صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


اسم الكتاب : جامع الأحاديث
المؤلف : جلال الدين السيوطي
المصدر :

أخرجه ابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (4/313 ، رقم 2338) .

مسند البراء بن عازب
36345- عن البراء قال : آخر آية أنزلت فى القرآن {يستفتونك قل الله يفتيكم فى الكلالة} (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 4339]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/147 ، رقم 30218) .
36346- عن البراء عن النبى - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ادع لى زيدا وقل له يجىء بالكتف والدواة واللوح فقال اكتب لا يستوى القاعدون والمجاهدون فى سبيل الله فقال ابن أم مكتوم يا رسول الله بعينى ضرر فنزلت قبل أن يبرح غير أولى الضرر (ابن عساكر) [كنز العمال 4340]
أخرجه ابن عساكر (19/306) .
36347- عن البراء : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - أرسل إلى رجل تزوج امرأة أبيه فأمر أن يأتى برأسه (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 45697]
أخرجه ابن أبى شيبة (5/549 ، رقم 28866) .
36348- عن البراء : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - خطبهم يوم عيد وفى يده قوس أو عصا (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 24519]

(33/335)


أخرجه ابن أبى شيبة (1/482 ، رقم 5562) .
36349- عن البراء : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوئك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قال اللهم أسلمت وجهى إليك وفوضت أمرى إليك وألجأت ظهرى إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك اللهم آمنت بكتابك الذى أنزلت ونبيك الذى أرسلت فاجعلهن من آخر كلامك فإنك إن مت مت وأنت على الفطرة قال فرددتهن لأستذكرهن فقلت آمنت برسولك الذى أرسلت فقال قل آمنت بنبيك الذى أرسلت (ابن جرير)
36350- عن البراء : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال إذا أخذت مضجعك فقل اللهم إنى أسلمت نفسى إليك ووجهت وجهى إليك وفوضت أمرى إليك وألجأت ظهرى إليك رهبة ورغبة إليك لا منجا ولا ملجأ منك إلا إليك آمنت بكتابك الذى أنزلت ونبيك الذى أرسلت فإن مت من ليلتك مت على الفطرة وإن أصبحت أصبحت وقد أصبت خيرا (ابن أبى شيبه)
أخرجه ابن أبى شيبة (5/323 ، رقم26532) .

(33/336)


36351- عن البراء : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال لجعفر أشبهت خلقى وخلقى (ابن أبى شيبه ، والبخارى ، ومسلم ، والترمذى) [كنز العمال 36906]
36352- عن البراء : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - كان يسلم عن يمينه وعن شماله السلام عليكم ورحمة الله حتى يرى بياض خده (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 22375]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/266 ، رقم 3045) .
36353- عن درمك بن عمرو عن أبى إسحاق عن البراء : أن رجلا جاء إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فشكا إليه الوحشة ، فقال أكثر من أن تقول : سبحان الملك القدوس رب الملائكة والروح ، جللت السموات والأرض بالعزة والجبروت ، فقالها ذلك الرجل فذهب عنه الوحشة (ابن السنى ، والخرائطى فى مكارم الأخلاق ، وابن شاهين ، وأبو نعيم ، وابن عساكر ، والطبرانى فى الأوسط ، قال فى المغنى : درمك بن عمرو عن أبى إسحاق له حديث واحد تفرد به . وقال فى الميزان : درمك بن عمرو عن أبى إسحاق له حديث واحد تفرد به . قال أبو حاتم : مجهول

(33/337)


. وقال العقيلى : لا يتابع على حديثه . وقال الطبرانى فى الأوسط : لا يعرف إلا به . وقال ابن شاهين : حسن غريب)[كنز العمال 5016]
أخرجه ابن عساكر (43/532) ، والطبرانى (2/24 ، رقم 1171) ، والعقيلى (2/46 ، ترجمة476) ، والطبرانى (2/24 ، رقم 1171) .
36354- عن البراء بن عازب : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رأى رجلا فقال له ما اسمك قال نعم قال أنت عبد الله (أبو نعيم) [كنز العمال 45985]
أخرجه أيضًا : الطبرانى فى الأوسط (2/188 ، رقم 1675) .
36355- عن البراء بن عازب : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجم يهوديا (ابن أبى شيبه)
أخرجه ابن أبى شيبة (7/277 ، رقم 36050) .
36356- عن البراء : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سئل أى عرى الإيمان أوثق قال الحب لله والبغض لله (البيهقى فى شعب الإيمان) [كنز العمال 1391]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (7/69 ، رقم 9511) .

(33/338)


36357- عن البراء : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غزا تسع عشرة غزوة (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 29935]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/351 ، رقم 36647) .
36358- عن البراء بن عازب : أن زيد بن حارثة قال يا رسول الله آخيت بينى وبين حمزة (أبو نعيم) [كنز العمال 37064]
أخرجه أيضًا : البزار (4/167 ، رقم 1333) .
36359- عن البراء بن عازب قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن عمرو بن العاصى هجانى وهو يعلم أنى لست بشاعر فأهجه وألعنه عدد ما هجانى أو مكان ما هجانى (الرويانى ، وابن عساكر وقال : فى إسناده مقال) [كنز العمال 37432]
أخرجه الرويانى (1/257 ، رقم 382) .

(33/339)


36360- قال الخطيب فى المتفق والمفترق : أخبرنى عمر بن إبراهيم بن سعد الفقيه حدثنا أبو الحسين عيسى بن حامد بن بشر القاضى حدثنا أبو عمر ومقاتل بن صالح بن مارنة المروزى حدثنا أبو العباس محمد بن نصر بن العباس حدثنا محمود بن غيلان حدثنا يحيى بن آدم حدثنا المفضل بن مهلهل عن محمد بن سليمان عن مكحول عن البراء بن عازب قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن لله خواص ، يسكنهم رفيع الدرجات ، لأنهم كانوا فى الدنيا أعقل الناس ، قيل : وكيف كانوا أعقل الناس يا رسول الله قال : كانت همتهم المسابقة إلى الطاعة ، وهانت عليهم فضول الدنيا وزينتها (ابن النجار) [كنز العمال 8575]
أخرجه أيضًا : أبو نعيم (1/17) .
36361- عن البراء بن عازب : أنه سئل أين كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يضع وجهه قال كان يضعه بين كفيه أو قال يديه يعنى فى السجود (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 22230]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/233 ، رقم 2665) .

(33/340)


36362- عن البراء بن عازب : أنه سلم على النبى - صلى الله عليه وسلم - وهو يتوضأ فلم يرد عليه حتى فرغ من الوضوء رد عليه ومد يده إليه فصافحه (ابن جرير) [كنز العمال 25718]
36363- عن البراء : أنه كان يصلى قبل الظهر أربعا (ابن جرير) [كنز العمال 21756]
36364- عن البراء قال : أهدى للنبى - صلى الله عليه وسلم - ثوب من حرير فجعلوا يعجبون من لينه فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لمناديل سعد فى الجنة ألين من هذا (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 37097]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/394 ، رقم 32320) .

(33/341)


36365- عن البراء قال : أول من قدم علينا من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مصعب بن عمير ، وابن أم مكتوم ، فجعلا يقرآننا القرآن ، ثم جاء عمار وبلال وسعد ، ثم جاء عمر بن الخطاب فى عشرين ، ثم جاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشىء فرحهم به ، فما قدم حتى قرأت {سبح اسم ربك الأعلى} فى سور من المفصل (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 46294]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/344 ، رقم 36611) .
36366- عن البراء قال : بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - جيشين : على أحدهما على ابن أبى طالب ، وعلى الآخر خالد بن الوليد ، فقال : إن كان قتال فعلى على الناس ، فافتتح على حصنا فاتخذ جارية لنفسه ، فكتب خالد يسوء به ، فلما قرأ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الكتاب قال : ما تقول فى رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 36421]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/372 ، رقم 32119) .

(33/342)


36367- عن البراء قال : بينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على المنبر قام رجل فقال : يا رسول الله أدع الله أن يسقى قريشا فقد هلكوا ، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : اللهم اسقهم فسقوا . فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : لو أن أبا طالب حى لسر بنا لما يرى ، فقال الرجل : يا رسول الله كأنك تريد بذلك قوله :
وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل
فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - نعم (الخطيب فى المتفق والمفترق) [كنز العمال 35346]
36368- عن الشعبى عن البراء قال : توفى إبراهيم بن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو ابن ستة عشر شهرا فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ادفنوه فى البقيع فإن له مرضعا تتم رضاعه فى الجنة (عبد الرزاق ، وأبو نعيم فى المعرفة) [كنز العمال 35545]
أخرجه عبد الرزاق (7/494 ، رقم 14013) .

(33/343)


36369- عن البراء قال : حسب أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - ممن شهد بدرا أنهم كانوا عدة أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر ثلاثمائة وبضعة عشر ولا والله ما جاوز معه النهر إلا مؤمن (أبو نعيم فى المعرفة) [كنز العمال 29955]
أخرجه أيضًا : البخارى (4/1457 ، رقم 3740) .
36370- عن البراء قال : خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه فأحرمنا بالحج ، فلما قدمنا مكة قال : اجعلوا حجكم عمرة فقال الناس : يا رسول الله قد أحرمنا بالحج فكيف نجعلها عمرة فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : انظروا الذى آمركم به فافعلوا ، فردوا عليه القول ، فغضب ، ثم انطلق حتى دخل على عائشة غضبان ، فرأت الغضب فى وجهه فقالت : من أغضبك أغضبه الله قال : ومالى لا أغضب وأنا آمر فلا أتبع (النسائى) [كنز العمال 12868]
أخرجه أيضًا : ابن ماجه (2/993 ، رقم 2982) .

(33/344)


36371- البراء قال : خطبنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى أسمع العواتق فى الخدور ينادى بأعلى صوته : يا معشر من آمن بلسانه ولم يخلص الإيمان إلى قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم ، فإن من يتبع عورة أخيه المسلم يتبع الله عورته ، ومن يتبع الله عورته يفضحه فى جوف بيته (البيهقى فى شعب الإيمان) [كنز العمال 44149]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (7/108 ، رقم9660) .
36372- عن يحيى بن هانى عن رجاء الزبيدى قال : رأيت البراء بن عازب توضأ ومسح على خفيه فقلت ألا تنزعهما قال إنى لبستهما وقدمى طاهرتان (سعيد بن منصور) [كنز العمال 27621]
36373- عن إسماعيل بن رجاء عن أبيه قال : رأيت البراء بن عازب يمسح على جوربيه ونعليه (عبد الرزاق ، وسعيد بن منصور) [كنز العمال 27620]
أخرجه عبد الرزاق (1/200 ، رقم 778) .

(33/345)


36374- عن البراء قال : رأيت النبى - صلى الله عليه وسلم - حمل الحسن على عاتقه وقال اللهم إنى أحبه فأحبه (ابن أبى شيبه ، وأحمد ، ومسلم ، والترمذى ، وزاد ابن عساكر وأحب من يحبه ، وابن أبى شيبه) [كنز العمال 37654]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/380 ، رقم 32192) .
36375- عن البراء قال : رأيت النبى - صلى الله عليه وسلم - رفع يديه حتى كادتا يحاذيان بأذنيه (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 22060]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/211 ، رقم 2411) .
36376- عن البراء قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى حلة حمراء مترجلا فما رأيت أحدا كان أجمل منه (ابن عساكر) [كنز العمال 18546]
أخرجه ابن عساكر (3/289) .
36377- عن البراء قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم الخندق ينقل التراب حتى وارى التراب شعر صدره وهو يرتجز برجز عبد الله بن رواحة يقول :
اللهم لولا أنت ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزل سكينة علينا وثبت الأقدام إن لاقينا

(33/346)


إن الأولى قد بغوا علينا وإن أرادوا فتنة أبينا
(ابن أبى شيبه) [كنز العمال 30079]
أخرجه ابن أبى شيبة (5/279 ، رقم 26069) .
36378- عن البراء قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنصلى فى أعطان الإبل قال : لا ، قال : فنصلى فى مرابض الغنم قال : نعم ، قال : أنتوضأ من لحوم الغنم قال : لا ، قال : أنتوضأ من لحوم الإبل قال : نعم (عبد الرزاق ، وابن أبى شيبه) [كنز العمال 22514]
أخرجه عبد الرزاق (1/407 ، رقم 1596) ، وابن أبى شيبة (7/277 ، رقم 36054) .
36379- عن البراء قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الصلاة فى مبارك الإبل فقال لا تصلوا فيها وسئل عن الصلاة فى مرابض الغنم فقال صلوا فيها فإنها بركة (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 22513]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/337 ، رقم 3878) .
36380- عن البراء قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الوضوء من لحوم الإبل فقال توضؤوا منها (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 27064]

(33/347)


أخرجه ابن أبى شيبة (1/50 ، رقم 511) .
36381- عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم قالا : سألنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الصرف وكنا تاجرين فقال إن كان يدا بيد فلا بأس ولا يصلح نسيئه (عبد الرزاق) [كنز العمال 10108]
أخرجه عبد الرزاق (8/118 ، رقم 14547) .
36382- عن البراء قال : سافرت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثمانية عشر سفرا فلم أر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يترك ركعتين حين ترفع الشمس قبل الظهر (ابن جرير) [كنز العمال 21757]
أخرجه أيضًا : أبو داود (2/8 ، رقم 1222) .
36383- عن البراء قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : سبع كلمات من قالهن حين يأخذ مضجعه بعد صلاة العشاء فمات من ليلته تلك أدخله الله الجنة يقول اللهم إنى أسلمت دينى إليك وخليت وجهى إليك وفوضت أمرى إليك وألجأت ظهرى إليك لا منجا منك إلا إليك آمنت برسولك الذى أرسلت وبكتابك الذى أنزلت (ابن جرير)
أخرجه أيضًا : النسائى فى الكبرى (6/189 ، رقم 10595) .

(33/348)


36384- عن البراء قال : سمع النبى - صلى الله عليه وسلم - أبا موسى يقرأ القرآن فقال كان صوت هذا من مزامير آل داود وفى لفظ من أصوات آل داود (أبو يعلى ، وابن عساكر) [كنز العمال 37553]
أخرجه أبو يعلى (3/275 ، رقم 1733) ، وابن عساكر (32/49) .
36385- عن البراء قال : سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - وهو يقول لرجل يا فلان إذا أخذت مضجعك فقل اللهم أسلمت نفسى إليك ووجهت وجهى إليك وفوضت أمرى إليك وألجأت ظهرى إليك رغبة ورهبة إليك آمنت بكتابك الذى أنزلت ونبيك الذى أرسلت فإن حدث بك حدث فمت مت على الفطرة وإن أصبحت أصبحت أصبت خيرا (ابن جرير)
أخرجه أيضًا : النسائى فى السنن الكبرى (6/193 ، رقم 10613) .
36386- عن البراء قال : سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقرأ فى صلاة العشاء والتين والزيتون فى السفر (عبد الرزاق ، وابن أبى شيبه) [كنز العمال 22922]
أخرجه عبد الرزاق (2/111 ، رقم 2706) .

(33/349)


36387- عن البراء قال : صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلاة الصبح فقرأ بأقصر سورتين فى القرآن فلما فرغ أقبل علينا بوجهه فقال إنما عجلت لتفزع أم الصبى إلى صبيها (ابن أبى داود فى المصاحف وسنده صحيح) [كنز العمال 20459]
36388- عن البراء قال : صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وليس هو على فتمت للقوم وأعاد النبى - صلى الله عليه وسلم - (والبيهقى وقال : هذا غير قوى ، وابن عساكر)
أخرجه البيهقى (2/400 ، رقم 3880) ، وابن عساكر (47/322) .
36389- عن البراء قال : صليت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى بيت المقدس ستة عشر شهرا حتى نزلت الآية التى فى البقرة {وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره} فنزلت بعدما صلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فانطلق رجل من القوم فمر بناس من الأنصار وهم يصلون فحدثهم بالحديث فولوا وجوههم قبل البيت (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 21720]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/294 ، رقم 3371) .

