صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : تاريخ بغداد
المؤلف : الخطيب البغدادي
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

وبإسناده عن أبي قتادة أنه حرس النبي صلى الله عليه وسلم الله صلى الله عليه وسلم ليلة بدر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اللهم احفظ أبا قتادة كما حفظ نبيك هذه الليلة " .
وبإسناده عن أبي قتادة قال: أغار المشركون على لقاح رسول الله صلى الله عليه وسلم فركبت فأدركتهم فأظفرتهم وقتلت مسعدة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآني: " أفلح الوجه اللهم اغفر له " ثلاثاً ونفلني سلب مسعدة.
وبإسناده عن أبي قتادة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ليس على النساء غزو ولا جمعة ولا تشييع جنازة " .
قال الطبراني: لم يرو هذه الأحاديث عن أبي قتادة إلا ولده ولا سمعناها إلا من عبدة وكانت امرأة عاقلة فصيحة متدينة.
أخبرني الحسن بن علي التميمي حدثنا عمر بن أحمد الواعظ حدثنا محمد بن مخلد الدوري قال: حدثتني عبدة بنت عبد الرحمن بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن أبي قتادة أم أحمد الأنصارية قالت: حدثني أبي عن جدي عن أبي قتادة الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم الله صلى الله عليه وسلم قال له: " إذا دخلت المسجد فحيه ركعتين قبل الإمام " سمانة بنت حمدان واسمه محمد بن موسى بن زاذي الأنبارية: وهي بنت بنت الوضاح بن حسان حدثت عن أبيها وعن وجودها في كتاب جدها الوضاح بن حسان روى عنها أبو بكر الشافعي وأبو القاسم الطبراني.
أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن جعفر المؤدب أخبرنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي قال: حدثتني سمانة بنت حمدان بنت بنت الوضاح بن حسان قالت: وجدت في كتاب جدي الوضاح بن حسان حدثنا عمرو بن شمر عن أبي جعفر محمد بن علي عن علي بن حسين عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا قعد على المنبر قال: " الحمد لله أحمده وأستعينه وأومن به وأتوكل عليه وأعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله " .
أخبرنا محمد بن عبد الله بن شهريار أخبرنا سليمان بن أحمد الطبراني قال: حدثتنا سمانة بنت محمد بن موسى بنت بنت الوضاح بن حسان الانبارية - بالأنبار - قالت: حدثني أبي محمد بن موسى حدثنا محمد بن عقبة السدوسي حدثنا محمد بن حمران حدثنا عطية الدعاء عن الحكم بن الحارث السلمي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من أخذ من طريق المسلمين شبراً طوقه يوم القيامة من سبع أرضين " .
فاطمة بنت عبد الرحمن بن أبي صالح الحراني بن عبد الغفار بن داود: أخبرنا محمد بن أحمد العتيقي حدثنا علي بن أبي سعيد عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى المصري حدثنا أبي قال: فاطمة ابنة عبد الرحمن بن عبد الغفار بن داود بن مهران بن زياد بن رواد الربعي البكري تكنى أم محمد مولدها ببغداد وأقدم بها إلى مصر وهي حدثة سمعت من أبيها عبد الرحمن بن أبي صالح وطال عمرها فجازت الثمانين وكانت تعرف بالصوفية لأنها أقامت تلبس الصوف ولا تنام إلا في مصلاها بلا وطاء فوق ستين سنة سمع منها بن أخيها عبد الرحمن بن القاسم بن عبد الرحمن بن أبي صالح.
وقال لي أبو صالح أحمد بن عبد الرحمن إنه سمع منها مع أبيه عبد الرحمن بن القاسم وأراني سماعه على كتاب من كتب أبيها بخط أبيه أبي مسلم توفيت سنة اثنتي عشرة وثلاثمائة.
منية الكاتبة: جارية خلافة أم ولد المعتمد على الله حدثت عن أبي الطيب محمد بن إسحاق بن يحيى الوشاء روى عنها عبيد الله بن الحسين بن عبد الله بن البزاز الأنباري.
أم عيسى بنت إبراهيم بن إسحاق الحربي: ذكر لي أنها كانت فاضلة عالمة تفتي في الفقه ولما ماتت دفنت إلى جنب أبيها إبراهيم.
حدثني أبو القاسم الأزهري عن طلحة بن محمد بن جعفر أن أم عيسى بنت إبراهيم الحربي ماتت في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة قال غيره في رجب.
أم سلمة فاطمة بنت أبي بكر عبد الله بن أبي داود السجستاني: حدثت عن أبيها سمع منها أبو القاسم عبد الواحد بن زوج الحرة محمد بن جعفر وغيره.

