوب قال قال ابن بكير قال الليث بن سعد ثم بويع أوير المؤمنين الوليد منيومه بيعة الخلافة يعني يوم الخميس الرابع عشر من شوال سنة ست وثمانين قال الليث وفيها يعني سنة ست وتسعين توفي أمير المؤمنين الوليد من جمادي الآخرة يوم السبت لأربع عشرة ليلة خلت منه واستخلف سليمان
_________
( 1 ) رواه خليفة بن خياط في تاريخه ص 309 ( ت
العمري )
( 2 ) ينقل ابن تغري بردي في النجوم الزاهرة 1 / 218 نقلا عن خليفة بن خياط أن الوليد مات في نصف جمادى الآخرة
( 3 ) تقدم أنه العباس بن جزء بن الحارث بن زهير

(63/185)


أخبرنا أبو بن القاسم السمرقندي أخبرنا نصر بن أحمد بن نصر أخبرنا محمد بن أحمد الجواليقي ح وأخبرنا أبو البركات بن المبارك أخبرنا أبو الحسن بن الطيوري وأبو ( 1 ) طاهر أحمد بن علي قالا أخبرنا الحسين بن علي الطناجيري قالا أخبرنا محمد بن زيد أخبرنا محمد بن محمد بن عقبة حدثنا هارن بن حاتم حدثنا أبو بكر بن عياش قال ثم بايع الناس الوليد بن عبد الملك يعني في شوال سنة سبع وثمانين ثم مات الوليد يوم السبت في النصف من جمادي الآخرة سنة ست وتسعين فكانت خلافة الوليد بن عبد الملك تسع سنين وثمانية أشهر
أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد بن أبي نصر أخبرنا أبو القاسم بن أبي العقب أخبرنا أحمد بن أبراهيم حدثنا محمد بن عائذ قال : قال الوليد : وفي سنة ست وتسعين توفي الوليد لثلاث عشرة ليلة خلت من جمادى الآخرة وكانت ولايته تسع سنين وتسعة أشهر قال ابن عائذ وحدثني عبد الأعلى بن مسهر أن سني الوليد ثمان وأربعون أخبرتنا أم البهاء بنت البغدادي قالت أخبرنا أبو طاهر بن محمود أخبرنا أبو بكر بن المقرئ أخبرنا أبو الطيب محمد بن جعفر حدثنا عبيد الله بن سعد قال قال أبي سعد بن إبراهيم وتوفي الوليد يوم السبت لأربع عشرة من جمادي الآخرة سنة ست وتسعين أنبأنا أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم ثم أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الفضل محمد بن أحمد المحاملي الفقيه وأخبرنا أبو عبد الله البلخي أخبرنا أبو الفضل بتن خيرون قالة ا أخبرنا أبو علي ابن شاذان وأخبرنا أبو عبد الله أيضا أخبرنا أخبرنا طراد بن محمد ورزق الله بن عبد الوهاب قالا أخبرنا أبة بكر بن وصيف قالا أخبرنا أبو بكر الشافعي حدثنا عمر بن حفص السدوسي حدثنا محمد بن يزيد قال
_________
( 1 ) كذا بالأصل وم وفي " ز " : " وأنا "

(63/186)


ثم ولي الوليد بن عبد الملك للنصف من شوال يوم توفي عبد الملك وكنيته أبو العباس وتوفي سنة ست وتسعين في شهر ربيع الأول أو الآخر للنصف منه وكانت ولايته تسع سنين وخمسة أشهر أو ستة وتوفي وله تسع وأربعون سنة وأمه ولاده وهي أم سليمان ( 1 ) بني العباس بن جزء ( 2 ) العبسية أخبرنا أبو بكر يحيى بن إبراهيم السلماسي أخبرنا نعمة الله بن محمد المرندي حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الله حدثنا محمد بن أحمد بن سليمان أخبرنا سليمان بن محمد بن سفيان حدثني الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن علي عن محمد بن إسحاق قال سمعت أبا عمر ( 3 ) الضرير يقول ثم بويع الوليد بن عبد الملك فكانت ولايته تسع سنين وستة أشهر وليلتين ثم توفي للنصف من جمادى الآخرة سنة ست وتسعين ( 4 ) أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة أخبرنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو بكر بن الطبري قالا أخبرنا أبو الحسين بن الفضل أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال وتوفي الوليد بن عبد الملك يوم السبت للنصف من جمادى سنة ست وتسعين قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي محمد التميمي أخبرنا مكي بن محمد أخبرنا أبو سليمان بن زبر قال وفيها يعني سنة ست وتسعين مات الوليد بن عبد الملك بدمشق للنصف من جمادى الآخرة وهو ابن ست وأربعين سنة وكانت خى فته تسع سنين وثمانية أشهر واستخلف أخوه سليمان
_________
( 1 ) كذا بالأصل وم و " ز " هنا وتقدم أنها : أم الوليد - إلا إذا كان يعني أنها أم سليمان بن عبد الملك أيضا فهذا يصح
( 2 ) الأصل وم و " ز " هنا : حرى
( 3 ) تحرفت بالأصل وم إلى : عمرو والمثبت عن " ز "
( 4 ) نقل الذهبي في تاريخ الإسلام تاريخ وفاته فقط عن أبي عمر الضرير

(63/187)


8025 - الوليد بن عبيد ( 1 ) بن يحيى بن عبيد بن شملال بن جابر ويقال خالد بن سلمة بن مسهر ويقال مسهر بن الحارث بن حنتم ( 2 ) بن أبي حارثة ابن جدي بن تدول بن بحتر بن عتود بن عنين ( 3 ) بن سلامان بن ثعل بن عمرو ابن الغوث بن جلهمة وهو طيئ بن أدد أبو عبادة ويكنى أيضا أبا الحسن البحتري الطائي الشتعر ( 4 ) من أهل منبج شاعر سائر القول مفتن في أونواع الشعر مغلق تغني شهرته عن الاإطناب في وصفه مدح جماعة من الخلفاء والاأمراء والاأكابر وقدم دمشق في صحبة المتوكل وقدمها بآخرة على أبي الجيش بن طولون حكى عنه من أهل دمشق أبو الميمون بن راشد ومن غيرهم القاضي أبو عبد المحاملي وأبو العباس محمد بن يزيد المبرد ومحمد بن يحيى الصولي ومحمد بن خلف ابن المرزبان وأبو عبد الله محمد بن إبراهيم الحكيمي وأبو محمد ( 5 ) عبد الله بن جعفر بن درستويه أخبرنا أبو منصور بن خيرون أخبرنا وأبو الحسن بن سعيد حدثنا ( 6 ) أبو بكر الخطيب ( 7 ) أخبرنا محمد بن محمد بن الظفر الدقاق أخبرنا أبو عبيد الله محمد بن عمران بن موسى المرزباني أخبرني محمد بن يحيى قال أملى علي أبو الغوث يحيى بن البحتري نسب أبيه بالرقة ( 9 ) سنة إحدى وتسعين ومائتين فقال هو الوليد بن عبيد بن يحيى
_________
( 1 ) الأغاني : عبيد الله وبهامشها عن نسختين أخريين : عبيد
( 2 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي معجم الأدباء : جشم وفي الأغاني : خيثم
( 3 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي الأغاني : عثمة
( 4 ) ترجمته وأخباره في الأغاني 21 / 37 ومعجم الأدباء 19 / 248 وتاريخ بغداد 13 / 476 ووفيات الأعيان 6 / 21 وسير أعلام النبلاء 13 / 486 ومعجم البلدان ( منبج ) وشذرات الذهب 2 / 186
وديوانه ط بيروت ( دار الكتب العلمية )
( 5 ) كتبت فوق الكلام بين السطرين بالأصل
( 6 ) بالأصل وم : أخبرنا والمثبت عن " ز " والسند معروف
( 7 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 476 - 477
( 8 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك للإيضاح عن " ز " وتاريخ بغداد
( 9 ) بالأصل : " أبو بالرصافة " وفي " ز " : " أبيه بالركافة " والمثبت عن تاريخ بغداد

(63/188)


ابن عبيد بن شملال بن جابر بن سلمة بن مسهر بن الحارث بن خثيم ( 1 ) بن أبي حارثة بن جدي بن تدول بن بحتر بن عتود بن عنين بن سلامان بن ثعل بن عمرو بن الغوث بن جلهمة وهو طيئ بن أدد بن زيد بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوج وقال المرزباني وجدت بخط أبي الحسن أحمد بن يحيى بن المنجم حدثني أبو الغوث قال ولد أبي سنة مائتين قال المرزباني وقال أبو عثمان الناجم ولد البحتري سنة ست ومائتين حدثنيه عنه المظفر بن يحيى أخبرنا أبو بكر اللفتواني أخبرنا أبو صادق محمد بن أحمد بن جعفر حدثنا أحمد بن محمد بن زنجوية أخبرنا أبو أحمد العسكري قال وأما عنين بعد العين نون ويليها ياء تحتها نقطتان وآخر الاسم نون فعنين بن سلامان بطن عظيم من طيئ وإليهم نسب البحتري الشاعر وجدهم بحتر بن عتود بن عنين بن سلامان أخبرنا أبو منصور بن خيرون وأبو الحسن بن سعيد قالا قال لنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) الوليد بن عبيد أبو عبادة الطائي البحتري من أهل منبج بها ولد ونشأ وتأدب وخرج منها إلى العراق فمدح جعفرا ( 3 ) المتوكل على الله وخلقا من الأكابر والرؤساء وأقام ببغداد دهرا طويلا ثم عاد إلى بلده فمات بها وقد روى عنه أشياء من شعره محمد بن يزيد المبرد ومحمد بن خلف بن المرزبان والقاضي أبو عبد الله المحاملي ومحمد بن أحمد الحكيمي ومحمد بن يحيى الصولي وعبد الله بن جعفر بن درستوية النحوي وغيرهم قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 4 ) وأما البحتري مثل الذي قبله إلا أن تاءه مضمومة وهو بالحاء المهملة أبو عبادة الوليد بن عبيد البحتري شاعر مشهور وجماعة ينسبون إلى بحتر بن عتود ( 5 ) منبجي رأيت خطته ودوره بها يعني
_________
( 1 ) بالأصل وم و " ز " : حنتم والمثبت عن تاريخ بغداد وعنه يأخذ المصنف
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 476
( 3 ) بالأصل وم : " جعفر " والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 4 ) الاكمال لابن ماكولا 1 / 463
( 5 ) إلى هنا تنتهي عبارة الاكمال في مادة : البحتري

(63/189)


بمنبج ( 1 ) وقبره يقارب الجسر كتب إلي أبو محمد عبد الله بن علي بن عبد الله ثم أخبرني أبو عبد الله البلخي عنه أخبرنا القاضي التنوخي أخبرنا أبو الفرج محمد بن جعفر بن الحسن بن سليمان وأخبرنا أبو منصور بن خيرون أخبرنا وأبو الحسن بن سعيد حدثنا أبو بكر الخطيب ( 2 ) أخبرنا علي بن أبي علي البصري أخبرنا أبو الفرج محمد بن جعفر السالحي ( 3 ) حدثنا صالح بن الأصبغ التنوخي المنبجي قال رأيت البحتري ها هنا عندنا قبل أن يخرج إلى العراق يجتاز بنا في الجامع من هذا الباب إلى هذا الباب وأومأ إلى جنبتي المسجد يمدح ( 4 ) أصحاب البصل والباذنجان وينشد الشعر في ذهابه ومجيئه ثم كان منه ما كان أخبرنا القاضي أبو منصور أخبرنا وأبو الحسن حدثنا الخطيب ( 5 ) أخبرني علي بن أيوب القمي أخبرنا محمد بن عمران الكاتب أخبرني محمد بن يحيى الصولي حدثني يحيى بن البحتري قال كان أبي يكنى أبا الحسن وأبا عبادة فأشير عليه في أيام المتوكل أن يقتصر على أبي عبادة فإنها أشهر قال محمد بن عمران وروي أن كنيته الأولى أبا الحسن وأن المتوكل كناه أبا عبادة وهو شامي من أهل منبج من أعمال جند قنسرين وبها مولده ومنشؤء ووفاته قرأت بخط أبي الحسين الرازي قال وقال أحمد بن الحبر الوراق ثم إن أبا الجيش بعد نزوله القصر وفد إليه الملوك وانتجعته العرب وقصدته الشعراء من جميع الامصار وقصده البحتري الشاعر فأنشده قصيدته التي يقول فيها وقد رأيت جنود النصر منزله * على جنود أبي الجيش ابن طولونا يوم الثنية إذ يثنى بكرته في النقع خمسين ألفا أو يزيدونا *
_________
( 1 ) منبج : بفتح الميم وسكون النون وكسر الباء مدينة شمال حلب بينها وبين الفرات ثلاثة فراسخ وبينها وبين حلب عشرة فراسخ ( راجع معجم البلدان )
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 477
( 3 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي تاريخ بغداد : الصالحي
( 4 ) الأصل وم : مدح والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 477

(63/190)