(33/350)


36390- عن البراء قال : عرضت أنا وابن عمر على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم بدر فاستصغرنا وفى لفظ فردنا يوم بدر وشهدنا أحدا (ابن أبى شيبه ، والرويانى ، والبغوى ، وأبو نعيم ، وابن عساكر) [كنز العمال 29956]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/542 ، رقم 33700) .
36391- عن أبى إسحاق قال سمعت البراء يقول : غزوت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خمس عشرة غزوة قال وسمعت زيد بن أرقم يقول غزوت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سبع عشرة غزوة (ابن أبى شيبه ، وابن عساكر ، وأبو يعلى) [كنز العمال 36853]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/351 ، رقم 36648) .
36392- عن البراء بن عازب : فى قوله {إن الذين ينادونك من وراء الحجرات} [الحجرات : 4] قال جاء رجل إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال يا محمد إن حمدى زين وإن ذمى شين فقال ذاك الله (ابن الشرقى وقال تفرد به الحسين بن واقد ، وابن عساكر) [كنز العمال 29864]
أخرجه ابن عساكر (9/186) .

(33/351)


36393- عن يزيد بن البراء بن عازب قال : قال أبى اجتمعوا فلأرينكم كيف كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ وكيف كان يصلى فجمع بنيه وأهله ودعا بوضوء فتمضمض واستنشق وغسل وجهه ثلاثا ويده اليمنى ثلاثا ويده اليسرى ثلاثا ، ثم مسح رأسه وأذنيه ظاهرهما وباطنهما ، وغسل رجله اليمنى ثلاثا ورجله اليسرى ثلاثا ثم قال : هكذا كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ (سعيد بن منصور) [كنز العمال 26821]
أخرجه أيضًا : أحمد (4/288 ، رقم18560) .
36394- عن أبى إسحاق قال : قال رجل للبراء كان وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حديدا مثل السيف قال لا ولكنه كان مثل القمر (ابن عساكر) [كنز العمال 18548]
أخرجه ابن عساكر (3/290) .

(33/352)


36395- عن أبى إسحاق قال : قال رجل للبراء هل كنتم وليتم يوم حنين يا أبا عمارة قال أشهد على النبى - صلى الله عليه وسلم - أنه ما ولى ولكن انطلق أخفاء من الناس وحشر إلى هذا الحى من هوازن وهم قوم رماة فرموهم برشق من نبل كأنها رجل من جراد فانكشفوا فأقبل القوم إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبو سفيان بن الحارث يقود بغلته فنزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستنصر ودعا وهو يقول :
أنا النبى لا كذب أنا بن عبد المطلب
اللهم أنزل نصرك قال وكنا والله إذا احمر البأس نتقى به وإن الشجاع الذى يحاذى به (ابن أبى شيبه ، وابن جرير) [كنز العمال 30206]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/416 ، رقم 36983) .
36396- عن البراء قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للحسن أو الحسين هذا منى وأنا منه وهو يحرم عليه ما يحرم على (ابن عساكر) [كنز العمال 37686]
أخرجه ابن عساكر (13/219) .

(33/353)


36397- عن عدى بن ثابت عن البراء قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما مات ابنه إبراهيم إن له مرضعا فى الجنة (الطيالسى ، والبخارى ، ومسلم ، وأبوداود ، والترمذى ، والنسائى ، والحاكم ، وأبو عوانة ، وابن حبان ، وأبو نعيم) [كنز العمال 35546]
أخرجه الطيالسى (ص 99 ، رقم 729) ، والبخارى (1/465 ، رقم 1316) ، وابن حبان (15/400 ، رقم 6949) ، والحاكم (4/41 ، رقم 6820) .
36398- عن البراء بن عازب قال : قال لنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم تدرون ما على العرش مكتوب لا إله إلا الله محمد رسول الله أبو بكر الصديق عمر الفاروق عثمان الشهيد على الرضى (ابن عساكر ، ومحمد بن عبد بن عامر كذاب) [كنز العمال 36707]
أخرجه ابن عساكر (39/297) .

(33/354)


36399- عن موسى بن مطير عن أبى إسحاق قال : قال لى البراء بن عازب ألا أعلمك دعاء علمنيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : إذا رأيت الناس قد تنافسوا الذهب والفضة فادع بهذه الدعوات : اللهم إنى أسألك الثبات فى الأمر ، وأسألك عزيمة الرشد ، وأسألك شكر نعمتك ، والصبر على بلائك ، وحسن عبادتك ، والرضا بقضائك ، وأسألك قلبا سليما ولسانا صادقا ، وأسألك من خير ما تعلم ، وأعوذ بك من شر ما تعلم وأستغفرك لما تعلم (الطبرانى ، وأبو نعيم قال فى المغنى موسى بن مطير قال غير واحد متروك الحديث) [كنز العمال 8576]
أخرجه الطبرانى (2/25 ، رقم 1172) .
36400- عن البراء قال : كان أبى سفيان يقود بالنبى - صلى الله عليه وسلم - بغلته يوم حنين فلما غشى النبى - صلى الله عليه وسلم - المشركون نزل وهو يرتجز :
أنا النبى لا كذب أنا ابن عبد المطلب
قال فما رؤى من الناس أشد منه (ابن جرير) [كنز العمال 30208]
أخرجه ابن جرير فى التاريخ (2/168) .

(33/355)


36401- عن البراء قال : كان أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم بدر بضعة عشر وثلثمائة ، وكنا نتحدث أنهم على عدة أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر ، وما جاوزه معه إلا مؤمن (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 29958]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/363 ، رقم 36721) .
36402- عن البراء قال : كان أهل بدر ثلاثمائة وبضعة عشر والمهاجرون منهم ستة وسبعون (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 29957]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/363 ، رقم36720) .
36403- عن البراء قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا أقبل من سفر قال تائبون عابدون لربنا حامدون (الطيالسى ، وأحمد ، والترمذى ، والنسائى ، وأبويعلى ، وابن حبان ، والضياء) [كنز العمال 17634]
أخرجه الطيالسى (ص 98 ، رقم 716) ، وأحمد (4/281 ، رقم 18499) ، والترمذى (5/498 ، رقم 3440) ، والنسائى فى الكبرى (6/141 ، رقم 10383) ، وأبو يعلى (3/226 ، رقم 1664) ، وابن حبان (6/427 ، رقم 2711) .

(33/356)


36404- عن البراء قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا كبر رفع يديه حتى يرى إبهاميه قريبا من أذنيه (عبد الرزاق) [كنز العمال 22047]
أخرجه عبد الرزاق (2/70 ، رقم 2530) .
36405- عن البراء قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول قولوا هؤلاء الكلمات عند المضجع ويعلمناهن اللهم وجهت وجهى إليك وأسلمت نفسى إليك وفوضت أمرى إليك وألجأت ظهرى إليك رهبة ورغبة إليك آمنت بكتابك الذى أنزلت ونبيك المرسل (ابن جرير)
36406- عن البراء قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يمسح صدورنا فى الصلاة من ها هنا إلى ها هنا ويقول سووا صفوفكم لا تختلفوا فتختلف قلوبكم (عبد الرزاق) [كنز العمال 23000]
أخرجه أيضًا : عبد الرزاق (2/45 ، رقم2431) .

(33/357)


36407- عن البراء قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا أخذ مضجعه قال اللهم إليك أسلمت نفسى ووجهت وجهى وإليك فوضت أمرى وإليك ألجأت ظهرى إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجا ولا منجا منك إلا إليك آمنت بكتابك الذى أنزلت ونبيك الذى أرسلت (ابن أبى شيبه ، وابن جرير وصححه) [كنز العمال 41989]
أخرجه ابن أبى شيبة (5/322 ، رقم 26520) .
36408- عن البراء قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا افتتح الصلاة رفع يديه ثم لا يرفعهما حتى يفرغ (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 22046]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/213 ، رقم 2440) .
36409- عن البراء قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا نام توسد يمينه تحت خده ويقول اللهم قنى عذابك يوم تبعث وفى لفظ تجمع عبادك (ابن أبى شيبه ، وابن جرير وصححه) [كنز العمال 41990]
أخرجه ابن أبى شيبة (5/324 ، رقم 26537) .

(33/358)


36410- عن البراء قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا خرج إلى سفر قال : اللهم بلغ بلاغا يبلغ خيرا مغفرة منك ورضوانا بيدك الخير إنك على كل شىء قدير ، اللهم أنت الصاحب فى السفر ، والخليفة فى الأهل ، اللهم هون علينا السفر واطو لنا الأرض ، اللهم إنى أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنقلب (ابن جرير ، والديلمى) [كنز العمال 17635]
أخرجه أيضًا : النسائى فى الكبرى (6/129 ، رقم 10335) .
36411- عن البراء قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا قال سمع الله لمن حمده لم يحن رجل منا ظهره حتى يقع النبى - صلى الله عليه وسلم - ساجدا ثم نقع سجودا (عبد الرزاق) [كنز العمال 22207]
أخرجه عبد الرزاق (2/374 ، رقم 3754) .
36412- عن البراء قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شديد البياض كثير الشعر يضرب شعره منكبيه (ابن عساكر) [كنز العمال 18547]
أخرجه ابن عساكر (3/290) .

(33/359)


36413- عن البراء قال : كان يعجبنى أن أصلى مما على يمين النبى - صلى الله عليه وسلم - لأنه كان إذا سلم أقبل على بوجهه أو قال : يبدؤنا بالسلام (عبد الرزاق) [كنز العمال 22896]
أخرجه عبد الرزاق (2/58 ، رقم 2478) .
36414- عن البراء قال : كنا إذا احمر البأس نتقى برسول الله - صلى الله عليه وسلم - وإن الشجاع الذى يحاذى به (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 35347]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/426 ، رقم 32615) .
36415- عن البراء قال : كنا جلوسا ننتظر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم الأضحى فجاء فسلم على الناس وقال : إن أول منسك يومكم هذا الصلاة فتقدم فصلى بالناس ركعتين ، ثم سلم فاستقبل القوم بوجهه ثم أعطى قوسا أو عصا فاتكأ عليها فحمد الله وأثنى عليه فأمرهم ونهاهم (أحمد ، والطبرانى) [كنز العمال 24546]
أخرجه أحمد (4/282 ، رقم 18513) .

(33/360)


36416- عن البراء قال : كنا حول النبى - صلى الله عليه وسلم - فجاءت أم أيمن فقالت : يا رسول الله لقد ضل الحسن والحسين وذلك رأد النهار - يقول : ارتفاع النهار - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : قوموا فاطلبوا ابنى وأخذ كل رجل تجاه وجهه وأخذت نحو النبى - صلى الله عليه وسلم - ، فلم يزل حتى أتى سفح جبل وإذا الحسن والحسين يلتزق كل واحد منهما صاحبه وإذا شجاع قائم على ذنبه يخرج من فيه شبه النار ، فأسرع إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فالتفت مخاطبا لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ثم إنسان فدخل بعض الأحجرة ، ثم أتاهما فأفرق بينهما ومسح وجوهما ، وقال : بأبى وأمى أنتما ما أكرمكما على الله ثم حمل أحدهما على عاتقه الأيمن والآخر على عاتقه الأيسر فقلت : طوبى لكما نعم المطية مطيتكما فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ونعم الراكبان هما وأبوهما خير منهما (الطبرانى عن سلمان) [كنز العمال 37688]
أخرجه الطبرانى (3/65 ، رقم 2677) .

(33/361)


36417- عن البراء قال : كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدعينا إلى طعام فإذا الحسين يلعب فى الطريق مع صبيان ، فأسرع النبى - صلى الله عليه وسلم - أمام القوم ثم بسط يديه ، فجعل حسين يقر ههنا وههنا ، فيضاحكه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى أخذه ، فجعل إحدى يديه فى ذقنه والأخرى بين رأسه وأذنيه ثم اعتنقه فقبله ، ثم قال : حسين منى وأنا منه ، أحب الله من أحبه ، الحسن والحسين سبطان من الأسباط (الطبرانى عن يعلى بن مرة) [كنز العمال 37687]
أخرجه الطبرانى (3/32 ، رقم 2586) .

(33/362)


36418- عن البراء قال : كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى سفر فنزلنا بغدير خم فنودى : الصلاة جامعة وكسح لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - تحت شجرة فصلى الظهر فأخذ بيد على فقال : ألستم تعلمون أنى أولى بالمؤمنين من أنفسهم قالوا : بلى ، فقال : ألستم تعلمون أنى أولى بكل مؤمن من نفسه ، قالوا : بلى ، فأخذ بيد على فقال اللهم من كنت مولاه فعلى مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فلقيه عمر بعد ذلك فقال : هنيئا لك يا ابن أبى طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 36420]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/372 ، رقم 32118) .

(33/363)


36419- عن البراء قال : كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى مسير فأتينا على ركى ذمة قال سليمان بن المغيرة : والدمة القليلة الماء فنزل منا ستة أنا سادسهم أو قال : سبعة أنا سابعهم ماحة قال سليمان : الماحة الذين يقدحون الماء فأدلينا دلوا ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - على شفة الركية فجعلنا فيها نصفها أو قال : قراب ثلثيها أو نحو ذلك فرفعت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فغمس يده فيها وقال : ما شاء الله أن يقول ، فأعيدت إليها الدلو وما فيها من الماء ، فقد رأيت أحدنا أخرج بثوب رهبة الغرق ، ثم ساحت أو قال : ساخت (الطبرانى) [كنز العمال 35348]
أخرجه الطبرانى (2/26 ، رقم1177) .
36420- عن البراء : كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ليلة العقبة وأخرجنى خالى وأنا لا أستطيع أن أرمى بحجر (الطبرانى عن جابر) [كنز العمال 30303]
أخرجه الطبرانى (2/182 ، رقم 1741) .

(33/364)


36421- عن البراء : كنا نحب أو نستحب أن نقوم عن يمين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 22895]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/300 ، رقم3440) .
36422- عن البراء قال : كنا يوم الحديبية ألفا وأربعمائة (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 30141]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/389 ، رقم36857) .
36423- عن البراء قال : لا تسبوا أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوالذى نفسى بيده لمقام أحدهم مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أفضل من عمل أحدكم عمره (ابن عساكر) [كنز العمال 35588]
أخرجه ابن عساكر (18/398) .
36424- عن البراء قال : لا والله ما ولى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم حنين دبره قال والعباس وأبو سفيان آخذان بلجام بغلته وهو يقول أنا النبى لا كذب أنا ابن عبد المطلب (ابن أبى شيبه ، أبو نعيم) [كنز العمال 30207]
أخرجه ابن أبى شيبة (5/279 ، رقم 26070) .

(33/365)


36425- عن البراء بن عازب قال : لا يحل عسب الفحل (عبد الرزاق) [كنز العمال 9898]
أخرجه عبد الرزاق (8/107 ، رقم 14498) .
36426- عن أبى الهزيل الربعى قال : لقيت أبا داود الربعى فسلمت عليه فأخذ بيدى وقال : تدرى لم أخذت بيدك فقلت أرجو أن لا تكون أخذت بها إلا لمودة فى الله ، قال : أجل إن ذاك كذلك ولكن أخذت بيدك كما أخذ بيدى البراء بن عازب وقال لى كما قلت لك فقلت له كما قلت لى فقال : أجل ولكن أخذ بيدى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقال : ما من مؤمنين يلتقيان فيأخذ كل واحد منهما بيد أخيه لا يأخذ إلا لمودة فى الله فتفترق أيديهما حتى يغفر لهما (ابن عساكر) [كنز العمال 25748]
أخرجه ابن عساكر (55/85) .

