صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : الترغيب في فضائل الأعمال وثواب ذلك لابن شاهين
المؤلف : ابن شاهين
مصدر الكتاب : موقع جامع الحديث
http://www.alsunnah.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

405 - حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا عبد الله بن عمر بن أبان ، ثنا أبو غسان النهدي ، ثنا عبد الله بن مروان ، عن نعمة ، عن أبيه ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من عاد مريضا فكأنما صام يوما في سبيل الله ، واليوم بسبعمائة يوم »

(1/458)


406 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا صبيح بن دينار ، ثنا عفيف بن سالم ، عن أيوب بن عتبة اليمامي ، عن القاسم ، عن أبي أمامة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « تمام عيادة (1) المريض إذا دخلت عليه أن تضع يدك على رأسه وتقول : كيف أصبحت ؟ أو كيف أمسيت ؟ فإذا جلست عنده تغمدتك الرحمة ، فإذا خرجت من عنده خضتها مقبلا ومدبرا » . وأومأ بيده إلى حقويه
__________
(1) العيادة : زيارة الغير

(1/459)


باب فضل من تبع الجنازة مختصرا

(1/460)


407 - حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد النيسابوري ، أنبأ أحمد بن سعيد بن صخر الدارمي ، ثنا عبد الصمد بن عبد الوارث ، ثنا شعبة ، عن عاصم ، عن زر ، عن عبد الله ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من صلى على جنازة فله قيراط ، ومن انتظرها حتى تدفن فله قيراطان ، أصغرهما مثل أحد »

(1/461)


408 - حدثنا أحمد بن عيسى البلدي ، ثنا أبو فروة يزيد بن محمد بن يزيد بن سنان ، ثنا أبي محمد بن يزيد بن سنان ، عن أبيه يزيد ، قال : حدثني إسحاق بن راشد ، عن رجل ، من أهل البصرة يقال له أبو نصيرة ، قال : سمعت أبا رجاء العطاردي ، عن أبي بكر الصديق ، أن موسى بن عمران ، قال : يا رب ، ما لمن عاد مريضا ؟ قال : « أوكل به ملكين يعودانه في قبره حتى يبعث » . قال : فما لمن يتبع جنازة ؟ قال : « تنصرف معه الملائكة براياتها إلى الموقف » . قال : يا رب ، فما لمن عزى ثكلى ؟ قال : « أظله بظلي يوم لا ظل إلا ظلي »

(1/462)


409 - حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا محمد بن كليب ، ثنا الحسن بن شيبان الباهلي ، ثنا يحيى بن عتيق ، قال : قلت لمحمد بن سيرين : « الرجل يتبع الجنازة لا يتبعها حسبة ، يتبعها حياء من أهلها ، له في ذلك أجر ؟ قال : بل له أجران : » أجر صلاته على أخيه المسلم ، وأجر صلته لأخيه الحي «

(1/463)


410 - حدثنا محمد بن عيسى البروجردي ، ثنا محمد بن إبراهيم الرازي ، ثنا محمد بن عمرو بن بكر التميمي ، ثنا يحيى بن الضريس ، عن عمرو بن شمر ، عن جابر ، عن زاذان ، عن سلمان ، قال : أخبرني الطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : « أول ما يبشر به المؤمن بروح وريحان وجنة نعيم ، وأول ما يبشر به المؤمن أن يقال : أبشر ولي الله ، قدمت خير مقدم ، قد غفر الله لمن شيعك ، واستجاب لمن استغفر لك ، وقبل ممن شهد لك »

(1/464)


باب فضل من عزى مصابا على مصيبته

(1/465)


411 - حدثنا جعفر بن عبد الله بن مجاشع ، ثنا إسحاق بن أبي إسحاق الصفار ، ثنا صالح بن بيان ، ثنا عيسى بن ميمون ، عن القاسم بن محمد ، عن عائشة ، قالت : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن التصافح في التعزية ، فقال : « هو سكن للمؤمن ، ومن عزى مصابا فله مثل أجره »

(1/466)


412 - حدثنا أحمد بن علي بن عبد الله الرازي ، ثنا سليمان بن المعافى بن سليمان ، ثنا أبي ، ثنا موسى بن أعين ، عن خليل بن مرة ، عن إسماعيل بن إبراهيم ، عن جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من عزى حزينا ألبسه الله لباس التقوى ، وصلى على روحه في الأرواح »

(1/467)


413 - حدثنا أحمد بن عيسى بن السكن ، ثنا ميمون بن الأصبغ ، ثنا سيار ، ثنا جعفر ، ثنا عبد الصمد بن معقل بن منبه ، قال : سمعت رجلا يسأل عمي وهب بن منبه في المسجد الحرام ، فقال له : حدثني رحمك الله ، عن زبور داود قال : نعم ، وجدت في آخره قال داود : « إلهي ، فما جزاء من يعزي الحزين على المصائب ابتغاء مرضاتك ؟ قال : جزاؤه أن ألبسه رداء الإيمان ، ثم لا أنزعه عنه أبدا »

(1/468)


باب فضل من غسل ميتا

(1/469)


414 - حدثنا أبو عبيد علي بن الحسين بن حرب القاضي ، ثنا أبو السكين زكريا بن يحيى ، ثنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي ، عن عباد بن كثير ، عن حبيب بن أبي ثابت ، عن عاصم بن ضمرة ، عن علي ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من غسل ميتا وكفنه وحنطه وحمله وصلى عليه ولم يفش عليه ما رأى منه ؛ خرج من خطيئته كيوم ولدته أمه »

(1/470)


415 - حدثنا عمر بن الحسن بن علي بن مالك ، حدثني أحمد بن سيف ، ثنا عبد الله بن محمد البلوي ، حدثني إبراهيم بن عبد الله بن العلاء ، عن أبيه ، عن زيد بن علي ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أيما امرئ مسلم غسل أخا له مسلما فلم يقذره ، ولم ينظر إلى عورته ، ولم يذكر منه سوءا ، ثم شيعه ، وصلى عليه ، ثم جلس حتى يدلى في حفرته ؛ خرج عطلا من ذنوبه »

(1/471)


باب فضل من كفن ميتا

(1/472)


416 - حدثنا أحمد بن علي بن عبد الله الرازي ، ثنا سليمان بن المعافى ، ثنا أبي ، ثنا موسى بن أعين ، عن الخليل بن مرة ، عن إسماعيل بن إبراهيم ، عن جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من كفن ميتا كساه الله ثوبا في الجنة »

(1/473)


417 - حدثنا زيد بن محمد الكوفي ، ثنا الحسين بن الحكم الجبري ، ثنا يحيى بن هاشم ، ثنا أبو الجارود ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أيما مسلم كفن مسلما كان كل عضو منه يستر عضوا منه من النار »

(1/474)


باب فضل من حفر القبور

(1/475)


418 - حدثنا أحمد بن علي بن عبد الله الرازي ، ثنا الحسين بن منصور ، ثنا المعافى بن سليمان ، وحدثنا أحمد ، أيضا ، ثنا سليمان بن المعافى ، ثنا أبي ، ثنا موسى بن أعين ، عن الخليل بن مرة ، عن إسماعيل بن إبراهيم ، عن جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من حفر قبرا بنى الله له بيتا في الجنة » . وزاد في رواية سليمان : « وأجرى له مثل أجره إلى يوم القيامة »

(1/476)


باب فضل قضاء حوائج المسلمين والمشي مع الإخوان والمعونة لهم ورفع حوائجهم إلى السلطان وغير ذلك

(1/477)


419 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا محمد بن عبد الملك بن أبي الشوارب ، ثنا عبد الرحيم بن زيد العمي ، عن أبيه زيد العمي ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من مشى لأخيه المسلم في حاجة كتب الله له بكل خطوة سبعين حسنة ، ومحا عنه سبعين سيئة من حيث يفارقه إلى أن يرجع ، وإن قضيت الحاجة على يديه خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ، وإن مات فيما بين ذلك دخل الجنة بغير حساب »

(1/478)


420 - حدثنا محمد بن غسان بن جبلة العتكي ، بالبصرة ، ثنا عمار بن خالد ، ثنا عبد الحكيم بن منصور ، عن زياد بن أبي حسان ، قال : سمعت أنسا ، يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من أغاث ملهوفا كتب الله له ثلاثة وسبعين حسنة ، واحدة منهن تصلح له أمر دنياه وآخرته ، واثنتان وسبعون في الدرجات »

(1/479)


421 - حدثنا عبد الله ، ثنا أبو الربيع ، ثنا الصلت بن الحجاج ، ثنا الحجاج الصواف ، عن يزيد الرقاشي ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أعان أخاه في حاجة أو لاطفه كان حقا على الله أن يخدمه من خدم الجنة »

(1/480)


422 - حدثنا عثمان بن جعفر بن محمد الحربي ، ثنا يعقوب بن إسحاق العطار ، ثنا الضحاك بن حجوة المنبجي ، ثنا سلام بن سليم ، ثنا الربيع بن صبيح ، عن يزيد الرقاشي ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من مشى مع أخيه المسلم في حاجة فناصحه فيها ، قضيت أو لم تقض ؛ جعل الله بينه وبين النار سبع خنادق ، كل خندق كما بين السماء والأرض ، وأوجب له الجنة »

(1/481)


423 - حدثنا الحسن بن حبيب بن عبد الملك ، بدمشق ، ثنا أبو غسان مالك بن يحيى ، ثنا معاوية بن يحيى ، ثنا الأوزاعي ، عن حسان بن عطية ، عن عبد الله بن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أعان أخاه المسلم بكلمة أو مشى له خطوة ؛ حشره الله يوم القيامة مع الأنبياء والرسل آمنا ، وأعطاه على ذلك أجر سبعين شهيدا قتلوا في سبيل الله »

(1/482)


424 - حدثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل الأدمي ، ثنا الحسن بن عرفة ، ثنا علي بن ثابت الجزري ، عن جعفر بن ميسرة الأشجعي ، عن أبيه ، عن ابن عمر ، وأبي هريرة ، قالا : سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من مشى في حاجة أخيه المسلم حتى يتمها له ؛ أظله الله بخمسة وسبعين ألف ملك يدعون له ويصلون عليه ، إن كان صباحا حتى يمسي ، وإن كان مساء حتى يصبح ، لا يرفع قدما إلا كتب له بها حسنة ، ولا يضع قدما إلا حطت عنه بها خطيئة »

(1/483)


425 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا أحمد بن صالح ، ثنا يحيى بن حسان ، ثنا الوليد بن رباح الذماري ، حدثني عمي نمران بن عتبة الذماري ، عن أم الدرداء ، عن أبي الدرداء ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من رفع حاجة ضعيف إلى سلطان لا يستطيع رفعها إليه ثبت الله قدميه - أو قال : قدمه - على الصراط »

(1/484)


باب فضل المصافحة للإخوان

(1/485)