ويوم الثنية الذي ذكره البحتري هو اليوم الذي أوقع بابن أبي الساج ( 1 ) فانصرف عنه منهزما أخبرنا أبو منصور بن خيرون أخبرنا وأبو الحسن بن سعيد حدثنا أبو بكر ( 2 ) أخبرنا محمد بن محمد بن الظفر حدثنا أبو عبيد الله المرزباني أخبرنا الصولي قال سمعت أبا محمد عبد الله بن الحسين بن سعد القطربلي يقول للبحتري وقد اجتمعنا في دار عبد الله يعني ابن المعتز بالخلد وعنده أبو العباس محمد بن يزيد المبرد وذلك في سنة ست وسبعين ومائتين وقد أنشد البحتري شعرا في معنى قد قال في مثله أبو تمام فقال له ( 3 ) أنت أشعر في هذا من أبي تمام فقال كلا والله ذاك الرئيس الأستاذ والله ما أكلت الخبز إلا ( 4 ) به فقال لهما المبرد : يا أبا الحسن تأبى إلا شرفا من جميع جوانبك
قال ( 5 ) وأخبرنا ابن ( 6 ) المظفر أخبرنا المرزبتني أخبرني محمد بن يحيى حدثني الحسين بن علي الكاتب قال قال لي البحتري أنشدت أبا تمام يوما شيئا من شعري فأنشد بيت أوس بن حجر ( 7 ) * إذا مقرم منا ذرى حد نابه * تخمط منا ناب آخر مقرم * وقال نعيت إلي نفسي فقلت أعيذك بالله فقال إن عمري ليس يطول وقد نشأ مثلك لطئ أما علمت أن خالد بن صفوان المنقري رأى شبيب بن شبه ( 8 ) وهو من رهطه يتكلم فقال يا بني نعى نفسي إلى إحسانك في كلامك لأنا أهل بيت ما نشأ فينا خطيب إلا مات قبله قال فمات أبو تمام بعد سنة من قوله هذا وقال محمد بن يحيى حدثني أبو الغوث قال قال لي أبي أنشدت أبا تمام شعرا لي في بعض بني حميد وصلت به إلى مال له خطر فقال لي أحسنت أنت أمير الشعر بعدي فكان قوله هذا أحب إلي من جميع ما حويته
_________
( 1 ) أبو الساج أحد قواد المعتمد
( 2 ) رواه أبو بكر الخطيب في تاريخ بغداد 13 / 477 - 478
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم و " ز " والزيادة عن تاريخ بغداد
( 4 ) سقطت من الأصل وم واستدركت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 5 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر في تاريخ بغداد 13 / 478
( 6 ) سقطت من الأصل وم واستدركت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 7 ) ديوانه ط بيروت ص 122
( 8 ) الأصل وم و " ز " : شيبة والمثبت عن تاريخ بغداد

(63/191)


قال ( 1 ) وأخبرنا ابن المظفر أخبرنا المرزباني أخبرني محمد بن العباس قال أنشد رجل أبا العباس ثعلبا قول البحتري ( 2 ) * وإذا دجت أقلامه ثم انتحت * برقت مصابيح الدجى في كتبه باللفظ يقرب فهمه في بعده * منا ويبعد نيله في قربه حكم سحائبها ( 3 ) خلال بنانه * هطالة وقليبها في قلبه كالروض مختلفا ( 4 ) بحمرة نوره * وبياض زهرته وخضرة عشبه فكأنها والسمع معقود بها * شخص الحبيب بدا لعين محبه * فقال أبو العباس لو سمع الأوائل هذا الشعر ما فضلوا عليه شعرا أخبرنا أبو علي الحسن بن المظفر بن السبط أخبرنا أبي أبو سعيد ( 5 ) أنشدنا أبو الحسن علي بن عبد الله بن الحسن بن العجال الطرسوسي بمدينة السلام في جامعها أنشدنا أبو علي الحسن بن محمد العبسي البغوي صاحب البحتري قال سمعت البحتري ينشد قصيدة في المتوكل عروضا لقصيدته التي في المتوكل في البركة وهي القصيدة التي يقول فيها * ميلوا إلى دار من ليلى نحييها ( 6 ) * وهذه أيضا عروضها في المتوكل ( 7 ) أنافعي عند ليلى فرط حبيها * ولوعة لي أبديها وأخفيها أم لا تقارب ليلى من يقاربها * ولا تداني بوصل من يدانيها بيضاء أوفد خديها الصبي وسقى * أجفانها من مزاج ( 8 ) الراح ساقيها * إلى آخر القصيدة وكذلك القصيدة الأخرى
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 13 / 478
( 2 ) الأبيات في ديوان البحتري من قصيدة يمدح الحسن بن وهب 2 / 286 ومطلعها : من سائل لمعذل عن خطبه * أو صافح لمقصر عن ذنبه ( 3 ) في تاريخ بغداد : سحابتها وفي الديوان : فسائحها
( 4 ) في تاريخ بغداد والديوان : مؤتلقا
( 5 ) كذا بالأصل وم وفي " ز " : سعد
( 6 ) مطلع قصيدة للبحتري قالها يمدح المتوكل ويصف البركة ديوانه 1 / 28 وتمام البيت : ميلوا إلى الدار من ليلى نحييها * نعم ونسألها عن بعض أهليها ( 7 ) من قصيدة يمدح المتوكل ديوانه ص 37
( 8 ) ديوانه : مدام

(63/192)


* ميلوا إلى الدار من ليلى نحييها * قال وأنشدها أيضا أنشدنا أبو علي العبسي قال سمعت البحتري ينشد قصيدة ( 1 ) * بمثل ( 2 ) لقائها شفي الخليل الغليل * غداة تزايلت ( 3 ) تلك الحمول بعيدة مطلب وجواد نيل * فها هي لا تنال ولا تنبل ويحسن دلها والموت فهد * وقد يستحسن السيف الصقيل إذا خطرت تأرج جانباها * كما خطرت على الروض القبول ( 4 ) القصيدة بتمامها أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد الفقيه حدثنا وأبو منصور عبد الرحمن بن محمد أخبرنا أبو بكر الخطيب أنشدني الحسين بن محمد بن القاسم العلوي أنشدنا أحمد بن علي البتي أنشدنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله القطان أنشدنا البحتري لنفسه ( 5 ) * صنت نفسي عما يدنس نفسي * وترفعت عن جدا كل جبس إلى أن قال وكأن الإيوان من عجب الصنعة * جوب في جنبه أرعن جلس ( 6 ) يتظنى من الكآبة إذ يبدو * لعيني مصبح أو ممسي مزعجا بالفراق عن أنس إلف * عزة أو مرهقا يتطليق عرس ( 7 ) عكست حظه الليالي وبات * المشتري فيه وهوز كوكب نحس فهو يبدي تجلدا وعليه * كلكل من كلاكل الدهر مرسي لم يعبه أن بز من بسط الديباج * واستل من ستور الدمقس مشمخر تعلو له شرفات * رفعت في رؤوس رضوى وقدس
_________
( 1 ) ديوانه 1 / 283 من قصيدة يمدح أبا عيسى بن صاعد
( 2 ) الأصل وم : مثل والمثبت عن " ز " والديوان
( 3 ) الأصل : تزالت والمثبت عن " ز " وم والديوان
( 4 ) غير واضحة بالأصل وصورتها : " النصل " وفي م : " القيل " والمثبت عن " ز " والديوان
( 5 ) من قصيدة يصف ايوان كسرى ديوانه 1 / 160
( 6 ) الجوب : الترس
( 7 ) الأصل وم و " ز " : " مرهفا يتطلبن عرسي " والمثبت عن الديوان

(63/193)


لابسات من البياض فما * تبصر منها إلا سبائخ ( 1 ) ترس لي يدري أصنع أنس لجن * سكنوه أم صنع جن لإنس غير أني أراه يشهد أن لم * يك بانيه في الملوك بنكس * وذكر القصيدة بطولها قال أبو بكر الخطيب أخبرني علي بن أيوب القمي أخبرنا محمد بن عمران الكاتب أخبرني الصولي قال سمعت عبد الله بن المعتز يقول لو لم يكن للبحتري من الشعر إلا قصيدته السينية ووصف إيوان كسرى فليس للعرب سينية مثلها وقصيدته في صفة البركة لكان أشعر الناس في زمانه أخبرنا أبو منصور بن زريق أخبرنا وأبو الحسن علي بن الحسن حدثنا أبو يكر الخطيب ( 2 ) أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن المظفر الدقاق حدثنا محمد بن عمران الكاتب أنشدني المظفر بن يحيى للبحتري يمدح عبيد الله بن عبد الله يعني إبن طاهر لما قدم من خراسان من قصيدة فقال ( 3 ) * لقد سرني أن المكارم أصبحت * تحط إلى أرض العراق حمولها مجيئ عبيد الله من شرق أرضه ( 4 ) * سرى الديمة الوطفاء هبت قبولها مسير يلقى الأرض منه ربيعها ( 5 ) * ويبهج عن حزنها وسهولها وأبيض من آل الحسين يرده * إلى المجد أعراق مهدى دليلها أضاءت لنا بغداد بعد ظلامها * فعاد ضحى إمساؤها وأصيلها مقامات حلم ما توازن قدرها * وساعات جود ما يطاع عدولها كأنهم عند استلام ركابه * عصائب عند البيت حان قفولها يحلون مأمولا مخوفا لنائل * يواليه أو صولات بأس يصولها أبا أحمد والحمد رهن مآثر * تؤثلها أو عارفات تنيلها
_________
( 1 ) في الديوان : فلائل برس
( 2 ) أقحم بعدها بالأصل : أخبرنا وأبو الحسين علي بن الحسن حدثنا أبو بكر الخطيب
( 3 ) الأبيات من قصيدة يمدح عبيد الله بن عبد الله بن طاهر ديوانه 1 / 334
( 4 ) بالأصل : " من أرض شرقه " والمثبت عن " ز " والديوان
( 5 ) الأصل : قبولها والمثبت عن " ز " وم والديوان

(63/194)


وصلت بك الحاجات جمعا وإنما * يطول جليل القوم يقضى جليلها * أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو القاسم عبد الرحمن بن أحمد بن علي بن عبد الله الطبري أخبرنا أبو أحمد عبيد الله بن محمد بن أحمد بن علي بن مهران الفرضي أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن الصباح الهروي الكشي حدثنا الشعراني حدنا خزيمة بن أحمد الكتاني قال منت في شبابي بنهر عيسى فبت ليلة من الليالي فصليت الغداة وقد سقط الظل على الزهرة فاستحسنتها ورأيت شقائق النعمان فيها ففكرت في نفسي وقلت ليت شعري من النعمزان الذي نسبت هذه الريحان إليه ثم غلبني النسيم فنمت فرأيت في مكنامي كأن قائلا يقوللي إن ( 1 ) النعمان ولي من أولياء الله سأل الله أن يريه لباسه في الجنة فأنبتت هذه الريحانة فنسبت إليه فكان إذا رآها يقول رحم الله النعمان فذكرته للبحتري فأنشدني ( 2 ) أبيات * إن الشقيقة إذا أبصرت حمرته * فوق السواد على أغصانه الذلل كأنها دمعة قد غسلت كحلا * فاضت لها عبرة في وجنتي خجل * أخبرنا أبو منصور بن خيرون أخبرنا وأبو الحسن بن سعيد حدثنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) حدثنا محمد بن علي السماك أخبرنا العباس بن أحمد بن أبي نواس الكاتب أخبرنا أبو علي الطوماري حدثني أبو العباس بن طومار قال كنت أنادم المتوكل فكنت عنده يوما ومعنا البحتري وكان بين يديه غلام حسن الوجع يقال له راح فقال المتوكل للفتح يا فتح إن البحتري يعشق راحا فنظر إليه الفتح وأدمن النظر فلم يره ينظر إليه فقال له الفتح يا أمير المؤمنين أرى البحتري في شغل عنه فقال ذاك دليل ( 4 ) عليه ثم قال المتوكل ياراح خذ رطلا بلورا ( 5 ) فاملأه شرابا وارفعه إليه ففعل فلما دفعه إليه بهت البحتري ينظر إليه فقال المتوكل للفتح كيف ترى ثم قال يا بحتري قل في راح بيت شعر ولا تصرح بإسمه فقال
_________
( 1 ) سقطت من الأصل م استدركت عن " ز "
( 2 ) لم أعثر على البيتين في ديوانه الذي بيدي
( 3 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 13 / 479 - 480
( 4 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي تاريخ بغداد : دليلي
( 5 ) كذا بالأصل وم و " ز " والذي في تاريخ بغداد : رطل بللور

(63/195)


حار بالود فتى أم * سى رهينا بك مدنف إسم من أهواه في شع * ري مقلوب مصحف * أنشدنا أبو العز أحمد بن عبيد الله - حفظا - أنشدنا أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن النقور البزار سنة سبع وأربعين - إملاء - أنشدنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن هارون الضبي - إملاء - أنشدنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل المحاملي أنشدني أبو عبادة البحتري لنفسه ( 1 ) وكان لأبي صديقا * الله جارك في انطلاقك * تلقاء شامك أو عراقك لا تعتبني ( 2 ) في مسيرك * حين سرت ولم ألقدمك إني رأيت ( 3 ) موافقا ( 4 ) * للبين تسفح غرب مآقك وعلمت أن بكاءنا * سبب اشتياقي واشتياقك * * وذكرت ما يجد المودع * عند ضمك واعتناقك فتركت ذاك تجلدا ( 5 ) وخرجت ( 6 ) أهرب من فراقك * كذا أنشدا من حفظه وأخبرنا أبو العز قراءة أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا المرزباني أنشدنا ابن أبي سعيد البزاز عن إسحاق النخعي للبحتري * الله جارك في انطلاقك * تلقاء شامك أو عراقك لا تعذلن عللا مسيرك * يوم سرت ولم ألاقك إني خشيت موافقه * للبين يفسح غرب مآقك وأعلمت ما يلقى المودع * عند ضمك واعتناقك فتركت ذلك تعمدا * وخرجت أهرب من فراقك ( 7 )
_________
( 1 ) الأبيات في ديوانه 2 / 14 قالها لأبي جعفر بن سهل المروزي زوج انتة أبي صالح بن يزداد
( 2 ) كذا بالأصل و " ز " وم وفي الديوان : تعذلني
( 3 ) كذا بالأصل و " ز " وم وفي الديوان : خشيت
( 4 ) سقطت من الأصل وم واستدركت لإقامة الوزن عن " ز " : والديوان
( 5 ) كذا بالأصل و " ز " وم وفي الديوان : تعمدا
( 6 ) تقرأ بالأصل و " ز " وم وقعدت والمثبت عن الديوان
( 7 ) استدرك البيت على هامش " ز "

(63/196)


