صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : الأعلام للزركلي
مصدر الكتاب : الإنترنت
[ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

السختياني = عمران بن موسى 305 * (سد) * ابن أبي السداد = عبد الواحد بن محمد (705) السدراتي (الورجلاني) = يوسف بن
إبراهيم 570 أبو سدرة = سحيم بن الاعرف 100 * (سدوس بن أصمع) * (...-...=...-...) سدوس بن أصمع، من بني سعد بن نبهان، من طيئ: جد جاهلي.
بنوه بطن من طئ، من القحطانية.
النسبة إليه سدوسي (بالضم) (1).
* (سدوس) * (...-...=...-...) 1 - سدوس بن دارم بن مالك بن حنظلة التميمي: جد جاهلي.
بنوه بطن من تميم.
النسبة إليه (سدوسي) بالفتح (2).
2 - سدوس بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة، من بني بكر بن وائل: جد جاهلي.
النسبة إليه كالذي قبله.
من بنيه مؤرج السدوسي، ومجزأة بن ثور، وعلباء بن الهيثم، وكثير من العلماء (3).
السدوسي = مجزأة بن ثور 20 السدوسي = شقيق بن ثور 64 السدوسي = مؤرج بن عمرو 195 السدوسي = خالد بن أحمد 269
السدي = إسماعيل بن عبد الرحمن 128 * (هامش 1) * (1) صبح الاعشى 1: 321 وفي أمالي القالي 2: 190 كل ما في سدوس بفتح السين إلا سدوس بن أصمع في طيئ، فبالضم.
وكذا في جمهرة الانساب 380 وفي اللباب 1: 339.
(2) اللباب 1: 536 والتاج 4: 166.
(3) جمهرة الانساب 298.
299 واللباب 536 وهو في نهاية الارب 235 (سدوس بن ذهل بن شيبان) وفي التاج 4: 166 (سدوس بن ثعلبة بن عكابة).
ابن السديد = عبد الكريم بن هبة الله السديد = (الشيخ) عبد الله بن علي 592 ابن سديد الدولة = محمد بن محمد 575 سديد الملك = علي بن مقلد 479 * (سديف) * (...- 146 ه =...- 763 م) سديف بن إسماعيل بن ميمون، مولى بني هاشم: شاعر حجازي، غير مكثر، من أهل مكة.
كان أعرابيا بدويا حالك السواد، شديد التحريض على بني أمية، متعصبا لبني هاشم.
أظهر ذلك في أيام الدولة الاموية.
وعاش إلى زمن المنصور العباسي، فتشيع لبني علي، فقتله عبد الصمد بن علي
(عامل المنصور) بمكة.
وجمع معاصرنا رضوان مهدي العبود، ما وجد من شعره في (ديوان - ط) بالنجف (1).
* (سر) * السراج = محمد بن إسحاق 313 ابن السراج (النحوي) = محمد بن السري 316 السراج (أبو نصر) = عبد الله بن علي 378 ابن سراج = عبد الملك بن سراج 489 السراج البغدادي = جعفر بن أحمد 500 ابن السراج = محمد بن سعيد الملك 549 السراج (الوراق) = عمر بن محمد 695 ابن السراج = محمد بن إبراهيم 730 السراج (مسند المغرب) = يحيى بن أحمد 805 السراج (الوزير) = محمد بن محمد (1149) سراج الدين = محمد بن عبد الله 885 سراج الهند = عبد العزيز بن أحمد 1239 السراجي = يحيى بن محمد 665 السراجي = أحمد بن علي 1248 * (هامش 2) * (1) تهذيب ابن عساكر 6: 66 والشعر والشعراء 293
والمحبر 486 والتاج 6: 136.
ابن سراقة = محمد بن يحيى 410 ابن سراقة = محمد بن أحمد 662 * (سراقة بن عمرو) * (...- نحو 30 ه =...- نحو 650 م) سراقة بن عمرو بن لبنة، ذو النور: صحابي، كان أحد الامراء في الفتوح.
وهو الذي صالح سكان أرمينية.
ومات فيها (1).
* (سراقة بن مالك) * (...- 24 ه =...- 645 م) سراقة بن مالك بن جعشم المدلجي الكناني، أبو سفيان: صحابي، له شعر.
كان ينزل قديدا.
له في كتب الحديث 19 حديثا.
وكان في الجاهلية قائفا (2) أخرجه أبو سفيان ليقتاف أثر رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرج إلى الغار مع أبي بكر.
وأسلم بعد غزوة الطائف سنة 8 ه (3).
* (سراقة البارقي) * (...- 79 ه =...- 698 م) سراقة بن مرداس بن أسماء بن خالد البارقي الازدي: شاعر عراقي، يماني الاصل.
كان ممن قاتل المختار الثقفي (سنة
66 ه) بالكوفة، وله شعر في هجائه.
وأسره أصحاب المختار، وحملوه إليه، فأمر بإطلاقه - في خبر طويل - فذهب إلى مصعب بن الزبير، بالبصرة، ومنها إلى دمشق.
ثم عاد إلى العراق مع بشر بن مروان والي الكوفة، بعد مقتل المختار.
ولما ولي الحجاج بن يوسف العراق هجاه سراقة، فطلبه، ففر إلى الشام، وتوفي بها.
كان ظريفا، حسن الانشاد، حلو الحديث، يقربه الامراء ويحبونه.
وكانت بينه وبين جرير مهاجاة.
وفي تاريخ ابن عساكر أنه * (هامش 3) * (1) الاصابة، الترجمة 3106.
(2) القيافة: اقتصاص الاثر وإصابة الفراسة، اشتهر بها في العرب آل كنانة واختص بها من كنانة بنو مدلج.
(3) الاصابة، الترجمة 3109 وثمار القلوب 93 والتاج 6: 380

(3/80)


أدرك عصر النبوة وشهد اليرموك.
له (ديوان شعر - ط) صغير، حققه وشرحه حسين نصار (1).
أبو السرايا: السري بن منصور 200 أبو السرايا = نصر بن حمدان 322
السرتي = عبد الجبار بن خالد 281 أبن أبي سرح = عبد الله بن سعد 37 ابن السرح = أحمد بن عمرو 250 السرخسي = عبيد الله بن سعيد 241 السرخسي = أحمد بن محمد 286 السرخسي = إسماعيل بن إبراهيم 414 السرخسي = عبد الرحمن بن محمد 439 السرخسي = محمد بن أحمد 483 السرخسي = محمد بن محمد 544 السرخسي = محمد بن محمد 571 السرخسي (الدمشقي) = يوسف بن محمد 721 السرقسطي = قاسم بن ثابت 302 السرقسطي = إسماعيل بن خلف 455 السرقسطي = رزين بن معاوية 535 السرقسطي = محمد بن يوسف 538 سركيس = إبراهيم بن خطار 1302 سركيس = خليل بن خطار 1333 سركيس = سليم بن شاهين 1344 سركيس = يوسف بن اليان 1351 السرمري = يوسف بن محمد 776 السرميني (المتصوف) = منصور بن
مصطفى 1207 سرهنك (باشا) = إسماعيل بن سرهنك السروجي (أبو زيد) = المطهر بن سلار نحو 540 السروجي = عبد الله بن علي 693 السروجي = أحمد بن إبراهيم 710 * (هامش 1) * (1) الجمحي 375 - 380 وتهذيب ابن عساكر 6: 69 وشرح الشواهد 232 وشرح شافية ابن الحاجب 328 وحسين نصار في مقدمة (ديوان سراقة).
السروجي (ابن أيبك) = محمد بن علي 744 أبو السرور = محمد بن محمد 1007 ابن أبي السرور = محمد بن محمد 1087 سرور = عبد الباقي سرور 1347 * (ابن سنين) * (...- نحو 1020 - ه =...- نحو 1611 م) سرور بن الحسين بن سنين الحلبي: شاعر، من أهل حلب.
رحل إلى طرابلس الشام، ومدح أمراءها بني سيفا، وتوفي فيها (1).
* (الميمون الطبراني) *
(358 - 426 ه = 969 - 1035 م) سرور بن القاسم الطبراني، أبو سعيد، الملقب بالميمون: شيخ العلويين في اللاذقية، ورئيس الطريقة المعروفة عندهم بالجنبلانية.
ولد في طبريا، وإليها نسبته.
وانتقل إلى حلب، فتفقه بفقه العلويين أصحاب الخصيبي والجنبلاني، وصنف كتبا في مذهبهم.
ثم رحل إلى اللاذقية والتف حوله من فيها منهم.
واستمر إلى أن توفي.
ودفن بها على شاطئ البحر، في مسجد الشعراني (2).
* (الشريف سرور) * (1167 - 1202 ه = 1754 - 1788 م) سرور بن مساعد بن سعيد بن سعد بن زيد: شريف حسني، من أمراء مكة.
ثار على عمه (أميرها) أحمد بن سعيد أربع عشرة مرة.
ونشبت بينهما فتن وحروب انتهت باستيلاء سرور على الامارة (سنة 1185 ه) واستمر فيها إلى أن توفي بمكة.
وكان حازما شجاعا صعب المراس (3).
* (هامش 2) * (1) خلاصة الاثر 2: 204.
(2) تاريخ العلويين 201 - 204.
(3) خلاصة الكلام 207 - 224 وقرأت في مخطوط سروري (الرومي) = مصطفي بن شعبان (969) السروي = إبراهيم بن محمد 458 السروي = محمد بن علي 588 ابن السري = محمد بن السري 206 ابن السري = عبيدالله بن السري 251 سري (باشا) إسماعيل سري 1355 * (السري الرفاء) * (...- 366 ه =...- 976 م) السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن: شاعر، أديب من أهل الموصل.
كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء.
ولما جاد شعره ومهر في الادب قصد سيف الدولة بحلب، فمدحه وأقام عنده مدة.
ثم انتقل بعد وفاته إلى بغداد.
ومدح جماعة من الوزراء والاعيان، ونفق شعره إلى أن تصدى له الخالديان (محمد وسعيد ابنا هاشم) وكانت بينه وبينهما مهاجاة فآذياه وأبعداه عن مجالس الكبراء، فضاقت دنياه واضطر للعمل في الوراقة (النسخ والتجليد)
فجلس يورق شعره ويبيعه، ثم نسخ لغيره بالاجرة.
وركبة الدين، ومات ببغداد على تلك الحال.
وكان عذب الالفاظ، مفتنا في التشبيهات والاوصاف، ولم يكن له رواء ولا منظر.
من كتبه (ديوان شعره - ط) و (المحب والمحبوب والمشموم والمشروب - خ) (1).
* (هامش 3) * مجهول سميته كتاب (أشراف مكة وأمرائها) أن سرورا توفي عن نحو 35 عاما، وكان قد تولى مكة حدثا وعمره نحو 20 سنة.
وفي أيام (سنة 1197 ه) ورد إنعام من سلطان المغرب لخاصة مكة والمدينة، وهو مقادير كبيرة من الذهب، القطعة منه وزن ريال من الفضة، مكتوب عليها (إن الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم).
(1) وفيات الاعيان 1: 201 ويتيمة الدهر 1: 450 - 530 ومعاهد التنصيص 3: 280 وتاريخ بغداد 9: 194 وكشف الظنون 1611.

(3/81)


* (السري بن الحكم) * (...- 205 ه =...- 820 م) السري بن الحكم بن يوسف: أمير، من الولاة.
كان مقداما فاتكا فيه دهاء.
أصله من خراسان.
دخل مصر في أيام الرشيد.
ولما مات الرشيد، ودعا المأمون إلى خلع الامين، قام السري بالدعوة في مصر، فارتفع شأنه، وكان شجاعا فأحبه الجند.
وولي مصر سنة 200 ه، فأقام ستة أشهر وثار عليه بعض قواد الجند، فخلعوه (سنة 201 ه) وانتهبوا منزله، فأعاده المأمون إلى الولاية في السنة نفسها، فتتبع آثار القائمين بالثورة فقتل وصلب كثيرين، وأباد أهل الحوف، وامتنع عليه جمع من الجند فتغلب عليهم وأخرجهم في مركب بالنيل، ومعهم أخ له، فأغرقهم جميعا.
وأقام في ولايته إلى أن توفي (1).
* (السري بن معاذ) * (...- 246 ه =...- 860 م) السري بن معاذ الشيباني: أمير الري.
كان حسن السيرة، فاضلا.
توفي في إمارته (2).
* (السري السقطي) * (...- 253 ه =...- 867 م) سري بن المغلس السقطي، أبو الحسن: من كبار المتصوفة.
بغدادي
المولد والوفاة.
وهو أول من تكلم في بغداد بلسان التوحيد وأحوال الصوفية، وكان إمام البغداديين وشيخهم في وقته.
وهو خال الجنيد، وأستاذه.
قال الجنيد: ما رأيت أعبد من السري، أتت عليه ثمان وتسعون سنة ما رؤي مضطجعا إلا في علة الموت.
من كلامه: (من عجز عن أدب نفسه كان عن أدب غيره * (هامش 1) * (1) خطط المقريزي 1: 179 والنجوم الزاهرة 2 راجع فهرسته.
والولاة والقضاة 161 و 167.
(2) الكامل لابن الاثير 7: 29.
أعجز) (1).
* (أبو السرايا) * (...- 200 ه =...- 815 م) السري بن منصور الشيباني: ثائر شجاع، من الامراء العصاميين.
يذكر أنه من ولد هانئ بن قبيصة الشيباني.
كان في أول أمره يكري الحمير.
وقوي حاله، فجمع عصابة كان يقطع بها الطريق.
ثم لحق بيزيد بن مزيد الشيباني بأرمينية، ومعه ثلاثون فارسا، فجعله في القواد، فاشتهرت شجاعته، ولما نشبت فتنة الامين
والمأمون انتقل إلى عسكر هرثمة بن أعين، وصار معه نحو ألفي مقاتل، وخوطب بالامير.
ولما قتل الامين نقص هرثمة من أرزاقة وأرزاق أصحابة، فخرج في نحو مئتي فارس، فحصر عامل عين التمر، وأخذ ما معه من المال ففرقة في أصحابه، ثم استولى على الانبار.
وذهب إلى الرقة، وقد كثر جمعه، فلقيه بها ابن طباطبا العلوي (محمد بن إبراهيم) وكان قد خرج على بني العباس، فبايعه أبو السرايا وتولى قيادة جنده.
واستوليا على الكوفة، فضرب بها أبو السرايا الدراهم، وسير الجيوش إلى البصرة ونواحيها، وعمل على ضبط بغداد.
وامتلك المدائن وواسطا، واستفحل أمره وأرسل العمال والامراء إلى اليمن والحجاز وواسط والاهواز.
وتوالت عليه جيوش العباسيين، فلم تضعضعه، إلى أن قتله الحسن بن سهل وبعث برأسه إلى المأمون، ونصبت جثته على جسر بغداد (2).
ابن سريج = عبيدالله بن سريج 98
ابن سريج = أحمد بن عمر 306 * (هامش 2) * (1) طبقات الصوفية 48 - 55 والوفيات 1: 200 وتهذيب ابن عساكر 6: 71 - 79 وصفة الصفوة 2: 209 وحلية الاولياء 10: 116 ولسان الميزان 3: 13 والشعراني 1: 63 وتاريخ بغداد 9: 187.
(2) البداية والنهاية 10: 244 ومقاتل الطالبيين 338 والطبري 10: 227 * (الملطي) * (...- 788 ه =...- 1386 م) سريجا بن محمد بن سريجا بن أحمد، زين الدين الملطي: عالم بالقراآت والمنطق، شافعي، من أهل ملطية.
سكن ماردين وتوفي بها.
له مؤلفات ومنظومات، منها قصيدة لامية في القراآت، سماها (نهاية الجمع في القراآت السبع) و (تقويم الاذهان في علم الميزان - خ) في دار الكتب مصورا عن البلدية (2486 / د) في المنطق (1).
السريفي = أحمد بن عبد السلام 1344 * (سط) * السطوحي (المؤرخ) = منصور بن علي (1066)
سطيح الكاهن = ربيع بن ربيعة * (سع) * ابن سعادة (الاندلسي) = محمد بن يوسف 565 ابن سعادة (الخويي) = محمد بن أحمد 693 سعادة = خليل سعادة 1353 سعادة = أنطون بن خليل 1368 * (سعادة) * (...- 362 ه =...- 972 م) سعادة بن حيان، غلام المعز الفاطمي: قائد.
مغربي الاصل والمولد.
ارتفع شأنه بمصر في أيام المعز.
ينسب إليه (باب سعادة) من أبواب القاهرة.
توفي بها (2).
ابن سعد (الزهري) = محمد بن سعد (230) * (هامش 3) * (1) الدرر الكامنة 2: 130 والضوء 5: 149 في ترجمة ابنه عقيل.
والمخطوطات المصورة 1: 205.
(2) خطط مبارك 2: 45.

(3/82)


أبو سعد الآبي = منصور بن الحسين 421 ابن سعد (الاندلسي) = محمد بن سعد
(516) السعد (التفتازاني) = مسعود بن عمر 891 سعد (الشريف) = سعد بن زيد 1116 * (سعد زغلول) * (1273 - 1346 ه = 1857 - 1927 م) سعد (باشا) بن إبراهيم زغلول: زعيم نهضة مصر السياسية.
وأكبر خطبائها في عصره.
ولد في (إبيانة) من قرى (الغربية) بمصر.
وتوفي أبوه وهو في الخامسة، فتعلم في كتاب القرية.
ودخل الازهر سنة 1290 ه، فمكث نحو أربع سنين.
واتصل بالسيد جمال الدين الافغاني، فلازمه مدة.
واشتغل بالتحرير في جريدة الوقائع المصرية مع الامام الشيخ محمد عبده، سنة 1298 ه.
ونقل منها إلى وظيفة (معاون بنظارة الداخلية) ونشبت الثورة العرابية (سنة 1298 ه - 1881 م) فكان ممن اشتركوا بها.
وقبض عليه (سنة 1299 ه) بتهمة الاشتراك في جمعية سرية، قيل: إنها تسعى لقلب نظام الحكومة، فسجن شهورا، وأفرج عنه مبرءا.
وحصل على إجازة الحقوق، فاشتغل بالمحاماة سنة
1301 ه.
ونبه ذكره، فاختير قاضيا، فمستشارا.
وتولى وزارة المعارف، فوزارة (الحقانية) فوكالة رياسة الجمعية التشريعية.
وانتخب سنة 1337 ه - 1919 م رئيسا للوفد المصري، للمطالبة بالاستقلال، فنفاه الانجليز إلى مالطة (في 8 مارس 1919) فأصبح اسمه رمزا للنهضة القومية.
وعاد من المنفى، بعد قليل.
ثم نفوه إلى جزائر سيشل سنة 1922.
وتولى رياسة مجلس الوزراء (سنة 1924) ورياسة مجلس النواب سنة 1925 و 1926 وتوفي بالقاهرة.
انفرد بقيادة الحركة الوطنية وتنظيمها ما بين سنتي 1919 و 1927 فكان رجل مصر، ولسانها، وموضع ثقتها، وقبلة أنظارها.
وعمل المحتلون البريطانيون على إبعاد الجمهور المصري عنه، ففشلوا.
وخالفه أنصار له، وعارضه آخرون، فما ازداد إلا شدة وقوة.
وهو أول سياسي مصري أسمع الغرب صوت (الجامعة العربية) فقال - وهو بلندن - يهدد الانجليز: (إن مصر تملك زرا كهربائيا، إذا ضغطت عليه لبتها بلاد
العروبة جميعا) وكان يحسن الفرنسية، تعلمها كبيرا، كما فعل أستاذاه جمال الدين الافغاني ومحمد عبده، قبله، وله إلمام بالالمانية والانكليزية.
وألف في شبابه كتابا في (فقه الشافعية - ط) وجمعت في أواخر أعوامه (خطبه) و (مختارات منها) في كتابين مطبوعين.
ويضيق المجال هنا عن استيفاء سيرته، وهي سيرة النهضة المصرية بعد الحرب العامة الاولى.
ومما كتب عنه: (سعد زغلول، سيرة وتحية - ط) لعباس محمود العقاد، و (تاريخ سعد باشا وكلماته - ط) لعباس حافظ، و (آثار الزعيم سعد زغلول - ط) لمحمد إبراهيم الجزيري، و (سعد زغلول - ط) لمصطفى فهمي الحكيم، و (عظمة سعد - ط) لمحمد الزين، و (سر عظمة سعد - ط) لعبد الرحمن البرقوقي (1).
* (هامش 2) (1) الكتب المذكورة في آخر الترجمة.
والمجمل في التاريخ.
المصري 421 - 426 وتاريخ مصر في خمس وسبعين سنة، أنضر فهرسته.
ومرآة العصر 2: 100 والاعلام الشرقية 1: 139 ومذكرات المؤلف.
* (النيلي) *
(...- 592 ه =...- 1196 م) سعد بن أحمد بن مكي النيلي: مؤدب، من الشعراء.
أكثر شعره في مديح أهل البيت، وكان غاليا في حبهم.
نسبته إلى النيل (بلدة بين بغداد والكوفة) قال ابن شاكر: جاوز حد الهرم، وذهب بصره وعاد، وآخر عهدي به سنة 592 ببغداد.
وقد أناف على التسعين (1).
* (ابن ليون التجيبي) * (681 - 750 ه = 1282 - 1350 م) سعد بن أحمد بن إبراهيم بن ليون التجيبي، أبو عثمان: من علماء الاندلس، وأدبائها المقدمين.
ولد بالمرية ونشأ بها ولم يخرج منها.
وتوفي فيها شهيدا بالطاعون.
له أكثر من مئة مصنف، منها في (الهندسة) و (الفلاحة) ومنها كتاب (كمال الحافظ) في المواعظ، و (أنداء الديم) في الحكم، و (لمح السحر من روح الشعر - خ) اختصر به كتاب روح الشعر لمحمد بن أحمد بن الجلاب الفهري الشهيد، في خزانة الرباط (النصف الثاني من 1212 كتاني) و (النخبة العليا من أدب الدين
والدنيا - ط) اختصر به كتاب الماوردي، (الانالة العلمية - خ) عندي، اختصر به رسالة في أحوال فقراء الصوفية المتجددين، لعلي بن عبد الله الششتري، وصحح بعض ما فيه من الاحاديث وفسر المبهم من معانيه.
و (الابيات المهذبة في المعاني المقربة) و (نصائح الاحباب وصحائح الآداب) و (بغية الموانس من بهجة المجالس وأنس المجالس - خ) عندي وفي القرويين، انتقاه من (بهجة المجالس) لابن عبد البر.
واختصر كثيرا من الكتب.
وشعره كله حكم وعظات، * (هامش 3) * (1) فوات الوفيات 1: 169 وفي شذرات الذهب 4: 309 (توفى سنة 592).
وفي إرشاد الاريب 4: 230 (مات سنة 565) ؟