426 - حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق بن أبي الجحيم ، بالبصرة ، ثنا أبي ، ثنا عمر بن عامر التمار ، ثنا عبيد الله بن الحسن ، عن الجريري ، عن أبي عثمان ، عن عمر بن الخطاب ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا التقى المسلمان فتصافحا نزلت عليهما مائة رحمة ، للبادئ تسعون ، وللمصافح عشرة »

(1/486)


427 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا أبو الطاهر أحمد بن عمرو بن السرح ، ثنا موسى بن ربيعة ، حدثني الوليد بن أبي الوليد المديني ، عن يعقوب الحرقي ، عن حذيفة ، أنه أخبره أنه لقي النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : « ناولني يدك يا حذيفة » . قال : فأمسكت يدي عنه وهو يقول ذلك مرة أو مرتين . فقال صلى الله عليه وسلم : « إن المؤمن إذا لقي المؤمن فيسلم عليه وأخذ بيده تناثرت خطاياهما كما يتناثر ورق الشجر »

(1/487)


428 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا عبيد الله القواريري ، ثنا حكيم بن حزام ، أخبرني الربيع بن لوط ، عن أبيه ، عن جده ، عن البراء بن عازب ، قال : لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بيدي وصافحني . قال : قلت : يا رسول الله ، ما كنت أرى إلا أن هذا من أخلاق الأعاجم . قال : « كلا ، من لقي أخاه فصافحه لطفا ومودة لم يفترقا حتى يغفر لهما »

(1/488)


429 - حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، وإبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي ، قالا : ثنا محمد بن عبد الملك ، ثنا يزيد بن هارون ، ثنا قيس بن الربيع ، عن أبي إسحاق ، عن البراء بن عازب ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا لقي الرجل أخاه فصافحه وضعت خطاياهما على رءوسهما فتنحات كما تنحات ورق الشجر اليابس »

(1/489)


430 - حدثنا الحسن بن مقسم ، ثنا إبراهيم بن نصير ، ثنا الحماني ثنا حماد بن شعيب ثنا أبو جعفر الفراء عن الأغر عن البراء قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن من تمام التحية المصافحة »

(1/490)


431 - حدثنا عبد الله بن محمد العطشي ثنا علي بن حرب ثنا عمرو بن عبد الجبار ، ثنا عبيدة بن حسان ، عن قتادة ، عن أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « قبلة المؤمن أخاه المصافحة » قيل : يا رسول الله ، إن المشركين إذا التقوا قبل بعضهم بعضا ؟ قال : « قبلة المسلم أخاه المصافحة »

(1/491)


432 - حدثنا عبد الله بن محمد العطشي ، ثنا علي بن حرب ، ثنا القاسم بن يزيد ، عن سفيان ، عن هشام بن حسان ، عن حنظلة السدوسي ، عن أنس بن مالك ، قال : قيل للنبي صلى الله عليه وسلم : أيعانق بعضنا بعضا ؟ قال : « لا » . قيل : فيقبل بعضنا بعضا ؟ قال : « لا » . قيل : فيصافح بعضنا بعضا ؟ قال : « نعم »

(1/492)


433 - حدثنا أحمد بن كامل ، ثنا أحمد بن محمد بن غالب ، ثنا دينار ، خادم أنس بن مالك ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنما مثل المؤمنين إذا التقيا مثل اليدين تغسل إحداهما الأخرى »

(1/493)


434 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا عباد بن يعقوب ، ومحمد بن آدم المصيصي ، وعبد الله بن يوسف الجبيري ، قالوا : ثنا علي بن عابس ، عن أبي إسحاق ، عن البراء ، قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان ويدعوان الله فيفترقان حتى يغفر لهما »

(1/494)


باب فضل الجهاد في سبيل الله

(1/495)


435 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا الحكم بن موسى ، ثنا الوليد بن مسلم ، عن عثمان بن أبي العاتكة ، عن علي بن يزيد ، عن القاسم ، عن أبي أمامة ، عن معاذ بن جبل ، أنه قال : يا رسول الله ، ما رأس ما بعثت به ؟ قال : « الإسلام ، من أسلم سلم ، وعموده الصلاة ، وذروة سنامه (1) الجهاد في سبيل الله »
__________
(1) السنام : أعلى كل شيء وذروته

(1/496)


436 - حدثنا أحمد بن محمد بن مغلس ، حدثنا حميد بن زنجويه النسائي ، ثنا عبد الله بن صالح ، حدثني يحيى بن أيوب ، عن يحيى بن سعيد ، عن عطاء بن يسار ، عن عبد الله بن عمرو ، أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « حجة لمن لم يحج خير من عشر غزوات ، وغزوة لمن قد حج خير من عشر حجج ، وغزوة في البحر خير من عشر في البر ، ومن أجاز البحر مجاهدا فكأنما أجاز الأودية كلها ، والماء يدفه كالمتشحط (1) في دمه »
__________
(1) المتشحط : المتمرغ المضطرب

(1/497)


437 - حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا منصور بن أبي مزاحم ، ثنا إبراهيم بن سعد ، عن الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة ، قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الإيمان أفضل ؟ قال : « إيمان بالله » . قيل : ثم ماذا ؟ قال : « الجهاد في سبيل الله » . قيل : ثم ماذا ؟ قال : « حج مبرور »

(1/498)


438 - حدثنا أحمد بن المغلس ، ثنا سالم بن جلدة ، ثنا أبو معاوية ، ثنا محمد بن إسحاق ، عن جميل بن أبي ميمونة ، عن عطاء ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من مات حاجا كتب الله له أجر الحاج إلى يوم القيامة ، ومن مات معتمرا كتب الله له أجر المعتمر إلى يوم القيامة ، ومن مات غازيا كتب الله له أجر الغازي إلى يوم القيامة »

(1/499)


439 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا محمد بن مصفى أبو المغيرة ، ثنا إسماعيل ، عن بحير بن سعد ، عن خالد بن معدان ، عن المقدام بن معديكرب ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « للشهيد عند الله ست خصال : يغفر له في أول دفعة من دمه ، ويرى مقعده من الجنة ، ويحلى حلة الإيمان ، ويزوج من الحور العين ، ويجار من عذاب القبر ، ويأمن من الفزع الأكبر ، ويوضع على رأسه تاج الوقار ، الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها ، ويزوج ثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ، ويشفع في سبعين من أقاربه »

(1/500)


440 - حدثنا إبراهيم بن حماد بن إسماعيل بن حماد بن زيد ، ثنا محمد بن المثنى ، ثنا معقل بن مالك أبو شريك الباهلي ، ثنا عمر بن سفيان الأنصاري ، عن مبارك بن همام الأنصاري ، حدثني اليسع بن عيسى المخزومي ، عن أبي ظبية ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الدرهم في سبيل الله بسبعمائة »

(2/1)


441 - حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا عثمان بن أبي شيبة ، ثنا محمد بن فضيل ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن مجاهد ، قال : قام يزيد بن شجرة في أصحابه ، فقال : أيها الناس ، قد أصبحت عليكم نعمة وأمست من بين أخضر وأحمر وأصفر ، وفي البيوت ما فيها ، فإذا لقيتم العدو غدا فقدما قدما ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « ما يقدم رجل من خطوة في سبيل الله إلا تقدم إليه ثنتان من الحور العين فينفضان عنه التراب ، ويقولان : مرحبا فدا لك . ويقول : فدا لكما »

(2/2)


442 - حدثنا محمد بن أحمد بن محمويه العسكري ، بالبصرة ، ثنا محمد بن سعيد بن أبي زينب ، بحمص ، ثنا يحيى بن صالح ، ثنا جميع بن ثوب ، عن خالد بن معدان ، عن أبي أمامة الباهلي ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن المرابط في سبيل الله أعظم أجرا من رجل جمع ما بين كعبيه شهرا صامه وقامه »

(2/3)


443 - حدثنا محمد ، ثنا محمد ، ثنا يحيى ، ثنا جميع ، عن خالد ، عن أبي أمامة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لأن أحرس ثلاث ليال مرابطا في سبيل الله وراء بيضة المسلمين أحب إلي من أن أصلي ليلة القدر في أحد المسجدين ، المدينة أو بيت المقدس »

(2/4)


444 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا محمد بن عثمان العبسي ، ثنا أحمد بن طارق ، ثنا حبيب بن أبي حبيب ، عن أبي إسحاق ، عن الحارث ، عن علي ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « الصلاة عماد الإسلام ، والجهاد سنام (1) العمل ، والزكاة بين ذلك » ثلاث مرات
__________
(1) السنام : أعلى كل شيء وذروته

(2/5)


445 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا هدبة بن خالد ، ثنا همام بن يحيى ، ثنا قتادة ، عن أنس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ما من أحد من أهل الجنة يسره أن يرجع إلى الدنيا وله عشرة أمثالها إلا الشهيد ، فإنه ود لو رجع إلى الدنيا فقتل عشر مرات ؛ لما يرى من الفضل »

(2/6)


446 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا يحيى بن أبي بكير ، عن زهير بن محمد ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن عبد الله بن سهل بن حنيف ، أن سهلا ، حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من أعان مجاهدا في سبيل الله ، أو غارما (1) في عسرته ، أو مكاتبا (2) في رقبته ؛ أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله »
__________
(1) الغاَرِم : الضَّامِنُ
(2) الكتابة : أن يُكاتب الرَّجُلُ عَبْدَه على مال يؤدِّيه إليه مُنَجَّما، فإذا أدّاه صار حُرًّا ، ويُسمى العَبْدُ مكاتَبًا ، والسيد مكاتِبًا

(2/7)


447 - حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد ، ثنا لوين محمد بن سليمان ، ثنا عبد العزيز بن سليمان بن عبد الرحمن ، مولى سلمة بن عبد الملك - وكان مسكنه في بالس ، - عن خصيف ، عن مجاهد ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من تقلد سيفا في سبيل الله قلده الله يوم القيامة وشاحين من الجنة ، وصلت عليه الملائكة حتى يضعه عنه ، وإن الله ليباهي (1) ملائكته بسيف الغازي ورمحه وسلاحه »
__________
(1) المباهاة : المفاخرة

(2/8)


448 - حدثنا البغوي ، ثنا أبو همام الوليد بن شجاع ، ثنا ابن شابور يعني محمد بن شعيب ، أنبأ سعيد بن خالد بن أبي طويل الدمشقي ، قال : سمعت أنس بن مالك ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من حرس ليلة على ساحل البحر كان أفضل من عبادة رجل في أهله ألف سنة ، السنة ثلاثمائة وستون يوما ، كل يوم كألف سنة »

(2/9)


449 - حدثنا الحسن بن محمد بن شعبة الأنصاري ، ثنا محمد بن معمر ، ثنا أبو عاصم ، عن شبيب بن بشير ، قال : سمعت أنس بن مالك ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من رمى بسهم في سبيل الله قصر أو بلغ ؛ كان له مثل أجر أربعة أناس أعتقهم من ولد إسماعيل »

