صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : كشف الظنون
المؤلف : حاجي خليفة
مصدر الكتاب : موقع المحدث المجاني
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

وفيات الأعيان من مذهب أبي حنيفة : النعمان
للقاضي نجم الدين : إبراهيم بن علي الطرسوسي
المتوفى : سنة 758 ، ثمان وخمسين وسبعمائة

(2/2019)


وفيات : الشيخ تقي الدين ابن رافع
ذيل بها :
على : ( تاريخ البرزالي )
من : سنة 737 ، سبع وثلاثين وسبعمائة
إلى : سنة 774 ، أربع وسبعين وسبعمائة
وتوفي : سنة 774 ، بدمشق
وذيله :
لشهاب الدين : أحمد بن حجي بن موسى الحسباني الدمشقي
المتوفى : سنة 816 ، ست عشرة وثمانمائة

(2/2019)


وفيات الشيوخ
لأبي المعمر : مبارك بن أحمد الأنصاري
المتوفى : سنة 549
وجمع :
أبو إسحاق : إبراهيم بن سعيد بن عبد الله المعروف : بالحبال
المتوفى : سنة 482
كتاب ( الوفيات )
كما ذكره في ترجمة : أبي يعقوب اللغوي

(2/2019)


وفيات النقلة
ابتدأ :
أبو سليمان : محمد بن عبد الله الحافظ
بجمعه من : الهجرة
ووصل إلى : سنة 338 ، ثمان وثلاثين وثلاثمائة
توفي : سنة 379
ثم :
أبو محمد : عبد العزيز بن أحمد الكتاني الحافظ
المتوفى : سنة 366
إلى : سنة
ثم ذيل :
على الكتاني
أبو محمد : هبة الله بن أحمد الأكفاني الحافظ
المتوفى : سنة 485
ذيلا صغيرا
نحو : عشرين سنة . ( 2 / 2020 )
منه إلى : سنة 485 ، خمس وثمانين وأربعمائة
ثم ذيل :
علي الأكفاني الحافظ أبو الحسن : علي بن مفضل المقدسي
المتوفى : سنة
إلى : سنة 581 ، إحدى وثمانين وخمسمائة
ثم ذيل :
على ابن المفضل :
زكي الدين أبو محمد : عبد العظيم بن عبد القوي المنذري
المتوفى : سنة 656 ، ست وخمسين وستمائة
منه إلى : سنة
بذيل كبير
في : ثلاثة مجلدات
رأيته بخطه
سماه : ( التكملة لوفيات النقلة )
وذكر أن : الكتب المذكورة قد أهمل في كل منها جماعة
ووعد فيه : بجمع ما تضمن إهمالهم
ثم ذيل :
على المنذري :
تلميذه عز الدين أبو العباس : أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الشريف الحسيني الحلبي ثم المصري
إلى : سنة 674 ، أربع وسبعين وستمائة
ولعله ذيله :
إلى حين وفاته : سنة 695 ، خمس وتسعين وستمائة
كما في : ( المنهل )
والكل مرتب على : حسب وفياتهم في السنين والشهور لا على ترتيب حروف أسمائهم
وذيل على الشريف :
شهاب الدين أبو الحسين : أحمد بن أيبك الدمياطي الحافظ المحدث
إلى : نازلة الطاعون سنة 749 ، تسع وأربعين وسبعمائة
وذيل :
على ابن أيبك :
الحافظ زين الدين : عبد الرحيم العراقي
المتوفى : سنة 805 ، خمس وثمانمائة
إلى : زمانه
والذيول المتأخرة :
أبسط من الأصل
والكل مرتب : على السنوات

(2/2019)


الوفية في مختصر : ( الألفية )
لجلال الدين السيوطي
مر

(2/2020)


وقار الروضة
مذكور في : ( القهستاني )

(2/2020)


علم وقائع الأمم

(2/2020)


وقائع : حسين ميرزا
فارسي
نظمها :
المسعود القمي
في : تسعة آلاف بيت

(2/2020)


وقائع الزمان
فارسي
منظوم
لرياضي الشاعر
المتوفى : سنة
نظمه : لحسين ميرزا

(2/2020)


وقاية الرواية في مسائل الهداية
للإمام برهان الشريعة : محمود بن صدر الشريعة الأول : عبيد الله المحبوبي الحنفي
المتوفى : سنة
صنفه : لابن بنته صدر الشريعة الثاني الآتي ذكره
أوله : ( حمد من جعل العلم أجل المواهب الهنية . . . الخ )
وهو : متن مشهور
اعتنى بشأنه العلماء : بالقراءة والتدريس والحفظ
فشرحه :
الشيخ : جنيد بن الشيخ : سندل الحنفي العلامة زين الدين
المتوفى : سنة
أوله : ( الحمد لله الذي جعل الشرع دينا رضيا ونورا مضيا . . . الخ )
وهو : شرح مفيد
وسماه : ( 2 / 2021 )
( توفيق العناية في شرح الوقاية )
لحصوله بتوفيق الله - تعالى
وشرحه :
المولى علاء الدين : علي بن عمر الأسود
المتوفى : سنة 800 ، ثمانمائة
وسماه : ( العناية في شرح الوقاية )
ذكر في ( الشقائق ) أنه :
صنفه : وقت تدريسه بمدرسة أزنيق
وأنه : كتاب حافل كافل لحل مشكلات ( الوقاية )
قال المولى لطفي بكزاده في ( هوامش الشقائق ) :
أكثر ما فيه مأخوذ من شروح ( الهداية )
وليس له فيه تصرفات كثيرة
لكنه : كتاب مفيد
حاو على : مسائل يعتد بها والله - سبحانه وتعالى - أعلم
وشرحه :
المولى : عبد اللطيف بن عبد العزيز المعروف : بابن ملك
المتوفى : سنة
ذكر في أوله : أنه شرحه حين قرأه ابنه : جعفر
لكن بقي في المسودة
فبيضه :
ابنه : محمود
وقال : كان أبي قد ألف شرحا ( للوقاية )
لكن لما ضاعت النسخة التي بيضها قبل الانتشار خفت ضياع التصنيف بالكلية
فكتبت : من مسودتها مع بعض الإلحاقات :
شرحا آخر . انتهى
ولهذا ترى في زماننا : شرحين ( للوقاية )
منسوبين : إلى ابن ملك
أول شرح ابنه محمد :
( الحمد لله الذي جعل العلم أريج المتاجر والمكاسب . . . الخ )
قال : كان شيخي ووالدي ( شارح المجمع ) يقول :
أردت أن أشرح ( الوقاية )
فشرع فيه وأتمه في : آخر الأوان
فلما قضى عليه ومات سرق الكتاب منه وفات
فما ظفرت بالوصول إليه فتأسفت عليه
فالتمسوا مني : أن أنتسخه من مسوداته الموجودة
فكتبت وألحقت : فوائد كثيرة . انتهى حاصل كلامه
وشرحه :
المولى : يوسف بن حسين الكرماستي
المتوفى : في حدود سنة 900 ، تسعمائة
وسماه : ( الحماية عند الختم بالهداية ممن له العناية في البداية والنهاية )
وهو : من كتاب البيع في ( شرح الوقاية )
والسيد : حسين بن السيد : علي القومناتي مولدا
المتوفى : سنة
ابتدأ فيه : في جمادى الأولى سنة 827 ، سبع وعشرين وثمانمائة
وختمه : في صفر سنة 832 ، اثنتين وثلاثين وثمانمائة
وسماه : ( العناية )
أوله : ( اللهم بحمدك افتتحت وبفضلك استتممت . . . الخ )
قال : ما أوردته فيه كله :
من : ( الهداية )
و ( الكفاية )
و ( غاية البيان )
و ( الزيلعي )
و ( الكافي )
و ( صدر الشريعة )
وأشرت إلى كل منها : بأرقام من حروف أساميها
شرحه :
علاء الدين : علي الطرابلسي
المتوفى : سنة
وسماه : ( الاستغناء )
وشرحه :
المولى : قاسم بن سليمان النيكدي
المتوفى : سنة 970 ، سبعين وتسعمائة
وسماه : ( التطبيق )
والتزم فيه : ( الجواب )
لابن كمال باشا
ومن شروحه :
( التطبيق )
المذكور في : ( الدرر والغرر )
وأشهر شروحه :
شرح : الإمام صدر الشريعة الثاني : عبيد الله بن مسعود المحبوبي الحنفي
المتوفى : سنة 750 ، خمسين وسبعمائة
وأتمه في : أواخر صفر سنة 743 ، ثلاث وأربعين وسبعمائة
وقد غلب نعته على شرحه حتى صار اسما لشرحه
وله : ( مختصر الوقاية )
المسمى : ( بالنقاية )
كما مر في : شروحه
وهذا الشرح : لا يحتاج من شهرته إلى التعريف لكن بذكر ما وصل إلينا من حواشيه
فأجمعها :
حاشية
المولى : يوسف بن جنيد المعروف : بأخي ( 2 / 2022 ) جلبي
المتوفى : سنة 905
سماها : ( بذخيرة العقبى )
وهي : مقبولة متداولة
بدأ فيها : في سنة 891 ، إحدى وتسعين وثمانمائة
وأتمها : بعد عشر سنين وهو مدرس بالصحن
وحاشية :
المولى : محمد القره باغي
المتوفى : سنة 942 ، اثنتين وأربعين وتسعمائة
وحاشية :
المولى : يعقوب باشا ابن المولى : خضر بيك
المتوفى : سنة 891 ، إحدى وتسعين وثمانمائة
أورد فيها : دقائق وأسئلة
مع : الإيجاز في التحرير
وأكثر ما ذكره : مأخوذ من شروح ( الهداية ) و ( التلويح )
كما لا يخفى على من مارس
وحاشية :
المولى عصام الدين : إبراهيم بن محمد الأسفراييني
المتوفى : سنة 944 ، أربع وأربعين وتسعمائة
وصل فيها : إلى ( كتاب البيع )
أولها : ( نحمدك يا من موجز من هدايتك وقاية . . . الخ )
ألفها بالتماس : عبيد الله خان
وفرغ من إتمام الثلث الأول : في ربيع الآخر سنة 934 ، أربع وثلاثين وتسعمائة
وحاشية :
المولى تاج الدين : إبراهيم بن عبد الله الحميدي
المتوفى : 973 ، ثلاث وسبعين وتسعمائة . وصل فيها : إلى آخر كتاب الحج
وزيف فيها : أقوال العلامة ابن كمال
وقصته مع الوزير : رستم باشا مسطورة في : ( ذيل الشقائق )
وحاشية :
المولى : صالح بن جلال
المتوفى : سنة 973 ، ثلاث وسبعين وتسعمائة
وحاشية :
المولى محيي الدين : محمد بن إبراهيم بن حسن النكساري
المتوفى : سنة 901 ، إحدى وتسعمائة
أجاد فيها
أولها : ( الحمد لله الذي جعلنا على فطرة الإسلام في البداية . . . الخ )
كتبها على أنها :
شرح : ( لمسائل الوقاية ) التي لم يتعرض الشارح لشرحها
وحاشية : لشرح المسائل التي تعرض لحلها
وكتبها : للسلطان : محمد بن مراد خان
وحاشية :
المولى : محمد بن بير علي المعروف : ببركلي
المتوفى : سنة 981 ، إحدى وثمانين وتسعمائة
حاكم فيها بين :
العلامة : ابن كمال باشا
وبهاء الدين زاده المولى محيي الدين : محمد
المتوفى : سنة 953 ، ثلاث وخمسين وتسعمائة
لأنه رد كلامه في ( حاشيته ) على صدر الشريعة
وحاشية :
المولى : حسن جلبي بن محمد شاه الفناري
كتب على : أوائله إلى باب المسح
وتوفي : سنة 886 ، ست وثمانين وثمانمائة
وله :
رسالة صغيرة
في : ( الوقاية )
وحاشية :
المولى : محمد شاه بن يوسف ( محمد بن علي ابن يوسف بن محمد بن حمزة بن محمد ) الفناري
على : أوائله
أولها : ( الحمد لله ولي التوفيق . . . الخ )
وحاشية :
المولى محيي الدين : محمد بن الخطيب قاسم
المتوفى : سنة 940
وحاشية :
المولى بدر الدين : أحمد بن محمود المعروف : بقاضي زاده
المتوفى : سنة 988 ، ثمان وثمانين وتسعمائة
وحاشية :
سنان الدين : يوسف الشاعر
المتوفى : سنة
وهي : حاشية مقبولة
التزم فيها : الرد لمولانا أخي
وكتب :
المولى : محمد بن مصلح الدين القوجوي المعروف : بشيخ زاده
المتوفى : سنة 951 ، إحدى وخمسين وتسعمائة
وهو : شرح كبير ممزوج
أوله : ( الحمد لله رب العالمين . . . الخ )
ذكر في ( 2 / 2023 ) آخره :
أنه كتب قبل تقرير كل درس ما يتعلق به
حتى فرغ منه : في صفر سنة 939 ، تسع وثلاثين وتسعمائة
ومن الحواشي :
حاشية :
المولى سيف الدين : أحمد بن محمد حفيد التفتازاني
المتوفى : سنة 906 ، ست وتسعمائة
وحاشية :
المولى : حسام زاده
المتوفى : سنة
سماها : ( الترشيح ) تماما
وحاشية :
حافظ الدين : محمد بن أحمد العجمي
المتوفى : سنة . . . تماما
وحاشية :
سليمان بن علي القرماني
المتوفى : سنة 924 ، أربع وعشرين وتسعمائة
أولها : ( الحمد لله غامر الرغام . . . الخ )
ذكر فيها : اسم السلطان : بايزيد خان
وحاشية :
السيد الشريف : علي بن محمد الجرجاني
المتوفى : سنة 816 ، ست عشرة وثمانمائة
وحاشية :
محمد بن إبراهيم الحلبي المعروف : بابن الحنبلي
المتوفى : سنة 972 ، اثنتين وسبعين وتسعمائة
وعلق عليه :
المولى : علمشاه بن عبد الرحمن
المتوفى : سنة 987 ، سبع وثمانين وتسعمائة
والمولى : زكريا بن بيرام المفتي
المتوفى : سنة 1001 ، إحدى وألف
والمولى : طورسون بن مراد
المتوفى : سنة 966 ، ست وستين وتسعمائة
والمولى : خسرو من أحفاد الكرمستاني
المتوفى : سنة 967 ، سبع وستين وتسعمائة
وكتب :
شمس الدين : أحمد بن حمزة المعروف : بعرب جلبي
المتوفى : سنة 950 ، خمسين وتسعمائة
عليه حاشية مفيدة
بالتركي
ونظم :
أحمد بن أحمد القرماني المعروف : ببيري رئيس
المتوفى : سنة 973 ، ثلاث وسبعين وتسعمائة
المتن
بالتركي
ومن حواشي صدر الشريعة :
( المفاتيح )
ومن الحواشي على صدر الشريعة :
حاشية :
المولى سنان الدين : يوسف المشتهر : بقره سنان
ومن الحواشي :
( حاشية الحسين )
علقها على : صدر الشريعة
أجاب فيها عن : اعتراضات ابن الكمال
أولها : ( الحمد لله الذي نور قلوب العلماء بنور هدايته . . . الخ )
ومن الحواشي على ( صدر الشريعة ) :
حاشية :
الشيخ : يحيى بن بخشي
المتوفى في : أوائل المائة العاشرة
وعلى ( صدر الشريعة ) :
حاشية
للمولى : أحمد بن موسى الخيالي
ذكرها : المجدي
وللفاضل : بالي باشا بن محمد الشهير : بمولانا يكان
تعليقة :
على : ( صدر الشريعة )
ومن حواشي ( صدر الشريعة ) :
حاشية
أولها : ( الحمد لله رافع القبة الخضراء . . . الخ )
ومن حواشي ( صدر الشريعة ) :
حاشية
مسماة : ( بالتشريح )
ومن : أوله إلى : آخر كتاب الوقف
أولها : ( صدرا شرحته بحمد من أبرز آيات سبحاته من أوراق الأطباق . . . الخ )
وعلى ( صدر الشريعة ) :
حاشية
لشرف الدين : يحيى بن قراجا الرهاوي الحنفي
ذكرها : تقي الدين
ومن شروح ( الوقاية ) :
( الرعاية )
وكتب :
قره كمال
شرحا كبيرا
على : ( شرح الوقاية لصدر الشريعة )
وهو : ممزوج
كتب المتن : بالأحمر
وعلى عبارة ( صدر الشريعة ) : بالخط
وأوله : ( 2 / 2024 ) ( الحمد لله الذي فقهنا في الدين . . . الخ )
ورأيت له :
كتابا كذلك
إلى : آخر الصلاة
ألفه
وسماه : ( الكاشف )
وأهداه إلى السلطان : سليم خان بن بايزيد خان
أوله : ( الحمد لله المتوحد بالعظمة والكبرياء . . . الخ )
ذكر أنه : كان مدرسا ببعض المدارس
وقال :
المرام من تأليفه : أن ينظر فيه بعين العناية ويأمر بتكميله ويحسن إلينا بتبديل مدرسة بمدرسة أغراس . انتهى
ولعله غير : ( الكمال )
ولصاحب ( معين الحكام ) :
شرح : ( للوقاية )
وهو المسمى : ( بالاستيفاء )
وهو الذي يقال له : ( الكوسجية )
لأن صاحبه حسام الدين : الكوسج
ومن شروحها :
شرح : عبد الوهاب بن محمد النيسابوري الشهير : بابن الخليفة
وهو شرحان :
صغير وكبير
وكان في : سنة 872 ، اثنتين وسبعين وثمانمائة
ومن تراجم ( الوقاية ) :
ترجمة : الشيخ المعروف : بقورد أفندي
وهي : أحسن التراجم
ومن شروحها :
شرح : عز الدين : طاهر الشافعي
وهما شرحان :
صغير وكبير
ونظمها :
يوسف بن دولت أوغلي الباليكسري القاضي
نظمه : بالتركية
نظمه : في سنة 867 ، سبع وستين وثمانمائة
وذكر فيه : اسم السلطان : محمد بن مراد خان
ومن شروحها :
( شرح مصنفك )
وهو الشيخ : علي بن محمد الشاهرودي
في : مجلدين كبيرين
وهو : شرح كبير ممزوج
ألفه : ببسطام سنة 834 ، أربع وثلاثين وثمانمائة
ثم بيضه : بلارندة
وذكر في آخره : أنه بيضه سنة 850 ، خمسين وثمانمائة
وله :
حاشية
على : شرح ( صدر الشريعة ) أيضا
ذكر لطفي بكزاده في هامش ( الشقائق ) :
إن ما هو المشهور منه : شرح ( مختصر الوقاية ) لا ( شرح الوقاية )
ولم أر من اطلع على شرحه ( للوقاية )
وقد رأيت ونقلت منه
ومن الحواشي على ( الوقاية ) :
حاشية
أولها : ( الحمد لله على الوقاية عن الغواية . . . الخ )
ذكر فيها : الأقوال بعبارة مختلفة بأن قال تارة :
قال : الفاضل المحشي وقال : صدر الشريعة وقال : المولى الفاضل
وأخرى : أقول
وللمولى مصلح الدين : مصطفى القسطلاني
المتوفى : سنة 901 ، إحدى وتسعمائة
رسالة
في قول سأل إلى ما يطهر

