صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : أرشيف ملتقى أهل الحديث

وهذه القاعدة مهمة جدا لانه يندرج تحتها الكثير من الفروع التى وقع فيها الخلاف وقد غلا الامام الطاهر بن عاشور في عد بعض المسائل التى حكم بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلها من صنف أحكام الامام وظاهرها انها من أحكام النبي المشرع فليتنبه لهذا .
---
المنصور
29-10-2003, 11:49 PM
أحسنت ، ولكن :
يجب أن نتذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إمام المسلمين في وقت النبوة ، فهناك خيط رفيع دقيق بين مايصنف من أفعاله كتشريع أو من أفعال الإمام .
هذا هو محل السؤال .
---

(1/11710)


منتدى العلوم الشرعية التخصصي > صفة رفع اليدين في الدعاء .
---
صفة رفع اليدين في الدعاء .
---
المسيطير
29-10-2003, 06:21 AM
تختلف صفة رفع اليدين الدعاء بين عوام الناس فمنهم من يلصق اليدين ويضعهما محاذية لصدره ، وبعضهم محاذية لعنقه ، وبعضهم يفرق بين يديه وبعضهم يرفعهما رفعا شديدا .... الخ ، فما هي السنة في رفع اليدين اثناء الدعاء ؟
وفقكم الله .
---
الممتع
29-10-2003, 10:54 AM
هل من مجيب على هذا السؤال
---
الجامع الصغير
29-10-2003, 11:10 AM
ذكر الوصف الشيخ بكر أبو زيد - حفظه الله تعالى - في تصحيح الدعاء، وأذكر مما قاله: أنهما - اليدان - يكون باطنهما باتجاه السماء في محاذاة المنكبين. ولعلي آتيكم بنص كلامه والدليل عليه إن شاء الله تعالى.
---
عبدالرحمن الفقيه
29-10-2003, 12:27 PM
هذا كلام الحافظ ابن رجب في فتح الباري
وفيه زيادة في الهيئات على ما ذكره الشيخ بكر في تصحيح الدعاء
- حدثنا محمد بن بشار : نا يحيى وابن أبي عدي ، عن سعيد ، عن قتادة ، عن أنس بن مالك ، قال : كان النبي
صلى الله عليه وسلم لا يرفع يديه في شي من دعائه إلا في
الاستسقاء ، وإنه كان يرفع حتى يرى بياض إبطيه .
وقد سبق في الباب الماضي ، في الرواية التي علقها عن أنس ، أن النبي
صلى الله عليه وسلم رفع في دعائه يوم الجمعة بالاستسقاء حتى رئي بياض إبطيه .
ولا يوجد ذلك في كل النسخ ، وقد ذكره – تعليقا – في ((كتاب الأدعية)) في آخر ((صحيحه)) .
وروى معتمر بن سليمان ، عن أبيه ، عن بركة ، عن بشير بن نهيك ، عن أبي هريرة ، أن النبي
صلى الله عليه وسلم استسقى حتى رأيت – أو رئي – بياض إبطيه 0 قال معتمر : أراه في الاستسقاء .
خرجه ابن ماجه .
وقد رواه بعضهم ، فلم يذكر : ((بركة)) في إسناده .
والصواب ذكره - : قاله الدارقطنى .
وبركة ، هو : المجاشعي .
قال أبو زرعة : ثقة .

(1/11711)


وقد تقدم حديث عائشة في الاستسقاء ، وأن النبي
صلى الله عليه وسلم لم يزل يرفع حتى يرى بياض إبطيه .
وقول أنس : ((كان لا يرفع يديه إلا في الاستسقاء)) ، في معناه قولان :
أحدهما : أن أنسا اخبر عما حفظه من النبي
صلى الله عليه وسلم ، وقد حفظ غيره عن النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم أنه رفع يديه في الدعاء في غير الاستسقاء – أيضا .
وقد ذكر البخاري في ((كتاب الأدعية)) : ((باب : رفع الأيدي في الدعاء)) :
وقال أبو موسى ، دعا النبي
صلى الله عليه وسلم ، ثم رفع يديه ، ورأيت بياض إبطيه .
وقال ابن عمر : رفع النبي
صلى الله عليه وسلم يديه ، وقال : ((اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد)) .
ثم ذكر رواية الأويسي تعليقاً ، وقد ذكرناها في الباب الماضي .
والثاني : أن أنساً أراد أنه لم يرفع يديه هذا الرفع الشديد حتى يرى بياض إبطيه ، إلا في الاستسقاء .
وقد خرّج الحديث مسلم ، ولفظه : كان النبي
صلى الله عليه وسلم لايرفع يديه في شىء من دعائه الا في الاستسقاء حتى يرى بياض إبطيه . ومع هذا ؛ فقد رأه غيره رفع يديه هذا الرفع في غير الاستسقاء – أيضا .
وقد خرّج البخاري في ((الأدعية)) من حديث أبي موسى ، قال : دعا النبي
صلى الله عليه وسلم ;بماء فتوضأ ، ثم رفع يديه ، وقال : (( اللهم اغفر لعبيد أبي عامر )) ورأيت بياض إبطيه .
وخرّجه مسلم –أيضا .
وخرّجه مسلم من حديث شعبه ، عن ثابت ، عن أنس ، قال : رايت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يرفع يديه في الدعاء ، حتى يرى بياض إبطيه .
ولم يذكر في هذه الروايه الاستسقاء ،لكن في روايه خرجها البيهقي : (( يعني : في الاستسقاء )) .
[ 0 0 0 0 0 0 ] في هذا الحديث : قال شعبة : فأتيت علي بن زيد ، فذكرت ذلك له ، فقال : إنما ذلك في الاستسقاء . قلت : أسمعته من أنس ؟
قالَ : سبحان الله 0 قلت : أسمعته من أنس ؟ قالَ : سبحان الله .
وخرّج الإمام أحمد من حديث سهل بن سعد ، قالَ : ما رأيت النَّبيّ

(1/11712)


صلى الله عليه وسلم شاهرا يديه قط يدعو على منبر ولا غيره ، ما كانَ يدعو إلا يضع يديه حذو منكبيه ، ويشير بإصبعه إشارة .
وخرّج أبو يعلى الموصلي بإسناد ضعيف ، عن أبي برزة الأسلمي ، أن النبي
صلى الله عليه وسلم رفع يديه في الدعاء حتى رئي بياض إبطيه .
وخرّج مسلم من حديث ابن عباس ، عن عمر بن الخطاب ، أن النبي
صلى الله عليه وسلم يوم بدر استقبل القبلة ، ثم مد يديه ، فجعل يهتف بربه : ((اللهم أنجز لي ما وعدتني ، اللهم آتني ما وعدتني ، اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض)) ، فما زال يهتف بربه ، مادا يديه ، مستقبل القبلة حتى سقط رداءه عن منكبيه – وذكر الحديث .
قال الوليد بن مسلم في (( كتاب الدعاء)) : نا عبد الله بن العلاء ، قال : سمعت الزهري ومكحولا يقولان : لم نحفظ عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم أنه رفع يديه كل الرفع إلا في ثلاث مواطن : عشية عرفة ، وفي الاستسقاء ، والانتصار .
ولا أعلم أحدا من العلماء خالف في استحباب رفع اليدين في دعاء الاستسقاء ، وإنما اختلفوا في غيره من الدعاء ، كما سنذكره في موضعه – إن شاء الله سبحانه
وتعالى .
وانما اختلفوا في صفة الرفع ، على حسب اختلاف الروايات عن النبي
صلى الله عليه وسلم في ذلك في الاستسقاء .
وقد روي ، عنه
صلى الله عليه وسلم في الاستسقاء في هذا خمسة أنواع :
أحدها: الإشارة بإصبع واحدة إلى السماء .
روي عامر بن خارجة بن سعد ، عن أبيه ، عن جده سعد ، أن قوما شكوا إلى رسول الله
صلى الله عليه وسلم قحط المطر ، فقال : ((اجثوا على الركب ، وقولوا : يا رب ، يا رب)) ورفع السبابة إلى السماء ، فسقوا حتى أحبوا أن يكشف عنهم .
خرّجه الطبراني .
وخرّجه أبو القاسم البغوي في ((معجمه)) ، وعنده : عن عامر بن خارجة ، عن جده سعد .
وترجم عليه ((سعد أبو خارجة)) يشير إلى أنه ليس سعد بن أبي وقاص .

(1/11713)


[.............................................................] .
كل الرفع إلا في ثلاث مواطن : عشية عرفة ، وفي الاستسقاء ، والانتصار .
ولا أعلم أحداً من العلماء خالف في استحباب رفع اليدين في دعاء الاستسقاء ، وإنما اختلفوا في غيره من الدعاء ، كما سنذكره في موضعه - إن شاء الله سبحانه
وتعالى .
وإنما اختلفوا في صفة الرفع ، على حسب اختلاف الروايات عن النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم في ذَلِكَ في الاستسقاء .
وقد روي ، عنه
صلى الله عليه وسلم في الاستسقاء في هذا خمسة أنواع :
أحدها : الإشارة بإصبع واحدة إلى السماء .
روى عامر بن خارجة بن سعد ،؟ عن أبية ، عن جده سعد ، أن قوماً شكوا إلى رسول الله
صلى الله عليه وسلم قحط المطر ، فقالَ : (( اجثوا على الركب ، وقولوا : يا رب ، يا رب )) ورفع السبابة إلى السماء ، فسقوا حتَّى أحبوا أن يكشف عنهم .
خرجه الطبراني .
وخرجه أبو القاسم البغوي في (( معجمه )) ، وعنده : عن عامر بن خارجة ، عن جده سعد.
وترجم عليهِ (( سعد أبو خارجة )) ، يشير إلى أنه ليس سعد بن أبي وقاص
[ . . . . . . . . . . .. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ] .
والإشارة بالإصبع ، تارة تكون في الدعاء ، كما روي عن النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم ، أنه كانَ يفعله في دعائه على المنبر كما تقدم في (( كتاب الجمعة )) .
وقد تقدم قريباً حديث سهل بن سعد في ذَلِكَ .
وتاره تكون في الثناء على الله ، كما الله ، كما في التشهد ، وكما أشار النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم بإصبعه بعرفة ، وقال : (( اللَّهُمَّ ، اشهد )) ، وكما أشار بإصبعه لما ركب راحلته ، وقال : (( اللَّهُمَّ ، أنت الصاحب في السفر )) .
وروي عن أبي هريرة ، أنه قالَ : إذا دعا أحدكم فهكذا - ورفع إصبعه المشيرة -وهكذا - ورفع يديه جميعاً .
خرجه الوليد بن مسلم في (( كتاب الدعاء )) .
وروى عن ابن عباس ، قالَ : والاستغفار : أن يشير بإصبع واحدة .

(1/11714)


روي عنه مرفوعا وموقوفا ، ذكره أبو داود .
وروى عن عائشة ، قالت : إن الله يحب أن يدعا هكذا - وأشارت بالسبابة .
وروي عنها - مرفوعا .
وعن ابن الزبير ، قالَ : إنكم تدعون أفضل الدعاء ، هكذا - وأشار بإصبعه .
وعن ابن سيرين ، قالَ : إذا أثنيت على الله ، فأشر بإصبع واحدة .
وعن ابن سمعان ، قالَ : بلغنات أنه الإخلاص .
قالَ حرب : رأيت الحميدي يشير بالسبابة - يعني : في الدعاء - ، ويقول : هذا الدعاء ، ويقول : هذا السؤال .
وذهب طائفة من العلماء إلى أن المصلي إذا قنت لا يرفع يديه في دعاء القنوت ، بل يشير بإصبعه .
ذكره الوليد بن مسلم في (( كتابه )) ، عن الأوزاعي وسعيد بن عبد العزيز ويزيد بن أبي مريم وابن حبان وإبراهيم بن ميمون .
ونقل ابن منصور ، عن إسحاق بن راهويه ، قالَ : إن شاء رفع يديه ، وإن شاء أشار بإصبعه.
النوع الثاني : رفع اليدين وبسطهما ، وجعل بطونهما إلى السماء .
وهذا هوَ المتبارد فهمه من حديث أنس في رفع النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم يديه في دعاء الاستسقاء يوم الجمعة على المنبر .
وخرجه أبو داود من رواية محمد بن إبراهيم التيمي ، قالَ : أخبراني من رأي النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم يدعو عندَ أحجار الزيت باسطا كفيه .
يعني : في الاستسقاء .
وقد خرج أبو داود وابن ماجه ، عن ابن عباس - مرفوعا - : (( إذا سألتم الله فسلوه ببطون أكفكم ، ولا تسألوه بظهورها )) .
وإسناده ضعيف ، وروى مرفوعا .
وروي - أيضا - عن ابن عمر وأبي هريرة وابن سيرين وغيرهم .
وروي حرب ، عن الحميدي ، قالَ هذا هوَ السؤال .
النوع الثالث : أن يرفع يديه ، ويجعل ظهورهما إلى القبلة ، وبطونهما مما يلي وجهه .
وخرج أبو داود من حديث محمد بن إبراهيم التيمي ، عن عمير مولى آبي اللحم ، أنه رأى النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم يستسقي عندَ أحجار الزيت ، قائما يدعو ، يستسقى ، رافعا يديه قبل وجهه ، لا يجاوز بهما رأسه .

(1/11715)


وخرجه الإمام أحمد ، وزاد : (( مقبلا بباطن كيفه إلى وجهه )) .
وخرجه ابن حبان- بهذه الزيادة .
وخرجه جعفر الفريابي من وجه آخر ، عن عمير ، أنه رأى النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم قائما يدعو ، رافعا كفيه قبل وجهه ، لا يجاوز بهما رأسه ، مقبلا ببطن كفيه إلى وجهه .
وخرج الإمام أحمد ، من حديث خلاد بن السائب ، أن النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم كانَ إذا دعا جعل باطن كفيه إلى وجهه .
وفي رواية لهُ - أيضا - : كانَ النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم إذا جعل باطن كفيه إليه وإذا استعاذ جعل ظاهر هما إليه .
وفي إسناده اختلاف على ابن لهعية .
وخرجه جعفر الفرابي ، وعنده - في رواية لهُ - : عن خلاد بن السائب ، عن أبيه ، أن النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم كانَ إذا دعا جعل راحته إلى وجهه .
وذكر الوليد بن مسلم ، عن ابن سمعان ، قالَ : بلغنا أن رفع اليدين إلى المنكبين دعاء ، وأن قلبهما والاستقبال ببطونهما وجه الإنسان تضرع ، وأن رفعهما إلى الله جدا ابتهال .
وعن أبي عمرو ، عن خصف الجزري ، قالَ : رفع اليدين - يعني يكفيه -
تضرع ، وهكذا - يعني : قلبهما مما يلي وجهه - رهبة .
النوع الرابع : عكس الثالث ، وهو أن يجعل ظهورهما مما يلي وجه الداعي .
قالَ الجوزجاني : نا عمرو بن عاصم : نا حماد بن سلمة ، عن ثابت وحميد ، عن أنس ، أن النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم استسقى ودعا هكذا - يقبل ببياض كفية على القبلة ، وظاهر هما إلى وجهه .
ثُمَّ قالَ : وفي هذا بيان أنه قلب كفية ، وجعل ظاهر هما إلى وجهه .
وقد تقدم في حديث خلاد بن السائب هذه الصفة -أيضا .
وروى عن ابن عباس ، أن هذا هوَ الابتهال .
خرجه أبو داود .
وعنه قالَ : هوَ استجارة .
وروي عن أبي هريرة ، أنه الاستجارة -أيضا .
خرجه الوليد بن مسلم .
وروي عن ابن عمر ، قالَ : إذا سأل أحدكم ربه ، فليجعل باطن كفيه إلى
وجهه ، وإذا استعاذ فليجعل ظاهرهما إلى وجهه .
خرجه جعفر الفريابي .

(1/11716)


وروي عن عمر بن عبد العزيز ، أنه كانَ يدعو إذا رفع يديه حذو منكبيه ، ظهورهما مما يلي وجهه .
النوع الخامس : أن يقلب كفيه ، ويجعل ظهورهما مما يلي السماء ، وبطونهما مما يلي الأرض ، مع مد اليدين ورفعهما إلى السماء .
خرج مسلم من حديث حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس ، أن النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم استسقى ، فأشار بظهر كفيه إلى السماء .
وخرجه الإمام أحمد ، ولفظه : رأيت رسول الله
صلى الله عليه وسلم يستسقي ، بسط يديه ، وجعل ظاهر هما مما يلي السماء .
وخرجه أبو داود ، وعنده : استسقى - يعني : ومد يديه - ، وجعل بطونهما مما يلي الأرض ، حتَّى رأيت بياض إبطيه .
وفي رواية : وهوَ على المنبر .
خرجها البيهقي .
وخرج أبو داود من رواية عمر بن نبهان ، تكلم فيهِ .
وخرج الإمام أحمد من رواية بشر بن حرب ، عن أبي سعيد الخدري ، قالَ : كانَ رسول الله
صلى الله عليه وسلم واقفا بعرفة يدعو، هكذا ، ورفع يده حيال ثندوتيه ، وجعل بطون كفيه مما يلي الأرض .
وفي رواية لهُ - أيضا - : وجعل ظهر كفيه مما يل وجهه ، ورفعهما فوق
ثندوتيه ، وأسفل من منكبيه .
وبشر بن حرب ، مختلف فيهِ .
وقد تأول بعض المتأخرين حديث أنس على أن النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم لم يقصد قلب كفيه ، إنما حصل لهُ من شدة رفع يديه انحاء بطونهما إلى الأرض .
وليس الأمر كما ظنه ، بل هوَ صفة مقصود لنفسه في رفع اليدين في الدعاء .
روى الوليد بن مسلم بإسناده ، عن ابن سيرين ، قالَ : إذا سألت الله فسل ببطن كفيك ، وإذا استخرت الله ،فقل هكذا - ووجه يديه إلى الأرض - ، وقال : لا تبسطهما .
وروى الإمام أحمد ، عن عفان ، أن حماد بن سلمة وصف النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم يديه بعرفة ، ووضع عفان وكفيه مما يلي الأرض .
وقال حرب : رأيت الحميدي مد يديه ، وجعل بطن كفيه إلى الأرض ، وقال : هكذا الابتهال .