(2/10)


450 - حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر ، ثنا إبراهيم بن جبريل البصري ، ثنا يحيى بن بسطام ، ثنا سعيد بن عبد الجبار ، حدثني عروة بن عبد الله ، قال : سمعت عبد الله بن بشر ، يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لغدوة أو روحة في سبيل الله خير من تعبد عبد في بيته سبعين عاما »

(2/11)


451 - حدثنا عبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي ، ثنا يعقوب بن إسحاق القلوسي ، ثنا أبو همام ، يعني الخازكي ، ثنا عبد الحميد بن عبد الرحمن بن فروة العجلي ، ثنا أبو عمران الجوني ، إملاء علي ، عن أبي بكر بن عبد الله بن قيس ، عن عبد الله بن قيس ، وهو أبو موسى الأشعري ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شهد القتال ، فحمل رجل من المشركين على رجل من المسلمين فقتله ، ثم حمل على رجل آخر من المسلمين فقتله ، فجيء بهما فوضعا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فنادى الرجل الذي قتلهما من المشركين : أسلم وتقبلوني ؟ قالوا : نعم . فتحول إلى المسلمين ، ثم أقبل على المشركين فقاتلهم فقتل ، فأتي به فوضع مع صاحبيه اللذين قتلهما ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « هؤلاء أشد أهل الجنة تحابا »

(2/12)


452 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا عبد الأعلى بن حماد ، ثنا أبو رجاء الكلبي يعني روح بن المسيب ، ثنا ثابت ، عن أنس ، قال : أتى النساء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقلن : يا رسول الله ، ذهب الرجال بالفضل بالجهاد في سبيل الله ، فدلنا على شيء ندرك به عمل المجاهدين في سبيل الله . فقال : « مهنة إحداكن في بيتها تدرك به عمل المجاهدين في سبيل الله »

(2/13)


باب فضل من زرع زرعا أو غرس غرسا

(2/14)


453 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا عبيد الله بن محمد العيشي ، وخلف بن هشام ، قالا : ثنا أبو عوانة ، عن قتادة ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من مسلم يغرس غرسا - زاد خلف - أو يزرع زرعا - قالا جميعا : - فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة »

(2/15)


454 - حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا داود بن رشيد ، وسويد بن سعيد ، قالا : ثنا سويد بن عبد العزيز ، عن ثابت بن عجلان ، عن القاسم بن عبد الرحمن ، قال : جاء قوم إلى أبي الدرداء يطلبون العلم ، فوجدوه يغرس غرسا مقبلا على غرسه ، فقالوا : يا أبا الدرداء ، أنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلا على الدنيا فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من غرس غرسا أجرى الله له أجر من أكل منه من إنسان أو طير أو دابة حتى ييبس »

(2/16)


455 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا يعقوب بن سفيان ، ثنا إبراهيم بن المنذر ، ثنا عبد الله بن موسى التيمي ، عن أسامة بن زيد ، عن محمد بن كعب القرظي ، عن السائب بن سويد ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من شيء يصيب زرع أحدكم من العافية والطير والسبع إلا كتب الله له به أجرا »

(2/17)


456 - حدثنا محمد بن علي بن إسماعيل الأبلي ، ثنا عبد الملك بن يحيى بن عبد الله بن بكير ، ثنا أبي ، ثنا عبد الله بن عبد العزيز الليثي ، عن ابن شهاب ، عن عطاء بن يزيد الليثي ، عن أبي أيوب الأنصاري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من غرس غرسا فأثمر أعطاه الله بكل ثمرة عدد ما يخرج من الثمرة حسنات »

(2/18)


باب ما ذكر من الفضل للمؤمن على ما يصيبه من هم أو حزن أو أذى أو سقم حتى الشوكة يشاكها إلا حط عنه خطاياه

(2/19)


457 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا سريج بن يونس ، ثنا عباد بن عباد المهلبي ، عن محمد بن إسحاق ، عن محمد بن عمرو ، عن عطاء بن يسار ، قال : سمعت أبا سعيد الخدري يحدث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ما يصيب مسلما نصب (1) ولا وصب (2) ولا سقم (3) ولا حزن حتى الهم يهمه إلا أن الله يكفر من سيئاته »
__________
(1) النصب : التعب والمشقة والكد
(2) الوَصَب : دَوام الوَجَع ولُزومُه، وقد يُطْلق الوَصَبُ على التَّعَب، والفُتُورِ في البَدَن.
(3) السقم : المرض

(2/20)


458 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا علي بن المنذر ، ثنا ابن فضيل ، ثنا هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يصيب مؤمنا شوكة فما فوقها إلا حط الله له بها خطيئة »

(2/21)


459 - حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد ، ثنا إبراهيم بن عبد الله بن أبي شيبة ، ثنا إسماعيل بن أبان ، ثنا عمران بن يزيد ، عن عبد الرحمن بن القاسم ، ثنا سالم بن عبد الله بن عمر ، عن عائشة ، قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « ما ضرب مؤمنا من عرق إلا حط الله عنه به خطيئة ، وكتب له به حسنة ، ورفع له به درجة »

(2/22)


460 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا محمد بن بشار بندار ، ثنا محمد يعني غندرا ، ثنا شعبة ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي وائل ، عن عائشة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ما من مسلم يشاك شوكة في الإسلام إلا رفع الله له بها درجة ، وحط (1) عنه بها خطيئة »
__________
(1) حط : أسقط ومحا

(2/23)


461 - حدثنا إبراهيم بن عبد الله الزبيبي ، ثنا عمرو بن علي ، ثنا عمر بن علي بن مقدم ، ثنا محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما يزال البلاء (1) بالمؤمن في نفسه وأهله وماله حتى يلقى الله وما عليه خطيئة »
__________
(1) البلاء : الاخْتِبار بالخير ليتَبَيَّن الشُّكر، وبالشَّر ليظْهر الصَّبْر

(2/24)


باب فضل من بات طاهرا

(2/25)


462 - حدثنا يحيى بن محمد ، ثنا أحمد بن منصور بن سيار ، ثنا عبد الله بن صالح المصري ، حدثني إسماعيل بن عياش ، عن عباس بن عتبة ، عن عطاء بن أبي رباح ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « طهروا هذه الأجساد طهركم الله ، فإنه ليس من عبد يبيت طاهرا إلا بات معه ملك في شعاره لا يتقلب ساعة من الليل يسأل الله شيئا من أمر الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه »

(2/26)


463 - حدثنا يحيى بن محمد ، ثنا أحمد بن منصور ، ثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني ، ثنا ابن المبارك ، عن الحسن بن ذكوان ، عن سليمان الأحول ، عن عطاء ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من بات طاهرا بات في شعاره الملك لا يستيقظ ساعة من ليل إلا قال الملك : اللهم اغفر لعبدك فلان ، فإنه بات طاهرا »

(2/27)


باب القرض وثوابه

(2/28)


464 - حدثنا إبراهيم بن عبد الله الزبيبي ، ثنا محمد بن عبد الأعلى الصنعاني ، ثنا المعتمر ، قال : قرأت على الفضيل ، عن أبي حريز ، أن إبراهيم حدثه ، أن الأسود بن يزيد ، وكان يستقرض من مولى للنخع تاجر ، فإذا خرج عطاؤه قضاه ، وأنه خرج عطاؤه ، فقال له الأسود : إن شئت أخرت عنا ، فإنا قد كانت علينا حقوق من هذا العطاء . فقال له التاجر : لست فاعلا . فنقده الأسود خمسمائة درهم ، حتى إذا قبضها قال له التاجر : دونك فخذها . قال له الأسود : قد سألتك هذا فأبيت . قال له التاجر : إني سمعتك تحدثنا عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : « من أقرض قرضين كان له مثل أجر أحدهما لو تصدق به » قال : فقبله

(2/29)


465 - حدثنا ابن أبي داود ، ثنا يعقوب بن إسحاق القلوسي ، ثنا مالك بن زياد أبو أحمد الكوفي ، ثنا مندل بن علي العنزي ، عن سليمان بن يسير ، عن سليم بن أذنان ، عن علقمة بن قيس ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أقرض ورقه (1) مرتين ، كان له أجر أحدهما لو تصدق بها »
__________
(1) الورق : الفضة. والأورق : الأسمر.

(2/30)


466 - حدثنا عبد الله ، ثنا أبو الربيع ، ثنا هشيم ، أنبأ سيار ، قال : أخبرني جبير بن عبيدة ، عن أبي هريرة ، قال : « لأن أقرض معسرا أحب إلي من أن أتصدق به »

(2/31)


467 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا أبو الربيع الزهراني ، ثنا يعقوب القمي ، ثنا هارون بن عنترة ، عن عمرو بن مرة ، عن ربيع بن خثيم ، قال : « قرضان صدقة »

(2/32)


باب فضل من أنظر معسرا أو وضع عنه

(2/33)


468 - حدثنا محمد بن هارون الحضرمي ، ثنا أزهر بن جميل ، ثنا المعتمر ، قال : قرأت على الفضيل ، عن أبي حريز ، أن أبا بكر المكي حدثه ، قال : سمعت أبا قتادة الأنصاري ، يقول : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « من أحب أن يستظل في ظل العرش فلينظر معسرا أو ليترك له »

(2/34)


469 - حدثنا الحسين بن القاسم ، ثنا محمد بن موسى الدولابي ، ثنا عباد بن صهيب ، عن يوسف بن صهيب ، عن زيد العمي ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحب أن يستجاب دعوته وتكشف كربته فلييسر على معسر »

(2/35)


باب فضائل الأعمال

(2/36)


470 - حدثنا أحمد بن إسحاق بن بهلول ، ثنا أبي ، ثنا موسى بن داود ، عن يعقوب بن إبراهيم ، عن يحيى بن سعيد ، عن رجل ، عن أبي مسلم الخولاني ، عن أبي ذر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إني موصيك بوصية فاحفظها ، ولعل الله أن ينفعك بها : زر القبور وتذكر بها الآخرة » . قلت : يا رسول الله ، بالليل ؟ قال : « بالنهار أحيانا ولا تكثر ، واغسل الموتى ؛ فإن معالجة جسد خاويا عظة بليغة ، وصل على الجنائز لعل ذلك أن يحزنك ، فإن الحزين في ظل الله ، ويعوض كل خير ، وجالس المساكين وسلم عليهم إذا لقيتهم ، وكل مع صاحب البلاء تواضعا لربك وإيمانا به ، والبس الخشن الضيق من الثياب لعل العجب والكبر أن لا يكون لهما فيك مساغ ، وتزين أحيانا لعبادة ربك ، فإن المؤمن كذلك يفعل تعففا وتكرما ، ولا تعذب شيئا مما خلق الله بالنار »

(2/37)