(33/366)


36427- عن البراء قال : لما حصر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن البيت صالحه أهل مكة على أن يدخلها فيقيم بها ثلاثا ، ولا يدخلها إلا بجلبان السلاح السيف وقرابه ، ولا يخرج معه أحد من أهلها ، ولا يمنع أحدا أن يمكث بها ممن كان معه فقال لعلى : اكتب الشرط بيننا : بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله ، فقال المشركون : لو نعلم أنك رسول الله تابعناك ، ولكن اكتب محمد بن عبد الله ، فأمر عليا أن يمحاها فقال على : لا والله لا أمحاها ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أرنى مكانها فأراه مكانها فمحاها ، وكتب ابن عبد الله فأقام فيها ثلاثة أيام ، فلما كان اليوم الثالث قالوا لعلى : هذا آخر يوم من شرط صاحبك ، فمره فليخرج ، فحدثه بذلك ، فقال : نعم فخرج (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 30139]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/383 ، رقم 36841) .

(33/367)


36428- عن البراء بن عازب قال : لما كان حيث أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بحفر الخندق عرضت لنا فى بعض الخندق صخرة عظيمة شديدة لا تأخذ منها المعاول ، فاشتكينا ذلك إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلما رآها ألقى ثوبه وأخذ المعول فقال : بسم الله ثم ضرب ضربة فكسر ثلثها وقال : الله أكبر أعطيت مفاتيح الشام والله إنى لأبصر قصورها الحمر الساعة ، ثم ضرب الثانية فقطع الثلث الآخر فقال : الله أكبر أعطيت مفاتيح فارس والله إنى لأبصر قصر المدائن الأبيض ثم ضرب الثالثة وقال : بسم الله فقطع بقية الحجر وقال : الله أكبر أعطيت مفاتيح اليمن ، والله إنى لأبصر أبواب صنعاء من مكانى هذا الساعة (ابن عساكر) [كنز العمال 30080]
أخرجه ابن عساكر (1/391) .
36429- عن البراء قال : ما رأيت أحسن شعرا ولا أحسن بشرا فى ثوبين أحمرين من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (ابن عساكر) [كنز العمال 18549]

(33/368)


أخرجه ابن عساكر (3/291) .
36430- عن البراء بن عازب قال : ما كل ما نحدثكموه عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سمعناه من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولكن حدثناه أصحابنا كانت تشغلنا رعية الإبل (أبو نعيم) [كنز العمال 29463]
أخرجه أيضًا : أحمد (4/283 ، رقم 18521) .
36431- عن البراء قال : مر بى عمى الحارث بن عمرو وقد عقد له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لواء فقلت : أى عم إلى أين بعثك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : بعثنى إلى رجل تزوج امرأة أبيه فأمرنى أن أضرب عنقه وآخذ ماله (أحمد ، والحسن بن سفيان ، وأبو نعيم) [كنز العمال 45698]
أخرجه أحمد (4/292 ، رقم 18602) .
36432- عن البراء قال : مر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على مجلس من مجالس الأنصار فقال : إن جلستم فردوا السلام واهدوا السبيل وأعينوا المظلوم (الخطيب فى المتفق) [كنز العمال 25757]
أخرجه أيضًا : الدارمى (2/366 ، رقم 2655) .

(33/369)


36433- عن البراء قال : نزلنا يوم الحديبية فوجدنا ماءها قد شربه أوائل الناس فجلس النبى - صلى الله عليه وسلم - على البئر ، ثم دعا بدلو منها فأخذ منه بفيه ، ثم مجه فيها ودعا الله فكثر ماؤها حتى تروى الناس منها (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 30140]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/316 ، رقم31725) .
36434- عن البراء قال : نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يتختم بالذهب (البزار) [كنز العمال 17404]
36435- عن أبى إسحاق قال وصف لنا البراء فاعتمد علىكفيه ورفع عجيزته فقال : هكذا كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يسجد (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 22229]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/231 ، رقم 2650) .

مسند بريدة بن الحصيب الأسلمى
36436- عن بريدة قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : اتزروا كما رأيت الملائكة تتزر عند رب العالمين قالوا وكيف تتزر الملائكة قال إلى نصف سوقها (ابن النجار) [كنز العمال 41843]

(33/370)


36437- عن بريدة قال : أعان جبريل حسان بن ثابت عند مدحه النبى - صلى الله عليه وسلم - بسبعين بيتا (ابن عساكر وسنده صحيح) [كنز العمال 36947]
أخرجه ابن عساكر (12/406) .
36438- عن بريدة قال : اغزوا بسم الله فى سبيل الله ، وقاتلوا من كفر بالله ولا تغلوا ولا تغدروا ، ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدا ، وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال فأيتهن أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم ، ثم ادعهم إلى الإسلام فإن أجابوك فاقبل منهم ، وكف عنهم ، ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين ، وأخبرهم أنهم إن فعلوا ذلك فلهم ما للمهاجرين وعليهم ما على المهاجرين ، فإن أبوا أن يتحولوا منها فأخبرهم أنهم يكونون كأعراب المسلمين يجرى عليهم حكم الله الذى يجرى على المؤمنين ، ولا يكون لهم فى الغنيمة والفىء شىء إلا أن يجاهدوا مع المسلمين ، فإن هم أبوا فسلهم الجزية فإن هم أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم ، فإن هم أبوا فاستعن بالله وقاتلهم ، وإذا حاصرت

(33/371)


أهل حصن وأرادوك أن تجعل لهم ذمة الله وذمة نبيه ، فلا تجعل لهم ذمة الله ولا ذمة نبيه ، ولكن اجعل لهم ذمتك وذمة أصحابك ، فإنكم إن تخفروا ذممكم وذمم أصحابكم أهون من أن تخفروا ذمة الله وذمة رسوله ، فإذا حاصرت أهل الحصن فأرادوك أن تنزلهم على حكم الله فلا تنزلهم على حكم الله ، ولكن أنزلهم على حكمك ، فإنك لا تدرى أتصيب حكم الله فيهم أم لا (الشافعى ، وأحمد ، ومسلم ، وأبو داود ، والترمذى ، والنسائى ، والبيهقى ، والدارمى ، وابن الجارود ، والطحاوى ، وابن حبان ، والبيهقى فى شعب عن سليمان بن بريدة عن أبيه) [كنز العمال 11430]
أخرجه الشافعى (1/169) ، وأحمد (5/358 ، رقم23080) ، ومسلم (3/1357 ، رقم 1731) ، وأبو داود (3/37 ، رقم 2612) ، والترمذى (4/162 ، رقم 1617) ، والنسائى فى الكبرى (5/207 ، رقم 8680) ، وابن ماجه (2/953 ، رقم 2858) ، والدارمى (2/285 ، رقم2442) ، وابن الجارود (ص 260 ، رقم 1042) ، وابن حبان (11/42 ، رقم 4739) .

(33/372)


36439- اغسل ذكرك وتوضأ وضوءك للصلاة (النسائى ، والطبرانى ، والضياء ، عن رافع بن خديج قال سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن الذى قال فذكره)
أخرجه النسائى (1/97 ، رقم155) والطبرانى (4/286 ، رقم 4441) .
36440- اغفر فإن عاقبت فعاقب بقدر الذنب وأتقى الوجه (الطبرانى ، وأبو نعيم عن جزء) [كنز العمال 25008]
أخرجه الطبرانى (2/269 ، رقم2130) .
36441- عن بريدة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - استعمل حذيفة على بعض الصدقة فلما قدم ، يا حذيفة هل رزىء من الصدقة شىء قال : لا يا رسول الله أنفقنا بقدر إلا أن ابنة لى أخذت جديا من الصدقة ، قال : كيف بك يا حذيفة إذا ألقيت فى النار وقيل لك ايتنا به فبكى حذيفة ثم بعث إليها فجىء به فألقاه فى الصدقة (ابن عساكر) [كنز العمال 16964]
أخرجه ابن عساكر (12/284) .
36442- عن بريدة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - استغفر لماعز بن مالك بعد ما رجمه (ابن جرير) [كنز العمال 37522]

(33/373)


36443- عن بريدة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - بعث سرية وبعث معها رجلا يكتب إليه بالأخبار (ابن عساكر ورجاله ثقات) [كنز العمال 30300]
أخرجه ابن عساكر (23/382) .
36444- عن بريدة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - تفل على جرح عمرو بن معاذ حين قطعت رجله فبرأ (ابن جرير) [كنز العمال 37450]
أخرجه أيضًا : ابن حبان (14/439 ، رقم 6509) .
36445- عن بريدة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - زار قبر أمه فى ألف مقنع يوم الفتح فما رأى باكيا أكثر من ذلك اليوم (البيهقى فى شعب الإيمان) [كنز العمال 35514]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (7/15 ، رقم 9290) .

(33/374)


36446- عن بريدة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قدم من بعض مغازيه فأتته جارية سوداء فقالت : يا رسول الله إنى كنت نذرت إن ردك الله سالما أن أضرب بين يديك بالدف ، قال : إن كنت نذرت فاضربى وإلا فلا فجعلت تضرب والنبى - صلى الله عليه وسلم - جالس ، فدخل أبو بكر وهى تضرب ، ثم دخل عمر فألقت الدف تحتها وقعدت عليه ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن الشيطان ليخاف وفى لفظ : ليفرق منك يا عمر إنى كنت جالسا وهى تضرب ، ثم دخل أبو بكر وهى تضرب ، فلما دخلت ألقت الدف تحتها وقعدت عليه (أحمد ، وأبو يعلى ، وابن عساكر) [كنز العمال 35839]
أخرجه أحمد (5/353 ، رقم 23039) ، وابن عساكر (44/83) .

(33/375)


36447- عن بريدة : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - لما أمر الناس أن يرجموا الغامدية أقبل خالد بن الوليد فرمى رأسها فتنضح الدم على خالد فسبها ، فسمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سبه إياها فقال : مهلا يا خالد بن الوليد لا تسبها ، فوالذى نفسى بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لغفر له ، فأمر بها فصلى عليها وفى لفظ : لو تابها صاحب مكس أو سبعون من أهل المدينة لقبلت منهم (ابن جرير) [كنز العمال 37597]
أخرجه أيضًا : مسلم (3/1323 ، رقم 1695) .
36448- عن بريدة : أن النجاشى أهدى إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - خفين ساذجين أسودين فلبسهما ثم توضأ ومسح عليهما (ابن أبى شيبه ، وأبو نعيم) [كنز العمال 27623]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/162 ، رقم 1862) .

(33/376)


36449- عن بريدة : أن امرأة أتت النبى - صلى الله عليه وسلم - فقالت : يا رسول الله إن أمى ماتت ولم تحج ، فيجزئ أن أحج عنها قال : أرأيت لو كان على أمك دين فقضيته أكان يجزئ عنها قالت : نعم قال : فدين الله أحق أن يقضى (ابن جرير) [كنز العمال 12849]
36450- عن بريدة : أن رجلا سأل النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال يا رسول الله هل فى الجنة خيل قال : إن يدخلك الله الجنة فلا تشاء تركب على فرس من ياقوتة حمراء تطير بك فى الجنة حيث شئت ، فجاء رجل آخر فقال : يا رسول الله هل فى الجنة إبل فلم يقل له مثل ما قال لصاحبه ، قال : إن يدخلك الله الجنة يكن لك فيها ما اشتهت نفسك ولذت عينك (أبو نعيم ، وابن عساكر) [كنز العمال 39776]
أخرجه ابن عساكر (43/293) .
36451- عن بريدة : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غزا تسع عشرة غزوة فأقط فى ثمان (ابن أبى شيبه)
أخرجه ابن أبى شيبة (7/351 ، رقم 36646) .

(33/377)


36452- عن بريدة : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال سمعت خشخشة أمامى فقلت : من هذا قالوا : بلال ، فأخبره قال : بما سبقتنى إلى الجنة قال : يا رسول الله ما أحدثت إلا توضأت ولا توضأت إلا رأيت أن لله على ركعتين أصليهما ، قال : بها (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 36877]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/396 ، رقم 32335) .
36453- عن بريدة : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يتعاهد الأنصار ويأتيهم ويسأل عنهم ، فبلغه أن امرأة منهم مات ابنها ، فجزعت عليه جزعا شديدا ، فأتاها يعزيها ، فأمرها بتقوى الله والصبر ، فقالت : يا رسول الله إنى امرأة رقوب لا ألد ، ولم يكن لى ولد غيره ، فقال : الرقوب التى يبقى لها ولد (ابن النجار) [كنز العمال 8676]
أخرجه أيضًا : الحاكم (1/540 ، رقم 1416) .
36454- عن بريدة : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يتوضأ لكل صلاة فلما كان يوم الفتح صلى الظهر والعصر والمغرب بوضوء واحد (سعيد بن منصور) [كنز العمال 27032]

(33/378)


أخرجه أيضًا : ابن خزيمة (1/10 ، رقم 13) .
36455- عن بريدة : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما كان يوم فتح مكة توضأ ومسح على خفيه فقال له عمر يا رسول الله رأيتك اليوم صنعت شيئا لم تكن لتصنعه قبل اليوم فقال عمدا صنعته يا عمر (عبد الرزاق ، وابن أبى شيبه) [كنز العمال 27622]
أخرجه عبد الرزاق (1/54 ، رقم158) .
36456- عن عبد الله بن بريدة : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم حنين انكشف الناس عنه فلم يبق معه إلا رجل يقال له زيد آخذ بعنان بغلته الشهباء ، وهى التى أهداها له النجاشى فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ويحك يا زيد ادع الناس ، فنادى أيها الناس هذا رسول الله يدعوكم فلم يجب أحد عند ذلك فقال : حض الأوس والخزرج فقال : يا معشر الأوس والخزرج هذا رسول الله يدعوكم فلم يجبه أحد عند ذلك فقال : ويحك ادع المهاجرين فإن لله فى أعناقهم بيعة قال : فحدثنى بريدة أنه أقبل منهم ألف قد طرحوا الجفون وكسروها ، ثم أتوا رسول

(33/379)


الله - صلى الله عليه وسلم - حتى فتح عليهم (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 30209]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/417 ، رقم 36990) .
36457- عن بريدة : أن ماعزا بن مالك أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - فأقر بالزنا فرده ، ثم عاد فأقر بالزنا فرده . ثم عاد فأقر بالزنا فرده ، فلما كان فى الرابعة سأل عنه قومه : هل تنكرون من عقله شيئا قالوا : لا ، فأمر به فرجم فى موضع قليل الحجارة فأبطأ عليه الموت ، فانطلق يسعى إلى موضع كثير الحجارة فاتبعه الناس فرجموه حتى قتلوه ، ثم ذكروا شأنه لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وما صنع ، فقال : فلولا خليتم سبيله فسأل قومه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستأذنوه فى دفنه والصلاة عليه ، فأذن لهم فى ذلك وقال لقد تاب توبة لو تابها فئام من الناس قبل منهم (البزار) [كنز العمال 37524]

(33/380)


36458- عن بريدة قال : أهدى أمير القبط إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بغلة شهباء وجاريتين فكان يركب البغلة ووهب إحدى الجاريتين لحسان بن ثابت وتسرى الأخرى فولدت له ابن النبى - صلى الله عليه وسلم - (أبو نعيم) [كنز العمال 35547]
أخرجه أيضًا : الحارث (1/511 ، رقم 452) .
36459- عن بريدة قال : بعث النبى - صلى الله عليه وسلم - شجاع بن أبى وهب الأسدى إلى المنذر بن الحارث حلة بن الأبهم (ابن منده ، وابن عساكر)
ذكره الحافظ فى الإصابة (3/316 ، ترجمة 3845) .
36460- عن بريدة قال : بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى خالد ليقسم الخمس وفى لفظ : ليقبض الخمس فأصبح على ورأسه يقطر فقال خالد : ألا ترى ما يصنع هذا فلما رجعت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أخبرته بما صنع على فكنت أبغض عليا ، فقال : يا بريدة أتبغض عليا قلت : نعم قال : فلا تبغضه وفى لفظ : قال : فأحبه فإن له فى الخمس أكثر من ذلك (أبو نعيم) [كنز العمال 36424]

(33/381)


أخرجه أيضًا : البخارى (4/1581 ، رقم 4093) .
36461- عن بريدة قال : بعثنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى سرية واستعمل علينا عليا ، فلما جئنا سألنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : كيف رأيتم صحبة صاحبكم قال : فإما شكوته أنا وإما شكاه غيرى فرفعت رأسى وكنت رجلا مكبابا وكنت إذا حدثت الحديث أكببت وإذا النبى - صلى الله عليه وسلم - قد احمر وجهه فقال : من كنت وليه فإن عليا وليه ، فذهب الذى فى نفسى عليه فقلت : لا أذكره بسوء (ابن جرير) [كنز العمال 36425]
أخرجه أيضًا : النسائى فى الكبرى (5/130 ، رقم 8465) .

