صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : تعطير الأنام في تفسير الأحلام
المؤلف : عبد الغني النابلسي
مصدر الكتاب : الوراق

[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

هو في الشتاء أجود من الصيف. ومن رأى أنه ارتدى كساءً ولم يكن ذلك من عادته فإنه يفتقر. والكساء رجل رئيس. وهو للتاجر والفقيه والإمام بمنزلة الحرفة التي هي أمان له من الفقر، وتقيه من المكارة. ومن رأى بكسائه وسخاً فقد أساء في معيشته، وينغص فيها جاهه. ومن رأى رجلاً متوشحاً بكساء في الصيف فإنَّه متجمل متكبر، وهو مهموم لأن الحر في الصيف هم. وتختلف الكسوة باختلاف جواهرها وألوانها وأجناسها. وإن رأت المرأة كسوة الرجل عليها فهو صالح لها في الدين والدنيا. وإن كان في كسوة الحرب كان تأويله لزوجها أو قيمها. وإن رأى الرجل أن عليه كسوة المرأة أصابه هم وخوف شديد، وخضوع وذلة.
الكستبان
هو في المنام رزق وولد وزوجة أو غلام أو دابة أو سفر. وربما دلّ على الضيق والنكد، أو على المكاري، فإن وضعه في غير محله كان دليلاً على ترك الصلاة. ورؤية الكستبان في إصبع الميت دليل على أنه في النار، لقوله تعالى: (ولهم مقامع من حديد).
الكستيج
هو في المنام ولد فمن رأى أن على وسطه كستيجاً يكون ورعاً وينصر دين اللّه تعالى. وإن رأى الكستيج مع لباس جديد فإنه يُرزق ولداً باراً. وإن رآه انقطع فإن ولده يموت. وإن رأى الكستيج تحت الثياب فإنه يدل على فساد الدين والدنيا.
الكسوف
من رأى في المنام أن الشمس كسفت فهو حدث بالملك الأعظم وإن رأى أن القمر خسف فهو حدث بالوزير. وقيل: إنّ كسوف الشمس موت امرأته أو والدته. ومن رأى سحابة غطت الشمس حتى ذهب نورها، فإن الملك يمرض، وإن رآها وهي تتحرك في السحاب ولا تخرج منه فإنه يموت. وربما كانت الشمس عالماً من العلماء. وقيل: من رأى أن الشمس حجبتها سحابة، فإن ملك البلدة تسقط ولايته لظلمه على رعيته.
الكشك
هو في المنام وكل طعام أبيض يدل على الرزق، إلا الهريسة والعصيدة فإنهما هم وغم. وقيل: الكشك، رزق بتألم يسير، وثريد الكشك تجارة رابحة دنيئة بمنفعة كثيرة إذا كان فيها دسم.
كظم الغيظ
هو في المنام يدل على الثناء الجميل، والخير والإحسان لأهله ولغير أهله. قال تعالى: (والكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس، والله يحب المحسنين).
الكعب
في المنام ولد مقامر. وقيل: من رأى أن كعبه انكسر مات أو أصابه غم أو مصيبة أو بلاء أو شدة أو محنة. ومن رأى أنه منخفض الكعب والعرقوب فإنه ينال قوة وشجاعة وجرأة والكعب للعازب زوجة. والكعاب كلام باطل لمن لعب بها في منامه. وإذا رأى المريض أن كعبه انكسر مات، وكعب الإنسان ماله، فإذا زال الكعب زال المال. ومن رأى كعبه حسناً مليحاً كان ذلك فألا حسناً مباركاً فيما يرومه من زواج أو ثراء ملك أو خادم أو دابة. ومن رأى عنده كعباً تزوج عدة أبكار، لقوله تعالى: (إن للمتقين مفازا. حدائق وأعنابا. وكواعب أترابا). انظر أيضاً الشطرنج.
الكعبة الشريفة

(1/252)


هي في المنام خليفة أو وزير أو رئيس. وربما يدخلها من رآها. ومن رأى الكعبة فذلك يشير له بخير يقدمه أو يدبر عنه. وإن رأى أنه يصلي فيها فإنه يأمن من الأعداء وينال خيراً. فإن دخل البيت العتيق فإنه يدخل على الخليفة، وإن أخذ منه شيئاً فإنه ينال من الخليفة شيئاً. وإن رأى حائطاً من حيطانها سقط فإنه يدل على موت الخليفة. والنظر إليها أمن مما يخافه. وإن رأى أنه سرق من الكعبة رماناً فإنه يأتي ذات محرم. وإن رأى أنه بمكة بين الأموات يسألونه فإنه يموت على الشهادة. وإن رأى أنه أحدث في الكعبة فإنها مصيبة يصاب بها الإمام الأعظم. وإن رأى أن الكعبة في داره فإنه لا يزال ذا سلطان وصيت بين الناس. ومن رأى أنه يصلي فوق الكعبة فإنه يرتد عن دينه. ومن رأى أنه يخطئ الكعبة فإنه يخالف سنة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم. ومن رأى الكعبة قد خربت فإنه تارك الصلاة. ومن رأى بالكعبة نقصاناً أو زيادة أو تحريفاً عن موضعها أو تغييراً عن حالها فإن ذلك تأويله في الإمام. ومن رأى أنه طاف بالكعبة أو قام بشيء من المناسك فإنه صلاح في دينه. ومن رأى أنه متوجه نحو الكعبة فإنه مقبل على ما يصلح دينه ودنياه. وتدل على المسجد والجامع لأنها بيت الله. وإن رأى أن الكعبة صارت داره سعى الناس إليه وازدحموا على بابه لسلطان يناله أو علم يعلمه أو عمل يعمله. وإن كان عبداً أعتقه سيده. ومن رأى أنه يطوف حولها أو يعمل عملاً من مناسكها خدم سلطاناً أو عالماً أو عابداً أو والداً أو والدة أو سيداً بنصح وبر.
الكعك
هو في المنام سفر. ودخوله على من لا يقدر على أكله دليل على الهم والنكد والشدة. ومن كان في خير أو شر عاد إليه، لأن أوله كآخره.
الكعكي
تدل رؤيته في المنام على الأسفار وجمع المال. وعلى الشر والخصومات.
الكفّارة
تدل في المنام على قضاء الدين من صوم أو حج أو عتق أو صدقة أو مال يتعلق بالذمة، وربما دلّ ذلك على المغرم لما فيها من الأطعمة والكسوة.
الكفالة
من تكفل في المنام بآدمي، فإنه يدل على الرزق والانتصار على أعداء اللّه تعالى. والكفالة تدل على الثبات في الأمر سواء في ذلك الكافل والمكفول. ومن رأى إنساناً تكفل به فإنه يرزق رزقاً جميلاً.
الكفر
هو في المنام غنى أو مرض لا ينجو منه صاحبه ولا ينفعه دواء، والكفر ظلم. وقيل: الكفر جحود للحق، قال تعالى: (قتل الإنسان ما أكفره). أي ما أجحده. وربما دلّ الكفر على عافية المرضى بعد إشرافهم على الموت. وربما دلّ الكفر على الفتنة في الدين، وقتل النفس.
الكف عن الشر
هو في المنام دليل على التسليم لأوامر اللّه تعالى والانتصار على الأعداء.
ذو الكفل عليه السلام
تدل رؤيته في المنام على كفالة، وأمانة يتقلدها.
الكفن
هو في المنام ستر للعورة. وربما دلّ ذلك على زواج العازب. ومن رأى أنه يلبس كفناً فإنه مال إلى الزنى. فإن لم يغط رأسه ورجله فهو فساد دينه. وكلما كان الكفن على الميت أقل فهو قريب إلى التوبة.
كف اليد
هو في المنام قوة الرجل، وانبساط الكف انبساط دنياه، وانفضاضه انفضاض دنياه. وإن رأى أن الشعر نبت في كفه فإنه يصيبه غم ودين. وقيل: هو مال ينبو عن يده. وإن نبت الشعر على ظهر الكف قوي حاله أو ذهب ماله. ومن رأى كفه معلقة وكان متصلاً بالسلطان أصاب منفعة وخيراً، وإن كان صياداً كثر صيده، وإن كان صاحب عقار نال منفعة. ومن رأى أنه صغير الكف فإنه يصير جباناً ضعيفاً في نفسه. والكف كف عن الأمور. ومن رأى كفاً وهو خائف من أمر انكف عنه. ومن رأى كفه متسعاً حسناً كان دليلاً على سعة رزقه وسخائه، وإن رآه مقبوضاً دلّ على بخله وقلة خيره. والكف إذا حسن كان دليلاً على الكف عن. الشر وعن معاصي اللّه تعالى أو الكف عن الصدقة. وربما دلّ حسن الكف على قبول الدعاء. والكف الراحة وهي الراحة من التعب أو إيجاد الراحة لغيره. وقيل: رؤية الكف تدل على ستة أوجه: العيش والمال والرئاسة والولد والشجاعة والبعد عن الحرام. انظر أيضاً اليد.
الكّلّ
إذا كلّ اللسان في المنام عن مدح أو ذم، وكانت هناك محاكمة قصرت حجته وقهر في مخاصمته، وإلا عاد فقيراً كّلاً على الناس، أو صار من أهل الكلالة ليس له ولد.
الكلام

(1/253)


إذا كان الإنسان يتكلم في المنام بلغات شتى دلّ على أنه يملك ملكاً عظيماً لقصة سليمان عليه السلام. وكذلك كلام الطيور للرائي وهو مبشر بنيل ملك عظيم وعلم وفقه. وكلام الطير كله صالح جيد فمن رأى أن الطير تكلم ارتفع شأنه، ومن رأى أن الحية كلمته بكلام لطيف أصاب سروراً وخيراً من عدو. ومن رأى أن دابة كلمته فإنه يموت، لقوله تعالى: (وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم). ومن رأى أن رأسه أو أنفه تكلم فإن ما ينسب إلى ذلك العضو يفتقر أو تصيبه نائبة شديدة، وإن كلمته شجرة دلّ على نيله أمراً يتعجب منه الناس. وكلام الطفل كيفما قاله في المنام فهو حق. وربما دلّ سماع كلام الطفل على الوقوع في المحذور. وكلام الجماد صلح أو موعظة. وكلام الحيوان ربما كان عذاباً ونقمة. وكلام الشجر علو شأن. وكلام الأموات فتنة، وكلام الجوارح نكد من الأهل، واقتراف ذنب. والكلام من كل شيء إن وافق كتاب اللّه أو سنّة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم أو المعقول كان مقبولاً ومحلاً للتأويل، وكان خيراً في حق صاحبه ويجب اتباعه، وما كان مخالفاً لكتاب اللّه أو سنّة رسوله عليه السلام فهو محذور يجب اجتنابه. وإذا كلمه شيء من أعضائه فهو نصح يجب قبوله من أهله وذويه أو أقربائه لأنهم الشهداء يوم القيامة عند اللّه تعالى على جحد فعله بهم. وكلام الجدار إنذار بالفراق والأنس بالآثار، لأن المؤمن يأنس بها كمن يحدثها وتحدثه. وكلام الشجر دليل على المشاجرة. وكلام العدو في المنام يدل على انقضاء مدة الهجر والسابق منهما بالكلام مسبوق. وكلام اللّه تعالى للعبد في منامه يوم القيامة خاصة يدل على رفع المنزلة، والقرب من ولاة الأمور، والأعمال الصالحة وحسن السيرة، ويدل على التفات الملك إلى الرعية بالأنعام والإكرام. وإن كان الرائي من أهل التجريد تجرد عن الدنيا وأقبل على الآخرة.
الكلب
هو في المنام رجل سفيه، فإذا نبح فهو سفيه شنيع الطبع. ومن رأى كلباً عضه نال ضرراً من عدوه. ومن رأى كلباً مزق ثيابه فإن سفيهاً يغتابه، وإن لم يسمع نباحه فإنه عدو. والكلبة امرأة دنيئة، وجرو الكلب ولد محبوب، فإن كان أبيض فهو مؤمن، وإن كان أسود فإنه يسود أهل بيته. وقيل: جرو الكلب لقيط يربيه رجل سفيه. وكلب الراعي فائدة. والكلب الأهلي عدو ظالم. والكلب السلوقي يدل على صلاحية الرائي للسلطنة. والكلب الصيني يدل على أن الرائي يخالط الأعاجم. ومن رأى أنه أخذ كلباً فإنه يصاحب رجلاً من الخدم. وإن رأى أن كلباً عضه نال مصيبة وأذى وشدة من صديق أو خادم. وإن رأى أنه يصيد بالكلاب فينال أمنيته. وإن رأى أنه يقتل الكلاب فإنه يظفر بعدوه، وكلاب الصيد خير لجميع الناس، وإن رآها راجعة من الصيد فإنها تدل على ذهاب الفزع وعلى بطالة. وإن رأى كلبة نبّاحة فتدل على مضرة. والكلب يدل على الحمى بسبب الكوكب الذي يسمى الكلب وهو الشعرى اليمانية التي هي علة الحميات. وكل أجناس الكلاب تدل على قوم أذلاء. وكلاب اللعب والمهارشة تدل على فرَج ولذة. والكلبة المائية تدل على عمل لا يتم ورجاء كاذب. ومن رأى أنه تحول كلباً فإن اللّه تعالى قد علّمه علماً عظيماً فبطر فسلبه اللّه إياه. والكلب عدو ضعيف أو رجل شحيح. ومن رأى أن كلباً ينبح عليه فإنه يسمع من إنسان قليل المروءة كلاماً يكرهه. ومن رأى أنه يأكل لحم كلب فإنه يظفر بعدوه ويصيب من ماله. والكلب يدل على الحارس. وشرب لبن الكلب خوف. ومن توسد كلباً فالكلب حينئذ صديق. والكلب شحاذ وربما دلّ على الدناءة والمهانة وذلة النفس. وربما دلّ الكلب على التطالب على الدنيا مع عدم الادخار. وكلب الصيد عز ورفعة ورزق. وكلب الماشية جار صالح غيور على الأهل والجار. وربما دلّت مصادقة الكلب على الغرم في المال. وصحبة الكلب تدل على الإختفاء لقصة أهل الكهف. والكلبة امرأة حافظة للزوج كثيرة النسل. وربما دلّ الكلب على الكفر واليأس من رحمة اللّه تعالى. ورؤية كلب أهل الكهف يدل على الخوف والسجن أو الهرب. ورؤيته في البلد دليل على تجديد ولاية.
الكلّة
هي في المنام دخول على الزوجة التي يعاشرها زوجها. وربما دلّت على الغمة لأنها تغم ما تحتها.
الكلية

(1/254)


هي في المنام معين ومساعد. وفقد إحدى الكليتين فقد المعين له. وفقدهما كلاهما دليل على قسوة القلب. والكليتان موضع الغنى والصواب، والبيان والخطأ. وإن رأى أن كليتيه هزيلتّان فهو دليل على فقره وقلة رأيه. والكلى تدل على الاخوة وسائر الأقرباء والأولاد. والكليتان رجل ذو بأس وقوة في عمل السلطان. وقيل: هو من أعوان السلطان.
والكليتان تدل رؤيتهما في المنام على الواسطة الجيدة، وتدل على تفريج الهم والنكد والسلامة من الأخطار. وتدل الكليتان على الزوجتين أو الوالدين أو الحبيبين.
الكُمّ
هو في المنام يعبّر بماله، فالكم الواسع سعة في المال وكذلك الطويل. وشق الكم فقر وقلة لأنه محل الخبء، وشقه زوال نعمة.
الكمأة
هي في المنام رجل وفي يحبه الأشراف. وقيل: امرأة لا خير فيها. وإذا كانت كبيرة فهي رزق من النساء. ومن رأى أنه يأكل الكمأة فإنه يكسب مالاً من حلال.
الكمثرى
هي في المنام مال يصل إليه. ومن أكلها نال مالاً ونعمة. وقيل: الكمثرى مرض، والأصل منها مال مع مرض. ومن أصاب كمثراة ورث مالاً مجموعاً. وقيل: الكمثرى دليل خير لأنه يبقى أياماً لا يتغير، وأكله في أيامه أجود، وفي غير أيامه مال حرام. وشجرة الكمثري رجل أعجمي يداري أهله ليستخرج منهم مالاً. والكمثرى يدل على الولد الذكر للحامل أو الزوج للعازبة. وربما دلّ على موت المريض ودفنه في الثرى. والكمثرى في غير أوانه مرض وورم. انظر أيضاً الإجاص.
الكمر
تدل رؤيته في المنام على الزوجة. وهو لذوي الخدم خدمة، ولغيرهم زينة ومال.
الكمون
هو في المنام مثل الكراويا في التأويل. انظر الكراويا.
الكميت
الكميت من الخيل في المنام عز ورفعة. وقيل: إنها امرأة غنيّة. انظر أيضاً الخيل.
الكناسة
هي في المنام دليل خير لمن يعمل الأعمال الوسخة الدنيئة. وتدل في الفقراء على يسارهم وكثرة مالهم ومتاعهم. وفي الأغنياء على رئاستهم وكثرة مالهم ومتاعهم.
الكنافة
هي في المنام تدل على العلم والهدية.
الكُندُر
هو في المنام علم وفقه.
الكنز
مَن رأى في المنام أنه لقي كنزاً فإنه يصيب علماً، إن كان طالب علم، وإن كان تاجراً فإنه يُرزَق تجارة وسخاء، وإن كان صاحب سلطان فإنه ينال ولاية وعدلاً. ومَن رأى أنه وجد كنزاً فيه مال يسير فإن شدّة يسيرة تعرض له، وإن كان فيه مال كثير فإنه يدل على هم وحزن، وقد يدل على موت الرائي. ومَن رأى في منامه كنزاً استغنى، وإن رأى أنه أصاب مالاً عظيماً خرج من الدنيا شهيداً. وإن رأى الملك أنه ملك كنوزاً كثيرة وهو مسرور بها دلّ ذلك على زوال ملكه. وربما دلّ الكنز على الميراث أو الهم والنكد. وربما دلّ الكنز على المرأة الثيب، أو على ما يكنزه الإنسان، ويمنع منه الزكاة. والكنز متجر رابح. وربما دلّ الكنز على الصرّاف أو الجوهري، وإن وجد الإنسان كنزاً وهناك مَن يمنع الوصول إليه دلّ ذلك على الرجل الشحيح المانع للزكاة، وإن كان عالماً كان بخيلاً بعلمه، وإن كان متولياً كان غير عادل في رعيته. وإن كان الرائي امرأة دلّ على صيانتها، فإن لم يكن عليه مانع دلّ على تبذيرها لمالها. والكنز يدل على الولد النجيب.
الكنس
هو في المنام دليل خير لمن كانت أعماله وسخة. ومَن كنس بيت غيره نال من ماله. والكنس للأغنياء فقر ونقص في أموالهم.
الكنيسة
تدل في المنام على العلُم والزهد والخشية والبكاء، وربما دلّت على الهم والنكد والكذب والبهتان والقذف، أو البدعة واللهو والألفة، وتدل على الحاكم بالجور. فمَن دخل إلى كنيسة في المنام وكان عازباً تزوج، أو رزق ولداً، أو ضلّ من بعد هداه، وخاصة إن سجد للتماثيل، أو شاركهم في قربان، أو كان في وسطه زنار. وربما دلّت الكنيسة على مأوى الشياطين. وجدّة الكنيسة وارتفاعها دليل على الضعف في الدين. وإن رأى الإنسان أن منزله كنيسة فإن منزله مجتمع أهل الأهواء والبدع والمعاصي. والكنيسة تدل على المقبرة وعلى حانوت الخمر ودار المعارف والغناء وعلى السجن. فمَن دخل كنيسة ورأى فيها ميتاً فهو في النار محبوس مع أهل العصيان. انظر أيضاً الدير.
الكنيف