أخبرنا أبو السعود أحمد بن علي بن محمد بن المجلي أخبرنا أبو منصور عبد المحسن بن محمد بن علي من لفظه أخبرنا القاضي أبو القاسم يحيى ابن القاضي عبد الله ابن محمد بن سلامة بن جعفر أخبرنا أبو يعقوب يوسف بن يعقوب بن خرزاد البحيري أنشدنا أبو القاسم جعفر بن شاذان القمي قال أنشدنا الصولي أنشدنا المبرد أنشدني البحتري له ( 1 ) * أتاك الربيع طلق يختال ضاحكا * من الحسن حتى كاد أن يتكلما وقد نبه النوروز في غلس الدجى * أوائل ورد كنا بالأمس نوما * كتب إلى أبو نصر عبد الرحيم بن عبد الكريم بن هوازن أخبرنا أبو بكر أحمد بن الحسين أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت سعيد بن محمد بن الفضل الواعظ يقول سمعت أحمد بن محمد الأديب البشتي المعروف بالمولى يقول خرجت إلى بخارى بقصيدة مدحت بها الشيخ أبا الفضل البلعمي فوصلت إلى حضرته وقد أحس بموجدة السلطان أيده اله عليه وقد أثر ذلك فيه بحضرة الديوان غير مرة لاأصداف منه خلوة أو في المنزل فلم أصادفها فبينا أنا عنده ذات يوم إذا قرأ قصة لبعض المتصلين به فرفع رأسه إلى الكتبة فقال من يحفظ منكم قول البحتري في مساعدة الزمان ومعاندته فسكت الكتبة عن آخرهم فقمت وقلت أنا أحفظها فقال هاتها فأنشدته ( 2 ) * خليلي إن كان الزمان مساعدي * وآذيتماني لم يضق عنكما صدري ولكن إذا كان الزمان معاندي * فإياكما أن تؤذياني مع الدهر * فقال لي أحسنت إرفه حاجتك فقلت آدام اله عز الشيخ معي قريض من نيسابور فقال هاتها فأنشدته القصيدة فوصلني وقضى جيع حوائجي أخبرنا أبو منصور بن خيرون أخبرنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرنا أبو يعلى أحمد بن عبد الواحد الوكيل أخبرنا أبو الحسن محمد بن جعفر التميمي الكوفي أخبرنا أبو بمكر الصولي عن ابن البحتري قال دخل أبي عللا بعض العمال قد ذكره في حبس المتوكل
_________
( 1 ) البيتان في ديوانه 1 / 124 من قصيدة يمدح الهيثم الغنوي ومطلعها : أكان الصبي إلا خبالا مسلما * أقام كرجع الطرف ثم تصرفا ( 2 ) لم أجد البيتين في ديوانه الذي بين يدي
( 3 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 13 / 478 - 479

(63/197)


بسر من رأى يطالب بما لا يقدر عليه من الأمور فأنشأ يقول ( 1 ) * جعلت ( 2 ) فداك الدهر ليس بمنفك * من الحادث المشكو والنازل المشكي وما هذه الأيام منازل * فمن منزل رحب ومن منزل ضنك * وقد هذبتك الحادثات وإنما * صفا الذهب الإبريز قبلك بالسبك * أما في نبي الله يوسف أسوة * لمثلك ( 3 ) مسجونا على الزور والإفك * أقام جميل الصبر في الحبس ( 4 ) برهة * فأسلمه ( 5 ) الصبر الجميل إلى الملك * أخبرنا أبو السعود بن المجلي أخبرنا أبو علي محمد بن وشاح بن عبد الله الكاتب حدثنا أبو القاسم عيد الصمد بن أحمد الخولاني المعروف بابن خنيس أنشدني سعيد بن يزيد القرشي أنشدنا أبو عبادة الوليد بن عبيد البحتري لنفسه * جعلت فداك الدهر ليس بمنفك * من الحادثات المشكو والنازل المشكي وما هذه الأيام إلا مراحل * فمن منزل رحب ومن منزل ضنك وقد هذبتك النائبات وإنما * صفا الذهب الإبريز قبلك بالسبك وما أنت بالمهزوز جاشا على الأذى * ولا المفتري الخلتين ( 6 ) على الدعك * على أنه قد ضيم في ضمك الهدى * وأمسى يد الإسلام في قبضة الشرك أما في نبي الله يوسف أسوة * لمثلك محبوسا عن الظلم والإفك أقام ( 8 ) جميل الصبر في الحبس برهة * فآل به الصبر الجميل إلى الملك ( 9 ) أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم وأبو الوحش المقرئ في كتابيهما عن أبي الحسن رشأبن نظيف وقرأته بخط رشأ أخبرنا الحسن بن إسماعيل بن محمد بمصر أنشدي عبد العزيز بن محمد حدثنا الحسين بن القاسم أنشدني البحتري ( 10 ) لج هذا الحبيب في هجرانه * وغدا ( 11 ) والصدود أكبر شانه
_________
( 1 ) الأبيات في ديوانه 2 / 320 قالها في أبي سعيد حين حبس
( 2 ) كذا بالأصل وم و " ز " وتاريخ بغداد وفي الديوان : جعلنا
( 3 ) عجزه في الديوان : لمثلك محبوسا على الجور والإفك
( 4 ) في الديوان وتاريخ بغداد : السجن
( 5 ) في الديوان : فآل به
( 6 ) في الديوان : الجلدتين
( 7 ) في الديوان : حبسك
( 8 ) سقطت البيت التالي من " ز "
( 9 ) الأصل : ألا لك والمثبت عن م
( 10 ) الأبيات في ديوانه 1 / 36 - 37
( 11 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي الديوان : ومضى

(63/198)


والذي ( 1 ) صير الملاحة في خديه * وقفا والسحر في أجفانه لا أطعت الوشاة فيه ولو * أسرف في ظلمه وفي عدوانه يا خليلي باكرا ( 2 ) الراح صبحا * وأسقياني من صرف ما تمزجانه ودعا اللوم في التصابي فإني * لا أرى في السلو ما تريانه * أخبرنا أبو منصور بن خيرون أخبرنا وأبو الحسن بن سعيد حدثنا أبو بكر الخطيب ( 3 ) أخبرني علي بن أيوب أخبرنا محمد بن عمران أخبرني الصولي قال قرأ ( 3 ) علي البحتري لنفسه وأنا أسمع ( 4 ) خليلي أبلاني هوى متلون * له شيمة تأبى وأخرى تطاوع فلا تحسبا أني نزعت ولم أكن * لأنزع إلف إليه أنازع وإن شفاء النفس لو تستطيعه * حبيب مواف ( 5 ) أو شباب مراجع * قال ( 6 ) واخبرنا محمد بن علي بن مخلد الوراق أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران أنشدنا الحسين بن إسماعيل المحاملي أنشدنا أبو عبادة البحتري إذا المرء لم يرض ما أمكنه * ولم يأت من أمره أزينه وأعجب بالعجب فاقتاده * وتاه به التيه فاستحسنه فدعه فقد ساء تدبيره * سيضحك ( 7 ) يوما وبيكي سنة * قرأت على أبي القاسم زاهر بن طاهر عن أبي بكر البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنشدني أبو عبد الله محمد بن عبدوس أنشدنا أبو بكر محمد بن جعفر المطيري ( 8 ) أنشدنا الوليد بن عبيد البحتري ( 9 ) قد قلت إذ ( 10 ) بسطت كفاك من أملي * ما شاء من نائات الدهر فليكن
_________
( 1 ) سقط البيت التالي من " ز "
( 2 ) بالأصل وم و " ز " : باكر والمثبت عن الديوان
( 3 ) الأصل وم و " ز " وتاريخ بغداد : قرئ
( 4 ) الأبيات في ديوانه 1 / 71 من قصيدة يمدح بها المتوكل
( 5 ) كذا بالأصل وفي م و " ز " وتاريخ بغداد والديوان مؤات
( 6 ) القائل : أبو بكر الخطيب والخبر والشعر في تاريخ بغداد 13 / 479 ولم أجد الأبيات في ديوانه
( 7 ) الأصل وم : يضحك والمثبت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 8 ) كذا بالأصل وم وفي " ز " : الطبري
( 9 ) الأبيات في ديوانه 1 / 255 من قصيدة يمدح بها إبراهيم بن الحسن بن سهل
( 10 ) الأصل وم : إذا والمثبت عن " ز " والديوان

(63/199)


رضيت منك بأخلاق قد امتزجت * بالمكرمات امتزاج الروح بالبدن وزدتني ( 1 ) رغبة في عقد ودك إذ شفعت لي ذا الندى بالفهم والفطن من يصبه سكن ممن يحب ومن * يهوى فما لك غير المجد ( 2 ) من سكن أخبرنا أبو العز أحمد بن عبيد الله أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو عبيد الله المرزباني أنشدني أحمد بن زياد قال أنشدني يحيى بن البحتري لأبيه ( 3 ) لك عهد لدي غير مضاع * بات ( 4 ) شوقي طوعا له ونزاعي وهوى كلما جرى عنه دمع * آيس العاذلين من إقلاعي ومتى عدتني وجدت التصابي * من شكاتي والحب من أوجاعي أعناق اللقاء أثلم في الأحشاء * والقلب أم عناق الوداع * أخبرنا أبو المعالي عبد الله بن أحمد بن محمد أنا أبو بكر بن خلف أنشدنا أبو عبد الرحمن السلمي أنشدنا عبد الله بن ( 5 ) الحسين الكاتب أنشدنا ابن ( 6 ) درستوية للبحتري ( 7 ) وظني حيث حلت العيس رحلي * ووسادي النراح وهو مهادي لي نديمان كوكب وظلام * لا يخونان صحبتي وودادي لي مع الدهر كاليوم عتاب * في غنا أهله وقلة زادي * أخبرنا أبو منصور المقرئ أخبرنا وأبو الحسن بن سعيد حدثنا أبو بكر الخطيب ( 8 ) أخبرنا علي بن أبي البصري أخبرنا محمد بن عمران الكاتب أخبرنا أبو بكر الجرجاني أخبره عن محمد بن يزيد النحوي قال كتب إلي البحتري أن يجيئنا بعقب مطر فكتب إلينا ( 9 )
_________
( 1 ) الأصل : وزرتني والمثبت عن " ز " وم والديوان
( 2 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي الديوان : الجود
( 3 ) من قصيدة يمدح بها المعتز بالله ديوانه 1 / 127
( 4 ) الأصل وم و " ز " : بان والمثبت عن الديوان
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك لتقويم السند عن " ز "
( 6 ) الأصل وم : أبو والمثبت عن " ز "
( 7 ) الأصل وم و " ز " : البختري
( 8 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 13 / 480
( 9 ) من أبيات قالها لأبي صالح بن عمار ديوانه 2 / 12

(63/200)


* إن التزاور فيما بيننا خطر * والأرض من وطأة البزدون تنخسف إذا اجتمعنا على يوم الشتاء فلي * هم يما أنا لاق حين أنصرف * قرأت على أبي القاسم الشحامي عن أبي بكر البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ قال سمعت أبا عبد الله الخازن وهو محمد بن أحمد بن موسى القمي ابن أخي علي بن موسى يقول سمعت عمي ينشد في الشيب * الشيب كره وكره أن يفارقني * أحبب بشئ على البغضاء مودو يفنى الشباب وقد يبقى له عوض * والشيب يذهب مفقود بمففود قال أبو عبد الله ومن أحسن ما أنشدوني * الشيب فول الوليد بن عبيد الطائي إن المشيب رداء الحلم والأدب * كما الشباب رداء اللهو اللعب تعجبت إن رأت شيبي فقلت لها * لا تعجبي من يطل به عمر يشب * * شيب الرجال لهم زين ومكرمة * وشيبكن لكن العيب فاكتئبي فينا لكن وإن شئت بدا أرب * وليس فيكن بعد الشيب من أرب * أخبررنا أبو القاسم بن السمرقندي إجازة إن لم يكن سماعا أخبرنا أبو الحسين بن النقور حدثنا أبو عبد الله الحسين بن هارون الضبي أخبرنا القاضي أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل الضبي أن البحتري أنشده لنفسه ( 1 ) يا صديقي والأمر منك عجيب أين ذاك التأهيل والترحيب نضبت بيننا البشاشة والود * وغارا كما يغور القليب أنت خل الأديب ( 2 ) حقا وهل * يعرف حق الأديب إلا الأديب فتجمل لنا قليلا كما كنت * فإن الرحيل عنك قريب * أخبرنا أبو الفرج غيث بن علي أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرني الأزهري حدثنا أبو الحسن محمد بن جعفر الأديب حدثنا الصولي حدثني أحمد بن سعيد الطائي قال مرض البحتري فوصف له الطبيب مزورة ( 3 ) فقال له بعض إخوانه عندي أحذق خلق الله بها فمضى
_________
( 1 ) الأبيات في ديوانه 2 / 13 قالها لرجل من أهل رأس العين كان صديقا له فجفاه وتغير عليه
( 2 ) الأصل : الايب
والمثبت عن " ز " وم والديوان
( 3 ) كذا رسمها بالأصل وم و " ز " والذي في المختصر : " مرقدة " وكتب محققه بالهامش : المرقد : دواء يرقد شاربه

(63/201)


ليوجه بها فلم يفعل فكتب إليه البحتري ( 1 ) وجدت وعدك زورا في مزورة ( 2 ) ذكرت مبتدئا أحكام طاهيها فلا شفا الله من يرجو الشفاء بها * ولا علت كف ملق كفه فيها فاحبس رسولك عني أن يجئ بها * فقد حبست رسولي عن يقاضيها * أخبرنا أبو القاسم زاهر بن طاهر أخبرنا أبو بكر البيهقي أنشدنا أبو القاسم الحسن ابن محمد بن حبيب المفسر أخبرنا أبو محمد أحمد بن عبد الله الطاووسي بهراة للبحتري * وإذا أتى للمرء من أعوامه * خمسون وهو عن الصبا لم يجنح عكفت عليه المخزيات وقلن قد * أضحكتنا وسررتنا ( 3 ) لا تبرح وإذا رأى إبليس صورة وجهه * حيا وقال فديت من لم يفلح * أخبرنا أبو السعود بن المجلي أخبرنا أبو علي محمد بن وشاح أخبرنا عبد الصمد أحمد أتشدنا أبو بكر أحمد بن حازم الربعي أنشدنا أبو العباس محمد بن يزيد المبرد أنشدنا شاعر دهره ونسيج وحده وهو البحتري اقلني يا محمد يا بن يحيى مقالا * لم أكن فيه مدوقا جعلتك فيه ذا بأس وجود * وتلك علامة بك لن تليقا فلست بصابر أبدا عدوا * ولست بنافع أبدا صدوقا * انبأنا أبو السعود المجلي حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أخبرنا أبو الحسن أحمد ابن محمد المكتفي حدثنا جحظة حدثني أبو ( 4 ) حفان قال كنا في دعوة سعد بن ( 5 ) أنا والبحتري فلما انصرفنا أردفني البحتري خلفه ليبلغني إلى منزلي فلما قاربت منزلي قلت لابد مما أعنت به فقلت يا أبا عبادة من الذي يقول * تلبس للحرب أثوابها * وقال أنا الفارس البحتري فلما رأى الخيل قد أقبلت * أصيب على سرجه قد خري ( 6 )
_________
( 1 ) لم أعثر على الأبيات في ديوانه
( 2 ) في المختصر : مرقدة
( 3 ) الأصل وم : وسرتنا والمثبت عن " ز "
( 4 ) بالأصل : أبي والمثبت عن " ز " وم
( 5 ) كذا بالأصل وم و " ز "
( 6 ) بعدها بياض عدة أسطر في " ز " وكتب على هامشها : بياض بالأصل والكلام متصل بالأصل وم

