صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


[ مشيخة ابن الحطاب - أحمد بن محمد السلفي ]
الكتاب : مشيخة الشيخ الأجل محمد الرازي ابن الحطاب
المؤلف : أحمد بن محمد بن أحمد السلفي
الناشر : دار الهجرة - الرياض
الطبعة الأولى ، 1415 - 1994
تحقيق : حاتم بن عارف العوني
عدد الأجزاء : 1

الشيخ التاسع والثلاثون أبو الحسين نصر بن عبد العزيز بن أحمد بن نوح الفارسي الشيرازي
كان مقرئا مجودا سكن مصر وكان يقرىء بها القرآن ويملي الحديث عن شيوخ العراق وفارس وكرمان
وقد قرأ القرآن على أبي الحسين السوسنجردي وبكر بن شاذان الواعظ وأقرانهما ببغداد
وكان يتفرد بنكت عن أبي حيان التوحيدي وصاحب لشاه بن شجاع الكرماني رآه هناك

(1/274)


وعندي عنه كتاب من عاش بعد الموت لابن أبي الدنيا سمعناه عليه مع القاضي أبي عبد الله القضاعي سنة خمس وأربعين وأربعمائة وكان يرويه عن ابن بشران البغدادي عن ابن صفوان البرذعي عنه
109 - أخبرنا أبو الحسين نصر بن عبد العزيز بن نوح المقرىء الشيرازي بمصر أخبرنا علي بن محمد عبد الله المعدل ببغداد أخبرنا الحسين بن صفوان البرذعي حدثنا عبد الله بن محمد بن عبيد القرشي حدثنا خالد بن خداش بن عجلان المهلبي وإسماعيل بن إبراهيم بن بسام قالا حدثنا صالح المري عن ثابت البناني عن أنس بن مالك قال عدت شابا من الأنصار فما كان بأسرع من أن مات فأغمضناه ومددنا عليه الثوب فقال بعضنا لأمه احتسبيه قالت وقد مات قلنا نعم قالت أحق ما تقولون قلنا نعم فمدت يدها إلى السماء وقالت اللهم إني آمنت بك وهاجرت إلى رسولك فإذا نزلت بي شدة دعوتك ففرجتها فأسألك اللهم لا تحمل علي هذه المصيبة اليوم قال فكشف الثوب عن وجهه فما برحنا حتى أكلنا وأكل معنا

(1/275)


الشيخ الأربعون أبو إسحاق إبراهيم بن سعيد بن عبد الله الحافظ المعروف بالحبال
كان من أهل المعرفة بالحديث ومن ختم به هذا الشأن بمصر بعد أن لم تخل من زمان الصحابة إلى زمانه قط من حافظ مرضي في آفاق الأرض ذات الطول والعرض بل حفاظ وإذا تأملت ذلك وجدته كذلك
خرج له أبو نصر السجزي الحافظ فوائد
وكان رحمه الله سمع معنا على شيوخنا ابن ربيعة وابن الفارسي وابن الطفال وأقرانهم وقد أدرك عبد الغني بن سعيد الحافظ وأبا محمد ابن النحاس وأبا العباس ابن الحاج الإشبيلي والخصيب بن

(1/276)


عبد الله القاضي الأصبهاني وأبا الحسن أحمد بن عبد العزيز بن ثرثال البغدادي وآخرين من شيوخ مصر ولقي بمكة نفرا من أهلها ومن الحجاج الواردين إليها من خراسان وغيرها
ولم يحصل أحد في زمانه من الحديث ما حصله هو رحمة الله عليه
عندي عنه الآن الرابع من كتاب المتفجعين لمحمود بن محمد الأديب سمعته عليه وعلى والدي رحمهما الله في مجلس واحد بمصر سنة تسع وأربعين وكانا يرويانه عن هبة الله بن إبراهيم بن عمر الصواف عن علي بن الحسين الأذني عنه وكذلك الجزء الخامس على ما تقدم
وأحاديث كتبتها عنه بخطي إملاء من لفظه
110 - أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن سعيد الحافظ الحبال بمصر إملاء وكتبته بخطي حدثنا أبو العباس منير بن أحمد بن الحسن المصري أملاء حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن وردان العامري

(1/277)


حدثنا بحر حدثنا أشهب بن عبد العزيز حدثنا الليث وابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن سعد بن سنان عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم مانع الزكاة في النار يوم القيامة
111 - أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن سعيد الحبال الحافظ وأبي أبو العباس أحمد بن إبراهيم الرازي الفقيه بمصر سنة تسع وأربعين وأربعمائة قالا أخبرنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر الصواف حدثنا علي بن الحسين بن عبيد الله الأنطاكي حدثنا محمود بن محمد الأديب حدثنا الحنفي حدثنا ابن أبي شيخ حدثني يحيى بن سعيد الأموي قال أردت سفرا فأتيت عبد الصمد بن علي أودعه فقال لي أي يوم تخرج قلت يوم الخميس قال فتجنب آخر النهار منه فما أحصي كم رجل منا خرج آخر النهار يوم الخميس فأصيب
112 - أخبرنا إبراهيم بن سعيد الحافظ بمصر أخبرنا عبد الجبار بن أحمد بن عمر المقرىء أخبرنا علي بن الحسين الأنطاكي حدثنا محمود بن محمد الأديب حدثنا الحنفي حدثنا ابن عائشة حدثنا

(1/278)


حماد بن سلمة عن محمد بن قيس قال وقف عسعس بن سلامة على قبر فقال ... فإن تنج منها تنج من ذي عظمة ... وإلا فإني لا إخالك ناجيا ...
فقيل يا أبا صفرة في هذا الموضع قال نعم
هذه الحكاية علقناها من حاشية الجزء الرابع من المتفجعين

(1/279)


الشيخ الحادي والأربعون أبو نصر إبراهيم بن الحسين بن حاتم البغدادي
روى عن أبي أحمد الفرضي ونظرائه من شيوخ بغداد
وقد أخبرنا بجزء عن أبي أحمد عن أبي جعفر الطائي حدثنا علي بن حرب وغيره ولم أر عندي عنه سواه الآن
ويعرف بابن صولة
113 - أخبرنا أبونصر إبراهيم بن الحسين بن حاتم البغدادي بمصر حدثنا عبيد الله بن محمد بن أحمد الفرضي ببغداد أخبرنا محمد بن يحيى بن عمر الطائي حدثنا علي بن حرب الطائي حدثنا سفيان بن

(1/280)


