صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : أرشيف ملتقى أهل الحديث

22- الشَّيْخُ / عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نَاجِي الْمِخْلاَفِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِ وَ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
23- الشَّيْخُ الْمُعَمَّرُ الشَّرِيْفُ / مُحَمَّدٌ نِمْرٌ بْنُ عَبْدِ الْفَتَّاحِ بْنِ سَعِيْدِ بْنِ إِبْرَاهِيْمَ الْخَطِيْبُ الْحَيْفَاوِيُّ ثُمَّ الْعَكَّاوِيُّ ثُمَّ الْمَدَنِيُّ الْحُسَيْنِيُّ . أَجَازَهُ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
24- الشَّيْخُ الدُّكْتُوْرُ / حِكْمَتْ بْنُ بَشِيْرِ بْنِ الْيَاسِيْنَ بْنِ الْحَسَنِ الْمَوْصِلِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ بِهِ وَ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ وَ مُؤَلَّفَاتِهِ .
25- الْمُقْرِئُ الشَّيْخُ / عَبْدُ السَّاتِرِ بْنُ إِبْرَاهِيْمَ بْنِ عِيْدِ بْنِ عِبِيْدٍ الْكَمْشِيْشِيُّ الْمِصْرِيُّ الدَّرْعَمِيُّ الْمَالِكِيُّ الْبَصِيْرُ بِقَلْبِهِ . قَرَأَ عَلَيْهِ مِنْ أَوَّلِ فَاتِحَةِ الْكِتَابِ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى : } … وَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُوْنَ { الآية ( 5 ) مِنْ سُوْرَةِ الْبَقَرَةِ جَمْعًا بِالْقِرَاءَاتِ الْعَشْرِ الصُّغْرَى مِنْ طَرِيْقَيِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ الدُّرَّةِ وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِكَامِلِ الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ أَيْضًا مَنْظُوْمَتَيْ تُحْفَةِ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةِ الْجَزَرِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِمَا .
26- الشَّيْخُ / عَبْدُ الْعَزِيْزِ بْنُ فَيْصَلٍ الرَّاجِحِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِ وَ بِكُلِّ مُؤَلَّفَاتِهِ وَ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
27- الشَّيْخُ / إِبْرَاهِيْمُ بْنُ مُرَادِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْمِصْرِيُّ الأَزْهَرِيُّ . قَرَأَ عَلَيْهِ مَنْظُوْمَةَ السَّلْسَبِيْلِ الشَّافِي فِي تَجْوِيْدِ الْقُرْآنِ مَعَ شَرْحِهَا ، وَ رِسَالَةَ قَصْرِ الْمُنْفَصِلِ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ ، وَ هُمَا مِنْ نَظْمِ وَ تَأْلِيْفِ الشَّيْخِ عُثْمَانَ بْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ مُرَادٍ رَحِمَهُ اللَّهُ ، وَ أَجَازَهُ بِهِمَا كِتَابَةً عَنْ نَاظِمِهِمَا وَ مُؤَلِّفِهِمَا رَحِمَهُ اللَّهُ .
28- الشَّيْخُ / حَبِيْبُ اللَّهِ بْنُ قُرْبَانَ بْنِ عَلِيٍّ الْمَظَاهِرِيُّ الْهِنْدِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ الْحَدِيْثَ الْمُسَلْسَلَ بِقِرَاءَةِ سُوْرَةِ الصَّفِّ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِ .
29- الْمُقْرِئُ الشَّيْخُ الدُّكْتُوْرُ / صَفْوَانُ بْنُ عَدْنَانَ بْنِ هَاشِمٍ الدَّاوُوْدِيُّ الدِّمَشْقِيُّ . قَرَأَ عَلَيْهِ مَنْظُوْمَةَ الْمُقَدِّمَةِ الْجَزَرِيَّةِ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِمَا .
30- الْمُقْرِئُ الشَّيْخُ / عَبْدُ الْحَكِيْمِ بْنُ عَبْدِ اللَّطِيْفِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سُلَيْمَانَ الْمِصْرِيُّ الأَزْهَرِيُّ . شَيْخُ مَقْرَأَةِ الْجَامِعِ الأَزْهَرِ . قَرَأَ عَلَيْهِ مَنْظُوْمَتَيْ تُحْفَةِ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةِ الْجَزَرِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِمَا .
31- الْمُقْرِئُ الشَّيْخُ / عَبْدُ السَّلاَمِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيْمَ بْنِ حُبُوْسٍ الْمِصْرِيُّ الشَّافِعِيُّ الأَزْهَرِيُّ . قَرَأَ عَلَيْهِ مِنْ أَوَّلِ فَاتِحَةِ الْكِتَابِ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى : } … وَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُوْنَ { الآية ( 5 ) مِنْ سُوْرَةِ الْبَقَرَةِ جَمْعًا بِالْقِرَاءَاتِ الْعَشْرِ الصُّغْرَى مِنْ طَرِيْقَيِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ الدُّرَّةِ وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِكَامِلِ الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ مَنْظُوْمَتَي تُحْفَةِ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةِ الْجَزَرِيَّةِ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ قَدْرًا مِنْ كِتَابِ هِدَايَةِ الْقَارِي إِلَى تَجْوِيْدِ كَلاَمِ الْبَارِي لِلشَّيْخِ عَبْدِ الْفَتَّاحِ الْمَرْصَفِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ ؛ فَهُوَ يَرْوِيْهِ عَنْهُ رَحِمَهُ اللَّهُ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ الأَوَائِلَ السُّنْبُلِيَّةَ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً إِجَازَةً خَاصَّةً بِكُلِّ مَا سَبَقَ ، وَ إِجَازَةً عَامَّةً بِكُلِّ مُؤَلَّفَاتِهِ وَ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .

(1/4845)


32- الشَّيْخُ الدُّكْتُوْرُ / مُحَمَّدٌ مُطِيْعٌ بْنُ مُحَمَّدٍ وَاصِلٍ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيْمِ الْحَافِظ الدِّمَشْقِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ بِهِ وَ بِكُلِّ مُؤَلَّفَاتِهِ وَ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
33- الشَّيْخُ الْمُحَدِّثُ الشَّرِيْفُ / مُسَاعِدُ بْنُ بَشِيْرِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ سَعْدٍ الْحُسَيْنِيُّ السُّوْدَانِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ الْحَدِيْثَ الْمُسَلْسَلَ بِالتَّحْدِيْثِ يَوْمَ الْعِيْدِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِمَا وَ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
34- الْمُقْرِئُ الشَّيْخُ الدُّكْتُوْرُ / أَيْمَنُ بْنُ رُشْدِي بْنِ سُوَيْدٍ الدِّمَشْقِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ الْحَدِيْثَ الْمُسَلْسَلَ بِالتَّحْدِيْثِ يَوْمَ الْعِيْدِ ، وَ أَجَازَهُ بِهِمَا .
35- مَلِكَةُ لِيْبِيَا الْمَلِكَةُ السَّيِّدَةُ / فَاطِمَةُ الشِّفَا بِنْتُ أَحْمَدَ الشَّرِيْفِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّرِيْفِ بْنِ عَلِيٍّ السَّنُوْسِيِّ الْحَسَنِيِّ . أَجَازَتْهُ كِتَابَةً إِجَازَةً عَامَّةً بِمَا لَهَا بِاسْتِدْعَاءِ ابْنِ أَخِيْهَا شَيْخِ الْمُتَرْجَمِ لَهُ الشَّيْخِ السَّيِّدِ / مَالِكِ بْنِ الشَّرِيْفِ الْعَرَبِيِّ بْنِ أَحْمَدَ الشَّرِيْفِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّرِيْفِ بْنِ عَلِيٍّ السَّنُوْسِيِّ الْحَسَنِيِّ الْمَالِكِيِّ اللِّيْبِيِّ .
36- السَّيِّدَةُ / فَائِزَةُ بِنْتُ الشَّرِيْفِ مُحْيِى الدِّيْنِ بْنِ أَحْمَدَ الشَّرِيْفِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّرِيْفِ بْنِ عَلِيٍّ السَّنُوْسِيِّ الْحَسَنِيِّ . أَجَازَتْهُ عَامَّةً بِمَا لَهَا بِاسْتِدْعَاءِ زَوْجِهَا شَيْخِ الْمُتَرْجَمِ لَهُ الشَّيْخِ السَّيِّدِ / مَالِكِ بْنِ الشَّرِيْفِ الْعَرَبِيِّ بْنِ أَحْمَدَ الشَّرِيْفِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّرِيْفِ بْنِ عَلِيٍّ السَّنُوْسِيِّ الْحَسَنِيِّ الْمَالِكِيِّ اللِّيْبِيِّ .
37- الشَّيْخُ السَّيِّدُ / نَافِعُ بْنُ الشَّرِيْفِ الْعَرَبِيِّ بْنِ أَحْمَدَ الشَّرِيْفِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّرِيْفِ بْنِ عَلِيٍّ السَّنُوْسِيِّ الْحَسَنِيِّ . أَجَازَهُ كِتَابَةً إِجَازَةً عَامَّةً بِمَا لَهُ بِاسْتِدْعَاءِ أَخِيْهِ شَيْخِ الْمُتَرْجَمِ لَهُ الشَّيْخِ السَّيِّدِ / مَالِكِ بْنِ الشَّرِيْفِ الْعَرَبِيِّ بْنِ أَحْمَدَ الشَّرِيْفِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّرِيْفِ بْنِ عَلِيٍّ السَّنُوْسِيِّ الْحَسَنِيِّ الْمَالِكِيِّ اللِّيْبِيِّ .
38- الشَّيْخُ الشَّرِيْفُ / عَزِيْزُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَبْدِ الْمَنَّانِ بْنِ سَيِّد أَحْمَدَ الْبَاكِسْتَانِيُّ . سَمِعَ عَلَيْهِ سِتَّةً وَ ثَلاَثِيْنَ وَ مِئَةَ حَدِيْثٍ مِنْ مُوَطَّأِ الإِمَامِ مَالِكٍ بِرِوَايَةِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الشَّيْبَانِيِّ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ مِنْ صَحِيْحِ الإِمَامِ الْبُخَارِيِّ كِتَابَ بَدْءِ الْوَحْيِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِمَا وَ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
39- الشَّيْخُ / نُوْرُ الدِّيْنِ بْنُ صَلاَحِ الدِّيْنِ طَالِبٌ الدُّوْمِيُّ الدِّمَشْقِيُّ الْحَنْبَلِيُّ الأَثَرِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِ وَ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
40- الشَّيْخُ الْمُعَمَّرُ / عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحْسِنٍ النَّاخِبِيُّ الْيَافِعِيُّ الْحَضْرَمِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ كِتَابَةً بِهِ وَ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
41- الشَّيْخُ / يَحْيَى بْنُ عُثْمَانَ بْنِ الْحُسَيْنِ عَظِيْمُ آبَادِيُّ الْهِنْدِيُّ الْمُدَرِّسُ . أَجَازَهُ كِتَابَةً بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ ، وَ لِلْمُتَرْجَمِ لَهُ مِنْ هَذَا الشَّيْخِ إِجَازَةٌ خَاصَّةٌ بِالْمُدِّ النَّبَوِيِّ الشَّرِيْفِ بَعْدَ أَنْ عَدَلَ الْمُتَرْجَمُ لَهُ مُدَّهُ بِمُدِّ شَيْخِهِ الْمَذْكُوْرِ بِالسَّنَدِ الْمُتَّصِلِ إِلَى مُدِّ الرَّسُوْلِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ عَلَى آلِهِ وَ سَلَّمَ .
- الشَّيْخُ / مُحَمَّدٌ أَمِيْنٌ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الإِثْيُوْبِيُّ الْهَرَرِيُّ السَّلَفِيُّ . أَجَازَهُ كِتَابَةً بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
43- الشَّيْخُ الشَّرِيْفُ / مُحَمَّدٌ زُهَيْرٌ بْنُ مُصْطَفَى بْنِ أَحْمَدَ الشَّاوِيْشُ الْحُسَيْنِيُّ الْهَاشِمِيُّ الْمَيْدَانِيُّ الدِّمَشْقِيُّ ثُمَّ الْحَازِمِيُّ الْبَيْرُوْتِيُّ . أَجَازَهُ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .

(1/4846)


44- الشَّيْخُ الشَّرِيْفُ / حُسَيْنُ بْنُ يُوْسَفَ بْنِ حُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَاهِيْنَ غَزَالٌ الْحُسَيْنِيُّ الْبَيْرُوْتِيُّ . أَجَازَهُ بِاسْتِدْعَاءِ شَيْخِ الْمُتَرْجَمِ لَهُ الشَّيْخِ الدُّكْتُوْرِ الشَّرِيْفِ / يُوْسُفَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ فُؤَادٍ الْحُسَيْنِيِّ الْمَرْعَشْلِيِّ الْبَيْرُوْتِيِّ .
45- الشَّيْخُ / نِزَارُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ كَمَالٍ الْخَطِيْبُ الدِّمَشْقِيُّ . إِمَامُ الْجَامِعِ الأُمَوِيِّ بِدِمَشْقَ . أَجَازَهُ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
46- الشَّيْخُ / حُسَيْنُ بْنُ حَسَن صَعْبِيَّة الدِّمَشْقِيُّ . مُدِيْرُ دَارِ الْحَدِيْثِ بِدِمَشْقَ . أَجَازَهُ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
47- الشَّيْخُ / مُحَمَّدٌ أَدِيْبٌ بْنُ أَحْمَدَ كَلاَّس الدِّمَشْقِيُّ . أَجَازَهُ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
48- الشَّيْخُ / وَصِيُّ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ عَبَّاسٍ . أَجَازَهُ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
49- الشَّيْخُ الدُّكْتُوْرُ / أَحْمَدُ بْنُ مَعْبَدِ بْنِ عَبْدِ الْكَرِيْمِ بْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ حَسَنٍ الأَزْهَرِيُّ الْمِصْرِيُّ . أَجَازَهُ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
50- الشَّيْخُ / مُحَمَّدُ بْنُ نَاصِرٍ الْعَجْمِيُّ . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ أَجَازَهُ بِكُلِّ مَسْمُوْعَاتِهِ وَ مَرْوِيَّاتِهِ .
* تَلاَمِيْذُهُ :
مِنْهُمْ مَنْ قَرَأَ عَلَيْهِ الْقُرْآنَ الْكَرِيْمَ بِرِوَايَةٍ أَوْ أَكْثَرَ ، وَ مِنْهُمْ مِنْ قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفِصَاحِ وَ هُوَ مِنْ تَأْلِيْفِهِ ، وَ مِنْهُمْ مَنْ قَرَأَ عَلَيْهِ بَعْضَ الْمُتُوْنِ التَّجْوِيْدِيَّةِ ، وَ مِنْهُمْ مَنْ سَمِعَ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ مِنْهُمْ مِنْ لاَ يَزَالُ يَقْرَأُ وَ لَمْ يَخْتِمْ بَعْدُ ، وَ مِنْهُمْ مِنْ جَمَعَ بَيْنَهَا جَمِيْعًا أَوْ بَعْضِهَا ، وَ إِلَيْكَ أَسْمَاءَهُمْ :
1- شَيْخُهُ الشَّيْخُ الشَّرِيْفُ / مُحَمَّدُ بْنُ مَحْمُوْدِ بْنِ مُصْطَفَى بْنِ حَسَنَيْن الإِسْكَنْدَرِيُّ الْحُسَيْنِيُّ الْحَنْبَلِيُّ الأَثَرِيُّ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ خَتْمَةً كَامِلَةً لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ ، ثُمَّ قَرَأَ عَلَيْهِ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ مِنْ أَوَّلِ فَاتِحَةِ الْكِتَابِ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى : } يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِيْنَ كَفَرُوا وَ عَصَوُا الرَّسُوْلَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ ، وَ لاَ يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيْثًا { الآية ( 42 ) مِنْ سُوْرَةِ النِّسَاءِ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، كَمَا أَجَازَهُ إِجَازَةً عَامَّةً بِكُلِّ مَا لَهُ عَنْ جَمِيْعِ شُيُوْخِهِ ، فَتَدَبَّجَا .
2- د / أُسَامَةُ بْنُ السَّيِّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ يُوْسُفَ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ خَتْمَةً كَامِلَةً لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
3- د / حَمْدِي بْنُ عَبْدِ الْقَادِرِ بْنِ عَبْدِ الْهَادِي بْنِ سُلَيْمَانَ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ قَرَأَ خَتْمَةً كَامِلَةً لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ ، ثُمَّ خَتْمَةً كَامِلَةً لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ لِقَالُوْنَ مِنَ الشَّاطِبِيَّةِ .