(1/11717)


وحماد بن سلمة والحميدي من أشد الناس تشددا في السنة ، وردا على من خالفها من الجهمية والمعتزلة ونحوهم .
وقد ذهب مالك إلى رفع اليدين في الاستسقاء على هذا الوجه :
ففي (( تهذيب المدونة )) في (( كتاب الصَّلاة )) : ضعف مالك رفع اليدين عد الجمرتين ، واستلام الحجر ، وبعرفات ، والموافق ، وعند الصفا والمروة ، وفي المشعر ، ووالاستسقاء ، وقد رئي مالك رافعا يديه في الاستقاء ، حين عزم عليهم الإمام ، وقد جعل بطونهما مما يلي الأرض ، وقال إن كانَ الرفع فهكذا .
قالَ ابن القاسم : يريد في الاستسقاء في مواضع الدعاء .
وكذا ذكره أصحاب الشافعي :
ففي (( شرح المهذب )) في (( الاستسقاء )) : قالَ الرافعي وغيره : قالَ العلماء : السنة لكل من الدعا لرفع بلاء أن يجعل ظهر كفيه إلى السماء ، وإن دعا لطلب شيء جعل بطن كفيه إلى السماء .
وقال أبو بكر عبد العزيز بن جعفر من أصحابنا في كتابه (( الشافي )) في (( كتاب الاستسقاء )) في (( باب : القول في رفع اليدين في الدعاء وصفته )) ، ثُمَّ روى فيهِ حديث قتادة ، عن أنس الذي خرجه البخاري في الدعاء وصفته )) ، ثُمَّ حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس : كانَ النَّبيّ
صلى الله عليه وسلم يستسقى هكذا - ومد يديه ، وجعل بطونهما مما يلي الأرض حتَّى بياض إبطيه.
ولم يذكر في الرفع وصفته غير ذَلِكَ ، وهذا يدل على أنه علي أنه يرى أن هذا هوَصفته رفع اليدين في الاستسقاء ، أو مطلقا ؛ لكن مع رفع اليدين إلى السماء والاجتهاد في رفعهما ، إلا أن يرى منه بياض الابطين .
صلى الله عليه وسلم
---
المسيطير
30-10-2003, 08:30 AM
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع ج4 باب صلاة التطوع :
ولكن كيف يرفع يديه ؟

(1/11718)


الجواب : قال العلماء : يرفع يديه الى صدره ولايرفعهما كثيرا ، لان هذا الدعاء ليس دعاء ابتهال يبالغ فيه الانسان بالرفع ، بل دعاء رغبة ، ويبسط يديه وبطونهما الى السماء ، هكذا قال اصحابنا رحمهم الله .
وظاهر كلام اهل العلم : انه يضم اليدين بعضهما الى بعض كحال المستجدي الذي يطلب من غيره ان يعطيه شيئا ، واما التفريج والمباعدة بينهما فلا اعلم له اصلا لا في السنة ولا في كلام العلماء .أ.هـ
---
المسيطير
17-10-2004, 02:20 AM
للفائدة .
---
أبو يحيى التركي
17-10-2004, 05:29 PM
دونك هذا الرابط ، وإن كان كلام الشيخ عبد الرحمن كافيا .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=14187
---
صالح جزره
17-10-2004, 06:08 PM
وانا اشارك اخواني في فائده تدل على ثبوت رفع اليدين في الصلاة باقرار النبي صلى الله عليه وسلم كما في البخاري من قصة تاخر النبي عليه السلام وصلاة ابي بكر وحضوره عليه السلام وهو في الصلاة وتسبيح الناس واشارة النبي له ان ابق في مكانك الشاهد قال ( فرفع يديه - اي ابوبكر - وقال الحمد لله ) هذا اصل في سنه رفع اليدين بالدعا في الصلاة
والله اعلم
---

(1/11719)


منتدى العلوم الشرعية التخصصي > مخالفات يقع فيها بعض ائمة المساجد في صلاة التراويح
---
مخالفات يقع فيها بعض ائمة المساجد في صلاة التراويح
---
المسيطير
29-10-2003, 06:35 AM
ارغب من الاخوة الاكارم المشاركة في ذكر بعض المخالفات التي يقع فيها بعض ائمة المساجد في صلاة التراويح ، حتى يستفيد منها اخواننا ائمة المساجد وينتبه لها من يصلي خلفهم حتى لايعتقد سنية امر لم يسنه المصطفى صلى الله عليه وسلم .
فأقول من هذه المخالفات :
1- قصر الصلاة قصرا مخلا ، والتنافس في الخروج مبكرا .
2- اطالة القنوت اطالة مملة متكلفة بعيدة عن هدي الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام .
3- تكلف السجع في القنوت .
4- السرعة في القراءة والبعد عن التدبر .
5- المبالغة في الوصف في الدعاء كوصف حال الموت واليوم الاخر لتحريك قلوب الناس ، وهذا الامر قد تكلم فيه بعض اهل العلم ووصل ببعضهم ان ابطل صلاة من يفعل هذا الفعل .
6- قراءة القراءن في فروض الصلوات الجهرية ، وقد تكلم الشيخ صالح ال الشيخ عن هذا الامر وقال ان هذا الفعل يقارب البدعة ( لا ادري هل ينقل رأي غيره او يذكر رأيه ) .
7- ذكر لي صاحب احدى التسجيلات ان بعض ائمة المساجد يطلبون منه ان يسجل لهم صلاة التراويح ، مما يسبب مضايقة له من طلباتهم ، ولا اظن ان هذا الامر يحتاج الى تعليق .
والله اعلم .
---
المسيطير
30-10-2003, 08:09 AM
ايضا من المخالفات :
8- الصدى الشديد الذي يحدث تداخل في الحروف .
9- عدم قراءة سور الاعلى والكافرون باستمرار ، ويبدو ان بعض ائمة المساجد سمعوا قول من يقول ان الاولى ان لاتقرأ هذه السور دائما حتى لا يعتقد العامة وجوب قرائتهما ، فعكس الامر وجعل قرائتهما احيانا او نادرا .
10- اكمال قراءة القرآن حتى في الشفع والوتر ، وهذا فيه اشكال وهو عدم استحضار المأموم نية الشفع والوتر .

(1/11720)


11- بعض الائمة اذا سها وقام الى ثالثة اكملها وقال في نفسه يجوز سرد اربع ركعات في تسليمة واحدة ، وهذا الفعل لايصح والواجب الرجوع والجلوس للتشهد ، فمثله كمثل من قام الى ثالثة في الثنائية . والله اعلم .
12- البعد عن جوامع الدعاء الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم وما أكثرها ، والدعاءبأدعية متكلفة لايعلم اصلها ، ويقصد بها - احيانا - إبكاء المصلين .
13- التقليد الاعمى المقصود لبعض القراء ، حتى قيل عن بعضهم انه يقلد الشيخ باجابر امام الحرم السابق حتى في اخطاءه ، وهذا لاشك انه ليس بقاعدة مطّردة لجميع المقلدين وانما هي حالة شاذه تنم عن جهل المقلد .
والله اعلم .
---
محمد عبادي
30-10-2003, 08:15 AM
6- قراءة القراءن في فروض الصلوات الجهرية
ما هو الخطأ هنا Question
---
الجامع الصغير
31-10-2003, 12:33 AM
جزاك الله خيْرًا أخي المسيطير، لو أوضحت معنى النقطة السادسة والعاشرة كذلك.
---
المسيطير
31-10-2003, 12:53 AM
6- قراءة القرآن في فروض الصلوات الجهرية ، وقد تكلم الشيخ صالح ال الشيخ عن هذا الامر وقال ان هذا الفعل يقارب البدعة ( لا ادري هل ينقل رأي غيره او يذكر رأيه ) .
10- اكمال قراءة القرآن حتى في الشفع والوتر ، وهذا فيه اشكال وهو عدم استحضار المأموم نية الشفع والوتر .
التوضيح :
هو ان بعض ائمة المساجد يسعى لختم القرآن ولايريد ان يشق على جماعته بأن يقرأ الورد المحدد في التراويح ، فيقرأ - خاصة ان كان من الحفاظ - يقرأ من حفظه في الفجر والمغرب والعشاء ، بل حتى في الشفع والوتر يقرأ من الحزب المحدد حتى يتمكن من انهاء تلاوة القرآن كاملا قبل ليلة 29 ، وهذا كما ذكرت من كلام الشيخ صالح آل الشيخ من ان هذا الفعل يقرب ان يكون بدعة لعدم وروده عن السلف الصالح الذين هم احرص الناس على السنة وتطبيقها .
والله اعلم .
---
المسيطير
02-11-2003, 08:28 AM
قال الشيخ بكر ابو زيد حفظه الله تعالى ـ :

(1/11721)


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى جميع صحابته، ومن اهتدى بهداه.
أما بعد:
فهذه تنبيهات مهمة على بعض مايتعلق بدعاء القنوت في الوتر من أمور كثر السؤال عن بعضها، وانتشر بعض آخر، ولم نعرف له أصلا، فما رأيناه في الوارد، ولا سمعنا أنه فيه، بعد التحري والاستقراء، وقد دعت الحاجة إلى بيانها، لاسيما والقنوت عبادة جهرية، حين يدعو الإمام جهرا، ويؤمن على دعائه المأمومون، فيتلقنها المأموم، والمتعين أن يتوارث الناس هدي النبي صلى الله عليه وسلم في تعبدهم، ودعائهم؛ وقنوتهم، وسائر أحوالهم، فذلك أزكى لهم، وأطيب، وأرجى لهم عند ربهم ومعبودهم.
لِمَا ذكِرَ اقتضى الحال التنبيه على أمور منها ماهو خطأ والصواب خلافه، ومنها ماهو مفضول والأفضل سواه، ومنها ماهو اعتداء في الدعاء يأباه الله، ورسوله، والمؤمنون. ثم نص دعاء القنوت، وضوابط الزيادة فيه شرعا.
• تنبيهات في بيان مايجتنب في القنوت
التنبيه الأول
إن التلحين، والتطريب، والتغني، والتقعر، والتمطيط في أداء الدعاء، منكر عظيم، ينافي الضراعة، والابتهال، والعبودية، وداعية للرياء، والإعجاب، وتكثير جمع المعجبين به.
وقد أنكر أهل العلم على من يفعل ذلك في القديم، والحديث.
فعلى من وفقه الله ـ تعالى ـ وصار إماما للناس في الصلوات، وقنت في الوتر، أن يجتهد في تصحيح النية، وأن يلقي الدعاء بصوته المعتاد، بضراعة وابتهال، متخلصا مما ذكر، مجتنبا هذه التكلفات الصارفة لقلبه عن التعلق بربه.
• **************************************
التنبيه الثاني
يُجْتَنَبُ جلب أدعية مخترعة، لا أصل لها، فيها إغراب في صيغتها وسجعها، وتكلفها؛ حتى إن الإمام ليتكلف حفظها، ويتصيدها تصيدا؛ ولذا يكثر غلطه في إلقائه، ومع ذلك تراه يلتزمها، ويتخذها شعارا، وكأنما أحيا سنة هجرتها الأمة.
• **************************************
التنبيه الثالث

(1/11722)


ويُجْتَنَبُ التزام أدعية وردت في روايات لاتصح عن النبي صلى الله عليه وسلم؛ لأن في سندها كذابا، أو متهما بالكذب، أو ضعيفا لايقبل حديثه، وهكذا.
ومنها حديث فرات عن علي ـ رضي الله عنه ـ قال: قال لي علي: ( ألا يقوم أحد فيصلي أربع ركعات، ويقول فيهن ماكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( تم نورك فهديت فلك الحمد، عظم حلمك فعفوت فلك الحمد... إلى قوله: ولا يبلغ مدحتك قول قائل). رواه أبو يعلى بسند ضعيف؛ لأن فيه عدة علل، منها أن فرات بن سلمان لم يلق عليا ـ رضي الله عنه ـ فهو منقطع الإسناد.
ومع ذلك تسمع من يجهد نفسه بهذا الذكر، فيغلط فيه، ثم يغلط ، فهو في مجاهدة مع ذاكرته حتى يأتي به، ولو أخذ بالصحيح الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو ذكر مبارك سهل ميسور؛ لكان أبر وأبرك وأقرب للإجابة، وتأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم بما دعا به ربه ـ سبحانه ـ.
ومنها: ما يروى عن أنس مرفوعا أن الرسول صلى الله عليه وسلم مر بأعرابي وهو يدعو في صلاته وهو يقول: ( يامن لاتراه العيون، ولا تخالطه الظنون... إلى أن قال: يعلم مثاقيل الجبال ومكاييل البحار... الحديث). أخرجه الطبراني في ( الأوسط) بسند فرد فيه من لايعرف، وهو شيخ الطبراني، وتدليس أحد رواته، مع ثقته.
ومنها: التزام ماورد بسند فيه واهي الحديث، فلا يصح، ومنه: ( اللهم لاتدع لنا ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته، ولا دينا إلا قضيته، ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضيتها برحمتك، يا أرحم الراحمين).
وهو دعاء حسن لايظهر فيه محذور.
لكن يحصل الغلط من جهات هي: هجر الصحيح، والتزام مالم يصح، والزيادة فيه بلفظ محتمل، وهو: ( في مقامنا هذا) فيحتمل أن يكون شرطا على الله فهو باطل، ثم الزيادة بسجعات أضعافها.
وهكذا من تتابع سجع متكلف، ودعاء مخترع لبعض المستجدات حتى قاربت العشرين على هذا الروي، والنمط.
• **************************************
التنبيه الرابع

(1/11723)


ويُجْتَنَبُ قصد السجع في الدعاء، والبحث عن غرائب الأدعية المسجوعة على حرف واحد. وقد ثبت في: ( صحيح البخاري) ـ رحمه الله تعالى ـ عن عكرمة عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أنه قال له: ( فانظر السجع في الدعاء، فاجتنبه، فإني عهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، لايفعلون إلا ذلك الاجتناب).
ومن الأدعية المخترعة المسجوعة: ( اللهم ارحمنا فوق الأرض، وارحمنا تحت الأرض، وارحمنا يوم العرض).
ولا يرد على ذلك ماجاء في بعض الأدعية النبوية من ألفاظ متوالية، فهي غير مقصودة، ولا متكلفة؛ ولهذا فهي في غاية الانسجام.
• **************************************
التنبيه الخامس
ويُجْتَنَبُ اختراع أدعية، فيها تفصيل أو تشقيق في العبارة؛ لما تحدثه من تحريك العواطف، وإزعاج الأعضاء، والبكاء، والشهيق، والضجيج، والصعق، إلى غير ذلك مما يحدث لبعض الناس حسب أحوالهم، وقدراتهم، وطاقاتهم، قوة، وضعفا.
ومنه: تضمين الاستعاذة بالله من عذاب القبر، ومن أهوال يوم القيامة، أوصافا وتفصيلات، ورص كلمات مترادفات، يخرج عن مقصود الاستعاذة، والدعاء، إلى الوعظ، والتخويف، والترهيب.
وكل هذا خروج عن حد المشروع، واعتداء على الدعاء المشروع، وهجر له، واستدراك عليه، وأخشى أن تكون ظاهرة ملل، وربما كان له حكم الكلام المتعمد غير المشروع في الصلاة فيبطلها.
• **************************************
التنبيه السادس
ويُجْتَنَبُ التطويل بما يشق على المأمومين، ويزيد أضعافا على الدعاء الوارد، فيحصل من المشقة، واستنكار القلوب، وفتور المأمومين، مما يؤدي إلى خطر عظيم يخشى على الإمام أن يلحقه منه إثم.
وقد اختلفت الرواية عن الإمام أحمد ـ رحمه الله تعالى ـ في مقدار القنوت في الوتر على ثلاث روايات:
1- بقدر سورة: ( إذا السماء انشقت).
2- بقد دعاء عمر ـ رضي الله عنه ـ ويأتي.
3- كيف شاء.

(1/11724)


لكن إذا كان القانت إماما فلا يختلفون في منع التطويل الذي يشق بالمأمومين.
وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ ـ رضي الله عنه ـ لما أطال في صلاة الفريضة: ( أفتان أنت يامعاذ؟) فكيف في هذه الحال!
• **************************************
التنبيه السابع
ويُجْتَنَبُ إيراد أدعية تخرج مخرج الدعاء، لكن فيها إدلال على الله ـ تعالى ـ حتى إنك لتسمع بعضهم في أول ليلة من رمضان يدعو قائلا: ( اللهم تقبل منا صيامنا وقيامنا) وقد يدعو بذلك في آخر رمضان، ولا يقرنه بقوله: ( وتجاوز اللهم عن تقصيرنا، وتفريطنا).
• **************************************
التنبيه الثامن
ويُتْرَك زيادة ألفاظ لاحاجة إليها، في مثل قول الداعي: ( اللهم انصر المجاهدين في سبيلك) فيزيد: ( في كل مكان) أو يزيد: ( فوق كل أرض وتحت كل سماء) ونحو ذلك من زيادة ألفاظ لامحل لها، بل بعضها قد يحتمل معنى مرفوضا شرعا.
ومن الألفاظ المولدة لفظة: ( الشَّعْب) في الدعاء المخترع: ( واجعلهم رحمة لشعوبهم...).
• **************************************
التنبيه التاسع
ولا يأتي الإمام بأدعية لها صفة العموم، بل تكون خاصة بحال ضر، أو نصرة، ونحو ذلك.
ومنه الدعاء بدعاء نبي الله موسى ـ عليه السلام ـ في سورة طه/25-35 إلى قوله: ( واجعل لي وزيرا من أهلي هارون أخي) إلى آخر الآيات.
• **************************************
التنبيه العاشر
ليس من حق الإمام أن يراغم المأمومين، ولا أن يضارهم بوقوف طويل يشق عليهم، ويؤمنون معه على دعاء مخترع لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم أو يكونوا في شك من مشروعيته، وبينما هو في حال التغريد والانبساط فهم في غاية التحرج والانزعاج.
ولو سمع بعض الأئمة ما يكون من بعض المأمومين بعد السلام من تألم، وشكوى من التطويل، وأدعية يؤمن عليها ولا يعرفها، وتستنكرها القلوب؛ لرجع إلى السنة من فوره.

