صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : بُناة الفكر العلمي في الحضارة الإسلامية
ملامح من سِيَر علماء مسلمين من عصور مختلفة
المؤلف : حليمة الغراري

ــ "كتاب تلخيص أعمال الحساب" : يعترف "سمث" و"سارطون" بأنه من أحسن الكتب التي ظهرت في الحساب. وقد ظل الغربيون يعملون به إلى نهاية القرن السادس عشر للميلاد، وكتب كثير من علماء العرب شروحاً له، واقتبس منه علماء الغرب. كما اهتم به علماء القرنين التاسع عشر والعشرين. وقد ترجم إلى الفرنسية عام 1864م على يد مار Marre، ونشرت ترجمته في روما. وقد أعاد ترجمته إلى الفرنسية الدكتور محمد سويسي، ثم نشر النص والترجمة مع تقديم وتحقيق سنة 1969.
ــ "مقالات في الحساب"، وهو بحث في الأعداد الصحيحة، والكسور، والجذور، والتناسب ؛
ــ "كتاب الجبر والمقابلة" ؛
ــ "كتاب الفصول في الفرائض" ؛
ــ "رسالة في المساحات" ؛
ــ "كتاب الأسطرلاب واستعماله" ؛
ــ "كتاب اليسارة في تقويم الكواكب السيارة" ؛
ــ "منهاج الطالب في تعديل الكواكب"، وقد حقق المستشرق الإسباني فيرنه خينس مقدمة الكتاب وبعض فصوله وترجمها إلى الإسبانية سنة 1952 ؛
ــ "كتاب أحكام النجوم".
وقد صدر للأستاذين محمد أبلاغ وأحمد جبار كتاب بعنوان "حياة ومؤلفات ابن البنا" ضمن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الخامس بالرباط سنة 2001، يتضمن جرداً شاملاً لمؤلفاته.

(38/2)


ابن الشاطر
777-704هـ/1375-1304م
عالم دمشقي برع في الهندسة، والحساب، والفلك. هو أبو الحسن علاء الدين علي بن إبراهيم بن محمد الأنصاري الموقت، المعروف بابن الشاطر. ولد وتوفي بدمشق، وكني بـ "المطعم"، لأنه كان في صغره يطعم العاج.
توفي والده وتركه صغيراً فكفله جده، ثم ابن عم أبيه وزوج خالته الذي علمه تطعيم العاج. وقد كون ثروة كبيرة مكنته من زيارة عدد من البلدان كمصر، حيث درس في القاهرة والإسكندرية علمي الفلك والرياضيات. وقد قضى معظم حياته في وظيفة التوقيت ورئاسة المؤذنين في المسجد الأموي بدمشق.
إسهاماته العلمية
تظهر إسهامات ابن الشاطر في ابتكاره لكثير من الآلات مثل الأسطرلاب وتصحيحه للمزاول الشمسية، ووضعه لنظريات فلكية ذات قيمة علمية رفيعة. كما ظلت كتبه في الأسطرلاب والمزاول الشمسية متداولة لعدة قرون في كل من الشام، ومصر، وفي أرجاء الدولة العثمانية وسائر البلاد الإسلامية ؛ حيث كانت يعتمد عليها لضبط الوقت في العالم الإسلامي.
كما نجح ابن الشاطر في قياس زاوية انحراف دائرة البروج بدقة كبيرة، حيث قدَّرها بـ 23 درجة و31 دقيقة. وفي هذا الشأن يقول جورج سارطون :
"إن ابن الشاطر عالم فائق في ذكائه، فقد درس حركة الأجرام السماوية بكل دقة، وأثبت أن زاوية انحراف دائرة البروج تساوي 23 درجة و31 دقيقة سنة 1365 علماً بأن القيمة المضبوطة التي توصل إليها علماء القرن العشرين بواسطة الآلات الحاسبة هي 23 درجة و31 دقيقة و19,8 ثانية".
كما برهن ابن الشاطر، بفضل الأرصاد التي قام بها، على عدم صحة نظرية بطليموس. وقال بأن الأرض تدور حول الشمس، والقمر يدور حول الأرض. وهذا هو الاكتشاف الذي توصل إليه كوبرنيك بعد عدة قرون.
مؤلفاته
ألف ابن الشاطر عدداً من الكتب مازال أغلبها مفقوداً. ومن مؤلفاته التي أشار الزركلي إليها في كتابه "الأعلام" نذكر :