عيينة عن ابن عجلان قال سمعت سعد بن إبراهيم يخبر عن أبي سلمة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قد كان في الأمم محدثون فإن يكن في أمتي منهم فهو عمر
114 - أخبرنا أبو نصر إبراهيم بن الحسين بن حاتم البغدادي بمصر حدثنا عبيد الله بن محمد بن أحمد الفرضي ببغداد أخبرنا محمد بن يحيى بن عمر الطائي حدثنا علي بن حرب الطائي حدثنا أبو داود حدثنا مسعر عن وبرة عن همام قال قال عبد الله يعني ابن مسعود إن من السنة الغسل يوم الجمعة

(1/281)


الشيخ الثاني والأربعون أبو محمد الحسين بن محمد بن أحمد النيسابوري الواعظ
كان يكتب إلى أن توفى وسمع معنا على محدثي مصر وقد أدرك بخراسان أبا عبد الرحمن السلمي وطبقته وبالشام علي بن موسى السمار وغيره كان من رفقاء أبي بدمشق في طلب الحديث
وعندي عنه جزء من فوائد أبي عبد الله محمد بن إبراهيم بن مروان سمعته عليه وعلى والدي وكانا قد سمعاه معا على ابن السمسار الدمشقي بها عنه

(1/282)


115 - أخبرنا أبو محمد الحسين بن محمد بن أحمد النيسابوري الواعظ وأبي أحمد بن إبراهيم بن أحمد الرازي الفقيه بمصر قالا أخبرنا أبو الحسن علي بن موسى بن الحسين الدمشقي بها أخبرنا أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن مروان حدثنا الحسن بن علي بن خلف حدثنا سليمان بن عبد الرحمن بن عيسى حدثنا ابن عياش حدثنا الأوزاعي وسعيد بن يوسف عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا تنكح الثيب حتى تستأمر ولا البكر حتى تستأذن وإذنها الصموت

(1/283)


الشيخ الثالث والأربعون أبو عبد الله محمد بن الفرج بن عبد الولي الأنصاري الأندلسي
وكان فقيها مالكي المذهب روى عن المغاربة كتبت عنه بخطي
وهو قديم الوفاة
وقد كتب بمكة عن شيوخها وعن نفر من المصريين وغيرهم بمصر
116 - أجاز لي أبو محمد عبد الله بن والوليد بن سعد الأنصاري مشافهة بمصر وأخبرنا بها عنه أبو عبد الله محمد بن الفرج بن عبد الولي الأنصاري الأندلسي حدثنا أبو عمر أحمد بن سعدي القيسي حدثنا أبو الفرج الحسن بن القاسم الصدفي حدثنا الفضل بن

(1/284)


الحسن بن محمد المعافري حدثنا أبو مسافر حدثنا أبو يونس محمد بن يزيد بالمدينة حدثنا أبو مصعب قال تقدم مالك بن أنس يصل الصفوف فإذا الحسين بن عبد الله بن ضميرة فقال له مالك حدثني حديث أبيك عن جدك عن علي رضي الله عنه في وتر رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يوتر بثلاث يقرأ في الأولى بالحمد وقل هو الله أحد وفي الثانية بالحمد وقل هو الله أحد وفي الثالثة بالحمد وقل هو الله أحد وقل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس فقال مالك الحمد لله الذي وافق وتري وتر رسول الله صلى الله عليه و سلم
قال أبو مصعب فما تركت ذلك في وتري منذ سمعته من مالك
وقال أبو يونس ما تركت ذلك في وتري منذ سمعت أبا مصعب عن مالك وقال أبو مسافر ولا تركت ذلك في وتري منذ سمعت أبا يونس وقال فضل ولا تركت ذلك في وتري منذ سمعته من أبي المسافر وقال أبو الفرج ما تركت ذلك منذ سمعته من فضل وقال أبو

(1/285)


عمر ما تركت ذلك في وتري منذ سمعته من أبي الفرج وقال أبو محمد بن الوليد ما تركت ذلك في وتري منذ سمعته من أبي عمر
وقال محمد بن الفرج ما تركت ذلك في وتري منذ سمعته من ابن الوليد وقال أبو عبد الله ما تركت ذلك في وتري منذ سمعته من محمد بن الفرج بن عبد الولي الأندلسي بمصر وقال لنا الشيخ أبو الطاهر إسماعيل بن أبي التقي صالح بن ياسين المقرىء أبوه في حال القراءة عليه ولم يقرأ عليه هذا الجزء الثاني قبل ذلك اليوم ولا أترك ذلك في وتري من يوم أن رويته

(1/286)


الشيخ الرابع والأربعون أبو علي الحسن بن علي بن الحسن القروي الحضرمي
وكانت بيني وبينه الصداقة الوكيدة
وقد كان رحمه الله من المتفننين في علوم شتى مشارا إليه فيها
وسمع الحديث من ابن منير وجماعة لم ألحقهم أنا من المصريين وغيرهم
وله إلي وإلى والدي قصائد توفى بالإسكندرية وقبره بها ومولده بالقيروان
117 - سمعت أبا علي الحسن بن علي بن الحسن القروي يقول وقف علي مجنون وأنا في دكان عطار في بمصر وبيدي سكين أحك بها خشبة فقال يا شيخ لا تتحرك حركة تفسد بها شيئين فقلت ما هما قال السكين والخشبة فقلت صدقت فمضى مسرعا
118 - كتب أبو علي الحسن بن علي بن الحسن الحضرمي القيرواني إلى أبي رحمهما الله قصيدة أولها

(1/288)


يا أبا العباس ما لك ثاني ... في أسانيدك في ذا الزمان ... في جميع الأرض شرقا وغربا ... قد تفردت فما من مداني ... من يداني في علو المكان ... من غدا من دونه الفرقدان ... أنت صدر العصر في حمل دين ... وجمال الحاملي الطيلسان ... ما بمصر لا ولا بالعراقيين ... وبغداد ولا القيروان ... والحجازين ولا في خراسان ... ولا الري ولا الجوزجان ... وبخارى ما ورا النهر وبلخ ... ونسا وما حوى المشرقان ... وجميع الأرض حيث تقام ... الصلوات الخمس عند الأذان ... ذو حديث ثابت يتعاطى ... أن يوازي عند سبق الرهان ... رحلة جوابة وشيوخ ... النجوم الزهر والقمران ... ناقل ما سن أحمد شرعا ... بالأسانيد العوالي الحسان ... قد رواها كل عين لعصر ... فهي تجري صحة كالعيان ... فإلى ما أنت تروي المصير ... والرجوع في جميع المعاني ... من هدى فقه وتأويل آي ... وبيان المشكلات البيان ... وإليها كل خصم وخصم ... يتقاضى حين يختصمان