(33/382)


36462- عن بريدة قال : بينما النبى - صلى الله عليه وسلم - فى مسبر له ، إذ أتى على رجل يتقلب ظهرا لبطن فى الرمضاء ، يقول : يا نفس نوم بالليل وباطل بالنهار وترجين أن تدخلى الجنة فلما قضى ذات نفسه أقبل إلينا فقال : دونكم أخوكم قلنا ادع الله يرحمك الله ، قال : اللهم اجمع على الهدى أمرهم ، قلنا زدنا ، قال : اللهم اجعل التقوى زادهم قلنا زدنا ، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - زدهم ، اللهم وفقه ، فقال : اللهم اجعل الجنة مأواهم (أبو نعيم) [كنز العمال 5108]
أخرجه أيضًا : الرويانى (1/61 ، رقم 1) .

(33/383)


36463- عن بريدة قال : جاء ماعز بن مالك إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله طهرنى ، قال : ويحك ارجع واستغفر الله وتب إليه ، فرجع غير بعيد ، ثم جاء فقال : يا رسول الله طهرنى ، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - مثل ذلك ، حتى إذا كانت الرابعة قال له النبى - صلى الله عليه وسلم - فمم أطهرك قال : من الزنا ، فسأل النبى - صلى الله عليه وسلم - : أبه جنون فأخبر أنه ليس بمجنون ، فقال : أشرب خمرا فقال رجل فاستنكهه فلم يجد منه ريح خمر ، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : أثيب أنت قال : نعم ، فأمر به فرجم ، فكان الناس فيه فرقتين ، تقول فرقة : لقد هلك ماعز على أسوء عمله ، لقد أحاطت به خطيئته ، وقائل يقول : أتوبة أفضل من توبة ماعز إذ جاء النبى - صلى الله عليه وسلم - فوضع يده فى يده فقال : اقتلنى بالحجارة ، فلبثوا بذلك يومين أو ثلاثا . ثم جاء النبى - صلى الله عليه وسلم - وهم جلوس فسلم ثم جلس ثم قال : استغفروا لماعز بن مالك ، فقالوا :

(33/384)


يغفر الله لماعز بن مالك فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتها ، قال : ثم جاءته امرأة من غامد بن الأزد فقالت : يا رسول الله طهرنى ، قال ويحك ارجعى فاستغفرى الله وتوبى إليه ، فقالت : لعلك تريد أن ترددنى كما رددت ماعز بن مالك قال : وماذاك قالت : إنها حبلى من الزنا ، فقال : أثيب أنت قالت : نعم ، قال : إذن لا نرجمنك حتى تضعى ما فى بطنك . فكفلها رجل من الأنصار حتى وضعت ، فأتى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال : قد وضعت الغامدية ، قال : إذن لا نرجمها وندع ولدها صغيرا ليس له من ترضعه ، فقام رجل من الأنصار فقال : إلى رضاعه يا نبى الله فرجمها (أبو نعيم) [كنز العمال 37523]
أخرجه أيضًا : مسلم (3/1321 ، رقم 1695) .

(33/385)


36464- عن بريدة قال : جاءت امرأة إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقالت يا رسول الله تصدقت على أمى بجارية فماتت أمى فقال لك أجرك وردها عليك الميراث (عبد الرزاق ، وسعيد بن منصور ، وابن جرير فى تهذيبه) [كنز العمال 30706]
أخرجه عبد الرزاق (9/120 ، رقم 16587) .
36465- عن بريدة قال : جاءت امرأة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت يا رسول الله إن أمى ماتت ولم تحج حجة الإسلام أفأحج عنها قال نعم فحجى عنها (ابن جرير) [كنز العمال 12848]
أخرجه أيضًا : الترمذى (3/269 ، رقم 929) .
36466- عن بريدة قال : خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم فنادى ثلاث مرات ، يا أيها الناس إنما مثلى ومثلكم مثل قوم خافوا عدوا أن يأتيهم فبعثوا رجلا يتراءى لهم ، فبينما هم كذلك إذ أبصر العدو ، فأقبل لينذر قومه فخشى أن يدركه العدوقبل أن ينذر قومه فأهوى بثوبه أيها الناس أتيتم ثلاث مرات (الرامهرمزى فى الأمثال) [كنز العمال 1662]

(33/386)


أخرجه الرامهرمزى (1/19 ، رقم 7) .
36467- عن بريدة قال : ساق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بأصحابه فجعل يقول جندب وما جندب والأقطع الخير الخير حتى أصبح فقال أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأبى بكر ما رأينا رجلا أحسن ثيابا من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غير أنه قد قطع بكلمتين جندب وما جندب والأقطع الخير الخير فسأله أبو بكر فقال أما جندب فيضرب ضربة يكون فيها أمة وحده وأما زيد فرجل من أمتى تدخل يده الجنة قبل بدنه ببرهة فلما ولى عثمان ولى الوليد بن عقبة الكوفة فصلى بهم الغداة ركعتين ثم قال اكتفيتم أو أزيدكم فقالوا لا تزدنا قال ثم اجلس رجلا يسحر يريهم إنه يحيى ويميت فجاء جندب بسيف تحت بريسه ثم ضرب به عنق الساحر وأما زيد فقطت يده يوم القادسية وهل يوم الجمل (ابن منده ، وابن عساكر)
أخرجه ابن عساكر (11/313) .

(33/387)


36468- عن بريدة قال : سمع النبى - صلى الله عليه وسلم - رجلا يصلى يقرأ فقال لبريدة أتعرف هذا قلت نعم يا رسول الله هذا أكثر أهل المدينة صلاة فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا تسمعه فيهلك إنكم أمة أريد بكم اليسر (ابن جرير وسنده صحيح) [كنز العمال 8414]
36469- عن بريدة قال : سمع النبى - صلى الله عليه وسلم - صوت الأشعرى أبى موسى وهو يقرأ فقال : لقد أوتى هذا مزمارا من مزامير آل داود فحدثته ذلك فقال : الآن أنت لى صديق حين أخبرتنى هذا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، لو علمت أن علمت أن نبى الله - صلى الله عليه وسلم - يتسمع لقراءتى حبرتها تحبيرا ، قال : وسمع النبى - صلى الله عليه وسلم - صوتا آخر فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : أتقوله مرائيا فلم أجب النبى - صلى الله عليه وسلم - بشىء حتى رددها على مرتين أو ثلاثا ، فقلت بعد اثنتين أو ثلاث : أتقوله مرائيا بل هو منيب ، قال : وسمع آخر يدعو يقول : اللهم إنى أسألك بأنى أشهد أنك أنت الله الذى لا

(33/388)


إله إلا أنت الأحد الصمد الذى لم تلد ولم تولد ولم يكن لك كفوا أحد ، فقال : لقد سأل الله باسمه الذى إذا دعى به أجاب وإذا سئل به أعطى (عبد الرزاق) [كنز العمال 37554]
أخرجه عبد الرزاق (2/485 ، رقم 4178) .
36470- عن بريدة : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول رأس مائة سنة تبعث ريح طيبة باردة يقبض فيها روح كل مسلم (أبو نعيم) [كنز العمال 39742]
أخرجه أيضًا : البخارى فى التاريخ (2/101) .
36471- عن بريدة قال : شكا خالد بن الوليد إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الأرق فقال يا رسول الله ما أنام الليل فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أويت إلى فراشك فقل اللهم رب السماوات السبع وما أظلت والأرضين السبع وما أقلت ورب الشياطين وما أضلت كن لى حارسا من شر خلقك جميعا أن يفرط على أحد منهم أو يبغى عز جارك ولا إله غيرك فلما قالهن نام (ابن جرير) [كنز العمال 41259]
أخرجه أيضًا : الترمذى (5/538 ، رقم 3523) .

(33/389)


36472- عن بريدة قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا استيقظ من أهله دعا لجارية يقال لها بريرة بالسواك (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 26973]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/157 ، رقم 1807) 0
36473- عن بريدة قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : فى أعراب المسلمين ليس لهم فى الفىء والغنيمة شىء إلا أن يجاهدوا مع المسلمين (ابن النجار) [كنز العمال 10988]
أخرجه أيضًا : البيهقى (6/348 ، رقم 12765) .
36474- عن بريدة عن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال : جاء جبريل يوم فقال أنت فى الظل وأصحابك فى الشمس (ابن منده وقال منكر ، ابن النجار) [كنز العمال 25606]
أخرجه أيضًا : الخطيب (1/411 ، رقم 983) .
36475- قال ذو اليدين يا معشر الأنصار أليس أمركم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن تصبروا حتى تلقوه (الطبرانى عن رجل) [كنز العمال 37927]
أخرجه الطبرانى (4/234 ، رقم 4226) .

(33/390)


36476- عن بريدة : قال رجل عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : الحمد لله كثيرا طيبا مباركا فيه فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من صاحب الكلمة فسكت الرجل ، ورأى أنه قد هجم من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على شىء كرهه ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من هو فإنه لم يقل إلا صوابا فقال الرجل : أنا قلتها يا رسول الله أرجو بها الخير ، قال : والذى نفسى بيده لقد رأيت ثلاثة عشر ملكا يبتدرون كلمتك أيهم يرفع بها إلى الله (الطبرانى عن أبى أيوب) [كنز العمال 22083]
أخرجه الطبرانى (4/184 ، رقم 4088) .
36477- عن بريدة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لعلى إن الله أمرنى أن أدنيك لا أقصيك وأن أعلمك وأن تعى وإن حقا على الله أن تعى ونزلت {وتعيها أذن واعية} قال إذا غفلت عن الله (ابن عساكر قال وهذاإسناد لا يعرف والحديث شاذ) [كنز العمال 36426]
أخرجه ابن عساكر (48/217) .

(33/391)


36478- عن بريدة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لعلى بن أبى طالب وحمزة بن عبد المطلب ما تقولان إذا أخذتما مضجعكما فقالا قولا فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قولا فأخذا بقوله وتركا قولهما قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أما أنا فأقول الحمد لله الذى كفانى وآوانى الحمد لله الذى أطعمنى وسقانى الحمد لله الذى من على فأفضل والحمد لله رب العالمين اللهم رب كل شىء ومالك كل شىء وإله كل شىء أعوذ بعزتك من النار (ابن جرير وسنده صحيح)
أخرجه أيضًا : أبو داود (4/313 ، رقم 5058) .
36479- عن بريدة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لفاطمة زوجتك خير أهلى أعلمهم علما وأفضلهم حلما وأولهم سلما (الخطيب فى المتفق) [كنز العمال 36423]
36480- عن بريدة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما منكم من أحد إلا سيسأله رب العالمين ليس بينه وبينه حجاب ولا ترجمان (أبو نعيم) [كنز العمال 39746]

(33/392)


أخرجه أيضًا : اللالكائى فى اعتقاد أهل السنة (3/493 ، رقم 853) .
36481- قال نعيمان يا رسول الله بى وعك شديد من الحمى فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - وأين أنت يا نعيمان من مهيعة وكانت أرضا ربية (الطبرانى عن رافع بن خديج)
أخرجه الطبرانى (4/252 ، رقم4297) .
36482- عن بريدة قال : قال نفر من الأنصار لعلى : عندك فاطمة فأتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فسلم عليه فقال : ما حاجة ابن أبى طالب فقال : يا رسول الله ذكرت فاطمة بنت رسول الله ، فقال : مرحبا وأهلا لم يزد عليها ، فخرج على على أولئك الرهط من الأنصار ينتظرونه ، قالوا : وما ذاك قال : ما أدرى غير أنه قال لى : مرحبا وأهلا ، قالوا : يكفيك من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إحداهما ، أعطاك الأهل والرحبى فلما كان بعد ذلك بعد ما زوجه قال : يا على إنه لا بد للعروس من وليمة قال سعد : عندى كبش ، وجمع له رهط من الأنصار أصوعا من ذرة ، فلما كان ليلة البناء قال : لا تحدث شيئا حتى

(33/393)


تلقانى ، فدعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بماء فتوضأ منه ثم أفرغه على على فقال : اللهم بارك فيهما ، وبارك عليهما ، وبارك لهما فى بنائهما ، وبارك لهما فى نسلهما (الطبرانى ، وابن عساكر) [كنز العمال 37748]
أخرجه الطبرانى (2/20 ، رقم1153) .
36483- عن بريدة قال : قالوا يا رسول الله من يحمل رايتك يوم القيامة قال من يحسن أن يحملها إلا من حملها فى الدنيا على بن أبى طالب (الطبرانى عن جابر بن سمرة) [كنز العمال 36427]
أخرجه الطبرانى (2/247 ، رقم 2036) .
36484- عن بريدة قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - إذا دخل السوق قال اللهم إنى أسألك من خيرها وخير ما فيها وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها اللهم إنى اسألك أن لا أصيب فيها يمينا فاجرة أو صفقة خاسرة (ابن عساكر) [كنز العمال 9867]
أخرجه أيضًا : الطبرانى (2/21 ، رقم 1157) .

(33/394)


36485- عن بريدة قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - من أفصح العرب وكان يتكلم بالكلام لا يدرون ما هو حتى يخبرهم (العسكرى فى الأمثال وفيه حسام بن مصك متروك) [كنز العمال 35471]
36486- عن بريدة قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا بعث أميرا إلى سرية أو جيش أوصاه فقال : إذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى إحدى ثلاث خصال فأيتهن أجابوك فكف عنهم ، واقبل منهم ، ثم ادعهم إلى الإسلام ، فإن أجابوك فاقبل منهم ، فكف عنهم ، ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين ، وأعلمهم أنهم إن فعلوا ذلك أن لهم ما للمهاجرين ، وإن أبو واختاروا دارهم فأخبرهم أنهم يكونون كأعراب المسلمين يجرى عليهم حكم الله الذى يجرى على المؤمنين ، ولا يكون لهم فى الفىء والغنيمة نصيب ، إلا أن يجاهدوا مع المسلمين ، فإن أبوا فادعهم إلى إعطاء الجزية ، فإن أجابوا فاقبل منهم ، وإن أبوا فاستعن بالله وقاتلهم (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 11429]

(33/395)


أخرجه ابن أبى شيبة (6/428 ، رقم 32632) .
36487- عن بريدة قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى بعض غزواته فقال بكروا بالصلاة فى يوم الغيم فإنه من ترك صلاة العصر حبط عمله (البزار) [كنز العمال 21785]
أخرجه أيضًا : البخارى (1/214 ، ر قم 569) .
36488- عن بريدة قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ لكل صلاة فلما كان يوم الفتح صلى الصلوات كلها بوضوء واحد (عبد الرزاق ، وابن أبى شيبه) [كنز العمال 27032]ُ
أخرجه عبد الرزاق (1/54 ، رقم 157) ، وابن أبى شيبة (1/34 ، رقم 298) .