471 - حدثنا ابن صاعد ، ثنا محمد بن علي بن الحسن بن شقيق ، ثنا النضر بن شميل ، حدثني موسى بن سروان ، حدثني طلحة بن عبيد الله بن كريز ، حدثتني أم الدرداء ، قالت : حدثني سيدي - يعني أبا الدرداء - أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إذا دعا الرجل لأخيه بالغيب قالت الملائكة : آمين ، ولك بمثل »

(2/38)


472 - حدثنا محمد بن هارون الحضرمي ، ثنا سليمان بن عمر بن خالد ، ثنا أبي ، عن الخليل بن مرة ، عن عبد الله بن عبيد الله بن أبي مليكة ، عن عائشة ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من قرأ بعد صلاة الجمعة قل هو الله أحد ، وقل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس سبع مرات ؛ أجاره الله بها من السوء إلى الجمعة الأخرى »

(2/39)


473 - حدثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل بن أبان الطوسي ، ثنا محمد بن علي السرخسي ، ثنا عبد العزيز بن بحر ، ثنا علي بن الخليل بن مرة ، عن أبيه ، عن الوضين بن عطاء ، عن أبي الخير ، عن أبي ذر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من مشى عن راحلته (1) فكأنما أعتق رقبة »
__________
(1) الراحلة : البَعيرُ القويّ على الأسفار والأحمال، ويَقَعُ على الذكر والأنثى

(2/40)


474 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا ليث بن حماد الصفار ، ثنا حماد بن زيد ، عن ليث ، عن مجاهد ، عن عبد الله بن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « خياركم ألينكم مناكبا (1) في الصلاة ، وما من خطوة أعظم أجرا من خطوة مشاها رجل إلى فرجة في صلاة فسدها »
__________
(1) المنكب : مُجْتَمَع رأس الكتف والعضد

(2/41)


475 - حدثنا عبد الله ، ثنا عبيد الله بن محمد العيشي ، ثنا هشام بن زياد ، ثنا محمد بن كعب ، ثنا ابن عباس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من أحب أن يكون أكرم الناس فليتق الله ، ومن أحب أن يكون أغنى الناس فليكن بما في يد الله أوثق منه بما بين أيدي الناس »

(2/42)


476 - حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا سويد بن سعيد ، ثنا عبد الرحيم بن زيد العمي ، عن أبيه ، عن أنس بن مالك ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « يدور المعروف على يدي مائة رجل ، آخرهم فيه كأولهم »

(2/43)


477 - حدثنا بدر بن الهيثم القاضي ، ثنا أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني ، ثنا أبو معاوية ، ثنا عمر بن راشد ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي الدرداء ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا أبا الدرداء ، قل : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، إنهن الباقيات الصالحات ، وهن يحططن (1) الخطايا كما تحط (2) الشجرة ورقها ، وهن من كنوز الجنة »
__________
(1) حط : أسقط ومحا
(2) تحط : تُسقط

(2/44)


478 - حدثنا علي بن أحمد المصري ، ثنا خداش بن محمد بن خداش الدارمي ، حدثني جدي ، خداش ، قال : قلت لأنس : حدثني بحديث ، سمعته من رسول الله . قال : نعم ، صلينا يوما العصر ، فقال : « معاشر الناس ، ناشدت الله رجلا منكم كان قاطعا رحما حضر مسجدنا أو كلمنا أو صلى معنا حتى يصل رحمه . فكان فينا فتى لم يكلم عمته منذ أربع سنين ، وذهب إليها في تلك الساعة فكلمها وسلم عليها ، فقالت : لمن يا بني أبدا لك في هذا وأنت اليوم أربع سنين لم تكلمني ؟ فقال : الساعة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث بحديث صلة الأرحام ، فأحببت أن أصلك . فقالت له : فشرح لك الحديث . فقال لها : لا . فقالت له : ويحك إن شرحه أحسن منه ، فارجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسله عن شرحه . فرجع الفتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره بما قالت عمته ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : » صدقت ، هي كانت أعقل منك ، أما إن أعمالكم تعرض على الله في كل اثنين وخميس ، فمن كان في صحيفته صلة الرحم رفعت في عليين ، ومن كانت في صحيفته حسنات ليس فيها صلة رحم أرجيت إلى يوم القيامة حتى يسأل عن ذوي الأرحام «

(2/45)


479 - حدثنا محمد بن جعفر الأدمي ، ثنا محمد بن القاسم ، مولى بني هاشم ، ثنا عباس بن مطرف ، عن رشدين ، عن جرير ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لأن يوسع أحدكم لأخيه في المجلس خير من عتق رقبة »

(2/46)


480 - حدثنا الحسن بن عبد الرحمن الثقفي ، بحمص ، ثنا أحمد بن النعمان ، ثنا يحيى بن يزيد الخواص ، ثنا ميسرة ، عن موسى بن عبيدة ، وسفيان الثوري ، عن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن عمر بن الخطاب ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : « يصيح صائح يوم القيامة : أين الذين أكرموا الفقراء والمساكين في الدنيا ؟ ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون . ويصيح صائح : أين الذين عادوا المريض والفقراء والمساكين في الدنيا ؟ فيجلسون على منابر من نور يحدثون الله ، والناس في الحساب »

(2/47)


481 - حدثنا محمد بن نوح الجنديسابوري ، ثنا محمد بن عبد الله بن عبيد بن عقيل ، ثنا عبد الله بن عثمان بن إسحاق بن سعد بن أبي وقاص ، ثنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من زوج ابنته توجه الله يوم القيامة تاج الملك »

(2/48)


482 - حدثنا علي بن الحسن بن أحمد الحراني ، ثنا أبي ، ثنا يحيى بن عبد الله الحراني ، ثنا عمر يعني ابن سالم الأفطس ، عن أبيه ، عن الحسن ، عن عروة ، عن ابن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « تقربوا إلى الله ببغض أهل المعاصي ، والقوهم بوجوه مكفهرة ، والتمسوا رضا الله بسخطهم ، وتقربوا إلى الله بالتباعد منهم » . قالوا : يا نبي الله ، فمن نجالس ؟ قال : « من تذكركم الله رؤيته ، ويزيد في عملكم منطقه ، ومن يرغبكم في الآخرة عمله »

(2/49)


483 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ونصر بن القاسم الفرائضي ، قالا : ثنا سريج بن يونس ، ثنا إبراهيم بن خثيم بن عراك بن مالك ، عن أبيه ، عن جده ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « مهلا عن الله مهلا ، فلولا شاب خشع ، وشيوخ ركع ، وبهائم ترتع (1) ، وأطفال رضع ، لصب عليكم العذاب صبا »
__________
(1) ترتع : ترعى

(2/50)


484 - حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، ثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث ، حدثني أبي ، عن جدي ، حدثني عقيل ، عن ابن شهاب ، حدثني عثمان بن محمد بن المغيرة بن الأخنس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ما من يوم طلعت شمسه إلا يقول : من استطاع أن يعمل في خيرا فليفعل ؛ فإني غير مردود عليكم . وما من ليلة طلعت نجومها إلا هي تقول : من استطاع أن يفعل في خيرا فليفعل ؛ فإني غير مردودة عليكم أبدا . وما من يوم إلا ينادي مناديان في السماء : يا طالب الخير أبشر ، ويا طالب الشر أقصر »

(2/51)


باب مختصر من فضل السلام ورده

(2/52)


485 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا عمر بن شبة ، ثنا أبو داود ، ثنا حرب بن شداد ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن يعيش بن الوليد ، أن مولى الزبير بن العوام ، حدثه أن الزبير بن العوام حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « دب (1) إليكم داء الأمم قبلكم : الحسد والبغضاء ، هي الحالقة ، لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين ، والذي نفسي بيده لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنون حتى تحابوا ، أفلا أنبئكم بما يثبت ذلكم ؟ أفشوا السلام بينكم »
__________
(1) دب إليكم : سار إليكم

(2/53)


486 - حدثنا الحسين بن أحمد بن بسطام ، بالأبلة ، ثنا الحسن بن قزعة ، ثنا عبد الرحيم العمي ، عن أبيه ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا أنس ، سلم على من لقيت من أمتي تكثر حسناتك ، وصل في بيتك يكثر خير بيتك »

(2/54)


487 - حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، ثنا هارون بن محمد بن بكار بن بلال ، ثنا محمد بن عيسى بن سميع ، عن ثور بن يزيد ، عن خالد بن معدان ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن للإسلام منارا كمنار الطريق ، من ذلك أن يعبد الله لا يشرك به شيئا ، وتقام الصلاة ، وتوتى الزكاة ، وصيام رمضان ، وحج البيت ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وتسليمك على أهلك إذا دخلت عليهم ، وتسليمك على بني آدم إذا لقيتهم ، فإن ردوا عليك السلام ردت عليك وعليهم الملائكة ، وإن لم يردوا عليك السلام ردت عليك الملائكة ولعنتهم ، فمن انتقص منهم شيئا فهو سهم (1) من الإسلام تركه ، ومن تركهن كلهن ولى الإسلام ظهره »
__________
(1) السهم : النصيب

(2/55)


488 - حدثنا عبد الله بن عبد الصمد الهاشمي ، ثنا محمد بن خالد ، حدثني أبي ، ثنا حديج بن معاوية الجعفي ، ثنا كنانة ، وهو مولى صفية ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن أبخل الناس من بخل بالسلام ، والمغبون من لم يرده ، وإن صاحبك أخوك في سفر فحالت بينكما شجرة ، فإن استطعت أن تسبقه بالسلام فافعل »

(2/56)


489 - حدثنا عبد الله بن محمد بن زياد ، ثنا أحمد بن عبد الرحمن بن وهب ، ثنا عمي ، أخبرني عمرو بن الحارث ، عن الزهري قال : سمعت خبابا قال : سلمت على ابن عمر ، فقلت : السلام عليك ورحمة الله وبركاته وأطيب صلاته . فقال : إنكم تكثرون حتى تتعبونا ، إن السلام انتهى رحمة الله وبركاته . ثم قال ابن عمر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من سلم على عشرة من المسلمين فكأنما أعتق رقبة ، فإن مات من يومه وجبت له الجنة »

(2/57)


490 - حدثنا البغوي ، ثنا سليمان بن عمر بن الأقطع ، ثنا بقية بن الوليد ، عن أبي مرثد ، عن عبيد الله بن العيزار ، عن ابن أمين ، عن أبي الدرداء ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا اصطحب رجلان منكم فحال بينهما شجر أو حجر أو مدر فليسلم كل واحد منهما على صاحبه ، وأفشوا السلام حتى يعلو »

(2/58)


491 - حدثنا البغوي ، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، ثنا أبو أسامة ، عن موسى بن عبيدة ، عن يعقوب بن يزيد ، عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا قال الرجل المسلم : السلام عليكم ؛ كتبت له عشرون حسنة ، فإذا قال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كتب له ثلاثون حسنة »

(2/59)