(1/289)


الشيخ الخامس والأربعون أبو الحسين محمد بن الحسن بن بريه القلزمي
صاحبنا وصديقنا وكان من شهود الإسكندرية
وسمع على والدي الحديث وأكثر ما كان يقرأ عليه فقد سمعته على شيوخ والدي رحمهم الله
وقد حكى لي حكاية عجيبة في ذكر الحنيفي الفقيه نزيل الإسكندرية أوردتها تبركا بالحنيفي فقد كان من العالمين العاملين ومن الري بلدة والدي رحمهما الله
119 - سمعت أبا الحسين محمد بن الحسن بن بريه القلزمي يقول قال لي يحيى بن حمود الفقيه المالكي هل لك في أن نزور غدا الفقيه أبا بكر محمد بن إبراهيم الحنيفي الرازي فقلت لا فإنه نجاري المذهب فلما بت رأيته في المنام وكأنه مقبل من البحر يمشي على الماء وأنا وابن حمود وآخر سماه ابن بريه ونسيته أنا وقوف على

(1/290)


الساحل فلما وصل إلينا أقبل على ابن حمود وصاحبه وقال السلام عليكما وأعرض عني فلما أصبحت استغفرت الله تعالى من وقيعتي فيه بالظن وجئت ابن حمود وقصصت عليه الرؤيا التي رأيتها ومضينا جميعا وزرناه رحمة الله عليه

(1/291)


الشيخ السادس والأربعون أبو عبد الله الحسين بن علي بن نعيم
وكان مصريا يقضي بالبرلس وأعمالها
حكى لنا حكاية عجيبة جدا
120 - سمعت أبا عبد الله الحسين بن علي بن نعيم المصري قاضي البرلس يقول عن بعض سكان البرلس قال سمعت قائلا يقول ليلا من جانب البحر وينشد بيتين فقصدت الصوت فلم أجد أحدا فعلمت أنه هاتف هتف بالحق وهما هذان البيتان ... لولا رجال لهم ورد يقومونا ... وآخرون لهم سرد يصومونا ... لزلزلت أرضكم من تحتكم سحرا ... لأنكم قوم سوء لا تبالونا

(1/292)


الشيخ السابع والأربعون وهذا شيخ آخر قديم مسند وقد كان من حقه أن يقدم ذكره لكني ظفرت بالجزء الذي سمعته عليه بعد تخريج هذه المشيخة والفراغ منها فتعذر ذلك
وهو أبو علي الفضل بن صالح بن علي الروذباري
والجزء فهو الخامس من فوائد أبي الحسن علي بن عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى الصدفي رواه لنا عنه سنة إحدى وأربعين في المحرم والنسخة الآن في يد غيري وفيها سماعي بقراءة والدي رحمهما الله
121 - أخبرنا أبو علي الفضل بن صالح بن علي الروذباري بمصر أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الرحمن بن أحمد بن يونس بن عبد الأعلى الصدفي أخبرنا أبو الحسين محمد بن علي ابن أبي الحديد

(1/293)


أن جدنا يونس بن عبد الأعلى الصدفي أخبرهم أخبرنا عبد الله ابن وهب أن مالكا حدثه عن محمد بن عبد الرحمن بن نوفل قال أخبرني عروة بن الزبير عن عائشة عن جدامة الأسدية أنها قالت أخبرتني أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لقد هممت أن أنهي عن الغيلة حتى ذكرت أن الروم وفارس يصنعون ذلك فلا يضر أولادهم
قال مالك والغيلة أن يمس الرجل امرأته وهي ترضع
آخر المشيخة للرازي
والحمد لله وحده وصلواته على سيدنا محمد النبي وآله وأصحابه

(1/294)


السماعات

(1/295)


سماعات نسخة الأصل السماع الأول
سمع جميع هذه المشيخة على الشيخ أبي عبد الله محمد بن إسماعيل بن أحمد بن أبي الفتح المقدسي خطيب مردا سماعه من ابن ياسين بقراءة محمد بن عبد الرحيم عبد الله بن الشيخ شمس الدين عبد الرحمن بن أبي عمر وأحمد بن عز الدين إبراهيم بن عبد الله بن أبي عمر وعبد الله بن شرف الدين الحسن بن عبد الله بن عبد الغني وتقي الدين سليمان بن حمزة بن أحمد ومحمد بن موسى بن محمد بن خلف وحمزة بن عبد الله بن حمزة ومحمد بن عبد الله وعمر وأخته فاطمة في الرابعة ومحمد بن عبد الرحمن بن عمر وأبو بكر بن محمد بن عبد الرحمن في الرابعة ومحمد بن إبراهيم بن مرى وأخوه أحمد حضر ومحمد بن أحمد بن عبد الحميد وأخوه عبد الله حضر ومحمد بن المحب عبد الله بن أحمد في الرابعة وأحمد بن علي بن حسن بن داود الجزري في الخامسة ومحمد بن أحمد بن أبي الهيجاء الزراد ومحمود بن محمد المراتبي وسمع الجزء الأول محمد بن أحمد بن منعة وأخنه فاطمة وأحمد بن عبد الرحمن الصرخدي وعبد الرحمن بن نصر بن عبيد واحمد بن محمد بن أحمد بن يونس وابنه محمد وله سنة وسمع الثاني أحمد بن محمد بن أحمد بن كامل وأحمد بن علي بن مسعود وأحمد بن

(1/297)


محمد بن معالي الزبداني ومحمد بن أحمد بن سلام
وذلك في مجلسين آخرهما يوم الخميس ثامن جمادى الآخرة سنة ثلاث وخمسين وستمائة بمدرسة الشيخ أبي عمر بسفح جبل قاسيون ظاهر دمشق حرسها الله تعالى

(1/298)


السماع الثاني
وسمعها عليه بقراءة الحسن بن عبد الله بن عبد الغني شهاب الدين غازي بن صلاح الدين داود بن عيسى بن أبي بكر بن أيوب
وكتب عنه عبد القادر بن عبد العزيز بن عيسى
في مجلسين ثانيهما يوم الاثنين سابع شعبان سنة ثلاث وخمسين وستمائة

(1/299)