(63/202)


أنبأنا أبو الفرح الصوري وغيره عن أبي بكر الخطيب أخبرنا أبو محمد بن محمد المظفر بن السراج أخبرنا أبو عبيد الله محمد بن موسى بن عمران المرزابي حدثني علي ابن هارون حدثني عمي يحيى بن علي أخبرنا أبي أن البحتري أنشد المتوكل وأبا العنبس الصيمري حاضر قصيدته التي أولها ( 1 ) عن أبي ثغرتبتسم ( 2 ) وفيها يقول * يا جعفر بن المعتصم * يا منعم ابن المنتقم ( 3 ) وكان إذا أنشد تبختر في إنشاده وحرك يديه ( 4 ) وأشار برأسه إعجابا بما يأتي به وقال أحسنت والله ما لكم لا تحسنون وتتعجبون مما تسمعون وكان ذلك ربما غاظ المتوكل منه ففعل مثل ذلك وهو ينشد هذه القصيدة فلما فرغ منها رد البيت الأول وكذلك كان يفعل في قصائده فلما ردد ( 5 ) قوله * عن أي ثغر تبتسم * وبأي طرف تحتكم غمز المتوكل أبا العنبس أن يولع ( 6 ) به فقلا للبحتري * في أي سلح ترتكم * وبأي كف تلتقم * أدخلت رأسك في الحرام فولى البحتري لما سمع ذلك مغضبا فجعل أبو ( 7 ) العنبس يصيح من خلفه وعلمت أنك تنهزم فضحك المتوكل وامر لأبي العنبس بالصلة التي أعدت للبحتري
_________
( 1 ) قصيدة يمدح بها المتوكل 1 / 15
( 2 ) وتمامه في ديوانه : عن أي ثغر تبتسم * وبأي طرف تحتكم ( 3 ) روايته في الديوان : للمرتضى ابن المجتبي * والمنعم ابن المتنقم ( 4 ) قوله : " وحرك يديه " سقط من " ز "
( 5 ) بالأصل وم و " ز " : رد
( 6 ) يولع به : أي يستخف
( 7 ) الأصل : أبا وفي " ز " : ابن والمثبت عن م

(63/203)


وقال أحمد بن ( 1 ) فجاءني البحتري فقال يا أبا خالد أنت عشير وابن عم وصديق وقد رايت ما جرى علي أرأيت لي ان أخرج إلى مبنج بغير إذن فقد ضاع العلم وهلك فقلت لا تفعل من هذا شيئا والملوك تمزح بما هو أعظم من هذا ومضيت معه إلى الفتح فشكا إليه ذلك فقال له نحوا من قولي وعوضه فسكن إلى ذلك قرأت ( 2 ) على ابي ( 3 ) منصور بن خيرون عن ابي محمد الجوهري وأخبرنا أبو منصور بن خيرون أنا وأبو الحسن بن سعيد نا الخطيب ( 4 ) أنا الجوهري ( 5 ) أخبرنا محمد بن العباس أنشدنا عبد الرحمن بن وليدويه قال أنشدني أبي يهجو البحتري * قل لمن جاءنا بنسبه زور * يدعي لأنه لبحترطي يتبازى كأنه عربي * فإذا ما امتحنت ليس بشئ قد تعدى وجاء أمرا فريا * كيف ( 6 ) ينساغ ذا له يا أخي إن يجوز الذي ادعيت فإني * قائل في غد أبي من لؤي * أخبرنا أبو منصور أخبرنا وأبو الحسن حدثنا الخطيب ( 7 ) أخبرنا التنوخي أخبرنا أبو عبيد الله المرزباني أن الصولي أخبره قال روي عن أبي الغوث أن أباه مات في أول سنة ثلاث وثمانين ومائتين بعث إلي أبو المغيث منقذ بن أبي سلامة مرشد بن علي بن المهذب في التواريخ مما ذكر أنه نقله من خط جد أبيه أبي الحسين علي بن المهذب قال سنة ثلاث وثمانين ومائتين فيها توفي أبو عبادة الوليد بن عبيد البحتري وعمره ثلاث وثمانون سنة أسكت منها ثلاث سنين أخبرنا أبو منصور وأبو الحسن حدثنا الخطيب ( 8 ) أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل قال سنة خمس وثمانين فيها مات أبو عبادة البحتري الشاعر بالشام وبلغ ثمانين سنة قيل مولده سنة ست ومائتين
_________
( 1 ) كذا فراغ بالأصل والكلام متصل في " ز " وم
( 2 ) بالأصل وم : أخبرنا والمثبت عن " ز "
( 3 ) الأصل وم : أبو والمثبت عن " ز "
( 4 ) الخبر والشعر في تاريخ بغداد 13 / 480
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك للإيضاح وتقويم السند عن " ز "
( 6 ) سقطت من الأصل وم واستدركت عن " ز " وتاريخ بغداد
( 7 ) تاريخ بغداد 13 / 480
( 8 ) تاريخ بغداد 13 / 480 - 481

(63/204)


أخبرنا أبو منصور المقرئ أخبرنا الخطيب ( 1 ) أنا التنوخي أخبرنا المرزباني أن محمد ابن يحيى أخبره قال مات البحتري بمنبج وقيل بحلب في أول سنة خمس وثمانين ومائتين 8026 الوليد بن عبيد أحد الصالحين كان بينه وبين ذي النون المصري مكاتبة أنبأنا أبو جعفر أحمد بن محمد بن عبد العزيز أخبرنا الحسين بن يحيى بن إبراهيم حدثنا الحسين بن علي بن محمد وكتب إلي أبو سعد بن الطيوري يخبرني عن الأزجي وكتب إلي أبو الحسن علي بن الحسن السلمي يخبرني عن عبد العزيز بن بندار الشيرازي قالوا أخبرنا عبد الله ( 2 ) بن جهضم حدثنا احمد بن محمد بن عيسى الأنصاري حدثنا محمد بن الحسن الجوهري قال كنت عند أبي الفيض ذي النون بن إبراهيم بالحيرة وقد كتب إلى الوليد بن عبيد الدمشقي كتابا فقرأته بسم الله الرحمن الرحيم قرأت كتابك وفهمت ما سألتني فيه عن تعريف حالي وما عسى أن أخبرك به من حالي وأنا بين خصال موجعات بكائي منهن أربعة حب عيني النظر ولساني الفضول وقلبي الرئاسة وإجابتي بليس عدو الله فيما يكره الله مني وأمرضني مثلها عين لا تبكي الذنوب المثبتة ( 3 ) وقلب لا يخشع عند الموعظة وعقل رهن فهمه إلى محبة الدنيا ومعرفة كلما قلبتها وجدني الله عز وجل أجهل وضناي من مثلها عدمت خير زاد وعدمت وهو التقوى خير خصال الإيمان وهو الحياء وبعت أيامي بمحبة الدنيا وتضييعي قلبا لا أقتني مثله أبدا 8027 الوليد بن عتبة بن حرب بن خالد بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية الأموي كان يسكن الصفوانية ( 4 ) من إقليم حرلان ( 5 )
_________
( 1 ) تاريخ بغداد 13 / 480
( 2 ) كذا بالأصل وم وفي " ز " : علي بن عبد الله بن جهضم
( 3 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي المختصر : المبيتة
( 4 ) الصفوانية خارج باب توماء من إقليم حرلان وحرف اسمها فيقال لها اليوم : الصوفانية ( غوطة دمشق لمحمد كرد علي ص 104 )
( 5 ) حرلان بفتح الحاء ناحية بالغوطة فيها عدة قرى وهي مما يلي الصفوانية شرقي باب توما ( غوطة دمشق ص 168 )

(63/205)


ذكره أبوه الحسن بن أبي العجائز في تسمية من كان بدمشق وغوطتها من بني أمية 8028 الوليد بن عتبة بن صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس الأموي ابن أخي معاوية بن ابي سفيان ( 1 ) ولى المدينة لعمه معاوية ولابن عمه يزيد وكان جوادا حكيما وكان بدمشق حين بايع الضحاك بن قيس لابن الزبير فأنكر ذلك فحبسه الضحاك حكى عن أبيه وعمه حكى عنه مولى أبيه سعد المعروف بسعد القصر أنبانا أبو القاسم علي بن إبراهيم وحدثنا أبو الحسن علي بن مهدي بن المفرج عنه أخبرنا أبو الحسن رشأبن نطيف أخبرنا الحسن بن إسماعيل الضراب بمصر حدثنا عبد العزيز بن الحسن حدثنا محمد بن الحسن بن دريد قال حدثنا أبو حاتم عن العتبي عن أبيه قال قال سعد القصر عن الوليد بن عتبة قال أسر إلي معاوية فأتيت أبي فقلت يا أبت إن أمير المؤنين أسر غلي أمرا ولا أراه يطوي ( 2 ) عليه ما بسط عليه أفلا أخبرك به قال لا إنه من كتم سره كان الخيار إليه ومن أفشاه كان الخيار عليه فلا تكونن مملوكا بعد أن كنت مالكا فقلت يا أبت وإن هذا ليدخل بين الرجل وأبيه قال لي لا ولكن أكره أن يذلل لسانك بأحاديث السر قال فدخلت على معاوية فأخبرته بما جرى بيني وبين أبي فقال لي ويحك يا وليد أعتقك أخي من رق الخطأ أخربنا أبو الحسين بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أخبرنا أبو جعفر بن المسلمة أخبرنا أبو طاهر المخلص حدثنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير بن البكار قال ( 3 ) ولد عتبة بن أبي سفيان الوليد بن عتبة وأمه بنت عبد بن زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبدود بن نصر بن مالك بن حسل أخبرنا أبو غالب شجاع بن فارس إذنا أخبرنا محمد بن علي الحربي أخبرنا محمد ابن عبد الله الدقاق وأحمد بن محمد العلاف
_________
( 1 ) نسب قريش للمصعب ص 132 و 133 والعقد الثمين 7 / 391 وجمهرة ابن حزم ص 111 والجرح والتعديل 9 / 12 وشذرات الذهب 1 / 72 وسير أعلا النبلاء 3 / 534
( 2 ) الأصل : يطرا والمثبت عن " ز " وم
( 3 ) نسب قريش للمصعب الزبيري ص 132

(63/206)


قال واخبرنا علي بن أحمد الملطي أخبرنا العلاف قالا حدثنا الحسين بن صفوان حدثنا ابن أبي الدنيا حدثني الحسين بن عبد الرحمن حدثني عبيد الله بن محمد الخطيبي قال قال عمرو بن العاص الله در بني أمية ما أجمع قلوبهم وأوسع حلومهم لشهدت معاوية يوما دخل عليه الوليد بن عتبة وهو غلام حدث فقلت يا أمير المؤمنين لأفرن ( 1 ) ابن أخيك عنعقله قال إذن والله تجده بعيد الغور ساكن الفور ربيط الجأش فدنا فسلم ثم سكت مليا فقلت لقد أطلت سجن لسانك قال إنه غير مأمون الضرر إذا أطلق قال قلت ما سنك قال هيهات يا أبا عبد الله جللنا عن هذه المحنة قال فضحك إلي أبو عبد الرحمن معاوية ثم قال كلا يا عمرو إن العود لمن لحائه وإن الولد من آبائه وهو والله بنتة أصل لا تخلف وسليل فحل لا تعرف أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة حدثنا أبو بكر بن حمزة حدثنا أبو بكر الخطيب ح وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا محمد بن هبة الله قالا أخبرنا محمد ابن الحسين أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب نا ( 2 ) ابن بكير قال قال الليث سنة ست وخمسين حج عامئذ بالناس الوليد بن عتبة ثم عزل مروان بن الحكم واستعمل الوليد ابن عتبة وهي سنة سبع وخمسين وحج عامئذ بالناس الوليد بن عتبة وقال سنة ثمان وخمسين فيها نزع مروان عن أهل المدينة وأمر الوليد بن عتبة وحج عامئذ بالناس الوليد بن عتبة وفي هذه السنة يعني سنة ستين استعمل يزيد عمرو بن سعيد على المدينة ونزع الوليد بن عتبة وفي هذه السنة - يعني - سنة ستين استعمل يزيد عمرو بن سعيد على المدينة ونزع الوليد بن عتبة عن أهل المدينة وحج بالناس عمرو بن سعيد ( 3 ) ثم عزل عمرو واستعمل الوليد بن عتبة وحج الوليد بن عتبة سنة إحدى وستين وسنة اثنتين ثم عزل واستعمل عثمان ابن محمد على المدينة أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا نصر بن أحمد بن نصر أخبرنا محمد بن أحمد بن عبد الله
_________
( 1 ) كذا بالأصل وم وفي " ز " : " لأفرق " وأفرن من أفر يعني جعله يفر
( 2 ) سقطت من الأصل وم واستدركت عن " ز " لتقويم السند
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك للإيضاح عن " ز " وم

(63/207)