(1/255)


هو في المنام بيت المال، فمَن كنس كنيفه افتقر، وإن فاض حتى سال فإنه هم. ومَن وقع في كنيف ولم يخرج منه فإنه يُسجَن. والكنيف خادم يحرس الدار. انظر أيضاً المرحاض.
الكهف
هو في المنام يدل على مَن يأوي الإنسان إليه من سيد وإمام ووالد وأستاذ وزوجة، وربما دلّ الكهف على سر الأمور لمن يريد سترها. ويدل للبطال على الخدمة والقرب من الملوك، والخلاص من الشدائد. وإن كان الرائي مريضاً أو سجيناً خلص من ذلك كلّه، وربما طال عمره وكثر خيره، وذلك قياساً على قصة أصحاب الكهف. انظر أيضاً الفار.
الكوز
هو في المنام جارية أو خادم أو كلام، فمَن شرب من الكوز أفاد مالاً من جهتهم. وإن رأى أنه انكسر فهو موت الخدم والجواري.
الكوفيّة
تدل رؤيتها في المنام على الوقاية من النوازل كالأدوية النافعة من النزلات. وربما دلّت رؤيتها على الكفاية من الشرور، وعلى ما يستر الرأس من بيضة وعمامة.
الكوكب
هو في المنام من أشراف الناس. مَن رأى كواكب منيرة في داره اجتمع عنده قوم من الرؤساء، وإن رآها في منزله ولا نور لها اجتمع قوم من الأشراف في مصيبة. ومَن رأى كوكباً سقط من السماء إلى مكان، حدثت في ذلك المكان مصيبة في رجل من الأشراف. والكواكب عامة من السلاطين، وأشرافهم أقواهم، ومن العلماء أعلمهم، ومن عامة الناس أغناهم. ومَن رأى في منزلة أن الكواكب كثيرة كثر نسله. ومَن رأى الكواكب السبعة السيارة فإنه يدل على الصنائع والتجارات والعلم والسلطنة. ومَن رأى كوكباً مضيئاً فإنه ينال سروراً وفرحاً وينقاد له الناس. ومَن رأى أن الكواكب ذهبت من السماء فيذهب ماله إن كان غنياً، وإن كان فقيراً مات. وإن رأى كواكب على رأسه فإنه يصير مذكوراً ويفوق نظراءه. وإن رأى أنه يركب كوكباً فإنه ينال سلطاناً وولاية وقوة، وخيراً ومنفعة ورئاسة. ومَن رأى الكواكب تحت السقف دلّ على خراب بيته حتى يكون ضوءها في داخل البيت، أو يدل على موت صاحب البيت. ومَن رأى أنه يأكل الكواكب فإنه يأكل من أموال الناس. ومَن ابتلع الكواكب ربما شتم الصحابة رضي اللّه عنهمٍ. ومَن امتص الكواكب فإنه يتعلّم من العلماء علماً. ومَن رأى الكواكب تناثرت فهو موت الملوك أو يدل على حرب. ومَن رأى الكواكب تتساقط على الأرض من السماء دلّ ذلك على هلاك قوم كثيرين. ومَن رأى أن كواكب السماء تساقطت صار أصلع وتساقط شعر رأسه. ومَن رأى الكواكب في النهار فهو دليل على الفضائح والشهرة. وكوكب الصبح يدلّ على زفاف العروس. والكواكب الصغيرة ذات النور الضعيف تدل على العبيد والإماء وعامة الناس. ومَن صار كوكباً نال غنى. والكواكب التي تدل على الشتاء هم وحزن، والتي تدلّ على الصيف معيشة وخير.
الكوّة
هي في المنام إذا كانت في البيت مطلة على مكان فتأويلها ملك يصيبه صاحبها وعز، وإن كان مكروباً فُرّج عنه، وإن كان مريضاً شُفيَ، وإن كان عازباً تزوج. والكوة إذا رؤيت في البيت الذي ليس له كوة فإنها للسلطان ولاية، وللتاجر تجارة.
الكي
إذا كان الكي في المنام في الجنب دلّ على منع الزكاة. وربما كان الكي مصيبة من السلطان أو فُرقة. وإن كُويَ بذهب أو فضة دلّ على بخله، وإن كوي بحديدة دلّ على الذنوب والمعاصي. ومَن رأى أنه يكوي بالنار إنساناً فإنه يلدغ المكوي بكلام سيئ. ومَن رأى أنه كوى عرقَاَ من عروقه فتولد له جارية، أو يتزوج. والكي كلام موجع.
الكيّال
هو في المنام سلطان. والكيّال يدل على الحاكم. ومَن رأى أنه تحول كيالاً وكان يصلح للقضاء فإنه يناله، وإن يكن أهلاً لذلك فإنه يكون ناصحاً في أحواله، صادقا في أقواله، حسن المعاملة متبعاً للحق.
الكير

(1/256)


مَن رأى في المنام أنه وجد الكير من خشب فتنقص مرتبته ويذهب ملكه. وإن ملك كيراً فإنه ينال سلطاناً وولاية، إن كان أهلاً لذلك، وإلا نال منفعة وخيراً. والكير إذا كان فيه نار دلّ على قضاء الحاجات، وإن يكن فيه نار فإنه يدل على الهموم والأنكاد. وكير الذهب والفضة يدل على الإخلاص في التوحيد والتجرد للعبادة. وكير الزجاج يدل على المكر والخديعة. وربما دلّ الكير على المرأة الكثيرة الحمل السريعة الإسقاط، أو الرجل الكثير الانفعال. وربما دلّ على السجن وموضع الشرطة المخصص للعقوبة. ويدل على تيسير الأمور إذا كان للحديد.
الكيزاني
تدل رؤيته في المنام على النسل، وحب الأولاد، وعلى العلم ووعيه.
الكيس
هو في المنام جسم الإنسان. فمَن رآه فارغاً فهو دليل موت صاحب الكيس. ومَن رأى في وسطه كيساً فإن معه علماً كثيراً قد حصّله في عمره، فإن كان فيه دراهم فالعلم صحيح. وقيل: إن الكيس سر صاحبه، فإنه نكث ما فيه ظهر السر. ومَن رأى أن كيسه انفتق فإن الكيس جسمه والمال روحه، فذلك يدل على موته. ومَن رأى في كيسه أرضة وهي دورة الخشب فذلك يدل على موته، كما دلّت الجن على موت سليمان عليه السلام حين قرضت عصاه حتى خرّ. وربما دلّ الكيس على فؤاد صاحبه. انظر أيضاً العِدل.
الكيل
هو في المنام هداية وعلم وزوجة ورزق وهم ونكد وفاقة لقصة يوسف عليه السلام مع إخوته. انظر أيضاً المكيال.
باب اللام
اللاّبن
هو في المنام رجل جامع مال بقدر ذلك اللبن. ومن رأى أنه شرب لبناً وجففه وجمعه فإنه يجمع مالاً.
اللبأ
هو في المنام يدل على خلاص الحامل.
اللباب
هو في المنام علم نافع، وإخلاص في القول والعمل، وسر صالح.
اللباد
هو في المنام دليل على الصبر والجلد في الأمور، أو على المعيشة والرزق والفائدة.
اللبان
تدل رؤيته في المنام على العلم والرزق الحلال، والهداية والفطرة.
اللبب
هو في المنام دال على ما ينجبر به الصدر من دواء أو ملبوس. واللبب ضبط الأمر.
اللبلاب
هو في المنام طبيب، فمن رآه فإنه يتطبّب لنفسه. واللبلاب أخلاق رديئة وهمم دنيئة.
اللَبَن
هو في المنام فطرة الإسلام، وهو مال حلال. واللبن الرائب مال حرام لحموضته وخروج دسمه. ومَن رأى أن الثديين يدر منها لبن أن الدنيا تدر عليه. ولبن الإنسان حبس وضيق للمرضع والراضع، وإذا رأى أنه أشترى مرضعة لترضع ولده فإنه يربي ولده على خلقه. وقيل: مَن امتص لبن امرأة نال مالاً وربحاً. ومن رأى أنه شرب لبن فرس أحبه السلطان، ونال منه خيراً. ومَن شرب لبن رمكة صادف ملكاً. وألبان الأنعام مال حلال من سلطان ورزق طيب. والحليب مكر وحلب الناقة عالة، فإن حلبها فخرج اللبن دما فإنه يجور في سلطانه، وإن حلبها سماً فإنه يجني مالاً حراماً. ولبن اللقحة فطرة في الدين فمَن شرب منه

(1/257)


فإنه ثابت على الفطرة، يصلي ويصوم ويزكي ويتصدق، وهو لشاربه مال حلال وحكمة. وقيل: مَن رأى أنه حلب ناقة وشرب من لبنها فإنه يتزوج امرأة صالحة، وإن كان متزوجاً فيولد له غلام. ومن رأى أنه حلب بقرة وشرب لبنها وكان عبداً فإنه يعتق، وإن كان فقيراً استغنى. ولبن الشاة والعنز مال يُجبى من العرب والعجمم. ومن رأى أنه شرب لبن الغنم نال خيراً وراحة وسروراً. ولبن اللبوة مال لشاربه وظفر بعدوه. ولبن النسر عزّ ونصر على عدو قوي كريم. ولبن النمر لمن شربه إظهار عداوة. ولبن الذئب غرم وخوف شديد، وضرر في المعيشة لمن شربه، وقيل: هو مال وسلطان، ومن رأى أنه شربه نال رئاسة. ولبن الخنزير تغيير عقل شاربه وذهابه. ولبن الكلبة خوف شديد لشاربه، ومال يناله على يد ظالم، وقيل: مَن شربه نال مقدرة ورئاسة على أهل بلده. وقيل: ألبان الوحوش كلها شك في الدين. ولبن حمار الوحش مرض بعده شفاء. ولبن الظبية رزق قليل. وألبان النواهش واللواذع صلاح ما بينه وبين أعدائه. ولبن الثعلب مرض يسير، بعدَ شفاء ورزق يسير. ولبن الحمار الأهلي مرض يسير وكذلك لبن الهرة. ومَن رأى أن اللبن يخرج من الأرض فهو ظهور جَور وفتنة، يُراق فيها دم. ولبن الغنم مال شريف، ولبن البقر غنى، ولبن البغل عسر وهول. ولبن الخنزير إصابة مال عظيم. ولبن الإنسان للمريض إذا شربه شفاء من المرض. ولبن الكلب والسنور مرض أو خوف. واللبن يدل على المال وزيادة العمر والحمل وظهور الأسرار والعلم والتوحيد، ويدل على الدواء للأدواء، وعلى الرزق. ولبن البقر والغنم والإبل والجواميس كل ذلك مال مجموع. والرائب هم، ولبن الوحش والطير إذا وجد فهو مال قليل وخاصة لبن الأرنب ولبن الفرس. ولبن السنور والثعلب فسق. ولبن الآدمي وديعة لا ينبغي صرفها لغير ربّها. ولبن المجهول من الوحش عز ونشاط للمريض، وخلاص من السجن، أو مال مغتصب.
اللَبن
هو في المنام مال يحصل له. والمبني به يدل على حسن العمل والدين. وتُفسر اللبنة بخادم فمَن رأى أنه رمى لبنة من مكان عال وتفتتت مات له خادم. واللبن في البناء قرابة صاحب البناء وأولاده الذين يشتد بهم. ومن رأى أنه يصنع لبنا في مكان زاد رجاله، ومَن بنى داراً من لبن نال رئاسة وولاية. ومن رأى أنه يصنع لبنا خُشيَ عليه الموت. واللبنة الواحدة في البناء رجل من جماعة.
اللبوة
هي في المنام امرأة شريرة متعسّفة. واللبوة ابنة ملك. فمن شرب لبن لبوة أصاب مالاً من سلطان وظفر بعدوه، وإن أكل لحم لبوة أصاب سلطاناً وملكاً كبيراً. انظر أيضاً الأسد.
اللت
إن لت الشيء مع ما لا يناسبه يدل في المنام على الشبهات واختلاط المال.
اللجاجة
هي في المنام تدل على الشر، يفعله أو يراه، لقوله عليه السلام: (الخير عادة والشر لحاجة)، ومن رأى أنه يلج فإنه يفر من أمر هو فيه أو قتال أو خصومة أو منازعة أو غير ذلك، أو يكون رجلاً عاتياً يفر الناس منه، لقوله تعالى: (بل لجوا في عتو ونفور).
اللجام
يكون اللجام سائس ملك. ومن ركب برذوناً بلجام فإنه يلي ولاية لا يدخل فيها أحد، حق يستحلفه بيمين شديدة. واللجام سلامة، فمن رأى فمه ملجما سلم، ولا يتكلم فيما لا يعنيه. ومن رأى لجام فرسه قطع مات غلامه. واللجام دال على العصمة لمن دلّت الفرس عليه، وربما دلّ على زكاة المال التي تحفظه. ومن رأى أن لجام فرسه سقط من رأسها أو ذهب من يده تلاشى أمره وفسد حاله، أو حرّمت عليه زوجته. ومن رأى أنه ملجم فإنه كاف عن الذنوب. وربما دلّ على الصوم فإن الصيام إلجام.
اللحاف
هو في المنام امرأة. ومن رأى أنه أخذ لحافاً في الليل تزوج امرأة أوَ نال سكوناً صراحة. واللحاف راحة وقوة. وقيل: اللحاف امرأة نافعة، ويدل على الأمن والسكون. انظر أيضاً الدرّاج.
اللحّام
تدل رؤيته في المنام على الأمن من الخوف والعصمة، والصمت والظفر بالأعداء. واللحام رجل يحرّض الناس على السفر. انظر أيضاً الجزّار.
اللحس
اللحس في المنام رزق يسير من جوهر ما لُحِس في منامه. انظر أيضاً اللعق.
اللحم

(1/258)


شرائح اللحم إذا رآها الإنسان في المنام فإنها شر لائح أو شر رائح. وربما دلّت على الهناء والرزق العاجل ونهوض الشهوة، وإظهار ما يروم الإنسان كتمانه. مدقوق اللحم يدل على ما يعقب الدق والضرب. وربما دلّ للعازب على الزوجة، وللحامل على الولد. وربما دلّ على اختلاط المال مع الشركاء وظهور الفائدة بينهم.
إذا كان اللحم في المنام مطبوخاً فهو مال، أما اللحم النيئ فكله أو جاع وأمراض، وشراؤه من القصاب طيبة. واللحم الطري موت. ومن رأى أنه يأكل لحم إنسان فإنه يغتابه. وإن أكلت امرأة لحم نفسها فإنها تزني. ولحم البقر الهزيل يدل على المرض. ولحم الحية مال من عدو. ولحم السبع مال من سلطان. ولحوم الجوارح من الطيور ولحم الخنزير مال حرام. واللحم القديد اغتياب للأموات. ولحم الجمل مال من رجل ضخم عدو قوي. وقيل: من أكل لحم الجمل نال من الملك منفعة ومالا. ولحم البقر يدل على تعب وعلى قلة العمل. ومن رأى في بيته لحم الضأن مسلوخاً مشرحاً فإنه يتصل بمن لا يعرفه. وإن رأى في بيته مسلوخ الضأن غير مشرَّح فإنها مصيبة تفاجئه، وإن كان المذبوح سميناً فإنَّه يرث مالاً. ومن رأى أنه يأكل لحما نيئاً فهو خير، وإن رآه ولم يأكله فإنَّه رديء. وإن أكل لحماً مطبوخاً ازداد ماله. وإن أكله عند شيخ علا شأنه. ولحم البقر المشوي أمان من الخوف، وقيل: إنه رزق وخصب. ولحم الدجاج يدل على منفعة من النساء. وربما دلّ اللحم على الحلم لذوي الغضب، ويدل على الشفاء من الأمراض زوال الهموم والأنكاد. واللحم المجمع على تحريمه مال حرام. ولحم الطير فائدة من السفر، وربما دلّ أكل لحم الطير على الجنة، لقوله تعالى: (وفاكهة مما يتخيّرون، ولحم طير مما يشتهون). ولحم الوحش رزق حلال، وربما كان فيه خطر ومشقة. ولحم السمك رزق هنيء عاجل حلال، وربما دلّ على الفائدة من البحر أو السلطان. ولحم الإنسان ظفر بالعدو. ورؤية اللحم المجهول والدم دليل على الفتنة والغلبة، وإن كان يأكل لحم طير مما لا يحل أكله فإنه يأكل من أموال قوم ظالمين مكارين. ولحم الإوز يدل على منفعة من أصحاب الدين، ولحم فراخ الطير مال في تعب ومشقة. ولحم الإنسان عبارة عن كسبه وعافيته وسقمه، أو ماله أو دينه وتقواه. واللحم المجهول يدل على تركات الهالكين. وإن أشترى لحم أدمي أشترى بضاعة كاسدة. ومن أكل من لحم نفسه الزائد أكل الفائدة وأبقى رأس المال وإن أكل غير الزائد فرط في رأس مال، أو ندم على فعل يفعله. المطبوخ باللحم هو في المنام غنى للفقير، والمطبوخ بغير اللحم فاقة. وإن طبخ بنفسه طعاماً طيباً نال منصباً، أو استغنى من بعد فقره. وإن طبخ. له غيره ربما مكر به.
اللحمة بالخل انظر السكباج.
اللحية