(3/83)


وفيه كثير مما هو دائر على ألسنة المتأدبين (1).
* (سعد الجذامي) * (...-...=...-...) سعد بن إياس، وسعد بن مالك بن زيد، وسعد بن مالك بن حرام، وسعد بن سامة: جدود جاهليون، كلهم من جذام،
من القحطانية، اختلط بنوهم وسكنوا الديار المصرية، وأكثرهم مشايخ بلاد جعفر.
منهم شاور السعدي وزير العاضد الفاطمي، ومنهم بنو عبد الظاهر، وأهل برهموش ومشايخها (2).
* (سعد بن بكر) * (...-...=...-...) سعد بن بكر بن هوازن، من عدنان: جد جاهلي.
امتاز بنوه بالفصاحة.
وفيهم نشأ النبي صلى الله عليه وسلم في طفولته، إذ تسلمته حليمة (السعدية) من أمه، وحملته إلى المدينة، وأحسنت تربيته.
ولما ردته إلى مكة نظر إليه عبد المطلب فامتلا سرورا، وقال: جمال قريش، وفصاحة (سعد) وحلاوة يثرب ! وكانت منازل بني سعد ابن بكر في الحديبية وأطرافها.
وهم الآن بطون، يسكنون بالقرب من الطائف.
ومنهم بنو جودي، كانوا في إلبيرة () Elvira بالاندلس (3).
* (هامش 1) * (1) دائرة البستاني 2: 257 - 262 ونفح الطيب 3: 289 ونيل الابتهاج 123 وكفاية المحتاج لمعرفة من ليس في الديباج - خ.
وبرنامج القرويين 105.
قلت:
والمصادر مختلفة في تسميته سعدا أو سعيدا.
ورجحت الاول لوروده في نيل الابتهاج، تحت عنوان (من اسمه سعد) ففرق بينه وبين من اسمه سعيد.
وفي كتاب (تذكرة المحسنين - خ) بخط مصنفه: سعد بن أحمد بن ابراهيم التجيبي، توفي سنة 750 وورد اسمه عرضا في مخطوطتي من درة الحجال، في ترجمة أحمد بن عبد النور، بلفظ سعد.
وكذا سماه المقري في نفح الطيب، وآخرون.
ويقابل هذا أن اسمه في الكتيبة الكامنة طبعة بيروت (سعيد) وعلق محقق النسخة قائلا: (هكذا في جميع النسخ، وفي نيل الابتهاج: سعد).
(2) نهاية الارب للقلقشندي 237.
(3) ثمار القلوب 21 وقلب جزيرة العرب 155 ونهاية الارب 240 وجمهرة الانساب 253 وعرام 28 وانظر معجم قبائل العرب 2: 513.
* (سعد بن الحارث) * (...-...=...-...) سعد بن الحارث بن ثعلبة بن دودان بن أسد: جد جاهلي.
بنوه بطن من خزيمة، من العدنانية.
منهم عتبة بن يزيد، وسالم بن وابصة، الشاعران (1).
* (الناجم) * (...- 314 ه =...- 926 م)
سعد بن الحسين بن شداد السمعي، أبو عثمان، المعروف بالناجم: أديب، من الشعراء.
كان يصحب ابن الرومي، ويروي أكثر شعره.
وذكره ابن الرومي في بيتين وجههما إليه: (أبا عثمان أنت عميد قومك الخ) والسمعي: نسبة إلى السمع بن مالك، من بني عبد شمس، من حمير، كما في التاج (2).
* (ابن عتيق) * (1277 - 1349 ه = 1860 - 1930 م) سعد بن حمد بن عتيق: قاض، من علماء نجد، ولد في مدينة (الافلاج) ورحل إلى الهند بطلب العلم، فاتصل بصديق حسن خان.
وعاد إلى بلاده في فترة استيلاء ابن الرشيد على نجد، فانكمش في داره.
ثم ولي القضاء والتدريس في الرياض.
وتوفي بها.
له (نظم شرح الزاد) في الفقه، ورسائل صغيرة في التوحيد والسنة والنصائح، منها * (هامش 2) * (1) نهاية الارب 235 وجمهرة الانساب 183.
(2) فوات الوفيات 1: 170 وإرشاد الاريب 4: 231 واسمه فيهما (سعد بن الحسن).
وديوان ابن الرومي
481 وهو فيه (الناجم) كما في رسالة الغفران 421 و 427 وسماه المرزباني في الموشح 338 (سعيد ابن الحسن).
وفي سمط اللآلي 525 قال أبو عبيد البكري (الناجم، هو محمد بن سعيد المضري: شاعر مجيد) وعلق عليه عبد العزيز الميمني، فأشار إلى ما في فوات الوفيات وإرشاد الاريب، وقال: (وفي المحمدين للقفطي 125 طبعة باريس، كما عند البكري، وعنده المصري - مكان المضري - وكان في ناحية وهب بن إسماعيل بن عباس الكاتب، وأكثر مدحه فيه وفي أهله).
رسالة في (الاعتصام والاتقاء وعدم التفرق - ط) (1).
* (سعد بن خيثمة) * (...- 2 ه =...- 624 م) سعد بن خيثمة بن الحارث الاوسي الانصاري، أبو عبد الله، أو أبو خيثمة: صحابي.
كان أحد النقباء الاثني عشر بالعقبة.
واستشهد يوم بدر (2).
ابن سعد الخير = محمد بن هشام 350 ابن سعد الخير = علي بن إبراهيم 571 * (سعد الخير) * (...- 541 ه =...- 1146 م)
سعد الخير بن محمد بن سهل بن سعد، أبو الحسن الانصاري الاندلسي: محدث من أهل بلنسية رحل إلى المشرق وسافر في تجارة إلى الصين وسكن أصبهان مدة، ثم بغداد وتفقه على الغزالي.
له (مسند - خ) في الحديث، ناقص الاول والآخر، في التيمورية، (3).
* (سعد بن دودان) * (...-...=...-...) سعد بن دودان بن أسد، من عدنان: جد جاهلي، من بنيه عبيد بن الابرص، وعمرو بن شأس، الشاعران (4).
سعد الدولة = شريف بن علي 381 * (سعد الدين الجباوي) * (...- 621 ه =...- 1224 م) سعد الدين بن مزيد الجباوي الشيباني: * (هامش 3) * (1) أم القرى 30 / 7 / 1349.
(2) صفة الصفوة 1: 185 والاصابة، الترجمة 3142.
(3) العبر للذهبي 4: 112 وعنه الشذرات 4: 128 وانظر التيمورية 2: 236 و 3: 134 وياقوت: الفهرسة 6: 447.
(4) نهاية الارب 235.

(3/84)


متصوف مشهور، من أهل جبا (من قرى دمشق) كان في بدء أمره من قطاع السبيل، ثم تاب وتنسك وأقام مع أبيه في زاوية بدمشق، واشتهر.
وهو مدفون في جبا.
سعد الدين (ابن عربي) = محمد بن محمد 656 * (سعد بن ذبيان) * (...-...=...-...) سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث، من غطفان، من العدنانية: جد جاهلي.
بنوه بطنان: عوف وثعلبة.
تكلم ابن حزم عن سلالة أحدهما (عوف) والقلقشندي عن سلالة الثاني (ثعلبة) (1).
* (سعد بن الربيع) * (...- 3 ه =...- 625 م) سعد بن الربيع بن عمرو، من بني الحارث بن الخزرج: صحابي، من كبارهم، كان أحد النقباء يوم العقبة وشهد موقعة بدر، واستشهد يوم أحد (2).
* (سعد بن ربيعة) * (...-...=...-...)
سعد بن ربيعة بن حارثة: جد جاهلي، بنوه بطن من خزاعة، من قحطان.
منهم المصطلق (3).
سعد زغلول = سعد بن إبراهيم 1346 * (سعد بن زيد مناة) * (...-...=...-...) سعد بن زيد مناة بن تميم، من عدنان: جد جاهلي.
كانت منازل بنيه في يبرين ورمالها، ثم تفرقت بطون منهم بين قطر * (هامش 1) * (1) جمهرة الانساب 240 ونهاية الارب 116 و 238.
(2) صفة الصفوة 1: 191 والاصابة، الترجمة 3147.
(3) نهاية الارب 238.
وعمان وأطراف البحرين إلى ما يلي البصرة.
ونزل بعضهم في العراق (1).
* (سعد هذيم) * (...-...=...-...) سعد بن زيد بن ليث بن سود، من قضاعة: جد جاهلي.
حضنه حبشي اسمه (هذيم) فأضيف إليه.
والنسبة إلى سعد هذيم (هذمي) بضم الهاء وفتح الذال.
بنوه عدة بطون ذكرها ابن خزم (2).
* (الشريف سعد) *
(1052 - 1116 ه = 1642 - 1705 م) سعد بن زيد بن محسن بن حسين بن الحسن بن أبي نمي الثاني: أمير مكة، وأحد أشرافها.
ولد فيها، ووليها بعد وفاة أبيه (سنة 1077 ه) وأشرك معه في الامارة أخاه أحمد (سنة 1080 ه) ووقعت بينهما وبين أمراء الحج والاشراف فتن.
ثم بلغهما أن أمراء الحج ينوون القبض عليهما في منى، فخرجا إلى بلاد الروم (سنة 1082) ووليا هناك أعمالا.
وعاد أحمد (سنة 1095 ه) فولي إمارة مكة إلى أن توفي، وعاد سعد إليها (سنة 1103) فولي إمارتها.
ثم عزل (سنة 1105) ووليها الشريف عبد الله بن هاشم، فجمع سعد جموعا وقاتل عبد الله وظفر به سنة 1106 واستقر في الامارة ثم نزل عنها إلى ابنه سعيد (سنة 1113 ه) فثار الاشراف على سعيد، فنهض سعد وقاتلهم في المحصب (من أراضي مكة) فطعن ثلاث طعنات مات منها بالعابدية.
مجموع المدة التي ولي الامارة فيها 15 سنة و 7 أشهر (3).
* (سعد بن ضبة) *
(...-...=...-...) سعد بن ضبة بن أد بن طابخة: جد * (هامش 2) * (1) معجم ما استعجم 1: 88 وجمهرة الانساب 204.
(2) جمهرة الانساب 418 واللباب 3: 287.
(3) تاريخ الدول الاسلامية 154 - 158 وخلاصة الكلام 80 و 119 - 121 و 125 و 142.
جاهلي.
بنوه بطن من عدنان.
منهم بنو السيد بن مالك، وبنو كرز بن كعب، وآخرون كثيرون.
و (سعد) هذا، هو المعني بالمثل: (أسعد أم سعيد ؟) قال أبو تمام: (غنيت بن عمن سواه، وحولت عجاف ركابي عن سعيد إلى سعد) (1).
* (سعد بن ضبيعة) * (...-...=...-...) سعد بن ضبيعة بن قيس، من بنى بكر ابن وائل، من العدنانية: جد جاهلي.
قال القلقشندي: كان له من الولد جذيمة وقيس وذهل وعدي وصعب.
وسمى ابن حزم، من بنيه، عوفا وثعلبة، ولم يذكر الاولين.
ومن نسله (أعشى قيس) (2).
* (سعد بن عبادة) *
(...- 14 ه =...- 635 م) سعد بن عبادة بن دليم بن حارثة، الخزرجي، أبو ثابت: صحابي، من أهل المدينة.
كان سيد الخزرج، وأحد الامراء الاشراف في الجاهلية والاسلام.
وكان يلقب في الجاهلية بالكامل (لمعرفته الكتابة والرمي والسباحة) وشهد العقبة مع السبعين من الانصار.
وشهد أحدا والخندق وغيرهما.
وكان أحد النقباء الاثنى عشر.
ولما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم طمع بالخلافة، ولم يبايع أبا بكر.
فلما صار الامر إلى عمر عاتبه، فقال سعد: كان والله صاحبك (أبو بكر) أحب إلينا منك، وقد والله أصبحت كارها لجوارك.
فقال عمر: من كره جوار جاره تحول عنه.
فلم يلبث سعد أن خرج إلى الشام مهاجرا، فمات بحوران.
وكان لسعد وآبائه في الجاهلية أطم (حصن) ينادى عليه: من * (هامش 3) * (1) جمهرة الانساب 192 - 195 ونهاية الارب 238 ومجمع الامثال للميداني 1: 133 في الكلام على (الحديث ذو شجون) و 222.
(2) نهاية الارب 236 وجمهرة الانساب 300.

(3/85)


أحب الشحم واللحم فليأت أطم دليم بن حارثة (1).
* (القمي) * (...- 300 ه =...- 913 م) سعد بن عبد الله الاشعري القمي، أبو القاسم: فقيه إمامي، من أهل (قم) سافر كثيرا في طلب الحديث.
من كتبه (مقالات الامامية) لعله (المقالات والفرق - ط) و (مناقب رواه الحديث) و (مثالب رواة الحديث) و (فضل قم والكوفة) و (المنتخبات) نحو ألف ورقة، و (فضل العرب) و (الرد على الغلاة) (2).
* (سعد القارئ) (...- 16 ه =...- 637 م) سعد بن عبيد بن النعمان بن قيس الاوسي الانصاري، أبو زيد، الملقب بسعد القارئ: أحد الستة الذين قيل إنهم جمعوا القرآن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو صحابي شهد بدرا وأحدا والخندق والمشاهد كلها.
وقتل يوم القادسية شهيدا وهو ابن 64 سنة (3).
* (سعد العشيرة) * (...-...=...-...) سعد العشيرة بن مالك بن أدد، من كهلان، من القحطانية: جد جاهلي.
بنوه عدة بطون: الحكم، وصعب، وجعفي، * (هامش 1) * (1) تهذيب ابن عساكر 6: 84 والاصابة، الترجمة 3167 وصفوة الصفوة 1: 202 وطبقات ابن سعد 3: 142 وفي البدء والتاريخ 5: 123 (لما اختلف المسلمون في أمر الامامة، ورجعوا إلى قول أبي بكر: الائمة من قريش، قال سعد بن عبادة: لا والله، لا أبايع قريشا أبدا !).
(2) فهرست الطبرسي 75 والرجال للنجاشي 126 وفيه وفاته سنة 301.
(3) ذيل المذيل 9 وطبقات ابن سعد 3 القسم الثاني 30 وتاريخ الاسلام للذهبي 2: 14 وفي هامشه احتمال أنه (القاري) بغير همز، نسبة إلى (القارة).
وفي الاصابة، الترجمة 3170 (كان يسمى القارئ ولم يكن أحد يسمى القارئ غيره).
وزيد الله، ونمرة، وجسر، وعائذ الله.
وسمي (سعد العشيرة) لانه كان يركب ومعه أبناؤه وأبناء أبنائه، وهم نحو مئة رجل، فإذا سئل عنهم يقول: هؤلاء
عشيرتي (1).
* (القمي) * (...- 515 ه =...- 1122 م) سعد بن علي بن عيسي القمي، أبو طاهر: وزير السلطان سنجر السلجوقي (2) استوزره بعد وفاة عبد الرزاق بن عبد الله الطوسي (ابن أخي نظام الملك) فعاش بضعة شهور، وعاجلته الوفاة (3).
* (دلال الكتب) * (...- 568 ه =...- 1172 م) سعد بن علي بن القاسم الانصاري الخزرجي الحظيري، أبو المعالي: أديب، له شهر عذب، من أهل بغداد.
نسبته إلى (حظيرة) من قراها.
كان وراقا يبيع الكتب.
له تصانيف، منها (زينة الدهر) جعله ذيلا لدمية القصر للباخرزي، و (لمح الملح - خ) رأيت نسخة منه في الاسكوريال (465) وأشار الميمني - في مذكراته - إلى نسخة أخرى في طوبقبو (الرقم 2344) في 159 ورقة كتبت سنة 742 و (الاعجاز في الاحاجي والالغاز - خ) منه مجلد واحد، و (ديوان شعر) (4).
* (ابن الاحمر) * (...- 869 ه =...- 1464 م) سعد بن علي بن يوسف، ابن الاحمر: صاحب غرناطة وتوابعها.
كان يلقب بأمير المسلمين المستعين بالله.
وهو الثامن عشر من سلاطين الدولة النصرية (5).
* (هامش 2) * (1) نهاية الارب 240 وجمهرة الانساب 383.
(2) سلطان خراسان وغزنة وما وراء النهر، ولد سنة 479 ه وولي سنة 490 وتوفي سنة 552 ه.
(3) الكامل لابن الاثير 10: 211.
(4) ابن خلكان 1: 203 وآداب اللغة 3: 23 والفهرس التمهيدي 271 وخزانة البغدادي 3: 118.
(5) الضوء اللامع 3: 248 ونظم العقيان 117.
* (سعد بن عوف) * (...-...=...-...) 1 - سعد بن عوف بن ثقيف، من عدنان: جد جاهلي، من بنيه عروة بن مسعود جد الحجاج الثقفي (1).
2 - سعد بن عوف بن الجراح، من بني النمر بن قاسط: جد جاهلي.
بنوه بطن من ربيعة بن نزار.
منهم ابن الكيس النمري النسابة (2).
3 - سعد بن عوف بن كعب بن حلان، من بني غني، من القحطانية: جد جاهلي، بنوه عتريف وعبيد ومالك، يعرفون ببني سلامة، وهي أمهم (3).
* (سعد القرقرة) * (...-...=...-...) سعد القرقرة، من أهل هجر: ماجن جاهلي، يقول الشعر.
كان مضحك النعمان ابن المنذر ملك الحيرة.
قيل له: ما رأيناك إلا وأنت تزيد شحما وتقطر دما ؟ فقال: لاني آخذ ولا أعطي، وأخطئ ولا ألام، فأنا طول الدهر مسرور ضاحك (4).
* (سعد) * (...-...=...-...) 1 - سعد بن قيس عيلان بن مضر: جد جاهلي.
بنوه بطون من عدنان.
كان له من الولد غطفان وأعصر، وهما أصلان كبيران من أصول مضر (5).
2 - سعد بن كعب بن عمرو بن ربيعة، من خزاعة، من القحطانية: جد جاهلي.
من بنيه الحارث بن أسد بن عبد العزى، من الصحابة (6).
3 - سعد بن لؤي بن غالب، من * (هامش 3) * (1) نهاية الارب للقلقشندي 237.
(2) نهاية الارب 238 وفي جمهرة الانساب 284 والتاج 4: 237 (الخزرج) مكان (الجراح).
(3) نهاية الارب 239.
(4) ثمار القلوب 84 وتاج العروس: مادتا سدف، وقرقر.
(5) نهاية الارب 239 وجمهرة الانساب 233.
(6) نهاية الارب 238.