(2/2020)


وقع الأسل في ضرب المثل
للسيوطي
ذكره في : ( فهرست مؤلفاته )
من : النوادر

(2/2024)


علم الوقوف
من : فروع علم القراءة

(2/2024)


الوقف في : كلا و بلى
لأبي محمد : مكي بن أبي طالب القيسي المعري
المتوفى : سنة 437 ، سبع وثلاثين وأربعمائة
وله شرح : ( الوقف التام )
مختصر
أوله : ( الحمد لله وحده . . . الخ ) . ( 2 / 2025 )

(2/2024)


وقف : محمد بن عبد الله الأنصاري من أصحاب زفر
سبق
في : أحكام الوقف
من : فروع القراءة

(2/2025)


وقوف النبي - عليه الصلاة والسلام - في القرآن
جمعها :
الشيخ أبو عبد الله : محمد بن عيسى المغربي
المتوفى : سنة
وهي : سبعة عشر وقفا لا يجاوزها
الأول : في ( البقرة ) في قوله - تعالى - : ( فاستبقوا الخيرات )
الثاني : فيها في قوله - تعالى - : ( وما تفعلوا من خير يعلمه الله )
الثالث : في ( آل عمران ) في قوله - تعالى - : ( وما يعلم تأويله إلا الله )
الرابع : في ( المائدة ) في قوله - تعالى - : ( فأصبح من النادمين )
الخامس : فيها في قوله - تعالى - : ( فاستبقوا الخيرات )
السادس : فيها في قوله - تعالى - : ( ما ليس لي بحق )
السابع : في ( يونس ) في قوله - تعالى - : ( أن أنذر الناس )
الثامن : فيها في قوله - تعالى - : ( قل إي وربي إنه لحق )
التاسع : في ( يوسف ) في قوله - تعالى - : ( . . . سبيلي أدعو إلى الله )
العاشر : في ( الرعد ) في قوله - تعالى - : ( ويضرب الله الأمثال )
الحادي عشر : في ( النحل ) في قوله - تعالى - : ( والأنعام خلقها )
الثاني عشر : في ( لقمان ) في قوله - تعالى - : ( لا تشرك بالله )
الثالث عشر : في ( المؤمن ) في قوله - تعالى - : ( إنهم أصحاب النار )
الرابع عشر : في ( النازعات ) في قوله - تعالى - : ( فحشر )
الخامس عشر : في ( القدر ) في قوله - تعالى - : ( خير من ألف شهر )
السادس عشر : فيها في قوله - تعالى - : ( من كل أمر )
السابع عشر : في ( الفتح ) في قوله - تعالى - : ( واستغفره )

(2/2025)


وقفية : أوقاف الوزير : علي باشا
أنشأها :
المولى : سعدي بن تاجي بك
المتوفى : سنة 922 ، اثنتين وعشرين وتسعمائة
وهي : من نوادر الدنيا
وكان : ماهرا في الإنشاء بالعربي

(2/2025)


ولد نامه
فارسي
منظوم
( كالمثنوي )
لسلطان ولد : أحمد بن محمد القونوي
المتوفى : سنة 712

(2/2025)


الولوالجية
في الفتاوى
مر

(2/2025)


الوهاج في اختصار : ( المنهاج )
للنووي
مر

(2/2025)


ويس ورامين
كانت قصتهما في : زمن الأشقانية
فنظم :
فخر الدين : أسعد الأسترابادي فخري الجرجاني
المتوفى : سنة
وهو : فخر الدين الكركاني معاصر : طغرل السلجوقي شعر نيك داردوويس ورامين أزمنشآت أوست كزيده
ونظامي العروضي السمرقندي
وهو : نظام الدين : أحمد بن علي
المتوفى : سنة
وترجمه :
محمود بن عثمان المعروف : بلامعي
المتوفى : سنة 938 ، ثمان وثلاثين وتسعمائة . ( 2 / 2026 )

(2/2025)


باب الهاء

(2/2026)


هادي الأخيار إلى صحاح الأخبار

(2/2026)


هادى الأرواح إلى بلاد الأفراح
في : مجلد
لأبي الفرج : عبد الرحمن بن علي بن الجوزي البغدادي
المتوفى : سنة 597 ، سبع وتسعين وخمسمائة

(2/2026)


الهادي إلى مذهب العلماء
لأبي عاصم : محمد بن أحمد العبادي الهروي الشافعي
المتوفى : سنة 458 ، ثمان وخمسين وأربعمائة

(2/2026)


الهادي إلى معرفة المقاطع والمبادي
في : رسم المصحف
وهو : كتاب كبير
مجلدات
في : فضائل القرآن ووقوفه
للشيخ أبي العلاء : الحسن بن أحمد بن حسن ابن العطار الهمداني
المتوفى : سنة 569 ، تسع وستين وخمسمائة
وهو : في وقوف القرآن

(2/2026)


هادي الأحكام المرضية إلى دقائق الأحكام الشرعية
من : كتب الشافعية

(2/2026)


هادي الراغبين إلى منهاج الطالبين
سبق
في : ( منهاج النووي )

(2/2026)


هادي الشادي في النحو
لأبي الفضل : أحمد بن محمد الميداني
المتوفى : سنة 518 ، ثمان عشرة وخمسمائة

(2/2026)


هادي الشريعة في ترتيب : ( الأشباه والنظائر )
مر في : الألف

(2/2026)


الهادي في شرح : ( المبادي )
مر في : الميم

(2/2026)


الهادي في الفتاوى
للشيخ حميد الدين : إسرائيل بن دمرك الحنفي
مجلد
أوله : ( الحمد لله خالق الأنام ومنزل الأحكام . . . الخ )
أشار فيه : إلى أسماء الأئمة بالحروف

(2/2026)


الهادي في الفروع
لشرف الدين . . . المسعودي الحنفي
المتوفى : سنة

(2/2026)


الهادي في الفروع
مختصر نافع
لقطب الدين أبي المعالي : مسعود بن محمد النيسابوري
المتوفى : سنة 578 ، ثمان وسبعين وخمسمائة
شرحه :
أبو القاسم : هبة الله بن عبد الله القفطي
المتوفى : سنة 697 ، سبع وتسعين وستمائة
وأول المتن : ( 2 / 2027 )
( الحمد لله رب العالمين . . . الخ )
قال :
سميته كتاب : ( الهادي ) تفألا : ( بالهداية )

(2/2026)


الهادي في القراءات السبع
لأبي عبد الله : محمد بن سفيان القيرواني المكي
المتوفى : في صفر سنة 415 ، خمس عشرة وأربعمائة

(2/2027)


الهادي في الوقف والابتداء
للإمام الحافظ : أبي العلا . . . الهمداني
المتوفى : سنة
كثير المباحث
ذكره : الجعبري

(2/2027)


الهادي في الكلام
لعمر بن محمد بن عمر الحنفي
مختصر
أوله : ( الحمد لله الذي لا يستفتح بأحسن من اسمه كلام . . . الخ )

(2/2027)


الهادي في : النحو والصرف
للإمام عز الدين : عبد الوهاب بن إبراهيم الزنجاني
وهو : متن متوسط
أوله : ( الحمد لله الذي بهرت حكمة عقول الناظرين . . . الخ )
ثم شرحه : ممزوجا
وسماه : ( الكافي )
أوله : ( الحمد لله العلي الأكرم الذي علم بالقلم . . . الخ )
وهو : شرح كبير
في : مجلدين
ذكر في آخره :
أنه فرغ منه : ببغداد في ذي الحجة سنة 654 ، أربع وخمسين وستمائة

(2/2027)


الهادي للمهتدي
في الفضائل
لمحمد بن أبي الحسن بن محمد المغربي التلمساني
أورد فيه : خمسمائة حديث ونيفا من أعمال البر وبدائع نكات أهل الحقيقة
بحذف الأسانيد
وهو : اثنا عشر ومائة باب
أوله : ( يقول الفقير إلى الله - تعالى - . . . الخ )