(1/259)


هي في المنام للرجل غنى وعز. فإن رأى أنها طالت فإنه يستفيد مالاً وجاهاً وعيشاً طيباً. وإن رأى أن جوانبها طالت ولم يطل وسطها فيصيبه مال يهيئه لغيره. وإن طالت فوق قدرها فهو دين يكون على صاحبها وهم وغم. وإن طالت حتى سقطت على الأرض مات صاحبها. وقالوا: من طالت لحيته وكثر شعرها زيد في عمره وماله، فإن بلغت السرة فإنه رجل على غير طاعة اللّه تعالى. وإن زادت على القبضة فهو رجل مراب. وإن رأى شعر لحيته أسود حالكاً فإنه يستغني. وإن كان لونه أسود أو يقرب إلى الخضرة فإنه ينال ملكاً إلا أن يكون طاغياً جائراً وإن لحية فرعون كانت سوداء تضرب إلى الخضرة. وإن رأى لونها مائلاً إلى الصفرة فإنه ينال فقراً وعلة. وإن رآها شقراء ناله فزع. وإن رأى أن في يده لحية رجل وهو يجرها فإنه يرق ماله ويأكله. وإن رأى غلام لم يبلغ الحلم أن له لحية، فإنه يموت ولا يبلغ الحلم. وإن رأى لحيته ناقصة خفيفة وكان عليه دين فإنه يقضيه وإن كان مغموماً ذهب غمه. وإن رأى أن نصف لحيته ذهب فإنَّه يذهب بعض جاهه أو ماله. وإن رأى لحيته مقطوعة فيقطع من ماله. ومن قبض على لحيته وجزّ ما زاد عن القبضة فهو رجل يزكي ماله. ومن قطع لحية غيره فإنَه زيادة في ماله أو مال ابنه. وقيل: إن لحية المرأة مؤذنة بأنَّها لا تلد ابناً. وإن رأت امرأة أن لها لحية وكانت متزوجة فإنها تخسر زوجها، وإن كانت أرملة فإنَها تتزوج رجلاً موافقاً لها، وإن رأت ذلك حبلى فإنها تلد ذكراً، وإن كانت لها خصومة نُصرت، وقامت مقام الرجال. ومن رأى أنه ينتف لحيته فإن ذلك مال يتلفه بين يديه. ومن رأى لحيته ورأسه حلقا معاً وكان مريضاً شفي، وإن كان مديناً قُضي دينه، وإن كان مهموماً ذهب همه. ومن رأى أن لحيته طالت حتى غز لها ونسجها كساء وباعها في السوق فإنه يشهد بالزور. واللحية هيبة. وربما دلّت اللحية على حانوته ولباسه وربحه. وإن قص لحيته بغمه طال همه وغمه. واللحية قسم يُقسم به وهي دالة على الصدق والكذب وعلى البخل والكرم. وربما دلّت اللحية على الزوجة. والشعر الأبيض في اللحية إنذار بسبب ما هو مرتكبه. وربما دلّ بياض اللحية على المرض والعجز. وإن كانت اللحية بيضاء في اليقظة ورآها قد اسودت في المنام دلّ ذلك على النشاط والقوة والعزم والشدة. وإن طالت لحيته خلاف العادة دلّ ذلك على اللهو واللعب أو تبذير المال بغير وجه. واللحية للعاصي توبة، وإن كان ضالاً اهتدى خاصة إن رأى فيها بياضاً. وطلوع اللحية للمرأة ترجّل أو وقاحة وارتكاب محذور. واللحية للطفل عمر طويل. ورؤية ما يعلق باللحية من قش أو غيره كلام رديء مؤثر أو حمل الزوجة بما لا يتم خلقه.
اللدغ
إذا كان اللدغ في المنام من حية أو عقرب أو غيرهما دلّ على ارتكاب محذور.
اللسان

(1/260)


هو في المنام ترجمان صاحبه ومدبر أموره. واللسان موضع الخطيئة. وإن رأى في لسانه زيادة من طول أو عرض فهو قوة له وظفر بخصومته، أو يدل على بذاءة اللسان أو على الفصاحة والأدب. وإن انعقد اللسان فهو تعطيل عن الأعمال وفقر أيضاً. وإن نبت في اللسان شعر أسود فهو شر عاجل. وإن كان أبيض فهو شر آجل. واللسان كمال وحجة وذكر. وإذا رأى السلطان أن لسانه قطع فإن ترجمانه يموت. ومن رأى لسان زوجته مقطوعاً فإنها عفيفة مستورة. وإن رأى فقير أنه قطع لسان فقير فإنه يقهره. ومن رأى لسانه لصق بحنكه جحد حقاً وجوهراً قد ائتمن عليه. ومن رأى أنه يأكل لسانه فإنه يندم على كلام يتكلم به، وإن كان من الولاة فإنه يأكل أموال الناس بلسانه. وقيل: من أكل لسانه فإنه كثير الصمت كاظم الغيظ صاحب مداراة. ومن رأى لسانه أسود فإنه يسود بلسانه على قومه، وإن كان من الأراذل فهو كذاب أو شاعر. ومن عضّ لسانه فإنه يكظم غيظه، وربما دلّ على شرهه في الأكل. ومن رأى لسانه انشق نصفين فإنه يكون كذاباً. ومن رأى أن له ألسنة كثيرة فإنه يرزَق أولاداً. ومن رأى أن الناس يلحسون لسانه فإنهم يلتمسون من علمه. واللسان ربما دلّ للملك على نائبه أو حاجبه أو وزيره أو كاتبه، وربما دلّ على المال المكنوز والجاه والعلم. وربما دلّ على الشرطي أو خادم المساجين. وإذا رأى الملك أن لسانه قطع دلّ على عزل نائبه أو حاجبه أو وزيره أو كاتبه، وربما فقد مالاً طائلاً. وإن رأى العالم أن لسانه قد قطع غلب في مجادلته ومناظرته، وربما مات خادمه أو تلميذه أو ولده. وربما دلّ فقد اللسان على شماتة الأعداء من أهله أو جيرانه أو موت من يحبه. وربما دلّ فقد اللسان وقطعه على طلاق الزوجة، أو ينقطع كلامه من المكان الذي هو فيه، أو يبطل منه رزقه. وإن رأى لساناً مقطوعاً دلّ على موت حشاش أو كناس في الطرقات أو قصاص للأثر، أو رجل يخرج الخبايا أو رجل شرير. وإن رأى أن له لساناً مع لسانه دلّ على النميمة وإلقاء الكلام بين الناس لأنه يقال: فلان بلسانين ووجهين إن كان اللسان الزائد لا يمنع الكلام ولا النفع فربما دلّ على الصدق والتودد، لقوله تعالى: (وإِجعل لي لسان صدق في الآخرين). ومن رأى الشعر قد نبت على لسانه وكانت صناعته الكلام فسد عليه نظامه. وربما دلّ اللسان على الأسير أو الحية في حجرها.
اللص
هو في المنام مرض وعلة، فإن كان اللص أسود دلّ على السوداء، وإن كان أحمر فهو من الدم، وإن كان أصفر دلّ على الصفراء، وإن كان أبيض دلّ على البلغم. واللص رجل يغتال إنساناً ويقتله إن رأى أنه سرق شيئاً. واللص ملك الموت وقدوم المسافر والخاطب. ومن رأى لصاً دخل منزله وعنده مريض فذلك موت المريض. ومن قتل لصاً نجا من مرض. وإذا دخل اللص داراً فيها امرأة عازبة فإنه خاطب يخطبها. واللص رجل مكار مخادع، وهو رجل زان لأنه يستخفي كما يستخفي الزاني. وربما دلّ اللص على السبع والحية والشيطان والنفس.
اللطم
هو في المنام تنبيه من غفلة ومنفعة. ولطم المرأة على وجهها دال على البشارة بالولد الذكر بعد اليأس منه، لقوله تعالى: (وبشروه بغلام عليم، فأقبلت امرأته في صرة فصكت وجهها، وقالت: عجوز عقيم). واللطم ظلم من اللاطم لمن لم يسء إليه. وربما دلّ اللطم على الأمراض والنوازل في العضو الملطوم.
اللعان
من رأى في المنام أنه لاعن زوجته دلّ على الحنث، والشبهة في الزواج، وربما دلّ اللعان على الطرد وإن ذلك من أصل اللعان، وسمي بذلك لأنه لا يتم إلا بذكر اللعنة.
اللعب
هو في المنام دليل على الغرور والاستهزاء والنقص في الدين. واللعب بالنرد سمو ورفعة وعز وجاه. واللعب بالمنقلة حجاج. واللعب بالخاتم ستر للأوامر أو دلالة على الضائع. واللعب بالكعب تولية. واللعب بالطابة صلح بين الأعداء، وإن كان اللاعب مريضاً طاب وصلح. واللعب بالجوز خصام يعقبه صلح وراحة.
اللعق
ربما دلّ لعق الشيء الطيب على العلق النفيس من الجواهر. انظر أيضاً اللحس.
اللغو
سماع اللغو في المنام دال على المعصية، وعدم قبول النصح، لقوله تعالى: (وإذا سمعوا اللغو أعرضوا منه). واللغو في اليمين يدل على التوبة للعاصي، وإسلام الكافر، لقوله تعالى: (لا يؤاخذكم اللّه باللغو في أيمانكم).
اللغوي

(1/261)


هو في المنام يدل على اللغو في الكلام، وربما دلّ الانتقال في صفته على الترجمان والدليل والعارف بالطرف، أو النسابة العارف بالقبائل. وربما دلّت رؤياه على التقفي للآثار الصالحة.
اللفّ
هو في المنام دال على الأعضاء، وعلى طي ما انتشر من كلام.
اللفافة
هي في المنام مال، ما لم تلف، فإذا لُفت فهي سفر.
اللفت
هو في المنام يدل على امرأة قروية. وإن كان نابتاً فهم أولاد يموتون. واللفت ألفة.
اللق
هو في المنام يدل على لقاء المسافر لما يكرهه. انظر أيضاً الصدع.
اللقاح
هو في المنام مرض ودنانير، فمَن التقط لقاحاً مرضت امرأته وأصاب منها دنانير كثيرة.
اللقطة
هي في المنام تدل على الأشياء النفيسة الرخيصة من مملوك أو جارية يقتنيها الرائي أو ولد مبارك أو ميراث.
اللقلق
هو في المنام يدل على أناس يحبون الاجتماع والمشاركة. فإذا رأى اللقالق مجتمعة في الشتاء دلّت على لصوص وقطاع طريق، وأعداء محاربين، وعلى برد واضطراب في الهواء، فإن رآها متفرقة فإنها دليل خير لمن أراد سفراً، أو كان مسافراً، وربما تدل على أن المسافر يعود من سفره.
اللقوة
يدل في المنام فساد في الدين، فمَن أصابته لقوة فقد غيّر أساساً من التقوى، أو دخل في بدعة وقد نزلت به عقوبة.
اللقيط
هو في المنام دال على العدد، لقوله تعالى: (فالتقطه آل فرعون، ليكون لهم عدواً وحزناً). وربما دلّ اللقيط على عودة الأشياء إلى ما كانت عليه، وعلى ذهاب الهموم والأنكاد، لقوله تعالى: (فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن). ثم قال: (فرجعناك إلى أمك كي تقر عينها ولا تحزن).
اللَكم
هو في المنام يدل على بسط اللسان وقبض اليد. واللكم دليل على الكلام الفاحش بين المسلمين. وربما دلّ ذلك على طالب الثأر أو الدعاوى التي يُحتاج فيها إلى الحاكم.
اللَكَن
هو في المنام بمنزلة الطست. ومن رأى أنه ينظر في لكن كما ينظر في المرآة فإنه يدل على أولاد يولدون من أَمَته. وقيل: إن اللكن يدل على المرأة أو الجارية الخادمة.
اللّم
يدل في المنام على نهوض الشهوة وجمع المال.
اللمم
هو في المنام إلمام بأهل السوء. ويدل على مغفرة الذنب لقوله تعالى: (إلاّ اللمم، إن ربك واسع المغفرة).
اللهاة
مَن رأى في المنام أن لهاته زادت، حتى كادت تسد حلقه دلّ ذلك على حرصه على جمع المال، وتضييق النفقة على نفسه، وقد دنا أجله.
اللواء
مَن رأى في المنام أنه عقد له لواء، فإن كان أهلاً له فإنه يرى خيراً، وإلا فإن له شهرة. ومَن رأى لواء وكانت له خصومة لا يقوم بها. ومَن رأى بيده رمحاً فيه لواء مات سريعاً أو مات له ولد. وإن رأى اللواء في دار مات فيها رجل. ومن رأى أنه يحمل بنداً فهو امرأة، فإن كان البند أحمر فالمرأة سيئة، وإن كان أبيض فالمرأة صالحة، وإن كان أسود فامرأة ميشومة، وإن كان ملوناً فامرأة فاسقة. ومن رأى أنه أعطي لواء وسارت بين يديه ألوية ورايات أصابه سلطان ومنزلة حسنة. والألوية دالة على الملوك والأمراء. والقضاة والعلماء. انظر أيضاً الراية.
اللوح

(1/262)


رؤية اللوح المحفوظ في المنام دليل على السترة والبشارة لمن هو في شدّة، والعافية لمن هو مريض لأنه منزّه عن النقائص، حافظ لما أودعه اللّه تعالى، محفوظ بعين اللّه سبحانه. وتدل رؤيته على الرزق لذوي التقتير لما أجرى اللّه تعالى فيه من قسم الأرزاق وتحديد الأجل المحتوم. وتدل رؤيته على حفظ العلم والمال لأهله. وربما دلّ على الأمن من الخوف. والألواح المنزلة على موسى عليه السلام تدل رؤيتها في المنام على الشهود أو أئمة يهتدى بهم. واللوح من الخشب الذي يُكتب فيه دال على الزوجة والولد والأرض، ويدل على العلم لطالبه. وجميع الألواح دليل على النهي عن الذنوب. ومن رأى أنه أخذ لوحاً من الإمام فإنه ينال سلطاناً وفقهاً وإمامة. واللوح إذا كان من حديد فإنه ولد عالم ذو بأس قوي لا تصيبه نائبة، فإن كان مجلواً مصقولاً فإنه يكون شجاعاً ينال ما يتمنى. وإن كان اللوح من حجر فإنه ولد قاسي القلب. وإن كان اللوح من نحاس فإنه يكون ولداً منافقاً. وإن كان من رصاص فإنه يكون ولداً مخنثاً. واللوح يدل على المرأة، أو الولد. واللوح موعظة، وإذا كان اللوح من السلطان فهو قوة لمن أخذه في منامه. واللوح للحامل ولد ذكر.
اللوز
هو في المنام يدل على زوال الأمراض أو العزل وزوال الولاية، وإن عكسه زول. وربما دلّ اللوز على الميت في كفنه أو قبره، إلا أن يكون اللوز أخضر فإنه إذا كان في أوانه دلّ على الخير واللوز الحلو يدل على مال حلال. ومَن أخذ لوزاً من شجرة نال مالاً بخصومة من رجل شحيح. وشجرة اللوز رجل شحيح مع الناس سخي على أهله. والحلو منه حلاوة الإيمان، والمرّ منه كلام حق. ومَن أكل اللوز نال مالاً مع صحة جسم. وشجرة اللوز رجل غريب. ومن رأى أنه ينثر عليه قشر اللوز فإنه ينال كسوة. وقيل: إن اللوز اليابس يدل على صخب وشر لصوت الخشخشة، ويدل على الحزن. ومَن أكل من ورقه أكل مالاً هنيئاً من رجل سلطانيّ.
لوط عليه السلام
رؤيته في المنام تدل على الأنكاد والهموم من قومه وزوجته، وربما انتصر الرائي على أعدائه، ورأى فيهم المقت من اللّه تعالى. وتدل رؤيته على الطمس والخسف والهلاك. وإن رأت امرأة امرأة لوط في المنام خرجت عن طاعة زوجها، وسعت في فساد حاله، وربما تهلك. وإن رآها الناس كافة ظهر الفساد في النساء في تلك المنطقة. ومَن رأى لوطاً عليه السلام فإنه إنذار له على عمله عمل قوم لوط.
اللؤلؤ
إذا كان اللؤلؤ منظوماً فهو في المنام القرآن والعلم أو ولد. فمَن رأى أنه يثقب لؤلؤاَ فإنه يفسر القرآن. ومن رأى أنه بلع اللؤلؤ أو باعه ينسى القرآن. واللؤلؤ علم. ومن رأى أنه يبيع لؤلؤاً فإنه يُرزَق علماً كثيراً ويكبر في الناس. ومَن أدخل في فمه لؤلؤاً فإنه حسن الدين. وإن رأى أنه ينثر اللآلئ من فمه، والناس يأخذونها فإنه قاض يعظ الناس، والناس ينتفعون به. ومن رأى أنه استعار لؤلؤاً فإنه ولد لا يبقى. واللؤلؤ الكثير خدم وميراث كثير، وهو للعالم علم وللُوالي ولاية وللتاجر تجارة. واللؤلؤ كمال كل شيء وجماله. ومن رأى أنه مضغ لؤلؤاً فإنه يغتاب الناس بالرياء، فإن تقيأه ومضغه وبلعه فإنه يكيد الناس ويغتابهم. وإن قشر اللؤلؤ ورمى به فإنه نباش القبور. وإن فتح خزانة وأخرج منها لآلئ وجواهر فإنه يسأل عالماً عن مسألة. ومن رأى اللؤلؤ شعر بالسرور. واللؤلؤ مال وجوار وكلام حسن. والعقد من اللؤلؤ عقد زواج، أو عقد من المال، أو ختمة من القرآن ومن رأى أنه يرمي اللؤلؤ في الحمام فإنه يقرأ القرآن على قوارع الطريق. وقيل: مَن رأى أنه يبتلع لؤلؤاً فإنه حكمة وعلُم يحفظها. ومن رأى أنه يرمي لؤلؤاً في مزبلة أو موضع يستشنع ذلك فيه فإنه يضع العلم في غير أهله. وكبير اللؤلؤ أفضل من صغيره. وربما دلّ كبيره على السور الطويلة من القرآن. واللؤلؤ غير المثقوب يدل على الجواري الأبكار، واللؤلؤ المثقوب رزق عاجل لا تعب فيه. وربما دلّت رؤيته على الدموع الجارية من العين لأنهم شبهوا الدموع باللؤلؤ. انظر أيضاً الصَدَفَة.
اللوم