السماع الثالث سمع مشيخة الرازي على الشيخ الإمام رشيد الدين أبي الحسين يحيى بن علي بن عبد الله القرشي العطار بسماعه من إسماعيل بن ياسين عنه بقراءة عبد المؤمن بن خلف الدمياطي الصاحب كمال الدين عمر بن أحمد بن أبي جرادة وناصر الدين محمد بن نجم الدين عبد الواحد بن الدقاق وآخرون
في العشرين من ذي الحجة سنة ثمان وخمسين وستمائة بدار الصاحب كمال الدين بمصر

(1/300)


السماع الرابع
وسمعها على الشيخ معين الدين أبي العباس أحمد ابن القاضي زين الدين علي بن يوسف بن بندار الدمشقي بسماعه من ابن ياسين بقراءة أحمد بن فرح اللخمي ابن أخي المسمع شمس الدين أبو عبد الله محمد بن جمال الدين أبي بكر عبد الله بن علي
في الحادي والعشرين من رجب سنة اثنتين وستين وستمائة بالقاهرة

(1/301)


السماع الخامس
وسمعها عليه وعلى زين الدين أبي الطاهر إسماعيل بن عبد القوي بن أبي العز بن عزون بسماعهما من ابن ياسين بقراءة الحسن بن علي ابن الصيرفي شهاب الدين أحمد بن أبي بكر بن حامد الأرموي وأحمد ومحمد ابنا المسمع الثاني وآخرون
في ذي القعدة سنة ثلاث وستين وستمائة بالجامع الأزهر في القاهرة

(1/302)


السماع السادس
وسمعها على أبي الطاهر ابن عزون المذكور بقراءة إدريس بن محمد بن مزيز التنوخي أولاده محمد وعبد العزيز وعبد الرحيم وست الدار وصفية وسبطه مكي بن حسن بن مكي بن مزيز وأخته جميلة وابنا أخيه يحيى ومكرم ابنا يوسف بن حاتم بن مزيز وزوجته عائشة بنت سالم بن نبهان وربيبته آسية بنت عبد الله الكردية وفتياه سنجر الرومي ومريم الأرمنية
في يوم الخميس العاشر من ربيع الآخر سنة إحدى وستين وستمائة بالجودرية في القاهرة
وأجاز لهم رواية ما يجوز له روايته
وسمعوا عليه بالقراءة والتاريخ والمكان سداسيات الرازي عن ابن ياسين عنه وكتاب فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم لإسماعيل القاضي بسماعه من أبي القاسم البوصيري بسنده المعروف والحمد لله وحده

(1/303)


السماع السابع
وسمعها كاملة على الشيخ أبي عيسى عبد الله بن عبد الواحد بن علاق بسماعه من ابن ياسين بقراءة محمد بن منصور بن إبراهيم الحلبي أخوه أحمد
في رابع شوال سنة إحدى وسبعين وستمائة بمصر

(1/304)


السماع الثامن
سمع جميع هذا الجزء وهو مشيخة الإمام أبي عبد الله محمد بن أحمد الرازي رحمه الله تعالى على الشيخ الصالح المسند بقية الشيوخ شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن أبي الهيجاء ابن الزراد السلمي بسماعه فيه نقلا من خطيب مردا بسنده بقراءة محمد بن حمزة بن عمر المجدلي عفا الله عنه وهذا خطه زين الدين عبد الرحمن ابن شيخنا الحافظ جمال الدين أبي الحجاج يوسف ابن الزكي عبد الرحمن المزي وأخته خديجة وعمتها زينب وعثمان بن محمد بن أبي بكر بن حسن المغربل وأحمد بن إبراهيم بن أحمد الغزاوي البواب والده بدار الحديث الأشرفية وسمع النصف الأول من الجزء شهاب الدين أحمد بن برهان الدين إبراهيم بن علي الصهيوني وفخر الدين عثمان بن عبد الكريم بن أبي القاسم العامري المعروف بابن الكويس ونفيسة بنت عبد العزيز بن شيخ الإسلام زين الدين عبد الله بن مروان الفارقي
وصح وثبت في مجلسين آخرهما في يوم الثلاثاء سلخ شوال سنة عشرين وسبعمائة بدار الحديث الأشرفية بدمشق
وأجاز المسمع للجماعة المذكورين جميع ما يرويه بشرطه والحمد لله وحده

(1/305)


السماع التاسع
سمع جميع هذه المشيخة على الشيوخ الأربعة الأجلاء المسندين شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن أبي الهيجاء ابن الزراد ومحب الدين أبي عبد الله محمد بن الإمام محب الدين عبد الله بن أحمد بن محمد بن إبراهيم المقدسي وعماد الدين أبي بكر ابن المجد محمد بن الرضى عبد الرحمن بن محمد بن عبد الجبار المقدسي وأم علي فاطمة بنت عبد الله بن عمر بن عوض المقدسي والجزء الأول على الشيخ شهاب الدين أبي العباس أحمد بن الشجاع عبد الرحمن بن إبراهيم بن علي الهكاري الصرخدي والجزء الثاني على الشيخ شهاب الدين أبي العباس أحمد بن محمد بن أبي المعالي بن حجى الزبداني ثم الصالحي بسماعهم من خطيب مردا وفاطمة بنت ابن عوض واللذين قبلها حضورا في الرابعة بسنده بقراءة الشيخ الإمام العالم البارع الحافظ محب الدين أبي محمد عبد الله بن أحمد أخي المسمع الثاني ابناه أبو بكر محمد وأبو الفتح أحمد والشيخ محمد بن أحمد بن عمر بن سلمان البالسي القطان والشيخ سليمان بن محمد بن عمر البدوي ومحمد بن يحيى بن محمد بن سعد المقدسي وهذ خطه وسمع المشيخة سوى من أولها إلى آخر ترجمة الشيخ الأول وسوى ترجمة الشيخ الرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر شرف الدين داود بن محمد بن عبد الله بن محمد بن محمود المرداوي
وصح ذلك في يوم الاثنين تاسع شهر المحرم سنة ست وعشرين وسبعمائة بالمدرسة الضيائية بسفح جبل قاسيون
وأجازوا لنا ما يرووه

(1/306)