(2/2027)


الهداية
رسالة
في : رد اليهود
لعبد السلام الدفتري
كان أسلم من اليهودية وقد حفظ التوراة بتمامها
فصار : دفتريا في عصر السلطان : سليم القديم
وله : جامع وأوقاف

(2/2027)


الهارونية في التصريف
لنجم الدين : عمر بن الهروي
المتوفى : سنة
أوله : ( الحمد لله الذي صرفنا في نعمه . . . الخ )
رتبها على : ستة فصول
وألفها : لولد صاحب ( الديوان ) بهاء الدولة : محمد وولي الدين : هارون ابني : شمس الدين : محمد صاحب الديوان
الفصل الأول : في الاصطلاحات
الفصل الثاني : في أبنية الأفعال
الفصل الثالث : في الأمثلة
الفصل الرابع : في الحذف
الفصل الخامس : في حل العقد
السادس : في معاني الأمثلة
ولها شروح منها :
شرح :
أوله : ( الحمد لله الذي دل على وجوده الحق . . . الخ )
وشرحها :
العلامة : شمس الدين النكساري

(2/2027)


الهبات السنيات في تبين الأحاديث الموضوعات
لعلي القاري الهروي

(2/2027)


الهبات السنية في شرح : ( العقيلة الرائية )
. ( 2 / 2029 )

(2/2027)


الهبة السنية في الهيئة السنية
لجلال الدين السيوطي
رسالة
أولها : ( الحمد لله الذي علمنا ما لم نكن نعلم . . . الخ )

(2/2029)


هتك الأستار عن تمويه الدخوار
لنجم الدين : أبي العباس المذكور في : ( الإشارات المرشدة )
أحمد بن أسعد بن العالمة الشهير : بابن المنفاخ الدمشقي الطبيب
المتوفى : سنة 652 ، اثنتين وخمسين وستمائة

(2/2029)


هتك ستور الملحدين
لأبي بكر : محمد بن الحسن الزبيدي
المتوفى : سنة 379
ألفه في : رد ابن سيدة وأصحابه

(2/2029)


هدار الكنايات في تراجم الأدباء بالمغرب
لابن الخطيب لسان الدين : محمد بن عبد الله القرطبي
المتوفى : مقتولا سنة 776 ، ست وسبعين وسبعمائة
وهو : كتاب مسجوع

(2/2029)


هداية الإخوان
مختصر
في : التصوف
للشيخ : بابا نعمة الله النخجواني
المتوفى : سنة

(2/2029)


الهداية إلى أوهام : ( الكفاية )
يعني : ( كفاية الجاجرمي )
مر

(2/2029)


الهداية إلى علوم الدراية
منظومة
للشيخ الإمام : محمد بن محمد بن محمد الجزري
المتوفى : سنة
ألفه : سنة 833 ، ثلاثين وثمانمائة
أولها :
يقول راجي عفو رب رؤف ... محمد بن الجزري السلفي
شرحها :
تقي الدين : حسين بن علي بن عبد الرحمن الحصني
وسماه : ( العناية )
أوله : ( الحمد لله رافع أهل العلم فوق السبع الطباق . . . الخ )
وعدد الأبيات : ثلاثمائة وسبعون بيتا
قال الشارح :
تم تحريره : بحصن كيفا سنة 959 ، تسع وخمسين وتسعمائة

(2/2029)


هداية الإيضاح

(2/2029)


هداية الحكمة
للشيخ أثير الدين : مفضل بن عمر الأبهري
المتوفى : في حدود سنة 600 ، ستين وستمائة تقريبا
وهي : متن متين
مرتب على : ثلاثة أقسام
الأول : في المنطق
الثاني : في الطبيعي
الثالث : في الإلهي
أوله : ( الحمد لله حق حمده . . . الخ )
قال :
فهذه رسالة
في المنطق
أمليتها : لبعض الإخوان
على سبيل الارتجال
وصنف :
مولانا : زاده أحمد بن محمود الهروي الخزرباني
المتوفى : سنة
عليها شرحا :
يشتمل على : ( شرح ماسوي المنطق )
أوله : ( باسمك اللهم يا أهل الحمد والثناء . . . الخ )
وشرحها :
القاضي : مير حسين بن معين الدين الميبدي الحسيني
المتوفى : سنة
أوله : ( الهداية أمر من لديك . . . الخ )
وكتب عليه :
المولى : مصطفى بن يوسف المعروف : بخواجه زاده
المتوفى : سنة 893 ، ثلاث وتسعين وثمانمائة
حاشية
ذكر في ( الشقايق ) أنه قال :
ما قصدت تأليف هذه الحاشية
وإنما قرأ على الشرح المذكور :
أبو بكر جلبي
وهو أخو : أحمد باشا بن ولي الدين
وكنت أكتب ما ظهر لي في مطالعتي على ورقة أدفعها إليه
وهو : نظم تلك الأوراق
ومحمد بن شريف الحسيني ( الحرجاني )
المتوفى : سنة
سماه : ( حل الهداية )
أوله : ( هدايتك ربنا في الرواية والدراية . . . )
وشرحها :
ميرك شمس الدين : محمد بن مبارك شاه البخاري الجنكي
المتوفى : سنة
شرحا :
أوله : ( أما بعد حمدا لله فاطر ذوات العقول النورية . . . الخ )
وللمولى مصلح الدين : محمد بن صلاح اللاري
المتوفى : سنة 977 ، سبع وسبعين وتسعمائة
حاشية
على : ( شرح القاضي مير )
أوله : ( الحمد لله الذي تخلص بهداية حكمته حواشي قلوبنا عن غواشي الريوب
وشرح : ابن شريف
وللمولى : موسى بن محمود المعروف : بقاضي زاده الرومي
حاشية
على : ( شرح مولانا زاده )
ونصر الله بن محمد الخلخالي
حاشية
على القاضي مير
وهي بالقول
وعليه أيضا :
حاشية
للطف الله بن إلياس الرومي
المتوفى : سنة 929 ، تسع وعشرين وتسعمائة
ولبير : محمد بن علاء الدين : علي الفناري
المتوفى : سنة
وعلى : ( شرح قاضي مير )
حاشية
للسيد الشريف : علي بن محمد الجرجاني
المتوفى : سنة 816
وللأمير : فخر الدين الأسترابادي
المتوفى : سنة
أوله : ( الحمد لله الحليم الحكيم . . . )
وللشيخ : محمد بن محمود المغلوي الوفائي
المتوفى : سنة 940 ، أربعين وتسعمائة
حاشية
على : ( شرح ملا زاده )
تذنيبا وتكميلا
( لحاشية خواجه زاده )
كتبها : للوزير إياس باشا
وأتمها في : سنة 924 ، أربع وعشرين وتسعمائة
وشرحه :
قطب الدين الجيلي
هو : عبد الكريم بن عبد النور بن منير الحلبي الحنفي
المتوفى : سنة 735
أوله : ( الحمد لله مشرق الأنجم الزاهرة . . . الخ )
وهو : شرح للقسم الأول
في : المنطق فقط
مشتمل على : حل ألفاظه وتركيبه مع زيادات شريفة لا توجد في المطولات
وشرحها :
معين الدين السالمي
وهو : شرح ممزوج بالقول
بسط فيه : المباحث الحكمية غاية البسط
وحقق على : وجه لا مزيد عليه
أوله : ( الحمد لله مفيض الأضواء من غير اللاهوت . . . الخ )
وسعد الدين : مسعود بن محمد القزويني
شرحا ممزوجا
مختصرا
أوله : ( اللهم يا نور الأنوار ومدير كل دوار . . . الخ )
ولفصيح الدين : محمد النظامي
المتوفى : سنة 919 ، تسع عشرة وتسعمائة
حاشية
على : ( الهداية )
ذكرها في : ( حبيب السير )
ومن ( 2 / 2030 ) شروح ( الهداية ) :
( شرح أمين الدولة )
وشرح آخر
مسمى : ( بالنهاية )
أوله : ( إن الموجود بذاته أولى بالوجود عن العالمين . . . )
وحاشية
المولى : خواجه زاده
على : منلا زاده
وحاشية أخرى :
لصالح الدين
وحاشية :
لمولانا : حسين السمناني
وشرح :
المولى : فاضي زاده
منطقه
أوله : ( الحمد لله مشرق الأنجم الزاهرة . . . الخ )
و ( شرح الهداية ) أيضا :
لخواجه : صائن الدين
وعلى ( شرح ملا زاده ) :
حاشية
لخضر شاه بن عبد اللطيف المنتشوي
المتوفى : سنة 853 ، ثلاث وخمسين وثمانمائة
وحاشية :
لصلاح الدين معلم السلطان : بايزيد خان
رده : المولى خواجه في بعض المواقع

(2/2029)


هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى
لابن قيم الجوزية أبي عبد الله : محمد بن أبي بكر
المتوفى : سنة 751 ، إحدى وخمسين وسبعمائة
أوله : ( الحمد لله الذي رضي لنا الإسلام دينا . . . الخ )
وقسمه على قسمين :
الأول : في الأجوبة عن اليهود
والثاني : في الأجوبة عن النصارى

(2/2030)


هداية الذاهب في معرفة المذاهب
لكمال الدين أبي البركات : عبد الرحمن بن محمد الأنباري
المتوفى : سنة 577 ، سبع وسبعين وخمسمائة

(2/2030)


هداية ربي عند فقد المربي
للشيخ نور الدين : علي الشهير : بالمتقي
أوله : ( الحمد لله رب العالمين . . . الخ )
وهو : كالشرح
للرسالة المسماة :
( بسلوك الطريق إذا لم يوجد الرفيق )

(2/2030)


هداية الرفاق في القراءة
لأحمد بن محمد : أبي المكارم المقري الواسطي

(2/2030)


هداية الرواة إلى تخريج : ( المصابيح ) و ( المشكاة )
للشيخ أبي الفضل : أحمد بن علي المعروف : بابن حجر العسقلاني
المتوفى : سنة 853 ، اثنتين وخمسين وثمانمائة
لخصه من : ( لباب الصدر )

(2/2030)


هداية السالك في المناسك
سبق

(2/2030)


هداية السالك إلى معرفة المذاهب الأربعة في المناسك
للقاضي عز الدين : عبد العزيز بن بدر الدين : محمد بن جماعة الشافعي
المتوفى : سنة 767
أوله : ( الحمد لله الذي شرح لقاصديه أفضل طريق . . . الخ )
رتبه على : ستة عشر بابا

(2/2030)


هداية السبيل في شرح : ( التسهيل )
مر

(2/2030)


هداية الطالب لحقوق الإمام الراتب
للشهاب : أحمد بن محمد بن عبد السلام المنوفي المصري
ولد : سنة 847 ، سبع وأربعين وثمانمائة . ( 2 / 2022 )

(2/2030)


هداية الطالب لما يلزمه من الواجب
للشيخ شمس الدين أبي الحسن : محمد البكري
مختصر
أوله : ( الحمد لله وكفى . . . الخ )
يذكر فيه : العبادات الخمس
وشرحه :
بعض أصحابه بإشارته
شرحا ممزوجا
وسماه : ( إرشاد الراغب )
أوله : ( الحمد لله الذي أينع ثمرات قلوب أحبابه . . . الخ )
وله ( هداية المريد للسبيل الحميد )
مختصر
أوله : ( الحمد لمن نوع لعباده . . . الخ )

(2/2022)


هداية الطالبين
للشيخ : نجم الدين الكبري
المتوفى : شهيدا في سنة 617 ، سبع عشرة وستمائة
ذكر فيه : الطريقة وأحوال السلوك
وشرحه
أوله : ( الحمد لله أولا وآخرا . . . الخ )

(2/2022)


هداية العباد وسبيل الرشاد
مختصر
على أسلوب : ( بداية الهداية )
ألفه : محمد بن عمر بن حمزة الحنفي منلا عرب الواعظ
المتوفى : سنة 938
للملك الأشرف : قايتباي
أوله : ( الحمد لله الذي رفع منار الشرع وعباده . . . الخ )

(2/2022)


الهداية في الترسل
فارسي
لحسين بن طلحة الرازي الكاتب
أوله : ( الحمد لله العليم الذي لا يخفى عليه خافية . . . الخ )
ألفه : بتبريز
ورتبه على : ستة عشر بابا

(2/2022)


الهداية
في شرح قصيدة : يقول العبد
مر

(2/2022)


الهداية
في الطب
مجلد
لابن سينا : حسين بن عبد الله الحكيم
المتوفى : سنة 428 ، ثمان وعشرين وأربعمائة
شرحها :
الشيخ العلامة علاء الدين : علي ابن النفيس

(2/2022)


الهداية في الفروع
لأبي الحسن : منصور بن إسماعيل التميمي الشافعي
المتوفى : سنة 306 ، ست وثلاثمائة

(2/2022)


الهداية
في الفروع
للحنابلة
للشيخ الإمام الفاضل ابن الخطاب : محفوظ الطويادي الحنبلي
هو : أبو الخطاب : محفوظ بن أحمد بن الحسن ابن أحمد الكلوداني البغدادي الحنبلي
المتوفى : سنة 510
كذا ذكره : الحصني
وشرحه :
القاضي وجيه الدين : أسعد بن المنجا الدمشقي
المتوفى : سنة 606 ، ست وستمائة
وسماه : ( النهاية )
بلغ نصفه : إلى عشر مجلدات
كما ذكره في : ( العبر )

(2/2022)