(1/263)


هو في المنام. دال على تتبع الشيطان في كثير من الأفعال الموجبة لدخول الناس. ويدل على إخلاف الوعد، لقوله تعالى: (وقال الشيطان لما قضي الأمر إن اللّه وعدكم وعد الحق، ووعدتكم فأخلفتكم) إلى قوله تعالى: (فلا تلوموني ولوموا أنفسكم). ومَن رأى أنه يلُوم نفسه ويذمها فإنه يقع في تشويش وفتنة يلام عليها، ثم يبرئه اللّه تعالى، ويظفر بعدوه، ويخرج من لوم الناس، ويصل إلى خير الدارين.
الليّ
هو في المنام نفاق في الدين، وتحريف في الكتاب، لقوله تعالى: (وإن منهم لفريقاً يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب). والليّ هو سفر.
الليف
ليف النخلة في المنام كسوة للمرأة أو للرجل. وقد يدل على مال.
الليل
هو في المنام يدل على البطالة. وإن كان الوقت ليلاً وضوء القمر ظاهر والناس محاصرون ذهب الحصار عنهم، وإن كانوا في غلاء رخصت الأسعار. والليل يدل على الجمع بين الزوجين، والنهار يدل على فراقهما. والليالي المظلمة تدل على الجواري السود. والظلمة ضلالة. ومَن رأى في داره ظلمة سافر سفراً بعيداً. والليل والنهار سلطانان متضادان، والليل كافر والنهار مسلم، وقد يدلان على الخصمين أو الفرقين. وربما دلّ الليل على الراحة والنهار على التعب. وربما دلّ الليل على الزواج والنهار على الطلاق. وربما دلّ الليل على البحر والنهار على البر. وربما دلّ الليل على الموت لأن اللّه تعالى يتوفى نفوس النائمين، والنهار يدل على البعث. ومن رأى الدهر كله ليلاً وأهل تلك الناحية منه في غم فهو فقر وجوع وموت. وربما دلّ الليل والنهار على تقريب البعيد من خير وشر لأنهما يبليان كل جديد. ويدل الليل على المرأة السوداء والنهار على المرأة البيضاء. وتدل رؤية الليلة على اللباس والنهار على المعاش. ويدل الليل على اليمين، لقوله تعالى: (والليل إذا يغشى). ورؤية الليالي المشرقة كليلة القدر في المنام بشارة بكل خير، وكذلك ليلة النصف من شعبان وليلة الإسراء وليلة الجمعة.
الليمون
ربما كان الليمون في المنام ملامة، والليمونة مؤونة. ويدل الليمون على المرض إذا كان أصفر، وإن ملكه الإنسان ولم يأكله فهو مال، والليمون الأخضر خير من الأصفر. والليمون لوم لائم، وشجر الليمون رجل نافع للناس، وقيل: إنه امرأة غنية مشهورة بالخير.
اللينوفر
يدل في المنام على الإختفاء أو الحياة أو السفر في البحر. ومَن كان مسافراً في البحر ورأى اللينوفر خُشي عليه الغرق. واللينوفر مال حلال ينفق في الطاعة. ويدل اللينوفر على الحزن والأسقام أو على كثرة تجلده.
باب الميم
المارستان
هو في المنام يدل على الحمام، لأنه محل الجن والشياطين، وكشف العورات، والظهور في الصفات المنكرة. وربما دلّ على المكتب لما فيه من التأديب والتلطف بالبيان. وربما دلّ على مواضع اللهو واللعب واللغط والهذر في الكلام وفراق العيال. وإن رؤية ميت في المارستان فهو في النار محل السلاسل والأغلال. فإن رأى نفسه في المارستان مع المرضى فربما دلّ على السجن من جهة الشرع، وإن كان مع المجانين دلّ على السجن مع أرباب الجرائم. وإن كان صحيحاً مرض، وربما طال مرضه أو يموت غريباً أو شهيداً. وربما دلّ ذلك للفقير على غناه عن الناس بما يناله من الخير والرفاهية والمساعدة.
الماشطة
من اقترب منها ازداد نبلاً وجاهاً عند الناس. وإن دخلت الماشطة على العازب تزوج. والماشطة امرأة غنية. وتدل على العطار.
مالك
من رآه في المنام فإنه يقابل رئيس الشرطة، وإن رآه مبتسماً نجا من السجن وإن رأى هذه الرؤيا مريض خشيّ عليه الموت. وتدل رؤيته على محب اللّه ورسوله والمؤمنين والسلطان، وعلى البعد من النفاق، والإقلاع عن الذنوب والمعاصي، وعلى الغيرة في الدين.
الماء

(1/264)


هو في المنام حياة طيبة، فمن رآه في داره فهو سعادة ومال مجموع وغنيمة وزواج، لقوله تعالى: (وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً). ومن رأى أن الماء صاف غزير رخص السعر وبسط العدل. ومضغ الماء يدل على شدة الكد في المعيشة، والشرب منه سلامة من العدو، وسنة مخصبة لشاربه. وإن شرب في النوم من الماء أكثر مما كان يشرب في اليقظة دلّ على طول عمر. وقال ابن سيرين رحمه اللّه تعالى: الماء في النوم فتنة في الدين، لقوله تعالى: (ماء غدقاً لنفتنهم فيه). وهو بلاء لقوله تعالى: (إن اللّه مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني، ومن لم يطعمه فإنه مني، إلا من اغترف غرفة بيده). ومن رأى أنه يُعطَى ماءً في قدح، كان ذلك دليل ولد. ومن رأى أنه يشرب في قدح ماء صافياً نال خيراً من ولده وزوجته، وإن الزجاج من جوهر النساء، والماء جنين. ومن رأى أنه يشرب ماء ساخناً، أصابه غم شديد.
ومن رأى أنه في ماء فهو فتنة وبلاء وغم. ومن رأى أن له خابية ماء صاف فهو مال موروث. ومن رأى أنه يستقي الماء فهو يسعى بين الناس بالكذب. والماء الراكد حبس. والماء المنتن عيش نكد. والماء الحار إذا استعمل في النهار عذاب وعقوبة، وإذا استعمل في الليل فهو فزع من الجن. والماء المالح كد في المعيشة. والماء الكدر مال حرام. والماء الأسود خراب. والماء الأصفر مرض. ومن رأى أنه يشرب ماء البحر أصابه هم من الملك أو مرض. وقيل: الماء الكدر سلطان جائر. ومن اغتسل في ماء كدر وكان في شدة تخلص منها، وإن كان. مريضاً شفاه اللّه تعالى، وإن كان سجيناً نجا. والماء المالح غم. ومن رأى أنه يمشي فوق الماء فإن ذلك قوة الإيمان واليقين بالله تعالى، وقيل: إنه يسافر أو يخاطر. ومن وقع في ماء عميق فإنه يصيب دنيا، ويتمول منها، وإن الدنيا بحر عميق، وقيل: ينال سروراً ونعمة. ومن رأى أنه نظر في ماء صاف فرأى فيه وجهه حسناً فإنه يحسن إلى أهله وجيرانه. ومن رأى أنه صب ماء في بحر فإنه ينفق على امرأة. والماء الغالب هم وعذاب وفتنة. ومن رأى أن الماء قد زاد في بلدة وجاوز الحد فتقع هناك فتنة عظيمة واختلاف ويهلك الأشرار. والماء العذب رزق حلال وطيب قلب وعلم وحياة لمن أشرف على الموت، لقوله تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي). وربما دلّ الماء على الزوجة للعازب، وعلى الزوج للعازبة وربما دلّ شرب الماء على مشروب الفقراء. ومن صار الماء العذب مالحاً ارتد عن دينه أو تعسرت أموره. وإن حمل ماء في وعاء حملت زوجته. وزيادة الماء في أوان نقصه، أو نقصه في أوان زيادته دليل على الجور والغلاء. وانفجار الماء في مكان هم وغم. والماء الأخضر مرض طويل. ومن شرب ماء أسود ذهب بصره. ومن رأى أنه أُريق عليه ماء ساخن فإنه يسجن أو يمرض أو يصيبه هم شديد أو فزع من الجن. ومن رأى أن ثيابه ابتلت بالماء فإنه يقيم على سفر أو يحبس عن أمر قد همّ به. ومن رأى أنه حمل ماء في صرة أو ثوب أو فيما لا يمكن حمل الماء فيه، فإنه في غرور من ماله أو حاله أو حياته. ومن رأى أنه أعطي ماء في كأس وكانت له امرأة حامل وانكسر الكأس فإن المرأة تموت، وإن ذهب الماء ولم ينكسر الكأس فإن الولد يموت وتسلم المرأة. والاغتسال بالماء البارد توبة، وشفاء من المرض، وخروج من الحبس وقضاء الدين والأمن من الخوف. ومن استقى ماء من بئر أصاب مالاً بحيلة ومكر.
المائدة
هي في المنام نعمة وإجابة دعوة ورغد عيش. وتدل على النصرة على الأعداء. والمائدة معيشة لمن كانت له. والمائدة رجل كبير بار سخي، فإن رأى عليها أرغفة كثيرة وطعاماً طيباً فإن ذلك كثرة مودة الإخوان. فإن رأى أنه أكل من المائدة طعاماً كثيراً دلّ ذلك على طول عمره. فإن رُفعت المائدة فقد نفد عمره. وكثرة الزمام على المائدة تدل على كثرة العيال. إذا اجتمع على المائدة ضدان دلّ ذلك على الحرب خاصة إذا كان المأكول رؤوساً مشوية أو هريسة. فالمائدة ميدان اللقاء، والمؤاكلة مطاعنة بالأيدي. والمائدة تدل على الدين. ومن كان معه على المائدة رجال فإنه يؤاخي أقواماً على سرور.
المبارزة
تدل في المنام على القوة، أو على خصومه إنسان، أو على تشتيت واختلاف، أو على قتال مع الآخر. ومن بارز بالسيف فيصيبه شرف من ضربه بالسيف في سبيل اللّه تعالى. ومن رأى بيده سيفاً مشهوراً فهو يشتهر بعمل يعمله.

(1/265)


المبايعة
من رأى في المنام أنه بايع أهل بيت النبي صلى اللّه عليه وسلّم وأشياعه فإنه يتبع الهدى ويحفظ شريعة الإسلام والصراط المستقيم. وإن رأى أنه بايع أميراً من أمراء الثغور فإنه بشارة له ونصرة على أعدائه ويكون تائباً عابداً حامدا راكعاً ساجداً. فإن بايع فاسقاً فإنه يعين قوماً فاسقين. وإن بايع تحت شجرة فإنه ينال غنيمة في مرضاة اللّه تعالى.
المبرد
هو في المنام اللسان. والمبرد قضاء حاجة وحسن عبادة لأرباب الكلام. ويدل على المعين والغلام الناهض. والمبرد يدل. على الزواج.
المبقَلَة
هي في المنام رجل ذو أحزان. فمن رأى أنه جمع من بستانه حزمة من البقل، فإنه يجتمع عليه من قرابات نسائه شر وخصومة. واليابس من البقل مال. وبعضهم يجعل البقول هماً وحزناً.
المبلِط
تدل رؤيته في المنام علي المسدد للأمور، أو المفصل للقماش، أو الخياط.
المبلّة
حكمها في المنام حكم المدبغة، فإن دلّت المدبغة على المرأة الحرة دلّت المبلة على المرأة الأمة لتبذلها. وإن دلّت المدبغة على المرأة المدنية دلّت المبلة على المرأة البدوية. وربما دلّت المبلة على الحمام أو الموت أو الغرق أو الهدم.
المبّيض
إن كان مبيض الغزل فيدل على ما يدل عليه القصار. والمبّيض للحيطان يدل على الخياط الذي يكسو الناس الجديد، ويدل أيضاً على الجاه والعز والرفعة والثناء الجميل وتسديد الأمور. والمبيض للنحاس تدل رؤيته على صاحب الأعمال الصالحة في السر والجهر.
المتعة
هي في المنام راحة ومنفعة لمن يفعلها. وتدل المتعة على الأعمال الموجبة لعذاب اللّه تعالى من زنا أو ربا أو بيع فاسد، قال تعالى: (وجعلوا اللّه أنداداً ليضلوا عن سبيله، قل تمتعوا فإن مصيركم إلى النار). وربما دلّت المتعة على الغرور بالمال والنفس.
المثقال
هو في المنام يدل على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والموعظة وازجر. ويدل على الهداية والصدق وتحرير القول. وربما دلّ على الذنب.
المثقب
هو في المنام رجل عظيم المكر شديد الكلام. والمثقب يدل على قضاء الحاجات والمعين على المقاصد، وربما دلّ على السفر كرهاً. والمثقب يدل على حفر الآبار، وعلى الفحل من الحيوان.
المجاعة
هي في المنام دليل على ذل الرعية، والطمع في أموالهم. والمجاعة من العلماء دليل شرههم في العلم.
المجامعة
من رأى في المنام أنه يجامع نفسه دلّ على التبذير ووطء المحرمات من أهله، وإن رأى أنه يجامع صبياً أصابته مصيبة. وإن رأى أنه يجامع امرأة يعرفها وكانت جميلة مستورة متزينة دلّ ذلك على خير كثير. ومن رأى أنه يجامع أخاه أو صديقه فإن ذلك يدل على معاداة صديقه لأنه يناله منه مضرة. ومن رأى أنه يجامع أمه فإنه يدل على معاداة أبيه. من رأى أنه يجامع ميتاً فإن ذلك دليل موته.
المجبر
تدل رؤيته في المنام على ملك يؤلف الحقوق والموازين. وتدل رؤيته على التعاظم والجبروت أو على الهموم، أو على المهندس، أو على ذي العطاء الجابر للفقير المكسور. وإذا عالج المجبر في المنام الأسود وجبر عظامها أعان الظالمين على ظلمهم.
المجرفة
هي في المنام زوجة للعازب، لا تحفظ سراً ولا مالاً، وقد تدل على زوال الهم والنكد وقضاء الدين. والمجرفة رجل ثقة يستعان به. ومن رأى بيده مجرفة صار إليه كل خير وفضل. والمجرفة تدل على المرأة وحركة العمل. انظر أيضاً المسحاة.
الُمجَلِّد
تدل رؤية مجلد الكتب على مغسّل الأموات الساتر لهم، أو الخياط. وربما دلّت رؤيته على كتمان الأسرار وحفظ المودة.
المجَلُد
من رأى شيئاً من مجلدات العلوم، أو من كتب التفسير فإن أمره يستقيم، ومن رأى مجلدات الفقه حصل له خير، ومن رأى مجلدات الأخبار يكون مقرباً عند الملوك. ومن رأى مجلدات المنطق فإنه يشتغل بأمور عجيبة. انظر أيضاً الكتاب، وانظر المخطوط.
المجلس

(1/266)


من رأى في المنام أن له مجلس وعظ، وهو يذكر الناس فيه، وليس هو أهلاً. لذلك فإنه في هم ومرض. فإن تكلم بكلام البر والحكمة فيأتيه الفرج ويبرأ من مرضه ويخرج من ضيق إلى سعة، أو يبرأ من دين عليه، أو ينصر على ظالم. والمجلس الذي يراه في مكان يجري فيه ذكر اللّه تعالى فإنه يدل على تعمير ذلك المكان بالحكمة. ومن رأى مجلساً فيه جماعة من العلماء وهو جالس في صدرهم وكان أهلاً لذلك، فهو علم له وزيادة رفعة. وإن رأى مجلس وعظ وهو يعظ فيه فإنه أمره ينفذ إن تم وعظه. والمجلس في المنام هو المنصب الذي يجلس فيه، والدابة التي يجلس عليها، والمجلس هو الزوجة والولد والخادم. ومن رأى أنه دُعي إلى مجلس مجهول فيه فاكهة وشراب فإنه يُدعى إلى الجهاد والاستشهاد.
المجمرة
هي في المنام جارية أو أديبة، أو غلام مهذب، وكل من صاحبهما نال ثناء حسناً. ومن رأى مجمرته قد طفئت نارها أو حدث فيها عيب فانسبه إلى خادمه أو زوجته.
المجوس
من رأى في المنام شيخاً مجوسياً فإن ذلك عدو لا يريد هلاك خصمه. ومن رأى أنه مجوسي فإنه قد نبذ الإسلام وراء ظهره بإتيان الكبائر. وإن رأى أن يده تحولت يد كسرى فإنه يجري على يده ما جرى على يد هؤلاء الجبابرة، ثم يموت على الكفر، إلا أن يشاء اللّه تعالى له خيراً، فإن رأى أن يده عادت كما كانت فإنه يتوب. وإن رأى مجوسي أنه تهّود أو تنصر فإنه يتحول من حال إلى حال أفضل مما هو عليه. ومن رأى أنه مجوسي فإنه يطلب الدنيا. ومن رأى أنه يعبد النار فإنه يطلب خدمة سلطان، وإن النار سلطان. وإن كانت النار خامدة فإنه يطلب مالاً حراماً.
المحاسب
هو في المنام صاحب عذاب. وحساب الملك على طبقات: فإن رأى العامل أنَّه صار مستوفياً ارتفع قدره واتسع رزقه، كما أن الناظر إذا صار مشارفاً انحط قدره وحصل له هم ونكد وخسارة. وإن رأى الإنسان ديواناً مجهولاً وهم يحاسبونه دلّ على أنه على بدعه وضلالة لأنه مؤاخذ بما كُتب عليه.
المحاكاة
تقليد الإنسان للحيوان أو الطيور دليل على لين الكلام واستمالة القلوب للصلح بين الناس. والمحاكاة باليد والأصابع في المنام دليل على الهمز واللمز. والمحاكاة للسودان وللنساء دليل على أنه يصير ترجماناً أو كثير الهذر في الكلام، وربما دلّ ذلك على الغش في الصناعة أو التملق للناس.
المحتسب
تدل رؤيته في المنام على صلاح العامة لكثرة مباشرته إِياهم. وإذا رأى الإنسان المحتسب في حالة حسنة، أو عليه رائحة طيبة دلّ على حسن سيرته، وإن رآه في صفة رديئة أو أنه كريه الرائحة أو أن عينيه قد عميتا فإن ذلك يدل على سوء تدبيره فيما يباشره. وربما دلّ المحتسب على الولد المؤدَب والأستاذ والحاكم. ومن صار محتسباً نزلت به آفة يحتسب فيها أجره على اللّه تعالى.
المحراب
هو في المنام رئيس أو إمام. فمن رأى أنه يصلّي في المحراب فإنه بشارة. وإن رأت امرأة ذلك ولدت ابناً. ومحاريب الفقراء إذا رآها الإنسان دلّت على التهجد والإخلاص وحب الإنفراد عن الناس. والمحاريب المنحرفة دالة على الزيغ، والزلل في القول والعمل، وربما دلّ المحراب على الرزق الحلال والزوجة الصالحة، لقوله تعالى: (كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقاً). وإن كان محراب المسجد منحرفاً إلى غير القبلة، أو إن كانت رائحته كريهة أو فيه الجيف دلّ على كفر الرائي أو بدعته أو نفاقه.
المحراك
محراك النار في المنام فتنة.
المحشي
إذا كان السمك أو الدجاج محشياً في المنام دلّ على أموال مكتسبة، وهو للعازب زواج، وللمريض شفاء، وما كان فيه شحم فهو مال من النساء.
المحفّة
تدل رؤيتها على السفر، والانتقال من مكان إلى مكان. وربما دلّت المحفة على المرأة الجليلة القدر. انظر أيضاً المنقلة.
المحلاج
تدل رؤيته في المنام على الأمر والنهي، وقضاء الحاجة والنسل الصالح، والمال الرابح. وتدل على الزواج للعازب، وظهور الحق من الباطل. والمحلاج وجلاجله شريكان، أحدهما منافق والآخر قاسي القلب، وهما يفرقان بين الحق والباطل.
الَمحلَب
هو في المنام رزق هنيء. فمن رأى شجرة من شجر المحلب أو غصناً من أغصانه فإنه يُرزَق ولداً صالحاً حسناً.
محمد صلى اللّه عليه وسلّم