(3/86)


قريش، من العدنانية: جد جاهلي.
من بنيه عامر بن واثلة الصحابي (1).
4 - سعد بن مالك بن النخع، من قحطان: جد جاهلي، بنوه عدة بطون: قيس، ووهبيل، وصهبان، وعامر، وجذيمة وحارثة (2).
* (سعد بن مالك) * (...-...=...-...) سعد بن مالك بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة البكري الوائلي: من سراة بنى بكر وفرسانها المعدودين، في الجاهلية.
قال البغدادي: له أشعار جياد في كتاب بني قيس بن ثعلبة.
قتل في حرب البسوس.
وهو صاحب القصيدة الحائية التي أولها: يا بؤس للحرب التي وضعت أراهظ فاستراحوا وقال التبريزي: هو جد طرفة بن العبد (3).
* (سعد بن أبي وقاص) * (23 ق ه - 55 ه = 600 - 675 م) سعد بن أبي وقاص مالك بن أهيب بن عبد مناف القرشي الزهري، أبو إسحاق: الصحابي الامير، فاتح العراق، ومدائن كسرى، وأحد الستة الذين عينهم عمر للخلافة، وأول من رمى بسهم في سبيل الله، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ويقال.
له فارس الاسلام.
أسلم وهو ابن 17 سنة، وشهد بدار، وافتتح القادسية، ونزل أرض الكوفة فجعلها خططا لقبائل العرب، وابتنى بها دارا فكثرت الدور فيها.
وظل واليا عليها مدة عمر بن الخطاب.
وأقره عثمان زمنا، ثم عزله.
فعاد إلى المدينة، فأقام قليلا وفقد بصره.
وقالوا في وصفة: (كان قصيرا دحداحا، ذا هامة، شثن الاصابع، جعد الشعر) مات في قصره * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 240 وجمهرة الانساب 165.
(2) نهاية الارب 236 وجمهرة الانساب 389.
(3) خزانة البغدادي 1: 223 - 226 والتبريزي 2: 29 والجمحي 34 وفي شعراء النصرانية 264 وفاته سنة 530 م.
بالعقيق (على عشرة أميال من المدينة) وحمل إليها.
له في كتب الحديث 271 حديثا.
ولعبد الحميد السحار كتاب (سعد بن أبي وقاص - ط) (1).
* (أبو سعيد الخدري) * (10 ق ه - 74 ه = 613 - 693 م) سعد بن مالك بن سنان الخدري الانصاري الخزرجي، أبو سعيد: صحابي، كان من ملازمي النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه أحاديث كثيرة.
غزا اثنتي عشرة غزوة، وله 1170 حديثا.
توفي في المدينة (2).
* (الوحيد البغدادي) * (...- 385 ه =...- 995 م) سعد بن محمد بن علي بن الحسن الازدي، أبو طالب، المعروف بالوحيد البغدادي: أديب، له (شرح ديوان المتنبي) (3).
* (هامش 2) * (1) الرياض النضرة 2: 292 - 301 وتاريخ الخميس 1:
499 والتهذيب 3: 483 والبداء والتاريخ 5: 84 والجمع 157 وصفة الصفوة 1: 138 وحلية 1: 92 وتهذيب ابن عساكر 6: 93 وأشهر مشاهير الاسلام 525 [ يقول المشرف: وفيه (أي في: أشهر مشاهير الاسلام: ص 567): (وكان، أي سعد، يوم مات ابن بضع وسبعين سنة على قول من قال إنه أسلم وهو ابن بضع عشرة سنة، وأما على قول من قال إنه أسلم وهو ابن بضع وعشرين سنة فقد كان يوم وفاته ابن ثلاث وثمانين سنة) - انتهي.
نتبين من ذلك أن ثمة خلافا في تحديد تاريخ ميلاده.
وفي أي الاحوال، فقد اخذنا بالرأي القائل إنه كان يوم مات ابن بضع وسبعين سنة، وصححنا الخطأ الوارد في الطبعة الثالثة من الاعلام في التاريخ الميلادي لولادته، إذ كان هناك (603 م) فجعلناه (600 م) كما يلاحظ.
] ونكت الهميان 155 والكنى والاسماء 1: 11 وطبقات ابن سعد 6: 6 والاصابة، الترجمة 3187.
(2) تهذيب التهذيب 3: 479 وصفة الصفوة 1: 299 وابن عساكر 6: 108 وحيلة الاولياء 1: 369 وذيل المذيل 22.
(3) إرشاد الاريب 4: 233 وبغية الوعاة 253 وعلق أحمد عبيد، على ترجمته بما يأتي: في المجمع العلمي العربي بدمشق نسخة مصورة في أسفار، قرأت في أحدها) ثم السفر الثالث من شعر أبي الطيب أحمد بن الحسين المتنبي
تفسير أبي الفتح عثمان بن جني النحوي وإصلاح الوحيد سعد بن محمد الازدي السلفي).
* (الحيص بيص) * (...- 574 ه =...- 1179 م) سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي: شاعر مشهور، من أهل بغداد.
كان يلقب بأبي الفوارس.
نشأ فقيها وغلب عليه الادب والشعر.
وكان يلبس زي أمراء البادية، ويتقلد سيفا، ولا ينطق بغير العربية الفصحى.
وتوفي ببغداد عن 82 عاما.
له (ديوان شعر - ط) الجزء الاول منه، بغداد، ورسائل أورد ابن أبي أصيبعة نتفا منها (1).
* (ابن الديري) * (768 - 867 ه = 1367 - 1463 م) سعد بن محمد بن عبد الله بن سعد بن أبي بكر بن مصلح، أبو السعادات، المكنى سعد الدين، النابلسي الاصل، المقدسي الحنفي، نزيل القاهرة، المعروف بابن الديري: جد الاسرة الخالدية بفلسطين.
ولد في القدس (ونسبته إلى قرية الدير، في مردا، بجبل نابلس) وانتقل إلى مصر،
فولي فيها قضاة الحنيفة سنة 842 ه واستمر 25 سنة.
ضعف بصره، فاعتزل القضاء.
وتوفي بمصر.
له كتاب (الحبس في التهمة - ط) و (السهام المارقة في كبد الزنادقة - خ) و (تكملة شرح الهداية للسروجي) ست مجلدات، ولم يكمله، و (شرح العقائد) المنسوبة للنسفي، و (النعمانية) منظومة طويلة، فيها فوائد نثرية، وغير ذلك (2).
* (سعد صالح) * (1315 - 1369 ه = 1895 - 1949 م) سعد بن محمد صالح: شاعر عراقي * (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 202 وطبقات الاطباء 1: 283 وعرفه بالأمير أبي الفوارس.
وابن الوردي 2: 88 والمنتظم 10: 288 ولسان الميزان 3: 19 ووقعت فيه وفاته سنة 754 ه، من خطأ الطبع.
(2) الفوائد البهية 78 والضوء اللامع 3: 249 ونظم العقيان 115 وصفحات لم تنشر من تاريخ ابن إياس 121 وفي التاج 3: 221 آخر الصحفة، تحقيق نسبة إلى قرية الدير، وقد تردد فيها صاحب الضوء.

(3/87)


وزير، من (آل جريو) ولد في النجف.
وتخرج بدار المعلمين في بغداد وتعلم الحقوق (1925) وعمل محاميا.
ثم كان من أعضاء المجلس النيابي (1930 - 35) وعمل في الادارة إلى أن كان وزيرا للداخلية (1946) وترأس حزب (الاحرار) بعد الوزارة إلى أن توفي.
وكتب محمد علي كمال الدين في سيرته (سعد صالح - ط) (1).
* (سعد بن معاذ) * (...- 5 ه =...- 626 م) سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس، الاوسي الانصاري: صحابي، من الابطال.
من أهل المدينة.
كانت له سيادة الاوس، وحمل لواءهم يوم بدر.
وشهد أحدا، فكان ممن ثبت فيها.
وكان من أطول الناس وأعظمهم جسما.
ورمي بسهم يوم الخندق، فمات من أثر جرحه.
ودفن بالبقيع، وعمره سبع وثلاثون سنة.
وحزن عليه النبي صلى الله عليه وسلم وفي الحديث: (اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ !) (2).
* (سعد بن ناشب) * (...- نحو 110 ه =...- نحو 728 م)
سعد بن ناشب بن معاذ بن جعدة المازني التميمي: شاعر، من الفتاك المردة.
من أهل البصرة.
اشتهر في العصر المرواني.
وهو صاحب البيت: (إذا هم ألقي بين عينيه عزمه ونكب عن ذكر العواقب جانبا) من أبيات أولها: (سأغسل عني العار بالسيف، جالبا علي قضاء الله ما كان جالبا !) وكانت له دار بالبصرة، هدمها بلال بن أبي بردة بن أبي موسى الاشعري، وقيل: * (هامش 1) * (1) من مقال لعبد الرزاق الهلالي، في الاديب: يوليو 1974 وفيه نماذج حسنة من شعر صاحب الترجمة.
(2) صفة الصفوة 1: 180 وطبقات ابن سعد 3: 2 القسم الثاني.
والاصابة، الترجمة، 3197 هدمها الحجاج (1).
سعد هذيم = سعد بن زيد سعد بن أبي وقاص = سعد بن مالك 55 * (الجابري) * (1309 - 1366 ه = 1892 - 1947 م) سعد الله بن عبد القادر لطفي الجابري: رجل دولة.
كان زعيم حلب بعد الحرب
العامة الاولى.
وبها مولده ومنشأه.
تعلم بالاستانة.
وكان ضابطا في الجيش التركي أيام الحرب (1914) وعمل بعدها في مقاومة الانتداب الفرنسي.
وأمد ثورة (هنانو) بالمال والرجال.
واعتقله الفرنسيون أكثر من مرة وانتخب نائبا عن بلده وتولى رئاسة الوزارة السورية (1943) وكان رئيسا لمجلس النواب يوم ضرب الفرنسيون مبني المجلس النيابي في دمشق بالمدافع (29 أيار 1945) وأحرقوا الشوارع وطاردوا رجال الحكومة، فما كان من الجابري إلا أن تزيا بزي راهب وخرج إلى حيفا، فاتصل بالانكليز، وأبرقوا إلى لندن، وأبرق هو إلى مجلس * (هامش 2) * (1) سمط اللآلي 792 والشعر والشعراء 265 وجمهرة الانساب 201 والتبريزي 1: 35 وخزانة الادب للبغدادي 3: 444 - 446 ومختصر شرح الشواهد - خ.
وفيه: (أصاب دما، فهدم بلال داره، وقيل: إن الحجاج هو الذي هدم داره بالبصرة وأحرقها).
الامن وأمرت القيادة البريطانية في فلسطين بالتدخل.
ودخلت مصفحاتها دمشق، ثم جلت مع القوات الفرنسية (17 نيسان
1945) وعد ذلك اليوم عيدا قوميا في سورية.
وتوفي الجابري في بلده (حلب) ودفن في جوار هنانو (1).
* (سعدي چلبي) * (...- 945 ه =...- 1539 م) سعد الله بن عيسى بن أمير خان، الشير بسعدى چلبي أو سعدي أفندي: قاض حنفي من علماء الروم.
أصله من ولاية قسطموني.
منشأه ووفاته في الاستانة.
عمل في التدريس وولي القضاء بها مدة * (هامش 3) * (1) معالم وأعلام 219 وقطعة من مذكرات الاستاذ سليم الزركلي عن حادث الفرنسيين في دمشق، وكان يومئذ رئيس ديوان رئاسة الوزراء فيها.
ومن المفيد أن أثبت هنا نص ما كتب عن ذلك اليوم.
وهو: (لما اشتد النزاع بين السلطات العسكرية الفرنسية والحكومة السورية، وبدأ الفرنسيون يوم 29 أيار (1945) بمهاجمة سراي الحكومة بنيران الرشاشات الثقيلة، ومبني المجلس النيابي بالمدفعية وقتل كل من كان فيه من حراس أفراد الدرك.
وأحرقوا شارع رامي، أقرب الشوارع التجارية لساحة الشهداء بدمشق.
وراحوا يطلقون الرصاص على كل من يشاهدونه في الشوارع والطرقات، التجأت الحكومة بكامل أعضائها إلى بيت خالد العظم وكان وزيرا،
وعقدت اجتماعها هناك.
وما كاد يصل نبأ هذا الاجتماع إلى أسماع السلطة الفرنسية حتى صوبت مدفعيتها إلى تلك الدار والحي الذي هي فيه.
وما كان من رئيس مجلس النواب سعد الله الجابري إلا أن تسلل من مقر سكنه في فندق الشرق في زي راهب، وسافر إلى حيفا وأبرق من هناك إلى مجلس الامن، وإلى المستر تشرشل، وكان رئيسا للوزارة البريطانية، فأرسل تشرشل إلى الجنرال ديغول إنذاره المشهور، طالبا إيقاف المجزرة التي بدأتها السلطات العسكرية الفرنسية في دمشق، وبعض المدن السورية فورا، والايعاز إلى أفراد الحاميات الفرنسية بالعودة إلى ثكناتها في الحال، وأبلغه فيها أن القيادة البريطانية في فلسطين قد أمرت بالتدخل وبنقل قواتها المصفحة، إلى دمشق، للحيلولة دون متابعة فصول المجزرة الدامية.
وأبلغ مجلس الامن بنبأ تدخل القوات البريطانية.
ودخلت المصفحات البريطانية عصر يوم الثلاثين أو الحادي والثلاثين من أيار، دمشق.
وراحت تضغط على الحاميات الفرنسية للعودة إلى ثكناتها.
ومن ثم تم الاتفاق بين الحكومتين الفرنسية والبريطانية على انسحاب القوات الفرنسية من سورية وتم ذلك في 17 نيسان 1945 وأعقبتها القوات البريطانية بالانسحاب.
وأعلن ذلك اليوم عيدا قوميا في سورية.
استردت فيه حريتها وسيادتها).

(3/88)


ثم تولى الافتاء إلى أواخر حياته.
وصنف (الفوائد البهية - خ) حاشية على تفسير البيضاوي، منها نسخ في الازهرية ودمشق وبغداد.
و (حاشية على العناية شرح الهداية للبابرتي - ط) و (فتوى في مواضع من فصوص الحكم لابن عربي - خ) في الازهرية (1).
ابن سعدان = محمد بن سعدان 231 * (سعدان بن المبارك) * (...- 220 ه =...- 835 م) سعدان بن المبارك، أبو عثمان: أديب، راوية، ضرير.
من أهل بغداد.
كوفي المذهب في النحو.
كان مولى لعاتكة أم المعلى بن طريف (الذي ينسب إليه نهر المعلى ببغداد) وصنف كتبا، منها (خلق الانسان) و (كتاب الوحوش) و (الارض والمياه والبحار والجبال) و (النقائض) و (الامثال) (2).
ابن سعدون = محمد بن سعدون 485 السعدون = حمود بن ثامر 1247 السعدون = عقيل بن محمد 1247
السعدون = بندر بن ناصر 1280 السعدون = ناصر بن راشد 1301 السعدون = منصور بن راشد 1304 السعدون = فهد بن علي 1314 السعدون = عبد المحسن بن فهد 1348 * (هامش 1) * (1) الكواكب 2: 236 وفيه: سماه ابن طولون أحمد والصواب عيسى، كما في الشقائق النعمانية.
وكشف الظنون 1: 191 والازهرية 1: 254 و 2: 138، 227، و 3: 611 وعلوم القرآن 272 ودار الكتب الشعبية 74 وفي شذرات الذهب 8: 262 (المولى سعد الدين عيسى بن امير خان) وفي عثمانلي مؤلفلري 1: 323 (سعدي جلبي، شيخ الاسلام) ولم يسمه.
والخزانة التيمورية 3: 134 وفيها الخلاف في اسمه.
والقادرية 1: 80، 81.
(2) إرشاد الاريب 4: 229 وبغية الوعاة 254 ونزهة الالبا 206 وإنباه الرواة 2: 55 ونكت الهميان 157.
* (الجهنية) * (...-...=...-...) سعدى بنت الشمردل الجهنية: شاعرة من بني جهينة، لعلها جاهلية.
اشتهرت بقصيدة في رثاء أخ لها قتله بنو (بهز) من سليم بن منصور، أولها:
(أمن الحوادث والمنون أروع وأبيت ليلي كله لا أهجع) وفي الرواة من يسميها (سلمى بنت مجدعة) (1).
* (سعدون السعدون) * (1274 - 1330 ه = 1857 - 1912 م) سعدون (باشا) ابن منصور بن راشد ابن صالح بن ثامر السعدون، أبو عجمي: شجاع ثائر.
من أسرة عراقية كبيرة، كانت أميل إلى البداوة، ومنازلها في جهات المنتفق.
أول ما عرف عنه توسطه بين الحكومة (العثمانية) وبني مياح (من عشائر العراق) لاعادتهم إلى الطاعة فأطاعوا، وكوفئ برتبة (باشا) سنة 1297 ه.
ثم ظهرت بسالته في وقائع مع أعراب البادية.
واختلف مع أحد ولاة بغداد العثمانين (حميد باشا) فابتعد عن * (هامش 2) * (1) الاصمعيات 104 - 108 وانظر سمط اللآلي 36 الهامش.
والحيوان، تحقيق هارون 5: 554 والنوادر لابي مسحل 249 والاشتقاق 207.
الحواضر.
وقوي أمره فخضع له أكثر البدو الضاربين بين النجف والكويت.
واشتهر بغاراته على قبائل (شمر) وحربه مع عبد العزيز ابن متعب (جبار آل رشيد) سنة 1317 ه.
ووجهت إليه الحكومة العثمانية بعض القوى فقاتلها وظفر.
وجعل إقامته في بر الشامية ثم في جنوبي الكويت.
وشن الغارات على أطراف البصرة والناصرية.
ولما ولي السلطان عبد الحميد الثاني بعث إليه بالعفو (سنة 1322 ه - 1904 م) فعاد إلى مقره في (الشامية) وكانت له بعد ذلك حروب وأخبار مع مبارك الصباح (صاحب الكويت) وأصلح بينهما والي البصرة العثماني سنة 1329 ه.
وانتهى أمره بأن اعتقل بعض روساء البدور (من قبيلة عنزة) ثم قتلهم.
فتألبت عشائر المنتفق على حربه، فعبر شط العرب، وأتى البصرة مستنجدا، فقبض عليه واليها، وأرسله إلى بغداد ثم إلى حلب، وحوكم، فتوفي بحلب قبل انتهاء محاكمته (1).
السعدي = علي بن حجر 244 السعدي = شاور بن مجير 564 السعدي = محمد بن عبد الواحد 643 السعدي = عبد الغفار بن محمد 732
السعدي = محمد بن محمد 900 السعدي (القائم) = محمد بن محمد 923 السعدي (الشيخ المهدي) = محمد بن محمد 964 السعدي = أحمد بن محمد 965 السعدي (الوزير) = محمد بن عبد القادر (975) السعدي (الغالب) = عبد الله بن محمد (981) السعدي (المتوكل) = محمد بن عبد الله (986) * (هامش 3) * (1) التحفة النبهانية: جزء المنتفق 110 - 145 وفيه، ص 46، أن آل سعدون من الاشراف الحسينيين.
وفي الصفحة نفسها نسبهم ثم هجرة أسلافهم من مكة.
(*)

(3/89)


