صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : جمهرة أنساب العرب
المؤلف : ابن حزم
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

وفيهم بيت تغلب وعددها: ولد عمرو بن غنم بن تغلب: حبيب، وفيه البيت والعدد؛ ومعاوية؛ وزيد؛ لهم بقية، ليسوا بالمشاهير. فولد حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب: بكر، وفيه البيت والعدد؛ وحشم؛ ومالك. فولد مالك بن حبيب ابن عمرو بن غنم بن تغلب: قوم غير مشاهير. ومن بني جشم بن حبيب بن عمرو بن تغلب: الأخزل النسابة، وهو مالك بن عبد بن جشم بن حبيب.
ولد بكر بن حبيب
بن عمرو بن غنم بن تغلب
ولد بكر بن حبيب: جشم، وفيه البيت والعدد؛ ومالك؛ والحارث؛ وعمرو؛ وثعلبة؛ ومعاوية. وهؤلاء الستة يسمون الأراقم.
بنو جشم بن بكر
بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب منهم: عمرو بن كلثوم بن مالك بن عتاب بن سعد بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب؛ وبنوه: عبد الله، والأسود، شاعران سيدان؛ وعباد، وهو قاتل بشر بن عمرو بن عدس. ومن ولده: العتابي الشاعر، واسمه كلثوم بن عمرو بن أيوب بن عبيد بن حبيش بن أوس بن مسعود بن عبد الله بن عمرو بن كلثوم بن مالك؛ ومالك، وعمرو، والقاسم، بنو طوق بن مالك بن عتاب بن زافر بن شريح بن عبد الله بن عمرو بن كلثوم المذكور؛ وابنا مالك بن طوق: طوق، وأحمد، كانت لهم جلالة ربيعة، وإليهم تنسب رحبة مالك بن طوق؛ ولعمرو ابن كلثوم أخ اسمه مرة بن كلثوم، فارس بطل؛ وأبو حنش عصم بن النعمان ابن مالك بن عتبا، وهو ابن عم عمرو بن كلثوم لحاً، وعصم هذا هو قاتل شرحبيل بن الحارث الملك آكل المرار، يوم الكلاب.
ومن بني كعب بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب: جميل، قاتل عمير بن الحباب السلمي؛ وامرؤ القيس بن أبان، الذي قتله الحارث بن عباد البكري بابنه بجير بن الحارث. ومن بني الحارث بن زهير بن جشم بن بكر بن حبيب: كليب، ومهلهل، وعدي، وسلمة، بنو ربيعة بن الحارث بن زهير بن جشم؛ ولا نعلم لمهلهل ولداً ذكراً؛ ولا عقب له إلا من قبل ابنته ليلى، وهي أم عمرو ابن كلثوم؛ ولا نعلم لكليب ولداً إلى الهجرس بن كليب، ولا نعرف له عقباً مذكوراً ولا لعدي، ولا لسلمة.
مضى بنو زهير بن جشم بن بكر بن حبيب.
بنو مالك بن جشم بن بكر
بن حبيب
منهم: القطامي الشاعر، وهو لقب؛ واسمه عمرو بن شييم بن عمرو بن عباد ابن بكر بن عامر بن أسامة بن مالك بن جشم. ومن بني عمرو بن مالك بن جشم ابن بكر: الأخطل الشاعر، واسمه غياث بن غوث بن الصلت بن طارق بن السيحان بن عمرو بن السيحان بن فدوكس بن عمرو بن مالك بن جشم بن بكر ابن حبيب.
مضى بنو مالك بن جشم بن بكر بن حبيب.
بنو سعد بن جشم
بن بكر بن حبيب
منهم: عتبة بن الوغل بن عبد الله بن عنز بن حبيب بن الهجرس بن تيم بن سعد بن جشم.
مضى بنو جشم بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب بن وائل.
منهم: النعمان بن زرعة بن هرمي بن السفاح - واسم السفاح سلمه - بن خالد بن كعب القنفذ بن زهير بن تيم بن أسامة بن مالك بن بكر بن حبيب ابن عمرو؛ ومنهم: صاحب السند، هشام بن عمرو بن بسطام بن سفيح بن موران ين يعلى بن سفيح بن السفاح سلمة بن خالد بن كعب القنفذ؛ وحنظلة بن قيس بن هوبر، قائد بني تغلب أيام عمر بن الخطاب، وهو من بني كنانة ابن تيم بن أسامة بن مالك بن بكر بن حبيب؛ وشعيب بن مليل الخارجي، من بني صباح بن مالك بن بكر بن حبيب؛ وناشرة بن أغواث بن قعين بن مالك بن بكر بن حبيب، قاتل همام بن مرة الشيباني.
مضى بنو مالك بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن غلب.
بنو عوف بن بكر
بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب
منهم: كعب بن جعيل بن قمير بن عجرة بن عوف بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب الشاعر.
مضى بنو عوف بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب.
بنو عمرو بن بكر
بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب
منهم: الوليد بن طريف بن عامر الخارجي، وهو من بني صيفي بن حيي بن عمرو بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب؛ وأخته ليلى، القائلة:
أيا شجر الخابور مالك مورقاً ... كأنك لم تجزع على ابن طريف
وكانت تركب الخيل وتقاتل، وعليها الدرع والمغفر؛ والأخنس بن شهاب الشاعر الفارس؛ والفند بن أوس، الفارس المشهور.
مضى بنو عمرو بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب.
بنو معاوية بن بكر
بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب

(1/128)


منهم أعشى بني تغلب.
وأما بنو الحارث بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب، فغير مشاهير.
بنو ثعلبة بن بكر
بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب
منهم: الهذيل بن هبيرة بن قبيصة بن الحارث بن حبيب بن حرفة بن ثعلبة بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب؛ ومعبد بن حنش بن مالك؛ وعميرة بن جعل الشاعر.
مضت بنو تغلب بن وائل بن قاسط.
بنو بكر بن وائل بن قاسط
ولد بكر بن وائل: علي؛ ويشكر؛ وبدن، دخل بنوه في بني يشكر.
بنو يشكر بن بكر
بن وائل بن قاسط
منهم: أسود بن مالك بن عبد الله بن عبد ود بن عبد عوف بن كعب بن مالك بن مالك بن كعب بن حرفة، من بني غنم بن حبيب بن كعب بن يشكر، صاحب النخل الموقوفة، التي تصرم في كل سنة مرتين؛ وفيها قبره.
ومنهم: صاحب الفرخ العقاب، وهو الحارث بن غبر بن غم بن حبيب بن كعب بن يشكر؛ وأم غبر هي الناقمية، وهي بنت ناقم، وهو عامر ابن جدان بن جديلة بن أسد بن ربيعة؛ وقال أبو زياد الكلابي: هي من تغلب؛ وهو أصح. وكان الحارث سيد ربيعة إلى أن قتل الفرخ المذكور عمرو الأعمى بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل؛ وكان اسم الفرخ عنة.
ومنهم: أمين بن أحمر بن مسهر بن قيس بن مالك بن ثعلبة بن جشم بن غبر بن غنم، ولي خراسان.
ومنهم: عامر بن جشم بن حبيب بن كعب بن يشكر، وعامر هذا هو ذو المجاسد؛ وهو أول من أعطى الذكر حظين والأنثى حظاً.
ومنهم: الأرقم بن علباء بن عوف بن الأسعد بن كعب بن عجل بن العتيك ابن كعب بن يشكر، الذي ذبح كبش النعمان.
ومنهم: ابن الكواء، واسمه عبد الله بن عمرو بن النعمان بن ظالم بن مالك بن أبي عصم بن سعد بن عمرو بن جشم بن كنانة بن حرب بن يشكر.
ومنهم: الشاعر الحارث بن حلزة بن مكروه بن بديد بن عبد الله بن مالك بن عبد سعد بن جشم بن ذبيان بن كنانة بن يشكر؛ ومن ولده: شهاب بن مذعور بن الحارث بن حلزة، كان عالماً بالأنساب.
ومنهم: سويد بن أبي كاهل، من بني حارثة بن حسل بن مالك بن عبد سعد بن جشم بن ذبيان بن كنانة بن يشكر.
ومنهم: عباد بن جهم، من بني جهارة بن ذبيان بن كنانة بن يشكر، قاتل ناشرة التغلبي طلباً بثأر همام بن مرة.
ومنهم: الريان اليشكري، سيد بني بكر في آخر أمرهم، في حربهم مع بني تغلب.
ومنهم: عطية العوفي، المحدث، وهو من بني عوف بن سعد، فخذ من بني عمرو بن عباد بن يشكر بن بكر بن وائل.
مضى بنو يشكر بن بكر بن وائل.
بنو علي بن بكر
بن وائل
ولد علي بن بكر بن وائل: صعب بن علي، لم يعقب له غيره. فولد صعب بن علي: مالك، ولجيم؛ وعكابة، فيه البيت والعدد. فمن ولد مالك بن صعب: شهل بن شيبان بن زمان بن مالك بن صعب بن علي، وهو بالمعروف بالفند.
بنو لجيم بن صعب بن بن علي بن بكر بن وائل ولد لجيم بن صعب بن علي بن بكر: حنيفة؛ وعجل.
وهؤلاء بنو حنيفة بن لجيم بن صعب وهم أهل اليمامة، وهم أصحاب نخل وزرع. فولد حنيفة بن لجيم: الدول، وفيه الثروة من بني حنيفة والعدد؛ وعدي؛ وعامر.
فمن بني عامر بن حنيفة: عبد الرحمن بن محدوج بن ربيعة بن سمير ابن عاتك بن قيس بن سعد بن الحارث بن عامر بن حنيفة.
ومن ولد عدي بن حنيفة: عبد الله، وعبد الحارث، وعبد مناة، ومرة، وسعد: أمهم ضبيعة بنت عجل بن لجيم. ومنهم؛ مسيلمة الكذاب بن ثمامة بن كثير بن حبيب بن الحارث بن عبد الحارث بن عدي بن حنيفة، يكنى أبا ثمامة؛ ونجدة بن عويمر بن عبد الله بن سيار بن المطرح بن ربيعة بن الحارث بن عبد الحارث بن عدي بن حنيفة الخارجي؛والشاعر العباس بن الأحنف بن الأسود بن طلحة بن حدان بن كلدة بن جذيم بن شهاب بن سالم بن حية بن كليب بن عبد الله بن عدي بن حنيفة: كتبته من خط الحكم المستنصر بالله، رحمه الله.
بنو الدول بن حنيفة بن لجيم بن صعب ولد الدول بن حنيفة: مرة، وعبد الله، وذهل، وثعلبة.
بنو مرة بن الدول
بن حنيفة
منهم: هوذة بن علي بن ثمامة بن عمرو بن عبد العزى بن سحين بن مرة ابن الدول، توجه إلى كسرى: وعمرو " بن عمرو " بن عبد الله بن عمرو بن عبد العزى بن سحين بن مرة بن الدول، قاتل المنذر بن ماء السماء يوم عين أباغ؛ وفيه يقول أوس بن حجر:

(1/129)


أنبئت أن دماً حراماً نلته ... وهريق في برد عليك محبر
ومنهم: طلق، وشيبان، ومالك، بنو عمرو بن عبد الله، إخوة عمرو بن عمرو المذكور: أمهم عوانة الملافظة بنت زيد بن عبيد بن يربوع بن ثعلبة بن الدول بن حنيفة، سميت بذلك لسخائها؛ وقد مدحهم الأعشى. ومن ولد طلق بن عمرو المذكور: طلق بن علي بن طلق بن عمرو، له صحبة ورواية؛ وابنه عبد الرحمن بن طلق. روى عنه.
بنو عبد الله بن الدول
بن حنيفة
منه: أبو مريم صبيح بن المحترش بن عبد عمرو بن عبيد بن مالك بن المغيرة بن عبد الله بن الدول، يقال إنه قاتل زيد بن الخطاب - رضي الله عنه - وأسلم بعد ذلك، وصلحت حاله، ووفد على أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - في عشرة من بني حنيفة؛ ففقه في الإسلام والقرآن والعلم، وولاه عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قضاء البصرة.
بنو ذهل بن الدول
بن حنيفة
منهم: جبلة بن ثور بن هميان بن جئاوة بن عبد مناة بن هفان بن الحارث ابن ذهل بن الدول بن حنيفة، تزوج كبشة بنت الحارث بن كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس؛ ثم خلف عليها بعده مسيلمة الكذاب؛ ثم خلف عليها بعد مسيلمة عبد الله بن عامر بن كريز، فولدت له؛ وأبو راشد نافع بن الأزرق ابن قيس بن نهار بن إنسان بن أسد بن صبرة بن ذهل بن الدول بن حنيفة، الذي تنسب إليه الأزارقة من الخوارج؛ وكان في أول أمره من أصحاب ابن عباس - رضي الله عنه - ثم غلب عليه الشقاء، فاستعرض المسلمين بسيفه، وقتل النساء والأطفال، وعطل الرحم، وفارق الإسلام.
بنو ثعلبة بن الدول
بن حنيفة
منهم: ثمامة بن أثال بن النعمان بن مسلمة بن عبيد بن ثعلةب بن الدول بن حنيفة، أسلم، وله صحبة؛ وعمه مطرف بن النعمان، كان سيداً؛ وابن عمهم حريث بن جابر بن مسلمة بن عبيد، كان سيداً؛ وخليد بن عبد الله بن زهير بن سارية بن مسلمة بن عبيد، ولي خراسان؛ والمعترض بن عزال بن سبيع بن مسلمة بن عبيد، قتل يوم اليمامة؛ وابن عمه محكم بن الطفيل بن سبيع بن مسلمة، قتل يوم اليمامة، وكان أشرف في قومه من مسيلمة، وابن عمه: الفرافصة بن عمير بن شيبان بن سبيع بن مسلمة، حليف لقريش؛ ومجاعة بن مرارة بن سلمى بن زيد بن عبيد بن ثعلبة بن يربوع بن ثعلبة بن الدول، أسره خالد بن الوليد، وعلى يده كان صلح أهل اليمامة؛ ومن ولده: الدخيل بن إياس بان نوح بن مجاعة بن مرارة، روى عنه.
مضى بنو حنيفة بن لجيم بن علي بن بكر بن وائل.
بنو عجل بن لجيم
بن صعب بن علي بن بكر

(1/130)


منهم: ثعلةب بن حنظلة بن سيار بن حيي بن حاطبة بن الأسعد بن جذيمة بن سعد بن عجل بن لجيم، صاحب القبة يوم ذي قار؛ وأخواه عبد الأسود، ويزيد؛ سادوا كلهم؛ والحكم بن عتبة بن النهاس " واسم النهاس عبدل " ابن حنظلة بن تامر بن الحارث بن سيار بن حيي بن حاطبة، فقيه أهل الكوفة؛ وسعيد بن مرة، الذي غلب على أذربيجان، هو من بني عبد الله بن سيار بن الأسعد بن جذيمة بن سعد بن عجل بن لجيم؛ وإياس بن مضارب؛ وابنه راشد بن إياس؛ كان إياس على شرطة بن مطيع، قتلهما المختار يوم جبارنة السبيع؛ ولإياس بن مضارب عقب بالكوفة غالبة خناقون؛ وأبو دلف القاسم بن عيسى بن إدريس بن معقل بن سيار بن شيخ بن سيار بن عبد العزى بن دلف بن جشم بن قيس بن سعد بن عجل بن لجيم، كان جده إدريس بن معقل عطاراً، ثم جلت حال ولده؛ منهم: عبد العزيز بن دلف بن أبي دلف، ثار بإصبهان؛ وبنوه: دلف بن عبد العزيز، ثار بفارس أيضاً. وإخوته أحمد، وبكر، وعمرو والحارث، ثاروا كلهم بإصبهان؛ ولهم عقب كثير؛ وكانت مدتهم، مذ ثار عبد العزيز بن دلف بالجبل إلى أن مات بكر بن عبد العزيز، ثلاثاً وثلاثين سنة؛ وكان لهم أخ اسمه هطال بن عبد العزيز؛ والأغلب العجلي الراجز، وهو الأغلب بن جشم بن عمرو بن عبيدة بن حارثة بن دلف بن جشم بن قيس بن سعد بن عجل بن لجيم، له صحبة؛ والراوية خداش بن إسماعيل بن خداش بن جبير بن هلال بن مرة بن عبد الله بن معاوية بن عبد سعد بن جشم بن قيس بن سعد بن عجل بن لجيم، له صحبة؛ والمحدث عبد الله بن الوليد الوصافي، من ولد حنظلة بن قيس " بن سيار " بن سلمة بن مالك بن الحارث الوصاف بن مالك بن عامر بن كعب بن سعد بن ضبيعة بن عجل، سمي الوصاف لإشارته على المنذر بن ماء السماء يوم أوارة بصب الماء على الدم، حتى يبلغ أسفل الجبل ليبر بيمينه. ومنهم: النسير بن ديسم بن ثور بن عريجة بن محلم ابن هلال بن ربيعة بن ضبعية بن عجل، صاحب قلعة النسير. ومنهم: جابر، وعامر، وعبد الله، وعبد المنذر، وعبد النعمان، وحنظلة، وعرفجة، وخليفة، ومسروق، وضرار، ويزيد؛ رأسوا كلهم؛ وهم بنو بجير بن عائذ بن شريط بن عمرو بن مالك بن ربيعة بن عجل بن لجيم؛ ولد جابر المذكور منهم: أبجر؛ فولد أبجر: حجار بن أبجر، رأس بالكوفة؛ ومات أبوه نصرانياً؛ والراجز أبو النجم واسمه الفضل بن قدامة بن عبيد بن عبد الله بن عبد بن الحارث بن إياس بن عوف بن ربيعة بن مالك بن ربيعة بن عجل بن لجيم؛ والشاعر العديل بن الفرخ " بالخاء المنقوطة على رأسها وإسكان الراء " بن معن بن أسود بن عمرو بن جابر بن ثعلبة بن شنى بن لعباب، واسمه الحارث، بن ربيعة.
مضى بنو لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل.
بنو عكابة بن صعب
ولد عكابة بن صعب: ثعلبة، وهو الحصن؛ وقيس، دخل بنوه في بني ذهل بن ثعلبة. فولد ثعلبة بن عكابة: شيبان؛ وذهل، وقيس؛ والحارث دخل بنوه في بني أنمار بن دب بن مرة بن ذهل بن شيبان بن ثعلبة؛ وأمهم رقاش، وهي البرشاء بنت الحارث بن العتيك بن غنم بن تغلب؛ وتيم الله بن ثعلبة، وأمه الجذماء، وهي أسماء بنت جل بن عدي بن عبد مناة بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر؛ سميتا بذلك لأنهما كانت ضرتين، فقعدتا تصطليان، فتشاجرتا، فنضحت أسماء على وجه رقاش الجمر، فتبرش وجهها، فسميت البرشاء، فضربتها رقاش، فقطعت يدها، فسميت الجذماء.
وولد ثعلبة أيضاً: أتيد، واسمه مالك؛ وضنة. فأما أتيد، فدخل بنوه في بني هند من بني شيبان؛ وأما ضنة، فدخل بنوه في بني عذرة: فهم يقولون ضنة بن عبد بن كبير بن عذبة بن سعد هذيم، إلا أن البيت والعدد في ولد شيبان ابن ثعلبة، ثم في ولد ذهل وقيس وتيم الله بن ثعلبة.
بنو تيم الله بن ثعلبة
بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل
ولد تيم الله بن ثعلبة: الحارث، ومالك، وهلال، وعبد الله، وحاطبة، وعامر. فولد الحارث بن تيم الله بن ثعلبة: ثعلبة، وهو الغياب، سمي بذلك يوم التحاليق بقوله:
أضرب ضرباً غير تغبيب