(33/396)


36489- عن بريدة قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يخطبنا فأقبل حسن وحسين عليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران ويقومان ، فنزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأخذهما فوضعهما بين يديه ، ثم قال : صدق الله ورسوله إنما أموالكم وأولادكم فتنة رأيت هذين فلم أصبر ، ثم أخذ فى خطبته (ابن أبى شيبه ، وأحمد ، وأبو داود ، والترمذى - حسن غريب - والنسائى ، والبيهقى ، وأبو يعلى ، وابن خزيمة ، وابن حبان ، والحاكم ، وسعيد بن منصور) [كنز العمال 37689]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/379 ، رقم 32189) ، وأحمد (5/354 ، رقم 23045) ، وأبو داود (1/290 ، رقم 1109) ، والترمذى (5/658 ، رقم 3774) ، والنسائى (3/108 ، رقم 1413) ، وابن ماجه (2/190 ، رقم 3600) ، وابن خزيمة (3/151 ، رقم 1801) ، وابن حبان (13/403 ، رقم 6039) ، والحاكم (1/424 ، رقم 1059) ، والبيهقى (3/218 ، رقم5610) .

(33/397)


36490- عن بريدة قال : كنا مع النبى - صلى الله عليه وسلم - ، إذ بلغه وفاة ابن امرأة من الأنصار ، فقام وقمنا معه ، فلما رآها قال : ما هذا الجزع قالت : يا رسول الله وما لى لا أجزع وأنا رقوب لا يعيش لى ولد ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إنما الرقوب الذى لا يموت ولدها ، أما تحبين أن تريه على باب الجنة ، وهو يدعوك إليها قالت : بلى ، قال : فإنه كذلك (البيهقى فى شعب الإيمان) [كنز العمال 8675]
أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (7/136 ، رقم 9757) .
36491- عن بريدة قال : كنت جالسا عند النبى - صلى الله عليه وسلم - إذ جاءته امرأة فقالت : إنه كان على أمى شهرين فأصوم عنها قال : صومى عنها أرأيت لو كان على أمك دين فقضيته أكان يجزىء عنها قالت : بلى قال : فصومى عنها (ابن أبى شيبه ، والضياء) [كنز العمال 24317]

(33/398)


36492- عن بريدة بن الحصيب الأسلمى قال : كنت عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجاءه رجل فقال : يا رسول الله إن عندى ميراث رجل من الأزد فلم أكن أجد أزديا أدفعه إليه ، قال : انطلق فالتمس أزديا عاما أو حولا فادفعه إليه فانطلق ثم أتاه فى العام التابع فقال : يا رسول الله ما وجدت أزديا أؤدى إليه ، قال : انطلق إلى أول خزاعة تجده فادفعه إليه فلما قفا قال : على به قال : فاذهب فادفعه إلى أكبر خزاعة (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 30544]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/297 ، رقم 31593) .

(33/399)


36493- عن بريدة قال : لما رجم النبى - صلى الله عليه وسلم - ماعز بن مالك كان الناس فيه فرقتين : قائل يقول : لقد هلك على أسوء حالة ، لقد أحاطت به خطيئته وقائل يقول : أتوبة أفضل من توبة ماعز بن مالك إنه جاء إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فوضع يده فى يده وقال : اقتلنى بالحجارة فلبثوا كذلك يومين أو ثلاثا ، ثم جاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهم جلوس فسلم ثم جلس فقال : استغفروا لماعز بن مالك ، فقالوا : غفر الله لماعز بن مالك فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لقد تاب توبة لو قسمت بين أمة لوسعتهم (ابن جرير) [كنز العمال 37520]
أخرجه أيضًا : مسلم (3/1321 ، رقم 1695) .
36494- عن بريدة قال : لما رجم ماعز قال ناس من الناس هذا ماعز أهلك نفسه فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لقد تاب إلى الله توبة لو تابها فئة من الناس لقبل منهم (ابن جرير) [كنز العمال 37521]

(33/400)


36495- عن بريدة قال : لما زوج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاطمة قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لابد للعروس من وليمة ثم أمر بكبش فجمعهم عليه (ابن عساكر) [كنز العمال 37747]
أخرجه ابن عساكر (52/329) .
36496- عن بريدة قال : لما كان يوم خيبر أخذ اللواء أبو بكر ، فرجع ولم يفتح له ، فلما كان من الغد أخذ عمر ولم يفتح له ، وقتل ابن مسلمة ، ورجع الناس فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لأدفعن لوائى هذا إلى رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله لن يرجع حتى يفتح عليه ، فبتنا طيبة أنفسنا أن الفتح غدا فصلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الغداة ، ثم دعا باللواء وقام قائما فما منا من رجل له منزلة من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلا وهو يرجو أن يكون ذلك الرجل حتى تطاولت أنا لها ورفعت رأسى لمنزلة كانت لى منه فدعا على بن أبى طالب وهو يشتكى عينيه فمسحها ثم دفع إليه اللواء ففتح له (ابن جرير) [كنز العمال 30120]

(33/401)


أخرجه أيضًا : البيهقى (9/132 ، رقم 18128) .
36497- عن بريدة قال : لما نزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بحضرة خيبر فزع أهل خيبر فقالوا : جاء محمد فى أهل يثرب ، فبعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عمر بن الخطاب بالناس ، فلقى أهل خيبر فردوه وكشفوه هو وأصحابه ، فرجعوا إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يجبن أصحابه ويجبنه أصحابه فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لأعطين اللواء غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ، فلما كان الغد تطاول لها أبو بكر وعمر فدعا عليا وهو يومئذ أرمد فتفل فى عينه وأعطاه اللواء فانطلق بالناس فلقى أهل خيبر ولقى مرحبا الخيبرى فإذا هو يرتجز ويقول :
قد علمت خيبر أنى مرحب شاكى السلاح بطل مجرب
إذا الليوث أقبلت تلهب أطعن أحيانا وحينا أضرب

(33/402)


فالتقى هو وعلى فضربه على ضربة على هامته بالسيف عض السيف منها بالأضراس وسمع صوت ضربته أهل العسكر ، فما تتام آخر الناس حتى فتح لأولهم (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 30121]
أخرجه ابن أبى شيبة (7/393 ، رقم 36879) .
36498- عن بريدة قال : مررت مع على إلى اليمن فرأيت منه جفوة فلما قدمت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذكرت عليا فتنقصته ، فجعل وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتغير فقال : يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قلت : بلى يا رسول الله قال : من كنت مولاه فعلى مولاه (ابن أبى شيبه ، وابن جرير ، وأبو نعيم) [كنز العمال 36422]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/374 ، رقم 32132) .

مسند بشر المازنى والد عبد الله بن بشر
36499- عن يزيد بن خمير عن عبد الله بن بشر عن أبيه : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - نزل بهم (النسائى ، وأبو نعيم) [كنز العمال 36856]
أخرجه النسائى فى الكبرى (6/80 ، رقم 10123)

(33/403)


36500- عن خالد بن معدان عن عبد الله بن بشر أنه سمع أباه يقول : إن النبى - صلى الله عليه وسلم - نهى عن صيام يوم السبت وقال : إن لم يجد أحدكم إلا لحاء الشجرة فلا يصوم يومئذ وقال ابن بسر : إذا شككتم فسلوا أختى ، فمشى إليها خالد بن معدان فسألها عما ذكر عبد الله فحدثت بذلك (أبو نعيم) [كنز العمال 24428]
أخرجه أيضًا : الطبرانى (2/31 ، رقم 1191) .
36501- عن معاوية بن صالح عن ابن عبد الله بن بشر عن أبيه عبد الله عن أبيه بشر : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - أتاهم وهو راكب على بغلة كنا نسميها حمارة شامية (ابن السكن) [كنز العمال 36857]
أخرجه أيضًا : الطبرانى (2/31 ، رقم 1192) .

مسند بشر بن أرطاة أو ابن أبى أرطاة
واسمه عمير بن عمرو بن عويمر بن عمران القرشى
36502- عن بشر بن أرطاة قال : سمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول لا يقتطع الأيدى فى الغزو (الحسن بن سفيان ، أبو نعيم)
أخرجه أيضًا : الدارمى (2/303 ، رقم 2492) .

(33/404)


36503- عن بشر بن أبى أرطاة قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدعو اللهم أحسن عاقبتنا فى الأمور كلها وأجرنا من خزى الدنيا وعذاب الآخرة (الحسن بن سفيان ، أبو نعيم)
أخرجه أيضًا : ابن حبان (3/229 ، رقم 949) .

مسند بشر بن جحاش القرشى وقيل بسر
36504- عن بشر بن جحاش قال : بزق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوما على كفه فوضع عليها أصبعه ثم قال : إن الله يقول : كيف تعجزنى ابن آدم وقد خلقتك من مثل هذا حتى إذا سويتك وعدلتك مشيت بين بردين وللأرض منك وئيد فجمعت ومنعت حتى إذا بلغت التراقى قلت أتصدق وأنى أوان الصدقة (ابن سعد ، وأحمد ، وابن ماجه ، وابن أبى عاصم ، وسمويه ، والباوردى ، وابن قانع ، والطبرانى ، وأبو نعيم ، والحاكم ، والبيهقى فى شعب الإيمان ، والضياء) [كنز العمال 16984]

(33/405)


أخرجه ابن سعد (7/427) ، وأحمد (4/210 ، رقم 17876) ، وابن ماجه (2/903 ، رقم 2707) ، وابن أبى عاصم فى الآحاد والمثانى (2/149 ، رقم 869) ، وابن قانع (1/76) ، والطبرانى (2/32 ، رقم 1193) ، والحاكم (4/359 ، رقم 7914) ، والبيهقى فى شعب الإيمان (3/256 ، رقم 3473) .

مسند بشر بن حزن النصرى
36505- قال الطيالسى حدثنا شعبة عن أبى إسحاق عن بشر بن حزن النصرى قال : افتخر أصحاب الإبل والغنم عند النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعث داود وهو راعى غنم وبعث موسى وهو راعى غنم وبعثت أنا وأنا أرعى غنما لأهلى بجياد (البغوى ، وابن منده ، وأبو نعيم ، وابن عساكر . قال أبو نعيم كذا راه أبو داود بمتابعة غيره له ورواه ابن عدى وغيره عن شعبة عن أبى إسحاق عن عبدة ابن حزن وهو الصواب ووافقه عليه الثورى وزكريا بن أبى زايدة وإسرائيل وغيرهم ورواه بندار عن ابن أبى عدى وأبى داود عن شعبة عن أبى إسحاق عن عبدة بن حزن) [كنز

(33/406)


العمال 35543]
أخرجه الطيالسى (ص 185 ، رقم 1311) ، وابن عساكر (17/83) .

مسند بشر أبى خليفة
36506- عن أبى معشر البراء قال حدثتنى النوار بنت عمر قالت حدثتنى فاطمة بنت مسلم قالت حدثنى خليفة بن بشر عن أبيه بشر : أنه أسلم فرد عليه النبى - صلى الله عليه وسلم - ماله وولده ، ثم لقيه النبى - صلى الله عليه وسلم - فرآه هو وابنه طلقا مقرونين بالحبل فقال : ما هذا يا بشر قال : حلفت لئن رد الله على مالى وولدى لأحجن بيت الله مقرونا ، فأخذ النبى - صلى الله عليه وسلم - الحبل فقطعه وقال لهما : حجا ، فإن هذا من الشيطان (الطبرانى ، وابن منده وقال : غريب تفرد بالرواية عن بشر ابنه خليفة ، وأبو نعيم) [كنز العمال 46529]
أخرجه الطبرانى (2/38 ، رقم 1218) .

مسند بشر بن سحيم الغفارى

(33/407)


36507- عن بشر بن سحيم قال : قال لى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - انطلق فناد أنه لا يدخل الجنة إلا مسلم ومسلمة وفى لفظ إلا مؤمن وإن أيام التشريق أيام أكل وشرب فلا تصوموهن (الطيالسى ، وابن جرير ، وأبو نعيم ، وابن عساكر) [كنز العمال 1438]
أخرجه الطيالسى (ص 183 ، رقم 1299) ، وابن جرير فى التفسير (2/304) ، وابن عساكر (24/35) .
36508- عن بشر بن سحيم قال : خطب النبى - صلى الله عليه وسلم - أيام الحج فقال إنه لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة وفى لفظ إلا مؤمن وإن هذه أيام أكل وشرب يعنى أيام التشريق (ابن جرير) [كنز العمال 1439]
أخرجه أيضًا : النسائى فى الكبرى (2/169 ، رقم2892) .

مسند بشر بن عاصم بن سفيان الثقفى

(33/408)


36509- عن فضيل بن غزوان عن محمد الراسبى عن بشر بن عاصم بن شقيق الثقفى : أن عمر بن الخطاب كتب عهده فقال : لا حاجة لى فيه فإنى سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : إن الولاة يجاء بهم فيوقفون على جسر جهنم ، فمن كان مطواعا لله تناوله بيمينه حتى ينجيه ، ومن كان عاصيا لله انخرق به الجسر إلى واد من نار يلتهب التهابا ، فأرسل عمر إلى أبى ذر وسلمان ، فقال لأبى ذر : أنت سمعت الحديث من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : نعم والله وبعد الوادى واد آخر من نار وسأل سلمان فكره أن يخبره بشىء فقال عمر : من يأخذها بما فيها فقال أبو ذر : من سلت الله أنفه وعينه وأمرغ خده إلى الأرض (ابن أبى شيبة ، وأبو نعيم وقال : ورواه عمار بن أبى يحيى عن سلمة بن تميم عن عطاء بن أبى رباح عن عبد الله بن سفيان عن بشر بن عاصم مثله . قلت : أخرجه من هذا الطريق ابن منده بهاتان الطريقان مقويتان للطريق الثالث السابق فى مسند عمر . وقال فى الإصابة : محمد

(33/409)


الراسبى ذكر ابن عبد البر أنه ابن سليم قال فإن كان كما قال فالإسناد منقطع لأنه لم يدرك بشر بن عاصم) [كنز العمال 14308]
أخرجه ابن أبى شيبة (6/420 ، رقم 32546) .

مسند بشر بن عرفطة بن الخشخاش الجهنى ويقال بشير
36510- عن بشر بن عرفطة بن الخشخاش الجهنى : لما دعا النبى - صلى الله عليه وسلم - القبائل إلى الإسلام جاءت جهينة فى ألف منهم ومن تبعهم ، فأسلموا وحضروا مع النبى - صلى الله عليه وسلم - مغازى ووقائع ، فقال بشر بن عرفطة فى شعر له :
ونحن غداة الفتح عند محمد طلعنا أمام الناس ألفا مقدما
وزدنا فضولا من رجال ولم نجد من الناس ألفا قبلنا كان مسلما
بنعمة ذى العرش المجيد وربنا هدانا لتقواه ومن فأنعما
نضارب بالبطحاء دون محمد كتائبهم كانوا أعق وأظلما
إذا ما استللناهن يوما لوقعة فلسن بمغمودات أو ترعف الدما
ويوم حنين قد شهدنا هياجه وقد كان يوما ناقع الموت مظلما
سرايا بنا حول النبى محمد ولم يجدوا إلا كميتا مسوما

(33/410)


(ابن أبى الدنيا فى المغازى ، والحسن بن سفيان ، ويعقوب بن سفيان ، والبغوى وقال : إسناده مجهول ، وأبو نعيم ، والخطيب فى المؤتلف ، وابن عساكر) [كنز العمال 38023]
أخرجه ابن عساكر (34/88) .
وأخرجه أيضًا : الخطيب (2/203 ، رقم 1621) .