السعدي (المعتصم) = عبد الملك بن محمد (986) السعدي (المنصور) = أحمد بن محمد (1012) السعدي = زيدان بن أحمد 1037 السعدي = عبدالمك بن زيدان 1040 السعدي = الوليد بن زيدان 1045
السعدي = أحمد بن زيدان 1051 السعدي = عبد الرحمن بن عبد الله 1066 السعدي = أحمد بن محمد 1069 * (سعدى بنت كريز) * (...-...=...-...) سعدى بيت كريز بن ربيعة بن عبد شمس، من أمية: كاهنة فصيحة، من الفضليات في الجاهلية.
أدركت بدء الاسلام، وهي خالة عثمان بن عفان.
ولها شعر (1).
السعدية = الشيماء بنت الحارث أبو السعود (المفسر) = محمد بن محمد (982) ابن سعود = محمد بن سعود 1179 ابن سعود = عبد العزيز بن محمد 1218 ابن سعود = عبد الله بن سعود 1234 ابن سعود = تركي بن عبد الله 1249 ابن أبي السعود = محمد بن صالح 1268 أبو السعود = عبد الله بن عبد الله 1295 أبو السعود = فخري أبو السعود 1359 ابن سعود (الملك) = عبد العزيز بن عبد الرحمن
* (سعود بن عبد العزيز) * (1163 - 1229 ه = 1750 - 1814 م) سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود: إمام، من أمراء نجد، يعرف * (هامش 1) * (1) الاصابة، كتاب النساء، الترجمة 536 والنويري 3: 126.
بسعود الكبير.
وليها يوم مقتل أبيه بالدرعية (سنة 1218 ه) وجند جيشا كبيرا أخضع بن معظم جزيرة العرب، فامتد ملكة من أطراف عمان ونجران واليمن وعسير إلى شواطئ الفرات وبادية الشام، ومن الخليج الفارسي إلى البحر الاحمر.
وكان موفقا يقظا، لم تهزم له راية، موصوفا بالذكاء، على جانب من العلم والادب، مهيب المنظر، فصيح اللسان، شجاعا، مدبرا.
كانت إقامته في الدرعية.
وتولى بنفسه كثيرا من المغازي.
وفي أيامه حشدت الدولة العثمانية جويشا من الترك وغيرهم، بقيادة محمد علي باشا (سنة 1226 ه) لمحاربة آل سعود، في نجد، وأرسل محمد علي ابنه أحمد طوسون، من مصر، فدخل المدينة ومكة (سنة 1227 ه) والطائف سنة
(1228 ه) وقال صاحب (الخبر والعيان): (مات سعود بعلة السرطان المعوي، والحرب النجدية المصرية في بدء شبوبها، ونجد في أشد الحاجة إليه) (1).
* (الملك سعود) * (1319 - 1388 ه = 1902 - 1969 م) سعود بن عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود: من ملوك الدولة السعودية.
ولد في الكويت ونشأ في الرياض.
وقرأ على بعض مشايخها.
وقام برحلات إلى الخارج.
وقاد المعارك في حروب أبيه.
وتولى العرش السعودي (1373 ه / 1953) فور وفاة أبيه، وبعهد منه.
وأعانته حاشيته على التخبط في سياستيه الداخلية والخارجية، فبدأ الخلل في الادارة، والارتباك المالى يعملان حتى اضطر (1377 / 1958) إلى النزول لاخيه * (هامش 2) * (1) مثير الوجد - خ.
وفيه أن عدد جيشه زاد على أربع مئة ألف مقاتل.
والبدر الطالع 1: 262 وقلب جزيرة العرب 331 وعشائر العراق 1: 139 وصقر الجزيرة 1: 70 ومجلة لغة العرب: المجلد الثالث.
والخبر والعيان - خ.
وفيه: ولادته 1161 ه.
وابن بشير
1: 131 - 176.
وولي عهده (فيصل) عن جميع سلطاته في الشؤون الداخلية والخارجية والمالية.
ولم يطل صبره على تفرد أخيه بالعمل، فتدخل، واضطرب سير الحكم.
واجتمع أعيان آل سعود وعلماء الرياض فأصدروا بيانا سنة (1384 / 1964) بخلع سعود ومبايعة فيصل.
ورحل سعود بأهله وبعض أبنائه فنزل بالعاصمة اليونانية (اثينا) للاستشفاء والاقامة في فندق قريب منها.
وزار مصر واليمن وتوفي فجأة بالفندق، ونقلته طائرة سعودية من أثينا إلى جدة.
حيث صلى عليه أخوه الملك فيصل بمكة وحملته الطائرة إلى مدافن الاسرة في الرياض (1).
* (البوسعيدي) * (...- 1316 ه =...- 1899 م) سعود بن عزان بن قيس بن عزان البوسعيدي: أمير (الرستاق) في المملكة العمانية.
وكانت إمارته استقلالا.
ولي بعد وفاة عمه إبراهيم بن قيس (سنة 1316 ه) وحسنت سيرته حتى هم علماء الرستاق
بتوليته الامامة، غير أن بعض الرؤساء عاجلوه بالقتل اغتيلا، وهو يصلي الفجر، فكانت إمارته تسعة أشهر ونصفا (2).
* (سعود بن فصيل) * (...- 1291 ه =...- 1875 م) سعود بن فيصل بن تركي: إمام، من * (هامش 3) * (1) شبه الجزيرة في عهد الملك عبدالعزير 773، 1404.
(2) تحفة الاعيان 2: 288 - 291.

(3/90)


أمراء نجد.
ولد ونشأ بالرياض، وآل الامر إلى أخيه الاكبر (عبد الله) بعد وفاة أبيهما (فيصل) سنة 1282 ه، فأقام سعود نحو سبعة أشهر، ثم خرج على أخيه عبد الله.
ونشبت بينهما معارك انتهت بظفر سعود واستيلائه على الرياض والاحساء (سنة 1287 ه) وكان بعض الاحساء في أيدي الترك فعمل على إخراجهم منها.
وتفرقت الديار النجدية في أيامه إمارات، فكان بلد الخرج في يد ثنيان بن عبد الله بن ثنيان، وإمارة الجيوش في نواحي الاحساء والقطيف وقطر وبلاد البحرين وما والاها من أطراف عمان، في يد عبد الله بن
عبد الله بو ثنيان، وإمارة جيش العارض ونواحيها في يد سعود ابن جلوي بن تركي، وإمارة جيش الفرع ومن انضم إليهم من آل شامر والقرينية في يد فهد بن صنيتان، من آل ثنيان، وإمارة مدينة الرياض وملحقاتها في يد عبد الرحمن بن فيصل، وإمارة جيش نجد وما يليها في أيدي عدة أمراء من آل سعود.
وظلت الحالة كذلك إلى سنة 1291 ه.
وتوفي سعود وهو عائد من إحدى غزواته بين صوار والرياض.
كان قوي الشكيمة، مغوارا بطلا (1).
* (سعود الاول) * (...- 1137 ه =...- 1724 م) سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان ابن إبراهيم، الذهلي الشيباني الوائلي النزاري، من عدنان: الامير، جد آل سعود، ومؤسس حكمهم.
كان مسكنه في الدرعية، وتمكن بدهائه وحنكته من تثبيت إمارته فيها وفيما جاورها من الواحات الصغيرة، فكانت أساسا لملك آل سعود.
وتوفي بالدرعية (2).
* (هامش 1) * (1) مثير الوجد - خ.
وأم القرى 26 / 12 / 1346 وانظر عقود الدرر، لابراهيم بن صالح بن عيسى 48 - 73.
(2) الخبر والعيان - خ.
وقلب جزيرة العرب 327 ومثير الوجد - خ.
وفيه: وفاته سنة 1135.
السعيد الساماني = نصر بن أحمد 331 السعيد المؤمني (المعتضد) = علي بن إدريس 646 ابن سعيد المغربي = علي بن موسى 685 السعيد (الملك) = محمد بركة 678 ابن سعيد (نجيب الدين) = يحيى بن أحمد 689 السعيد بفضل الله = عثمان بن يعقوب 731 السعيد المريني = أبو بكر بن فارس 760 السعيد المريني = محمد بن عبد العزيز 776 سعيد (الشريف) = سعيد بن سعد 1129 سعيد (الخديوي) = محمد سعيد 1279 السعيد = محمد حافظ 1334 * (قدورة) * (...- 1066 ه =...- 1656 م) سعيد بن إبراهيم قدورة، أبو عثمان التونسي الاصل، الجزائري المولد والقرار: عالم بالمنطق.
من المالكية.
كان مفتي
الجزائر.
له (شرح السلم المرونق - خ) في خزانة الرباط (المجموع 1066 د) قال في مقدمته: استخرت الله تعالى في وضع تقييد على الارجوزة المسماة بالسلم، بحيث يكون مضافا لشرح المصنف كالتذييل لما أغفله الناظم في شرحه، مظهرا لمقاصده.
ومن كتبه (شرح الصغرى) و (شرح خطبة اللقاني) (1).
* (الثعلبي) * (...- 462 ه =...- 1070 م) سعيد بن أحمد بن عبد الرحمن، أبو القاسم أبن سعيد الثعلبي: مؤرخ من أدباء الاندلس.
كان مقيما في قرطبة.
وصنف (التعريف بطبقات الامم - خ) في شستربتي (3950) (2).
* (هامش 2) * (1) شجرة النور 309 ومخطوطات الرباط 2: 248 ومخطوطات الظاهرية، الفلسفة 129.
(2) شستربتي.
و (419) 344: 1.
Broc و 586: 1.
S * (ابن الميداني) * (...- 539 ه =...- 1144 م) سعيد بن أحمد بن محمد الميداني، أبو سعد: فاضل، من أهل نيسابور.
له كتاب (الاسماء) وهو ابن أبي الفضل الميداني صاحب (مجمع الامثال) له كتاب في الاسماء، اختصر به كتاب أبيه (السامي في الاسامي) وسماه (الاسمى في الاسما - خ) في التيمورية (5 معاجم ف) (1).
* (البو سعيدي) * (...- 1218 ه =...- 1803 م) سعيد بن أحمد بن سعيد البوسعيدي: ثاني الائمة البوسعيديين الاباضيين في عمان ومسقط.
ولي بعد وفاة أبيه (سنة 1196 ه) وأقام في (الرستاق).
وكان أديبا، يقول الشعر، إلا أنه - كما في تحفة الاعيان - (لم يعدل في ملكه ولم يرض المسلمون عنه) وخرج عليه شيخ من كبار رعاياه يعرف بأبي نبهان، فاضطرب أمره، وضعف، فاستولى أخوه (سلطان بن أحمد) على أكثر بلاده، وانحصرت سلطته في الرستاق.
ومات قبل مقتل أخيه سلطان (2).
* (الحميري) * (...- 234 ه =...- 848 م) سعيد بن إدريس بن صالح بن منصور
الحميري: أمير مغربي، يماني الاصل.
كان جده صالح، أحد أعيان القادمين إلى المغرب من اليمن في الفتح الاول، ونزل في مرسى قرب نكور () Nukur في شمالي المغرب (بالريف، على البحر المتوسط) وأسلم على يده بربر تلك * (هامش 3) * (1) ابن خلكان 1: 46 وإنباه الرواة 2: 51 والمخطوطات المصورة 1: 340.
(2) تحفة الاعيان 2: 165 - 185 وحاضر العالم الاسلامي، الطبعة الثانية، 4: 340 و 341 وعمان والساحل الجنوبي 18 وانظر ترجمة (سلطان بن أحمد) المتوفى سنة 1219 ه، والتعليق عليها.

(3/91)


الجهات (من صنهاجة وغمارة) وبعد وفاته انتهى الامر إلى حفيده سعيد (صاحب الترجمة) سنة 167 وانتعشت مدينة نكور (المندرسة الآن) في أيامه، وقصدتها مرافق البحر من مرسى المرية () Almeria واستمر ملك سعيد 67 سنة، وتوفي بها (1).
* (أبو زيد الانصاري) * (119 - 215 ه = 737 - 830 م) سعيد بن أوس بن ثابت الانصاري:
أحد أئمة الادب واللغة.
من أهل البصرة.
ووفاته بها.
كان يرى رأي القدرية.
وهو من ثقات اللغويين، قال ابن الانباري: كان سيبويه إذا قال (سمعت الثقة) عنى أبا زيد.
من تصانيفه كتاب (النوادر - ط) في اللغة، و (الهمز - ط) و (المطر - ط) و (اللبأ واللبن - ط) و (المياه) و (خلق الانسان) و (لغات القرآن) و (الشجر) و (الغرائز) و (الوحوش) و (بيوتات العرب) و (الفرق) و (غريب الاسماء) و (الهشاشة والبشاشة) (2).
* (سعيد بن بشير) * (98 - 168 ه = 717 - 784 م) سعيد بن بشير الازدي، بالولاء، أبو عبد الرحمن: من رجال الحديث.
تعلم في البصرة.
وهو دمشقي المولد والوفاة.
له تصانيف، منها كتاب في (التفسير) (3).
* (ابن البطريق) * (263 - 328 ه = 877 - 940 م) سعيد بن البطريق: طبيب مؤرخ، من أهل مصر.
ولد بالفسطاط، وأقيم بطريركا في الاسكندرية وسمي أنتيشيوس
() Entychius سنة 321 ه.
وهو أول * (هامش 1) * (1) تاريخ المغرب العربي 171.
(2) وفيات الاعيان 1: 207 وجمهرة الانساب 352 والسيرافي 52 وتاريخ بغداد 9: 77 ونزهة الالبا 173 وإنباه الرواة 2: 30 - 35 وطبقات النحويين - خ.
(3) ميزان الاعتدال 1: 375 وتهذيب ابن عساكر 6: 121 وتهذيب التهذيب 4: 8.
من أطلق اسم (اليعاقبة) على السريان الذين اتبلعوا تعاليم يعقوب البرادعي المتوفى 578 م.
له (نظم الجوهر - ط) في التاريخ، و (الجدل بين المخالف والنصراني) و (علم وعمل) كناش في الطب (1).
* (ابن حجي) * (...- 1361 ه =...- 1942 م) سعيد بن أبي بكر حجي السلاوي: أديب صحفي من أهل سلا (في جوار الرباط) أصدر جريدة المغرب، ثم مجلة المغرب.
وتوفي بها شابا في نحو الثلاثين (2).
* (سعيد أبو بكر) * (1317 - 1367 ه = 1899 - 1948 م) سعيد أبو بكر التونسي: متأدب، عمل في الصحافة، له نظم.
وفي لغته
ضعف.
ولد في (المكنين) من بلدان الساحل التونسي، وأقام مدة في (سوسة) واستقر في تونس سنة 1927 م، وتوفي بها.
أصدر مجلة (تونس المصورة) سنة 1930 واستمرت إلى أن توفي.
وله (الزهرات - ط) شذرات من نظمه، و (السعيديات - ط) ديوان منظوماته، و (الجزء الاول من دليل الاندلس - ط) رحلة إلى إسبانيا (3).
* (سعيد بن بهدل) * (...- 127 ه =...- 745 م) سعيد بن بهدل الشيباني: ثائر، من الحرورية.
خرج في مئتين من أهل الجزيرة الفراتية، بينهم الضحاك بن قيس الشيباني (أنظر ترجمته) وذلك بعد مقتل الوليد ابن يزيد (سنة 126 ه) وقصد العراق، فمات في طريقه قبل أن يستفحل أمره (4).
* (هامش 2) * (1) طبقات الاطباء 2: 86 وتوفيق اسكاروس، في الاهرام 10 / 12 / 34 وآداب اللغة 2: 200.
(2) الذيل التابع لاتحاف المطالع - خ.
(3) زين العابدين السنوسي، في مجلة (الندوة) التونسية: مايو 1953.
(4) الكامل لابن الاثير: حوادث سنة 127.
* (سعيد بن توفيل) * (...- 279 ه =...- 892 م) سعيد بن توفيل: طبيب نصراني، كان في خدمة أحمد بن طولون (صاحب مصر) وكان يصحبه في السفر والاقامة، وله معه أخبار (1).
* (البوسعيدي) * (1324 ؟ - 1392 ه = 1906 - 1972 م) سعيد بن تيمور البوسعيدي، سلطان مسقط وعمان.
ولد بمسقط وتعلم في مدرسة إنكليزية بمدينة بومباي (الهند) وأقام عاما (1926) ببغداد لدرس العربية، وتولى الداخلية في مسقط فرئاسة الوزراء.
ونزل له أبوه عن السلطنة (1931) فاستمر إلى أن نشأ ابنه (قابوس بن سعيد) فانتزع منه السلطنة (1970) وأعلن أنه نزل له عن العرش.
وغادر البلاد إلى لندن حيث توفي.
ودفن في المقبرة الاسلامة ببلدة ووكينغ القريبة من لندن.
وكان بعيدا عن القيام بأي إصلاح في بلاده.
وهو الحادي عشر من سلاطين الاسرة البوسعيدية
* (هامش 3) * (1) طبقات الاطباء 2: 83 - 85 وجاء اسمه في النجوم الزاهرة 3: 17 (سعد بن نوفيل) وعلق مصححو الطبع أنه في عقد الجمان (سعيد بن نوفيل) وفي مرآة الزمان (سعيد بن موقيل).
قلت: لعل الصواب (توفيل) معربا عن الاسم اليوناني القديم (ثاوفيلس) كما في قاموس الكتاب المقدس 1: 300 أو (تأوفيلا) كما في إحكام باب الاعراب 434.

(3/92)


الاباضية المذهب.
وأول من تولى منهم أحمد بن سعيد المتوفى سنة 1196 ه (1).
* (الجابي) * (1286 - 1367 ه = 1869 - 1948 م) سعيد الجابي: واعظ سوري.
مولده ووفاته في حماة.
تعلم بها.
وأقام بضع سنوات في اسطنبول.
واتصل بالشيخين الافغاني ومحمد عبده.
وعمل في بلده مدرسا عاما في المساجد إلى أن توفي.
شارك في الثورة السورية (1925) وصنف كتبا مطبوعة، منها (النقد والتزييف) و (كشف النقاب عن أسرار السفور والحجاب) و (التبيين في الرد على المبشرين) و (هداية العصريين إلى محاسن
الدين) نظم (2).
* (سعيد بن جبير) * (45 - 95 ه = 665 - 714 م) سعيد بن جبير الاسدي، بالولاء، الكوفي، أبو عبد الله: تابعي، كان أعلمهم على الاطلاق.
وهو حبشي الاصل، من موالي بني والبة بن الحارث من بني أسد.
أخذ العلم عن عبد الله بن عباس وابن عمر.
ثم كان ابن عباس، إذا أتاه أهل الكوفة يستفتونه، قال: أتسألونني وفيكم ابن أم دهماء ؟ يعني سعيدا.
ولما خرج عبد الرحمن ابن محمد بن الاشعث، على عبد الملك بن مروان، كان سعيد معه إلى أن قتل عبد الرحمن، فذهب سعيد إلى مكة، فقبض عليه واليها (خالد القسري) وأرسله إلى الحجاج، فقتله بواسط.
قال الامام أحمد بن حنبل: قتل الحجاج سعيدا وما على وجه الارض أحد إلا وهو مفتقر إلى علمه.
وفي آخر ترجمته، في وفيات الاعيان، أنه كان يلعب بالشطرنج * (هامش 1) * (1) مصطفى أبو طالب في جريدة الرابطة العربية 22 ربيع الآخر 1363 وملوك المسلمين 445 والحياة، ببيروت
24 جمادى الاولى 1390 / 27 تموز 1970.
(2) محافظة حماة 214.
استدبارا (1).
* (سعيد أبو جمرة) * (1288 - 1373 ه = 1871 - 1954 م) سعيد أبو جمرة: طبيب لبناني من أعضاء المجمعين العلميين بدمشق والقاهرة.
تخرج بالجامعة الاميركية ببيروت، وتعلم الفلسفة في جامعة سان فرنسسكو.
ولد في الكفير (بلبنان) واستقر في سان باولو (البرازيل) وتوفي بها.
أنشأ جريدة (الافكار) سنة 1903 وصنف (حياتنا التناسلية - ط) و (وقاية الشبان من المرض الافرنجي والسيلان - ط) و (واجب الشباب - ط) (2).
* (العنسي) * (1150 - بعد 1217 ه = 1737 - بعد 1802 م) سعيد بن حسن بن سعيد العنسي: قاض فاضل، من أهل ذمار (باليمن) ولي القضاء للمنصور (علي بن العباس) في بلاد (عتمة) وبلاد (وصاب).
له
كتب، منها (ضوء النجوم في بحث التخوم) قال فيه صاحب نيل الوطر: وهو كتاب جليل مشتمل على تحقيق تخوم الارض (3).
* (الحلبي) * (1188 - 1259 ه = 1774 - 1843 م) سعيد بن حسن بن أحمد، أبو عثمان * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 204 وطبقات ابن سعد 6: 178 وتهذيب التهذيب 4: 11 وحلية الاولياء 4: 272 وابن الاثير 4: 220 والمعارف 197 والطبري 8: 93 وفيه: مقتله سنة 94 ه.
وقيل: في آخرها.
والبدء والتاريخ 6: 39 وفيه: (لما أراد الحجاج قتل سعيد بن جبير كان من جملة ما قال له: يا شقي بن كسير ألم أو لك القضاء، فضج أهل الكوفة وقالوا: لا يصلح القضاء إلا لعربي، فاستقضيت أبا بردة وأمرته أن لا يقطع أمرا دونك ؟ قال: بلى).
(2) تنوير الاذهان 4: 83 ومعجم المطبوعات 298 ومصادر الدراسة 2: 54 ومجلة المجمع 29: 145.
(3) نيل الوطر 2: 5.
الحلبي: فقيه الشام في عصره.
حنفي.
ولد ونشأ في حلب، واستوطن دمشق (1227 ه) وكان من تلاميذه فيها محمد أمين ابن
عابدين، وتوفي بها.
جمع خليل بن عبد الرحمن العمادي إجازاته في ثبت سماه (عماد الاسناد في إجازات الاستاذ - خ) في خزانة الكتاني بالمغرب، وعليه خط الحلبي (1).
* (سعيد بن حكم) * (...- نحو 680 ه =...- نحو 1281 م) سعيد بن حكم أبو عثمان الاموي: أمير أندلسي.
كان من أهل طبيرة () Tavira غربي الاندلس.
وجال بها بافريقية ودخل جزيرة منورقة () Minorque واختل أمر الموحدين بها وبغيرها، فتولى رياستها وعلا قدره.
وكان بعيد الهمة، عارفا بالحديث وقرض الشعر.
إلا أنه شديد القسوة مستهين بالدماء.
وطالت رياسته نحو خمسين عاما.
وتوفي بمنورقة (2).
* (الراشدي) * (...- 1314 ه =...- 1897 م) سعيد بن حمد بن عامر بن خلفان الراشدي: فاضل، من إباضية عمان.
توفي في ميناء مطرح (قرب مسقط) له منظومتان: إحداهما نونية، في (الرد على
من يدعي قدم القرآن) والثانية لامية، في (الدفاع والجهاد) (3).
* (سعيد بن حميد) * (...- نحو 250 ه =...- نحو 684 م) سعيد بن حميد بن سعيد، أبو عثمان: كاتب مترسل، من الشعراء.
أصله من النهروان الاوسط، من أبناء الدهاقين.
* (هامش 3) * (1) منتخبات التواريخ لدمشق 662 وضبط وفاته: في رمضان 1259 وفهرس الفهارس 2: 331 وفيه: وفاته سنة 1254 ؟.
(2) أعمال الاعلام 316.
(3) تحفة الاعيان 2: 287.

