صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : أرشيف ملتقى أهل الحديث

لان عندهم سند متصل في تلقي وتعلم هؤلاء العلماء علي ايدي علماء المذهب وعندهم اسانيد متصلة الي صاحب الكتاب ...
هذا فقط نصيحة...
---
د. م. موراني
06-12-2004, 10:15 PM
يا ليتني كان الأمر كما تكتب , يا أبا حمزة !
في الغالب لم أر عالما واحدا يبحث في المخطوطات بالقرويين بالمغرب ولا أحدا له علم بما هناك في الصناديق ................
---
الفهم الصحيح
07-12-2004, 12:26 AM
د: موراني: - الله المستعان -.
لقد علمت جيدا – د: موراني – من خلال مداخلتك أني أصبت الجواب – بفضل الله وحده – ولست مستغربا منك أنك لم تقر لي بذلك، وبخستني حقي ( ابتسامة عن بعد لا تضر أما أمام الأستاذ فلا تنبغي) فلا عليك من ذلك، فأنت أستاذ في تخصصك، وتتعامل مع التلاميذ كل يوم تقريبا، وعلاقة الأستاذ بالتلميذ معروفة، ويفضل الأستاذ - أحيانا – أن لا يشجع التلميذ أكثر من اللازم لأمور أفهمها.
وإنما عتبي على إخواني من أهل الحديث – وخاصة الذين شاركوا في المباحثة هنا وهناك – كيف لم أتلق من أحد منهم كلمة تشجيع، ولست حريصا على ذلك، وإنما هو لأمر في نفسي، لعلي أبديه بعد.
د: موراني: هذه بعض التعقيبات على أمور ذكرتَها في مداخلاتك.
قولك: سرد تاريخ نص المدونة والمختلطة . حسب ما لدينا من النصوص التي كانت متداولة بين علماء القيروان حتى الى أواخر القرن الرابع الهجري (بما فيهم القابسي وانتشار النسخ بالأندلس) لا نرى نصا موحدا مصححا .
وهذا ما يدعو الى البحث .
قلت: البحث تم منذ زمن - حضرة الدكتور – وخاصة في مدرسة القيروان، ألم تمر بك أثناء دراستك لكتب المالكية كلمة ( الاصطلاح القروي) إذا لم يمر بك فأعلم أن الاصطلاح القروي: ( هو البحث عن ألفاظ الكتاب – المدونة – وتحقيق ما انطوت عليه بواطن الأبواب، وتصحيح الروايات، وبيان وجوه الاحتمالات، والتنبيه على ما في الكلام من اضطراب الجواب، واختلاف المقالات، مع ما انضاف إلى ذلك من تتبع الآثار، وترتيب أساليب الأخبار، وضبط الحروف على حسب ما وقع في السماع، وافق ذلك عوامل الإعراب أو خالفها). ذكر هذا غير واحد من أهل العلم منهم الرجراجي في مناهج التحصيل، والمقري في أزهار الرياض 3/22.
ولا يخفى عليك – وأنت الفطن اللبيب – أن أهل الأندلس لم يكونوا في هذا الشأن بأقل من إخوانهم علماء القيروان، يوم كانت المدونة عمدتهم في المناظرة، وعدتهم في المحاضرة، وما خبر( التنبيهات) وغيره عنك ببعيد.
وقولك: ما يهمني هو ابراز تطور النص من الأسدية عبر سحنون وادخال الحواشي في نصوص المدونة وتغير النص الأصلي للأسباب المذكورة . وهذا العمل لا يمكن القيام به الا بالاعتماد المستمر على المخطوطات ولا على المطبوعات .
قلت: أما أمر الأسدية فقد كفيتَه منذ زمن، فلا تجعله يستشكل عليك نصوص المدونة السحنونية، فهي العمدة والمعول، وما عنها – عندهم – في الفتوى من متحول، ومهما رأيت من اختلاف بيّن فرده إلى الأصل الأصيل تصب.
والقوم قبلك لم يكن عندهم كبير مشكل في تداخل النصوص، في الورق والرق، فاعتمادهم على حفظهم كبير، والورق عامل مساعد، ثم لهم من الضبط والمعرفة بأقوال إمامهم ما يهديهم لنسبة كل قول لقائله، فلم تلتبس عليهم الأمر، وتلقى العلم عن الأشياخ وليس من القماطير، كان من أهم أسباب حفظ هذا الأمر لديهم فلا تخش من ذلك، فقد وقفوا على ما لم تقف عليه، وأحاطوا بما لم يخطر ببالك. ونحن اليوم في غنية عن كثرة تطلب ذلك لأن الأحكام المأخوذة من الكتاب وصلتنا منخولة مغربلة مصححة. فلو استعنت ببعض كتب المتأخرين من أهل الضبط والتحقيق فما أظن الأمور ستلتبس عليك.
إذا أعجبك كلامي أكملت، وإلا الصمت زين.
بعد كتابة ما تقدم رأيت ما ذكره شيخي ابن وهب، فأحسن الله إليه، ووالله لست بطالب علم فكيف أكون شيخا؟!! ما أنا إلا مجاور لهم ومحب وخادم.
تعذرت أسبابه ونذر طالبه وهان من بين الورى
---
د. م. موراني
07-12-2004, 01:02 AM
الفهم الصحيح ,
حديثك جميل ومقبول . ويسرني اهتمامك بالموضوع .
أما الاصطلاح القروي فهو عبارة (مصطلح) متأخرة على ما جرى في العصر ما قبل القابسي .
لماذا أقول (قبل القابسي) ؟
لأنه جمع بين شتى روايات المدونة والمختلطة.............( فمن يفرّق اليوم بينهما من مورتانيا الى المغرب؟) وألفاظها ورواياتها في آن واحد وسجل الخلاف بينها على الحواشي .
لم أجد لدى المشارقة ( مثلا في المخطوطات في الظاهرية) هذا المنهج في تسجيل القراءة والسماع والرواية في آن واحد (!) في آخر الكتاب ,
الا عند أهل القيروان . ان أردت سأضرب لك مثلا لذلك ما جاء في آخر أجزاء المدونة والمختلطة .
من المؤكد أن النص في المدونة قد تغير في مجرى تاريخ روايتها حسب مقارنة النصوص المتوفرة المتداولة بين أيدي الناس ما بين القيروان , عبر المغرب الى طليلطلة في شمال الأندلس ....
وهذا ما يهم في البحث .
وماذا حول التنبيهات للقاضي عياض ؟
---
ابن وهب
07-12-2004, 01:04 AM

(1/3336)


أخي الحبيب
يعلم الله كما سعدت بجوابك في هذا الموضوع والموضوع الآخر
ولكن الذي منعني من التعليق هو أن دخولي إلى الموضوع سيجرني الى التعليق على أمور أخرى كثيرة
وكأنك - وفقك الله- تجرني الى الحوار
الدكتور موراني
سؤال
ما هو غرضك من عبارتك الأخيرة ؟
(ما يهمني هو ابراز تطور النص من الأسدية عبر سحنون وادخال الحواشي في نصوص المدونة وتغير النص الأصلي للأسباب المذكورة)
وأنا أتوقف كثيرا عند (للأسباب المذكورة)
الدكتور موراني
ماهي هذه الأسباب ؟
الدكتور أرجو عدم الالتفات الى المواضيع الجانبية الأخرى
ولكن أريد أعرف مرادك ؟
هل ترى أن الزيادات كانت لأسباب معينة والتعديل كان لغرض معين ؟
سؤال متعلق بالذي سبق
هل ترى هذه ظاهرة عامة في الكتب المالكية التي وقفت عليها بأنهم يغيرون ..........
لأسباب معينة (ولاشك أنها غير خافية عليك )
؟
الدكتور موراني هل ترى ما كان يراه بعض المستشرقين حيال الحديث النبوي
تراه أنت في نصوص المذهب ؟
وأن هذا التطور جاء لأسباب معينة ؟
فإن كنت ترى هذا فهل عندك أدلة أخرى لاثبات هذه النظرية ؟
وهل هناك أبحاث قمتم بها أو قام بها بعض الباحثين حول هذه النظرية
؟
أما نظرية تطور النص الحديثي والاسانيد فقد وقفت عليها
ولاأريد أن أتحدث عنها بل أريد أن أتحدث عن هذه النقطة
؟
ارجو الافادة وذلك لان هذا كما تعلم يفيد في البحث العلمي المجرد
---
أبو عبد الرحمن الشهري
07-12-2004, 01:12 AM
أخي الفهم الصحيح أحسن الله إليك وجزيت خيرا
أنا أتابع ما تكتب عن كثب وإذا لم أشجعك فأنا أدعو لك بظهر الغيب
ولم أدخل هنا لأن فأس أعني (مقص) المشرف حفظه الله ووفقه لما يحب ويرضى لا زال أثره في رأسي ففضلت السلامة والخروج من هذا الموضوع هروبا من الفأس سيما وقد رأيت من أستلم دور النقاش فقام به خير قيام وفكك رموز الألغاز والمثل يقول (الحزمُ حِفْظُ ما كلفت وترك ما كُفِيت) فاستمر بارك الله فيك .
مشرفانا الفاضل ما قلته أعلاه من باب الدعابة حفظك الله
ويقوال الشاعر
إذا كنت في كل الأمور معاتبا **** صديقك لن تلقى الذي لا تعاتبه
---
د. م. موراني
07-12-2004, 01:29 AM
ابن وهب المحترم ,
(ما يهمني هو ابراز تطور النص من الأسدية عبر سحنون وادخال الحواشي في نصوص المدونة وتغير النص الأصلي للأسباب المذكورة)
وأنا أتوقف كثيرا عند (للأسباب المذكورة)
الأسباب المذكورة ضمن النص! ألا ترى أن الاسدية تنص على كذا وأن سحنون يرفض , غير أنه لا يرفض بالمرة بل هناك نسخ مختلفة تروي ما في الأسدية حتي يأتي سحنون في حلقته و(يضرب عليه) أو حوق عليه ويقول رأيه على الحاشية الذي يصبح نصا للمدونة !
انني لا أعارض هذا التطور في النص , أنا أراقبه فحسب . فكما قلت : الدافع لسحنون هو عدم قبول قول النصراني في تقويم الثمن على المسلم .
فأضيف : هذا الكلام صحيح من الناحية الاسلامية . ( أليس : الاسلام يعلو ولا يعلى (عليه) ) ...غير أنه , سحنون لم يذكر هذا ... ربما لم يعرف هذه القاعدة .....
نعم , سحنون هو الذي قام بتغيير النص في كتبه , وتلاميذه سجلوا ذلك ( الحمد لله!) تسجيلا عبر القرنين بعده .
فالمراد الذي تسأل عنه ليس الا كشف هذا تطور في النصوص فهو ليس مني , بل قام به القدماء كم يتبين ذلك من النصوص !
نعم, أجبت على بعض ما سألت عنه
أما أسئلتك حول الحديث وهذا أمر آخر أتمنى أن نعود اليها في مناسبة أخرى أو في رابط آخر .
---
الفهم الصحيح
07-12-2004, 03:35 AM
الأخوين الحبيبين ابن وهب وأباعبد الرحمن الشهري - سلام من الله عليكما - .
لم أشك لحظة أن الإخوة المشاركين في الموضوع وغيرهم يقرأون ما يكتب، وأن التشجيع إن لم يكن بالبنان فهو بالجنان، إن لم يكن بهما، ولكنني أشعر بأسى شديد من بعض الإخوة بدأوا معي في مذاكرة موضوع لعلكم تعرفونه، وقد أبديت لهم سبب انشغالي به، ثم تركوني فجأة بدون إبداء أي عذر. فلما لم أسمع أصواتكم هنا قلت : لعل في الأمر شيئا، فزاد الأسى والأسف، وعموما الخطب سهل، وبارك الله في الجميع مرة أخرى، وما رأيتموه فما هو إلا من بركة مجالسة أهل الحديث.

(1/3337)


د: موراني - نفع الله بك - لقد بدأت حديثا يطيب لي، ومشاركة الأحباب تزيده زخما وقوة. فلنبدأ متوكلين على الله، ولنحصر حديثنا في المدونة وجمعها ورواياتها، وأنت الخبير بها، ودعنا من بعض الحديث فيما يشق علينا، من مثل قولك الإسلام يعلو... فهذه عقيدة بالنسبة لنا لا نشك فيها البتة، وعلى هذا قبلنا سحنون - رحمه الله - وليست هذه قاعدة كما تفضلت، وعلى العموم دعنا من هذا وأمثاله. وحدثنا عن المدونة وتطور نصها، فكلنا آذان صاغية، فأنت تتحدث من خلال معايشة طويلة أحب أن أرى ثمارها، والتي أرجو أن لا تكون كثمار شاخت وجولد تسيهر وجب و كايتاني وكولسون وتلاميذهم من العرب، بل حدثنا حديث الذي خبر دقة قومنا، وعرف صدق لهجتهم، وخوفهم الشديد أن يضعوا شيئا في غير موضعه، وخاصة في مسائل الدين، وأنا والإخوة في الانتظار. وليكن الأمر محصورا في المدونة خاصة من كتب المالكية الآن.
ملحوظة: أرجو أن لا تكون اللغة عائقا بيننا، فمها لم تفهم عنا كلمة أو جملة، أرجو أن تطلب توضيحها، وكذلك الأحباب، فعن نفسي أحب أن أتأكد دائما من فهمي لما أقرأ قبل أن أعلق، فإن وفقت فذلك الفضل من الله، وإن كانت الأخرى فمن جهلي وتسرعي، وأسأل الله أن يعلمني وأن يفهمني كما علم إبراهيم وفهم سليمان - عليهما وعلى نبينا محمد أفضل الصلاة والسلام -.
---
مريم محمد حسن
07-12-2004, 04:13 AM
يقول الدكتور موراني
انّ الله اذا حرّم شيئا حرّم ثمنه .
رواه مسلم والنسائي والدارمي وأبن حنبل كما يتبين ذلك في الحاشية 11 في هذا الموضع .
غير أن اللفظ عند مسلم (مثلا) :
انّ الله اذا حرّم شيئا حرّم بيعه .
الدكتور موراني ؛
أين لفظ هذا الحديث في صحيح مسلم ، كما ذكرت
اذكر لنا اسم الكتاب ، واسم الباب
وأريد هذا اللفظ تحديدا الذي زعمتَ أنه في صحيح مسلم
ولا أعرف كيف مر هذا على الإخوة هنا جميعًا ؟!!
---
الفهم الصحيح
07-12-2004, 11:02 AM
- د: موراني: نسيت أمرا.
وهو يتعلق بالتنبيهات، وبالواضحة أيضا، قال الإمام الرجراجي في مناهج التحصيل ج1 لوحة 3أ من نسخة دار الكتب، وج1 لوحة 2ب من نسخة القرويين: ( ولم يصل إلى هذا المغرب الأقصى في هذا الزمان كتاب في شرح المدونة، يشفي العليل علته، ويروي الغليل غلته، إلا كتاب ( التنبيهات)
لأبي الفضل عياض، غير [أنه] تناهبته أيدي الطلبة، وقعدوا عليه حتى لا يقدر [ في نسخة: توجد] فيه على النسخة الصحيحة، بل تسلطت عليه أقلام من لا يعرف كيف يمسكها، فمسخوه وهم يظنون أنهم نسخوه، حتى لا يوجد منه شيء يعول عليه، إلاّ فطنة ذكية، ورواية زكية، (فبالعسى) يظفر منه بالمقصود، إذا أمعن النظر في المدونة، مع توفيق يعضده، والتوفيق بيد الله يؤتيه من يشاء).
هذا نص أملاه علي أحد المجدين ممن يقوم على تحقيق بعض كتاب الرجراجي. وقد أخبرني أن النسخة التي بين يديه من التنبيهات كثيرا ما يجدها مطابقة لما ينقله الرجراجي في شرحه على المدونة مما يعني صحتها عموما.
وسؤالي حضرة الدكتور: هل لمست شيئا مما يقوله الرجراجي خلال مراجعتك لنسخ التنبيهات، فإن كان فأرجو الانتباه لهذا، لأني رأيتك تعتمد على بعض نسخ التنبيهات كثيرا، ومما يذكر هنا أنك في نقلك السابق عن التنبيهات أعرضت عن نقل النص الموجود منه بهامش نسخة المدونة التي طبعت بمطبعة السعادة، وآثرت ذكر نص المخطوط لديك، مع أن بينهما اختلافا مؤثرا في بعض الألفاظ.
ثم ذكرت أنك حققت كتاب ابن حبيب( الواضحة) وقد أفهم أنك حققت كل الكتاب، والذي أعلمه أنه لا يوجد منه إلا بعض الورقات قد لا تتجاوز الأربعين، فهل تحصلت على نسخة جديدة، أم ألحقت بالورقات الموجودة منه ما نقله ابن أبي زيد – رحمه الله - في النوادر وغيره عن الكتاب، وعموما أحسن الله إليك إذ اجتهدت في إخراج هذا الكتاب إلى النور. ودمتم بسلام.
---
أبو داود الكناني
07-12-2004, 05:21 PM
إلى أخينا-المبارك-الفهم الصحيح-:جزاك الله خيرا وبارك في علمك وجهدك ورفع من قدرك
و إلى أخي مصطفى الفاسي-وفقه الله-طالما أن أخانا الفهم الصحيح قد فهم مراد الدكتور وكفانا -جزاه الله خيرا-مؤنة البحث للرد عليه-أحسن الله إليه-
نعود إلى قضيتنا:وبداية خلافي معك في هذه القضية هو خلاف -لا يفسد الود كما يقولون إن شاء الله-
وكل منا يذكر حجته و أقوال أهل العلم و إذا ظهر الحق من أحدنا فالواجب أن يتبع -إن شاء الله-
أولا:كلام أهل العلم والسلف الصالح على المذهب الحنبلي-رضي الله عنهم
قال شيخ الإسلام عبد السلام بن عبد الله بن تيمية-ت652-رحمه الله- في المحرر/ج1/363: ومن أتلف خمرا لمسلم أو ذمي أو خنزيرا أو كلبا أو كسر صليبا أو آلة لهو لم يضمن

(1/3338)