وأخبرنا أبو البركات بن المبارك أخبرنا أبو الحسن بن الطيوري وأبو طاهر بن سوار قالا أخبرنا الحسين بن علي الطناجيري قالا أخبرنا محمد زيد الأنصاري أخبرنا أبو جعفر الشيباني حدثنا أبو بشر هارون بن حاتم حدثنا أبو بكر بن عياش قال ثم حج بالناس سنة ست وخمسين الوليد بن عتية بن أبي سفيان ثم حج بالناس ( 1 ) أيضا الوليد سنة سبع وخمسين ثم حج بالناس أيضا الوليد بن عتبة سنة ثمان وخمسين وحج بالناس الوليد بن عتبة بن أبي سفيان سنة إحدى وستين وحج بالناس الوليد بن عتبة سنة اثنتين وستين أخبرنا أبو غالب محمد بن الحسن أخبرنا أبو الحسن محمد بن علي السيرافي أخبرنا أبو عبد الله النهامندي أخبرنا أحمد بن عمران حجدثنا موسى حدثنا خليفة قال ( 2 ) وأقام الحج سنة ست وخمسين الوزليد بن عتبة بن أبي سفيان قال ( 3 ) وفيها يعني سنة سبع وخمسين عزل معاوية مروان عن المدينة في ذي القعدة وولي الوليد بن عتبة بن أبي سفيان فلم يزل عليها حتى مات معاوية فاستقضى الوليد العامري يعني ابن ربيعة ( 4 ) وأقام ( 5 ) الحج يعني سنة تسع وخمسين الوليد بم عتبة فأقره يزيد ثم عزله وولي عمرو بت سعيد بن العاص أشهرا ثم عزله وولى عمرو بن سعيد بن العاص أشهرا ثم عزله وولى الوليد بن عتبة نحوا ( 6 ) من سنتين ثم عزله سنة ثنتين وستين وولى عثمان بن محمد بن أبي سفيان وأقام الحج يعني سنة إحدى وستين الوليد بن عتبة بن أبي سفيان ( 5 ) أخبرنا أبو بكر محمد بن محمد بن كرتيلا أنا محمد بن علي المقرئ أخبرنا محمد ( 7 ) بن عبد الله بن الخضر أخبرنا أحمد بن علي بن محمد الكاتب أخبرنا أبي أخبرنا أبو عمرو محمد بن مروان القرشي السعدي حدثنا محمد بن الحسن بن علي القيسي حدثني أبو الخطاب حدثني الهيثم بن الربيع حدثني عمرو بن عثمان قال
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك للإيضاح عن " ز " وم
( 2 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 224
( 3 ) تاريخ خليفة ص 224 - 225
( 4 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي تاريخ خليفة : ابن زمعة لا ( 5 ) تاريخ خليفة ص 229 و 236
( 6 ) بالأصل وم : " نحو " والمثبت عن " ز "
( 7 ) في م و " ز " : أحمد

(63/208)


ذكر ابن عباس معاوية فقال لله تلاد بن هند ما أكرم حسبه وأكرم مقدرته والله ما شتمنا على منبر قط ولا بالأرض ظنا منه بأحسابنا وحسبه ثم بعث إلينا ابن أخيه الوليد بن عتبة غلاما ابن عشرين سنة فما ترك في السجن غارما إلا أدى عنه ولا عانيا إلا فكه ثم كتب إلينا أمير المؤمنين معاوية أن أرسل إلى الحسين ( 1 ) بن علي مع شرطي حتى يتلقينه ( 2 ) فبينا أنا عنده وقد أرسل إليه فأقرأه كتاب معاوية فقال أنت ترسل بي إليه يا بن أكالة الأكباد فقال يا أبا عبد الله إنه لا بد لنا من ذلك من السمع والطاعة فوثب الحسين فأخذ عمامته فاجتذ بها ( 3 ) إليه وجعل الوليد يطلقها عنه كورا كورا ويقول ما أردنا أن يبلغ كل هذا منك يا أبا عبد الله فقمت إلى الحسين فلم أزبه حتى أخرجته فالتفت إلي الوليد فقال جزاك الله خيرا ما هجنا بأبي عبد الله إلا أسدا ثم قال ابن عباس * معاض عن العوراء لا ينطقونها * وأهل وراثات الحلوم الأوائل وجدنا ( 4 ) بني حرب وكانوا أعزة * ذرى في الذرى وكاهلا في الكواهل * فبلغ ذلك معاوية فقال يا أهل الشام ما كنتم صانعين لو شهدتموه قالوا لو شهدناه لقتلناه فقال معاوية إن ثم ( 5 ) لدما مصونا عند بني عبد مناف الوليد أعلم بأدب أهله أخبرنا أبو غالب الماوردي أخبرنا أبو الحسن السيرافي أخبرنا أحمد بن إسحاق حدثنا أحمد بن عمران حدثنا موسى حدثنا خليفة فحدثني وهب بن جرير حدثني جويرية بن أسماء قال سمعت أشياخنا من أهل المدينة ما لا أحصي يتحدثون أن معاوية لما هلك ولي المدينة يومئذ الوليد بن عتبة بن أبي سفيان وكان رجلا رفيقا سريا كريما أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد وأبو غالب أحمد وأبو عبد الله يحيى ابنا أبي علي قالوا أخبرنا أبو خعفر محمد بن أحمد أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن العباس أخبرنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير حدثنا محمد بن حسن عن إبراهيم بن محمد عن يزيد بن عبد الله بن الهاد الليثي أن محمد بن الحارث التيمي أخبره
_________
( 1 ) الأصل وم : الحسن والمثبت عن " ز " والمختصر
( 2 ) بدون إعجام بالأصل وم وفوقها ضبة بالأصل أعجمت عن " ز " وفي المختصر : نبلسه
( 3 ) الأصل وم : " ما حرها " والمثبت عن " ز " وفي المختصر : فاجترها
( 4 ) الأصل وم : " وجدنا في بني " والمثبت عن " ز " والمختصر
( * ) ( 5 ) سقطت من الأصل وم وزيدت عن " ز "

(63/209)


أنه كان بين الحسين بن علي وبين الوليد بن عتبة بن أبي سفيان كلام والوليد يومئذ أمير المدينة في زمن معاوية بن أبي سفيان في مال كان بينهما بذي المروة ( 1 ) فقال الحسين ابن علي استطل علي الوليد بن عتبة في حقي بسلطانه فقلت أقسم بالله لتنصفني من حقي أو لآخذن سيفي ثم لأقومن في مسجد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ثم لأدعون بحلف الفضول قال فقال عبد الله قال فقال عبد الله بن الزبير عند الوليد حين قال الحسين ما قال وأنا أحلف بالله لأن دعا به لآخذن سيفي ثم لأقول معه ينصف من حقه أو نموت جميعا فبلغت المسور بن مخرمة بن نوفل الزهري فقال مثل ذلك فبلغت عبد الرحمن بن عثمان بن عبيد الله ( 2 ) التيمي فقال مثل ذلك فلما بلغ ذلك الوليد بن عتبة أنصف الحسين من حقه حتى رضي أنبأنا أبو غالب شجاع بن فارس أخبرنا محمد بن علي الحربي ومحمد بن عبد الله الدقاق وأحمد بن محمد العلاف قال وأخبرنا علي بن أحمد الملطي أخبرنا العلاف قالا حدثنا الحسين بن صفوان حدثنا ابن أبي الدنيا حدثني سليمان بن أبي شيخ حدثنا محمد ابن الحكم عن عوانه قال تنازع الحسين بن علي والوليد بن عتبة بن أبي سفيان في أرض والوليد يومئذ أمير على المدينة فبينا حسين ينازعه إذتناول عمامة الوليد عن رأسه فجذبها فقال مروان بن الحكم و كان حاضرا إنا لله ما رأيت كاليوم جرأة ( 3 ) رجل على أميره قال الوليد ليس ذاك بك ولكنك حسدتني على حامي عنه فقال حسين عليه السلام الأرض لك اشدوا أنها له أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد وأبو غالي وأبو عبد الله قالوا أخبرنا أبو جعفر المعدل أخبرنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير بن بكار قال وكان الوليد بن عتبة رجل بني عتبة ولاه معاوية المدينة وكان حليما كريما وتوفي معاوية فقدم عليه رسول يزيد يأمره أن يأخذ البيعة على الحسين بن علي وعلى عبد الله بن الزبير فأرسل إليهما ليلا حين قدم الرسول ولم يظهر عند الناس موت معاوية فقالا تصبح وتجنمع الناس فنكون منهم فقال له مروان إن خرجا من عندك لم ترهما فنازعه
_________
( 1 ) كذا بالأصل وم و " ز " : بذي المروة وفي المختصر : بذي المر
وذو المروة : قرية بوادي القرى وقيل : بين خشب ووادي القرى
( راجع معجم البلدان )
( 2 ) في " ز " : عبد الله
( 3 ) الأصل وم و " ز " : حرة كذا والمثبت عن المختصر

(63/210)


ابن الزبير الكلام وتغالطا حتي قام كل واحد ( 1 ) منهما إلى صاحبه فتناصيا ( 2 ) وقام ( 3 ) الوليد ليحجز بينهما حنى خلص كل واحد منهما من صاحبه فأخذ عبد الله بن الزبير بيد الحسين وقال انطلق بنا فقاما وجعل ابن الزبير يتمثل قول الشاعر * لا تحسبني يا مسافر شحمة * تعجلها من جانب القدر جائع فأقبل مروان على الوليد يلومه لا تراهما أبدا فقال له الوليد إني قد أعلم ما تريد ما كنت لأسفك دماءها ولا لأقطع أرحامهما ( 4 ) أنبأنا أبو القاسم النسيب وأبو الوحش المقرئ عن رشأ بن نظيف ونقلته من خطه أخبرنا إبراهيم بن علي حدثنا محمد بن بحيى الصولي حدثنا أبو خليفة حدثنا محمد بن سلام حدثنا عبيدة بن المنذر قال قال أبي لما أتي يرأس الحسين بن علي إلى عمر بن سعيد بن العاص وضع بين يديه فقال للوليد بن عتبة بن أبي سفيان قم فتكلم فقام فقال إن هذا عفى الله عنا وعنه خيرنا ( 5 ) بين أن يقتلنا ظالما أو نقتله معذورين في قتله فصرنا غلى التي كرهنا مضطرين إلأيها غير مختارين لها وبالله لوددنا أنا إشترينا له العافية منه ولو أمكن ذلك بأغلى الثمن وإن عجل قوم بملامنا ليصيرن إلى عذر منا أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو عمر بن جيوية أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا الحسين بن فهم حدثنا محمد بن سعد أخبرن علي ابن محمد عن خالد بن يزيد بن بشر عن أبيه وعبد الله بن نجاد الطالحي عن العيزار بن أنس الطائحي ومسلمة بن محارب عن حرب بن خالد وغيرهم قالوا لما مات معاوية بن يزيد بن معاوية أرادوا الوليد بن عتبة بن أبي سفيان على البيعة له فأبى وهلكت تلك الليالي ( 6 ) وذكر غيره أن الوليد بن عتبة قدم للصلاة على معاوية بن يزيد فأصابه الطاعون في
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك للإيضاح عن " ز "
( 2 ) يعني أخذ كل واحد منهما بناصية الآخر والناصية : منبت الشعر في مقدم الرأس
( 3 ) بالأصل وم : وقال والمثبت عن " ز "
( 4 ) الأصل وم : " لا سقط دماها ولا لأقطع أرحامها " صوبنا الجملة عن " ز "
( 5 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي المختصر : حرنا
( 6 ) سير أعلام النبلاء 3 / 534

(63/211)


صلاتة عليه فلم يرفع إلا وهو ميت ( 1 ) أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة أنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أخبرنا أبو بكر محمد بن هبة الله قالا أخبرنا محمد بن الحسين أخبرنا عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب قال وأراد أهل الشام الوليد بن عتبه بن أبي سفيان على الخلافة فطعن فمات يعني معاوية بن يزيد بن معاوية 8029 الوليد بن عتبة ( 2 ) بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي أبو عتبة الأعور وأمه أم خالد بنت عبد الله بن قيس الصابي الكلابي ذكره أبو المظفر الأبيوردي النسابة وقد تقدم ذكره إياه في ترجمة أخيه سليمان بن عتبة الأعور 8030 الوليد بن عتبة ( 3 ) روى عن معاوية بن صالح روى عنه محمد بن عبد العزيز الرملي أخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل أخبرنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالوا أخبرنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا البخاري قال ( 4 ) الوليد بن عتبة الدمشقي عن معاوية بن صالح معروف الحديث روى عنه محمد بن عبد العزيز أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أخبرنا عبد الرحمن بن محمد أخبرنا حمد إجازة قال وأخبرنا أبو طاهر أخبرنا علي
_________
( 1 ) سير أعلام النبلاء 3 / 534
( 2 ) تحرفت بالأصل وم و " ز " إلى : عبيد
( 3 ) ترجمته في تهذيب الكمال 19 / 433 وتهذيب التهذيب 6 / 92 وميزان الاعتدال 4 / 341 والتاريخ الكبير 8 / 150 والجرح والتعديل 9 / 12 ومعرفة القراء الكبار 1 / 201 وغاية النهاية 2 / 360
( 4 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 8 / 150 - 151

(63/212)


قالا أخبرنا ابن أبي حاتم قال ( 1 ) الوليد بن عتبة الدمشقي ( 2 ) روى عن معاوية بن صالح ( 3 ) روى عنه محمد بن عبد العزيز الرملي سمعت أبي يقول ذلك وسمعت أبي يقول هو مجهول 8031 الوليد بن عتبة أبو العباس الأشحعي ( 4 ) قرأ القرآن بحرف ابن عامر على أيوب بن تميم وروى عن الوليد بن مسلم والمؤمل بن إسماعيل وبقية بن الوليد ومروان بن
معاوية وعبد الله بن نافع الصايغ وأبي حيوة ( 5 ) شريح بن يزيد بن الخضرمي وسويد بن عبد العزيز ومروان بن محمد وضمرة بن ربيعة وسعيد بن منصور ومحمد بن يوسف ( 6 ) الفريابي وعبد العزيز بن الوليد بن سليمان بن أبي الستائب وعمر بن عبد الواحد وأبي مسهر والقاسم بن جميل والحارث بن مسكين وأبي صالح كاتب الليث وعيسى بن خالد اليمامي وأبي مسهر ( 7 ) الغساني قرأ عليه أحمد بن نصر بن شاكر وروى عنه أحمد بن أبي الحواري وهو من أقرانه وأبو زرعة الدمشقي والرازي وأبو عبد الرحمن محمد بن العباس بن الوليد بن الدرفس ومحمد بن الفيض وعثمان بن خرزاد وأحمد بن نصر بن شاكر وعلي بن الحسين ( 8 ) بن الجنيد وحجاج بن حمزة الخشابي الرازي وأحمد بن سيار ( 9 ) المروزي وأحمد بن المعلي وأحمد بن أنس بن مالك وجماهر بن محمد الزمالكاني ومحمد بن الحسن بن قتيبة والحسين بن عبد الله بن يزيد القطان الرقي ومحمد بن أحمد بن عبيد بن فياض
_________
( 1 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 9 / 12 - 13
( 2 ) في الجرح والتعديل : " كوفي "
( 3 ) في الجرح والتعديل : روى عن النضر الخزاز
( 4 ) ترجمته في تهذيب الكمال 19 / 431 وتهذيب التهذيب 6 / 91 والجرح والتعديل 9 / 12 وميزان الاعتدال 4 / 341
( 5 ) الأصل : حيوية والمثبت عن " ز " وم وتهذيب الكمال
( 6 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك للإيضاح عن ابن سعد
( 7 ) كذا بالأصل وم و " ز " وقد مر قريبا ولعله مكرر وجاء في تهذيب الكمال : وأبي مسهر عبد الأعلى بن مسهر الغساني
( 8 ) كذا بالأصل وم وتحرفت في " ز " إلى : الحسن
( 9 ) تحرفت بالأصل وم إلى : يسار والمثبت عن " ز " وتهذيب الكمال