(39/1)


ــ "الزيج الجديد"، كتبه بطلب من الخليفة العثماني مراد الأول الذي حكم الشام ما بين 1360 و1389م. وقد قدم فيه ابن الشاطر نماذج فلكية قائمة على التجارب والمشاهدة والاستنتاج الصحيح.
ــ "إيضاح المغيب في العمل بالربع المجيب" ؛
ــ "أرجوزة في الكواكب" ؛
ــ "رسالة في الأسطرلاب" ؛
ــ "مختصر العمل بالأسطرلاب" ؛

(39/2)


الكاشي
توفي سنة 839هـ/1436م
هو غياث الدين بن مسعود بن محمد الكاشي. ولد في أواخر القرن الثامن الهجري في مدينة قاشان (إيران). درس الكاشي النحو والصرف والفقه والمنطق، ثم درس الرياضيات وتفوق فيها. ولا غرابة في ذلك، فإن والده كان من أكبر علماء الرياضيات والفلك. وقد عاش الكاشي معظم حياته في سمرقند، وفيها بنى مرصداً سماه "مرصد سمرقند".
إسهاماته العلمية
شرح الكاشي كثيراً من إنتاج علماء الفلك الذين اشتغلوا مع نصير الدين الطوسي في مرصد "مراغة"، كما حقق جداول النجوم التي وضعها الراصدون في ذلك المرصد. وقدر الكاشي تقديراً دقيقاً ما حدث من كسوف للشمس خلال ثلاث سنوات (بين 809 و811هـ/1407 و1409م). وهو أول من اكتشف أن مدارات القمر وعطارد إهليليجية.
وفي الرياضيات، ابتكر الكاشي الكسور العشرية، ويقول سمث في كتابه "تاريخ الرياضيات" : "إن الخلاف بين علماء الرياضيات كبير، ولكن غالبيتهم تتفق على أن الكاشي هو الذي ابتكر الكسر العشري".
كما وضع الكاشي قانوناً خاصاً بمجموع الأعداد الطبيعية المرفوعة إلى القوة الرابعة. ويقول كارادي فو في حديثه عن علماء الفلك المسلمين : "ثم يأتي الكاشي فيقدم لنا طريقة لجمع المتسلسلة العددية المرفوعة إلى القوة الرابعة، وهي الطريقة التي لا يمكن أن يتوصل إليها بقليل من النبوغ".
مؤلفاته
وضع الكاشي مصنفات في علوم مختلفة نذكر منها :
ــ "كتاب زيج الخاقاني"، وفيه ضبط لجداول النجوم التي وضعها الراصدون في مرصد مراغة.
ــ "رسالة في الحساب" ؛
ــ "رسالة في الهندسة" ؛
ــ "رسالة الجيب والوتر" ؛
ــ "رسالة عن إهليليجي القمر وعطارد".

(40/1)


ويقول عبد الله الدفاع عن أهمية مؤلفات الكاشي وخاصة "مفتاح الحساب" : "وكان كتابه "مفتاح الحساب" منهلاً استقى منه علماء الشرق والغرب على حد سواء، واعتمدوا عليه في تعليم أبنائهم في المدارس والجامعات عدة قرون، كما استخدموا كثيراً من النظريات والقوانين التي أتى بها وبرهنها وابتكرها".