(1/4847)


4- الشَّيْخُ / حَمْدِي بْنُ السَّيِّدِ بْنِ طُلْبَةَ بْنِ سَعْدٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ قَدْرًا كَبِيْرًا مِنْ كِتَابِ هِدَايَةِ الْمُرِيدْ إِلَى رِوَايَةِ أَبِي سَعِيدْ تَأْلِيْفُ الشَّيْخِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الضَّبَّاعِ رَحِمَهُ اللَّهُ ، وَ قَدْرًا كَبِيْرًا مِنْ كِتَابِ فَتْحِ الْمَجِيدْ فِي عِلْمِ التَّجْوِيدْ تَأْلِيْفُ وَالِدِ الْمُتَرْجَمِ لَهُ صَاحِبِ الْفَضِيْلَةِ الأُسْتَاذِ الْمُقْرِئِ الشَّيْخِ أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سَعِيْدٍ الأَزْهَرِيِّ الشَّافِعِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ ، وَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ قَرَأَ خَتْمَةً كَامِلَةً لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِقَالُوْنَ وَ ابْنِ كَثِيْرٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ .
5- الشَّيْخُ / السَّيِّدُ بْنُ السَّيِّدِ بْنِ عَوَضٍ الْبِشْبِيْشِيُّ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
6- د / أُسَامَةُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ اللَّطِيْفِ بْنِ يُوْسُفَ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ .
7- د / حَمْدِي بْنُ عَبْدِ الْقَادِرِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عَطَا اللَّهِ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ سَمِعَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
8- الشَّيْخُ / خَلَفُ بْنُ مُحْمُوْدِ بْنِ عَلِيٍّ الطَّهْطَاوِيُّ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ .
9- الشَّيْخُ / عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سَلْمَانَ بْنِ أَحْمَدَ السَّعِيْدُ ( مِنَ الْكُوَيْتِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ قَرَأَ خَتْمَةً كَامِلَةً جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ لِقَالُوْنَ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ .
10- الشَّيْخُ / حَسَنُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِمْرَانَ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ .
11- الشَّيْخُ / مُحَمَّدٌ صَبْرِي بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُنِيْرٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . سَمِعَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
12- الشَّيْخُ / مُصْطَفَى بْنُ إِسْمَاعِيْلَ بْنِ أَبِي الْخَيْرِ بْنِ نُوْرِ الدِّيْنِ ( مِنْ مِصْرَ ) . سَمِعَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ .
13- الشَّيْخُ / هَارُوْنُ بْنُ يُوْسُفَ بْنِ عِيْسَى بْنِ أَحْمَدَ الْقَرْعَانِيُّ ثُمَّ الْمَدَنِيُّ ( مِنْ تِشَادٍ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ قَدْرًا لاَ بَأْسَ بِهِ مِنْ كِتَابِ غَايَةِ الْمُرِيدْ فِي عِلْمِ التَّجْوِيدْ لِلشَّيْخِ عَطِيَّةَ بْنِ قَابِلِ بْنِ نَصْرٍ رَحِمَهُ اللَّهُ ، وَ سَمِعَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ .
14- الشَّيْخُ / مُحَمَّدٌ الأَوَّلُ بْنُ مُتَوَكِّلٍ ( مِنْ غَانَا ) . قَرَأَ عَلَيْهِ خَتْمَةً كَامِلَةً لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ .

(1/4848)


15- الشَّيْخُ / الْحَسَنُ بْنُ مُصْطَفَى بْنِ إِسْمَاعِيْلَ السُّلَيْمَانِيُّ الْمَأْرِبِيُّ ( مِنَ الْيَمَنِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ .
16- الشَّيْخُ / عَبْدُ الرَّزَّاقِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الْبَقْمَاءُ ( مِنَ الْيَمَنِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
17- الشَّيْخُ / جَاسِمُ بْنُ مُحْمُوْدِ بْنِ حَرْسِيِّ بْنِ جَامِعٍ ( مِنَ الصُّوْمَالِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
18- الشَّيْخُ / مَهْدِيُّ بْنُ لُوْنَاسِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ دَهِيْمٍ ( مِنَ الْجَزَائِرِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ وَ مَنْظُوْمَتَيِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ الدُّرَّةِ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا بِالْقِرَاآتِ الْعَشْرِ الصُّغْرَى مِنْ طَرِيْقَيِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ الدُّرَّةِ .
19- الشَّيْخُ / خَالِدُ بْنُ مَأْمُوْنِ بْنِ مَحْمُوْدٍ آلُ مَحْسُوْبِيٍّ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ .
20- شَيْخُهُ الْمُقْرِئُ الشَّيْخُ / عَبْدُ السَّاتِرِ بْنُ إِبْرَاهِيْمَ بْنِ عِيْدِ بْنِ عِبِيْدٍ الْكَمْشِيْشِيُّ الْمِصْرِيُّ الدَّرْعَمِيُّ الْمَالِكِيُّ الْبَصِيْرُ بِقَلْبِهِ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ مِنْ أَوَّلِ فَاتِحَةِ الْكِتَابِ إِلَى قَوْلِهِ تَعَالَى : } … وَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُوْنَ { الآية ( 5 ) مِنْ سُوْرَةِ الْبَقَرَةِ جَمْعًا بِالْقِرَاءَاتِ الْعَشْرِ الصُّغْرَى مِنْ طَرِيْقَيِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ الدُّرَّةِ .
21- الشَّيْخُ / مَحْمُوْدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الصَّغِيْرِ بْنِ إِبْرَاهِيْمَ بْنِ عَبْدِ الْغَفُوْرِ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
22- الشَّيْخُ / مُصْطَفَى بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُصْطَفَى بْنِ عَلاَّمٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
23- د / مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُصْطَفَى بْنِ عَلاَّمٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
24- الشَّيْخُ / حَسَنُ بْنُ عَامِرِ بْنِ حَسَنِ بْنِ صَبْرِي ( مِنَ الْعِرَاقِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
25- الشَّيْخُ / نَوَّافُ بْنُ نَافِعِ بْنِ صَخْرِيٍّ الْعِنِزِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ .
26- الشَّيْخُ / بِلاَلُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ خَلِيْفَةَ بْنِ رَجَبٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
27- الشَّيْخُ / مُنْتَصِرُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ حَسَنٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
28- الشَّيْخُ / تَامِرُ بْنُ إِسْمَاعِيْلَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ حُسَيْنِ بْنِ حَمِيْدِيٍّ ( مِنْ مِصْرَ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ .

(1/4849)


29- الشَّيْخُ / مُحَمَّدُ بْنُ سَعِيْدِ بْنِ حُسَيْنٍ الْفَقِيْرُ ( مِنَ الْيَمَنِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
30- الشَّيْخُ / سَعِيْدُ بْنُ شَايِعِ بْنِ عَلِيٍّ الْقَحْطَانِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
31- الشَّيْخُ / تُرْكِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الْغَامِدِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
32- الشَّيْخُ / مِسْفِرُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْقَحْطَانِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
33- الشَّيْخُ / طَارِقُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْعُوْدَةَ الْغَامِدِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
34- الشَّيْخُ / ضَيْفُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ خُضْرَانَ الْقِفْعِيُّ الزَّهْرَانِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
35- الشَّيْخُ / عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مَقْبُوْلِ بْنِ بُنَيَّةَ الشَّرَارِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
36- الشَّيْخُ / فُؤَادُ بْنُ حَسَنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيْمِ فِلِمْبَانَ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . سَمِعَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
37- الشَّيْخُ / السَّيِّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَلِيِّ بْنِ يُوْسُفَ ( مِنْ مِصْرَ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
38- الشَّيْخُ / مُحَمَّدٌ فَرِيْدٌ بْنُ النُّعْمَانِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْجِنْدِيُّ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ لِقَالُوْنَ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ .
39- الشَّيْخُ / سَعْدُ بْنُ فَيْصَلِ بْنِ سَعْدٍ الْعُصْفُوْرُ ( مِنَ الْكُوَيْتِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
40- الشَّيْخُ / أَيْمَنُ بْنُ عَبْدِ الْجَلِيْلِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ فَرَجٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ .
41- شَيْخُهُ الشَّيْخُ / حَامِدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَكْرَمَ بْنِ مَحْمُوْدِ بْنِ عَلِيٍّ الْبُخَارِيُّ ثُمَّ الْمَدَنِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ .
42- الشَّيْخُ / سَهْلُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْمَغْرَاوِيُّ ( مِنَ الْمَغْرِبِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ .
43- الشَّيْخُ / مُحَمَّدُ بْنُ سَعِيْدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيْدِ بْنِ بَكْرَانَ ( مِنَ الْيَمَنِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
44- الشَّيْخُ / فَهْدُ بْنُ الْمَأْمُوْنِ الْمَيْمُوْنِيُّ ( مِنَ الْمَغْرِبِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ يَقْرَأُ الآنَ جَمْعًا لِعَاصِمٍ مِنْ رِوَايَتَيْ شُعْبَةَ وَ حَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الطَّيِّبَةِ مِنْ طَرِيْقِ الْمِصْبَاحِ .

(1/4850)


45- الشَّيْخُ / أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ بَسْيُوْنِيٍّ ( مِنْ مِصْرَ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ ، وَ هَذَا التِّلْمِيْذُ حَفِظَهُ اللَّهُ لَهُ فَضْلٌ بَعْدَ اللَّهِ عَلَى الْمُتَرْجَمِ لَهُ ؛ حَيْثُ دَلَّهُ عَلَى بَعْضِ الْمَشَايِخِ الَّذِيْنَ أَجَازُوْهُ بِرِوَايَةِ الْحَدِيْثِ الشَّرِيْفِ وَ غَيْرِهِ .
46- الشَّيْخَةُ / زَيْنَبُ بِنْتُ السَّيِّدِ بْنِ مُقْبِلِ بْنِ مُحَمَّدٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَتْ عَلَيْهِ إِلَى آخِرِ سُوْرَةِ النَّحْلِ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ ، وَ لاَ زَالَتْ تَقْرَأُ .
47- الشَّيْخُ / عَاصِمُ بْنُ مُصْطَفَى بْنِ دَفْعِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ ( مِنَ السُّوْدَانِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
48- الشَّيْخُ / إِبْرَاهِيْمُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ نَدَا ( مِنْ فَرَنْسَا ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
49- الشَّيْخُ / وَقَارُ بْنُ عِيْسَى ( مِنْ رُوْسْيَا ) . يَقْرَأُ الآنَ لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةِ .
50- الشَّيْخُ / تَامِرُ بْنُ حَافِظِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيْزِ بْنِ أَحْمَدَ الأَشْهَبُ ( مِنْ مِصْرَ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ ، وَ قَرَأَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ .
51- الشَّيْخُ / مُحَمَّدُ بْنُ بِرِكِ بْنِ خَمِيْسِ بْنِ مُبَارَكٍ الْحَضْرَمِيُّ ( مِنَ الْيَمَنِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ ، وَ سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ .
52- الشَّيْخُ الشَّرِيْفُ / عَلِيُّ بْنُ بَا بَكْرٍ بْنِ عَلِيٍّ الْحُسَيْنِيُّ ( مِنْ نَيْجِرْيَا ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ وَ كِتَابَ الإِفْصَاحِ .
53- الشَّيْخُ / مُحَمَّدُ بْنُ عَايِدِ بْنِ عُوْدَةَ الزَّلَبَانِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ أُصُوْلَ الْقِرَاءَاتِ السَّبْعِ .
54- الشَّيْخُ / نَاهِرُ بْنُ حَمْدَانَ بْنِ عَوَضٍ الْمُحَمَّدِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ أُصُوْلَ الْقِرَاءَاتِ السَّبْعِ .
55- الشَّيْخُ / فَهْدُ بْنُ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْغَامِدِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
56- الشَّيْخُ / أَحْمَدُ بْنُ عُبَادَةَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيْمَ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ وَ مَنْظُوْمَةَ الشَّاطِبِيَّةِ .
57- الشَّيْخُ / بَا بَكْرٍ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدٍ تُوْمٍ ( مِنَ السُّوْدَانِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
58- الشَّيْخُ / عَلِيُّ بْنُ شِبْلِ بْنِ عَلِيٍّ الشُّوْنِيُّ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
59- الشَّيْخُ / مُحَمَّدُ بْنُ السَّيِّدِ بْنِ عَارِفِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي جَادٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ وَ مَنْظُوْمَةَ الشَّاطِبِيَّةِ .
60- الشَّيْخُ / إِسْمَاعِيْلُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ إِسْمَاعِيْلَ بْنِ حَسَّانَ بْنِ شُعَيْبٍ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
61- الشَّيْخُ / مُرَيِّعُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ مُرَيِّعٍ الشِّبْلِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
62- الشَّيْخُ / مُسْلِمُ بْنُ سَعِيْدِ بْنِ مُحَمَّدٍ آلُ عُثَيْمِيْنَ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
63- الشَّيْخُ / عَلاَءُ بْنُ رَمَضَانَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ رَمَضَانَ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
64- الشَّيْخُ / جَمَالُ بْنُ سَعْدِ بْنِ نُوْرِ بْنِ شَحَاتَةَ ( مِنْ مِصْرَ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
65- الشَّيْخُ / سَعْدُ بْنُ عِيْدَانَ بْنِ عَلِيٍّ الْخَثْعَمِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .

(1/4851)


66- الشَّيْخُ / خِضْرُ بْنُ شَامِيِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الزَّهْرَانِيُّ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
67- الشَّيْخُ / عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ مُوْسَى عُطَيْفٌ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . سَمِعَ مِنْهُ حَدِيْثَ الرَّحْمَةِ الْمُسَلْسَلَ بِالأَوَّلِيَّةِ مَعَ الإِجَازَةِ الْعَامَّةِ .
68- الشَّيْخُ / حَمْدَانُ بْنُ شَافِي بْنِ مُضْحِيٍّ الْخَلِيْلُ ( مِنَ السُّعُوْدِيَّةِ ) . قَرَأَ عَلَيْهِ تُحْفَةَ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ .
* مُؤَلَّفَاتُهُ :
1- مُرَاجَعَةُ وَ إِخْرَاجُ كِتَابِ وَالِدِهِ رَحِمَهُ اللَّهُ " فَتْحُ الْمَجِيدْ فِي عِلْمِ التَّجْوِيدْ " .
2- ضَبْطُ وَ تَصْحِيْحُ مَنْظُوْمَتَيْ تُحْفَةِ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةِ الْجَزَرِيَّةِ وَفْقَ مَا تَلَقَّاهُ عَنْ شُيُوْخِهِ .
3- الْهَدِيَّةْ فِي شَرْحِ مَنْظُوْمَتَيْ تُحْفَةِ الأَطْفَالِ وَ الْمُقَدِّمَةِ الْجَزَرِيَّةْ .
4- الإِفْصَاحْ عَمَّا لِحَفْصٍ مِنْ طَرِيْقَيِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ الْمِصْبَاحْ .
5- نَضْرَةُ النَّعِيمْ فِي حَصْرِ وَقْفِ حَمْزَةَ وَ هِشَامٍ فِي الْقُرْآنِ الْكَرِيمْ .
6- بُلُوْغُ الأُمْنِيَّةْ فِي تَحْرِيْرَاتِ رِوَايَةِ وَرْشٍ مِنْ طَرِيْقِ الشَّاطِبِيَّةْ .
7- الثَّمَرُ الدَّانِيْ فِي اخْتِصَارِ كِتَابِ هِدَايَةِ الْقَارِيْ إِلَى تَجْوِيْدِ كَلاَمِ الْبَارِيْ لِلشَّيْخِ عَبْدِ الْفَتَّاحِ الْمَرْصَفِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ .
8- البُشْرَى فِي كَيْفِيَّةِ جَمْعِ الْقِرَاآتِ الْعَشْرِ الصُّغْرَى .
9- طَلاَئِعُ النَّصرْ فِي زِيَادَاتِ الإِزْمِيْرِيِّ عَلَى مَا فِي النَّشرْ .
10- مَلاَمِحُ الْبِشرْ فِي تَجْرِيْدِ أَسَانِيْدِ النَّشرْ .
11- الْفَتْحُ الرَّبَّانِيْ فِي تَحْرِيْرِ رِوَايَةِ وَرْشٍ مِنْ طَرِيْقِ الأَصْبَهَانِيْ .
12- إِعْلاَمُ الْخَوَاصّْ بِتَوْجِيْهِ وُقُوْفِ الْمُصْحَفِ الْخَاصّْ .
13- هِدَايَةُ الْقَارِيْ إِلَى الأَحَادِيْثِ الَّتِي حَكَمَ عَلَيْهَا الْحَافِظُ ابْنُ حَجَرٍ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ فَتْحِ الْبَارِيْ .
14- إِتْحَافُ النُّبَلاَءْ بِكَرَامَاتِ الْقُرَّاءْ .
15- النُّقَايَةْ فِي الْفَوَائِدِ الْمُنْتَقَاةِ مِنْ غَايَةِ النِّهَايَةْ .
16- هِبَةُ الْمَنَّانْ فِي بَيَانِ تَأَثُّرِ السَّلَفِ بِقِرَاءَةِ الْقُرْآنْ .
17- الْكَوْكَبُ الدُّرِّيْ فِي أَسَانِيْدِ أَبِي أَحْمَدَ الْمُقْرِئِ الأَثَرِيْ .
18- الْغَيْثُ السَّمَاوِيْ فِي شَرْحِ رَائِيَّةِ الْخَاقَانِيْ وَ نُوْنِيَّةِ السَّخَاوِيْ .
19- فَتْحُ الْعَزِيزْ فِي الإِبَانَةِ عَنِ الاِسْتِثْنَاءِ الْمُنْقَطِعِ فِي الْكِتَابِ الْعَزِيزْ .
20- الأَقْوَالُ الْمَلِيْحَةْ فِيْمَا وَرَدَ فِي الْقُرْآنِ الْكَرِيْمِ مِنَ الْفَاءِ الْفَصِيْحَةْ .
* أَدْعُو اللَّهَ أَنْ يَرْزُقَنَا الإِخْلاَصَ وَ الْمُتَابَعَةَ وَ حُسْنَ الْخَاتِمَةِ ، وَ أَنْ تَكُوْنَ عَلَى الإِسْلاَمِ وَ التَّوْحِيْدِ وَ السُّنَّةِ ، وَ أَنْ يَغْفِرَ لِي وَ لِوَالِدَيَّ وَ إِخْوَتِي وَ أَهْلِي وَ ذُرِّيَّتِي وَ شُيُوْخِي وَ جَمِيْعِ الْمُسْلِمِيْنَ ، وَ صَلَّى اللَّهُ وَ سَلَّمَ وَ بَارَكَ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَ عَلَى آلِهِ وَ صَحْبِهِ وَ مَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ . وَ سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَ بِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ ، أَسْتَغْفِرُكَ وَ أَتُوْبُ إِلَيْكَ . انْتَهَى .
كَتَبَهُ
أَبُوْ أَحْمَدَ الْمُقْرِئُ الأَثَرِيُّ السَّلَفِيُّ الْمِصْرِيُّ ثُمَّ الْمَدَنِيُّ
مُقْرِئُ الْقِرَاءَاتِ الْعَشْرِ بِالْمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ الشَّرِيْفِ
---
إبراهيم الجوريشي
20-09-2005, 02:41 AM
محمّد الرّهاوي
(1898-1961م= 1315- 1380هـ)
هو الشيخ المقرئ محمّد بن عبد النبي بن عبد اللطيف الرهاوي المصري .من مدينة الزقازيق ولد في عام (1898م=1315هـ) أخذ القراءات العشر الصغرى والعشر الكبرى وقراءة الامام نافع من طريق الشاطبية على ما جاء في منظومتي المتولي والضباع ،عن شيخه شيخ القراء في لبنان حسن بن حسن دمشقية ،وكان ذلك في مدينة بيروت .
كما أنه درس الأربعة الشواذ علىشيوخه في القاهرة ـ ولم نعرف أسماءهم ـ وكان الشيخ الرهاوي موجودا في مصر في الأربعينات يدرّس القراءات في مسجد الخازندارا بشبرا القاهرة .
وفي الستينات سافر الشيخ إلى لبنان ، وعمل إماما في أحد مساجد بيروت .
وكانت وفاته في لبنان في عام (1961م=1380هـ) ، حيث كان عمره 63 سنة .
أما تلاميذ الشيخ فهم كثير، نذكر من عرفنا منهم :

