صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : كشف الظنون
المؤلف : حاجي خليفة
مصدر الكتاب : موقع المحدث المجاني
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

الباهر في أحكام الباطن والظاهر
للشيخ نجم الدين : سليمان بن عبد القوي الطوفي الحنبلي
المتوفى : سنة عشر وسبعمائة

(1/219)


الباهر في حكم النبي - عليه الصلاة والسلام - في الباطن والظاهر
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة
ذكر فيه : قصة موسى عليه السلام مع الخضر

(1/219)


الباهر في الجواهر
للشيخ عز الدين : إبراهيم بن محمد الحكيم السويدي الدمشقي
المتوفى : سنة تسعين وستمائة

(1/219)


الباهر في النحو
لأبي السعادات : مبارك بن محمد المعروف : بابن أثير الجزري
المتوفى : سنة ست وستمائة

(1/219)


الباهر في الفروع
للشيخ الإمام أبي بكر : محمد بن أحمد المعروف : بابن الحداد الشافعي
المتوفى : سنة خمس وأربعين وثلاثمائة

(1/219)


الباهر في الأخبار
لأبي القاسم : جعفر بن محمد بن حمدان الموصلي
المتوفى : سنة
عارض فيه كتاب : ( الروضة ) للمبرد . ( 1 / 220 )

(1/219)


الباهر في أخبار شعراء مخضرمي الدولتين
لأبي منصور : يحيى بن علي المنجم نديم المكتفي
المتوفى : سنة ثلاثمائة
ابتدأ فيه : بذكر بشار
ووقف في : مروان بن أبي حفصة
ثم أتمه : ولده : أحمد

(1/220)


بث الأسرار
لأبي الفتوح : محمد بن الفضل الأسفرايني
المتوفى : سنة ثمان وثلاثين وخمسمائة

(1/220)


بحار الحقيقة
للشيخ : أحمد بن الحسن النامقي الجامي
المتوفى : سنة ست وثلاثين وخمسمائة

(1/220)


البحار الزاخرة في المذاهب الأربعة
للحسام : الرهاوي
شرحه : تلميذه الشيخ بدر الدين : محمود بن أحمد العيني الحنفي
المتوفى : سنة خمس وخمسين وثمانمائة
وسماه : ( الدرر الفاخرة )

(1/220)


البحار الزاخرة في نظم درر البحار
يأتي

(1/220)


بحار الفقه

(1/220)


بحار القرآن
لأبي عبيدة : معمر بن المثنى البصري اللغوي
المتوفى : سنة عشر ومائتين
والشيخ عز الدين : عبد العزيز بن عبد السلام
المتوفى : سنة ستين وستمائة

(1/220)


فصل في الأبحاث
الجارية بين الفضلاء قديما وحديثا

(1/220)


بحث ابن تيمية وابن الزملكاني
في مسألة الطلاق وفي حرمة شد الرحال إلى قبور الأنبياء - عليهم السلام
فصنفوا فيه :
منها : ( الأبحاث الجلية )
وكتاب : ( الدرة اليتيمة )
وبالغ العلاء في رده حتى صرخ بكفر من أطلق عليه : شيخ الإسلام
فانتدب حافظ الشام : الشمس بن ناصر الدين
فجمع كتابا
سماه : ( الرد الوافر على من زعم أن من أطلق على ابن تيمية شيخ الإسلام : كافر )

(1/220)


بحث : ابن الخطيب وعلي العربي
في أن عدم صدور الكذب عن الله - سبحانه وتعالى - للامتناع الذاتي أو بالغير
فذهب المولى : علي إلى الأول
والمولى : ابن الخطيب إلى الثاني
جرى ذلك في مجلس السلطان : بايزيد خان
فصنف ابن الخطيب :
رسالة
في بحث الرؤية والكلام
وأرسلها إلى السلطان لتطييب خاطره . ( 1 / 221 )

(1/220)


بحث : إمام الحرمين وأبي إسحاق الشيرازي
في مسائل
لما دخل الشيخ : نيسابور سفيرا من طرف المقتدر لخطبة بنت السلطان : ملكشاه
وذكر السبكي : أن كل مسألة في أوراق لو أراد فاضل في عصرنا أن يفردها بالتصنيف وكشف أشد الكشف لما قدر أن يصنف فيها أكثر مما أورده الشيخ على البديهة

(1/221)


بحث : الإمام السلطاني الشامي والمولى معيد أحمد القاضي بعساكر روم إيلي
في مسائل من الفنون
وقد سبق في الأسئلة
وغلب فيه الإمام ونال رتبة المولوية بالتشريف السلطاني

(1/221)


بحث التعارض في الآيتين
( إنا لننصر رسلنا - ويقتلون النبيين )
جرى ذلك بين : علماء مصر ويعقوب الأصفر القرماني
وله : فيه رسالة
تدل على فضله وتبحره

(1/221)


بحث الفاضل التاشكندي والمولى أبي السعود
في الاستعارة التمثيلية
في قوله : - سبحانه وتعالى - ( أولئك على هدى من ربهم )
فرجع التاشكندي جانب السعد وكان المولى أبو السعود قد اختار مسلك السيد في تفسيره بعد تنقيح كلام الطرفين وتهذيبه فامتدت المباحثة بينهما إلى خمس ساعات واتفقوا على أنه أعظم بحث في السعدين الفاضلين

(1/221)


بحث : المولى خواجة زاده وأفضل زاده
في تخطئة السيد الشريف
جرى ذلك في مجلس الوزير : محمد باشا القراماني فذهب ابن الأفضل إلى أنه : لا يرد عليه اعتراض أصلا وتبعه المولى خير الدين : المعلم السلطاني
وقال المولى خواجة زاده : هو بشر يمكن أن يخطأ لكن خطأه قليل فأنكروا عليه فأثبت وغلب عليهما

(1/221)


بحث : المولى الخيالي وخواجة زاده
جرى ذلك في الجامع
ذكر في ( الشقائق ) : أن الخيالي غلب عليه
يحكى أنه ما نام على الفراش إلى أن مات الخيالي

(1/221)


بحث : المولى زيرك وخواجة زاده
في برهان التوحيد
وجرى بينهما مباحثات عظيمة واستمرت إلى سبعة أيام في حضور السلطان : محمد خان والحكم بينهما : المولى خسرو ولم ينفصل الأمر وأمر السلطان في اليوم السادس أن يطالع كل منهما ما حرر صاحبه ثم في اليوم السابع ظهر فضل المولى : خواجة زاده عليه وحكم بذلك المولى : خسرو أيضا . ( 1 / 222 )

(1/221)


بحث : سري الدين المصري ومصطفى أفندي الأعرج الرومي
في قوله - سبحانه وتعالى - : ( يرونهم مثليهم رأي العين )
جرى ذلك في مجلس شيخ الإسلام المعيد فإن القاضي جوز أن يكون الخطاب في لكم : للمشركين من قريش أو اليهود أو المؤمنين وجوز في فاعل الرؤية كونه من المشركين أو المؤمنين ثم قال : ويؤيده قراءة نافع ويعقوب بالتاء
قال سعد الروم : وفيه بحث ولم يبين فسأل الأعرج عن وجهه فكتب سري الدين رسالة في جوابه فلم يعجبه
وشاع البحث المذكور بحيث وصل إلى مصر فكتب مولانا : شهاب الدين المصري فيه رسالة
وكتب أيضا : الشيخ : إبراهيم الميموني
رسالة
مبسوطة

(1/222)


بحث : السيد الشريف الجرجاني وسعد الدين التفتازاني
في استعارة قوله - سبحانه وتعالى - : ( أولئك على هدى من ربهم . . . ) الآية
في مجلس تيمور
فظهر السيد عليه لفصاحته وطلاقة لسانه وكان لسان السيد أفصح من قلمه والتفتازاني بالعكس والأفاضل في التفضيل بينهما على قسمين والأكثر في جانب السعد

(1/222)


بحث : الشيخ : علاء الدين البخاري والقاضي : شمس الدين البساطي
في الوحدة المطلقة ومذهب الشيخ محيي الدين ابن عربي
جرى ذلك في القاهرة بمجلس العلاء ثم في حضور السلطان : الأشرف وكان العلاء ممن كفره فظهر على البساطي

(1/222)


بحث : المولى العذاري والمولى لطفي
في السبع الشداد له وأجوبته للعذارى
جرى ذلك في مجلس قد عقده بعض الوزراء لذلك فظهر العذاري عليه غلبة فاحشة ثم عقد بعده مجالس للمباحثة من مواضع آخر لكن العذاري أجاب عن الأسئلة المذكورة في رسالته ولم يقدر على دفعها كذا قال صاحب ( الشقائق )

(1/222)


بحث : العلامة عضد الدين : عبد الرحمن بن أحمد الإيجي
المتوفى : سنة 757
والفاضل فخر الدين : أحمد بن الحسن الجاربردي
المتوفى : سنة 746
ذكر أن : العضد كتب إلى فخر الدين بطريق الاستشكال يسأله عما في ( الكشاف ) عند قوله - سبحانه وتعالى - : ( فأتوا بسورة من مثله )
وأجاب عنه الجاربردي بجواب لم يعجب عضد الدين فرد جوابه عليه وقد صدر عنهما في أثناء هذا ( 1 / 223 ) البحث كلمات تنبئ عن الخشونة
ثم كتب فيه : جماعة من المتأخرين منهم :
كمال الدين عبد الرزاق
وأمين الدين : الحاجي داود
وعز الدين التبريزي
وهمام الدين الخوارزمي
وتقي الدين السبكي
وإبراهيم بن الجاربردي نصرة لوالده

(1/222)


بحث : المولى : علي قوشجي وخواجة زاده
في مواضع
الأول : ما يتعلق بمد البحر وجزره
والثاني : ما يتعلق بمقادير المنارات المرئية من البحر من مساجد قسطنطينية
والثالث : ما يتعلق باعتراض على تعريف الدلالة اللفظية
جرى ذلك في السفينة لما قدم المولى علي واستقبله خواجة زاده وكان إذ ذاك قاضيا

(1/223)


بحث : المولى : علي جلبي ابن الحنائي القاضي بدمشق والشيخ : بدر الدين الغزي
فيما يتعلق : بإعراب السمين و ( تفسير أبي حيان ) واعتراضات السمين عليه
فقال الشيخ : إن أكثرها غير وارد
وقال القاضي : أكثرها وارد
جرى ذلك في الجامع الأموي لما ختم الشيخ درس التفسير وجرى بينهما من الأبحاث الرائقة ما تناقلته الرواة وسارت به الركبان
ثم طلب القاضي من الشيخ فاستخرج عشرة أبحاث رجح فيها كلام أبي حيان وزيف اعتراضات السمين
وسماها : ( الدر الثمين في المناقشة بين : أبي حيان والسمين ) فلما وقف انتصر للسمين ورجح كلامه وأجاب عن اعتراضات الشيخ ورد كلامه
وكتب في ذلك : رسالة
وقف عليها علماء الشام ورجحوا كتابته على كتابة البدر وقد سبق في الإعراب ما يتعلق به

(1/223)


بحث : غياث الدين جمشيد والسيد الشريف الجرجاني

(1/223)


بحث : المولى الفناري وعلماء مصر
في الإنشاء والخبر في جملة : ( الحمد لله )
جرى ذلك بمصر
لما دخلها : سنة ثلاث وعشرين وثمانمائة
فذهب الفناري إلى أنها : إنشائية
ووافقه : ابن الهمام وجمع
وخالفه : الشيخ : علاء الدين البخاري
وكتب رسالة
سماها : ( نزهة النظر في الفرق بين الإنشا والخبر )
وتبعه آخرون

(1/223)


بحث : الملا : جلبي الديار بكري وعلماء الروم
في مواضع من تسعة فنون
وقد سبق : في الأسئلة