(1/11725)


فيجب على من وفقه الله وأم الناس في الصلاة، أن يتقيد بالسنة، وأن لايوظف مزاجه، واجتهاداته مع قصور أهليته، وأن يستحضر رهبة الموقف من أنه بين يدي الله ـ تعالى ـ وفي مناجاته، وأنه في مقام القدوة، وتلقن المسلمين للقنوت المشروع، ونشره، وتوارثهم له.
ومن استحضر هذه المعاني في قلبه، لم يقع في شيء من ذلك، نسأل الله ـ سبحانه ـ البصيرة في دينه، وأن لايجعله ملتبسا علينا فنضل.
كما يجب على المأموم إحسان الظن بإمامه في الصلاة، وأن يتحلى بالتحمل، وأن لايبادر إلى الاستنكار إلا بعد التأكد من أهل العلم الهداة، ومن ثم يكون تبادل النصيحة بالرفق واللين، والبعد كل البعد عن التشنيع، وإلحاق الأذى به، ومن فعل فقد احتمل إثما.
وقد لوحظ أن بعض المأمومين لايتابع الإمام برفع اليدين للدعاء والتأمين، وهذه مشاقة وحرمان.
منقول
---
المسيطير
10-11-2003, 12:19 PM
قراءة القرآن في فروض الصلوات الجهرية ، وقد تكلم الشيخ صالح ال الشيخ عن هذا الامر وقال ان هذا الفعل يقارب البدعة ( لا ادري هل ينقل رأي غيره او يذكر رأيه ) .
تم التأكد من كلام الشيخ صالح آل الشيخ حيث ثبت ان قوله ( يقارب ان يكون بدعة ) هو من قول الشيخ صالح وهذا رأيه في المسألة لما ذكرت لك من عدم وروده عن السلف الصالح الذين هم احرص الناس على اتباع السنة .
وقد استغل بعض ائمة المساجد خسوف القمر بالامس القريب لقراءة ماتيسر لاستعجال الختمة .
ارجو من الاخوة المشاركة في تأصيل المسألة ، وان الشيخ صالح قد سبق الى هذا القول ام لا .
---
العزيز بالله
10-11-2003, 01:54 PM
ما يفعله بعض الأئمة من تلخيص معنى الآيات التي سيقرؤها في الركعات قبل التراويح ، وبعضهم يقرؤها من كتاب كالظلال لسيد قطب ، ولا أظن هذا إلا أمراً محدثاً .
---
زياد العضيلة
10-11-2003, 09:14 PM

(1/11726)


الاخ الفاضل العزيز بالله قلتم بارك الله فيكم (( ما يفعله بعض الأئمة من تلخيص معنى الآيات التي سيقرؤها في الركعات قبل التراويح ، وبعضهم يقرؤها من كتاب كالظلال لسيد قطب ، ولا أظن هذا إلا أمراً محدثاً )) .
وأقول هذا الامر طيب بل وهي فكرة جيدة فأين وجه الاشكال فيه ؟
و هو مطابق لامر الله تعالى بتدبر القرآن فشرحه وتفسيره معين على فهمه و تدبره .
---
العزيز بالله
11-11-2003, 08:21 AM
العبادات لا يكفي في مشروعيتها أن تكون طيبة وجيدة ، والأمر العام بتدبر القرآن لا يكفي في مشروعية هذا الفعل .
بل هو أمر محدث لم يفعله أحد من السلف ( فيما أعلم ) .
ومن أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد . ومن عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ، ولو قلنا بقولك لكان هذا دليلاً على مشروعية هذا حتى قبل الصلوات المفروضة ، فالمستند واحد ، وهذا أمر لم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم ، فلا شك في بدعيته .
وأما قبل التراويح فهي عبادة أيضاً لا يُشرع إحداث شيء فيها خلاف ما تلقيناه عن السلف الصالح .
فهل فعل ذلك أحد من الأئمة المقتدى بهم من الصحابة أو التابعين ؟
---
حارث همام
11-11-2003, 09:25 AM
معذرة للدخول بينكم وبين الشيخ الفاضل المستمسك بالحق..
ولكني أنبه إلى أن الصلاة والقيام عبادة مستقلة، والدعوة إلى الله أو تعليم العلم أو التذكير بآياته عبادة أخرى.

(1/11727)


وجميعها دل الشرع عليها وجاء بها، ولاوجه لأن يقال بأن هذا إحداث، فقد دل الشرع على الجميع، فإذا ثبت أن التراويح مشروعة، وتعليم العلم أو الدعوة إلى الله الأصل فيها أنها مشروعة في كل وقت وحين، فما الذي يمنع من ترتيبها في وقت معين -سواء أكان قبل التراويح أو العصر أم بعدهما- وقد ثبت أن ترتيب وقت للدرس أو الموعظة لابأس به فقد ثبت النبي صلى الله عليه وسلم يوماً للنساء، وعلى هذا جرى أهل العلم، ولو قلنا ببدعية هذا الترتيب لجرنا ذلك لتبديع ما جرى عليه أهل العلم منذ صدر الإسلام وإلى الآن.
أما وجه استحسان ذلك الصنيع فهو وجود المقتضي من حضور الناس وقبولهم في هذا الشهر الفضيل، وقد كان نبينا صلى الله عليه وسلم إذا وجد مناسبة للدعوة أو التنبيه اغتنمها ومن ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بالسوق، داخلا من بعض العالية، والناس كنفته . فمر بجدي أسك ميت . فتناوله فأخذ بأذنه . ثم قال " أيكم يحب أن هذا له بدرهم ؟ " فقالوا : ما نحب أنه لنا بشئ . وما نصنع به ؟ قال " أتحبون أنه لكم ؟ " قالوا : والله ! لو كان حيا، كان عيبا فيه، لأنه أسك . فكيف وهو ميت ؟ فقال " فوالله ! للدنيا أهون على الله، من هذا عليكم " .
فاغتنام المناسبات للدعوة والتوجيه أمر تدل عليه أصول الشريعة والحمد لله.
---
العزيز بالله
11-11-2003, 10:00 AM
فادخل كما شئت معترضاً أم مستطيلاً !
عموماً أخي الحبيب ما ذكرته صحيح كلا الصلاة والدعوة والتعليم عبادة مستقلة ، لكن ليس لنا أن نؤقت للتعليم مكاناً لا سلف لنا فيه .
ثم إن المسألة هنا فيها ربط ليس كما تتصور ، فالإمام يلقي درساً أو كلمة قصيرة قبل الصلاة عن معنى وتفسير الآيات التي سيقرؤها ، والسؤال : هل فعله النبي صلى الله عليه وسلم ؟ مع قيام المقتضي في عهده وعهد أصحابه ومن بعدهم ومع ذلك لم يفعله أحد منهم وهذا يدل على عدم مشروعيته .

(1/11728)


وما ذكرته أخي همام لا يصح أن يكون مستنداً لمشروعية هذا : فلقائل أن يقول : الصلاة على النبي مثلاً عبادة مستقلة ولنا أن نفعلها في اي وقت : فلنا أن نصلي عليه بعد السلام مباشرة أو بين كل ركعتين أو قبل تكبيرة الإحرام ، ويقول آخر : قراءة القرآن عبادة مستقلة فلا باس بقراءة بضع آيات بعد الانتهاء من الصلاة ، وهكذا نصبح نشرع عبادات في أوقات لا نص عليها ولا دليل .وأما قولك إن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يستغل المناسبات فنحن نقتدي به فعلاً فنستغل كل ما استغله ، فهل كان يستغل أوقات الصلاة للتذكير ( قبلها) بمعنى الايات التي سيقرؤها ؟
وهل استغل ذلك أحد من اصحابه أو الأئمة المقتدى بهم ؟
وإذا كان هو صلى الله عليه وسلم حريصاً على استغلال تجمع الناس ومع هذا لم يفعل ما يفعله بعض الأئمة فذلك دليل على عدم مشروعيته ، وعلينا أن نكتفي بالمشروع وبما سنه لنا السلف الصالح من أوقات الوعظ والتذكير أما بهذه الطريقة فالأمر كما قلت لك ، والله أعلم وأحكم .
---
حارث همام
11-11-2003, 10:56 AM
جزاك الله خيراً على سماحة النفس وطيب الإذن..
أما قولكم (ليس لنا أن نوقت للتعليم مكاناً لا سلف لنا فيه) فلعله سبق قلم، وهل علم هؤلاء إلاّ حيث كان سلفهم يعلمون أعني في المساجد.
أما إذا عنيت (وقتاً)، فإن لتحديد أوقات الدروس أصل كما وقت النبي صلى الله عليه وسلم للنساء يوماً، وقد درج سلفنا وأهل العلم على مر العصور على ترتيب دروس في أوقات مختلفة لانجد بها نصاً ولم نسمع بمن يبدع ترتيبها على تلك الأوقات، وهل يلزم كل من أراد تحديد زمن لدرس سنة أو عقيدة أن يكون قد ورد نص بتخصيص ذلك الوقت لذلك الدرس أو يكون قد سبق به سلف! اللهم لا.
أما الرابط الذي ذكرته فلعله بعيد غير معتبر فهل تفرق بين الدرس إذا كان في غير التفسير للآيات المتلوة وبين درس فيها؟ فأنت إنما منعت لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعله ولم ينقل عن السلف.

(1/11729)


أما كون النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعله فلعل هذا صحيح فالنبي صلى الله عليه وسلم إنما صلى بالناس ثلاث ليال، وتركها خشيت أن تفرض.
ولكن أصول الشرع التي جاء بها دلت على جوازها وليس من شرط السنة أن تكون فعلية ولكن حسبنا النصوص الواردة في كل عبادة على حدة.
فإذا دلت النصوص على العبادتين أعني الصلاة وكذلك الدعوة او تعليم العلم فلا معنى لقولنا لم ينقل عن السلف فعدم النقل ليس نقلاً للعدم، ولو ثبت العدم لاكتفينا بما جاء في ثبوت كل عبادة. وإذا كان اعتراضك على ترتيبها في أوقات فقد أشرت في أول الرد أن لذلك أصلا.
أما صور العبادات الأخرى التي ذكرتها من نحو الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وقراءة القرآن، فلا ألتزم بإلزامك فيها، فتلك فيها ابتداع بين إذ أن فيها تخصيصاً لعبادة بوقت دون مخصص لها به ودون مقتض ظاهر.
أما تعليم العلم وإقامة الدروس فقد دلت أصول شرعنا على أنها (ترتب) لها أوقات ودل على ذلك كذلك فعل سلفنا الصالح رضوان الله ورحمته عليهم.
فإذا كان هذا الترتيب وفق مقتض صحيح كان ذلك خيراً إلى خير.
فالبون واسع والفرق شاسع بل لا وجه للمقارنة بين هذه الدروس وبين بدع إضافية خصصها أقوام بغير مخصص ولا مقتض سائغ.
والله أعلم.
---
المسيطير
14-10-2004, 02:47 PM
جزاكم الله خير الجزاء .
---
ابو البراء عامر
16-10-2004, 06:20 PM
جزاك الله خيرا.....يااخ المسيطير على هذة التنبيهات
اخيراً
تزاحم المصلين على ابواب الجيران
---
المسيطير
17-10-2004, 12:00 AM
من الملاحظات ايضا :
إلقاء الكلمات الوعظية من المشايخ بين الشفع والوتر ، وذلك لكي يُلزم الحضور بالإستماع - حتى لايفوتهم أجر القيام مع الإمام حتى ينصرف -، وهذا الأمر أحسب أنه يشق علىالناس .
---
محمد شرف
18-10-2004, 02:15 PM
* قراءة سورة الاخلاص بعد الركعة الرابعة ثلاث مرات.
* اطفاء الأنوار عند دعاء القنوت.
* رفع الصوت بالبكاء لدرجة النحيب.
---

(1/11730)


خزانة الكتب والأبحاث > حمل : الجرح و التعديل لعبد الله بن المبارك
---
حمل : الجرح و التعديل لعبد الله بن المبارك
---
Aboibrahim
29-10-2003, 08:35 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هذا الكتاب جاهز للتحميل، لا تنسونا بدعواتكم الصالحة بظهر الغيب.
الجرح و التعديل لعبد الله بن المبارك:
---
خليل بن محمد
29-10-2003, 09:50 AM
وعليكم السلام ورحمة الله
قصدك (كتاب الجهاد) ..
---
Aboibrahim
30-10-2003, 03:00 AM
نعم هو كتاب الجهاد، أسف على الخطأ
---

(1/11731)


خزانة الكتب والأبحاث > حمل : العلل و معرفة الرجال لأحمد ابن حنبل
---
حمل : العلل و معرفة الرجال لأحمد ابن حنبل
---
Aboibrahim
29-10-2003, 08:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لاتنوسنا بدعواتكم الصالحة بارك الله فيكم.
العلل و معرفة الرجال للإمام أحمد ابن حنبل رحمه الله تعالى:
---

(1/11732)


خزانة الكتب والأبحاث > كشف الكربة في وصف أهل الغربة لإبن رجب الحنبلي
---
كشف الكربة في وصف أهل الغربة لإبن رجب الحنبلي
---
Aboibrahim
29-10-2003, 09:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
من هم الغرباء
قيل : ومن هم يا رسول الله ؟ قال : الذين يصلحون إذا فسد الناس.
كشف الكربة في وصف أهل الغربة لإبن رجب الحنبلي:
---
Aboibrahim
13-11-2003, 07:39 PM
إضافة إلى الموضوع السابق!
نشيد غرباء و قالوا كلاماً لا يسر عن الحجاب و غالتيدا بصوت الشيخ القارىء أحمد بن على العجمي بارك الله فيه.
لاتنسونا بدعواتكم الصالحة في هذا الشهر الكريم بارك الله فيكم.
---
Aboibrahim
13-11-2003, 08:05 PM
عفواً لقد كان حجم الملف كبيرا ولذلك تعذر تحميله.
لكن الملف موجود في مجموعتي ومتاح لأي شخص عنده بريد الكتروني من ياهو.
http://groups.yahoo.com/group/Ramadansgoup/files/
وهذا كتاب لأبو الحسن العجلي الكوفي اسأل الله أن ينفعنا بها،آمين.
اسم الكتاب : معرفة الثقات
الاسم المختصر : ثقات العجلي
تصنيف الكتاب : رواة/الثقات من الرواة
اسم المؤلف : أحمد بن عبد الله بن صالح
الكنية : أبو الحسن
اللقب والنسب : العجلي الكوفي
ت. الميلاد : 182 ت. الوفاة : 261
عدد الأجزاء : 2
---

(1/11733)


منتدى الدراسات الحديثية > كيف يفهم صنيع أبي حاتم الرازي هنا
---
كيف يفهم صنيع أبي حاتم الرازي هنا
---
علي أبو الحسن المصري
29-10-2003, 09:04 AM
قال عبد الرحمن بن أبي حاتم في كتاب "العلل" مسألة رقم (2136):
(( وسألت أبي عن حديث رواه عيسى بن يونس ، عن ابن عون ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم { يوم يقوم الناس لرب العالمين} قال : (( يقوم الرجل في رشحه إلى أنصاف أذنيه)).
ورواه معاذ بن معاذ العنبري ، عن ابن عون ، عن نافع ، عن ابن عمر . موقوف [ كذا في العلل] . قلت لأبي : أيهما أصح ؟
قال أبي : جميعًا حافظين ، ولا أعلم أحدًا يسند [ كذا في العلل ولعلها : يسنده . يعني يرفعه] سوى عيسى بن يونس ، وموقوف أشبه )) انتهى كلام ابن أبي حاتم.
وفي الحقيقة لم أفهم هذا الصنيع من أبي حاتم رحمه الله .
فرواية عيسى بن يونس أخرجها البخاري في صحيحه (6531) ومسلم (2862) . وليس هذا موضع الإشكال ، إنما أشكل علي قول أبي حاتم : (( لا أعلم أحدًا يسند سوى عيسى بن يونس ))
والصواب أنه قد أسنده غير واحد من الأئمة الحفاظ ، فأخرجه البخاري في صحيحه (4938) ومسلم (2862) وغيرهما من طريق مالك ، عن نافع به مرفوعًا.
وأخرجه مسلم في نفس الموضع من طريق موسى بن عقبة وأيوب وصالح بن كيسان كلهم ، عن نافع به مرفوعًا.
فهؤلاء أربعة من الحفاظ قد رووه مسندًا من حديث ابن عمر مرفوعًا إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
نعم قد يقول قائل : إنما أرد أبو حاتم أنه لم يروه عن ابن عون مسندًا غير عيسى بن يونس .
فأقول : يعكر على هذا أمران : الأول : أن الحديث قد أخرجه الإمام أحمد في مسنده (2/125) ومسلم في صحيحه في الموضع السابق ، وابن ماجة في سننه (4278) من طريق سليمان بن حيان أبي خالد الأحمر ، عن ابن عون به مسندًا مثل رواية عيسى بن يونس .