(1/4852)


1 - الشيخ سعيد بن أحمد بن علي العنبتاوي الذي أخذ عنه العشر الكبرى من طريق الطيبة وأجازه بهافي عام (1947م= في مصر،وقراءة الإمام نافع ، الذي أجازه بها في الستينات قبيل وفاته .
وذكر الشيخ سعيد العنبتاوي أن للشيخ الرهاوي تلاميذ كثر كانوا يحضرون معه الحلقة في القاهرة مثل الشيخ خليفة والشيخ أحمد اسماعيل ……وغيرهم .
هذه الترجمه املاها علي الشيخ سعيد رحمه الله
---
إبراهيم الجوريشي
20-09-2005, 02:45 AM
الملا علي الفضلي
(1297-1367 هـ /1879-1948 م)
اسمه ومولده:
هو الخطاط المقرئ الفقيه العلامة الشيخ "محمدعلي" بن درويش بن شلال الزبيدي الفضلي البغدادي المعروف بالملا علي الفضلي .
ولد في محلة الفضل ببغداد بحدود سنة (1297هـ/1879م) ، ونشأ فيها وترعرع . وكان والده يعمل بقالا في دكانه المعروف باسم (دكان درويش) خلف جامع الفضل .
نشأته وطلبه للعلم ومشايخه:
بدت على الملا علي الفضلي في صغره علامات الذكاء والفطنة ، وإمارات النجابة والاستعداد والاستيعاب للعلوم والفنون . وتتلمذ على كبار علماء عصره في العراق وهم:
1- الخطاط البارع الشيخ أحمد نوري أفندي.
2- علامة العراق السيد محمود شكري الآلوسي.
3- الشيخ عبد الوهاب النائب
4-الشيخ يوسف العطا
5-الشيخ سعيد النقشبندي
6- الشيخ عبد المحسن الطائي
7- الشيخ قاسم القيسي
8- الملا عبدالله الوسواسي
وكان رحمه الله قد استهوته جمالية الخط العربي فبدأ يراجع الخطاط البارع الشيخ أحمد نوري أفندي إمام العباخانة ، وبدأيمشق عليه ويأخذ عنه الأصول الفنية للخط العربي حتى نبغ فيها وأصبح علما من أعلامها في بغداد .
ولما تميز به الملا علي من ذكاء واجتهاد انكب على تحصيل العلوم من فقه وأصوله ومنطق وحكمة ونحو وصرف وحساب وفلك وقراءات ..وغير ذلك من العلوم الشرعية والعربية .
فدرس التفسير والحديث بعد تمكنه من علوم اللغة العربية على جملة من كبار علماء العراق في وقته وعلى رأسهم علامة العراق السيد محمود شكري الآلوسي (1273-1342هـ/1857-1924م) حيث درس عليه علم العروض وأبحاثا أدبية متنوعة ودراسات تاريخية . ثم اتصل بالشيخ عبد الوهاب النائب، والشيخ يوسف العطا مفتي بغداد السابق ، والشيخ سعيد النقشبندي ، والشيخ عبد المحسن الطائي وأخذ عنهم..
ثم اتصل بعد ذلك بالعالم الزاهد الشيخ قاسم القيسي مفتي العراق السابق وكان مدرسا في الصويرة أيام العثمانيين . فسافر الملا علي إلى الصويرة ومكث فيها مدة ، ودرس خلالها كتاب المطول في شرح التلخيص على الشيخ قاسم القيسي . وفي الوقت نفسه كان الشيخ قاسم يدرس العروض على الملا علي لأنه أخذه عن الألوسي . فكان الملا علي في الصباح تلميذا لدى الشيخ قاسم وفي المساء أستاذا له.
ثم درس الملا علي الفضلي علم التجويد والقراءات السبع من الشاطبية على شيخه الملا عبدالله الوسواسي وأجازه بها . وكان الملا علي علما بين المتخصصين في هذا العلم الجليل.
وكان الملا علي الفضلي صاحب همة عالية وشغف في تحصيل العلم ، لا يعرف الملل والتعب ، منتقلا من حلقة إلى أخرى ومن مجلس إلى آخر يستوعب ما يسمعه ... حتى تكونت له ذهنية فقهية عالية صافية ، وذخيرة علمية كبيرة ، وأصبح له مركز مرموق بين أوساط طلبة العلوم الشرعية في بغداد ، لفرط ذكائه وشدة إخلاصه وصفاء نيته وقوة حفظه.
وفي أثناء خدمته العسكرية أيام العثمانيين عين إماما في الجيش وسافر إلى همدان واتصل هناك ببعض الخطاطين العجم وأخذ عنهم قواعد الخط الفارسي ، كما أتقن اللغتين الفارسية والتركية.
ثم عاد إلى بغداد ، وعمل كاتبا محررا في المحكمة الشرعية .بعد ذلك عين في إماما في جامع آل جميل في محلة قنبر من سنة 1927م إلى سنة 1930م ، واطلع على مكتبة آل جميل واستفاد من ذخائرها العلمية . ثم عاد إلى مكانه الأول في جامع الفضل ، واتخذ فيه غرفة صغيرة عند قاعدة منارة الجامع ، فيها كتبه ومحبرته وأوراقه وأقلامه وسريره.
وقد كان رحمه الله مولعا باقتناء الكتب ، وإذا اقتنى كتابا فإنه ينكب عليه ليستوعب مافيه بنهم شديد . وكان يحب العزلة ولا يميل إلى الاختلاط بالناس مما وفر له فرصة الاستيعاب التام والتفرغ للعلم والتعليم.
وكان يصرف جل راتبه في اقتناء الكتب ونفائس المخطوطات.
تميز الملا علي بحسن خطه ومتانته حتى اختاره البلاط الملكي في عام 1920م لكتابة الإرادات الملكية والبراءات والإنعامات أيام الملك فيصل . وكان يكتبها بالخط الديواني . وبقي الملا علي يكتب البراءات مدة طويلة ، حتى انصرف عنه موظفوا البلاط لما رأوا منه من انشغال في تعليم الأطفال ، وتحفيظ القرآن الكريم ، لمن يرغب من الناس وخاصة المكفوفين منهم .

(1/4853)


وممايذكر أن منهجية الملا علي في تعليم الخط العربي كانت بأن يعطي لتلاميذه سطرا بالثلث أو بالنسخ كواجب عليهم ، ويطلب أن يمشقوا عليه بالتمرين في بيوتهم ، وأن يأتوه به من الغد في صلاة الفجر بجامع الفضل . فإذا كانت صلاة الفجر فيقوم الملا علي بتفقد تلاميذه لإإذا تخلف أحدهم عن صلاة الفجر أو حضر إلى الجامع وقد انتهت الصلاة ، فإنه كان لاينظر إلى سطره ولا يصلح له واجبه حتى يحثهم على العبادة .
تلاميذه:
بقي الملا علي ملازما لغرفته . وقد جعلها مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم كما كان يتردد عليه بعض الراغبين في علوم الفقه واللغة والتجويد والقراءات والعروض والخط العربي .
وممن درس عليه وأخذ عنه :
1- العلامة المقرئ الشيخ عبد القادر الخطيب ، درس عليه شرح السيوطي للألفية ودرس العروض .
2- الشيخ كمال الين الطائي .
3-الشيخ عبد الوهاب الفضلي كبير علماء البصرة .
4-الشيخ كمال الدين السهروردي درس عليه (الفاكهي والسيوطي ) في جامع آل جميل.
5-الحافظ مهدي القارئ البغدادي الشهير أخذ عنه التجويد والقراءات السبع من الشاطبية.
6-الحافظ السيد زهير المعمار البنداري أخذ عنه التجويد والقراءات السبع من الشاطبية.
7-الملا ياسين إمام جامع الباجه جي ببغداد أخذ عنه علم التجويد.
8- الشيخ حسين العبيدي خطيب جامع السراي. ومما يذكر هنا أن الملا علي كان يتعب عند تدريس تلميذه العبيدي ، وذلك لأن العبيدي لايستوعب المادة بسرعة ، فيلاطفه الملا علي قائلا : " والله أنت تصلح أن تكون خطيبا للملوك " . وحصل ذلك فعلا فعند إتمام العبيدي دراسته على الفضلي صدرت الإرادة الملكية بتعيينه خطيبا في جامع السراي ، ويسمى جامع الملك أيضا لأن الملك كان يؤدي صلاة الجمعة فيه .
9-الأستاذ الحاكم وحيد حافظ شوقي أخذ عنه الخط العربي .
10-الأستاذ فاضل محمد جميل درس عليه العربية والعروض .
11-الشاعر الحاج كمال الجبوري درس عليه الخط العربي والعروض .
12-الأستاذ عبد الكريم فرهاد درس عليه الخط العربي والعروض .
13- الخطاط صبري الهلالي أخذ عنه الخط العربي .
14- الخطاط العملاق هاشم محمد البغدادي من أشهر من تتلمذ على الملا علي الفضلي في الخط العربي وأجازه به في عام 1363هـ/1943م.
وغيرهم كثير ممن أخذ عنه الخط العربي وغير ذلك...
مؤلفاته وخطوطه:
ترك الملاعلي الفضلي الكثير من اللوحات الخطية الرائعة والتي تدل على براعته وقوة خطه .منها لوحة في جامع الفضل ، وأربع لوحات في غرفة الشيخ محمد صالح النائب الإمام في جامع الفضل وثماني لوحات في مجلس الشيخ كمال الدين الطائي بجامع المرادية .... وغير ذلك ..
وله كتابا بعنوان العمل والعمال يبحث في فنون الصناعات وهو مفقود .
حليته وأوصافه وشمائله:
كان رحمه الله قصير القامة ، نحيف الجسم ، أسمر اللون . يرتدي دشداشة بغدادية من الخام ، ويضع على رأسه عمامة .وكان لا يرغب أن يتقدم ليصلي بالناس إماما من شدة ورعه ومحاسبته ومراقبته لنفسه . وكثيرا ما كان يصلي صلاة السنة في غرفته ، ولا يخرج لصلاة الجماعة حتى يسمع تكبيرة الإمام ، كي لا يقدمه النلس بالصلاة
وكان لا يشرب الشاي ولا القهوة ولا يدخن.
كما أنه كان عزيز النفس ، عالي الهمة ، وشهرته كعالم وفقيه ، أبعد من الصيت منه كشاعر وخطاط .
وكان أيضا يحب الفقراء ويقضي أكثر أوقاته معهم ، يستمع إلى حكاياتهم وهمومهم . ويحدثهم بما عنده من الأخبار التي تروق الفقراء ، ويحبون السماع إليها . فهم يحنون إليه وهو يحن إليهم ويحنو عليهم .
وكان لا يميل إلى الحكام ، وكبار الموظفين ، ويستوحش منهم ، ويضيق صدره عند ملاقاتهم والتحدث معهم .
بقي الملا علي رحمه الله في غرفته بجامع الفضل يقرأ ويكتب ويصلي ويدعو ، وينظف حرم الجامع ويكنس فناءه . ... وعاش رحمه الله اثنتين وسبعين سنة لم يتزوج خلالها - ولا نعلم إن كانت هناك علة منعته من الزواج أم لا .. ، لانشغاله بالتتبع و الاستقصاء في العلوم والآداب والفنون . كما كانت له أوراد وأدعية قد ألزم نفسه بها آناء الليل وأطراف النهار .
في ذكر وفاته :
لقد اشتد به المرض في أواخر حياته فتوفي رحمه الله يوم الخميس 15/رمضان /1367 هـ الموافق 22 / تموز / 1948 م عند صلا ة المغرب . وبعد صلاة الفجر صلي عليه ودفن في مقبرة الشيخ عمر السهروردي .
وبهذا يكون قد انطوى علما منأعلام الخط والقراءات والأدب والفقه في بغداد رحمه الله رحمة واسعة بمنه وكرمه .
من أقوال العلماء فيه:
قال عنه الشيخ كمال الدين الطائي : " كان الملا علي - رحمه الله - زاهدا عفيفا قنوعا يميل إلى الكفاف . ينفق جل راتبه على الفقراء من جيرانه . ولا يحب الاختلاط بالناس وإنما يستأنس بالكتب والمخطوطات ".
أخذت هذه الترجمة من كتاب تراجم خطاطي بغداد المعاصرين من تأليف الخطاط الشاعر الشيخ وليد بن عبدالكريم الأعظمي ، والمطبوع بدار القلم بيروت ، الطبعة الأولى 1977م. ص159- 174 . بتصرف.
---
إبراهيم الجوريشي

(1/4854)


23-09-2005, 05:45 AM
ترجمة الشيخ فائز عبد القادر شيخ الزور
• الاسم : فائز بن عبد القادر بن محمد بن عبد القادر شيخ الزَّوْر
• ( ومعنى الزَّور : بفتح الزاي وإسكان الواو : مجموعة بساتين تسقى من ناعورة واحدة )
• شيخ الزَّوْر : هو القائم بتوزيع مياه الناعورة على مجموعة البساتين المعروفة باسم الزَّوْر )
• مكان الولادة : حي العليليات بمدينة حماة في وسط سورية .
• تاريخ الولادة : 1357 هـ ( 1938 م)
• الحالة الاجتماعية : تزوج من السيدة الفاضلة ( نورية أحمد الحايك ) عام 1378 هـ ( 1959 م ) وهي أم أولاده ( المهندس عبد القادر ، والمهندس عبد الله ، والمهندس عبد الرحمن ، والأستاذ أيمن ) وهي والدة بناته الخمس اللواتي تزوجن من ( الشيخ عبد العظيم عرنوس ، والسيد ماجد محمد المنجد ، والسيد سمير سعد الدين ، والسيد عبد الرحمن إسماعيل العبد الله ، والشيخ صالح شيخ النجارين ) .
• توفيت زوجته المذكورة عام 1416 هـ ( 1995 م ) ، وتزوج في العام التالي ابنة الشيخ محمد منير لطفي وشقيقة الشيخ محمد موفق لطفي .
• الدراسة : أتم الدراسة الابتدائية والإعدادية في مدارس مدينة حماة ، ثم التحق بدار المعلمين الابتدائية في مدينة حلب عام 1372 هـ ( 1952 م) ، وتخرج فيها عام 1375 هـ ( 1955 م ) وبعد سنوات التحق بجامعة دمشق – قسم آداب اللغة العربية ـ ( انتسابا ) وتخرج فيها عام 1392 هـ ( 1972 م ) حيث نال الإجازة في آداب اللغة العربية .
• عين معلما في المدارس الابتدائية في مدينة عامودة - محافظة الحسكة من عام 1375 هـ ( 1955 م ) حتى عام 1378 هـ ( 1959 م )
• انتقل إلى محافظة حماة ( مسقط رأسه ) ودرَّس فيها المرحلة الابتدائية والإعدادية منذ عام 1387 هـ ( 1959 م ) وحتى عام 1395 هـ ( 1975 م ) .
• تعاقد مع دولة الإمارات العربية المتحدة معلما في مدارس وزارة الدفاع منذ عام 1395 هـ ( 1975 م ) حتى عام 1412 هـ ( 1992 م ) ثم موجها حتى عام 1415 هـ ( 1995 م )
• انتقل إلى دولة قطر عام 1415 هـ ( 1995 م ) حيث عين إماما وخطيبا في مسجد النعمان بن بشير ، ومدرسا في مدارس الأندلس الخاصة ، وبعد انتهاء خدمته في مدارس الأندلس عين موجها شرعيا ومشرفا في قسم تحفيظ القرآن الكريم التابع لإدارة الدعوة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية .
• قرأ القرآن الكريم على شيخ القراء في مدينة حماة والمدرس في جامعة أم القرى في مكة المكرمة فضيلة الشيخ سعيد العبد الله المحمد - رحمه الله - وحصل منه على إجازات في القراءات الأربع ( عاصم ، ونافع ، وابن كثير، وأبي عمرو البصري ) .
• وقرأ على الشيخ سعيد رحمه الله تعالى العديد من الكتب والمتون في اللغة والفقه والحديث والتفسير ، وسجلها للشيخ على أشرطة ، كان الشيخ يستمع إليها ، ويسر بها : منها ( تفسير ابن جزي ، والمزهر ، وألفية ابن مالك ، وشرح ابن عقيل ، والشاطبية ، وشروحها ، ومشكاة المصابيح ، وبهجة المجالس ، ونيل الأرب ، والمنتخب في غريب لغة العرب ) وغيرها ، وذلك منذ عام 1381 هـ (1961 م ) حتى وفاة الشيخ رحمه الله في الثامن من رجب 1425 هـ ( الرابع والعشرين من آب 2004 م ) ، وكانت الصلة بعد مغادرة المترجم له وشيخه مدينتهما حماة الحضور شخصيا إلى مكة المكرمة حيث يقيم الشيخ ، أو بواسطة التسجيلات والمكالمات الهاتفية .
• حضر دروسا عديدة لشيخ حماة العلامة محمد الحامد والشيخ صالح النعمان والشيخ بدر الدين الفتوى - رحمهم الله ـ ولكن يبقى الشيخ سعيد هو الشيخ الأول طيلة أربعين سنة أو تزيد .
• مؤلفاته : كتاب دروس في ترتيل القرآن الكريم : طبعته ( إدارة إحياء التراث الإسلامي في قطر ) أربع طبعات بإشراف الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري _ رحمه الله _ ، وطبعته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قطر أربع طبعات ، وكانت هذه الطبعات المذكورة توزع مجانا على طلبة العلم ، كما طبعته المكتبة الحديثة في العين ( الإمارات العربية المتحدة ) ومكتبة الفاروق في الطائف ، وطبعته عدة طبعات مؤسسة علوم القرآن في الشارقة .وقد سجل الكتاب وأذيع على ثلاثين حلقة في إذاعة القرآن الكريم في قطر .
• للمؤلف كتب أخرى في القراءات لم تطبع ، ولكنها موجودة للقراءة والتحميل في موقع (www.tarteel.com ) الذي صممه وأشرف عليه أحد أبناء الشيخ ( أيمن فائز شيخ الزور ) .منها : توضيح المعالم في الجمع بين روايتي شعبة وحفص عن عاصم ، وطلائع الفجر في الجمع بين قراءتي عاصم وأبي عمرو ، والفوز الكبير في الجمع بين قراءتي عاصم وابن كثير ، والجدول العذب النمير في الجمع بين قراءات عاصم والبصري وابن كثير .
• تخرج على يديه آلاف التلاميذ في المراحل التعليمية المختلفة .
• وتلقى على يديه المئات علم التجويد ، وقرؤو ا عليه القرآن الكريم ، ونال العشرات منهم إجازات في القراءات التي أجيز فيها ، منهم :
الرقم الاسم الجنسية القراءة مكان القراءة التاريخ