الهداية
في الفروع
لشيخ الإسلام برهان الدين : علي ( 2 / 2032 ) ابن أبي بكر المرغياني الحنفي
المتوفى : سنة 593 ، ثلاث وتسعين وخمسمائة
وهو : شرح على متن له
سماه ( بداية المبتدي )
ولكنه في الحقيقة ( كالشرح لمختصر القدوري )
و ( للجامع الصغير ) لمحمد
وعادته أن يحرر كلام الإمامين من المدعي والدليل
ثم يحرر مدعي الإمام الأعظم ويبسط دليله بحيث يخرج الجواب من أدلتهما
فإذا كان تحريره مخالفا لهذه العادة يفهم منه الميل إلى ما أدعى الإمامان
ووظيفة أن يشرح مسائل ( الجامع الصغير ) و ( القدوري )
وإذا قال : في الكتاب أراد القدوري
قال الشيخ : أكمل الدين :
روي أن صاحب ( الهداية ) بقي في تصنيف الكتاب ثلاث عشرة سنة
وكان صائما وكان في تلك المدة لا يفطر أصلا وكان يجتهد أن لا يطلع على صومه أحد فكان ببركة زهده وورعه كتابه مقبولا بين العلماء
وهو الذي قيل في شأنه :
إن ( الهداية ) كالقرآن قد نسخت ... ما صنفوا قبلها في الشرع من كتب
فاحفظ قواعدها واسلك مسالكها ... يسلم مقالك من زيغ ومن كذب
ابتدأ بقوله : ( الحمد لله الذي أعلى معالم العلم وأعلامه . . . الخ )
وقال : وقد جرى على الوعد في ( مبدأ بداية المبتدي ) أن أشرحها شرحا أرسمه ( بكفاية المنتهى ) فشرعت فيه
وحين أكاد أتكئ اتكاء الفراغ تبينت فيه نبذا من الإطناب فصرفت العنان إلى شرح آخر موسوم ( بالهداية )
أجمع فيه : بين عيون الرواية ومتون الدراية
حتى إن من سمت همته إلى مزيد الوقوف يرغب إلي في : الأطول والأكبر
ومن أعجله الوقت عنه يقتصر على : الأقصر والأصغر
ثم سألني بعض إخواني : أن أملي عليهم المجموع الثاني ؟
فافتتحته مستعينا بالله - سبحانه وتعالى - . انتهى
ورتبه : كترتيب ( الجامع الصغير )
وله : آداب واختيارات أخر نبه عليها الشراح
وقد اعتنى به : الفقهاء قديما وحديثا
فشرحه :
تلميذه الإمام حسام الدين : حسين بن علي المعروف : بالصغناقي الحنفي
المتوفى : سنة 710 ، عشر وسبعمائة
وهو : أول من شرحه
على ما ذكره السيوطي في : ( طبقات النحاة )
وسماه : ( النهاية )
فرغ منه : في شهر ربيع الأول سنة 700 ، سبعمائة
أوله : ( الحمد لله الذي أعلى معالم العلوم ودرج أهاليها . . . الخ )
ثم أكمله وكتب في آخره : مسائل الفرائض
وقد اختصر هذا الشرح :
جمال الدين : محمود بن أحمد بن السراج القونوي
المتوفى : سنة 770 ، سبعين وسبعمائة
في : مجلد
سماه : ( خلاصة النهاية في فوائد الهداية )
وقيل أول من شرحه :
حميد الدين : علي بن محمد بن علي الضرير ( 2 / 2033 ) البخاري
المتوفى : سنة 667 ، سبع وستين وستمائة
وهو : في جزأين
يسمى : ( بالفوائد )
والشيخ الإمام قوام الدين : محمد بن محمد البخاري الكاكي
المتوفى : سنة 749 ، تسع وأربعين وسبعمائة
سماه : ( معراج الدراية إلى شرح الهداية )
فرغ من تأليفه : في 21 ، إحدى وعشرين محرم سنة 745 ، خمس وأربعين وسبعمائة
أوله : ( الحمد لله خالق الظلام والضياء . . . الخ )
ذكر فيه : أنه أراد بعد فقدان كتبه أن يجمع الفرائد من فوائد المشايخ والشارحين ليكون ذلك المجموع كالشرح
وبين فيه : أقوال الأئمة الأربعة من الصحيح والأصح والمختار والجديد والقديم ووجه تمسكهم
ومن الشروح :
شرح : الشيخ الإمام تاج الشريعة : عمر ابن صدر الشريعة الأول : عبيد الله المحبوبي الحنفي
المتوفى : سنة 672
وسماه : ( نهاية الكفاية في دراية الهداية )
أوله : ( نصر من الله وفتح قريب هو المحمود - جل شأنه - . . . الخ )
قال في آخر كتاب ( الإيمان ) :
أتم تحرير فوائد كتاب ( الإيمان ) :
أبو عبد الله : عمر بن صدر الشريعة
في : آخر شعبان سنة 673 ، ثلاث وسبعين وستمائة بمحروسة كرمان
وشرح : الشيخ الإمام أبو العباس : أحمد ابن إبراهيم السروجي القاضي بمصر الحنفي
المتوفى : سنة 710 ، عشر وسبعمائة
في : مجلدات
سماه : ( الغاية )
ولم يكمله
ثم كمل :
القاضي سعد الدين : محمد الديري
المتوفى : سنة 867 ، سبع وستين وثمانمائة
من كتاب ( الإيمان ) إلى باب ( المرتد )
في : ست مجلدات
سلك فيه : مسلك السروجي في اتساع النقل
وللشيخ الإمام جلال الدين : عمر بن محمد الخبازي
المتوفى : سنة 691 ، إحدى وتسعين وستمائة
حاشية مشهورة
أخذها :
محمد بن أحمد القونوي
وكملها : إلى آخر ( الهداية )
وسماها : ( تكملة الفوائد )
ومن الشروح :
شرح : الشيخ الإمام قوام الدين : أمير كاتب بن أمير عمر الأتقاني الحنفي
المتوفى : سنة 758 ، ثمان وخمسين وسبعمائة
في : ثلاث مجلدات
سماه : ( غاية البيان ونادرة الأقران )
قال :
قد التمس مني بمصر سنة 721 ، إحدى وعشرين وسبعمائة من في قلبه صفاء أن أشرح : ( الهداية )
فقلت : ( النهاية ) لكم فيه كفاية مسائلها وافية
قال : ليس فيها إلا المنقول الملخص عن السلف
فقلت : أنا من جملة الصغار و ( الهداية ) : كتاب الكبار
قال : إنا عرفنا حالك إذ شاهدنا قيلك وقالك في شرحك للأصول
فشرعت حين جاوزت الثلاثين بعقد البنصر مع رفع الوسطى والخنصر بشرط أن أحل مشكلات ( الهداية ) لفظا ومعنى . انتهى
وافتتح لتأليفه : بالقاهرة غرة شهر ربيع الآخر من سنة 711 ، إحدى عشرة وسبعمائة
وكتب بعضه : في العراق وإيران في عصر أبي سعيد ودمشق
وأكثره : ببغداد
إلى أن ختمه : بدمشق في ذي القعدة سنة 747 ، سبع وأربعين وسبعمائة
وكان جميع مدة الشرح ( 2 / 2034 ) : ستا وعشرين سنة وسبعة أشهر
ومن شروح ( الهداية ) :
( الكفاية )
أوله : ( الحمد لله الذي أسس على قواعد الكتاب والسنة مباني الدين . . . الخ )
قال مؤلفه :
وحين انتهى المجموع كاملا بإيضاح ما استبهم في ( الهداية ) وكافيا من استصحبه جميع ما في الشروط من الأخصر والأطول
سميته : ( الكفاية في شرح الهداية )
وقيل : إن ( الكفاية شرح الهداية )
لمحمود بن عبيد الله بن محمود تاج الشريعة مؤلف ( الوقاية )
فلينظر إلى : محله
وقد خرج أحاديثه :
الشيخ محيي الدين : عبد القادر بن محمد القرشي
وفرغ : سنة 727
وسماه : ( العناية بمعرفة أحاديث الهداية )
وتوفي : سنة 775 ، خمس وسبعين وسبعمائة
وشرح ( الهداية ) :
الشيخ الإمام حافظ الدين أبو البركات : عبد الله بن أحمد النسفي
المتوفى : سنة 710 ، عشر وسبعمائة
وفي ( طبقات تقي الدين ) من خط ابن الشحنة :
أنه لا يعرف له شرح على ( الهداية )
وفى هوامش ( الجواهر ) :
أنه دخل بغداد وشرح ( الهداية ) : سنة 700 ، سبعمائة والله - سبحانه وتعالى - أعلم
وشرح ( الهداية ) :
الشيخ الإمام كمال الدين : محمد بن عبد الواحد السيواسي المعروف : بابن همام الحنفي
المتوفى : سنة 861 ، إحدى وستين وثمانمائة
إلى كتاب : الوكالة
في : مجلدين
وسماه : ( فتح القدير للعاجز الفقير )
أوله : ( الحمد لله رب العالمين على ما ألهم . . . )
ابتدأ : سنة 829 ، تسع وعشرين وثمانمائة عند الشروع في إقرائه بعد قراءته : تسع عشر سنة على وجه الإتقان والتحقيق على الشيخ الإمام سراج الدين : عمر بن علي الكتاني المعروف : بقارئ الهداية
المتوفى : سنة 773
صاحب تعليقة : على ( الهداية )
ثم أكمله :
المولى شمس الدين : أحمد بن قورد المعروف : بقاضي زاده المفتي
المتوفى : سنة 988 ، ثمان وثمانين وتسعمائة
إلى آخر الكتاب
وسماه : ( نتائج الأفكار في كشف الرموز والأسرار )
وعلى ( فتح القدير ) :
حاشية
لمولانا : علي القاري نزيل مكة المكرمة
في : مجلدين
ولخص :
الشيخ : إبراهيم بن محمد الحلبي
المتوفى : سنة 956 ، ست وخمسين وتسعمائة
( فتح القدير )
في : مجلد
وله فيه :
مؤاخذات عليه
وشرحه :
الشيخ سراج الدين : عمر بن إسحاق الغزنوي الهندي . ( 2 / 2035 )
المتوفى : سنة 773 ، ثلاث وسبعين وسبعمائة
شرحين :
كبير
وسماه : ( التوشيح )
و صغير
في : ستة أجزاء
على : طريقة الجدل
والشيخ أكمل الدين : محمد بن محمود البابرتي الحنفي
المتوفى : سنة 786 ، ست وثمانين وسبعمائة
في : مجلدين
سماه : ( العناية )
وقد أحسن فيه وأجاد
وذكر أنه روى ( الهداية ) عن : قوام الدين السكاكي
وهو : شرح جليل معتبر في البلاد الرومية
أوله : ( الحمد لله الذي هدانا في البداية معرفة الهداية . . . الخ )
ذكر في أوله : كتاب ( النهاية ) وعسرة استحضارها في الدرس لبعض إطناب فيه
وأنه اختصره : على ما يحتاج إليه حل ألفاظ ( الهداية )
فجمع : منه ومن غيره
واجتهد في : تنقيحه وتهذيبه
وسماه : ( العناية )
لحصوله بعون الله - سبحانه وتعالى
وذكر أنه روى ( الهداية ) عن شيخه : قوام الدين السكاكي
وعليه تعليقة :
للمولى المحقق : سعد الله بن عيسى المفتي
المتوفى : سنة 945 ، خمس وأربعين وتسعمائة
جمعها :
تلميذه المولى : عبد الرحمن
من : هوامش الأصل والشرح
وميز الكلام عليهما بقوله : وقال
سلك في تحرير أكثر المباحث : مسلك الإيجاز فأعجز الناظرين ولم يساعد عمره إلى جمعه
ثم وجد :
تلميذه المذكور حين صار قاضيا بقسطنطنية
كتابي : ( العناية ) و ( الهداية )
اللذين صرف أكثر عمره إلى تحشيتهما
بحيث صارا نتيجة عمره
فجمع : ما نثره أداء لحقه من هوامش ( الهداية )
وشرح : أكمل الدين
هو : أكمل الدين محمد البابرتي
حاويا على : ثلاث آلاف مسألة
سوى : التصرفات المتعلقة برفع الإبهام ودفع الأوهام
فإذا ذكر : قال المصنف بالأحمر
فالمراد منه : صاحب ( الهداية )
وإذا ذكر : قوله بالأحمر
فالمراد منه : الشارح
وعلى شرح الأكمل :
حاشية
لسري الدين : محمد بن إبراهيم الدروري المصري الحنفي
المتوفى : سنة 1066 ، ست وستين وألف
ومن الشروح :
شرح : علاء الدين : علي بن محمد بن الحسن الخلاطي
المتوفى : سنة 708 ، ثمان وسبعمائة
وشرحه :
علاء الدين : علي بن عثمان المعروف : بابن التركماني المارديني
المتوفى : سنة 750 ، خمسين وسبعمائة
ولم يكمله
وله : مختصر ( الهداية )
المسمى : ( بالكفاية )
ثم كمل شرحه :
ابنه جمال الدين : عبد الله
المتوفى : سنة 769 ، تسع وستين وسبعمائة
ولعلاء الدين أيضا :
( الكفاية في معرفة أحاديث الهداية )
في : مجلدين
وشرح :
القاضي بدر الدين : محمود بن حمد المعروف : بالعيني
المتوفى : سنة 855 ، خمس وخمسين وثمانمائة
( الهداية )
في : مجلدين
وسماه : ( النهاية )
وأتمه في : عشري المحرم سنة 850 ، خمسين وثمانمائة بالقاهرة
وهو في : سن التسعين
ابتدأ في : صفر سنة 817 ، ( 2 / 2036 ) سبع عشرة وثمانمائة من كتاب ( المضاربة ) لما قرأ عليه رجل من الأعجام
ثم تمادى الحال إلى : سنة 837 ، سبع وثلاثين وثمانمائة
ثم شرع فيه وشرح : كتابا كتابا في التواريخ المختلفة
ومن الشروح :
شرح : محب الدين : محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن محمود المعروف : بابن الشحنة الحلبي
المتوفى : سنة 890 ، تسعين وثمانمائة
سماه : ( نهاية النهاية )