(40/2)


ألغ بك
853-796هـ/1449-1393م
ألغ بك محمد تورغاى بن شاه رخ بن تيمور ، ولد سنة 796هـ/1393م في "سلطانية" بآسيا الوسطى. ونشا في بيت إمارة وسلطان، فقد كان أبوه يحكم بلداناً كثيرة ومقاطعات واسعة.
وقبل سن العشرين، عينه والده أميراً على "تركستان" وبلاد ما وراء النهر. واتخذ ألغ بك سمرقند عاصمة له، وجعلها مركزاً للحضارة الإسلامية. وقد قام خلال مدة حكمه التي دامت ما يقرب من أربعين سنة، بعدة أعمال عظيمة وقدم خدمات كثيرة للعلوم والفنون.
إسهاماته العلمية
توصل ألغ بك إلى اختراع آلات فلكية جديدة أعانت الفلكيين على بحوثهم، وفي هذا يقول "L. Bouvat" : >استطاع "ألغ بك" أثناء عمله معهم، أي الفلكيين، استنباط آلات جديدة قوية، تعينهم في بحوثهم المشتركة". كما اشتغل بالمثلثات، وقد ساعدت جداوله في الجيوب والظلال على تقدم هذا العلم. واعتنى بفروع الرياضيات الأخرى، لا سيما الهندسة التي حلّ بعض مسائلها المعقدة.
وقد بنى في سمرقند مرصداً وجهزه بجميع الآلات والأدوات التي كانت معروفة في زمانه، وكان هذا المرصد "يعد في زمانه إحدى عجائب الدنيا"، وجمع فيه عدداً من كبار العلماء الفلكيين والرياضيين مثل "قاضي زاده الرومي"، و"معين الدين القاشاني" وغيرهما، وعكف معهم (من 827 إلى 839هـ) على تصحيح الأرصاد اليونانية.
لم يكن ألغ بك عالماً بالفلك والرصد والرياضيات فقط، بل كان كذلك أديباً ومؤرخاً وفقيهاً، فقد درس القرءان الكريم وحفظه وجوده بالقراءات السبع.
مؤلفاته
ــ "زيج ألغ بك"، جمع فيه نتائج الأرصاد التي تمت خلال اثنتي عشرة سنة.ويشتمل هذا الزيج على طرق عملية لحساب الخسوف والكسوف، وجداول النجوم الثابتة، ولحركات الشمس والقمر والكواكب، ولخطوط الطول والعرض للمدن الكبيرة في العالم. وهناك اختلاف حول اللغة التي كتب بها هذا الزيج، هل هي العربية أم الفارسية أم التركية ؟.

(41/1)


طبع هذا الكتاب لأول مرة في لندن سنة 1650م. ونقل فيما بعد إلى اللغات الأوربية. وترجم "سيديو" المقدمة إلى الفرنسية ونشرها في باريس سنتي 1847م و1853م في مجلدين. وفي عام 1419هـ/1998م قام فؤاد سزكين، بتعاون مع مجموعة من الباحثين، بجمع وإعادة طبع أعمال ألغ بك الفلكية باللغة الألمانية.

(41/2)