وقال ابن قدامة-رحمه الله- في المغني(ج5/137): مسألة قال من أتلف لذمي خمرا أو خنزيرا فلا غرم عليه وينهى عن التعرض لهم فيما لا يظهرونه وجملة ذلك أنه لا يجب ضمان الخمر والخنزير سواء كان متلفه مسلما أو ذميا لمسلم أو ذمي نص عليه أحمد في رواية أبي الحارث في الرجل يهريق مسكرا لمسلم أو لذمي خمرا فلا ضمان عليه وبهذا قال الشافعي
وقال الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع (كتاب الغصب)
(و إتلاف الثلاثة هدر)الثلاثة يعني الكلب و خمر الذمي وجلد الميتة
يعني إذا أتلفها متلف فإنها لا تضمن
دليل ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ثمن الكلب خبيث وهذا يدل على أن الكلب لا قيمة له شرعا فإذا أتلفه متلف فليس عليه ضمان
والخمر أيضا دليله أن النبي صلى الله عليه وسلم حرم بيعه وهذا يدل على أنه لا عوض له شرعا فإذا أتلف فلا ضمان أ.ه
وللحديث صلة -إن شاء الله-
وبارك الله فيك
---
د. م. موراني
07-12-2004, 05:54 PM
لا ذكر في المدونة في الموضع المذكور أعلاه وباختلاف نصوصها لبيع الخمر ولا لاتلافها على يد المسلم .
المسألة هنا مسألة أخرى تماما كما هو واضح للكل .
---
د. م. موراني
07-12-2004, 06:21 PM
الفهم الصحيح ,
لم تتح الفرصة لي لمقارنة الرجراجي بنص التنبيهات . عند 3 نسخ من التنبيهات , واحدة من الرباط ونسختان من القرويين . أما نيخة الرباط فهي مأخوذة من رصيد الزاوية الناصرية في تمكروت (جنوب المغرب ).
رأيت نسخة أخرى غي الخزانة الحمزاوية في جبال عياشي التي نسخت في فاس في ربيع الأول عام 653 . هذه نسخة جميلة جدا . النسخ الأخرى أيضا لا بأس بها وليس فيها تعليقات كثيرة .
فيما يتعلق بالواضحة : تم تحقيق الانص من كتب الصلاة وكتب الحج . جمعت كل ما موجود من الكتابين بالقيروان على 40 ورقة (رق) على حجم كبير .
هناك غيرهما : مثلا كتاب الجهاد (مبتور) على 36 ورقة , أوراق من كتاب النكاح والزكاة كلها من الواضحة .
وكذلك أنا بصدد اخراج ما بقي من السماع لابن حبيب ( كتاب الشهادات , كتاب القسامة , كتاب الطلاق , كتاب الأيمان والنذور وغيرها من الأوراق المتفرقة . النسخ كلها كتبت بالقيروان وحبست للجامع الكبير فيها في نهاية القرن الرابع بروايات القرويين عن المغامي الأندلسي تلميذ ابن حبيب .
---
د. م. موراني
07-12-2004, 06:31 PM
مريم محمد حسن ,
ربما تعيدين قراءة المشاركة الأولى في هذا الرابط.....
فأنظري أيضا : صحيح بن حبان , ج 11 , ص 313 , في آخر الحديث : وانّ الله اذا حرم شيئا حرم ثمنه
والتمهيد لابن عبد البر (الرباط ) , ج 17 , ص 403 , سنن الدراقطني , ج 3 , ص 7 .
انني لم أقل ان اللفظ (حرم ثمنه) لفظ مسلم . بالعكس قد نبهت الى أن لفظه غير ذلك .
---
الفهم الصحيح
07-12-2004, 08:52 PM
د: موراني - هداك الله -
لازلت أنتظر توضيح حديثك الذي قلت فيه :ما يهمني هو ابراز تطور النص من الأسدية عبر سحنون وادخال الحواشي في نصوص المدونة وتغير النص الأصلي للأسباب المذكورة .
أم تريد د: موراني أن أكمل تعليقاتي على كلامك المتقدم.
---
د. م. موراني
07-12-2004, 09:35 PM
الفهم الصحيح ,
لا أرى أنّ كلامي هذا يحتاج الى توضيح . هناك بعض مراحل في رواية النص للمدونة .
وفي بعض الأحيان أتساءل ما هو الفرق بين المدونة والمختلطة خاصة أنّه عندي تقريبا 10 أجزاء من المختلطة ( عنوان الكتاب على الورقة الأولى كذا ) .
كمّل تعليقاتك كما بدا لك .
---
الفهم الصحيح
07-12-2004, 10:33 PM
أخي الحبيب أبا داود الكناني – سدد الله خطاك وبارك فيك ونفع بك –
أحسن الله إليك على هذا التشجيع الطيب منك، وحتي أظهر لك أني ( صافي يالبن) فسأشترك معك و مع أخي مصطفى المذاكرة في هذه، فهل تسمح لي؟ أنتظر الإذن – بارك الله فيك – شرط أن لا تغضب عليّ ( ابتسامة صفا).
---
أبو داود الكناني
07-12-2004, 11:30 PM
أخي فضيلة الشيخ الفهم الصحيح -بارك الله فيك-إني أحبك في الله-و أعتذر إليك إن كان ظهر مني ما احزنك
وإن كان ظهر مني غضب فذلك دليل على ضعفي لأن الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب -ونحسبك كذلك والله حسيبك ولا أزكي على الله أحدا-ومرحبا بك في هذا النقاش لنتعلم منك ونستفيد
ونلتقط من كلامك الؤلؤ
وجزاك الله خيرا :و انا إن تأخرت عليك في الرد فما ذاك إلا لأني لست ماهرا فبي الكتابة على الكايبورد
ولتوثيق كلامي وجزاك الله خيرا
---
أبو المعاطي
08-12-2004, 02:32 AM
أيها الإخوة
اسمحوا لي بالدخول فيما بينكم لمرة واحدة ، واستمروا بعدها في نقاشكم ،
لا يوجد حديث في صحيح مسلم يقول
انّ الله اذا حرّم شيئا حرّم بيعه .
هكذا أنا قرأت في أول المشاركة ، والرجا منكم أن تعودوا لقراءة هذا
ومن نسب شيئا إلى صحيح مسلم فليكن أمينًا ، وواضحا ، ويذكر لفظه ، في هذا الحوار العلمي ، وليس هناك من داعٍ للدوران حول اللفظ ، لأن صحيح مسلم موجود ، وليس من المخطوطات المفقودة

(1/3339)


اعذروني ، وقولوا لي من الذي قال في أول المشاركة :
غير أن اللفظ عند مسلم (مثلا) :
انّ الله اذا حرّم شيئا حرّم بيعه .
لأن الدكتور موراني يقول لابنتنا مريم : أنا لم أقل ذلك
وقال لها : ارجعي إلى أول المشاركة ، وقد رجعت مريم إلى جامعة روتردام بالأمس ، ورجعتُ أنا لمشاركة الدكتور ، ولم أفهم شيئا نظرا لقصر فهمي
فأخبروني أنتم من الذي كتب
غير أن اللفظ عند مسلم (مثلا) :
انّ الله اذا حرّم شيئا حرّم بيعه .
وهذا سؤال متعلم
---
أبو داود الكناني
08-12-2004, 03:16 AM
نعم أخي الكريم -بارك الله فيك-فهذا ذهول من الدكتور
واللفظ القريب من لفظه هو ما قال مسلم فيه 1579 حدثنا سويد بن سعيد حدثنا حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم عن عبد الرحمن بن وعلة رجل من أهل مصر أنه جاء عبد الله بن عباس ح وحدثنا أبو طاهر واللفظ له أخبرنا بن وهب أخبرني مالك بن أنس وغيره عن زيد بن أسلم عن عبد الرحمن بن وعلة السبإي من أهل مصر أنه سأل عبد الله بن عباس عما يعصر من العنب ؟فقال بن عباس إن رجلا أهدى لرسول الله صلى الله عليه وسلم راوية خمر فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم هل علمت أن الله قد حرمها قال لا فسار إنسانا فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم بم ساررته ؟فقال أمرته ببيعها فقال إن الذي حرم شربها حرم بيعها قال ففتح المزاد حتى ذهب ما فيها
تنبيه:سقط من برنامج الألفية قول مسلم: أبو طاهر وكتبوها هكذا وحدثنا واللفظ له أخبرنا بن وهب:
لهذا أنا من المؤمنين بالرجوع للمصادر الأصلية و ضلال الإعتماد على هذه الإسطوانات-
وجزاك الله خيرا على هذه الملاحظة
وللنصح لقد أحزنني الخبر الذي ذكرته عن أختنا من ذهابها إلى هذا المكان-حفظكم الله جميعا عن يمينكم وشمالكم ومن أمامكم ومن خلفكم ونعوذ بعظمته أن تغتالو من تحتكم
---
مصطفى الفاسي
08-12-2004, 06:29 AM
ننن أخي الفهم الصحيح، ائذن لي أن أقبل رأسك، ولو كنت عند عندك لجلست بين يديك أتعلم، ولقد كفيتنا عناءات شتى، ولا أظن شيخنا ابن وهب إلا مطلعا ومراقبا لما يجري ومبتسما لمشاركاتك، وإلا لكانت لاعتراضاته رائحة، وبالعطر فائحة، يفيضها علينا من معين علمه حفظه الله.
ننن أخي أبا داود الحبيب حفظك الله ورعاك أحبك في الله.
ننن إن ما قلتُه ليس فيه ما يفيد ترجيحا لرأي دون رأي، وإنما أردت أن أطلع د. موراني على سماحة ديننا وثراء فقهنا وعمق بحرنا، وبشهادة غير المسلمين.
ننن أما أنك تريد أن نجعل ضمان قيمة خمر الذمي المغصوبة من قبل المسلم موقعا للنزاع فما في ذلك إلا الخير والحمد لله.
إن ما استدللت به من حديث النهي عن ثمن الكلب لهو دليل خاص بشراء الكلب وبيعه.
ننن 1. لا يجوز عند الأصوليين أن يكون الدليل أخص من الدعوى، بل لا بد أن يكون عاما والدعوى إحدى أجزائه إن كان كلا، أو إحدى أفراده إن كان جمعا، أو لإحدى أنواعه وأعيانه إن كان جنسا. والحديث من النوع الأخير من أنواع هذه العمومات، وهو لم يشمل كل أعيانه لأنه خرج منه كلب الصيد، وكلب الماشية، وكلب الحراسة عند القائلين به، وهذا يضعفه كعموم لأنه لم يستغرق جميع أنواعه، فضلا عن أن يقاس عليه غيره.
ننن 2. إن الراجح أن الكافر غير مخاطب بفروع شريعتنا أصالة، وإنما خوطب بالإيمان أولا، وإن ما يأتي من الطاعات هي تبع لذلك، وإن كان سوف يعاقب على الأصل والفرع معا لقوله تعالى: " مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ، قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ، وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ، وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ، وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ " فبين أن الذي سلكهم في سقر هو التكذيب بالدين، مع ترك الصلاة، وعدم إطعام المسكين، والخوض مع الخائضين.
ننن وحتى على القول بأنه مخاطب بالفروع، فالخمر ليس داخلا في ذلك، لأن النهي لم يشمل إلا المسلم، لقوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان... الآية" وهو ليس من الذين آمنوا، فهذا خطاب خاص بالمؤمنين.
ننن 3 . إن الخمر وإن لن يكن مالا متقوما عندنا بالعرضية فهو مال مقوم بالتخلل ولا يتوقف الضمان على أن يكون المال المغصوب متقوما في الحال، بدليل أن ما لا منفعة فيه في الحال كالجحش والمُهر يوجب الضمان عند الغصب، (استفدتها من محققي بدائع الصنائع : للأمانة)،بالإضافة إلى أنه مال متقوم عند الذمي.
ننن 4. روى أبو عبيد القاسم بن سلام أن بلالا قال لعمر: إن عمالك يأخذون من أهل الجزية الخمر والخنازير في الخراج فقال: لا تأخذوها منهم ولوهم بيعها، وخذوا أنتم من الثمن، وإن لم يكن الخنزير والخمر متقوم في حق الذميين لما أمرهم عمر بالبيع، ولهذا إذا وقع الغصب وقع على مال متقوم فيجب الضمان.
ننن 5. سد ذريعة أمام فساق المسلمين دون تعرضهم لأموال الذميين، مما سوف يفتح علينا بابا من الفتنة عظيم، ولو لم يكن إلا هذا دليلا لكفاني والحمد لله.
وللحديث بقية إن شاء الله.
---
الفهم الصحيح

(1/3340)


08-12-2004, 12:36 PM
أخي الحبيب الأديب مصطفى - سلمك الله - فما إلى هذا قصدت، ولكن أحببت أن أدفع عن نفسي أمرا أزعجني، وقد كان والحمد لله هنا وفي رابط آخر، فالفهم الفهم فيما أدلي إليك، وأنا - والله - الذي يقبل رأس كل إخوانه في هذا الملتقى لعظيم نفعه بهم.
أخي أبا داود – زادك الله إيمانا وتسليما وحسن خلق- أحبك الله الذي أحببتني فيه، وأنا أخي كذلك أحبك في الله وجميع إخواننا في الملتقى، ولو لم تكن إلاّ من أهل مصر الحبيبة لأحببتك في الله، فكيف وقد جمعت مع طيب الموطن، شرف طلب العلم، فبارك الله فيك ونفع بك، أخي العزيز أنا أحب أن تناديني بالفهم الصحيح – فلست شيخا لا سنا ولا اصطلاحا كن على يقين من هذا - حتى تكون هذا الكلمة على ذكر منك، في إقبالك وإدبارك، وأنا على يقين من أن جميع إخواني في الملتقى أكيس وأعقل من أن يظنوا أني أريد بهذا مدحا لنفسي، بل أعلم أنهم يفهمون جيدا أن الفهم الصحيح لكل القضايا المطروحة هو السبيل الوحيد للوصول إلى الحق....طبعا بعد توفيق الله، وقد كنت أعلم منذ اخترت هذا التوقيع أنه سيسبب لي بعض المشاكل، وسيكون مدعاة لبعض الس... وقد بدأت لوائح ذلك، فالله المستعان، ومع ذلك لا أترك تذكير إخواني بما يعلمون شدة أهميته. يبدو أني أطلت وذلك من ضعف فهمي، وعدم مراعاتي لمقتضى المقام.
أخي العزيز: من ذهب إلى أن الخمر وما ذكر معها لا قيمة لها ، وعليه فليس على متلفها ضمان، احتج بما ذكرت من المنقول، وبأدلة أخرى من المعقول، وقابلهم من يرى ضمان ما ذكر عند غصبه أو إتلافه، وهما: الإمامان الجليلان أبو حنيفة ومالك أعلى الله درجتهما في جناته، ووفقنا لما وفقا له من خدمة أمة الإسلام، وقد بسط الكلام في ذكر حجج الفريقين الإمام القرافي – رحمه الله – في الذخيرة 8/277-280، فقف عليه فهو مهم، فإن لم تتمكن فلعلي أنقل لك بعض قوله – إن شاء الله -.
وقد بدأ أخي مصطفى في بيان الأمر، فما أظنني أحسن أن أزيد على قوله. وفي كل خير وبركة.
---
مصطفى الفاسي
08-12-2004, 03:11 PM
تصحيح:
قلت: مما سوف يفتح علينا بابا من الفتنة عظيم، والصواب عظيما،
آسف لأنني لن أستطيع أن أكتب شيئا إلا بعد رجوعي من العمل مساءا
السلام عليكم جميعا
---
أبو داود الكناني
08-12-2004, 10:23 PM
أخي مصطفى وعليك السلام ورحمة الله وبركاته و أحبك الله الذي أحببتني فيه
أخي الفاضل الفهم الصحيح -جزاك الله خيرا وبارك فيك وفي علمك-ولكني لي طلب عندك -أريد كنيتك أحاورك بها لأني لا أستطيع أن ألقبك بالفهم الصحيح وبعدها أقول إن فهمي يخالف فهمك (إبتسامة)
وللسنة الحسنة التي سننتها أن لن أترك النقاش معك إلا بعد إستئذانك
فلا تعجل علي أنت أو أخي مصطفي للأسباب التي ذكرتها لكم
وبارك الله فيكما ونفع بكما
---
الفهم الصحيح
08-12-2004, 11:33 PM
حسنا أخي نادني بأبي عبد الله. أسأل الله أن يرزقك ذرية صالحة.
---
ابن وهب
09-12-2004, 02:42 AM
شيخنا الحبيب مصطفى الفاسي وفقه الله
الموضوع الذي تتحدثون فيه (المشاركة رقم 6 موضوع قيم ومفيد
ما رأيكم (في فتح موضوع )
يتعلق بماذكرتموه تنقلون فيه أقوال أهل العلم وكذا أقوال المنصفين من المستشرقين وغيرهم
لنبرز هذا الجانب المهم الذي يخفى على بعض الخواص فضلا عن العوام
وكنت أود أن اشكركم على هذا الموضوع الرائع والمفيد
بارك الله فيكم
---
الدكتور المستشرق موراني
ما ذكرته فهمته من أول الحوار تقريبا وفهمت مرادك
ولكن كما ترى وجهت اليك عدة أسئلة
نريد أن نستفيد في مجال البحث العلمي المجرد
هل عند صور أخرى لمثل هذا التطور في النص
وكيف تفسر هذا التطور
نظرية التطور في النص المذهبي
هل تشبه نظرية تطور النص الحديثي
أم ان هناك جوانب اختلاف كبرى
كل هذه الأمور وأمور أخرى قد أشرت اليها في االمشاركة السابقة
ومثلك من يفهم بالاشارات ولذا اردت التفصيل في هذا الموضوع
أما الجواب عن هذا التطور النصي فسيكون بعد البحث في النظرية
فاذا كنت تراقب هذا التطور النصي فالسؤال ماذا فهمت بعد الترقب
وماهي النظرية التي وصلت اليها ام أنك لم تصل الى نظرية معينة حيال هذا الموضوع العلمي الهام جدا
ومثلك لايخفى عليه أهمية هذا الموضوع
وللحديث بقية
---
الاخوة الكرام الكناني والفهم الصحيح
بارك الله فيكما
---
---
د. م. موراني
09-12-2004, 03:03 AM
العضو المخضرم
ابن وهب :
ألم تتبين الاجوبة على الأسئلتك المذكورة أعلاه؟
هناك أولا تطور في النص , وهناك أيضا التطور المذهبي وكذلك يتطور (ويتغير!) النص .
هناك اختلاف كبرى (كما تقول) بين القول مالك : (عليه قيمتها) وبين ما جا جاء بعد ذلك من السؤال :) فمن يقومها...؟)
ههنا أرى تطورا واسعا في المذهب . ولا تنس التعليق على الحاشية في نسخة المدونة التي لم تطبع بعد وهو غير معورف للاسف لكنه موجود ومكتوب .....