(1/11734)


الثاني : أن أبا حاتم قد رجح رواية الوقف على رواية الرفع ، ولم يروها إلا معاذ بن معاذ روايته ذكرها أبو حاتم في هذه المسألة وتابعه يزيد بن زريع روايته أخرجها الطبري في تفسيره (24/279) .
والسؤال الذي لأجله أوردت ما سبق هو : هل أبو حاتم الرازي مع جلالته وسعة علمه وحفظه لم يقف على هذه الروايات وهي في أشهر الكتب في عصر أبي حاتم وما بعده وبعضها في كتاب شيخه المبجل الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله . أفيدونا نفع الله بكم .
---
عبدالرحمن الفقيه
29-10-2003, 04:06 PM
جزاكم الله خيرا على ما ذكرته من فوائد حول كلام أبي حاتم
ولعل المقصود من كلام أبي حاتم هو رواية ابن عون فقط
ولعله لم يعتد برواية أبي خالد الأحمر لما فيه من الكلام وإخراج مسلم لهذه الرواية ليست في الأصول ، والرواية التي ذكرها أولا هي ما اتفق معه البخاري في إخراجها
فلعل أباحاتم يقصد الروايات الصحيحة فقط
معنى قول حفاظ الحديث (لايعرف إلا من هذا الطريق) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=6960)
---
ابن معين
29-10-2003, 08:04 PM
بارك الله فيك أخي أبي الحسن على هذه الفائدة .
والأمر كما قال الشيخ عبدالرحمن الفقيه أن ترجيح أبي حاتم الرازي هو بالنسبة لرواية ابن عون ، لأن الحديث له طرق أخرى كثيرة عن نافع لا تخفى على من هو دون أبي حاتم الرازي فضلاً عنه .
وممن يضاف إلى من روى الحديث عن ابن عون موقوفاً : عبدالله بن المبارك كما في مسنده ( رقم 94) .
---
محمود شعبان
10-11-2003, 11:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأمر كما قال الشيخين الفقيه وابن معين جزاهما الله خيرا؛ هو بالنسبة لرواية ابن عون بغض النظر عن الطرق الأخرى.
ويبدو لي سبب ترجيح أبي حاتم أن عيسى بن يونس على ثقته فلم يرو له البخاري ولا مسلم عن ابن عون غير هذا الحديث وكذلك الترمذي وابن ماجه.
أما معاذ بن معاذ فله روايات كثيرة عن ابن عون في الصحيحين وغيرهما.

(1/11735)


فاحتمال ذلك وشهرته عن ابن عون جعلت أبا حاتم يرجح الوقف مع اعترافه أنهما حافظان.
ثم انضمام رواية ابن المبارك ويزيد بن زريع يقوي ذلك.
ويراجع له علل الدارقطني.
والله أعلم.
---

(1/11736)


خزانة الكتب والأبحاث > تنوير الحوالك شرح موطأ مالك، السيوطي
---
تنوير الحوالك شرح موطأ مالك، السيوطي
---
Aboibrahim
29-10-2003, 09:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
لاتنسوني بصالح دعواكم.
تنوير الحوالك شرح موطأ مالك، السيوطي:
---
أبو حازم المسالم
29-10-2003, 09:52 AM
جزاك الله خيرا ..
فقد كنت أريده .. هل تعرف أفضل طبعة له ؟
---
Aboibrahim
30-10-2003, 02:55 AM
للأسف لا أعلم إلى عن هذه الطبعة أخي العزيز. نفعك الله بها، آمين.
لكن ابحث إذا أردت في هذه المواقع:
http://www.muhaddith.org/a_downloads_free_islamic_software_books.html
http://www.islamweb.net/web/library.showtopcat
http://www.sahwah.net/books/ مكتبة الصحوة
http://www.saaid.net/book/index.php مكتبة صيد الفوائد
http://www.albr.org/books/index.htm كتب و رسائل و مقالات مفيدة
http://al-eman.com/Islamlib/ مكتبة نداء الإيمان
http://www.tawhed.ws/c?c=2.3 مكتبة منبر التوحيد
وهذا موقع مميز بكتب السلف وقد يكون الأفضل على الإطلاق
http://www.almansiuon.com/Data01/LIBRARY/7adith.htm
إذا استطعت أن تنشر هذه المكتبات فافعل جزاك الله خيرا.
أسف على الإطالة لكن هذه الصفحة من المباحات المفيدة انشاء الله:
http://www.sahwah.net/Download/video/
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
---

(1/11737)


منتدى العلوم الشرعية التخصصي > قول ( يامن لاتراه العيون )
---
قول ( يامن لاتراه العيون )
---
المسيطير
29-10-2003, 09:13 AM
فضيلة شيخنا العلامة: محمد الصالح العثيمين حفظه الله ورعاه..
ماقولكم فيمن يقول في دعائه في القنوت في رمضان أو غيره: يامن لاتراه العيون أو يخصص [ في الدنيا العيون] ولا تخالطه الظنون ولا يخشى الدوائر ولا تغيره الحوادث، ويقول: ياسامع الصوت وياسابق الفوت وياكاسي العظام لحما بعد الموت، ويقول: يامن يعلم مثاقيل الجبال ومكاييل البحار وعدد قطر الأمطار وعدد ورق الأشجار وعدد ما أظلم عليه الليل وأشرق عليه النهار..
أفتونا مأجورين، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الجواب: هذه أسجاع غير واردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وفيما ورد عنه من الأدعية ماهو خير منها من غير تكلف.
والجملة الأولى: يامن لاتراه العيون إن أراد في الآخرة أو مطلقا فخطأ مخالف لما دل عليه الكتاب والسنة وإجماع السلف الصالح من أن الله تعالى يُرى في الآخرة. وإن أراد في الدنيا فإن الله تعالى يثنى عليه بالصفات الدالة على الكمال والإثبات لا بالصفات السلبية. والتفصيل في الصفات السلبية بغير ماورد من ديدن أهل التعطيل.
فعليك بالوارد، ودع عنك الجمل الشوارد.
كتبه محمد الصالح العثيمين في 12/8/1417هـ
المرجع: مجموع فتاوى الشيخ 14/143-144.
منقول
---
ساري عرابي
29-10-2003, 09:33 AM
دعاء : (يا من لا تراه العيون ... )

(1/11738)


نصه الكامل هكذا : (يا من لا تراه العيون ، ولا تخالطه الظنون ، ولا يصفه الواصفون ، ولا تغيره الحوادث ، ولا يخشى الدوائر , ويعلم مثاقيل الجبال ، ومكاييل البحار ، وعدد قطر الأمطار ، وعدد ورق الأشجار ، وعدد ما اظلم عليه الليل ، وأشرق عليه النهار ، ولا تواري سماء منه سماء ، ولا أرض أرضاً ، ولا بحر ما في قعره ، ولا جبل ما في وعره ، إجعل خير عمري آخره ، وخير عملي خواتمه ، وخير أيامي يوم ألقاك فيه ) ...
هذا حديث اخرجه الطبراني في الأوسط من حديث أنس ررر ، وهو أن النبي صصص ، مر بأعرابي فسمعه يدعو بهذا الدعاء ، فوهب له رسول الله صصص ذهباً لحسن ثنائه على الله كما في الحديث ...
قال في مجمع الزوائد : رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن الأذرمي وهو ثقة .
وقد أخرجه ابن الجزري في عدة الحصن الحصين ، وقال الشوكاني في شرحه لهذا الحديث :
(قوله "يا من لا تراه العيون" أي في الدنيا ، وأما في الآخرة فقد صحت السنة المتواترة بان العباد يرون ربهم عز وجل ، ولا التفات إلى المجادلات الواقعة من المعتزلة فكلها خيالات مختلة ، وعلل معتلة ، وما تمسكوا به من الدليل القرآني فهو معارض بمثله من القرآن ، والرجوع إلى السنة المتواترة واجب على كل مسلم ، وأما ما تمسكوا به من الأدلة العقلية فهو السراب الذي يحسبه الظمآن ماءاً حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً ، وليس لنا في هذا إلا ما جاءنا من طريق الرسول صصص وقد جاءنا بما لا تبقى معه شبهة ، ولا يرفعه ولا يدخله خيال ) أ.هـ
فإن صح الحديث فهو دعاء مأثور طالما أن رسول الله صصص أقر الأعرابي عليه ، بل وأعجب به ، وعبر عن إعجابه بما وهب للأعرابي ...
ولعل الأخوة هنا يبينون لنا صحته من ضعفه ... وهل ما ذكره في مجمع الزوائد مسلم به أم لا ...
---

(1/11739)


خزانة الكتب والأبحاث > السائل التي حلف عليها أحمد ابن حنبل رحمه الله تعالى
---
السائل التي حلف عليها أحمد ابن حنبل رحمه الله تعالى
---
Aboibrahim
29-10-2003, 09:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لاتبخلوا على أخيكم بدعوى صالحة بارك الله فيكم.
المسائل التي حلف عليها أحمد ابن حنبل رحمه الله تعالى:
---

(1/11740)


منتدى التخريج ودراسة الأسانيد > تخريج حديث اجر تفطير الصائم
---
تخريج حديث اجر تفطير الصائم
---
المسيطير
29-10-2003, 09:18 AM
عن زيد بن خالد الجهني رضي الله عنه قال قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( من فطر صائما كان له مثل اجره ، غير انه لا ينقص من اجر الصائم شيء ) رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح .
فما هو تخريج هذا الحديث وفقكم الله ؟
---
أبوالمنهال الآبيضى
29-10-2003, 06:01 PM
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام علي سيد ولد آدم أجمعين، وعلى آله، وصحبه الطاهرين .
أما بعد :
فلقد كنت كتبت تخريجا لهذا الحديث منذ فترة، فرأيت أن أضعه لك لعلك أن تنتفع به .
---
أبوالمنهال الآبيضى
29-10-2003, 06:07 PM
حديث : (( من فطر صائما كان له مثل أجره، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا )) .
صحيح بشواهده :
ورد من حديث جماعة من الصحابة منهم :
1- حديث زيد بن خالد ررر .
أخرجه النسائي في (( الكبرى )) ( 2 / 256 )، والترمذي [ 807 ]، وابن ماجه
[ 1746 ]، وعبد بن حميد [ 276 ]، وأحمد ( 4 / 114 ) ( 5 / 192 )، والدارمي
[ 1702 ]، والعقيلي في (( الضعفاء )) ( 1 / 245 )، والبزار في (( السند )) [ 3775 ]،
وابن حبان [ 895 – موارد ]، والطبراني في (( الكبير )) ( 5 / 256، 257 )، والبيهقي
( 4 / 240 )، وفي (( الشعب )) [ 3952 ] .
من طرق عن عبد الملك بن مروان، عن عطاء، عنه، به، مرفوعا .
قال الترمذي : حديث حسن صحيح .
قلت : إسناده ضعيف؛ عطاء لم يسمع من زيد .
وتابع عبد الملك، ابن أبي ليلى .
أخرجه عبد الرزاق في (( المصنف )) ( 4 / 311 )، وابن أبي شيبة في (( المصنف ))
( 4 / 230 )، و الطبراني في (( الكبير )) ( 5 / 255، 256 )،
وإسناده صحيح إلى عطاء .
وتابعهما معقل بن عبيد الله .
أخرجه ابن عدي في (( الكامل )) ( 6 / 453 )، والطبراني في (( الأوسط ))، [ 1048 ]،

(1/11741)


والقضاعي في (( مسند الشهاب )) [ 382 ]، والبيهقي ( 4 / 240 ) .
وإسناده حسن إلى عطاء .
2- حديث ابن عباس ررر .
أخرجه العقيلي في (( الضعفاء )) ( 1 / 244 )، والطبراني في (( الكبير )) ( 11 / 187 ) .
من طريق الحسن بن رشيد، عن ابن جريج، عنه، به، مرفوعا .
قال العقيلي : ولا يتابع على هذا .
قلت : إسناده ضعيف؛ الحسن بن رشيد، قال فيه الذهبي : فيه لين .
3- حديث سلمان الفارسي ررر .
أخرجه العقيلي في (( الضعفاء )) ( 1 / 45 )، ومن طريقه الخطيب في (( تاريخ بغداد )) ( 4 / 333 ) .
من طريق إياس بن إياس، عن سعيد بن المسيب، عنه، به، مرفوعا .
وهذا سند ضعيف؛ إياس هذا مجهول العين .
وتابع إياس، على بن زيد .
أخرجه البزار في (( المسند )) ( 2501 )، وابن عدي في (( الكامل )) ( 2 / 306 )
والطبراني في (( الكبير )) ( 6 / 261 ) .
وسنده ضعيف؛ فالراوي عنه هو الحسن بن أبي جعفر، وهو ضعيف .
ولكنه توبع، فقد تابعه حكيم بن حدام .
أخرجه ابن عدي في (( الكامل )) ( 6 / 453 )، والطبراني في (( الكبير )) ( 6 / 261 ) .
وهذه المتابعة لا يفرح بها؛ فحكيم ضعيف أيضا .
4- حيث أبي هريرة ررر .
أخرجه العقيلي في (( الضعفاء )) ( 1 / 244 ) .
من طريق ابن جريج، عن صالح مولى التوأمة، عنه، به، مرفوعا .
صالح مولى التوأمة، قال فيه الحافظ : صدوق اختلط بآخره .
قلت : وابن جريج وإن كان ممن روى عنه قبل الاختلاط، فإنه مدلس ولم يصرح بالسماع؛ فهذا الإسناد ضعيف .
فالحديث صحيح بشواهده . والله أعلم .
---
أبو البراء
29-10-2003, 08:23 PM
جزاك الله خيرا.
كنت أتمنى لو كتبت متون الشواهد الأخرى للحديث.
---
أبو نايف
29-10-2003, 10:56 PM
أخي أبو المنهال حفظك الله تعالي
قال العلامة مقبل الوادعي رحمه الله تعالي في كتابه ( أحاديث معلة ) (ص 139 ) : الحديث منقطع فعطاء بن أبي رباح لم يسمع من زيد بن خالد قاله الإمام ابن المديني كما في ( جامع التحصيل ) .
---

(1/11742)


أبوالمنهال الآبيضى
30-10-2003, 02:45 AM
جزاك الله خيرا على هذه الفائدة أخي الفاضل أبا نايف .
ولا أدرى كيف خفى علي ذلك .
فإن قول ابن المديني في (( تهذيب التهذيب )) ( 4 / 130 ) أيضا .
وقد تم تصويبه، والحمد لله .
---
أبو نايف
30-10-2003, 07:23 AM
جزاك الله خيرا يا أخي أبو المنهال
وبارك الله فيك يا أخي وفي علمك
---
أبوالمنهال الآبيضى
06-03-2004, 10:37 AM
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن التبع هداه .
أما بعد :
فهذا التحقيق ينسخ ما سبق ذكره ، أسأل الله أن يغفر لي ذللي ،
" من فطر صائما ؛ كان له مثل أجره ، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا "
حديث حسن لغيره .
أخرجه الترمذي في " سننه " ( 3 / 162 / 807 ) ،
والنسائي في " السنن الكبرى " ( 2 / 256 ) ،
وابن ماجه في " سننه " ( 1 / 555 / 1746 ) ،
وأحمد في " مسنده " ( 4 / 114 ، 115 ) ،
والدارمي في " سننه " ( 2 / 114 / 1702 ) ،
وعبد بن حميد في " مسنده " ( 117 / 276 - منتخب ) ،
وعبدالرزاق في " مصنفه " ( 4 / 311 / 7905 ) ،
وابن أبي شيبة في " مصنفه " ( 4 / 230 ) ،
والبزار في " مسنده " ( 9 / 932 ، 933 / 3775 ) ،
وابن حبان في " صحيحه " ( 8 / 216 / 3429 - إحسان ) ،
والعقيلي في " الضعفاء الكبير " ( 1 / 245 ) ،
والقطيعي في " جزء الألف دينار " ( 150 ، 151 / 94 ) ،
والطبراني في " المعجم الكبير " ( 5 / 255 ، 256 ، 257 ) ،
وفي " المعجم الأوسط " ( 2 / 7 / 1048 ) ( 7 / 351 / 7700 ) ،
وفي " المعجم الصغير " ( 2 / 89 ، 90 / 836 - الروض الداني ) ،
وابن عدي في " الكامل " ( 6 / 453 ) ،
وأبونعيم في " الحلية " ( 7 / 98 ) ،
والخطيب في " تاريخه " ( 1 / 243 ) ،
والبيهقي في " السنن الكبرى " ( 4 / 240 ) ،
وفي " الشعب " ( 2 / 418 / 3952 ) ( 3 / 480 / 4121 ، 4122 ) ،
وفي " فضائل الأوقات " ( 197 ) ،
والقضاعي في " مسند الشهاب " ( 1 / 241 / 382 ) ،

(1/11743)


والبغوي في " شرح السنة " ( 6 / 377 ) ،
وابن الجوزي في " الحدائق " ( 2 / 284 ) .
من طرق عن عطاء ، عن زيد بن خالد ، مرفوعاً ، مثله .
وإسناده ضعيف ؛ عطاء لم يسمع من زيد ، كما قال ابن المديني .
وللحديث شواهد عن جماعة من الصحابة منهم :
أولاً : حديث أبي هريرة .
أخرجه عبد الرزاق في " مصنفه " ( 4 / 311 / 7906 ) ،
ومن طريقه العقيلي في " الضعفاء " ( 1 / 244 ) .
من طريق ابن جريج ، عن صالح مولى التوأمة ، قال : سمعت أبا هريرة ، يقول :
" من فطر صائماً أطعمه وسقاه ؛ كان له مثل أجره " .
وإسناده ضعيف ؛ ابن جريج مدلس ، ولم يصرح بالسماع .
وأخرجه الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 6 / 69 / 5818 ) ،
والخطيب في " تاريخه " ( 11 / 353 ) .
من طريق علي بن بهرام ، قال : نا عبدالملك بن أبي كريمة ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من حج عن ميت ؛ فللذي حج عنه مثل أجره ، ومن فطر صائماً ؛ فله مثل أجره ، ومن دل على خير ؛ فله مثل أجر فاعله " .
قال الهيثمي في " المجمع " ( 3 / 282 ) : " رواه الطبراني في الأوسط ، وفيه علي بن يزيد بن بهرام ولم أجد من ترجمه ، وبقية رجاله ثقات " .
قلت : علي بن بهرام ترجم له الخطيب في " تاريخه " ( 11 / 353 ) وابن ماكولا في " الإكمال " ، ولم يذكرا فيه جرحاً ولا تعديلاً .
ثانياً : حديث ابن عباس .
أخرجه العقيلي في " الضعفاء " ( 1 / 244 ) ،
والطبراني في " الكبير " ( 11 / 187 ) .
من طريق الحسن بن رشيد ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن ابن عباس ، قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من فطر صائما ؛ فله مثل أجره " .
قال العقيلي : " لا يتابع الحس على هذا " .
وقال الهيثمي في " المجمع " ( 3 / 157 ) : " رواه الطبراني في الكبير ، وفيه الحسين بن رشيد وهو ضعيف " .
قلت : وهو كما قال .