(1/4855)


1 الشيخ أحمد عرابي عروب سوري حفص عن عاصم حماة - سورية 1390
2 الشيخ ماجد الحموي سوري عاصم وابن كثير الشارقة 1411
3 الأستاذ محمد أديب يغمور سوري عاصم وابن كثير الشارقة 1411
4 الدكتور محمد سرحان سوري عاصم وابن كثير الشارقة 1411
5 الأستاذ محمد وائل دقماق سوري حفص عن عاصم الشارقة 1411
6 الدكتور غسان حمدون سوري حفص عن عاصم الشارقة 1411
7 الأستاذ عبد الوهاب عقل مصري عاصم وابن كثير الشارقة 1412
8 الأستاذ عادل شعلان مصري عاصم وابن كثير الشارقة 1412
9 الشيخ محمود الطيب شوالي مصري حفص عن عاصم الشارقة 1412
10 الأستاذ يحيى موسى باشا سوري عاصم وقالون أبو ظبي 1413
11 المهندس عبد القادر شيخ الزور سوري عاصم وابن كثير الدوحة 1418
12 الشيخ عبد العظيم عرنوس سوري عاصم وابن كثير الدوحة 1418
13 الشيخ يسري رشاد مصري عاصم وابن كثير الدوحة 1419
14 الشيخ محمد إسماعيل مصري عاصم وابن كثير الدوحة 1419
15 الشيخ بسام عبيد لبناني عاصم وابن كثير الدوحة 1420
16 السيدة أمل لطفي سورية عاصم وابن كثير الدوحة 1420
17 السيدة أمل لطفي سورية أبو عمرو البصري الدوحة 1420
18 المهندس غازي فيصل العبد الله سوري عاصم الدوحة 1420
19 الشيخ إبراهيم أبو شنب مصري عاصم وابن كثير الدوحة 1421
20 الأستاذ محمود حمدان مصري عاصم وابن كثير الدوحة 1421
21 الأستاذ جمال حداد مصري عاصم وابن كثير الدوحة 1421
22 الشيخ محمد موفق لطفي قطري عاصم وابن كثير الدوحة 1421
23 الدكتور محمد منير بكداش سوري عاصم وابن كثير الدوحة 1421
24 الأستاذ مصطفى بلال سوري عاصم وابن كثير الدوحة 1421
25 الأستاذ صلاح المغربي مصري عاصم وابن كثير الدوحة 1421
26 الشيخ حمود السعدي يمني عاصم وابن كثير الدوحة 1423
27 الدكتور محمد فضل مصري عاصم الدوحة 1423
28 الشيخ يسري رشاد مصري نافع وأبو عمرو الدوحة 1424
29 الشيخ محمد إسماعيل مصري نافع وأبو عمرو الدوحة 1424
30 الشيخ حمود السعدي يمني قالون عن نافع الدوحة 1424
31 الشيخ خالد السيد مصري عاصم الدوحة 1424
32 الشيخ محمد ثاني العروسي أثيوبي عاصم وابن كثير الدوحة 1424
33 الشيخ عبده عبد الله عبده يمني عاصم الدوحة 1424
34 الدكتور طارق ممدوح مصري ابن كثير الدوحة 1424
35 الشيخ محمد عبد الرحمن موريتاني عاصم الدوحة 1425
36 الشيخ محمد مهدي الحمودي يمني عاصم الدوحة 1425
37 الشيخ عمر نالييه صومالي عاصم وابن كثير الدوحة 1425
38 الشيخ عبد الباسط العبد الله سوري عاصم الدوحة 1425
39 عبد العزيز محمد خضر مصري عاصم وابن كثير الدوحة 1425
40 الدكتور طارق ممدوح مصري أبو عمرو البصري الدوحة 1425
41 الشيخ موسى العشملي يمني عاصم الدوحة 1426
51 محمود حسن صبري التميمي ابن كثير الدوحة 1426
ولا يزال الشيخ يقرئ القران الكريم بارك الله له في عمره ونفع به طلاب العلم
مصدر الترجمة
http://www.tarteel.com/fayez.htm
---
إبراهيم الجوريشي
23-09-2005, 10:49 AM
لقاء مع علم من أعلام القراءة والتجويد
الشيخ المقرئ محمود إدريس
أجرى اللقاء : إبراهيم بن عبدالعزيز الجوريشي
حرصاً من مجلة الفرقان على تسليط الضوء على أهل القرآن، أهل الله وخاصته، كان لها هذا اللقاء مع علم من أعلام القرآن، وفارس من فرسان القراءة والإتقان، على يديه تخرج المئات من الحفظة المتقنين لكتاب الله تعالى. ذلكم هو فضيلة الشيخ المقرئ المجوّد المتقن محمود إدريس حفظه الله تعالى ونفع به.
الفرقان: بداية - فضيلة الشيخ - نحب أن تقدموا أنفسكم لقراء مجلة الفرقان.
الشيخ محمود: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين. أنا أخوكم في الله محمود بن عبدالقادر بن إدريس بن ناصر عكاشة، وعرفت باسم " محمود إدريس "، من مواليد مدينة اللد بفلسطين - فكّ الله أسرها - في عام 1938م تقريباً. متزوج منذ سنة 1954م ورزقت باثني عشر مولوداً والحمد لله.
الفرقان : هلاّ حدثتنا عن بداية رحلتك مع القرآن الكريم ؟
بدأت رحلتي مع القرآن الكريم في سنة 1959م وكنت حينها متزوجاً وعندي أولاد، حيث بدأت بالحفظ وكنت أتوق لفهم معاني الآيات القرآنية، فسألت بعضاً من المشايخ عن الكتب التي تعين على ذلك فأرشدوني إلى كتاب تفسير القرآن العظيم لابن كثير، فذهبت إلى السوق في مدينة الزرقاء وبحثت عنه فلم أجده، فذهبت بعد ذلك إلى إحدى المكتبات في عمان ووجدته وكانت المكتبات وقت ذاك قليلة شحيحة.
الفرقان: ذكرت - شيخنا الفاضل - أنك بدأت بحفظ القرآن الكريم، فما هي الطريقة التي اتبعتها في الحفظ؟

(1/4856)


بعد أن اقتنيت تفسير ابن كثير بدأت أقرأ فيه، وكان نهجي في الحفظ أن أحفظ عشر آيات، فأقرأ تفسيرها وأفهمها ثم أنتقل إلى غيرها وهكذا. وبدأت أستمتع بالحفظ – وكان هذا بدافع مني وبهدى من الله تعالى لي، وكنت في هذه الطريقة أحاول أن أنتهج منهج الصحابة رضوان الله عليهم حيث كانوا يقرؤون عشر آيات فيعلمونها ويحفظونها ويعلمون بها. ووجدت نفسي مستمتعاً بالحفظ فتركت قراءة التفسير وركزت على الحفظ، فلما منّ الله علي بحفظ سورة البقرة، صرت في جدّ في عين نفسي ولسان حالي قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : " كان أحدنا إذا حفظ سورة البقرة جدّ في أعيننا " أي كبر في أعيننا. ثم بدأت بعدها في حفظ سورة آل عمران، والقرآن ميسر كما تعلمون " ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر ". فهو ميسر حكماً وتعليماً وحفظاً وهكذا حتى أتممت الحفظ كاملاً في عام 1961م.
الفرقان : ما هي المرحلة التي تبعت حفظك للقرآن الكريم ؟ والأعمال التي قمت بها ؟
في أيام حفظي للقرآن الكريم كنت أتردد على مسجد عمر بن الخطاب في الزرقاء، وفي تلك الأيام حضر للمسجد شيخ مصري اسمه محمد الأمجد – رحمه الله تعالى - وكنت أحضر عليه دروس التفسير والوعظ والخطابة، وكان الشيخ محمد الأمجد - رحمه الله-داعية ملهماً يذكر القصة في درسه لو أعادها مراراً لا تملّ سماعها لجمال أسلوبه وقوة بيانه. ومن تعلقي وحبي للمسجد كنت أقوم مع بعض الإخوة بخدمة المسجد وتنظيفه ، وكنت في حينها أملك محمصاً، وآثرت أن أعمل خادماً في المسجد، فأخذني الشيخ محمد الأمجد وسجلني خادماً في المسجد وكان عملي في مسجد عمر في سنة 1961م. ثم عملت مؤذناً ثم مدرساً للقرآن في دار القرآن الكريم في نفس المسجد، ثم قيّماً للمكتبة الإسلامية في المسجد، ثم إماماً وخطيباً فيه خلفاً لشيخي سعيد سمّور – رحمه الله – وذلك من عام 1972م حتى عام 1994. وقد عملت أيضاً في كلية الشريعة مدرساً لمادة التلاوة ودرّست أيضاً في جامعة آل البيت سنتين برفقة الدكتور محمد خالد منصور حفظه الله. وتنقلت بين عدة مساجد، حيث عملت إماماً في مسجد قرطبة ثم مسجد أبي حويلة، وأخيراً استقر بي المقام إماماً متطوعاً في مسجد ابن ماجة، ومدرساً للقرآن الكريم في دار قرآنه لوجه الله تعالى. وفي هذا العام أكرمني الله تعالى بأمور كثيرة أهمها: أنني أتممت حفظ القرآن الكريم، ووفقني الله لأداء فريضة الحج.
الفرقان : شيخنا الكريم حبذا لو أخبرتنا عن مشايخك الكرام.
في عام 1961م حضر إلى مسجد عمر بن الخطاب شيخي وأستاذي المقرئ عبدالودود الزراري وكان رحمه الله وعاءً من العلم في اللغة العربية والقراءات والعلوم الشرعية حافظاً لمتونها عارفاً لفنونها ... فبدأت بالقراءة عليه في عام 1962م رواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية وأتممت الختمة في يوم السبت 27 رجب 1385هـ الموافق 20 تشرين الثاني 1965م و أجازني رحمه الله بسنده المتصل إلى النبي صلى الله عليه وسلم عن شيخه العلامة المقرئ عامر بن السيد عثمان رحمه الله تعالى. ولازمت الشيخ عبدالودود أكثر من ربع قرن حتى وفاته رحمه الله وأفدت منه كثيراً.
وأكرمني الله تعالى أيضاً بالقراءة على شيخي وأستاذي الشيخ سعيد بن حسن سمور رحمه الله رواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية وأجازني بها بسنده من شيخه المقرئ عثمان سليمان مراد صاحب السلسبيل الشافي كما قد تلقيت عن الشيخ سعيد متن السلسبيل الشافي وشرحه وكانت الإجازة في يوم الأربعاء 1 محرم 1389هـ الموافق 19 آذار 1969م. فالشيخ عبدالودود والشيخ سعيد سمور شيخيّ في القراءة النحوية. أما عن مشايخي في غير هذه العلوم، فلقد درست الفقه على الشيخ الفاضل نوح القضاة والفرائض على الشيخ هود القضاة والتوحيد والحديث الشريف على الشيخ عبدالودود الزراري واللغة العربية من نحو وصرف على الأستاذ رجب القدسي والتفسير على الشيخ أكرم النواس ... وانتفعت بهؤلاء الأعلام وغيرهم.
الفرقان : متى بدأت تدرس وتقرئ القرآن وتعلم التجويد ؟
بعدما أجازني شيخي عبدالودود جلست للإقراء والتدريس في جامع عمر بن الخطاب حيث أنشأت فيه داراً للقرآن الكريم ومكتبة إسلامية يعود فضل تأسيسهما لشيخي الكريم عبدالودود الزراري رحمه الله.
الفرقان : ذكرت أن الشيخ عبدالودود قد جمع القراءات العشر فهل أخذت عنه شيئاً منها؟
بعدأن أتممت حفصاً عن عاصم من طريق الشاطبية شرعت بحفظ متن الشاطبية على الشيخ عبدالودود وحفظت الأصول وبعضاً من الفرش للحروف، وعندما أردت أن أجمع القراءات على الشيخ لم يتيسر لي لشدة انشغال الشيخ وسفره خارج البلاد.
الفرقان : ماذا عن منهجية الشيخ عبدالودود والشيخ سعيد سمور في التدريس ؟

(1/4857)


بالنسبة للشيخ عبدالودود عندما قرأت عليه كان يقرئني في الحصة ربعاً واحداً حتى ختمت وكان يشترط الحفظ، وتلقيت عليه علم التجويد بدراسة نظم تحفة الأطفال والجزرية، أما عن الشيخ سعيد سمور قتلقيت عنه نظم السلسبيل الشافي وشرحه ونسخته عنه في 1968م وكتاب السلسبيل الشافي لمن فهمه، يغنيه عن كثير من الكتب والمتون فهو اسم على مسمى، فهو عبارة عن متن فيه متونة وشرح فيه ليونة. بعد ذلك قرأت عليه القرآن الكريم غيباً برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية .
الفرقان: كما نعلم شيخنا الكريم أن لكل شيخ تلاميذ، فماذا عن تلاميذكم ؟
أما عن التلاميذ فلقد أكرمني الله تعالى أن يسر لي إقراء الكثير الكثير من خلقة حتى أنني لا أستطيع أن أحصيهم، وقد فاق عددهم المئتين، حيث كما ذكرت أنني بدأت بالتدريس والإقراء في دار القرآن الكريم منذ سنة 1965 إلى حد الآن والحمد لله، وقرأ عندي من الأردن وخارجها. ومن أشهرهم: "الشيخ ضيف الله أبوصعيليك، والشيخ أحمد رائق، والشيخ الدكتور إبراهيم الجرمي، والشيخ زياد إدريس الذي جمع القراءات فيما بعد عند الشيخ سعيد العنبتاوي رحمه الله، والشيخ مشهور العودات أيضاً من الذين جمعوا القراءات عند الشيخ سعيد العنبتاوي، والشيخ أنور الشلتوني، والشيخ طارق عصفور .. وغيرهم كثير .."
الفرقان: شيخنا الكريم، هل هناك من تلاميذك من النساء ؟
نعم، لقد أقرأت مجموعة من النساء وأذكر منهن: كوثر بنت عاطف، وطالبة أيضاً ختمت عندي اسمها (زاهدة) لم أسمع بمثل إتقانها ودقة تجويدها - سبحان من علمها - وهي تدرس بالسعودية.
الفرقان: ما هي منهجيتكم في التدريس والإقراء والإجازة ؟
أقوم بالتدريس يوميّاً في المسجد بين المغرب والعشاء، وقد يكون هناك مواعيد مختلفة لطلاب متقدمين أو غير ذلك، أقرأ لكل طالب ربعاً من القرآن، والحافظ من حفظه يقرأ، وغير الحافظ يقرأ من المصحف الشريف، فإذا ما ختم أعطي الحافظ لكتاب الله إجازة وسنداً أما غير الحافظ فأعطيه إجازة فقط (شهادة) وإذا رأيت أن الطالب أصبح يتقن ويتميز فإنني أزيد من حصته في القراءة .
الفرقان : ما هي أهم أعمال الشيخ وإنجازاته من تآليف ومصنفات ؟
لا يوجد عندي مؤلف مكتوب أو كتاب منشور. وكنت قد سجلت برنامجاً من ثلاثين حلقة يعلّم أحكام التلاوة والتجويد كان يذاع بالإذاعة الأردنية، وأنوي بعون الله وتوفيقه أن أعيد تسجيل هذه الأحكام من جديد بصورة أفضل، وهناك مشروع أيضاً هو تسجيل مصحف صوتي برواية حفص بصوتي إن شاء الله. نسأل الله أن يعيننا عليه.
الفرقان : كما تعلم شيخنا الكريم أنه في الزرقاء كان هناك الشيخ سعيد العنبتاوي رحمه الله، فهل كان لك علاقة أو اتصال معه ؟
الشيخ سعيد العنبتاوي - رحمه الله - كنت أتمنى أن آخذ عنه القراءات لكنه لم يتيسر لي ذلك لشدة انشغالي، وكان اجتماعي فيه بمديرية الأوقاف. والحمد لله فإن لي تلاميذ قد أخذوا القراءات عنه حيث كان الشيخ إذا سمع طلابي يعرف أنه من تلاميذ الشيخ محمود لإتقانهم وحسن أدائهم.
الفرقان : نحب أن نسأل عن قضية تجويدية وهي الإخفاء الشفوي والقلب، كيف تلقيتموه؟
بالنسبة لهذه المسألة فقد تلقيت عن شيخيّ عبدالودود الزراري وسعيد سمور - رحمهما الله - الإخفاء الشفوي والقلب بإطباق الشفتين، وأذكر أنني اجتمعت معهما في هذه المسألة وذكروا لي أن المتقنين من القراء يقرؤون بالإطباق ، وإذا تتبعت تلاوة الشيخ الحصري تجد الأمر واضحاً في تلاوته، والله أعلم.
الفرقان: ما رأي الشيخ محمود في المصاحف الصوتية المسجلة ؟
إن المآخذ على أكثر من سجلوا المصاحف بأصواتهم عدم مراعاة الوقف والابتداء في تلاوتهم، وكما نعلم أن هذا العلم مهم جداً لطالب علم التجويد والقراءة، وكنت قد قرأت أنه لا يجاز القارئ بالقراءة والإقراء حتى يكون عنده علم في الوقف والابتداء. والحقيقة أن المصحف المسجل بصوت الشيخ الحصري - رحمه الله - برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية فيه مراعاة ودقة في الوقف والابتداء.
الفرقان: شيخنا الكريم هل من كلمة أو نصيحة توجهها لقراء مجلة الفرقان ولأهل القرآن عامة ؟
أوصيهم وأذكرهم بقوله تعالى : " ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله " وبقوله تعالى : " واتقوا الله ويعلمكم الله " ، وكما نعلم أن هذا القرآن لا تنقضي عجائبه، فيجب على قارئ القرآن أن يتدبر ويتفكر ويفهم القرآن، وأن يراعي الوقف والابتداء، فإن ذلك مفتاح لفهم الآيات.
الفرقان : نشكر الشيخ محمود إدريس على هذه المقابلة الطيبة وعلى الفوائد التي أتحفنا بها، سائلين المولى عزوجل أن ينفع بكم ويجزيكم خير الجزاء.
---
إبراهيم الجوريشي
28-09-2005, 06:13 AM
الشيخ المقرئ
عبد الرزاق الحلبي
حفظه الله
بقلم تلميذه: محمد أحمد ححود التمسماني- المغرب
بسم الله الرحمن الرحيم