(1/3341)


انني لست يصدد الخلاف بين المسلمين وأهل الذمة في هذه المسألةة اطلاقا , بل أود أن أرى كيف تطور الرأي الفقهي في هذه المسألة وفي غيرها وفقا كما هو بين يدينا من النسخ وحواشيها غير الطبوعة .
---
ابن وهب
09-12-2004, 03:20 AM
اذا كنت تسخر مني
فهذا آخر ما بيني وبينك
---
مصطفى الفاسي
09-12-2004, 03:45 AM
شيخنا ابن وهب
هل تعني المشاركة 6أم 7 ، أم كليهما
---
ابن وهب
09-12-2004, 03:53 AM
6 ,7
---
د. م. موراني
09-12-2004, 01:42 PM
كيف أسخر منك , يا ابن وهب ؟؟؟
وهناك امثلة أخرى في تطور النص والرأي معا في مسألة فقهية. بعضها في شرح الموطأ للقنازعي
وبعضها الآخر على الحواشي في نسخ المدونة والمختلطة (!) في مكتبة القرويين .
كيف سخرت منك ؟
---
مصطفى الفاسي
09-12-2004, 04:41 PM
ننن يقول الدردير في الشرح الكبير (3/691) دار الفكر 1998، شارحا قول الماتن: و(عصير تخمر) فلربه مثل العصير المغصوب(وإن تخلل) العصير المغصوب(خُير) ربه في أخذه خلا وأخذ مثل عصيره إن علم قدره وإلا فالقيمة (كتخللها) أي الخمرة المغصوبة حال كونها (لذمي) غصبت منه فربها الذمي يخير بين أخذ مثل الخمر أو أخذ الخل هذا ظاهره، لكن الذي به الفتوى أنه يخير في أخذ الخل أو قيمة الخمر يوم الغصب. اهـ
قال المحشي: قوله لذمي: أراد به عير المسلم فيدخل المعاهد، والمؤَمّن، والحربي. قوله: (أو قيمة الخمر) أي بمعرفة المسلمين أو الذميين اهـ
ننن وقال الكاساني في البدائع(10/20) دار الكتب العلمية ط 1997
وعلى هذا يخرج ما إذا غصب خمرا لمسلم أو خنزيرا له، فهلك في يده، أنه لا يضمن، سواءا كان الغاصب مسلما أو ذميا، لأن الخمر ليست بمال متقوم في حق المسلم وكذا الخنزير، فلا يضمنان بالغصب، ولو غصب خمرا أو خنزيرا لذمي فهلك في يده يضمن سواءا كان الغاصب مسلم أو ذميا، غير أن الغاصب فعليه في الخمر مثلها وفي الخنزير قيمته، وإن كان مسلما فعليه القيمة فيها جميعا، وهذا عندنا. وقال الشافعي لا ضمان على غاصب الخمر والخنزير كائنا من كان. اهـ
ننن وقال البابرتي في عنايته وهو مطبوع مع الهداية وتكملة شرح فتح القدير (9/365) دار الكتب العلمية.
"وفي الآخرَين (إتلاف الذمي خمر الذمي، وإتلاف المسلم خمر الذمي)فعليه الضمان عندنا خلافا للشافعي." اهـ
ننن وقال قاضي زادة في تكملة فتح القدير المسمى بنتائج الأفكار ما نصه: (9/364):
"قال المصنف ( وإذا أتلف المسلم خمر الذمي أو خنزير ضمن) أقول: في شرح الكافي لصدر الإسلام: لو أتلف مسلم على ذمي خنزيرا على قول أبي حنيفة لا يضمن شيئا، وعلى قول أبي يوسف ومحمد يضمن قيمته. قال الإتقاني: وهذا خلاف ما ذكره القدوري في مختصره في مختصر وفي شرحه لمختصر الكرخي، ولكنه قياس قول أبي حنيفة الذي مر قبيل باب النكاح.اهـ
---
مصطفى الفاسي
09-12-2004, 05:18 PM
أبو سعيد البراذعي القيرواني في تهذيب المدونة(4/99) : ومن غصب لذمي خمرا فأتلفها فعليه قيمتها يقومها من يعرف القيمة من المسلمين. اهـ (نقلا عن شيخنا الفقيه منرابط أول مشاركة في هذا الموضوع، فالكتاب ليس عندي)
قال غياث الدين بن غانم البغدادي في مجمع الضمانات : (1/314)مسألة 1157: (ولو غصب المسلم خمر الذمي أو خنزيره وأتلفها ضمن قيمتها، ذكره في الوجيز، قلت: إلا أن يكون إماما لا يرى ذلك فلا يضمن، كما في قاضيخان من السير.
قال مصطفى ولقد أعجبني هذا القيد جدا: أن يوكل الأمر إلى الإمام
أما عند الشافعية والحنابلة فأكتفي بما نقله أخونا أبو داود حفظه الله.
---
د. م. موراني
10-12-2004, 09:14 PM
أود أن أنبه مرة أخرى الى أن الاتلاف لا ذكر له في المدونة ولا في شرح المسألة عند سحنون على حواشي المخطوطات .
---

(1/3342)


المنتدى الشرعي العام > بمناسبة دخول فصل الشتاء ( إدخال اليدين في أكمام المشلح في الصلاة هل يُعتبر سدلاً )
---
بمناسبة دخول فصل الشتاء ( إدخال اليدين في أكمام المشلح في الصلاة هل يُعتبر سدلاً )
---
عبدالله المحمد
04-12-2004, 01:07 AM
الشيخ عمر العيد : أحسن الله إليكم ، المشلح أحسن الله إليك إذا ما أدخل يديه في الأكمام ،
يُعتبر سدلا ً .
الشيخ ابن باز - رحمه الله - : لا حرج ، مهوب داخل فيها المشلح والقباء ، نعم
الوجه الثاني من الشريط الثالث من شرح سماحته - رحمه الله - على كتاب الصلاة
من الروض المربع .
---
عبدالله المحمد
06-12-2004, 11:34 PM
يُرفع للفائدة ..
---
ابو عمر الفقيه الصغير
07-12-2004, 01:31 AM
السلام عليكم.
ماهي صورة السدل الموضحه له بالأمثله المعاصره.
وجزيت خيرا أخي على هذه الفائده.
---
عبدالله المحمد
07-12-2004, 11:12 PM
تجد شرح جميل للشيخ ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - في الشرح الممتع الجزء الثاني ص 188
ط مؤسسة آسام من قوله (ويكره السدل في الصلاة).
والمعذرة لم أجد في موقعه الرسمي سوى شريط صوتي وإلا كنت نسخته لك
وإن كنت أخي لا تملك كتاب الشرح الممتع فسأكتبه لك كاملا من الكتاب .
---

(1/3343)


المنتدى الشرعي العام > هذا حديث شائع(كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم) فما تقولون فيه؟؟
---
هذا حديث شائع(كتاب الله فيه نبأ ما قبلكم) فما تقولون فيه؟؟
---
أمين هشام
04-12-2004, 02:22 AM
3197 اَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ الرِّفَاعِيُّ، حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ الْجُعْفِيُّ، عَنْ حَمْزَةَ الزَّيَّاتِ، عَنِ ابِي الْمُخْتَارِ الطَّائِيِّ، عَنِ ابْنِ اَخِي الْحَارِثِ، عَنِ الْحَارِثِ، قَالَ دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَاِذَا اُنَاسٌ يَخُوضُونَ فِي اَحَادِيثَ فَدَخَلْتُ عَلَى عَلِيٍّ فَقُلْتُ اَلَا تَرَى اَنَّ اُنَاسًا يَخُوضُونَ فِي الْاَحَادِيثِ فِي الْمَسْجِدِ فَقَالَ قَدْ فَعَلُوهَا قُلْتُ نَعَمْ قَالَ اَمَا اِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : سَتَكُونُ فِتَنٌ قُلْتُ وَمَا الْمَخْرَجُ مِنْهَا قَالَ كِتَابُ اللَّهِ كِتَابُ اللَّهِ فِيهِ نَبَاُ مَا قَبْلَكُمْ وَخَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ وَحُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ هُوَ الْفَصْلُ لَيْسَ بِالْهَزْلِ هُوَ الَّذِي مَنْ تَرَكَهُ مِنْ جَبَّارٍ قَصَمَهُ اللَّهُ وَمَنْ ابْتَغَى الْهُدَى فِي غَيْرِهِ اَضَلَّهُ اللَّهُ فَهُوَ حَبْلُ اللَّهِ الْمَتِينُ وَهُوَ الذِّكْرُ الْحَكِيمُ وَهُوَ الصِّرَاطُ الْمُسْتَقِيمُ وَهُوَ الَّذِي لَا تَزِيغُ بِهِ الْاَهْوَاءُ وَلَا تَلْتَبِسُ بِهِ الْاَلْسِنَةُ وَلَا يَشْبَعُ مِنْهُ الْعُلَمَاءُ وَلَا يَخْلَقُ عَنْ كَثْرَةِ الرَّدِّ وَلَا تَنْقَضِي عَجَائِبُهُ وَهُوَ الَّذِي لَمْ يَنْتَهِ الْجِنُّ اِذْ سَمِعَتْهُ اَنْ قَالُوا اِنَّا سَمِعْنَا قُرْانًا عَجَبًا هُوَ الَّذِي مَنْ قَالَ بِهِ صَدَقَ وَمَنْ حَكَمَ بِهِ عَدَلَ وَمَنْ عَمِلَ بِهِ اُجِرَ وَمَنْ دَعَا اِلَيْهِ هُدِيَ اِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ خُذْهَا اِلَيْكَ يَا اَعْوَرُ
---
مصطفى الفاسي
04-12-2004, 03:51 AM
هذا الحديث منكر
رواه الترمذي(2908) والدارمي(2/435) والبغوي في شرح السنة(1181)
فيه الحارث الأعور الجمهور على توهينه، والصحيح أنه موقوف على علي.
ووأخرجه من طريق أخرى الطبراني في الكبير (20/84/160)،وفي مسند الشاميين (2206)وأبو نعيم في الحلية (5/253)من طريق أبي إدريس الخولاني عن معاذ بن جبل، وفيه عمرو بن واقد وهو متروك، قاله (الهيثمي في المجمع 7/165)
---
عبدالرحمن الفقيه
04-12-2004, 11:06 AM
بارك الله فيكم وقد سبق كذلك بحث الحديث على هذا الرابط
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=26341#post26341
---

(1/3344)


خزانة الكتب والأبحاث > بشري لاهل الحديث : شرح ألفية السيوطي للشيخ عبد المحسن العباد!!
---
بشري لاهل الحديث : شرح ألفية السيوطي للشيخ عبد المحسن العباد!!
---
ابوحمزة
04-12-2004, 02:26 AM
السلام عليكم
ما شاء الله موقع الاسلام واي
وضعوا شرح ألفية السيوطي في الحديث
للشيخ عبد المحسن العباد
نبذة عن السلسلة: هذه السلسلة المباركة ألقيت في رحاب المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة في الحرم القديم، ونعتذر عن انخفاض مستوى الصوت في بعض الأشرطة نظراً لأن التسجيل وقتها كان بسيطاً قبل أن يكون احترافياً في السنين الأخيرة، إلا أن أغلب التسجيل جيد بفضل الله ويمكن سماعه، والسلسلة بصيغتين rm & mp3.
http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=1927
وكذلك يوجد في صفحته شرح سنن ابي دواد
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 04:44 AM
جزاك الله خيرا اخى ابوحمزة
---
ابوحمزة
04-12-2004, 08:50 AM
وأياك يا اخي
لا ادري لقد وضعته في القسم العام لكي يدخله الناس ويعرفوه
ولكن
اظن مشرف المنتدي وضعه هنا
او نقله احدهم حفظهم الله جميعا
ولكن لا اوافقهم علي هذا علي الاقل كان افضل ان يضعوا في قسم
في قسم كيفية تحصيل العلم
لان هذه اشرطة ودروس شيخ عبدالمحسن وليست نسخة من الكتاب
فليست لقسم خزانة الكتب والابحاث
ولذلك ساضعه في قسم تحصيل العلم
ولكم ان تحذفوا هذا من هذا القسم
---
شهاب الدين
10-12-2004, 04:31 PM
السلام عليكم
جزاكم الله عنا خيرا
---

(1/3345)


خزانة الكتب والأبحاث > حمل برنامج صغير لمرتادي المنتديات يمكنك عن طريقة كتابة وتنسيق موضوعك وحفظه
---
حمل برنامج صغير لمرتادي المنتديات يمكنك عن طريقة كتابة وتنسيق موضوعك وحفظه
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 06:35 AM
صانع المواضيع
الوصف: برنامج صغير ومفيد لمرتادي المنتديات وهو من تصميم ساحر النت من بوابة العرب ... يمكنك عن طريقة كتابة وتنسيق موضوعك وحفظه
---
عبدالرحمن الفقيه
05-12-2004, 10:01 PM
بارك الله فيكم
ولعلك تعيد وضع الملف من جديد حتى يتم استبداله.
---
أبو داود الكناني
06-12-2004, 01:36 AM
الملف بعد لا يعمل
---
طويلب علم صغير
06-12-2004, 02:08 AM
لا استطيع حتى رفع الملف مره اخرى!!!!!
Warning: move_uploaded_file(/home/ahlalhde/public_html/org-vb/images/attach_files/5aca061a89722755e78653f77399e0b9): failed to open stream: No such file or directory in /home/ahlalhde/public_html/vb/includes/functions_file.php on line 274
Warning: move_uploaded_file(): Unable to move '/tmp/phpEFw3te' to '/home/ahlalhde/public_html/org-vb/images/attach_files/5aca061a89722755e78653f77399e0b9' in /home/ahlalhde/public_html/vb/includes/functions_file.php on line 274
Warning: filesize(): Stat failed for /home/ahlalhde/public_html/org-vb/images/attach_files/5aca061a89722755e78653f77399e0b9 (errno=2 - No such file or directory) in /home/ahlalhde/public_html/vb/includes/functions_file.php on line 286
---

(1/3346)


خزانة الكتب والأبحاث > حمل برنامج: 200 فتوى عن الصيام
---
حمل برنامج: 200 فتوى عن الصيام
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 06:45 AM
200 فتوى عن الصيام
الوصف: كتاب يحتوي على 200 فتوى عن الصيام وهي من تجميع الأخ / عبدالرؤوف سعد عواد العروي الجهني من بوابة العرب جزاه الله خيرا
---
عبدالرحمن الفقيه
05-12-2004, 09:58 PM
بارك الله فيكم
ولعلك تعيد وضع الملف من جديد حتى يتم استبداله.
---
شهاب الدين
10-12-2004, 04:27 PM
السلام عليكم
جزاكم الله عنا خيرا
---

(1/3347)


خزانة الكتب والأبحاث > بريمج صغير جدا ينسق الشعر
---
بريمج صغير جدا ينسق الشعر
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 07:41 AM
* منقول *
بريمج صغير جدا ينسق الشعر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تنسيق القصيدة العربية يعد أمرا متعبا في الحاسب
هذا البريمج يقوم بتنسيق الشعر العربي
أسميته (( الخليل )) وهو اسم العالم
الذي وضع علم العروض .. وزن الشعر وبحوره
الخليل بن أحمد الفراهيدي
فقط حدد نوع التنسيق من شكل الشطرين والفاصل بينهما وكذلك حجم الخط
ثم قم بلصق القصيدة أو كتابتها في مربع النص
قم بكتابة = ( بين الشطرين ).. تستطيع تعديل = في المربع الصغير(( أعلى)) إلى نجمة أو أي علامة أخرى
بعد ذلك قم بضغط ..... زر تنفيذ
ثم قم بلصقها في وورد
والحجم غريب وصغير جدا 25 ك.ب فقط
دعواتكم
---
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?threadid=31125
---
الحارثي
05-12-2004, 07:36 PM
لقد حاولت تنزيل البرنامج لكنه لم ينزل بشكل جيد فهل لديك حل لهذه المشكلة
---
طويلب علم صغير
05-12-2004, 07:55 PM
ها هو مرفق اخى الفاضل
---
مريم محمد حسن
07-12-2004, 01:13 AM
والله يا أخي ، لقد وضع الله فيك خيرا كثيرا
وأسأل الله أن يجعلك نافعا أينما توجهت
لقد تعبنا كثيرا من تنسيق الشعر ، حتى نفع الله بك
فسر خادما صغيرا لأحباب حديث رسول الله صصص
فالذي يخدم الحديث لا يحتاج إلى شرف آخر
اللهم يا كاشف الكرب ، ويا غافر الذنب اكشف غمة عبدك فوزي السعيد ، واشفه ، والمسلمين جميعا
---
شهاب الدين
10-12-2004, 04:18 PM
السلام عليكم
جزاكم الله عنا خيرا
---
ابن سبيل
15-12-2004, 08:45 AM
نسأل الله أن يبارك فيك ويفرج كربك
وكرب الشيخ السعيد ..
---
ابن زهران
15-12-2004, 12:15 PM
جزاك الله خيرا ونفع بك
---
الودعاني
19-12-2004, 02:32 PM
جزاك الله خيرا ..
واسأل الله الكريم أن يمن على الشيخ فوزي بالشفاء العاجل .
---

(1/3348)


خزانة الكتب والأبحاث > برامج إسلامية تهمك .... ( للتحميل ) - منقول - متميز جدا
---
برامج إسلامية تهمك .... ( للتحميل ) - منقول - متميز جدا
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 07:50 AM
مُنْتَدَيَاتُ مِشْكَاة - برامج إسلامية تهمك .... ( للتحميل )
http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?threadid=28886
---
شهاب الدين
10-12-2004, 04:44 PM
السلام عليكم
جزاكم الله عنا خيرا
---

(1/3349)


وسائل تحصيل العلم الشرعي > بشري لطلبة الحديث: اشرطة شرح صوتي( ألفية السيوطي) لشيخ عبدالمحسن العباد !!!(تنزيل)
---
بشري لطلبة الحديث: اشرطة شرح صوتي( ألفية السيوطي) لشيخ عبدالمحسن العباد !!!(تنزيل)
---
ابوحمزة
04-12-2004, 08:55 AM
السلام عليكم
ما شاء الله موقع الاسلام واي
وضعوا شرح ألفية السيوطي في الحديث
للشيخ عبد المحسن العباد
نبذة عن السلسلة: هذه السلسلة المباركة ألقيت في رحاب المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة في الحرم القديم، ونعتذر عن انخفاض مستوى الصوت في بعض الأشرطة نظراً لأن التسجيل وقتها كان بسيطاً قبل أن يكون احترافياً في السنين الأخيرة، إلا أن أغلب التسجيل جيد بفضل الله ويمكن سماعه، والسلسلة بصيغتين rm & mp3.
http://www.islamway.com/?iw_s=Schol...&series_id=1927
وكذلك يوجد في صفحته شرح سنن ابي دواد
---
سامي عبد العزيز
11-06-2005, 09:36 AM
http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=1927
http://www.islamway.com/?iw_s=Scholar&iw_a=lessons&scholar_id=461
---