(1/223)


بحر الأفكار
حاشية
على : ( حاشية الخيالي )
يأتي في : العقائد . ( 1 / 224 )

(1/223)


بحر الأنساب
مختصر
في آل علي بن أبي طالب - رضي الله عنه
أوله : ( الحمد لله الذي لا يبلغ مدحته القائلون . . . الخ )

(1/224)


بحر الأنساب
كتاب كبير
للإمام : فخر الدين الرازي

(1/224)


بحر الأوهام
منظومة
لأبي محمد : الحسن بن علي المعروف : بابن وكيع الشاعر
المتوفى : سنة 393 ، ثلاث وتسعين وثلاثمائة

(1/224)


بحر البحور
في تفسير المسطور

(1/224)


البحر الجاري في الفتاوى
لتاج الدين : عبد الله بن علي البخاري
المتوفى : سنة تسع وتسعين وسبعمائة
جمع المسائل على المذاهب الأربعة

(1/224)


بحر الحقائق والمعاني في تفسير السبع المثاني
لنجم الدين أبي بكر : عبد الله بن محمد الأزدي الشهير : بداية
المتوفى : سنة

(1/224)


بحر الحكمة

(1/224)


بحر الدرر في التفسير
للشيخ : محمد الشهير : بالمعين المسكين الفراهي الواعظ

(1/224)


البحر الرائق شرح كنز الدقائق
يأتي في : الكاف

(1/224)


البحر الزاخر في تجريد السراج الوهاج
شرح : ( مختصر القدوري )
يأتي في : الميم

(1/224)


البحر الزاخر
في الفروع
على مذهب الزيدية
للشريف : أحمد بن يحيى أول المهدية باليمن كان من رجال القرن العاشر

(1/224)


البحر الزخار والعلم التيار
في التاريخ
للمولى : مصطفى بن السيد حسن الحسيني المعروف : بالجنابي
المتوفى : سنة 999 ، تسع وتسعين وتسعمائة
وهو كتاب كبير
في مجلدين
جمعه : من كتب كثيرة
ورتب على : مقدمة واثنين وثمانين بابا كل باب في دولة
وهو أجمع ما جمع في دول الملوك قيل اسمه : ( العيلم الزاخر )
والصحيح ما ذكرناه
وله : مختصره وترجمته
بالتركية

(1/224)


بحر السعادة
فارسي
للشيخ تاج الدين : محمد بن محمد بن إبراهيم الكازروني الملقب : بحاجي هراس
وهو في مجلد . ( 1 / 225 )
مرتب على : اثني عشر بابا
في العبادات والأخلاق
فرغ من تأليفه : في شعبان سنة إحدى وتسعمائة

(1/224)


بحر العلوم في التفسير
للشيخ الفاضل السيد علاء الدين : علي السمرقندي ثم القراماني تلميذ الشيخ : علاء الدين البخاري
المتوفى : في حدود سنة ستين وثمانمائة بلارنده
وهو كتاب كبير
فيه فوائد جليلة
انتخبها من : كتب التفاسير
وأضاف إليها : فوائد من عنده بعبارات فصيحة
وانتهى إلى : سورة المجادلة
أربع مجلدات

(1/225)


البحر العميق في مناسك المعتمر والحاج إلى البيت العتيق
لأبي البقا : محمد بن أحمد بن محمد بن الضيا المكي العمري القرشي الحنفي
المتوفى : سنة 854 ، أربع وخمسين وثمانمائة
وهو كتاب مبسوط
أوله : ( الحمد لله الذي جعل البيت الحرام قياما للناس . . . الخ )
رتب على : عشرين بابا
شرع في تصنيفه وسنه : أربع وعشرون

(1/225)


بحر الغرائب في لغة الفرس
للقاضي : لطف الله بن يوسف المشهور : بالحليمي
جعله منظوما ومنثورا
ثم صنف كتابا آخر في توضيحه وهو المشهور بالقائمة : ( بالقاسمية )
مشتملا على : دفترين
الأول : في اللغة
والثاني : في العروض والقوافي والبديع

(1/225)


البحر الفائض في ديوان ابن الفارض
يأتي في : الدال

(1/225)


بحر الفتاوى

(1/225)


بحر الفوائد الحرفية وسر الفرائد العددية

(1/225)


بحر الفوائد المشهور : ( بمعاني الأخبار )
للشيخ أبي بكر : محمد بن إبراهيم الكلاباذي البخاري
المتوفى : سنة ثمانين وثلاثمائة

(1/225)


بحر الفوائد في الحساب

(1/225)


البحر الفياض في قول المعربين : ضرب : فعل ماض
لأحمد الحبيبي الأزهري
وهو رسالة
أولها : ( اللهم إياك نحمد . . . الخ )

(1/225)


بحر الكلام
للشيخ الإمام أبي المعين : ميمون بن محمد النسفي الحنفي
المتوفى : سنة ثمان وخمسمائة . ( 1 / 226 )

(1/225)


بحر الكلام في شرح إظهار نعمة الإسلام
سبق

(1/226)


بحر الكمال
تركي
منظوم
لأبي الوحي الشهير : بحلمي
نظمه : للسلطان : عثمان خان

(1/226)


البحر المحيط في التفسير
للشيخ أثير الدين أبي حيان : محمد بن يوسف الأندلسي
المتوفى : سنة خمس وأربعين وسبعمائة
وهو كتاب عظيم
في مجلدات
ثم اختصره
في مجلدين
وسماه : ( النهر الماد من البحر )
ومختصر تلميذه :
الشيخ تاج الدين : أحمد بن عبد القادر بن مكتوم
المتوفى : سنة سبع وأربعين وسبعمائة
سماه : ( الدر اللقيط )
اقتصر فيه : على مباحثه مع ابن عطية والزمخشري ورده عليهما
ووضع ( ش ) : علامة للزمخشري و ( ع ) : لابن عطية و ( ح ) : لأبي حيان
أوله : ( الحمد لله الذي أنزل القرآن وجعله حجة . . . الخ )

(1/226)


البحر المحيط في شرح الوسيط
يأتي في : الواو

(1/226)


البحر المحيط في الأصول
للإمام بدر الدين : محمد بن عبد الله الزركشي الشافعي
المتوفى : سنة أربع وتسعين وسبعمائة

(1/226)


البحر المحيط في الفروع
لفخر الأئمة : بديع بن منصور الحنفي وهو المشهور : بمنية الفقهاء

(1/226)


بحر المذهب في الفروع
للشيخ الإمام أبي المحاسن : عبد الواحد بن إسماعيل الروياني الشافعي
المتوفى : سنة اثنتين وخمسمائة وهو بحر كاسمه

(1/226)


بحر المعاد في إرشاد العباد
منظومة
فارسية
للطالبي
ذكر فيه : أنه نظمه في سفرته إلى الروم سنة خمس وخمسين وتسعمائة
أوله : ( أين نامه بنام حي بيجون . . . )

(1/226)


بحر المعارف
تركي
لمصطفى بن شعبان المشهور : بالسروري
المتوفى : سنة تسع وستين وتسعمائة
جمع فيه : قواعد الشعر والعروض والقافية لمصطفى خان ابن السلطان : سليمان خان
ورتب على : مقدمة وثلاث مقالات وخاتمة
وفرغ في : صفر سنة 956

(1/226)


بحر المقال والبيان في الكلام على الميزان
يأتي في : الميم

(1/226)


البحر المواج في شرح المنهاج
في الفروع يأتي أيضا . ( 1 / 227 )

(1/226)


البحر المورود في المواثيق والعهود
للشيخ : عبد الوهاب بن أحمد الشعراني
المتوفى : سنة ستين وتسعمائة . ( 974 )
دس فيه : بعض أعدائه ما يخالف الشرع ووقعت الفتنة في القاهرة لأجله ذكره في : ( الميزان )

(1/227)


بحر النحو
للشيخ أبي عبد الله : محمد بن يوسف الكفرطابي المعروف : بابن المنيرة
المتوفى : سنة ثلاث وخمسمائة
نقض فيه : مسائل كثيرة على أصول النحاة

(1/227)


بحر الوقوف في علم الأوفاق والحروف
للشيخ شهاب الدين : أحمد بن يوسف البوني

(1/227)


بحرية
تركي
لبيري رئيس ابن الحاج محمد
المقتول : سنة اثنتين وستين وتسعمائة
ذكر فيه : أحوال بحر الروم وجزائره ومسالكه ومراسيه لأشكالها
وأهداه إلى السلطان : سليمان خان في حدود سنة ثلاثين وتسعمائة
وذكر في أوله : أحوال الخرائط وقواعد الملاحين السائرين في بحر الهند نظما ونثرا
وهي نسختان :
إحداهما : أبسط قليلا من الأخرى
وفي أولها : نظم
والأخرى : ليست كذلك

(1/227)


بحرية
رسالة
( كالقلمية )
أنشأها : يحيى بن عبد الحليم الشهير : بأحي زاده
المتوفى : سنة عشرين وألف

(1/227)


بدء الدنيا
للشيخ : . . . الكسائي

(1/227)


بدء المخلوقات
للإمام الحافظ أبي عبد الله : محمد بن إسماعيل البخاري
المتوفى : سنة ست وخمسين ومائتين

(1/227)


البدء والتاريخ
للشيخ الإمام أبي زيد : أحمد بن سهل البلخي
المتوفى : سنة أربعين وثلاثمائة
وهو كتاب مفيد مهذب عن خرافات العجائز وتزاوير القصاص لأنه تتبع فيه صحاح الأسانيد في مبدأ الخلق ومنتهاه
فابتدأ بذكر : حدود النظر والجدل وإثبات القديم
ثم ذكر : ابتداء الخلق وقصص الأنبياء - عليهم السلام - وأخبار الأمم وتواريخ الملوك والخلفاء إلى زمانه
في : ثلاثة وعشرين فصلا
وهو في مجلد واحد

(1/227)


بداهة المتحيرة وعجالة المتوفرة
لأبي البحر : صفوان بن إدريس الكاتب

(1/227)


بداية المبتدي في الفروع
للشيخ الإمام أبي الحسن : ( 1 / 228 ) علي بن أبي بكر المرغيناني الحنفي
المتوفى : سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة
وهو مختصر
أوله : ( الحمد لله الذي هدانا إلى بالغ حكمه . . . الخ )
ذكر فيه : أنه جمع بين : ( مختصر القدوري ) و ( الجامع الصغير )
واختار : ترتيب ( الجامع ) تبركا بما اختاره : محمد بن الحسن
قال : ولو وفقت لشرحه أرسمه : ( بكفاية المنتهى )
وهذا الشرح ليس بموجود
( شرح بداية المبتدي )
أوله : ( الحمد لله الذي أعلى معالم العلم وأعلامه . . . الخ )
مجلد كبير
موجود في دار الكتب العمومية في القسطنطينية
وأما ( الهداية ) : فستأتي في : الهاء مع شروحها
ونظم البداية :
لأبي بكر بن علي العاملي
المتوفى : سنة خمس وستين وتسعمائة

(1/227)


بداية الهداية في الموعظة
للإمام أبي حامد : محمد بن محمد الغزالي
المتوفى : سنة خمس وخمسمائة
وهو مختصر
ذكر فيه : ما لابد لعامة المكلفين والطالبين من : العادات والعبادات

(1/228)


بداية الهداية في الفروع
لأبي البركات : عبد الرحمن بن محمد الأنباري
المتوفى : سنة سبع وسبعين وخمسمائة

(1/228)