(1/131)


ومالك؛ وعامر؛ وشيبان: أمهم عدية بنت شيبان بن ذهل بن ثعلبة؛ منهم: أوس بن محصن بن عامر بن عبد الله بن عائذ بن ثعلبة بن الحارث بن تيم الله بن ثعلبة، وهو الذي أطلق له السبي يوم أوارة؛ ونهار بن توسعة بن تميم بن عرفجة بن عمرو بن حنتم بن عدي بن الحارث بن تيم الله بن ثعلبة بن عكابة؛ وصعير بن كلاب بن عامر بن مالك بن تيم الله بن ثعلبة، كان من فرسان بكر؛ ومن ولده: لسان الحمرة، واسمه حصن بن ربيعة بن صعير بن كلاب؛ والنساب هو عبد الله بن لسان الحمرة؛ وعبيد الله بن زياد بن ظبيان ابن مطر بن الجعد بن قيس بن عمرو بن مالك بن عائش بن مالك بن تيم ابن ثعلبة بن عكابة: قاتل المصعب بن الزبير - رحمه الله - ؛ وكان المصعب قد قتل النابئ بن زياد، أخا عبيد الله المذكور؛ وإلى عائش بن مالك هذا ينتسب العائشيون؛ وأوس بن ثعلبة بن زفر بن عمرو بن أوس بن وديعة بن مالك بن تيم الله بن ثعلبة بن عكابة، ولي بعض خراسان وقتل بناحية هراة.
مضى بنو تيم الله بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل.
بنو ذهل بن ثعلبة
بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل
ولد ذهل بن ثعلبة: شيبان؛ وعامر؛ وذهل بن ذهل، دخل بنوه في بني ضبة.
بنو عامر بن ذهل بن ثعلبة ولد عامر بن ذهل: معاوية، وثعلبة، وعوف، ومالك، وهو البطاح. فمنهم: عبد الكريم بن أبي العوجاء، الذي صلبة محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله بن العباس بالبصرة على الزندقة، وهو من بني عمرو بن ثعلبة بن عامر بن ذهل بن ثعلبة؛ وحسان بن محدوج بن بشر بن خوط بنس عنة بن عتود بن مالك بن الأعور بن مالك بن ثعلبة بن عامر بن ذهل بن ثعلبة، كان صاحب لواء علي - رضي الله عنه - يوم الجمل؛ فقتل؛ فأخذه أخوه حذيفة بن محدوج، فقتل؛ فأخذه عمه الأسود بن بشر، فقتل، فأخذه ابن عمهم عبد بن بشر بن حسان بن خوط بن سعنة، فقتل: فأخذه عمه الحارث بن حسان بن خوط، فقتل؛ فأخذه ابنه عديس بن الحارث بن حسان بن خوط، فقتل؛ فأخذه ابن عمهم زهير بن عمرو بن خوط، فقتل: فتحاماه زهير بن عمرو بن مالك بن ثعلبة بن عامر بن ذهل؛ فأخذه خصفة بن قيس بن مرة بن شراحيل بن عوف بن شعثم الأكبر بن معاوية بن عامر بن ذهل بن ثعلبة، وقال لسائر قومه، وقد سلموا له اللواء: " أما والله لو كان بردتين، ما حبوتموني بهما! " ؛ فضرب بالسيف، فقطع أنفه وبعض " أحد " لحييه، وعاش بعد ذلك زماناً؛ واسمه الشعثم الأكبر: حارثة؛ وأخوه عبد شمس هو الشعثم الأصغر؛ وفيهما يقول مهلهل:
بيوم الشعثمين لقر عيناً ... وكيف لقاء من تحت القبور
ومن بني البطاح، وهو مالك بن عامر بن ذهل بن ثعلبة: بنو كسر، وبنو خيبري ابنا عمرو بن البطاح، وهم باليمامة.
بنو شيبان بن ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب ولد شيبان بن ذهل بن ثعلبة: سدوس " بفتح السين؛ وكذلك هي في جميع العرب حاشا في طيء وحدها: فإنهم سدوس بالضم " ؛ ومازن؛ وعلي؛ وعامر؛ وعمرو، وأم هؤلاء الخمسة من بني تغلب، ومالك؛ وزيد مناة: أمهما رقاش بنت ضبيعة بن قيس بن ثعلبة؛ فنسبوا إليها، فهم الرقاشيون. فمنهم: الحضين بن المنذر بن الحارث بن وعلة بن المجالد بن اليثربي بن الريان بن الحارث بن مالك بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة، صاحب راية ربيعة كلها لعلي - رضي الله عنه - يوم صفين؛ وفيه يقول علي - رضي الله عنه:
لمن راية سوداء يخفق ظلها ... إذا قيل: " قدمها حضين " تقدما
وطال عمره حتى أدرك إمارة سليمان بن عبد الملك؛ وابنه يحيى بن الحضين كان أثيراً عند بني أمية، قتله أبو مسلم مع المضرمة، وله ابن آخر اسمه غياظ بن الحضين. وقتل أبو مسلم أيضاً الحضين بن يحيى بن الحضين مع اليمانية، يوم قتل علي بن جديع الكرماني، وكان قتله لأبيه مع المضرية، إذ هرب نصر بن سيار، وخرج عبد الله بن يحيى بن الحضين مع إبراهيم بن عبد الله بن الحسن " بن الحسن " بالبصرة. ومن بني سدوس: أبو فيد مؤرخ، صاحب الخليل بن أحمد، واسمه مرثد بن الحارث بن ثور بن حرملة بن علقمة بن عمرو بن سدوس، وهو القائل:
روعت بالبين حتى ما أراع به ... وبالمصائب في أهلي وإخواني
لم يترك الدهر لي علقاً أضن به ... إلا اصطفاه بنأي أو بهجران

(1/132)


وبشير بن معبد، وهو المعروف ببشير بن الخصاصية؛ وكان اسمه زحم؛ فسماه النبي - صلى الله عليه وسلم - بشيراً. ومنهم: خالد بن المعمر بن سلمان بن الحارث بن شجاع بن الحارث بن سدوس بن شيبان، الذي يقال فيه لمعاوية رحمه الله:
معاوي أكرم خالد بن معمر ... فإنك لولا خالد لم تؤمر
وقتادة بن دعامة بن عزيز بن كريم بن عمرو بن ربيعة بن الحارث بن سدوس بن شيبان، الفقيه البصري الأعمى؛ ومجزأة، وشقيق، ابنا ثور بن عفير بن زهير بن كعب بن سدوس؛ وابن أخيهما سويد بن منجوف بن ثور؛ قتل مجزأة أيام عمر - رضي الله عنه - وكان سيداً فاضلاً؛ وساد شقيق بعد ذلك، وكذلك سويد بن منجوف. ومن بني ثعلبة بن سدوس: علباء بن الهيثم، كان سيداً بالكوفة، وهو أول من دعا إلى علي بها.
وذكر الكلبي أن عمران بن حطان من بني سدوس؛ والذي رويناه في نسبه أن عمران بن حطان بن عبد الله الرقاشي كان أبوه من أصحاب أبي موسى الأشعري وعبادة بن الصامت.
ومن بني عمرو بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة: أبو داود خالد بن إبراهيم بن عبد الحرمن بن قعبل بن الحارث، أحد النقباء لبني العباس، وهو ولي خراسان بعد أبي مسلم. ومنهم: دغفل النسابة، وهو دغفل بن حنظلة بن يزيد بن عبدة ابن عبد الله بن ربيعة بن عمرو بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة؛ والقعقاع بن شور ومطير بن القعقاع بن شور، حكم بجهة الموصل؛ والفقيه الجليل أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال بن أسد بن إدريس بن عبد الله بن حيان بن عبد الله بن أنس بن عوف بن قاسط بن مازن بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة؛ وابناه: عبد الله، قاضي حمص، وصالح، قاضي الثغر؛ وابنه ابنه: زهير بن صالح، محدث؛ وابن أخيه: محمد بن أحمد بن صالح، محدث.
مضى بنو ذهل بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل.
بنو قيس بن ثعلبة
بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل
ولد قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب: ضبيعة: وتيم؛ وثعلبة؛ وسعد. فولد ضبيعة بن قيس بن ثعلبة: مالك: وربيعة، وهو جحدر، وعباد: وسعد؛ رهط الأعشى؛ واسم الأعشى ميمون بن قيس بن جندل بن شراحيل بن عوف بن سعد بن ضبيعة؛ وقيل أيضاً: ميمون بن قيس بن شراحيل بن عوف بن ثعلبة بن سعد بن ضبيعة؛ فأسقط هاهنا جندلاً وزاد ثعلبة.
فمن بني مالك بن ضبيعة: المرقش الأكبر، واسمه عمرو بن سعد بن مالك بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة؛ والمرقش الأصغر، وهو ابن أخي المرقش الأكبر، واسمه ربيعة بن قيس بن سعد بن مالك بن ضبيعة؛ وطرفة الشاعر، وهو طرفة بن العبد بن سفيان بن سعد بن مالك بن ضبعية؛ وله أخ اسمه معبد بن العبد؛ والشاعر عمرو بن قميئة بن سعد بن مالك، وهو أيضاً ابن أخي المرقش الأكبر؛ وابن عمه لحاً عمرو بن مرثد بن سعد بن مالك بن ضبيعة، كان سيداً، وكان له عشرون أبناء ذكور؛ منهم: بشر، ومرثد، والفيض، وذهل؛ أمهم زهيرة بنت عائذ بن عمرو بن ربيعة بن ذهل بن شيبان. ومنهم أيضاً: شرحبيل، ومحمود، وحسان: أمهم ماوية بنت حوي بن سفيان بن مجاشع بن دارم، من بني تيم، وغيرهم؛ ساد منهم ومن بنيهم جماعة، منهم: الحصم صاحب المشركين في الردة، وهو شريح بن ضبيعة بن شرحبيل بن عمرو بن مرثد؛ وعبد عمرو بن بشر بن عمرو بن مرثد؛ وعبادة بن مرثد بن عمرو بن مرثد؛ وصعصعة بن محمود بن عمرو بن مرثد.

(1/133)


ومن بني عباد بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة بن عكابة: الحارث بن عباد، وأخواه عمرو، وجرير، وابنه بجير بن الحارث، المقتول في حرب بكر وتغلب وقيل: بل هو ابن عمرو بن عباد. ومن بني جرير بن عباد الجريري المحدث. ومن بني ربيعة، وهو جحدر بن ضبيعة: مالك بن مسمع بن شهاب بن قلع بن عمرو بن عباد بن جحدر بن ضبيعة؛ لبنيه وبني إخوته بالبصرة عدد وثروة؛ وأخواه مقاتل بن مسمع، وكان فارساً؛ وعامر بن مسمع، وكان جباناً؛ وابناه: الجبار، ومالك، ابنا مقاتل بن مسمع، قتلهما يزيد بن المهلب إذ قام بالبصرة؛ فولد مالك بن مسمع: مسمع، يكنى أبا سيار؛ وسفيان بن مالك؛ فولد مسمع بن مالك بن مسمع: عبد الملك، ومالك، قتلهما معاوية بن يزيد بن المهلب إذ بلغه قتل أبيه؛ فولد عبد الملك بن مسمع بن مالك بن مسمع: شيبان؛ وشهاب؛ ومسمع، لقبه كردين؛ وغسان؛ وعامر النسابة، بنو عبد الملك؛ قام شهاب ومسمع مع إبراهيم بالبصرة؛ وولد شيبان بن عبد الملك بن مسمع بن مالك بن مسمع: عبد الله بن شيبان، خرج مع إبراهيم بالبصرة، وولد مالك بن مسمع بن مالك بن مسمع: عون؛ ومسمع، يكنى أبا سيار، ابنا مالك، خرجا مع إبراهيم أيضاً. ومن ولد مسمع هذا: الأمير المسمعي صاحب فارس، وهو إبراهيم بن عبد الله بن إبراهيم بن جعفر بن عبد الملك بن مسمع بن مالك بن مسمع بن شهاب بن قلع. وولد سفيان بن مالك بن مسمع؛ محمد بن سفيان؛ فولد محمد بن سفيان: محمد.
وبنو مطروح كانوا بقرطبة، بيت لها نباهة. لم يبق منهم إلا محمد بن خلف بن محمد بن عبد العزيز بن محمد بن يوسف بن مطروح بن أبي السيراء عبد العزيز بن عبد الله بن مهران بن عيد بن واثلة بن زيد بن ربيعة بن سعد بن مالك بن تيم بن قيس بن ثعلبة بن عكابة، وبنوه: أحمد، وعبد الله، وإسماعيل وهم بأونبة من لبلة.
مضى بنو قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل.
بنو شيبان بن ثعلبة
بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل
ولد شيبان بن ثعلبة بن عكابة: ذهل، وتيم، وثعلبة، وعوف، وهم بنو الشقيقة، دخلوا في بني أخيهم ثعلبة بن شيبان؛ وليس في بني تيم بن شيبان كبير اشتهار. ومن بني ثعلبة بن شيبان: مصقلة بن هبيرة بن شبل بن يثربي بن امرئ القيس بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة بن عكابة بن صعب، وأخوه نعيم بن هبيرة.
بنو ذهل بن شيبان بن ثعلبة وفيهم البيت والعدد. ولد ذهل بن شيبان: مجلم؛ ومرة؛ وأبو ربيعة؛ والحارث؛ ومازن؛ وعبد غنم؛ وعوف؛ وعمرو؛ وشيبان. ولده بنجران، ليس في ولد عوف وعبد غنم وعمرو كبير اشتهار؛ ولهم عدد جم.
بنو محلم بن ذهل بن شيبان
ولد محلم بن ذهل: عوف بن محلم، الذي يقال له: " لا حر بوادي عوف " ؛ وعمرو بن محلم؛ وربيعة، وأبو ربيعة، ابنا محلم وثعلبة بن محلم، رهط سكين الخارجي.
فمن بني عمرو بن محلم: ثور بن الحارث بن عمرو بن محلم بن ذهل، وهو أخو آكل المرار لأمه؛ ومن ولد ثور المذكور: البطين الخارجي، الذي كان مع شبيب. ومن بني ربيعة بن محلم: الضحاك بن قيس بن الحصين بن عبد الله بن ثعلبة بن زيد مناة بن أبي عمرو بن عوف بن ربيعة بن محلم بن ذهل الخارجي الذي بايعه مائة وهشرون ألف مقاتل على مذهب الصفرية، وملك الكوفة وغيرها، وبايعه بالخلافة وسلم عليه بها جماعة من قريش، منهم: عبد الله بن أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز، وسليمان بن أمير المؤمنين هشام بن عبد الملك، وغيرهما؛ وفي ذلك يقول شاعر الخوارج:
ألم تر أن الله أظهر دينه ... وصلت قريش خلف بكر بن وائل
وقتله مروان بن محمد.
وولد عوف بن محلم: أبو عمرو؛ ومالك؛ وأم أناس، تزوجها عمرو بن آكل المرار؛ فولدت له الحارث المالك: أمهم من بني تغلب؛ ومن ولده: عمرو بن عوف بن أبي عمرو " بن عوف " بن محلم: أمه جماعة بنت همام بن مرة؛ ومنهم: معديكرب بن سلامة بن ثعلبة بن أبي عمرو بن عوف بن محلم، لم يأته قط أسير إلا فكه.
مضى بنو محلم بن ذهل بن شيبان.
بنو الحارث بن ذهل بن شيبان

(1/134)


منهم: هلال بن علاقة بن كريب بن راشد بن غيرة بن مالك بن محلم بن سيار بن أبي عمرو بن الحارث بن ذهل بن شيبان، كان جد جد جده: محلم بن سيار بن أبي عمرو، قد قتله رجل من طي كان يسك بعين التمر؛ تم نزل على ذلك الطائي على سبيل الاستضافة الممكا بن عمير بن جندب بن عمرو بن الحارث بن ذهل بن شيبان، وكل واحد منهما لا يعرف الآخر، ووالد الممكا المذكور ووالد محلم بن سيار المقتول، ابنا أخوين، يجتمعان في الحارث بن ذهل بن شيبان؛ فذبح له الطائي، وأطعمه، وسقاه، فبينا هما يشربان، إذ تذاكرا السيوف؛ فأخرج الطائي سيفه، وقال: " بهذا السيف، والله، قتلت محلم بن سيار! " فقال الممكا: " هاته! " فأعطاه إياه؛ فهزه؛ ثم ضرب به رأس الطائي، فندر في الإناء الذي بين أيديهما، ثم هرب. ومن بني الممكا هذا: الخارجي المشهور البرذون بن البغل بن الممكا. وعمرو بن الحارث بن ذهل بن شيبان، جد أبي الممكا هذا، هو الذي قتل كليب بن ربيعة، مع جساس بن مرة بن ذهل، الذي فيه كانت حرب بكر وتغلب؛ وفيه يقول المهلهل:
قتيل ما قتيل المرء عمرو ... وجساس بن مرة ذو ضرير
مضى بنو الحارث بن ذهل بن شيبان.
بنو أبي ربيعة بن ذهل
بن شيبان
منهم: المزدلف، واسمه عمرو بن أبي ربيعة بن ذهل، سمي المزدلف لأنه قال لهم يوم التحاليق: " يا بني بكر! ازدلفوا مقدار رميتي برمحي هذا " ، وأمه: هند صائدة النعام، وذلك أنها كانت امرأة جزلة عاقلة سديدة، فكانت يوماً والحي خلوف، فإذا بخيط نعام، فركبت فرس أبيها، وصادت عدة من النعام؛ وهي بنت عاصم بن مالك بن تيم الله بن ثعلبة بن عكابة بن صعب. فولد عمرو بن أبي ربيعة بن ذهل بن شيبان: حارثة ذو التاج، كان على بني بكر يوم أوارة، إذا قتلوا المنذر بن ماء السماء. ومن ولد حارثة ذي التاج هذا: المبلد الخارجي أيام أبي جعفر المنصور؛ وهانئ بن مسعود، الذي هاج القتال بين بني بكر وبين بني تميم وضبة والرباب يوم ذي قار؛ والزعوم بنت إياس بن شعبة بن هانئ بن قبيصة بن هانئ بن مسعود بن عامر بن عمرو بن أبي ربيعة، تزوجها عبيد الله بن زياد بن ظبيان، فولدت له، ثم هلك عنها، فخلف عليها عبد الرحمن بن المنذر بن الجارود؛ فولدت له عبد الكريم، وعبد الرحمن، ومحمداً، وخلفاً؛ ثم خلف عليها محمد بن المهلب بن أبي صفرة. ثم طلقها؛ فخلف عليها قتيبة بن مسلم، فولدت له سلم والحجاج ابني قتيبة؛ ثم خلف عليها بعده عبد الله بن إياس بن أبي مريم الحنفي. ومنهم: مفروق، واسمه النعمان بن عمرو الأصم بن قيس بن عامر بن عمرو بن أبي بن أبي ربيعة بن ذهل بن شيبان، وهو الذي قتل الربيع بن زياد في بيته. ومنهم: أعشى بني أبي ربيعة، وهو عبد الله بن خارجة بن حبيب بن قيس بن عمرو بن أبي ربيعة، الشاعر.
مضى بنو أبي ربيعة بن ذهل بن شيبان.
بنو مرة بن ذهل
بن شيبان بن ثعلبة
ولد مرة بن ذهل بن شيبان؛ همام: أمه أسدية؛ وجساس، قاتل كليب التغلبي: أمه تميمية من بني عمرو بن سعد بن زيد مناة بن تميم؛ ونضلة: أمه من بني أبي مالك بن عكرمة بن خصفة بن قيس عيلان؛ وسعد؛ ودب؛ وكسر؛ وبجير؛ وجندب؛ وسيار؛ والحارث، يعرفون ببني هند، وهي أمهم، وهي من بني تغلب.
فمن بني سعد بن مرة بن ذهلك المثنى بن حارثة بن سلمة بن ضمضم بن سعد بن مرة بن ذهل، أول من حارب الفرس أيام أبي بكر - رضي الله عنه - وهو قاتل مهران؛ وحوشب بن زيد بن الحارث بن يزيد بن رويم بن عبد الله بن سعد بن مرة بن ذهل، ولي شرطة الحجاج؛ وابنه العوام بن حوشب المحدث؛ وقتل يزيد بن رويم المذكور سليك بن السلكة؛ ومن ولده: علي بن الفضل بن حوشب، الذي ساد بإصبهان أيام بني العباس؛ ومنهم: عدي بن الحارث بن رويم بن عبد الله بن سعد بن مرة بن ذهل، ولاه علي - رضي الله عنه - بهرسير ومنهم: بنو مكحول بن الخندق بن أسود بن عبد الله بن البراء بن سعد بن مر بن ذهل، وهم بيت بني هند بالبادية.
ومن ولد دب بن مرة بن ذهل: عمران بن مرة بن الحارث بن مرة بن دب ابن مرة بن ذهل، كان رئيساً؛ ومنهم: بنو أفار بن دب، لهم عدد.
وأما ولد سيار، وجندب، وكسر، وبجير، ونضلة، فقليل.
بنو جساس بن مرة
بن ذهل بن شيبان بن ثعلبة
ولد جساس بن مرة: شهاب، ولأي، والفزر، وماعز؛ وعبد عدي؛ منهم: القائم بأمر أحمد بن عيسى بن الشيخ.