وصل فيه إلى : آخر فصل الغسل
في : خمس مجلدات
والشيخ أبو المكارم : أحمد بن حسن التبريزي الجاربردي الشافعي
المتوفى : سنة 746 ، ست وأربعين وسبعمائة
قاله العراقي في : ( ذيل العبر )
وكذا : تاج الدين : أحمد بن عثمان بن إبراهيم المارديني التركماني الحنفي المصري
المتوفى : سنة 744 ، أربع وأربعين وسبعمائة
وسنان الدين : يوسف بن المحشي الرومي
المتوفى : سنة
ولم يكمله
ثم كمله :
ابن أخيه : محمد بن مصطفى
المتوفى : سنة 1039 ، تسع وثلاثين وألف
وشمس الدين : محمد بن عثمان بن الحريري
المتوفى : سنة 728 ، ثمان وعشرين وسبعمائة
وخداداد الدهلوي
المتوفى : سنة
وشرح :
أحمد بن مصطفى المعروف : بطاشكبري زاده
المتوفى : سنة 968 ، ثمان وستين وتسعمائة
ديباجته
وعلق :
المولى : عبد الرحمن بن سيدي : علي الأياسي
المتوفى : سنة 983 ، ثلاث وثمانين وتسعمائة
وهو جامع : ( حواشي سعدي أفندي )
على أوائله : تعليقة
وسماها : ( ترغيب الأدب )
ومن الشروح :
شرح : الشيخ : علي بن محمد المعروف : بمصنفك
المتوفى : سنة 875 ، خمس وسبعين وثمانمائة
أوله : ( الحمد لله الذي نور معالم الشرع بأنوار الكتاب . . . الخ )
وهو : شرح مختصر
أطال في شرح الديباجة وأوجز في المقاصد إلى : كتاب البيع
وكتب زوائده :
علي القدوري نور الدين : علي بن نصر
المتوفى : سنة 695 ، خمس وتسعين وستمائة
وخرج :
الشيخ جمال الدين : عبد الله بن يوسف الزيلعي
المتوفى : سنة 762 ، اثنتين وستين وسبعمائة
أحاديثه
وسماه : ( نصب الراية لأحاديث الهداية )
كذا بخط : السخاوي
أوله : ( الحمد لله على التوفيق إلى الهداية . . . الخ )
ولخصه :
الشيخ : أحمد بن علي بن حجر العسقلاني
المتوفى : سنة 852 ، اثنتين وخمسين وثمانمائة
وسماه :
( الدراية في منتخب تخريج أحاديث الهداية )
وذكر فيه : أن الزيلعي استوعب ما ذكره من الأحاديث والآثار
ثم اعتمد ذكر أدلة المخالفين في كل باب
وهو : كثير الإنصاف
يحكي ما وجده من غير اعتراض فكثر الإقبال عليه
وعلق :
المولى : أبو السعود بن محمد العمادي
المتوفى : سنة 982 ، اثنتين وثمانين وتسعمائة
تعليقة
مختصرة
على : كتاب البيع
وكذا : المولى : محمد بن علي المعروف : ( 2 / 2037 ) ببركلي
المتوفى : سنة 981 ، إحدى وثمانين وتسعمائة أيضا
والمولى بابا زاده : محمد القرماني
المتوفى 994 ، أربع وتسعين وتسعمائة
علق أيضا
والمولى : عبد الحليم بن محمد المعروف : بأخي زاده
المتوفى : سنة 1013 ، ثلاث عشرة وألف
والمولى : زكريا بن بيرام المفتي
المتوفى : سنة 1001 ، إحدى وألف
أوله : ( الحمد لله حمد متوكل في جميع أموره عليه . . . الخ )
كتب : من الوكالة إلى آخر الكتاب
على أن يكون ردا :
( لتكملة قاضي زاده )
وفرغ منه : في شهر ربيع الأول سنة 994 ، أربع وتسعين وتسعمائة
وكتب على : أوائله أيضا
والمولى : عطاء الله
المتوفى : سنة
وعلي بن قاسم الزيتوني
المتوفى : سنة
والمولى صاري كرز زاده : محمد
المتوفى : سنة 990 ، تسعين وتسعمائة
وقره : يعقوب بن إدريس الرومي
المتوفى : سنة 833 ، ثلاث وثلاثين وثمانمائة
والمولى : أحمد بن سليمان بن كمال باشا
المتوفى : سنة 940 ، أربعين وتسعمائة
كتب على : كتاب الطهارة والزكاة والصوم والحج وبعض : النكاح والبيوع
وعلى أول الطهارة من ( الهداية ) :
رسالة
للمولى : يوسف سنان باشا بن خضر بيك
المتوفى : سنة 891 ، إحدى وتسعين وثمانمائة
وشرح ( الهداية ) :
مصلح الدين : مصطفى بن زكريا بن آي دوغمش
وسماه : ( إرشاد الدراية )
وتوفي : سنة 809 ، تسع وثمانمائة
والقاضي : عبد الرحيم بن علي الآمدي
المتوفى : سنة
سماه : ( زبدة الدراية )
أوله : ( أحمد الله أن شرح عيون حقائق صدورنا . . . الخ )
نقل شرح العيني غالبا مع : زيادة ونقص يسير
وعلى ( الهداية ) :
نكت
للشيخ جلال الدين : أحمد بن يوسف التباني
سماها : ( بالعناية بشأن الهداية )
مختصر
وعلى كتاب الحج منه :
شرح مفيد
في : قطعة كبيرة
للمولى العلامة : ابن كمال
ومن الحواشي :
حاشية :
علي منق بن بالي صاحب : ( الذيل )
المتوفى : سنة 992 ، اثنتين وتسعين وتسعمائة
إلى باب : الزكاة
أولها : ( الحمد لله حمدا يليق بجناب جلاله . . . الخ )
وشرح ( الهداية ) :
ابن عبد الحق : إبراهيم بن علي الدمشقي
المتوفى : سنة 744 ، أربع وأربعين وسبعمائة
ضمنه : الآثار والحديث ومذاهب السلف
وأحمد بن حسن المعروف : بابن الزركشي
المتوفى : سنة 738 ، ثمان وثلاثين وسبعمائة
قال في ( الجواهر ) :
إنه وضع شرحا على : ( الهداية )
وانتخب : ( شرح الصغناقي . انتهى
قال ابن الشحنة :
إن كلامه يشعر بأنهما : كتابان
وقد اعتبرت ما وقفت عليه من شرحه
فوجدته : يختصر كلام السروجي من غير زيادة عليه
ولم أر فيما ( 2 / 2038 ) وقفت عليه من كلامه شيئا من بحوث الصغناقي والله - سبحانه وتعالى - أعلم
ومن شروح ( الهداية ) :
شرح : تاج الدين أبي محمد : أحمد بن عبد القادر الحنفي
المتوفى : سنة 749 ، تسع وأربعين وسبعمائة
وعلق :
المولى محيي الدين : محمد بن مصطفى المعروف : بشيخ زاده المحشي
المتوفى : سنة 951 ، إحدى وخمسين وتسعمائة
عليه : تعليقة
وكذا : نجم الدين أبو الظاهر : إسحاق بن علي الحنفي
المتوفى : سنة 711 ، إحدى عشرة وسبعمائة
في : مجلدين
وعلق :
سيف الدين : أحمد حفيد السعد التفتازاني
المتوفى : سنة 906 ، ست وتسعمائة
على : أوائله
ومن الشروح :
شرح : السيد الشريف : علي بن محمد الحرجاني
المتوفى : سنة 816 ، ست عشرة وثمانمائة
وعليه حاشية :
لمحب الدين : محمد بن أحمد المدعو : بمولانا زاده الأقسرايي الحنفي
المتوفى : سنة 859 ، تسع وخمسين وثمانمائة
ورتب :
المولى كمال الدين : محمد بن أحمد الشهير : بطاشكبري زاده الرومي الحنفي
المتوفى : سنة 1030
مسائله
في : مجلد
سماه عدة أصحاب :
( البداية والنهاية في تجريد مسائل الهداية )
وذكر فيه : أنه لما كان هذا الكتاب أعظم ما صنف في الفقه لكن كان كثير من المسائل المهمة مذكورا في ضمن الدلائل بالتنظير والقياس
وصارت بسبب عدم إيرادها في مواضعها مظنة الاشتباه
فجمع : جميع ما فيه من المسائل
وجردها عن : الدلائل إلا ما ندر
مع : الإشارة إلى المواضع التي ذكرها صاحب ( الهداية )
وأورد : نبذا يسيرا من الشروح المحتاج إليها في حلها
وفرغ من إتمامه : في جمادى الآخرة سنة 1024 ، أربع وعشرين وألف
قال في تاريخه : قل تم الكتاب
وأهدي : إلى السلطان : أحمد العثماني الثاني
وجرد :
أبو المليح : محمد بن عثمان المعروف : بابن الأقرب
المتوفى : سنة 774 ، أربع وسبعين وسبعمائة
مسائله
وسماه : ( بالرعاية في تجريد مسائل الهداية )
ومن شروح ( الهداية ) :
( اللباب )
ومن تعليقاتها :
تعليقة :
السمرقندي الحميدي مولدا
سماها : ( نكات أحقر الورى )
وهي : مختصرة
كتبها : للسلطان : محمد الفاتح
أولها : ( الحمد لله الذي زين سماء العلم بنجوم العلماء . . . الخ )
وصل فيها إلى : كتاب الوقف
وشرحها :
الشيخ الإمام أبو عبد الله : محمد بن مباركشاه بن محمد الملقب : بمعين الهروي
وسماه : ( الدراية )
ذكره في : ( شرحه للسار )
ومن شروحها :
شرح
مسمى : ( بروضة الأخيار )
واختصر :
إبراهيم بن أحمد الموصلي
المتوفى : سنة 652
سماه : ( سلالة الهداية )
ذكره : عبد القادر
و ( توجيه العناية لجمع شروح الوقاية )
وهي : للشيخ أبي اليمن : محمد بن المحب
في : مجلدين . ( 2 / 2039 )
وأبو الفضل : محمد بن الشحنة الحلبي
شرحها : الحلبي
شرحا كبيرا ممزوجا
بقوله : قال صدر الشريعة . . . الخ
لعله : ( نهاية النهاية في شرح الهداية )
كما مر
وعليه حاشية :
لمصلح الدين : مصطفى بن شعبان السروري
المتوفى : سنة 969 ، تسع وستين وتسعمائة
ذكر فيها : التنبيه على أحاديث ( الهداية )
و ( الخلاصة ) :
للقاضي علاء الدين : محمود بن عبد الله بن صاعد الحارثي المروزي
المتوفى : سنة 606
وشرح ( الهداية ) :
تقي الدين : أبو بكر بن محمد الحصني الشافعي
المتوفى : سنة 892 ، تسع وعشرين وثمانمائة
وشرحها :
نجم الدين : إبراهيم بن علي الطرسوسي الحنفي
المتوفى : سنة 758 ، ثمان وخمسين وسبعمائة
في : خمسة مجلدات
كذا ذكره : ابن أبي شريف
وشرحها :
الشيخ حميد الدين : مخلص بن عبد الله الهندي الدهلي
شرحا حسنا
ولم يكمله
ومن التعليقات على ( شرح الهداية ) :
لابن كمال
( ترغيب اللبيب )
وهي : تعليقة
اسم مؤلفها : عبد الرحمن
أولها : ( الحمد لله الذي هدانا بهدايته في بدايتنا . . . الخ )
قال : فيها أردت أن أشرح كتاب ( الهداية )
فشرعت وجمعت : أكثر شروحها
وميزت بينها وأشرت إلى رد ما وقع في شروح ذلك الكتاب
وبينت فيه : وجوه الاختلال إلا أني قد شاهدت فيه : التطويل والإطناب بسبب انضمام الكلام المتعلق بشرح العلامة : ابن الكمال
فأخرجت منه : الاعتراضات المتعلقة بشرحه مع الأجوبة المسكنة الدافعة لجرحه
فصار المجموع : حاشية مستقلة
وسميتها : ( ترغيب اللبيب )
ألفتها : لترغيب الأذكياء المجبولين بسرعة الانتقال وصفاء البال إلى تخليص شروح الهداية عن جروح العلامة : ابن الكمال
فإن هذا العلامة وإن كان فريد دهره بلا مانع ووحيد عصره بلا مدافع لكنه صرف عنان عزمه عن التحقيق في أكثر مصنفاته
وسلك مسلك الجدال والتغليظ في أشهر مؤلفاته
سيما في : ( شرحه ) على ( الهداية )
فإنه فيه : وصل في الجدال إلى الغاية
بحيث نزل مرتبة الشراح المكملين منزلة العوام من الجهال المغفلين
وجعل مرتبة رتبة المشايخ العظام من المصنفين بل من المجتهدين كمرتبة الآحاد من المقلدين
والظاهر أن : مراد ذلك العلامة من السلوك في مثل هذا الطريق والانحراف عن سبيل التحقيق ليس إلا تعليم دقايق وجوه البحث للطالب الذكي وتفهيم طرق إلزام الخصم المعاند الغبي
ولا شك أن هذه نية لطيفة وعزيمة شريفة
فالعلامة بهذه النية مأجور وسعيه بتلك العزيمة مشكور لأنه موافق لما ذكر في كتب الأحاديث ومطابق للوجوه الواردة ( 2 / 2040 ) في هذا الباب من أنه سئل بعض المشايخ : عن الخصم العنود الذي تمسك بالكلام المردود فهل يجوز الجدل والتمويه لمن يبحث مع أمثال هذا السفيه ؟
فأجاب بقوله :
نعم يجوز دفعه بأي طريق تيسر
فإن الشرير ربما يدفع بالشر
ولكنني أردت كشف مشكلات كلامه وحل مغلقات مرامه ليدفع عن السلف والخلف سوء ظن الخلف
وأهداه : إلى السلطان : سليم الثاني
وقد ألفه : في الحرم المكي
وعلى كتاب الجهاد من ( الهداية ) :
رسالة
للمولى : أبي السعود
سماها : ( تهافت الأمجاد )
أولها : ( اللهم يا ولي العصمة والتوفيق . . . الخ )
ذكر فيها : أنه ورد الأمر العالي على مالكي ممالك التحقيق ليعطفوا عنان طرف الطرف نحو مضمار السير وميدان الجهاد . . . الخ