(1/267)


ورد في الحديث الصحيح عنه، أنه قال: (من رآني في المنام فسيراني في اليقظة، فإنّ الشيطان لا يتمثل بي). وفي رواية أخرى: (من رآني فقد رأى الحق). وفي رواية أنس رضي اللّه عنه: (من رآني في المنام فلن يدخل النار). وفىِ رواية: (لن يدخل النار من رآني في المنام). وفي رواية: (من رآني في منامه فقد رآني حقاً ولا ينبغي للشيطان أن يتصور بصورتي). وهناك روايات أخرى.
وقد اختلف العلماء في معنى الحديث: فقال جماعة: هي رؤية النبي في صورته التي كان عليها. وقال ابن سيرين رحمه الله: في صورته التي قبض عليها. ويؤيده حديث عاصم بن كليب ولفظه عند الحاكم بسند جيد، قلت لابن عباس رضي اللّه عنهما: رأيت النبي صلى اللّه عليه وسلّم في المنام، فقال: صفه لي، فذكرت الحسن بن علي فشبّهته به فقال: رأيته، ولا يعارضه خبر من رآني في المنام فقد رآني فإنَّني أرى في كل صورة لأنه ضعيف. وقال آخرون: ولا يشترط ذلك منهم ابن العربي رضي اللّه عنه، قال ما حاصله رؤيته عليه السلام بصفته المعلومة إدراك للحقيقة وبغيرها إدراك للمثال، فإنَّ الصواب أن الأنبياء عليهم السلام لا تغيرهم الأرض فإدراك الذات الكريمة حقيقة، وإدراك الصفات إدراك للمثال. وقال ابن أبي حمزة رؤياه في صورة حسنة حسن في دين الرائي، لأنه صلى اللّه عليه وسلّم كالمرآة الصقيلة ينطبع فيها ما يقابلها، وهذه هي الفائدة الكبرى في رؤيته عليه السلام إذ بها يُعَرف حال الرائي، ذكر هذا ابن حجر الهيثمي رحمه اللّه تعالى في شرح شمائلِ الترمذي. وكذلك سائر الأنبياء عليهم السلام فإنَ الشيطان لا يتمثل بالله ولا بالأنبياء ولا بالملائكة عليهم السلام.

(1/268)


ومن رأى نبينا محمداً وكان مهموماً فرج عنه، أو سجيناً خرج من سجنه، وإذا كان في غلاء فُرّج عنه، وإن كان مظلوماً نصر، أو خائفاً أمن. ورؤيته بشارة للرائي بحسن العاقبة في دينه ودنياه. فإن رآه مقبلاً عليه، أو مؤتماً به في صلاته أطعمه شيئاً حسناً أو كساه ملبوساً لائقاً، وإن كان عالماً عمل بما علم، وإن كان عابداً بلغ منازل أهل الكرامات، وإن كان عاصياً تاب، وإن كان كافراً اهتدى، لقوله تعالى: (فآمنوا باللّه ورسوله النبي الأمي). وتدل رؤية الرسول على إظهار الحجج وصدق المقالة والوفاء بالوعد، وربما حصلت من أهله وأقاربه العداوة والحسد والبغضاء، وربما فارق أهله وانتقل من وطنه إلى غيره، وربما أدركه اليتم من أبويه. وقد تدل رؤيته على إظهار الكرامات، لأن الظبي سلَّم عليه، والبعير قبّل قدميه، وأسري به إلى السماء، وكلمه الذراع، ومشت الأشجار إليه. وإن كان الرائي من الكحالين الذين يعالجون الأبصار بلغ في صناعته مبلغاً عظيماً لأنه عليه السلام ردّ عين قتادة. وإن أجهد الناس العطش دلّ على نزول الغيث لأنه صلى اللّه عليه وسلّم نبع الماء من بين أصابعه. وإن رأته امرأة بلغت مرتبة عظيمة، وشهرة صالحة، وعفة وأمانة، وربما ابتليت بالضرائر ورزقت نسلاً صالحاً، وإن كانت ذات مال أنفقته في طاعة اللّه تعالى. لرؤيته عليه السلام تدل على الصبر على الأذى. وربما دلّت رؤيته على نصر المؤمنين ودمار الكافرين، وإن رآه مدين قُضي دينه وإن رآه مريض شفاه اللّه تعالى، وإن رآه محارب نصره اللّه تعالى، وإن رؤي في أرض مجدبة أخصبت ومن رأى جنازة الرسول عليه السلام فيحدث تلك البقعة مصيبة فظيعة، وإن شيع جنازته فإنه يميل إلى البدعة، وإن زار قبره أصاب مالاً عظيماً وإن رأى أنه ابن الرسول عليه السلام دلّ عن خلوص إيمانه ويقينه. ومن رأى أنه تحول في صورته عليه السلام وكان طالباً للملك ناله ودانت له الأرض، وإن كان في ذل أعزه اللّه، وإن كان طالب علم ناله، وإن كان فقيراً استغنى، أو عازباً تزوج، أو كان في مكان ضرب فإنَّه يعمر ببركته ومن رآه عليه السلام يؤذن في موضع كثر خصبه ورجاله. وإن رأته حامل أو رآه زوجها فإنَّ الحق كلام. ومن رآه حسناً فهو زيادة في دين الرائي ومن رأى لحيته سوداء فينال سروراً وخصباً. وإن رأى عنقه غليظاً فالإمام حافظ لأمانة المسلمين ومن رآه عليه السلام في عسكر وعليه سلاح وهم يضحكون فإن جيش المسلمين ينهزم. وإن رأى أنه عليه السلام يمشط رأسه ولحيته فإنَّه يدل عن زوال هم. ومن رآه يؤاخي بين الصحابة فينال علماً وفقهاً. ومن رأى قبره عليه السلام وكان تاجراً ربح في تجارته. وإن رأى أنه أبو النبي على السلام فيفسد دينه ويضعف يقينه. وإن رأى واحدة من زوجات النبي عليه السلام هي أمه زاد إيمانه. وإن رأى أنه يمشي وراء النبي عليه السلام فإنه يتبع السّنة. ومن رأى أنه يأكل وحده فإن الرائي يمنع السائل ولا يتصدق. وإن رأى النبي عليه السلام بلا نعل فإنَّه تارك الصلاة مع الجماعة، ومن رآه لابساً خفيه فإنَه يأمره بالجهاد في سبيل اللّه تعالى. ومن رأى دمه مخلوطاً بدم النبي عليه السلام فإنَّه يصاهر شريفاً. فإن ناوله النبي شيئاً مما يستحب كالرطب والعسل فإنَّه يحفظ القرآن وينال من العلم بقدر ما ناوله. ومن رأى النبي عليه السلام في صورة شاب طويل فتكون بين الناس فتنة وقتل، فإن رآه وهو شيخ كبير فإنَّ الناس في عافية، وإن رآه أبيض اللون فإنه يتوب إلى اللّه تعالى ويحسن عمله. ومن رآه يعاتبه أو يجادله فإن ذلك بدع قد أحدثها في الدين.
المحمل
تدل رؤيته في المنام على امرأة من البادية. ومحمل الحاج تدل رؤيته في المنام على الأفراح والحج والبشائر.
المخ
هو في المنام دفائن وذخائر موروثة. ومن رأى عظمة مخاً دلّ على مال يكنزه. وإن كان مريضاً شُفيَ وعوفي من علته. انظر أيضاً الدماغ.
المخاط

(1/269)


هو في المنام ولد، فإن رأى أنه امتخط فإن امرأته تلد بنتاً. وإن امتخط في دار إنسان تزوج من تلك الدار. وقيل: من رأى أنَّه امتخط فإنه يقضي دينه، أو يجازي قوماً بشيء فعلوه. وإن امتخط في منديله فإنه يخون خادمه. وإن رأى في أنفه مخاطاً فإن امرأته حبلى. ومن رأى أنه امتخط فخرج من أنفه دابة أو طير أصاب ولداً من جواري ما ينسب إليه ذلك الطير، فإن خرج من أنفه سنور فهو ولد ولص، وإن كانت حمامة فهي ابنة مجنونة. والمخاط إنذار بمرض أو نزله.
المخدع
هو في المنام يدل على الخداع للآخرين. أو يخدع بالكلام مخافة سطوته. وربما دلّ المخدع على بطنه وما ينطوي عليه من حسن السريرة وقبحها. فإن رأى في بيته مخدعاً لا يعهده تجددت له آمال ونية. انظر أيضاً الغرفة.
المخدة
هي في المنام زوج ومال محفوظ، وصاحبة سر، وراحة من التعب. انظر أيضاً الوسادة.
المخلب
هو في المنام نصرة للمخاصم. كما أنه للطير عدة وجنة ووقاية.
المخلل
رؤيته في المنام تدل على الردة عن الدين، أو التخلق بأخلاق المفسدين، أو التبذير في المال، أو نقض العهد.
المخنقة
هي في المنام زينة المرأة. وإن كانت مفصّلة من جوهر ومن لؤلؤ وزبرجد فإنها تتزوج بزوج رفيع وتلد منه بنين. وإن كانت من شبّة فإنه رجل أعجمي. وإن كانت من خرز فإنه رجل دنيء. والمخنقة للرجال خناق.
المدّ
هو في المنام طهرة، وكذلك الصاع، لأن النبي كان يتوضأ بالمد ويغتسل بالصاع.
المداد
هو في المنام كرامة في مدد ورفعة. والمداد سؤدد، والكتابة قوة.
المداهنة
هي في المنام دليل على الإيثار والبر والصدقة. قال عليه السلام: (مداراة المؤمن عن عرضه صدقة)، انظر أيضاً الرياء.
المدبغة
هي في المنام حكمها حكم المسلخ لما فيها من المياه والانتان والجلود المسلوخة. وربما دلّت المدبغة على دار العلم والرباط وما أشبه ذلك من الأمكنة التي تتهذب فيها النفوس، وتتوطن على الخير والصلاح. وربما دلّت المدبغة على المرأة الكثيرة الكد، الصبورة على الإيذاء، أو الأمة، وربما دلّت على المرأة الشديدة البأس، السيئة الأخلاق، أو الذميمة، التي لا تجتنب النجاسات. وربما دلّت المدبغة على المال.
مدراة المركب
هي في المنام تدل رؤيتها على العلم والمستند الصحيح.
المدرسة
هي في المنام تدل على مدرسيها وفقهائها، أو المذهب الذي يُدرَّس فيها، أو بانيها. ربما دلّت على طلاق الأزواج ومراجعتهن، وتدل على البر وإقامة الحدود والبيع والشراء والعتق، وعلى إثارة الفتن.
المددي
تدل رؤيته في المنام على العلم والتبيان. وربما دلّت رؤيته على الهم والنكد والسواد وضيق الصدر.
المدينة

(1/270)


مَن رأى في المنام أنه دخل مدينة من المدائن يأمن مما يخاف. وكان ابن سيرين رحمه اللّه تعالى يحب الدخول إلى المدن، ولا يحب الخروج منها، لقوله تعالى: (فخرج منها خائفاً يترقب، قال: ربّ نجّني من القوم الظالمين). وقيل: المدينة تُعبّر برجل عالم، لقوله عليه السلام: (أنا مدينة العلم وعلي بابها). ومن دخل مدينة فوجدها خراباً، فإن العلماء قد فقدوا منها. وقيل: المدينة موت ملكها أو ظلمه فيها. وأي مدينة تُرى ولا سلطان فيها فإن الطعام يغلو سعره فيها. والمدينة المعروفة هي الدنيا والمجهولة هي الآخرة. ومَن رأى مدينة قد انهدمت فإن دين أهلها قد ذهب. ومدينة الإنسان التي يُنسَب إليها تُعبَّر بأبيه، فمَن رأى أن مدينة خربت من الزلازل مات أبوه بالقتل. ومن رأى أنه في بلاد الصعيد فيتنكد عيشه ويشقى أو تكثر أمانته. ومن رأى أنه في بلاد النوبة رزق نعمة. ومن رأى أنه في بلاد الحبشة نقصت هيبته. ومن رأى أنه في مصر فالله يطيّب عيشه ويطيل عمره. ومن رأى أنه في بلاد العريش كثر خيره. ومن رأى أنه في القسطنطينية خسر ماله. ومن رأى أنه في بلاد القدس وجبل طور سيناء فإنها سنة مقبلة عليه. ومن رأى أنه في بيت لحم فتكثر صلابته ويقوى دينه. ومن رأى أنه في بلاد المشرق نال خيراً. ومن رأى أنه أشرف على بغداد قدم إلى الحاكم لأن بغداد دار الإمام. ومن رأى أنه في الأردن فينال سفراً أو ذلاً. ومن رأى أنه بدمشق فإن اللّه يرزقه. ومن رأى أنه في بلاد الروم فإنه صاحب ثقة بالله تعالى وكذلك بلاد الأرمن. ومن رأى أنه في بلاد الإفرنج فيعمى قلبه. ومن رأى أنه في بلاد العجم فيتعلم الوقاحة. ومن رأى أنه في بلاد الهند فيقهر أعداءه ويظفر بحساده. ومن رأى أنه في خراب فإنه يبتلى بقوم لا طاقة له بهم. ومن رأى أنه في أرض مملحة أو كبريتية فإنه يمرض. والبلد يمين، لقوله تعالى: (لا أقسم بهذا البلد). والبلد أمن من الخوف. وربما دلّ البلد في المنام على التوبة والمغفرة. وربما دلّ الإقليم على واليه أو سلطانه أو حاكمه أو عالمه. وإن ملك الإنسان بلداً في المنامِ نال ملكاً أو ولاية، فإن كان عازباً تزوج أو سقيماَ شفي من مرضه، أو فاسقاً تاب، أو ضالاً اهتدى. وإن رؤي الميت في المنام في مدينة ربما كان في الجنة كما أنه لو رؤي في قرية دلّ على أنه في النار لتعب أهلها وشقائهم. وإن كان للمدينة اسم صالح مثل صنعاء دلّت على الاصطناع، أو ظفار من الظفر بالعدو، وسرّ مَن رأى من السرور. ومَن خرج من باغية فإنه يخلص من بغي. وأبواب المدينة المعروفة هم ولاتها وحكامها وحراسها. ومن رأى أنه في مدينة مجهولة فإن ذلك علامة الصالحين. ومَن رأى سور المدينة مهدوماً مات عاملها أو عزل من عمله. ومن رأى أنه قد انثلم في سور المدينة ثلمة حتى دخل المدينة أسد أو سيل أو لص ضعف أمر الإسلام فيها، أو كسد سوق العلم. انظر أيضاً القرية.
المدينة المنوٌرة
مَن رآها في المنام ونزل فيها فذلك حصول خير في الدين والدنيا. ومن رأى أنه واقف بباب الحرم أو باب الحجرة فإن ذلك توبة ومغفرة. وقيل: رؤية المدينة المنوّرة تؤوّل على ستة أوجه: أمن ومغفرة ورحمة ونجاة وفرج من هم وطيب عيش.
مذلة
إن ظهورها في المنام على العلماء أو المجاهدين دليل على الضعف في الدين، وشدّة بأس الكافرين.
الُمذَهِّب
تدل رؤيته في المنام على المزخرف للبيوت، والمحسن للكلام. وربما دلّ على العمل في الكنائس وأماكن اللهو والفسق.
المذي
هو في المنام مثل المني، فيُعبَّر بمال، أو راحة، أو تفريط في المال، وإفشاء السر، أو موت الأولاد، أو تعطيل الزوجة. والمذي مال تُرجى زيادته مع يسر أو مال ليس بباق.
المرار
وهو ما غلب عليه الطعم المر، وهو في المنام خير يصير إلى صاحبه.
المرارة
وهىِ هنة تشبه الكيس لاصقة بالكبد، تحتوي مادة صفراء هي الِمرَّة، مَن رأى في المنام أنه قطع مرارة إنسان بأسنانه فمات، فإن القاطع يحقد عليه، فإن خرج دمه وشربه القاطع فإنه يستحل ماله بجهله وشره. والمرارة تدل على الغضب، وعلى اللذة، وعلى الضحك. ومرارة الإنسان صاحب سرّه.
المراسلة

(1/271)