(1/135)


بنو همام بن مرة
بن ذهل
ولد همام بن مرة، وفيه البيت، والعدد: الأسعد، ومرة، والحارث، وعوف: أمهم من بني تغلب؛ وعمرو: أمه من بني الحارث بن كعب؛ وأبو عمرو، وثعلبة، وعائشة، ومازن، وعبد الله: أمهم من بني قيس بن ثعلبة بن عكابة. منهم: بنو الشقيفة، وهم بنو سيار وسمير وعبد الله وعمرو بني الأسعد بن همام، نسبوا إلى أمهم، وهي الشقيقة بنت عباد بن عمرو بن ذهل بن شيبان؛ ومنهم: يزيد بن مسهر بن أصرم بن ثعلبة بن الأسعد بن همام بن مرة؛ ومنهم: بنو مرة بن الحارث بن همام، وهم بخراسان؛ ولبني عمرو بن الحارث بن همام عدد، منهم: عبد الله ذو الجدين بن عمرو بن الحارث بن همام؛ وبسطام بن قيس بن مسعود بن قيس بن خالد بن عبد الله ذي الجدين بن عمرو بن الحارث بن همام؛ وابنه زيق بن بسطام، والد حدراء التي تزوجها الفرزدق، وبها يشبب؛ وبجاد بن قيس، أخو بسطام بن كعب بن قيس؛ وابنه قيس بن بجاد؛ وهدبة الخارجي، واسمه حريث بن إياس بن حنظلة بن الحارث بن قيس بن خالد بن عبد الله ذي الجدين.
ومن بني مرة بن همام بن مرة بن ذهل: الصلب، وهو عمرو بن قيس بن شراحيل بن مرة بن همام بن مرة بن ذهل؛ مفروق، واسمه الحارث بن الصلب وهو عمرو بن قيس بن شراحيل المذكور آنفاً؛ وابن أخيه الحوفزان واسمه الحارث بن شريك بن الصلب؛ ومعن بن زائدة بن عبد الله بن مطر بن شريك ابن الصلب؛ وبنوه عبد الله، والفضل، وزائدة؛ أخذ زائدة هذا في الزندقة أيام المهدي، هو وداود بن روح بن حاتم بن قبيصة بن المهلب، فتابا وأطلقا؛ وابن أخيه القائد أيام بني العباس: يزيد بن مزيد بن زائدة بن عبد الله بن مطر؛ وابنه القائد المشهور خالد بن يزيد الذي يرثيه حبيب بقوله:
الله أنى خالد بعد خالد
وآخر اسمه محمد، ولي أرمينية بعد أبيه يزيد بن مزيد، وهو ابن عشرين سنة؛ وعبيد الله، وأحمد، وأسد، بنو يزيد بن مزيد، كلهم قواد لهم رياسة؛ وكان لخالد بن يزيد من الولد: محمد، وعلي، وأحمد، ويزيد، كانوا أيضاً قواداً، اتصلت الرياسة فيهم من أول أيام مروان بن محمد، ثم جميع دولة بني العباس، إلى آخر أيام المعتضد. وذكر القاضي أحمد بن كامل، صاحب أبي جعفر الطبري، أن دار خالد بن يزيد بن مزيد بيعت في أيام المطيع بعد إدبار بغداد والدولة بعشرة آلاف درهم. قال: ولو بيع بهذا الثمن مساميرها، لكان من الغبن بحيث يباع الشيء المسروق. قال: وكان فيها مسجد كبير لصلاة خدمه وحشمه داخل الدار. قال: وكان في أقسام دورها أزيد من مائة بئر. ولله الأمر من قبل ومن بعد. والخارجي المشهور شبيب بن يزيد بن نعيم بن قيس بن الصلت ابن قيس المذكور؛ وكان أبوه من مهاجرة الكوفة؛ وولد شبيب سنة 26 يوم النحر؛ وأمه جهيزة، التي يضرب بها المثل، فيقال: " أحمق من جهيزة " : أمه من سبي سلمان بن ربيعة أيام عثمان - رضي الله عنه - وذلك أنها لما تحرك شبيب في بطنها، قالت: " أحسن في بطني شيئاً ينقر " ؛ وابنه الصحاري بن شبيب، وبه كان يكنى شبيب، خرج أيضاً أيام خالد بن عبد الله القسري.
ومن موالي بني مازن بن همام بن مرة، كان أبو عثمان بكر بن محمد المازني النحوي البصري المشهور؛ وقيل: بل من موالي بني مازن بن ذهل بن شيبان.
مضى بنو شيبان.
وتم الكلام في جميع ربيعة بن نزار. ومضى بنو نزار بن معد.
ولد إياد بن معد
ولد إياد بن معد: زهر؛ ودعمي؛ ونمارة. فمن قبائل زهر: حذاقة ابن زهر؛ والشليل بن زهر؛ وصبح بن زهر.
ومن قبائل دعمي: برد بن أفصى بن دعمي؛ ويقدم بن أفصى بن دعمي.

(1/136)


ومن قبائل نمارة: الطماح بن نمارة. ودارهم بالمشرق الجزيرة، وبالأندلس قرمونة ولبلة. منهم: كعب بن مامة الجواد بن عمرو بن ثعلبة بن إياد؛ وقس بن ساعدة بن عمرو بن شمر بن عدي بن مالك بن أيدعان بن النمر بن وائلة بن الطمثان بن عوذ مناة بن يقدم بن أفصى بن دعمي بن إياد، الحكيم المشهور؛ وأبو داود الشاعر، واسمه جارية بن الحجاج؛ وقيل: هو حنظلة بن الشرقي؛ والقاضي المعتزلي أحمد بن محمد بن أبي داود - واسم أبي داود فرج، وقيل دعمي - بن جرير بن عبد الله بن عباد بن سلام بن مالك بن لخن بن قنص بن منعة بن برجان بن الدوس بن الدئل بن حذاقة بن زهر " بن إياد " بن نزار؛ وكان له بنون عشرة: محمد، وهو أبو الوليد؛ والعباس أبو حذافة؛ وهارون أبو الجهم؛ وجرير أبو مالك؛ وعبد الله؛ وأبو مضر؛ وأبو إياد؛ وأبو داود؛ وابنان، لا أقف على اسميهما.
ذكر يعقوب بن إسحاق الكندي أنه سمع القاضي ابن أبي داود يقول: استتر عبد الرحمن بن معاوية بن هشام، صاحب الأندلس، عند جدي بقنسرين أربعة أشهر، أيام قتل قومه، في أول دولة بني العباس.
مضى إياد بن معد.
بنو عك ببن عدنان
وقد قيل: بنو عك بن الديث بن عدنان. منهم: غافق بن الشاهد بن علقمة بن عك؛ ودارهم بالأندلس معروفة باسمهم، في الجوف في شمال قرطبة. منهم: بنو أسلم " بضم اللام " ابن القيانة بن غافق؛ ومنهم كان أمير الأندلس عبد الرحمن بن عبد الله بن مخش بن زيد بن جبلة بن ظهير بن العائذ بن عائذ بن غاف بن الشاهد بن علقمة بن عك؛ وله عقب قد خمل، بمرنيانة الغافقيين بقرب إشبيلية، على النهر الأكبرز مضت عك بن عدنان.
وانقضى الكلام في جميع ولد عدنان. والحمد لله رب العالمين.
ولد قحطان
اليمانية
اليمانية كلها راجعة إلى ولد قحطان؛ ولا يصح ما بعد قحطان. فولد قحطان: لأي؛ وجابر؛ والمتلمس؛ والعاصي؛ وغاشم؛ والمتغشمر؛ وغاضب؛ ومعزز؛ ومنيع؛ والقطامي؛ لم يعقب منهم أحد؛ وظالم؛ ونباتة، دخل بنوه في الرحبة من حمير؛ والحارث. فولد الحارث هذا: فهم، يقال لهم الأقيون، وهم رهط حنظلة بن صفوان نبي الرس، " والرس ما بين نجران إلى اليمن ومن حضرموت إلى اليمامة " ؛ ويعرب.
فولد يعرب: يشجب بن يعرب بن قحطان، وفيهم الجمهرة والعدد؛ وحيدان؛ وجنادة؛ ووائل؛ وكعب. فولد يشجب: سبأ، وهو عامر؛ فولد سبأ: كهلان؛ والعرنجج، وهو حمير؛ وفيهما العدد والجمهرة؛ وزيدان؛ وعبد الله؛ والنعمان؛ والمولود؛ ويشجب؛ ورهم؛ وشداد؛ وربيعة. فولد زيدان: نجران، فيه سميت نجران. وأما عبد الله والنعمان والمولود ويشجب ورهم وشداد وربيعة، فبنوهم هم السبائيون، ليس لهم نسب يذكر دون سبأ.
بنو كهلان بن سبأ
فولد كهلان بن سبأ: زيد. فولد زيد بن كهلان بن عامر، وهو سبأ، بن يشجب بن يعرب بن قطحان: عريب، ومالك.
ولد مالك بن زيد
بن كهلان بن سبأ
ولد مالك بن زيد بن كهلان: الخيار؛ ونبت.
ولد نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ ولد نبت بن مالك: الغوث. فولد الغوث: أدد، وهو الأزد؛ وعمرو. فمن ولد عمرو: خثعم، وبجيلة.
بنو الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ ولد الأزد؛ مازن، ونصر، وعمرو، وعبد الله، والهنو، وقدار. والأهيوب.
بنو مازن بن الأزد
فولد مازن بن الأزد: عمرو، وعدي، وكعب، وثعلبة.
بنو ثعلبة بن مازن بن الأزد
فولد ثعلبة بن مازن: عامر، وامرؤ القيس، وكرز.
ولد امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد فولد امرئ القيس بن ثعلبة: حارثة الغطريف. فولد حارثة الغطريف: عامر ماء السماء، والتوأم، وعدي.
ولد عامر ماء السماء
بن حارثة الغطريف بن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد

(1/137)


فولد عامر ماء السماء: عمران الكاهن؛ لم يعقب؛ وعمرو مزيقياء. فولد عمرو مزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف: ذهل بن عمرو، وهو وائل، وقع ولده في نجران. فمنهم: إلياء، أسقف نجران؛ ووادعة بن عمرو، دخل في همدان؛ وعمران بن عمرو؛ وحارثة لن عمرو، وقيل: من ولده خزاعة؛ وبارق؛ وجفنة بن عمرو، من ولده: آل جفنة، والحارث المحرف؛ وثعلبة العنقاء بن عمرو، من ولده الأوس والخزرج؛ وأبو حارثة بن عمرو؛ ومالك بن عمرو، وكعب بن عمرو. وشربوا كلهم من ماء غسان: فكل ولد عمرو بن عامر يدعون غسان، ولم يشربوا من ذلك الماء. فغسان هم: بنو الحارث، وجفنة، ومالك، وكعب، بني عامر مزيقياء فقط.
وهذا نسب الأنصار
رضي الله عنهم
وهم من ولد ثعلبة بن عمرو مزيقياء بن عامر ماء السماء بن حارثة الغطريف ابن امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد، فولد ثعلبة بن عمرو: حارثة. فولد حارثة بن ثعلبة: الأوس، والخزرج، أمهما قيلة بنت الأرقم بن عمرو بن جفنة بن عمرو مزيقياء.
بنو الأوس بن حارثة
بن ثعلبة بن عمرو مزيقياء
ولد الأوس بن حارثة: مالك. فولد مالك بن الأوس بن حارثة بن ثعلبة بن عمرو مزيقياء: عوف بن مالك بن الأوس، وهم أهل قباء: وعمرو بن مالك بن الأوس، وهو النبيت؛ ومرة بن مالك بن الأوس، وهم الجعادرة؛ وجشم بن مالك بن الأوس؛ وامرؤ القيس بن مالك بن الأوس: أمهم كلهم هند بنت الخزرج أخي الأوس.
بنو عوف بن مالك
بن الأوس بن حارثة
وهم أهل قباء. ولد عوف بن مالك بن الأوس: عمرو بن عوف؛ والحارث ابن عوف، دخل في بني أمية بن زيد.
بنو عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس فولد عمرو بن عوف. عوف، وثعلبة، وحبيب، ووائل، ولوذان؛ كان بنو لوذان هؤلاء يدعون في الجاهلية ببني الصماء؛ فسماهم رسول الله، صلى الله عليه وسلم: بني السميعة.
فولد عوف بن عمرو بن عوف بن مالك: مالك، وكلفة، وحنش؛ دخل بنو حنش في بني ضبيعة بن زيد. فولد مالك بن عوف بن عمرو بن " عوف بن " مالك بن الأس: زيد، بطن ضخم ينقسم على بطون؛ وعزيز؛ ومعاوية، بطن، ليس يسكنون بقباء. فولد زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس: ضبيعة بن زيد، بطن: وأمية بن زيد، بطن؛ وعبيد بن زيد، بطن. فمن بني ضبيعة بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس: عبيد الله، رئيس الأنصار يوم الحرة، بن حنظلة غسيل الملائكة بن أبي عامر الفاسق، واسمه عبد عمرو، بن صيفي بن النعمان بن مالك بن أمية بن ضبيعة بن زيد، قتل يومئذ - رحمه الله - هو وثمانية من ولده. ومن بقيتهم: بنو ربيع بن محمد بن ربيع بن سليمان بن ربيع بن إبراهيم بن سليمان بن متوكل بن طاهر بن عبد الله بن عبد السلام بن عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة، كانوا بقرطبة يتولون الأهراء؛ وسكناهم بمقبرة بني العباس في الجانب الشرقي؛ ومنهم: حمي الدبر عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح، واسم أبي الأقلح قيس، بن عصمة بن النعمان بن مالك بن أمية بن ضبيعة بن زيد؛ وابنته جميلة أم عاصم بن عمر بن الخطاب؛ وابن ابنه الشاعر الأحوص، وهو عبد الله بن محمد بن عبد الله بن حمي الدبر عاصم بن ثابت؛ وبباجة: آل حفص بن أحمد بن همار بن جبير بن يوسف بن ثعلبة بن يزيد بن ثعلبة بن أوس بن عبد الله بن محمد بن حمي الدبر عاصم بن ثابت - رضي الله عنه - ؛ وعامر بن ثابت أخو حمي الدبر، هو الذي ضرب عنق عقبة بن أبي معيط؛ ومعاوية بن إسحاق بن زيد بن حارثة بن مجمع بن العطاف بن ضبيعة بن زيد، قتل مع زيد بن علي بالكوفة؛ ومعتب بن قشير بن مليل بن زيد بن العطاف بن ضبيعة. ومنهم عمير بن معبد بن الأزعر بن زيد بن العطاف بن ضبيعة، بدري. ومنهم، ممن لم يوصل نسبه: أبو سفيان بن الحارث بن قيس بن يزيد، من شهداء أحد؛ وقيس بن زيد؛ ومالك بن أمية، وهما أيضاً من شهداء أحد - رضي الله عنهم - ؛ وبجاد بن عثمان بن عامر، عد من أهل مسجد الضرار.

(1/138)


ومن بني أمية بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس: أبو لبابة، واسمه بشير؛ وأخواه مبشر، ورفاعة، بنو عبد المنذر بن زنبر بن زيد بن أمية بن زيد بن مالك، بدريون. ومن ولده: الحجاج بن الحسين بن السائب بن أبي لبابة، قتل يوم قديد؛ وسعد بن عبيد بن النعمان بن قيس بن عمرو بن زيد بن أمية بن مزيد بن مالك، بدري؛ وعويمر بن ساعدة بن عائش بن قيس بن زيدبن أمية بن زيد بن مالك، بدري، قتل يوم أحد، وقيل: مات أيام عمر. ومن ولده: الشاعر السري بن عبد الرحمن بن عتبة بن عويمر بن ساعدة؛ وعويمر بن سعد بن شهيد بن عمرو بن زيد بن أمية بن زيد بن مالك، له صحبة، وولاه عمر فلسطين. ومنهم أيضاً: ثعلبة بن حاطب، بدري؛ ورافع بن عنجدة بدري؛ ووديعة بن ثابت، من أهل مسجد الضرار.
ومن بني عبيد بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس: أنيس بن قتادة بن ربيعة بن خالد بن الحارث بن عبيد بن زيد، بدري وكلثوم بن الهدم بن امرئ القيس بن الحارث بن زيد بن عبيد بن زيد بن مالك، نزل عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقباء؛ وخالد بن حزام، أحد بناء مسجد الضرار؛ وبشر، ورافع، من أهل الضرار أيضاً.
مضى بنو زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس.
بنو أخيه عزيز بن مالك بن عوف منهم: جرول بن مالك بن عمرو بن عزيز بن مالك؛ وابنه زرارة بن جرول، كان ممن قام على عثمان - رضي الله عنه - فهدم بسر بن أرطاة داره بالمدينة.
مضى بنو عزيز بن مالك بن عوف.
بنو أخيه معاوية بن مالك بن عوف منهم: جبر بن عتيك بن الحارث بن قيس بن هيشة بن الحارث بن أمية ابن معاوية بن مالك، بدري؛ وابنه أبو عبس بن جبر؛ وابن عمهما، حاطب بن قيس بن هيشة بن الحارث، وفيه كانت حرب حاطب؛ وأبو الربيع عبد الله بن عبد الله بن ثابت بن قيس بن هيشة، له صحبة محمودة.
مضى بنو مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس.
بنو أخيه كلفة بن عوف بن عمرو بن عوف ولد كلفة بن عوف: جحجبا بن كلفة، بطن. فولد جحجبا: الحريش ومجدعة، والأصرم، وكعب، وعمرو، وعامر. منهم: أحيحة بن الجلاح بن الحريش بن جحجبا بن كلفة بن عوف؛ ومن ولده المنذر بن محمد بن عقبة بن أحيحة بن الجلاح، بدري، قتل يوم بئر معونة؛ ومنهم: عبد الرحمن بن أبي ليلى بلال بن بليل بن أحيحة بن الجلاح. تابعي؛ وابناه عيسى، المحدث ومحمد، قاضي الكوفة؛ شهد أبو ليلى صفين مع علي في سبعة من ولده؛ وكان له أزيد من عشرة ذكور، منهم: عبد الله بن أبي ليلى، كان له ولد اسمه المختار بن عبد الله؛ ولعيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى ابن اسمه عبد الله، محدث، تزوج بنت القاضي محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى؛ فولدت له ابناً اسمه عبد الرحمن، ولقبه عبيد؛ ولي قضاء الكوفة هو وابنه بكر بن عبد الرحمن. ومن ولد القاضي محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى: محمد بن عمران القاضي المذكور؛ وكانت للقاضي محمد بن عبد الرحمن ابنة اسمها حمادة، روى عنها الحديث؛ وعمتاه: أم بكر، وآمنة، بنتا أبي ليلى. روى عنهما الحديث؛ وعبد الله بن عيضا بن عمرو بن بلال بن بليل بن أحيحة بن الجلاح، جد الناسك العمري لأمه؛ وخبيب بن عدي بن مالك بن عامر بن مجدعة بن جحجبا بن كلفة، المصلوب بالتنعيم - رضي الله عنه - ؛ ومعن بن فضالة بن عبيد بن نافذ بن صعيبة بن الأصرم بن جحجبا، ولي اليمن؛ وعباد بن الحارث بن عدي بن الأسود بن الأصرم، قتل يوم اليمامة شهيداً، رضي الله عنه.
مضى بنو كلفة بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس.
بنو أخيه حنش بن عوف بن عمرو بن عوف منهم: سهل وعثمان ابنا حنيف بن واهب بن العكيم بن ثعلبة بن مجدعة بن الحارث بن عمرو، وهو بحزج، بن حنش بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس، لهما صحبة فاضلة؛ وكان أخوهما عباد بن حنيف يتهم بالنفاق؛ ولي عثمان البصرة لعلي. وكان لسهل ابن اسمه أسعد، يكنى أبا أمامة، محدث؛ له من الولد محمد، وعبد الله، وسهل، بنو أبي أمامة بن سهل؛ وأبو بكر بن عثمان بن سهل بن حنيف، محدث أيضاً؛ وحكيم وعباد، ابنا حكيم بن عباد بن حنيف.
مضى بنو عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس.
بنو أخيه ثعلبة بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس

(1/139)


منهم: عبد الله، أمير الرماة يوم أحد، وأخوه خوات، ابنا خبير بن النعمان بن أمية بن البرك بن امرئ القيس بن ثعلبة بن عمرو بن عوف: وعمها الحارث بن النعمان بن أمية، بدري؛ استشهد عبد الله يوم أحد؛ وكان خوات من فضلاء الصحابة، وهو كان صاحب ذات النحيين الهذلية في الجاهلية؛ وكان شاعراً، ومن ولده: خوات بن صالح بن خوات بن جبير، محدث؛ وابن عمه لحاً: خوات بن بكير بن خوات بن جبير، من أصحاب محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن القائم بالمدينة؛ وابن عمهما: عاصم بن قيس بن ثابت بن النعمان بن أمية بن البرك، بدري؛ وعماه: أبو ضياح بن ثابت، وأبو حية بن ثابت، بدريان؛ وابن أخيهما: سالم بن عمر بن ثابت، بدري.
بنو أخيه لوذان بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس منهم: صيفي بن ساعدة بن عبد الأشهل بن مالك بن لوذان بن عمرو بن عوف، توفي - رحمه الله - بالكديد، فكفنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ودفنه هنالك.
مضى بنو لوذان بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس.
بنو أخيه حبيب بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس منهم: خلاد، وأخواه جلاس، والحارث، بنو سويد بن الصامت بن خالد بن عطية بن حوط بن حبيب بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس: خلاد من الفضلاء؛ وأخوه جلاس كانت له نزعة، ثم حمد أمره إلى أن مات؛ وكان الحارث منافقاً، وهو قاتل المجذر بن ذياد البلوى غيلة؛ فقتله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قوداً؛ وقد قيل إنه تبرأ عند القتل من النفاق، وقال: " يا رسول الله، والله ما قتلت المجذر شكاً في ديني، ولا نفاقاً؛ ولكني لما رأيت قاتل أبي لما أتمالك أن قتلته " . وكان المجذر قتل في حرب بعاث سويد بن الصامت؛ فلما كان يوم أحد، اغتاله الحارث بن سويد فقتله؛ ولم يعرف بذلك أحد من ولد آدم إلى أن نزل جبريل عليه السلام بذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فنهض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى قباء، فاجتمع إليه بنو عمرو ابن عوف، فأتى الحارث في جملتهم، وعليه حلة له، فأمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعض الأنصار بضرب عنقه، فقال الحارث: وفيم يا رسول الله؟ فقال: " لقتلك المجذر بن ذياد " فما زاد كلمة على أن قام ومد عنقه، وحينئذ قال ما ذكرنا، واعترف.
قال علي: وهذا لا يجوز غيره، لأنه شهد يوم أحد، ولم يشهد أحداً منافق.
ومن حلفاء بني عمرو بن عوف: طلحة بن البراء بن عمير بن وبرة بن ثعلبة بن غنم بن سري، مات غلاماً - رضي الله عنه - وهو مذكور في بلي.
مضى بنو عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس. وتم بذلك الكلام في بني عوف بن مالك بن الأوس.
بنو عمرو بن مالك بن الأوس، وهم النبيت فولد عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة: الخزرج بن عمرو، وعامر بن عمرو. فولد الخزرج بن عمرو بن مالك: الحارث، وكعب، وهو ظفر، وهو بطن. فولد الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس: جشم، وحارثة، بطن. فولد جشم: عبد الأشهل، بطن ضخم، وزعوراء، بطن، وهم أهل راتج؛ وعمرو؛ والحريش.
بنو عبد الأشهل بن جشم
بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة

(1/140)


منهم: سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل بن جشم، وهو - رضي الله عنه - الذي اعتز عرش الرحمن - عز وجل - لموته، بدري، من شهداء يوم الخندق؛ وله عقب؛ وأخوه عمرو بن معاذ، بدري، من شهداء أحد؛ وأخوهما زيد بن معاذ، شهد قتل كعب بن الأشرف؛ وابن أخيهم الحارث بن أوس بن معاذ، بدري، من شهداء أحد. ومن ولد سعد بن معاذ: مروان بن واقد بن عمرو بن سعد بن معاذ؛ والحصين بن عبد الرحمن بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل، بدري، من شهداء أحد؛ وابن عمه لحاً زياد بن السكن بن رافع بن امرئ القيس، من شهداء أحد: وابنه عمار بن زياد، من شهداء بدر - رضي الله عن جميعهم - ؛ وابن عمهم: سماك بن عتيك بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل، فارسهم وسيدهم في الجاهلية؛ وابنه حضير الكتائب ابن سماك، سيد الأوس يوم بعاث، وقتل يومئذ؛ وابنه أسيد بن الحضير، بدري، عقبي، نقيب، لا عقب له - رضي الله عنه - ؛ والضحاك بن خليفة بن ثعلبة بن عدي بن كعب بن عبد الأشهل، من شهداء أحد؛ وسلمة بن سلامة بن وقش، بدري، عقبي؛ وأخوه سلكان بن سلامة بن وقش، بدري، عقبي؛ وابن عمهما سلمة بن ثابت بن وقش، بدري، من شهداء أحد؛ وأخوه عمرو بن ثابت، وهو الأصيرم، من شهداء أحد، دخل الجنة ولم يسجد لله تعالى سجدة قط؛ وابن عمهم: عباد بن بشر بن وقش، أحد قتلة كعب بن الأشرف، من شهداء يوم اليمامة؛ وسعد بن زيد بن مالك بن عبيد بن كعب بن عبد الأشهل، قيل إنه بدري.
مضى بنو عبد الأشهل بن جشم بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة.
بنو أخيه زعوراء بن جشم منهم: مالك، والحارث، وعمير، وإياس، وأوس، بنو أوس بن عتيك بن عمرو بن عبد الأعلم بن زعوراء بن جشم؛ قتل مالك وعمير يوم اليمامة؛ وقتل أوس والحارث يوم أحد؛ وقتل إياس يوم الخندق، شهداء - رضي الله عنهم - وابن عمهم أبو الهيثم مالك بن التيهان بن عتيك بن عمرو، بدري عقبي، نقيب؛ وأخوه عتيك بن التيهان، بدري، من شهداء أحد؛ وأخوه عبيد بن التيهان؛ قيل إنهما حليفان للأنصار من قضاعة؛ وهذا خطأ بلا شك، لأنه لم يكن أحد من النقباء حليفاً، وإنما كان النقباء من الصميم الصريح.
مضى بنو جشم بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة.
بنو أخيه حارثة بن الحارث ولد حارثة بن الحارث: جشم؛ ومجدعة. فمن بني جشم بن حارثة هذا: رافع بن خديج بن رافع بن عدي بن زيد بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة ابن الحارث؛ وبنوه: رفاعة، وسهل، وعبد الله، وعبد الرحمن، " ومعروف " ، بنو رافع؛ " ومن ولده: عباية بن رفاعة بن رافع؛ وعبيد الله بن عبد الرحمن بن رافع " وسعيد بن معروف بن رافع بن خديج؛ وهرير بن عبد الرحمن بن رافع بن خديج، محدث؛ وعيسى بن سهل بن رافع، محدث؛ وأخواه عثمان، وعمران، ابنا سهل؛ وعمه مظهر بن رافع، شهد أحداً، وقتلته يهود أيام عمر - رضي الله عنه وعن عمرو ومظهر - ؛ وأخوه أيضاً ظهير بن رافع؛ وأسيد بن ظهير بن رافع بن عدي؛ وعبد الله بن أبي معقل بن نهيك بن إساف بن عدي، أخي رافع بن عدي المذكور، وكان لأبيه أبي معقل ولعمه عباد ابني نهيك صحبة؛ وهما ممن صلى إلى القبلتين - رضي الله عنهما - ؛ وكان لعبد الله بن أبي معقل أخ اسمه معقل؛ ولأمهما أيضاً صحبة ورواية؛ وأغزى المصعب بن الزبير عبد الله بن أبي معقل زرنج من سجستان؛ وكان لعبد الله المذكور ابن اسمه مسكين، وابنة تزوجها حبيب بن الحكم بن أبي العاصي بن أمية بن عبد شمس؛ وكانت لمسكين بن عبد الله ابنة تزوجها محمد بن خالد بن الزبير بن العوام - رضي الله عنهم - ؛ وعرابة بن أوس بن قيظي بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة بن الحارث، وهو الذي مدحه الشماخ بن ضرار الشاعر بقوله:
إذا ما راية رفعت لمجد ... تلقاها عرابة باليمين
واستصغر النبي - صلى الله عليه وسلم - عرابة يوم أحد؛ فرده مع ابن عمر وأسامة بن زيد وجماعة معهم؛ والبراء بن عازب بن الحارث بن عدي بن جشم بن حارثة بن الحارث؛ وبنوه يزيد، والربيع، وعبيد، ولوط، بنو البراء بن عازب، كوفيون، محدثون.
ومن بني مجدعة: أبو عبس بن جبر بن عتيك بن عمرو بن زيد بن جشم بن مجدعة بن حارثة بن الحارث، بدري: وأخوه أبو نميلة، قتل في الجاهلية؛ وابن عمه محمد بن مسلمة بن سلمة بن خالد بن مجدعة بن حارثة بن الحارث.

(1/141)


وبقلعة رباح، من ولد محمد بن مسلمة: محمد بن أحمد بن حزم بن تمام بن محمد بن المصعب بن عمرو بن عمير بن محمد بن مسلمة، محدث. ومن ولد أبي عبس بن جبر بن عتيك المذكور بيته: قاسم بن موسى بن أحمد بن عمر بن أحمد بن محمد بن عبد الأعلى بن عبد الغافر بن عبد الحميد بن عبد الله بن أبي عبس بقرطبة؛ ومحيصة وحويصة، ابنا مسعود بن كعب بن عامر بن عدي بن مجدعة بن حارثة؛ ولمحصية ابن يقال له حزام؛ وابنا عمهما: عبد الله، وعبد الرحمن، ابنا سهل بن كعب؛ منهم: أبو ليلى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سهل؛ وسهل بن أبي حثمة، واختلف في اسم أبي حثمة، فقيل: عامر بن ساعدة، وقيل: عبد الله بن ساعدة بن عامر بن عدي بن مجدعة بن حارثة؛ وكان خارصاً، له صحبة، رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وكان إذ مات - عليه السلام - ابن ثمان سنين؛ وله ابنان: إسحاق، ومحمد؛ وسلمة بن أسلم بن حريش بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس، بدري، قتل يوم جسر أبي عبيد.
مضى بنو الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة.
بنو أخيه كعب وهو ظفر، بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة منهم: قيس بن الخطيم بن عدي بن عمرو بن سواد بن ظفر الشاعر؛ وأخته ليلى بنت الخطيم، يقال هي التي وهبت نفسها للنبي - صلى الله عليه وسلم - ؛ وابنه يزيد بن قيس بن الخطيم، قتل يوم الجسر؛ وله ابن آخر اسمه ثابت ابن قيس، له صحبة؛ ولثابت هذا بنون؛ وهم: محمد، وعمر، ويزيد، قتلوا يوم الحرة؛ وبرذع بن النعمان بن زيد بن عامر بن سواد الشاعر، الذي يقول:
فإني بحمد الله لا ثوب غادر ... لبست ولا من غدرة أتقنع
ورفاعة بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر، الذي سرق بنو الأبيرق درعيه؛ وابن أخيه قتادة بن النعمان بن زيد بن عامر بن سواد بن ظفر، بدري، عقبي، وهو أخو أبي سعيد الخدري لأمه؛ ومن ولده: المحدث الفاضل عاصم بن عمر بن قتادة بن النعمان؛ أصيبت عين قتادة بن النعمان يوم أحد؛ فردها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بيده، فكانت أصح عينيه؛ وبقرية شوس الأنصار: رهط عبد الله بن عمر بن عبد الله بن موسى بن عبيد الله بن عبد الرحمن بن منصور بن عمر بن قتادة بن النعمان؛ وخالد بن النعمان بن الحارث بن عبد رزاح بن ظفر، قتل يوم مؤتة شهيداً؛ وعم أبيه نصر بن الحارث بن عبد رزاح بدري؛ ولبيد بن سهل بن الحارث بن عذرة بن عبد رزاح، بدري، فاضل، وهو الذي اتهم بدرعي رفاعة بن زيد، وهو بريء؛ وكان الذي سرقها ابن أبيرق، وسرق معها دقيق حواري كان لرفاعة بن زيد المذكور.
والأبيرق لقب، وهو الحارث بن عمرو بن حارثة بن الهيثم بن رفاعة؛ وابنه بشير بن أبيرق، وهو الشاعر، كان يهجو أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكان منافقاً؛ فقيل إنه ارتد سنة أربع من الهجرة، وهي سنة الخندق، وكان له أخوان مبشر، وبشر، ابنا الحارث، وهو الأبيرق؛ فاضلان، شهدا أحداً مع رسول الله، صلى الله عليه وسلم.
وأما بنو عامر بن عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة، فكانوا كلهم بعمان، لم يكن منهم بالمدينة أحد، فليسوا من الأنصار.
مضى بنو عمرو بن مالك بن الأوس بن حارثة بنو جشم بن مالك بن الأوس بن حارثة ولد جشم بن مالك بن الأوس: عبد الله، وهو خطمة، بطن؛ منهم: عدي بن خرشة بن أمية بن عامر بن خطمة؛ وابنه الحارث بن عدي، من شهداء أحد؛ وعمير بن عدي، من شهداء أحد؛ وذو الشهادتين خزيمة بن ثابت بن الفاكه بن ثعلبة بن ساعدة بن عامر بن غيان بن عامر بن خطمة؛ ومن ولده: خزيمة بن محمد بن عمارة بن خزيمة ذي الشهادتين، محدث؛ وحبيب بن حباشة بن حويرثة بن عبيد بن غيان بن عامر بن خطمة، صلى النبي - صلى الله عليه وسلم - عليه بعد أن دفن في قبره؛ وعبد الله بن يزيد بن " زيد بن " حصين بن عمرو بن الحارث بن خطمة، له صحبة، ولي الكوفة لابن الزبير؛ ومن ولده: القاضي المحدث أبو موسى إسحاق بن موسى بن عبد الله بن موسى بن عبد الله بن يزيد المذكور.
مضى بنو جشم بن مالك بن الأوس.
بنو امرئ القيس بن مالك بن الأوس بن حارثة ولد امرئ القيس بن مالك بن الأوس: مالك، وهو واقف، بطن؛ والسلم، بطن، وهم حلفاء " في " بني عمرو وبن عوف.

(1/142)


فمن بني واقف هؤلاء: هؤلاء بن أمية بن عامر بن قيس بن عبد الأعلم بن عامر بن كعب بن واقف بن امرئ القيس بن مالك بن الأوس، بدري، وهو أحد البكائين الثلاثة الذين تيب عليهم في سورة " براءة " ، ولاعن امرأته؛ وعائشة بن نمير بن واقف، الذي نسبت إليه بئر عائشة، وهرمي بن عبد الله بن رفاعة بن نجدة بن مجدعة، أحد البكائين؛ وأم حكيم بنت عمرو بن قيس بن عامر بن جعدة بن ثعلبة بن سالم " بن مالك " بن واقف، التي يقول فيها الشاعر:
لعمرك إني في الحياة لزاهد ... وفي العيش ما لم ألق أم حكيم
وقد قيل: إن هذا البيت لقطري بن الفجاءة.
مضى بنو واقف بن امرئ القيس بن مالك بن الأوس بن حارثة.
بنو أخيه السلم بن امرئ القيس بن مالك بن الأوس بن حارثة منهم: سعد بن خيثمة بن الحارث بن مالك بن كعب بن النحاط بن كعب بن حارثة بن غنم بن السلم بن امرئ القيس بن مالك بن الأوس. وقد انقرض جميع بني السلم بن امرئ القيس: كان آخر من بقي منهم رجل مات أيام الرشيد؛ وكان قد بلغ عددهم في الجاهلية ألف مقاتل.
مضى بنو امرئ القيس بن مالك بن الأوس بن حارثة.
بنو مرة بن مالك
بن الأوس بن حارثة
وهم الجعادرة. ولد ورة بن مالك: عامر؛ وسعد، وهم أهل راتج.
فولد عامر: قيس. فولد قيس: زيد، بطن. فولد زيد بن قيس بن عامر بن مرة بن مالك بن الأوس: أمية، بطن؛ ووائل، بطن؛ وعطية، بطن. فمن بني وائل: صيفي الشاعر، وهو أبو قيس بن الأسلت، واسم الأسلت عامر، ابن جشم بن وائل بن زيد بن قيس بن عامر بن مرة بن مالك بن الأوس؛ وكان سيد قومه. فتأخر إسلامه إلى أن مضى يوم الخندق. وتأخر إسلام جمهور بني خطمة، وهم بنو جشم بن مالك بن الأوس، وإسلام جمهور بني واقف، وهم بنو امرئ القيس بن مالك بن الأوس، وإسلام أوس الله، وهم هؤلاء البطون؛ وهم من ولدة مرة بن مالك بن الأوس، إلا أن بني السلام بن امرئ القيس كانوا حلفءا بني عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس؛ فأسلموا كلهم بإسلام إخوتهم بني عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس، قبل الهجرة، وفي أول الهجرة. وكان لأبي قيس بن الأسلت أخ اسمه وحوح بن الأسلت؛ وابناهما: عقبة بن أبي قيس، قتل يوم القادسية، وحصين بن وحوح، قتل يوم العذيب؛ وجرول بن جرول بن النعمان بن الأسلت. قاتل يزيد بن مرداس السلمي، أخي عباس بن مرداس، بابن عمه قيس بن أبي قيس بن الأسلت.
ومن بني أمية بن زيد بن قيس بن عامر بن مرة بن مالك بن الأوس: طليب ابن ربعي بن عبد الأشهل بن أمية بن زيد، وهو الذي عدل إليه حضير الكتائب، والد أسيد بن الحضير، يوم بعاث، وهو جريح، فمات عنده، وبنى طليب على قبر حضير بيتاً.
ومن بني عطية بن زيد بن قيس بن عامر بن مرة بن مالك بن الأوس: شأس بن قيس بن عبادة بن زهير بن عطية بن زيد بن قيس، كان من أشراف الأوس في الجاهلية.
ومن بني سعد بن مرة بن مالك بن الأوس، وهم أهل راتج: الحباب بن زيد بن تيم بن أمية بن بياضة بن خفاف بن سعد بن مرة، قتل يوم اليمامة؛ وابنه عمه لحاً: أم علي بنت خالد بن تيم بن أمية، التي نزل الأذان في بيتها.
مضى نسب الأوس بن حارثة.
بنو الخزرج بن حارثة
ولد الخزرج بن حارثة: عمرو، وعوف، وجشم، وكعب، والحارث.
بنو عمرو بن الخزرج بن حارثة ولد عمرو بن الخزرج: ثعلبة؛ فولد ثعلبة بن عمرو بن الخزرج: تيم الله، وهو النجار، سمي بذلك لأنه ضرب رجلاً اسمه العتر بقدوم فنجره. فولد النجار: مالك، بطن؛ وعدي، بطن؛ ومازن، بطن؛ ودينار، بطن.
بنو مالك بن النجار
ولد مالك بن النجار: عمرو؛ وغنم؛ ومعاوية؛ وعامر، وهو مبذول.