492 - حدثنا ابن صاعد ، ثنا محمد بن أبي عبد الرحمن المقرئ ، ثنا مروان بن معاوية الفزاري ، عن عطاء بن عجلان ، ثنا أبو نضرة ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أبخل الناس من بخل بالسلام ، وأعجز الناس من عجز في الدعاء ، يا أيها الناس بالغوا في دعاء الله ، وإذا دعوتم فادعوا بالنصح منكم ، فإن أبخل الناس من بخل بالسلام ، وأعجز الناس من عجز في الدعاء »

(2/60)


باب فضل دعاء المؤمن لأخيه بظهر الغيب

(2/61)


493 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا داود بن عمرو الضبي ، ثنا حبان بن علي العنزي ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا دعا العبد لأخيه بظهر (1) الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »
__________
(1) بظهر الغيب : في غيبة المدعو له وفي سره لأنه أبلغ في الإخلاص

(2/62)


494 - حدثنا أحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني ، ثنا الحسن بن السكين البلدي ، ثنا محمد بن القاسم الأسدي ، ثنا محمد بن عبيد الله ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر (1) الغيب وكل الله به ملكا يقول : أما أنت فقد شفعت في نفسك ، فسل لأخيك ما كان يدعو له »
__________
(1) بظهر الغيب : في غيبة المدعو له وفي سره لأنه أبلغ في الإخلاص

(2/63)


495 - حدثنا يحيى بن صاعد ، ثنا محمد بن رزق الكلوذاني ، ومحمد بن علي بن ميمون العطار ، قالا : ثنا عمرو بن عثمان الكلابي ، ثنا أصبغ بن محمد الرقي ، عن جعفر بن برقان ، عن محمد بن سوقة ، عن طلحة بن عبيد الله بن كريز ، قال : ثنا أم الدرداء ، عن أبي الدرداء ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن مما لا يرد من الدعاء دعاء المرء لأخيه بظهر (1) الغيب ، وما دعا بخير إلا قال له الملك الموكل به : آمين ، ولك بمثل »
__________
(1) بظهر الغيب : في غيبة المدعو له وفي سره لأنه أبلغ في الإخلاص

(2/64)


496 - حدثنا محمد بن إبراهيم بن أبي الحجيم ، ثنا يوسف بن زكريا الجرجاني ، بمكة ، ثنا يعلى بن عبيد ، ثنا الإفريقي ، عن عبد الله بن يزيد ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن أسرع إجابة دعوة غائب لغائب »

(2/65)


497 - حدثنا ابن صاعد ، ثنا الجراح بن مخلد ، ثنا قريش بن إسماعيل الأسدي ، ثنا الحارث بن عمران ، عن محمد بن سوقة ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : كنت أطوف مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فسمع رجلا يقول : اللهم اغفر لفلان بن فلان ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « مه ؟ » قال : يا رسول الله ، رجل حملني أدعو له بين الركن والمقام قال : « غفر لصاحبك »

(2/66)


باب فضل المتحابين في الله عز وجل

(2/67)


498 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا خلف بن هشام البزار ، ثنا عبثر يعني ابن القاسم ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن مجاهد ، عن أبي ذر ، قال : خرج إلينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرنا وذكرنا ، ثم قال : « أتدرون أي الأعمال أفضل ؟ » قال : قلنا : الصلاة لوقتها ، والجهاد في سبيل الله . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « الحب في الله والبغض في الله أفضل العمل »

(2/68)


499 - حدثنا أحمد بن عيسى بن السكين ، ثنا هاشم بن القاسم الحراني ، ثنا عيسى بن يونس ، ثنا حميد بن عطاء ، عن عبد الله بن الحارث ، عن عبد الله بن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « المتحابون في الله في الجنة على عمود من ياقوتة حمراء ، على رأس ذلك العمود سبعون ألف غرفة ، عليها المتحابون في الله مشرفون على أهل الجنة ، فإذا اطلع أحدهم على أهل الجنة ملأ حسنه بيوت أهل الجنة كما يضيء ضوء الشمس في بيوت أهل الدنيا ، فيخرج أهل الجنة فينظرون إليهم ، فإذا وجوههم كالقمر ليلة البدر ، عليهم ثياب خضر ، مكتوب في وجوههم : هؤلاء المتحابون في الله »

(2/69)


السنة في إعلام المحب المحبوب في الله عز وجل

(2/70)


500 - حدثنا عبد الله بن محمد ، ثنا هدبة بن خالد ، ثنا مبارك بن فضالة ، عن ثابت ، عن أنس ، أن رجلا قال : يا رسول الله ، إني أحب فلانا في الله . قال : « فأخبرته ؟ » قال : لا . قال : « قم فأخبره » . قال : فلقيه ، فقال : إني أحبك في الله يا فلان . فقال له : أحبك الذي أحببتني له

(2/71)


باب فضل من رد غيبة أخيه

(2/72)


501 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا الحسن بن عيسى ، مولى ابن المبارك أن عبد الله بن المبارك ، قال : ثنا يحيى بن أيوب ، عن عبد الله بن سليمان ، أن إسماعيل بن يحيى المعافري أخبره ، عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني ، عن أبيه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « من حمى مؤمنا عن غيبة بعث الله ملكا يحمي لحمه يوم القيامة من نار جهنم ، ومن قفا مسلما بشيء يريد شينه (1) حبسه الله على جسر جهنم حتى يخرج مما قال »
__________
(1) الشين : العيب والنقيصة والقبح

(2/73)


502 - حدثنا البغوي ، ثنا سريج بن يونس ، ثنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي ، عن ابن أبي ليلى ، عن الحكم ، عن ابن أبي الدرداء ، قال : نال رجل من عرض أخيه عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فرد عنه رجل من القوم ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من رد عن عرض أخيه كان له حجابا من النار »

(2/74)


باب فضل الإصلاح بين الرجلين المسلمين والرخصة في الكذب بينهما بما يوجب الصلح

(2/75)


503 - حدثنا البغوي ، ثنا محمد بن الفرج ، ثنا محمد بن الزبرقان ، عن عبد الله بن عمرو بن عبد الله ، مولى عفرة ، عن أبي أيوب الأنصاري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ألا أدلك على صدقة يرضى الله موضعها ؟ » قلت : بلى . قال : « تسعى في إصلاح ذات الناس إذا تفاسدوا ، وتقارب بينهم إذا تباعدوا »

(2/76)


504 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا عبد الله بن عمر بن أبان ، ثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن عمرو ، عن سالم ، عن أم الدرداء ، عن أبي الدرداء ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ألا أحدثكم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة ؟ » . قلنا : بلى يا رسول الله . قال : « إصلاح ذات البين ، وفساد ذات البين هي الحالقة »

(2/77)


505 - حدثنا عبد الله بن أبي داود ، ثنا نصر بن علي ، ثنا سفيان بن عيينة ، عن الزهري ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أمه أم كلثوم ، قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لم يكذب من نمى (1) بين اثنين فقال خيرا ليصلح بينهما » . أو كما قال
__________
(1) نمى : نقل الحديث بين الناس وبلغه بنية الإصلاح

(2/78)


506 - حدثنا الحسن بن عبد الرحمن المعدل ، - بحمص - ثنا عمران بن بكار بن راشد الكلاعي ، ثنا يحيى بن صالح ، ثنا أبو العطوف الجراح بن المنهال ، عن الزهري ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أمه أم كلثوم بنت عقبة ، أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيخبر خيرا أو يقول خيرا ، وما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرخص في شيء مما يقول الناس أنه كذب إلا في ثلاث : الحرب ، والإصلاح بين الناس ، ومحادثة الرجل امرأته ، ومحادثة المرأة زوجها »

(2/79)


باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : « الدال على الخير كفاعله »

(2/80)


507 - حدثنا الحسن بن علي بن زكريا بن يحيى البصري ، ثنا مسدد - يعني ابن مسرهد - ثنا حماد بن زيد ، ثنا أبان بن تغلب ، ثنا الأعمش ، عن أبي عمرو الشيباني ، عن أبي مسعود الأنصاري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الدال على الخير كفاعله »

(2/81)


508 - حدثنا البغوي ، ثنا أحمد بن منصور ، ثنا محمد بن جعفر المدائني ، ثنا سلام بن سليمان ، عن زياد بن ميمون ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الدال على الخير كفاعله ، والله يحب إغاثة اللهفان »

(2/82)


باب فضل السواك

(2/83)


509 - حدثنا البغوي ، ثنا عبد الأعلى ، ثنا حماد بن سلمة ، عن ابن أبي عتيق ، عن أبيه ، عن أبي بكر الصديق ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « السواك مطهرة للفم مرضاة للرب »

(2/84)


510 - حدثنا علي بن محمد المصري ، ثنا عبد الله بن محمد بن أبي مريم ، ثنا محمد بن يوسف ، ثنا الأوزاعي ، عن حسان بن عطية ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ركعتان بسواك فيهما أفضل من سبعين ركعة بغير سواك ، والسواك شطر (1) الوضوء ، والوضوء شطر الإيمان »
__________
(1) الشطر : النصف

(2/85)


511 - حدثنا الحسين بن محمد بن عفير الأنصاري ، ثنا علي بن أحمد الجواربي الواسطي ، ثنا الفروي ، إسحاق بن محمد ، ثنا عبد الرحمن بن أبي الموال ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل ، عن جابر بن عبد الله ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة »

(2/86)


باب فضل من قاد أعمى

(2/87)


512 - حدثنا البغوي ، ثنا خالد بن مرداس ، ثنا معلى بن هلال ، عن سليمان التيمي ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من قاد مكفوفا أربعين ذراعا كانت له عدل (1) رقبة »
__________
(1) العدل : المساوي والنظير والمثيل

(2/88)


513 - حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن عبد الكريم بن الرواس - بالبصرة - ثنا أحمد بن المقدام ، ثنا أصرم بن حوشب ، عن علي بن عروة ، عن محمد بن المنكدر ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من قاد أعمى أربعين خطوة وجبت له الجنة »

(2/89)


514 - حدثنا أحمد بن عمر الزبيري ، بمصر ، ثنا أحمد بن عبد الرحيم البرقي ، ثنا عمرو بن أبي سلمة أبو حفص ، ثنا إبراهيم بن محمد البصري ، عن علي بن ثابت ، عن ابن سيرين ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا أبا هريرة ، من مشى مع أعمى ميلا يرشده كان له بكل ذراع من الميل عتق رقبة ، يا أبا هريرة إذا أرشدت أعمى فخذ يده اليسرى بيدك اليمنى فإنها صدقة »

(2/90)


515 - حدثنا علي بن محمد المصري ، ثنا محمد بن عبد الرحمن بن بحير ، ثنا خالد بن ثوبان ، ثنا سفيان الثوري ، عن عمرو ، عن أبي وائل ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من قاد أعمى أربعين خطوة ، غفر له ما تقدم من ذنبه »

(2/91)