(1/11744)


وأما حديث سلمان فهو ضعيف جدا ، وراجع كلام محقق " مشيخة أبي طاهر " ( 112 ، 113 / 43 ) عليه .
وهناك شواهد أخرى لعلي أذكرها فيما بعد .
---
المسيطير
08-10-2004, 07:08 PM
جزاك الله خيرا .
---
أبومجاهدالعبيدي
08-12-2004, 05:42 PM
يرفع لحاجة بعض السائلين إليه
---
ابن وهب
09-12-2004, 08:52 AM
جزاكم الله خيرا
فائدة في معرفة الأخطاء
وهذه أمثلةأ
نسخت النص من مشاركة الأخ أبي المنهال
(أخرجه عبد الرزاق في " مصنفه " ( 4 / 311 / 7906 ) ،
ومن طريقه العقيلي في " الضعفاء " ( 1 / 244 ) .
من طريق ابن جريج ، عن صالح مولى التوأمة ، قال : سمعت أبا هريرة ، يقول :
" من فطر صائماً أطعمه وسقاه ؛ كان له مثل أجره " .
وإسناده ضعيف ؛ ابن جريج مدلس ، ولم يصرح بالسماع .
وأخرجه الطبراني في " المعجم الأوسط " ( 6 / 69 / 5818 ) ،
والخطيب في " تاريخه " ( 11 / 353 ) .
من طريق علي بن بهرام ، قال : نا عبدالملك بن أبي كريمة ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" من حج عن ميت ؛ فللذي حج عنه مثل أجره ، ومن فطر صائماً ؛ فله مثل أجره ، ومن دل على خير ؛ فله مثل أجر فاعله "
---
اً : حديث ابن عباس .
أخرجه العقيلي في " الضعفاء " ( 1 / 244 ) ،
والطبراني في " الكبير " ( 11 / 187 ) .
من طريق الحسن بن رشيد ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن ابن عباس ، قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من فطر صائما ؛ فله مثل أجره " .
)
قال العقيلي
(أحسب أن حجاج بن محمد يرويه عن ابن جريج عن ابراهيم بن محمد عن صالح
--------
عبدالرزاق عن ابن جريج عن صالح عن ابي هريرة
الأخطاء
ابن جريج عن عطاء عن ابي هريرة
ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس
تأمل في الأخطاء
الأول غير من صالح الى عطاء
الثاني قال عطاء عن ابن عباس السلسلة المعروفة
أ
---
نياف
09-12-2004, 08:36 PM
فائدة

(1/11745)


الحديث ضعفه الشيخ عبدالعزيز الطريفي حفظه الله
---

(1/11746)


منتدى التخريج ودراسة الأسانيد > وصول الأماني للإمام السيوطي (2) : باب (( التهنئة بالعافية من المرض )) ، مع التخريج
---
وصول الأماني للإمام السيوطي (2) : باب (( التهنئة بالعافية من المرض )) ، مع التخريج
---
أحمد بن سالم المصري
29-10-2003, 09:20 AM
قال الإمام السيوطي في رسالة "وصول الأماني بأصول التهاني" ( 1/106-107/ ضمن كتاب الحاوي للفتاوي/ط. دار الكتاب العربي ) :
[1] أخرج الحاكم عن خوّات بن جبير قال : مرضت فعادني النبي صلى الله عليه وسلم ; فلما برأت قال : (( صحَّ جسمك يا خوات )) .
[2] وأخرج عبد الله بن أحمد في "زوائد الزهد" عن مسلم بن يسار قال : كانوا يقولون للرجل إذا برأ من مرضه : لِيَهْنِكَ الطهر .
ـــــــــ
[ التخريج ] :
قلت ( أحمد بن سالم ) : وهذا هو تخريج النصوص السابقة :
(1) ضعيف :
أخرجه ابن أبي الدنيا في "المرض والكفارات" (رقم 162) ، وابن عدي في "الكامل" (6/146-دار الفكر) ، والطبراني في "المعجم الكبير" (4/204-205/4148) ، وابن السني في "عمل اليوم والليلة" (559-عجالة الراغب) ، والشجري في "الأمالي" (2/280) من طرق عن محمد بن الحجاج المصفر ، عن خوات بن صالح بن خوات بن جبير ، عن أبيه ، عن جده خوات بن جبير به .
قلت : هذا إسناد ضعيف جداً ؛ فيه علتان :
الأولى : خوات بن صالح بن خوات ؛ مجهول الحال ، وذكره ابن حبان في "الثقات" (6/275) .
الثانية : محمد بن الحجاج ؛ متروك ؛ انظر ترجمته في "لسان الميزان (5/117) .
قلت : وقد تُوبع محمد بن الحجاج عليه ؛ فرواه عبد الله بن إسحاق الهاشمي ، عن خوات بن صالح بن خوات به .
أخرجه الطبراني في "المعجم الكبير" (4/204-205/4148) ، وابن قانع ، والسراج في "تاريخه" - كما في "الفتوحات الربانية" (4/93) - ، والحاكم في "المستدرك" (3/467/5750-العلمية) .

(1/11747)


قلت : عبد الله بن إسحاق الهاشمي ؛ قال العقيلي (2/233) : "له أحاديث لا يتابع منها على شيء " .
ـــــــــــــــ
(2) إسناده صحيح :
أخرجه عبد الله بن أحمد في "زوائد الزهد" (1414-دار الدعوة) ، وأبو نعيم في "الحلية" (2/294) من طريقين عن حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن مسلم به .
ـــــــــــــ
وصول الأماني للإمام السيوطي (1) : باب (( التهنئة بالمولود )) ، مع التخريج على هذا الرابط :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?threadid=13566
---

(1/11748)


خزانة الكتب والأبحاث > اين اجد كتاب <عقيدة الموحدين> و كتاب <مجموعة التوحيد>
---
اين اجد كتاب <عقيدة الموحدين> و كتاب <مجموعة التوحيد>
---
NaserAsabr
29-10-2003, 09:49 AM
السلام عليكم و رحمة الله
اين اجد كتاب <عقيدة الموحدين> و كتاب <مجموعة التوحيد>
ساعدونا جزاكم الله خيرا
---
ابن عبد البر
29-10-2003, 10:00 AM
الكتب موجودة في المكتبات وبالطبعات ..
لكن بالنسبة لكتاب عقيدة الموحدين فاحذر طبعة دار البيان فهي كثيرة السقط والتحريف ..
وأنسب منها طبعة دار الصميعي ولا أزعم أنها أجود الموجود ..
لكن لأننا عانينا من طبعة دار البيان .
وفقك الله ..
---
NaserAsabr
29-10-2003, 10:11 AM
بارك الله فيك
عندنا لا يوجد مثل هذه الكتب في المكتبات و المساجد, لذالك أبحث عنهم في الإنترنت على ملف word اذا كانو موجودين .
و جزاكم الله خيرا.
---
ابن عبد البر
29-10-2003, 10:14 AM
عذراً أخي .. على سوء الفهم ..
أتمنى لك التوفيق ..
ليس عندي فيها خبر !!
---
NaserAsabr
29-10-2003, 10:18 AM
لا بأس يا اخي.
نفع الله بك يا ابن عبد الر.
---

(1/11749)


المنتدى الشرعي العام > (دعوة للنقاش)دعاء الإستفتاح في بداية التراويح وليس في كل تسليمة ..
---
(دعوة للنقاش)دعاء الإستفتاح في بداية التراويح وليس في كل تسليمة ..
---
ابن عبد البر
29-10-2003, 10:08 AM
بالنسبة لمسألة دعاء الإستفتاح هل يقال في كل تسليمة في صلاة التراويح ..
أما الذي أذكره أنها بمثابة العبادة الواحدة فالدعاء في أولها فقط ولا يكرر ..
ومن كان عنده تفصيل فاليفد إخوانه فيه لأني رأيت بعض الإخوة من الأئمة يقرأه والناس تبع له ..
؟؟هل من فائدة !!
---
ابن عبد البر
02-11-2003, 08:55 AM
الشيخ رضا ..ابن معين .. المسيطر .. ليس حصراً والجميع ..
هل من فائدة في الموضوع ؟؟
---
ابن عبد البر
03-11-2003, 09:08 AM
بعد نقاش مع بعض العلماء والمشايخ تبين لي أن دعاء الإستفتاح يقال في كل تسليمة لكن لم يحل أي منهم على مرجع وأنا في طور البحث عن شيء مكتوب في ذلك .
ولعل الله ييسر ذكر الحجة في ذلك في وقت لا حق بإذن الله .
---
أبو عبدالله النجدي
04-11-2003, 03:11 AM
أخي الفاضل ابن عبدالبر ـ سلمه الله ـ:
نصوص الاستفتاح عامة في كل صلاة، وتسليمات التراويح لا تخرج عن هذا العموم، وهذا واضح جداً، فلا وجه لاستشكال ذلك.
كما أن الأصل أن ما ثبت في الفريضة ثبت في النافلة، إلا ما استثناه الدليل.
ثم قولك ـ بارك الله فيك ـ: ( بمثابة العبادة الواحدة فالدعاء في أولها فقط ولا يكرر )اهـ
لا يستقيم مع وجود التسليمتين بعد كل ركعتين، إذ كيف تكون عبادة واحدة، وهم يسلمون ويتكلمون بين كل ركعتين ؟
بل هي أقرب إلى الصلوات المجموعة في السفر، ومعلومٌ أنه يستفتح في كل صلاةٍ حالَ الجمع في السفر وغيره.
والله أعلم...
---
بو الوليد
04-11-2003, 07:09 AM
ولكن ؛؛ هل يستحب الاستفتاح في كل ركعتين ، أم الأولى تركها أحياناً ؟؟
---
أخوكم
05-11-2003, 10:52 AM

(1/11750)


قبل النقاش لنتعامل مع المسألة على أنها :
1- من الفروع .
2- أنه حتى من ترك الاستفتاح مطلقا فلا شيء عليه .
....
ومن باب المدارسة فدونكم هذا الحديث :
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفتح صلاته إذا قام من الليل
" اللهم رب جبرائيل وميكائيل وإسرافيل ، فاطر السموات والأرض ، عالم الغيب والشهادة ، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم "(رواه مسلم 534/1)
---
ابن عبد البر
06-11-2003, 07:33 AM
شيخنا الفاضل .. أبا عبد الله نفعنا الله بعلمك ..
المسألة ليست بمستبعدة كثيرا على أن أحد الإخوة سأل أحد دكاترة الجامعات ممن يعطي إجازات حديثية ..فقال السائل هل دعاء الإستفتاح يقال في كل تسليمة فقال :لا بل في أولها لأنه دعاء استفتاح لكل الصلاة أهـ.
وله وجه من النظر حيث أن هذه العبادة التي تسمى بصلاة التراويح هكذا صفتها أنها مثنى مثنى ..
على أن ما ذكرتم ـ سددكم الله ـ هو الصواب .
وفقنا الله وإياكم للصواب وجميع المسلمين .
---
ابن عبد البر
25-10-2004, 12:59 AM
هل من مزيد ..
---
أبو عبدالعزيز العتيبي
25-10-2004, 01:22 AM
سئل الشيخ سلمان العودة السؤال التالي :
في صلاة التراويح، هل يكفي استفتاح الصلاة في الركعتين الأول؟ لأني ألاحظ عند نقل صلاة التراويح من الحرم المكي البدء في قراءة الفاتحة مباشرة بعد تكبيرة الإحرام....أفتونا مأجورين، ونفع الله بعلمكم.
الجواب
الأظهر في صلاة التراويح أنه يكفي الاستفتاح الأول.
تأريخ الفتوى : 3/5/1422
المصدر:
http://www.islamtoday.net/pen/show_question_content1.cfm?id=15083
---
ابن عبد البر
25-10-2004, 01:37 AM
نقل موفق أخي الكريم ..
---
المنصور
25-10-2004, 02:12 AM
جاء في الموسوعة الفقهية :

(1/11751)


[size=3]ثالِثًا : الِاسْتِفْتَاحُ فِي النَّوَافِلِ : 16 - يَرَى الْحَنَابِلَةُ : أَنَّ صَلَاةَ النَّافِلَةِ إذَا كَانَتْ بِأَكْثَرَ مِنْ سَلَامٍ وَاحِدٍ كَمَا فِي التَّرَاوِيحِ , وَالضُّحَى , وَصَلَاةِ السُّنَّةِ الرَّاتِبَةِ , إذَا كَانَتْ أَرْبَعًا وَصَلَّاهَا بِسَلَامَيْنِ , فَإِنَّهُ يَسْتَفْتِحُ فِي كُلِّ رَكْعَتَيْنِ عَلَى الْأَصْلِ , لِأَنَّ كُلَّ رَكْعَتَيْنِ صَلَاةٌ مُسْتَقِلَّةٌ . وَفِي قَوْلٍ آخَرَ عِنْدَهُمْ : يَكْتَفِي بِاسْتِفْتَاحِ وَاحِدٍ فِي أَوَّلِ صَلَاتِهِ . وَإِنْ صَلَّى النَّافِلَةَ الرَّبَاعِيَّةَ بِسَلَامٍ وَاحِدٍ , فَقَدْ قَالَ الْحَنَفِيَّةُ : إنَّ النَّافِلَةَ الرَّبَاعِيَّةَ نَوْعَانِ : النَّوْعُ الْأَوَّلُ : شَبَّهُوهُ بِالْفَرِيضَةِ لِتَأَكُّدِهِ , وَهُوَ الْأَرْبَعُ قَبْلَ صَلَاةِ الظُّهْرِ , وَالْأَرْبَعُ قَبْلَ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ , وَالْأَرْبَعُ بَعْدَ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ , فَهَذَا النَّوْعُ لَيْسَ فِيهِ إلَّا اسْتِفْتَاحٌ وَاحِدٌ فَقَطْ , وَهُوَ مَا يَقُولُهُ فِي أَوَّلِ الرَّكْعَةِ الْأُولَى . وَالنَّوْعُ الثَّانِي : مَا عَدَا ذَلِكَ مِنْ النَّوَافِلِ , وَفِي هَذَا النَّوْعِ اسْتِفْتَاحٌ آخَرُ يَقُولُهُ فِي أَوَّلِ الْقِيَامِ فِي الرَّكْعَةِ الثَّالِثَةِ . قَالُوا : وَهَكَذَا الْحُكْمُ لَوْ نَذَرَ أَنْ يُصَلِّيَ أَرْبَعًا . وَوَجَّهُوهُ بِأَنَّهُ وَإِنْ كَانَ فَرْضًا , إلَّا أَنَّهُ فِي الْأَصْلِ نَفْلٌ عَرَضَ لَهُ الِافْتِرَاضُ . قَالُوا : يَسْتَفْتِحُ الْمَرَّةَ الْأُخْرَى , لِأَنَّ كُلَّ اثْنَتَيْنِ مِنْ الْأَرْبَعِ صَلَاةٌ عَلَى حِدَةٍ , أَيْ مِنْ بَعْضِ الْأَوْجُهِ . قَالَ ابْنُ عَابِدِينَ : وَهَذِهِ الْمَسْأَلَةُ لَيْسَتْ مَرْوِيَّةً عَنْ الْمُتَقَدِّمِينَ . وَإِنَّمَا هِيَ اخْتِيَارُ بَعْضِ الْمُتَأَخِّرِينَ . قَالَ : وَفِي

(1/11752)


الْمَسْأَلَةِ قَوْلٌ ثَانٍ : أَنَّهُ يَسْتَفْتِحُ مُرَّةً وَاحِدَةً فَقَطْ كَالنَّوْعِ الْأَوَّلِ .
---

(1/11753)


المنتدى الشرعي العام > بماذا يحصل أجر تفطير الصائم ؟؟
---
بماذا يحصل أجر تفطير الصائم ؟؟
---
ابن عبد البر
29-10-2003, 10:12 AM
مع الإقبال على تفطير الصائمين فهل التفطير يكفي فيه التمرات ؟ أم لا بد من الإشباع والإطعام ؟؟
عندي فيها كلام .. لكن أحب أن أقرأ ما عند الإخوان ..
---
أبوحذيفة
29-10-2003, 10:37 AM
طيب هات ما عندك لعلك تفتح شهية الأخوة للحوار والنقاش
---
إحسان العتيبي
29-10-2003, 11:03 AM
عن زيد بن خالد الجهني قال : قال صلى الله عليه وسلم : " مَن فطَّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء " .
رواه الترمذي ( 807 ) وابن ماجه ( 1746 ) .
وصححه ابن حبان ( 8 / 216 ) والألباني في " صحيح الجامع " ( 6415 ) .
والأجر الذي للمفطِّر إنما هو لمن أشبع لا لمن ابتدأ بالإطعام ، فليس من قدَّم تمرة كمن ذبح شاة وأطعم خبزاً .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
والمراد بتفطيره : أن يُشبعه .
" الفتاوى الكبرى " ( 4 / 460 ) .
والله أعلم
---
حلية الأولياء
30-10-2003, 09:27 AM
حديث زيد بن خالد المذكور ـ مع شهرته ـ إلا أنه منقطع ، لأنه من رواية عطاء عن زيد ، وهو لم يسمع منه ، نعم ، أحاديث كثيرة تشهد لمعناه .
والحديث يظهر لي أنه معلول ، وصوابه هو ما أخرجه الشيخان من حديث زيد بن خالد : "من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ، ومن خلفه في أهله بخير فقد غزا " ، والله أعلم .
---
أبوالمنهال الآبيضى
30-10-2003, 10:05 AM
الحديث صحيح بشواهده .
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?s=&threadid=13773
تم وضع الرابط الصحيح .
## المشرف ##
---
المستفيد7
30-10-2003, 10:29 AM
في الفروع لابن مفلح 3/73 :
((ومَن فطَّر صائماً فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر ه شيء .صححه الترمذي من حديث زيد بن خالد ،