(1/143)


فولد عمرو بن مالك بن النجار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج بن حارثة، معاوية، وأمه حديلة، فنسب إليها، وهي بنت مالك بن زيد مناة بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج؛ وعدي، أمه مغالة بنت فهيرة بن بياضة بن عامر بن بياضة بن عامر بن زريق بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج، فنسب إليها؛ وقد قيل: بل هي بنت قيس بن عامر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة بن مدركة. فمن بني عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، وهم بنو مغالة: المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، الذي تحاكمت إليه الأوس والخزرج في حربهم؛ ومن ولده: شاعر رسول الله - صلى الله عليه ولسم - حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام المذكور؛ وأخوه أوس بن ثابت، من جلة الصحابة - رضي الله عنهم - ؛ وابنه شداد بن أوس، له صحبة محمودة. فولد حسان بن ثابت: عبد الرحمن بن حسان بن ثابت: أمه سيرين، أخت مارية أم ولد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ فعبد الرحمن بن حسان هو ابن خالة إبراهيم بن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وابنه سعيد بن عبد الرحمن بن حسان؛ وقد انقرض عقب حسان؛ وإسماعيل بن عبد الرحمن بن حسان، قتل يوم الحرة؛ وأبو طلحة، واسمه زيد بن سهل بن الأسود بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، بدري عقبي؛ وابنه عبد الله بن أبي طلحة، وله عقب بالبصرة؛ وابناه: عبد الله، وإسحاق المحدث؛ ومحمد، وإبراهيم، ابنا عبد الله، قتلا يوم الحرة، وإسماعيل، ويعقوب، وعمرو، وعمر، وعبد الله، بنو عبد الله بن أبي طلحة؛ وكانوا تسعة إخوة فضلاء. ومنهم برية: بنو عشيم بن سفيان بن عبد الله بن جبير بن فائد بن واثلة بن حارثة بن أرطاة بن أسود بن جبلة بن بهثة بن أسود بن أفصى بن ثعلبة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار، وهم بقرطمة؛ فكانوا يحملون الألون لخلفاء بني مروان.
ومن بني معاوية بن عمرو بن مالك بن النجار، وهم بنو حديلة: أبي بن كعب بن قيس بن عبيد بن معاوية بن عمرو، بدري، أحد القراء؛ وبنوه الطفيل، والمنذر، ومحمد، بنو أبي بن كعب؛ وأبو حبيب بن زيد بن الحباب بن أنس بن زيد " بن عبيد " بن معاوية بن عمرو، بدري.

(1/144)


ومن بني غنم بن مالك بن النجار: أبو أيوب خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار، بدري، ضيف النبي - صلى الله عليه وسلم - ؛ وثابت بن خالد بن النعمان بن خنساء بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار، بدري؛ وسراقة بن كعب بن عبد العزى بن غزية بن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار، بدري. وبنو حزم بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن لنجار، منهم: عمارة بن حزم، بدري؛ وعمرو بن حزم؛ ومحمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم، ولي المدينة هو وأبوه قبله؛ وأخوه عبد الله بن أبي بكر، فقيه محدث؛ قتل محمد بن عمرو بن حزم، وإخوته عبد الرحمن، وخالد، ومعاوية، يوم الحرة، وقتل مع محمد بنوه: عثمان، وعبد الله، وعبد الملك؛ وابن عمهم: زيد بن ثابت بن الضحاك بن زيد بن لوذان بن عمرو، القارئ الفقيه؛ وبنوه سليمان، ويحيى، وعبد الله، وعبد الرحمن، وسليط، وسعد، وزيد، قتلوا كلهم يوم الحرة؛ وإسماعيل بن زيد بن ثابت، وخارجة بن زيد بن ثابت، أحد فقهاء المدينة؛ وابناه إبراهيم بن خارجة، وعبد الله بن خارجة، كان من علماء المدينة؛ وسعيد بن سليمان بن زيد بن ثابت، ولي قضاء المدينة أيام يزيد بن عبد الملك للنصري؛ ومحمد، وزياد، ابنا عمارة بن يزيد بن ثابت، أخي زيد بن ثابت، قتلا يوم الحرة؛ ومعاذ، ومعوذ، وعوف، بنو الحارث بن رفاعة بن الحارث بن سواد بن مالك بن غنم بن مالك، وهم بنو عفراء بنت عبيد بن ثعلبة بن عبد بن ثعلبة بن غنم بن مالك؛ وابن عمهم لحاً: النعيمان بن عمرو بن رفاعة المضحك، بدري؛ وعبد الله بن قيس بن خالد بن الحارث بن سواد، بدري؛ وسهل، وسهيل، ابنا رافع بن أبي عمرو بن عائذ بن ثعلبة بن غنم بن مالك، ولهما كان المربد الذي بني فيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مسجده؛ وأبو أمامة أسعد بن زرارة بن عدس بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك النقيب الجليل، عقبي؛ كان له ابن اسمه عبد الرحمن؛ ومن ولده يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة، محدث ثقة؛ وله أخ اسمه سعد بن زرارة، ومن ولده: عمرة بنت عبد الرحمن بن سعد بن زرارة؛ وله عقب؛ وحارثة بن النعمان بن رافع بن زيد بن عبيد بن ثعلبة بن غنم؛ وابنه سليم، بدري؛ كان قيس غير ممحمود في الصحابة؛ ومن ولده: عبد الغفار بن القاسم الكوفي؛ وأبو محمد البدري، واسمه مسعود بن أوس بن زيد بن أصرم بن زيد بن ثعلبة بن غنم؛ ورافع بن الحارث بن سواد بن زيد بن ثعلبة بن غنم، بدري؛ والفقيه يحيى، وأخواه: سعد، وعبد ربه، بنو سعد بن قيس بن عمرو بن سهل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة بن غنم، ولي يحيى قضاء بغداد للمنصور؛ يقال إن جده كان من المنافقين؛ ولم يصح.
ومن بني مبذول، وهو عامر بن مالك بن النجار: ثعلبة بن عمرو بن محصن بن عمرو بن عتيك بن مبذول، بدري؛ وأخوه حبيب، قتل يوم اليمامة؛ والحارث بن الصمة، بن عمرو بن عتيك، بدري، قتل يوم بئر معونة؛ وسعد بن عمرو بن كعب بن مالك بن مبذول، قتل يوم بئر معونة؛ وسهل بن عتيك بن النعمان بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن مبذول.
مضى بنو مالك بن النجار.
بنو دينار بن النجار
منهم: النعمان بن عبد عمرو بن مسعود بن كعب بن عبد الأشهل بن حارثة بن دينار بن النجار، بدري، قتل يوم أحد؛ وأخوه الضحاك، بدري؛ وأخوهما قطبة، قتل يوم بئر معونة؛ وكعب بن زيد بن قيس بن مالك بن عبد الأشهل بن حارثة بن دينار بن النجار، بدري، قتل يوم الخندق؛ وابن عمه، عبد الله بن أبي خالد بن قيس؛ وابن عمهما، سعد بن سهيل بن مالك بن كعب، بدري؛ وسليم بن الحارث بن ثعلبة بن كعب بن عبد الأشهل بن حارثة بن دينار بن النجار.
مضى بنو دينار بن النجار.
بنو عدي بن النجار
منهم: صرمة بن أبي أنس، واسم أبي أنس قيس، بن صرمة بن مالك بن عدي بن النجار، أسلم وهو شيخ كبير، وكان قد رفض الأوثان في الجاهلية؛ وعمه أنس بن صرمة الشاعر، وهو الذي يقول:
ثوى في قريش بضع عشرة حجة ... بمكة لو يلقى صديقاً مواتيا

(1/145)


وابن عمه لحاً محرز بن عامر بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار، بدري، ومات يوم خروج النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أحد؛ وإثر صلاته - عليه السلام - عليه، خرج إلى الحرب؛ وعامر بن أمية بن زيد بن الحسحاس بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار، بدري، من شهداء أحد؛ وابنه هشام بن عامر، بصرى، له صحبة، وابن ابنه سعد بن هشام بن عامر، محدث؛ وأبو حكيم عمرو بن ثعلبة بن وهب بن عدي بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدري بن النجار، بدري؛ وأبو خارجة عمرو بن قيس بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار، بدري؛ وابنه أبو سليط أسيرة بن عمرو، بدري؛ وسليط بن قيس بن عمرو بن عتيك بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار، بدري، قتل يوم قس الناطف، وقيل يوم جسر أبي عبيد، وهو أصح؛ وثابت بن خنساء بن عمرو بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار، قتل يوم أحد؛ وعمرو بن ثعلبة بن وهب بن عدي بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار أبو حكيمة، بدري؛ وأبو الأعور بن الحارث بن ظالم بن عبس بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عد يبن النجار، بدري؛ وأبو زيد قيس بن السكن بن قيس بن زعوراء بن حرام بن جندب، بدري، قتل يوم الجسر، وهو الذي جمع القرآن كله على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وسليم، وحرام، وأم سليم، وأم حرام، بنو ملحان، واسم ملحان: مالك بن خالد بن دينار بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار: سلم هذا بدري قتل يوم بئر معونة؛ وأم سليم هذه هي أم أنس بن مالك وأم عبد الله بن أبي طلحة الأنصاري؛ وأم حرام هذه امرأة عبادة بن الصامت، صاحبتان جليلتان؛ وأنس بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب، من شهداء أحد؛ وأخته الربيع بنت النضر؛ وبنو أخيه أنس بن مالك بن النضر، والبراء بن مالك، وهمرو بن مالك: كان أنس خادم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وله عقب كثير بالبصرة: كان منهم النضر، وأبو بكر، وموسى، وخالد، والحارث، وثمامة، وعمران، وزيد، وعبيد الله، وحفص، وعمر، وعبد الله، بنو أنس، بوى عنهم الحديث؛ وعبيد الله بن أبي بكر " بن أنس " ؛ والقاضي محمد بن عبد الله بن المثنى بن ثمامة بن عبيد الله بن أنس؛ وحفص بن عبد الله بن أنس؛ وهشام بن زيد، ومن ولده: أبو عمير عبد الكبير بن محمد بن عبد الله بن حفص بن هشام المذكور، محدث بصري، مات بمصر سنة 291؛ ومعبد بن خالد بن أنس؛ والحارث بن أنس؛ وغيرهم كثير جداً: لم يمت أنس حتى مشى أمامه مائة رجل من ولده، يرجعون بنسبهم إليه، من ذكور ولده ولد ولده خاصة. وحفص بن عمرو بن مالك هو ابن أخي أنس بن مالك؛ روى عنه الحديث.
مضى بنو عدي بن النجار.
بنو مازن بن النجار
منهم: قيس بن مخلد بن ثعلبة بن صخر بن حبيب بن الحارث بن ثعلبة بن مازن بن النجار، بدري، قتل يوم أحد شهيداً. ومنهم: حبيب بن زيد بن عاصم بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار، أرسله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى اليمامة؛ فقتله مسيلمة - لعن الله مسيلمة ورضي عن حبيب بن زيد - ؛ وأخوه عبد الله بن زيد، له صحبة؛ وعبد الرحمن بن كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار، أحد البكائين المذكورين في القرآن؛ وأخوه عبد الله بن كعب، بدري؛ وقيس بن أبي صعصعة، واسمه عمرو، بن زيد بن عوف بن مبذول، بدري؛ وأخوه الحارث بن أبي صعصعة، قتل يوم اليمامة؛ وأخوهما خالد، قتل يوم بئر معونة؛ والبراء بن أوس بن خالد بن الجعد " بن عوف " بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار، وهو أبو إبراهيم بن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وعمرو وسراقة، وأبو جنة، وضمرة، بنو غزية بن عمرو بن عطية بن خنساء بن مبذول، وعمرو عقبي، وسراقة من شهداء يوم مؤتة، وأبو حنة من شهداء يوم اليمامة، وضمرة من شهداء يوم الجسر؛ ويحيى، وواسع، ابنا حبان بن منقذ بن عمرو بن عمرو بن عطية بن خنساء بن مبذول، أمهما هند بنت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب، وهي التي ورثها عثمان بن حبان بعد أزيد من عام من أن طلقها؛ وأبو داود عمير بن عامر بن مالك بن خنساء بن مبذول، بدري؛ ومن ولده حميد بن حمزة بن أبي داود، محدث.
مضى بنو عمرو بن الخزرج. ولا أعلم له بقية من غير النجار.
بنو عوف بن الخزرج

(1/146)


ولد عوف بن الخزرج: عمرو؛ وغنم؛ وقطن. فولد قطن: السائب، عقبه بعمان، ولم يكن منهم أحد بالمدينة؛ فليسوا من الأنصار.
بنو عمرو بن عوف بن الخزرج بن حارثة فولد سالم بن عوف: مالك، وغنم، ولوذان، وزيد، وحذيم. وكانت دار بني سالم بين قباء والمدينة؛ وقد صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الجمعة عندهم إذ رحل عن قباء إلى دار بني النجار. فولد مالك بن سالم بن عوف: سالم؛ منهم: جميع بن مسعود بن عمرو بن أصرم بن سالم بن مالك بن سالم بن عوف، وهو الذي تصدق بجهازه إذ مرض؛ والعباس بن عبادة بن نضلة بن مالك بن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم بن عوف، هاجر من المدينة إلى مكة، وهو من شهداء أحد - رضي الله عنه - ؛ وجده مالك بن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم بن عوف، رئيس الخزرج في حرب بعاث؛ ومليل بن وبرة بن خالد بن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج، بدري؛ وابن أخيه عصمة بن الحصين بن وبرة، بدري؛ وعتبان بن مالك بن عمرو بن العجلان، بدري؛ وأبو خيثمة، قيل: هو عبد الله بن خيثمة، وقيل: هو مالك بن قيس بن ثعلبة بن العجلان؛ وثابت بن الضحاك بن أمية بن ثعلبة ابن جشم بن مالك بن سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج، من أهل بيعة الرضوان.
مضى بنو سالم بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج بن حارثة.
بنو عنز
وهو قوقل، بن عوف بن عمرو بن عوف بن الخزرج بن حارثة فولد قوقل: ثعلبة، ومرضخة، وأبي، وحبيب، ومالك. منهم: الأعرج بن مالك بن ثعلبة بن أصرم بن فهر بن ثعلبة بن قوقل، من شهداء أحد؛ وعبادة بن الصامت بن قيس بن أصرم، عقبي، نقيب؛ وابناه محمد، والوليد، ومن ولده: أبو منيع الوليد بن داود بن محمد بن عبادة بن الصامت، وأخوه النعمان بن داود، محدث، روى عنه أبو نعيم؛ وعبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت، محدثان. وكان من ولد عبادة بن الصامت قوم يسكنون بالمدينة عندنا بباب العطارين بقرطبة، يعرفون ببني هارون؛ ومالك بن الدخشم بن مالك بن الدخشم بن مرضخة، بدري.
مضى بنو قوقل بن عوف بن الخزرج بن حارثة.
بنو غنم
بن الخزرج بن حارثة
ولد غنم بن عوف بن الخزرج: سالم، وهو الحبلى، لقب بذلك لعظم بطنه. فولد الحبلى: مالك. فولد مالك: عبيد، وعدي، وجشم، وسالم، وثعلبة، وعمرو. ومنهم: عبد الله بن أبي بن مالك بن الحارث بن عبيد بن مالك بن سالم الحبلى، رئيس المنافقين، وهو ابن سلول، وهي جدته، نسب إليها؛ كانت دارهم بين دار بني النجار وبين دار بني ساعدة؛ وابنه عبد الله بن عبد الله، من فضلاء الصحابة بدري، قتل - رضي الله عنه - يوم اليمامة؛ وأوس بن خولي بن عبد الله بن الحارث بن عبيد بن مالك بن سالم الحبلى، بدري، وهو الذي تخيرت الأنصار منهم للنزول في قبر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ دفن - عليه السلام - ؛ ويزيد بن وديعة بن عمرو بن قيس بن جزء بن عدي بن مالك بن سالم الحبلى، بدري، عقبي، ابنه ثابت بن يزيد، له صحبة؛ وقد قيل اسمه مر بن وديعة؛ ورفاعة بن عمرو بن زيد بن عمرو بن ثعلبة بن جشم بن مالك بن سالم الحبلى، بدري عقبي، قتل يوم أحد؛ وأيمن بن عبيد بن عمرو بن بلال بن أبي الجرباء بن قيس بن مالك بن ثعلبة بن جشم بن مالك بن سالم الحبلى؛ ذكر ابن الكلبي أنه أخو أسامة بن زيد مولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأمهما: أم أيمن، داية رسول الله صلى الله عليه وسلم - وقال ابن إسحاق: وأيمن بن عبيد هذا ليس هو أيمن بن أم أيمنذلك أيمن بن عبيد كان أبوه من الحبشة، ووافق اسمه واسم أبيه اسم هذا الحبلي من الأنصار واسم أبيه.
قال علي: والذي قال ابن إسحاق هو الصحيج، الذي لا يجوز غيره، لأ،ه أيمن بن أم أيمن قتل يوم حنين، وكان أسن من أسامة، ومن المحال الممتنع أن تنكح أم أيمن بالمدينة، فتلد ولداً يقتل يوم حنين.
ومنهم: أبو خميصة معبد بن عبادة بن قشعر بن المقدم بن سالم بن مالك بن سالم الحبلى، بدري.
مضى بنو عوف بن الخزرج.
بو جشم بن الخزرج
ولد جشم بن الخزرج: غضب؛ وتزيد " بالتاء المنقوطة من فوق نقطتين " . فولد غضب: مالك. فولد مالك: عبد حارثة؛ وعمرو، وهم حلفاء بني بياضة؛ وكعب بن مالك، وهم حلفاء بني عمرو بن عوف. فولد عبد حارثة: حبيب؛ وزريق.