(6/369)


قرأت في كتاب أبي القاسم عبد الواحد بن محمد بن جعفر - بخط يده - حدثتنا أم سلمة فاطمة بنت عبد الله بن سليمان بن الأشعث السجستاني - إملاء من حفظها في منزل أبي إسحاق المزكي في سنة اثنتين وستين وثلاثمائة - قالت: حدثني أبي قال: حدثنا أبي قال: حدثنا مسلم بن إبراهيم عن شعبة عن علي بن الأقمر عن أبي الأحوص عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس " .
خديجة بنت أبي بكر محمد بن أحمد بن أبي الثلج: روت عن أبيها عن روح بن حاتم عن زياد بن عبد الله البكائي كتاب الجمل تصنيفه سمعه منها وكتبه عنها إبراهيم بن مخلد بن جعفر.
أمة الواحد بنت القاضي أبي عبد الله الحسين بن إسماعيل بن محمد الضبي المحاملي: حدثت عن أبيها وغيره حدثنا عنها الحسن بن محمد الخلال.
وقال لنا أحمد بن عبد الله بن الحسين بن إسماعيل المحاملي: اسمها ستيتة وهي أم القاضي أبي الحسين محمد بن أحمد بن القاسم بن إسماعيل المحاملي قال: وكانت فاضلة عالمة من أحفظ الناس للفقه على مذهب الشافعي.
حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن علي الشيرازي قال: سمعت أبا بكر البرقاني يقول: كانت بنت المحاملي تفتي مع أبي علي بن أبي هريرة.
أخبرنا عبد الكريم بن محمد بن أحمد الضبي أخبرنا أبو الحسن الدارقطني قال: أمة الواحد بنت الحسين بن إسماعيل بن محمد القاضي المحاملي سمعت أباها وإسماعيل بن العباس الوراق وعبد الغافر بن سلامة الحمصي وأبا الحسن المصري وحمزة الهاشمي الإمام وغيرهم.
وحفظت القرآن والفقه على مذهب الشافعي والفرائض وحسابها والدور والنحو وغير ذلك من العلوم وكانت فاضلة في نفسها كثيرة الصدقة مسارعة في الخيرات حدثت وكتب عنها الحديث وتوفيت في شهر رمضان من سنة سبع وسبعين وثلاثمائة.
أمة السلام بنت القاضي أبي بكر أحمد بن كامل بن خلف بن شجرة وتكنى أم الفتح: سمعت محمد بن إسماعيل البصلاني ومحمد بن الحسين بن حميد بن الربيع.
حدثنا عنها الأزهري والتنوخي والحسين بن جعفر السلماسي ومحمد بن أحمد بن محمد بن حسنون النرسي وأبو خازم وأبو يعلى محمد ابنا الحسين بن محمد بن الفرا.
أخبرنا أبو يعلى بن الفراء قال: أخبرتنا أم الفتح أمة السلام بنت أحمد بن كامل القاضي قالت: حدثنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن علي البندار في سنة تسع وثلاثمائة حدثنا أحمد بن عبد الله بن علي بن سويد بن منجوف المنجوفي حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا سفيان الثوري عن جبلة بن سحيم قال: سمعت بن عمر يقول: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقرن الرجل بين التمرتين حتى يستأذن أصحابه.
سمعت الأزهري والتنوخي ذكرا أمة السلام بنت أحمد بن كامل فأثنيا عليها ثناء حسناً ووصفاها بالديانة والعقل والفضل.
وقال لنا التنوخي: توفيت أمة السلام بنت أحمد بن كامل - يعني القاضي - يوم الإثنين الخامس والعشرين من رجب سنة تسعين وثلاثمائة ودفنت من الغد قال: وكان مولدها في رجب سنة تسع وتسعين ومائتين.
أخبرنا العتيقي قال: سنة تسعين وثلاثمائة فيها توفيت أم الفتح أمة السلام ابنة أحمد بن كامل القاضي يوم الثلاثاء السادس والعشرين من رجب ومولدها سنة ثمان وتسعين ومائتين حدثت عن البصلاني وغيره وسماعها بخط والدها.
فاطمة بنت أحمد السامرية: سمعت الحوارية أخت أبي سعيد الخراز روى عنها علي بن الحسن الصيقلي وقد ذكرنا روايته عنها.
الخلدية بنت جعفر بن محمد بن نصير بن القاسم الخلدي: أخبرنا أبو الفتح منصور بن ربيعة بن أحمد الزهري الخطيب - بالدينور - قال: حدثتنا بنت جعفر الخلدي - بالدينور وكانت تعرف بالخلدية - قالت: سمعت أبي جعفر الخلدي يقول: سمعت الجنيد يحكي عن الخواص أنه قال: سمعت بضعة عشر من مشايخ الصنعة أهل الورع والدين والتمييز وترك الطمع - كلهم مجمعون على أن القصص في الأصل بدعة ونعمت البدعة هي الرحمة تنزل في مجالسهم والدموع تذرف من بركة ألفاظهم وتنفر القلوب عن المعاصي بتخويفهم.
جمعة بنت أحمد بن محمد بن عبيد الله المحمية وتكنى أم الحسين:

(6/370)


من أهل نيسابور قدمت بغداد وحدثت بها عن أبي عمرو بن حمدان وأبي أحمد الحافظ وعبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الرازي وبشر بن محمد بن ياسين وأبي بكر الطرازي حدثني عنها أبو محمد الخلال وعبد العزيز بن علي الأزجي وأبو الحسين محمد بن محمد الشروطي. وذكر لي الشروطي أنه سمع منها ببغداد في سنة ست وتسعين وثلاثمائة.
وقال لي الخلال: كان أبو حامد الإسفراييني يعظمها ويكرمها.
أخبرني عبد العزيز الأزجي قال: حدثتنا جمعة بنت أحمد بن محمد المحمية النيسابورية قالت: حدثنا محمد بن أحمد بن حمدان حدثنا مسدد بن قطن حدثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي قال: حدثني أبو ظفر حدثني جعفر بن سليمان عن إبراهيم بن عيسى اليشكري عن الحسن قال: إن الموت فضح الدنيا فلم يترك لذي لب فيها فرحاً.
فاطمة بنت هلال بن أحمد الكرجي وتكنى أم فرج: سمعت أبا عمرو بن السماك وأبا بكر الشافعي كتبنا عنها وكانت صادقة تسكن بالجانب الشرقي ناحية سوق الثلاثاء.
أخبرتنا فاطمة بنت هلال - في سنة تسع وأربعمائة - قالت: أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد الدقاق - في سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة - حدثنا محمد بن عبد الله المنادي حدثنا روح بن عبادة حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد الغفاري: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أخبر بموت النجاشي قال: " صلوا على أخ لكم مات بغير بلادكم " .
فاطمة بنت محمد بن عبيد بن الشخير الصيرفي وتكنى أم أبيها: كانت تنزل في جوار أبي الفتح محمد بن أبي الفوارس وحدثت عن أبيها لم يقدر لي السماع منها لكن حدثني أبو طاهر محمد بن أحمد بن الأشناني عنها وكانت ثقة.
طاهرة بنت أحمد بن يوسف الأزرق بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول التنوخية: حدثت عن أبيها وسمعنا منها في دار القاضي أبي القاسم التنوخي وكان سماعها معه في كتابه.
أخبرتنا طاهرة بنت أحمد قالت: حدثنا أبي حدثنا جدي عن أبي شيبة عن عثمان بن عمير عن شهر بن حوشب عن محجز قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين والعجوة من الجنة وهي شفاء من السم " .
قالت لنا طاهرة: ولدت مستهل شعبان من سنة تسع وخمسين وثلاثمائة وسمعت من أبي محمد بن ماسي ومخلد بن جعفر الباقرحي وأبي الحسن بن لؤلؤ وأبي بكر بن إسماعيل الوراق وأبي الحسين بن البواب وغيرهم إلا أن كتبي ذهبت.
وماتت طاهرة بالبصرة في سنة ست وثلاثين وأربعمائة.
خديجة بنت موسى بن عبد الله الواعظة المعروفة ببنت البقال وتكنى: أم سلمة: سمعت أبا حفص بن شاهين كتبت عنها وكانت ثقة صالحة فاضلة تنزل ناحية التوثة.