(3/93)


ومولده ببغداد، ثم كان يتنقل في السكنى بينها وبين سامراء.
وقلده المستعين العباسي ديوان رسائله.
أكثر أخباره مناقضات له مع فضل الشاعرة.
وشعره رقيق، كان ينحو فيه منحى ابن أبي ربيعة وأضرابه وجمع معاصرنا يونس بن أحمد السامرائي البغدادي، ما وجد من (رسائله وأشعاره - ط) (1).
* (صاحب الخابية) *
(...- 277 ه =...- 987 م) سعيد بن حمدون: فقيه أندلسي، كان أعور العين اليمنى فنبز بدجال الفقهاء.
وكان يقيد اختياراته في رقاع ويجعلها في خابية ينوي أن يجردها، عند فراغه.
فلما مات وجدت الخابية مملوءة بذلك ولم يتفرغ لها.
فقيل له: صاحب الخابية.
وكان ذرب اللسان فصيحا مملقا (2).
* (سعيد حيدر) * (1307 - 1376 ه = 1890 - 1957 م) سعيد بن حيدر بن إبراهيم حيدر: حقوقي، من أعضاء العربية الفتاة.
ولد في بعلبك وتعلم بدمشق وتخرج بالحقوق في اسطنبول وتعين في بعض المحاكم ثم كان استاذا للحقوق الدستورية بدمشق.
وعمل في المحاماة وكان من أعضاء المؤتمر السوري وعاون أخاه (يوسف) على الاستمرار بإصدار جريدة (المفيد) وله فيها مقالات قال حسن الامين في وصفها: كانت نبراسا وهاجا ينير السبل أمام التائهين، وكان قلمه المحرك للهمم المثير للعزائم.
واعتقله الفرنسيون في أرواد
ولجأ إلى مصر في ثورة سورية (1925) ثم عاد إلى دمشق (1937) فكان من أعضاء مجلس الشورى، ونائبا عن دمشق وترأس بها مجلس الشورى إلى أن توفي (3).
سعيد الخير = سعيد بن عبد مالك 132.
* (هامش 1) * (1) الاغاني 17: 2 - 8.
والمورد 3: 2: 228.
(2) تزيين قلائد العقيان - خ.
(3) من هو في سورية 1951 ص 246 ومعالم وأعلام 355 * (ابن المسيحي) * (...- 658 ه =...- 1260 م) سعيد بن أبي الخير بن عيسى الحضيري النسطوري، أبو نصر، المعروف بابن المسيحي: طبيب، من المتميزين في الصناعة.
عالج الخليفة الناصر لدين الله (العباسي) سنة 598 ه، وشفي على يده، فغمره باحسانه.
له كتاب (الاقتضاب) في الطب، و (انتخاب الاقتضاب) (1).
* (سعيد محاسن) * (1304 -...ه = 1886 -...م) سعيد (أو محمد سعيد) بن أبي الخير، من آل محاسن: حقوقي، دمشقي المولد والوفاة.
تخرج بكلية الحقوق في
استمبول.
ودرس الحقوق في دمشق.
وتولى نقابة المحامين وتقلد وزارة الداخلية بضعة شهور (1928) وصنف (شرح مجلة الاحكام العدلية - ط) ثلاثة أجزاء، و (موجز القانون المدني السوري - ط) ثلاثة أجزاء (2).
* (هامش 2) * والذكريات 1: 74 ومصادر الدراسة 3: 350 وهو فيه: (سعيد بن ابراهيم) خطأ.
(1) طبقات الاطباء 1: 301 والبستاني 1: 69.
(2) من هو في سورية: طبعتا 1949 و 1951 وأعلام العرب 80.
* (الدارمي) * (...- نحو 155 ه =...- 772 م) سعيد الدارمي التميمي، من بني سويد بن زيد: شاعر غزل من المغنين الظرفاء.
من أهل مكة.
كان ينظم الابيات ويضع لحنها ويغنيها.
من مشهور شعره: (قل للمليحة في الخمار الاسود - البيتين) وكان يغنيهما (1).
* (فياض) * (...- 1394 ه =...- 1974 م) سعيد داود فياض: صحفي لبناني.
أصدر جريدة (نهضة العرب) في ديترويت ميشغن.
وتوفي بها (2).
سعيد الدولة = سعيد بن شريف 392 * (سعيد بن زيد) * (22 ق ه - 51 ه = 600 - 671 م) سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل العدوي القرشي، أبو الأعور: صحابي، من خيارهم.
هاجر إلى المدينة، وشهد المشاهد كلها إلا بدرا وكان غائبا في مهمة أرسله بها النبي صلى الله عليه وسلم.
وهو أحد العشرة المبشرين (3) وكان من ذوي الرأي والبسالة.
وشهد اليرموك وحصار دمشق.
وولاه أبو عبيدة دمشق.
مولده بمكة، ووفاته بالمدينة.
له في كتب الحديث 48 حديثا (4).
* (الشواف) * (...- 811 ه =...- 1408 م) سعيد بن سالم الشواف: فاضل يمني.
* (هامش 3) * (1) الاغاني، طبعة دار الكتب 3: 45 - 50.
(2) الاديب: يناير 1974.
(3) العشرة المبشرون بالجنة هم: أبو بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وطلحة، والزبير، و عبد الرحمن بن عوف،
وسعد بن مالك، وسعيد بن زيد، وأبو عبيدة بن الجراح.
(4) طبقات ابن سعد 3: 275 وإشراق التاريخ - خ.
وتهذيب ابن عساكر 6: 127 وصفة الصفوة 1: 141 وحلة الاولياء 1: 95 وذيل المذيل 14 والرياض النضرة 2: 302 - 306 وفيه: وفاته سنة 50 ه.

(3/94)


له (شوارق الانوار في ذكر مشايخ الصوفية الاخيار - ط) منظومة كبيرة عرفت بقصيدة (قصة العسل) (1).
* (الشريف سعيد) * (1085 - 1129 ه = 1674 - 1717 م) سعيد بن سعد بن زيد بن محسن: من أمراء مكة وأشرافها.
مولده ووفاته فيها.
ولي إمرتها خمس مرات، كلما تولاها نزعت منه، فكانت مدة إمارته كلها عشر سنين وسبعة أشهر (2).
* (الفارقي) * (...- 391 ه =...- 1001 م) سعيد بن سعيد الفارقي، أبو القاسم: نحوي، مات مقتولا بالقاهرة.
له (تقسيمات العوامل وعللها) في النحو، و (تفسير المسائل المشكلة في أول المقتضب
للمبرد - خ) رأيته في الاسكوريال (الرقم 111) ومنه في دار الكتب مصورا عن شهيد علي (2516 / 3) (3).
* (سعيد بن سلطان) * (...- 1273 ه =...- 1856 م) سعيد بن سلطان بن أحمد بن سعيد البوسعيدي: سلطان عمان.
وليها بعد مقتل عمه (بدر بن أحمد) سنة 1220 ه، وأقام بمسقط.
ونشب قتال بينه وبين بعض عمال الامام سعود بن عبد العزيز، فبايع لسعود، وأصبحت مسقط وسائر بلاد عمان تابعة لنجد (سنة 1223 ه) ونقض عهده سنة 1224 فاستنجد بالانكليز، واستعان ببعض مراكبهم.
وتجدد القتال بينه وبين مجاوريه من عمال سعود.
ثم استعان بحكومة إيران (سنة 1225 ه) وقاتلهم * (هامش 1) * (1) مراجع تاريخ اليمن 197.
(2) خلاصة الكلام 109 و 112 و 117 و 128 و 136 و 148 و 165 و 167 والجداول المرضية 157 و 158.
(3) إرشاد الاريب 4: 240 وبغية الوعاة 255 والمخطوطات المصورة 1: 381.
وانهزم.
وعاد، فأصلح بعض أمره.
وعقد معاهدة تجارية مع بريطانيا سنة 1255 ه، جاء فيها: (إن رعايا صاحب الجلالة البريطانية يمنحون الحرية الكاملة في الدخول والاقامة والمتاجرة والمرور مع بضائعهم في جميع أراضي صاحب العظمة سلطان مسقط) قال جورج رنس: ومعنى ذلك، ولو من حيث المبدأ، أن تفتح أمام الاجانب مناطق يصر كثيرون من زعماء الداخل على إيصادها في وجوههم.
كما عقد معاهدتين مع الفرنسيين، الاولى سنة 1222 والثانية 1260 ه، ومعاهدة مع الحكومة الاميركة سنة 1249 وقعها إدموند روبرتس Edmund Roberts في القصر السلطاني بمسقط.
وطالت مدته في السلطنة أكثر من خمسين عاما.
ومات في البحر، في سفينة كان قاصدا بها زنجبار، وحمل إلى زنجبار فدفن فيها (1).
* (ابن جودي) * (...284 ه =...- 897 م) سعيد بن سليمان بن جودي بن إسباط * (هامش 2) * (1) ابن بشر 1: 136 و 142 و 146 و 154 وتحفة الاعيان 2: 185 - 219 وكتاب عمان والساحل الجنوبي 27 -
31 وصفوة الاعتبار 1: 69 وفيه: أن السلطان سعيدا استولى على زنجبار، وشاد فيها الحصون ورتبها، وجعلها مقر ملكه، واعتنق المذهب الوهابي - كذا، يريد المذهب الحنبلي الذي عليه أهل نجد - وأنشأ اسطولا بحريا، وفي آخر حياته ولى على مسقط أحد ولديه ثويني، مستقلا بها، كما تولى الزنجبار ولده الآخر ماجدي.
ابن إدريس السعدي، من هوازن، أبو عثمان: أمير ثائر في الاندلس.
يعد من أدباء الملوك.
كان شجاعا بطلا، جوادا، خطيبا، شاعرا.
ترأس القيسية بعد مقتل سوار بن حمدون (سنة 277 ه) واستولى على حاضرة إلبيرة، فأقطعه الامير عبد الله بن محمد كورتها.
وقتله بعض أصحابه غيلة بسبب امرأة - كما في كتاب الحلة السيراء - ويقول ابن حيان (في المقتبس) إنه استخف بأصحابه، حتى دبر عليه كبيران منهم حيلة قتلاه بها، ونسبوه إلى أنه أسر الخلاف للامير عبد الله، وعزوا إليه أبياتا من الشعر جعلوها ذريعة إلى قتله، منها: (يا بني مروان خلوا ملكنا إنما الملك لابناء العرب)
وقال: كان قيامه بأمر العرب سبع سنين، ولم ينتظم لهم أمر بعده.
وقال في مكان آخر: قتل غدرا، وذلت العرب بعد مقتله وهانت على المولدين المناضلين لهم بحاضرة إلبيرة (1).
* (الكرامي) * (...- 882 ه =...- 1477 م) سعيد بن سليمان الكرامي (آكرام) السملالي، أبو عثمان، من حفدة أبي بكر ابن المعافري دفين فاس ؟ (قال لي المختار السوسي): فقيه مالكي، له علم بالادب.
من أهل سوس بالمغرب.
صنف تآليف كثيرة، منها (مشكلات القرآن - خ) مختصر، عند الفقيه بريك بن عمر في قرية تغللو (بالسوس) ضمن مجموع، و (شرح الرسالة القيروانية - خ) عند المختار السوسي، و (شرح ألفية ابن مالك) و (شرح البردة - خ) في خزانة أزاريف (بالمغرب) و (شرح مختصر ابن الحاجب - خ) في الفقه (2).
* (هامش 3) * (1) الحلة السيراء 258 والمقتبس 29 - 31 و 57 و 123.
(2) خلال جزولة 2: 84 ومخطوطة الرحلة الثانية منها ص 9
وسوس العالمة 178 ودرة الحجال 2: 472 وفيه: توفي في حدود 899 قلت: سألت المختار السوسي عن =

(3/95)


* (سعيد الدولة) * (...- 392 ه =...- 1002 م) سعيد بن شريف بن علي الحمداني، أبو الفضائل: من ملوك الدولة الحمدانية في حلب.
ولي بعد وفاة أبيه (سعد الدولة) سنة 381 ولقب (سعيد الدولة) ووجه إليه العزير بالله صاحب مصر جيشا يقوده بنجوتكين التركي (والي دمشق من قبل العزيز) فاستولى على حمص وحماة في طريقه، وحصر حلب مدة، فعرض عليه سعيد الدولة أموالا كثيرة وأن يكون في طاعة العزيز (وكان في طاعة العباسيين، كأبيه) فأبى بنجوتكين إلا دخول حلب فاتحا، فقاتله أهلها 33 يوما، وضعفوا، فلجأ سعيد الدولة إلى أسوأ الخطط وأفظعها، مستنجدا بالروم (الصليبيين) فأقبلوا، وقاتلهم بنجوتكين، وتعددت الوقائع إلى أن مات سعيد الدولة مسموما بحلب هو وزوجته (1).
* (شقير) * (1285 - 1353 ه = 1868 - 1934 م) سعيد شقير (باشا): متأدب لبناني.
تعلم في الجامعة الاميركية ببيروت، ودرس فيها ثلاث سنوات ووضع لطلابها كتاب (طيب العرف في علم الصرف - ط) عاونه فيه يوسف أفتيموس.
وكتب (التقدم الذاتي - ط) في طريقة جميعة عرفت في أميركا باسم (الشتكدية) غايتها تعليم الناس بعضهم بعضا.
وانتقل إلى مصر عام 1889 فشارك في تحرير جريدة المقطم مدة.
وعينه الانكليز في بعض الوظائف إلى أن كان مديرا عاما لحسابات حكومة السودان (2).
* (هامش 1) * = ذلك، فقال: خطأ، وعندنا الشهر واليوم.
وعنه أخذت ظبط (الكرامي).
(1) زبدة الحلب 1: 185 - 192 وانظر النجوم الزاهرة 4: 294 (أبو الفضائل بن سعد الدولة).
(2) مرآة العصر 2: 265 وخليل ثابت في المقطم 26 ديسمبر 1934 وسركيس 1135.
* (ابن إدريس) * (...- 305 ه =...- 917 م)
سعيد بن صالح بن سعيد بن إدريس: من أصحاب مدينة (نكور) في المغرب.
تولى الامارة بعد وفاة أبيه (262) وخالفه صقالبة أبيه (عبيده وعتقاؤه) فحاصرهم سبعة أيام في قلعة الصقالبة (قرب نكور) وظفر بهم فقتلهم.
وأراد العبيديون إدخاله في شيعتهم فأبى.
وكتب عبيدالله المهدي إلى (مصالة بن حبوس) عاملة بتاهرت يأمره بمحاربة سعيد فنازل مصالة مدينة نكور ودخلها (305) واستباح عسكر سعيد وقتله (1).
* (سعيد ياسين) * (...= 1257 ه =...- 1841 م) سعيد بن صالح ياسين العنسي: ثائر، من فقهاء اليمن.
كان متصوفا في بلد (شار) وكثرت جماعته، وتحصن في (الدنوة) وتلقب (إمام الشرع المطهر، المهدي المنتظر) وضرب نقد الفضة باسمه، ونصب الولاة على بعض البلاد، وجهز جيشا لمقاتلة الهادي (محمد بن أحمد) وكان هذا في (يريم) فنشبت بينهما حروب انتهت بظفر الهادي وقتل سعيد في مدينة
(إب) (2).
* (سعيد بن العاص) * (...- نحو 3 ه =...- نحو 624 م) سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس، أبو أحيحة: من سادات أمية في الجاهلية.
يقال له (ذو العصابة) و (ذو العمامة) كناية عن السيادة.
والعرب تقول: فلان معمم، يريدون أنه مسؤول عن كل جناية يجنيها جان من عشيرته.
وقيل: كان سعيد إذا اعتم لم يعتم أحد من قريش حتى ينزع عمامته، أو لم يعتم * (هامش 2) * (1) تاريخ المغرب العربي 174 - 176.
(2) نيل الوطر 2: 226 والمقتطف من تأريخ اليمن 197.
قرشي بعمامة على لونها.
وهو والد عمرو ابن سعيد (الاشدق) (1) وجد سعيد بن العاص (الآتية ترجمته بعد هذه) وفي المؤرخين من يخلط بينهما.
ومن أخباره أنه ذهب إلى الشام في تجارة، فحسبه عمرو بن جفنة، فقال في ذلك شعرا وصل إلى بني عبد شمس، فجمعوا مالا كثيرا وافتدوه.
عاش إلى ما بعد ظهور الاسلام، ومات على دين الجاهلية (2).
* (سعيد بن العاص) * (3 - 59 ه = 624 - 679 م) سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص ابن أمية، الاموي القرشي: صحابي، من الامراء الولاة الفاتحين.
ربي في حجر عمر بن الخطاب.
وولاه عثمان الكوفة وهو شاب، فلما بلغها خطب في أهلها، فنسبهم إلى الشقاق والخلاف، فشكوه إلى عثمان، فاستدعاه إلى المدينة، فأقام فيها إل أن كانت الثورة عليه، فدافع سعيد عنه وقاتل دونه إلى أن قتل عثمان، فخرج إلى مكة، فأقام إلى أن ولي معاوية الخلافة، فعهد إليه بولاية المدينة، فتولاها إلى أن مات.
وهو فاتح طبرستان.
وأحد الذين كتبوا المصحف لعثمان.
اعتزل فتنة الجمل وصفين.
وكان قويا، فيه تجبر وشدة، سخيا، فصيحا.
وما زالت آثار قصره في المدينة شاخصة إلى اليوم.
قيل: توفي سنة 53 ه، وقال الذهبي في تاريخ الاسلام - حوادث سنة 59 - (فيها توفي سعيد بن العاص الاموي على الصحيح).
وأخباره كثيرة.
وفي المؤرخين من يمزج بعضها بأخبار جده، المتقدمة
* (هامش 3) * (1) يقول المشرف: (يذهب البعض إلى أن عمرو الاشدق ليس ابن سعيد بن العاص المتوفى نحو 3 ه.
، والملقب بالاكبر، وإنما هو ابن سعيد بن العاص، المتوفى 59 ه، والملقب بالاصغر (شذرات الذهب: أخبار السنة 59)، وأن عمرو الاشدق وفد على معاوية فاستصغره، وقال له: إلى من أوصى بك أبوك يا بني ؟ فقال: إن أبي أوصى إلي، ولم يوص بي.
فقال معاوية: إن ابن سعيد الاشدق، فلصق به هذا اللقب).
(2) أمثال الميداني 1: 127 والاصابة، الترجمة 3759 وثمار القلوب 231 والبيان والتبيين 3: 97 وتهذيب ابن عساكر 6: 131.