مسند بشر بن قدامة الضبابى
36511- عن بشر بن قدامة الضبابى قال : أبصرت عيناى حبى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واقفا بعرفات مع الناس على ناقة له حمراء قصواء تحته قطيفة بولانية وهو يقول : اللهم اجعلها حجة غير رياء ولا هباء ولا سمعة ، والناس يقولون : هنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (ابن خزيمة ، والباوردى ، وابن منده ، وأبو نعيم) [كنز العمال 12559]
أخرجه ابن خزيمة (4/262 ، رقم 2836) .

مسند بشر بن معاوية البكائى

(33/411)


36512- عن عمران بن صاعد بن العلاء بن بشر بن معاوية البكائى حدثنى أبى عن أبيه عن بشر بن معاوية : أنه قدم مع أبيه معاوية بن ثور وافدين على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكان معاوية بن ثور قال لأبنه بشر يوم قدم وله ذؤابة : إذا جئت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقل ثلاث كلمات لا تنقص منهن ولا تزد عليهن ، قل : السلام عليك يا رسول الله أتيتك يا رسول الله لأسلم عليك ونسلم إليك وتدعو لى بالبركة ، قال بشر : ففعلتهن ، فمسح رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على رأسى ودعا لى بالبركة . وكانت فى وجهه مسحة النبى - صلى الله عليه وسلم - كأنها غرة فكان لا يمسح شيئا إلا برأ ، وكتب النبى - صلى الله عليه وسلم - لمعاوية بن ثور كتابا ووهب له من صدقة عامه ثنتى عشرة مسنة معونة له ، فلما خرج من عنده قال : أنا هامة اليوم اليوم أو غدا ولى مال كثير وإنما لى ابنان ، فرجع إليه فقال : يا رسول الله خذها منى فضعها حيث ترى من مكائدة العدو فإنى موسر كثير المال ،

(33/412)


فقال : أصبت يا معاوية فقبلها منه (البخارى فى تاريخه ، والبغوى وقال عمران مجهول ، وابن منده ، وأبو نعيم) [كنز العمال 36860]
أخرجه البخارى فى التاريخ (2/83) .
36513- عن أبى الهيثم البكائى صاعد بن طالب حدثنى أبى عن أبيه نواس عن أبيه رباط عن أبيه واصل عن أبيه كاهل عن أبيه مجالد بن ثور وعن بشر بن معاوية بن ثور وهو جد صاعد لأمه : أنهما وفدا على النبى - صلى الله عليه وسلم - فعلمهما يس والحمد لله رب العالمين والمعوذات الثلاث : قل هو الله أحد والفلق وقل أعوذ برب الناس ، وعلمهم الابتداء ببسم الله الرحمن الرحيم والجهر بها فى الصلاة والقراءة ، - الحديث بطوله (أبو نعيم ، قال فى الإصابة : إسناده مجهول من صاعد فصاعدا) [كنز العمال 36861]
ذكره الحافظ فى الإصابة (1/306 ، ترجمة 679) .

مسند بشير الثقفى

(33/413)


36514- عن أبى أمية عبد الكريم بن أبى المخارق عن حفصة بنت سيرين عن بشير الثقفى أنه قال : أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت إنى نذرت فى الجاهلية أن لا آكل لحم الجزور ولا أشرب الخمر فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أما لحم الجزور فكلها وأما الخمر فلا تشرب (البغوى ، والإسماعيلى ، وأبو نعيم ، وأبو أمية ضعيف) [كنز العمال 46579]
أخرجه أيضًا : ابن قانع (1/93) .

مسند بشير بن الخصاصية
وهى أمه واسم أبيه معبد السدوسى

(33/414)


36515- عن بشير بن الخصاصية قال : أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأبايعه فقلت : علام تبايعنى يا رسول الله فمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يده فقال : تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله ، وتصلى الصلوات الخمس لوقتها ، وتؤدى الزكاة المفروضة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت وتجاهد فى سبيل الله ، قلت : يا رسول الله كلا نطيق إلا اثنتين فلا أطيقهما : الزكاة ، والله مالى إلا عشر ذود هن رسل أهلى وحمولتهن ، وأما الجهاد فإنى رجل جبان ويزعمون أنه من ولى فقد باء بغضب من الله وأخاف إن حضر القتال أن أخشع بنفسى فأفر فأبوء بغضب من الله ، فقبض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يده ثم حركها ثم قال : يا بشير لا صدقة ولا جهاد فبم إذن تدخل الجنة قلت : يا رسول الله ابسط يدك أبايعك ، فبسط يده فبايعته عليهن كلهن (الحسن بن سفيان ، والطبرانى فى الأوسط ، وأبو نعيم ، والنسائى ، والبيهقى ، وابن عساكر) [كنز العمال 36865]

(33/415)


أخرجه الطبرانى فى الأوسط (2/28 ، رقم 1126) ، وابن عساكر(10/309) ، والطبرانى (2/44 ، رقم 1233) .
36516- عن بشير بن الخصاصية قال : أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأتيته بالبقيع فسمعته يقول : السلام على أهل الديار من المؤمنين ، فانقطع شسعى فقال : أنعشك وفى لفظ : أنعش قدمك ، قلت : يا رسول الله طال غزوى وفى لفظ : طالت غزوتى ونأيت عن دار قومى ، فقال : يا بشير ألا تحمد الله الذى أخذ بناصيتك إلى الإسلام من بين ربيعة قوم يرون أن لولاهم لائتفكت الأرض بمن عليها (أبو نعيم) [كنز العمال 36866]

(33/416)


36517- عن بشير بن الخصاصية قال : أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدعانى إلى الإسلام ثم قال : ما اسمك قلت : نذير ، قال : بل أنت بشير ، فأنزلنى فى الصفة ، فكان إذا أتته هدية أشركنا فيها وإذا أتته صدقة صرفها إلينا ، قال : فخرج ذات ليلة فتبعته فأتى البقيع فقال : السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا بكم لاحقون وإنا لله وإنا إليه راجعون ، لقد أصبتم خيرا بجيل ا(خيرا بجيلا : أى واسعا كثيرا ، من التبجيل : التعظيم ، أو من البجال : الضخم . النهاية 1/98 . ب) وسبقتم شرا طويلا ، ثم التفت إلى فقال : من هذا فقلت : بشير ، فقال : أما ترضى أن أخذ الله سمعك وقلبك وبصرك إلى الإسلام من بين ربيعة الفرس الذين يقولون إن لولاهم لائتفكت الأرض بأهلها ، قلت : بلى يا رسول الله قال : ما جاء بك قلت : خفت أن تنكب أو تصيبك هامة من هوام الأرض (ابن عساكر) [كنز العمال 36864]
أخرجه ابن عساكر (10/305) .

(33/417)


36518- على ليلى امرأة بشير عن بشير بن الخصاصية قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أحمد الله الذى جاء بك من ربيعة القشعم حتى أسلمت على يدى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقلت : يا رسول الله ادع الله أن يميتنى قبلك ، قال : لست أدعو بهذا لأحد (أبو نعيم) [كنز العمال 36868]
36519- عن خالد بن نمير قال حدثنى بشير بن نهيك قال حدثنى بشير بن الخصاصية وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سماه بشيرا وكان اسمه قبل ذلك زحم قال : بينا أماشى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - آخذا بيده أو قال : آخذا بيدى إذ قال لى : يا ابن الخصاصية ما أصبحت تنقم على الله أصبحت تماشى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قلت : لا أنقم على الله شيئا بأبى أنت وأمى كل خير صنع بى الله كل خير صنع الله بى ، فأتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبور المشركين فقال : سبق هؤلاء خيرا كثيرا ، سبق هؤلاء خيرا كثيرا ، ثم كانت من رسول الله نظرة فإذا رجل يمشى بين القبور بالنعلين

(33/418)


فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يا صاحب السبتين ألق سبتيك ، فلما رأى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رمى بهما (الطيالسى ، وأبو نعيم) [كنز العمال 36867]
أخرجه الطيالسى (ص 153 ، رقم 1123) .
36520- عن ليلى امرأة بشير بن الخصاصية و رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سماه بشيرا وكان اسمه قبل ذلك زحم قالت أخبرنى بشير أنه : سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله أصوم يوم الجمعة ولا أكلم فى ذلك اليوم أحدا قال : لا تصم يوم الجمعة إلا فى أيام هو آخرها أو فى شهر ، وأما أن لا تكلم أحدا فلعمرك لأن تكلم تأمر بمعروف وتنهى عن منكر خير من أن تسكت (أبو نعيم) [كنز العمال 24429]
أخرجه أيضًا : الطبرانى فى الكبير (2/44 ، رقم 1232) .

(33/419)


36521- عن بشير بن الخصاصية قال : قال لى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ممن أنت قلت من ربيعة قال من ربيعة الفرس الذى يقولون لولاهم لائتفكت الأرض بأهلها أحمد الله الذى من عليك من بين ربيعة (أبو يعلى ، وابن عساكر) [كنز العمال 36863]
أخرجه ابن عساكر (10/304-305) .
36522- على ليلى امرأة بشير بن الخصاصية قالت : كنت أصوم فأواصل فنهانى بشير فقال : إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - نهانى عن هذا وقال : إنما يفعل ذلك النصارى ، ولكن صومى كما أمر الله ثم أتمى الصيام إلى الليل فإذا كان الليل فأفطرى (أحمد ، والطبرانى) [كنز العمال 24452]

مسند بشير بن تميم
قال أبو نعيم ذكره محمد بن عثمان بن أبى شيبة فى الوحدان

(33/420)


36523- عن عبد الله بن الأجلح عن أبيه عن عكرمة عن بشير بن تميم : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - نادى أهل بدر فداء مختلفا وقال للعباس فك نفسك (ابن أبى شيبة ، أبو نعيم ، قال فى الإصابة : هذا مغلوب وإنما هو الأجلح عن بشير بن تميم عن عكرمة وبشير بن تميم شيخ مكى يروى عن التابعين وأدرك سفيان بن عيينة ذكره البخارى ، وابن أبى حاتم) [كنز العمال 29959]
ذكره الحافظ فى الإصابة (1/360 ، ترجمة 815) .

مسند بشير بن سعد الأنصارى والد النعمان بن بشير
36524- عن النعمان بن بشير عن أبيه بشير بن سعد : أنه أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بابن له يحمله فقال : يا رسول الله إنى نحلت ابنى غلاما وأنا أحب أن تشهد ، فقال : لك ابن غيره قال : نعم ، قال : فكلهم نحلت مثل ما نحلت قال : لا ، قال : لا أشهد على ذا (أبو نعيم) [كنز العمال 45954]
أخرجه أيضًا مسلم (3/1241 ، رقم 1623) .

(33/421)


36525- عن النعمان بن بشير عن أبيه قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : رحم الله عبدا سمع مقالتى فحفظها فرب حامل فقه غير فقيه ، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ، ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن : إخلاص العمل لله ، ومناصحة ولاة المسلمين ، ولزوم جماعتهم (الطبرانى ، وابن قانع ، وأبو نعيم) [كنز العمال 29464]
أخرجه الطبرانى (2/41 ، رقم1224)
36526- عن محمد بن على بن حسين قال : خرج حسين وأنا معه وهو يريد أرضه التى بظاهر الحرة ونحن نمشى فأدركنا النعمان بن بشير وهو على بغلة له ، فقال للحسين : يا أبا عبد الله اركب فقال : بل اركب أنت ، أنت أحق بصدر دابتك فإن فاطمة حدثتنى أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال ذلك ، فقال النعمان : صدقت فاطمة ولكن أخبرنى أبى بشير عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : إلا من أذن له فركب الحسين وأردفه النعمان (أبو نعيم ، وابن عساكر وفيه الحكم بن عبد الله الإبلى متروك) [كنز العمال 25634]

(33/422)


أخرجه ابن عساكر (10/284) .

مسند بشير أبى عصام الكعبى الحارثى
36527- عن عصام بن بشير الحارثى وكان بلغ مائة وعشر سنين قال حدثنى أبى قال : وفدنى قومى بنو الحارث بن كعب إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : من أين أقبلت قلت : أنا وافد قومى إليك بالإسلام ، قال : مرحبا ما اسمك قلت : اسمى أكبر ، قال : أنت بشير (البخارى فى تاريخه ، والنسائى ، وابن السكن ، وابن منده وقال : غريب لا نعرفه إلا من حديث أهل الجزيرة عن عصام ، وأبو نعيم) [كنز العمال 36869]
أخرجه أيضًا : النسائى فى الكبرى (6/86 ، رقم : 10145) .

مسند بشير بن عقربة الجهنى

(33/423)


36528- عن بشير بن عقربة قال لما قتل أبى عقربة يوم أحد : أتيت النبى - صلى الله عليه وسلم - وأنا أبكى فقال : يا حبيب ما يبكيك أما ترضى أن أكون أنا أباك وعائشة أمك قلت : بلى يا رسول الله بأبى أنت وأمى فمسح على رأسى فكان أثر يده من رأسى أسود وسائره أبيض ، وكانت لى رتة فتفل فيها فانحلت ، وقال لى : ما اسمك قلت : بحير ، قال : بل أنت بشير (البخارى فى تاريخه ، وابن منده ، وابن عساكر) [كنز العمال 36862]
أخرجه البخارى (2/78 ، رقم 1751) ، وابن عساكر (10/300) .

مسند بشير بن فديك
قال أبو نعيم يقال أن له رؤية

(33/424)


36529- عن الأوزاعى وغيره عن الزهرى عن صالح بن بشير بن فديك : أن جده فديكا أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله إنهم يزعمون أن من لم يهاجر هلك ، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : يا فديك أقم الصلاة ، وآت الزكاة ، واهجر السوء ، واسكن من أرض قومك حيث شئت تكن مهاجرا (البغوى ، وأبو نعيم وقال ذكره عبد الله بن عبد الجبار الجنائزى عن الحارث بن عبيدة عن محمد بن الوليد الزبيدى عن الزهرى فقال عن صالح بن بشير عن أبيه قال لى فديك) [كنز العمال 46295]
أخرجه أيضًا : ابن حبان (11/202) .

مسند بشير بن أبى مسعود الأنصارى
قال أبو نعيم أدرك النبى - صلى الله عليه وسلم - له ولأبيه صحبة

(33/425)


36530- عن أبى بكر بن حزم أن عروة بن الزبير كان يحدث عمر بن عبد العزيز حدثنى أبو مسعود الأنصارى أو بشير بن أبى مسعود كلاهما قد صحب النبى - صلى الله عليه وسلم - : أن جبريل جاء إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - حين دلكت الشمس فقال يا محمد صل الظهر فقام فصلى (ابن منده ، على بن عبد العزيز فى مسنده ، وأبو نعيم) [كنز العمال 21745]
36531- عن أبى حلس قال قال بشير بن أبى مسعود وكان من أصحاب النبى - صلى الله عليه وسلم - : عليكم بالجماعة فإن الله لم يكن ليجمع أمة محمد على ضلالة (أبو العباس الأصم فى الثالث من فوائده) [كنز العمال 1663]
أخرجه أيضًا : الطبرانى فى الكبير (17/239 ، رقم 665) .

مسند بشير بن معبد الأسلمى أبى بشر

(33/426)


36532- عن بشير الأسلمى قال : لما قدم المهاجرون المدينة استنكروا الماء وكانت لرجل من بنى غفار عين يقال لها رومة وكان يبيع منها القربة بمد ، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : بعنيها بعين فى الجنة ، فقال : يا رسول الله ليس لى ولعيالى غيرها ولا أستطيع ، فبلغ ذلك عثمان فاشتراها بخمس وثلاثين ألف درهم ، ثم أتى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله أتجعل لى مثل الذى جعلته له عينا فى الجنة إن اشتريتها قال : نعم ، قال : قد اشتريتها وجعلتها للمسلمين (الطبرانى ، وابن عساكر) [كنز العمال 36183]
أخرجه الطبرانى (2/41 ، رقم 1226) .