(63/213)


وعمر بن سعيد بن سنان المنبجي والفيض بن محمد الأنطاكي وجعفر الفريابي ومحمد ابن عون الوحيدي ويعقوب بن سفيان ومحمد بن سعقوب بن حبيب وكانت داره بدمشق في زقاق الأسديين عند باب الجابية بقرب مسجد بني ( 1 ) عطية وفيه ( 2 ) كان يروي الحديث أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الملك أخبرنا أبو طاهر بن محمود أخبرنا أبو بكر بن المقرئ حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة العسقلاني حدثنا صفوان بن صالح والوليد بن عتيبة قالا حدثنا الوليدبم مسلم عن يزيد بن يوسف الصنعاني عن يزيد بن يزيد بن جابر عن مكحول عن أم الدرداء عن أبي الدرداء عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) في قوله تعالى " وكان تحته كنز لهما ( 3 ) " قال ذهب وفضة قال وانا ابن المقرئ نا الحسين بن عبد الله بز يزيد الأزرق ( 4 ) الرقي ( 5 ) القطان حدثنا الوليد بن عتبة حدثنا الوليد بن مسلم بإسناده مثله أخرجه الترمذي عن الحسن بن علي الخلال عن صفوان - أخبرنا أبو عبد الله أيضا أخبرنا أبو طاهر أخبرنا ابن المقرئ نا ( 6 ) جماهر بن أحمد حدثنا الوليد بن عتبة حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) قال إن الميت يعذب ببكاء الحي عليه أنبأنا أبو الحسين الأبرقوهي وأبو عبد الله الخلال قالا أخبرنا عبد الرحمن بن أبي عبد الله عبد أخبرنا أبو علي إجازة قال وأخبرنا أبو طاهر أخبرنا علي قالا أخبرنا ابن أبي حاتم قال ( 7 ) الوليد بن عتبة الدمشقي أبو العباس روى عن بقية والوليد بن مسلم وأبي ( 8 )
_________
( 1 ) في " ز " وم وتهذيب الكمال : ابن عطية
( 2 ) زيادة عن " ز " وم
( 3 ) سورة الكهف الآية : 82
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم والذي بالأصل بعد كلمة " يزيد " " الان " ثم فراغ والكلام متصل في م
( 5 ) لم يظهر بالأصل من اللفظة سوى " قي "
( 6 ) زيادة عن " ز " وم
( 7 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 9 / 12
( 8 ) بالأصل وم : " وأبو " والمثبت عن " ز "

(63/214)


حيوة ( 1 ) وسويد بن عبد العزيز ومروان بن محمد روى عنه حجاج بن حمزة الخشابي وأبو زرعة سمعت أبي يقول ذلك قال أبو محمد روى عنه علي بن الحسين بن الجنيد أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني حدثنا أبو محمد الكتاني أخبرنا أبو القاسم تمام بن محمد أخبرنا أبو عبد الله الكندي حدثنا أبو زرعة قال في تسمية أصحاب الوليد وابن شعيب وغيرهم الوليد بن عتبة أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أخبرنا أبو بكر الصفار أخبرنا أحمد بن علي بن منجوية أخبرنا أبو أحمد الحاكم قال أبو العباس الوليد بن عتبة الدمشقي سمع أبا محمد سويد بن عبد العزيز السلمي زضمرة بن ربيعة القرشي روى عنه أحمد بن سيار ( 2 ) المرزوي كناه وسماه لنا عمر بن أحمد بن علي الجوهري حدثنا أحمد بن سيار أخبرنا أبو القاسم علي بن إبراهيم إذنا حدثنا عبد العزيز الكتاني أخبرنا أبو محمد ابن أبي نصر أخبرنا الحسن بن حبيب قال سمعت أبا زرعة بن عمرو ( 3 ) يقول كان القراء بدمشق الذين يحكمون القراءة الشامية العثمانية ويضبطونها هشام بن عمار والوليد بن عتبة وعبد الله بن ذكوان ( 4 ) أنبأنا أبو محمد بن الأكفاني عن عبد العزيز بن أحمد أخبرنا علي بن الحسن الربعي إجازة أخبرنا أحمد بن عتبة نا محمد بن يوسف الهروي نا محمد بن عوف الطائي حدثني الوليد بن عتبة ( 5 ) وأثنى عليه خيرا وزعم أنه أوثق من صفوان بن صالح أخبرنا أبو منصور بن خيرون أخبرنا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو بكر الطبري
_________
( 1 ) الأصل : وحيوية والمثبت عن م و " ز "
( 2 ) تحرفت بالأصل إلى : يسار والمثبت عن " ز " وم
( 3 ) الأصل وم : عمر والمثبت عن " ز "
( 4 ) رواه المزي في تهذيب الكمال 19 / 432 والذهبي في معرفة القراء الكبار 1 / 201 كلاهما من طريق أبي زرعة الدمشقي
( 5 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك لتقويم السند عن " ز " وم

(63/215)


قالا أخبرنا ابن الفضل أخبرنا أبو عبد الله بن جعفر حدثنا يعقوب حدثني الوليد ابن عتبة الدمشقي وكان ممن تهمه نفسه فذكر حكاية أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني أخبرنا أبو محمد التميمي أخبرنا أبو محمد العدل أخبرنا أبو الميمون حدثنا أبو زرعة قال ( 1 ) قلت له يعني لعبد الرحمن بن إبراهيم دحيم فأي الثلاثة أحب إليك من أصحاب الوليد بن مسلم وليد بن عبتة أو صفوان بن صالح أو العباس المكتب قال وليد اكيسهم واقدمهم طلبا وقد كان يحضر صغيرا قال وحدثنا أبو زرعة قال ( 2 ) وحدثني غير واحد منهم محرز بن محمد ومحمود ابن خالد أنهما سمعا الوليد بم مسلم يقول للوليد بن عتبة اقرأ يا أبا العباس فكان يقرأ القرآن في مجلسه قال أبو زرعة ( 3 ) ومات الوليد بن عتبة في جمادى الأولى سنة أربعين ومائتين وولد سنة ست وسبعين ومئه ومات وهو ابن أربع وستين سنة ( 4 ) وهكذا قال عمرو بن دحيم في مولده ويقال مات بصور في شهر ربيع الآخر سنة أربعين ( 5 ) أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أخبرنا محمد بن هبة الله أخبرنا محمد بن الحسين أخبرنا عبد الله حدثنا يعقوب قال توفي الوليد بن عتبة سنة أربعين ومائتين ومولده سنة ست وسبعين ومائة ( 6 ) 8032 الوليد بن عروة بن محمد بن عطية السعدي من أهل دمشق ولي إمرة مكة لابن عمه عبد الملك بن محمد بن عطية وولي الموسم وولي المدينة واليمن في خلافة مروان بن محمد
_________
( 1 ) رواه أبو زرعة الدمشقي في تاريخه 1 / 286 - 287
( 2 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 287 وتهذيب الكمال 19 / 433
( 3 ) تاريخ أبي زرعة 1 / 287 وتهذيب الكمال 19 / 433
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك للإيضاح عن " ز " وتاريخ أبي زرعة
وفي " ز " : " سنة ست وأربعين " بدلا من " سنة وسبعين ومئة "
( 5 ) تهذيب الكمال 19 / 433

(63/216)


حكى شيئا من غزو البحر روى عنه عبد الله بن عامر شيخ الواقدي أخبرنا أبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالا أخبرنا أبو الحسين بن الآبنوسي أخبرنا أحمد بن عبيد بن ( 1 ) الفضل إجازة أخبرنا محمد بن الحسين بن محمد الزعفراني حدثنا ابن أبي خيثمة أخبرنا علي بن محمد قال استعمل الوليد بن عروة السعدي سعد بني بكر يعني على المدينة فاستقضى محمد بن عمران التيمي أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا نصر بن أحمد بن نصر أخبرنا أبو الحسين الجواليقي وأخبرنا أبو البركات بن المبارك أخبرنا أبو الحسين بن الطيوري وأبو طاهر بن سوار قالا أخبرنا الحسين بن علي ( 2 ) الطناجيري قالا أخبرنا محمد بن يزيد ( 3 ) بن علي حدثنا محمد بن محمد بن عقبة حدثنا هارون بن حاتم حدثنا أبو بكر بن عياش قال ثم حج بالناس الوليد بن عروة بن عطية السعدي سنة إحدى وثلاثين ومائة أخبرنا أبو غالب الماوردي أخبرنا أبو الحسن السيرافي أخبرنا أحمد بن إسحاق حدثنا موسى حدثنا خليفة قال وجه مروان يعني ابن محمد عبد الملك ( 5 ) بن محمد ابن عطية بن سعد بن بكر فقتل أبا حمزة يعني الشاري بالمدينة وضم إليه مكة وخرج عبد الملك إلى اليمن واستخلف الوليد بن عروة بن محمد بن عطية ثم ولاها مروان يوسف بن عروة قال ( 6 ) وأقام الحج يعني سنة إحدى وثلاثين ومائة الوليد بن عروة بن محمد بن عطية من بني سعد بن بكر قال خليفة ولاها مروان يعني اليمن يوسف بن عروة مع ولاية مكة والمدينة فبعث إلى اليمن أخاه الوليد بن عروة فلم يزل واليا حتى جاءت بيعة أبي العباس
_________
( 1 ) قوله : " عبيد بن " كتبت فوق الكلام بين السطرين في م
( 2 ) الأصل وم : " بن أبي علي " والمثبت عن " ز " راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 17 / 618
( 3 ) كذا بالأصل وم وفي " ز " : زيد
( 4 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 406 - 407
( 5 ) بالأصل وم : " عبد الملك بن عبد الملك " والمثبت عن " ز " وتاريخ خليفة
( 6 ) تاريخ خليفة ص 398
( 7 ) تاريخ خليفة بن خياط ص 407

(63/217)


8033 - الوليد بن عقبة بن أبي معيط واسمه أبان بن أبي عمرو بن أمية تبن عبد شمس بن عبد مناف أبو رهب القرشي الأموي ( 1 ) له صحبة وهو أخو عثمان بن عفان لأمة أمهما أروى بنت كريز بن ( 2 ) حبيب بن عبد شمس روى عن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) أحاديث روى عنه أبو موسى عبد الله الهمداني والشعبي وخرج في زمن أبي بكر إلى الشام مجاهدا واستعمله عثمان بن عفان على الكوفة ثم سكن الجزير بعد قتل عثمان ولم يشهد شيئا من الحروب التي جرت بين علي ومعاوية وكان سخيا شاعراد أخبرنا أبو محمد هبة الله بن أحمد المزكي حدثنا وأبو الحسن محمد بن محمد بن الفراء أخبرنا أبو بكر الخطيب أخبرنا أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد بن عبيد الله الأصبهاني بها حدثنا أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني ( 3 ) وأنبأنا أبو علي الحداد أخبرنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد نا أحمد ( 4 ) بن يحيى بن خالد بن حيان - زاد عبد الرحمن : الرقي - حدثنا زهير بن عباد زاد أبو نعيم الوراسي حدثنا أبو بكر الداهري زاد عبد الرحمن ( 5 ) عبد الله بن حكيم عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن الوليد بن عقبة قال قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إن أناسا من أهل الجنة يتطلعون ( 6 ) إلى أناس من أهل النار قيقولون بم دخلتهم النار فوالله ما دخلنا الجنة إلا بما تعلمنا منك فيقولون إنا كنا نقول ولا تفعل زاد عبد الرحمن قال سليمان لم يروه عن ابن أبي خالد الإ أبو بكر الداهري تفرد به زهير
_________
( 1 ) ترجمته في تهذيب الكمال 19 / 435 وتهذيب الكمال 6 / 92 ونسب قريش ص 138 والجرح والتعديل 9 / 8 وطبقات ابن سعد 6 / 24 و 7 / 476 والإصابة 3 / 637 والاستيعاب 3 / 631 ( هامش الإصابة ) وأسد الغابة 5 / 675 والأغاني 5 / 122
( 2 ) في تهذيب الكمال : بنت كريز بن ربيعة بن حبيب
( 3 ) رواه الطبراني في المعجم الكبير 22 / 150 رقم 405
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك لتقويم السند عن " ز "
( 5 ) أقحم بعدها بالأصل وم : " بن "
( 6 ) كذا بالأصل وم و " ز " : " يتطلعون " والذي في المعجم الكبير : ينطلقون

(63/218)