(1/147)


فولد حبيب بن عبد حارثة: زيد مناة، وعبد الله. فولد عبد الله بن حبيب: أبا جبيلة الملك الغساني، الذي جلبه مالك بن العجلان لقتل اليهود بالمدينة. وولد زيد مناة بن حبيب: مالك، وهم حلفاء بني زريق؛ والحارث بن زيد مناة، وهم حلفاء بني بياضة؛ منهم: سلمة بن صخر بن سلمان بن الصمة بن حارثة بن الحارث بن زيد مناة بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج، أحد البكائين؛ وكان أبوه صخر شاعراً؛ وأبو قيس، ورافع، ونفيع، وعبيد، وأوس، والنعمان، بنو المعلى بن لوذان بن حارثة بن زيد بن ثعلبة بن عدي بن مالك بن زيد مناة بن حبيب بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج: واستشهد أبو قيس ورافع ببدر، واستشهد عبيد بأحد، وأسلم نفيع قبل الهجرة؛ فقتله قيس، رجل من مزينة، حينئذ نسب إلى جده؛ وابن ابنه مروان بن عثمان بن أبي سعيد، محدث؛ وقيس بن عبيد بن المعلى، بدري.
مضى بنو حبيب بن عبد حارثة.
بنو أخيه زرؤق بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج ولد زريق بن عبد حارثة بن مالك بن غضب: عامر. فولد عامر: زريق، بطن؛ وبياضة، بطن. فمن بني بياضة: زياد بن لبيد بن سنان بن عامر بن عدي بن أمية بن بياضة، بدري، عقبي، ولاه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حضرموت؛ وفروة بن عمرو بن ودقة بن عبيد بن عامر بن بياضة، بدري، عقبي؛ وزيد بن الدثنة بن معاوية بن عبيد بن عامر بن بياضة، الذي قتلته قريش مع خبيب بن عدي؛ وخالد بن قيس بن مالك بن العجلان بن عامر، شهد بدراً؛ ورخيلة بن ثعلبة بن خالد بن ثعلبة بن خالد بن عامر بن بياضة، رأس الخزرج يوم بعاث؛ وابنه النعمان بن رخيلة، كانت معه راية المسلمين يوم أحد؛ وغنام بن أوس بن عمرو بن مالك بن عامر بن بياضة، بدري، وعطية بن نويرة بن عامر بن عطية بن عامر بن بياضة، شهد بدراً؛ وخليفة بن عدي بن عمرو بن مالك بن عامر بن فهيرة بن عامر بن بياضة، بدري.
مضى بنو بياضة بن عامر بن زريق بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج.
بنو زريق بن عامر
بن زريق بن عبد حارثة بن مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج
فولد زريق بن عامر بن زريق بن عبد حارثة: عامر بن زريق؛ وعوف بن زريق. منهم: ذكوان بن عبد قيس بن خلدة بن مخلد بن عامر بن زريق بن عامر بن زريق بن عبد حارثة، بدري، عقبي، من شهداء أحد، وابن عمه لحاً أبو عبادة سعد بن عثمان بن خلدة، بدري؛ ومسعود بن خلدة بن عامر بن مخلد بن عامر بن زريق بن عبد حارثة، بدري؛ وابنا أخيه: عقبة، وسعد، ابنا عثمان بن خلدة، بدريان؛ والحارث بن قيس بن خالد بن مخلد بدري؛ وقيس بن محصن بن خالد بن مخلد، بدري؛ وعائذ، ومعاذ، ابنا ماعص بن قيس بن خلدة كلاهما بدري؛ ورفاعة بن رافع بن مالك بن العجلان بن عمرو بن عامر بن زريق، أبوه رافع عقبي بدري، قتل أخوه خلاد يوم بدر، وعبيد، ومعاذ، ابنا رفاعة بن رافع المذكور؛ وأبو رافع عبيد بن زيد بن عامر بن العجلان بن عامر بن زريق، بدري، أول من أسلم من الأنصار.
مضت بنو غضب بن جشم بن الخزرج
بنو تزيد بن جشم
بن الخزرج
ولد تزيد بن جشم بن الخزرج: ساردة؛ فولد ساردة: أسد. فولد أسد: علي. فولد علي: سعد. فولد سعد: سلمة، بطن؛ وأدي، بطن. فمن بني أدي: معاذ بن جبل، وأخوه ربيعة بن جبل بن عمرو بن أوس بن عائذ بن عدي بن كعب بن عمرو بن أدي. وكان لمعاذ ابن اسمه عبد الرحمن. وقد انقرض عقب معاذ وأخيه - رضي الله عنهما - ؛ وابن عمهما: جميلة بن عمرو بن عائذ بن عدي بن كعب.
بنو سلمة بن سعد بن علي بن أسد بن ساردة بن تزيد بن جشم بن الخزرج

(1/148)


ولد سلمة: كعب، وغنم. فولد كعب بن سلمة: غنم بن كعب؛ وسواد بن كعب؛ وخنساء بن كعب؛ وعدي بن كعب. منهم: ثابت بن الجذع بن زيد بن الحارث بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة، بدري، عقبي، استشهد يوم الطائف؛ وأخوه مروان بن الجذع، أسلم وهو شيخ كبير، وابنه مرداس بن مروان، شهد الحديبية، وكان أمين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على سهمان خيبر؛ وعمير بن الحارث بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة: وجابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة، عقبيان، وشهد عبد الله والد جابر بدراً، واستشهد يوم أحد، وهو نقيب؛ وعبد الرحمن، وعبد الله، ومحمد، ومحمود، بنو جابر بن عبد الله؛ لجابر عقب في جهة إفريقية، في الموضع المعروف بالأنصاريين؛ وعمير بن حرام بن عمرو بن الجموح؛ وخراش بن الصمة ابن عمرو بن الجموح بن زيد بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة، بدريان. وذكر بن الكلبي أنه كان مع خراش بن الصمة يوم بدر فرسان؛ وهذا غير صحيح؛ وعامر بن نائي بن زيد بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة، عقبي؛ وابنه عقبة بن عامر، بدري، من شهداء اليمامة؛ ومعاذ بن عمرو بن الجموح، قطع رجل أبي جهل يوم بدر؛ وأخوه معوذ، قتل يوم بدر؛ وخلاد أخوهما، بدري، من شهداء أحد؛ وعمرو بن الجموح أبوهم، قتل يوم أحد؛ والحباب بن المنذر بن الجموح بن زيد بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة، وهو صاحب الرأي يوم بدر؛ وابنه خشرم، من أهل الحديبية؛ والفاكه بن السكن بن زيد بن أمية بن خنساء بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة؛ وعمرو بن طلق بن يزيد بن أمية بن سنان بن كعب بن عثمان بن سواد بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة.
ومن بني عدي بن غنم
بن كعب بن سلمة

(1/149)


ولد عدي بن غنم: عبيد، بطن؛ وربيعة، دخلوا في بني عبيد. منهم: معبد، وعبد الله، ابنا قيس بن صيفي بن صخر بن حرام بن ربيعة بن عدي بن غنم، بدري؛ وجبار بن صخر بن أمية بن خنساء بن سنان بن عبيد، عقبي؛ والبراء بن معرور بن صخر بن خنساء بن سنان بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة، عقبي، نقيب، أول من دفن إلى الكعبة؛ وابنه بشر بن البراء، الذي أكل من الشاة المسمومة مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فمات بشر منها رضي الله عنه - ؛ وقيس بن معرور، أخو البراء بن معرور، شهد الحديبية؛ والجدر بن قيس بن صخر بن خنساء بن سنان، تكلم فيه؛ وابنه محمد بن الجلد؛ والطفيل بن مالك بن خنساء، بدري، عقبي، من شهداء الخندق، وأبو يحيى عبد الله بن عبد مناف بن النعمان بن سنان بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة، بدري؛ وزيد بن المنذر بن خناس بن سنان، بدري؛ وعبد الله بن النعمان بن بلدمة بن خناس بن سنان بن عبيد بن عدي، بدري؛ وابن عمه لحاً، أبو قتادة بن ربعي بن بلدمة، فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم - قيل: اسمه الحارث، وقيل: النعمان؛ وابناه: عبد الله، عبد الرحمن؛ والضحاك بن حارثة بن زيد بن ثعلبة بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة، بدري، عقبي؛ وابن عم أبيه لحاً: سواد بن زيد بن ثعلبة، بدري؛ وخالد بن عمرو بن عدي بن سواد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة، بدري؛ وأبو اليسر كعب بن عمرو بن عباد بن عمرو بن سواد بن عدي - وأبو عبس بن عامر بن عدي بن سواد، بدري؛ وعامر بن غنمة بن عدي بن سواد، بدري؛ وسليم بن عمرو بن حديدة بن عمرو بن سواد، عقبي، بدري؛ وأخوه أبو قطبة بن عمرو، بدري عقبي؛ وابنته جميلة بنت أبي قطبة، تزوجها أنس بن مالك، وهي مولاة الحسن بن أبي الحسن البصري. والشاعر كعب بن مالك بن أبي كعب، واسمه عمرو، بن القين بن كعب بن سواد، عقبي؛ وابنه عمه لحاً سهيل بن قيس بن أبي كعب. فولد كعب بن مالك: عبد الرحمن، وعبد الله، وعبيد الله، وفضالة، ووهب، ومعبد، ومحمد، كلهم محدث. فمن ولد عبد الحرمن بن كعب: بشر، وكعب، ابنا عبد الرحمن بن كعب. ومن ولد عبد الله بن كعب: معن بن عمرو بن عبد الله بن كعب؛ والزبير بن خارجة بن عبد الله كعب؛ وعبد الرحمن المكنى بأبي الخطاب بن عبد الله بن كعب، كل من ذكرنا من ولد عبد الله بن كعب شاعر. ومن ولد معبد بن كعب: معن بن وهب " بن معبد " بن كعب، شاعر؛ وعمرو بن طلق بن زيد بن أمية بن سنان بن كعب بن عثمان بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة، بدري؛ وعبس بن عامر بن عدي بن نابئ بن عمرو بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة، بدري، عقبي. ومن بني غنم بن سلمة: عبد الله بن عتيك بن قيس بن الأسود بن مري بن كعب، قاتل بن أبي الحقيق.
مضى بنو جشم بن الخزرج بن حارثة.
بنو الحارث بن الخزرج
بن حارثة
كان سكن بني الحارث بن الخزرج بالسنح، على ميل من مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وفيهم كان يسكن أبو بكر الصديق - رضي الله عنه.
ولد الحارث بن الخزرج: الخزرج؛ وجشم، ويد، وهما التوأمان؛ وعوف وصخر؛ وجردش، دخل جردش في غسان.
بنو جشم بن الحارث بن الخزرج بن حارثة ولد جشم بن الحارث بن الخزرج: عامر. منهم: خبيب بن إساف بن عنبة بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم بن الحارث بن الخزرج، بدري، أحدي، خندقي، وهو قاتل أمية بن خلف يوم بدر؛ وأبو زغبة الشاعر عامر بن كعب بن عامر بن خديج بن عامر.
بنو زيد بن الحارث بن الخزرج بن حارثة فولد زيد بن الحارث بن الخزرج، وهو زيد مناة: عبد ربه؛ وكعب؛ وثعلبة. منهم: عبد الله بن زيد عبد ربع بن ثعلبة بن زيد بن الحارث بن الخزرج، وهو الذي أرى الأذان؛ وأخوه الحارث بن زيد، بدري؛ ولعبد الله ابن اسمه محمد، روى عنه الحديث؛ وقد قيل إنهما من بني جشم بن الحارث بن الخزرج؛ وسفيان بن نمير بن عمرو بن الحارث بن كعب.
بنو عوف بن الحارث بن الخزرج بن حارثة ولد عوف بن الحارث بن الخزرج: خدارة؛ وخدرة، وهو الأبجر؛ بطنان.
فمن بني خدارة: أبو مسعود البدري، وهو عقبة بن عمرو بن ثعلبة بن أسيرة بن عسيرة بن عطية ببن خدارة، بدري، عقبي، ولاه على الكوفة إذ سار إلى صفين؛ وتميم بن يعار بن قيس بن عدي بن أمية بن خدارة، بدري.

(1/150)


ومن بني خدرة: مالك بن سنان بن عبيد بن ثعلبة بن عبيد بن الأبجر، وهو خدرة، من شهداء أحد؛ وابنه عسد بن مالك، وهو أبو سعيد الخدري؛ وبنوه: عبد الرحمن، وعبد الله، وحمزة، بنو أبي سعيد الخدري؛ وابن ابنه ربيح بن عبد الرحمن بن أبي سعيد؛ وابنه عبد الله، محدث؛ وابن عمه سعد بن سويد بن عبيد بن ثعلبة، من شهداء أحد؛ وثابت بن مري بن ثابت بن سنان بن عبيد بن الأبجر، وهو أخو سمرة بن جندب لأمه؛ وعتبة بن ربيع بن رافع بن معاوية بن عبيد بن ثعلبة بن عبيد، من شهداء أحد.
بنو الخزرج بن الحارث
بن الخزرج
ولد الخزرج بن الحارث بن الخزرج: كعب. فولد كعب: ثعلبة، وعدي. فولد ثعلبة: مالك الأغر، وحارثة، وعامر؛ سارت عامر إلى الشأم مع غسان؛ وسار أيضاً عمها عدي بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج إلى الشام مع غسان؛ فهم كلهم هنالك، إلا أن رجلين من بني عدي كانا بالمدينة، وهما أبو الدرداء عويمر بن يزيد بن قيس بن عبسة بن أمية بن مالك بن عامر بن عدي بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج؛ وقيل: بل هو عويمر بن عبد الله بن زيد بن قيس بن عامر بن عدي بن كعب، نقيب؛ وابنه بلال بن أبي الدرداء؛ والدرداء، تزوجها عبد الرحمن بن صفوان بن أمية بن خلف؛ وسبيع بن قيس بن عبسة بن أمية بن مالك بن عامر.
وكان لعدي بن كعب بن الخزرج المذكور من الولد: عامر. فولد عامر: مالك، وعبدة، وعبيدة، يسمون " الأصحاء " ؛ وثعلبة، وغنم، ولوذان، وهم الأحلاف. ليس أحد منهم من الأنصار حاشا من ذكرنا فقط.
ولد مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج منهم: بن فسحم الشاعر، واسمه يزيد؛ وأخوه عبد الله، ابنا الحارث بن قيس بن مالك بن أحمر بن حارثة بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب؛ يزيد هذا بدري؛ وعمرو بن امرئ القيس بن مالك الأغر بن ثعلبة، تحاكمت إليه الأوس والخزرج في حرب سمير. ومن ولده: عبد الله بن رواحة بن ثعلبة بن امرئ القيس بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك الأغر؛ شاعر، عقبي، بدري، أمير شهير، استشهد في يوم موتة؛ ومن ولده: بنو خبيب، وبنو قطنين البيازون، الساكنون بقرية إختيانة من قبرة؛ وخلاد بن سويد بن ثعلبة بن عمرو بن حارثة بن امرئ القيس بن مالك الأغر، بدري، استشهد يوم قريظة؛ وابنه السائب بن خلاد، ولي اليمن لمعاوية؛ وسعد بن الربيع بن عمرو بن أبي زهير بن مالك بن امرئ القيس بن مالك الأغر، عقبي، بدري، نقيب، من شهداء أحد؛ وخارجة بن بدر بن أبي زهير، عقبي، بدري، من شهداء أحد؛ وابنته زوجة أبي بكر الصديق، فولدت له أم كلثوم بنت أبي بكر؛ وابنه زيد بن خارجة، الذي يدعي قوم أنه تكلم بعد الموت؛ وثابت بن قيس بن الشماس بن أبي زهير، خطيب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - استشهد يوم اليمامة، وهو ممن شهد له بالجنة؛ وابنه محمد بن ثابت، قتل يوم الحرة؛ وبشير بن سعد بن ثعلبة بن الجلاس بن زيد بن مالك الأغر، بدري، عقبي، استشهد يوم عين التمر، أول من بايع أبا بكر يوم السقيفة؛ وابناه: إبراهيم بن بشير: شاعر مكثر، والنعمان بن بشير، أول مولود ولد في الأنصار بعد الهجرة، افتتح مروان دولته بقتله، وسيق إليه رأسه من حمص - رضي الله عن النعمان، ولا رضي عن قاتله - ؛ وكان قد شهد صفين مع معاوية، وولي اليمن لمعاوية، والكوفة ليزيد، وحمص لابن الزبير؛ وأمه: عمرة بنت رواحة، أخت عبد الله بن رواحة؛ وله من الولد: محمد؛ وشبيب؛ وأبان؛ وبشير، وإبراهيم، ويزيد؛ وعبد الله؛ وكان شاعراً؛ وحميدة، تزوجها روح بن زنباع، ثم الفيض بن أبي عقيل الثقفي، وكانت شاعرة مجيدة مكثرة، وكانت تهجو زوجيها جميعاً هجاء كثيراً، وهي القائلة في روح بن زنباع، زوجها الأول:
بكى الخز من روح وأنكر جلده ... وعجت عجيجاً من جذام المطارف
والقائل في الفيض زوجها الثاني:
سميت فيضاً وما شيء تفيض به ... إلا سلاحك بين الباب والدار

(1/151)


وله عقب كثير. ومن ولده: عبد الخالق بن أبان بن النعمان، شاعر؛ وشبيب بن يزيد بن النعمان، شاعر أيضاً. وبالأندلس، من ولده، قوم بقرية شوش الأنصار من إشبيلية، وهم بنو عبد السلام بن سري بن هاشم بن عبد السلام بن أبي رواحة بن مسلم بن عبد الكريم بن بشير بن النعمان بن بشير؛ وعمه سماك بن سعد، أخو بشير بن سعد المذكور، بدري؛ وزيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك الأغر، الذي نزل القرآن بتصديقه؛ وعمرو بن عامر بن زيد مناة بن مالك الأغر، وهو الشاعر المعروف بابن الإطنابة. ومن ولده قرظة بن كعب بن عمرو الشاعر المذكور، له صحبة، وهو الذي تولى قتل ابن النواحة الحنفي بالكوفة بيده؛ وكان لقرظة ابنان، أحدهما عمرو، قتل مع الحسين - رضي الله عنه - وآخر كان يومئذ مع عمر بن سعد - رضي الله عن سعد.
مضى بنو الحارث بن الخزرج بن حارثة.
بنو كعب بن الخزرج بن حارثة ولد كعب بن الخزرج: ساعدة. فولد ساعدة: الخزرج. فولد الخزرج ابن ساعدة بن كعب بن الخزرج: طريف، وعمرو. منهم: سعد بن عبادة بن دليم بن حرثة بن أبي خزيمة بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج، بدري، عقبي؛ نقيب، سيد؛ وابناه: قيس، ولي مصر لعلي بن أبي طالب - رضوان الله عليه - وكان بمنزلة صاحب الشرطة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وسعيد بن سعد، ولي اليمن لعلي، فلم يحمده؛ ولسعيد بن سعد هذا عقب بالأندلس، بقرية يقال لها قربلان، من عمل سرقسطة، من قبل الحسين بن يحيى بن سعيد بن سعد بن عبادة؛ وبشذونة: بنو عرمرم بن جميل بن عصام بن قتادة بن وتاد بن قيس بن سعد بن عبادة؛ ولسعد بن عبادة أخ اسمه سهل، له صحبة؛ وأسلم بن أوس بن بجرة بن الحارث بن غياث بن ثعلبة بن طريف بن الخزرج بن ساعدة بن كعب بن الخزرج، وهو الذي منع من أن يدفن عثمان - رضي الله عنه - بالبقيع؛ والمنذر بن عمرو بن خنيس بن لوذان بن عبد ود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج بن ساعدة، بدري، عقب، من شهداء يوم بئر معونة؛ وهو الذي يقال له: " المعنق ليموت " ؛ وأبو دجانة سماك بن أوس بن خرشة بن لوذان بن عبد ود بن ثعلبة بن الخزرج بن ساعدة؛ ومسلمة بن مخلد بن الصامت بن نيار بن لوذان بن عبد ود بن ثعلبة بن الخزرج، أحد قتلة محمد بن أبي بكر، له صحبة، وقتل أبوه يوم بعاث؛ وولي مصر لمعاوية - رحمه الله - ؛ وأبو أسيد مالك بن ربيعة بن البدي ابن عامر بن عوف بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة، آخر من مات من أهل بدر؛ وكان موته بالمدينة؛ وثعلبة بن سعد بن مالك بن خالد بن ثعلبة بن حارثة بن عمرو بن الخزرج بن ساعدة، من شهداء أحد؛ وأخوه سهل بن سعد بن مالك بن خالد، آخر من مات بالمدينة من الصحابة - رضي الله عنهم - ؛ وابناه: العباس، وأبى؛ ولي العباس بن سهل المدينة لابن الزبير - رضي الله عنهما - ؛ وللعباس ابن اسمه عبد المهيمن.
انقضى الكلام في جميع نسب الأنصار - رضي الله عنهم - ؛ وهم بنو حارثة ابن ثعلبة بن عمرو مزيقياء. ولا نعلم لثعلبة عقباً غيرهم.
بنو حارثة بن عمرو مزيقياء
ولد حارثة بن عمرو مزيقياء: عدي، وأفصى. فولد أفصى بن حارثة: امرؤ القيس، وجهادة، وعدي، وعمرو، والجريش، وحطاب، ولائذ، وخثم، وخثيم، وسوادة، كلهم ينتمي إلى غسان. وقد قيل: بل هم بنو أفصى بن عامر بن قمعة بن إلياس بن مضر؛ والله أعلم.
ولد عدي بن حارثة
بن عمرو مزيقياء، وهم بارق
ولد عدي بن حارثة: سعد، وهو بارق؛ وعمرو؛ وعمران. منهم: عرفجة بن هرثمة بن عبد العزى بن زهير بن ثعلبة، من بني مالك بن عمرو بن عدي بن حارثة؛ وهو الذي جند الموصل. ومنهم قبائل جمة.
مضى بنو عدي بن حارثة بن عمرو مزيقياء.
ولد عمران بن عمرو مزيقياء ولد عمران بن عمرو: الأزد، والحجر. فولد الأزد: العتيك، وشهميل.
ولد العتيك بن الأزد بن عمرو مزيقياء منهم: المهلب بن أبي صفرة، واسم أبي صفرة ظالم بن سراق بن صبح بن كندي بن عمرو بن عدي بن وائل بن الحارث بن العتيك بن الأزد بن عمران، وإخوته سنبر، وقبيصة، والمعارك، وسعد، والعلاء، والمغيرة، بنو أبي صفرة.