(3/96)


ترجمته، قبل هذه (1).
* (سعيد بن عامر) * (...- 20 ه =...- 641 م) سعيد بن عامر بن حذيم الجمحي القرشي: صحابي، من الولاة.
شهد فتح خيبر، وولاه عمر إمرة حمص بعد افتتاح الشام.
وتوفي فيها.
كان مشهورا بالزهد، وله فيه أخبارا (2).
* (سعيد الشهابي) * (...- 321 ه =...- 933 م)
سعيد بن عامر بن قيس الشهابي: أمير حوران (في سورية) وليها بعد وفاة أبيه (سنة 280 ه) وفي أيامه هاجم القرامطة حوران فقاتلهم وصدهم.
وكانت إقامته بمدينة (أذرعات) وتوفي بها (3).
* (سعيد بن عبد الرحمن) * (...- نحو 115 ه ؟ =...- نحو 734 م) سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت: من شعراء الحماسة الشجرية، من سكان المدينة المنورة.
وهو آخر من عرفنا من أبناء حسان.
ولم أجد من أرخ لوفاته، فأتيت بها تخمينا..وفي ديوان حسان، بيت له، زاد عليه ابنه عبد الرحمن بيتا، ثم زاد صاحب الترجمة سعيد، بيتا آخر.
وهذا من الطرف (4).
* (هامش 1) * (1) الاصابة، الترجمة 3261 وطبقات ابن سعد 5: 19 وتهذيب ابن عساكر 6: 131 - 145 وتاريخ الاسلام 2: 266 وآثار المدينة المنورة، للانصاري 37.
(2) تهذيب التهذيب 4: 51 وابن عساكر 6: 145 - 147 وصفة الصفوة 1: 273 وحلية الاولياء 1: 244 وتاريخ الاسلام 2: 35 والاصابة، الترجمة 3263 ونسب
قريش 399.
(3) الشدياق 43.
(4) ابن الشجري 136 والبرصان 69 والسمط 568 وبغية الآمل 3: 109 والشعر والشعراء 266، 267 وياقوت 2: 111 و 4: 160 وانظر ترجمة حسان بن ثابت في الاعلام 2: 188 وفيها أسماء الشعراء من آبائه وبنيه، وآخرهم هذا.
* (أبو شيبة) * (...- 156 ه =...- 773 م) سعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله الزبيدي: قاضي الري.
من أهل الكوفة.
كان ثقة في الحديث (1).
* (سعيد الجمحي) * (104 - 176 ه = 722 - 792 م) سعيد بن عبد الرحمن بن عبد الله ابن جميل الجمحي: قاضي بغداد.
منشأه في المدينة.
وهو من رجال الحديث (2).
* (سعيد ابن عبد ربه) * (...- 342 ه =...- 953 م) سعيد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد ربه، أبو عثمان: طبيب، شاعر، أندلسي.
وهو ابن أخي صاحب العقد
الفريد.
له (أرجوزة) في الطب، و (الاقراباذين - خ) تعاليق ومجربات، في الظاهرية بدمشق.
وكان منقبضا عن الملوك لم يخدم أحدا منهم.
وعمي في أواخر أيامه (3).
* (سعيد بن عبد العزيز) * (90 - 167 ه = 709 - 783 م) سعيد بن عبد العزيز التنوخي الدمشقي، أبو محمد: فقيه دمشق في عصره.
كان حافظا حجة.
قال الامام أحمد بن حنبل: ليس بالشام أصح حديثا منه (4).
* (هامش 2) * (1) تهذيب التهذيب 4: 56.
(2) تهذيب التهذيب 4: 55.
(3) طبقات الاطباء 2: 44 ولم يذكر وفاته.
والديباج 124 وهو فيه (سعيد بن أحمد) وسماه القاضي عياض، في ترتيب المدارك، الجزء الثاني، خ: (سعيد بن أحمد بن محمد بن عبد ربه بن سالم) وقال القاضي: توفي سنة 342 فيما قال ابن عفيف، وقال ابن الفرضي: سنة 356).
(4) تذكرة الحفاظ 1: 23 وتهذيب ابن عساكر 6: 152.
* (النيلي) * (353 - 420 ه = 964 - 1029 م)
سعيد بن عبد العزيز بن عبد الله النيلي، أبو سهل: حكيم، عالم بالطب والمعقولات، شاعر أديب.
من أهل نيسابور.
مات فجأة.
له (شرح مسائل حنين) عدة مجلدات، و (تلخيص شرح فصول بقراط) لجالينوس، مع نكت من شرح أبي بكر الرازي.
وله غير ذلك.
والنيلي نسبة إلى تجارة النيل وصناعته (1).
* (سعيد بن عبد الله) * (...- 328 ه =...- 940 م) سعيد بن عبد الله بن محمد بن محبوب، من قريش: أحد أئمة الاباضية في عمان.
بويع على أثر فتن كثيرة في الديار العمانية، واستقر له الامر حوالي سنة 320 ه.
وكان فقيها عالما بالدين، حسنت سيرته واطمأن الناس في أيامه.
واستشهد في إحدى الوقائع (2).
* (نجم الدين الدهلي) * (712 - 749 ه = 1312 - 1349 م) سعيد بن عبد الله الحريري الهندي الدهلي، أبو الخير، نجم الدين: حافظ، * (هامش 3) * (1) معجم الادباء، طبعة دار المأمون 11: 218 وبغية
الوعاة 255 وكشف الظنون 2: 1668 وتاريخ حكماء الاسلام 108 وسماه (بكر بن عبد العزيز) كما في يتيمة الدهر 4: 308.
(2) تحفة الاعيان 1: 219 - 223.

(3/97)


نشأ ببغداد، وارتحل إلى مصر، وأقام بدمشق إلى أن توفى.
له تآليف، منها (تفتت الاكباد، في واقعة بغداد) ومجموع (تراجم - خ) لبعض أعيان دمشق وبغداد، منه نسخة في خزانة عابدين بدمشق (1).
* (سعيد الشرتوني) * (1265 - 1330 ه = 1849 - 1912 م) سعيد بن عبد الله بن ميخائيل بن الياس ابن الخوري شاهين الرامي: لغوي باحث، من أهل شرتون (بلبنان) ولد فيها، وتعلم في مدرسة عبية الاميركية، ثم عكف على تدريس العربية في مدسة اليسوعيين ببيروت، وتولى تصحيح مطبوعاتهم اثنين وعشرين عاما.
أثره الباقي كتاب (أقرب الموارد، وذيله - ط) وهو معجم لغوي في ثلاثة مجلدات.
وله (شروح على كتاب بحث المطالب - ط)
في الصرف والنحو، و (الشهاب الثاقب - ط) في الترسل، و (السهم الصائب - ط) انتقد فيه غنية الطالب للشدياق، و (مطالع الاضواء - ط) و (الغصن * (هامش 1) * (1) ذيل تذكرة الحفاظ، للحسيني 65 وذيل طبقات الحفاظ، للسيوطي 356 والدرر الكامنة 2: 134 وشذرات الذهب 6: 163.
الرطيب - ط) و (نجدة اليراع - ط) الاول منه، و (حدائق المنثور والمنظوم - ط) الجزاء الاول منه.
توفي في إحدى ضواحي بيروت (1).
* (سعيد بن عبد الملك) * (...- 132 ه =...- 750 م) سعيد بن عبد الملك بن موران: أمير، من بني مروان، من أهل دمشق.
كان حسن السيرة متعبدا.
ولي الغزو في خلافة أخيه هشام، وولي فلسطين للوليد.
وكان عاملا على الموصل (وإليه تنسب سوق سعيد فيها) وقتل يوم نهر أبي فطرس (قرب الرملة، بفلسطين) وكان يقال له سعيد الخير.
وهو الذي حفر (نهر سعيد) بقرب الرقة، وأقام العمران فيما حوله (2).
* (سعيد بن عثمان) * (...- نحو 62 ه =...- نحو 682 م) سعيد بن عثمان بن عفان الاموي القرشي: وال، من الفاتحين.
نشأ في المدينة.
وبعد مقتل أبيه وفد على معاوية، فولاه خراسان سنة 56 ه، ففتح سمرقند، وأصيبت عينه بها.
وعزل عن خراسان سنة 57.
ولما مات معاوية، انصرف إلى المدينة.
فقتله أعلاج كان قدم بهم من سمرقند (3).
* (ابن السكن) * (294 - 353 ه = 907 - 964 م) سعيد بن عثمان بن سعيد بن السكن البغدادي، أبو علي: من حفاظ الحديث.
* (هامش 2) * (1) المقتطف 41: 425 ومعجم المطبوعات 1112.
(2) تهذيب ابن عساكر 6: 153 ونسب قريش 165 ومعجم البلدان 8: 341 والكامل لابن الاثير 5: 161 وفيه: ممن قتل السفاح بنهر أبي فطرس (سعيد بن عبد الملك، وقيل: إنه مات قبل ذلك) وفي معجم البلدان 8: 333 (نهر أبي فطرس: موضع قرب الرملة، وبه كانت وقعة عبد الله بن علي بن عبد الله ابن العباس مع بني أمية فقتلهم، في سنة 132).
(3) نسب قريش 111 و 141 وتهذيب ابن عساكر 6: 154 وخزانة الادب 1: 320 وشذرات الذهب 1: 61.
نزل بمصر وتوفي بها.
قال ابن ناصر الدين: (كان أحد الائمة الخفاظ، والمصنفين الايقاظ، رحل وطوف، وجمع وصيف).
له (الصحيح المنتقى) في الحديث (1).
* (ابن أبي عروبة) * (...- 156 ه =...- 773 م) سعيد بن أبى عروبة مهران، العدوي بالولاء، البصري، أبو النضر: حافظ للحديث، لم يكن في زمانه أحفظ منه.
قال الذهبي: إمام أهل البصرة في زمانه.
ورمي بالقدر.
اختلط في آخر عمره، ومات في عشر الثمانين.
له مصنفات (2).
* (الحامدي) * (...- 973 ه =...- 1565 م) سعيد بن علي بن محمد بن عبد العزيز، أبو عثمان الايسي الحامدي: أديب من شعراء المغرب.
أثنى متر جموه على أدبه وشعره.
وكان في شبابه من كتاب الدواوين في دولة (السعديين) قال المختار السوسي: لم نعرف له ديوانا جامعا وإنما
ظفرنا بقصائد له في ورقات بخط قديم، كما وجدت مجموعة منها في خزانة المؤرخ المنوني المكناسي.
وأورد مطالع 11 قصيدة ظفر بها من شعره وجعلها في كتابه (المترعات - خ) في خزانته (3).
* (الكرمي) * (1267 - 1353 ه = 1851 - 1935 م) سعيد بن علي بن منصور الكرمي: فقيه، من علماء الادباء، له شعر.
ولد في طول كرم (بفلسطين) وتفقه في الازهر (بمصر) وتولى الافتاء في بلده.
وشارك في الحركة القومية، فحكم عليه المجلس العرفي (بعاليه) سنة 1915 * (هامش 3) * (1) التبيان - خ.
لابن ناصر الدين.
وتهذيب ابن عساكر 6: 154 وتذكرة الحفاظ 3: 140 والرسالة المستطرفة 20.
(2) تهذيب التهذيب 4: 63 وميزان الاعتدال 1: 387.
(3) خلال جزولة 2: 130.

(3/98)


بالاعدام، واكتفى بسجنه، في قلعة دمشق، لكبر سنه.
وبعد انقضاء الحرب العامة، عمل في (الشعبة الاولى للترجمة والتأليف) بدمشق وهي الشعبة التي كانت
نواة المجمع العلمي العربي.
ثم كان من أعضاء هذا المجمع، وناب عن رئيسه مدة.
وسافر إلى عمان سنة 1922 فكان فيها (قاضي القضاة) إلى 1926 وعاد إلى طولكرم، فتوفي بها.
له (واضح البرهان في الرد على أهل البهتان - ط) رسالة في التصوف، نشرها سنة 1292 ه، و (الاعلام بمعاني الاعلام - ط) نشر متسلسلا في مجلة المجمع (المجلدين الاول والثاني) (1).
* (سعيد الحرشي) * (...- بعد 112 ه =...- بعد 730 م) سعيد بن عمرو الحرشي: قائد، من الولاة الشجعان.
من أهل الشام.
وهو الذي قتل شوذب الخارجي، وفتك بمن معه، سنة 101 ه.
وولاه ابن هبيرة خراسان سنة 103 ه.
ثم بلغ ابن هبيرة أنه يكاتب الخليفة ولا يعترف بإمارته، فعزله وسجنه.
ثم أخرجه خالد القسري وأكرمه، فعاد إلى الشام، فولاه هشام غزو الخزر (سنة 112 ه) فرحل إلى أرمينية.
ثم أمره هشام بالعودة إليه، فعاد.
قال ابن
حزم: وولده بأرمينية.
وكان تقيا بطلا وصفه ابن هبيرة بفارس قيس.
نسبته إلى الحريش بن كعب بن ربيعة (2).
* (البرذعي) * (...- 292 ه =...- 905 م) سعيد بن عمرو بن عمار، أبو عثمان * (هامش 1) * (1) مجمع اللغة في خمسين عاما 61 وانظر كلمة عن أصله في ترجمة ابنه أحمد شاكر، في الاعلام ج 1، ويلاحظ أن وفاته كانت في شهر ذي الحجة 1353 وأخطأ من جعلها 52 أو 54 وانظر محاضرات في الشعر الحديث 19.
(2) الكامل لابن الاثير 5: 26 و 39 و 43 و 58 - 60 وجمهرة الانساب 271 وتهذيب ابن عساكر 6: 162 والمحبر 308.
الازدي البرذعي: من حفاظ الحديث.
نسبته إلى (برذعة) بأقصى أذربيجان.
سمع بدمشق وغيرها.
من كتبه (الضعفاء والكذابون والمتروكون من أصحاب الجديث - خ) في 40 ورقة (1).
* (سيد بن غالب) * (...- 307 ه =...- 919 م) سعيد بن غالب، أبو عثمان: طبيب، خدم المعتضد بالله العباسي، وحظي عنده،
واشتهر في أيامه.
توفي في بغداد (2).
* (سعيد عقل) * (1306 - 1334 ه - 1888 - 1916 م) سعيد بن فاضل بن بشارة عقل: صحافي، من شهداء العرب في عهد الترك.
له شعر.
ولد في الدامور (بلبنان) وتعلم ببيروت، ونظم روايتين تمثيليتين.
ثم سافر إلى المكسيك، وله من العمر 18 سنة، فأصدر جريدة (صدى المكسيك) أسبوعية، مدة نصف سنة.
وعاد إلى بيروت فأصدر جريدة (البيرق) فأغلقتها * (هامش 2) * (1) تذكرة الحفاظ 2: 278 وفهرس المخطوطات المصورة: القسم الثاني من الجزء الثاني 95 وياقوت 1: 560 وانظر التراث 1: 412.
(2) طبقات الاطباء 1: 231.
الحكومة، فتولى تحرير جريدة (الاحوال) فأقفلت، واشترك في تحرير (لسان الحال) فالاصلاح، فالاتحاد العثماني - وكلها من الجرائد الكبرى ببيروت.
وانزوى في قريته (الدامور) بعد نشوب الحرب العامة الاولى، فأعتقل.
واتهم
بالسعي إلى (إنشاء مملكة عربية مستقلة) فأعدم شنقا ببيروت (1).
* (أبوالبختري) * (...- 82 ه =...- 702 م) سعيد بن فيروز الطائي، بالولاء، أبو البختري: ثائر، من فقهاء أهل الكوفة.
ثقة في الحديث.
روى عن ابن عباس وطبقته.
وثار على الحجاج، مع ابن الاشعث، فجاءه القراء يؤمرونه عليهم، فاعتذر بأنه من الموالي، ونصحهم بتأمير رجل من العرب، فأمروا جهم بن زحر الخثعمي.
ولما كانت وقعة (دير الجماجم) طعنه أحد رجال الحجاج برمح فقتله.
وقال صاحب (حليلة الاولياء) في سيرته: الطاعن على الممتري، الخارج على المفتري، سعيد بن فيروز أبوالبختري، خرج مع القراء على الحجاج، فقتل بدير الجماجم (2).
* (العميري) * (1103 - 1178 ه = 1692 - 1764 م) سعيد بن أبي القاسم العميري الجابري التادلي: فاضل، من قضاة المغرب، له اشتغال بالتاريخ.
نسبته إلى بني عمير (من
تادلا) ولد بفاس القرويين، وانتقل به والداه إلى مكناسة الزيتون، فتقدم فيها إلى أن ولي قضاءها.
وتوفي بها.
من كتبه (الفهرست) في أسماء شيوخه وبعض سيرته، و (التنبيه والاعلام بفضل العلم * (هامش 3) * (1) إيضاحات عن المسائل السياسية 122 ونبذة من وقائع الحرب الكونية 328 وتاريخ الصحافة العربية 4: 420 وجرجي نقولا باز في جريدة البيرق ببيروت 11 / 9 / 1950 وقال: جمعت ديوانه ولم يزل مخطوطا.
(2) حلية الاولياء 4: 379 وتاريخ الاسلام 3: 231 وشذرات 1: 92 وتهذيب التهذيب 4: 72.

(3/99)


والاعلام) و (الورد الندي - خ) في السيرة النبوية، مضافا إليها ضبط غريب اللغة وأسماء الاماكن وتعريفها وأخبار الفتوحات الاسلامية وفتح المغرب والاندلس.
وله شعر جيد أورد (ابن زيدان) نماذج منه ومن نثره (1).
* (سعيد بن قفل) * (...- 38 ه =...- 658 م) سعيد بن قفل التيمي، من بني تيم الله ابن ثعلبة: ثائر، من الشجعان.
خرج على
علي بالبندنيجين، بعد وقعة النهروان، ومعه مئتا رجل، فقتل، وقتلوا معه في (درزيجان) على فرسخين من المدائن (2).
* (سعيد بن قيس) * (...- نحو 50 ه =...- نحو 670 م) سعيد بن قيس بن زيد، من بني زيد ابن مريب، من همدان: فارس، من الدهاة الاجواد، من سلالة ملوك همدان.
كان خاصا بالامام علي بن أبي طالب، وقاتل معه يوم صفين.
وكان إليه أمر همدان بالعراق.
وإليه نسبة (السعيديين) في بيت زود (باليمن) (3).
* (سعيد الصباغ) * (1317 - 1387 ه = 1899 - 1967 م) سعيد بن كامل الصباغ، أبو محمد: عالم بالجغرافية، كثير التصانيف المدرسية.
ولد في حيفا (بلد أمه) ونشأ في صيدا (بلد أبيه) وتعلم في الثانية وببيروت ودمشق.
واحترف التعليم فدرس في المدرسة الاميرية بصيدا، وتولى إدارة المدرسة الابتدائية الاميرية بحيفا ثم بصفد.
وقام برحلات جغرافية مشرقية ومغربية.
من تآليفه المطبوعة (جغرافية سورية العمومية المفصلة) و (الجغرافية الابتدائية * (هامش 1) * (1) إتحاف أعلام الناس 5: 541.
(2) ابن الاثير 3: 149.
(3) الاكليل 10: 46 - 50.
لاحداث سورية ولبنان وفلسطين والشرق العربي) و (الجغرافية الطبعية) و (تاريخ سورية المصور) و (الاطلس العام) و (الجغرافية العامة الحديثة) أربعة أجزاء، و (المدنيات القديمة وتاريخ سورية وفلسطين) و (الدروس الجغرافية الاولى بالقصص والتصوير) وشارك في وضع 14 كتابا، تعاون عليها مع بعض زملائه طبعت كلها، منها (الجغرافية الاقتصادية) و (حوض البحر المتوسط) و (الوطن العربي) و (القارات الخمس) و (قصة الانسان الاول) وكان دمثا حسن العشرة، نعمت بصداقته بضع سنوات في بيروت لا نكاد نفترق.
وتوفي فجأة بدارة فيها.
ودفن في صيدا (1).
* (ابن الدهان البغدادي) * (494 - 569 ه = 1100 - 1174 م)
سعيد بن المبارك بن علي الانصاري، أبو محمد، المعروف بابن الدهان: عالم باللغة والادب.
مولده ومنشأه ببغداد.
انتقل إلى الموصل، فأكرمه الوزير جمال الدين الاصفهاني.
فأقام يقرئ الناس.
تصانيفه كثيرة وكان قد أبقاها في بغداد، فطغى عليها سيل، فأرسل من يأتيه بها إلى الموصل، فحملت إليه وقد أصابها الماء، فأشير عليه أن يبخرها ببخور، فأحرق لها قسما كبيرا أثر دخانه في عينيه فعمي ! ولم يزل في الموصل إلى أن توفي.
من كتبه (تفسير القرآن) أربع مجلدات، و (شرح الايضاح لابي علي الفارسي) أربعون جزءا، و (الدروس - خ) في النحو، بدار الكتب، مصورا عن شهيد علي (2349 / 1) وعليه شرح له من تأليفه، و (الاضداد - ط) رسالة في اللغة (في نفائس المخطوطات) و (النكت والاشارات على ألسنة الحيوانات) و (ديوان شعر) و (ديوان رسائل) و (العروض - خ) * (هامش 2) * (1) مذكرات المؤلف.
ومجلة العرفان 11: 269 وجاكلين نحاس، في الحياة تشرين الاول 1967.
و (الغرة) في شرح اللمع لابن جني، و (سرقات المتنبي) و (زهر الرياض) سبع مجلدات (1).
* (الغساني) * (219 - 302 ه = 834 - 915 م) سعيد بن محمد الغساني، أبو عثمان، ويقال له ابن الحداد: مناظر، قوي الحجة في علوم الدين واللغة.
من أهل القيروان.
كان كثير الرد على أهل البدع والمخالفين للسنة.
واشتهر بجدله مع بعض علماء الدولة الفاطمية (العبيدية) في بدء قيامها.
وله في ذلك أخبار وتصانيف.
من كتبه (توضيح المشكل في القرآن) منه قطعة مخطوطة في جامع القيروان، و (معاني الاخبار - خ) قطعة منه، في القيروان أيضا، و (المجالس) وهي مناظرات في فنون من العلم، أورد منها الخشني في (طبقات علماء إفريقية) أربعة، وفي الجزء الثاني (المخطوط) من رياض النفوس، للمالكي، نتف منها.
و (الامالي) و (المقالات) و (الاستواء) و (عصمة النبيين).
وكان آنس الفقهاء
مجلسا وأغزرهم خبرا، مذهبه النظر والقياس والجتهاد، لا يقلد أحدا، ويقول: إنما أدخل كثيرا من الناس إلى التقليد نقص العقول ووناء الهمم.
وله نظم أكثره في ابن أخ له أسر، وفي ولد له مات.
قال ابن قاضي شهبة، في وفيات سنة 302 بعد أن عرفه بالمالكي المقرئ الامام المجتهد: الا أنه كان يحط على المالكية ويسمي المدونة (المدودة) فسبه المالكية وقاموا عليه، ثم اغتفروا له ذلك وأحبوه لما ناظر الشيعي داعي بني عبيد (2).
* (هامش 3) * (1) وفيات الاعيان 1: 209 وإرشاد الاريب 4: 241 وإنباه الرواة 2: 47 ونكت الهميان 158 والمخطوطات المصورة 1: 386 ونفائس المخطوطات: المجموعة الاولى.
(2) معالم الايمان 2: 202 - 215 وفيه: (لما مات سعيد، خرج البريد سحرا، يبشر أمير بني عبيد) وإنباه الرواة 2: 53 وبغية الوعاة 257 وطبقات علماء إفريقية =