البداية والنهاية في التاريخ
للإمام الحافظ عماد الدين أبي الفدا : إسماعيل بن عمر المعروف : بابن كثير الدمشقي المؤرخ
المتوفى : سنة أربع وسبعين وسبعمائة
وهو كتاب مبسوط
في عشر مجلدات
اعتمد في نقله : على النص من : الكتاب والسنة في وقائع الألوف السالفة
وميز : بين الصحيح والسقيم والخبر الإسرائيلي وغيره
ورتب : ما بعد الهجرة على السنوات إلى آخر عصره
قال ابن شهبة : وقفت عليه بخطه من سنة إحدى وأربعين وسبعمائة إلى آخر سنة إحدى وخمسين وسنة تسع وخمسين أيضا من سنة اثنتين وستين إلى آخر سنة ثمان وستين وما عدا ذلك وقفت على مختصر منه
لخصه : بعض أصحابنا
قال : وهو ممن جمع بين الحوادث والوفيات
وأجود ما فيه : السير النبوية
وقد أخل بذكر خلائق من العلماء
والمشهور : أن تاريخه انتهى إلى آخر سنة ثمان وثلاثين وسبعمائة
وهو آخر ما لخصه من : ( تاريخ البرزالي )
وكتب حوادث إلى قبيل وفاته بسنتين . انتهى
وقد لخصه : العيني أيضا في : ( تاريخ البدر ) . تماما
واختصره : الحافظ أبو الفضل : أحمد بن علي بن حجر
المتوفى : سنة اثنتين وخمسين وثمانمائة
وترجمة الأصل : بالتركية
لمحمود بن محمد بن دلشاد

(1/228)


البداية والنهاية في الموعظة
للشيخ الإمام أبي جعفر : محمد بن أبي علي الهمداني

(1/228)


البداية والنهاية في علم الرماية
لبعض المتأخرين
وهو ( 1 / 229 ) مختصر
أوله : ( الحمد لله العالم بخفيات الأسرار . . . الخ )
ألفه : في شعبان سنة خمس وسبعين وسبعمائة

(1/228)


البداية في الكلام
لأبي تراب : إبراهيم بن عبيد الله
مختصر
على : أربعة مقاصد
أوله : ( نحمده على آلائه . . . الخ )
ثم شرحه : شرحا ممزوجا
أوله : ( بداية الكلام بذكر الملك العلام . . . الخ )
ذكر فيه : أنه أورد اعتراضات الشارح الفاضل : علي قوشجي على السيد وأجاب عنها
وذكر في خطبته : اسم السلطان : سليم خان بن بايزيد خان

(1/229)


بدائع الآثار
لمصطفى بن محمد الجناني الشاعر
ألفه : للسلطان : مراد الثالث
في : نوادر الحكايات
مات : سنة 1004

(1/229)


بدائع الأخبار وروائع الأشعار
لأبي يوسف : يعقوب بن سليمان الأسفرايني
المتوفى : سنة ثمان وثمانين وأربعمائة

(1/229)


بدائع الأسحار في صنائع الأشعار
قصيدة رائية
فارسية
مشتملة على : طرف من البديع
لجمال الدين : محمد بن أبي بكر القوامي المطرزي الكنجي
وشرحها : محمود بن عمر النجاتي النيسابوري
شرحا فارسيا
أوضح مشكلاته بالأمثلة
وأهداه إلى : الوزير : غياث الدين
أوله : ( الحمد لله البديع المبدع للبدائع . . . الخ )

(1/229)


بدائع البداية
لجمال الدين أبي الحسن : علي بن ظافر الوزير الأزدي البصري
المتوفى : سنة ثلاث وعشرين وستمائة
وله : ذيله أيضا

(1/229)


بدائع البديع

(1/229)


بدائع الزهور في وقائع الدهور
لمحمد بن إياس الأديب المصري
المتوفى : سنة 930
وهو من تواريخ مصر
في مجلدين
أوله : ( الحمد لله الذي فاوت بين العباد . . . الخ )
أورد فيه : فوائد سنية تصلح لمجالس الجليس
لخصه : من نحو سبعة وثلاثين كتابا
وذكر : ما وقع في القرآن والحديث من فضائل مصر وما اشتملت عليه من العجائب ومن نزلها ودخلها من الأنبياء - عليهم السلام - ومن ملكها إلى الجراكسة ونشأ بها من الأعيان على ترتيب الشهور والأعوام
وانتهى فيه : إلى سنة ثمان وعشرين وتسعمائة

(1/229)


بدائع الزهور في وقائع الدهور
تاريخ أيضا
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة إحدى ( 1 / 230 ) عشرة وتسعمائة
أوله : ( الحمد لله القديم الأول . . . )
ذكر فيه : أنه انتقاه من اثنين وثلاثين تاريخا
فذكر نوادر الوقائع من مبدأ الخلق إلى زمانه قدم الأنبياء - عليهم السلام - ثم الخلفاء ثم الملوك
لكنه لم يكمله

(1/229)


بدائع الصنائع في شرح تحفة الفقهاء
يأتي

(1/230)


بدائع الصنائع
رسالة
فارسية
للشمس الفخري : مسعود بن سليمان الفارسي
المتوفى : سنة 935

(1/230)


بدائع صنيع
للإمام حجة الإسلام أبي حامد : محمد بن محمد الغزالي
المتوفى : سنة خمس وخمسمائة

(1/230)


بدائع الفرائد
للشيخ شمس الدين : محمد بن أبي بكر المعروف : بابن قيم الجوزية الدمشقي الحنبلي
المتوفى : سنة إحدى وخمسين وسبعمائة

(1/230)


بدائع القرآن
لابن أبي الإصبع : زكي الدين أبي محمد : عبد العظيم بن عبد الواحد القيرواني ثم المصري
المتوفى : سنة 654

(1/230)


بدائع المطالع
لمصطفى بن أحمد المعروف ب : عالي الدفتري
المتوفى : سنة ثمان وألف

(1/230)


بدائع الملح
لصدر الأفاضل : قاسم بن حسين الخوارزمي النحوي الحنفي
المقتول : بيد التاتار سنة سبع عشرة وستمائة

(1/230)


بدائع الوسط
لمير : علي شير الوزير الشهير : بنوائي
المتوفى : سنة ست وتسعمائة
وهو : ديوانه الثالث

(1/230)


البدائع في الصنائع
مختصر
أوله : ( الحمد لله الذي خص من شاء بما شاء . . . الخ )

(1/230)


بدر رياض المعارف وشمس سماء اللطائف
في علم الأسماء

(1/230)


البدر السافر وتحفة المسافر في الوفيات
لكمال الدين : جعفر بن تغلب الأدفوي
المتوفى : سنة تسع وأربعين وسبعمائة
وأكثر تراجمه من : القرن السابع

(1/230)


البدر المنير في خواص الإكسير
للشيخ الإمام : أيدمر بن علي الجلدكي المصري
شرح فيه : قول ( صاحب الشذور ) في اللام
ألف : في البيت التاسع الذي يقول فيه :
أخونا الذي يأتي بعشرين دورة ... من الفلك العالي ليحصر مهملا ( 1 / 231 )
ففسر بعشرين دورة
وله ( البدر المنير في ينبوع الإكسير )
ألفه : بدمشق

(1/230)


البدر المنير في تخريج أحاديث الشرح الكبير
وهو : شرح ( الوجيز )
يأتي في : الواو

(1/231)


البدر المنير في علم التعبير
للشيخ شهاب الدين : أحمد بن عبد الرحمن المقدسي
المتوفى : سنة سبع وتسعين وستمائة
وهو : من الكتب المتوسطة فيه
وشرحه :
الحنبلي

(1/231)


البدر المنير في شرح التيسير
يأتي

(1/231)


البدر الذي انجلى في مسألة الولا
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة

(1/231)


بدر الواعظين وذخر العابدين
لعبد اللطيف المشهور : بابن الملك
في مجلد
أوله : ( الحمد لله الذي صير العلماء للإرشاد . . . الخ )
رتب على : عشرين مجلسا
مشتملا على : الأحاديث والآثار والحكايات والأشعار
وأهداه : إلى السلطان : بايزيد بن محمد خان
ذكر : أن تاريخ تأليفه لفظ : فايض

(1/231)


البدع
جمع : بدعة
وهي عرفا : ما أحدثوه بعد النبي - صلى الله عليه وسلم - من العادات والعبادات
وفيه : كتب منها :
( الباعث على إنكار البدع والحوادث )
و ( درر المباحث )

(1/231)


بدعة الخاطر ومتعة الناظر
في الكنايات
لأبي زيد : عبد الحق بن علي
وهو كتاب كبير
في ثلاث مجلدات

(1/231)


البدور التامات في بديع المقامات
للشيخ : محمد بن منصور الحداد الواعظ الموصلي
أوله : ( نحمدك على ما أوليت من الآلاء . . . الخ )
وهو : ثلاثون مقاما
فرغ عنها : في رجب سنة 673

(1/231)


البدور الزاهرة في القراءات العشر المتواترة
لسراج الدين : عمر بن قاسم الأنصاري المصري الشهير : بالنشار
المتوفى : سنة
وهو في مجلد
أوله : ( الحمد لله الذي علم الإنسان ما لم يعلم . . . الخ )
ذكر فيه : أنه أورد كل مسألة في محلها لتسهل مطالعته

(1/231)


البدور السافرة في أمور الآخرة
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المذكور
وهو مجلد . ( 1 / 232 )
أوله : ( الحمد لله الذي خلق السموات والأرض . . . الخ )
ذكر فيه : أنه أنجز به ما وعد في خطبة كتاب : ( البرزخ ) من كتاب شاف في علوم الآخرة مستوعب لأحوال : النفخ والبعث وأهوال الموقف والجنة والنار متتبعا لذلك من : الآيات والأحاديث والآثار
ورتب على : أبواب مرسلة
وقرئ عليه : في مجالس آخرها : تاسع جمادى الأولى سنة أربع وثمانين وثمانمائة

(1/231)


البدور المنيرة في ذكر بني ظهيرة بمكة

(1/232)


بدر الشعاع في أحكام السماع
رسالة
للشيخ بدر الدين : حسن بن علاء الدين القونوي المصري
المتوفى : سنة 776
ألفها : في جمادى الآخرة سنة سبع وستين وسبعمائة

(1/232)


علم بدائع القرآن
ذكره المولى : أبو الخير من جملة فروع : علم التفسير
ولا يخفى أنه هو : علم البديع إلا أنه وقع في الكلام القديم

(1/232)


علم البديع
هو : علم يعرف به وجوه تفيد الحسن في الكلام بعد رعاية المطابقة لمقتضى المقام ووضوح الدلالة على المرام فإن هذه الوجوه : إنما تعد محسنة بعد تينك الرعايتين وإلا لكان كتعليق الدرر على أعناق الخنازير
فمرتبة هذا العلم بعد مرتبة علمي : المعاني والبيان
حتى إن بعضهم لم يجعله علما على حدة وجعله ذيلا لهما لكن تأخر رتبته لا يمنع كونه علما مستقلا ولو اعتبر ذلك لما كان كثير من العلوم علما على حدة فتأمل
وظهر من هذا : موضوعه وغرضه وغايته
وأما منفعته : فإظهار رونق الكلام حتى يلج الأذن بغير إذن ويتعلق بالقلب من غير كد
وإنما دونوا هذا العلم لأن الأصل وإن كان الحسن الذاتي وكان المعاني والبيان مما يكفي في تحصيله لكنهم اعتنوا بشأن الحسن العرضي أيضا لأن الحسناء إذا عريت عن المزينات ربما يذهل بعض القاصرين عن تتبع محاسنها فيفوت التمتع بها
ثم إن وجوه التحسين الزائد إما راجعة إلى تحسين المعنى أصالة وإن كان لا يخلو عن تحسين اللفظ تبعا
وإما راجعة إلى تحسين اللفظ كذلك
فالأولى : تسمى معنوية
والثانية : لفظية
وهذا الفن : ذكره أهل البيان في أواخر علم البيان
إلا أن المتأخرين : زادوا عليها شيئا ( 1 / 233 ) كثيرا ونظموا فيه قصائد وألفوا كتبا
ومن الكتب المختصة بعلم البديع :
( كتاب البديع )
لأبي العباس : عبد الله بن المعتز العباسي
المتوفى : سنة ست وتسعين ومائتين
وهو : أول من صنف فيه
وكان جملة ما جمع منها : سبعة عشرة نوعا
ألفه : سنة أربع وسبعين ومائتين
ولأبي أحمد : حسن العسكري
المتوفى : سنة 382
وشهاب الدين : أحمد بن شمس الدين الخويي
المتوفى : سنة 693
والشيخ المطرزي
المتوفى : سنة 610
ناصر بن عبد السيد خليفة الزمخشري
ومنها : بديعيات الأدباء وهي : قصائد مع شروحها