(1/152)


فمن ولد سنبر بن أبي صفرة: عبد الرحمن بن أبي يزيد المصري، شيخنا - رحمه الله - . ومن ولد العلاء بن أبي صفرة: أبو سعيد السكري اللغوي، وهو الحسن بن الحسين بن عبد الرحمن بن العلاء بن أبي صفرة بن المهلب بن العلاء بن صفرة، لغوي مشهور. ومن ولد قبيصة بن أبي صفرة هزار مرد، وهو عمرو بن حفص بن عثمان بن قبيصة " بن أبي صفرة " .
وولد المهلب نحو ثلاثمائة ولد، أعقب منهم تسعة عشر، وأعقابهم بالبصرة وبغيرها؛ وهم: المغيرة، ويزيد، ومروان، ومعاوية، وزياد، وعبد الملك، وحبيب ومحمد، وقبيصة، والمفضل، والمدرك، وأبو عيينة، وعبد العزيز، وعبد الله، وسعيد، وشبيب، وعمرو، وجعفر، والحجاج.
فولد المغيرة بن المهلب: حبيب، والمهلب، والصمة، وخداش. فولد الصمة: دريد.
ومن ولد يزيد بن المهلب بن أبي صفرة: معاوية؛ والمهلب، ولي فلسطين، وعمرو؛ وحبيب؛ ومحمد؛ ومخلد؛ وخالد؛ وعبد الرحمن، ثار بفارس. ومن ولد عمرو بن يزيد بن المهلب كان بنو ثعلبة المتملكون على إحدى عدوتي فاس. فولد حبيب بن يزيد بن المهلب: سفيان؛ ونصر، ولي إفريقية، وكان محموداً في ولايته. وولد معاوية بن يزيد بن المهلب: سفيان، ولي البصرة؛ وجماعة، وكان من وجوههم أيضاً خالد بن محمد بن يزيد بن المهلب.
وولد المفضل بن المهلب: عثمان، وحيان، وغسان، وحاجب، وغيرهم، ومن ولده: المفضل بن عتاب بن حيان بن المفضل بن المهلب، خرج مع إبراهيم بن عبد الله بالبصرة.
وولد عبد الملك بن المهلب: حميد.
وولد حبيب بن المهلب: سليمان، ثار بفارس؛ والمغيرة؛ وعباد؛ والصمة. فولد عباد هذا: المحدث عباد بن عباد؛ فولد عباد بن عباد: محمد بن عباد، وكان سيداً؛ وسعيد بن عباد بن عباد، تزوج بنت سفيان بن معاوية بعد رجلين من قومه ماتا عنها ومن ولد الصمة بن حبيب: دريد بن الصمة بن محمد بن الصمة بن حبيب بن المهلب. وأما سليمان بن حبيب المذكور، فإنه ثار أيام مروان بن محمد بفارس والأهواز، فقصده أبو جعفر المنصور، فوصله وولاه بعض الأعمال بالأهواز، فحاز أبو جعفر مالاً كثيراً من الخراج، فعزله سليمان وحاسبه، وضرب ظهر أبي جعفر بالسياط، فلما جاءت الدولة العباسية، ضرب أبو جعفر عنق سليمان. وولد سليمان بن حبيب: أيوب بن سليمان. ومنهم: إبراهيم بن محمد بن عرفة بن سليمان بن المغيرة بن حبيب بن المهلب النحوي، المعروف بنفطويه.
وولد أبي عيينة بن المهلب: المنجاب، ومحمد. فولد المنجاب: يزيد؛ وكان له قدر بالبصرة. وولد محمد بن أبي عيينة: عبد الله، وأبو عيينة؛ وكانا شاعرين.
ومن ولد محمد بن المهلب كان المغيرة، ويزيد الشاعر نديم المتوكل؛ وهما ابنا محمد بن المهلب بن المغيرة بن حرب بن محمد بن المهلب بن أبي صفرة، وهو صاحب الطيلسان، طيلسان بن حرب، الذي أكثر القول فيه إسماعيل بن إبراهيم بن حمدويه الشاعر؛ وحمدويه، جد هذا الشاعر، هو طالب الزنادقة وفاضحهم أيام المهدي. وعما أبيه: سعيد، ومروان، ابنا المهلب بن المغيرة بن حرب بن " محمد بن " المهلب بن أبي صفرة؛ وولي المهلب بن المغيرة هذا خلافة البصرة لعيسى بن جعفر بن المنصور؛ وكان شديد العصبية على المعتزلة.
وولد زياد بن المهلب: عبد الواحد بن زياد، خرج هو وابنه عتيك بن عبد الواحد مع إبراهيم بالبصرة؛ فقتلا جمعاً؛ وخرج معهما ابن عمهما زياد بن المغيرة بن زياد بن المهلب. وكان أخوه يزيد بن المغيرة مع أبي جعفر المنصور. ومن ولد زياد بن المهلب: بنو محمود اللجانيون.

(1/153)


وولد قبيصة بن المهلب: حاتم، وحفص، وعثمان. فولد حاتم بن قبيصة: روح، ويزيد، كلاهما ولي إفريقية والسند. فولد يزيد بن حاتم: المغيرة، قتل بالسند؛ وداود، ولي السند وإفريقية؛ وخالد، ولي جرجان، وهو الذي يهجوه أبو عيينة الشاعر المهلبي المذكور آنفاً؛ وعبد الله؛ ومحمد؛ وإسحاق؛ وسعيد؛ وزيد؛ والمهلب، كلهم بنو يزيد بن حاتم؛ ولهم أيضاً إخوة غير هؤلاء. ومن ولد عبد الله بن يزيد بن حاتم هذا، كان المهلبي، وزير أحمد بن بويه الأقطع الديلمي صاحب بغداد؛ وهو الحسن بن محمد بن هارون بن إبراهيم بن عبد الله بن يزيد بن حاتم؛ ولي إبراهيم بن عبد الله هذا السند ومكران وكرمان، نحو عشرين سنة. وولد روح بن حاتم: الفضل بن روح، ولي إفريقية؛ " ويزيد، ولي إفريقية، وقبيصة " ، وغيرهم. وداود، أخذ في الزندقة أيام المهدي، هو وزائدة بن معن بن زائدة؛ فأقرا جميعاً، فتابا وأطلقا.
ومن ولد العتيك أيضاً: بغام بن الحارث بن عبد الله بن عدي بن وائل بن الحارث بن العتيك بن الأزد بن عمران، وهو أول من أغار على الفرس من جهة عمان؛ وعمرو بن الأشرف بن البختري بن ذهل بن زيد بن كعب بن الأزد بن الحارث بن العتيك بن الأزد بن عمران، وابناه مسعود، وزياد؛ قتل مسعود بالبصرة، وكان لقبه القمر، ففيه كانت حرب تميم والأزد؛ وله عقب بتبريز من أذربيجان؛ ومن ولده: تسنيم بن الحواري بن وائل بن همرو بن الأشرف، كان مع المنصور أيام خروج إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بالبصرة؛ ولتسنيم أخ يسمى عبد الله بن الحواري؛ وكان لتسنيم من الولد: زكرياء، والحسن، ويحيى، والأشرف بنو تسنيم. فولد الحسن بن تسنيم: سعيد بن الحسن؛ وولد زكريا بن تسنيم: يحيى بن زكرياء، وولد عبد الله بن الحواري: المسبح بن عبد الله؛ فولد المسبح: إسماعيل بن المسبح بن عبد الله.
مضى بنو العتيك بن الأزد.
بنو شهميل بن الأزد
منهم: بنو قيس وعقب ابني ثوبان بن شهميل بن الأزد؛ وهما بطنان ضخمان.
مضى بنو الأ.د بن عمران بن عمرو بن مزيقياء.
بنو الحجر بن عمران
بن عمرو مزيقياء
ولد الحجر بن عمران: زهران، بطن؛ وزيد مناة، بطن؛ وسود؛ ومرجوم؛ وعمرو. تقول الأزد: إن عمرو بن الحجر هذا كان نبياً. ومن بطون الحجر: بنو عوذ، وبنو طاحية، وبنو زياد، وبنو إياد، وبنو علين وبنو عبد الله.
مضى بنو عمران بن عمرو مزيقياء.
بنو جفنة بن عمرو مزيقياء
ولد جفنة بن عمرو: ثعلبة، وعمرو، والحارث. فولد ثعلبة: الأخثم، وأمه النبطية، وبها يعرفون: وكان بالمدينة، يعرفون في عداد الأنصار، رضي الله عنهم.
وولد عمرو بن جفنة: ثعلبة؛ فولد ثعلبة بن عمرو بن جفنة: الحارث، وأرقم؛ فولد الحارث بن ثعلبة بن عمرو بن جفنة: جبلة، ويزيد؛ فولد جبلة بن الحارث بن ثعلبة بن عمرو بن جفنة: الحارث بن جبلة، وقد كان ملكاً، وأمه مارية ذات القرطين بنت أرقم بن ثعلبة بن همرو بن جفنة؛ ويقال إنها من كندرة؛ فولد الحارث بن جبلة: النعمان، والمنذر، والمنيذر، وجبلة، وأبو شمر، كلهم ملك. ومن بقاياهم: جبلة بن الأيهم بن جبلة بن الحارث بن ثعلبة بن عمرو بن جفنة؛ والحارث بن أبي شمر، ملكان؛ أما جبلة هذا، فهو الذي ارتد أيام عمر - رضي الله عنه.
مضى بنو جفنة بن عمرو مزيقياء.
بنو كعب بن عمرو مزيقياء
ولد كعب بن عمرو مزيقياء: ثعلبة؛ وامرؤ القيس، قاتل الجوع؛ وجبلة؛ ومالك. منه: النمس، وهو يزيد بن الأسود بن معد بن شراحيل بن الأرقم بن الأسود بن ثعلبة بن كعب، دخل مع جبلة إلى الروم؛ ثم رجع مسلماً؛ ولولده بالشام عدد وشرف؛ ورجع معه جماعة من غسان مسلمين. ومنهم: فروة بن المنذر، قاتل مع ابن الزبير؛ والسموءل بن حيا بن عادياء بن رفاعة بن الحارث بن ثعلبة بن كعب بن عمرو مزيقياء، وكان يهودياً، وهو الذي يضرب به المثل في الوفاء، وهو صاحب تيماء؛ وولده شريح بن السموءل؛ ولولدخ هنالك عدد؛ ومدحه الأعشى؛ وكانوا ملوك تيماء.
مضى بنو كعب بن عمرو مزيقياء.
بنو الحارث بن عمرو مزيقياء

(1/154)


هم أهل بيت مع الأنصار بالمدينة. منهم: أبو زيد عمرو بن عذرة بن عمرو بن أخطب بن محمود بن رفاعة بن بشر بن عبد الله بن الضيف بن الأحمر بن رفاعة بن الفيطون، واسمه عامر، بن ثعلبة بن حارثة بن عمرو بن امرئ القيس بن عمرو بن الحارث بن عمرو مزيقياء؛ هكذا قال ابن الكلبي؛ والصحيح أن أبا زيد الأنصاري المذكور بالنحو واللغة، صاحب التواليف المشهورة ك " كتاب المعزى " ، و " كتاب حيلة ومحالة " ، و " كتاب الهشاشة والبشاشة " ، هو سعيد بن أوس بن ثابت بن حرام بن محمود بن رفاعة بن بشر بن عبد الله بن الضيف بن الأحمر بن الفطيون بن عامر بن ثعلبة بن حارثة بن عمرو بن امرئ القيس بن عمرو بن الحارث بن عمرو مزيقياء. مات بالبصرة سنة 215؛ فكان الصحبة من أجداده لرفاعة بن بشر. وعبد الله بن ثابت بن عتيك بن حرام بن محمود بن رفاعة بن بشر بن عبد الله بن الضيف؛ وعدي بن غالب بن الضيف، الذي ذكره قيس بن الخطيم في شعره.
مضى بنو الحارث بن عمرو مزيقياء.
ولد عوف بن عمرو مزيقياء
وأما ولد عوف بن عمرو مزيقياء، فهم بالشأم، وهم قليل.
مضى بنو امرئ القيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد مناة بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.
ولد أخيه عامر بن ثعلبة بن مازن بن الأزد ولد عامر بن ثعلبة: الصعب، والثامر. ليس منهم مشهور.
ولد عمهما عمرو بن مازن بن الأزد ولد عمران بن مازن بن الأزد: عدي، وزيد الله، ولوذان، وامرؤ القيس، والحارث، وحارثة، ومالك، وثعلبة، وسوادة، وعوف، والعاصي، وخالد، والوجيه: كل هؤلاء يسمون غسان. منهم: بنو شقران بن عمرو بن صريم بن حارثة بن عمرو بن مازن بن الأزد، ولهم بالشأم شرف. ومنهم: بنو زمان بن تيم الله بن حقال بن أنمار بن عمرو بن عدي بن عمرو بن مازن بن الأزد، وهم بالحيرة عباد نصاري؛ إليهم تنسب هنالك بيعة بني مازن. ومنهم: يحيى، وسليمان، ابنا قيس بن حارثة بن عمرو بن عبد مناة بن أبي الفيض، واسمه الحسحاس، بن بكر بن عوف بن عمرو بن عدي بن عمرو بن مازن؛ قتل يحيى يوم المرج؛ وهم أشراف بالشام. ومنهم: الحارث الأعرج بن أبي شمر بن عمرو بن حارث بن عوف بن عمرو بن عدي بن عمرو بن مازن. هذا حقيقة نسبه، وقوم يظنون أنه جفني، وليس كذلك، إنما أمه جفنية. ومنهم: عبد المسيح بن عمرو بن حيان بن بقيلة، واسمه الحارث، بن سبين بن زيد بن سعد بن عدي بن نمر بن صوفة بن العاصي بن عمرو بن مازن، وكان هو وأهل بيته بالحيرة، وهو الذي صالح خالد بن الوليد عن أهل الحيرة. ومنهم: بنو سيبة، وبنو عائذ الله ابنا امرئ القيس بن عمرو بن مازن بن الأزد، بطنان. ومنهم: ثعلبة بن عمرو بن المجالد بن الحارث بن عمرو بن عدي بن عمرو بن مازن، رئيس غسان أيام ساروا من بطن مر إلى الشام؛ وأخوه جذع بن عمرو، الذي يضرب فيه المثل: " خذ من جذع ما أعطاك " . ومنهم: سطيح الكاهن، واسمه ربيع بن ربيعة بن مسعود بن عدي بن الذئب بن حارثة بن عدي بن عمرو بن مازن.
مضى بنو مازن بن الأزد.
بنو الهنو بن الأزد
ولد الهنو بن الأزد بطوناً، منهم: بنو حلس بن كنانة بن أفكه بن الهنو، وهم سكان نهر الملك.
عبد الله بن الأزد
ولد عبد الله بن الأزد: عدنان، وقرن، قبيلتان؛ والحارث؛ وعبد الله: بنو عبد الله بن الأزد. فمن نسب عكا إلى اليمن قال: عك بن عدنان بن عبد الله بن الأزد.
بنو عمرو بن الأزد
ولد عمرو بن الأزد: ماوية؛ وعرمان، بطنان بعمان؛ وألمع؛ وجدجنة وهما أزديون بالحجاز؛ وسعد؛ والصيق، دخلا في عبد القيس؛ وربيعة؛ وامرؤ القيس، وهما من غسان.
بنو نصر بن الأزد
ولد نصر بن الأزد: مالك. فولد مالك بن نصر: عبد الله؛ ومويلك؛ وميدعان؛ وحمار، وهو الذي " يقال له " : " أكفر من حمار " .
ولد عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد ولد عبد الله بن مالك: كعب. فولد كعب: الحارث. فولد الحارث: كعب؛ وماسخة، بطن، وإليه تنسب القسي الماسخية. فولد ماسخة: عامر، وأمه زارة، وإليها ينسب بنوه؛ وغر بن ملسخة. فولد غر: أسيرة، بطن بالحجاز. ومن بني زارة: زهير بن نجد بن الأكرم، كانوا بالكوفة في عامر.
مضى بنو ماسخة بن الحارث بن كعب.
بنو كعب بن الحارث بن كعب

(1/155)