(2/2022)


الهداية في الفروع
للفقيه أبي العباس : أحمد بن محمد بن عمر الناطفي صاحب ( الواقعات )
المتوفى : سنة 446 ، ست وأربعين وأربعمائة
ذكره : علي القاري في : ( طبقاته )

(2/2040)


الهداية في القراءة
لأبي العباس : أحمد بن عمار المهدوي
المتوفى : بعد سنة 430 ، ثلاثين وأربعمائة

(2/2040)


الهداية في الكلام
للشيخ الإمام نور الدين أبي بكر : أحمد ابن محمد الصابوني الحنفي
المتوفى : سنة 508 ، ثمان وخمسمائة
ثم اختصره :
في كتاب
سماه : ( البداية )
أوله : ( نحمده على آلائه ونشكره . . . الخ )
وقد رتبه : على أربعة مقاصد
وشرحه :
أبو تراب : إبراهيم بن عبيد الله في عصر السلطان : سليم خان القديم
وأول الشرح :
( بداية الكلام بذكر الملك العلام . . . الخ )
ذكر فيه : أنه أتمه في أربعين يوما
وأورد فيه : تحقيقات الشرح الجديد والسيد والجلال

(2/2040)


الهداية في الكلام
للشيخ الإمام علاء الدين : محمد بن عبد الحميد الأسمندي السمرقندي المعروف : بالعلاء العالم
المتوفى : سنة 552 ، اثنتين وخمسين وخمسمائة

(2/2040)


الهداية في
لأبي عبد الله : زبير بن أحمد الشافعي
المتوفى : سنة 317 ، سبع عشرة وثلاثمائة

(2/2040)


الهداية في اللغة
لأبي سعيد : محمد بن إبراهيم بن أحمد البيهقي
المتوفى : سنة
ذكره : السيوطي في : ( طبقات النحاة )

(2/2040)


الهداية في المعاني والبيان
لزين المشايخ أبي الفضل : محمد بن أبي القاسم البقالي الخوارزمي
المتوفى : سنة 562 ، اثنتين وستين وخمسمائة . ( 2 / 2041 )

(2/2040)


الهداية في النحو
لعبد الجليل بن فيروز الغزنوي
المتوفى : سنة
ولابن درستويه : عبد الله بن جعفر النحوي
المتوفى : سنة 347

(2/2041)


الهداية في الوقف على : كلا
لأبي محمد : مكي بن أبي طالب القيسي
المتوفى : سنة 437 ، سبع وثلاثين وأربعمائة
وله : ( الهداية إلى بلوغ النهاية )
في : سبعين جزءا
في : معاني القرآن الكريم وأنواع علومه

(2/2041)


هداية القاصدين ونهاية الواصلين
للشيخ أبي العباس : أحمد بن أبي الحسن : علي بن يوسف القرشي البوني
أوله : ( الحمد لله الذي فجر من أسرار العارفين ينابيع الحكم . . . الخ )
رتبه على : أربعة أصول

(2/2041)


هداية المبتدي في معرفة الأوقات بربع الدائرة الذي عليه المقنطرات
لنور الدين أبي البقاء : علي بن عثمان بن محمد بن القاصح
المتوفى : سنة 801 ، إحدى وثمانمائة
اختصره :
من : ( رسالته الكبرى ) فيه
المسماة : ( تحفة الطلاب )
وهي على : خمس مقدمات وستة عشر بابا

(2/2041)


هداية المتعلم وعمدة المعلم
للشيخ شهاب الدين : أحمد بن محمد الزاهد
المتوفى : سنة 818 ، ثمان عشرة وثمانمائة
وهو : مجلد
يشتمل على : فقه وتصوف

(2/2041)


هداية المرام في علم الكلام
ليوسف بن حسين الكرمستاني
المتوفى : سنة
وهو : متن ممزوج
وشرح مرتب على : مقدمة وستة فنون
أوله : ( الحمد لله الحي القادر على ممكن الأشياء . . . الخ )

(2/2041)


هداية المرتاب وغاية الحفاظ والطلاب
مختصر
منظومة
في القراءة
للشيخ الإمام علاء الدين : علي السخاوي
المتوفى : سنة 643 ، ثلاث وأربعين وستمائة
أوله : ( الحمد لله الأحد الصمد منزل الذكر على محمد . . . الخ )

(2/2041)


هداية المريد في شرح : ( سلك العين )
سبق

(2/2041)


هداية المزيد للسبيل الحميد
رسالة
للشيخ شمس الدين أبي الحسن : محمد البكري
المتوفى : سنة 950 ، نيف وخمسين وتسعمائة
أولها : ( حمدا لمن نوع لعباده شاهد وجوده . . . الخ ) . ( 2 / 2042 )

(2/2041)


هداية المسترشدين في الكلام
لأبي بكر بن الباقلاني الشافعي
المتوفى : سنة

(2/2042)


هداية الملوك
في الطب

(2/2042)


الهداية
منظومة
للجزري المذكور في : ( النشر )

(2/2042)


هداية المهرة في ذكر الأئمة العشرة المشتهرة
لشمس الدين : محمد بن محمد الجزري الشافعي
المتوفى : سنة 733

(2/2042)


هدم الجاني على الباني
رسالة
لجلال الدين السيوطي
المتوفى : سنة 911 ، عشر وتسعمائة
ذكرها في : ( حاويه ) تماما

(2/2042)


هدية الأحباب في تفسير أعظم آيات الكتاب
لعبد الله الدنوشري
وهو : تفسير آية الكرسي
أوله : ( الحمد لله الذي شرف الوجود بما أنزل عليه أشرف الخطاب . . . الخ )

(2/2042)


هدية الأحياء للأموات وما يصل إليهم من : النفع والثواب على ممر الأوقات
للشيخ : علي بن أحمد القرشي
أوله : ( الحمد لله الذي في السماء عرشه . . . الخ )

(2/2042)


هدية الأصدقاء
للشيخ : محمد بن أبي بكر الفرغاني
المتوفى : سنة

(2/2042)


هدية السالكين وتحفة الطالبين
مختصر
فارسي
للشيخ بهاء الدين : محمد بن خواجه : أحمد الصادق الطهوري الفاروقي الحسيني النقشبندي
وهي : رسالة
في أحوال السلوك
كتبها للسلطان : مراد خان
في : ذي الحجة سنة 990 ، تسعين وتسعمائة
توفي : سنة 791

(2/2042)


الهدية في اللغة
لحسان بن نصوح فقيه الرومي
ألفه : سنة 850 ، خمسين وثمانمائة

(2/2042)


هدية المخلصين وتذكرة المخبتين
لأويس بن محمد المعروف : بويسي
المتوفى : سنة 1037 ، سبع وثلاثين وألف
أوله : ( الحمد لله الموفق عباده لأفعال الخيرات . . . الخ )

(2/2042)


هدية الملوك
تركي
في : وضع المقنطرات
لمحمد بن كاتب سنان الموقت
ألفه للسلطان : بايزيد خان
ورتبه على : عشرين بابا . ( 2 / 2043 )

(2/2042)


هدية المهتدين
رسالة
متعلقة : بألفاظ الكفر
تأليف : أخي يوسف بن جنيد التوقادي
المتوفى : سنة

(2/2043)


هدية الناصح
للشيخ : أحمد بن محمد الزاهد
المتوفى : سنة 819 ، تسع عشرة وثمانمائة
شرحها :
الشهاب : أحمد بن محمد بن عبد السلام
المولود : سنة 847 ، سبع وأربعين وثمانمائة
شرحا ممزوجا
وسماه : ( الزهر الفائح )

(2/2043)


الهدى الساري لمقدمة : ( فتح الباري )
وهو من شروح : ( الجامع الصحيح ) للبخاري
مر في : الجيم

(2/2043)


الهدي السوي
لعله : ( هدى النبوي )
المسمى ( بزاد المعاد في هدي خير العباد )
مر
لشمس الدين : محمد بن أبي بكر بن قيم الجوزية الحنبلي
المتوفى : سنة 751 ، إحدى وخمسين وسبعمائة

(2/2043)


الهدى والإرشاد لأهل الحيرة والعناد
لمحمد بن أحمد البيكندي
المتوفى : سنة

(2/2043)


الهرج والمرج في أخبار المستعين والمعتز
لمحمد بن مزيد بن أبي الأزهر النحوي
المتوفى : سنة 325 ، خمس وعشرين وثلاثمائة
قيل : فيه أكاذيب

(2/2043)


هزار مزار
للسيد أصيل الدين : عبد الله الهروي
المتوفى : سنة 883 ، ثلاث وثمانين وثمانمائة

(2/2043)


هزم الجيوش
مختصر
في : الغالب والمغلوب
ليوسف بن عبد الملك بن بخشيش
ثم شرحه : ممزوجا
وشرحه :
حزم الجيوش
أوله : ( الحمد لله الذي أمر بالقتال . . . الخ )
أتمه في : ذي الحجة سنة 852 ، اثنتين وخمسين وثمانمائة

(2/2043)


الهشاشة والبشاشة
لأبي علي : حسن بن عبد الله الأصبهاني
المتوفى : سنة

(2/2043)


هشت بهشت
فارسي
في : تواريخ آل عثمان
لمولانا : إدريس البتليسي
المتوفى : سنة 930
ذكر فيه إلى السلطان : بايزيد بن محمد : ثمانية نفر من السلاطين العثمانية
وهو : وجه التسمية
وذيله :
ابنه أبو الفضل : محمد الدفتري
المتوفى : سنة 982 ، اثنتين وثمانين وتسعمائة
إلى : الدولة السليمية الثانية

(2/2043)


هشت بهشت
في : تواريخ الشعراء
لسهى : محمد ( 2 / 2044 ) جلبي البرسوي الشاعر
المتوفى : سنة 1055
كتبها : قبل مولانا : عاشق
رتبه على : ترتيب السلاطين العثمانية

(2/2043)


هشت بهشت
للشيخ شمس الدين : أحمد بن محمد السيواسي

(2/2044)


هشت بهشت
من ( خمسة ) مير خسرو
المتوفى : سنة 725 ، خمس وعشرين وسبعمائة
أوله : ( أي كشاينده خزائن جود . . . الخ )

(2/2044)


هفت اختر
فارسي
لعبدي بك نويدي

(2/2044)


هفت إقليم
فارسي
في مجلد
لأمين : أحمد الرازي
ألفه : سنة 1010 ، عشر وألف
قال في تاريخه :
تصنيف أمين أحمد رازي كو
رتبه على : الأقاليم السبعة
وذكر في كل إقليم : بلدة وما في كل بلدة من أعيانها قديما وحديثا
ولا يقتصر على أوصاف البلاد أو طائفة دون أخرى
فذكر : الملوك والسلاطين والعلماء والمشايخ والشعراء مع آثارهم وأشعارهم

(2/2044)


هفت أورنك
فارسي
لمولانا نور الدين : عبد الرحمن بن أحمد الحامي
المتوفى : سنة 898 ، ثمان وتسعين وثمانمائة
جمع فيه : سبعة من مثنوياته و ( هفت أورنك )
في : لغة الفرس القديم
عبارة عن : سبعة إخوان
الأول : سلسلة الذهب
الثاني : قصة سلامان وأبسال
الثالث : تحفة الأحرار
الرابع : سبحة الأبرار
الخامس : يوسف وزليخا
السادس : ليلى ومجنون
السابع : خردنامه
قال ممتدحا :
أين هفت سفينه درسخن يك رنك اند
وين هفت خزينه دركهر همسنك اند
أين هفت برادران برين جرخ بلند
نامي شده بر زمين بهفت أورنك اند
وله أيضا :
حاجيان عجم بهفت أورنك
در حرم كرنشيدي أنكيزند ( 2 / 2045 )
فصحاي عرب جو سبعيات
أزدر كعبه أش در آويزند

(2/2044)


هفت أورنك نازكي
فارسي
ذكره : ابن القاف
وانتخب منه : أبياتا

(2/2045)


هفت بيكر
فارسي
منظوم
في : مزاحفات البحر الخفيف
للشيخ نظامي جمال الدين : يوسف بن المؤيد الكنجي
المتوفى : سنة 597 ، سبع وتسعين وخمسمائة
أوله :
أي جهان ديده نور خويش أزتو ... . . . الخ
ولمولانا : عبد الله هاتفي
منظر
في : جوابه
وحكاياته لطيفة موضوعة من عنده رصينة مربوطة

(2/2045)


هفت بيكر
لمحمود بن عثمان المعروف : بلامعي
المتوفى : سنة 938 ، ثمان وثلاثين وتسعمائة
( ناقص قالوب كندودن صكره دامادى روشنى زاده تكميل ايلدى )