(1/11754)


وظاهر كلامهم : اي شيء كان ، كما هو ظاهر الخبر ، وكذا رواه ابن خزيمة من حديث سلمان الفارسي وذكر فيه ثوابا عظيما ان اشبعه ،
وقال شيخنا :مراده بتفطيره ان يشبعه )) اهـ.
---
حلية الأولياء
30-10-2003, 10:30 AM
أحترم وجهة نظرك ، ولكن أجب عن العلة التي ذكرت لك ، فهي ما زالت باقية وقوية جداً ، وأنا ذكرت خلاصة بحث لي في هذا الحديث ، وقد قلت : إن معناه تشهد له أصول كثيرة ، لكن الشأن في ثبوت سنده ، وأنت تعلم الفرق بين غرض المحدث وبين غرض الفقيه .
وأنا بحمد الله ممن يحث على تفطير الصائم ، وأتذكر قوله صصص الذي ثبت في صحيح مسلم : "من دل على خير فله مثل أجر فاعله " .
---
ابن عبد البر
30-10-2003, 11:32 AM
أحسن الله إليك يا إحسان.. وحُلِّيت الكرامة يا حلية الأولياء ..وأنت أيها المفيد ..
والرابط أيها المنهال لا يعمل فلو أعدته جزيت الجنة .
بالنسبة لما ذكرت أخي من علة فقد وجدت المناوي نقل قول العقيلي ليس يروى هذا من وجه يثبت .
والمسالة تحتاج بحث .
وقد صحح الألباني الحديث في صحيح الجامع والترمذي والنسائي والمشكاة والترغيب .. وصحح الحديث شعيب الأرناؤوط في رياض الصالحين وفي صحيح ابن حبان 3429وقال رجاله ثقات رجال الصحيح .
قال المناوي : (من فطر صائماً ) بعشائه وكذا بتمر فإن لم يتيسر فبماء .
قال ابن علان :أي ولو بالماء . دليل الفالحين 4/69
وجاء في نزهة المتقين : من فطر صائماً أي قدم له شيئاً يفطر عليه ولو تمرة أو شربة ماء 2/890
قال المباركفوري :قوله (من فطر صائماً) :قال ابن الملك :التفطير جعل أحد مفطراص أي من أطعم صائماً قال القاري: أي عند إفطاره .. التحفة 3/533 وهناك آثار في الباب ذكرها تحتاج تحقيق .

(1/11755)


في صحيح ابن خزيمة (ومن فطر صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار وكان له مثل أجرة من غير أن ينقص من أجره شيء قالوا : ليس كلنا يجد ما يفطر به الصائم , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :يعطى الله تعالى هذا الثواب من فطر صائما على تمرة أو شربة ماء أو مذقة لبن ) (للتحقيق )
والنص يا أخي الفاضل ورد عاما في تفطيره فحصر التفطير في الإشباع لا دليل قاطع به .. والتفطير حصل بالتمرة والماء ..
ولا نختلف أن من فطر وأشبع كمن فطر بالتمرة فقط ..
وهذا ما رجحه بعض المحدثين المعاصرين من أمثال شيخنا الشيخ عبد العزيز السعيد حفظه الله .
---
المسيطير
30-10-2003, 02:45 PM
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرحه على رياض الصالحين : واختلف العلماء في معنى " من فطر صائما " فقيل ان المراد من فطّره على ادنى ما يفطر به الصائم ، ولو بتمره .
وقال بعض العلماء : المراد بتفطيره ان يشبعه ، لأن هذا هو الذي ينفع الصائم طول ليله ، وربما يستغني عن السحور .
لكن ظاهر الحديث ان الانسان لو فطر صائما ولو بتمرة واحدة ، فإن له اجره .أ.هـ
---
أبوالمنهال الآبيضى
31-10-2003, 02:21 AM
قول الأخ حلية الأولياء : ( أحترم وجهة نظرك ، وأجب عن العلة التي ذكرت لك ، فهي ما زالت باقية وقوية جداً ) !!
إن كان الكلام موجه إلي، فإنه لم يقرأ تحقيق الحديث جيدا .
ولعله يقرأه مرة الثانية .
---
إحسان العتيبي
31-10-2003, 02:51 AM
الإخوة الأفاضل الذين يرون خلاف ما نقلته عن شيخ الإسلام :
لو أن واحداً منكم عمل إفطاراً لعشرة أشخاص ، وذبح لهم شاة ، وتكلف لهم .
وجاءوا إلى مسجد آخر صلاة المغرب فأعطاهم رجل كل واحد منهم تمرة وكوب ماء .
ثم جاءوا بعد الصلاة وتعشوا - أفطروا - عندكم
من الذي فاز بأجر التفطير ؟؟
---
حلية الأولياء
31-10-2003, 09:04 AM
الرابط الذي وضعته لا يعمل .

(1/11756)


ثم إني قد درست هذا الحديث دراسة موسعة ، والوقت لا يحتمل تنزيلها الآن ، وما ذكرته لك هو خلاصة البحث ، وما زلت ـ حتى الآن ـ أقول : إن العلة قوية ، وقد جمعت طرق حديث زيد بن خالد ، فإذا هي كلها مدارها على عطاء .
ومسألة التصحيح بالشواهد ، هذه تحتاج إلى بحث آخر ، فأنا مقتنع تماماً أنه حصل فيها توسع كبير ، خاصة عند المتأخرين كالسخاوي والسيوطي والمعاصرين إلا من رحم الله .
---
ابن عبد البر
31-10-2003, 11:25 AM
أخي حلية الأولياء الرابط قد تم تعديله فهو يعمل بشكل صحيح .. وهو موجود في الموضوعات الأساسية في منتدى العلوم الشرعية ..
****
أخي إحسان أحسن الله إليك ..
فقد نقلت لك أخي الفاضل فهم العلماء في هذا ..
أما المثال الذي ضربته فلا يمكن أن تغفل من فطرك أول الإفطار وستقول ما أتيناهم إلا بعد أن أفطرنا في الطريق أو في مسجد كذا وكذا .. وهذا يسمى عشاء وليس إفطار - وجهة نظر - .
وحتى لو رجعنا لأصل التفطير في لغة العرب وجد تأييداً لما قاله من قبلي ..
قال ابن فارس : الفاء والطاء والراء أصل صحيح يدل على فتح شيء وإبرازه ومن ذلك الفطر من الصوم يقال :أفطر إفطاراً وقوم فطر أي مفطرون أهـ.. معجم المقاييس في اللغة (849)
ولو تأملت من فطر الصائم ولو باليسير فهو من فتح عليه الفطر ..
والله تعالى أعلم .
---
إحسان العتيبي
31-10-2003, 07:06 PM
بارك الله عليك أخي الفاضل
أنا أعلم أنه فهم للعلماء ونحن في صدد مناقشته وإلا فما الفائدة من طرح الموضوع أصلاً .
فهل يعني الحديث : الأولية ؟ !
بمعنى أن الأجر يكون لأول من يبل ريق الصائم بشربة ماء أو يفك صيامه بحبة تمر ؟
ظاهر ما نقلتم عن بعض العلماء هو هذا
فهل هذا هو المقصود من الحديث ؟
والمثال الذي ضربته ليس من نسج الخيال فهو يحدث آلاف المرات في كل يوم بل لعله ملايين على مستوى العالم .
ومثله :

(1/11757)


رجل يعزم الناس على الإفطار وجهز لهم الطعام بأصنافه والشراب بألوانه وليس على مائدته رطب ولا تمر !
فقال أحد الحاضرين : معي رطب ومن السنة البداءة به وأعطى كل ضيف رطبة ، فهل هو الذي حصَّل الأجر !؟
أنا أعلم أن للحديث فهمين أخي بارك الله عليك
لكنني آتي بأمثلى صحيحة واقعة للوصول إلى صحة فهم الحديث
والذي أراه أنه ليس معنى الحديث فيمن بل ريق الصائم ولا أول من أطعم صائماً بل المراد من أشبعه إلا من كان طعامه أصلا التمر والماء ويكفيه للسحور كحال بعض المعتكفين - مثلاً - أو في بعض البلاد الفقيرة فيكون المعنى صحيحا فيمن اقتصر على التمر والماء .
والله أعلم
---
دليل الطالب
01-11-2003, 12:43 AM
إفطار الصائم بأي طعام أوشراب قليل أو كثير ، هو ظاهر الحديث وتشهد له اللغة ، وأمر آخر : وهو أنه - والله أعلم - ليس المقصود من
تفطير الصائم الإشباع بدليل أنه يجوز الأكل من إفطار الصائمين للغني والفقير ، فليس المقصود الإشباع ، فهذا له باب آخر وهو باب الصدقة ،
فيحصل الأجر لإفطار الجميع ، ثم إني أسأل الإخوة هل بعد أن يشرب شربة الماء ويأكل رطبات هل مايزال صائماً أم مفطراً ؟
---
أبو نايف
01-11-2003, 01:25 AM
إذا شرب شربة ماء وأكل رطبات فقد أفطر
وجزاك الله خير الجزاء
---
ابن عبد البر
02-11-2003, 07:15 AM
أخي إحسان وفقك الله ..
إعلم وفقك الله أني لا أنكر أن لكلامك حظ من النظر ..
ولم أطرح هذه المسألة إلا لإشكالات عندي أحب
أن أناقش فيها من هو مثلك من أهل العلم - دلنا الله وإياك على الصواب -
و ما تشهد له اللغة حيث كنت أتأمل في معاجمها إشارات على أن المفطر ولو باليسير قال سيبويه فطرته فأفطر وقال ابن منظور الفطر نقيض الصيام (5/3434) .
ولعلي أكتب ما أتوصل إليه من نقول للعلماء وكذا من يجد فائدة في هذا الباب فليكتبها حتى نخرج بنتيجة في هذه المسألة ..

(1/11758)


أخرج العقيلي وضعفه وابن خزيمة في صحيحه والبيهقي والخطيب والأصبهاني في الترغيب عن سلمان الفارسي قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان فقال "يا أيها الناس قد أظلكم شهر عظيم شهر مبارك، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، وجعل صيامه فريضة وتطوع ليله تطوعا، من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن تقرب أدى فريضة فيما سواه، ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه، وهو شهر الصبر والصبر ثوابه الجنة، وشهر المواساة وشهر يزاد في رزق المؤمن، من فطر فيه صائما كان له مغفرة لذنوبه، وعتق رقبته من النار، وكان له مثل أجره من غير أن ينتقص من أجره شيء. قلنا: يا رسول الله ليس كلنا نجد ما يفطر الصائم؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على مذقة لبن، أو تمرة، أو شربة من ماء، ومن أشبع صائما سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة، وهو شهر أوله وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار، من خفف عن مملوكه فيه غفر له وأعتقه من النار، فاستكثروا فيه من أربع خصال: خصلتان ترضون بهما ربكم، وخصلتان لا غنى بكم عنهما. فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله وتستغفرونه، وأما اللتان لا غنى بكم عنهما فتسألون الجنة وتعوذون به من النار".
وفي مغني المحتاج للخطيب الشربيني :
(وروى أيضا أنه صلى الله عليه وسلم كان يقول حينئذ اللهم ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله تعالى ويستحب له أن يفطر الصائمين بأن يعشيهم لخبر من فطر صائما فله أجر صائم ولا ينقص من أجر الصائم شيء رواه الترمذي وصححه.
فإن عجز عن عشائهم فطرهم على شربة أو تمرة أو نحوهما لما روي أن بعض الصحابة قال يا رسول الله ليس كلنا يجد ما يفطر به الصائم فقال يعطي الله تعالى هذا الثواب من فطر صائما على ثمرة أو شربة ماء أو مذقة لبن " وأن يكثر الصدقة " )

(1/11759)


وفي المجموع شرح المهذب : يُسْتَحَبُّ أَنْ يَدْعُوَ الصَّائِمَ وَيُفَطِّرَهُ فِي وَقْتِ الْفِطْرِ ، وَهَذَا لَا خِلَافَ فِي اسْتِحْبَابِهِ لِلْحَدِيثِ ، قَالَ الْمُتَوَلِّي فَإِنْ لَمْ يَقْدِرْ عَلَى عَشَائِهِ فَطَّرَهُ عَلَى تَمْرَةٍ أَوْ شَرْبَةِ مَاءٍ أَوْ لَبَنٍ ، قَالَ الْمَاوَرْدِيُّ : { إنَّ بَعْضَ الصَّحَابَةِ قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لَيْسَ كُلُّنَا يَجِدُ مَا يُفَطِّرُ الصَّائِمَ ؟ فَقَالَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يُعْطِي اللَّهُ تَعَالَى هَذَا الثَّوَابَ مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا عَلَى تَمْرَةٍ أَوْ شَرْبَةِ مَاءٍ أَوْ مَزْقَةِ لَبَنٍ } .
..
---
المسيطير
14-10-2004, 01:15 AM
للفائدة .
---
أبوبدر ناصر
14-10-2004, 02:31 AM
إن كنتم تطرحون أدلة عقلية فأستطيع أن أجاريكم و أطرح دليل عقلي
مثال: لو أن أحدا عمل إفطارا لشخص و قدم له تمرات و ماء، و لم يأكل هذا الصائم بعد هذا الأكل شئ إلى و قت السحور فهل من قدم التمر و الماء لا يحصل على أجر الإفطار؟
---
عمر المقبل
16-10-2004, 12:48 AM
أثابكم الله
لعل من الأمور التي تعين على الاقتراب من فقه هذا الحديث أن نتصور الحال التي كان عليها ذلك المجتمع .. أعني من الناحية الاقتصادية ، فإذا علمنا أن نبينا محمداً صصص يمر الهلال والهلالان والثلاثة ولا يوقد في بيته نار ،ومات ـ بأبي هو وأمي ونفسي ـ ودرعه مرهونة عند يهودي ، وحال أصحابه رضي الله عنهم أكثرها إلى الفقر أقرب ، فكيف يقال باشتراط الاشباع ؟!
يضاف إلى ذلك أن هديه صصص في الإفطار كان الإطار على تمرات ،فإن لم يجد حسا حسوات من ماء .. فهل يحصل بذلك إشباع بالمعنى الذي يرمي إليه بعض الإخوة [ما فيه مفاطيح !!]؟‍!!