باب فضل من اصطنع معروفا إلى البهائم أو رحمها أو رفق بها

(2/92)


516 - حدثنا أحمد بن علي بن العلاء الجوزجاني ، ثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد القطان ، ثنا حسين بن علي ، عن زائدة ، عن هشام ، عن محمد ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن امرأة بغيا من بني إسرائيل مرت بكلب يلهث من العطش فنزعت له بموقها ماء فسقته فغفر لها »

(2/93)


517 - حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني ، ثنا أحمد بن عبيد بن إسحاق ، ثنا أبي ، ثنا أبو داود الطهوي ، حدثني عمرو بن عبد الله ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « دخل رجل الجنة في كلب » قيل : كيف ذلك يا رسول الله ؟ قال : « مر به في يوم حار يلهث على رأس ركي (1) فربط طرف ردائه بخفه فأخرج له من الماء ما ولغ فيه ، فرحمه الله برحمته الكلب وأوجب له الجنة »
__________
(1) الرَّكي : اسم جنس للرَّكِيَّة وهي البئر

(2/94)


باب فضل السرعة إلى أعمال الخير

(2/95)


518 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا أحمد بن صالح ، أخبرنا ابن أبي فديك ، أخبرني محمد بن موسى بن نفيع الحارثي ، عن مشيخة من قومه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « الأناءة في كل شيء خير إلا في ثلاث : إذا صيح في سبيل الله فكونوا أول من يشخص (1) ، وإذا نودي بالصلاة فكونوا في أول من يخرج ، فإذا كانت الجنازة فعجلوا الخروج بها ، ثم الأناءة بعد خير ، ثم الأناءة بعد خير ، لا أدري أيتهن المبدأة »
__________
(1) يشخص : يحضر ويأتي ويذهب

(2/96)


باب ما ذكر في فضل من عفا عن أخيه المؤمن

(2/97)


519 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا محمد بن عامر بن إبراهيم ، عن أبيه ، سمعت نهشلا ، يحدث ، عن الضحاك ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا كان يوم القيامة ينادي مناد فيقول : أين العافون عن الناس ؟ هلموا إلى ربكم خذوا أجوركم ، وحق على كل مسلم إذا عفا أن يدخله الله الجنة »

(2/98)


باب فضل المشي في الخير حاف على المنتعل

(2/99)


520 - حدثنا علي بن الفضل بن طاهر البلخي ، ثنا عثمان بن سعيد بن سنان ، قراءة ، ثنا إبراهيم بن هارون أبو إسحاق - من باب أرخش - وقال : ليس هو الحريري ، وهو شيخ آخر ، ثنا أبو الحسن سليمان بن عيسى هو السجزي ، عن سفيان الثوري ، عن ليث ، عن طاوس ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا سارعتم إلى الخيرات فامشوا حفاة ؛ فإن الله يضاعف أجره على المنتعل »

(2/100)


521 - حدثنا محمد بن إبراهيم الإصطخري ، ثنا محمد بن خلف بن عبد السلام المروزي ، ثنا موسى بن إبراهيم المروزي ، ثنا يوسف بن محمد ابن أخت ، سفيان ، عن ليث ، عن طاوس ، عن ابن عباس ، قال : كنا جلوسا في مسجد مع أبي بكر الصديق فمرت جنازة ، فخلع أبو بكر نعليه وقام معها فقلنا : يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم خلعت نعليك حيث يلبس الناس ؟ قال : نعم : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « الماشي الحافي في طاعة الله يرجع إلى منزله وليس عليه خطيئة يطالبه الله بها »

(2/101)


باب فضل ما للعبد في حسن النية للخلق

(2/102)


522 - حدثنا محمد بن سليمان الباهلي ، ثنا محمد بن حسان الأموي ، ثنا سعيد بن زكريا ، عن عنبسة ، عن إسحاق بن مرة ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أصبح ولا يهم بظلم أحد غفر له ما اجترحه »

(2/103)


523 - كتب إلي أحمد بن عبد الوارث بن جرير العسال - من مصر - ثنا عيسى بن حماد بن زغبة ، أنبأ الليث بن سعد ، قال : كتب إلي أبو عمر الصنعاني يذكر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن في السماء ملكا يقال له اليسع ، فإذا قال العبد : يا أرحم الراحمين ، سبع مرات ، قال له اليسع : قد سمع قولك ، فاذكر حاجتك »

(2/104)


524 - حدثنا محمد بن هارون بن حميد بن المجدر ، ثنا أبو مصعب أحمد بن أبي بكر الزهري ، عن محمد بن هارون ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « بادروا بالأعمال ستا : ما ينتظرون إلا فقرا منسيا ، أو غنى مطغيا ، أو مرضا مفسدا ، أو كبرا مفندا (1) ، أو موتا مجهزا ، أو الدجال فشر منتظر ، أو الساعة والساعة أدهى (2) وأمر »
__________
(1) مفندا : يصيب صاحبه بالفَنَدِ وهو التخريف والهذيان وإنكار العقل من الهرم أو المرض
(2) أدهى : من الداهية والمصيبة والأمر العظيم ينزل بالإنسان

(2/105)


525 - حدثنا نصر بن القاسم الفرائضي ، ثنا عبيد الله بن عمر القواريري ، ثنا زائدة بن أبي الرقاد ، ثنا زياد النميري ، عن أنس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ثلاث كفارات ، وثلاث درجات ، وثلاث منجيات ، وثلاث مهلكات ، فأما الكفارات : فإسباغ الوضوء في السبرات ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، ونقل الأقدام إلى الجمعات ، وأما الدرجات فإطعام الطعام ، وإفشاء السلام ، والصلاة بالليل والناس نيام ، وأما المنجيات : فالعدل في الغضب والرضا ، والقصد (1) في الفقر والغنى ، وخشية الله في السر والعلانية ، وأما المهلكات فشح مطاع ، وهوى متبع ، وإعجاب المرء بنفسه »
__________
(1) القصد : التوسط والاعتدال في الأمور بلا غلو أو تفريط

(2/106)


526 - حدثنا محمد بن محمد بن عثمان بن عبيد الله بن المنذر بن الزبير بن العوام ، بالبصرة ، ثنا عمر بن علي بن مقدم أبو محمد ، حدثتنا حمادة بنت شهاب بن سهيل بن عبد الله بن الأخنس الأسدية أم بدر الجوهرية ، قالت : حدثني أبو عبد الله المدني ، عن علي بن زيد ، عن سعيد بن المسيب ، عن عبد الرحمن بن سمرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إني رأيت البارحة عجبا ، رأيت من أمتي رجلا نزل به عذاب القبر فجاءه وضوءه فاستنقذه من ذلك ، ورأيت رجلا من أمتي احتوشته الشياطين فجاءه ذكر الله فخلصه من أيديهم ، ورأيت رجلا من أمتي قد احتوشته ملائكة العذاب فجاءته صلاته فاستنقذته من أيديهم ، ورأيت رجلا من أمتي يتلهف عطشا فكلما قصد حوضا منع ، فجاء صيامه شهر رمضان فاستنقذه وأرواه ، ورأيت رجلا من أمتي والنبيون حلقا حلقا كلما دنا إلى حلقة طرد ، فجاءه اغتساله من الجنابة فأخذ بيده فأجلسه إلى جنبهم ، ورأيت رجلا من أمتي أحاطت به الظلمات من كل جانب فتحير فيها فجاءته حجته وعمرته فاستخرجاه من الظلمات وأدخلاه النور ، ورأيت رجلا من أمتي يكلم المؤمنين ولا يكلموه فجاءته صلة الرحم ، فقالت : يا معشر المؤمنين كلموه فقد كان واصلا لرحمه فكلمه المؤمنون وصافحوه وكان معهم ، ورأيت رجلا من أمتي يتقي حر النار وشررها بيده ووجهه فجاءت صدقته فصارت ظلا على رأسه وسترا على وجهه ، ورأيت رجلا من أمتي احتوشته الزبانية فجاءه أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر فاستنقذه من أيديهم ، ورأيت رجلا من أمتي جاثيا (1) على ركبتيه وبينه وبين الله حجب فجاء حسن خلقه فأخذ بيده فأدخله على الله عز وجل ، ورأيت رجلا من أمتي قد هوت صحيفته إلى شماله فجاء خوفه من الله فأخذ صحيفته فجعلها في يمينه ، ورأيت رجلا من أمتي قائما على شفير (2) جهنم فجاءه وجله من الله فاستنقذه من ذلك ومضى ، ورأيت رجلا من أمتي خف ميزانه فجاءه أفراطه فثقلوا ميزانه ، ورأيت رجلا من أمتي هوى في النار فجاءه دموعه الذي سال من خشية الله فاستنقذه من ذلك ، ورأيت رجلا من أمتي قائما على الصراط يرعد كما يرعد السعف في يوم ريح عاصف فجاءه حسن ظنه بالله فكف عنه رعبته ومضى على الصراط ، ورأيت رجلا من أمتي يزحف أحيانا وينطلق أحيانا فجاءته صلاته علي فأقامته على رجله ، ورأيت رجلا من أمتي انتهى إلى أبواب الجنة فغلقت دونه فجاءت شهادة أن لا إله إلا الله ففتحت له أبواب الجنة فولج »
__________
(1) الجثو : الجلوس على الركبتين
(2) الشفير : الحرف والجانب والناحية

(2/107)


527 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا داود بن رشيد ، ثنا بقية بن الوليد ، عن عاصم بن سعيد ، حدثني ابن لأنس ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحيا سنتي فقد أحبني ، ومن أحبني كان معي في الجنة »

(2/108)


528 - حدثنا إسماعيل بن علي بن إسماعيل ، ثنا موسى بن إسحاق الأنصاري ، ثنا محمد بن عبيد بن محمد المحاربي ، ثنا صالح بن موسى ، عن عبد العزيز بن رفيع ، عن أبي صالح مولى أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إني قد خلفت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما أبدا ما أخذتم بهما وعملتم بهما كتاب الله وسنتي ، ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض »

(2/109)


529 - حدثنا عبد الله بن محمد بن الأشعث القاضي ، بالبصرة ، ثنا زيد بن أخزم ، ثنا عامر بن مدرك ، ثنا عتبة يعني ابن يقظان ، عن قيس بن مسلم ، عن طارق بن شهاب ، عن عبد الله بن مسعود ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ما أحسن من مسلم ولا كافر إلا أثابه الله » ، قلنا يا رسول الله ما إثابة الله الكافر ؟ فقال : « إن كان وصل رحما أو تصدق بصدقة أو عمل حسنة أثابه الله المال والولد والصحة وأشباه ذلك » ، قلنا : فما إثابته في الآخرة ؟ قال : « عذابا دون العذاب ، وقرأ : ( أدخلوا آل فرعون أشد العذاب (1) ) »
__________
(1) سورة : غافر آية رقم : 46

(2/110)