(1/232)


بديعية
للشيخ الأديب صفي الدين : عبد العزيز بن سرايا
أملاها في المجالس
آخرها : في سلخ شعبان سنة سبع وخمسين وسبعمائة
وسماها : ( الكافية البديعية )
ثم شرحها : شرحا حسنا
أوله : ( الحمد لله الذي حلل السحر البيان . . . الخ )
ذكر فيه : أن السكاكي لم يذكر من أنواع البديع سوى : تسعة وعشرين نوعا
وجمع مخترعها الأول : ابن المعتز سبعة عشرة نوعا
وعاصره : قدامة بن جعفر الكاتب
فجمع منها : عشرين نوعا توارد معه على سبعة منها
فتكامل لهما : ثلاثون نوعا
ويعرف كتابه : ( بنقد قدامة )
ثم اقتدى بهما الناس في التأليف
فكان غاية ما جمع منها :
أبو هلال : حسن بن عبد الله العسكري
المتوفى : سنة خمس وتسعين وثلاثمائة . ( 382 )
سبعة وثلاثين نوعا
ويعرف كتابه : ( بكتاب الصناعتين )
ثم جمع منها :
حسن بن رشيق القيرواني
المتوفى : سنة ست وخمسين وأربعمائة . ( 463 )
في ( العمدة ) مثلها
وأضاف إليها : خمسة وستين بابا
في أحوال الشعر وأعراضه
وتلاهما :
شرف الدين : أحمد بن يوسف بن أحمد التيفاشي
فبلغ بها : السبعين
ثم تصدى لها :
الشيخ ركن الدين : عبد العظيم بن أبي الإصبع
فأوصلها إلى : التسعين
وأضاف إليها : من مستخرجاته : ثلاثين سلم له منها : عشرون
وأجرى تلك الأنواع في الآيات القرآنية
وسماه : ( التحرير )
وهو أصح كتاب صنف فيه لأنه لم يتكل على النقل دون النقد
وذكر أنه : وقف على أربعين كتابا في هذا العلم
قال الحلي : وطالعت مما لم يقف عليه ثلاثين كتابا
فنظمت : مائة وخمسة وأربعين بيتا في بحر البسيط
تشتمل على : مائة وواحد وخمسين نوعا

(1/233)


بديعية
للشيخ أبي بكر : علي المعروف : بابن حجة الحموي
المتوفى : سنة سبع وثلاثين وثمانمائة
سماها : ( تقديم أبي بكر )
في مائة وثلاثة وأربعين بيتا
مشتملة على : مائة وستة وثلاثين نوعا
ثم شرحها : شرحا مفيدا
وهو مجموع أدب قل أن يوجد في غيره ولعله مقتنيه يستغني عن غيره من الكتب الأدبية ولو لم يكن فيه إلا جودة الشواهد لكل نوع من الأنواع مع ما امتاز به ( 1 / 234 ) من الاستكثار من إيراد نوادر العصريين فإن مصنفه مرتفع عنه كلفة العارية وهذا وحده مقصود لكل حاذق كذا نقل من خط ابن حجر على ظهر نسخة منها

(1/233)


بديعية
الشيخ : عبد الرحمن بن أحمد بن علي الحميدي
حذا فيها : حذو الصفي
وضمنها : زيادة أنواع
ثم شرحها
وسماه : ( فتح البديع بشرح تمليح البديع بمدح الشفيع )
وهو : شرح حافل
أوله : ( الحمد لله الذي حير ببيان بديع صنعه الألباب والأفهام . . . الخ )
ثم اختصره وضم إليه المعاني
وسماه : ( منح السميع بشرح تمليح البديع )
وفرغ في : جمادى الأولى سنة اثنتين وتسعين وتسعمائة
قال الشهاب في ( خبايا الزوايا ) : وكنت رأيت فيها في أوائل الطلب أغلاطا كثيرة فلما نبهته عليها حنق حنقا شديدا وزعم أنه هجاني فكتبت إليه متهكما رسالة . انتهى

(1/234)


بديعية
الأديب : شعبان بن محمد القرشي المصري
المتوفى : سنة 828
أولها :
دع عنك سلعا وسل ... عن ساكن الحرم

(1/234)


بديعية
الشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة
وتسمى : ( نظم البديع )
ثم شرحها

(1/234)


بديعية
لشرف الدين : إسماعيل بن أبي بكر المعروف : بابن المقري اليمني
المتوفى : سنة سبع وثلاثين وثمانمائة
وشرحها : شرحا حسنا

(1/234)


بديعية
للشيخ عز الدين الموصلي : علي بن الحسين بن علي الحنبلي نزيل دمشق
المتوفى : سنة 789
ثم شرحها
وسماه : ( التوصل بالبديع إلى التوسل بالشفيع )
أوله : ( الحمد لله بديع السماوات . . . الخ )
ووجيه الدين : عبد الرحمن بن محمد اليمني
المتوفى : في حدود سنة ثمانمائة . ( 809 )
وشرحها : شرحا وافيا
وشهاب الدين : أحمد العطار
سماها : ( الفتح الإلي في مطارحة الحلي )
ولشرف الدين : عيسى بن حجاج المعروف : بعويس
المتوفى : سنة 807

(1/234)


بديعية
الشيخ شمس الدين أبي عبد الله : محمد بن أحمد بن علي بن جابر الأندلسي
المتوفى : سنة 780
وهي قصيدة
مسماة : ( بالحلة اليسرى في مدح خير الورى )
أولها :
بطيبة انزل ويمم سيد الأمم
شرحها : شهاب الدين أبو جعفر : أحمد بن يوسف بن مالك ( 1 / 235 ) الرعيني الأندلسي
المتوفى : سنة 779
وكان رقيق ابن جابر
أوله : ( الحمد لله البديع الأفعال الرفيع عن الأمثال . . . الخ )

(1/234)


بديع
ابن منقذ الأمير الكبير : أسامة بن مرشد أبي المظفر الشيرازي
المتوفى : سنة 584

(1/235)


بديع الأحوال

(1/235)


بديع الأسما في ماهية الحمى
لأبي عبد الله : محمد بن موسى الدوالي
المتوفى : سنة تسعين وسبعمائة

(1/235)


بديع البديع في مدح الشفيع
لأبي سعيد : محمد بن داود المصري الشاذلي
عارض بها : الصفي الحلي

(1/235)


بديع الفوائد
لمحمد بن أبي بكر بن قيم الجوزية
مشتمل على : فوائد مرسلة
أوله : ( الحمد لله ولا قوة إلا بالله . . . الخ )

(1/235)


بديع المعاني في أنواع التهاني
لأبي العباس : أحمد بن محمد الدنيسري
المتوفى : سنة أربع وتسعين وتسعمائة

(1/235)


بديع العاني في شرح عقيدة الشيباني
يأتي

(1/235)


بديع النظام الجامع بين كتابي : البزدوي والأحكام
للشيخ الإمام مظفر الدين : أحمد بن علي المعروف : بابن الساعاتي البغدادي الحنفي
المتوفى : سنة أربع وتسعين وستمائة
وهو مختصر لطيف
أوله : ( الخير دأبك اللهم يا واجب الوجود . . . الخ )
جمع فيه : زبدة كلام : الآمدي والبزدوي
كما جمع صاحب ( التنقيح ) بين : ابن الحاجب والبزدوي
قال : قد منحتك أيها الطالب بهذا الكتاب البديع في معناه المطابق اسمه لمسماه لخصته من كتاب ( الأحكام ) ورصعته بالجواهر من ( أصول فخر الإسلام ) . انتهى
ولاشتراك ذلك الكتاب بين الأصولين تصدى لشرحه جماعة من : الحنفية والشافعية لأن الآمدي شافعي منهم :
ابن أمير الحاج : موسى بن محمد التبريزي الحنفي
المتوفى : سنة ست وثلاثين وسبعمائة
وسماه : ( الرفيع في شرح البديع )
وعثمان بن عبد الملك الكردي المصري الحنفي
المتوفى : سنة ثمان وثلاثين وسبعمائة
وشمس الدين : محمود بن عبد الرحمن الأصفهاني الشافعي
المتوفى : سنة تسع وأربعين وسبعمائة
وهو : شرح بالقول
سماه : ( بيان المعاني ( 1 / 236 ) البديع )
أوله : ( الحمد لله الذي خلق الخلق . . . الخ )
وزين الدين : علي بن حسين المعروف : بابن الشيخ عونية الموصلي الشافعي
المتوفى : سنة خمس وخمسين وسبعمائة
والشيخ العلامة سراج الدين أبو حفص : عمر بن إسحاق الهندي الحنفي
المتوفى : سنة ثلاث وسبعين وسبعمائة
وهو : شرح بالقول
في أربعة مجلدات
سماه : ( كاشف معاني البديع وبيان مشكلة المنيع )
أوله : ( الحمد لله الذي مهد قواعد الفقه . . . الخ )
وشرح : العلامة كمال الدين : محمد بن عبد الواحد بن الهمام الحنفي
المتوفى : سنة إحدى وستين وثمانمائة
صرح به في ( شرح الهداية ) حيث قال : وقد أوضحناه فيما كتبناه على البديع
وشرح : الشيخ المعروف : بابن خطيب جربن الحلبي
المتوفى : سنة تسع وثلاثين وسبعمائة
ومن الحواشي على البديع :
حاشية : محب الدين : محمد بن أحمد المعروف : بمولانا زاده الحنفي
المتوفى : سنة تسع وخمسين وثمانمائة

(1/235)


بديع الجمال المعلم في حصر ما لا يعلم ويعلم
للقاضي جمال الدين : عبد القادر العبدري اليمني

(1/236)


بديع الزمان في قصة حي بن يقظان
فارسي
فضل الله بن روزبهان الخنجي الأصبهاني
ألفه : سنة اثنتين وخمسين وثمانمائة
وأهداه : إلى السلطان : يعقوب البايندري
وهو : كتاب موضوع في كيفية تدرج الناطقة في مراتب قوتي النظرية والعملية وفوائد جزيلة

(1/236)


البديع والبيان عن غوامض القرآن
في التفسير
في مجلد
لحسن بن فتح بن حمزة الهمداني
المتوفى : سنة 500
قال ابن الصلاح : وجدته يدل على أنه كان ذا عناية بالعربية والكلام

(1/236)


البديع في النحو
للإمام أبي السعادات : مبارك بن محمد المعروف : بابن الأثير الجزري
المتوفى : سنة 421
ذكره : ابن هشام في : ( المغني )
وسماه : ابن الزكي وقال : خالف فيه النحاة وأكثر أبو حيان من النقل عنه

(1/236)


البديع في الممالك الإسلامية
لعبد الله بن محمد بن أحمد البنا المقدسي

(1/236)


البديع في الفروع
للشيخ : أبي بكر بن سابق المالكي . ( 1 / 237 )

(1/236)


البديع في الجبر والمقابلة
لفخر الدين : محمد بن الحسن الوزير الكرجي الحاسب البغدادي
المتوفى : حدود سنة 500

(1/237)