أخبرنا أبو السعود بن المجلي حدثنا أبو بكر الحسين بن المهتدي وأخبرنا أبو الحسين بن الفراء أخبرنا أبي أبو العلى قالا أخبرنا عبيد الله بن أحمد بن علي أخبرنا محمد بن مخلد بن حفض قال قرأت على علي بن عمرو حدثكم الهيثم بن عدي قال قال ابن عياش الوليد بن عقبة بن أبي معيط يكنى أبا وهب أخبرنا أبو البركات الأنماطي وأبو العز الكيلي قالا أخبرنا أبو طاهر الباقلاني زاد الأنماطي وابو الفضل بن خيرون قالا أخبرنا محمد بن الحسن أخبرنا محمد بن أحمد بن إسحاق حدثنا عمر بن أحمد حدثنا حليفة قال ( 1 ) الوليد بن عقبة بن أبي معيط اسم أبي معيط أبان بن أبي عمرو واسم أبي عمرو ذكوان بن أمية أمة اروى بنت كريز بن حبيب بن عبد شمس هو أخو عثمان بن عفان لآمه أتي البصرة والكوفة ومات بالرقة مقيم بأرض الجزيرة يكنى أبا وهب أخبرنا أبو عبد الله بن الحطاب أخبرنا محمد بن أحمد السعدي أخبرنا أبو عبد الله ابن بطة قال قرئ على أبي القاسم البغوي أخبرنا مصعب بن عبد الله قال ( 2 ) الوليد بن عقبة بن أبي معيط يكنى أبا وهب وكان من رجال قريش وشعرائهم خرج الوليد يرتاد منزلا حتى أتى الرقة فأعجبته فنزل على البليخ ( 3 ) وقال منك المحشر فمات بها وأخوه عمارة بن عقبة بن أبي معيط قتله رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يوم بدر صبرا أخبرنا أبو الحسين محمد بن محمد بن الفراء وأبو غالب وأبو عبد الله ابنا البنا قالوا أخبرنا أبو جعفر المعدل أخبرنا أبو طاهر المخلص حدثنا أحمد بن سليمان حدثنا الزبير بن بكار قال ( 4 ) فولد أبو عمرو بن أمية أبانا ( 5 ) وهو أبو معيط وامه آمنة بنت أبان بن كلب ( 6 ) بن ربيعة
_________
( 1 ) طبقات خليفة بن خياط ص 41 رقم 57
( 2 ) راجع نسب قريش للمصعب الزبيري ص 138
( 3 ) البليخ : اسم نهر بالرقة راجع معجم البلدان
( 4 ) نسب قريش ص 135
( 5 ) الأصل : " أياما " وفي " ز " : " ايابا " وفي م : " اياسا " والمثبت عن نسب قريش
( 6 ) كذا بالأصل وم و " ز " وفي نسب قريش : كليب

(63/219)


ابن عامر بن صعصعة وولد أبو معيط عقبة قتله النبي ( صلى الله عليه وسلم ) يوم بدر صبرا فولد غقبة بن أبي معيط الوليد ( 1 ) وكان من رجال قريش وشعرائهم وكان له سخاء استعمله عثمان بن عفان على الكوفة فرفعوا عليه أنه شرب الخمر فعزله عثمان وجلده الحد وقال فيه الحطيئة يعذر ( 2 ) * شهد الحطيئة حين يلقى ربه * أن الوليد أحق بالعذر خلعوا عنانك إذ جريت ولو * خلو عنانك لم تزل تجري * * فزادوا فيها من غير قول الحطيئة ( 3 ) نادى ( 4 ) وقد تمت صلاتهم * أأ زيدكم ثملا ( 5 ) وما يدري ليزيدهم خبرا ( 6 ) ولو فعلوا * لأتت صلاتهم على العشر * أخبرنا أبو بكر محمد بن شجاع أخبرنا أبو عمرو بن منده أخبرنا أبو محمد بن يوه أخبرنا أبو الحسن اللنباني ( 7 ) حدثنا أبو بكر بن أبي الدنيا حدثنا محمد بن سعد قال ( 8 ) في تسمية من نزل الجزيرة من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن أبي عمرو ابن أمية بن عبد شمس وكان خرج من الكوفة معتزلا لعلي ومعاوية ونزل الرقة ومات بها وولده بها إلى اليوم وكان يكنى أبا وهب أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الباقي أخبرنا الحسن بن علي أخبرنا أبو عمر بن حيوية أخبرنا أحمد بن معروف حدثنا أبو علي بن فهم حدثنا محمد بن سعد ( 9 ) قال في الطبقة الرابعة الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن أبي عمرو بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي وأمه أروى بنت كريز بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف واسم أبي معيط أبان
_________
( 1 ) سقط من الأصل واستدركت للإيضاح عن " ز " وم ونسب قريش
( 2 ) البيتان في ديوانه ص 179 ( ط
بيروت - صادر ) والأغاني 5 / 122 ونسب قريش ص 138 والاستيعاب 3 / 634
( 3 ) البيتان في نسب قريش ص 138 والأول في الاستيعاب 3 / 634
( 4 ) الأصل وم و " ز " : " ناد " والمثبت عن المصدرين السابقين
( 5 ) الاستيعاب : سكرا
( 6 ) نسب قريش : خمسا
( 7 ) الأصل وم و " ز " : اللبناني بتقديم الباء
( 8 ) الخبر برواية ابن أبي الدنيا ليس في الطبقات الكبرى المطبوع لابن سعد
( 9 ) طبقات ابن سعد 6 / 24 - 25 و 7 / 476 وتهذيب الكمال 19 / 436 نقلا عن ابن سعد

(63/220)


وأمه أمية ابنة أبان بن كليب بن ربيعة بن عامر بم صعصعة وأم عقبة سالمة بنت أمية بن حارثة ابن الأوقص من بني سليم بن منصور وقتل عقبة بن أبي معيط يوم صبرا وكان الوليد بن عقبة يكنى أبا وهب وأسلم يوم فتح مكة وبعثه رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) على صدقات بني الصطلق فذكر بعض القصة وقال وولاه عمر بن الخطاب صدقات بنب ( 1 ) تغلب وولاه عثمان بن عفان الكوفة بن سعد بن أبي وقاص ثم عزله عنها فلم يزل بالمدينة حتى بويع علي فخرج إلى الرقة فنزلها واعتزل عليا ومعاوية فلم يكن مع زاحد منهما حتى مات بالرقة فقبره بعين الرومية على خمسة عشر ميلا من الرقة وكانت ضيعة له فمات بها وولد بالرقة إلى اليوم أخبرنا أبو محمد بن الآبنوسي ثم أخبرني أبو الفضل بن ناصر عنه أخبرنا أبو محمد الجوهري أخبرنا أبو الحسين بن المظفر أخبرنا أبو علي المدائني أخبرنا أبو بكر بن البرقي قال الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن أبي ( 2 ) عمرو بن أمية بن عبد شمس كان أخا عثمان لأمه أمهما أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس ( 3 ) وأمهما أم حكيم البيضاء عمة رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وكان الوليد يكنى أبا وهب قتل النبي ( صلى الله عليه وسلم ) أباه عقبة بن أبي معيط صبرا بالصفراء ( 4 ) في رجوعه من بدر ويقال بالأثيل ( 5 ) فينا حدثنا ابن هشام وكان في زمان النبي ( صلى الله عليه وسلم ) رجلا له حديث ( 6 ) أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل أخبرنا أحمد بن الحسن والمبارك ابن عبد الجبار وابن النرسي واللفظ له قالوا أخبرنا عبد الوهاب بن محمد زاد أحمد ومحمد بن الحسن قالا أنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا البخاري قال الوليد بن عقبة بن أبي معيط أبو وهب القرشي رأى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) كان والي الكوفة ثم
_________
( 1 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك للإيضاح عن " ز "
( 2 ) زيادة عن " ز " وم للإيضاح
( 3 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل واستدرك للإيضاح عن " ز " وم
( 4 ) الصفراء : وادي الصفراء من ناحية المدينة وهو واد كثير النخل والزرع والخير في طريق الحج بينه وبين بدر مرحلة ( معجم البلدان )
( 5 ) الأثيل : بالتصغير موضع قرب المدينة ( معجم البلدان )
( 6 ) تهذيب الكمال 19 / 436
( 7 ) التاريخ الكبير للبخاري 8 / 140

(63/221)


ذكر له حديث الخلوق ( 1 ) أنبأنا أبو الحسين وأبو عبد الله قالا أخبرنا ابن مندة أخبرنا أبو علي إجازة قال وأخبرنا أبو طاهر أخبرنا علي قالا أخبرنا ابن أبي حاتم قال ( 2 ) الوليد بن عقبة بن أبي معيط أبو وهب أحد بني أمية بن عبد شمس ابتني بالكوفة دارا ومات بالرقة فولده بها إلى اليوم وكانت له صحبة روى عنه أبو موسى الهمداني المسمى عبد الله ( 3 ) سمعت أبي يقول ذلك أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أخبرنا أحمد بن نصور بن خلف أخبرنا أبو سعيد ابن حمدون أخبرنا مكي قال سمعت مسلما يقولا أبو وهب الوليد بن عقبة بن أبي معيط القرشي له صحبة قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحى أخبرنا أبو نصر الوائلي أخبرنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو وهبة الوليد بن عقبة بن أبي معيط قرأت على أبي الحسين الفقيه الشافعي عن أبي العباس أحمد بن إبراهيم الرازي أخبرنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أخبرنا القاضي أبو الحسين علي ( 4 ) بن الحسين بن بندار أخبرنا أبو عروبة الحسين بن محمد بن مودود ( 5 ) الحراني قال الوليد بن عقبة بن أبي معيط ابن أبي عمرو بن أمية كنيتة أبو وهب وأمه أروى بنت كريز وهو أخو عثمان بن عفان لأمه نزل الكوفة في أيام معاوية مات في أيام بضيعة له من عمل الرقة وقبره بها وعقبة بالرقة أخبرنا أبو بكر المزرفي حدثنا أبو الحسين بن المهتدي حدثنا أبو أحمد محمد بن عبد الله حدثنا أبو هلي محمد بن سعيد بن عبد الرحمن قال الوليد بن عقبة بن أبي معيط
_________
( 1 ) الخلوق : طيب معروف مركب يتخذ من الزعفران وغيره من أنواع الطيب ( النهاية )
( 2 ) الجرح والتعديل لابن أبي حاتم 9 / 8
( 3 ) الأصل وم : عبيد الله وفي " ز " : أبو عبد الله
( 4 ) من قوله : الفقيه
إلى هنا سقط من " ز "
( 5 ) الأصل وم و " ز " : ممدود والصواب ما أثبت راجع ترجمته في سير الأعلام 14 / 510

(63/222)


ابن أبي ( 1 ) عمرو بن أمية كنيتة أبي وهب وأمه أروى بنت كريز وهو أخو عثمان بن عفان لأمه نزل الرقة ومات في ضيعة له بالبليخ وقبره بها أنبأنا أبو جعفر بن أبي علي أخبرنا أبو بكر الصفار أخبرنا أحمد بن علي بن منجوية أخبرنا أبو أحمد الحاكم قال أبو وهبة الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن أبي عمرو بن أميه بن عبد شمس بن عبد مناف ابن قصي القرشي واسم أبي معيط أبان واسم أبي عمرو ذكوان وأمه أروى بنت كريز بن حبيب بن عبد شمس أخو عثمان بن عفان لأمه رأى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ولي الكوفة وابتنى بها دارا إلى المسجد وأتي البصرة ثن نزل الرقة في عهد معاوية وكان خرج إليها معتزلا لعلي ومعاوية ومات بها في ضيعة له وبها قبره وعقبة إلى اليوم أخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أخبرنا شجاع بن علي أخبرنا أبو عبد الله بن منده قال الوليد بن عقبة بن أبي معيط وهو ابن أبان بن عمرو بن أمية بن عبد شمس أخو عثمان لأمه أروى أسلم يوم الفتح يكنى أبا وهب ولي الكوفة وكان من رجال قريش وشعرائهم خرج يرتاد منزلا فنزل الرقة فأعجبته فنزل على البليخ ( 2 ) وكان نزل الكوفة ومات بالرقة وأخوه عمارة نزل الكوفة وابوه عقبة قتله رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يوم بدر صبرا قاله ابن أبي خيثمة عن مصعب الزبيري أنبأنا أبو علي الحسن بن أحمد أخبرنا أبو نعيم الحافظ قال الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن أبي عمرو بن أمية بن عبد شمس يكنى أبا وهب فكان أخا عثمان لأمه أمهما أروى بنت كريز بن حبيب بن عبد شمس وأمها أم حكيم البيضاء بنت عبد المطلب عمة رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) بعثه لنبي ( صلى الله عليه وسلم ) إلى بني المصطلق ساعيا كان يلي على الكوفة لعثمان بن عفان ثم عثر منه على شربه المسكر فأخرجوه فحده عثمان بن عفان ثم أتى الرقة فسكنها وتوفي بها ودفن بالبليخ غير ابي سنان وأخوه عمارة بن عقبة سكن الكوفة وأبوه عقبة قتله رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) صبرا بالروحاء ( 3 ) في منصرفه من بدر
_________
( 1 ) سقطت من الأصل وم و " ز "
( 2 ) الأصل وم : المليح وفي " ز " : المليخ
( 3 ) الروحاء : من عمل الفرع على نحو من أربعين يوما وهي على طريق مكة للغادر من المدينة ( راجع معجم البلدان ) 3 / 76

(63/223)


أخبرنا أبو منصور عبد الرحمن بن محمد بن عبد الواحد أخبرنا أبو بكر الخطيب قال ( 1 ) الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن عمرو بن أمية بن عبد شمس بن مناف أبو وهب وهو أخو عثمان بن عفان لأمه أدرك رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ورآه وهو طفل صغير وكان أبوه من شياطين قريش أسره رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يوم بدر وضرب عنقه وهو الفاسق الذي ذكره الله في كتابه يعني بقوله " أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا لا يستوون ( 2 ) كذا قال الخطيب والصواب ابن أبي عمرو قرأت على أبي محمد السلمي عن أبي نصر بن ماكولا قال ( 3 ) أما معيط بضم الميم وفتح العين فهو عقبة بن أبي معيط بن أبي ( 4 ) عمرو بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف كان من شياطين قريش وهو الفاسق الذي ذكره الله تعالى في كتابه أسرة رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يوم بدر وضرب عنقه صبرا وابنه الوليد بن عقبة أخو عثمان ابن عفان لأمه رأى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وهو طفل صغير أخبرنا أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو علي بن المذهب أخبرنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 5 ) حدثنا فياض بن محمد الرقي عن جعفر بن بن برقان عن ثابت بن الحجاج الكلابي عن عبد الله الهمداني عن الوليد بن عقبة قال لما فتح رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) مكة جعل أهل مكة يأتونة بصبيانهم فيمسح على رؤوسهم ويدعو لهم فجئ بي إليه وإني مطيب بالخلوق فلم يمسح على رأسي ولم يمسني ( 6 ) قال ولم يمنعه من ذلك الإ أن أمي خلقتني بالخلوق فلم يمسني من أجل الخلوق أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسن علي بن أحمد بن محمد بن حميد وأبو بكر محمد بن هبة الله قالا أخبرنا علي بن محمد بن عبد الله أخبرنا عثمان ابن أحمد بن عبد الله أخبرنا محمد بن أحمد بن البراء قال قال علي بن المديني فياض ابن محمد روى عن جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج عن عبد الله الهمداني عن
_________
( 1 ) رواه المزي في تهذيب الكمال نقلا عن الحافظ أبي بكر الخطيب 19 / 436
( 2 ) سورة السجدة الآية : 18
( 3 ) الاكمال لابن ماكولا 7 / 208
( 4 ) سقطت من الأصل وم و " ز " واستدركت عن الاكمال
( 5 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 5 / 516 رقم 16379 طبعة دار الفكر
( 6 ) قوله : " ولم يمسني قال : ليس في المسند
( 7 ) سقطت من الأصل وأضيفت عن " ز " وم