السماع العاشر
سمع هذه المشيخة بكمالها على الشيخين المسندين الملك سيف الدين أبي محمد عبد القادر بن عبد العزيز بن عيسى ابن السلطان الملك العادل سيف الدين أبي بكر بن محمد بن أيوب وعماد الدين أبي بكر محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الجبار المقدسي والجزء الثاني منها على الشيخ المسند أبي العباس أحمد بن محمد بن أبي المعالي بن حجى بن عبيد الله الزبداني بسماعهم والثاني حاضر من خطيب مردا بقراءة الشيخ الإمام العالم الأوحد الحافظ محب الدين أبي محمد عبد الله بن أحمد بن المحب المقدسي ابناه أبو الفتح أحمد وعمر في الخامسة وأخوه الشيخ محمد بن احمد وابنه أحمد في الخامسة وابنه أحمد وسبطه محمد بن عز الدين أحمد بن عبد الله بن عبد الرحمن ابن الشيخ أبي عمر وتقي الدين عبد الله ابن الشيخ نور الدين محمد بن محمد بن محمد بن عبد القادر ابن الصايغ الأنصاري وابنه محمد في الرابعة وأخوه زين الدين عبد الرحمن بن نور الدين محمد وفتاة أمهما لؤلؤة بنت عبد الله وابن عمهما شمس الدين محمد ابن الشيخ فخر الدين محمد بن محمد ابن الصايغ وابنا أختهما محمد في الخامسة وأحمد في الثانية ولدا عماد الدين محمد بن عبد الحميد بن عبد الواحد بن هلال الأزدي وزين الدين عبد الرحمن بن محمد بن عبد الحميد بن عبد الهادي وسبطاه عمر ومحمد في الرابعة ولدا إبراهيم بن عثمان البابي النساخ أبوهما والشيخ حسن بن علي بن محمد البغدادي الصوفي والشيخ مبارك بن عبد الله اللبناني وعماد الدين أبو بكر بن أحمد بن محمد بن أبي بكر بن عباس بن جعوان الأنصاري وولداه زينب في آخر الرابعة ومحمد في الثالثة وبدر الدين محمد ابن البدر حسن ابن البدر علي بن عمر ابن الشيخ أبي عمر المقدسي والشيخ محمد بن موسى بن محمد الفرنثي الفقير والشيخ عثمان بن إبراهيم بن فهد قيم دار الحديث الأشرفية وولداه لطيفة وعلي في الرابعة وأمهما فاطمة بنت الشيخ

(1/307)


أحمد بن معن القطان الضرير وتقي الدين محمد ابن الشيخ قطب الدين موسى ابن الشيخ الفقيه أبي عبد الله محمد بن أبي الحسين أحمد بن عبد الله اليونيني وابنه موسى في أول الخامسة ومعه عبد الرحمن بن أحمد بن حسين بن أبي الحسن اليونيني والحاج أبو بكر بن عثمان بن موسى قيم المرشدية وزوجته هدية بنت أبي المجد ابن عثمان النساج ومحمد بن محمد بن أبي بكر بن أحمد بن عبد الدائم بن نعمة بن أحمد المقدسي ومحمد وسليمان وأبو بكر أولاد بهاء الدين عبد الرحمن ابن قاضي القضاة عز الدين محمد بن سليمان بن حمزة بن أحمد بن عمر ابن الشيخ أبي عمر والصلاح إبراهيم ومحمد الصغير ابنا الشيخ أحمد بن محمد بن علوان الإخميمي المصري والشيخ عبد الرحيم بن الشيخ عثمان بن علي الطباخ أبوه ومن يأتي ذكره وشمس الدين حسن بن شهاب الدين عبد الله بن ال بن علي بن محمد بن عمر بن عبد الرحمن بن هلال الأزدي والشيخ محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن نوح المقدسي وولداه عبد الرحمن في الخامسة وعائشة في الثانية وأمهما المنى بنت لاجين عتيق الرشيدي وبنتها فاطمة بنت بكتاش بن عبد الله عتيق محمد بن ياغان الشرفي ومحمد بن التقي عبد الله بن العماد إبراهيم بن القاضي نجم الدين أحمد بن محمد بن خلف المقدسي واحمد ويوسف ابنا الشيخ عز الدين أبي العز بن أحمد بن أبي العز بن صالح بن وهيب الحنفي وأبو بكر وحسن وإبراهيم أولاد عماد الدين أحمد بن عبد الهادي بن عبد الحميد المقدسي ومحمد بن الشيخ العلامة شرف الدين أحمد بن حسن بن عبد الله ابن الشيخ أبي عمر وعلي بن ناصر الدين محمد بن محمد ابن الشيخ فخر الدين علي بن أحمد بن عبد الواحد ابن البخاري وشهاب الدين أحمد بن عبد الله بن بلبان الخياط عتيق القاضي شمس الدين عبد الله بن محمد بن عطاء الحنفي وابنه محمد والشيخ محمد بن محمد بن منكداش بن ياغان المارديني الخياط ومحمد بن عمر بن محمد بن شرف الزرعي الخياط وزين الدين خضر بن محمد بن عثمان بن ياغان وابناه محمد وعلي في الرابعة وحسن بن إسماعيل بن محمد بن مكنا الصالحي وأحمد ابن

(1/308)


الشيخ محمد بن أحمد بن عمر بن سلمان البالسي القطان ومحمد ابن الحاج أحمد بن إبراهيم بن أبي بكر بن يحيى البغدادي الفامي أبوه ومحمد بن الفخر عثمان بن علي بن سلمان النحاس أبوه وعبد الله ومحمد ابنا الشيخ محمد بن عبد الله ابن الشيخ الصالح يوسف بن نجاح القفاعي المؤذن أبوهما بالمرشدية وأحمد ابن الشيخ شمس الدين محمد بن إبراهيم بن غنائم ابن المهندس الحنفي ومحمد بن أحمد ابن المحب عبد الله بن محمد بن عبد الحميد بن عبد الهادي المقدسي وإبراهيم بن محمد بن محمد بن حمد الدمانيسي عرف بابن نان والشيخ علي ابن الشيخ شعبان ابن الشيخ يونس بن شعبان العدوي القطان وولداه يونس ومحمد في الرابعة وشهاب الدين أحمد بن أبي بكر بن أيوب الحنفي وابنه محمد في الثالثة وكاتب السماع محمد بن يحيى بن محمد بن سعد المقدسي وابن أخته محمد بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الله ابن الشيخ أبي عمر في أول الخامسة وسمع المشيخة من أولها سوى قوله من أحيا سنتي فقد أحبني ناصر الدين محمد ابن الشيخ توبة بن يحيى بن توبة التكريتي وابنه إبراهيم وسمعها سوى من أولها إلى حديث صفوان بن عسال إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم محمد ابن الشيخ شمس الدين محمد بن إبراهيم ابن المهندس أخو المذكور ومن يذكر وسمعها أيضا سوى من أولها إلى حديث أبي هريرة لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن في ترجمة الشيخ السابع تقي الدين محمد بن محمد بن محمد بن محمود بن محمد الحنفي ابن خطيب الرنجيلة ومعه أحمد بن شرف الدين محمود بن محمد بن أيوب ابن نقيب القلعة الذهبي أبوه وسمع من أول الشيخ الحادي عشر إلى آخر المشيخة محمد بن عبد الله بن أحمد ابن الناصح عبد الرحمن ابن محمد بن عياش وسمع من أول الشيخ السادس والعشرين إلى آخر المشيخة سيف الدين بهادر بن عبد الله عتيق المسمع الأول ثم سمع ابن خطيب الرنجيلة ومن بعده الخطبة من أول المشيخة
وصح ذلك في يوم الخميس الثالث والعشرين من شهر ربيع الآخر