(33/427)


36533- عن قيس بن بشر بن الربيع بن بشير الأسلمى عن أبيه وكانت له صحبة قال قال النبى - صلى الله عليه وسلم - : من أكل من هذه البقلة يعنى الثوم فلا يقربن مسجدنا (الطحاوى ، والبغوى ، والباوردى ، وابن السكن ، وابن قانع ، والطبرانى ، وأبو نعيم ، ورواه ابن السكن عن محمد بن بشر بن بشير بن معبد عن أبيه عن جده) [كنز العمال 41750]
أخرجه الطحاوى (4/237) ، وابن قانع (1/90) ، والطبرانى (2/41 ، رقم 1225) .

مسند بشير بن يزيد الضبعى
36534- عن الأشهب الضبعى قال حدثنى بشير بن يزيد الضبعى وكان قد أدرك الجاهلية قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم ذى قار هذا أول يوم انتصف فيه العرب من العجم (البخارى فى تاريخه ، وبقى ابن مخلد ، والبغوى ، وابن السكن ، والطبرانى ، وأبو نعيم) [كنز العمال 30301]
أخرجه البخارى فى التاريخ الكبير(2/105) .

مسند بصرة بن أبى بصرة الغفارى

(33/428)


36535- عن سعيد بن المسيب : أن بصرة الغفارى تزوج امرأة بكرا فى سترها ، فدخل بها فوجدها حبلى ، ففرق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بينهما وقال : إذا وضعت فأقيموا عليها الحد ، وأعطاها الصداق بما استحل من فرجها (الدارقطنى ، والحاكم ، وأبو نعيم ، وترجم عليه بصرة وقيل بسرة وقيل نضلة روى عنه سعيد بن المسيب وفرق بينه وبين بصرة بن أبى بصرة الغفارى وكذا صنع الحافظ ابن حجر فى الإصابة فرق بينهما وجعل لكل واحد ترجمة فقال فى ترجمة هذا بصرة)[كنز العمال 13502]
أخرجه الدارقطنى (3/251) ، والحاكم (3/685 ، رقم 6515) .
36536- عن أحمد بن بكر الأسدى حدثنا أبى : أنه أتى رسول الله صل الله عليه وسلم ، فلما رأى فصاحته قال له : ويحك يا أسدى هل قرأت القرآن مع ما أرى من فصاحتك قال : لا ولكنى قلت شعرا ، فاسمعه منى ، قال : فقل قال :
وحى ذوى الأضغان تسب قلوبهم تحيتك الأدنى فقد يرفع النغل
فإن عالنوا بالشر فاعلن بمثله وإن دحسوا عنك الحديث فلا تسل

(33/429)


وإن الذى يؤذيك منه سماعه كأن الذى قالوه بعدك لم يقل
فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : إن من الشعر لحكمة ، وإن من البيان لسحرا ثم أقرأه {قل هو الله أحد الله الصمد} فزاد فيها قائم على الرصد لا يفوته أحد ، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : دعها فإنها شافية كافية (الديلمى) [كنز العمال 8968]
أخرجه الديلمى (4/395 ، رقم 7144) .
36537- عن بصرة الغفارى قال : تزوجت امرأة بكرا فى خدرها ، فوجدتها حبلى فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : أما الولد فعبد لك ، فإذا ولدت فاجلدها مائة ولها المهر بما استحل من فرجها (الدارقطنى ، والطبرانى ، والحاكم كذا أورده ابن حجر فى الأطراف فى ترجمة بصرة بن أبى بصرة الغفارى وقال له علة فإنهم رووه من طريق ابن جريج عن صفوان بن سليم وقال قط إنما هو ابن جريج عن إبراهيم بن يحيى عن صفوان بن سليم) [كنز العمال 13501]
أخرجه الطبرانى (2/48 ، رقم : 1243) .

مسند بكر بن جبلة الكلبى

(33/430)


وكان اسمه عبد عمرو فسماه النبى - صلى الله عليه وسلم - بكرا
36538- عن هشام بن محمد بن السائب حدثنا الحارث بن عمرو الكلبى وأبو ليلى بن عطية عن عمه عمارة بن جرير قالا : قال عبد عمرو بن جبلة بن وائل وكان له صنم يقال عير وكانوا يعظمونه قال فعبرنا عنده فسمعنا صوتا يقول لعبد عمرو يا بكر بن جبلة تعرفون محمدا ثم ذكر إسلامه بطوله (ابن منده ، وأبو نعيم) [كنز العمال 36870]

مسند بكر بن حارثة الجهنى
قال أبو نعيم وسماه النبى - صلى الله عليه وسلم - بربيرة
36539- عن بكر بن حارثة الجهنى : أنه قاتل المشركين فقال لى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أى شىء صنعت اليوم يا بكر قلت بربرتهم بالقنا بربرة جيدة فسمانى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - البربير (المعمرى) [كنز العمال 36871]
ذكره الحافظ فى الإصابة (1/323 ، رقم 725) .

(33/431)


36540- عن بكر بن حارثة الجهنى قال : كنت فى سرية بعثها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاقتتلنا نحن والمشركون وحملت على رجل من المشركين فتعوذ منى بالإسلام فقتلته فبلغ ذلك النبى - صلى الله عليه وسلم - فغضب وأقصانى فأوحى الله إليه {وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إلا خطئا} الآية فرضى عنى وأدنانى (الدولابى ، وابن منده ، وأبو نعيم) [كنز العمال 40451]
ذكره الحافظ فى الإصابة (1/323 ، رقم 725) .

مسند بكر بن شداخ الليثى

(33/432)


36541- عن عبد الملك بن يعلى الليثى أن بكر بن شداخ الليثى : وكان ممن يخدم النبى - صلى الله عليه وسلم - وهو غلام فلما احتلم جاء إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول إنى كنت أدخل على أهلك وقد بلغت مبلغ الرجال ، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - : اللهم صدق قوله ولقه الظفر فلما كان فى ولاية عمر وجد يهودى قتيلا فأعظم ذلك عمر وجزع وصعد على المنبر فقال : أفيما ولانى الله واستخلفنى يفتك بالرجال أذكر الله رجلا كان عنده علم إلا أعلمنى فقام إليه بكر بن شداخ فقال : أنا به عليم فقال : الله أكبر بؤت بدمه فهات المخرج ، فقال : بلى ، خرج فلان غازيا ووكلنى بأهله فجئت إلى بابه فوجدت هذا اليهودى فى منزله وهو يقول :
وأشعث غرة الإسلام منى خلوت بعرسه ليل التمام
أبيت على ترائبها ويمسى على جرداء لا حقة الحزام
كأن مجامع الربلات منها فئام ينهضون إلى فئام

(33/433)


فصدق عمر قوله وأبطل دمه بدعاء النبى - صلى الله عليه وسلم - (ابن منده ، أبو نعيم) [كنز العمال 36872]
ذكره الحافظ فى الإصابة (1/89 ، رقم 206) .

مسند بكر بن مبشر بن خير الأنصارى
36542- عن إسحاق بن سالم مولى بنى نوفل بن عدى قال أخبرنى بكر بن مبشر الأنصارى قال : كنت أغدو إلى المصلى يوم الفطر ويوم الأضحى مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فنسلك بطن بطحان حتى نأتى المصلى ، فنصلى مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ثم نرجع من بطن بطحان إلى بيوتنا (البخارى فى تاريخه ، وأبو داود ، وابن السكن وقال : إسناده صالح وماله غيره . والباوردى ، والحاكم ، وأبو نعيم وقال ابن القطان لم يرو عنه إلا إسحاق بن سالم وإسحاق لا يعرف) [كنز العمال 24520]

مسند بلال بن الحارث
36543- عن بلال بن الحارث بن بلال عن أبيه : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - أقطع له العقيق كله (أبو نعيم) [كنز العمال 9159]

(33/434)


36544- عن بلال بن الحارث : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - أقطع له العقيق كله (الطبرانى) [كنز العمال 9158]
أخرجه الطبرانى (1/370 ، رقم 1140) .
36545- عن عبد الله بن أبى بكر قال : جاء بلال بن الحارث المزنى إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستقطعه أرضا طويلة عريضة فلما ولى عمر قال لبلال إنك استقطعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أرضا عريضة طويلة فقطعها وإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لم يكن يمنع شيئا يسأله فإنك لا تطيق ما فى يديك فقال أجل قال فانظر ما قويت عليه منها فأمسكه وما لم تطق فادفعه إلينا نقسمه بين المسلمين فقال لا أفعل والله شىء أقطعنيه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال عمر والله لتفعلن فأخذ منه ما عجز عن عمارته فقسمه بين المسلمين (البيهقى) [كنز العمال 9165]

(33/435)


36546- عن بلال بن الحارث قال : خرجت تاجرا إلى الشام فى الجاهلية فلما كنت بأدنى الشام لقينى رجل من أهل الكتاب فقال هل عندكم رجل تنبأ قلنا نعم قال هل تعرف صورته إذا رأيتها قلت نعم فأدخلنى بيتا فيه صور فلم أر صورة النبى - صلى الله عليه وسلم - فبينا أنا كذلك إذ دخل رجل منهم علينا فقال فيم أنتم فأخبرناه فذهب بنا إلى منزله فساعة ما دخلت نظرت إلى صورة النبى - صلى الله عليه وسلم - وإذا رجل أخذ بعقب النبى - صلى الله عليه وسلم - قلت من هذا الرجل القائم على عقبه قال إنه لم يكن نبى إلا كان بعده نبى إلا هذا فإنه لا نبى بعده وهذا الخليفة بعده وإذا صفة أبى بكر (الطبرانى عن جبير بن مطعم) [كنز العمال 35371]

(33/436)


36547- عن بلال بن الحارث قال : خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى بعض أسفاره فخرج لحاجته وكان إذا خرج لحاجته يبعد فأتيته بإداوة من ماء فانطلق فسمعت عنده خصومة رجال ولغطا لم أسمع مثلها فجاء فقال بلال قلت بلال قال أمعك ماء قلت نعم قال أصبت فأخذ منى فتوضأ قلت يا رسول الله سمعت عندك خصومة رجال ولغطا ما سمعت أحد من ألسنتهم قال اختصم عندى الجن المسلمون والجن المشركون سألونى أن أسكنهم فأسكنت المسلمين الجلس وأسكنت المشركين الغور (الطبرانى) [كنز العمال 15232]
أخرجه الطبرانى (2/125، رقم 1537) .
36548- عن بلال بن الحارث قال : قلت يا رسول الله فسخ الحج لنا خاصة أو لمن أتى قال بل لنا خاصة (أبو نعيم) [كنز العمال 12869]
أخرجه أيضًا : أحمد (3/469 ، رقم 15891) .
36549- عن بلال بن الحارث بن بلال عن أبيه قال : قلت يا رسول الله فسخ الحج لنا خاصة أم للناس قال بل لنا خاصة (أبو نعيم) [كنز العمال 12870]

مسند بلال بن رباح الحبشى

(33/437)


36550- عن محمد بن المنكدر عن جابر عن أبى بكر عن بلال قال : أذنت فى ليلة باردة فلم يأت أحد ثم ناديت فلم يأت أحد ثلاث مرات فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - ما لهم فقلت منعهم البرد فقال اللهم احبس وفى لفظ أذهب عنهم البرد فأشهد أنى رأيتهم يتروحون فى الصبح من الحر (الطبرانى ، وأبو نعيم) [كنز العمال 3555]
أخرجه الطبرانى (1/351 ، رقم 1066) .
36551- عن بلال قال : أمرنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن أثوب فى الفجر ونهانى أن أثوب فى العشاء (عبد الرزاق ، والطبرانى ، وأبو الشيخ فى الأذان) [كنز العمال 23245]
أخرجه عبد الرزاق (1/473،رقم 1824) .

(33/438)


36552- عن إسماعيل بن الفضل حدثنا عيسى بن جعفر حدثنا سفيان الثورى عن الأعمش عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن بلال قال : أمرنى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن لا أقرأ خلف الإمام (الحاكم فى تاريخه وقال : هذا باطل ، والثورى يبرأ إلى الله منه ، وفى التلخيص ، وقال : هذا الخبر من النوع الذى لا يسوى سماعه ، والبيهقى فى القراءة ، وقال عيسى بن جعفر : قاضى الرى ثقة ثبت لا يحتمل مثل هذا الدنس فالراوى عنه إما كذاب وضع هذا الحديث على عيسى بن جعفر الثقة أو صدوق دخل عليه حديث فى حديث) [كنز العمال 22946]
36553- عن بلال : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - توضأ ومسح على خفيه والعمامة (الطبرانى)
أخرجه الطبرانى (1/357 ،رقم 1088) .

(33/439)


36554- عن الحفص رجل من الأنصار عن أبيه عن جده : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - جعل جده مؤذنا لأهل قباء فقال أذن بلال للنبى حياته ولأبى بكر حياته فلما كان زمن عمر لم يؤذن فقال عمر ما منعك أن تؤذن فقال إنى أذنت للنبى - صلى الله عليه وسلم - حياته ولأبى بكر حياته لأنه كان ولى نعمتى وسمعت النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول يا بلال ليس عمل أفضل من عملك هذا إلا الجهاد فى سبيل الله وإنى خارج إلى الجهاد فخرج إلى الشام (أبو الشيخ فى الأذان) [كنز العمال 23171]
36555- عن فضيل بن غزوان قال حدثنى أبو دهقانة قال كنت جالسا عند عبد الله بن عمر بن الخطاب فحدث عن بلال : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أتاه ضيف فأمره أن يأتيه بطعام قال وكان التمر دونا فأخذت صاعين فأبدلتهما بصاع فأتيت فسألنى عن التمر فأخبرته أنى أبدلت صاعين بصاع فقال رد علينا تمرنا (أبو نعيم) [كنز العمال 10111]
أخرجه أيضًا : أحمد (2/21 ، رقم 4728) .

(33/440)


36556- عن بلال : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مسح على الخفين والخمار (عبد الرزاق ، وابن أبى شيبة ،
والضياء ، والرويانى) [كنز العمال 27624]
أخرجه عبد الرزاق (1/187،رقم 732) ، وابن أبى شيبة (7/282 ، رقم 36099) .
36557- عن بلال : أنه قال للنبى - صلى الله عليه وسلم - لا تسبقنى بآمين (أبو الشيخ ، وسعيد بن منصور ، والحاكم فى الصلاة) [كنز العمال 22189]
36558- عن بلال مؤذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أنه كان لا يؤذن لصلاة الفجر حتى يرى الفجر وكان يدخل إصبعيه فى أذنيه كلتاهما عند الأذان وعند الإقامة (سعيد بن منصور) [كنز العمال 23172]
36559- عن بلال : أنه كان يؤذن بالصبح فيقول حى على خير العمل فأمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يجعل مكانها الصلاة خير من النوم وترك حى على خير العمل (الطبرانى) [كنز العمال 23188]
أخرجه الطبرانى (1/352 ، رقم 1071) .