البديع في نقد الشعر
لأبي عبد الله : محمد بن يوسف الكفرطابي المعروف : بابن المنيرة

(1/237)


البديع في شرح فصول ابن الدهان
يأتي في : الفاء
( هذا عين الكتاب الذي ذكره المص قبل أربعة كتب )

(1/237)


بذل العسجد لسؤال المسجد
رسالة
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة 911 ، إحدى عشرة وتسعمائة

(1/237)


بذل العطا في كشف الغطا
في الكيميا
لمحمد بن شمس الدين بن الدواجا الحلبي القاضي بلاذفيا
ألفه : سنة ثلاث وتسعين وتسعمائة
وهو مجلد
أوله : ( الحمد لله الذي خلق الإنسان من تراب . . . الخ )
رتب على : مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة

(1/237)


بذل الماعون في فضل الطاعون
للشيخ شهاب الدين : أحمد بن علي بن حجر العسقلاني
المتوفى : سنة اثنتين وخمسين وثمانمائة
وهو مختصر
أوله : ( الحمد لله على كل حال . . . الخ )
جمع فيه : الأحاديث الواردة في الطاعون
وشرح غريبها
ورتب على : خمسة أبواب
وفرغ في : جمادى الآخرة سنة ثلاث وثلاثين
ومختصره المسمى : ( بما رواه الواعون في أخبار الطاعون )
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن السيوطي
المتوفى : سنة 911
حذف فيه الأسانيد وما وقع استطرادا
ولخصه أيضا : شرف الدين : يحيى بن محمد بن محمد المناوي الشافعي
المتوفى : 871

(1/237)


بذل المجهود لخزانة محمود
رسالة
للشيخ : جلال الدين السيوطي المذكور
جمع فيها : من عاش من الصحابة : مائة وعشرين سنة

(1/237)


بذل الهمة في طلب براءة الذمة
للسيوطي أيضا

(1/237)


البذيخ على كتب الطبيخ
مجلد
على : أربعين بابا
كلها : في طبخ أنواع الأطعمة وقواعدها
أوله : ( الحمد لله الذي جاد علينا بنعمة . . . الخ ) . ( 1 / 238 )

(1/237)


البرء الأتم في الأخلاق
مجلدان
للشيخ الرئيس أبي علي : حسن بن عبد الله بن سينا
المتوفى : سنة سبع وعشرين وأربعمائة . ( 428 )

(1/238)


براعة الاستهلال
لعبد الرحمن بن عيسى بن مرشد العمري الحنفي المفتي بمكة
المقتول : سنة 1037
وهو مختصر
ألفه : في شعبان سنة خمس وألف
أوله : ( ما بزغت من مطالع الألفاظ أهلة المعاني . . . )
اخترع فيه : طريقة يستخرج منها غرة الهلال من سني الهجرة إلى غير النهاية
ورتب على : ثلاثة أبواب وخاتمة ضمنها فوائد كثيرة مما يتعلق بذلك

(1/238)


علم البرد ومسافاتها
والبرد : بضمتين جمع : بريد
وهو : عبارة عن أربعة فراسخ
وهو : علم يتعرف منه كمية مسالك الأمصار فراسخ وأميالا وأنها مسافة شهرية أو أقل أو أكثر ذكره أبو الخير من : فروع علم الهيئة وذلك أولى بأن يسمى : علم مسالك الممالك مع أنه من مباحث جغرافيا

(1/238)


برد الأكباد عند فقد الأولاد
مختصر
أوله : ( الحمد لله الحاكم العادل فيما قدره . . . الخ )
للحافظ شمس الدين : محمد بن ناصر الدين الدمشقي
المتوفى : سنة 842 ، اثنتين وأربعين وثمانمائة

(1/238)


برد الأكباد في الأعداد
لأبي منصور : عبد الملك بن محمد بن إسماعيل الثعالبي
المتوفى : سنة ثلاثين وأربعمائة
مختصر
أوله : ( أما بعد حمدا لله تعالى على آلائه . . . الخ )
رتب على : خمسة أبواب
جمع فيه : ما ورد على التعداد من : الحكم والآثار والأشعار

(1/238)


برد الظلال في تكرر السؤال
رسالة
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة

(1/238)


بر الوالدين
للإمام أبي عبد الله : محمد بن إسماعيل البخاري
المتوفى : سنة خمسين ومائتين
يرويه عنه : محمد بن ذكرمة الوراق
وهو من تصانيفه الموجودة ذكره ابن حجر

(1/238)


البر الجلي والنظر الخفي
للشيخ أثير الدين أبي حيان : ( 1 / 239 ) محمد بن يوسف الأندلسي
المتوفى : سنة خمس وأربعين وسبعمائة

(1/238)


برتونامه
في التصوف

(1/239)


برقة الأنوار ولمعة الأسرار
لشمس الدين : أحمد بن تمربغا
في الأحكام

(1/239)


البرق الشامي في التاريخ
لأبي عبد الله : محمد بن محمد بن حامد المعروف : بالعماد الكاتب الأصفهاني
المتوفى : سنة سبع وتسعين وخمسمائة
بدأ فيه : بذكر نفسه وذكر شيء من الفتوحات الشامية
وشبه أوقاته بالبرق الخاطف
ثم بسط : أخبار السلطان : صلاح الدين وفتوحاته وحوادث الشام في أيامه
وهو كتاب كبير
في سبع مجلدات

(1/239)


البرقة الربانية في الأسرار الفرقانية

(1/239)


البرقة اللامعة والهيئة الجامعة

(1/239)


البرقة النورانية في الأسرار السليمانية

(1/239)


البرق اللامع والغيث الهامع
في فضائل القرآن العظيم والفرقان الحكيم
لأبي بكر : محمد بن أحمد بن الغساني الوادياشي
لخص فيه : زبدة ما في كتب فضائل القرآن العظيم وخواصها وعدد الآيات والحروف

(1/239)


البرق اللموع لكشف الحديث الموضوع
لقطب الدين : محمد بن محمد الخيضري الشافعي
المتوفى : سنة أربع وتسعين وثمانمائة
وهو : الحديث المذكور في الإحياء لصلاة الرغائب
جرد ما لابن حجر من المناقشات مع ابن الجوزي في الموضوعات مما هو بهوامش نسخته وغيرها ثم ضم ذلك لتلخيصه الأصل

(1/239)


البرق الوامض في شرح تائية بن الفارض
يأتي

(1/239)


البرق اليماني في الفتح العثماني
في التاريخ
للعلامة قطب الدين : محمد بن أحمد المكي
المتوفى : سنة ثمان وثمانين وتسعمائة
مجلد
أوله : ( الحمد لله الذي نصر الدين الحنيفي بصارم وسنان . . . الخ )
ألفه : للوزير : سنان باشا
ورتب على : أربعة أبواب وخاتمة
ذكر في أوله : من ملك اليمن من أول القرن العاشر إلى الفتح العثماني
وفي ثانيه وثالثه : الفتح العثماني
وفي رابعه : من ملك تلك الممالك . ( 1 / 240 )
وذكر في آخره : فتح تونس وحلق الواد إجمالا
وأهداها إلى الوزير المذكور
وهذه النسخة الأولى : التي كتبها في الدولة السليمية
والنسخة المتداولة هي : الثانية المكتوبة في الدولة المرادية
وأهداها : إلى الوزير محمد باشا
وهي على : مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة
ذكر في الأعلام : أن الوزير المذكور أعطاه نسخة من :
تاريخ اليمن
المنظومة بالتركي
للمرحوم : مصطفى بيك الرموزي أمير اللوا ودفتر دار اليمن
وذكر : أنه تاريخ لطيف
غير أنه لما كان منظوما لم يتمكن ناظمه من أداء المعنى بالتمام لكنه أقر بالانتفاع منه في كثير من الأخبار
ثم نقله المولى : مصطفى بن محمد المعروف : بخسرو زاده
المتوفى : سنة ثمان وتسعين وتسعمائة
من : العربية إلى التركية

(1/239)


البركة في مدح السعي والحركة
للشيخ جمال الدين : محمد بن عبد الرحمن الحبشي اليمني
المتوفى : سنة 782
أوله : ( الحمد لله الملك الجواد . . . الخ )
في مجلد

(1/240)


بروق الأنوار ولوامع الأسرار

(1/240)


البروق اللوامع فيما أورد على : ( جمع الجوامع )
يأتي

(1/240)


البروق والخواطف
للشيخ : عبد الوهاب بن أحمد الشعراني
المتوفى : سنة ستين وتسعمائة ( 974 )
ذكر فيه : خلوته يوما على يد شيخه : علي المرصفي

(1/240)


برهان الكفاية في النجوم
لأبي سعيد : أحمد بن محمد السجزي
مختصر
لخص فيه : كتاب : ( تحويل سني المواليد ) لأبي معشر
وزاد عليه : أشياء
مشتملا على جداول التقاويم وغيرها

(1/240)


برهان الكفاية في النجوم
فارسي
للشريف : علي بن محمد البكري
أوله : ( الحمد لله الذي خلق الخلق . . . الخ )
جمع فيه : أقوال الحكماء

(1/240)


البرهان الناهض في استباحة الوطء للحائض
رسالة
لبدر الدين : محمد بن رضي الدين : محمد الغزي الشافعي
المتوفى : سنة 984

(1/240)


البرهان في علوم القرآن
للشيخ بدر الدين : محمد بن عبد الله الزركشي
المتوفى : سنة أربع وتسعين وسبعمائة
جمع فيه : ما تكلم الناس في فنونه
ورتب على : سبعة وأربعين نوعا
قال : ( 1 / 241 ) ما من نوع منها إلا ولو أراد إنسان استقصاءه لاستفرغ عمره ثم لم يحكم أمره فاقتصرنا من كل على أصوله والرمز إلى بعض فصوله . انتهى
والسيوطي أدرجه في : ( إتقانه )

(1/240)


البرهان في تفسير القرآن
للشيخ أبي الحسن : علي بن إبراهيم بن سعيد الحوفي
المتوفى : سنة ثلاثين وأربعمائة
وهو كتاب كبير
في عشر مجلدات
ذكر فيه : الإعراب والغريب والتفسير

(1/241)


البرهان في فضل السلطان
لأحمد المحمدي الأشرفي الحنفي
المتوفى : سنة 875
وهو مختصر
أوله : ( الحمد لله ذي العزة والسلطان . . . الخ )
ألفه : للظاهر خوشقدم بمكة
يشتمل على : سياسة شرعية

(1/241)


البرهان في مشكلات القرآن
لأبي المعالي : عزيزي بن عبد الملك المعروف : بشيدلة
المتوفى : سنة 494

(1/241)


البرهان في توجيه متشابه القرآن لما فيه من الحجة والبيان
للشيخ برهان الدين أبي القاسم : محمود بن حمزة بن نصر الكرماني المقري الشافعي المعروف : بتاج القراء
المتوفى : بعد سنة خمسمائة
أوله : ( الحمد لله الذي أنزل الفرقان . . . الخ )
مختصر
ذكر فيه : الآيات المتشابهات التي تكررت فيه وسببها وفائدتها وحكمتها
وقد ذكر بشرائطه في كتابه : ( لباب التفسير )

(1/241)


البرهان في تناسب سور القرآن
للشيخ أبي جعفر : أحمد بن إبراهيم بن الزبير الغرناطي
المتوفى : سنة ثمان وسبعمائة
ذكر فيه : مناسبة كل سورة لما قبلها

(1/241)


البرهان في إعجاز القرآن
لكمال الدين : محمد بن علي بن الزملكاني الشافعي
المتوفى : سنة سبع وعشرين وسبعمائة
ثم اختصره
ولابن أبي الأصيبع
أيضا البرهان فيه

(1/241)


البرهان في قراءة القرآن
للإمام فخر الدين : محمد بن عمر الرازي
المتوفى : سنة ست وستمائة