(3/100)


* (المعافري) * (...- بعد 400 ه =...- بعد 1010 م)
سعيد بن محمد المعافري القرطبي ثم السرقسطي، أبو عثمان، ويعرف بابن الحداد: عالم باللغة.
أخذ عن ابن القوطية، وبسط كتابه في (الافعال) وزاد فيه، وسماه أيضا (الافعال - خ) في جزأين، منه نسختان إحداهما في دار الكتب المصرية، والثانية في خزانة الشيخ محمد الصادق النيفر، بتونس.
قال ابن بشكوال: توفي بعد الاربعمائة، شهيدا في بعض الوقائع.
وهو غير ابن الحداد سعيد بن محمد (302) السابقة ترجمته في الاعلام (1).
* (النيسابوري) * (...- نحو 440 ه =...- نحو 1048 م) سعيد بن محمد بن حسن بن حاتم، أبو رشيد النيسابوري: من كبار المعتزلة.
من أهل نيسابور.
أخذ عن قاضي القضاة عبد الجبار بن أحمد، وانتهت إليه الرياسة بعده.
وكانت له حلقة في نيسابور.
ثم انتقل إلى الري وتوفي بها.
له تصانيف، منها (مسائل في الخلاف بين البصريين والبغداديين - ط) في ليدن، و (ديوان
الاصول) و (إعجاز القرآن - خ) غير كامل، في الطائف (2).
* (الكازروني) * (727 - 785 ه = 1327 - 1383 م) سعيد بن محمد بن مسعود، عفيف * (هامش 1) * = 148 - 151، 198 - 212 وطبقات النحويين للزبيدي 261 ورياض النفوس: الجزء الثاني، الورقة 31 ب من مخطوطة دار الكتب المصرية.
والاعلام لابن قاضي شهبة - خ.
ومرآة الجنان 2: 240 وإبراهيم شبوح، في مجلة معهد المخطوطات 2: 364 والمدارك - خ.
(1) الصلة لابن بشكوال 1: 212 وفهرسة ابن خير 356 ورسالة خاصة من الاستاذ أحمد المهدي بن الصادق النيفر يذكر بها أن على الورقة الاولى من نسخة والده: (كتاب الافعال.
لابي عثمان سعيد بن محمد المعافري القرطبي ثم السرقسطي، رحمه الله).
(2) طبقات المعتزلة 116 ولسان الميزان 3: 42 وفضل الاعتزال 382 وعبيكان (1).
الدين، الكازروني: محدث.
كان مقيما في شيراز.
وبها أنجز كتابه (شرح صحيح البخاري) سنة 766 وله في الحديث (مسلسلات - خ) في دار الكتب.
ومن تصنيفه (المطالع المصطفوية) في شرح
مشارق الانوار للقاضي عياض (1).
* (سعيد العقباني) * (720 - 811 ه = 1320 - 1408 م) سيعد بن محمد التجيبي التلمساني العقباني: قاض، فقيه مالكي، من أهل تلمسان.
ولي القضاء فيها وفي بجاية ومراكش وسلا ووهران، وحمدت سيرته.
نسبته إلى عقبان (قرية بالاندلس) له كتب، منها (شرح جمل الخونجي) و (العقيدة البرهانية) و (شرح الحوفية - خ) في الفرائض على مذهب مالك و (المختصر في أصول الدين - خ) اقتنيته (2).
* (سعيد السمان) * (1118 - 1172 ه = 1706 - 1759 م) سعيد (أو محمد سعيد) بن محمد بن أحمد السمان: كاتب مترسل، له شعر وعناية بالتاريخ.
من أهل دمشق.
له (الروض النافح فيما ورد على الفتح من المدائح - خ) مجموع شعري، في برلين.
وباشر تأليف كتاب في تراجم شعراء عصره، فقام برحلة من أجله، فتوفي قبل إتمامه، وبقي في المسودات، فأثبته
المرادي متفرقا في كتابه سلك الدرر.
وله ديوان شعر سماه (منائح الافكار) و (ذيل نفحة الريحانة - خ) كما في بروكلمن، ونظم (المغني) في النحو، وكتب حاشية على الكامل للمبرد.
وتوفي * (هامش 2) * (1) كشف الظنون 553 وسماه (سعيد بن مسعود بن محمد) وفي الكلام على (شرح مشارق الانوار) سماه (سعيد بن محمد بن مسعود) ومثله في دار الكتب 1: 146 وانظر طوبقبو 2: 232 أما رواية وفاته سنة 758 فينقضها إتمامه شرح الصحيح سنة 766 وهدية 1: 391.
(2) تعريف الخلف 2: 153 والبستان 106 والصادقية، الرابع من الزيتونة 402.
في دمشق (1).
* (تقي الدين) * (1322 - 1379 ه = 1904 - 1960 م) سعيد بن محمود تقي الدين: كاتب قصصي لبناني.
من أهل بعقلين.
تخرج بالجامعة الاميركية (1925) وهاجر إلى الفلبين وعاد إلى لبنان (1948) فترأس جميعة متخرجي الجامعة الاميركية (1949 - 52) ورحل إلى المكسيك (58) ومنها إلى كولومبيا حيث توفي.
ونقل رفاته إلى
بلده سنة (1971) له نحو عشرة كتب مطبوعة، منها (حفنة ريح) و (غابة الكافور) و (غدا تقفل المدينة) مجموعة مقالات، و (سيداتي سادتي) مجموعة خطب، و (رياح في شراعي) قدمه إلى المطبعة قبل وفاته بأيام.
وأصدرت دار النهار ببيروت مجموعة كاملة لمقالاته ومؤلقاته في 6 أجزاء (2).
* (ابن مسجح) * (...- نحو 85 ه =...- نحو 704 م) سعيد بن مسجح، مولى بني جمح، أبو عثمان أو أبو عيسى: ملحن من كبار المغنين.
كان أسود، من أهل مكة.
رحل إلى الشام، فأخذ ألحان الروم، وانتقل إلى فارس، فنقل غناءها إلى غناء العرب، وعاد إلى الحجاز، فأهمل ما لم يستسغه من النبرات والنغم في عناءي الفرس والروم، وجعل لنفسه مذهبا في التلحين تبعه فيه الناس من بعد.
وكان من تلاميذه ابن سريج والغريض (3).
* (الاخفش الاوسط) * (...- 215 ه =...- 830 م)
سعيد بن مسعدة المجاشعي بالولاء، * (هامش 3) * (1) سلك الدرر 2: 141 - 149 و 363: 2.
Broc 391: 2.
) 282 (S وسماه محمد سعيد.
(2) الاذاعة السعودية، شوال 1379 والحياة 10 أيار 1971 والدراسة 3: 227.
(3) الاغاني، طبعة دار الكتب 3: 276.

(3/101)


البلخي ثم البصري، أبو الحسن، المعروف بالاخفش الاوسط: نحوي، عالم باللغة والادب، من أهل بلخ.
سكن البصرة، وأخذ العربية عن سيبوية.
وصنف كتبا، منها (تفسير معاني القرآن - خ) و (شرح أبيات المعاني - خ) و (الاشتقاق) و (معاني الشعر) و (كتاب الملوك) و (القوافي - خ) في دار الكتب مصورا عن حسين شلبي (330 أدبيات) وزاد في العروض بحر (الخبب) وكان الخليل قد جعل البحور خمسة عشر فأصبحت ستة عشر (1).
* (الهذلي) * (...- نحو 110 ه =...- نحو 728 م) سعيد بن مسعود الهذلي، أبو عبد الرحمن، أو أبو مسعود: من كبار
المغنين، من أهل مكة.
كان نقاشا يصنع البرم من حجارة أبي قبيس (بمكة) فإذا أقبل المساء رفع صوته بالغناء، فيتسارع إليه فتيان قريش وغيرهم، فيساعدونه في تقطيع الحجارة ويحدرونها عن الجبل، وينزل معهم فيغنيهم.
وسمعه الحارث ابن خالد المخزومي، وكان أمير مكة، فطرح عليه مقطعات من الخز.
وتزوج بابنة (ابن سريج) أشهر المغنين في عصره، فأخذ عنها غناء أبيها.
وكان يقترح عليه الغناء بالابيات من الشعر، فيضع لها اللحن ارتجالا، ويغنيها (2).
* (سعيد الماغوسي) * (950 - بعد 1016 ه = 1543 - بعد 1607 م) سعيد بن مسعود الماغوسي، ويعرف بأبي جمعة (أو ابن أبي جمعة) الصنهاجي: * (هامش 1) * (1) وفيات الاعيان 1: 208 وإنباه الرواة 2: 36 وفهرست ابن النديم: المقالة الثانية.
ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 95 ومعجم الادباء طبعة دار المأمون 11: 224 وبغية الوعاة 258 ومرآة الجنان 2: 61 ونزهة الالبا 184 وعرفه الزبيدي، في طبقات النحويين - خ.
بالاخفش الصغير، وقال: قرأ عليه الكسائي كتاب سيبويه.
والمخطوطات المصورة 1: 416.
(2) الاغاني، طبعة دار الكتب 5: 65 - 68.
فاضل من أهل مراكش.
له تصانيف، منها (شرح لامية العرب - خ) سماه (إتحاف ذوي الارب بمقاصد لامية العرب) 168 ورقة في الاحمدية بتونس (4767) ومنه نسخة جميلة بخط مغربي مشكول في خزانة الرباط (117 جلاوي) أمره المنصور السعدي (أحمد بن محمد 1012) بشرح (درر السمط في مناقب السبط) لابن الابار، فوضع له شرحا سماه (نظم الفرائد الغرر في سلك فصول الدرر) وله (إيضاح المبهم من لامية العجم - خ) في مجلد اقتنيته.
جاء في طرة الصفحة الاولى منه أنه (للامام ابن أبي جمعة الصنهاجي) وجاء في خاتمته ما نصه: (يقول مؤلفه الفقير إلى رحمة ربه، العائذ بعفوه من سوء كسبه، أبو جمعة سعيد بن مسعود الصنهاجي ثم المراكشي) ولم يذكر (الماغوسي) ؟ (1).
* (سعيد بن مسلط) *
(...- 1242 ه =...- 1826 م) سعيد بن مسلط الناجحي المغيدي: أمير من آل ناجح من بني مغيد (إحدى قبائل عسير السراة) ولد في قرية السقا (وأهلها يقولون اسقا، باللهجة اليمانية) في عسير، ونشأ يزرع ويفلح.
وتأثر بدعوة التدين السلفية (دعوة محمد بن عبد الوهاب) التي نشرها في عسير محمد بن عمر المتحمي (أبو نقطة) وفي أيام سعيد استولى الشريف محمد بن عون على بلاد عسير، واتصل سعيد بنائبه الشريف هزاع بن عون وتزوج هزاع أختا له اسمها حليمة.
والتف حوله أهل قريته وآل ناجح وبنو مغيد.
ولحقت به إهانة من محمد بن عون، فاتفق رؤساء جماعته على إخراج الاشراف من بلادهم.
وهاجموا بلدة (طبب) وفيها حامية الشريف يقودها هزاع، وقاتلوها فصالحتهم الحامية على أن تخرج من طبب، فدمروا معقلها * (هامش 2) * (1) اليواقيت الثمينة 161 والاحمدية 13.
وجعلوا مقر الحركة قرية (السقا).
وجرد محمد بن عون، جيشا لضربهم سنة 1238
بقيادة شريف اسمه (راجح) فقاتله سعيد على مقربة من وادي عتود وقتله وأرسل محمد علي باشا (والي مصر) فيالق لقتال سعيد بقيادة ابن عون وأحمد باشا محافظ الحجاز، سنة 1239 فاشتبك سعيد معهم في (ذي أمسنوم) شرقي طبب.
وانخذل سعيد، فدخلوا طبب.
ثم تجدد القتال، فتمكن سعيد من إخراج محمد بن عون ومن معه صلحا من بلاد عسير.
ودام الصلح إلى سنة 1240 ونقضة زحف جديد قام به ابن عون علي العسيريين، ونشبت المعركة في بلاد (شهران) وانتهت بانكسار ابن عون، واستقر سعيد بن مسلط في إمارة عسير، مستقلا إلى أن توفي.
ومدة حكمه ثلاثة أعوام ونحو تسعة أشهر (1).
* (سعيد بن المسيب) * (13 - 94 ه = 634 - 713 م) سعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب المخزومي القرشي، أبو محمد: سيد التابعين، وأحد الفقهاء السبعة بالمدينة.
جمع بين الحديث والفقه والزهد والورع،
وكان يعيش من التجارة بالزيت، لا يأخذ عطاءا.
وكان أحفظ الناس لاحكام عمر ابن الخطاب وأقضيته، حتى سمي راوية عمر.
توفي بالمدينة (2).
* (ابن كمونة) * (...- 683 ه =...- 1284 م) سعد بن منصور بن سعد بن الحسن بن هبة الله، عز الدولة ابن كمونة: كيميائي، له اشتغال بالمنطق والحكمة.
من أهل بغداد.
وفاته بالحلة.
من كتبه (تذكرة في الكيمياء) و (شرح تلويحات السهروردي * (هامش 3) * (1) تاريخ عسير، للنعمي 171 - 175 وفيه أن الذي خلفه في الامارة ابن عمه الامير علي بن مجثل المغيدي.
(2) طبقات ابن سعد 5: 88 والوفيات 1: 206 وصفة الصفوة 2: 44 وحلية الاولياء 2: 161.

(3/102)


في الحكمة - خ) في شستربتي (3598) و (تنقيح الابحاث في البحث عن الملل الثلاث - خ) بيعت النسخة منه بمصر، وكتاب في (المنطق والطبيعي مع الحكمة الجديدة - خ) في استمبول، و (اللمعة الجوينية - خ) في الحكمة، ألفه برسم خزانة الجويني.
منه نسخة في الخزانة
الغروية، بخطه، أشار في نهايتها إلى أنه فرغ من تصنيفه سنة 679 (1).
* (سعيد بن نجاح) * (...- 481 ه =...- 1088 م) سعيد (الاحول) بن نجاح، الحبشي: ثاني أمراء الدولة النجاحية في زبيد.
قتل أبوه سنة 452 (2) بسم دسه له علي بن محمد الصليحي، وخاف سعيد فتوارى، إلى أن علم بسفر الصليحي إلى الحج أو إلى مصر، لزيارة العبيدي، فكتب سعيد إلى أخ له اسمه جياش (3) كان قد فر أيضا وأقام يجمع عبيدا وأنصارا، فجاءه جياش بمن معه، ومضوا إلى جهة المهجم حيث أناخ الصليحي، فدخلوا في غمار الناس.
وقتلوا عليا الصليحي وكثيرا ممن معه واستولوا على خزائنه وذخائره وخيله وكان ذلك سنة 459 وكانت (الحرة) أسماء بنت شهاب (4) زوجة الصليحي، معه، فأسرها الاحول، وجعل رأس زوجها أمام هودجها وسار إلى زبيد، فدخلها دخولا معظما (كما يقول مؤرخوه) وعاد إلى بني نجاح ملك تهامة، بأسرها.
واستمر السلطان سعيد إلى أن قتله الصليحيون على أبواب (حصن الشعر) (5).
* (هامش 1) * (1) كشف الظنون 495 وهدية العارفين 1: 385 ومذكرات الميمني - خ.
وطوبقبو 3: 654 وتلخيص مجمع الآداب 1: 159 - 161 وفهرس المخطوطات المصورة 1: 22 وتذكرة النوادر 144، 145 والذريعة 16: 305 و 18: 351 وفيه: (وفاته في كشف الظنون سنة 676 وهو غلط، والصواب 683 كما في الحوادث الجامعة) واستدل على صحة هذا بما جاء في مخطوطة (اللمعة).
(2) و (3) و (4) انظر الاعلام.
(5) غاية الاماني في أخبار القطر اليماني 253 - 272 وبهجة الزمن 63 وانظر أنباء الزمن في تاريخ اليمن - * (الناعطي) * (...- نحو 70 ه =...- نحو 690 م) سعيد بن نمران بن نمر، الهمداني، ثم الناعطي: تابعي، كان سيد همدان.
شهد اليرموك، واستكتبه علي بن أبي طالب.
ثم ضمه إلى عبيدالله بن العباس حين ولاه اليمن.
ولما صار الامر إلى معاوية جاءه، مستشفعا بحمزة بن مالك الهمداني، فخلى معاوية سبيله.
فرحل إلى
جرجان، واختط فيها دورا وضياعا.
قال ابن عساكر: ثم أقامه مصعب بن الزبير قاضيا على الكوفة (1).
سعيد نمد پوش = طاهر بن قاسم بعد 771 * (الاشنانداني) * (...- 256 ه =...- 870 م) سعيد بن هارون الاشنانداني، أبو عثمان: لغوي من العلماء بالادب، من أهل بغداد.
سكن البصرة.
ولقيه بها ابن دريد.
نسبته إلى (أشناندان) موضع الاشنان (بالفارسية) له كتاب (معاني الشعر - ط) و (الابيات الفريدة) (2).
* (الخالدي) * (...- 371 ه =...- 981 م) سعيد بن هاشم بن وعلة بن عرام، من بني عبد القيس، أبو عثمان الخالدي: شاعر، أديب، اشتهر هو وأخوه (محمد) الآتية ترجمته، بالخالديين، وكانا آية في الحفظ والبديهة، يتهمهما شعراء * (هامش 2) * خ: حوادث سنة 481 والمخلاف السليماني 1: 116، 123 وفيه مقتله سنة 482 كما في بعض المصادر الاخرى.
(1) تهذيب ابن عساكر 6: 177 والمحبر 377 وفي الاصابة، الترجمة 3679 (أراد مصعب أن يوليه القضاء فمنعه أخوه وكتب إليه: إنه من أصحاب علي).
(2) ابن النديم 60 وبغية الوعاة 258 واللباب 1: 53 وإنباه الرواة 4: 145 ولم يذكروا وفاته وذكرت في هدية العارفين 1: 388 وكشف الظنون 1729 وفي التيمورية 3: 17 وفاته سنة 288 ؟.
عصرهما بسرقة شعرهم.
وأورد الثعالبي (في اليتيمة) قصائد لاحد معاصريهما في هذا المعنى.
وقال ابن النديم: (كانا إذا استحسنا شيئا غصباه صاحبه، حيا أو ميتا، لا عجزا منهما عن قول الشعر، ولكن كذا كانت طباعهما !) وهما من أهل (الخالدية) من قرى الموصل، ونسبتهما إليها، وقيل: نسبتهما إلى جد لهما اسمه خالد (ابن منبه، أو ابن عبد القيس، أو ابن عبد عنبسة، على اختلاف الروايات) وعرفهما الزبيدي (في التاج) بالموصليين.
وقال ياقوت (في معجم الادباء): كانا أديبي (البصرة) وشاعريها في وقتهما.
ولابي عثمان هذا (ديوان شعر - ط) واشتركا في تصنيف كتب، منها (الاشباه والنظائر،
من أشعار المتقدمين والجاهليين والمخضرمين - ط) يعرف بحماسة المحدثين أو (حماسة الخالديين) وجمعا مختارات مما قيل فيهما، في كتاب (التحف والهدايا - ط) ومن كتبهما (أخبار أبي تمام ومحاسن شعره) و (أخبار الموصل) و (اختيار شعر ابن الرومي) و (اختيار شعر البحتري) و (اختيار شعر مسلم بن الوليد) (1).
* (ابن هبة الله) * (436 - 495 ه = 1045 - 1101 م) سعيد بن هبة الله بن الحسين، أبو الحسن: طبيب متميز، واسع الاطلاع، من أهل بغداد.
خدم المقتدي بأمر الله، وولده المستظهر بالله (العباسيين) وألف كتبا في الطب والفلسفة والمنطق، منها (المغني في تدبير الامراض - خ) في استمبول، وشستربتي (3978) و (الاقناع) في الطب، و (الحدود والفروق - خ) * (هامش 3) * (1) فهرست ابن النديم 240 وتاج العروس: مادة خلد.
واليتيمة 1: 471 وفوات الوفيات 1: 170 واللباب 1: 339 والفهرس التمهيدي 274 و 297 ومعجم البلدان لياقوت: في الكلام على الخالدية.
ومعجم
الادباء لياقوت 11: 208 طبعة دار المأمون، وفيه اسم صاحب الترجمة (سعد بن هشام بن سعيد) وفي هامشه نقلا عن الوافي بالوفيات للصفدي، الجزء الرابع، القسم الثاني، هو (سعد بن هاشم بن سعيد).