أخبرتنا خديجة بنت موسى الواعظة قالت: حدثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان المروروذي حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا هشام بن عمار الدمشقي حدثنا مروان بن معاوية الفزاري حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن جرير بن عبد الله البجلي قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " من تزود في الدنيا نفعه الله في الآخرة " . ماتت خديجة بنت البقال في جمادى الآخرة من سنة سبع وثلاثين وأربعمائة ودفنت في مقبرة الشونيزي.
جبرة السوداء مولاة أبي الفتح محمد بن أحمد بن أبي الفوارس: حدثت عن شيخنا أبي الحسين أحمد بن محمد بن أحمد بن حماد المعروف بابن المتيم كتب عنها غير واحد من أصحابنا وكان سماعها صحيحاً وماتت في جمادى الأولى من سنة ست وأربعين وأربعمائة.
ستيتة بنت القاضي أبي القاسم عبد الواحد بن محمد بن عثمان البجلي المعروف بابن أبي عمرو: سمعت أبا القاسم عمر بن محمد بن سبنك كتبنا عنها وكانت صادقة فاضلة تنزل بالجانب الشرقي من حريم دار الخلافة.
أخبرتنا ستيتة بنت عبد الواحد قالت: حدثنا القاضي أبو القاسم عمر بن محمد بن إبراهيم البجلي حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا سويد بن سعيد قال: حدثني نوح بن قيس عن أشعث بن جابر عن أنس بن مالك عن نبي الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " قال ربكم تعالى من أذهبت كريمتيه فصبر واحتسب كان ثوابه الجنة " .
ماتت ستيتة في رجب من سنة سبع وأربعين وأربعمائة.
خديجة بنت محمد بن علي بن عبد الله الواعظة المعروفة بالشاهجانية:

(6/371)


سمعت أبا الحسين بن سمعون الواعظ كتبنا عنها وكانت صالح صادقة تسكن قطيعة الربيع. أخبرتنا خديجة بنت محمد قالت: حدثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسماعيل بن سمعون الواعظ حدثنا أبو بكر عبد الله بن سليمان بن الأشعث قال: كتب إلى عبد الله بن هاشم - ثم لقيته فسألته فحدثنا به - قال: حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن معاوية بن صالح عن أبي عقبة الكندي عن معاوية قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما من أحد إلا وأنا أعرفه يوم القيامة " قالوا: يا رسول الله من رأيت ومن لم تر؟ قال: " من رأيت ومن لم أره غراً محجلين من آثار الوضوء " قالت لنا الشاهجانية: أبي من بني عبد الدار.
قلت: وفارقت بغداد عند خروجي إلى الشام في سنة إحدى وخمسين وأربعمائة وهي يومئذ حية.
توفيت يوم الثامن عشر من المحرم من سنة ستين وأربعمائة ودفنت يوم الخميس بعده عند قبر بن سمعون وكان مولدها في سنة ست وسبعين وثلاثمائة.

(6/372)