(1/11760)


ولو قيل : من فطّر الصائم بما جرت به العادة في زمنه ومكانه فقد أتى بالمطلوب وحصل على الأجر ـ على افتراض صحة الحديث المذكور وإلا فأنا أميل إلى قول الذين يرون عدم ثبوت لفظه ،وأن معناه صحيح ـ لو قيل بهذا لكان قولاً قريباً ،وأقرب إلى القواعد ومراعاة الحال التي ورد فيها النص ـ على فرض ثبوته ـ ،والله أعلم .
---
المسيطير
05-05-2005, 01:39 AM
فائدة استمعت لها هذا اليوم ، وأخشى أن تذهب قبل أن يأتي رمضان :) .
---
قال سماحة الإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى في شرحه لكتاب الجامع من بلوغ المرام (الشريط الثالث) جوابا على سائل قال :
هل يلزم الإشباع عند تفطير الصائم حتى يكتب له مثل أجره ؟
فقال سماحة الشيخ رحمه الله تعالى :
الأحاديث تدل على أنه مهوب لازم الإشباع .
فقال السائل : هل يكون له أجر ؟
فقال رحمه الله تعالى :
يحصل الأجر حتى لو ما أشبعه .
---
إحسان العتيبي
05-05-2005, 03:08 AM
سؤال قبل رمضان :)
هل يدفع أحد منكم " إطعامه " للعشرة مساكين في كفارة اليمين - مثلاً - تمراًَ ؟؟؟
يعني :
لو أعطى صاحب كفارة يمين عشرة مساكين كل واحد منهم صاعا أو نصف صاع من تمر ، فهل يكون أطعمهم الكفارة المطلوبة منه ؟
مجرد سؤال ( قد ) يبنى عليه شيء سبق الإشارة إليه
---

(1/11761)


منتدى العلوم الشرعية التخصصي > اطلع على جديد دار الحديث
---
اطلع على جديد دار الحديث
---
ماهر
29-10-2003, 01:49 PM
اطلع على آخر إجابات دار الحديث على المسائل الحديثية
http://www.iraqweb.info/display.php?cid=2
---
ماهر
29-10-2003, 01:56 PM
اطلع على آخر فتاوى دار الحديث
http://www.iraqweb.info/display.php?cid=1
---

(1/11762)


المنتدى الشرعي العام > إلى من عنده السنة للخلال أريد إسناد هذا الأثر
---
إلى من عنده السنة للخلال أريد إسناد هذا الأثر
---
حامد الحنبلي
29-10-2003, 06:29 PM
رقم الأثر 1378 وهو عن عبد الله بن شقيق :(ما علمنا شيئا من الأعمال قيل تركه كفر إلا الصلاة )
وجزاكم الله خيرا
---
خالد بن عمر
30-10-2003, 12:42 AM
(4/144)
1378_ حدثنا أبو عبدالله قال ثنا إسماعيل بن إبراهيم قال ثنا الجريري عن عبدالله بن شقيق قال : ما علمنا شيئا من الأعمال قيل تركه كفر إلا الصَّلاة .
وللفائدة :
ذكر الشيخ أحمد شاكر رحمه الله في بداية تحقيقه للمسند (1/79)
هذا النص من كتاب السنة للخلال
(( قال الخلال : أنبأنا محمد بن ابي هارون أن إسحاق بن إبراهيم حدثهم قال : حضرت رجلا سأل أبا عبدالله فقال : يا أبا عبدالله ، إجماع المسلمين على الإيمان بالقدر خيره وشره ؟ قال نعم ، قال : ولا نكفر أحدا بذنب ؟ فقال أبو عبدالله : اسكت : من ترك الصلاة فقد كفر ، ومن قال القرآن مخلوق فهو كافر ))
---
حامد الحنبلي
30-10-2003, 12:56 AM
جزاكم الله خيرا ونفع بكم
---

(1/11763)


المنتدى الشرعي العام > دعوها فإنها مأمورة
---
دعوها فإنها مأمورة
---
أبو إلياس
29-10-2003, 10:36 PM
هل هذا الحديث صحيح؟ عن ابن عمر قال قال أهل المدينة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ادخل المدينة راشدا مهديا فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فخرج الناس فجعلوا ينظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما مر على قوم قالوا يا رسول الله ههنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم دعوها فإنها مأمورة - يعني ناقته - حتى بركت على باب أبي أيوب الأنصاري.
كنز العمال وذكره البيهقي أيضا في دلائل النبوة
---

(1/11764)


المنتدى الشرعي العام > فتوى مستعجله في العقيدة من طلاب العلم
---
فتوى مستعجله في العقيدة من طلاب العلم
---
السعيدي
29-10-2003, 10:49 PM
في حينا أخ عراقي سني من اسرة متصوفه، في بعض الاحيان يقوم بأداء أذان الصلوات نيابة عن مؤذن المسجد، و يحضر الصلوات الخمس تقريبا معنا، ولكن بدا لي بعد نقاش طويل معه في احدى الليالي انه متأثرا ببعض الصوفيه أو الرافضه في الحكم على بعض الصحابة، فهو يبغض خالد ابن الوليد وعمرو ابن العاص والمغيرة بن شعبة ومعاويه بن سفيان واباه رضي الله عنهم جميعا ويكفر أمير المؤمنين يزيد بن معاويه ويسبه ويلعنه، ويفضل علي رضي الله عنه على أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه وأرضاه، بل في احيان اخرى يفضله على الشيخين ابا بكر وعمر رضي الله عنهما.
والغريب انه من احدى عوائل اهل السنه والجماعه المشهورة في العراق ولكن من اسرة متصوفه وله اصحاب من الرافضه في بغداد.
فسؤالي:
1- هل يجوز لنا السماح له لاقامة الاذان في بعض الاحيان ؟
2- من يعتقد هذه العقيده في الصحابة رضوان الله عليهم ، ينتمى الى أي فرقة من الفرق الضالة ؟
أفتونا مأجورين، وبارك الله فيكم
---
عبدالمحسن المطوع
30-10-2003, 01:32 AM
هذا مبتدع .. وليس كافرا ، وأذانه وصلاته صحيحة .
وحتى على قول من يقول بعدم صحة الإئتمام بفاسق ، فإنه يستثني الفاسق إعتقاديا ، والله أعلم .
---
السعيدي
30-10-2003, 02:10 AM
أخي الكريم: لم نقل انه كافر او مرتد
ولكن هل نسمح له بالاستمرار لاقامه الاذان ؟
---
عبدالمحسن المطوع
01-11-2003, 10:53 AM
إذا كانت لديك سلطةٌ على المسجد ، فامنعْه من باب : الهجر والزجر ، لعله يرعوي ويرجع عن بدعته ، وراعِ في ذلك المصلحة ، فحكم الهجر يدور مع المصلحة وجوداً وعدماً ، والله أعلم
والعدالة مستحبة في الأذان كما نص فقهاء الحنابلة.
---

(1/11765)


خزانة الكتب والأبحاث > الصحيحة للألباني
---
الصحيحة للألباني
---
بلال
29-10-2003, 11:01 PM
المجلد الأول
السلسلة عبارة عن المتون فقط مختصرة الأسناد والفوائد
---
بلال
29-10-2003, 11:03 PM
المجلد الثاني
---
بلال
29-10-2003, 11:04 PM
المجلد الثالث
---

(1/11766)


منتدى التخريج ودراسة الأسانيد > طلب تخريج جديث وإفادة فيه [ :"الربا ثلاثة وسبعون شعبة أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه ..
---
طلب تخريج جديث وإفادة فيه [ :"الربا ثلاثة وسبعون شعبة أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه ..
---
العيدان
30-10-2003, 12:45 AM
بسم الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أحبتي تقبل الله منا ومنك الصيام والقيام وجعلنا من عتقائه من النار
إخوتي :
أرجو ممن لديه علم بتخريج حديث :"الربا ثلاثة وسبعون شعبة أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه .."
أو لديه علم بأقوال العلماء فيه ..
أن يفيدني عاجلا
وشكر الله سعي الجميع ..
---
عبدالرحمن الفقيه
30-10-2003, 01:15 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هو حديث منكر
وقد أطال في الكلام عليه الشيخ أبي إسحاق الحويني في غوث المكدود رقم (647)
---
عبدالرحمن الفقيه
30-10-2003, 01:19 AM
قال ابن الجوزي في الموضوعات الجزء الثاني
باب تعظيم أمر الربا على الزنا

(1/11767)


فيه عن أبى هريرة وأنس وابن حنظلة وعائشة رضى الله عنهم : فأما حديث أبى هريرة فله طريقان : الطريق الاول : أنبأنا عبد الوهاب الحافظ أنبأنا محمد بن المظفر أنبأنا / صفحة 245 / أبو الحسن أحمد بن محمد أنبأنا يوسف بن أحمد حدثنا العقيلى حدثنا محمد بن العباس المؤدب حدثنا سعيد بن عبدالحميد بن جعفر حدثنا عبدالله بن زياد حدثنا عكرمة عن عمار بن يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة عن أبى هربرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الربا سبعون بابا أصغرها كالزاني ينكح أمه " . الطريق الثاني : أنبأنا زاهر بن طاهر أنبأنا أبو بكر البيهقى أنبأنا أبو عبدالله محمد بن عبدالله الحاكم أنبأنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن إسماعيل حدثنا أبويحيى البزاز حدثنا محمد بن الحسن الحيرى حدثنا حفص بن عبدالرحمن حدثنا عبدالله بن زياد حدثنا عكرمة بن عمار عن يحيى بن أبى كثير عن أبى سلمة عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الربا سبعون بابا أصغرها عند الله كالذى ينكح أمه " . وأما حديث ابن عباس فأنبأنا محمد بن عبدالملك أنبأنا الجوهرى عن الدار قطني عن أبى حاتم بن حبان أنبأنا الحسين بن عبدالله القطان حدثنا الوليد ابن عتبة حدثنا محمد بن خمير حدثنا إسماعيل عن حنش عن عكرمة عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من أكل درهما ربا فهو مثل ستة وثلاثين زنية ومن نبت لحمه من السحت فالنار أولى به " . وأما حديث أنس فله طريقان : الطريق الاول : أنبأنا محمد بن عبدالملك أنبأنا ابن مسعدة أنبأنا حمزة أنبأنا ابن عدى حدثنا أحمد بن محمد بن الهيثم حدثنا محمد بن على بن الحسن بن شقيق قال سمعت أبى يقول أخبرني أبو مجاهد عن ثابت عن أنس قال : " خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر الربا وعظيم شأنه وقال : إن الدرهم يصيب الرجل من الربا أعظم عند الله في الخطيئة من سنة وثلاثين زنية يزنيها الرجل ، وإن أربى الربى عرض الرجل

(1/11768)


المسلم " . / صفحة 246 / الطريق الثاني : أنبأنا عبد الوهاب أنبأنا المبارك بن عبد الجبار حدثنا عبدالله ابن الحسين الهمداني حدثنا الدار قطني حدثنا أحمد بن محمد بن إبراهيم الصلحى حدثنا أبو فروة يزيد بن محمد حدثنا أبى حدثنا طلحة بن زيد عن الاوزاعي عن يحيى بن أبى كثير عن يحيى بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الربا سبعون بابا أهون باب منه الذى يأتي أمه في الاسلام وهو يعرفها ، وإن من أربا الربا خرق المرء عرض أخيه ، وخرق عرض أخيه أن يقول فيه ما يكره من مساويه ، والبهتان أن يقول فيه ما ليس فيه " . وأما حديث ابن حنظلة فله طريقان : الطريق الاول : أنبأنا ابن الحصين أنبأنا ابن المذهب أنبأنا القطيعى حدثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثنى أبى ح . وأنبأنا عبد الحق بن أحمد أنبأنا عبدالرحمن بن أحمد حدثنا أبو بكر بن بشران حدثنا على بن عمر حدثنا أحمد بن العباس البغوي حدثنا يحيى بن يزداد أبو الصفر حدثنا حسين بن محمد حدثنا جرير ابن حازم عن أيوب عن ابن أبى مليكة عن عبدالله بن حنظلة - عسل - [ غسيل ] الملائكة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد من ستة وثلاثين زنية " . الطريق الثاني : أنبأنا عبد الحق أنبأنا عبدالرحمن بن أحمد أنبأنا أبو بكر ابن بشران حدثنا الدار قطني حدثنا البغوي حدثنا هاشم بن الحرث حدثنا عبيد الله بن عمرو عن ليث عن عبدالله بن أبى مليكة عن عبدالله بن حنظلة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لدرهم ربا أشد عند الله تعالى من ستة وثلاثين زنية في الحطيم " . وأما حديث عائشة رضى الله عنها فله طريقان : الطريق الاول : أنبأنا محمد بن أبى القاسم البغدادي أنبأنا حمد بن أحمد / صفحة 247 / الحداد أنبأنا أبو نعيم الحافظ حدثنا أبو إسحاق بن حمزة حدثنا أبو على محمد بن أحمد بن سعيد حدثنا عبدالله بن محمد بن عيشون حدثنا عبد الغفار بن الحكم حدثنا

(1/11769)


سوار بن مصعب عن ليث وخلف بن حوشب عن مجاهد عن عائشة رضى الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الربا بضع وسبعون بابا ، أصغرها كالواقع على أمه ، والدرهم الواحد من الربا أعظم عند الله من ستة وثلاثين زنية " . الطريق الثاني : أنبأنا عبد الوهاب أنبأنا ابن بكران حدثنا العتيقي حدثنا يوسف حدثنا العقيلى حدثنا إبراهيم بن عبدالله بن سعيد بن محمد الجرمى حدثنا أبو ثميلة حدثنا عمران بن أنس أبو أنس عن ابن أبى مليكة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الدرهم ربا أعظم عند الله من سبعة وثلاثين زنية " . ليس في هذه الاحاديث شئ صحيح . أما حديث أبى هريرة ففى طريقيه عبدالله بن زياد وقد كذبوه ، وقال البخاري : إنما روى هذا الحديث أبو سلمة عن عبدالله بن سلام نفسه . وأما حديث أنس ففى طريقه الاول أبو مجاهد واسمه عبدالله بن كيسان المروزى . قال البخاري : هو منكر الحديث . والطريق الثاني تفرد به طلحة ابن زيد . قال البخاري : منكر الحديث ، وقال النسائي : متروك الحديث . وأما حديث ابن حنظلة ففى الطريق الاول حسين بن محمد وهو حسين بن محمد بن بهرام أبو محمد المروزى . قال أبو حاتم الرازي : رأيته ولم أسمع منه ، وسئل أبو حاتم عن حديث يرويه حسين فقال خطأ ، فقيل له : الوهم ممن ؟ فقال : من حسين ينبغى أن يكون . وفى الطريق الثاني ليث . قال أبو حاتم الرازي : لا يشتغل به ، وهو مضطرب الحديث . قال المصنف قال : وإنما يروى هذا عن كعب . أنبأنا ابن الحصين أنبأنا / صفحة 248 / ابن المذهب أنبأنا أحمد بن جعفر حدثنا عبدالله بن أحمد حدثنى أبى حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن عبد العزيز بن رفيع عن ابن أبى مليكة عن ابن حنظلة عن كعب أنه قال : " لان أزنى أحب إلى من أن آكل درهما من ربا " . قال الدار قطني : وهذا أصح من المرفوع . وأما حديث عائشة ففى طريقه الاول سوار بن مصعب . قال أحمد ويحيى والنسائي : متروك الحديث ، وقال

(1/11770)


أبو داود : ليس بثقة . وفى طريقه الثاني عمران بن أنس . قال العقيلى : لا يتابع على حديثه . قال وهذا يروى من غير هذا الوجه مرسلا عن ابن أبى مليكة . قال وحدثنا محمد بن موسى البلخى حدثنا مكى بن إبراهيم حدثنا ابن جريج قال حدثنى ابن أبى مليكة أنه سمع عبدالله بن حنظلة الراهب يحدث عن كعب الاحبار أنه قال : " ربا درهم يأكله الانسان وهو يعلم أعز عليه في الاثم من ستة وثلاثين زنية " . قال المصنف قلت : واعلم أن مما يرد صحة هذه الاحاديث أن المعاصي إنما يعلم مقاديرها بتأثيراتها والزنا يفسد الانساب ، ويصرف الميراث إلى غير مستحقيه ، ويؤثر من القبائح ما لا يوثر أكل لفمة لا تتعدى ارتكاب نهى ، فلا وجه لصحة هذا .
---
عبدالرحمن الفقيه
30-10-2003, 02:02 AM
قال ابن أبي حاتم في علل الحديث ج:1 ص:380
1132 سمعت أبي وذكر حديثا رواه فضيل بن عياض عن ليث عن المغيرة عن أبي هريرة قال الربا سبعون بابا أدناها ( مثل ) أن ينكح الرجل أمه قال أبي هذا خطأ انما هو ليث عن أبي المغيرة واسمه زياد عن أبي هريرة
علل ابن أبي حاتم ج: 1 ص: 372
سألت أبي عن حديث رواه عكرمة بن عمار عن يحيى بن أبي كثير عن عبد الله بن زيد عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه قال الربا بضع وسبعون بابا قال رواه الاوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن ابن عباس قوله ان الربا بضع وسبعون بابا قال أبي هذا أشبه والله أعلم
علل ابن أبي حاتم ج: 1 ص: 381
سألت أبي عن حديث رواه الفريابي عن عمر بن راشد عن يحيى بن اسحق بن عبد الله بن ابي طلحة عن البراء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الربا اثنان وسبعون بابا أدناها مثل اتيان الرجل أمه قال أبي هو مرسل لم يدرك يحيى بن اسحق البراء ولا أدرك والده البراء
علل ابن أبي حاتم ج: 1 ص: 391

(1/11771)


1170 سئل ابو زرعة عن حديث رواه محمد بن رافع النيسابوري عن ابراهيم بن عمر الصنعاني عن النعمان يعنى ابن الزبير عن طاوس عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الربا نيف وسبعون بابا أهو باب من الربا مثل من أتى أمه في الاسلام ودرهم ربا أشد من خمس وثلاثين زنية وأشد الربا أو أربى الربا أو أخبث الربا انتهاك عرض المسلم أو انتهاك حرمته قال أبو زرعة هذا حديث منكر
قال الكناني في تنزيه الشريعة ج:2 ص:195
(22)حديث الربا سبعون بابا أصغرها كالذي ينكح أمه (عق) من حديث أبي هريرة وفيه عبد الله بن زياد وهو ابن سمعان (حب) من حديث ابن عباس بلفظ من أكل درهم ربا فهو مثل ستة وثلاثين زنية ومن نبت لحمه من السحت فالنار أولى به وفيه حنش الصنعاني ضعيف (عد) من حديث أنس بلفظ إن الدرهم يصيبه الرجل من الربا أعظم عند الله في الخطيئة من ست وثلاثين زنية وإن أربى الربا عرض الرجل المسلم وفيه عبد الله بن كيسان متروك (قط) من حديث أنس أيضا بلفظ الربا سبعون بابا أهون باب الذي يأتي أمه في الإسلام وهو يعرفها وإن من أربى الربا خرق المرء عرض أخيه المسلم وخرق عرض أخيه أن يقول فيه ما يكره من مساويه والبهتان أن يقول فيه ما ليس فيه تفرد به طلحة بن زيد وهو متروك (نع) من حديث عائشة بلفظ إن الربا بضع وسبعون بابا أصغرها كالواقع على أمه والدرهم الواحد من الربا أعظم عند الله من ستة وثلاثين زنية وفي سنده سوار بن مصعب (عق) من حديثها أيضا وفيه عمران بن أنس لا يتابع على حديثه (أحمد) في مسنده من حديث عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة ولفظه درهم ربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد من ستة وثلاثين زنية وفيه حسين بن محمد بن بهرام المروزي ضعفه أبو حاتم وتابعه ليث أخرجه والداقطني وليث مضطرب الحديث ورواه ابن حنظلة عن كعب موقوفا أخرجه أحمد والدارقطني وقال هذا أصح من المرفوع (تعقب) بأن هذا مجازفة قال الحافظ ابن حجر في القول المسدد في الكلام على

(1/11772)