(1/309)


سنة اثنتين وثلاثين وسبعمائة بالمدرسة المرشدية بسفح قاسيون
وأجازوا الشيوخ الثلاثة للجماعة جميع ما تجوز لهم روايته
والحمد لله وحده وصلواته على محمد وآله وصحبه وسلم
وسمعوا كلهم عليهم بالقراءة والتاريخ والمكان مجلس البطاقة بسماعهم من خطيب مردا وحديث آدم بن أبي إياس بسماع الأولين من خطيب مردا وبسماع الثالث من محمد بن عبد الهادي وأحمد بن عبد الدائم بسماع خطيب مردا وابن عبد الهادي وأجازه ابن عبد الدائم من الثقفي بسنده فيه ولله الحمد
فيه ملحق محمد بن وكشط على هدية وهو صحيح
والحمد لله رب العالمين وحسبنا الله ونعم الوكيل

(1/310)


السماع الحادي عشر
سمع من أول هذه المشيخة إلى آخر الشيخ السابع على المولى أسد الدين عبد القادر بن عبد العزيز بن عيسى ابن السلطان الملك العادل المذكور بسماعه من خطيب مردا بقراءة الشيخ الإمام محب الدين عبد الله بن أحمد ابن المحب ابناه أحمد وعمر في الخامسة وتقي الدين محمد بن محمد بن محمد بن محمود بن محمد الحنفي بن خطيب الرنجلية ومحمد ابن القاضي فخر الدين إبراهيم ابن الصاحب شهاب الدين أحمد بن أحمد بن عطاء الحنفي وأحمد ويوسف ابنا عز الدين أبي العز أحمد بن أبي العز بن صالح الحنفي وابن عمتهما محمد ابن شهاب الدين أحمد بن سليمان بن رسول السبعيني الجندي أبوه ومحمد بن عبد الله بن أحمد ابن الناصح عبد الرحمن بن محمد بن عياش وأخوه إبراهيم في الخامسة وأحمد ومحمد ابنا الشيخ شمس الدين محمد بن إبراهيم بن غنائم ابن المهندس ومحمد بن محمود سبط الشيخ صاين الدين محمد بن دمور الرومي الحنفي والشيخ حسن بن إسماعيل بن محمد الصالحي وشمس الدين محمد بن علي بن محمد بن إبراهيم بن الزمن الحريري ومحمد بن يحيى بن محمد بن سعد المقدسي وهذا خطه وابن أخته محمد ابن الشيخ عز الدين عبد الرحمن بن إبراهيم بن عبد الله ابن الشيخ أبي عمر في الخامسة
وصح ذلك في يوم الأحد ثاني عشر شهر جماد الأول سنة اثنتين وثلاثين وسبعمائة بالمرشدية
وأجاز لهم ما يجوز له روايته
والحمد لله وحده وصلواته على محمد وآله

(1/311)


السماع الثاني عشر
سمع جميع هذه المشيخة وهي مشيخة أبي عبد الله الرازي رحمه الله على المشايخ الثلاثة المسندين الصالحين شهاب الدين أبي العباس أحمد ابن الشيخ علي بن حسن بن داود الجزري الكردي وعماد الدين أبي بكر بن محمد ابن الرضا عبد الرحمن بن محمد بن عبد الجبار المقدسي وشهاب الدين أحمد ابن الشجاع عبد الرحمن بن إبراهيم بن علي الصرخدي القواس سماع الأول والثاني لجميعها حضورا من أبي عبد الله خطيب مردا وسماع الثالث للجزء الأول فقط منه أيضا وبإجازة منه للجزء الثاني إن لم يكن سماعا سماعه من ابن ياسين عنه بقراءة كاتب السماع عبد الله بن أحمد ابن المحب المقدسي أولاده محمد وأحمد وعمر وأخوه محمد بن أحمد وابنه أحمد والشيخ عماد الدين أحمد بن عبد القادر بن عبد الحميد المقدسي وابنه إبراهيم وعماد الدين إبراهيم بن أبي بكر ابن مجير الدين يعقوب ابن الملك العادل السلطان أبي بكر بن أيوب وابنا ناصر الدين محمد القاضي وأسد الدين أحمد وربيبة حلة والشيخ محمد بن علي بن مجاهد بن عتر الملقي وابناه محمد وعلي في الرابعة وشمس الدين محمد بن سعد الدين يحيى بن محمد بن سعد بن عبد الله المقدسي والشيخ محمد بن أحمد بن عمر بن سلمان البالسي وولداه أحمد وزينب في الخامسة وابن خالتهما عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد المارديني والشيخ أبي الدين مبارك بن عبد الله اللبناني وزين الدين عمر بن نصر الله بن نصر الله الجزري والحاج عمر بن عبد الرحيم بن بدر الجزري وابنه أحمد وشمس الدين محمد بن محمد بن علي بن عبد الحميد الفندقي وأخوه علي وأحمد وعمر ابنا محمد بن أبي بكر بن خليل الإعزازي وأولاد خالتهما حمزة وعبد الرحمن في الرابعة ابنا عبد الله بن حمزة بن عبد الله بن حمزة بن أحمد المقدسي وابن عمهما محمد بن أحمد في الثالثة وأحمد ابن شمس الدين أبي بكر بن محمد بن طرخان ومحمد ابن سيف الدين بحق بن سدعان العلائي أبو

(1/312)