(33/441)


36560- عن أبى إسحاق عن معاوية بن قرة عن بلال قال : جئت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للخروج إلى صلاة الغداة فوجدته يشرب ثم ناولنى فشربت ثم خرجنا إلى الصلاة فأقيمت الصلاة (الخطيب ، وابن عساكر وقال : هذا حديث غريب يستحسن من رواية أبى إسحاق السبيعى عن معاوية بن قرة وفيه إرسال لأن معاوية بن قرة لم يلق بلالا) [كنز العمال 24459]
أخرجه الخطيب (3/257) ، وابن عساكر (55/389) .
36561- عن حكيم بن حزام قال : خرجت إلى اليمن فابتعت حلة ذى يزن فأهديتها إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فى المدة التى كانت بينه وبين قريش فقال لا أقبل هدية مشرك فردها فبعتها فاشتراها فلبسها ثم خرج إلى أصحابه وهى عليه فما رأيت شيئا فى شىء أحسن منه فيها - صلى الله عليه وسلم - فما مكثت أن قلت
ما ينظر الحكام بالفصل بعد ما بدا واضح ذو غرة وحجول
إذا قايسوه المجد أربى عليهم كمستفرغ ماء الذناب سجيل

(33/442)


فسمعها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فالتفت إلى يتبسم ثم دخل وكساها أسامة بن زيد (الطبرانى) [كنز العمال 14473]
أخرجه الطبرانى (3/193 ، رقم 3094) .
36562- عن بلال قال : رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمسح على الموقين والخمار (سعيد بن منصور ، وابن أبى شيبه) [كنز العمال 27625]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/162،رقم 1868) .
36563- قال أبو بكر المبارك بن كامل بن أبى غالب الخفاف فى معجمه حدثنا عبيد الله بن على حدثنا حمزة بن إسماعيل الموسوى حدثنا نجيب بن ميمون بن سهل حدثنا منصور بن عبد الله الخالدى حدثنا عثمان بن أحمد بن يزيد الدقاق حدثنا محمد بن عبيد الله بن أبى داود المخزومى حدثنا شبابة بن سوار عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله عن أبى بكر الصديق عن بلال قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : صبحوا بالصبح فإنه أعظم للأجر (ابن النجار) [كنز العمال 22018]
أخرجه أيضًا : البزار (4/196) .

(33/443)


36564- عن بلال قال : قالت سودة يا رسول الله مات فلان فاستراح فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إنما استراح من غفر له (ابن عساكر) [كنز العمال 42968]
أخرجه ابن عساكر (54/210) .
36565- عن عائشة مثله (ابن عساكر)
36566- عن أبى ميسرة قال : كان أيمن على مطهرة النبى - صلى الله عليه وسلم - ونعليه ونعاطيه حاجته (الطبرانى) [كنز العمال 36848]
أخرجه الطبرانى (1/289 ، رقم 848) .
36567- عن عبد الرحمن بن أبى ليلى قال : كان الناس على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا جاء الرجل وقد فاته من الصلاة شىء أشار إليه الناس فصلى ما فاته ثم دخل فى الصلاة حتى جاء يوما معاذ بن جبل فأشاروا إليه فدخل ولم ينظر ما قالوا فلما صلى النبى - صلى الله عليه وسلم - ذكروا ذلك له فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - سن لكم معاذ (عبد الرزاق) [كنز العمال 23026]
أخرجه عبد الرزاق (2/229 ، رقم 3175) .

(33/444)


36568- عن ابن جريج عن عطاء قال : كان الناس لا يأتمون بإمام إذا كان لهم وتر وله شفع يقومون وهو جالس ويجلسون وهو قائم حتى صلى ابن مسعود وراء النبى - صلى الله عليه وسلم - قائما فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - إن ابن مسعود سن لكم سنة فاستنوا بها (عبد الرزاق) [كنز العمال 23027]
أخرجه عبد الرزاق (2/229 ، رقم 3176) .
36569- عن تميم الدارى قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - فى مسيرة فقال إنا مدلجون فلا يرحل معنا مضعف ولا مصعب فارتحل رجل على ناقة صعبة فصرعته فاندقت فخذه فمات فأمر النبى - صلى الله عليه وسلم - بالصلاة عليه ثم أمر بلالا فنادى أن الجنة لا تحل لعاص ثلاثا (أحمد ، والطبرانى ، والحاكم عن زياد بن نعيم) [كنز العمال 1452]
أخرجه أحمد (5/275، رقم 22418) ، والطبرانى (2/98 ، رقم 1436) ، والحاكم (2/158، رقم 2643) .
36570- عن بلال قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يسوى مناكبنا فى الصلاة (ابن عساكر) [كنز العمال 13001]

(33/445)


أخرجه ابن عساكر (54/312) .
36571- عن ميسرة قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول فى وضع الرجل شماله إذا جلس فى الصلاة هى قعدة المغضوب عليهم (عبد الرزاق) [كنز العمال 22331]
أخرجه عبد الرزاق (2/198 ، رقم 3057) .
36572- عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يقول لأصحابه اذهبوا بنا إلى بنى واقف نزور البصير قال سفيان حى من الأنصار وكان البصير ضرير البصر (الطبرانى) [كنز العمال 37930]
أخرجه الطبرانى (2/124،رقم 1533) .
36573- عن سويد قال : كان بلال لا يثوب إلا فى الفجر وكان لا يؤذن حتى ينشق الفجر (ابن أبى شيبه) [كنز العمال 23244]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/190 ، رقم 2172) .

(33/446)


36574- كان بلال يؤذن للنبى - صلى الله عليه وسلم - وكان يؤذن الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله ثم ينحرف عن يمين القبلة فيقول أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله ثم ينحرف فيستقبل خلف القبلة فيقول حى على الصلاة حى على الصلاة ثم ينحرف عن يساره فيقول حى على الفلاح حى على الفلاح ثم يستقبل القبلة فيقول الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله وكان يقيم للنبى - صلى الله عليه وسلم - فيفرد الإقامة يقول الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة حى على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله (الطبرانى) [كنز العمال 23154]
أخرجه الطبرانى (6/39 ، رقم 5448) .

(33/447)


36575- عن بلال قال : كان تميم يهدى إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - راوية خمر فلما كان عام حرمت أهدى له راوية فضحك النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال إنها قد حرمت قال فأبيعها قال إنه حرام شراؤها وثمنها (الطبرانى) [كنز العمال 9986]
أخرجه الطبرانى (2/57 ، رقم 1275) .
36576- عن جبير بن مطعم قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فى سفر له فقال من يكلؤنا الليلة لا يرقد عن صلاة الفجر فقال بلال أنا فاستقبل مطلع الشمس فضرب على آذانهم حتى أيقظهم حر الشمس ثم قاموا فقادوا ركابهم ثم توضئوا فأذن بلال ثم صلوا ركعتى الفجر ثم صلوا الفجر (أحمد ، والنسائى ، والطحاوى ، والطبرانى) [كنز العمال 22680]
أخرجه أحمد (4/81 ، رقم 16792) .
36577- عن أبى عبد الرحمن قال كنت جالسا مع عبد الرحمن بن عوف فمر بنا بلال فسألناه عن المسح على الخفين فقال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقضى حاجته ثم يخرج فنأتيه بالماء فيتوضأ ويمسح على الخفين والعمامة (عبد

(33/448)


الرزاق ، وابن أبى شيبة) [كنز العمال 27626]
أخرجه ابن أبى شيبة (1/162،رقم 1868)
36578- عن بلال قال : كان عندى تمر دون فابتعت به من السوق تمرا أجود منه بنصف كيله فقدمته إلى النبى - صلى الله عليه وسلم - فقال ما رأيت اليوم تمرا أجود من هذا من أين هذا لك يا بلال فحدثته بما صنعت قال انطلق فرده على صاحبه وخذ تمرك فبعه بحنطة أو شعير ثم اشتر به هذا التمر ثم ائتنى به ففعلت (الطبرانى) [كنز العمال 10110]
أخرجه الطبرانى (1/339 ، رقم 1018) .

(33/449)


36579- عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب عن بلال قال : كان لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - عندى تمر فتغير فأخرجته إلى السوق فبعته صاعين بصاع فلما قربت إليه منه قال ما هذا يا بلال فأخبرته قال مهلا أربيت اردد البيع ثم بع تمرا بذهب أو فضة أو حنطة ثم اشتر به تمرا ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - التمر بالتمر مثلا بمثل والحنطة بالحنطة مثلا بمثل والذهب بالذهب وزنا بوزن والفضة بالفضة وزنا بوزن فإذا اختلف النوعان فلا بأس واحد بعشرة (الطبرانى ، وأبو نعيم) [كنز العمال 10109]
أخرجه الطبرانى (1/339، رقم 1017) .
36580- عن بلال قال : كان يؤذن لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم الجمعة إذا كان الفىء قدر الشراك إذا قعد النبى - صلى الله عليه وسلم - على المنبر (الطبرانى) [كنز العمال 23713]
أخرجه الطبرانى (1/353 ، رقم 1075) .

(33/450)


36581- عبد الله الهوزنى قال : لقيت بلالا مؤذن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقلت يا بلال حدثنى كيف كان نفقته - صلى الله عليه وسلم - فقال ما كان له شىء كنت أنا الذى ألى ذلك منه منذ بعثه الله حتى توفى وكان إذا أتاه الإنسان المسلم فرآه عاريا يأمرنى به فأنطلق فأستقرض فأشترى البردة فأكسوه وأطعمه حتى اعترضنى رجل من المشركين فقال يا بلال إن عندى سعة فلا تستقرض من أحد إلا منى ففعلت فلما كان ذات يوم توضأت ثم قمت لأؤذن بالصلاة فإذا المشرك قد أقبل فى عصابة من التجار فلما رآنى قال يا حبشى قلت لبيك فتجهمنى وقال لى قولا عظيما فقال أتدرى كم بينك وبين الشهر قلت قريب قال إنما بينك وبينه أربع وآخذك بالذى لى عليك فإنى لم أعطك الذى أعطيتك من كرامتك ولا كرامة صاحبك على ولكن أعطيتك لأتخذك لى عبدا فأردك ترعى الغنم كما كنت قبل ذلك فأخذ فى نفسى ما يأخذ فى أنفس الناس فانطلقت ثم أذنت بالصلاة حتى إذا صليت العتمة رجع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

(33/451)


إلى أهله فاستأذنت عليه فأذن لى فقلت يا رسول الله إن المشرك الذى كنت أدنت منه قال لى كذا وكذا وليس عندك ما تقضى عنى وليس عندى وهو فاضحى فأذن لى أن آتى إلى بعض هؤلاء الأحياء الذين قد أسلموا حتى يرزق الله رسوله ما يقضى عنى فخرجت حتى أتيت منزلى فجعلت سيفى وجرابى ومحجنى ونعلى عند رأسى واستقبلت بوجهى الأفق فكلما نمت ساعة انتبهت فإذا رأيت على ليلا نمت حتى ينشق عمود الصبح الأول فأردت أن أنطلق فإذا إنسان يسعى يدعو يا بلال أجب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فانطلقت حتى أتيته فإذا أربع ركائب مناخات عليهن أحمالهن فأتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فاستأذنت فقال أبشر فقد جاءك الله بقضاءك فحمدت الله فقال ألم تمر على الركائب المناخات الأربع قلت بلى قال إن لك رقابهن وما عليهن فإن عليهن كسوة وطعاما أهداهن إلى عظيم فدك فاقبضهن ثم اقض دينك ففعلت فحططت عنهن أحمالهن ثم علفتهن ثم قمت إلى تأذينى صلاة الصبح حتى إذا صلى رسول الله صلى الله

(33/452)


عليه وسلم خرجت إلى البقيع فجعلت أصبعى فى أذنى فناديت فقلت من كان يطلب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بدين فليحضر فما زلت أبيع وأقضى حتى لم يبق على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دين فى الأرض حتى فضل فى يدى أوقيتان أو أوقية ونصف ثم انطلقت إلى المسجد وقد ذهب عامة النهار وإذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قاعد فى المسجد وحده فسلمت عليه فقال لى ما فعل ما قبلك قلت قد قضى الله كل شىء كان على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فلم يبق شىء فقال أفضل شىء فقلت نعم قال انظر أن تريحنى منها فإنى لست داخلا على أحد من أهلى حتى تريحنى منه فلم يأتنا أحد حتى أمسينا فلما صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - العتمة دعانى فقال لى ما فعل الذى قبلك قلت هو معى لم يأتنا أحد فبات فى المسجد حتى أصبح فظل اليوم الثانى حتى كان فى آخر النهار جاء راكبان فانطلقت بهما فأطعمتهما وكسوتهما حتى إذا صلى العتمة دعانى فقال لى ما فعل الذى قبلك فقلت قد أراحك الله منه

(33/453)


يا رسول الله فكبر وحمد الله شفقا من أن يدركه الموت وعنده ذلك ثم اتبعته حتى جاء أزواجه فسلم على امرأة امرأة حتى أتى مبيته فهو الذى سألتنى عنه (الطبرانى) [كنز العمال 18615]
36582- عن بلال قال : لم ينه عن الصلاة إلا عند طلوع الشمس فإنها تطلع بين قرنى شيطان (ابن جرير) [كنز العمال 22479]
36583- عن محمد بن المنكدر عن جابر عن أبى بكر الصديق عن بلال قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يا بلال أصبحوا بالصبح فإنه خير لكم (أبو نعيم) [كنز العمال 19289]
أخرجه أيضًا : الطبرانى (1/363 ، رقم 1119) .
36584- عن بلال قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يا بلال عندك شىء فقلت نعم فجئت به فقال بقى عندك شىء يا بلال فقلت ما بقى عندى شىء إلا قدر قبضة قال أنفق بلال ولا تخش من ذى العرش إقلالا (أبو نعيم) [كنز العمال 17019]
أخرجه أيضًا : البيهقى فى شعب الإيمان (2/172، رقم 1466) .

مسند بلال بن سعد

(33/454)


36585- عن بلال بن سعد عن أبيه : أنه قيل يا رسول الله ما للخليفة بعدك قال مثل الذى لى ما عدل فى الحكم وأقسط فى القسط ورحم ذا الرحم فمن فعل غير ذلك فليس منى ولست منه [كنز العمال 14353]

مسند بنة الجهنى
36586- عن أبى الزبير عن جابر أن بنة الجهنى أخبره : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رأى قوما وفى لفظ مر على قوم فى المسجد يتعاطون سيفا بينهم مسلولا ، فقال : لعن الله من فعل هذا أو لم أنه وفى لفظ أو لم أنهكم عن هذا إذا سل أحدكم السيف فإذا أراد أن يدفعه إلى صاحبه فليغمده ثم ليعطه إياه (البغوى وقال لا أعلم له غيره ، والباوردى ، وابن السكن ، وابن نافع ، والطبرانى ، وأبو نعيم) [كنز العمال 23124]
أخرجه الطبرانى (2/30 ، رقم 1190) ، وابن قانع (1/102) .

مسند بهز
36587- عن يحيى بن عثمان حدثنا اليمان بن عدى الحضرمى حدثنا ثبيت بن كثير الضبى عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن بهز قال : كان النبى - صلى الله عليه وسلم - يستاك عرضا ويشرب مصا ويتنفس ثلاثا ويقول هو أهنأ وأمرأ وأبرأ (أبو نعيم ، وابن عساكر . قال أبو نعيم : رواه إبراهيم بن العلا الزبيدى عن عباد بن يوسف عن ثبيت عن يحيى بن سعيد عن ابن المسيب عن القشيرى ورواه سليمان بن سلمة عن اليان بن عدى فقال عن معاوية القشيرى) [كنز العمال 26974]
أخرجه ابن عساكر (11/471) .

(33/455)


مسند التلب بن ثعلبة
36588- عن غالب بن حجيرة بن التلب عن أم عبد الله بنت ملقام عن أبيها عن جده التلب : أن النبى - صلى الله عليه وسلم - قال الضيافة ثلاثة أيام فما زاد فهو صدقة (أبو نعيم) [كنز العمال 25976]
أخرجه أيضًا : الطبرانى فى الأوسط (3/97 ، رقم 2604) .

(33/456)