إذا كانت المراسلة في المنام بين فئتين في الحرب دلّت على قرب الأجل، وإخماد الفتنة، وإتباع الحق، وموت المريض، أو نصر المظلوم. وإن صار الإنسان في المنام رسولاً دلّ على رفع قدره. انظر أيضاً المكاتَبة.
المرأة
هي في المنام إن كانت جميلة دلّت على السنة المقبلة بالخير والراحة. وربما دلّت المرأة على المخزن والصندوق، أو السجن والشريك لأنها تشارك الرجل في اللذة والمال. وربما دلّت على الشجرة التي تحمل الثمر، ومركبه ومقعده. ومن رأى امرأة حسنة دخلت داره نال سروراً وفرحاً. والمرأة الجميلة مال لا بقاء له. والمرأة العربية المجهولة الشابة المتزيّنة يطول وصف خيرها في التأويل. والمرأة السمينة خصب السنة والهزيلة أجدبها. وأفضل النساء في التأويل العربيات والمجهولات. وإذا رأت المرأة في منامها امرأة شابة فهي عدوة لها، والمرأة العجوز هي الدنيا. ومَن رأى امرأة تأمر الناس وتنهاهم في اللّه تعالى فهو أمر صالح في الدين. ومَن رأى امرأة سوداء حرّة فلا خير فيها إلا إذا كانت مملوكة. ومَن رأى امرأة تباع فإنه زوال سلطانه عنه ثم يؤول حاله إلى صلاح. ومَن رأى أن امرأته تحمله أصابه عيب، وقيل: أصابه غنى. ومن رأى أنه قتل امرأة ذهب جزء من ماله. ومَن رأى أن امرأته تُهدى إلى غيره أو رآها مزوجة من زوج سواه ذهب دينه.
المرآة
هي في المنام خيال وغرور، وقيل: امرأة. ومن رأى أنه نظر في مرآة فرأى لحيته سوداء وهو على غير ذلك فإنه يكرم عند الناس ويحسن جاهه فيهم في أمر دنياه دون دينه ومَن نظر في مرآة فإنه يتزوج، دهان كانت له امرأة غائبة قدّمت عليه، وإن كان سلطاناً عُزل. وقيل: إن المرآة مروءة الرجل ومرتبته. ومَن نظر في مرآة فضية فيذهب جاهه. فإن انكسرت المرأة فإن امرأته تموت. وإن نظر في مرآة مجلوّة فتنجلي عنه الهموم. والمرآة الصدئة سوء حال الرجل، وإن كان في المرآة غش فإنه في هم عظيم. ومَن رأى أنه ينظر في المرآة فإن اللّه غير راض عنه، وهو عاصي اللّه تعالى في سره وعلانيته. ومرآة الذهب قوة في الدين واستغناء بعد الفقر، وتولية بعد العز. وإذا نظر المريض في مرآة دلّ ذلك على موته. والمرآة دالة على السفر والحمل من نسبة المنظور في المرآة، فإن كان المنظور في المرآة امرأة ربما أتت بأنثى، وإن كان المنظور رجلاً ربما أتت بولد ذكر. فإن رأى الرجل في المرآة شكلاً غير شكله أُصيب في ماله أو عقله، وإن وجد نفسه امرأة رزق بنتاً وتزوج أو اشترى جارية. وإن نظر سجين إلى وجهه في المرآة تخلُص من سجنه. ومَن رأى أنه صار مرآة فينال ما يكرهه في جاهه في الناس.
المرج
هو في المنام رزق بغير تعب، أو زوجة قليلة المؤونة، أو صدقة جارية. والمرج هو الدنيا وزينتها وأموالها وزخرفها. والمرج يدل على الإسلام. ومن رأى أنه في مرج وكان فقيراً استغنى، وإن كان غنياً زاد غنى. وإن كان زاهداً في الدنيا عاد إليها، وإن انتقل من مرج إلى مرج سافر في طلب الدنيا، وانتقل من سوق إلى سوق، ومن صناعة إلى أخرى.
المرجان
هو في المنام مال كثير، وجارية حسناء بيضاء مشرّبة بحمرة.
المرجل
هو في المنام قيّم بيت من نسل النصارى، وإذا كان من نحاس فهو من نسل اليهود أقواهم وأغناهم. والمرجل متولّ تتم على يديه الأمور الصعبة كالواسطة بين الملك ورعيته أو صاحب الشرطة.
المرجوحة
مَن رأى في المنام أنه ركب في مرجوحة فهو في ضلالة من دينه، لا يدري ما يصنع.
المرحاض
هو في المنام دال على فَرَج أهله وشدّتهم، وربما دلّ على الزوجة التي يخلو بها زوجها، أو الجارية المطلعة على الأسرار والعورات. وهو بيت الراحة، وبيت الطهارة وبيت الخلاء. والقيء مال حرام. وربما دلّ على المرأة، فإن كان غير ظاهر الرائحة فإن امرأته حسنة المعاشرة، ونظافته صلاحها، وإن كان مملوءاً قذارة فإنها تكون ناشزة، وإن كانت رائحته منتنة فإنها تكون سليطة، ويشتهر بها، وعمق بئرها قيامها في أمورها. وإن كانت بئرها ممتلئة فإن امرأته حبلى. انظر أيضاً الكنيف.
المرخم
تدل رؤيته في المنام على ناسج الحصير، أو ناسج الحرير، أو صانع البسط. كما تدل رؤيته على العز والرفعة والألفة والمحبة.
المررنجوش

(1/272)


مَن رأى في منامه أنه يشم مرزنجوشاً فإن جسمه يصحّ في تلك السنة. وإن غرس مرزنجوشاً فيولد له ولد صحيح الجسم. وإن رأت امرأة أنها تشمّ مرزنجوشاً فإنها تلد ولداً ذكراً مؤمناً. ويدل المرزنجوش على التزوج.
المرض
هو في المنام نفاق، لقوله تعالى: (في قلوبهم مرض، فزادهم اللّه مرضاً). ومن رأى أنه مريض نقص دينه وصح جسمه. ومَن رأى أن زوجته مريضة نقص دينها وصح جسمها. والمريض إذا رأى أنه راكب خنزيراً أو بعيراً أو ثوراً خُشِيّ عليه الموت. والطفل المريض إذا شفي من مرضه فإنه يموت. ومن رأى أنه مريض قهر أعداءه ونال مالاً عظيماً وطال عمره ونال سروراً. ومَن كان في شدة ورأى أنه مريض فإنه ينجو. وإذا رأى المريض أنه أعتق عبداً فإنه يموت لأن الميت لا ملك له. وإن رأى رجلاً مجهولاً أنه مريض فإن المرض يعود على صاحب الرؤيا. والمرض إنفاق مال، وتوبة ودعاء وتضرع، والمرض عشق والعشق أيضاً مرض. وقيل: مَن رأى أنه مريض رُزق صحة. ومَن رأى أن ابنيه قد مرضا رمدت عيناه. ومَن رأى أن أباه مرض عرض له صداع، لأن الرأس بدل الأب. ومن رأى أنه مريض فإنه كثير الأباطيل والفساد. وقيل: مَن رأى أنه مريض قد طال مرضه وتساقطت ذنوبه فإنه يموت. وقيل: المرض هم يصيبه على قدر مرضه. ومَن رأى أن السلطان مريض فإنه يمرض في دينه، وإلا مات تلك السنة. ومرض الرجل عزله عن زوجته. ومرض العلماء ضعف في الدين. ومرض المؤدب تشتيت صبيانه وتفرّقهم عنه، ومرض الطفل دليل على الهم والنكد لوالديه. ومرض ما يتمنى موته فرج. والمرض العام في الناس دليل على القحط وكساد المعاش. انظر أيضاً الوباء.
مرض الثعلب
هو في المنام زوال منصب.
مرض الفيل
يدل في المنام على حب الدنيا.
المرَقِّع
تدل رؤية مرقع القماش البالي في المنام المداهنة وترقيع الحال. وربما دلّت رؤيته على الفقر الدائم.
المروحة
هي في المنام تدل على الراحة والفرج من الشدائد، والغنى بعد الفقر، خاصة إن كانت المروحة يمانية. وربما دلّت المروحة على الزوجة والولد. وإن كانت من خوص النخل دلّت على المال من السفر. والمروحة رجل يستريح الناس إليه.
المروِّض
هو في المنام وليّ الأمر. انظر أيضاً السايس.
المرئ
هو في المنام دال على العافية والسقم.
المريخ
تدل رؤيته في المنام على الشرور والأنكاد، والمخاوف وسفك الدماء. فإن رآه وهو هابط ومنحوس أو محترق كان دليلاً على الحريق والسيف والجور، وفتح الأقفال أو طلاق النساء أو هدم المنازل. والمريخ صاحب حرب الملك ووالي جنده.
المزبلة
هي في المنام الدنيا. والزبل مال. فمَن رأى نفسه على مزبلة أو اشتراها أو ورثها، وكان مريضاً أو خائفاً من الهلاك نجا، أو استغنى بعد فقره، وربما ورث ميراثاً، وإن كان عازباً تزوج. وربما كانت المزبلة للملك بيت ماله. وإن تعرّى فوق المزبلة وكان والياً عزل، أو مريضاً مات، أو غنياً تزهد وافتقر.
المزدلفة
مَن رأى نفسه في المزدلفة في المنام نال ثناء حسناً بسبب سعيه في الطاعة. وربما قضى ما عليه من دين أو وعد.
المزراق
هو في المنام سلطان وقوة إذا كان معه أسلحة، أَو فيه حديد، وإلا فإنه ولد قوي ذو بأس أو تجارة رابحة، وإذا رآه فقير استغنى، أو غني ازداد غنى، أو سلطان قوي سلطانه، وظفر بأعدائه، وهكذا الحراب والخناجر.
المزمار
تدل رؤيته في المنام على اللهو واللعب وإثارة الفتن، وربما دلّ على الأفراح والمسرات. ومَن رأى أن معه مزماراً وكان من أهل القراءة نال حظاً فيها، لقوله عليه السلام في حق أبي موسى: (لقد أوتي مزماراً من مزامير داود). والمزمار نائحة. ومَن رأى أن ملكاً أعطاه مزماراً نال ولاية إن كان من أهلها، وفرحاً إن لم يكن من أهلها. ومن رأى أنه يزمّر فإنه يتعلم القرآن ومعانيه ويحسن قراءته. ومَن رأى أن بيده مزماراً من ذهب يزمر به فهو انتشار حكمته إن كان حكيماً. وهو للمريض موته، وللغماز نميمة، ولطالب الولد ولد. انظر أيضاً الزمر، وانظر القصب.
المسابقة

(1/273)


إذا كانت المسابقة في المنام بالأقدام دلّت على سرعة الحركات في اللعب والبطالة أو السفر، وإن كان الرائي مريضاً مات، أو فقيراً استغنى، أو غائباً قدم من سفره. وإذا كانت المسابقة بالدواب دلّت على ارتكاب محذور، وتدل على الفتن بين الناس.
المسّاح
مساح الأرض في المنام رجل يتفقد أحوال الناس. فإن رأى أنه مسح أرضاً مزروعة فإنه يتفقد أحوال أهل الصلاح. ومن مسح كرماً فإنه يتفقد أمر امرأة. وإن مسح أرضاً مشجّرة فإنه يتفقد أحوال رجال متدينين. وإن مسح شارعاً فإنه يسافر، وإن كان في طريق الحج فإنه يحج. وإن مسح مفازة فإنه يفوز من غم. وإن مسحه أرضاً مخضرة لم يعرف صاحبها فإنه يصير ذا نسك. وإن مسح دار إنسان تفقد حال ذلك الإنسان.
المساقاة
هي في المنام إحسان يشمل القريب والبعيد، والجليل والحقير.
المسالخي
هو في المنام رجل غني.
المسبحة
هي في المنام امرأة صالحة، أو معيشة حلال، أو جنود ينفعون. سواء كان ذلك بالنسبة لمن يملكها أو لمن سبّح بها. انظر أيضاً السبحة.
المستقطر من المياه
يدل في المنام على الأولاد من حسان الوجوه أو الأشراف. وربما دلّ على العلم من العلماء العاملين، والحكم الجليلة من ذوي الحِكم العارفين. وماء من المشموم: كماء الورد وماء النسرين وماء الزهر فهي سرور وأفراح وثناء جميل. وربما دلّت المستقطرات على الودائع المستخرجة. والمستقطرات للشرب: كماء الخلاف ولسان الثور واللينوفر فهذه وأشباهها أدوية شافية وفوائد وأرزاق وأفراح.
المسجد
هو في المنام رجل عالم. ومن رأى أنه يبني مسجداً فإن ذلك يدل على خير وسنة، وصلة الأرحام، وتولية القضاء إن كان أهلاً لذلك. ومَن رأى مسجداً عامراً محكماً فإنه رجل يجمع الناس عنده ويؤلف بينهم في صلاح وخير. وإن رأى مسجداً انهدم فإنه يموت هناك رئيس عالم صاحب دين ونسك. وإن رأى أن رجلاً مجهولاً صلّى في المسجد وكان إمام المسجد مريضاً فإنه يموت. وإن رأى أن بيته تحول مسجداً أصاب براً ونسكاً وشرفاً. وإن رأى أن مسجداً تحول حماماً فإن رجلاً مستوراً يفسق. والمسجد يدل على السوق والتجارة. ومَن بنى مسجداً قربة للّه تعالى أقام الحق، وأمر بالمعروف، ونهى عن المنكر، وإن كان عالماً صنف كتاباً فانتفع الناس بعلمه، وإن كان غنياً أدى زكاة ماله، وإن كان عازباً تزوج، وإن كان متزوجاً رُزِق ولداً، وذاع ذكره الصالح، وإن كان فقيراً استغنى، وإلا جمع بين الناس في الخير، وأعانهم على طاعة الله. وإن بناه بما لا يجوز به البناء، أو انحرف فيه المحراب إلى غير جهته دلّ على الشر. ومن رأى أنه يبني مسجداً فإنه يتفقه في الدين أو يحج، أو يبني ما يدوم مثل حمام أو فندق أو حانوت أو غير ذلك. ومن رأى أنه يسقف مسجداً فإنه يعول يتامى، وإن زاد في المسجد فإنه يزيد في دينه من عمل صالح أو خلق حسن. وإن انتقل الحانوت فأصبح مسجداً دلّ على الكسب الحلال، أو يخلط الحلال بالحرام، أو يجمع بين الحرائر وإلا ماء. والمساجد المهجورة تدل على إهمال العلماء وإبطال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتدل على الزهاد المنقطعين عن الدنيا ومن رأى أنه دخل من باب المسجد فخر ساجداً فإنه يرزق توبة قال تعالى: (وادخلوا الباب سجداً وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم). ومن رأى أنه وصل إلى المسجد فوجده مغلقاً ففتح له فإنه يعين رجلاً في دين عليه ويخلصه منه ويحسن ثناؤه عند الناس، ومن رأى أنه دخل المسجد وهو راكب فإنه يقطع قرابته بنفسه، يمنعهم من رفده. ومن رأى أنه يموت في المسجد يدل على الغلبة على الأعداء، لقوله تعالى: (قال الذين ظلموا على أمرهم لنتخذن عليهم مسجداً)، ودخول المسجد الحرام المكي يدل على الأمن من الخوف وصدق الوعد. انظر أيضاً الجامع.
المسحاة
هي في المنام خادم ومنفعة لأنها تجرف التراب والزبل، وكل ذلك أموال لا يحتاج إليها. وهي للعازب زواج، وقد يدل الجرف بها على الإقبال على الطعام، وربما دلّت على المغرفة. وقيل: هي ولد إذا لم يُعمَل بها، وإن عُمل بها فهي خادم. والمسحاة ينال صاحبها دنيا حسنة. والمسحاة امرأة تصبر على الكد والتعب. وربما دلّت على الرزق والفائدة والشفاء من الأمراض.
المسديّ

(1/274)


هو في المنام يدل على رجل لا يقرّ له قرار، وعيشه في سعيه كالمنادي والمكاري، وقد يدل على الساعي بين الاثنين، وعلى ذي الوجهين ويستدل على صلاحه من فساده. فإن كان في مسجد، وكان ما يسديه كتاناً أو قطناً أو صوفاً فهو جيد، وإن كان ذهباً أو حريراً فهو رديء.
المسرجة
تدل رؤيتها في المنام على المعيشة لأربابها، وإن كانت مما يطاف بها في البيت فهي دالة على صاحب البيت الطائف بنفسه والقائم بمصالح أهله. والمسرجة إذا كانت من صفر فهي خير ثابت، وإن كانت من فخار فهي أقل من ذلك. والمسرجة مثل حياة بني آدم وطبائعهم في الرؤيا، فالروح مثل السراج في المسرجة، والمسرجة هي الجسد، والدم هو الدهن، فإذا أفنيت الفتيلة والدهن من الجسد هلك بقضاء اللّه تعالى وقدره، فإذا كانت الفتيلة والدهن صاف صفا عيشه، وإن كانا كدرين كدر عيشه، وإن رأى أن مسرجته مكسورة لا يثبت الدهن فيها فإن في جسده علة لا تقبل الإصلاح حتى يموت.
المسرحة
هي في المنام دالة على ما يدل المشط عليه، والمسرحة للعازبة زوج، وللعازب امرأة شريفة صبورة على الكد. انظر أيضاً المشط.
المسك
هو في المنام يدل على صدقة السر والحمل بالأولاد. وربما دلّ في الميت على أنه في الجنة أو على التجارة الرابحة، أو على البستان الذي يُجنىَ منه الثمر، أو العلم النفيس من العلماء. وإن جعل المسك على النار مثل العنبر أو العود ابتدع في دينه، أو أذهب ماله في الفساد، ووضع الشيء في غير محله. والمسك حبيب أو جارية أو ولد، وقيل: امرأة. ومَن حمله من اللصوص فيقبض عليه لأن الرائحة الزكية تدل على حاملها. والمسك يدل على المسك لأنه أغلى من الذهب، ويدل على طيب عيش وخير لمن يشمه أو يملكه. ويدل على براءة المتهم. والمسك وكل سواد من الطيب كالقرنفل وجوزة الطيب سؤدد وسرور، وسحقه ثناء حسن.
المسكر
هو في المنام دال على الشبهات في الأموال والأولاد والأزواج. ويدل شربه على الضرب في اليقظة لما فيه من إقامة الحد والجلد، ويدل على فساد في الدين، أو الزوجة أو الردة عن الإسلام، أو نقض التوبة. انظر أيضاً الخمر وانظر السكر.
المسلخ
لا خير في رؤيته في المنام لذهاب الأرواح فيه، وسلخ الجلود عن الأبدان، وسفك الدماء، وربما دلّت رؤيته على الأفراح والمسرات لأنه عون على ذلك، وربما دلّ على دور أهل الظلم، فإن دخل إليه مريض مات. وإن تلوث الصحيح بشيء من أوساخه دلّ على النكد أو المرض. والمسلخ دار عذاب وظلم وسجن، فمن دخل مسلخاً فليحذر من السجن.
المسلة
هي في المنام دالة على المرأة لإدخال الخيط فيها. فمَن رأى أن بيده مسلة وكانت امرأته حبلى ولدت له بنتاً. فإن لم يكن هناك حمل فإن في ذلك سفراً له. انظر أيضاً الإبرة.
المسلوق
هو في المنام أرزاق عاجلة، وبضائع رابحة. والمسلوق من الخضار يدل على قضاء الدين، وتعجيل المؤجل والأفراح والمسرات، أو هموم وأحزان وفاقة.
المسمار
هو في المنام أمير أو خليفة. وتدل رؤية المسامير على الجنود والأعوان، وعلى الدراهم. والمسمار رجل يتوصل به الناس إلى أمورهم، ويدل على زواج. فمَن رأى أنه أثبت مسماراً في دفة أو في شيء مما يدل على النساء فإنه يتزوج. والمسامير الكثيرة قوة ومنعة. وابتلاع المسامير تجرع الغيظ، والمسامير أناس يصحبون قوماً فاسدين. والمسمار رجل يؤلف بين الناس في المودة.
المسن
تدل رؤيته في المنام على الهداية إلى الرشد، وربما دلّ على العالم الذي يُهتدى به. والمسن رجل يحث على الأمور. وقيل: المسن امرأة، أو رجل يفرق بين الزوجين، أو بين الأحبّة. والمسن يدل على حركة وطيب نفس. ومَن رآه تكثر حركته وحدته.
المشاتمة
من رأى في المنام أنه شتم رجلاً فإن المشتوم يظفر بالشاتم، وإن رأى أن أحداً من الناس بغى عليه فإنه يظفر بالباغي ما لم يكن لبغيه أثر ظاهر، لقوله تعالى: (ثم بغي عليه لينصرن اللّه).
المشاعلي
تدل رؤيته في المنام على هاد يهتدي به الناس، ويدل على الخير والصلاح والعلم، وعلى مَن يرجع إليه الناس في قوله وعمله مع خمول ذكره ونقص حظه،
المشبّب