ولد كعب بن الحارث بن كعب: زهران، قبيل عظيم؛ وعبد الله؛ وأحجن؛ ومالك. فولد أحجن: لهب بن أحجن، بطن، وهم وبنو أسد بن خزيمة أعيف العرب؛ فيهم يقول كثير:
تيممت لهباً أبتغي العلم عندهم ... وقد رد علم العائفين إلى لهب
وقال آخر:
فما أعيف اللهبي لا در دره ... وأزجره للطير لا عز ناصر
وأسلم بن كعب؛ وقرن بن كعب، بطنان. فولد أسلم بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد: عوف، وهو ثمالة؛ وغالب؛ وبعودة؛ ومافان.
فولد ثمالة: عوف، وسلمة، وعثمان، وعمرو، فولد عمرو بن ثمالة: تميم، وبلال، ورزام، ولأي، وعلي؛ فالشرف منهم في بلال.
وإلى ثمالة ينتمي المبرد النحوي البصري محمد بن يزيد بن عبد الأكبر بن عمير بن حسان بن سليم بن سعد بن عبد الله بن زيد بن مالك بن الحارث بن عامر بن عبد الله بن بلال بن عوف بن أسلم، وهو ثمالة المذكور؛ ولد ليلة الاثنين ليلة الأضحى سنة 210، ومات - رحمه الله - يوم الاثنين لليلتين بقيتا لذي الحجة سنة 286؛ ودفن بباب الكوفة ببغداد.
مضى بنو أسلم بن كعب بن الحارث بن كعب.
بنو أخيه عبد الله
بن كعب بن الحارث بن كعب
ولد عبد الله بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد: عمرو، وهو غامد، قبيلة؛ وأفكه، بطن.
فولد غامد: سعد مناة؛ وظبيان، بطن؛ ومالك، بطن؛ ومحمية، فولد سعد مناة: الدول؛ وثعلبة، بطن. وولد الدول بن سعد مناة: ثعلبة، بطن؛ ومازن، بطن؛ وكثير، بطن؛ ووالبة بطن. منهم عبد الرحمن بن مخنف بن سليمان بن الحارث بن عوف بن ثعلبة بن عامر بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد، وهم بيت الأزد بالكوفة؛ وعمارة بن الصقعب، وعبد الله، قتلا يوم الجمل. ومنهم؛ أبو ظبيان الأعرج، وهو عبد شمس بن الحارث بن كثير بن جشم بن سبيع بن مالك بن ذهل بن مازن بن ذبيان بن ثعلبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد، وفد على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو صاحب راية قومه يوم القادسية؛ وابنه طارق، وكان من الأشراف وابن أخيه جندب بن زهير بن الحارث بن كثير، كان على الرجالة يوم صفين مع علي، وبها قتل؛ وأبو زينب زهير بن عوف بن الحارث بن كثير، الذي شهد على الوليد بن عقبة بشرب الخمر، قتل يوم صفين؛ وعبد الرحمن بن نعيم بن زهير بن شهر بن رزيق بن عامر بن ذهل بن التوءم بن بكر بن ثعلبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد، والي خراسان. ومنهم: عبد الله بن عائذ بن اللهبة بن عوف بن قريع بن بكر بن ثعلبة، كان مع معاوية، وله شرف. ومنهم: الحجن ابن المرقع بن سعد بن عبد الحارث بن الحارث بن عبد الرحمن بن مازن بن الدول بن سعد مناة بن غامد، وفد على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وربيعة بن ناجد بن أنيس بن عبد الأسد بن معاذ بن مازن بن الدول بن سعد مناة بن غامد، من أصحاب علي، له رواية؛ والحارث بن عبد الشارق بن لغظ بن مضة بن عامر بن كثير بن الدول بن سعد مناة، كان مع علي يوم الجمل؛ فلقي عمرو بن الأشرف العتكي والد مسعود وزياد، وكان مع أم المؤمنين، فقتل كل واحد منهما الآخر؛ وسفيان بن عوف بن المغفل بن عوف بن عمير بن كلب بن ذهل بن سيار بن والبة بن الدول بن سعد مناة بن غامد، صاحب الصوائف؛ إلى أرض الروم؛ وقيس، وزهير، ويزيد، والحكم، بنو المغفل، أعمام سفيان المذكور؛ وقتل قيس وزهير يوم القادسية، وقتل يزيد والحكم يوم النخيلة؛ وجندب بن كعب بن عبد الله بن جزء بن عامر بن مالك بن عامر بن ذهل بن ثعلبة بن ظبيان بن غامد، الذي تلقبه الشيعة جندب الخير، وينسبون إليه أنه قتل الساحر بين يدي الوليد بن عقبة.
مضى بنو عبد الله بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ.
بنو أخيه مالك بن كعب
ولد مالك بن كعب؛ شجاعة، بطن.
بنو أخيهما زهران
بن كعب بن الحارث
ولد زهران بن كعب: عبد الله، ونصر، والنمر، ومالك، وعبرة، وصقل؛ يقال لبني صقل وعبرة بنو خنيس. فولد عبد الله بن زهران: عدثان. فولد عدثان: دوس، قبيلة؛ ودعثة، بطن صغير.
بنو دوس بن عدثان
بن عبد الله بن زهران بن كعب
ولد دوس: منهب، وغنم. فولد منهب بالسراة.

(1/156)


فولد غنم بن دوس: فهم بن غنم. فولد فهم بن غنم بن دوس: مالك بن فهم، وأكثرهم بعمان؛ وسليم بن فهم؛ وطريف بن فهم، وهم بالحجاز. فولد مالك بن فهم بن غنم بن دوس: نوى، ولده بعمان؛ وجذيمة، وهو الوضاح الأبرص ملك الحيرة، الذي قتلته الزباء؛ وعوف؛ وجهضم؛ وسليمة، بطن؛ ومعن، بطن؛ وهناءة، بطن؛ وشبابة، بطن؛ والحارث؛ وعمرو؛ وثعلبة، بنو مالك بن فهم.
فأما ثعلبة، فدخل في تنوخ.
وأما سليمة، فمن ولده: أبو حمزة الخارجي، صاحب وقعة قديد، واسمه المختار بن عبد الله بن مازن بن مجاسر بن سليمة بن مالك بن فهم.
ومن بني هناءة: عقبة بن سلم بن نافع بن هلال بن صهبان بن هراب بن عائذ بن خنزير بن أسلم بن هناءة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس، ولاه المنصور البحرين والبصرة، فأكثر القتل في ربيعة حتى كان ذلك سبب انحلال الحلف بين الأزد وربيعة، وقتله رجل من ربيعة، فتك به في جامع البصرة بحضرة الناس.
وولد عوف بن مالك بن فهم: جهضم. منهم: الجهاضم بالبصرة؛ منهم: نصر بن علي المحدث؛ ومنهم: جرير بن حازم المحدث المشهور، وابنه وهب بن جرير، من كبار أصحاب شعبة؛ ومن ولده: خالد بن يزيد بن وهب بن جرير بن حازم. وبنو جهضم يقولون: إنهم من ولد جهضم بن جذيمة الملك الوضاح؛ والأشهر أن جذيمة لم يعقب.
وولد شبابة بن مالك بن فهم، هم بالبصرة والسراة. فولد شبابة بن مالك بن فهم: زيد بن شبابة، وهم الفراهيد. منهم: الخليل بن أحمد بن عمرو بن تميم اللغوي النحوي الناسك.
وولد الحارث بن مالك بن فهم: منقد، يسمى ولده العقاة؛ وجرموز، وبنوه يعرفون بالجراميز؛ وقردوس، من ولده هشام بن حسان المحدث؛ ولقيط بن الحارث بن مالك بن فهم، من ولده: كعب بن سور بن بكر بن عبد بن ثعلبة بن سليم بن ذهل بن لقيط بن الحارث بن مالك بن فهم، قاضي البصرة لعمر، قتل يوم الجمل بين الصفين، وهو يدعو كلا الطائفتين إلى الإمساك، إلا أنه كان مع أم المؤمنين، ومن معسكرها خرج: وولد عمرو بن مالك بن فهم: مالك؛ ومعاوية، وولده يدعون القسامل؛ وواشح، ومن ولده: سليمان بن حرب الواشحي المحدث؛ وغيرهم. ومن ولد عمرو بن مالك بن فهم هذا: هم الأشاقر، رهط كعب الأشقري، وهم ولد سعد بن عائذ بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم.
وذكر الكلبي أن مسعوداً المعروف بالقمر، الذي قتلته تميم بالبصرة، هو مسعود بن عمرو بن عبد بن محارب بن صنيم بن مليح بن شرطان بن معن بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس.
قال علي: وهذا خطأ؛ وهو مسعود بن عمرو بن الأشرف العتكي، على ما نسبناه في بني العتيك.
والكرماني صاحب العصبية بخراسان، اسمه جديع بن علي بن شبيب بن عامر بن برارى بن صنيم بن مليح بن شرطان بن معن بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس، قتله نصر بن سيار؛ وله ابنان: عثمان، وعلي، ابنا جديع، قتلهما أبو مسلم، بعد أن قاما معه ونصراه، وفرقا كلمة العرب بخراسان، واستأصل آل الكرماني كلهم، وقتل بعدهما أخاهما المنذر بن جديع. وكان علي بن جديع عقيماً أعور. وقد قال قوم: إن جديع بن علي بن جديع بن شبيب بن ميمون بن جديع بن عمرو بن عدي بن وائل بن العتيك؛ والذي قلنا أولاً أصح، والله أعلم.
ومنهم: العلامة الراوية أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد بن عتاهية بن حنتم بن الحسن بن حمامي بن جزء بن واسع بن وهب بن سلمة بن حاضر بن أسد بن عدي بن مالك بن عمرو بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدثان.
مضى بنو مالك بن فهم بن غنم بن دوس.
سليم بن فهم
بن غنم بن دوس
ولد سليم بن فهم: ثعلبة، وتبيع.

(1/157)


فمن ولد ثعلبة، أبو هريرة، وقد اختلف في اسمه اختلافاً عظيماً. وثبت الكلبي على أنه عبد الله بن عامر بن عبد ذي الشرى بن طريف بن عباد بن صعب بن هنية بن سعد بن ثعلبة بن سليم بن فهم، صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وبنوه: المحرز بن أبي هريرة، وعبد الرحمن بن أبي هريرة، وبلال بن أبي هريرة؛ وابن ابنه عبد الرحمن بن بلال بن أبي هريرة، محدث؛ ولأبي هريرة أخ يقال له كريم؛ وابن عمه أبو عبد الله الأغر؛ وخال أبي هريرة: سعد بن صبيح بن الحارث بن سابى بن أبي صعب بن هنية، كان في الجاهلية لا يأخذ أحداً من قريش إلا قتله بأبي أزيهر الدوسي، وكان أبو أزيهر قد قتله هشام بن المغيرة المخزومي لمطله إياه بمهر أخته؛ وعبد الله بن النعمان بن عبد الله بن وهب بن سعد بن عوف بن عامر بن عبد غنم بن غنام بن أسامة بن مالك بن عامر بن حرب بن سعد بن ثعلبة بن سليم بن فهم، وهو الذي قتل الحازوق الحنفي، قائد نجدة؛ بعثه نجدة إلى السراة؛ فأوغل فيهم، ولهم شعاب منكرة، فأخذ عليه في شعب منها، فرضخ هو ومن معه بالحجارة حتى ماتوا؛ ومن ولده: عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحرمن بن عبد الله بن النعمان، ولاه المهدي السراة؛ وعمارة بن عمرو بن أبي كلثم، واسم أبي كلثم خالد بن معمر بن وهب بن زهير بن عامر بن عبد غنم بن غنام بن أسامة، وهو الذي قال، إذ قتل الوليد بن يزيد: " لئن انتضيت سيفي لا أغمده وفي الأرض قرشي حتى أقتله " ؛ فأخذه مروان بن محمد؛ فضرب عنقه صبراً؛ وذو النور الطفيل بن عمرو بن طريف بن العاصي بن ثعلبة بن سليم بن فهم، صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، الذي جعل له الله تعالى بدعوة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نوراً في وجهه؛ فقال: " يا رسول الله، أخشى أن يقول قومي: هي مثلة " ، فرجع النور في طرف سوطه، فكان يضيء في الليل؛ قتل يوم اليمامة، وقتل ابنه عمرو يوم اليرموك؛ وهو الذي جعل شعار الأزد: " يا مبرور! يا مبرور! " .
مضى بنو غنم بن دوس بن عدثان بن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد.
بنو أخيه منهب بن دوس
ولد منهب بن دوس: دهمان؛ وعوف، وهو نجا؛ منهم عمرو بن حممة بن الحارث بن رافع بن سعد بن ثعلبة بن لؤي بن عامر بن غنم بن دهمان بن منهب بن دوس، من المهاجرين الأولين إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ وابن ابنه، جندب بن جندب بن عمرو بن حممة، قتل يوم صفين مع معاوية؛ وأخته أم عمرو بنت جندب بن عمرو بن حممة، أم عمرو بن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - ؛ وهي أيضاً أم خالد وأبان ابني عثمان أيضاً.
ودار دوس بالأندلس: تدمير. منهم: بنو شاهر بن زرعة، وبنو هارون بن زرعة.
مضت دوس. ومضى بنو عبد الله بن زهران بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد.
بنو أخيه نصر بن زهران
فولد نصر بن زهران: دهمان بن نصر؛ وعثمان بن نصر. فولد عثمان بن نصر: النمر بن عثمان؛ بطن؛ وحمي بن عثمان؛ وغالب بن عثمان، منهم أبو الكنود بن عبد الله بن عامر بن عبد الله بن عبد نهم بن سعد بن صبح بن مالك بن فهم بن ربيعة بن سليم بن النمر بن عثمان، من أصحاب عبد الله بن مسعود، قتل مع المختار؛ وابن عمه أبو بردة بن عوف بن عبد نهم، عثماني المذهب، ومنهم: الطفيل بن عبد الله بن الحارث بن سخبرة بن جرثومة الخير بن غادية بن مرة بن جشم بن الأوس بن عامر بن حفين بن النمر بن عثمان بن نصر بن زهران، أخو عائشة أم المؤمنين - رضي الله عنها - لأمها، وهو أسن منها ومن عبد الرحمن أخيها؛ وأبو ضرير حذيفة بن عبد الله بن عوف بن عبد الله بن عوف بن عبد الله بن الحارث بن سخبرة، صاحب رايتهم يوم القادسية، كان في ألفين وخمسمائة من العطاء. ومنهم: الحارث بن حصيرة بن عبد الله بن الحارث بن دريد بن شبل بن عويف بن مازن بن علي بن كنانة بن عامر بن حفين بن النمر بن عثمان، كان محدثاً، وهو ضعيف؛ وعمارة بن أبي مريم، من ولد أنما رن النمر بن عثمان، كان من فقهاء الشام.
مضى بنو النمر بن عثمان بن نصر بن زهران.
بنو حمي بن عثمان
بن نصر بن زهران
ولد حمي بن عثمان؛ اليحمد، بطن.
بنو أخيهما غالب بن عثمان

(1/158)


ولد أخوهما غالب بطوناً كثيرة، منهم: بنو الحدان بن شمس بن عمرو بن غالب بن عثمان: منهم: صبرة بن شيمان بن عكيف بن كيوم بن عبد ناقم بن عبد شمس بن الحدان بن شمس، رأس الأزد يوم الجمل مع أم المؤمنين، وقتل يومئذ. ومن بطون بني غالب بن عثمان أيضاً: بنو معولة بن شمس، أخي الحدار بن شمس، منهم: جيفر، وعباد، ابنا الجلندي بن كركر بن المستكبر بن مسعود بن الجراز بن عبد العزى بن معولة بن شمس، ملكا عمان على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ كتب إليهما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأسلما؛ وزيد الأعور بن جيفر بن الجلندي المذكور ارتد عن الإسلام؛ وللجلندي عقب، يملكون جزيرة واسعة بقرب عمان إلى اليوم؛ ومحمد بن واسع الزاهد البصري، وهو من ولد زياد بن شمس، أخي معولة بن شمس المذكور.
مضى بنو عثمان بن صر بن زهران.
ولد أخيه دهمان ولد دهمان بن نصر؛ الصقب، والصعب.
فمن بني الصقب، أبو أميمة، تزوج أم فروةة بنت أبي قحافة، أخت الصديق - رضي الله عنه - ؛ فولدت ابنة اسمها أميمة، تزوجها عبد الله بن الزبير.
ومن بني الصعب بن دهمان بطون كثيرة، منها الأوس ومحضب ابنا مبشر بن الصعب بن دهمان، بطنان. ومنهم: بنو برسان، وبنو هلال، وبنو عبد الله، وبنو عامر،، وبنو الخصاصة، بنو عمرو بن كعب بن الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر بن الصعب بن دهمان، بطون. منهم: المحدث محمد بن بكر البرساني. ومنهم: ربيعة، وعوف، وسلامان، بنو يشكر بن مبشر بن الصعب، بطنان. ومنهم: بنو فاحش، وبنو الربعة، ابنا الحارث بن عبد الله بن الغطريف بن بكر بن يشكر، بطنان: وبطون جمة غير هؤلاء. ومنهم: عبد الجبار بن عبد الرحمن بن زيد بن قيل بن قيس بن زيد بن جابر بن رافد بن سبالة بن عامر بن عمرو بن كعب بن الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر بن الصعب بن دهمان، صاحب شرطة المنصور، الذي قام عليه بخراسان. فقتله المنصور صبراً. ومنهم: أبو أزيهر بن أنيس، حليف قريش، الذي قتله هشام بن المغيرة المخزومي، وكان يقال له الدوسي، لأن عداده كان في دوس؛ وكان حليف أبي سفيان بن حرب. ومنهم: عثمان بن سراقة بن عبد الأعلى بن سراقة، وهو الذي خلع بالشأم زمن عبد الله بن علي، وقتل العكي وابنه؛ وعثمان هذا من بطن يقال لهم الجنابد، من بني سعيد الغطريف بن بكر بن يشكر بن مبشر.
مضى بنو نصر بن زهران.
بنو أخيه عبرة بن زهران منهم كان جنادة بن أبي أمية: الأمير الذي كان بالشأم، وكانت له صوائف؛ وأراد معاوية استلحاقه أخاً، كما فعل بزياد؛ فأبى ذلك جنادة.
بنو أخيهما مالك بن زهران منهم: بنو سلامان بن مفرج بن مالك بن زهران، بطن، منهم كان الشنفرى الفاتك، وكان يغير عليهم لأنهم قتل رجل منهم أباه، فلم يطلبوا بثأره، فلحق ببني فهم بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر؛ وكانوا أخواله. وفي ذلك يقول:
جزينا سلامان بن مفرج قرضها ... بما قدمت أيديهم وأزلت
وهنئ بي قوم وما إن هنأتهم ... وأصبحت في قوم وليسوا بمنبتي
مضى بنو عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد.
بنو ميدعان بن مالك
بن نصر بن الأزد
ولد ميدعان بن مالك: مالك بن ميدعان. فولد مالك بن ميدعان: راسب بن مالك، بطن؛ منهم: عبد الله بن وهب ذو الثفنات، أول من قدم الخوارج على أنفسهم يوم النهروان وسموه بالخلافة؛ وكان من خيار التابعين، فقتل يومئذ - نعوذ بالله من الخذلان.
مضى بنو الأزد بن الغوث بن نبت بن مالك بن زيد بن كهلان بن سبأ.
بنو عمرو بن الغوث
بن نبت بن مالك
بن زيد بن كهلان بن سبأ، أخي الأزد ولد عمرو بن الغوث: إراش. فولد إراش بن عمرو: أنمار بن إراش - وقد قيل: إن أنماراً هذا، هو أنمار بن نزار بن معد بن عدنان؛ والله أعلم - فولد أنمار: أقيل؛ وفي الناس من يقول أفتل " بالفاء منقوطة من أسفل وبالتاء منقوطة بنقتطين من فوق " ؛ وهو خثعم، سمي خثعماً بجمل كان له اسمه خثعم؛ وأمه هند بن مالك بن الغافق بن الشاهد بن عك. وولد أنمار أيضاً: خزيمة، دخل في الأزد، ووادعة، بطن مع بني عمرو بن يشكر؛ وعبقر؛ والغوث؛ وصهيبة؛ وأشهل؛ وشهل وطريف؛ وسنية؛ والحارث؛ وجدعة: أمهم كلهم بجيلة بنت صعب بن سعد العشيرة؛ فإليها ينسب أولاد كل من ذكرنا؛ وكانوا كلهم متحالفين على ولد أخيهم خثعم.

(1/159)