(1/4858)


الحمد لله المتفضل علينا بجليل نعمائه , والموهب لنا بعظيم إحسانه وآلائه , وصلاة ربي وسلامه على الذي نزل القرآن على قلبه فأوصله إلى آله وأصحابه , فنقلوه كما أخذوه ولقنوه، فأجازوا به من رأوه أهلاً لقراءة القرآن وإقرائه , إلى أن وصل غضاً طرياً إلى أهله وأحبابه.
جزى الله بالخيرات عنا أئمة لنا نقلوا القرآن عذبا وسلسلا
فكان من بين هؤلاء الأئمة الأعلام , والمجازين في القراءات العشر من طريق الشاطبية والدرة، شيخنا الفاضل الشيخ المقرئ عبد الرزاق الحلبي ـ حفظه الله.
اسمه ومولده:
هو العلامة الهمام الفقيه المقرئ المتمكن المشارك عبد الرزاق بن محمد حسن بن رشيد بن حسن الحلبي الأصل الدمشقي المولد والمنشأ والإقامة الحنفي-حفظه الله تعالى.
ولد بدمشق في عام (1343 هـ / 1925م) في دار والده بالقيمرية.
نشأته وطلبه للعلم:
نشأ الشيخ عبد الرزاق في بيت دين وعلم فوالده من طلاب العلم الملتزمين بمجالس العلماء .
ووالدته ابنة مفتي الشام الشيخ العلامة محمد عطا الكسم - رحمه الله. توفي والده صغيراً وعمره لما يتجاوز الثامنة، فكفلته أمه وعمه محمد عيد الحلبي - رحمه الله- وقرأ القرآن الكريم وختمه وهو في السابعة من عمره , ثمَّ دخل الابتدائية ونالها (1937م) فكان الأول في صفه، بعد ذلك دخل التجهيز فمكث فيها سنتين تقريباً, ثمَّ ترك الدراسة والتحق بالعمل الدنيوي, ثم أصبح مديراً للعمل من عام (1939-1952م) , وكان خلالها يحضر مجالس العلم. ومرّ بمسجد بني أميّة فرأى الشيخ محمدصالح الفرفور يدرس فيه , فلازم مجالسه إلى أن توفاه الله.
في سنة 1955م تزوج من آل الزبيب بدمشق ورزق بسبعة أولاد وقد حفظه الله تعالى بهم فهم من ذوي الشهادات العلمية ذكوراً وإناثاً.
واعتنى الشيخ بتحصيل العلم والأخذ عن المشايخ، فدرس الفقه والحديث واللغة والقراءات وغير ذلك من العلوم الشرعية، فحفظ القرآن الكريم ومتن الشاطبية والدرة وجمع القراءات العشر من طريقيهما، وقرأ تفسير النسفي وشرح مسلم للإمام النووي والترغيب والترهيب ونور الإيضاح والمراقي وحاشية الطحطاوي عليهما والقدوري , وشرحه , ومجمع الأنهر , والدر المختار , وحاشية بن عابدين , والمنار , وشروحه , والبيقونية وشروحها وتدريب الراوي والألفية , وبعد أن قرأ الألفية لابن مالك...الخ
والشيخ عبد الرزاق ملما باللغة التركية والفرنسية ، مع لغته الأم العربية.كما أنه حج بيت الله الحرام بضعاً وأربعين حجة.
شيوخه ومجيزوه:
تأثر الشيخ عبد الرزاق بعلماء عصره وأحوالهم مع الله , فرزقه الله تعالى الالتزام بمجالسهم , والنهل من علومهم ومنهم:
1- الشيخ العلامة المقرئ محمود فايز الديرعطاني،فقد حفظ عليه القرآن كما حفظ عنده متن الشاطبية .
2- الشيخ الدكتور محمد سعيد الحلواني ،الذي بدأ بجمع القراءات عليه فحصل أغلب القراءات عليه فتوفي الشيخ ولم يتم عليه.
3- الشيخ المقرئ شيخ قراء الشام حسين بن رضا خطاب ،الذي أتم عليه الجمع بالقراءات العشر من طريق الشاطبية والدرة وأجازه بذلك.
4- الشيخ العلامة المتفنن محمد صالح الفرفور , ويعد الشيخ صالح شيخه الخاص الذي أخذ عليه معظم علوم اللغة والشريعة , ومنذ رآه أحب درسه حباً عميقاً ولازمه طيلة حياة الشيخ، وكان إذا غاب ناب محله حتى عين مدرساً بالفتوى سنة 1958م فقرأ عليه تفسير النسفي وشرح مسلم للإمام النووي والترغيب والترهيب ونور الإيضاح والمراقي وحاشية الطحطاوي عليهما والقدوري , وشرحه , ومجمع الأنهر , والدر المختار , وحاشية بن عابدين , والمنار , وشروحه , والبيقونية وشروحها وتدريب الراوي والألفية , وبعد أن قرأ الألفية على الشيخ واسمعها له كافأه الشيخ صالح على عادته فلم يترك علماً إلاّ وسهله عليه.
5- الشيخ العلامة الدكتور أبو اليسر عابدين فقد أجازه إجازة عامة.
6- الشيخ أحمد القاسمي الذي نال منه إجازة علمية.
7- الشيخ الفقيه محمد العربي العزوزي الإدريسي الحسني الذي أجازه بما يحويه ثبته : إتحاف ذوي العناية .
8- الشيخ العلامة محمد بن علوي بن عباس المالكي الحسني فقد أجازه إجازة عامة وغيرهم ممن حظي بمعرفتهم ونصحهم كالشيخ أبي الخير الميداني والشيخ مكي الكتاني والشيخ إبراهيم الغلاييني ـ رحمهم الله .
تلاميذه:
تولى الشيخ تعليم المسلمين عامة وطلبة العلم مدة طويلة زادت على خمسين سنة , خرج خلالها المئات من طلبة العلم الشريف، وحفظة كتاب الله، وحاملي لواء الدعوة إلى الله عزَّ وجلَّ، ونفع الله بعلمه،وألقى في قلوب الناس محبته،وكتب له القبول في الأرض،ومن تلاميذه:
1- الشيخ إحسان السيد حسن.
2- الشيخ محمد بدر الدين بن عزت الأغواني.
3- الشيخ أحمد بن عبد الرحمن الخجا .
4- الشيخ غسان بن قاسم الهبا .
5- الشيخ زياد بن محمد الحوراني .
6- الشيخ رفعت علي ديب.
7- الشيخ محمد صادقة.
سبعتهم جمعوا عليه القراءات العشر الصغرى وأجيزوا منه .

(1/4859)


8- الشيخ أبو نعيم محمد بن أحمد شابو، قرأ عليه ختمة برواية حفص عن عاصم
9- كاتب هذه السطور محمد أحمد ححود التمسماني،قرأ عليه ختمة كاملة برواية ورش عن نافع كما قرأ عليه الأربعين العجلونية وأجازه بكل ذلك.
كما أن الشيخ عبد الرزاق الحلبي –حفظه الله- أجاز لبعض تلاميذه إجازة عامة نذكر منهم:
10- الشيخ محمد وائل الحنبلي .
11- الشيخ المقرئ خالد حسن أبو الجود البورسعيدي.
12- الشيخ عبد الله بن أحمد التوم .
13- الشيخ أبو الإسعاد خالد السباعي.
14- الشيخ عمر بن موفق النشوقاتي.
نشاطات الشيخ:
بدأ التدريس في جامع الفتح الإسلامي وقسم التخصص فيه فكان جلّ تعليمه في هذين المكانين الشريفين , فقد أفنى فيهما حياته إرشاداً وتعليماً وإفتاء وإدارة وهو فيهما المرجع الأول والأخير لطلبة العلم والعامة. وقد درس فيهما كتباً كثيرة منها : صحيح البخاري ومختصره، والشفاء للقاضي عياض، وحاشية بن عابدين( أكثر من ثلاث مرات )، والقرطبي مرتين، والاختيار ، وحاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح ،والنسفي (أكثر من مرة)، وتفسير الخازن، وإحياء علوم الدين، ورياض الصالحين، وسنن أبي داوود، وجامع الأصول وغير ذلك من أمهات الكتب التي وعاها الشيخ وتمكن من عباراتها وسهل لطلابه فهم معانيها.
وعين خطيباً بعدة مساجد : في جامع القطط مدة 15 سنة،وفي جامع الجورة مدة 24 سنة ثمَّ في مسجد الصحابي سيدنا بلال.
وتولى إدارة الجامع الأموي وهو مديره إلى يومنا هذا , وهو إمام الحنفية فيه وحين توفي شيخ القراء الشيخ حسين خطاب نودي عليه شيخاً للقراء من على منبر الأموي لكنه قام خطيباً وتنازل عنها للشيخ محمدكريم راجح-حفظهم الله .
كماكان عضواً مؤسساً في جمعية الفتح الإسلامية مع الشيخ محمدصالح الفرفور ثمَّ ترأس هذه الجمعية بعد وفاة الشيخ.
وزار عدداً من البلدان منها مصر وليبيا وإيران وماليزيا وتركيا والخليج العربي والكويت والسعودية وفي كل البلدان كانت له مواعظ وخطب أفادت خلقاً كثيرين.
أخلاقه وشمائله:
جمع الشيخ إلى علمه الغزير صفات الصالحين , فهو صاحب علم وصلاح وتواضع ،يعرف ذلك من خالطه وجالسه،لم يعلق قلبه بالدنيا , يبذل الصدقات , ويطرق أبواب الخير , ملتزماً بالسنة المطهرة , سليم الصدر لا يحمل في قلبه على أحد ولو أوذي , حسن الظن بالناس , يعامل الناس كلا بما يليق به ويناسبه , حكيم يضع الأمور في مواضعها , ويعطي كل مجلس حقه ويكثر التودد للناس كافة، ويدخل السرور إلى قلوبهم , ويهتم بأمورهم رغم الإكثار من طلباتهم , فهو معظم ومحترم من كل فئات وطبقات البلد , وأحبه من حوله , فكانت صدورهم تنشرح إلى لقائه , وملازمته والاستماع إلى حديثه , حفظه الله من كل سوء , أدام الله عزه ونفع به إنه سميع قريب مجيب.
---
إبراهيم الجوريشي
05-10-2005, 03:01 AM
61- أيمن أحمد أحمد سعيد
62-محمد الرهاوي
63- الملا علي الفضلي
64- فائز عبد القادر شيخ الزور
65- محمود إدريس
66- عبد الرزاق الحلبي
---
إبراهيم الجوريشي
06-10-2005, 03:18 AM
---
المقرئ أحمد بن حامد التيجي
هو العلامة المقرئ الشهير السيد أحمد بن حامد بن عبدالرزاق بن عَشْري بن عبدالرزاق بن حسين بن عَشْري بن أحمد بن عبدالباري الحسيني التيجي .. من ذرية الشيخ محمد أبي طاقة الريدي.
ولد في (أبي تيج) بمصر في شهر ذي الحجة سنة (1285) ونشأ في حجر والده .. واعتنى بحفظ القرآن وتجويده وقراءته.
أخذ عن:
1 ـ السيد أحمد زكوه من بلده (أبي تيج) .. حفظ عليه القرآن الكريم.
2 ـ والده السيد حامد التيجي .. حفظ عليه القرآن الكريم.
3 ـ الشيخ محمد سابق .. أخذ عنه القراءات السبع بالإسكندرية .. وأجازه في ذلك شفهيًا سنة وفاته .. سنة (1312هـ).
4 ـ الشيخ عبدالعزيز بن علي كحيل .. شيخ القراء .. أخذ عنه القراءات العشر من طريق الشاطبية والدرة .. وأجازه في ذلك شفهيًا وكتابة.
5 ـ الشيخ علي بم محمد الضباع .. شيخ القراء بالقاهرة .. أخذ عنه القراءات العشر من طريق الطيبة سنة (1344هـ) .. وأخذ عنه القراءات الأربعة المتممة الأربعة شر سنة (1345هـ) .. وأجازه في جميع ذلك شفهيًا وكتابةً.
وكانت أول رحلاته إلى الحجاز سنة (1316هـ) .. وأقام بالمدينة إلى سنة (1335هـ) .. ثم ذهب إلى الشام وأقام بحلب .. وصار يتردد منها إلى مصر في كل عام .. ويعود إليها.
وفي أوائل سنة (1347هـ) رحل إلى مكة بطلب من مؤسس مدارس الفلاح الشيخ محمد علي زينل علي رضا .. فعمل بالمدرسة المذكورة في شعبة حفظ القرآن الكريم.
أخذ عنه القراءات كثير من القراء المشهورين بمكة المكرمة، وصار به النفع العظيم.. منهم:
1 ـ أبو بكر أحمد بن حسين بن محمد الحبشي القاضي بمكة المكرمة.. قرأ عليه القرآن الكريم ختمة كاملة .. بقراءة الإمام عاصم بروايتي أبي بكر شعبة وحفص .. وختمة أخرى بقراءة ابن كثير بروايتي البزي وقنبل.