حديث عبد الله بن حنظلة حسين أخرج له الشيخان ووثقه الناس كيف ولم ينفرد بل تابعه ليث وهو وإن ضعف فإنما ضعف من قبل حفظه فهو متابع قوي وقول الدارقطني إن الموقوف أصح من المرفوع لا يلزم منه أن يكون المرفوع موضوعا ولا مانع من أن يكون الحديث عند عبد الله بن حنظلة مرفوعا وموقوفا وحديث ابن عباس شاهد له قوي وهو عند البيهقي في الشعب والطبراني في أثناء حديث انتهى كلام ابن حجر ملخصا وحديث أبي هريرة لم ينفرد به عبد الله بن زياد بل تابعه النضر أخرجه البخاري في تاريخه وابن المنذر في تفسيره وتابعه أيضا عفيف بن سالم أخرجه البيهقي في الشعب وأخرجه أيضا من طريق عبد الله بن زياد ومن وجه آخر عن أبي هريرة (قلت) ورواه ابن ماجه بسند رجاله ثقات إلا أبا معشر فقد ضعفه الأكثرون وقال ابن عدي هو مع ضعفه يكتب حديثه ولفظه الربا سبعون حوبا أيسرها أن ينكح الرجل أمه ورأيت بخط الحافظ ابن حجر على هامش نسخة من الموضوعات عبد الله بن زياد المذكور ليس هو ابن سمعان الذي كذبوه إنما هو السحيمي ولم أر لأحد فيه تكذيبا والله تعالى أعلم ولحديث ابن عباس طريق آخر أخرجه الطبراني في الأوسط وقد ورد من حديث ابن مسعود أخرجه الحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين (قلت) رواه البيهقي من طريق الحاكم وقال هذا إسناد صحيح والمتن منكر بهذا الإسناد ولا أعلمه إلا وهما وكأنه دخل لبعض رواته إسناد في إسناد والله تعالى أعلم وجاء أيضا من حديث البراء بن عازب أخرجه الطبراني في الأوسط (قلت) في سنده عمر بن راشد وثقه العجلي وضعفه الجمهور والله أعلم ومن حديث عبد الله بن سلام أخرجه الطبراني في الكبير وفيه انقطاع لأنه من رواية عطاء الخراساني عنه ولم يسمع منه
وقال السيوطي في
اللآلىء المصنوعة ج:2 ص:127

(1/11773)


(العقيلي) حدثنا محمد بن العباس المؤدب حدثنا سعيد بن عبد الحميد بن جعفر حدثنا عبد الله بن زياد حدثنا عكرمة بن عمار عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي قال الربا سبعون بابا أصغرها كالذي ينكح أمه
عبد الله بن زياد كذبوه (قلت) قال العقيلي رواه عفيف بن سالم عن عكرمة هكذا وحدثنا محمد بن إسماعيل حدثنا أحمد بن إسحاق الحضرمي حدثنا عكرمة بن عمار عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن عبد الله بن سلام قالالربا سبعون بابا أصغرها كالذي ينكح أمه والله أعلم
(ابن حبان) أنبأنا الحسين بن عبد الله القطان حدثنا الوليد بن عتبة حدثنا محمد بن حمير حدثنا إسماعيل بن خنيس عن عكرمة عن ابن عباس عن رسول الله قال من أكل درهما ربا فهو مثل ستة وثلاثين زنية ومن نبت لحمه من السحت فالنار أولى به
(ابن عدي) حدثنا أحمد بن محمد بن الهيثم حدثنا محمد بن علي بن الحسن بن شقيق سمعت أبي يقول أخبرني أبو مجاهد عن ثابت عن أنس قال خطبنا رسول الله فذكر الربا وعظم شأنه فقال إن الدرهم يصيبه الرجل من الربا أعظم عند الله في الخطيئة من ستة وثلاثين زنية وإن أربى الربا تمرض الرجل المسلم أبو مجاهد عبد الله بن كيسان المروزي متروك والله أعلم

(1/11774)


(الدارقطني) حدثنا أحمد بن محمد بن إبراهيم الطلحي حدثنا أبو فروة يزيد بن محمد حدثنا أبي حدثنا طلحة بن رعيد عن الأوزاعي عن يحيى بن أبي كثير عن أنس بن مالك قال قال رسول الله الربا سبعون بابا أهون باب منه الذي يأتي أمه في الإسلام وهو يعرفها وإن من أربى الربا خرق المرء عرض أخيه وخرق عرض أخيه أن يقول فيه ما يكره من مساويه والبهتان أن يقول فيه ما ليس فيه (أبو نعيم) حدثنا أبو إسحاق بن حمزة حدثنا أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد حدثنا عبد الله بن محمد بن عيشوس حدثنا عبد الغفار بن الحكم حدثنا سوار بن مصعب عن ليث وخلف بن حوشب عن مجاهد عن عائشة (مرفوعا) الربا بضع وسبعون بابا أصغرها كالواقع على أمه والدرهم الواحد من الربا أعظم عند الله من ستة وثلاثين زنية سوار متروك
(العقيلي) حدثنا إبراهيم بن عبد بن سعيد بن محمد الجرمي حدثنا أبو ثميلة حدثنا عمران بن أنس أبو أنس عن ابن أبي مليكة عن عائشة مرفوعا الدرهم ربا أعظم عند الله من سبعة وثلاثين زنية قال العقيلي عمران لا يتابع على حديثه
(أحمد) في مسنده حدثنا حسين بن محمد حدثنا جرير بن حازم عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن عبد الله بن حنظلة غسيل الملائكة قال قال رسول الله درهم الربا يأكله الرجل وهو يعلم أشد من ستة وثلاثين زنية حسين بن محمد هو ابن بهرام المروزي قال أبو حاتم رأيته ولم أسمع منه وسئل أبو حاتم عن حديث يرويه حسين فقال خطأ فقيل له الوهم ممن قال ينبغي أن يكون من حسين
(الدارقطني) حدثنا البغوي حدثنا هاشم بن الحارث حدثنا عبيد الله بن عمرو عن ليث عن عبد الله بن أبي سبيكة عن عبد الله بن حنظلة أن رسول الله قال الدرهم ربا أشد عند الله من ستة وثلاثين زنية في الحطيم

(1/11775)


ليث مضطرب الحديث وإنما يروي هذا عن كعب قال أحمد حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن عبد العزيز بن رفيع عن ابن أبي مليكة عن ابن حنظلة عن كعب لأن أزني أحب إلي من أكل درهم من ربا قال الدارقطني وهذا أصح من المرفوع
(قلت) قال الحافظ ابن حجر في القول المسدد حين احتج به الشيخان ولم يترك ابو حاتم السماع منه باختيار أبي حاتم فقد نقل ابنه عنه أنه قال أتيته مرات بعد فراغه من تفسير شيبان وسألته أن يعيد علي بعض المخلفين فقال تكرير ولم أسمع منه شيئا وقال معاوية بن صالح قال لي أحمد بن حنبل اكتبوا عنه ووثقه العجلي وابن سعد والنسائب وابن قانع ومحمد بن مسعود العجمي وآخرون ثم إن كان كل امرئ وهم في حديث سري في جميع حديثه حتى يحكم على أحاديثه كلها بالوهم لم يسلم أحد ولو كان ذلك كذلك لم يلزم منه الحكم على حديثه بالوضع ولا سيما مع كونه لم ينفرد به بل توبع ووجدت للحديث شواهد فقد أورده الدارقطني عن البغوي عن هاشم بن الحارث عن عبيد الله بن عمرو الرقي عن ليث بن أبي سليم عن ابن أبي مليكة به وليث وإن كان ضعيفا فأيهما ضعف من قبل حفظه فهو متابع قوي وشاهده حديث ابن عباس
أخرجه ابن عدي من طريق علي بن الحسن بن شقيق عن ليث عن مجاهد عن ابن عباس نحوه وأخرجه الطبراني من وجه آخر عن ابن عباس في أثناء حديث وأخرجه الطبراني أيضا من طريق عطاء الخراساني عن عبد الله بن سلام مرفوعا وعطاء لم يسمع من ابن سلام وهو شاهد قوي وقال ابن الجوزي إنما يعرف هذا من كلام كعب رواه عنه عبد الله بن حنظلة أيضا ونقل عن الدارقطني أن هذا أصح من المرفوع ولا يلزم من كونه أصح أن يكون مقابله موضوعا ولا مانع أن يكون الحديث عند عبد الله مرفوعا وموقوفا انتهى كلام الحافظ ابن حجر
ومن شواهد الحديث

(1/11776)


قال الطبراني في الأوسط حدثنا محمد بن عبد الرحيم الديباجي التستري حدثنا عثمان بن أبي شيبة حدثنا معاوية بن هشام حدثنا عمر بن راشد عن يحيى بن أبي كثير عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن البراء بن عازب قال قال رسول الله الربا اثنان وسبعون بابا أدناها مثل إتيان الرجل أمه وإن أربى الربا استطالة الرجل في عرض أخيه
وقال الحاكم في المستدرك بسنده عن شعبة عن زيد عن إبراهيم عن مسروق عن ابن مسعود قال قال رسول الله الربا ثلاثة وسبعون بابا أيسرها مثل أن ينكح الرجل أمه وإن أربى الربا عرض الرجل المسلم
قال الحاكم صحيح على صحيح على شرط الشيخين والله أعلم
------------------------------
وقال العراقي في المغني عن حمل الأسفارج:2 ص:942
3445حديث ( الرياء سبعون باباً)هكذا ذكر المصنف هذا الحديث هنا وكأنه تصحف عليه أو على من نقله من كلامه أنه الرياء بالمثناة وإنما هو الربا بالموحدة والمرسوم كتابه بالواو والحديث رواه ابن ماجه من حديث أبي هريرة بلفظ ( الربا سبعون حوباً أيسرها أن ينكح الرجل أمه ) وفي إسناده أبو معشر واسمه نجيح مختلف فيه وروى ابن ماجه أيضاً من حديث ابن مسعود عن النبي قال ( الربا ثلاثة وسبعون باباً ) وإسناده صحيح!! هكذا ذكر ابن ماجه الحديثين في أبواب التجارات وقد روى البزار حديث ابن مسعود بلفظ ( الربا بضع وسبعون بابا والشرك مثل ذلك" وهذه الزيادة قد يستدل بها على أنه "الرياء" بالمثناة لاقترانه مع الشرك والله أعلم.
1
---
العيدان
30-10-2003, 04:30 AM
بسم الله
جزاكم الله خيرا وأعظم لكم الأجر والمثوبة ..
وإن كان عند الإخوة إضافة فجزاهم الله خيرا
و بقي سؤال :
هل كتاب الشيخ أبو إسحاق الحويني مطبوع ، ومالدار التي طبعته ؟!
وشكر الله سعيكم يا شيخ عيدالرحمن
---
عبدالرحمن الفقيه
30-10-2003, 04:16 PM
وجزاكم الله خيرا

(1/11777)


الكتاب (غوث المكدود بتخريج منتقى ابن الجارود) تأليف أبي إسحق الحويني الأثري مطبوع في دار الكتاب العربي ثلاثة أجزاء في مجلدين وطبع أخيرا في مجلد واحد
وقد صورت لك الجزء الخاص بتخريج هذا الحديث في الملف المرفق
---
العيدان
31-10-2003, 02:14 AM
شكر الله سعيك يا شيخ عبدالرحمن ..
---

(1/11778)


خزانة الكتب والأبحاث > كتاب : الديباج على صحيح مسلم السيوطيس
---
كتاب : الديباج على صحيح مسلم السيوطيس
---
Aboibrahim
30-10-2003, 03:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
لاتنسونا بصالح الدعاء جزاكم الله خيرا.
الديباج على صحيح مسلم السيوطي:
---

(1/11779)


خزانة الكتب والأبحاث > حمل : شرح السيوطي على سنن النسائي
---
حمل : شرح السيوطي على سنن النسائي
---
Aboibrahim
30-10-2003, 03:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
لاتنوسوني بدعوة صالحة بارك الله فيكم.
شرح السيوطي على سنن النسائي
---

(1/11780)


خزانة الكتب والأبحاث > كتاب : تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة
---
كتاب : تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة
---
Aboibrahim
30-10-2003, 03:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
لاتنسونا و الأمة بدعوة صالحة جزاكم الله خيرا.
حمل : تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة:
---

(1/11781)


خزانة الكتب والأبحاث > حمل : مسند الشافعي رحمه الله تعالى
---
حمل : مسند الشافعي رحمه الله تعالى
---
Aboibrahim
30-10-2003, 03:34 AM
مسند الشافعي:
---

(1/11782)


خزانة الكتب والأبحاث > حمل : موطأ مالك
---
حمل : موطأ مالك
---
Aboibrahim
30-10-2003, 03:38 AM
حمل موطأ مالك:
---
Aboibrahim
30-10-2003, 08:28 AM
موطأ مالك تأليف: أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبى عامر بن عمرو بن الحارث بن غيمان بن خثيل بن عمرو بن الحارث، الأصبحي المدني
موضوع: المواضيع الرئيسية
نبذة: خير كتاب أخرج للناس في عهده، ثم ما خايره فخاره كتاب أخرج من بعده. قال فيه الشافعي ـ رحمه الله ـ :"ما ظهر على الأرض كتاب بعد كتاب الله، أصح من كتاب مالك". وقال البخاري عن الموطأ: "من أصح الأسانيد مالك عن نافع عن ابن عمر". وقال الإمام مالك نفسه عن كتابه هذا: "عرضت كتابي هذا على سبعين فقيهًا من فقهاء المدينة ، فكلهم واطأني عليه فسميته الموطأ".
---

(1/11783)


منتدى العلوم الشرعية التخصصي > من أحكام الكلام في المسجد .
---
من أحكام الكلام في المسجد .
---
عبدالله المزروع
30-10-2003, 05:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد :
المسألة الأولى : حكم الكلام المحرم في المسجد :
لا خلاف بين أهل العلم في تحريم الغيبة ، والنميمة ، والكلام البذيء في داخل المسجد ، ويزداد التحريم إذا كان هناك رفع للصوت وتشويش على المتعبدين ، ويستدل لذلك بما يلي :
1 – قال تعالى : " في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه ... " [ آية 36 من سورة النور ] .
قال ابن كثير – رحمه الله – في تفسيره ( 6/62 ) [ أي أمر لله – تعالى – برفعها ، أي : بتطهيرها من الدنس ، واللغو ، والأفعال ، والأقوال التي لا تليق فيها ، كما قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في هذه الآية الكريمة : " في بيوت أذن الله أن ترفع " قال : نهى الله – سبحانه – عن اللغو فيها ، وكذا قال عكرمة ، وأبو صالح ، والضحاك ، ونافع بن جبير ، وأبو بكر بن سليمان بن أبي حثمة ، وسفيان بن حسين ، وغيرهم من علماء التفسير ] .
ونقل البغوي – رحمه الله – في تفسيره ( 6/50 ) عن الحسن ، قولَه : أي تعظَّم ( 1 ) ، أي : لا يذكر فيه الخنا من القول .
2 – عن سالم بن عبد الله أن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – بنى رحبةً في ناحية المسجد ، تسمى : ( البطيحاء ) ، وقال : من كان يريد أن يَلْغَطَ ، أو ينشد شعراً ، أو يرفع صوته ، فليخرج إلى هذه الرحبة ( 2 ) .
وجه الاستدلال : أن عمر – رضي الله عنه – أمر من أراد أن يلغط ، بالخروج من المسجد ، وما ذاك إلا لعلمه – رضي الله عنه – بالنهي عن ذلك .

(1/11784)


قال الباجي في المنتقى ( 1/312 ) : [ ولما رأى عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – كثرة جلوس الناس في المسجد ، وتحدثهم فيه ، وربما أخرجهم ذلك إلى اللغط ، وهو : المختلط من القول، وارتفاع الأصوات ، وربما جرى أثناء ذلك إنشاد شعر ، بنى هذه البطيحاء إلى جانب المسجد ، وجعلها كذلك ، ليتخلَّص المسجد لذكر الله – تعالى – وما يحسن من القول ، و يتنزَّهَ من اللغط ، وإنشاد الشعر ، ورفع الصوت فيه ، ولم يُرِدْ أن ذلك محرمٌ فيه ، وإنما ذلك على معنى الكراهية ، وتنزيه المساجد ، لا سيما مسجدُ رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، فيجب له من التعظيم ، والتنزيه ما لا يجب لغيره ] .
3 – قياس الأولى : فإذا كانت مثل هذه الأشياء منهيٌ عنها خارج المسجد ، ففيه أولى ، وذلك لحرمة المكان .
قال شيخ الإسلام – رحمه الله – في مجموع الفتاوى ( 22/200 ) : [ وأما الكلام الذي يحبه الله ورسوله في المسجد فحسنٌ ، وأما المحرم فهو في المسجد أشد تحريماً ، وكذلك المكروه ، ويكره فيه فضول المباح ] .
4 – قياس الكلام المحرَّم على أكل البصل ، والثوم ، والكراث ، قال القرطبي : [ قال العلماء : وإذا كانت العلَّة في إخراجه من المسجد أنَّه يُتَأَذَّى به ، ففي القياس : أنَّ كلَّ من تأذى به جيرانه في المسجد ، بأن يكون ذَرِبَ اللسان سفيهاً عليهم ... وكلُّ مايتأذى به الناس كان لهم إخراجه ، ماكانت العلة موجودةً فيه حتى تزول ] .
وقال أيضاً : [ قال أبو عمر بن عبد البر : وقد شاهدتُ شيخنا أبا عمر أحمد بن عبد الملك بن هشام – رحمه الله – أفتى في رجلٍ شكاه جيرانه ، واتفقوا عليه أنه يؤذيهم في المسجد بلسانه ، ويده ، فَشُوُوِرَ فيه ؛ فأفتى بإخراجه من المسجد وإبعاده عنه ، وألا يشهد معهم الصلاة ! إذ لا سبيل مع جنونه واستطالته إلى السلامة منه .

(1/11785)