(2/2045)


هفتخوان
تركي
منظوم
لعطاء الله بن يحيى المعروف : بنوعي زاده عطايي
المتوفى : سنة 1044 ، أربع وأربعين وألف

(2/2045)


هفت داستان
تركي
في : وقائع السلطان
لبعض كتاب الديوان
بإنشاء لطيف
كتب فيه : من سنة 970 ، سبعين وتسعمائة إلى وفاة السلطان : سليمان خان
وأهداه : إلى الوزير : محمد باشا

(2/2045)


هفت مجلس
تركي
لعالي الشاعر : مصطفى بن أحمد الدفتري
المتوفى : سنة 1008 ، ثمان وألف
كتبه في ذكر : غزوة سكتوار

(2/2045)


الهفوات
لأبي موسى : محمد بن أبي بكر المديني الأصبهاني
المتوفى : سنة 581 ، إحدى وثمانين وخمسمائة

(2/2045)


الهفوات البادرة من المعقلين الملحوظين والسقطات البادرة من المغفلين المحظوظين
لغرس النعمة أبي الحسن : محمد بن هلال الصابي . ( 2 / 2046 )

(2/2045)


الهلال المستنير في العذاء المستدير
للشيخ أبي ذر : أحمد بن إبراهيم الحلبي
المتوفى : سنة 884 ، أربع وثمانين وثمانمائة
يقال : إنه أذهبه في آخر عمره

(2/2046)


هماي وهمايون
فارسي
أوله :
بنام خداوند بالا ويست ... كه أزهستيش هست شدهرجه هست . . . الخ
لخواجو كرماني
وهو : محمد بن علي المرشدي الكرماني
وتركي
منظوم
نظمه :
جمالي الشاعر
للسلطان : بايزيد
و قره فضلي : محمد ( علي ) جلبي الإستانبولي الشاعر
المتوفى : سنة 970 ، سبعين وتسعمائة
نظمه : أيضا

(2/2046)


همايون نامه
تركي
في ترجمة : ( كليلة ودمنة )
مر

(2/2046)


همايون نامه
في الإنشاء
فارسي
لمحمد بن علي بن جمال الإسلام الملقب : بشهاب المنشي
أوله : ( حمدي كه أشعه أنوار صدق آن . . . الخ )
جمعه :
لغياث الدين خواجه بير أحمد الوزير
ورتبه على : عشرة أبواب

(2/2046)


الهمزية في المدائح النبوية
المسماة : ( بأم القرى )

(2/2046)


همع الهوامع في شرح : ( جمع الجوامع )
للسيوطي
مر

(2/2046)


علم الهندسة
وهو : علم بقوانين تعرف منه الأحوال العارضة للكم من حيث هو كم

(2/2046)


هنرنامه : علي باشا
تركي
لنيازي
ألفه في : غزواته من ( 2 / 2047 ) بغداد - وكان واليا بها - إلى سجاد ومشعشع
سنة : 992 ، اثنتين وتسعين وتسعمائة
وهو : مختصر
في مجلد
سماه : ( ظفر نامه )

(2/2046)


هواتف الجن
لابن أبي الدنيا الإمام أبي بكر : عبد الله بن محمد البغدادي القرشي
المتوفى : سنة 281 ، إحدى وثمانين ومائتين

(2/2047)


الهوادي
في شرح : ( المسالك )
لنور الدين بن حمزة بن طورغود الأيديني المدرس : بجورلو
المتوفى : بها سنة 979

(2/2047)


هوايد المحلى بالفوائد
لمحمد بن أحمد بن أبي بكر المستبشري
ذكره في كتابه : ( الصفي )

(2/2047)


هوس نامه
تركي
منظوم
في بحر الرمل
لجعفر بن تاجي
المقتول : سنة 920 ، عشرين وتسعمائة
أتمه في : سنة 899 ، تسع وتسعين وثمانمائة
وله في ( الزبدة ) : عشرة أبيات

(2/2047)


هياكل النور
للشيخ شهاب الدين : يحيى بن حبش بن أميرك السهروردي
المقتول : سنة 587 ، سبع وثمانين وخمسمائة
وشرحه :
مولانا جلال الدين : محمد بن أسعد الدواني
المتوفى : سنة 908 ، ثمان وتسعمائة
وعليه حاشية :
ليحيى بن نصوح المعروف : بنوعي
المتوفى : سنة 1007
وشرحه :
الشيخ : إسماعيل المولوي الأنقروي
المتوفى : سنة 1020
شرحا
تركيا
سماه : ( إيضاح الحكم )
وشرحه :
الفاضل غياث الدين : منصور بن مير صدر الدين : محمد الحسيني
ورد فيه : كثيرا على الدواني
أوله : ( أفتتح فأقول يا غياث المستغيثين نجنا بإشراق هياكل النور على ظلمات شواكل الغرور . . . الخ )
وهو : شرح ممزوج
لكنه لم يتم

(2/2047)


علم الهيئة

(2/2047)


هيئة ابن أفلح

(2/2047)


الهيئة الجامعة والبرقة اللامعة
في الطلسمات
ذكره : البوني

(2/2047)


الهيئة السنية في الهيئة السنية
لجلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة 911 ، إحدى عشرة وتسعمائة
اقتبسه من : الآثار والأخبار

(2/2047)


الهيثميات
لأبي علي . ( 2 / 2048 )

(2/2048)


هيج الغرام إلى البلد الحرام
للشيخ مجد الدين : محمد بن يعقوب الفيروز أبادي الشيرازي
المتوفى : سنة 817 ، سبع عشرة وثمانمائة

(2/2048)


باب الياء آخر الحروف

(2/2048)


ياء التصريف وصلة التعريف

(2/2048)


الياآت المشددة في القرآن
لأبي محمد : مكي بن أبي طالب المقري
المتوفى : سنة 437 ، سبع وثلاثين وأربعمائة

(2/2048)


يائية : ابن الفارض
أولها :
سائق الأظعان يطوى البيد طي ... . . . الخ
شرحها :
السيوطي
وسماه : ( البرق الوامض في شرح يائية ابن الفارض )
ذكره في : ( فهرست مؤلفاته )
في : فن الأصول

(2/2048)


يادكار : ابن شريف
في الطب
تركي

(2/2048)


يادكار
فيه أيضا
فارسي
في مجلد
لإسماعيل بن حسين الجرجاني
المتوفى : سنة 350 ، خمسين وثلاثمائة
ألفه : لخوارزمشاه

(2/2048)


يادكار نامه
في سياسة الملوك
من : كتب الفرس
ذكره الغزالي في : ( نصائح الملوك )

(2/2048)


يار نامج في المغرب
اليار نامج : فارسية
وهي : اسم النسخة التي فيها مقدار المبعوث
قال السراج القزويني :
وعن شيخنا : أن النسخة التي يكتب فيها المحدث أسماء رواته وأسانيد كتبه المسموعة تسمى : بذلك

(2/2048)


ياقوت التأويل في تفسير التنزيل
في : أربعين مجلدا
للإمام حجة الإسلام أبي حامد : محمد بن محمد الغزالي الطوسي
المتوفى : سنة 505 ، خمس وخمسمائة

(2/2048)


ياقوتة الصراط
من التفاسير

(2/2048)


الياقوتة
لأبي حفص : عمر بن محمد بن أحمد النسفي الحنفي
المتوفى : سنة 527 ، سبع وثلاثين وخمسمائة
رأيت رسالة
في : الرغائب والبراءة والقدر
أسند أحاديثها الموضوعات بالنقل منه

(2/2048)


ياقوتة المواعظ
في : الموعظة
لأبي الفرج بن الجوزي . ( 2 / 2049 )
مختصر
أوله : ( الحمد لله الذي قطعت أعذار الملحدين . . . الخ )
وهي : فصول
في : الوعظ
جعلها ( كالأنموذج ) للواعظ
ينسج على : منوالها

(2/2048)


يتيمة الدهر في فتاوى العصر
للإمام الترجماني علاء الدين : محمد الحنفي
المتوفى : سنة 645 ، خمس وأربعين وستمائة

(2/2049)


يتيمة الدهر في محاسن أهل العصر
للإمام أبي منصور : عبد الملك بن محمد الثعالبي شيخ الأدب
المتوفى : سنة 430 ، ثلاثين وأربعمائة
أولها : ( الحمد لله خير ما بدئ به الكلام . . . الخ )
ثم إنه ينقسم إلى أربعة أقسام :
الأول : في محاسن أشعار آل حمدان وشعرائهم وغيرهم من أهل الشام ومصر
الثاني : في محاسن أشعار أهل العراق وإنشاء الدولة الديلمية
والثالث : في محاسن أشعار أهل الجبال وفارس وجرجان وطبرستان
والرابع : في محاسن أشعار أهل خراسان وما وراء النهر
وهي : من أحسن الكتب الأدبية وأكملها بلاغة ونظما
ولذلك قال أبو الفتوح نصرالله الشاعر :
أبيات أشعار ( اليتيمة ) أبكار أفكار قديمة ماتوا وعاشت بعدهم
فلذلك سميت : ( اليتيمة )
وقد جعلها :
ذيلا
لكتاب ( البارع ) في أخبار الشعراء لهارون المنجم
ثم ذيل :
أبو الحسن : علي بن الحسن الباخرزي
المتوفى : سنة 467 ، سبع وستين وأربعمائة
( يتيمة الثعالبي )
في كتاب
حذا فيه : حذوه
وسماه : ( دمية القصر وعصرة أهل العصر )
وعماد الدين : محمد بن الكاتب الأصبهاني
المتوفى : سنة 597 ، سبع وتسعين وخمسمائة
ذيلها : أيضا
في : عشر مجلدات
وسماه : ( خريدة القصر وجريدة أهل العصر )
وهي من : سنة 500 ، خمسمائة إلى : سنة 592 ، اثنتين وتسعين وخمسمائة
وذيل :
أبو المعالي : سعد بن علي الوراق الخطيري
المتوفى : سنة 568 ، ثمان وستين وخمسمائة
( دمية الباخرزي )
في مجلد
سماه : ( زينة الدهر )
وللثعالبي أيضا :
مجلد آخر
وهو المسمى : ( يتيمة اليتيمة )
وذيلها :
حسن بن المظفر النيسابوري
المتوفى : سنة 443 ، ثلاث وأربعين وأربعمائة
واختصر :
تقي الدين بن عبد القادر المصري
المتوفى : سنة 1005 ، خمس وألف
كتاب ( اليتيمة )
في : مقدار نصفها
وقد مر ذكر المذكورات في محل كل منها مرارا
وعلى ( الدمية ) :
كتاب :
لأبي ( 2 / 2050 ) الحسن : علي بن زيد البيهقي
سماه : ( وشاح الدمية )
و ( ذيل اليتيمة ) :
لحسن مظفر النيسابوري
مات : سنة 443
ومختصرها إلى نصفها :
لتقي الدين بن عبد القادر المصري
مات : سنة 1005

(2/2049)


يتيمة الفتاوى
صرح به :
بدر الرشيد
في كتابه : ( ألفاظ الكفر )
ووضع علامته : ( ي )
والتاتارخانية

(2/2050)


اليد الأجود في استلام الحجر الأسود
للشيخ : عبد الله عبدي البوسنوي البيرامي
المتوفى : سنة 1054
رسالة
أولها : ( الحمد لله الذي جعل قلب خليفته الأعظم كعبته المقصودة . . . الخ )

(2/2050)


اليد البسطى في تعيين الصلاة الوسطى
لجلال الدين السيوطي
المتوفى : سنة 911 ، إحدى عشرة وتسعمائة
قال : اختلف فيها على عشرين قولا أنها : الصبح الظهر العصر المغرب العشاء
مجموع الخمس : واحدة من الخمس
الجمعة الظهر
الصبح والعشا معا
الصبح والعصر
صلاة الجماعة
الوتر
صنف فيه :
علم السخاوي
جزءا
صلاة الخوف
صلاة عيد العصر
عيد النحر
الضحى
الليل
الصبح والعصر
على الترديد التوقف
واختار المؤلف أنها : الظهر

(2/2050)


يسار الكواعب

(2/2050)


اليعسوب
في : القسي والرمي والسهام والنضال
لحسن بن أحمد الهمداني
المتوفى : سنة 334 ، أربع وثلاثين وثلاثمائة

(2/2050)


يقظة ذوى الاعتبار في موعظة أهل الاغترار
للقسطلاني

(2/2050)


يقول العبد
قصيدة
مرت في : القاف

(2/2050)


ينابيع الأحكام
للأسفرايني
وهو : الإمام أبو عبد الله : محمد بن محمد بن زنكي الأسفرايني الشعبي الساوي
أوله : ( الحمد لله الذي أوجب على عباده أنواع العبادات . . . الخ )
جعله على أربعة أبواب :
الأول : في العبادات
والثاني : في المبايعات
والثالث : في ( 2 / 2051 ) المناكحات
والرابع : في الجراحات
قال : لما كان تعلم العلوم الشرعية من أفضل القربات والسلف اجتهدوا في تحقيق المشكلات ودونوها ثم الخلف رتبوا ونقحوا أحسن تنقيحات
وحذفوا الأدلة وأقوال الأئمة لقصور الرغبات
وإن ذكر الأحكام مع الأدلة أسرع إقصاء إلى الأفهام
أردت أن أجمع : مختصرا جامعا بين طريقتي السلف والخلف
حاويا : لأكثر الوقايع
وأذكر فيه : نبذة من الأدلة والأحوال
سالكا فيه : طريق الإيجاز
جاعلا علامة : أبي حنيفة عنده أو خلافا له
ومالك : مذهبه
وأحمد : لداه
وعلامة أبي حنيفة ومالك عندهما أو خلافا لهما
وعلامة أحمد ومالك : مذهبهما
وعلامة أبي حنيفة وأحمد : رأيهما
وعلامة كلهم : عندهم أو خلافا لهم
وعلامة مختار صاحب ( التهذيب ) أو ما ذكر فيه : ( ذ )
و ( المهذب ) : ( م )
و ( الشامل ) : ( ل )
و ( التتمة ) : ( ه )
و ( البحر ) : ( ب )
و ( الحاوي الكبير ) : ( ح )
و ( الوسيط ) : ( ط )
و ( الوجيز ) : ( و )
و ( العزيز ) : ( ع )
و ( الروضة ) : ( ر )
وكل موضع قلت : قيل أو : على الأصح فقول
وكل موضع قلت : على الأظهر فوجه
وكل موضع قلت : ولو كذا ففي مقابلته قول أو وجه