(3/103)


رسالة في الفلسفة، و (التلخيص النظامي) و (خلق الانسان) و (اليرقان) وكان يتولى مداواة المرضى في البيمارستان العضدي (1) * (القطب الراوندي) * (...- 573 ه =...- 1187 م) سعيد بن هبة الله بن الحسن الراوندي، أبو الحسن، قطب الدين: باحث إمامي، توفي ببلدة (قم) وقبره بها.
له كتب، منها (الخرايج والجرايح - ط) في المعجزات النبوية وكرامات الائمة الاثني عشر وغير ذلك، وشرح نهج البلاغة سماه (منهاج البراعة - خ) الجزء الثاني منه، في شستربتي (3059) و (قصص الانبياء) (2).
* (سعيد بن هشام) * (...- نحو 130 ه =...- نحو 748 م) سعيد بن هشام بن عبد الملك بن
مروان: أمير أموي، من بني مروان.
ولد ونشأ بدمشق، وولي بعض المغازي في خلافة أبيه.
وغزا الصائفة سنة 111 ه فبلغ قيسارية.
ثم كان مع أخيه سليمان حين خلع مروان بن محمد (سنة 127 ه) وتحصن بحمص، فصالح مروان أهل حمص على أن يسلموا إليه سعيدا وابنين له، فسلموهم، فأمر مروان بحبس سعيد في حران.
ثم قتل بها (3).
* (سعيد بن وهب) * (...- 208 ه =...- 823 م) سعيد بن وهب البصري، أبو عثمان، مولى بني سامة بن لؤي: شاعر، اشتهر بالخلاعة والمجون.
أكثر شعره في الغزل * (هامش 1) * (1) طبقات الاطباء 1: 254 والفهرس التمهيدي 457 وهدية العارفين 1: 390 وطوبقيو 3: 833 وهو فيه: سعيد بن هبة الله بن (الحسن).
(2) سفينة البحار للقمي 2: 437 ومجلة المجمع العلمي العربي 24: 99 ثم 25: 306 والذريعة 7: 145 وهدية العارفين 1: 392.
(3) تهذيب ابن عساكر 6: 178 وابن الاثير 5: 58 و 124.
والخمر.
ولد ونشأ بالبصرة، وانتقل إلى
بغداد، وتقدم عند البرامكة.
وكان صديقا لابي العتاهية.
وتاب في كبره وتنسك وحج ماشيا.
ومات ببغداد، فحضر الفضل بن الربيع جنازته ودفنه (1) * (سعية بن غريض) * (...-...=...-...) سعية بن غريض بن عادياء الازدي: شاعر جاهلي يهودي.
هو أخو السموأل.
له أخبار وأشعار كانت مما يغنى به.
ومن المصادفات أن أكثرها يتصل بالمال كما هي طبيعة اليهود.
وكان معاوية يتمثل ببعض شعره (2).
* (سغ) * السغدي = علي بن الحسين 461 السغناقي = الحسين بن علي 711 * (سف) * السفاح = عبد الله بن محمد 136 ابن السفاح = محمد بن عبد الله 149 * (ابن بكير) * (...- بعد 71 ه =...- بعد 690 م) السفاح بن بكير بن معدان اليربوعي: شاعر روى له صاحب (المفضليات)
قصيدة في رثاء يحيى بن شداد بن ثعلبة، من بني يربوع.
وكان يحيى مع مصعب بن الزبير في اليوم الذي قتل فيه.
وأدرك مصعب أنه مقتول فقال له: انصرف فما لقتلك معنى، فقال: والله لا تحدث الناس أني رغبت عن مصرعك.
ومازال يدافع عنه حتى قتل معه، فرثاه صاحب الترجمته لوفائه (3).
* (هامش 2) * (1) تاريخ بغداد 9: 73 والموشح 258 والنجوم الزاهرة 2: 188.
(2) الاغاني طبعة الدار 22: 122 - 125.
(3) شرح اختيارات المفضل 1361 - 66.
السفاريني = محمد بن أحمد 1188 السفاقسي = إبراهيم بن محمد 742 السفرجلاني = إبراهيم بن محمد 1112 السفرجلاني = عبد الرحمن بن عمر (1150) السفرجلاني = مصطفى بن محمد 1179 السفرجلاني = أمين بن محمد خليل (1335) السفطي = رمضان بن صالح 1158 السفطي = مصطفى السفطي 1327
أبو سفيان الهاشمي = المغيرة بن الحارث (20) أبو سفيان = صخر بن حرب 31 ابن أبي سفيان = عتبة بن أبي سفيان ابن سفيان = محمد بن سفيان 415 * (سفيان بن أرحب) * (...-...=...-...) سفيان بن أرحب (واسمه مرة) بن الدعام الهمداني، من بكيل: جد جاهلي يماني.
بنوه بطون كثيرة من أرحب، أتى الهمداني على بيانها.
وإليه نسبة (بلاد سفيان) في اليمن (1).
* (سفيان الثوري) * (97 - 161 ه = 716 - 778 م) سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري، من بني ثور بن عبد مناة، من مضر، أبو عبد الله: أمير المؤمنين في الحديث.
كان سيد أهل زمانه في علوم الدين والتقوى.
ولد ونشأ في الكوفة، وراوده المنصور العباسي على أن يلي الحكم، فأبى.
وخرج من الكوفة (سنة 144 ه) فسكن مكة والمدينة.
ثم طلبه المهدي، فتوارى.
وانتقل إلى البصرة فمات فيها مستخفيا.
له من الكتب (الجامع الكبير) و (الجامع الصغير) كلاهما في الحديث، وكتاب في * (هامش 3) * (1) الاكليل 10: 218 - 237.

(3/104)


(الفرائض) وكان آية في الحفظ.
من كلامه: ما حفظت شيئا.
فنسيته.
ولابن الجوزي كتاب في مناقبه (1).
* (سفيان بن عوف) * (...- 52 ه =...- 672 م) سفيان بن عوف الازدي الغامدي: قائد، صحابي، من الشجعان الابطال.
كان مع أبي عبيدة ابن الجراح بالشام حين افتتحت، وولاه معاوية الصائفتين، فظفر واشتهر.
ثم سيره بجيش إلى بلاد الروم فأوغل فيها إلى أن بلغ أبواب القسطنطينية، فتوفي في مكان يسمى (الرنداق) قال ابن عساكر: لما بلغت وفاته معاوية كتب إلى أمصار المسلمين وأجناد العرب ينعاه، فبكى الناس عليه في كل مسجد.
وكان معاوية بعد ذلك إذا رأى في الصوائف خللا قال: واسفياناه،
لاسفيان لي ! (2).
* (سفيان بن عيينة) * (107 - 198 ه = 725 - 814 م) سفيان بن عيينة بن ميمون الهلالي الكوفي، أبو محمد: محدث الحرم المكي.
من الموالي.
ولد بالكوفة، وسكن مكة وتوفي بها.
كان حافظا ثقة، واسع العلم كبير القدر، قال الشافعي: لولا مالك * (هامش 1) * (1) دول الاسلام 1: 84 وابن النديم 1: 225 وابن خلكان 1: 210 والجواهر المضية 1: 250 وطبقات ابن سعد 6: 257 والمعارف 217 وحلية الاولياء 6: 356 ثم 7: 3 وتهذيب التهذيب 4: 111 - 115 وذيل المذيل 105 وتاريخ بغداد 9: 151 وصيد الخاطر 175.
(2) الاصابة، الترجمة 3323 ومروج الذهب، طبعة باريس 5: 62 وهو فيه (العامري) تصحيف الغامدي.
وجمهرة الانساب 357 وفيه نسبه.
والنجوم الزاهرة 1: 134 وفيه أن غزوة القسطنطينية كانت سنة 49 ه.
والكامل لابن الاثير 3: 194 وهو فيه (الاسدي) وقد ذكرنا في ترجمة (الازد) أن النسبة إليه أزدي، وأسدي، بسكون السين.
وتاريخ الاسلام للذهبي 2: 262 وعرفه بأمير الصوائف.
وتهذيب ابن عساكر
6: 181 وفيه: (كان سفيان لا يجيز في العرض رجلا إلا بفرس ورمح ومخصف ومسلة وترس وخيوط كتان ومبضع ومقود وسكة حديد).
وسفيان لذهب علم الحجاز.
وكان أعور.
وحج سبعين سنة.
قال علي بن حرب: كنت أحب أن لي جارية في غنج ابن عيينة إذا حدث ! له (الجامع) في الحديث، وكتاب في (التفسير) (1).
* (سفيان بن وهب) * (...- 82 ه =...- 701 م) سفيان بن وهب الخولاني، أبو اليمن: صحابي، من الامراء.
حج مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع، وشهد فتح مصر، وغزا إفريقية سنة 60 ه أميرا لعبد العزيز بن مروان، ثم دخلها سنة 78 ه وتوفي فيها (2).
السفياني = علي بن عبد الله 198 * (سق) * السقا = إبراهيم بن علي 1298 السقا = حسن بن محمد 1326 السقاف = علي بن أبي بكر 895 السقاف = أبو بكر بن سالم 992
السقاف = عمر بن سقاف 1216 السقاف = إسحاق بن عقيل 1272 السقاف = عبد الرحمن بن علي 1292 السقاف = شيخان بن علي 1313 السقاف = علوي بن أحمد 1335 السقاف = محمد بن حامد 1338 السقاف = أبو بكر بن عبد الرحمن 1341 السقاف = أحمد بن عبد الرحمن 1357 السقافي = جعفر بن محمد 1182 السقطي = سري بن المغلس 253 السقطي = هبة الله بن المبارك 509 * (هامش 2) * (1) تذكرة الحفاظ 1: 242 والرسالة المستطرفة 31 وصفة الصفوة 2: 130 وابن خلكان 1: 210 وميزان الاعتدال 1: 397 وحلية الاولياء 7: 270 وذيل المذيل 108 والشعراني 1: 40 وتاريخ بغداد 9: 174.
(2) معالم الايمان 1: 120 والاصابة، الترجمة 3325.
ابن سقلاب (المقدسي) = يعقوب بن سقلاب 625 السقيفي = يوسف بن أبي الفتح 1056 * (سك) * السكاكي = يوسف بن أبي بكر 626
السكاكيني = محمد بن أبي بكر 721 السكاكيني = خليل بن قسطندي السكتاني = عيسى بن عبد الرحمن 1062 السكتواري (شيخ التربة) = علي دده ابن سكرة (الشاعر) = محمد بن عبد الله (385) ابن سكرة = حسين بن محمد 514 السكري = محمد بن ميمون 167 السكري (ابو سعيد) = الحسن بن الحسين 275 السكري = عبد الله بن درويش 1329 * (السكسك) * (...-...=...-...) 1 - سكسك بن أشرس بن كندة: جد جاهلي يماني.
يقال لبنيه (السكاسك) والواحد (سكسكي) بفتح السينين، أو بفتح الاولى وكسر الثانية.
كان منهم في الشام واليمامة (1).
2 - سكسك بن وائل بن حمير، من قحطان: ملك يماني، من قدمائهم.
كان يقال له (مقعقع العمد) وكان إذا غلب على من ناوأه هدم بناءه وأحرق آثاره.
ولي
بعد أبيه، فأخضع أهل الفتن، وغزا، ومات بالعراق، فحمل إلى اليمن (2).
السكسكي = قيس بن معدي كرب ابن السكن = سعيد بن عثمان 353 السكندري = أحمد بن محمد 683 السكندري = محمد بن أحمد 981 * (هامش 3) * (1) جمهرة الانساب 405 واللباب 1: 549.
(2) التيجان 57 والاكليل، طبعة برنستن، 8: 181 وسبائك الذهب 16.

(3/105)


السكندري = أحمد بن علي 1357 * (السكون) * (...-...=...-...) السكون بن أشرس بن كندة (واسمه ثور) من كهلان: جد جاهلي، بنوه بطن من كندة، يقال لهم (السكون) و (بنو السكون) كانت لهم رياسة في (دومة الجندل) ومنهم (التجيبيون) في الاندلس (1).
السكوني = عمر بن محمد 717 سكياپارلي = تشيلستينو ابن السكيت = يعقوب بن إسحاق 244 * (السيدة سكينة) *
(...- 117 ه =...- 735 م) سكينة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب: نبيلة شاعرة كريمة، من أجمل النساء وأطيبهن نفسا.
كانت سيدة نساء عصرها، تجالس الاجلة من قريش، وتجمع إليها الشعراء فيجلسون بحيث تراهم ولا يرونها، وتسمع كلامهم فتفاضل بينهم وتناقشهم وتجيزهم.
دخلت على هشام (الخليفة) وسألته عمامته ومطرفه ومنطقته، فأعطاها ذلك.
وقال أحد معاصريها: أتيتها.
وإذا ببابها جرير والفرزدق وجميل وكثير، فأمرت لكل واحد بألف درهم.
تزوجها مصعب بن الزبير، وقتل، فتزوجها عبد الله بن عثمان بن عبد الله، فمات عنها، وتزوجها زيد بن عمرو بن عثمان بن عفان، فأمره سليمان بن عبد الملك بطلاقها، تشاؤما من موت أزواجها، ففعل.
أخبارها كثيرة.
وكانت إقامتها ووفاتها بالمدينة.
وكانت أجمل الناس شعرا، تصفف جمتها تصفيفا لم ير أحسن منه، و (الطرة السكينية) منسوبة إليها.
ولعبد الرزاق المقرم كتاب (السيدة
سكينة - ط) ولامين عبد الحسيب سالم * (هامش 1) * (1) نهاية الارب 52 و 331 وجمهرة الانساب 403 واللباب 1: 550.
(مناقب السيدة السكينة - ط) (1).
* (سل) * سل = كنن إدورد بعد 1323 سلار = حمزة بن عبد العزيز 463 ابن سلام = القاسم بن سلام 224 ابن سلام = محمد بن سلام 232 * (القابسي) * (...- 554 ه =...- 1159 م) سلام (بالتشديد) بن أبي بكر بن فرحان القابسي: شاعر كان وزيرا للامير مدافع بن رشيد (أمير قابس) واشتهر بقصيدة أورد معظمها صاحب (خريدة القصر)، تدل على شاعرية قوية.
وقتل يوم خروج الامير مدافع من قابس واستيلاء المصامدة عليها بعسكر عبد المؤمن ابن علي الكومي (2).
* (الباهلي) * (...- بعد 839 ه =...- بعد 1435 م) سلام به عبد الله بن سلام، أبو الحسن
الاشبيلي الباهلي: أديب أندلسي الاصل، من إشبيلية.
صنف (الذخائر والاعلاق في أدب النفوس ومكارم الاخلاق - ط) فرغ من تصنيفه في ذي العقدة 839 (3).
* (الملك العادل) * (670 - 690 ه = 1271 - 1291 م) سلامش بن بيبرس البندقداري، سيف * (هامش 2) * (1) وفيات الاعيان 1: 211 وفيه: (قيل اسمها آمنة، وقيل أمينة، وقيل أميمة، وسكينة لقب لقبتها به أمها الرباب ابنة امرئ القيس بن عدي).
وسير النبلاء - خ.
المجلد الرابع.
ونسب قريش 59 وطبقات ابن سعد 8: 348 والمحبر 438 ومصارع العشاق 272 وخطط مبارك 2: 60 والدر المنثور 244 وفهرس دار الكتب 8: 252.
(2) خريدة القصر قسم شعراء المغرب، طبعة تونس 1: 57.
(3) كشف 822 وهدية 1: 393 وسركيس 522 قلت: وفي (المغرب في حلي المغرب 434) أن كتاب الذخائر والاعلاق هو من تأليف أبي الحسن سلام بن سلام بالتخفيف - كان أبوه من وزراء المعتمد بن عباد ؟.
الدين، الملقب بالملك العادل ابن الملك الظاهر: من ملوك دولة المماليك بمصر والشام.
بويع بالسلطنة - بمصر - بعد خلع
أخيه الملك السعيد (سنة 678 ه) وكان عمره لما تسلطن سبع سنوات ونصفا.
ويعرف بابن البدوية.
وضربت السكة باسمه.
وقام بتدبير مملكته قلاوون الالفي.
وكان يخطب لهما على المنابر.
فلم يلبث قلاوون أن اعتقل أنصار (سلامش) من أمراء الدولة الظاهرية، وسجنهم في الاسكندرية، وأعلن خلع العادل (سلامش) في السنة نفسها (فكانت مدة سلطنته الاسمية خمسة أشهر وأياما) وأرسله إلى قلعة الكرك، فنشأ بها.
وظل إلى أن نقله الملك الاشرف خليل بن قلاوون إلى القسطنطينية ؟، مخافة فتنته، فتوفي فيها.
وصبرته أمه في تابوت وحملته معها إلى القاهرة.
ودفن بالقرافة (1).
ابن سلامة = هبة الله بن سلامة 410 * (سلامة بن جندل) * (...- نحو 23 ق ه =...- نحو 600 م) سلامه بن جندل بن عبد عمرو، من بني كعب بن سعد التميمي، أبو مالك: شاعر جاهلي، من الفرسان.
من أهل الحجاز.
في شعره حكمة وجودة.
يعد
في طبقة المتلمس.
وهو من وصاف الخيل.
له (ديوان شعر - ط) صغير، رواه الاصمعي.
وأكثر المؤرخين على أنه (جاهلي قديم) مع أنهم يذكرون معاصرته لعمرو بن كلثوم (2).
* (سلامة حجازي) * (1268 - 1335 ه = 1852 - 1917 م) سلامة حجازي: المؤسس المصري * (هامش 3) * (1) ابن إياس 1: 114 و 128 والسلوك للمقريزي 1: 776 والنجوم الزاهرة 7: 286 والنهج السديد فيما بعد تاريخ ابن العميد 471.
(2) خزانة البغدادي 2: 86 وشعراء النصرانية 486 وسمط اللآلي 49 و 454 ومعجم المطبوعات 1037 والشعر والشعراء 87.

(3/106)