(63/224)


الوليد بن عقبة لما فتح رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) مكة كان أهل مكة يأتونه بصبيانهم فقال فياض بن محمد لا أعرفه وثابت معروف وتابعه الوليد بن صالح النحاس عن فياض وهكذا رواه حسين بن عباس الجزري عن جعفر أخبرناه أبو بكر محمد بن الحسين بن المزرفي ( 1 ) حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أخبرنا أبو أحمد محمد بن عبد الله بن أحمد بن القاسم حدثنا محمد بن سعيد بن عبد الرحمن الحافظ حدثنا هلال بن العلاء حدثنا حسين بن عباس حدثنا جعفر بن برقان حدثنا ثابت بن الحجاج عن عبد الله الهمداني قال قال الوليد بن عقبة لما فتحت مكة جعل أناس من أهلها يأتون النبي ( صلى الله عليه وسلم ) بأولادهم فيمسح رؤوسهم ويدعو لهم بالبركة قال فلم يمنع النبي ( صلى الله عليه وسلم ) أن يمسح رأسي ويدعو لي بالبركة إلا أن أمي خلقتني بخلوق ورواه يونس بن بكير الشيباني عن جعفر عن ثابت عن أبي موسى الهمداني عن الوليد أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أخبرنا أبو الحسين بن النقور أخبرنا أبو طاهر المخلص أخبرنا رضوان بن أحمد الصيدلاني وأخبرنا أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أخبرنا شجاع بن علي أخبرنا ابن منده أخبرنا أحمد بن محمد بن زياد وأخبرنا أبو القاسم الشحامي أخبرنا أبو بكر البيهقي أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قالا أخبرنا أبو العباس هو الأصم قالوا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج عن أبي موسى الهمداني عن الوليد بن عقبة قال لما افتتح رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) مكة ( 2 ) جعل أهل مكة يأتونه بصبيانهم فيمسح رؤوسهم ويدعو لهم فجئ بي ( 3 ) إليه وقد خلقت بالخلوق فلما رآني لم يمسني ولم يمنعه من ذلك إلا الخلوق الذي خلقتني أمي
_________
( 1 ) في م و " ز " : المرزقي تصحيف
( 2 ) سقطت من الأصل وزيدت للإيضاح عن " ز " وم
( 3 ) بالأصل وم : به والمثبت عن " ز "

(63/225)


تابعه عبيد بن يعيش عن يونس بن بكير ورواه زيد بن يزيد أبي الزرقاء عن جعفر عن ثابت بن الحجاج عن عبد الله عن أبي موسى عن الوليد وما أراه صنع شيئا أخبرناه أبو بكر بن المقرئ حدثنا أبو الحسين بن المهتدي أخبرنا أبو أحمد الدهان حدثنا أبو علي الرقي حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن صدقة حدثنا عبد الله بن محمد الأذرمي حدثنا زيد بن أبي الزرقاء عن جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج عن عبد الله الفزاري عن أبي موسى عن الوليد بن عقبة قال لما فتح النبي ( صلى الله عليه وسلم ) مكة فذكر نحوه يعني حديث حسين بن عباس رواه غيره عن زيد بن أبي الزرقاء وقال عبد الله الهمداني ( 1 ) أخبرناه أبو الغنائم في كتابه ثم حدثنا أبو الفضل أخبرنا أبو الفضل وأبو الحسين وأبو الغنائم واللفظ له قالو أخبرنا عبد الوهاب بن محمد زاد أبو الفضل ومحمد بن الحسن ( 2 ) قالا أخبرنا أحمد بن عبدان أخبرنا محمد بن سهل أخبرنا البخاري قال ( 3 ) قال محمد بن عبد الله ( 4 ) العمري حدثنا زيد بن أبي الزرقاء الموصلي حدثنا جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج الكلابي عن عبد الله الهمداني عن أبي موسى عن الوليد بن عقبة قال لما فتح النبي ( صلى الله عليه وسلم ) مكة جعل أهل مكة يجيئونه بصبيانهم الحديث قال ابن عساكر ( 5 ) وعندي أن عبد الله الهمداني هو أبو موسى يدل على ذلك ما أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم في كتابه أخبرنا أبو الفضل السعدي قال قرئ على أبي عبد الله عبيد الله بن محمد العكبري قال قرئ على أبي القاسم البغوي حدثنا أبو موسى إسحاق بن إبراهيم الهروي حدثنا عمر بن أيوب الموصلي حدثنا جعفر بن برقان حدثنا ثابت بن الحجاج عن عبد الله بن أبي موسى الهمداني عن الوليد ابن عقبة قال لما فتح النبي ( صلى الله عليه وسلم ) مكة جعل أهل مكة يأتونه بصبيانهم الحديث
_________
( 1 ) يعني بدلا من قوله : عبد الله الفزاري
( 2 ) تحرفت بالأصل وم إلى : الحسين والمثبت عن " ز " والسند معروف
( 3 ) رواه البخاري في التاريخ الكبير 8 / 140
( 4 ) بالأصل وم و " ز " : " عبد العزيز " والمثبت عن التاريخ الكبير وعنه يأخذ المصنف
( 5 ) زيادة منا

(63/226)


قال ابن عساكر ( 1 ) كذا وقع في النسخة ابن أبي موسى والصواب عن عبد الله أبي موسى ( 2 ) الهمداني عن الوليد بن عقبة قرأنا على أبي عبد الله بن البنا عن أبي تمام على بن محمد الواسطي عن أبي عمر محمد بن العباس بن حيوية أخبرنا محمد بن القاسم الكوكبي أخبرنا أحمد بن أبي خيثمة حدثنا موسى بن مروان الرقي حدثنا عمر بن أيوب الموصلي عن حعفر بن برقان عن عبد الله الهمداني أو الهمداني ( 3 ) كذا قال عن الوليد بن عقبة قال لما افتتح النبي ( صلى الله عليه وسلم ) مكة فذكر الحديث قال ابن أبي خيثمة أبو موسى الهمداني اسمه عبد الله وهذا حديث مضطرب الإسناد ولا يستقيم عند أصحاب التواريخ أن الوليد كان يوم فتح مكة ضغيرا فقد روي أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) بعثه ساعيا إلى بني المصطلق وشكته زوجته إلى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) وروي أنه قدم على النبي ( صلى الله عليه وسلم ) في فداء من أسر يوم بدر فأما حديث سعايته فأخبرناه أبو القاسم بن الحصين أخبرنا أبو علي بن المذهب أخبرنا أحمد بن جعفر حدثنا عبد الله بن أحمد حدثني أبي ( 4 ) حدثنا محمد بن سابق حدثنا عيسى بن دينار حدثني أبي أنه سمع الحارث بن ضرار الخزاعي قال قدمت على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فدعاني إلى الإسلام فدخلت فيه وأقررت به ودعاني إلى الزكاة فأقررت بها وقلت يا رسول الله أرجع إلى قومي فأدعوهم إلى الإسلام وأداء الزكاة فمن استجاب لي جمعت وكاته فترسل إلي رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) رسولا لإبان ( 5 ) كذا وكذا ليأتيك ما جمعت من الزكاة فلما جمع الحارث الزكاة ممن ( 6 ) استجاب له وبلغ الإبان الذي أراد رسول ( صلى الله عليه وسلم ) أن يبعث إليه احتبس عليه الرسول فلم يأته فظن الحارث أنه قد حدث
_________
( 1 ) زيادة منا
( 2 ) بالأصل وم : " بن أبي موسى " وفي " ز " : " عبد الله بن موسى " ولعل الصواب ما أثبت وهو يؤكد ما ذهب إليه المصنف في تعقيبه في بداية الحديث
( 3 ) كذا وردت اللفظة بالأصل وم و " ز "
ونبه المصنف إلى اضطرابها ( 4 ) رواه أحمد بن حنبل في المسند 6 / 396 - 397 رقم 18486 طبعة دار الفكر
( 5 ) الأصل : " بان " والمثبت عن " ز " وم والمسند
( 6 ) الأصل : فمن والمثبت عن " ز " وم والمسند

(63/227)


فيه سخطه من ألله عز وجل ورسوله ( صلى الله عليه وسلم ) فدعا بسروات ( 1 ) قومه فقال لهم إن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وقت لي وقتا يرسل إلي رسوله ليقبض ما كان عندي من الزكاة وليس من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) الخلف ولا أرى حبس رسوله إلا من سخطه كانت فانطبقوا فنأني رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وبعث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) الوليد بم عقبة إلى الحارث ليقبض ما كان عنده مما جمع من الزكاة فلما أن سار الوليد حتى بلغ بعض الطريق فرق ( 2 ) فرجع فأتى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فقال يا رسول الله إن الحارث منعني الزكاة وأراد قتلي فضرب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) البعث إلى الحارث وأقبل ( 3 ) الحارث بأصحابه إذ استقبل البعث وفصل من المدينة لقيهم الحارث فقالوا هذا الحارث فلما غشيهم قال لهم إلى من بعثتم قالوا إليك قال ولم قالوا قال إن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) كان بعث إليك الوليد بن عقبة فزعم أنك منعته الزكاة وأردت قتله فقال لا والذي بعث محمدا بالحق ما رأيته ولا أتاني فلما دخل الحارث على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال منعت الزكاة وأردت قتل رسولي قال لا والذي بعثك بالحق ما رأيته ولا أتاني وما أقبلت إلا حين احتبس علي رسول ( 5 ) رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) خشيت أن تكون كانت سخطه من الله قال فنزلت الحجرات " يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ( 6 ) إلى هذا المكان " فضلا من الله ونعمة والله عليم حكيم ( 7 ) " وأخبرناه أبو الفتح يوسف بن عبد الواحد أخبرنا شجاع بن علي أخبرنا أبو عبد الله ابن منده ( 8 ) أخبرنا إسماعيل بن يعقوب البغدادي بمصر حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر حدثنا محمد بن سابق حدثنا عيسى بن دينار حدثني أبي أنه سمع الحارث بن أبي ضرار بقول قدمت على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فدعاني إلى الإسلام فدخلت في الإسلام وأقررت ودعاني إلى الزكاة فأقررت بها فقلت يا رسول الله أرجع إلى قومي فأدعوهم إلى الإسلام
_________
( 1 ) أي أشرافهم وسروات جمع سراة وسراة كل شئ : أعلاه
( 2 ) يعني خاف
( 3 ) تحرفت بالأصل وم إلى : " أو قبل " والمثبت عن " ز " وفي المسند : فأقبل
( 4 ) ما بين معكوفتين سقط من الأصل وم واستدرك للإيضاح عن " ز " والمسند
( 5 ) سقطت من الأصل وم و " ز " واستدركت في المسند بين معكوفتين
( 6 ) سورة الحجرات الآية : 6
( 7 ) سورة الحجرات الآية : 8
( 8 ) أقحم بعدها بالأصل وم : يا رسول الله أرجع إلى قومي فأدعوهم إلى الإسلام وآداء الزكاة

(63/228)


وأداء الزكاة فمن استجاب منهم جمعت زكاته فترسل ( 1 ) لي يا رسول الله لإبان كذا وكذا لآتيك بما جمعت من الزكاة فلما جمع الحارث ممن استجاب له وبلغ الإبان الذي أراد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) أن يبعث إليه احتبس عليه الرسول فلم يأته فظن الحارث أنه قد حدث فيه سخطه من الله ومن رسوله فدعا سروات قومه فقال لهم إن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قد كان وقت لي وقتا ليرسل إلي برسوله ليقبض ماكان عندي من الزكاة وليس من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) الخلف ولا أرى رسوله احتبس إلا من سخطه كانت فانطلقوا فنأتي رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وبعث رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وليد بن عقبة إلى الحارث ليقبض ما كان عنده مما جمع من الزكاة فلما أن سار الوليد حتى بلغ بعض الطريق فرق فرجع فأتى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فقال يا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إن الحارث منعني الزكاة وأراد قتلي فضرب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) البعث إلى الحارث وأقبل الحارث بأصحابه إذا استقبل البعث وفصل من المدينة إذ ( 2 ) لقيهم الحارث فقالوا هذا الحارث فلما غشيهم قال إلى من بعثتم قالوا إليك قال ولم قالوا إن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) كان بعث إليك الوليد ابن عقبة فرجع إليه فزعم أنك منعته الزكاة وأردت قتله فقال لا والذي بعث محمدا بالحق ما رايته ولا أتاني فلما أن دخل الحارث على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) قال له منعت الزكاة وأردت قتل رسولي قال لا والذي بعثك بالحق ما رأيته ولا أتاني وما أقبلت الإ حين احتبس علي رسولك خشيت أ k تكون كانت سخطه من الله ومن رسوله فنزلت الحجرات " يا أيها الذين آمنو إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين " إلى قوله " فضلا من الله ونعمة والله عليم حكيم " قال ابن منده هذا حديث غريب لم نكتبه إلا من هذا الوجه ( 3 ) وقد روي من وجه آخر أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر المستملي أنا أبو بكر أحمد بن الحسين الحافظ أخبرنا محمد بن عبد الله الحافظ أخبرنا أحمد بن كامل القاضي حدثنا محمد بن سعد
_________
( 1 ) بالأصل وم : " فيرسلوا " والمثبت عن " ز "
( 2 ) الأصل وم : إذا والمثبت عن " ز "
( 3 ) كتب بعدها في " ز " : آخر الجزء السادس بعد الخمسمئة من الأصل
بلغت سماعا بقراءتي وعرضا بالأصل على سيدنا الإمام الأصيل بقية السلف أبي البركات الحسن بن محمد بن الحسن بن هبة الله بإجازته من عمه المصنف وكتب محمد بن يوسف بن محمد البرزالي الإشبيلي يوم الأحد غرة جمادى الآخرة سنة عشرين وستمئة بجامع دمشق حرسها الله والحمد لله وحده وصلاته على محمد ونبيه وسلامه

(63/229)