(1/3350)


المنتدى الشرعي العام > المردود من الأعمال.... للشيخ الفاضل خالد سعد المطرفي
---
المردود من الأعمال.... للشيخ الفاضل خالد سعد المطرفي
---
أبوحاتم
04-12-2004, 09:49 AM
الأعمال تنقسم إلى قسمين :
القسم الأول : عبادات .
وتنقسم إلى أقسام :
1- أن تكون العبادة خارجة عن حكم الله ورسوله بالكلية .
قال ابن رجب رحمه الله : فهو مردود وعامله يدخل تحت قوله : ( أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ) [الشورى :21] فمن تقرب إلى الله بعمل لم يجعله الله ورسوله قربة إلى الله ، فعمله باطل مردود عليه ، وهو شبيه بحال الذين كانت صلاتهم عند البيت مكاء وتصدية ، وهذا كمن تقرب إلى الله تعالى بسماع الملاهي ، أو بالرقص ، أو بكشف الرأس في غير الإحرام ، وما أشبه ذلك من المحدثات التي لم يشرع الله ورسوله التقرب بها بالكلية اهـ
وقال – في قاعدة مفيدة في هذا القسم - : وليس كل ما كان قربة في موطن يكون قربة في كل المواطن ، وإنما يتبع في ذلك ما وردت به الشريعة في مواضعها اهـ
2- أن تكون العبادة التي تقرب بها منهي عنها بخصوصها .
مثاله : من تقرب بصيام يوم العيد ، أو صلى في وقت النهي ، فعمله مردود من أصله .
وجعل ابن رجب حكم هذا القسم كالسابق .
3- أن تكون العبادة أصلها مشروع وقربة لكن أدخل فيها ما ليس بمشروع ، أو أخل فيه بمشروع .
قال ابن رجب رحمه الله :
فهذا مخالف أيضا للشريعة بقدر إخلاله بما أخل ، أو إدخاله ما أدخل فيه اهـ
ثم قال في بيان حكم الإخلال :
وهل يكون عمله من أصله مردودا عليه أم لا ؟ فهذا لا يطلق القول فيه برد ولا قبول ، بل ينظر فيه :
- فإن كان ما أخل به من أجزاء العمل أو شروطه موجبا لبطلانه في الشريعة = فهذا عمله مردود عليه ، وعليه إعادته إن كان فرضا .
- وإن كان ما أخل به لا يوجب بطلان العمل = فهذا لا يقال : إن عمله مردود من أصله ، بل ناقص .
مثال الأول : من توضأ ولم يكمل غسل عضو من الأعضاء كالعقب مثلا ، أو لم يطمئن في ركوعه وسجوده .
مثال الثاني : من صلى في بيته وترك الجماعة لغير عذر ، فقد أخل بالصلاة المفروضة حيث لم يصلها في المسجد .
أما إدخال ما ليس بمشروع عليها ( وهو الزيادة ) :
فالأصل والقاعدة في هذه الزيادة : أنها مردودة عليه فلا تكون قربة ولا يثاب عليها للأصول الثابتة في الكتاب والسنة وإجماع أهل العلم أن الإحداث في الدين والزيادة فيه بدعة وضلالة .
أما حكم العمل المقترن بهذه الزيادة فلا يخلو من حالين :
1- أن تبطل – أي الزيادة – العمل من أصله .
مثاله : من زاد ركعة عمدا في الصلاة المفروضة .
2- أن لا تبطله من أصله .
مثاله : من توضأ أربعا أربعا فهذه ، أوكمن ستر عورته في الصلاة بثوب محرم فهو حصل من الستر لكن زاد بمحرم ، أو توضأ بماء مغصوب ، أو صلى في بقعة غصب على قول أكثر أهل العلم .
قال ابن رجب رحمه الله :
ولهذا فرق من فرق من العلماء بين أن يكون النهي لمعنى يختص بالعبادة فيبطلها ، وبين أن لا يكون مختصا به فلا يبطلها .
فالصلاة بالنجاسة ، أو بغير طهارة ، أو بغير ستارة ، أو إلى غير القبلة يبطلها ، لاختصاص النهي بالصلاة بخلاف الصلاة في الغصب .
ويشهد لهذا أن الصيام لا يبطله إلا ارتكاب ما نهي عنه فيه بخصوصه ، وهو جنس الأكل والشرب والجماع ، بخلاف ما نهي عنه الصائم ، لا بخصوص الصيام ، كالكذب والغيبة عند الجمهور .
وكذلك الحج لا يبطله إلا ما نهي عنه في الإحرام ، وهو الجماع ، ولا يبطله ما لا يختص بالإحرام من المحرمات ، كالقتل والسرقة وشرب الخمر .
وكذلك الاعتكاف : إنما يبطل بما نهي عنه في بخصوصه ، وهو الجماع ، وإنما يبطل بالسكر عندنا (يقصد الحافظ ابن رجب : لو قال معترض " إن الاعتكاف يبطل بالسكر " ما الجواب ؟)
وعند الأكثرين لنهي السكران عن قربان المسجد ودخوله على أحد التأويلين في قوله تعالى : ( لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى ) أن المراد مواضع الصلاة ، فصار كالحائض .
ولا يبطل الاعتكاف بغيره من ارتكاب الكبائر عندنا وعند كثير من العلماء ، وإن خالف في ذلك طائفة من السلف ، منهم عطاء والزهري والثوري ومالك ، وحكي عن غيرهم أيضا .
القسم الثاني : معاملات ( عقود أو فسوخ ونحو ذلك ) .
تنقسم إلى أقسام :
1- أن تقع المعاملة على صورة فيها تغيير للأوضاع الشرعية .
مثاله : جعل حد الزنى عقوبة مالية .
حكمه : قال ابن رجب : فإنه مردود من أصله لا ينتقل به الملك ، لأن هذا غير معهود في أحكام الإسلام ، ويدل على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للذي سأله : إن ابني كان عسيفا على فلان ، فزنى بامرأته ، فافتديت منه بمائة شاة وخادم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( المائة شاة والخادم در عليك ، وعلى ابنك جلد مائة وتغريب عام ) اهـ .
2- أن تكون المعاملة منهيا عنها في الشرع :

(1/3351)


إما لكون المعقود عليه ليس محلا للعقد ، أو لفوات شرط فيه ، أو لظلم يحصل به للمعقود معه أو عليه ، أو لكون العقد يشغل عن ذكر الله الواجب عند تضايق وقته ، أو غير ذلك.
فحكمه أنه ينقسم قسمين :
الأول : إن كان النهي عنه لحق الله عز وجل .
قال ابن رجب رحمه الله : فهذا لا يفيد الملك بالكلية ، ونعنى بكون الحق لله : أنه لا يسقط برضا المتعاقدين عليه .
الأمثلة :
1- نكاح من يحرم نكاحه ، ونكاح المعتدة ، ودليل هذا ظاهر جدا .
2- عقود الربا ، فلا تفيد الملك ، ويؤمر بردها كما في حديث بلال رضي الله عنه لما قال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( عين الربا ، لا تفعل ، ولكن بع الجمع بالدراهم ثم اشتر بالدراهم جنيبا ) البخاري (2312) مسلم (1594) .
3- بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام ، كما جاء النهي عنها في حديث جابر رضي الله عنه المشهور . أخرجه : البخاري (2236) مسلم (1581) .
الثاني : إن كان النهي عنه لحق آدمي معين ، بحيث يسقط برضاه به .
قال ابن رجب رحمه الله في حكم هذا القسم :
فإنه يقف على رضاه به ، فإن رضي لزم العقد ، واستمر الملك ، وإن لم يرض به ، فله الفسخ . فإن كان الذي يلحقه الضرر لا يعتبر رضاه بالكلية ، كالزوجة والعبد في الطلاق والعتاق فلا عبرة برضاه ولا بسخطه .
وإن كان النهي رفقا بالمنهي خاصة لما يلحقه من المشقة ، فخالف وارتكب المشقة ، لم يبطل بذلك عمله. اهـ
ومثل للأخير طلاق الحائض فقد قيل إنما نهي عنه رفقا به فإن لم ينته عنه وفعله وقع عليه . الأمثلة :
1- تزويج الولي موليته بغير إذنها ممن يشترط إذنها ، ففي حديث خنساء بنت خدام الأنصارية : ( أن أباها زوجها وهي ثيب ، فكرهت ذلك فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فرد نكاحها ).
2- تصرف الفضولي ، كما حدث لعروة بن الجعد رضي الله عنه في شرائه للنبي صلى الله عليه وسلم شاتين ، وإنما كان أمره بشراء شاة واحدة ، ثم باع إحدهما ، وقبل ذلك النبي صلى الله عليه وسلم . أخرجه : البخاري (3642) . فلو لم يرض به صاحب المال رد ، وبطل البيع .
3- بيع المدلس كالشاة المصراة ، وبيع النجش ، وتلقي الركبان .
والصحيح أنه يصح ويقف على إجازة من حصل له ظلم بذلك ، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه جعل مشتري المصراة بالخيار ، وأنه جعل للركبان الخيار إذا هبطوا السوق ، وهذا كله يدل على أنه غير مردود من أصله. اهـ
ثم استشكل ابن رجب رحمه الله بيع الحاضر للبادي هل وهو من قبل حق الله أو الآدمي ؟
فقال : فمن صححه جعله من هذا القبيل ، ومن أبطله جعل الحق فيه لأهل البلد كلهم ، وهم غير منحصرين ، فلا يتصور إسقاط حقوقهم ، فصار كحق الله عز وجل. اهـ .
مصدر البحث:
انظر : جامع العلوم والحكم (1/177).
وقد قمت بتلخيص كلامه وترتيبه وإضافة قليلة.
---
الموسوي
05-12-2004, 01:15 AM
وفق الله الناقل .... ووفق الله الشيخ لما يحب ويرضا.
---

(1/3352)


المنتدى الشرعي العام > الفرق بين النبي والرسول
---
الفرق بين النبي والرسول
---
ابوحمزة
04-12-2004, 10:59 AM
السلام عليكم
لقد وضعت في احد سؤالي ولم يعنني
فارجوا هذه المرة ان تعينوني
والله في عون العبد ما كان العبد في عون اخيه
كما تعلمون ان كثير من كتب الفقهاء رحمهم الله
عندما يذكرون النبي والرسول يقولون
النبي هو من اوحي اليه ولم يؤمر بتبليغ
اي اوحي اليه للعمل خاصة
والرسول من امر بالتبليغ
وقد رد هذا التعريف دكتور عمر الاشقر في كتابه رسل والرسالات
وقال في كتابه الرسول من أوحي اليه بشرع جديد, والنبي هو المبعوث لتقرير شرع من قبله"انتهي
وقد اخذه من تفسير الالوسي
هذا التعريف جميل
ولكن المشكلة كما هو معلوم هناك اول رسول ارسل الي الارض
وهو نوح عليه السلام
فنبي الله ادم عليه السلام الي من بعث بعده الي وقت نوح عليه السلام اليس يخرجون من هذا التعريف
لان نبي الله ادم لم يبعث لكي يقرر شرع من قبله
ولم يكن قبله رسول لكي يقرر شرعه
فعندي هذا الاشكال فمن يستطع ان يحله؟؟
اما ان هذا التعريف يحتاج تغيير؟
---
أبو غازي
04-12-2004, 09:07 PM
أظنه يحتاج إلى تغيير.
وما المانع من القول بأن النبي والرسول بمعنى واحد ؟
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 09:38 PM
منقول من موقع الشيخ بن باز رحمه الله
http://www.binbaz.org.sa/RecDisplay.asp?f=n-02-1411-0200005.htm
المقدم:
يسأل أخونا ويقول ما هو الفرق بين النبي والرسول
الشيخ:
المشهور عند العلماء أن النبي هو الذي يوحى إليه بشرع ولكن لا يؤمر بتبليغ الناس يوحى إليه يفعل كذا ويفعل كذا صل كذا يصوم كذا لكن لا يؤمر بالتبليغ هذا يقال عن النبي أما إذا أمر بالتبليغ يبلغ الناس ينذر الناس صار نبيا رسولا كنبينا محمد صلى الله عليه وسلم وموسى وعيسى ونوح وداود وصالح وغيرهم.
وقال قوم آخرون من أهل العلم إن النبي هو الذي يبعث بشريعة تابعة لغيره تابعة لنبي قبله يقال له نبي أما إذا كان مستقلا فإنه يكون نبيا رسولا فالأنبياء الذين بعثوا بعد موسى بشريعة التوارة التابعين يسمون أنبياء لأنهم تابعوا للتوراة
والصواب الأول أن الرسول هو الذي يبعث ويؤمر بالتبليغ وإن كان تابعا لما قبله كما ترى من داود وسليمان وغيرهم من الأنبياء بعد موسى فإنهم دعوا إلى ما دعا إليه موسى وهم أنبياء ورسل عليهم الصلاة والسلام فالرسول هو الذي يأمر بالتبليغ مطلقا وإن كان تابعا لنبي قبله كما كان على شريعة التوراه
والنبي هو من لا يؤمر بالتبليغ يوحى إليه بصيام أو بصلاة أو نحو ذلك لكنه لا يؤمر بالتبليغ لا يقال بلغ الناس نعم
المقدم:
جزاكم الله خيرا
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 09:45 PM
موقع الشيخ الدكتور سفر الحوالي - شرح العقيدة الطحاوية
الفرق بين النبي والرسول وذكر الخلاف في ذلك
من درس: النبوة 5
http://www.alhawali.com/index.cfm?fuseaction=paragraphs&contentID=1193
قَالَ المُصنِّفُ رَحِمَهُ اللهُ:
[وقد ذكروا فروقاً بين النبي والرسول، وأحسنها: أن من نبأه الله بخبر السماء، إن أمره أن يبلغ غيره، فهو نبي رسول، وإن لم يأمره أن يبلغ غيره فهو نبي وليس رسول، فالرَّسُول أخص من النبي فكل رَسُول نبي، وليس كل نبي رسولاً، ولكن الرسالة أعم من جهة نفسها، فالنبوة جزء من الرسالة، إذ الرسالةُ تتناول النبوةَ وغيرها، بخلاف الرسل، فإنهم لايتناولون الأَنْبِيَاء وغيرهم، بل الأمر بالعكس.
فالرسالة أعم من جهة نفسها، وأخص من جهة أهلها]اهـ.
الشرح:
هذا الموضوع ليس ذا أهمية كبرى، بالنسبة لمن يؤمن بالله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، وكتبه، وملائكته، ورسله، ويؤمن بأن الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى يوحي إِلَى من يصطفي من عباده بهذا الوحي، فيكون نبياً، أو رسولاً، أو يسمى نبياً، أو رسولاً، ليست المسألة ذات أهمية؛ لكن ينبغي أن نعلمها، ولا سيما وقد تكلم فيها بعض العلماء أو كثير منهم.
فمن العلماء من قَالَ: لا فرق بين النبي والرسول؛ فالنبي رسول، والرَّسُول نبي بإطلاق، ومنهم من قَالَ: لا؛ بل هنالك فرق، ثُمَّ لما جاءوا عند التفريق اختلفوا.
فالمصنف -رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى- ذكر هذا الفرق بين النبي وبين الرسول، وهو: من أوحي إليه الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى بشيء، فإن أمر بتبليغه إِلَى غيره فهو رسول، وإن لم يؤمر بتبليغه فهو نبي.
هذا كلام المُصنِّفُ رَحِمَهُ اللهُ، وهذا الكلام خلاف الصواب فهو كلام مرجوح، وفي هذا الشرح عَلَى عظمته ونفاسته مواضع للمصنف رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى أخذ فيها بالرأي المرجوح من أقوال العلماء وترك القول الراجح، وهذا الموضع منها؛ لأنه يمكن أن يُقال كيف يوحي الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى إِلَى أحد بشيء، ولا يؤمر بتبليغه فما الفائدة إذاً؟! هذا من ناحية النظر.