(2/2050)


ينابيع العلوم
لقاضي القضاة شمس الدين : أحمد بن خليل ابن سعادة اللبودي
المتوفى : سنة 637
أوله : ( الحمد لله خالق الأشياء ورازق الأحياء واضع الأرض ورافع السماء . . . الخ )
ذكر فيه : أنه جمع كتابا
في : سبعة فنون
وذكر في كل فن منها : سبع لطائف
وسبعا أخرى : للأذكياء
أما الفنون :
فالتفسير والحديث والفقه والأدب والطب والهندسة والحساب
فإذا هو : من كتب السبعيات
وفرغ من تأليفه : في 21 رجب سنة 630 ، ثلاثين وستمائة

(2/2051)


الينابيع في الأصول
لأبي القاسم : أحمد بن الحسين البيهقي الحنفي
المتوفى : سنة 458

(2/2051)


الينابيع في التفسير
للإمام : يوسف بن عبيد الله اللؤلؤي الأندخودي
المتوفى : سنة

(2/2051)


الينابيع في معرفة الأصول والتفاريع
من شروح : ( مختصر القدوري )
مر

(2/2051)


ينابيع القلوب في سير الملوك
مختصر
على : ثمانية وأربعين بابا
أوله : ( الحمد لله الذي لم يزل . . . الخ ) . ( 2 / 2052 )

(2/2051)


ينابيع اللغة
لأبي جعفر : أحمد بن علي المعروف : بجعفرك
المتوفى : سنة 544 ، أربع وأربعين وخمسمائة

(2/2052)


ينبوع الحكمة
لآصف بن برخيا
ذكره : كمال الدين بن طلحة
في كتاب : ( الجفر )

(2/2052)


ينبوع الحياة في التفسير
لأبي عبد الله ابن ظفر : محمد بن محمد الصقلي
المتوفى : سنة 568 ، ثمان وستين وخمسمائة
في مجلدات

(2/2052)


ينبوع الحياة
معرب : حسام كابي
سبق ذكره

(2/2052)


الينبوع في شرح : ( المجموع )
في الفرائض
سبق

(2/2052)


الينبوع فيما زاد على : ( الروضة ) من الفروع
للسيوطي

(2/2052)


ينبوع المظاهر في سيرة الملك الظاهر
لإبراهيم بن محمد بن دقماق
المتوفى : سنة 790 ، تسعين وسبعمائة

(2/2052)


ينبوع النوازل
ذكره في : ( التاتار خانية )

(2/2052)


يميني في تاريخ يمين الدولة
محمود بن سبكتكين
لأبي النصر : محمد بن عبد الجبار العتبي الشاعر
المتوفى : سنة 431
أوله : ( الحمد لله الظاهر بآياته . . . الخ )
صنفه في : سيرته ووقائع الخوارزمية
وأدرج فيه : دقائق عربية ولطائف أدبية
ويعتنون : بضبط ألفاظه وشرح مشكلاته منهم :
الشيخ : مجد الدين الكرماني
فإنه صنف عليه :
شرحا
وصدر الأفاضل : قاسم بن حسين الخوارزمي
المتوفى : سنة 555 ، خمس وخمسين وخمسمائة
وتاج الدين : عيسى بن محفوظ
المتوفى : سنة
وحميد الدين أبو عبد الله : محمود بن عمر النجاتي النيسابوري
المتوفى : سنة
سماه : ( بساتين الفضلاء ورياحين العقلاء )
أتمه : بتبريز في ذي الحجة سنة 709 ، تسع وسبعمائة
أوله : ( الحمد لله المحمود على اليمن الفائض . . . الخ )
ذكر فيه : المطالع خمسة من شروحه
وجمع : المحصول فيه مع زيادات نافعة
ثم عرضه : على أستاذه العلامة : قطب الدين الشيرازي فاستحسنه
ومضى على ذلك زمان
ثم أمره : بدرج المتن فيه فأجاب
وكتب : جملة من المتن
ثم شرح : ألفاظه إلى أن يتم الكتاب
وذلك : سنة 721 ، إحدى وعشرين وسبعمائة بتبريز . ( 2 / 2053 )
وبالغ في : الوصية بعدم تفريق المتن من الشرح وتلخيصه
وترجمه :
بالفارسية
أبو الشرف : ناصح بن ظفر الجرباذقاني
المتوفى : سنة
وشرحه :
في زماننا
الشيخ : أحمد المنيني الدمشقي - فسح الله في عمره
شرحا جيدا حافلا بسيطا
في مجلدين
مقبولا عند الخواص والعوام

(2/2052)


يواقيت الأخبار
لركن الدين علي بن عثمان الشهيدي
المتوفى : سنة

(2/2053)


يواقيت الأسرار في مواقيت الأنوار

(2/2053)


اليواقيت الثمينة في صفات السمينة
للسيوطي
ذكره في ( فهرست مؤلفاته )
في الأدب والنوادر

(2/2053)


يواقيت الحكم
للشيخ : عبد القادر الحيلاني
المتوفى : سنة 561

(2/2053)


يواقيت العلوم
للإمام أبي حامد : محمد بن محمد الغزالي
المتوفى : سنة 505 ، خمس وخمسمائة

(2/2053)


اليواقيت الفاخرة
لأبي محمد : عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي
المتوفى : سنة 561

(2/2053)


اليواقيت في الحروف الأدن في توجيه قولهم لا ها لله أذن
للسيوطي
ذكره في ( فهرست مؤلفاته )

(2/2053)


اليواقيت في الخطب
لأبي الفرج بن الجوزي
ذكره في ( المنتخب )

(2/2053)


اليواقيت في علم المواقيت
أرجوزة
لعمر بن أحمد الحزمي الحموي
ألفها : سنة 854 ، أربع وخمسين وثمانمائة
أولها : ( الحمد لله القديم الباري . . . )

(2/2053)


اليواقيت في علم المواقيت
للشيخ : عبد العزيز بن أحمد
أوله : ( الحمد لله القديم . . . الخ )

(2/2053)


اليواقيت في اللغة
لأبي عمر : محمد بن عبد الواحد ( 2 / 2054 ) المطرز صاحب ( ثعلب )
المتوفى : سنة 345 ، خمس وأربعين وثلاثمائة
قال في آخره : لما فرغت من ( نظام الجوهرة ) أعورت العين ومات الجمهرة ووقف التصنيف عند القنطرة

(2/2053)


اليواقيت
لأبي الفرج بن الجوزي
مختصر
أوله : ( الحمد لله المحمود بفنون المحامد . . . )
جمع فيه مائة خطبة في المواعظ من إنشائه وارتجاله

(2/2054)


اليواقيت
للشيخ : أحمد بن عبد الله الخفاف السرخسي
ذكره : صاحب ( خالصة الحقائق )

(2/2054)


اليواقيت المكللة في الأحاديث المسلسلة
للشيخ : عمر بن أحمد الشماع الحلبي
المتوفى : سنة 936 ، ست وثلاثين وتسعمائة

(2/2054)


اليواقيت
من الفروع المذكورة في : ( التاتارخانية )

(2/2054)


يواقيت المواقيت
لنجم الدين : عمر النسفي
ألفه : في فضائل الشهور والأيام

(2/2054)


يواقيت المواقيت
منظومة
للشيخ برهان الدين : إبراهيم بن عمر الجعبري
المتوفى : سنة 732 ، اثنتين وثلاثين وسبعمائة

(2/2054)


اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر
للشيخ : عبد الوهاب بن أحمد الشعراني
المتوفى : سنة 976 ، ست وسبعين وتسعمائة
أوله : ( الحمد لله رب العالمين . . . الخ )
ألفه : في العقائد
حاول فيه : المطابقة بين عقائد أهل الكشف وعقائد أهل الفكر
لم يسبقه إليه أحد
وفرغ من تأليفه : بمصر في شهر رجب سنة 955 ، خمس وخمسين وتسعمائة

(2/2054)


يوسف وزليخا
تركي
منظوم
للشيخ : حمد الله بن آق شمس الدين : محمد المتلخص : بحمدي
المتوفى : سنة 909 ، تسع وتسعمائة
منها في ( الزبدة ) : خمسة أبيات
وهو : مشهور مقبول في الروم
كما قيل :
مورث ذو قدر أهل دله ... حمدينك يوسف وزليخاسي
بي تردد جلا ويروب كيدرر ... كوكل آيينه سنده كي باسى ( 2 / 2054 )

(2/2054)


يوسف وزليخا
تركي أيضا
لمولانا شمس الدين : أحمد بن سليمان المعروف : بابن كمال باشا
المتوفى : سنة 940 ، أربعين وتسعمائة
منها في ( الزبدة ) ثلاثة أبيات
قال : فيه نودرج أيجنده درج أولان در زرودر يدي بيك يدي يوز يتمش يديدر

(2/2054)


يوسف وزليخا
تركي
لذهني : عبد الجليل البغدادي
المتوفى : سنة 1023 ، ثلاث وعشرين وألف
منها في ( الزبدة ) : بيتان
ولهشتي
المتوفى : سنة 979 ، تسع وسبعين وتسعمائة
ولسنان القاضي
المتوفى : سنة
ولشكاري
المتوفى : سنة
ولخليفة
في سبعة آلاف بيت
أتمه : سنة 970 ، سبعين وتسعمائة
ولنعمة الله الحونازي
المتوفى : سنة
من بحر السريع
ولكامي : محمد القرماني ابن أخي الشيخ : جمال
المتوفى : سنة 952 ، اثنتين وخمسين وتسعمائة
منها في ( الزبدة ) : تسعة وعشرون بيتا
ومن ( خمسة سنان بن سليمان )
من أمراء السلطان : بايزيد خان

(2/2054)


يوسف وزليخا
تركي
ليحيى بيك
المتوفى بعد : سنة 990 ، تسعين وتسعمائة
وهو : من ( خمسته )
منها في ( الزبدة ) : ستة أبيات

(2/2054)


يوسف وزليخا
فارسي
منظوم
لمولانا نور الدين : عبد الرحمن بن أحمد الجامي
المتوفى : سنة 898 ، ثمان وتسعين وثمانمائة
من بحر الهزج المسدس
وهو : الخامس من هفت أورنك
وترجمه :
الشيخ : عمر الخلوتي المغنيسايى
المتوفى : سنة
بالتركي
للسلطان : عثمان
وأتمه في : شعبان سنة 1030 ، ثلاثين وألف
ولشهاب الدين : عمقمق
ولمسعود القمي
ولمحمود بك سالم
وللفردوسي أيضا
هو أبو القاسم : حسن بن إسحاق بن شرفشاه الطوسي
المتوفى : سنة 416
ألفه في بغداد بأمر الخليفة
في : اثني عشر ألف بيت

(2/2054)


الخاتمة
قد انتهى القول بنا فيما حررناه وانتجز الغرض الذي انتخبناه واستوفى الشرط الذي شرطناه مما أرجو أن في كل نوع من العلوم للطالب مقنع وفي كل باب منهج إلى بغيته ومنزع
وقد سفرت فيه عن نكت وفوائد تستغرب وتستبدع وأوردت من النوادر ما لم يورد لها قبل في أكثر التصانيف مشرع
ووددت لو وجدت من بسط قبلي الكلام فيه أو مقتدى يفيدنيه عن كتابه أو فيه لأكتفى مما أرويه عما أرويه
وإلى الله - عز وجل - جزيل الضراعة في المنة في قبول ما منه لوجهه والعفو عما تخلله من تزين وتصنع لغيره وإن بهت لنا بجميل كرمه وعفوه ما أودعناه من الكلام على بعض الكتب والمصنفين ومن ذكر كتب الأوائل وأصحاب الأديان وما يتعلق بالمجون والخلاعة والخذلان
ويحمي أعراضنا عن ناره الموقدة بحرمة أمين وحيه وبجعلنا ممن لا يذاد إذ ذيد عن حوضه ويجعله لنا ولمن تهمم باستكتابه سببا يصلنا بأسبابه
وذخيرة نجدها يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا نحرز بها رضاه وجزيل ثوابه ويحشرنا في أصحاب اليمين من أهل شفاعته
وبحمده - سبحانه وتعالى - على ما هداني إليه من جمعه وألهم وفتح البصيرة لدرك حقائق ما أودعناه وفهم
ونستعيذه - جل اسمه - من دعاء لا يسمع وعلم لا ينفع وعمل لا يرفع فهو الجواد الذي لا يخيب من أمله ولا ينتصر من خذله ولا يرد دعوى القاصدين ولا يصلح عمل المفسدين
وهو : حسبنا ونعم الوكيل وصلاته على نبيه محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم تسليما إلى يوم
الدين والحمد لله رب العالمين . . . الأسفرايني

(2/2054)