(1/275)


تدل رؤيته في المنام على الأفراح وزوال الهموم لأنه لا يُرَى إلا في مثل ذلك. وربما دلّت رؤيته على اللهو وضيق الصدر والبكاء والنوح.
المشتري
نجم من السيارات: هو في المنام صاحب بيت مال الملك. ورؤية المشتري مع القمر تدل على البيع والشراء والرزق وعلو الشأن. وإن كان مع القمر وهو منحوس أو هابط أو محترق فإنه يحل غلى القارئ أو القاص أو السمير أو المحدث أو معبّر الرؤيا، أو يدل على الصلاة والعبادة والحج.
المشتري الشاري
المشتري في المنام مضطر، فمَن رأى أنه يشتري شيئاً أو يبيع فإنه مضطر محتاج، وإن الإنسان لا يبيع إلا في وقت اضطراره. انظر أيضاً البياع.
المشدّ
هو في المنام تدل رؤيته على تشديد الأمور وصعوبتها، إلا أن يكون الرائي في أمر يحتاج فيه إلى معاضد، فإنه يدل على بلوغ أمله وقضاء حاجته.
المشط
هو في المنام رجل نافع، وهو دليل خير لمن أراد المشاركة والعمل مع الديوان. وذلك لاتفاق أسنانه. والتسريح بالمشط زكاة المال. ويفسر المشط برجل عدل، ويدل على مَن ينتفع بكلامه كالحاكم والطبيب والواعظ. وقيل: التسريح يدل على الغربال الذي ينقي الشعير كما ينقي المشط الشعر من الأوساخ. وقيل: التسريح نسج الحصير. وقيل: أسنان المشط منشار النجار. والمشط فرح وسرور، فإن رأى أنه يسرح به رأسه ولحيته زال عنه الهم والغم سريعاً. والمشط إنسان ذو أصحاب متساوين غير متفاضلين. فإن كان من حديد فهو رجل ذو منفعة وصاحب إخوان مسلمين صالحين. والمشط دال على العمر الطويل والمال الجزيل والنصر على الأعداء، وكذلك مشط الحائك ومشط الكتاب دال على صاحب الأمر والنهي.
الُمشَعِّب
تدل رؤيته في المنام على صلاح الحال، وسلامة المرضى، وجبر الكسير.
المشعر الحرام
تدل رؤيته في المنام على حفظ الوصايا وامتثال الأوامر. وإن كان الإنسان مستشعراً خوفاً حصل له الأمن، ورزق هداية.
المشعوذ
تدل رؤيته في المنام على ذي اللهو، واللعب والسخرية، والكذب. والمشعوذ يدل على امرأة زانية أو خادم. انظر أيضاً الدجّال.
المشمش
هو في المنام دنانير إذا كان في أوانه، وفي في أوانه مرض. والأخضر يدل على الدراهم. وشجرة المشمش رجل لا ينتفع منه، وقيل: إنه طلق الوجه شحيح مع أهله، شجاع. ومن رأى أنه كسر غصناً من شجرة غير مثمرة فإنه يخاصم أقرباءه أو صديقه. وقيل: شجرة المشمش رجل منافق وإن الصفرة مرض، والمرض نفاق. وقيل: هي امرأة غنية في يدها ميراث. ومَن كسر غصناً مثمراً من شجرة مشمش فإنه يحجز مالاً من رجل أو يترك صلاة أو صياماً. وما كان من الفواكه والثمار أصفر فهو مرض، وما كان حامضاً فهو همّ وحزن، والأخضر منه ليس بمرض. والمشمش يدل على الخوف، وربما دلّ على عودة الأشياء لما كانت عليه، وربما دلّ على الرزق الهنيء.
المشي
مَن رأى في المنام أنه يمشي مستو فإنه يطلب شرائع الإسلام ويُرزَق خيراً، وإن مشى في الأسواق فإن في يده وصية. وإن مشى حافياً فإنه ذهاب غم وحسن دين. والقصد في المشي تواضع للّه تعالى. والمشي يدل على طلب الرزق، لقوله تعالى: (فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه). والمشي هرولة ونصرة على العدو. والمشي إلى الوراء يدل على رجوع عن أمر قد شرع فيه، أو على فساد في دين الرائي وتغير حاله ومن رأى أنه يتبختر في مشيه دلّ على قبح حاله وفساد حاله. وإن رأى أنه مشى فخرّ على وجهه خسر الدنيا والآخرة، لقوله تعالى: (انقلب على وجهه خسر الدنيا والآخرة). فإن عثر برجل دلّ على إهانة المعثور به بوصول المكروه إليه. والمشي إذا كان سعياً يدل على عمل صالح. والمشي يدل على سفر خطر. ومَن مشى منكساً رأسه يطول عمره، وربما يكون ذلك بعد مرض نجا منه. ومن رأى أنه يمشي على رجل واحدة دلّ على ذهاب نصف ماله ونصف عمره. ومشي الإنسان كمشي الحيوان دليل على التخلق بأخلاق الجاهلين، إلا أن يكون الحيوان مأكولاً فإنه يمشي في الناس بالخير، وإلا فهو يمشي في الناس بالنفاق والسعي فيما لا يدركه.
المصّ
مَن رأى في المنام أن إنساناً يمصّه فإنه يأخذ مالاً منه. فإن مصّ ثديه فإنه يأخذ من امرأته مالاً. وإن مصّ أنفه أخذ من جيبه مالاً. وإن مصّ فخذه أخذ من عشيرته مالاً.
المصاحبة

(1/276)


إن رأى المريض في المنام أن يصاحب غيره فهو دليل شفائه. وإن رأى أنه يصاحب أهل بيته فهو دليل رديء. وإن رأى صاحباً غريباً فهو أمر يضرّه.
المصارعة
هي في المنام مخاصمة. وإن اختلف الجنسان فالمصارع أحسن حالاً من المصروع، كالإنسان والسبع. وإن كانت المصارعة بين رجلين فالمصارع مغلوب.
المصافحة
هي في المنام تدل على الفائدة والمبايعة والالتزام بالخير.
المصالحة
هي في المنام خصومة، فمن رأى أنه صالح خصمه خاصمه. وإن رأى أنه يدعو رجلاً معروفاً أو مجهولاً إلى الصلح من غير قضاء دين فإنه يدعو ضالاً إلى الهدى. انظر أيضاً الهدنة.
المصحف
هو في المنام يعبّر بالملك أو بقاضي المسلمين. فمَن رأى المصحف قد احترق فإن ملكاً أو قاضياً يموت. ومَن رأى سلطاناً يكتب مصحفاً فإنه يظهر العدل وينصر الشرع. وإذا رأى القاضي أنه يكتب مصحفاً فإنه يكون بخيلاً بالعلم والجاه. والعالم إذا رأى أنه يكتب مصحفاً فإنه يكسب في تجارته. وإن رأى ملك أنه يبلغ مصحفاً فإنه يموت، وإذا بلع القاضي مصحفاً فإنه يقبل الرشوة. وإن رأى الملك أنه محا مصحفاً فإنه يخرج من بلده، فإن محاه القاضي فإنه يموت. ومَن حمل مصحفاً أو اشتراه فإنه يعمل بأحكامه. ومن رأى أنه يقرأ مصحفاً على النبي صلى اللّه عليه وسلّم فإنه يحفظه. ومَن أكل أوراق المصحف فإنه يأكل الرشوة. والمصحف حكمة ينالها الرجل. ومن رأى أنه يكتب مصحفاً بيده فإنه يجمع الدين والعلم والعمل وينفع الناس. ومن رأى أنه مزّق مصحفاً بيده فإنه رجل جاحد، ومن رأى أنه أحدث في المصحف شيئاً يكره مثله في اليقظة فإنه يدل على خراب دينه. ومَن رأى معه مصحفاً نال سلطاناً وعلماً. والمصحف زوجة أو زوج أو ولد. وإن كان الرائي مريضاً برئ من مرضه، وربما انتصر على أعدائه، وإن كان عاصيا تاب وربما ورث، وإن كان الرائي على بدعة وضلالة فقد أنذره اللّه تعالى بكتابه. وربما دلّت رؤية المصحف على الأخبار الغريبة والوقوف على عجائب الأمور، وورود الأخبار السارة، وطول العمر لمن تصفحه. وربما دلّ المصحف على المروج والرياض والجنان وأماكن العبادة، وعلى مَن تلزم طاعته كالملك والوالد والأستاذ والمؤدب، وعلى اليمين الصادقة البارة، وإن رأى أنه يأكل أوراق المصحف فإنه يكتب المصاحف بأجرة. وإن رأى أنه باع مصحفاً فإنه يجتنب الفواحش. والمصحف ميراث وأمانة يرزق حلال وقوة. ومن رأى أنه أشترى مصحفاً استفاد خيراً وسعة وظهر علمه في الناس. وإحراق المصحف فساد في الدين. وإن رأى أن المصحف أُخذ منه فإنه يُنزع منه علمه وينقطع عمله في الدنيا. ومن رأى أنه يتقلد مصحفاً فإنه يلي ولاية أو يقلد أمانة، أو يكون من حملة القرآن. ومن رأى أنه يريد أن يأكل أوراق المصحف فإنه يكثر من تلاوة القرآن. انظر أيضاً القرآن الكريم.
المصفاة
هي في المنام خادم جليل.
مصلّى العيد
تدل رؤية مصلى العيد في المنام على الأفراح والمسرات، وزوال الهموم والرخاء، وشفاء المرضى، والخروج من السجن. وربما دلّ تجديد المصلى على توبة الفاسق وإسلام الكافر، ونزول الغيث، وانتصار على الأعداء، والوفاء بالنذر، وتزويج العزاب. وربما دلّت رؤيته على البطالة والكساد، وعلى الجائحة في الإبل والبقر والغنم.
مصلى الأموات
يدل على الهموم والأنكاد، والأحزان وطلاق الأزواج، وعلى الأسفار البعيدة. وربما دلّ على التولية والعزل لأرباب المناصب، وعلى الخلاص من السجن، والراحة من التعب، وعلى قضاء الدين وإن الميت قد استكمل أجله ورزقه. وإن كان مديناً طولب بما عليه من الدين.
المصوّر
تدل رؤيته في المنام على العلم والهندسة والحكمة، ونظم الشعر والتغزل. وربما دلّت رؤيته على الكذب وتلفيق الكلام والدخول في الأمور الخطرة. وربما دلّت رؤيته على الفسق وشرب الخمر والهيام، أو على الكذاب على اللّه تعالى، ويدل على المغني والشاعر وعلى أمثالهم. والمصوّر صاحب أباطيل وهو يزين للناس في الأمور. انظر أيضاً الرسّام.
المضحك
تدل رؤيته في المنام على خديعة ومكر، وعلى إنسان يُسخَر منه.
المضغ
هو في المنام بغير علك مرض. ومن رأى أنه مضغ العلك فإنه يصيب مالاً فيه كلام، ويزداد حتى يصير منازعة، ويكون أصله طمعاً.
المطر

(1/277)


هو في المنام إذا لم يحصل منه ضرر فإنه خير ورزق ورحمة. وربما دلّ المطر على حياة الإنسان والأرض، أو على إنجاز ما يوعد به الإنسان. وإن كان المطر خاصاً بمكان معلوم دلّ على حزن أهله، أو على هم يعرض للرائي. وإن كان المطر عاماً مؤذياً كأن تمطر السماء دماً أو حجارة فإنه يدل على الذنوب والمعاصي. وإن كان الرائي مسافراً ربما تعطل سفره. وربما دلّ المطر النافع على الصلح مع الأعداء، أو على إغاثة الملهوف. والمطر قافلة الإبل كما أن قافلة الإبل هي المطر. ومَن رأى مطراً عاماً يحيا له أمر ميت، وينال خيراً ونعمة وبركة، وإن كان مغموماً أو مديناً فرج عنه. والمطر فرج وغياث في تلك السنة. ومَن رأى المطر في داره خاصة دون الناس نال منفعة وخيراً وكرامة. ومَن رأى مطراً يسيح من كل جانب ويقلع الأشجار فإنه فتنة وهلاك من قِبَل السلطان. وإذا أمطرت الأرض دماً فهو عذاب. وإذا رأى الفلاح مطراً فهو بشارة وخصب يناله. وقيل: إذا كان المطر تراباً بلا غبار فهو خصب. وإذا كان المطر عسلاً فهو خير لجميع الناس، وكذلك إذا كان سمناً أو لبناً أو زيتاً وما أشبه ذلك. والمطر يدل على رحمة اللّه ودينه وفرجه وعونه. وربما دلّ على الجوائح النازلة من السماء كالجراد والبرد والريح، لا سيما إن كان فيه نار وكان ماؤه حاراً. وربما دلّ على الفتن والدماء التي تسفك، وربما دلّ على العلل والأسقام إذا كان في غير وقته. وإن كان المطر في أوانه فذلك تعطيله عن سفره أو عن عمله، أو من أجل مريضه، أو بسبب فقره، أو يحبس في السجن. وإن اغتسل في المطر من جنابة. أو تطهّر به للصلاة، أو غسل به نجاسة فكانت في جسمه أو ثوبه، فإن كان كافراً أسلم، وإن كان مذنباً تاب، وإن كان فقيراً أغناه اللّه تعالى، وإن كانت له حاجة عند السلطان قضيت له. ومَن رأى أن السماء أمطرت سيوفاً فإن الناس يبتلون بجدال وخصومة. ومن رأى أنه يشرب من ماء المطر فإن كان صفياً أصاب خيراً، وإن كان كدراً أصاب مرضاً بقدر ما شرب من الماء. انظر أيضاً الرعد، وانظر السماء.
المطران
مَن رأى في المنام أنه مطران فإنه رجل صاحب سلطان يدعو قوماً إلى بدعة فيجيبون بقدر ما خضعوا له. فإن دُعي مطراناً وهو كاره فإنه يقلد بدعة أو كذباً، ويُرمَى به وهو منه بريء. انظر أيضاً الراهب.
المطرّز
هو في المنام عالم مكار ذو كلام مزين مزخرف. وتدل رؤية المطرز على الكتاب وناظم الشعر والمنشد المطرب.
المطرقة
هي في المنام رئيس الشرطة. وقيل: مَن رأى أنه أخذ مطرقة صار إليه فضل كثير. والمطرقة دالة على العون والرزق لأربابها. وربما دلّت على الشر واللغظ في الكلام.
المطمورة
تدل رؤيتها في المنام على الأم الكافلة المربية. فمَن رأى مطمورة انهدمت وكانت أمه مريضة ماتت. وإن رآها مملوءة بالطعام حملت زوجته، وإن رآها ناقصة نقص من السعر بمقدار ما نقص من المطمورة. وإن رأى ناراً وقعت في الطعام كان في الطعام الذي فيها غلاء عظيم، أو حادث من السلطان، أو جراد. ومَن سقط في مطمورة أو حفيرة مجهولة وكان مريضاً فإنه يموت، وإن كان في سفينة غرق، وإن كان مسافراً قطع عليه الطريق، وإن كان مخاصماً سجن.
المظلوم
هو في المنام رجل بدوي أو خادم أو خصي. ومَن رأى إنساناً مظلوما من الإمام فينال حكماً وقضاءً إن كان فقيهاً، أو ينال سلطاناً وولاية بقدر ما يكون أهلاً لذلك.
المعاصي
هي في المنام لمن ينكرها حلول عقاب ينزل به. انظر أيضاً الفجور.
المعانقة
هي في المنام تدل على طول الحياة. وإن عانق ميتاً طال عمره. وإن عانقه الميت فإن الحي يموت. ومَن عانق عدوه فإنه يصالحه. وقيل: المعانقة كلام حسن، أو مودة وسفر، أو قدوم غائب من سفر، وهمّ يزول. والمعانقة زواج ومخالطة. ومن رأى أنه يعانق امرأة فإنه يهتم بالدنيا ويكون يائساً من الآخرة. ومعانقة الرجال دليل على المساعدة. فإن رأى أنه عانق إنساناً ووضع رأسه في حجره فإنه يدفع إليه رأس ماله.
المدجنة

(1/278)