(1/3353)


ومن ناحية أخرى؛ وردت آيات وأحاديث تدل عَلَى أن النبي يبلغ، ومنها حديث السبعون ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب يقول النبي صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فيه: (ورأيت النبي ومعه الرجل والرجلان ورأيت النبي وليس معه أحد) فهذا سماه نبياً مع وجود الأتباع، وهذا يعني أنه كَانَ يبلغ.
إذاً خلاصة القول: أن هذا ليس بالرأي الراجح.
الرأي الراجح في المسألة
الرأي الراجح في هذه المسالة:
أن الرسول: هو من أرسله الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى بشرع جديد إِلَى قوم كافرين ومكذبين، ولهذا لم تأت كلمة التكذيب إلا في تكذيب الرسل، لأنهم يرسلون إِلَى قوم كافرين فيكذبونهم.
فمن هنا نعلم الفرق، وهو أن الرَّسُول والنبي يُبلغان لكن الرَّسُول يأتي بشرع جديد إِلَى قوم كافرين به ويكون بينهم وبينه التكذيب والرد، حتى ينصره الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عليهم، وأما النبي فإنه مجدد لشريعة الرَّسُول الذي قبله، ويصحح ما علق بها.
ومثلهم في ذلك مثل العلماء المجددين في هذه الأمة فأنبياء بني إسرائيل -مثلاً- هم الذين بعثهم الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى في بني إسرائيل يحكمون بالتوارة قال تعالى: إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ [لمائدة:44] فكان النبيون والأحبار والربانيون يحكمون بالتوراة، والتوراة أنزلت عَلَى موسى.
هارون عليه السلام رسول
فموسى وهارون عليهما السلام رسل؛ لكنَّ أنبياء بني إسرائيل يأتي الإِنسَان منهم إِلَى شريعة موسى عَلَيْهِ السَّلام فيجددها، ويدعو النَّاس إليها وإلى إقامتها، فهذا نبي يبلغ.
فمثلاً قوله تعالى: أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلأِ مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ [البقرة:246] الآيات.
هذا النبي من أنبياء بني إسرائيل اختلف في اسمه ولا يهمنا الاسم، المهم أن هذا النبي هو من بعد موسى وفي بني إسرائيل، طلب منه قومه ملكاً يقاتلون معه، فطلب ذلك من ربه فأوحى الله تَعَالَى إليه إني قد اخترت لهم طالوت ملكاً عليهم فإذاً هناك وحي وبلاغ لكن لا يسمى، هذا رسولاً.
والأنبياء من أقرب ما يشبههم بهذه الأمة، العلماء المجددون لكن شريعة مُحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نزلت كاملة خاتمة، فالعلماء يجددون ما كَانَ من أمر الدين، ولا يشرعون شيئاً من عندهم، أما الأَنْبِيَاء فقد يأتون بأشياء من أمور التفصيل في بعض الحلال والحرام، أو يقودون النَّاس ببلاغ ووحي من الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى.
فعلى هذا فالرَّسُول هو من جَاءَ بشرع جديد إِلَى قوم كافرين، والنبي هو من بعث بشريعة رَسُول قبله ليجددها، ويحيي معالمها، فهذا مأمور بالبلاغ الجديد المستأنف لقوم كفار، وهذا مأمور بالبلاغ للمؤمنين الذين ينتمون إِلَى شريعة سابقة، ولكنهم غيروا وبدلوا وضلوا وانحرفوا.
شرعية التفريق بين الأنبياء والرسل
والتفريق بين الأَنْبِيَاء وبين الرسل صحيح، ويدل عليه حديث أبي ذر رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وهو حديث طويل، يسأل فيه أبو ذر رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن أمور كثيرة.
ومن آخرها: سأله عن آدم، هل كَانَ نبياً؟
فقال له الرَّسُول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نعم نبي مكلَّم.
فقَالَ: يا رَسُول الله كم عدد الأنبياء؟
قال صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مائة وأربعة وعشرون ألفاً، والرسل ثلاثمائة وبضعة عشر .
وهذا الحديث ورد بعدة طرق، وصححه بعض العلماء.
يقول بعض العلماء: إن عدد الأَنْبِيَاء كعدد أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وعدد الرسل كعدد أصحاب بدر .
فهنا مناسبة بين عدد الأَنْبِيَاء وبين عدد الرسل من جهة، وبين عدد أصحاب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جميعاً وبين عدد أصحاب بدر خاصة.
فهَؤُلاءِ الرسل الذين هم من ضمن المائة والأربع وعشرين ألفاً هم الذين جاءوا وبعثوا إِلَى أمم كافرة، ولهذا الذين قص الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى في القُرْآن قصصهم مع أقوامهم هم من الرسل، ولهذا مع أن آدم عَلَيْهِ السَّلام نبي كما جَاءَ في الحديث، وفي غيره من الأدلة.
ففي حديث الشَّفَاعَة الصحيح يقول الناس: يا نوح إنك أول رسول ، إذاً آدم عَلَيْهِ السَّلام نبي، ونوح أول الرسل، بمعنى: أنه جَاءَ إِلَى قوم كافرين.
فبعثه الله بعد أن تخلى النَّاس عن التوحيد، وارتكبوا الشرك يوضحه قوله تَعَالَى في الحديث القدسي: (وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم، وحرمت عليهم ما أحللت لهم )
كما جَاءَ ذلك في حديث عياض بن حمار رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، فلما اجتالتهم الشياطين بعد قرون، قيل: إنها عشرة.

(1/3354)


كما قال عبد الله بن عباس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-: بعد عشرة قرون من آدم عَلَيْهِ السَّلام وقع الشرك في قوم نوح ، فأشركوا، فجاء نوح عَلَيْهِ السَّلام، لكن الأَنْبِيَاء قبل نوح موجودون، ومنهم آدم وقيل إن منهم إدريس عَلَيْهِ السَّلام، وفي الرسل هود، وصالح، وموسى، هَؤُلاءِ الرسل سمُوا رسلاً؛ لأنهم واجهوا أقوامهم بدين جديد فكذبهم أقوامهم في ذلك.
فهذا هو أوضح وأجلى الفروق بين النبي وبين الرسول أما بقية كلام المُصْنِّف فصحيح، فإن الرسل أخص من الأنبياء، ولذلك عددهم أقل، وهذا هو الراجح، وهو ما اختاره شَيْخ الإِسْلامِابْن تَيْمِيَّةَ وغيره من المحققين.
فكل رَسُول نبي، وليس كل بني رسول؛ لأن من بعثه الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى إِلَى قومه عَلَى شريعة من قبله وأوحى إليه أن يبلغهم فلا يسمى رسولاً عَلَى هذا الاصطلاح، وإنما هو نبي من الأَنْبِيَاء.
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 09:50 PM
http://www.saaid.net/Doat/alarbi/36.htm
بسم الله الرحمن الرحيم
الفرق بين النبي والرسول
*الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى.......وبعد:
* النبي:
لغة: من النَّبِيءُ: المُخْبِرُ عن الله تعالى، وتَرْكُ الهمزِ المختارُ، ومنه: المُتَنَبِّئُ،وهو من ادَّعَى النُّبُوَّةَ، والنَّبِيء: الطريقُ الواضِحُ، والمكانُ المُرْتَفِعُ المُحْدَوْدبُ،
والنبي بغير همز، فقد قال النحويون: أصله الهمز فترك همزه، واستدلوا بقولهم: مسيلمة نبييء سوء. وقال بعض العلماء: هو من النبوة، أي: الرفعة , وسمي النبي نبيا لرفعة محله عن سائر الناس المدلول عليه بقوله: {ورفعناه مكانا عليا} (مريم/57). فالنبي بغير الهمز أبلغ من النبيء بالهمز؛ لأنه ليس كل منبإ رفيع القدر والمحل، والنبوة والنباوة: الارتفاع، ومنه قيل: نبا بفلان مكانه، والنبي بترك الهمز أيضا الطريق، فسمي الرسول نبيا لاهتداء الخلق به كالطريق...( لسان العرب , مفردات الفاظ القرآن , القرطبى)
* الرسول:
لغة: أصل الرسل: الانبعاث على التؤدة ويقال: ناقة رسلة: سهلة السير، وإبل مراسيل: منبعثة انبعاثا سهلا، ومنه: الرسول المنبعث، وتصور منه تارة الرفق، فقيل: على رسلك، إذا أمرته بالرفق، وتارة الانبعاث فاشتق منه الرسول ، و"رسول" أي مرسلا، وهو فعول من الرسالة. ..... والرسول يقال للواحد والجمع، قال تعالى: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم} (التوبة/128)، وللجمع: {فقولا إنا رسول رب العالمين} (الشعراء/16)،.......وجمع الرسول رسل. ورسل الله تارة يراد بها الملائكة، وتارة يراد بها الأنبياء، فمن الملائكة قوله تعالى: {إنه لقول رسول كريم} (التكوير/19)، وقوله: {إنا رسل ربك لن يصلوا إليك} (هود/81)، وقوله: {ولما جاءت رسلنا لوطا سيء بهم} (هود/77)، وقال: {ولما جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى} (العنكبوت/31)، وقال: {والمرسلات عرفا} (المرسلات/1)، {بلى ورسلنا لديهم يكتبون} (الزخرف/80)، ومن الأنبياء قوله: {وما محمد إلا رسول} (آل عمران/144)، {يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك} (المائدة/67)، وقوله: {وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين} (الأنعام/48)، فمحمول على رسله من الملائكة والإنس...( لسان العرب , مفردات الفاظ القرآن , القرطبى)
* معنى النبي والرسول شرعا:
* قال ابن تيمية فى النبوات ج1 ص184...وما بعدها:

(1/3355)


فالنبي: هو الذي ينبئه الله وهو ينبئ بما أنبأ الله به فإن أرسل مع ذلك الى من خالف أمر الله ليبلغه رسالة من الله اليه فهو رسول وأما اذا كان انما يعمل بالشريعة قبله ولم يرسل هو الى أحد يبلغه عن الله رسالة فهو نبي وليس برسول قال تعالى:" وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى .........(52) الحج وقوله "من رسول ولا نبي" فذكر ارسالا يعم النوعين وقد خص أحدهما بأنه رسول فان هذا هو الرسول المطلق الذي أمره بتبليغ رسالته الى من خالف الله كنوح وقد ثبت في الصحيح أنه أول رسول بُعث الى أهل الأرض وقد كان قبله أنبياء كشيت وإدريس وقبلهما آدم كان نبيا مكلما قال ابن عباس كان بين آدم ونوح عشرة قرون كلهم على الاسلام فأولئك الانبياء يأتيهم وحي من الله بما يفعلونه ويأمرون به المؤمنين الذين عندهم لكونهم مؤمنين بهم كما يكون أهل الشريعة الواحدة يقبلون ما يبلغه العلماء عن الرسول وكذلك أنبياء بني اسرائيل يأمرون بشريعة التوراة وقد يوحَى الى أحدهم وحي خاص في قصة معينة ولكن كانوا في شرع التوراة كالعالم الذي يفهمه الله في قضية معنى يطابق القرآن كما فهم الله سليمان حكم القضية التي حكم فيها هو وداود فالانبياء ينبئهم الله فيخبرهم بأمره وبنهيه وخبره وهم ينبئون المؤمنين بما أنبأهم الله به من الخبر والامر والنهي فإن أرسلوا الى كفار يدعونهم الى توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له ولا بد أن يكذب الرسل قوم قال تعالى:" كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُون ٌ"(52) الذاريات...وقال تعالى:" مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ(43) فصلت...فان الرسل ترسل الى مخالفين فيكذبهم بعضهم وقال تعالى:" وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلَا تَعْقِلُونَ(109)حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنْ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ(110) يوسف وقال تعالى:" إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ(51) غافر...فقوله "وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي" دليل على أن النبي مرسل ولا يسمى رسولا عند الاطلاق لانه لم يرسل الى قوم بما لا يعرفونه بل كان يأمر المؤمنين بما يعرفونه أنه حق كالعلم ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم:" العلماء ورثة الانبياء" .

(1/3356)


وليس من شرط الرسول أن يأتي بشريعة جديدة فان يوسف كان رسولا وكان على ملة ابراهيم وداود وسليمان كانا رسولين وكانا على شريعة التوراة قال تعالى عن مؤمن آل فرعون:" وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ(34) غافر... وقال تعالى:" إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا(163)وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا(164) النساء...والإرسال اسم عام يتناول إرسال الملائكة وإرسال الرياح وإرسال الشياطين وإرسال النار قال تعالى:" يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ(35) الرحمن.. وقال تعالى:" الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ......(1) فاطر...فهنا جعل الملائكة كلهم رسلا والملك في اللغة هو حامل الألوكة وهي الرسالة وقد قال في موضع آخر:" اللَّهُ يَصْطَفِي مِنْ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ(75) الحج...فهؤلاء الذين يرسلهم بالوحي كما قال:" وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ(51) الشورى...وقال تعالى:" وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ....(57) الأعراف.... وقال تعالى:" أَلَمْ تَرَى أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا(83) مريم.....
لكن الرسول المضاف الى الله اذا قيل رسول الله فهم من يأتي برسالة الله من الملائكة والبشر كما قال تعالى:" اللَّهُ يَصْطَفِي مِنْ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ(75) الحج....وقالت الملائكة:" يَالُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ....(81) هود...وأما عموم الملائكة والرياح والجن فإن إرسالها لتفعل فعلا لا لتبلغ رسالة قال تعالى:" يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا(9) الأحزاب فرسل الله الذين يبلغون عن الله أمره ونهيه هم رسل الله عند الاطلاق وأما من أرسله الله ليفعل فعلا بمشيئة الله وقدرته فهذا عام يتناول كل الخلق.أ.هـ
جمعه ورتبه وكتبه الفقير
د/ السيد العربى بن كمال
---
طويلب علم صغير
04-12-2004, 10:01 PM
الفرق بين النبي والرسول الشيخ / عبدالرحمن بن محمد الهرفي
http://www.saaid.net/book/45.zip
---
أبو عبد الرحمن الشهري
04-12-2004, 10:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله وبعد
أختلف أهل العلم في تعريف النبي والرسول
وتحديد كل مسمى منهما لا يسلم من نقد .
ولكن المعنى الراجح عند كثير من أهل العلم أن هناك فرقا بين مسمى النبي ومسمى الرسول وان اختلفوا في تحديد المراد بكل منهما .
والنبوة أعم من الرسالة فكل رسول نبي وليس كل نبي رسول .
---
الايوبي
05-12-2004, 01:00 AM
مقولة أحد مشايخنا .. لا يسلم قول من أعتراض !!
ولكن والله أعلم أن الرسول من بعث على قوم الغالبية العظمى كفار وقد يكون فيهم بعض المؤمنين ..
أما النبي من بعث إلى قوم الغالبية مؤمنة وقد يكون فيهم بعض الكفار ..
والله أعلم ..
---
أبو حمزة الجعيطي
05-12-2004, 02:26 AM
أعتقد أن ما ذكره الشيخ سفر الحوالي له وجاهته ، حيث أشار إلى عنصر أعتقد أنه مهم في التفريق بين الرسول والنبي وهو :
أن الرسول يبعث لقوم كافرين بنبوته ورسالته أو أغلبهم كذلك - والحكم للأغلب - .
أما النبي فإنه يرسل إلى قوم يقروون ابتداء بنبوته أو أغلبهم كذكلك بغض النظر عن مدى اتباعهم له .
ومما يدعم هذا الرأي :
أن أكثر الرسل وعلى وجه الخصوص أولي العزم منهم ولدوا من آباء مباشرين ليسوا برسل ولا أنبياء ، مما يجدون صعوبة في اقناع أقوامهم بنبوتهم ورسالتهم .
بينما أكثر الأنبياء يولدون من نسل رسل أو أنبياء مباشرين مما يُسهِّل على أقوامهم الإقرار بنبوتهم ، إذ أن نبوتهم ثابتة لأبائم المباشرين .

(1/3357)


وهو رأي أعتقد أنه أقرب للصحة مع أنه قد يعترض عليه ، لكن بدرجة أقل من غيره من الأقوال فيما أحسب والله أعلم .
---
خالد الشايع
06-12-2004, 08:30 AM
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3279&highlight=%C3%E6%CD%ED+%C5%E1%ED%E5+%C8%D4%D1%DA
---
ابوحمزة
06-12-2004, 10:47 AM
السلام عليكم
جزاكم الله خيرا
بحث ممتع بارك الله فيكم
واشكر الاخوة الذي عرضوا وجوه واقوال اخري
الي الاخ الفاضل خالد الشايع ما شاء الله لقد قرأت مشاركتك وأوردت نفس الاعتراض الذي في نفسي
ما هو رأيك اذا في التعريف صحيح
الي الاخ طويلب جزاك الله خيرا علي بحث الشيخ الطريفي :
فالان عندنا اقوال وذكرها الشيخ في كتابه :
وأقوال أهل العلم في التفريق بين النبي والرسول كالتالي :
القول الأول : أن النبي من أوحي إليه ولم يؤمر بالبلاغ والرسول من أوحي إليه وأمر بالبلاغ .
القول الثاني : النبي من بعث بواسطة جبرائيل ـ عليه السلام ـ والنبي من بعث مناما . وهو أضعف الأقوال .
القول الثالث : أن الرسول من بعث لقوم مخالفين والنبي من أرسل لقوم موافقين .
القول الرابع : أن الرسول من أوحي إليه بشرع جديد والنبي من بعث مجددا لشرع من قبله من الرسل .
هذه الأقوال التى وقفت عليها وسنبدأ بقول من قال بعدم الفرق .
قال الشيخ العلامة رئيس محاكم قطر ابن محمود ـ رحمه الله ـ : ( كل نبي فإنه رسول وأنه لا فرق بين الرسول والنبي إلا بمجرد الاسم والمسمى واحد ) ( ) !!.انتهي
(وانا شاء الله سا نظر في بقية الكتاب)
وكما قال الاخ ابو عبدالرحمن الشهري
وتحديد كل مسمى منهما لا يسلم من نقد ....
وقد حاول الشيخ الطريفي ان يضع تعريف يجمع بين الاقوال...
وجزاكم الله خيرا
---

(1/3358)


خزانة الكتب والأبحاث > كتاب تفصيل النشأتين وتحصيل السعادتين للراغب الأصفهاني
---
كتاب تفصيل النشأتين وتحصيل السعادتين للراغب الأصفهاني
---
مسك
04-12-2004, 12:24 PM
الكتاب يبحث في حقيقة الإنسان، وماهيته، وغاية وجوده، ومصيره. كل ذلك بأسلوب استدلالي متين، مع الإكثار من الاستشهاد بالنصوص القرآنية، والآثار، وأقوال العلماء
تحميل الكتاب (http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?s=&postid=195643#post195643)
---
شهاب الدين
10-12-2004, 04:31 PM
السلام عليكم
جزاكم الله عنا خيرا
---

(1/3359)


وسائل تحصيل العلم الشرعي > أفضال الشيوخ على التلاميذ .. !
---
أفضال الشيوخ على التلاميذ .. !
---
أحمد الفاضل
04-12-2004, 12:39 PM
الحمد لله .
قيل فيما مضى .. (من كان شيخه كتابه كان خطأه أكثر من صوابه) .
فيه أن للشيخ فضائل ، وفوائد لا توجد في الكتاب .
ولا شك في ذلك . فما أكثر أفضال الشيوخ على التلاميذ ، ولا يخلو تلميذ من أن يذكر لشيخه فضلاً عليه في أي مجال .. سواء في العلم ، أو ما يتعلق بالماديات !
فهل يذكر الأخوة أفضال شيوخهم عليهم ؟
لعلي أكون أولكم .
فكنت أحضر عند الشيخ عبد العزيز الراجحي في جامع الراجحي بالربوة درس البخاري ، والتزمت الحضور سنتين متتاليتين ، حتى قدر الله أن أنقطع بسبب عدم توفر وسيلة مواصلات .. إذ كنت أذهب بالتاكسي ، ففقدت المال الذي يوصلني .. وانقطعت شهراً كاملاً .
فلاحظ الشيخ - حفظه الله - غيابي ، وبعد شهر حضرت فسألني الشيخ عن سبب الغياب ، فبينت أني لا أجد في تلك الفترة ما يوصلني .. ولا أمتلك سيارة .
فالتفت الشيخ إلى أحد طلابه .. وسأله عن مسكنه فوجده قريباً مني .. فقال باللهجة العامية (مره أجل) !
والله أعلم .
من التالي ؟
---
أحمد الفاضل
04-12-2004, 01:43 PM
أعتذر عن الخطأ في وضع الموضوع في منتدى العلوم الشرعية .
---
طلال العولقي
04-12-2004, 06:04 PM
كنت أدرس الواسطية عند أحد طلبة العلم - جزاهم الله خير - ، وكان من الصعب الذهاب إلى الحي الذي يسكن فيه الشيخ لظروف مانعة لي ، فكان الشيخ يأتي محتسباً - بارك الله فيه- إلى الحي الذي أسكن فيه ويشرح الواسطية,, فجزاه الله خير الجزاء.
---