(1/241)


البرهان في أسرار علم الميزان
للشيخ : أيدمر بن علي الجلدكي
وهو كتاب كبير
في أربعة أجزاء كبار
ذكر فيه : قواعد كثيرة من الطبيعي والإلهي
على مقدمات أصول القوم . ( 1 / 242 )
وشرح فيه : ( كتاب بليناس ) في الأجساد السبعة و ( كتاب جابر في الأجساد )
وحل فيه غالب ( كتب الموازين ) لجابر

(1/241)


البرهان في شرح مواهب الرحمن
يأتي في : الميم

(1/242)


البرهان في أصول الفقه
للإمام أبي المعالي : عبد الملك بن عبد الرحمن الجويني النيسابوري المعروف : بإمام الحرمين الشافعي
المتوفى : سنة ثمان وسبعين وأربعمائة

(1/242)


البرهان في علل النحو
للشيخ : علي بن محمد المعروف : بابن عبدوس الكوفي

(1/242)


البرهان في الخلاف
للإمام أبي المظفر : منصور بن محمد السمعاني المروزي الشافعي
المتوفى : سنة تسع وثمانين وأربعمائة
جمع فيه : قريبا من ألف مسألة خلافية

(1/242)


البرهان
لعبد الواحد بن خلف الأنصاري
المتوفى : سنة

(1/242)


البزازية في الفتاوى
للشيخ الإمام حافظ الدين : محمد بن محمد بن شهاب المعروف : بابن البزاز الكردري الحنفي
المتوفى : سنة سبع وعشرين وثمانمائة
وهو : كتاب جامع
لخص فيه : زبدة مسائل الفتاوى والواقعات من الكتب المختلفة ورجح ما ساعده الدليل
وذكر الأئمة : أن عليه التعويل
وسماه : ( الجامع الوجيز )
فرغ من جمعه وتأليفه : كما ذكره في أواسط كتابه : عام اثنتي عشرة وثمانمائة
أوله : ( حمدا لمن دعا إلى دار السلام . . . الخ )
قيل لأبي السعود المفتي : لم لم تجمع المسائل المهمة ولم تؤلف فيها كتابا ؟ قال : أنا أستحيي من صاحب ( البزازية ) مع وجود كتابه لأنه مجموعة شريفة جامعة للمهمات على ما ينبغي . انتهى
واختصره : سراج الدين بن طبيب الصونيجه وي
سنة : ثلاث وتسعين وثمانمائة
وكتب : حسام الدين التوقاتي
رسالة
على مسألة دوران الصوفية وتكفيرهم
ولبعض الفقهاء :
( منتخب من البزازية )
على : ستة أبواب
سماه : ( الخلاصة )
أوله : ( الحمد لله الذي خلق الأنام بإكرام . . . الخ )
ذكر فيه : الصلاة والطلاق وألفاظ الكفر والكراهية والاستحسان

(1/242)


بزوغ الهلال في الخصال الموجبة للظلال
رسالة
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة
جمع جزءا
وتتبع فيه : الأحاديث ( 1 / 243 ) الواردة في الخصال الموجبة لظل العرش
فبلغ سبعين خصلة
واستوعب شواهدها ثم لخص مرة بعد أخرى واقتصر فيه على متن الحديث

(1/242)


بساتين الفضلاء في شرح تاريخ العتبي المسمى : ( باليميني )
يأتي في : الياء

(1/243)


بساتين المذكرين ورياحين المتذكرين
للشيخ أبي نصر : أحمد بن محمد الحدادي

(1/243)


البساتين لاستخدام أرواح الجن والشياطين
في علم السحر
على طريقة : القفط والعرب

(1/243)


بستان الأطباء وروضة الألباء
للشيخ موفق الدين : أسعد بن إلياس المعروف : بابن مطران
المتوفى : سنة خمس وثمانين وخمسمائة
جمع فيه : من الملح والنوادر وتعريفات حسنة مما سمعه أو طالعه
ولم يتم
والذي وجد بخطه : جزآن

(1/243)


بستان الأسئلة
وهو خبرة الفقهاء
يأتي في : الخاء المعجمة

(1/243)


بستان التواريخ

(1/243)


بستان الحكمة
لأبي يعقوب : إسحاق بن سليمان الطبيب الإسرائيلي المصري
المتوفى : سنة عشرين وثلاثمائة

(1/243)


بستان خيال مجموعة الأشعار الفارسية على طريق النظيرة
لبكتاش قولي أبدال

(1/243)


بستان شقائق النعمان في الفروع
مختصر
مشتمل على : فصول
أوله : ( الحمد لوليه الأولى . . . الخ )
ألفه : عبد الرحمن المعروف : ببابا قوشي المفتي بكفه لدولتكراي خان
وفرغ : سنة أربع وسبعين وتسعمائة

(1/243)


بستان العارفين
للشيخ الإمام الفقيه أبي الليث : نصر بن محمد السمرقندي الحنفي
المتوفى : سنة خمس وسبعين وثلاثمائة
وهو : كتاب مختصر مفيد
على : مائة وخمسين بابا
في : الأحاديث والآثار الواردة في الآداب الشرعية والخصال والأخلاق وبعض الأحكام الفرعية
يروى : أنه ثلاث نسخ : الكبرى والوسطى والصغرى
والموجود في بلاد العرب والروم : هو الصغرى . ( 1 / 244 )

(1/243)


بستان العارفين
للإمام محيي الدين بن شرف النووي الشافعي
المتوفى : سنة ست وسبعين وستمائة

(1/244)


بستان العطارين
فارسي
مختصر
محمد بن علي بن محمد المعروف : بتاج الخجندي
وهو : مفيد
جمعه : من نحو عشرة كتب

(1/244)


بستان القلوب
للعلامة جلال الدين : محمد بن أسعد الدواني
المتوفى : سنة سبع وتسعمائة

(1/244)


بستان المعرفة ومنهاج الحقيقة والشريعة
فارسي
لإبراهيم بن أبي علي بن أبي الفوارس الفارسي

(1/244)


بستان الناظر وأنس الخاطر
للشيخ : محمد بن ناهض الحلبي

(1/244)


بستان الواعظين ورياض السامعين
للشيخ أبي الفرج : عبد الرحمن بن علي بن الجوزي الحنبلي البغدادي
المتوفى : سنة سبع وتسعين وخمسمائة
وهو : مجلد
مرتب على : مجالس

(1/244)


البستان في مناقب النعمان
للشيخ محيي الدين : عبد القادر بن أبي الوفا القرشي المصري
المتوفى : سنة خمس وسبعين وسبعمائة

(1/244)


البستان في القراءات الثلاث عشرة
للشيخ سيف الدين أبي بكر : عبد الله بن آي دوغدي المعروف : بابن الجندي
المتوفى : سنة تسع وستين وسبعمائة

(1/244)


البستان في النوادر والغرائب
للشيخ أبي حامد : أحمد بن أبي طاهر الأسفرائني شيخ الشافعية
المتوفى : سنة ست وأربعمائة

(1/244)


بستان
فارسي
منظوم
في المتقارب
للشيخ : مصلح الدين الشهير : بسعدي الشيرازي
المتوفى : سنة إحدى وتسعين وستمائة
وهو : كتاب مشهور متداول غني عن التوصيف
ولما كان مقدمة : لتعلم الفرس وحفظه للصبيان كتبوا له شروحا تركية منها :
شرح : الشيخ : مصطفى بن شعبان المشهور : بالسروري
المتوفى : سنة تسع وستين وتسعمائة
وشرح : مولانا شمعي
المتوفى : في حدود سنة ألف
وشرح : مولانا المعروف : بسودي
المتوفى : سنة ألف ( 1 / 245 ) أيضا
وشرحه : أحسن الشروح وأبسطها وأقربها إلى التحقيق
وشرح : الهوايي البرسوي
المتوفى : سنة 1017 ، سبع عشرة وألف

(1/244)


بيسرنامه
فارسي
منظوم
للشيخ فريد الدين : محمد بن إبراهيم العطار
المتوفى : سنة سبع وعشرين وستمائة

(1/245)


بسط الفوائد في حساب القواعد
للشيخ تاج الدين : علي بن محمد المعروف : بابن الدريهم الموصلي
المتوفى : سنة اثنين وستين وسبعمائة

(1/245)


بسط الكف في إتمام الصف
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة
رسالة
أولها : ( الحمد لله الذي لا يقطع من وصله . . . الخ )

(1/245)


البسط المبثوث في خبر البرغوث
للحافظ شهاب الدين أبي الفضل : أحمد بن علي بن حجر العسقلاني
المتوفى : سنة اثنتين وخمسين وثمانمائة

(1/245)


البسيط في التفسير
للإمام أبي الحسن : علي بن أحمد الواحدي النيسابوري
المتوفى : سنة ثمان وستين وأربعمائة

(1/245)


البسيط في الفروع
للإمام حجة الإسلام أبي حامد : محمد بن محمد الغزالي الشافعي
المتوفى : سنة خمس وخمسمائة
وهو كالمختصر ( للنهاية )

(1/245)


البسيط في علم الشروط

(1/245)


البسيط في شرح ( الكافية )
وهو كبير المتوسط
يأتي

(1/245)


بشارة المحبوب بتكفير الذنوب
للشيخ الإمام زين الدين : عبد الرحمن بن غرس الدين : خليل الأدرعي

(1/245)


البشارة والنذارة
لأبي سعيد : عبد الملك بن أبي عثمان الواعظ

(1/245)


بشرى الكريم الأمجد بعدم تعذيب من يسمى : بأحمد ومحمد
للشيخ : عثمان الفتوحي الحنبلي
أوله : ( أحمد الله الذي اطلع في سماء الأزل . . . الخ )
رسالة
في الكلام على قوله سبحانه وتعالى في سورة الصف : ( يأتي من بعدي اسمه : أحمد ) . ( 1 / 246 )

(1/245)


بشرى الكئيب بلقاء الحبيب
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة
رسالة
لخصها من : ( كتابه الكبير ) الذي هو في أحوال البرزخ

(1/246)


بشرى اللبيب بذكرى الحبيب
للشيخ الإمام فتح الدين : محمد بن محمد المعروف : بابن سيد الناس
المتوفى : سنة أربع وثلاثين وسبعمائة
رتب فيه : قصائده في مدحه - عليه الصلاة والسلام
على الحروف
ثم شرحها
في مجلد
أوله : ( بعد حمد الله تعالى على جميل الآلاء . . . الخ )
ذكر أنه : أثبت فيها ستين اسما من أسماء النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - نظما في قصيدته الميمية

(1/246)


البشرى في تعبير الرؤيا
لأبي عبد الله : محمد بن يحيى بن أحمد التميمي القرطبي المالكي
المتوفى : سنة ست عشرة وأربعمائة

(1/246)


بشر وهند
فارسي
منظوم
لنجيب الدين الجربادقاني

(1/246)


البشير للمهتدي البصير
للإمام : محمد بن أحمد المستبشري

(1/246)


بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز
مجلدان
لمجد الدين أبي طاهر : محمد بن يعقوب الفيروزآبادي الشيرازي
المتوفى : سنة سبع عشرة وثمانمائة

(1/246)


بصائر القدماء وبشائر الحكماء
للشيخ أبي حيان : علي بن محمد التوحيدي البغدادي
المتوفى : سنة ثمانين وثلاثمائة
ويقال له : ( البصائر والذخائر )

(1/246)


بصائر الكمالات
لأبي زكريا : يحيى القزويني

(1/246)


بصائر النظائر
في اللغة

(1/246)


البصائر في الوجوه والنظائر
للإمام : أبي حامد الأصفهاني

(1/246)


البصائر في التفسير
بالفارسية
للشيخ ظهير الدين أبي جعفر : محمد بن محمود النيسابوري
الذي فرغ منه : سنة سبع وسبعين وخمسمائة
وهو كتاب كبير
في مجلدات