عبد الله وفتاه بلال الحبشي ومحمد بن محمد بن أبي بكر ابن الشيخ زين الدين أحمد بن عبد الدائم المقدسي وأبو بكر بن إبراهيم ابن العفيف عبد الرحمن بن عبد الرحيم بن أبي العباس العطار وابن عمه عبد الرحمن بن أحمد والشيخ أحمد بن عمر بن عبد الله بن أبي النصر الوراق والحاج أيوب بن علي بن أيوب النابلسي والشيخ مفلح بن محمد بن مفرج الراميني وعلاء الدين علي بن حسن بن عبد الله الأرز الرومي وعمر بن إسماعيل بن راشد الذهبي ومحمد بن إبراهيم بن محمد بن سلامة الخياط وإبراهيم بن عيسى بن حامد الراميني والحاج علي بن أبي بكر بن عبد الغني الصادي وعلي وعمر ابنا شمس الدين محمد بن أبي بكر بن أحمد بن عبد الحميد المقدسي وأحمد ابن التقي أحمد بن أبي بكر بن أحمد بن أبي بكر بن عبد الباقي ومحمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن سلمان بن بدران بن السركي الحنفي وأحمد بن علي بن عثمان البغدادي البزدوي وشعبان بن علي بن عبد الله ومن يتلوه بقية الطبقة وأبو بكر بن إسماعيل بن عثمان بن عيسى البيتليدي وابن خاله عبد الله بن محمد بن أحمد وعمر بن عبد الله بن عثمان بن عيسى بكر بن طاهر البيتلدي ومحمد بن جمال الدين يوسف بن محمد بن عبد الله بن محمود المرداوي ومحمد بن سالم بن مسعود المرداوي وعلي بن إبراهيم بن أبي بكر الجزري التاجر أبوه السفار والشيخ عمر بن جباه بن عمر ابن الشيخ جباه الحراني وعمر بن محمد بن أحمد بن البلقيني الفامي أبوه وسمع من أول الشيخ الثاني إلى آخر المشيخة عمر بن علي بن موسى القيسي وسمع من أول الشيخ السادس إلى آخرها محمد بن نفوس بن عبد الولي الأفرادي وسمع الجزء الثاني حسب وأوله الشيخ الرابع عشر إبراهيم بن عبد الله بن أحمد ابن الناصح عبد الرحمن بن محمد بن عباس الصالحي وسمع من أول الشيخ السابع والعشرين إلى آخرها خليل بن أحمد الدمرداش وسمع من أو الشيخ

(1/313)


الثلاثين إلى آخرها علي وأحمد ومحمد بنو الحاج محمد بن عبد الله الفامي عرف بالصومي ومحمد بن محمد بن علي بن يعقوب الفامي أبوه عرف بالحنيفية ثم سمع هؤلاء المقيدون الثمانية من أول المشيخة إلى قول أحمد بن شعيب كنا عند بعض المحدثين بالبصرة الحكاية
وصح ذلك في يوم الاثنين الثاني والعشرين من ربيع الآخر سنة ثلاث وثلاثن وسبعمائة بدار الحديث الضيائية بسفح قاسيون
وأجازوا لهم جميع ما يجوز لهم أداته
والحمد لله وصلى الله على محمد

(1/314)


السماع الثالث عشر
سمع جميع هذه المشيخة على الشيخ الكبير المعمر الملك الجليل الرئيس المسند أسد الدين أبي محمد عبد القادر ابن الملك المغيث شهاب الدين عبد العزيز ابن السلطان الملك المعظم شرف الدين عيسى ابن السلطان الملك العادل سيف الدين أبي بكر محمد بن أيوب أثابه الله الجنة ورحمه تعالى بسماعه فيه على خطيب مردا بسنده الشيخ الفقيه العالم أبو القاسم محمد بن عمر بن عمر بن علي بن عبد الرحمن الهلالي القيسي المالكي والمولى عماد الدين أبو إسحاق إبراهيم بن سيف الدين أبي بكر ابن مجير الدين يعقوب ابن الملك العادل سيف الدين أبي بكر محمد بن أيوب وولداه أحمد وأيملك وربيبته جلة بن عبد الله
وصح ذلك وثبت بقراءة كاتب السماع عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز بن المؤذن البغدادي الوراق في يوم الجمعة بعد الصلاة سادس عشر رجب المبارك وسنة ست وثلاثين وسبعمائة بالمدرسة المرشدية بقاسيون ظاهر دمشق المحروسة
وأجاز لنا المسمع جميع ما يجوز له وعنه روايته
وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم
صحح ذلك وكتب عبد القادر بن عبد العزيز بن عيسى بن أبي بكر محمد بن أيوب

(1/315)


السماع الرابع عشر
الحمد لله وحده اللهم صل على محمد وآله وصحبه وسلم
سمع هذه المشيخة جميعها خلا الكلام على الأحاديث على الشيخ المسند الأصيل علي بن برهان الدين الشيخ إبراهيم بن أحمد بن عبد الهادي بن عبد الحميد بن عبد الهادي المقدسي بسماعه فيها أصلا بقراءة الإمام المحدث الرحال صلاح الدين خليل بن محمد بن محمد الأقفهسي الجماعة الإمام جمال الدين عبد الله بن إبراهيم بن خليل الشرائحي والإمام ناصر الدين أبو عبد الله محمد بن عبد النعيم بن محمد ابن القاضي تقي الدين سليمان بن حمزة المقدسي وابنه أحمد في الرابعة حضر والشيخ المحدث بدر الدين حسن بن علي بن عمر الإسعردي ومحمد بن أحمد بن محمد بن الشافعي وله الخط
وصح وثبت يوم الثلاثاء ثاني عشر في شوال سنة سبع وتسعين وسبعمائة ببستان المسمع بسفح الجبل القاسيوني على نهر ثورا
وأجاز لهم مروياته
ومحمد بن

(1/316)


سماعات النسخة الثانية السماع الأول
سمع جميع هذه المشيخة على الشيخ الفقيه الأمين أبي القاسم عبد الرحمن بن مكي بن حمزة الأنصاري السعدي بحق سماعه على الشيخ الإمام المحدث أبي عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي الشيخ الفقيه الثقة النبيل جمال الدين أبو الفضل مسعود بن عبد الكافي البغدادي والشيخ الفقيه أبو عبد الله محمد بن علي بن عماد بن محمد بن الحسين الحراني بقراءة مثبت هذا السماع محمد ولد الشيخ المسمع المذكور
في الثالث والعشرين من شهر ربيع الأول من سنة سبع وتسعين وخمسمائة
صحح ذلك وكتب عبد الرحمن بن مكي بن حمزة الأنصاري في تاريخه

(1/317)