(1/3360)


المنتدى الشرعي العام > سؤال عن التحفةالعراقية لأبن تيمية !!؟؟؟
---
سؤال عن التحفةالعراقية لأبن تيمية !!؟؟؟
---
البقاعي
04-12-2004, 01:16 PM
اريد من الأخوة الكرام .... أن يفيدوني بشرح أو تعليق على التحفة العراقية لأبن تيمية ...
أويفيدوني الأخوة بفوائد من هذه القاعدة بأسرع وقت لمسيس الحاجة ....
وكل من له اطلاع على هذه الرسالة لا يبخل علينا بكتابة ما استفاد من هذه الرسالة ....
وهي في مجموعة الفتاوى لابن تيمية المجلدالعاشر الصفحة الخامسة ....
فلا يبخل الاخوان علينا بطرح الفوائد أو ماتجود به أقلامكم ....
ولكم مني الشكر ....undefined
---
خالد بن محمد الحربي
04-12-2004, 02:11 PM
اختيارات ولطائف للشيخ عبد العزيز العويد - التحفة العراقية
1- قال من قال من السلف إن الله جمع الكتب المنزلة في القرآن وجمع علم القرآن في المفصل وجمع علم المفصل في فاتحة الكتاب وجمع علم فاتحة الكتاب في قوله (إياك نعبد وإياك نستعين) . (315)
2- الكرامة لزوم الاستقامة وأن الله لم يكرم عبده بكرامة أعظم من موافقته فيما يحبه ويرضاه وهو طاعته وطاعة رسوله وموالاة أوليائه ومعاداة أعدائه . (335)
3- قال طائفة من العلماء الالتفات إلى الأسباب شرك في التوحيد ومحو الأسباب أن تكون أسبابا نقص في العقل والإعراض عن الأسباب بالكلية قدح في الشرع وإنما التوكل المأمور به ما يجتمع فيه مقتضي التوحيد والعقل والشرع. (345)
4- والمؤمن إذا فعل سيئة فإن عقوبته تندفع عنه بعشرة أسباب أن يتوب فيتوب الله عليه فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له أو يستغفر فيغفر له أو يعمل حسنات تمحوها فإن الحسنات يذهبن السيئات أو يدعو له إخوانه المؤمنون ويشفعون له حيا وميتا أو يهدون له من ثواب أعمالهم لينفعه الله به أو يشفع فيه نبيه محمد صلى الله عليه وسلم أو يبتليه الله في الدنيا بمصائب تكفر عنه أو يبتليه في البرزخ والصعقة فيكفر بها عنه أو يبتليه في عرصات القيامة من أهوالها بما يكفر عنه أو يرحمه أرحم الراحمين فمن أخطأته هذه العشرة فلا يلومن إلا نفسه كما قال تعالى فيما يروى عنه رسوله ( يا عبادي إنما هي أعمالكم احصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه) (366)
5- اليهود كثيراً ما يعدلون الخالق بالمخلوق , ويمثلون به حتى يصفوا الله بالفقر والعجز والبخل , ونحو ذلك من النقائص التي يجب تنزيهه عنها , وهي من صفات خلقه , والنصارى كثيراً ما يعدلون المخلوق بالخالق , حتى يجعلوا في المخلوق من نعوت الربوبية وصفات الإلهية ويجوزون له ما لا يصح إلاّ للخالق سبحانه وتعالى عمّا يقول الظّالمون علوّاً كبيراً . (387)
==========
وهنا على هذا الرابط شرح الشيخ عبدالرحمن المحمود:
http://www.almoslim.net/sound/Other_Lessones.cfm?id=81
===============
وهنا على هذا الرابط شرح الشيخ ياسر برهامي
http://www.islamway.net/?Islamway&iw_s=Scholar&iw_a=series&series_id=1516&scholar_id=96
=================
وأفضل طبعة لهذه الرسالة بتحقيقِ يحيي بن محمد بن عبدالله هنيدي، الرياض: مكتبة الرشد،
---
أبومحمدالكويتي
05-12-2004, 09:14 AM
الحمدلله رب العالمين
http://www.liveislam.com/archiv/osaimi1a.htm
يوجد في هذا الموقع تعليق وتقريرات على التحفة العراقيه
وهذه التعليقات للشيخ صالح بن عبدالله العصيمي
اسمع واستفيد و لا تبخل على بدعاء
والحمدلله رب العالمين
---
البقاعي
05-12-2004, 11:41 AM
اللهم لا تحرم الأخوان الجنة واغفر ذنوبهم و استر عيوبهم ....
وفرج همومهم....
---
الرايه
05-12-2004, 02:51 PM
حقق الكتاب في رسالة علمية ، وطبعته مكتبة الرشد
http://www.rushd.com/productDetail.asp?Prod_Id=6828&Parent_ID=0
---

(1/3361)


المنتدى الشرعي العام > الطريقة المثلى لدراسة علم الأصول.....(للنقاش)
---
الطريقة المثلى لدراسة علم الأصول.....(للنقاش)
---
أبوحاتم
04-12-2004, 02:31 PM
الحمد لله رب العالمين.. والصلاة والسلام على من لا نبي بعده..
رب أعن ويسر، وسددنا إلى أقوم الطرق،
وأرشد السبل..
قال الشيخ الفاضل/ أحمد بن حميد - سلمه الله - حول هذه القضية:
نصطحب القاعدة التي تقول: أن كل شيء حقق الاستفادة أكثر ينبغي أن يؤخذ به .
هذه القاعدة ينبغي لطالب العلم أن يستصحبها دائما في كل مكان ، لأنها مأخوذة من مقاصد الشريعة العامة وهي حفظ الوقت، فكل ما يحقق الاستفادة المرجوّة بسهولة ويسر ووقت قصير، فهو المطلوب والمقدم .
والذي يظهر - والله أعلم- أن الطالب لو اقتصر على متن من متون الأصول، ثم كتاب آخر في تخريج الفروع على الأصول، ثم كتاب آخر فيه توسع قليل لاكتفى بهذا، إلا إذا أراد أن يتعمق في هذا العلم تعمقا كبيرا، فهذا له كتبه وله مجاله ، لكن لو اقتصر على كتاب الشيخ محمد بن صالح ابن عثيمين - رحمة الله عليه- "الأصول من علم الأصول" ، أو "الورقات"
( مع أحد شروحه ) فإذا أتمه وضبطه ضبطا جيدا ، انتقل لكتاب آخر هو "مفتاح الوصول إلى بناء الفروع على الأصول" للشريف بن عبد الله التلمساني، وهو كتاب جيد، وعبارته متقنة ، والقواعد الأصولية التي يذكرها في الغالب منضبطة ، وأجود ما فيه أنه يذكر القاعدة الأصولية، ويذكر خلافا فعليّا؛ ليس خلافا نظريّا بين علماء المذاهب ، بناء على الخلاف في القاعدة الأصولية .
وهنا مسألة وهي ما هو الأولى بالدراسة النظم أم المتن؟
الذي يظهر أن الجواب عن هذا التساؤل ( نسبي ) إن كان ( هناك من ) يقول: النظم أسهل عليه من المتن ، فهذا نقول له: النظم أولى بالنسبة لك.
وإن كان هناك من يقول: عندي من ملكة الحفظ ما يجعلني أحفظ المتن كما أحفظ النظم وهما عندي في درجة واحدة.
فنقول له: المتن بالنسبة لك أفضل.لأن النظم قد لا يكون دقيقا في العبارة يحكمه الوزن والقافية ، فتكون عبارته أقل إتقانا من عبارة المتن.
=====================
هذا ما ذكره الشيخ الفاضل/ أحمد بن حميد في مقدمة شرحه للورقات. وقد فصّل بعض الشي في محاضرة له بعنوان: كيف نستفيد من أصول الفقه؟ ففي هذه المحاضرة ذكر المنهج التالي بهذا الترتيب:
الأصول من علم الأصول – قواطع الأدلة – مفتاح الوصول – الموافقات.
إضافة وتفصيل:
ذكر الشيخ في كلامه أن هذه الطريقة التي قررها تصلح لفئة من المتعلمين ، وهم الذين لا يريدون التعمق في هذا العلم . بمعنى أن هذه الطريقة لا تصلح للمتخصص الذي يقصد التعمق في هذا العلم. وهذا ما أشار له بقوله:
إلا إذا أراد أن يتعمق في هذا العلم تعمقا كبيرا، فهذا له كتبه وله مجاله ..!!
قد يكون مراده أن هذا المنهج يكفي في إدراك الفائدة المقصودة من علم الأصول، وما زاد على ذلك فهو صناعة لا يحتاجها غير المتخصص. وهذا له حظ من النظر، خاصة مع وجود الثناء البالغ على كتاب القواطع. ناهيك عن الموافقات، وما أدراك ما الموافقات؟‍
وكأنه بهذا يشير إلى أن المتخصص ينبغي أن يقصد مع تمام الفائدة من هذا العلم الغوص والتعمق في دقائقه وتفاصيله.
بناء على هذا التقرير يحسن تقسيم طلاب هذا العلم إلى فئتين، كل فئة لها طريقتها ومنهجها الذي قد يتوافق مع اهتماماتها ومقاصدها.
(مع التنبيه إلى أن هذه الأمور في الغالب ما تكون اجتهادية ونسبية فكلٌ أبصر بنفسه)
# فئة غير المتخصصين:
وهم الذين يريدون أن يعرفوا من هذا العلم أصوله، ويدركوا الوجه الذي يستقلون فيه بأنفسهم، ولا يحتاجون فيه إلى غيرهم .دون الإحاطة به، والبلوغ إلى درجة التحقيق والاجتهاد.
وهذه الفئة ألغير المتعمقين في هذا العلم يكفي في حقهم ، تصويرًا للأصول في أذهانهم، هذه المصنفات على هذا الترتيب، كما ذكر الشيخ.
أولاً: كتاب "الأصول من علم الأصول" لابن عثيمين - رحمه الله -. وهو اسم على مسمى فقد اختصر فيه الشيخ على أصول الأصول في هذا الفن، مع ما ضمه بين دفتيه من تحقيقات واختيارات، مع عدم التأثر الظاهر بالمنطق.
أو متن "الورقات" للجويني، مع أحد شروحه، وهي كثيرة جدًا من أقدمها وأجودها "شرح الورقات" لعبدالرحمن الفزاري المعروف بابن الفركاح الشافعي، ت:690هـ فإنه سهل العبارة، قريب المأخذ.
ثانياً: كتاب "قواطع الأدلة" للسمعاني - رحمه الله -. وهو مهم جدًا لكل من أراد الدخول في هذا العلم، فإن السمعاني جاء على فترة من الركود، وعدم التحقيق، والخلط في هذا العلم، فشن الغارة على أرباب علم الكلام الذين لا قبيل لهم ولا دبير، ولا نقير ولا قطمير في هذا العلم الشريف. فهو كتاب جدير بالعناية والاهتمام، ولو جعله الأصولي هجّيره وأنيسه بعد التأصيل، لاستفاد فائدة عظيمة لا تقدر بثمن، خاصة ما يتعلق بالأخبار.

(1/3362)


ثالثاً: كتاب "مفتاح الوصول إلى بناء الفروع على الأصول" للشريف التلمساني.
رابعاً: كتاب "الموافقات" للشاطبي.
بالنظر إلى هذا المنهج المرسوم لو قال قائل: بأنه يصلح للمتخصص وغير المتخصص، لما أبعد، بل قد يقال: يزيد على حاجة غير المتخصص . وكتاب الشاطبي والتلمساني فيهما شيء من الصعوبة والدقة، قد يعسران على من لم يمارس الفن، ويتمكن من التصور التام لقواعده.
ومما يصلح الاعتناء به لغير المتخصص في الغالب، القراءة في بعض كتب المعاصرين القاصدين للتحقيق، ككتاب أبو زهرة، ومصطفى شلبي، والجديع والأشقر والخن والجيزاني.
بل غير المتخصص لو اكتفى بكتاب ابن عثيمين وشرحه له، وكتاب الجديع، وكتاب الخن، وشرح الروضة للنملة، إضافة إلى ما كتبه ابن تيمية، وابن القيم، والشاطبي "رحم الله الجميع" = لما فاته من علم الأصول شئ يذكر له فائدة محققة. بل ممكن الاستعاضة بكتاب الجيزاني بما كتبه ابن تيمية، وابن القيم خاصة، فقد أكثر المؤلف من النقل عنهم، إضافة إلى ابن عبد البر وغيره، وهذا من حسناته.
وكتب النملة عموما يستفيد منها غير المتخصص أكثر من المتخصص، خاصة إتحاف ذوي البصائر شرح روضة الناظر، لأن غاية ما يقال فيه:
أنه عبارة عن تلخيص وعرض لكتب الأصوليين المتقدمين بالفهم ذاته، والتأثر بهم في طريقتهم ومنهجهم، أجود ما فيه أنه يعرضها باللغة العصرية السهلة الميسرة، وله اهتمام ظاهر بدرجة الخلاف وتقويمه.
وهذه الملاحظة عامة في مصنفات المتأخرين، إلى ما ندر.
تنبيه: من باب التأكيد والاستفادة، أرشح كتاب ابن عثيمين للمبتدئين، فمن أراد منهم أن يحب هذا العلم، ويتلذذ به، فعليه بسماع شرح الشيخ لكتابه "الأصول من علم الأصول" فقد أجاد في التيسير والتسهيل إلى حد كبير، وهو موجود في أشرطة في حدود العشرين، وقد طبع مؤخرا طبعة مصرية، لكن الأشرطة أجود.
الخلاصة:أن غير المتخصص قد لا يحتاج في هذا الفن أكثر من معرفة أصول المسائل فيه، مع أدلتها وضرب الأمثلة عليها، وهذا خدمه المعاصرون كثيرا في كتبهم. ومن أراد الاستزادة من كتب المتقدمين فعليه بـ"اللمع" للشيرازي.
#فئة المتخصصين:
وهم الذين أرادوا مع تكوين الملكة الأصولية، الإحاطة والإدراك بدقائق مسائله، مع الوصول إلى درجة التحقيق والاجتهاد، وأنى لهم البلوغ إلى تلك الرتب العالية، إلا بالصبر والبذل، (ومن يطلب الحسناء لم يُغله المهر)(بالصبر واليقين تنال الإمامة في الدين) .
ضرورة التخصص:
وهنا أستأذن القارئ الكريم في مقدمة يسيرة، نؤكد فيها على ضرورة التخصص في هذا العلم الشريف.
فقد اتفق العقلاء قاطبة على أن التخصص العميق في دائرة معرفية محددة = يساعد على الفهم الدقيق ، والتصور الصحيح لمفردات ذلك التخصص أيًّا كان، ويكشف بعد زمن من البحث والتنقيب المسائل المخبأة في الزوايا هنا وهناك، وهذا يعين الباحث على الوصول إلى نتائج علمية مُحققة.
لأن المتخصص - الذي انقطع عن كل ما سوى فنه - أقدر على الاستقراء والتتبع من غيره ، فهو لا يدع شاردة ولا واردة إلا أتى عليها. ومن هنا قيل:
دققوا كي لا يضيع دقيق العلم .
وإن أردت برهانا ودليلا بينا وواضحا لما نقول: فالواقع خير شاهد على ذلك!! هل ترى في دور الطباعة وتجد فيها، ما يغني وما يسمن من جوع؟!
إلا إذا كان من متخصص أتقن تخصصه، وسبر أغواره ، وأحاط بما دقّ فيه وجل.
ومع هذا الطغيان المعلوماتي، والتقنية المعاصرة ، التي يسّرت طرق البحث، كثر التصنيف، وقلّ التدقيق. فمسألة التخصص قضية لا محيص عنها، ولذلك قال أبو هلال العسكري: من أراد أن يعلم كل شيء فينبغي لأهله أن يداوه فإن ذلك إنما تصور له لشيء اعتراه.
وقال محمد بن يزيد: ينبغي لمن يحب العلم أن يَفتنَّ في كل ما يقدر عليه من العلوم إلا أنه يكون منفردًا غالبًا عليه منها علم يقصده ويبالغ فيه.
وقال الأصمعي: ما أعاني إلا المنفرد. يعني: المتخصص عند المناظرة.
فالساحة العلمية اليوم أحوج ما تكون إلى المتخصصين المدققين في جميع مجالاتها وفنونها ، خاصة فيما يحفظ لها خصوصيتها وما تنفرد به من بين ثقافات الأمم، ولا ريب أن علم أصول الفقه هو السد والحصن الحصين لكل من تسوِّل له نفسه الطعن في أصل من أصول التشريع الإسلامي ، إذ به تنضبط الأدلة وطرق الاستدلال بها ، فهو علم جم الفوائد ، مكانته تنبثق من أصول رسالتنا الخالدة ، المتمثلة في الكتاب والسنة ، وكل ما يتصل بهذين بسبب ونسب،
بحاجة إلى بذل الجهد وصرف الأوقات في خدمته. ولا سِيَّما إذا علم أن أصول الفقه غزير المادة ،كثير الشعب والمسالك، لهذا كثر فيه الخلط والغث ، وعزّ فيه التحقيق، مع كثرة التصنيف وادعاء التجديد.