(1/246)


البصر الناقد في لا كلمت كل واحد
للعلامة تقي الدين : علي بن عبد الكافي السبكي
المتوفى : سنة ست وخمسين وسبعمائة . ( 1 / 247 )

(1/246)


البصيرة في تعبير الرؤيا
للشيخ علاء الدين : علي بن أحمد الآمدي
المتوفى : سنة اثنتين وستين وسبعمائة

(1/247)


البضاعات المزجاة
رسالة
على : ستة فصول وخاتمة
مشتملة على : مباحث من التفسير والحديث والفروع والأصول والبلاغة والمعقولات

(1/247)


بضاعة التوسل إلى ضراعة الترسل
لزين الدين : سريجا بن محمد الملطي
المتوفى : سنة ثمان وثلاثين وسبعمائة

(1/247)


بضاعة الحساب في صناعة الحساب
له أيضا

(1/247)


بضاعة القاضي لاحتياجه إليه في المستقبل والماضي
في الصكوك
لبير : محمد بن موسى البرسوي المعروف : بكول كديسي
المتوفى : سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة
وهو : كتاب مرتب على تسعة أبواب
أوله : ( الحمد لله الذي أنزل الكتاب المبين . . . الخ )

(1/247)


بضاعة القاضي
في الصكوك أيضا
للمولى الفاضل شيخ الإسلام : أبي السعود بن محمد العمادي
المتوفى : سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة
أوله : ( الحمد لله الذي أنزل الكتاب المبين . . . الخ )

(1/247)


بضاعة المبتدي في النحو
للمولى : بالي باشا اليكاني
وله شرحها بالقول
وسماه : ( صناعة المنتهى )

(1/247)


بعث الرغائب لبحث الغرائب
للشيخ أبي المظفر : عمر بن محمد بن أحمد النسفي
وهو : مجلد
أوله : ( الحمد لله الذي أجزل علينا المنة . . . الخ )
لخص فيه : ( كتاب الغريبين ) للهروي
وكان : قبل خمسمائة هجرية

(1/247)


بغية الآمال بمعرفة النطق بجميع مستقبلات الأفعال
للشيخ أبي جعفر : أحمد بن يوسف بن علي الفهري
أوله : ( الحمد لله الذي ابتدع . . . الخ )
وهو على قسمين :
الأول : في الثلاثي
والثاني : في المزيدات
وختمه : بفصلين

(1/247)


بغية الآمل
لعبد الواحد الطواخ

(1/247)


بغية الأريب وغنية الأديب
مختصر
في الأصول . ( 1 / 248 )
للشيخ بدر الدين : محمد بن جمال الدين : محمد بن مالك النحوي
المتوفى : سنة 672
مرتب على : أربعة مطالع وخاتمة

(1/247)


بغية الأعمال في تسكين الإشكال
لخصه : شمس الدين أبو عبد الله : محمد بن عثمان الرماني

(1/248)


بغية الخبير في إقامة القصدير في الإكسير
مجلد
للشيخ : علي بن سعد الأنصاري
أوله : ( الحمد لله الذي من فضله إلهام حامده لحمده . . . الخ )
قسم فيه : طرق الملغمة إلى تسعة أقسام

(1/248)


بغية الخبير في قانون طلب الإكسير
للشيخ : أيدمر بن علي الجلدكي
بين فيه : طريق الطلب وذكر أن الناس لا يعرفون كيفية ما يطلبون ولا يهتدون إليه
ثم صنف : ( الشمس المنير في تحقيق الإكسير )
ثم : ( نهاية المطلب )
أوله : ( باسمك اللهم ظهرت أنواع المبدعات . . . الخ )
ذكر أنه : وضعها بدمشق عام أربعين وسبعمائة

(1/248)


بغية الذاكر
للشيخ : مساعد

(1/248)


بغية ذوي الأحلام بأخبار من فرج كربه برؤية المصطفى - عليه الصلاة والسلام - في المنام
للشيخ : علي الحلبي
المتوفى : في حدود سنة ألف ( 1022 )
وهو : مختصر
أوله : ( الحمد لله مفرج الكروب بعد شدتها . . . الخ )

(1/248)


بغية ذوي الهمم في معرفة أنساب العرب والعجم
للملك الأفضل : عباس بن الملك المجاهد : علي صاحب اليمن
المتوفى : سنة ثمان وسبعين وسبعمائة
وهو : كتاب مختصر مفيد

(1/248)


بغية الرائد في الدرر الفرائد
لابن الرفا

(1/248)


بغية الرائد لما تضمنه حديث : أم زرع من الفوائد
للقاضي : عياض بن موسى اليحصبي
المتوفى : سنة 544 ، أربع وأربعين وخمسمائة

(1/248)


بغية الرائد في الذيل على : ( مجمع الزوائد )
يأتي في : الميم

(1/248)


بغية الرائض في علم الفرائض
منظومة
لجمال الدين : يوسف بن علي الأسعردي الشافعي
المتوفى : سنة

(1/248)


بغية السائل في أمهات المسائل
في الطب
لنجم الدين : سليمان بن عبد القوي الطوفي
المتوفى : سنة عشر وسبعمائة . ( 1 / 249 )

(1/248)


بغية الطالب في شرح : ( عقيدة ابن الحاجب )
يأتي

(1/249)


بغية الطالب لأعز المطالب في الأسماء
للشيخ الإمام : محمد بن شهاب الدين الأطغاني الحلبي
المتوفى : سنة 727

(1/249)


بغية الطلاب من علم الحساب
للقاضي تقي الدين : محمد بن معروف الراصد
المتوفى : سنة ثلاث وتسعين وتسعمائة
وهو : مختصر
أوله : ( الحمد لله أسرع الحاسبين . . . الخ )
بالغ في : التقريب والتوضيح والتهذيب والتنقيح
ورتب على : ثلاث مقالات
الأولى : في الحساب الهندي
والثانية : في النجومي
والثالثة : في استخراج المجهولات والمتفرقات

(1/249)


بغية الطلب في تاريخ حلب
لكمال الدين أبي حفص : عمر بن عبد العزيز بن أحمد بن هبة الله بن محمد بن هبة الله العقيلي الحنفي المعروف : بابن عديم الحلبي
المتوفى : سنة ستين وستمائة
قال الذهبي في ( العبر ) : هو من نحو ثلاثين مجلدا
ثم انتزع منه كتابا
وسماه : ( زبدة الطلب والبغية )
كتاب كبير
في عشر مجلدات
والذيل عليه :
لأبي الحسن : علي بن محمد بن سعد الحلبي الجبريني المعروف : بابن خطيب الناصرية
المتوفى : سنة ثلاث وأربعين وثمانمائة
رتب الأعيان على : الحروف
وسماه : ( بالدرر المنتخب )
ثم ذيله :
موفق الدين أبو ذر : أحمد بن إبراهيم بن محمد الحلبي الشافعي سبط العجمي
المتوفى : في حلب سنة 884
وسماه : ( كنوز الذهب في تاريخ حلب )
وضمنه : ذكر الأعيان والحوادث معا
ثم صنف :
الشيخ : محمد بن إبراهيم بن يوسف الحنفي المشهور : بابن الحنبلي
المتوفى : سنة 971
تاريخا موسوما : ( بدر الحبب في تاريخ أعيان حلب )
ضمنه : أعيان المائة التاسعة

(1/249)


بغية الظمآن من فوائد أبي حيان
لعيسى بن عبد الرحمن السكتاني المغربي المالكي
المتوفى : سنة 1062

(1/249)


بغية العامل في نظم العوامل
قصيدة

(1/249)


بغية العلماء والرواة في ذيل : ( رفع الإصر عن قضاة مصر )
يأتي في : الراء

(1/249)


بغية القنية في الفتاوى
مجلد
للشيخ : محمود بن أحمد بن مسعود القونوي الحنفي
المتوفى : سنة 770
أوله : ( أما بعد حمدا لله على جليل نعمائه . . . الخ ) . ( 1 / 250 )

(1/249)


بغية اللبيب وغنية الأديب

(1/250)


بغية المبتغي في معنى قول الروضة : ينبغي
لقطب الدين : محمد بن محمد الخيضري الشافعي
المتوفى : سنة أربع وتسعين وثمانمائة

(1/250)


بغية المحتاج في الطب
للشيخ : داود بن عمر الأنطاكي الضرير
المتوفى : بمكة سنة 1000 ، ألف . ( 1008 )
ذكره في : أول ( تذكرته )

(1/250)


بغية المرتاح
للشيخ شمس الدين : محمد بن يوسف الزرندي
المتوفى : سنة خمسين وسبعمائة
جمع في : أربعين حديثا
وشرحها

(1/250)


بغية المرتاد لتصحيح الضاد
للشيخ : علي بن محمد بن علي بن خليل بن غانم المقدسي الحنفي
المتوفى : سنة ست وثلاثين وألف . ( 1004 )
وهي : رسالة
على : مقدمة وفصول
أولها : ( الحمد لله الذي وفق للنطق الفصيح . . . الخ )

(1/250)


بغية المستفيد في أخبار زبيد
للشيخ وجيه الدين : عبد الرحمن بن عمر بن علي المعروف : بابن الديبع اليمني
وهو مجلد
مرتب على : مقدمة وعشرة أبواب
المقدمة : في فضل اليمن
الأول : في ذكر زبيد
الثاني : في بني زياد
الثالث : في ملوك الحبشة من آل نجاح
الرابع : في الوزراء النجاحية
الخامس : في بني حمير
السادس : في بني أيوب
السابع : في بني رسول
الثامن : في علي الطاهري
التاسع : في ابنه عبد الوهاب
العاشر : في ابنه عامر
وذكر أنه : كان أعظم البواعث لتأليفه : بيان أحوال بني طاهر
ثم اختصر كتابا
سماه : ( العقد الباهر )
وذيل ( البغية ) بأرجوزة
وسماها : ( أحسن السلوك فيمن ولي زبيد من الملوك )
من سنة : تسعمائة إلى ثلاث وعشرين وتسعمائة
وبمختصر أيضا : إلى سنة ثلاث وعشرين وتسعمائة
وسماه : ( الفضل المزيد على بغية المستفيد )

(1/250)


بغية المعاني لأنفس المعاني
للشيخ زين الدين : عمر بن عبد الرحمن الأسدي الشاعر المشهور الشافعي
المتوفى : سنة 826
جمع فيه : ديوانا من الأدب لنفسه
ولخص : زبدة أشعار أهل مصر والشام

(1/250)


بغية الناسك في كيفية المناسك
للحثيثي جمال الدين : محمد اليمني صاحب : ( خلاصة الخواطر ) . ( 1 / 251 )

(1/250)


بغية الناشد ومطلب القاصد
في علم السحر
على طريقة : القفط والعرب

(1/251)


بغية النقاد في أصول الحديث
للإمام الحافظ : عبد الله بن المواق المغربي
المتوفى : سنة 897

(1/251)


بغية الواصل إلى معرفة الفواصل
لنجم الدين : سليمان بن عبد القوي الطوفي الحنبلي
المتوفى : سنة عشر وسبعمائة

(1/251)


بغية الوقاد في التعريف بسمة الجهاد
لقاسم بن محمد بن طيلسان الأنصاري القرطبي
المتوفى : سنة ثلاث وأربعين وستمائة

(1/251)


البغية في اللغة
لأبي جعفر : أحمد بن يوسف الفهري

(1/251)


البغية في الأدوية المركبة
للشيخ : أحمد بن إبراهيم بن الجزار الإفريقي الطبيب
المتوفى : سنة أربعمائة

(1/251)


البغية في فتاوى الحنفية

(1/251)