(1/4860)


2 ـ الشيخ عبدالفتاح بن عبدالرحيم ملاَّ محمود الآقورغاني.. قرأ عليه القرآن الكريم عرضًا وسماعًا بالقراءات السبع من طريق الشاطبية.
3 ـ الشيخ عبدالعزيز محمد عيون السود .. أخذ عنه القراءات الأربع عشر.
4 ـ زيني بويان .
5 ـ محمد حسين عبيد.
6 ـ الشيخ محمد عبدالله الكحيلي.
7 ـ الشيخ أحمد حجازي .. أربعتهم تلقوا عنه القراءات السبع من الشاطبية.
وأخذ يتردد كذلك على بلده في بعض السنوات .. في شهر رمضان خاصة .. ثم يعود إلى مكة.
ثم توقف عن ذلك قبل سنة (1360هـ) .. وأصبح في بعض الإجازات المدرسية يتردد على المدينة المنورة.
وظل في مكة مدرسًا في مدارس الفلاح .. حتى وافاه الأجل المحتوم بداره في محلة أجياد ليلة الأربعاء ثاني شهر محرم سنة (1368هـ) .. وشيعت جنازته ضحوة يوم الأربعاء في جمع عظيم .. وصلي عليه بالمسجد الحرام .. ودفن بالمعلاة .. رحمه الله تعالى.
نقلاً عن (الدليل المشير إلى فلك أسانيد الاتصال بالحبيب البشير) صلى الله عليه وسلم (ص31 ـ 32)، أهل الحجاز (ص333)، أعلام المكيين (1: 327)، إمتاع الفضلاء بتراجم القراء (2: 21 ـ 23).
---
إبراهيم الجوريشي
11-10-2005, 02:29 PM
العلامة عبد الفتاح القاضي ( ت 1403 هـ)
هو العلامة عبد الفتاح بن عبد الغني بن محمد القاضي، ولد بمدينة (دمنهور) عاصمة محافظة (البحيرة) بمصر في الخامس والعشرين من شعبان سنة خمس وعشرين وثلاثمائة وألف من الهجرة.
حفظ القرآن الكريم ببلده على الشيخ علي عياد، وجوده على كل من الشيخين الفاضلين: الشيخ محمد غزال، والشيخ محمود بن محمد نصر الدين.
ثم أخذ القراءات العشر على غير واحد من الثقات الجهابذة الأثبات منهم : الشيخان المذكوران، والشيخ همام قطب عبد الهادي، والشيخ حسن صبحي، وقد أجازوه جميعاً.
وأخذ عن شيوخ كثيرين غير ما ذكر : علوم القرآن، والتجويد، والتفسير، وعلوم العربية، والفقه، وغيرها من العلوم الإسلامية، وقد حصل على شهادة التخصص القديم – بشعبة التفسير والحديث – التي تعادل الدكتوراه حالياً، وذلك عام 1355هـ.
عمل بالتدريس في المعهد الأزهري الثانوي عقب تخرجه، ثم عين رئيساً لقسم القراءات، ثم مفتشاً عاماً بالمعاهد الأزهرية، ثم شيخاً لمعهد القراءات بالقاهرة ثم شيخاً للمعهد الأزهري بدسوق، ثم شيخاً للمعهد الأزهري بدمنهور، ثم عين وكيلاً عاماً للمعاهد الأزهرية، ثم مديراً عاماً لها، وظل في عمله هذا حتى أحيل على التقاعد، ثم رحل إلى المدينة المنورة سنة 1394ه‍حيث عين رئيساً لقسم القراءات بكلية القرآن الكريم التي أنشئت في العام المذكور.
فقد مكث يقرئ ويعلم في مجال العلوم القرآنية منذ عام (1355ه‍) تقريباً، وتخرج على يديه أجيال من أهل القرآن، وممن قرأ عليه بالمدينة : الدكتور عبد العزيز القارئ والدكتور علي بن عبد الرحمن الحذيفي إمام الحرمين الشريفين، برواية حفص،وقرأ عليه بعضاً من الشاطبية، والشيخ منير ابن محمد المظفر التونسي، المتخرج في الكلية، قرأ عليه في البيت ختمة كاملة للعشرة من طريق طيبة النشر، ومنهم الشيخ إبراهيم الأخضر تلقى عليه القراءات الثلاث المكملة للعشر من طريق الدرة، وقرأ عليه ختمة كاملة. ومنهم في مصر: الدكتور موسى شاهين لاشين، والدكتور عوض الله حجازي، والدكتور زكريا البري، وغيرهم.
توفي رحمه الله يوم الاثنين الخامس عشر من محرم سنة ثلاث وأربعمائة بعد الألف من الهجرة. ( )
هداية القارئ للمرصفي 667 وانظر مجلة كلية القرآن بالجامعة الإسلامية العدد الأول ص 297.
---
إبراهيم الجوريشي
15-10-2005, 12:32 PM
إبراهيم الأخضر
هو: إبراهيم بن الأخضر القيم، ولد في المدينة المنورة عام 1364هـ، نشأ بها وتلقى تعليمه في مدارسها، حيث درس في مدرسة دار الحديث، ثم مدرسة النجاح، فالمعهد العلمي، ثم المدرسة الصناعية الثانوية.
حفظ القرآن الكريم على الأستاذ عمر الحيدري، وقرأه على شيخ القراء في المسجد النبوي الشريف/ الشيخ حسن بن إبراهيم الشاعر برواية حفص، ثم قرأ عليه القراءات السبع.
وقرأ وتتلمذ على عدد من المشايخ، منهم: الشيخ عامر بن السيد عثمان، والشيخ أحمد بن عبد العزيز الزيات، وتتلمذ كذلك على الشيخ عبد الفتاح القاضي وقرأ عليه القراءات العشر، وتتلمذ في العقيدة والفقه واللغة على الشيخ عبد الله بن محمد الغنيمان.
مارس العديد من الوظائف والمهام، حيث ابتدأ حياته العملية مدرساً في التعليم الصناعي، فمدرساً بمدرسة أبي بن كعب لتحفيظ القرآن الكريم في المدينة المنورة، ثم إماماً في المسجد الحرام.
بعد ذلك عين برتبة أستاذ مساعد في كلية القرآن الكريم وكلية الدعوة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، ودرس في المعهد العلمي للدعوة الإسلامية التابع لجامعة الإمام.
ومنذ عام 1406هـ ولمدة تسع سنوات، شارك بالإمامة في المسجد النبوي الشريف، وقد تتلمذ عليه في القراءات الكثير من الطلبة داخل المملكة وخارجها.

(1/4861)


له نشاط كبير في مجال تحفيظ القرآن الكريم والخدمات الاجتماعية، وهو عضو في عدد من اللجان والجمعيات، ومنها:
جماعة تحفيظ القرآن.
الجمعية الخيرية للخدمات الاجتماعية.
لجنة التحكيم المحلية والدولية لمسابقة القرآن الكريم التي تقيمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.
كما إن له نشاطاً إعلامياً وأدبياً إذ شارك في عدد من الحلقات الإذاعية والتلفزيونية، وألقى العديد من المحاضرات في منتديات علمية مختلفة، وكذلك له تسجيلات قرآنية وأشرطة كاسيت في معظم مكتبات العالم الإسلامي.
---
المصدر:
خطاب من صاحب الترجمة.
http://al-madinah.org/arabic/54.htm
---
إبراهيم الجوريشي
15-10-2005, 12:35 PM
علي بن عبد الرحمن الحذيفي
هو علي بن عبد الرحمن بن علي بن أحمد الحذيفي ، نسبة إلى قبيلة آل حذيفة من العوامر _ والنسبة إلى العوامر: العامري ـ والعوامر من بني خثعم، وتقع ديار العوامر بالعريضة الشمالية جنوب مكة المكرمة بثلاثمائة وستين كيلاً ، وقد تولى آل حذيفة مشيخة العوامر منذ عدة قرون حتى العصر الحالي.
ولد عام 1366هـ بقرية القرن المستقيم ببلاد العوامر، في أسرة متدينة، حيث كان والده إماماً وخطيباً في الجيش السعودي.
تلقى تعليمه الأولي في كُتَّاب قريته، وختم القرآن الكريم نظراً على يد الشيخ محمد بن إبراهيم الحذيفي العامري، مع حفظ بعض أجزائه، كما حفظ ودرس بعض المتون في العلوم الشرعية المختلفة. وفي عام 1381هـ التحق بالمدرسة السلفية الأهلية ببلجرشي وتخرج فيها بما يعادل المرحلة المتوسطة، ثم التحق بالمعهد العلمي ببلجرشي عام 1383هـ وتخرج فيه سنة 1388هـ، مكملاً للمرحلة الثانوية.
واصل دراسته الجامعية بكلية الشريعة بالرياض عام 1388هـ وتخرج فيها عام 1392هـ، وبعد تخرجه عين مدرساً بالمعهد العلمي ببلجرشي وقام بتدريس التفسير والتوحيد والنحو والصرف والخط إلى جانب ما يقوم به من الإمامة والخطابة في جامع بلجرشي الأعلى.
حصل على درحة الماجستير من جامعة الأزهر عام 1395هـ ، وحصل على الدكتوراه من الجامعة نفسها ـ قسم الفقه شعبة السياسة الشرعية ـ وكان موضوع الرسالة "طرائق الحكم المختلفة في الشريعة الإسلامية دراسة مقارنة بين المذاهب الإسلامية".
عمل في الجامعة الإسلامية منذ عام 1397هـ، فدرس التوحيد والفقه في كلية الشريعة، كما درَّس في كلية الحديث وكلية الدعوة وأصول الدين، ودرس المذاهب بقسم الدراسات العليا، وهو الآن عند تاريخ إعداد هذه الترجمة 1418هـ يقوم بتدريس القراءات بكلية القرآن الكريم ـ قسم القراءات.
وإلى جانب عمله بالتدريس الجامعي، فقد تولى الإمامة والخطابة لفترات في مسجد قباء ـ ثم عين إماماً وخطيباً للمسجد النبوي في 6/6/1399هـ ، ونقل بعد ذلك إماماً إلى المسجد الحرام في أول رمضان عام 1401هـ ثم أعيد إماماً وخطيباً للمسجد النبوي عام 1402هـ واستمر بها إلى عام 1418هـ.
له مشاركات في عدد من اللجان والهيئات العلمية ومنها:
رئيس اللجنة العلمية لمراجعة مصحف المدينة النبوية.
عضو لجنة الإشراف على تسجيل المصاحف المرتلة بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.
عضو الهيئة العليا لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.
كما شارك في عدد من الندوات والمؤتمرات داخل المملكة وخارجها.
ويعد صاحب الترجمة أحد القراء في المملكة والعالم الإسلامي،وله تسجيلات إذاعية في عدد من الإذاعات داخل المملكة وخارجها، وقد أجيز في القراءات من عدد من كبار القراء وهم:
الشيخ أحمد عبد العزيز الزيات ـ إجازة في القراءات العشر.
الشيخ عامر السيد عثمان ـ إجازة برواية حفص وقرأ عليه بالسبع ولم يكمل سورة البقرة بسبب وفاة الشيخ.
الشيخ عبد الفتاح القاضي ـ قرأ عليه ختمة برواية حفص.
كما نال إجازة في الحديث من الشيخ حماد الأنصاري.
وله حلقة في المسجد النبوي الشريف يدرس فيها الحديث والفقه حتى الآن.
وله أيضاً بعض الكتب وما زالت بخط يده.
---
المصدر:
خطاب من صاحب الترجمة.
http://al-madinah.org/arabic/511.htm
---
إبراهيم الجوريشي
22-10-2005, 05:13 PM
67-علي بن عبد الرحمن الحذيفي
68-إبراهيم الأخضر
69-عبد الفتاح القاضي
70-أحمد بن حامد التيجي
---
إبراهيم الجوريشي
08-11-2005, 08:43 AM
للفائدة
---
إبراهيم الجوريشي
08-11-2005, 09:02 AM
عبدالعزيز بن علي الحربي
ولد عام : 1384 هـ .
حفظ القرآن في الحادية عشرة من عمره بمكة المكرمة .
تخرج في كلية القرآن الكريم و الدراسات الإسلامية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة عام 1409هـ و كان الأول في جميع مراحلها .
عرض القراءات العشر على الشيخ أحمد الزيات و الشيخ محمود سيبويه البدوي و أجيز منهما .
حصل على الماجستير و الدكتوراه من جامعة أم القرى بمكة المكرمة في القراءات و التفسير .
كان مدرساً قبل ذلك بمعهد الحرم المكي الشريف .

(1/4862)


عُني مبكراً بحفظ المتون و دراستها و فقه الحديث و اللغة ومصنفات ابن حزم و ابن تيمية .
قرأ عليه كثير من طلبة العلم في علوم القرآن و الحديث و متون العقيدة و الأصول و القراءات و النحو و اللغة و البلاغة و المنطق وأشعار العرب .
من مؤلفاته :
• نظم كتاب الضعفاء الصغير للبخاري
• الكفاية
• الهداية في العقيدة و الفرق و المذاهب
• الشرح الميسر على ألفية ابن مالك
• تفاصيل الجُمل
• ما هبّ دبّ
• تحقيق جزء من تفسير النسفي
• مقامات
• ديوان خطب
• ديوان شعر
يعمل الآن أستاذاً مساعداً بمعهد البحوث و إحياء التراث الإسلامي بجامعة أم القرى.
[ النبذة موجودة على واجهة الغلاف الخلفي للكتاب ]
__________________
طارق الفريدي
معيد بكلية اللغة العربية
الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية
http://www.tafsir.org/vb/showthread.php?p=15936#post15936
---
إبراهيم الجوريشي
11-11-2005, 06:08 AM
ترجمة الشيخ المقرئ حافظ الصانع
---
الإسم : حافظ محمود الصانع
مقيم بالمنصورة حاليا .
ولد 19 مايو 1928 بميت فضالة مركز أجا دقهلية .
حفظ القرآن الكريم في سن العاشرة سنين ، وكان حفظه للقرآن في ميت فضالة على الشيخ إبراهيم الزمزمي والشيخ السعيد محمد العوضي وكانا من حفظة القرآن وعلى الشيخ سعيد أخذ التجويد ثم تفرغ لتحفيظ القرآن الكريم مدة طويلة من الزمن .
ثم التحقت بمعهد القراءات بالقاهرة و كان ملحق بكلية اللغة العربية و في المعهد قرأ على الشيخ عامر عثمان ، وعلى الشيخ رؤوف سالم وعلى الشيخ رزق خليل حبة .
وكان ترتيبي في معهد القراءات في شهادة التجويد الرابع وذلك سنة 1959 وحصل على العالية في سنة 1963و التخصص سنة 1967 كان ترتيبه الأول فيهما وعملت مدرسا لعلم القراءات و التجويد بمعهد المنصورة ثم التحقت بكلية الدراسات الإسلامية و العربية شعبة عامة تخرج منها 1972 وبعد التخرج أستمر في العمل مدرسا بمعهد المنصورة حتى أحيل إلى التقاعد وفي أثناء ذلك أعير للتدريس بجدة مدة من الزمن ثم عاد للمنصورة من جديد و ما زلت الشيخ يقوم بتدريس القراءات والإقراء إلى اليوم و سجل أشرطة لشرح متون الطيبة ، و الشاطبية ، والدرة وهو ذو أسلوب رائع جذاب جدا في الشرح .
أخذت هذه الترجمة من فم الشيخ .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=40532
---
إبراهيم الجوريشي
29-11-2005, 08:06 AM
يرفع للفائدة
---
إبراهيم الجوريشي
30-11-2005, 06:15 AM
العلامة حسين خطاب (ت 1408هـ)
هو العلامة حسين خطاب الميداني الدمشقي، ولد بدمشق، وبدأ حياته عاملاً في صنع دلات القهوة، ثم تلقفه الشيخ حسن حبنكة الميداني – رحمه الله – لما لمس فيه من أمارات النجابة، والذكاء فصار من طلاب العلم في جامع "منجك" في حي الميدان، وصار ينهل فيه من شتى فروع العلم والمعرفة.
وقد منحه الله فصاحة اللسان وحسن البيان، فكان من الخطباء البارزين منذ نعومة أظفاره، حفظ القرآن الكريم وجوده على الشيخ محمود فائز الدير عطاني (نسبة إلى دير عطية)، واتصل بشيخ القراء – في وقته – الشيخ محمد سليم الحلواني وحفظ الشاطبية تمهيداً لجمع القراءات، إلا أن وفاة الشيخ محمد سليم حالت دون ذلك، فاتصل بولده، الشيخ أحمد الحلواني الحفيد، وجمع عليه القراءات العشر من طريق الشاطبية والدرة، ثم جمع بعد ذلك العشر الصغرى أيضاً على الشيخ محمود فائز الديرعطاني، ثم اتصل بالشيخ عبدالقادر قويدر العربيلي( )، فجمع عليه العشر الكبرى من طريق طيبة النشر.
وكان رحمه الله حسن السمت، لطيف المعشر، على صلة بالمجتمع، يرشد الناس ويعظهم، لم يراء لحاكم ولم يكتم كلمة الحق على اختلاف اتجاه الحكام الذين عاصرهم.
قرأ عليه الكثير من أهل الشام، وجمعت عليه القراءات العشر الكبرى قبيل وفاته أختان من بنات دمشق( ) وأخذ عنه الشيخ عبدالرزاق الحلبي الدمشقي القراءات من طريق الشاطبية والدرة، وطريق الشاطبية وحدها كل من الشيخ حسين الحجيري والشيخ محمد الخجا الدمشقي( )، ولم يقرأ عليه جمعاً بالكبرى أحد من الرجال، أما من تلقى عنه التجويد، وتصحيح التلاوة فيخطئهم العد.
وكان له مجالس علمية في بيته وفي مسجد "منجك" في التفسير والتوحيد والتجويد والفقه والحديث والنحو والصرف وعلوم البلاغة وغيرها من العلوم الشرعية، وعينه القراء شيخاً لهم بعد وفاة شيخ القراء الدكتور الطبيب الجراح محمد سعيد الحلواني، وقد ألف العلامة حسين خطاب عدة مصنفات في القراءات( ). توفي رحمه الله 12 شوال ثمان وأربعمائة وألف من الهجرة. ( )
مصدر الترجمة:
العناية بالقرآن الكريم وعلومه
من بداية القرن الرابع الهجري إلى عصرنا الحاضر
د. نبيل بن محمد آل إسماعيل
قسم القرآن وعلومه
كلية أصول الدين - بالرياض
---

(1/4863)


خزانة الكتب والأبحاث > حَمِّل شَرحُ منظومةِ القَواعِدَ والأُصُولِ لابن عثيمين
---
حَمِّل شَرحُ منظومةِ القَواعِدَ والأُصُولِ لابن عثيمين
---
بن سالم
24-07-2005, 05:05 AM
ننن السَّلامُ عَلَيكُم وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ :
فَهذا كِتابُ :
شَرحُ منظومةِ القَواعِدَ والأُصُولِ لابن عثيمين
Question مَنقولٌ مِن مَوقِعِ (جامعِ شَيخِ الإِسلامِ ابنِ تَيمِيَّةَ)
http://www.taimiah.org/books02.asp?pid=1
---

(1/4864)


خزانة الكتب والأبحاث > حَمِّل شَرحَ (أخصَرِ المُختَصَراتِ) للعلاَّمَةِ ابنِ جِبرِينَ حَفِظَهُ اللهُ
---
حَمِّل شَرحَ (أخصَرِ المُختَصَراتِ) للعلاَّمَةِ ابنِ جِبرِينَ حَفِظَهُ اللهُ
---
بن سالم
24-07-2005, 06:28 AM
ننن السَّلامُ عَلَيكُم وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ :
فَهذا كِتابُ :
شَرحَ (أخصَرِ المُختَصَراتِ) للعلاَّمَةِ ابنِ جِبرِينَ حَفِظَهُ اللهُ
Question مَنقولٌ مِن مَوقِعِ (جامعِ شَيخِ الإِسلامِ ابنِ تَيمِيَّةَ)
http://www.taimiah.org/books02.asp?pid=1
وهُو فِي جُزئَين ؛ لأَنَّهُ فِي أَكثَرِ مِن 800 صَفحةٍ تَقريباً بِخطٍّ رَقم (14) .
---
الغزالي التونسي
25-07-2005, 03:50 PM
بارك الله فيك أخي ابن سالم
---
أبو سارة المصري
29-07-2005, 11:08 AM
جزاك الله خيراً
---
الطيّار
29-07-2005, 11:07 PM
جزاك الله خيرا ونفع بك
---
الطيّار
29-07-2005, 11:45 PM
جزاك الله خيرا ونفع بك
---
بن سعيد
31-07-2005, 11:20 PM
جزاك الله خيرا
---