(1/3363)


فهو علم لا يمكن الإضافة فيه، وتقويم هذه الجهود المتكاثرة، وبناء منهج راسخ البنيان، قوي الاعتماد والصلة، بتراثنا الذي لا يتغير ولا يتبدّل، بفهم سلفنا الصالح أصحاب القرون المفضلة = إلا بالانقطاع له والتخصص فيه. وهذا من أكثر ما يحتاج له هذا العلم في هذه الأزمنة، وفي تقديري لا يمكن خدمته الخدمة التامة إلا بما ذكرت. والله أعلم .
ومن القضايا المهمة كذلك للمتخصصين في هذا العلم أمور منها:- الرجوع إلى العلوم الشرعية التي لها علاقة بالأصول. فإن على طالب علم الأصول أن يتنبه غاية التنبه إلى أن هذا الفن أثّر في بناء بعض قواعده جملة من العلوم الشرعية، كالمصطلح، والنحو، والبلاغة، واللغة وغيرها، فعلى الدارس للأصول أن لا يهمل تحقيقات وتقريرات المتخصصين في تلك العلوم، ولا سِيّما إذا كانت مخالفة لما هو مقرر عند الأصوليين.
- كذلك على المتخصص في هذا الفن أن يكون على وعيٍ وبصيرة بما دخل في هذا الفن وعلق به من أو ضار من جرّاء المتكلمين والمناطقة، فقد مزجوا قواعد هذا العلم بكثير من قواعدهم العقيمة، فدخلوا في أودية سحيقة، وطرق ملتوية من علم الكلام وعلم المنطق، لا تنتج مع طول البحث والتنقيب علماً ولا معرفة. وعلى المتعلم أن يكثر من علامات الاستفهام ببعض المسائل في هذا العلم، من أبرزها: تقسيم الأخبار إلى متواتر وآحاد، وتقسيم الأدلة إلى قطعية وظنية، دلالة العموم....الخ.
- كذلك على المتخصص الصبر والمواصلة في تحصيل هذا العلم، فإنه بطيء الثمرة، خاصة مع قلة التطبيق.(لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا)
وبعد: فهذه محاولة لوضع منهج للمتخصصين في هذا الفن.
أعرضه لك في نقاط منها:
- بعض العلماء يحبذ لو كان لدى طالب علم الأصول: تصور مجمل لمسائل الفقه، لو لم يكتفي في ذلك إلا بأقل مختصر في مذهبه، كمختصر القدوري للأحناف، ومختصر خليل للمالكية، ومتن أبي شجاع للشافعية، والعمدة للحنابلة.
قالوا: بأن ذلك يعين على معرفة تأصيل الأصول، واستفادة الفروع من الأصول، وهذا قد ينازع، كما قال بعضهم: للدور، (وهو توقف كل واحد من الشيئين على الآخر) والأمر في هذا سهل. (فإنه كلا جانبي هرشى لهن طريق)
- المرحلة الأولى: في هذه المرحلة يحتاج فيها الطالب إلى معرفة مجملة وتصور عام عن هذا الفن، وهذا يحصل بأقل متن فيه، فإذا كان الطالب في حدود المرحلة (الثانوية) فإنه قد يُحفَّظ في هذا السن، متن مختصر في الأصول، أو على أقل تقدير يضبطه ضبطا جيدا، كمختصر المنار لا بن حبيب، أو الورقات، أو مختصر تنقيح الفصول للقرافي، أو الرسالة اللطيفة لابن سعدي، أو كتاب ابن عثيمين، ويحسن ذلك على يدي شيخ أو طالب علم. فإن هذا يعطيه على أقل تقدير الخطوط العريضة والأبواب الرئيسية لمباحث الفن. وأعتقد جازما أن كتاب "الواضح" للأشقر مفيد جدًا في هذه المرحلة.
(تمهيد في المنطق)
- قبل المرحلة الثانية، قد يحسن بطالب علم الأصول، معرفة المقدمات الأساسية في علم المنطق، وهذا في غاية الأهمية للمتخصص، ودعك من الذين يقللون من هذا الأمر لفرضيات ذهنية لا حقيقة لها في الخارج، فإن الواقع شيء، والمفترض شيء آخر. فمن نظر في علم الأصول أدرك أن العلاقة بينه وبين المنطق تتجاوز التأثير إلى الاندماج. فهما كما قال بعض العلماء: علاقة فرع بأصل. على ما قد يكون في هذه العبارة من مبالغة، إلا أنها تكشف عن بيان حال الكتب الأصولية، فمن أراد أن يخوض غمار هذا البحر المتلاطم – من كتب الأصول من لدن الجصاص والباقلاني إلى الشنقيطي – فعليه بالمنطق، حتى يدرك تمام الإدراك أسلوب المناطقة في الاستدلال، ويقارعهم الحجة بالحجة، ويتأهل للنقد والتنقيح. وكما قال الشوكاني: ليس المراد هنا إلا الاستعانة بمعرفة مباحث التصورات والتصديقات إجمالا لئلا يعثر على بحث ...... سلك فيه صاحب الكتاب مسلكا على النمط الذي سلكه أهل المنطق فلا يفهمه كما يقع كثيراً في الحدود والرسوم .... فإذا كان الطالب عاطلاً عن علم المنطق بالمرة لم يفهم تلك المباحث كما ينبغي. وقال أيضاً: فإن العلم بهذا الفن على الوجه الذي ينبغي يستفيد به الطالب مزيد إدراك، وكمال استعداد عند ورود الحجج العقلية عليه. وأقل الأحوال أن يكون على بصيرة عند وقوفه على المباحث التي يوردها المألفون في علوم الاجتهاد من المباحث المنطقية كما يفعله كثير من المؤلفين في الأصول والبيان والنحو.ا.هـ
ولا يفهم من كلامي هذا عدم توجيه النقد للأصوليين، في تأثرهم بالمنطق. فإن نقدهم ينبغي أن يتجاوز الخلط في النصوص والألفاظ إلى الخلط بين منهجين متباينين.
- وتحصيل هذه المقدمات يكفي فيه "السلم المنورق" مع أحد شروحه، أو كتاب الشنقيطي، ومن أراد التوسع فعليه "بمعيار العلم" للغزالي، وهذا حسبك به. أو كتاب المنطق للشيخ الفاضل/ الباحسين .

(1/3364)


- المرحلة الثانية: هذه المرحلة تعتبر بداية البناء والتأسيس لفهم أصول الأقوال والاستدلال لها بالأدلة المعتبرة، لذا على طالب العلم الاهتمام بهذه المرحلة على أكمل وجه. وأعتقد أن كتاب "اللمع" للشيرازي يخدم هذه المرحلة تمام الخدمة.
ولو أن البعض يفضل في هذه المرحلة أن يهتم الطالب ببعض المتون الأصولية التي كان لها عند الأصوليين محل اهتمام ونظر، كالمنار للنسفي، ومختصر ابن الحاجب، والمنهاج، والبلبل، - والطالب الجامعي وغيره قد يكتفي بهذه المرحلة عن تلك، متى ما وفِّق لشيخ يفتح له مغاليق هذه المتون مع الاستفادة بشروحها وكتب المعاصرين - .
وفائدة هذه المتون الكبرى:
- أنها مخدومة بعدة طرق، شروح متعددة لجهابذة من العلماء، وحواشي وتقريرات، ونقد واستدراكات، لمجموعة منهم كذلك. على ما في هذه الكتب أحيانا من الطول والصعوبة، إضافة إلى سؤ الطباعة في كثير من الأحيان، وعلى تشقيق الخلاف اللفظي في بعض الأحيان = لكن في النهاية قراءتها للمتخصص أمر لا خيار فيه، ولو مرورا على أقل تقدير، فإنها لا تخلوا من كنوز، (يغوص البحر من طلب اللآلي) (ودون الشهد إبر النحل).
- ومنها أيضاً: أنها تربي في الطالب ملكة أصولية، يستطيع بها الدخول إلى أمهات الفن، كالتقريب للباقلاني، والبرهان للجويني، وغيرهم من أعلام الأصول، وملاحظة هذا الأمر من الأهمية بمكان، لأن غالب كتب المعاصرين، لا تربي هذه الملكة، ولا تصلح أن تكون بوّابة للدخول إلى كتب المتقدمين، لتباين الأسلوب واللغة.
- وهنا مسألة للنقاش: هل للمذاهب الفقهية أثر في دراسة أصول الفقه؟
وهل التفريق بين طريقة الأحناف والمتكلمين كذلك أثر في دراسة الأصول؟
المتون المذهبية:
- ومتون أصول الفقه المذهبية كالتالي: - وأنا اخترت هذه الطريقة حتى يكون المقال أكثر فائدة، ويجد الكل بغيته -
- المذهب الحنفي: الأحناف لهم متن التنقيح لصدر الشريعة، أو التحرير لا بن الهمام، وكلاهما مخدوم، أو المنار للنسفي وهو أكثر عناية. لكن فائدة التحرير لا بن الهمام أنه جامع بين طريقتي الشافعية والأحناف. ولو أن عبارته مضغوطة وقوية جداً.
- المذهب المالكي: المالكية لهم مختصر ابن الحاجب، وهذا المختصر له شروح في غاية الكثرة لكن غالبها مخطوط أو مفقود. المهم في الأمر أن هذا المختصر صدر له من سنتين، شرح لعالم من علماء المالكية في غاية النفاسة والجودة، حرص فيه على تحرير مذهب الإمام مالك في الأصول وهو "تحفة المسؤول" لأبي زكريا يحيى الرهوني ت: 772هـ .
وبعض المنتحلين لمذهب الإمام مالك - رحمه الله - لهم عناية واهتمام، حفظا وتدريسا وشرحا، بمنظومة "مراقي السعود" خاصة في القطر الموريتاني، وهي من أجود المنظومات في الأصول، وعلاقة هذا النظم بجمع الجوامع ، كعلاقة روضة الناظر بالمستصفى للغزالي .
وصاحب النظم هو سيدي عبد الله بن إبراهيم العلوي الشنقيطي، وقد شرح نظمه بكتاب سماه "نشر البنود" وهو شرح نفيس يعتمد عليه الشناقطة كثيراً جداً في الأصول، ويعتبر كتاب نثر الورود تلخيصاً له واستدراكا عليه في مواطن .
- المذهب الشافعي: الشافعية لهم في الأصول متنان بلغاء من الذيوع والشهرة، مالم يبلغه كتاب، وهما: منهاج الوصول إلى علم الأصول للبيضاوي – رحمه الله - ت:685هـ ، وجمع الجوامع في أصول الفقه للقاضي تاج الدين عبد الوهاب السبكي – رحمه الله – ت:771هـ . وعلى كلا الكتابين شروح متعددة، تناهز الأربعين، ما بين شرح، وحاشية، وتقرير، وهي متفاوتة في النفاسة والجودة، والطول والعرض.
ولطالب علم الأصول الخيار في تحديد المتن "المنهاج" أو "الجمع" ولأجل حكم صائب، واختيار موفق، مبني على تصور، دونك بعض ما قيل في المتنين:
المنهاج:
قيل أنه: "بلغ الحد في الاختصار حتى كاد الكلام يكون ألغازاً.." وهذا لا يخلوا من مبالغة، أو ردة فعل من كلام الإسنوي الذي يقول عن المنهاج: كثير العلم، مستعذب اللفظ..!!
وكلام البدخشي الذي يقول فيه: ففي كل لفظ منه روض من المنى، وفي كل سطر منه عقد من الدرر، فلولا تقوى الله لنظم في سلك المعجزات، ولقيل منه آيات محكمات وأخر متشابهات.!!؟
واختلاف الحكمين يشهد باختلاف الرجلين، وتباين العصرين، فالإسنوي أصوليٌّ فحل، قد يستعذب ما هو أشد إغلاقا من المنهاج، وذاك حكم بما شاهد ورأى، فمثله يقال فيه ما قال بعض العلماء:
ما ضر شمس الضحى في الأفق طالعة *** أن لا يرى نورها من ليس ذا بصر
فمسألة الإدراك لأي متن ما مستعذب أم مستغلق لدرجة الإلغاز = نسبية.
ولو وجد حد متفق عليه لكان وسطا بين الحكمين السابقين. كما قال السبكي الأب: وقد أكثر الناس من التصنيف فيه(أي الأصول) فكم من تصنيف فيه مبسوط ومختصر، وناقص وزائد. ومن أحسن مختصراته كتاب "المنهاج" الذي صنفه القاضي البيضاوي - رحمه الله – فلقد أحسن فيه المعاقد.
وعلى كلٍ فمن اعتاص عليه متن ما فليفزع إلى أرباب التخصص، فإن لم يجد، فعليه بالشروح والحواشي، وهي متوافرة.

(1/3365)


وأجود الشروح على المنهاج شرح الإسنوي، "نهاية السول"، وهو مرصّع بحاشية نفيسة لعلاّمة مصر ومفتيها محمد بخيت المطيعي الحنفي. مع الاستعانة بشرح السبكي، ومحمد بن الحسن البدخشي الحنفي.
مقدمة مؤلف المنهاج:
وبعد: فإنّ أولى ما تهتم به الهمم العوالي ، وتصرف فيه الأيام والليالي ، تعلم المعالم الدينية والكشف عن حقائق الملة الحنيفية ، والخوض في تيار بحار مشكلاته ، والفحص عن أستار أسرار معضلاته ، وإن كتابنا هذا ((منهاج الوصول إلى علم الأصول)) الجامع بين المعقول والمشروع والمتوسط بين الأصول والفروع ، وهو وإن صغر حجمه كبر علمه ، وكثرت فوائده ، وجلت عوائده ، جمعته رجاء أن يكون سبباً لرشاد المستفيدين ، ونجاتي يوم الدين ، والله تعالى حقيق بتحقيق رجاء الراجين .
جمع الجوامع:
أفضل ما يعطينا تصور عن الكتاب، هو صاحب الكتاب نفسه، لذلك ثَمّتَ هنا بعض النقول المجملة، من المؤلف في هذا المجال.
قال - رحمه الله – (ولو أن الفطن تأمل صنيعي في هذا المجموع الصغير، الذي سميته "جمع الجوامع" وجعلت اسمه عنوانا على معناه ... واطلع على مغزاي في ذلك، لقضى العجب العجاب، وعلم كيف أمطنا القشر عن اللباب).
وقال أيضًا في الطبقات: (وكتابنا "جمع الجوامع" مختصر جمعناه في الأصلين، جمع فأوعى، نفع الله به. وغالب ظننا أن في كل مسألة فيه زيادات، لا توجد مجموعة في غيره، مع البلاغة في الاختصار).
وقال: (وأيْمُ الله لقد استوعب مني كثيرًا من أوقات الفراغ، وأخذ من أقلامي وأفكاري ما كاد يستفرغ مدد المداد والدماغ ... فلو كان ذا لسان، لادّعى أنه نفيس عمري، ونخبة فكري، والذي شمرت فيه عن ساق الجد، وقد عدمت في الديجور أعوانا على سهري..)
وهذا الجهد الدائب هو الذي جعله يقول: ( في كل ذرة منه درة) وجعل العلماء كذلك يقبلون عليه إقبالاً منقطع النظير، بالشرح والنظم والنقد إلى غير ذلك.
فمن أجود شروحه وأوسعها علماً وتحقيقا هو المسمى بـ"الآيات البينات" للعبادي - رحمه الله – وهو عبارة عن حاشية وتعليق موسع على شرح المحلي "لجمع الجوامع" ودفع الاعتراضات الواردة عليهما.
ومن الشروح الموسعة كذلك شرح الزركشي "تشنيف المسامع" ولا تنسى أثناء درسك كتابا في غاية الأهمية، العلاقة بينه وبين "جمع الجوامع" علاقة الروح بالجسد، هو كتاب"منع الموانع عن جمع الجوامع" للمؤلف نفسه.
وهناك مجموعة من الشروح والحواشي والتقريرات يستحسن ألا تهمل بالمرة.
مقدمة مؤلف جمع الجوامع:
نحمدك اللهم على نعم يؤذن الحمد بازديادها ، ونصلى على نبيك (محمد) هادي الأمة لرشادها ، وعلى آله وصحبه ما قامت الطروس والسطور ، لعيون الألفاظ، مقام بياضها وسوادها ، ونضرع إليك في منع الموانع ، عن إكمال جمع الجوامع الآتي من فنَّي الأصول بالقواعد القواطع ، البالغ من الإحاطة بالأصلين مبلغ ذوي الجد والتشمير، الوارد من زهاء مائة مصنفٍ يروي ويمير ، المحيط بزبدة ما في شرحيَّ ، على المختصر والمنهاج ، مع مزيد كثير ، وينحصر في مقدمات وسبعة كتب...الخ.
- المذهب الحنبلي : الحنابلة لهم عدة متون في الأصول منها: تحرير المنقول للمرداوي، ومختصر التحرير للفتوحي، وروضة الناظر للمقدسي، والبلبل للطوفي. وهذه المتون الأربعة متداخلة، فالمرداوي أخذ عنه الفتوحي، والطوفي أخذ من ابن قدامة. وكل هذه المتون مشروحة.
وأول متن للحنابلة ظهر في الأصول هو "رسالة في أصول الفقه" للعلامة العكبري الحنبلي ت: 428هـ وهو سهل العبارة يصلح للمرحلة الأولى جدًا لأنه قليل المسائل. والله تعالى أعلم وأحكم
بقي في الموضوع المرحلة الثالثة إلى وقت آخر.
هذه بعض الأفكار التي علقت في ذهني وخاطري، وبعضها قد يكون دعوى تحتاج إلى دليل، لكني أضعها بين أحبابي من طلبة العلم لتقويمها وتصحيحها، وأنا أقصد بها دعوى إلى النقاش الهادف، والنقد البناء .... "رحم الله من أهدى إلي عيوبي"
للمواصلة عبر الماسنجر والبريد: alansari2000@hotmail.com
---
طلال العولقي
04-12-2004, 05:53 PM
بارك الله فيك ,, مشاركة رائعة.
---
أبوحاتم
05-12-2004, 03:25 PM
بارك الله في أخي طلال....
لا زلت أنتظر ردود الأخوة لإثراء الموضوع...
---
أبوحاتم
06-12-2004, 07:19 PM
هذا الموضوع أكثر تنسيقاً وترتيباً
تجده على الرابط أدناه:
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?s=&threadid=121261
---
أبوحاتم
07-12-2004, 01:14 PM
تنبيه:
بعض الفضلاء نبهني على أن من ينظر إلى الموضوع في أول وهلة قد يظن أن جميع ما فيه من الأفكار إنما هي للشيخ أحمد بن حيمد، وأنا أرفع هذا الوهم بأن جميع ما بعد عنوان: إضافة وتفصيل. إنما هو من إنشاء العبد الفقير، أما كلام الشيخ صدرت به المقال فحسب.
---
أضواء البيان
15-12-2004, 01:58 AM
علم الأصول من أهم العلوم التي يجب أن يعتني بها طالب العلم الشرعي الذي يريد التفقه في الدين.