المراجع
1. أحمد عبد الباقي : معالم الحضارة العربية في القرن الثالث الهجري، مركز دراسات الوحدة العربية، سلسلة التراث القومي، 1991، بيروت.
2. أحمد جبار ـ محمد أبلاغ : حياة ومؤلفات ابن البنا المراكشي، منشورات كلية الآداب بالرباط، ط 1، 2001.
3. ابن أبي اصيبعة : كتاب عيون الأنباء، تحقيق عامر النجار، 1996.
4. أرنولد، سير توماس : تراث الإسلام، تعريب جرسيس فتح الله، بيروت، دار الطليعة، 1972.
5. ابن خلكان، أبو بكر : وفيات الأعيان، تحقيق د. إحسان عباس، بيروت، دار الصادر.
6. ابن رشد : الكليات في الطب، تحقيق د. سعيد شيبان ود. عمار الطالبي، المجلس الأعلى للثقافة الجزائري، 1989، الجزائر.
7. ابن زهر، أبو مروان عبد الملك : كتاب التيسير في المداواة والتدبير، تحقيق محمد بن عبد الله الروداني، مطبوعات أكاديمية المملكة المغربية، "سلسلة التراث"، 1991، الرباط.
8. ابن طفيل : نصوص ودراسات، جمع وإعادة طبع فؤاد سركيس، معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في إطار جامعة فرانكفورت، ألمانيا.
9. بنو موسى بن شاكر : كتاب الحيل، تحقيق أحمد يوسف حسن، جامعة حلب، معهد التراث العلمي العربي، دمشق، 1981.
10. المجموعة الكاملة من مجلة تراث الإنسانية : وزارة الثقافة والإرشاد القومي، المؤسسة المصرية العامة للتأليف والترجمة والطباعة والنشر، مصر.
11. التليلي : ابن رشد الفيلسوف العالم.
12. حركات، د. إبراهيم : المغرب عبر التاريخ، دار الرشاد الحديثة، الدار البيضاء، الطبعة الثالثة، 1993.
13. حكيم محمد سعيد : أعلام ومفكرون : لمحات عن مشاهير العلماء والمفكرين في عصور الإسلام الذهبية، ط. 2، 2000، الأكاديمية الإسلامية للعلوم، عمان، الأردن.
14. الخطابي، محمد العربي : الطب والأطباء في الأندلس الإسلامية، دار الغرب الإسلامي، بيروت.
15. دائرة المعارف الإسلامية : الترجمة العربية، أكتوبر، 1932.

(42/1)


16. الدفاع، عبد الله : إسهام علماء العرب والمسلمين في علم الحيوان، ط. 1، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1986.
17. الدفاع، عبد الله : العلوم البحتة في الحضارة العربية الإسلامية، ط. 1، مؤسسة الرسالة، بيروت، 1981.
18. الدفاع، عبد الله : الموجز في التراث العلمي العربي الإسلامي، جون وايلي وأولاده، نيويورك، 1979.
19. ألدو مييلي : العلم عند العرب وأثره في تطور العلم العالمي،عربه د. عبد الحليم النجار ود. محمد يوسف موسى، دار القلم.
20. الزركلي، خير الدين : الأعلام؛ قاموس لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين، ط. 4، بيروت، دار العلم للملايين، 1979.
21. طوقان، قدري حافظ : تراث العرب العلمي في الرياضيات والفلك، ط. 3، القاهرة"، دار القلم، 1963.
22. طوقان، قدري حافظ : العلوم عند العرب، دار اقرأ، بيروت.
23. كنون، عبد الله : النبوغ المغربي في الأدب العربي، مكتبة المدرسة ودار الكتاب اللبناني، بيروت، ط. 2، 1961.
24. مرحبا، محمد عبد الرحمن : الجامع في تاريخ العلوم عند العرب، ط. 2، بيروت، منشورات عويدات، 1988.
25. مريزن، سعيد مريزن عسيري : الحياة العلمية في العراق في العصر السلجوقي، مكتبة الطالب، مكة المكرمة، 1987.
26. المنوني، محمد : ورقات عن حضارة المرينيين، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، الطبعة الثانية، 1996.
27. الموسوعة العربية الميسرة، بإشراف محمد شفيق غربال، ط. 2، دار الشعب ومؤسسة فرانكلين للطباعة والنشر، 1972، القاهرة.
28. نليينو، كارلو : علم الفلك، تاريخه عند العرب في القرون الوسطى. ملخص المحاضرات التي ألقاها بالجامعة المصرية.
29. فروخ، د. عمر : تاريخ العلوم عند العرب.
30. هونكه، زغريد : شمس العرب تسطع على الغرب، أثر الحضارة العربية على أوربا، تعريب فاروق بيضون وكمال الدسوقي، ط. 8، بيروت، دار الجيل، دار الأفاق الجديدة، 1993.

(42/2)


31. Sarton, George : Introduction to the History of Science, Carnegie Institution of Washington , by The Williams and Wilkins Company, Baltimore.
32 . Zahoor, Akram : Muslim History 570-1950, Chronology, ZMD Corporation, MD., 2000.(http: www. cyberistan. Org/ muslimhistory 570.htm).

(42/3)