(1/4865)


المنتدى الشرعي العام > حدود الإختلاط في المنتديات, نرجو من المشايخ الكرام الإفادة
---
حدود الإختلاط في المنتديات, نرجو من المشايخ الكرام الإفادة
---
طارق أبوالعزم
24-07-2005, 07:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
حياكم الله جميعًا,,
أود أن أعرف رأي المشايخ الكرام وطلبة العلم في هذا الموضوع :
انا أكتب في بعض المنتديات الأخري
وطبعًا مستوى المنتديات والملتقيات يتفاوت
فيحدث في بعضها ما يشبه الإختلاط بين الأخوة والأخوات وقد قرأنا أن بعض المشايخ لم يحرموا هذا الإختلاط إذا كان مشروط بضوابط الحديث ومنها الكتابة باللغة العربية وعدم الخروج عن الموضوع وعدم كتاية معلومات شخصية ومثل هذا ..
لكن سأعطيكم بعض أمثلة وأريد أن أعرف ما حكم المشاركة بين الأخوة والأخوات فيها,
هناك بعض المنتديات الإسلامية هي أصلا لا تتبع منهج السلف
فما حكم الكتابة فيها ؟
وفي هذه المنتديات هناك بعض المواضيع مثل مواضيع حفظ القرآن وهناك يجتمع مجموعة من الأخوة والأخوات ويحفظوا القرآن ليس عن طريق البريد أو أي وسيلة خارجية طبعًا لكن هم يتفقون على حفظ كمية معينة من باب الحث على الطاعة .
وهناك بعض المواضيع التي تكون لمناقشة قضية عامة أو شيء من هذا القبيل فيتبادل فيها الجنسان وجهات النظر .
ونجد في مثل هذه المنتديات أن الأخوة والأخوات السلفيين يعرفون بعضهم من خلال ردود كل منهم فلاإراديًا بعد فترة تجد كل منهم يدخل مواضيع الأخر لأنه أصبح يعرف أن مواضيعه جيدة أخًا كان أو أخت فما هو حكم ذلك علمًا بأن ذلك ناشيء من كثرة التواجد على نفس المنتدى وليس شيء أخر .
وما حكم أن يكتب الأخ أو الأخت مكان دراسته لفائدة مثل أن أقول أنا أدرس بكلية كذا لأوضح للناس مكانها أو شيء فيها سأل عليه شخص وهل يختلف الأمر هنا من الأخ للأخت ؟
أيها السادة هل نفهم أصلاً حدود الكتابة في المنتديات خطأ ؟
بمعنى أن الأمر أصلاً مهما تعددت المشاركات ومهما حسبت الاخت أو الأخ الذي أمامك على خير يجب عليك ألا تفكر أصلاً في ذلك وتتعامل مع كل مشاركة له/ا على أنها مشاركة لعضو لا تعرفه أم يمكن ان تستفيد من معرفتك أن منهجه/ا صحيح في احسان الظن و السؤال بطمأنينة ومثل ذلك ؟
ولي عودة أخرى إذا تكرمتم بإفادتي في تساؤلاتي ؟
بارك الله فيكم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---
محمد محمود الحنبلي
24-07-2005, 10:11 PM
فعلا أخي موضوع هام جدا..
وهل يجوز المجاملات وقول (جزاك الله خيرا ) لكاتبة الموضوع ..
أسئلة أرجو من مشايخنا الإجابة .
---
زياد عوض
24-07-2005, 11:27 PM
الأخوان الفاضلان :
الموضوع بحث على صفحات المنتدى ، ونأمل من بعض الإخوة أن يشير إلى الرابط0
---
طارق أبوالعزم
25-07-2005, 12:01 AM
جزاك الله خيرًا
من يدلنا على هذه المواضيع ؟ أو يرد على الإستفسارات ؟
---
زياد عوض
25-07-2005, 03:54 AM
[url]http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=30900&highlight=%CD%DF%
---
طارق أبوالعزم
25-07-2005, 04:13 AM
جزاك الله خيرًا,,
ولا حرمت الأجر ..
بكن هذا ليس له علاقة بما أطلب فهو يتكلم عن الشات أي المسنجر وأنا أتكلم عن المنتديات أي ضوابط الكتابة في المنتديات العامة مثل هذا الملتقى الكريم لكن مع الإختلافات التي ذكرت .
وبارك الله فيك
---
طارق أبوالعزم
25-07-2005, 04:16 AM
خطأ في الكتابة :
لكن هذا .....
---
أشرف بن محمد
25-07-2005, 04:31 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=23239
م1 .
والعكس لا بأس :))
---
طارق أبوالعزم
25-07-2005, 04:47 AM
جزاك الله خيرًا, ولا حرمت الأجر ..
لكن معنى هذا أن لا يكون هناك أصلاً اشتراك بين الأخوة والأخوات في أي مواضيع أو حتى ساحات ؟
---
طارق أبوالعزم
26-07-2005, 09:05 AM
للرفع
---
طارق أبوالعزم
27-07-2005, 12:59 PM
أفيدونا أفادكم الله
---
طارق أبوالعزم
24-11-2005, 06:09 PM
سبحان الله العظيم.
---

(1/4866)


منتدى التعريف بالكتب وطبعاتها وتحقيق التراث > دعوة لتقييم كتاب "الإعلام بفوائد عمدة الأحكام"
---
دعوة لتقييم كتاب "الإعلام بفوائد عمدة الأحكام"
---
بيان
24-07-2005, 07:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
ننن أكتب لكم هذه الأسطر و بين يدي كتاب " الإعلام بفوائد عمدة الأحكام للإمام الحافظ أبي حفص عمر المشهور بابن الملقن" .
وقد بدأت بتصفحه فتعجبت من غزارة المعلومات فيه وما حواه من فوائد عظيمة، ويكفي فيه ما قال عنه مقدم الكتاب الشيخ العلامة بكر أبو زيد حفظه الله...!!!
فبعد أن أثنى على الكتاب قال ما نصه:
"ابن الملقن، أعجوبة عصره في كثرة تصانيفه، ومنها شرحه هذا ...وهو شرح نفيس جداً،حافل بالفوائد واللطائف، وتحرير الأحكام، وفك المبهم، وكشف المهمل،وقد نزع في العرض طريقة مفصلة، لم نرها في شروح من تقدمه.
وعلى بابته جرى عصريه، وبلديه، الحافظ بدر الدين العيني الحنفي(855هـ)رحمه الله تعالى في كتابه"عمدة القاري" لاسيما في المجلدات الأربعة الأولى فلعله استفادها منه، كما استفاد من شرحه دون عزو إليه، فالله يغفر لنا وله.
كما شاركه في الإستفادة من هذا الشرح: تلميذه الحافظ شهاب الدين ابن حجر...في شرحه الفائق"فتح الباري" فإنه اتكأ على شرح شيخه هذا في الأحاديث التي تناولهابعزو على ندرة، وبدون عزو بكثرة؟؟
أقول:
كيف وقع هذا مع جلالة البدر، والشهاب، ياليتني ما دريته، لكن معاذ الله، أن نتبع إلا من وجدنا متاع ابن الملقن عنده.
رحم الله الجميع وجزاهم خيراً على جهودهم الفائقة في حراسة هذا الدين"...انتهى.
وبعد هذه المقدمة الرائقة الماتعة من هذا العلامة البحر الفهامة الشيخ بكر أبو زيد حفظه الله...
أقدم هذه الدعوة في هذا المنتدى المبارك -بإذن الله- أن يدلي كل من الإخوة المشايخ الفضلاء في تقييم هذا الكتاب وبيان محاسنه حتى بإذن الله يعكف عليه طلبة العلم وينهلوا من علمه الغزير...
نحن في انتظار تقيمكم المبارك لهذا الكتاب...وجزاكم الله خيراً
...
---
المسيطير
24-07-2005, 01:09 PM
مارأي المشايخ في تحقيق الاعلام بفوائد عمدة الاحكام للمحقق عبدالعزيز بن أحمد المشيقح.
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=17746&highlight=%C7%E1%C5%DA%E1%C7%E3+%C8%DD%E6%C7%C6%CF+%DA%E3%CF%C9+%C7%E1%C3%CD%DF%C7%E3
---
بيان
24-07-2005, 11:42 PM
بارك الله فيك أخي المسيطير...
في الرابط بعض الإخوة وعد بنقد الكتاب ولم يتحقق الوعد إلى الآن عسى المانع خير...
---
عبدالله المزروع
25-07-2005, 03:39 AM
ما في الرابط هو ملحوظات على التحقيق فقط لا على الكتاب .
أما الكتاب ونفاسته ... فيكفيك كلام الشيخ بكر - حفظه الله - ، فلا كلام لأحدٍ بعده !
---
محمد الجناح
25-07-2005, 07:43 AM
بالنسبة لكتاب : " الإعلام بفوائد عمدة الاحكام " لابن الملقن فهو بحق من الشروح النفيسة للعمدة ، ويمكن أن تحصر فوائده في جانب التفريعات الفقهية ، والملح واللطائف والنكت العلمية ، أما جانب التحريرات العلمية فلا يرتقي إلى المستوى المرجو فلا يصل مثلاً إلى تحريرات شيخ الإسلام أو تلميذه ابن القيم ، أو ابن رجب ، أو ابن حجر ، أو تحريرات الصنعاني في حاشيته على العمدة .
أما عبارة الشيخ بكر أبو زيد حفظه الله التي ذكرها في تقديمه للكتاب فقد كانت عندي منذ قراءتها محل نظر من وجهين :
الأول : مع قوله - حفظه الباري وشفاه - : " وعلى بابته جرى عصريه، وبلديه، الحافظ بدر الدين العيني الحنفي(855هـ)رحمه الله تعالى في كتابه"عمدة القاري" لاسيما في المجلدات الأربعة الأولى فلعله استفادها منه، كما استفاد من شرحه دون عزو إليه، فالله يغفر لنا وله "
حيث ذكر القسطلاني في كتابه : " إرشاد الساري " : ( 1 / 43 ) مايلي : ( وقد حكى أن بعض الفضلاء ذكر للحافظ ابن حجر ترجيح شرح العيني بما اشتمل عليه من البديع وغيره فقال بديهة : هذا شيء نقله من شرحٍ لركن الدين وكنت قد وقفت عليه قبله ولكن تركت النقل منه لكونه لم يتم إنما كتب منه قطعة وخشيت من تعبي بعد فراغها في الاسترسال في هذا المهيع ، ولذا لم يتكلم البدر العيني بعد تلك القطعة بشيء من ذلك " أ.هـ
ففي هذا النقل بيان من خبير بشروح البخاري وهو الحافظ ابن حجر بمصدر العيني في شرحه للربع الأول من البخاري .
الثاني : مع قوله - حفظه الباري وشفاه - : " كما شاركه في الإستفادة من هذا الشرح: تلميذه الحافظ شهاب الدين ابن حجر...في شرحه الفائق"فتح الباري" فإنه اتكأ على شرح شيخه هذا في الأحاديث التي تناولهابعزو على ندرة، وبدون عزو بكثرة؟؟ "

(1/4867)


حيث يتبادر إلى الذهن من قول الشيخ العلامة بكر أبو زيد : " اتكأ على شرح ... " أن الحافظ حعل أصل شرحه في أحاديث العمدة التي في الصحيحين على شرح ابن الملقن ومن أمعن النظر في هذه العبارة تبين له خلاف ذلك فالحافظ ينقل كثيرا في هذه الأحاديث وغيرها من شروح البخاري القديمة كشرح الكرماني ، وابن التين ، وابن بطال ، و من كتب ابن عبدالبر التمهيد والاستذكار ، ومن شروح مسلم كشرح القاضي عياض ، والنووي ومن شروح بقية الكتب الستة كشرح شيخه العراقي التكملة على جامع الترمذي وغيرها كثيرٌ جدٌ .
وفي نظري أن لو كان ناقلاً بكثرة لنقل من تحريرات وفوائد الحافظ الفقيه ابن رجب الحنبلي في شرحه للبخاري وقد نقل منه تصريحاً مرتين تقريباً ، ولا يظهر على شرح الحافظ ابن حجر صبغة شرح الحافظ ابن رجب للبخاري .
وأخيراً أقول : إن الحافظ استفاد كثيراً من غيره كبقية أهل العلم وليس هو بالناقل المجرد بل هو ينقل ويعقب وينقد ويؤيد فالحافظ شخصيته ونظره في شرحه ظاهرةٌ جداً .
وبالمناسبة فإني اقترح على من علت همته أن يقوم بجمع موارد الحافظ ابن حجر في شرحه فتح الباري ، هذا إذا لم تكن قد بحثت في رسالة علمية فمن كان لديه علمٌ بشيء من ذلك فليفدنا مشكوراً !!
---
بيان
25-07-2005, 04:10 PM
بالنسبة لكتاب : " الإعلام بفوائد عمدة الاحكام " لابن الملقن فهو بحق من الشروح النفيسة للعمدة ، ويمكن أن تحصر فوائده في جانب التفريعات الفقهية ، والملح واللطائف والنكت العلمية ، أما جانب التحريرات العلمية فلا يرتقي إلى المستوى المرجو فلا يصل مثلاً إلى تحريرات شيخ الإسلام أو تلميذه ابن القيم ، أو ابن رجب ، أو ابن حجر ، أو تحريرات الصنعاني في حاشيته على العمدة .
!
شيخنا الكريم لم تتضح أوجه المقارنة أرجو الإيضاح بذكر شيء من الأمثلة ،إن سمح به وقتكم بارك الله فيكم.
---

(1/4868)


المنتدى الشرعي العام > هل يحصل أجر المشي للمسجد للراكب؟؟؟
---
هل يحصل أجر المشي للمسجد للراكب؟؟؟
---
ابو احمد القرني
24-07-2005, 08:32 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:
هل الأجور المترتبه على المشي للمسجد لا تحدث الا بالمشي او تحدث بالركوب أيضا ؟
بمعنى آخر
هل المقصود بالأحاديث الحث على الذهاب للمساجد ام المشي للمساجد ؟؟؟
---
أبو خليل النجدي
24-07-2005, 08:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: كان رجل من الأنصار لا أعلم أحدا أبعد من المسجد منه ...
و كانت لا تخطئه صلاة ....فقيل له:
لو اشتريت حمارا تركبه في الظلماء و الرمضاء ....فقال:
ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد إني أريد أن يكتب لي ممشاي و رجوعي إذا رجعت إلى أهلي ...
فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (( قد جمع الله لك ذلك كله )) رواه مسلم .
فلو كان الركوب كالمشي لأرشده النبي إلى ركوب الحمار , و أن لا يشق على نفسه بالمشي ـ لأن الماشي كالراكب ـ
و لم يحصل ذلك ... إذا فالمشي إلى المسجد أعظم أجرا من الركوب إليه ,,,
و بارك الله فيك ............
---
أبو البركات
24-07-2005, 07:47 PM
....
---
المسيطير
24-07-2005, 08:25 PM
من فتاوى سماحة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى :
س : أسكن في بيت بعيد عن المسجد وأضطر لاستخدام السيارة للذهاب إلى الصلاة ، وإذا مشيت على قدمي أحيانا تفوتني الصلاة ، مع العلم أنني أسمع الأذان عبر مكبرات الصوت ، فهل علي حرج إذا صليت في البيت أو صليت مع ثلاثة أو أربعة من الجيران في منزل أحدنا؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا .
ج : الواجب عليك أن تصلي مع إخوانك المسلمين في المسجد إذا كنت تسمع النداء في محلك بالصوت المعتاد بدون مكبر عند هدوء الأصوات وعدم وجود ما يمنع السمع . فإن كنت بعيدا لا تسمع صوت النداء بغير مكبر جاز لك أن تصلي في بيتك أو مع بعض جيرانك؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال للأعمى لما استأذنه أن يصلي في بيته : هل تسمع النداء بالصلاة؟ قال نعم قال فأجب رواه الإمام مسلم في صحيحه .
ولقوله صلى الله عليه وسلم : من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر خرجه ابن ماجة والدارقطني وابن حبان والحاكم بإسناد صحيح ، ومتى أجبت المؤذن ولو كنت بعيدا وتجشمت المشقة على قدميك أو في السيارة فهو خير لك وأفضل والله يكتب لك آثارك ذاهبا إلى المسجد وراجعا منه مع الإخلاص والنية ، لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لرجل كان بعيدا عن المسجد النبوي وكانت لا تفوته صلاة مع النبي صلى الله عليه وسلم فقيل له لو اشتريت حمارا تركبه في الرمضاء وفي الليلة الظلماء؟ فقال رضي الله عنه ما أحب أن يكون بيتي بقرب المسجد إني أحب أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد ورجوعي إلى أهلي فقال له النبي صلى الله عليه وسلم إن الله قد جمع لك ذلك كله خرجه الإمام مسلم في صحيحه .
نشرت في (كتاب الدعوة)، الجزء الثاني، ص(103).
http://www.binbaz.org.sa/display.asp?f=bz02542
---
وقد سمعت سماحة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى وقد سُئل هذا السؤال فقال :
( يكتب له أجر إن شاء الله ، وفضل الله واسع )أ.هـ .
لا يستويان ، وفضل الله تعالى واسع .
---
المقرئ
24-07-2005, 11:39 PM
لاشك أن الذهاب إلى المسجد راجلا أنه أفضل من الراكب وفي حديث أوس المشهور " ومشى ولم يركب )
وفي حديث أبي أيضا السابق دليل واضح
ولكن هل هذا يعني أن الراكب لا يكتب له شيء وهو ما عبر به أبو أحمد صاحب الموضوع بقوله :
(هل المقصود بالأحاديث الحث على الذهاب للمساجد ام المشي للمساجد ؟؟؟)
فلاشك أن الذهاب إلى المسجد راكبا أنه مأجور عليه ولكن هل هو بنفس أجر الماشي ؟
شيخنا محمد بن صالح العثيمين اجتهد في هذه المسألة أعني ركوب السيارة كيف يكون الأجر :
فقال رحمه الله : [ الظاهر أن دوران العجلة بمثابة القدمين .] ولا أدري هل قال أحد من شيوخنا بمثل هذا أم لا
المقرئ
---
المستفيد7
25-07-2005, 12:48 AM
شيخنا المقرئ وفقه الله ورعاه
اشكل عندي على ما ذكرتموه عن الشيخ محمد العثيمين رحمه الله تعالى بانه فيما يظهر لي على قياس ذلك يقال اذا ركب دابة فان مشي رجلي الدابة بحساب قدم الانسان واذا صح هذا لم يكن هناك فرق بين ركوب الدابة والمشي على القدمين وهذا خلاف ما قررتموه بقولكم :
((لاشك أن الذهاب إلى المسجد راجلا أنه أفضل من الراكب وفي حديث أوس المشهور " ومشى ولم يركب ))
ارجو الافادة
وارجو مراجعة الخاص
---
زياد عوض
25-07-2005, 01:31 AM
الشيخ المقرئ :جزاك الله خيراًٍ وبارك فيك فيما نقلته عن الشيخ ابن عثيمين- رحمه الله تعالى-
وخاصة أنّ السيّارة تحتاج إلى نفقة من تكاليف الوقود والزيوت ولا شك أنّ ذلك في ميزان حسنات صاحب السيارة ولكن هل هو كأجر المشي خطوة تحط خطيئة والأخرى ترفع درجة
---