بقعة الصديان
للإمام رضي الدين : حسن بن محمد بن حسن بن حيدر الهندي الصنعاني
المتوفى : سنة خمس وستمائة

(1/251)


بلاغت نامه في ترجمة تاريخ معجم
يأتي

(1/251)


بلبل الأفراح وراحة الأرواح
للشيخ محيي الدين : محمد بن علي بن أحمد السودي الشهير : بالهادي
جمع فيه : أشعاره

(1/251)


بلبل الروضة
مقامة
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة
أنشأها في : وصف روضة مصر

(1/251)


بلبل نامه
فارسي
منظوم
للشيخ فريد الدين : محمد بن إبراهيم العطار الهمداني
المتوفى : سنة سبع وعشرين وستمائة

(1/251)


بلدانيات
هي الأربعون البلدانية في الحديث
سبق في : الأربعينات

(1/251)


بلغة الحافظ وبلاغة اللافظ
في الإنشاء
للشيخ جمال الدين : محمد بن عبد الرحمن بن عبد الكريم القناوي القرشي المالكي
أوله : ( الحمد لله الذي اخترع الخلائق . . . الخ )
رتب على : خمسة عشر بابا . ( 1 / 252 )

(1/251)


بلغة ذي الخصاصة في شرح ( الخلاصة )
يعني : ( ألفية ابن مالك )
سبق ذكره

(1/252)


بلغة الطبيب
لبدر الدين : محمد بن القاسم الجزري

(1/252)


بلغة الظرفاء إلى معرفة الخلفاء
للشيخ : أبي الحسن . . . الدوحي

(1/252)


بلغة الغواص في الأكوان إلى معدن الإخلاص
للشيخ محيي الدين : محمد بن علي بن العربي
المتوفى : سنة ثمان وثلاثين وستمائة
وهي مختصر
أوله : ( سبحانك اللهم وبحمدك . . . الخ )
قصد فيه : بيان معرفة الإنسان والتنبيه على النبوة والخلافة والإمامة والتلويح بالختم الذي جاء به التصريح والكتم

(1/252)


بلغة المحب

(1/252)


بلغة المحتاج في مناسك الحاج
لجلال الدين : عبد الرحمن السيوطي
المتوفى : سنة 911

(1/252)


بلغة المحتاج إلى معرفة أصول الطب والعلاج
مختصر
على عشرة أبواب
أوله : ( الحمد لله الحكيم الخبير . . . )

(1/252)


بلغة المستعجل في التاريخ
للشيخ الإمام أبي عبد الله : محمد بن فرج بن عبد الله بن أبي نصر الحميدي الأندلسي
المتوفى : سنة ثمان وثمانين وأربعمائة
مختصر
أوله : ( الحمد لله حق حمده . . . الخ )
ذكر فيه : الوقائع من أول الإسلام إلى زمان المسترشد إجمالا

(1/252)


بلغة المشتاق في علم الأوفاق
للشيخ : محمد بن علي بن أحمد الفارقي

(1/252)


بلغة المقتنع في آداب نسك المتمتع
للشيخ زين الدين : عمر بن أحمد بن علي الشماع الحلبي
المتوفى : سنة ست وثلاثين وتسعمائة

(1/252)


البلغة والإقناع في حل شبهة مسألة السماع
للشيخ عماد الدين : أحمد بن إبراهيم الواسطي الحنبلي
المتوفى : سنة 711
وهو مختصر
أوله : ( الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب . . . الخ )
ألفه : بدمشق سنة ثلاث وسبعمائة
وله : ( بلغة ) أخرى في فقه الحنبلي

(1/252)


البلغة في تراجم أئمة النحو واللغة
للشيخ مجد الدين ( 1 / 253 ) أبي طاهر : محمد بن يعقوب الفيروزأبادي
المتوفى : سنة سبع عشرة وسبعمائة . ( 817 )

(1/252)


البلغة في حفظ الصحة
للشيخ : أحمد بن إبراهيم بن الجزار الإفريقي
المتوفى : في حدود سنة أربعمائة

(1/253)


البلغة في اللغة
لأبي يوسف : يعقوب بن أحمد الكردي الأديب النيسابوري
المتوفى : سنة أربع وسبعين وأربعمائة
ولمحمد بن أحمد بن محمد أيضا
جعله مجدولا
وأورد الألسنة الأربع في : مادة العربي والفارسي والتركي والمغولي

(1/253)


البلغة في الفروع
للشيخ أبي الفرج : عبد الرحمن بن علي بن الجوزي البغدادي الحنبلي
المتوفى : سنة سبع وتسعين وخمسمائة

(1/253)


البلغة
لأبي البقاء : عبد الله بن الحسين العكبري
المتوفى : سنة ثمان وثلاثين وخمسمائة

(1/253)


البلغة
لأبي العباس : أحمد بن محمد الجرجاني الشافعي
المتوفى : سنة اثنتين وثمانين وأربعمائة

(1/253)


البلغة
لأبي المعالي : عبد الملك بن عبد الله الجويني المعروف : بإمام الحرمين الشافعي
المتوفى : سنة ثمان وسبعين وأربعمائة

(1/253)


البلغة المترجم من اللغة
لنوح بن مصطفى المفتي بقونيه
المتوفى : سنة 1070

(1/253)


البلغة المترجم من اللغة
كتاب على : أربعين بابا
عنى فيه : جمع ما لا بد منه من خلق الإنسان وذكر الحرف وصفات الأشياء وأسماء الأمتعة
مختصرا ليسهل حفظه

(1/253)


بلوغ الآراب في لطائف العتاب
للشيخ الإمام : محمد بن أحمد المقري
مختصر
أوله : ( الحمد لله الذي ليس له أول . . . الخ )
أورد فيه : فصولا
من : النوادر والتواريخ

(1/253)


بلوغ الأرب بشرح ( شذور الذهب )
يأتي

(1/253)


بلوغ الأرب بمعرفة الأنبياء من العرب
للشيخ جاد الله : محمد بن عبد العزيز بن فهد المكي
المتوفى : سنة 954
مختصر
ألفه : في جمادى الأولى سنة ست وثلاثين وتسعمائة

(1/253)


بلوغ الأمنية في الخانقاه الركنية
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن السيوطي
المتوفى : سنة 911 . ( 1 / 254 )

(1/253)


بلوغ الأمل في فن الزجل
للشيخ أبي بكر بن علي المعروف : بابن حجة الحموي
المتوفى : سنة سبع وثلاثين وثمانمائة

(1/254)


بلوغ الجدا عن أصول الهدى
للشيخ أبي منصور : عبد القاهر بن طاهر البغدادي
المتوفى : سنة تسع وعشرين وأربعمائة

(1/254)


بلوغ السؤل في أحكام بسط الرسول
لفخر الدين : أبي بكر بن علي بن ظهيرة المكي الشافعي
المتوفى : سنة تسع وثمانين وثمانمائة
مختصر
أوله : ( الحمد لله ملهم الرشاد . . . الخ )
ذكر فيه : أنه لما كثر السؤال بمكة عن مسألة : وقع النزاع فيها بمدينة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وهي : بسط موقوفة لتفرش في الروضة مكتوب عليها لفظة وقف بالنسج هل يجوز فرشها ؟ والجلوس عليها ؟ وقع الجواب بحرمة وطء هذه اللفظة وليس فيها نقل صريح
والشيخ : تقي الدين السبكي قد سئل ؟ فأجاب وأطال فأورد السؤال والجواب فيه وتكلم عليه

(1/254)


بلوغ القاصد لأسنى المقاصد
للشيخ تاج الدين أبي نصر : عبد الوهاب بن محمد
المتوفى : سنة خمس وسبعين وثمانمائة

(1/254)


بلوغ المآرب في قص الشارب
رسالة
للشيخ جلال الدين : عبد الرحمن السيوطي
المتوفى : سنة إحدى عشرة وتسعمائة

(1/254)


بلوغ المآرب في أخبار العقارب
للسيوطي أيضا
جزء
استوعب فيه : ما يتعلق بها

(1/254)


بلوغ المأمول في خدمة الرسول
للسيوطي أيضا

(1/254)


بلوغ المدى من أصول الهدى
للإمام أبي منصور : عبد القاهر بن طاهر البغدادي الشافعي
المتوفى : سنة تسع وعشرين وأربعمائة

(1/254)


بلوغ المراد من الحيوان والنبات والجماد
للشيخ : أبي بكر بن علي المعروف : بابن حجة الحموي
المتوفى : سنة سبع وثلاثين وثمانمائة

(1/254)


بلوغ المرام من أحاديث الأحكام
للشيخ شهاب الدين أبي الفضل : أحمد بن علي بن حجر العسقلاني
المتوفى : سنة اثنتين وخمسين وثمانمائة . ( 1 / 255 )

(1/254)


بناء الإسلام

(1/255)


بناء الأفعال
هو : مختصر مشهور
يقرأه الصبيان
وشرحه : أحمد بن محمد بن عبد العزيز الأندلسي
شرحا ممزوجا
وسماه : ( مانح الغنا ومزيل العنا )
عن ( كتاب البنا )
وفرغ في : شوال سنة ثمان وثلاثين وألف

(1/255)


بنج كنج
فارسي
منظوم
من منظومات : النظامي الكنجي
ونظمه في : غاية اللطافة والجزالة على ما شهد به المولى الجامي
ومن نظم : فخر السادات : مير حسين الحسيني
أوله : ( مرا أز عالم توفيق مزده مي رسد أهلا . . . )

(1/255)


بند نامه
فارسي
منظوم أيضا
للشيخ فريد الدين : محمد بن إبراهيم العطار الهمداني
المتوفى : سنة سبع وعشرين وستمائة
وهو نظم مفيد مشهور
فيه : نصائح بليغة لطيفة ولهذا يقرأه الصبيان
وشرحه : مولانا : شمعي
بالتركي
وسماه : ( سعدات نامه )

(1/255)


بنك وباده
تركي
منظوم
لمحمد بن سليمان الشهير : بفضولي البغدادي الشاعر

(1/255)


علم البنكامات
يعني : الصورة والأشكال المصنوعة لمعرفة الساعات المستوية والزمانية فإذا هو علم : يعرف به كيفية اتخاذ آلات يقدر بها الزمان
وموضوعه : حركات مخصوصة في أجسام مخصوصة تنقضي بقطع مسافات مخصوصة
وغايته : معرفة أوقات الصلوات وغيرها من غير ملاحظة حركات الكواكب وكذلك معرفة الأوقات المفروضة للقيام في الليل إما للتهجد أو للنظر في تدابير الدول والتأمل في الكتب والصكوك والخرائط المنضبط بها أحوال المملكة والرعايا ولا يخفى أن هذين الأمرين : فرضا كفاية وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب
واستمداده : من قسمي : الحكمة الرياضي والطبيعي ومع ذلك يحتاج إلى إدراك كثير وقوة تصرف ومهارة في كثير من الصنائع
وانقسمت البنكامات : إلى الرملية وليس فيها كثير طائل وإلى بنكامات الماء وهي : أصناف ولا طائل فيها أيضا وإلى بنكامات دورية معمولة بالدواليب يدير بعضها ( 1 / 256 ) بعضا
وهذا العلم : من زياداتي على ( مفتاح السعادة ) فإن ذكره صاحبه من أنه : علم آلات الساعة ليس كما ينبغي فتأمل
ومن الكتب المصنفة فيه :
( الكواكب الدرية والطرق السنية في الآلات الروحانية )
في بنكامات الماء
كلاهما : للعلامة تقي الدين الراصد
وكتاب ( بديع الزمان في الآلات الروحانية )

(1/255)


البنين والبنات من رجال الأحاديث
لأبي السعادات : مبارك بن محمد المعروف : بابن أثير الجزري
المتوفى : سنة ست وستمائة

(1/256)


بوستان
للشيخ : سعدي
سبق في ( بستان )

(1/256)