السماع الثاني
قرأ علي جميع مشيخة الشيخ الأجل أبي عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي المعدل هذه وعارض بها نسختي المولى القاضي الأجل الفقيه العالم الرئيس المجتهد الأمين الأصيل أبو محمد الحسن ابن القاضي الأجل الفقيه الأوحد الرئيس الأسعد أبي العباس أحمد بن نبهان التنوخي المعري صان الله قدره وطيب ذكره وشرح للمسرات صدره وهي سماعي من الشيخ الأجل أبي القاسم عبد الرحمن بن مكي بن حمزة بن موقى السعدي رحمه الله بسماعه من الشيخ أبي عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي فأذنت له في روايتها عني وأجزته جميع ما رويته وجملة ما صنفته وما نظمته ونثرته على شرطه والله تعالى ينفعني وإياه بذلك
وكتب عبد الرحمن بن مقرب بن عبد الكريم بن الحسن بن عبد الكريم بن مقرب التجيبي
في الليلة المسفرة عن الخامس من صفر سنة ثماني وعشرين وستمائة
والحمد لله حق حمده وصلواته على سيدنا محمد وآله وسلم
وسمع من الشيخ الثامن عشر إلى آخر المشيخة الفقيه الأجل أبو البركات عيسى بن عبد الباقي القرشي المؤدب وناولته باقيها وأذنت له في روايتها
وكذلك سمع معه أبو القاسم عبد الرحمن بن مرتفع وكذلك ناولت الآخر باقيها والحمد لله على كل حال وحسبنا الله ونعم الوكيل

(1/318)


السماع الثالث
سمع جميع مشيخة الرازي هذه على الشيخ الإمام الزاهد الصالح المحدث نور الدين أبي الحسن علي بن مسعود بن نفيس الموصلي ثم الحلبي ثم بحق سماعه من المشايخ الثلاثة أبي العباس أحمد بن علي بن يوسف الدمشقي وأبي الطاهر إسماعيل بن عبد القوي بن عزون وأبي عيسى عبد الله بن عبد الواحد بن علاق بسماعهم من أبي الطاهر إسماعيل بن صالح بن ياسين بسماعه من الرازي الجماعة السادة الإمام جمال الدين أبو الحجاج يوسف بن الزكي عبد الرحمن بن يوسف المزي وشرف الدين أبو محمد عبد الله بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية الحراني وشمس الدين أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن بن سامة والقاسم بن محمد بن يوسف بن البرزالي وهذا خطه
وصح جميع ذلك من لفظ مسمع في يوم الثلاثاء عاشر جمادي الأولى سنة ثلاث وثمانين وستمائة بمسجد النبي بقرية المصيصة ظاهر دمشق
ولله الحمد

(1/319)


حكايات ثلاث لأبي عبد الله الرازي

(1/321)


1 - حدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن مقرب بن عبد الكريم بن الحسن التجيبي من لفظه قال حدثنا الشيخ الفقيه الأمين أبو القاسم عبد الرحمن بن مكي بن حمزة المذكور قال أخبرني الشيخ الفقيه الإمام المحدث أبو عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي عن علي بقاء بن محمد الوراق أخبرنا أبو محمد عبد الرحمن بن عمر البزاز قال سمعت أبا بكر محمد بن أحمد بن أبي الأصبغ يقول قدم علينا شيخ غريب فذكر أنه كان نصرانيا سنين وإنه تعبد في صومعته فبينا هو ذات يوم جالس إذ جاء طائر كالنسر أو كالكركي فوقف على صومعته فتقيأ بضع لحم ثم نقرها فالتأمت رجلا ثم نقرها بضعا وابتلعها وطار ثم جاء في اليوم الثاني فوقف على الصومعة ففعل مثل ذلك ثم جاء في اليوم الثالث فتقيأ بضعا ثم نقرها فالتأمت رجلا فقلت له سألتك بالله من أنت قال أنا ابن ملجم قاتل علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكل الله بي هذا الطائر يفعل بي ما ترى إلى يوم القيامة
2 - حدثنا أبو طالب عمر بن الربيع بن سليمان الخشاب قال حدثنا داود بن خلف الحيري عن محمد بن عبد الحكم عن أبيه أو عن سعيد بن عبد الله أخبرنا أسد قال سمعت الشافعي رحمة الله عليه يقول بينا أنا أدور في طلب الحديث إذ دخلت أرض اليمن فقيل لي إن هاهنا امرأة من وسطها إلى أسفل بدن امرأة ومن وسطها إلى فوق بدنين متفرقين بأربع أيادي ورأسين ووجهين فأحببت أن أراها فلم أستحل أن أنظر إليها فذهبت فخطبتها أحسب قال من أبيها فزوجنيها

(1/323)


فدخلت بها فنظرت إليها وهي على ما وصف لي من وسطها إلى فوق بدنين بأربع أيادي ورأسين فلعهدي بهما يتعاملان ويتظالمان ويصطلحان ويأكلان ويشربان ثم إني نزلت عنها وخرجت عن البلد فأقمت برهة من الزمان أحسبه قال سنتين ثم رجعت فدخلت إلى ذلك البلد فذكرت ذلك الشخص فسالت عنه فقيل أحسن الله عزاءك في الجسد الواحد فتعجبت من ذلك فقلت كيف صنع به أو كيف كان أمره فقيل لي أنه توفي الجسد الواحد فعمد إليه وربط من أسفله بحبل وثيق وترك حتى ذبل فقطع ودفن قال الشافعي فلعهدي بالجسد الآخر في الطريق ذاهب وجاي فسبحان خالق كل شيء
3 - وقال الشيخ أبو عبد الله محمد وأنا رأيت بمصر صبيا له أربع أعين وأربع أيدي ولسانان وأنا دخلت فنظرت إليه وكان يحمل إلى دور الكتاب فينظرون إليه
سمع جميع هذه الحكايات الثلاث بقراءتي المولى السيد القاضي الأجل الفقيه الأوحد الرئيس المجتهد جمال الدين فخر القضاة أبو محمد الحسن ابن القاضي الأجل الفقيه الأوحد الرئيس الأمجد الفاضل أبي العباس أحمد بن نبهان التنوخي المعري نفعه الله بالعلم وهي سماعي من الشيخ الأجل أبي القاسم عبد الرحمن بن مكي بن حمزة السعدي بإجازته من أبي عبد الله محمد بن أحمد بن إبراهيم الرازي المذكور في أوله والشيخان الفقيه أبو البركات عيسى بن عبد الباقي معلم القرآن الكريم وأبو القاسم عبد الرحمن بن مرتفع
وذلك في الليلة المسفرة عن الخامس من صفر سنة ثمان وعشرين وستمائة
وكتب عبد الرحمن بن مقرب بن عبد الكريم بن الحسن بن عبد الكريم بن مقرب التجيبي غفر الله له

(1/324)