تدل رؤيتها للعازب على الزواج، وللمتزوج على النسل. وربما دلّت رؤيتها على الشبهات، أو على المكتب الذي يجمع الصبيان، أو المكان الذي تجتمع فيه النساء أو الرجال للنزهة، وتدل رؤيتها على الخروج من السجن أو الدخول إليه. وربما دلّت رؤيتها على إخراج الضائع.
معبر المنامات
رؤيته في المنام تدل لذوي الأحزان على أفراحهم، ولذوي الأفراح على أحزانهم. ومَن كان يؤمل خبراً غائب جاءه منه رسول. وربما دلّت رؤيته على العلم بالرموز وفك المشكلات، وعلى العالم بالأمور الشرعية، وربما دلّ على الناصح لصاحبه المشفق عليه، وربما دلّ على الذي لا يكتم سراً. والمعبر يدل على الحاكم والفقيه والطبيب، وربما دلّ على المسجد وقارئ القرآن لأنه مبشر ومنذر، وربما دلّ على الوزان وعلى كل من يعالج الميزان كصاحب العيار والصيرفي والقصّار والغسّال والحلاق وربما دلّ على قارئ كتب الرسائل فمن صار معبراً وكان طالباً للعلم والقرآن حفظه، وإن كان يريد الكتابة نالها. وقال بعضهم: المعبر رجل يطلب عثرات الناس.
المعدة
هي في المنام عمر ورزق ومعيشة. فمَن رأى أن معدته قوية صحيحة، فهو خير وطول حياة، وإلا فعكس ذلك. وتفريغ المعدة دليل على الخير والراحة، والشفاء من الأمراض.
المعروف
إن الأمر بالمعروف في المنام كمَن يأمر الناس بالصلاة أو بالشهادتين أو يعظهم، فإن ذلك دليل على الإيمان بالله تعالى، والقيام بحقه، وإن كان أهلاً للولاية تولى، أو للحكم حكم. وكذلك إن رأى في المنام أنه أراق خمراً أو رمى نرداً أو ما أشبه ذلك، فإن ذلك يدل على الإيمان، وربما دلّ ذلك على أمر يوجب الصبر. وأمّا الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف في المنام فإنه دليل على النفاق.
معصم المرأة
هو في النام دليل على زوجها، أو ما تجعله فيه من سوار وغيره.
معضد
إذا رآه في المنام في عضده من فضه فإنه يتزوج ابنه بنت أخيه. وإن كان المعضد من خرز فإنه ينال من إخوته هموماً متتابعة. وكل شيء تلبسه المرأة من الحلي فهو زوجها.
المعلم
هو في المنام سلطان ذو صنائع، معروف في سلطانه عند مَن يتعلم منه ما لم يأخذ عليه أجراً. ومعلَم الصبيان يدل على الأمير أو الحاكم أو الفقيه، وعلى كل مَن له صولة ولسان وأمر ونهي. وربما دلّ على صياد العصافير وبائعها، وهو رئيس قوم جهال.
المعلاق
هو في المنام مال مجموع من كل نوع من الذهب والفضة واللؤلؤ.
المعلف
هو في المنام عز وقوة لمن رآه في داره. وقيل: إنه امرأة.
المعهد
المكان الذي عهد فيه الشيء، والناس يرجعون إليه - مَن تعهّد في المنام معهده الذي كان يألفه دلّ على الهم والنكد الذي يوجب ذكر ما سلف من اللذة أو الذل.
المعول
تدل رؤيته في المنام على الشدة، وقوة الجنان، والإقدام على الأمور الصالحة. والمعول رجل يجذب الأموال إلى نفسه.
المغازلي
هو في المنام رجل يفشي أسرار الناس.
المغربل
تدل رؤيته في المنام على الفارق بين الحق والباطل بعلمه و أمره ونهيه.
المغرفة
هي في المنام امرأة قهرمانية، تجري على يديها نفقة الأموال.
المغزل
إذا رأت المرأة في المنام أنها أصابت مغزلاً ولدت جارية. وإن رأت أن خيط مغزلها انقطع وكان لها مسافر، أقام ذلك المسافر بعيداً عنها. ومن رأى أنه يفتل بالمغزل الخيط فإنه يستعين برجل غريب. وتدل رؤية المغزل على الرسول والجابي للمال.
المغفر
مَن رأى في المنام أن على رأسه مغفراً أو بيضة من حديد، فإنه يأمن من نقصان ماله، وينال عزاً وشرفاً. انظر أيضاً الخوذة.
المغلاق
هو في المنام أجير سيئ معذب. ومَن رأى بابه مغلقاً فإنه محكم في حكم دنياه، وإن لم يكن له مغلاق، فليس له ضبط في أمر دنياه. وإن رأى أنه يريد إغلاق باب داره ولا ينغلق فإنه يمتنع من أمر يعجزه عنه. وإن رأى أنه فتح باباً مغلقاً فإنه ينقب حصناً أو يفتحه. والمغلاق وهو المتراس ربما دلّ على الولد أو الزوجة المقعدة أو الدابة البطيئة، وربما دلّ على الأمن من الخوف، والتحصن من الأعداء، وربما دلّت رؤيته على السحر وكتم الأسرار والقعود عن السفر. فمَن رأى عنده متراساً دلّ على غناه. وربما دلّ على الولد اللقيط.
المغني

(1/279)


تدل رؤيته في المنام على الأفراح، أو على الأسفار، أو التنقل من مكان إلى مكان. وربما دلّ على الواعظ.
المفتاح
هو في المنام رزق أو عون أو فتح باب العلم. وربما دلّت المفاتيح على الأولاد أو الجواسيس أو الغلمان أو الأزواج للزوجات. وربما دلّت المفاتيح على إدراك ما يرجوه من غيب اللّه تعالى. ورؤية المفاتيح لذوي المناصب بلاد وللملوك فَلاَح، والمفتاح نصرة على العدو، لقوله تعالى: (نصر اللّه وفتح قريب). ومَن رأى بيده مفتاحاً بلا أسنان فإنه يظلم اليتيم. ومَن رأى بيده مفتاح الجنة نال نسكاً وعلماً أو وجد كنزاً أو مالاً حلالاً. والمفتاح يدل على دعوة مستجابة. ومَن رأى بيده مفاتيح كثيرة نال سلطاناً عظيماً. والمفاتيح هي الخزائن لأن بها تفتح. ويفسر المفتاح بالحج. والمفتاح من الحديد رجل ذو بأس وقوة له خطر. ومن رأى أنه فتح باباً أو قفلاً فإنه ينصر على أعدائه، ومن فتحه بمفتاح نال ما يريد بمعونة اللّه تعالى، وإن فتحه بغير مفتاح ظفر بحاجته بدعاء أو إحسان أو دعاء أبويه له. ومن رأى أنه أخذ مفتاحاً فإنه يصيب كنزاً أو مالاً من نبات الأرض. وإن كان صاحب مال فإن لله تعالى في ماله حقاً فليتق اللّه ويخرج حقه من ماله. وإن كانت في يده مفاتيح الكعبة صار حاجب سلطان عظيم. ومن رأى أنه تعسّر عليه فتح باب لم يصل إلى ما يطلبه. وربما دلّ المفتاح على دخول الميت في لحده. ومفتاح المدينة واليها أو مالكها. وربما دلّ المفتاح للعالم على ما يُفتَح عليه من العلم.
مفارقة
تدل في المنام على تغيّر الأسباب والأزواج والدواب.
المفازة
يدل في المنام فوز من شدة إلى رخاء، أو من ضيق إلى سعة، ورجوع من ذنب إلى توبة، ومن خسارة إلى ربح، ومن مرض إلى صحة، فمَن رأى أنه في مفازة أو خربة وقد افتقر فإنه يموت، والمشي في المفازة خوض في أمر لا منفعة فيه، ومن رأى أنه في بر فإنه ينال فسحة وكرامة.
المقارعة
هي في المنام تدل على الأنكاد. والتقريع والمقارعة مغالبة. فمَن رأى أنه قارع إنساناً وأصابته القرعة ظفر بغريمه. وإن أصابت غريمه نال الرائي هم وحبس.
مقام إبراهيم عليه السلام
من رأى في المنام أنه جاء المقام وصلى فإنه رجل مؤمن يحفظ الشريعة، وُيرزَق الحج، لقوله تعالى: (فيه آيات بيّنات مقام إبراهيم). ومَن دخل مقام إبراهيم وكان خائفاً أمن، وربما دلّ دخول المقام على تولية المنصب الجليل، أو التصدي لإفادة العلم، أو الوراثة من أبيه أو أمه. وربما دلّ الجلوس في المقام على الوقوف عند الحد حتى ينتقل.
المقايضة
هي في المنام إجاحة تنزل به ويجد عنها عوضاً بما هو خير منها في الدنيا والآخرة.
المقبرة
رؤيتها في المنام أمن للخائف وخوف للآمن. وربما دلّت الجبانة على الخوف والرجاء، والرجوع إلى الهدى بعد الضلالة. ورؤية جبانة أهل الشرك هم ونكد، وخوف وشك في الدين، وتدل رؤيتها على السجن الموحش، وتدل على الآخرة. وربما دلّت على دار الرباط والنسك والعبادة والتخلي عن الدنيا، والبكاء والمواعظ وربما دلّت رؤية الجبانة على الموت لأنها داره. وربما دلّت على دور الخمرة التي يكون فيها السكارى مطروحين كالموتى والغافلين الذين لا يصلون ولا يذكرون اللّه تعالى. وربما دلّت على السجن لأن الميت مسجون في قبره، فمَن دخل جبانة في المنام وكان مريضاً في اليقظة صار إليها ومات من علته، فإن كان حين دخوله خاشعاً أو تالياً لكتاب اللّه تعالى أو مصلياً إلى القبلة فإنه يداخل أهل الخير، وإن كان حين دخوله ضاحكاً أو بائلاً على القبور أو ماشياً مع الموتى فإنه يداخل أهل الشر والفسوق وفساد الدين، وإن دخلها بالأذان وعظ مَن لا يتعظ وأمر بالمعروف. والمقابر المعروفة أمر حق. والمقبرة في المنام دالة على الموعظة والبكاء والخشوع والتجرّد عن الدنيا. وربما دلّت على العلماء والزهاد والأمراء وقواد الجيوش. وربما دلّت مقابر الإسلام على خيامهم. ومقبرة أهل الذمة دالة على البدع والغفلة والخمور والزنى والفسق والكفر والخوف. ومدافن الجاهلية دالة على الكسب والمغنم والسبي وكشف الأسرار.
المقثأة

(1/280)


هي في المنام دالة على الفوائد والأرزاق المتتابعة. وربما دلّت المقثأة على المرأة ذات النسل، ومَن ملك مقثأة وكان أهلاً للملك ملك وقهر أعداءه، وإن كان فقيراً استغنى، وإن كان عازباً تزوج، وإن كان طالباً للعلم حوى منه فنوناً شتى، وإن كان عاصياً. تاب إلى اللّه تعالى وجنى ثمرة توبته. وإن رأى ثمار المقثأة على رؤوس الأشجار دلّ ذلك على البدعة في الدين والظلم والشح أو الغلاء.
المقذاف
تدل رؤيته في المنام على السلامة من الأخطار، والرفيق المساعد على الأمور الصعبة.
المقرعة
يدل في المنام تدل على الملامة والتقريع، وقد تدل على الإرغام، وعلى العلو والرفعة والمال والمعين على الخير والشر.
المقرئ
تدل رؤيته في المنام على الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.
المقص
تدل رؤيته في المنام على تقريض الأعراض لأن من أسمائه المقراض. وربما دلّ على ولي الأمر الفاصل بين الحق والباطل. والمقص يدل على زيادة العبيد والأولاد، وكذلك الأخ والأخت والدابة فإذا كان له واحد استفاد آخر إلا أن يكون عازباً فإنه يخرج. ومَن رأى أن مقراضاً نزل عليه من السماء فقد نفد عمره وانقرض. ومَن قشر بالمقراض لحى الناس أو ثيابهم فإنه يغتابهم ويخونهم. وقيل: المقص يدل على شريكين متفقين. وقيل: مَن رآه بيده ولد له أخ من أمه. ومَن رآه بيده وهو يقص به شعراً أو صوفاً فإنه يجمع مالاً كثير. وقيل: المقراض رجل يصلح بين الناس.
المقلاع
مَن رأى أنه رمى إنساناً بحجر في مقلاع، فإن الرائي يدعو على المرمى في أمر حق في قسوة قلب. ومَن رأى أن النساء رمينه فإن السحرة يكيدونه. والمقلاع كلام حق بقسوة. وقيل: المقلاع إذا لم يرم به فإنه يدل على توبة وإقلاع عن المعاصي.
المقلاة
هي في المنام امرأة لا يعيش لها ولد فدمعها أبداً جار لحزنها، ويقال: إن دمعة الحزن حارة، ودمعة الفرح باردة.
المقلو
هو في المنام يدل على البعد والقلى وتقريب البعيد وقضاء الحوائج. والمقلو من الحلوى شركة مفيدة.
المقود
هو في المنام دليل على الانقياد إلى الخير أو الشر. فمَن رأى أن معه نقوداً انقادت إليه الأمور الصعبة. انظر أيضاً الزمام.
مقياس الماء
تدل رؤيته في المنام على نزول الغيث والرحمة من اللّه تعالى، والرخاء بعد الشدّة، وإن رأى الماء قد بلغ حدّه دلّ على البشارة والأفراح والخصب. وربما دلّ مقياس الماء على أهلة أشهر الحج والأعياد، وربما دلّ على الفرح والسرور. ويدل على دار الملك.
المكاتبة
من كاتب مملوكه في المنام فإنه يدل على طول أعمارها، لأن المكاتبة ضم أجل إلى أجل، وتدل على راحة تصل إلى كل منهما من صاحبه.
المكاري
تدل رؤيته في المنام على الشفاء من الأمراض، واكتساب الذنوب وحمل الأثقال. وربما دلّت رؤيته على احتمال الأذى وإيجاد الراحة. والمكاري هو والي الأمور ومقدم الجيش والمتكلّف لأمور الناس كصاحب الشرطة والساعي.
المكبّة
هي في المنام تدل على كتم الأسرار.
المكتب
هو في المنام دليل على الهوان والصغار، والتقتير وضيق العيش، والخوف والجزع، وربما دلّ على المنصب الجليل.
المكحلة
هي في المنام امرأة صالحة تسعى في أمور النار بالمصلحة، والإصلاح في دينهم وأموالهم، لأن العين قوام الدين، والمكحلة جعلت لإصلاحها. ومَن أولج مروداً في مكحله ليكحل عينيه وكان عازباً تزوج، وإن كان فقيراً استغنى، وإن كان جاهلاً تعلُم إلا أن يكون كحله رماداً أو عذرة فإنه يطلب حراماً من كسب أو بدعة. وربما دلّت المكحلة على حفظ الأسرار، والمال الضائع.
المكنسة
هي في المنام إن كانت خشنة فهي المتعاصية من الخدم. والمكنسة تدل على الجارية. فمَن رأى أنه كنس داره بالمكنسة وكان غنياً فإنه يخشى عليه الفقر. وقيل: كنس البيت يدل على موت مريض فيه، أو انتقال منه إلى غيره، أو تفرق أمواله عنه. وإن كنس أرضاً وجمع زبالتها فإنه يستفيد مالاً، وإلا كان جابياً أو فقيراً سائلاً طوافاً وربما دلّت رؤية المكنسة على زوال الهم والنكد وقضاء الدين.
مكة المكرّمة

(1/281)


هي في المنام تُعبّر بالإمام، فما حدث من نقص فيها أو زيادة فانسبه إلى الإمام أو إلى دين الرائي. ومَن رأى مكة منزلاً له وكان عبداً اعتق، وإن كان حراً نال عزاً من السلطان، ويلجأ الناس إليه لعلم يعلمهم، ومَن جعل مكة وراء ظهره فارق رئيسه أو سلطانه. ومَن رأى مكة هدمت فإنه قليل الصلاة. وربما دلّت مكة لداخلها على عروس جميلة قد كثر الخاطبون لها. ودخول مكة للعاصي توبة، وللكافر إسلام، وللعازب زوجة، وإن كان الرائي مخاصماً دلّ على قهره في مخاصمته. وربما دلّ دخول مكة على الأمن من الخوف. ومن رأى أنه خرج إلى مكة ليحج فإنه يُرزَق الحج إن شاء اللّه تعالى، وإن كان مريضاً فإنه يطول مرضه وربما مات. ومن رأى أنه مجاور بمكة فإنه يُرَدّ إلى أرذل العمر. وإن رأى أنه بمكة مع الأموات فإنه يموت شهيداً. ومَن توجه لمكة بسبب التجارة لا غير فإنه يكون حريصاً على الدنيا. ومَن رآها مخصبة فهو خير.
المكيال
هو في المنام سلطان أو حاكم، فمَن رأى أنه أُعطي مكيالاً نال حكماً، وكذلك إن رأى نفسه مكيالاً أو ميزاناً. ومَن رأى الناس ينقصون المكيال فإن القاضي يميل عن الحق.
ملاّح السفينة
هو في المنام رجل سجّان. وقيل: سائس الملك أو وزيره وصاحب جنده وقائد عسكره والمتوسط بينه وبين رعيته. وربما دلّ على الجمال والبغال والحمير. انظر أيضاً الربّان.
ملاقاة الملائكة
تدل في المنام على الوقوع في الشدائد، والخلاص منها.
الملاينة
هي في المنام للسفلة من الناس نقص في حقهم، وزوال منصب، وفقر وسؤال.
الملح
هو في المنام مال بلا تعب، وإذا رأيته بين المتخاصمين فإنهم يصطلحون. ومَن رأى أن ملح الناس قد فسد، فإن الطاعون يحل بذلك المكان، أو يحل فيه ظلم أو قحط. والملح شغل ومرض. والملح زهد في الدنيا وخير ونعمة. ومَن أكل الخبز بالملح فقد اقتنع من الدنيا بشيء يسير. والمملحة جارية مليحة. ومَن وجد ملحاً وقع في شدة ومرض. والملح هو الذي به صلاح كل شيء كالعالم بالسنة والقرآن والإسلام والزوجة والمال والولد والرزق الحلال. وإن كان الرائي خائفاً ورأى ملحاً رزق أمناً أو حلماً وإن عكس ملح هو حلم. ومملوح السمك أخبار سارة، ومملوح الزيتون نقض عهد.
الملحفة
هي في المنام امرأة صاحب الرؤيا. فمن رأى أنه نام في ملحفة فإنه ينال امرأة متدينة. وِمَن لبس ملحفة حمراء لقي قتالاً. ومَن رأى أن الملحفة نُزعت منه فإنه يفارق زوجته بطلاق أو موت.
الملحم
هو في المنام امرأة. أو ملحمة قتال أو مرض.
الملحي
يدل في المنام على رجل غني. أو رجل يصلح بين الناس.
الملقط
تدل رؤيته في المنام على الغلام الصبور على الكد. وهو للعاطل عن العمل خدمة.
الَملَك

(1/282)