(1/4869)


المقرئ
25-07-2005, 05:38 PM
الشيخ المبارك : المفيد والمستفيد :
قرأت رسالتكم وسأرد عليكم قريبا بناء على طلبكم
أما ما ذكرتم عن قول شيخنا فلاشك أن فيه عدة تساؤلات منها ما ذكرتم
ولكن كم يعجبني هذا الاجتهاد كثيرا ولكن الذي يفعله شيخنا وأعتقد أنه يقول به ولم أسمعه أنه حتى على هذا القول فإن المشي أفضل لأن هذا نص بخلاف الآخر
لاسيما والعلماء يفرقون بين الراكب والماشي
كما أجاز الإمام مالك الإسراع بالدابة في الذهاب إلى المسجد بخلاف الماشي والله أعلم
الشيخ : زياد جزاكم الله خيرا وسرني فرحك بالفتوى
المقرئ
---

(1/4870)


منتدى التعريف بالكتب وطبعاتها وتحقيق التراث > إقتراحات للأخ أبو زرعة التميمي(مشرف جلسة التعريف بالكتب) بشأن الجديد في عالم الكتب...
---
إقتراحات للأخ أبو زرعة التميمي(مشرف جلسة التعريف بالكتب) بشأن الجديد في عالم الكتب...
---
عبدالله الوشمي
24-07-2005, 10:19 AM
الأخ الكريم عبدالله المزروع حفظه الله ورعاه ووفقني الله وأياه.
هناك عدة مقترحات بشأن هذا الموضوع هي:
1 - الصفحة التي تعرض الجديد من الكتب تكون مدتها شهر واحد فقط لأنها إذا كانت أكثر من ذلك نتج عليها الطول والتكرار كما هو مشاهد.
2 - كل من يضع كتاباً يعرف به من خلال الآتي:
أ - عنوان الكتاب .
ب - اسم المؤلف.
ج - المحقق إن وجد.
د - الناشر ( اسمه ، بلده ، عام نشره ، عدد مجلداته ، طبعته هل هي الأولى أم غيرها ، ... )
3 - عند ذكر أكثرمن طبعة للكتاب تذكر الفروق بينهما.
محبكم الوفي
عبدالله الوشمي
---
عبدالله المزروع
25-07-2005, 03:34 AM
جزاك الله خيراً اخي الوفي الوشمي على هذه الاقتراحات .
ننن أما جعل الجديد من الكتب كل شهر ثم يتم تغييره فأرى فيه صعوبة ، وتكثيراً للمواضيع على غير فائدة كبيرة ، وكل ستة أشهر لعله يكون أنسب .
ننن بالنسبة للمقترحات في التعريف بالكتاب الجديد ، فهي جيدة ، وأتمنى من الإخوة تتميم إعلانهم عن المطبوعات الجديدة بما ذكره أخونا الوفي الوشمي .
بارك الله فيكم ، ونفع بكم .
---
عبدالله الوشمي
26-07-2005, 11:45 PM
شكر الله لكم أخي الكريم على التفاعل مع الموضوع.
محبكم الوفي
عبدالله الوشمي
---

(1/4871)


وسائل تحصيل العلم الشرعي > كيف تستغل وقتك في طلب العلم في مكة المكرمة ؟
---
كيف تستغل وقتك في طلب العلم في مكة المكرمة ؟
---
محب شيخ الإسلام
24-07-2005, 10:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
سؤال مطروح للمشاركة ممن عنده علم بارك الله فيكم:
من تيسر له البقاء بمكة أياماً معدودة مالبرامج العلمية المقترحة للإفادة من الوقت هناك في البلد الحرام ؟
هل يستغل الوقت بالاستجازة من المحدثين أم بالقراءة عليهم أم بحضور حلق العلماء ؟
أرجو ممن لديه الإفادة أن يفيدنا عن العلماء هناك وأين ؟ وهل ثمت مكتبات ينصح بالشراء منها لميزة فيها ؟
وجزيتم خيراً ؟
---
حمد أحمد
24-07-2005, 05:55 PM
أنا من مكة وأنصحك بحضور دروس الشيخ : محمد العروسي عبد القادر
مكانه : إذا دخلت من باب الملك عبد العزيز خذ يسارك حتى تصل إليه ، وتوجد مواضئ يمينه
وقت دروسه : بعد المغرب من السبت حتى الثلاثاء
الكتب : المبدع في شرح المقنع ( السبت ) ، شعب الإيمان للبيهقي ( الأحد والإثنين ) ، تفسير ( الثلاثاء )
---
أبوعبدالرحمن الدرعمي
16-09-2005, 12:42 AM
للرفع .......
---
ابو سعد الحميّد
16-09-2005, 09:40 AM
أنا أنصحك بالحفظ ثم الحفظ ثم الحفظ خصوصاً إذا دخلت من باب الملك فهد ثم صعدت للدور الثاني ( نصيحة مجرب ) والله تعالى أعلم .
---
أبو مبرك الأثري
16-09-2005, 03:22 PM
استغل الوقت في المراجعه
---

(1/4872)


قسم المخطوطات > حمل البهجة المرضية فى شرح الألفية فى النحو للسيوطي على ثلاث نسخ من الأزهرية
---
حمل البهجة المرضية فى شرح الألفية فى النحو للسيوطي على ثلاث نسخ من الأزهرية
---
أبويعلى البيضاوي
24-07-2005, 11:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخوة في الله وفقكم الله لطاعته
النسخة الأولى
بيانات المخطوط
اسم الكتاب :البهجة المرضية فى شرح الألفية فى النحو
اسم المؤلف :عبدالرحمن بن ابى بكر بن محمد بن سابق الدين الخضيرى
المقدمة : هذا شرح لطيف مزجته بالفية ابن مالك مهذب المقاصد
الخاتمة : وصحبه اسم جمع لصاحب بمعنى الصحبة
ملاحظات : بالنسخة ترقيع وتسويس , وفيها رقم النسخة: 322534 ./ نحو
عدد الأوراق: 49 ورقة
عدد الملفات المرفقة : 6 ملفات
مصدر المخطوط : موقع مخطوطات الأزهر الشريف مصر جزى الله القائمين عليه خيرا
عنوان الموقع :http://www.alazharonline.org/
في النسخة نقص من الورقة 36 الى الورقة 47 وما بينهما اوراق من تقريب التهذيب لابن حجر وقد اخترتها لقلة اوراقها وذلك قبل ان يتبين لي نقصها وكان الانسان عجولا , وفي الموقع نسخ اخرى ساحاول بمشيئة الله تعالى تحميل بعضها لتكميل النقص والله الموفق
ادعوا لاخيكم واستغفروا له ولوالديه
---
أبويعلى البيضاوي
24-07-2005, 11:56 AM
تتمة الملفات اتم علينا وعليكم نعمته
---
أبو المنذر النقاش
24-07-2005, 01:56 PM
جزاك الله تعالى خيرا
---
أبوعبدالرحمن الدرعمي
24-07-2005, 02:03 PM
جزاك الله خيرا شيخنا
---
مسعد الحسيني
24-07-2005, 07:10 PM
جزاك الله تعالى خيرا
---
أبويعلى البيضاوي
25-07-2005, 01:09 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخوة في الله
النسخة الثانية
بيانات المخطوط
اسم الكتاب شرح السيوطي على الفية ابن مالك
اسم المؤلف :جلال الدين السيوطي
المقدمة : هذا شرح لطيف مزجته بالفيه ابن مالك مهذب المقاصد واضح المسالك يبين مراد ناظمها ويهدى الطالب لها الى معانيها
الخاتمة : وقد قال ابن عباس رضى الله عنهما ما أد عالم علما الا وهو شاب فالحمد لله الذى هدانا لهذا وماكنا لنهتدى لولا ان هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق اللهم صل على سيدنا عبدك ورسولك النبى الامى وعلى آله واصحابه
رقم النسخة: -328424 ./ حديث
عدد الأوراق: 135 ورقة
عدد الملفات المرفقة : 14 ملفات
مصدر المخطوط : موقع مخطوطات الأزهر الشريف مصر جزى الله القائمين عليه خيرا
عنوان الموقع :http://www.alazharonline.org/
المخطوط بقي منه 33 ورقة لم استطع نسخها لان الاتصال بالموقع ينقطع باستمرار وقد آثرت تحميل المخطو ط مع عدم كماله لما في النسخة الاولى من النقص و لعل الاخ ابا الياس وفقه الله يجد بغيته فيما وضعت والله الموفق
وساضع عن قليل نسخة ثالثة بقي منها ايضا نحو عشر ورقات وساتمها ان شاء الله بعد ان يسر الله
ادعوا لاخيكم واستغفروا له ولوالديه
---
أبو إلياس
25-07-2005, 02:40 AM
جزاك الله خيرا أخي أبو يعلى البيضاوي وبارك فيك وفي جهودك . ولعل بعض الإخوة يقوم بتحميل هذه الكتب الباقية (شرح بحرق على لامية الافعال لابن مالك فى الصرف ( الشرح الصغير) وفتح الاقفال وضرب الامثال ( الشرح الكبير ) والسلم المنورق فى علم المنطق. وإذا لم يقم أحد فأرجو منكم أخي الفاضل أبو يعلى البيضاوي أن تقوم بهذا ولك منا الدعاء. وجزاك الله خيرا
وسلم لنا على الإخوة في الدار البيضاء.
---
مسعد الحسيني
25-07-2005, 02:41 AM
جزاك الله خيرا أخي أبو يعلى البيضاوي وبارك فيك وفي جهودك .
---
أبويعلى البيضاوي
25-07-2005, 02:52 AM
تتمة المفات
---
أبويعلى البيضاوي
25-07-2005, 03:44 AM
بقية الملفات
---
أبو المنذر النقاش
25-07-2005, 07:58 PM
جزاك الله تعالى خيرا يا أبا يعلى وبارك فيك ونفع بك .
---
أبويعلى البيضاوي
26-07-2005, 12:58 AM
تتمة الملفات
---
أبويعلى البيضاوي
26-07-2005, 01:12 AM
تتمة الملفات
---
أبويعلى البيضاوي
26-07-2005, 03:07 AM
تتمة الملفات
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
---
أبويعلى البيضاوي
26-07-2005, 03:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإخوة الأحبة هذه نسخة ثالثة من كتاب البهجة المرضية شرح الألفية للحافظ السيوطي رحمه الله
وهي نسخة كاملة عليها حواش وتعليقات كثيرة وهي بخط فارسي جميل .
النسخة الثالثة
بيانات المخطوط
اسم الكتاب : شرح السيوطي على الفية ابن مالك
اسم المؤلف :جلال الدين السيوطي
المقدمة : هذا شرح لطيف مزجته بألفيه ابن مالك مهذب المقاصد واضح المسالك يبين مراد ناظمها ويهدى الطالب لها إلى معانيها .
الخاتمة : وقد قال ابن عباس رضى الله عنهما ما أد عالم علما الا وهو شاب فالحمد لله الذى هدانا لهذا وماكنا لنهتدى لولا ان هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق اللهم صل على سيدنا عبدك ورسولك النبى الامى وعلى آله واصحابه .

(1/4873)


رقم النسخة: 312769 ./نحو
عدد الأوراق: 122 ورقة
عدد الملفات المرفقة : 13 ملف
مصدر المخطوط : موقع مخطوطات الأزهر الشريف مصر جزى الله القائمين عليه خيرا
عنوان الموقع :http://www.alazharonline.org/
ادعوا لاخيكم واستغفروا له ولوالديه .
---
مسعد الحسيني
26-07-2005, 04:03 AM
بارك الله فيك أخي الحبيب ، دائمًا تتحفنا بنفائس المخطوطات ، أكثر الله من أمثالك
محبكم في الله / مسعد الحُسيني
---
أبويعلى البيضاوي
26-07-2005, 10:44 AM
تتمة الملفات
---
أبويعلى البيضاوي
26-07-2005, 10:55 AM
تتمة الملفات
---
أبو المنذر النقاش
26-07-2005, 03:46 PM
جزاك الله خيرا
---
أبويعلى البيضاوي
26-07-2005, 11:23 PM
تتمة الملفات
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
---

(1/4874)


المنتدى الشرعي العام > ما حكم لعبة الشطرنج على الكمبيوتر
---
ما حكم لعبة الشطرنج على الكمبيوتر
---
أبو مسلم خالد
24-07-2005, 12:08 PM
اذا قلنا بتحريم الشطرنج مثلا فهل لعبه على الكمبيوتر حرام وكذا الألعاب الأخرى خارج الكمبيوتر المحرمة لو لعبت عليه فما حكمها
---
عبد الرحمن بن طلاع المخلف
24-07-2005, 02:32 PM
قال تعالى {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ }المائدة91
قال شيخ الإسلام رحمه الله ( وكذلك لما قال : { إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ } [ المائدة : 90 ] ، دخل في الميسر الذي لم تعرفه العرب ولم يعرفه النبي صلى الله عليه وسلم، وكل الميسر حرام باتفاق المسلمين، وإن لم يعرفه النبي صلى الله عليه وسلم كاللعب بالشطرنج وغيره بالعوض فإنه حرام بإجماع المسلمين، وهو الميسر الذي حرمه الله، ولم يكن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم . والنرد ـ أيضًا ـ من الميسر الذي حرمه الله، وليس في القرآن ذكر النرد والشطرنج باسم خاص؛ بل لفظ الميسر يعمها وجمهور العلماء على أن النرد والشطرنج محرمان بعوض وغير عوض . ... ) .
( وسئل ـ رحمه الله تعالى ـ عن اللعب بالشطرنج : أحرام هو أم مكروه أم مباح ؟ فإن قلتم : حرام، فما الدليل على تحريمه ؟ وإن قلتم : مكروه، فما الدليل على كراهته ؟ أو مباح، فما الدليل على إباحته ؟
فأجاب :
الحمد لله رب العالمين، اللعب بها منه ما هو محرم متفق على تحريمه، ومنه ما هو محرم عند الجمهور، ومكروه عند بعضهم، وليس من اللعب بها ما هو مباح مستوي الطرفين عند أحد من أئمة المسلمين، فإن اشتمل اللعب بها على العوض كان حراما بالاتفاق . قال أبو عمر ابن عبد البر إمام المغرب : أجمع العلماء على أن اللعب بها على العوض قمار لا يجوز . وكذلك لو اشتمل اللعب بها على ترك واجب أو فعل محرم : مثل أن يتضمن تأخير الصلاة عن وقتها، أو ترك ما يجب فيها من أعمالها الواجبة باطنا أو ظاهرا، فإنها ـ حينئذ ـ تكون حراما باتفاق العلماء .... ) .
و قال رحمه الله ( وأما من السيئات فكقوله : { إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ } [ المائدة : 91 ] ، فبين فيه العلتين :
إحداهما : حصول مفسدة العداوة الظاهرة والبغضاء الباطنة والثانية : المنع من المصلحة التي هي رأس السعادة وهي ذكر الله والصلاة فيصد عن المأمور به إيجابا أو استحبابا .
وبهذا المعنى عللوا أيضا كراهة أنواع الميسر من الشطرنج ونحوه فإنه يورث هذه المفسدة ويصد عن المأمور به وكذلك الغناء فإنه يورث القلب نفاقا ويدعو إلى الزنى ويصد القلب عن ما أمر به من العلم النافع والعمل الصالح فيدعو إلى السيئات وينهى عن الحسنات مع أنه لا فائدة فيه والمستثنى منه عارضه ما أزال مفسدته كنظائره . ) .
---
أبو ابراهيم الكويتي
24-07-2005, 02:33 PM
تفضل أخي الكريم من هنا تجد الاجابة الوافيه والكافيه
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=593&highlight=%C7%E1%D4%D8%D1%E4%CC
وايضا
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=4201&highlight=%C7%E1%D4%D8%D1%E4%CC
---
أبو مسلم خالد
26-07-2005, 12:30 PM
يا اخواني جزاكم الله خيرا ولكني اسأل عن أنه هل يقاس لعبه في الكمبيوتر على لعبه مجسما؟؟ هذا ما كنت أريده؟
---

(1/4875)