(1/3366)


ومما ينبغي التنبيه عليه أن علم الأصول من العلوم التي أفسدها المتكلمون فأصبحت كثير من المسائل التي تبحث في أمهات كتب هذا العلم ككتب الامدي والجويني..الخ إنما هي مسائل كلامية لا علاقة لها بموضوع علم الأصول (وهو الأدلة وطرق الاستفادة منها وحال المستفيد).ولا أبالغ إن قلت إن ثلث ما في هذه الكتب من
المسائل لا علاقة له بعلم الأصول ولا يستفيد منه طالب العلم شيئا في الفقه في الدين.
وهذا الخلط لا تراه في كتب المحدثين الذين كتبوا في الأصول كالرسالة للشافعي والفقيه والمتفقه للخطيب وابن خزيمة...وقد سار على ذا النهج السمعاني في قواطع الأدلة وتجد ذلك أيضا في كتابات ابن تيمية وابن القيم والشنقيطي الأصولية .
والذي أقترحه(وقد بدأت بذلك )أن يركز الطالب جهده على هذا النوع من الكتب ففيها يجد الفائدة من علم الأصول بعبارات سهلة وعلم غزير ينفعه في فهم الكتاب والسنة,وليس فيه إضاعة للوقت بجدال المتكلمين وتعريفاتهم والاعتراضات والمناقشات والردود ...الخ
إلا أن طالب العلم ستواجهه في هذا الطريق عقبتان:
الأولى:أن المادة العلمية فيها متفرقة ولا يستطيع المبتدئ التأصيل من خلالها(وقد بدأت بعض
---
أبوحاتم
16-12-2004, 01:51 AM
أخي الفاضل/ أضواء البيان..... وفقك الله.
أين العقبة الثانية في كلامك..؟
أخي الكريم:
ما ذكرته من وجود علم الكلام في الأصول أمر لا غبار عليه، ولكن هذا لا يسوغ للمتخصص
ترك القراءة فيها بالكلية. بل خدمة الفن تكمن في فحصها وجردها وبيان الخلل فيها.
أما كتب ابن تيمية - (ومن ذكرته من العلماء) - رحم الله الجميع - فهي
مهمة لكنها غير وافية لمباحث الفن
خاصة لمن يريد الاستقصاء، لكنها تساعد في بناء منهج علمي في تحقيق
القاعدة الأصولية بعيدًا عن سفسطات المناطقة والمتكلمين .
---
أضواء البيان
20-12-2004, 02:23 AM
أخي الفاضل أبا حاتم:(أعتذر عن هذا الانقطاع في الكتابة فقد أتاني طارئ وأرسلت الرد بالخطأ قبل إكماله)
العقبة الثانية هي التي سبقتني لذكرها ,وهي أن المادة العلميةالأصولية في هذه الكتب غير وافية من حيث جمع المسائل وإن كانت قد تعرضت لأهم مسائل الأصول.
ويمكن للمبتدئ الاستعانة بكتاب معالم أصول الفقه عند أهل السنة للجيزاني.
و أما من أراد التوسع فلا بد أن يكمل نقص هذه الكتب من كتب الأصول المعروفة المطولة.
هذه الخاطرة المبعثرة كتبتها على عجل وأرجو من الاخوة ابداء آرآئهم حول هذا الاقتراح من أخيهم
---
الموسوي
20-12-2004, 09:37 AM
أخي الكريم أضواء البيان:
أكثر من كتب في الأصول من العلماء المتأخرين على هذه الطريقة,فهل حكمك يشملها أم ماذا؟
أنصحك أخي الكريم أن تتقي الله عز وجل وتتريث في حكمك هذا,لأنه جد خطير
ولا تردد ما يقوله البعض,فما كل ما قيل صحيح .
والله أعلم .
---
أبو يوسف السلفى
01-04-2005, 09:21 PM
جزاكم الله خيرا
---
حامد الحنبلي
03-04-2005, 03:53 AM
بارك الله فيكم جميعاً
الشيخ أبو حاتم
بارك الله فيك ونفع بك
بحث رائع ومقال طيب
---
عصام البشير
09-04-2005, 02:33 PM
- المذهب المالكي: المالكية لهم مختصر ابن الحاجب، وهذا المختصر له شروح في غاية الكثرة لكن غالبها مخطوط أو مفقود. المهم في الأمر أن هذا المختصر صدر له من سنتين، شرح لعالم من علماء المالكية في غاية النفاسة والجودة، حرص فيه على تحرير مذهب الإمام مالك في الأصول وهو "تحفة المسؤول" لأبي زكريا يحيى الرهوني ت: 772هـ .
فمن أجود شروحه وأوسعها علماً وتحقيقا هو المسمى بـ"الآيات البينات" للعبادي - رحمه الله – وهو عبارة عن حاشية وتعليق موسع على شرح المحلي "لجمع الجوامع" ودفع الاعتراضات الواردة عليهما.
ومن الشروح الموسعة كذلك شرح الزركشي "تشنيف المسامع"
وهناك مجموعة من الشروح والحواشي والتقريرات يستحسن ألا تهمل بالمرة.
جزاك الله خيرا.
مقال جيد ومفيد.
أشهر شروح مختصر ابن الحاجب الأصلي هو شرح العضد وهو أكثرها تداولا.
وأما شرح ابن قاسم العبادي على جمع الجوامع ففيه - من خلال ممارستي الشخصية - كثير من التكلف في توجيه الأقوال والانتصار للمصنف.
وتجد في حواشي البناني والعطار والشربيني كثيرا من المناقشات الجدلية التي ليست فيها فائدة كبيرة. (البناني قد ينتقد سم (أي ابن قاسم العبادي) والشربيني ينتصر له..وهكذا.
ولذلك فلو اقتصر الطالب على شرح المحلي (وهو شرح ممزوج) وشرح الزركشي (وهو يشرح المتن قطعة قطعة) لكان أولى.
فإن استغلقت عليه عبارة المحلي أمكنه الرجوع بين الفينة والأخرى إلى حاشية البناني أو العطار. ولا يزيد على ذلك تعمقا، وإلا ترك الأصول ووجد نفسه يخوض غمار المباحث اللغوية والمنطقية والجدلية.
والله أعلم.
---
مصطفى الفاسي
21-04-2005, 12:17 AM
ماذا عن همع الهوامع للسيوطي شرح جمع الجوامع ؟؟؟
كيف حال الكتاب ؟؟
---
محمد الناصري
21-04-2005, 01:29 AM

(1/3367)


أخي الفاسي لعلك تقصد شرح نظم جمع الجوامع والا فاني-في حدود اطلاعي-لا أعلم للسيوطي شرحا على متن الجمع والذي أتيقنه هو أنه نظم الجمع وشرحه وهو عندي من مطبوعات دار الباز ولابأس به في الجملة الا أنه مختصر للغاية.
وقد شرح النظم أيظا ابن آدم الاثيوبي وهو من مطبوعات مكتبة ابن تيمية وهو أشد اختصارا من سابقه.
ومن أفضل الشروح على نظم السيوطي لجمع الجوامع شرح العلامة الخديم الموريتاني وهو في مجلد كبير وفائدته ذكره لأصول المالكية ......
---
عصام البشير
24-04-2005, 09:44 PM
ماذا عن همع الهوامع للسيوطي شرح جمع الجوامع ؟؟؟
كيف حال الكتاب ؟؟
جمع الجوامع هذا متن للسيوطي نفسه في العربية (النحو) لا في أصول الفقه. وهمع الهوامع شرح له.
---
مصطفى الفاسي
27-04-2005, 11:14 PM
جزاكم الله خيرا شرخ محمد الناصري على هذه الفائدة
جزاكم الله خيرا شيخ عصام البشير على هذه الفائدة
---
نبيه المنسي
14-05-2005, 12:07 AM
بعض الاخوة هداهم الله ياخذ علم الاصول كمعلومات ويفصلها عن سياقها العلمي وترتبها العقلي وتشاهده في نتاجه العلمي ومواقفه كانه لم يمر على الاصول قط
يعلم الادلة المتفق عليها والمختلف فيه والقطعيات والظنيات ثم تراه لايراعيه مع المخالف وهكذا...
---
عمر الظبياني
18-05-2005, 07:31 PM
اصول الفقه هذا العلم النفيس يحتاج من يعرضه عرضا تطبيقيا ليرغب طلبة العلم المبتدئين فيه وليس كما درسناه في الجامعة دراسة جامدة حتى كنا نعتبر الاصول من اصعب المواد
---
أبوحاتم
20-05-2005, 06:56 PM
أشكر جزيل الشكر لجميع الاخوة الفضلاء .. وأسأل الله لي ولهم الفقه في الدين.
أشكر لهم مرورهم، وصبرهم على قراءة ما سطرناه ولو لم يكن بذاك المستوى.
ولعلي أتمم ما بقي لدي من الأفكار بحول الله في العطلة الصيفية.
دمتم بخير.
---
عطية
24-05-2005, 12:27 PM
يخلط كثير من الإخوة بين علم الكلام وعلم المنطق وعلاقتها بالأصول. بالنسبة لعلم الكلام هو مشتبك بالأصول قديما جدا كما تراه عند الجصاص والباقلاني. أما المنطق فقد دخل إلى الأصول عن طريق الغزالي توفي 505هـ . علم الكلام هو علم إسلامي يهدف إلى إيراد الحجج العقلية لإثبات القضايا الاعتقادية، وأما المنطق فهو علم يهدف إلى تصحيح الاستدلال العقلي بشكل عام وقد أخذه المسلمون عن أرسطو. فعلم الكلام إسلامي يستعمل قواعد خاصة في الاستدلال أنشأها المتكلمون المسلمون على اختلاف فرقهم أما المنطق فهو علم مستورد من اليونان كاملا، فالعلمان مختلفان ويستعملان اصطلاحات مختلفة. نعم دخل المنطق إلى علم الكلام أيضا بعد الغزالي الذي وجد أن المنطق ضروري لكل العلوم وليس للأصول فحسب لأنه آلة الفهم.
وقد كان لاختلاط المنطق والكلام بأصول الفقه نتائج كثيرة منها ما هو نافع ومنها ما هو ضار، والله أعلم.
---
العبادي
04-06-2005, 01:36 PM
بارك الله فيكم جميعاً
ونفع بكم
---
العيدان
01-07-2005, 01:43 AM
مازلنا ننتظرك شيخنا أبا حاتم :!
---
ابن أبيه
09-08-2005, 06:04 AM
أصول الفقه..والحجم الطبيعي!!
---

(1/3368)


السلام عليكم...وبعد ففي وجهة نظري البسيطة؛ أن علم الأصول علم منتهٍ محدود، ويظهر ذلك جليا من التصنيف السائر في وضعه من علوم الآلة...وغاية هذا العلم ،هي تنمية ملكة الاستنباط..وهذه الملكة إنما هي فرع الممارسة، وساحاتها الرحيبة الفاعلة في أبحاث الفقه المقارن تحديدا ،وفي دراسة أحاديث الأحكام، وقبلهما في التأمل في آيات الكتاب العزيز ومحاولة الاستنباط منه مباشرة..وهذه لمحة تدريبية لم يعهدها المعلّمون على الطرائق التقليدية..ولم يزل شيخنا الشيخ أحمد بن حميد حفظه الله يوصي تلامذته بالتأمل في آيات القرآن عند القراءة والسماع؛بل انه قد افتتح درسا في الحرم المكي في تطبيقات أصولية من بلوغ المرام قبل نحو من عامين لكنه لم يتمه...تبقى الأشارة إلى أصناف المعالجين لهذا العلم وهم في استقرائي الشخصي القاصر على ضربين، الأول: الدارسون وأعني بهم جملةالمهتمين بالشأن العلمي،سواء المتفننين منهم أو المتخصصين في علوم أخرى غير الأصول=فهؤلاء لابد أن يدركوا محدودية علم الأصول، وأن يستصحبوا ذللك في أذهانهم بحزم ؛لأنه سوف يقصر المشوار عليهم؛إذ العلم غزير والعمرعزيز.. ويوّجه المسار لديهم بدقة نحو الغاية المذكورة أعلاه..وعليه فنحن أمام درجتين في هذا المستوى=(1)قراءة عميقة لمتن أصولي مستوعب(غير المعتصرات والمبهمات من المتون والمنظومات، وكل مايشغل عن أصول المسائل المدروسة) وقد سمعت شيخنا ابن حميد يلهج بذكر كتاب الشيخ ابن عثيمين(الأصول من علم الأصول) وإن كان لم يستوعب، لكنه مع شرحه له؛ ينجز أرضية ناجحة للغاية،وقد نص شيخنا على أهمية إعقابه بعد الفهم العميق(وهو ما يفوت كثيرا من الطلاب؛ولذلك يطلبون متنا آخر!!)= بكتاب( مفتاح الوصول الى بناء الفروع على الأصول)للتلمساني، وأرى أن التوصية بدراسة علم تخريج الفروع على الأصول وصية موفقة، بغض النظر عن الكتاب المشار إليه، وتكمن أهمية هذه الوصية في كونها تقريب للغاية المنشودة ؛لأنها تدريب موجّه، إضافة إلى النظر في تفاعلات العلماء مع القواعد الأصولية ،بالإضافة أيضا إلىإن كتب التخريج لاتتعرض إلا للمسائل التي وقع فيها خلاف؛ فهي تساعدك في طرد المسائل التي لاثمرة فيها، أو ذات الخلاف اللفظي وقد يندّ شئ عن ذلك نادرا،(وقد أهملت التدقيق في ذكر الكتب ؛إهتماما بتصحيح منهج الاتجاه الدراسي قصدا ،وفتح المجال للخيارات الذوقية والتجارب الشخصية المبذولة بين عموم المهتمين بالشأن الأصولي؛كل ذلك بعد تحديد الهدف وضبط المسار)...(2)أما الدرجة الثانية: فهي متعلقة بالاهتمام بالتطبيقات، وتطوير الملكة، وقد أشرت في أول حديثي الى ساحاته الرحيبة. والأضيق منها ساحات كتب تخريج الفروع على الأصول؛ لأنها تربطك بالمذاهب(وانظر تتميما للفائدة بحث الدكتور عثمان شوشان في علم تخريج الفروع على الأصول المطبوع في مكتبة الرشد في مجلدين) يبقى التنبيه على أن مسالك المماراسات في تكوين الملكات العلمية طويلة الأجل؛ إنما تطلب مع مرور الأيام والليالي، لابهيئة محددة منقسمة رياضيا كما يظنها البعض، وإنما هي مختلفة بحسب الهبات الآلهية المتحصلة في تباين الاشخاص والذهنيات بل والنفسيات حدّة ورخاوة وقبولا ورفضا......أما الضرب الثاني: الباحثون في علم أصول الفقه؛ أعني المتخصصين الآكادميين وغيرهم، ولاأفضل تسميتهم بالأصوليين لضبابية اللقب وتأرجحه وحاجته إلى تحرير ليس هذا محله....وهؤلاء لي ولهم شأن آخر إذ هم الأصحاب والفضلاء،لكن سأعود إليهم لاحقا إن شاء الله لتسجيل مرئياتي الشخصية في هذا الشأن؛ إذ كلّت الأنامل ،وندّت الأحرف.. والله أسأل حسن الختام،،، والسلام..((تنبيه:هذا الموضوع منقول من مشاركة لي تحت عنوان آخر مع إضافة يسيرة))
---
أبوعبدالرحمن الدرعمي
09-08-2005, 06:45 AM
بارك الله فيكم جميعاً
الشيخ أبو حاتم
بارك الله فيك ونفع بك
بحث رائع ومقال طيب
جزاكم الله خيرا
---

(1/3369)


المنتدى الشرعي العام > هل نتبع الظن؟! ((حول كلام أهل البدع في حديث الآحاد))
---
هل نتبع الظن؟! ((حول كلام أهل البدع في حديث الآحاد))
---
الحارثي
04-12-2004, 03:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد بن عبد الله، وبعد:
فقد أكثر أعداء السنة من التقول على من يتمسكون بالآثار وينعتونهم بما لا يصدق عليهم ومن ذلك اتهامهم بأنهم بأخذهم بأحاديث (الآحاد) -كما أسموها- إنما يتبعون الظن! الذي نهى الله تعالى عن اتباعه ونعى على من يتبعونه!
ونرد على هؤلاء بأنهم ومن خلال تعريفه للظن فإنه عندهم ما استوى طرفاه أو ما تردد الإنسان فيه فهل أحاديث الآحاد كذلك؟! وهل أخذنا بحديث صحيح رواه لنا الثقات الأمناء الأثبات هو عين الظن الذي نهى الله تعالى عنه ونعى على أتباعه؟! وهل هو عين الظن الذي كان يتبعه المشركون؟!
إن من يزعم مثل هذا الزعم لا يخاف الله تعالى ولا يتقيه! وهذه هي حقيقة المتكلمين بشتى فرقهم! وهم إنما يريدون صرف المسلمين عن دينهم الحق من خلال هذه التهويشات التي لا تقدم ولا تؤخر!
إننا -نحن المسلمين- إنما ناخذ ديننا والحمد لله عن علم وبعلم ونحن أبعد الناس عن اتباع الظن امتثالاً لأمر الله تعالى مولانا الحق!
إننا والحمد لله لا نأخذ من الحديث إلا ما صح لدينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الثقات الأمناء وليس ما هب ودب من كلام لا نعرف مصدره أو لا حجة في قائله كما كان المشركون يفعلون!
فالمشركون إنما كانوا يعتقدون بأمور خرافية لا يعرفون لها أصلاً ولا من أين تلقوها ولا كيف بلغتهم أو وصلت إليهم!
ولنضرب مثالاً باعتقادهم ان الملائكة إناث! وهم والله لم يشهدوا خلقهم ولم يتلقوا ذلك عن مصدر معروف لديهم! ولا يعرفون من هو أول من قاله منهم -إن كان منهم- ولا ما هو ولا ما هي صفته وهل كان عاقلاً ام مجنوناً ام كاهناً! ولئن سألتهم عن ذلك ليقولن هذا ما وجدنا عليه آباءنا!
فهل المسلمون كذلك؟! هل يعتقد المسلمون بأمور لا يعرفون مصدرها؟1
لنضرب مثالاً آخر يتعلق بالملائكة يؤمن به المسلمون وهو أن الملائكة خلقت من نور فهل آمن المسلمون بذلك دون أن يعرفوا مصدر هذا الأمر ومن قائله وكيف وصل إليهم؟! لا بل إن المسلمين ليعلمون أن الذي أخبرهم بذلك هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وعرفوا ذلك من خلال تلقيهم له عن الأمناء الثقات من رواة احاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم! فهل إيمان المسلمين بأن الملائكة خلقت من نور كدعوى المشركين بأن الملائكة إناث؟! مالكم كيف تحكمون؟!
إن الظن هو أكذب الحديث أما أحاديث الثقات فهي أخبار عن أصدق الناس وشتان بين الأمرين لمن كان يعقل!
والخلاصة أن الحديث الصحيح ليس ظناً بل هو علم! ومن ادعى خلاف ذلك فهو لا يفقه معنى العلم ولا يفقه معنى الظن. والحمد لله رب العالمين
---

(1/3370)