530 - حدثنا أحمد بن الحسن بن شقير النحوي ، ثنا أحمد بن عبيد بن ناصح ، ثنا محمد بن مصعب ، حدثني الأوزاعي ، حدثني مكحول ، عن عطية بن بسر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أيما عبد جاءته موعظة من الله في دينه فإنها نعمة من الله سيقت إليه ، فإن قبلها بشكر ، وإلا كانت حجة من الله عليه ليزداد بها إثما ويزداد الله عليه بها سخطا (1) »
__________
(1) السخط : الغضب أو كراهية الشيء وعدم الرضا به

(2/111)


531 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا إبراهيم بن هانئ ، ثنا عفان ، حدثني موسى بن خلف ، ثنا يحيى بن أبي كثير ، عن زيد بن سلام ، عن جده ممطور ، عن الحارث الأشعري ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات يعمل بهن ويأمر بني إسرائيل يعملوا بهن ، فكأنه أبطأ بهن ، فأوحى الله إلى عيسى : إما أن يبلغهن وإما أن تبلغهن ، فأتاه عيسى فقال له عيسى : إنك أمرت بخمس كلمات تعمل بهن وتأمر بني إسرائيل يعملوا بهن ، فإما تأمرهم وإما أن أقوم فآمرهم ، قال يحيى : إنك إن تتكلم بهن أخاف أن أعذب أو يخسف (1) بي ، فجمع بني إسرائيل في بيت المقدس حتى امتلأ المسجد ، حتى جلس الناس على الشرفات فوعظ الناس ، ثم قال : » إن الله أمرني بخمس كلمات أعمل بهن وآمركم أن تعملوا بهن ، أولهن : أن تعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا ، فإن من أشرك بالله فمثله كمثل رجل اشترى عبدا من خالص ماله بذهب أو ورق (2) ثم قال : هذه داري وعملي فاعمل وأد إلي عملك ، فجعل يعمل ويؤدي عمله إلى غير سيده ، وأن الله هو خلقكم ورزقكم فاعبدوه ولا تشركوا به شيئا ، فقال : إن الله أمركم بالصلاة ، فإذا نصبتم وجوهكم فلا تلتفتوا ، إن الله ينصب (3) وجهه لوجه عبده حتى - أو قال - : حين يصلي فلا يصرف وجهه حتى يكون العبد هو الذي يصرف ، وأمركم بالصيام فإن مثل الصائم كمثل رجل معه صرة (4) مسك وهو في عصابة ليس مع أحد منهم مسك غيره كلهم يشتهي أن يجد ريحها ، وإن خلوف (5) فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، وأمركم بالصدقة فإن مثلها كمثل رجل أخذه العدو فشدوا يده إلى عنقه فقدموه ليضربوا عنقه فقال : لا تقتلوني فإني أفدي نفسي منكم بكذا وكذا من المال ، فأرسلوه فجعل يجمع لهم حتى فدى نفسه ، كذلك الصدقة ، وأمركم أن تكثروا ذكر الله فإن مثل ذكر الله كمثل رجل طلبه العدو فانطلق فإذا هم في طلبه سراعا حتى أتى حصنا حصينا فأحرز نفسه فيه ، فكذلك الشيطان لا يحرز العباد منه أنفسهم إلا بذكر الله «
__________
(1) الخسف : الذهاب والغياب في عمق الأرض
(2) الورق : الفضة. والأورق : الأسمر.
(3) ينصب : يرفع
(4) الصرة : ما يجمع فيه الشيء ويُشدُّ
(5) الخلوف : رائحة كريهة تخرج من الفم

(2/112)


532 - حدثنا عبد الباقي بن قانع بن مرزوق القاضي ، ثنا محمد بن إسحاق بن موسى المروزي ، ثنا محمود بن العباس ، صاحب ابن المبارك من أصله ، ثنا هشيم ، عن الأعمش ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن ابن مسعود ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أعطى أربعا ، أعطي أربعا ، وتفسير ذلك في كتاب الله ، من أعطى الذكر ذكره الله ، لأن الله يقول : ( فاذكروني أذكركم (1) ) ، ومن أعطى الدعاء أعطي الإجابة ، لأن الله يقول : ( ادعوني أستجب لكم (2) ) . ومن أعطى الشكر أعطي الزيادة ، لأن الله يقول : ( لئن شكرتم لأزيدنكم (3) ) ، ومن أعطى الاستغفار أعطي المغفرة ، لأن الله يقول : ( استغفروا ربكم إنه كان غفارا (4) ) »
__________
(1) سورة : البقرة آية رقم : 152
(2) سورة : غافر آية رقم : 60
(3) سورة : إبراهيم آية رقم : 7
(4) سورة : نوح آية رقم : 10

(2/113)


533 - حدثنا عبد الله بن محمد البغوي ، ثنا إسماعيل بن إبراهيم الترجماني ، ثنا صالح - يعني المري - أبو بشر - قال : سمعت الحسن ، يحدث عن أنس بن مالك ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : فيما يرويه عن ربه قال : « أربع خصال (1) : واحدة منهن لي ، وواحدة لك ، وواحدة فيما بيني وبينك ، وواحدة بينك وبين عبادي ، فأما التي لي تعبدني لا تشرك بي شيئا ، وأما التي لك علي فما عملت من خير جزيتك به ، وأما التي بيني وبينك فمنك الدعاء وعلي الإجابة ، وأما التي بينك وبين عبادي فارض لهم ما ترضى لنفسك »
__________
(1) الخصال : جمع خصلة وهي خلق في الإنسان يكون فضيلة أو رزيلة

(2/114)


534 - حدثنا إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى الهاشمي ، ثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا عبدة ، عن أبي رجاء الجزري ، عن فرات بن سلمان ، عن ميمون بن مهران ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما صبر أهل بيت على جهد ثلاثا إلا أثابهم الله برزق »

(2/115)


535 - حدثنا إسماعيل بن يحيى بن عيسى العبسي ، ثنا محمد بن جمعة ، بقزوين ، ثنا عيسى بن حميد ، ثنا هشام بن عبيد الله ، عن عبد الملك بن هارون بن عنترة ، عن أبيه ، عن محمد بن علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن جده ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « صوم أيام البيض : أول يوم يعدل ثلاثة آلاف سنة ، واليوم الثاني يعدل عشرة آلاف سنة ، واليوم الثالث يعدل ثمانية عشر ألف سنة »

(2/116)


536 - حدثنا الحسين بن محمد بن محمد بن عفير الأنصاري ، ثنا القاسم بن علي ، ثنا محمد بن كامل بن ميمون ، ثنا محمد بن إسحاق - يعني العكاشي - ، ثنا الأوزاعي ، عن مكحول ، والقاسم بن مخيمرة ، وعبدة بن أبي لبابة ، وحسان بن عطية ، جميعا ، أنهم سمعوا أبا أمامة الباهلي ، وعبد الله بن عمر ، وجماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يقولون : سمعنا النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « الشرب من فضل وضوء المؤمن فيه شفاء من سبعين داء أدناها الهم »

(2/117)


537 - حدثنا محمد بن عمر الهمداني ، ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن الأصبهاني ، ثنا الحسين بن القاسم ، ثنا إسماعيل بن أبي زياد ، عن برد بن سنان ، عن مكحول ، عن عطية بن بسر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أربعة لا عذر لهم يوم القيامة ، وأربعة ليست غيبتهم بغيبة ، فأما الذين لا عذر لهم فرجل مجازف في بلاده لا يعطي بوجهه شيئا عليه دين لا عذر له حتى يخرج منها فيهاجر في أرض الله فيلتمس ما يقضي به دينه ، ورجل له زوجة تخونه في فرجها لا عذر له حتى يطلقها لا يشركه في الولد غيره ، ورجل له مملوك سوء هو يعذبه لا عذر له حتى يبيعه ، إما أن يبيع وإما أن يعتق ولا يعذب بعذاب الله ، ورجلان اصطحبا في سفر فهما يتلاعنان لا عذر لهما حتى يتفرقا . فأما الذين ليست غيبتهم بغيبة فالإمام الكذاب إن أحسنت لم يشكر ، وإن أسأت لم يغفر ، والفاسق المعلن بفسقه ، والمتفكهون بالأمهات ، والخارج من الجماعة الطاغي عليهم الشاهر بسيفه على أمتي »

(2/118)


538 - حدثنا يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن بهلول ، ثنا أحمد بن عبد الجبار بن محمد ، ثنا أبي ، ثنا سعيد بن عبد الجبار الزبيدي ، عن صفوان بن عمرو السكسكي ، عن شريح بن عبيد ، عن أبي الدرداء ، قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : « ينادي مناد في النار ، يا حنان يا منان نجني من النار قال : فيأمر الله ملكا فيخرجه حتى يقف بين يديه فيقول الله : هل رحمت في شيئا قط فأرحمك ؟ هل رحمت عصفورا ؟ »

(2/119)


539 - حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر ، - بواسط - ثنا محمد بن كثير ابن بنت يزيد بن هارون ، ثنا سعيد بن إدريس الواسطي ، ثنا فضيل بن مرزوق ، عن أبي حمزة الثمالي ، عن أبي جعفر محمد بن علي ، عن جابر بن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من مصل يصلي إلا حفت (1) به الحور العين ، فإن انتقل ولم يسأل الله منهن شيئا إلا تفرقن عنه وهن متعجبات »
__________
(1) حف به : استدار حوله وأحدق به

(2/120)


540 - حدثنا محمد بن أحمد بن مخزوم ، بالبصرة ، ثنا علي بن عبد الملك بن عبد ربه الطائي ، ثنا أبي ، ثنا أبو يوسف ، ثنا أبان ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من صلى بعد المغرب اثنتي عشرة ركعة يقرأ في كل ركعة قل هو الله أحد أربعين مرة صافحته يوم القيامة ومن صافحته يوم القيامة آمن الصراط والحساب والميزان »

(2/121)


541 - حدثنا محمد بن أحمد بن مخزوم ، ثنا علي بن عبد الملك ، ثنا أبي ، ثنا أبو يوسف ، عن أبان ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما على أحدكم أن ينشط أخاه المسلم بالصلاة والصيام والصدقة والجهاد والحج يقول : أنا صائم وأنا أقوم من الليل كذا وكذا وأنا حاج وقد أديت فريضة الإسلام وأنا مجاهد في سبيل الله فيرغب أخاه المسلم وينشط بذلك »

(2/122)


542 - حدثنا وبه ، عن أنس بن مالك ، قال : « كنا نفتخر بالأعمال على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول بعضنا لبعض : أنا أكثر منك غزوا ، وأنا أكثر منك صدقة ، وأنا أكثر منك حجا ، وأنا أكثر منك ذكرا ، وكان منتهى سباب أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ثلاث كلمات فيما بينهم ، لا يذكرون الآباء والأمهات ، وإنما كان يقول الرجل لأخيه : إنك لجبان على العدو أن تقاتله ، إنك لبخيل بالمال أن تنفقه ، إنك لنؤوم عن الذكر إذا سمعته ، هذا كان سباب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم »

(2/123)


543 - حدثنا محمد بن أحمد ، ثنا علي بن عبد الملك ، ثنا أبي ، ثنا أبو يوسف ، عن جويبر ، عن الضحاك ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من قال عند مجمع اليهود والنصارى والمجوس والصابئين أشهد أن لا إله إلا الله ، وأن ما دون الله مربوب مقهور إلا أعطاه الله مثل عددهم يوم القيامة فدى من النار »

(2/124)


544 - حدثنا أبو بشر ، عيسى بن إبراهيم بن عيسى الصيدلاني بالبصرة ، ثنا أبو يوسف يعقوب بن إسحاق القلوسي ، ثنا علي بن حميد الهذلي ، ثنا محمد بن إسماعيل ، ختن أبي المعلى ، عن أبي المعلى ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : علمني أو دلني على عمل يدخل به المرء الجنة . قال : « كن إماما » قال : لا أستطيع ، قال : « فكن مؤذنا » قال : لا أستطيع ، قال : « فقم بإزاء الإمام »

(2/125)


545 - حدثنا علي بن محمد بن جعفر بن عنبسة العسكري ، بالبصرة ، حدثني دارم بن قبيصة بن بهشل الصنعاني ، حدثني علي بن موسى الرضي ، قال : سمعت أبي يحدث ، عن أبيه ، عن جده محمد بن علي ، عن أبيه ، عن جده أمير المؤمنين علي بن أبي طالب قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « عدة المؤمن نذر لا كفارة (1) له »
__________
(1) الكفارة : الماحية للخطأ والذنب

(2/126)


546 - حدثنا عبد الله بن عمر بن سعد الطالقاني ، - قدم علينا حاجا - ثنا عمار بن عبد المجيد ، ثنا محمد بن مقاتل الرازي ، عن أبي العباس جعفر بن هارون الواسطي ، عن سمعان بن المهدي ، عن أنس بن مالك ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إذا لعق الرجل القصعة استغفرت له القصعة فتقول : اللهم أعتقه من النار كما أعتقني من يد الشيطان »

(2/127)


باب فضل من نفس عن مسلم كربة أو ستر له عورة .

(2/128)


547 - حدثنا أحمد بن محمد الزعفراني ، ثنا يحيى بن زهير ، ثنا يحيى بن سعيد ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من فرج عن مؤمن كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ، ومن ستر على مؤمن ستر الله عليه في الدنيا والآخرة ، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ، وما اجتمع قوم يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة وذكرهم الله فيمن عنده ، ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه »

(2/129)


548 - حدثنا الباغندي ، ثنا عبد الأعلى بن حماد ، ثنا حماد بن سلمة ، عن محمد بن واسع ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « الله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه »

(2/130)


باب فضل عزل الأذى من طريق المسلمين

(2/131)


549 - حدثنا الحسن بن محمد بن سعيد ، ثنا عبد القدوس بن محمد بن عبد الكبير بن شعيب بن الحبحاب ، ثنا صالح بن عبد الكبير ، حدثني عمي أبو بكر بن شعيب ، عن أبي الوازع الراسبي ، عن أبي برزة ، قال : قلت : يا رسول الله دلني على عمل يدخلني الجنة قال : « انظر ما يؤذي الناس في طرقهم فاعزله عنهم »

(2/132)


550 - حدثنا نصر بن القاسم ، ثنا أبو همام ، ثنا إسماعيل بن جعفر ، ثنا العلاء ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بينما رجل يمشي في طريق إذ بصر بعض شوك ، فقال : والله لأرفعن هذا لا يصيب أحدا من المسلمين فرفعه فغفر الله له »

(2/133)


551 - حدثنا عثمان بن أحمد بن عبد الله ، ثنا محمد بن سليمان الباغندي ، ثنا مسلم بن إبراهيم ، ثنا عبد السلام بن عجلان ، ثنا أبو يزيد المديني ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « نظرت في الجنة فرأيت فيها عبدا لم يعمل من الخير شيئا ، فقلت : في نفسي ما شكر الله لهذا العبد حتى أدخله الجنة ، فقيل لي : يا محمد إن هذا كان يرفع الأذى عن طريق المسلمين يريد به وجه الله فشكر الله له ذلك فأدخله الجنة »

(2/134)


552 - حدثنا عبد الله بن محمد ، حدثني جدي ، ثنا عبيدة بن حميد ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « دخل رجل الجنة في غصن شجرة أو في أصل شجرة كانت في الطريق وكانت تؤذي أهل الطريق ، فمر رجل فقطعه فحوسب به فغفر له »

(2/135)


553 - حدثنا أحمد بن نصر بن طالب ، ثنا عبد الله بن وهب الغزي ، ثنا مورع بن جبير ، ثنا المعافي بن مطهر ، عن حصين ، عن أبي عبد الرحمن ، عن علي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا علي أعط حور العين مهورهن » ، قلت : وما مهورهن ؟ قال : « إماطة (1) الأذى عن الطريق ، وإخراج القمامة من المسجد فذلك مهورهن يا علي »
__________
(1) الإماطة : الإزالة والتنحية

(2/136)


باب فضل من رفع قرطاسا فيه ذكر الله .

(2/137)


554 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا عبد الرحمن الأذرمي ، ثنا عبد الله بن صدقة ، عن حفص بن غياث ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي ، قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « ما من كتاب يكون بمضيعة من الأرض فيه ذكر الله أو اسم الله إلا بعث الله إليه سبعين ألف ملك يحفون به يسبحون الله ويقدسونه حتى يقيض الله له وليا من أوليائه فيرفعه ، ومن رفع كتابا فيه ذكر الله أو اسم الله رفع الله كتابه في عليين وخفف عن والديه العذاب وإن كانا كافرين »

(2/138)


555 - حدثنا أحمد بن القاسم النيسابوري ، ثنا العلاء بن مسلمة ، ثنا أبو حفص العبدي ، عن أبان ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من رفع قرطاسا من الأرض فيه بسم الله الرحمن الرحيم إجلالا لله كتب عند الله من الصديقين »

(2/139)


باب فضل صلاة الليل

(2/140)


556 - حدثنا محمد بن هارون بن المجدر ، ثنا محمد بن أبان ، ثنا معن بن عيسى ، حدثني معاوية بن صالح ، عن ضمرة بن حبيب ، أنه سمع أبا أمامة ، عن عمرو بن عنبسة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر ، فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن »

(2/141)


557 - حدثنا البغوي ، حدثنا ابن منيع ، حدثني جدي ، ثنا هاشم بن القاسم ، ثنا بكر بن خنيس ، عن محمد القرشي ، عن ربيعة بن يزيد ، عن أبي إدريس الخولاني ، عن بلال ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم ، وإن قيام الليل قربة إلى الله ، ومنهاة عن الإثم ، وتكفير للسيئات ، ومطردة للداء عن الجسد »

(2/142)


558 - حدثنا ابن منيع ، ثنا أبو الربيع الزهراني ، ثنا أبو عوانة ، عن أبي بشر ، عن حميد بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أفضل الشهور - يعني بعد رمضان - شهر الله المحرم ، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل »

(2/143)


559 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا علي بن داود القنطري ، ثنا سليمان الرملي ، ثنا عقبة بن علقمة ، عن الأعمش ، عن الزهري ، عن سالم ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ركعتان يركعهما العبد في جوف الليل الآخر خير له من الدنيا وما فيها ، ولولا أن أشق على أمتي لفرضتهما عليهم »

(2/144)


باب فضل الأذان

(2/145)


560 - حدثنا يحيى بن صاعد ، ثنا أبو هشام الرفاعي ، ثنا أبو تميلة ، ثنا أبو حمزة السكري ، عن جابر ، عن مجاهد ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أذن سبع سنين محتسبا كتبت له براءة من النار »

(2/146)


561 - حدثنا محمد بن أبي حذيفة ، بدمشق ، ثنا الوليد بن مروان ، ثنا جنادة ، ثنا الحارث بن النعمان ، قال : سمعت أنس بن مالك ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لو أقسمت لبررت أن أحب عباد الله إلى الله لدعاة الشمس والقمر - يعني المؤذنين - »

(2/147)


562 - حدثنا عبد الله بن الحسن الواسطي ، ثنا أحمد بن سنان ، ثنا يعلى بن عبيد ، عن طلحة بن يحيى ، عن عيسى بن طلحة ، قال : سمعت معاوية ، يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن المؤذنين أطول أعناقا يوم القيامة »

(2/148)


563 - حدثنا ابن مخلد ، ثنا عباس بن محمد ، ثنا أبو بكر بن الأسود ، ثنا عبد الله بن عيسى ، قال : سألت يونس بن عبيد ، ما طول الأعناق ؟ قال : الدنو من الله عز وجل

(2/149)


564 - حدثنا المصري ، ثنا المقدام بن داود ، ثنا علي بن معبد السنجي ، ثنا إسحاق بن يحيى الكعبي ، عن ابن جريج ، عن عطاء ، عن ابن عباس ، قال : كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم مؤذن يطرب ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الأذان سهل سمح ، فإن كان أذانك سهلا سمحا وإلا فلا تؤذن »

(2/150)


565 - حدثنا جعفر بن محمد الختلي ، ثنا محمد بن مسلمة الطيالسي ، ثنا موسى الطويل ، ثنا مولاي ، أنس بن مالك ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أذن سنة بنية صادقة ما يطلب عليها أجرا دعي يوم القيامة فأوقف على باب الجنة ، فقيل له : اشفع لمن شئت »

(2/151)


566 - حدثنا الحسن بن محمد بن عثمان الفارسي ، بالبصرة ، ثنا يعقوب بن سفيان ، ثنا صالح بن سليمان القراطيسي ، ثنا غياث بن عبد الحميد ، عن مطر ، عن الحسن ، عن أبي وقاص ، أنه قال : سهام المؤذنين عند الله يوم القيامة كسهام المجاهدين في سبيل الله ، وهو ما بين الأذان والإقامة كالمتشحط في سبيل الله في دمه . قال عبد الله بن مسعود : ولو كنت مؤذنا ما باليت أن لا أحج ولا أعتمر ولا أجاهد ، وقال عمر بن الخطاب : لو كنت مؤذنا لكمل أمري ، وما باليت أن لا أنتصب لقيام الليل والنهار ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « اللهم اغفر للمؤذنين ، اللهم اغفر للمؤذنين » ثلاثا ، فقلت : يا رسول الله تركتنا ونحن نجتلد على الأذان بالسيوف ، قال : « كلا يا عمر ، إنه سيأتي على الناس زمان يتركون الأذان على ضعفائهم » ، وقال : « لحوم حرمها الله على النار ، لحوم المؤذنين » ، وقالت عائشة : ولهم هذه الآية ( ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين (1) ) ، فهو المؤذن الذي إذا قال : حي على الصلاة فقد دعا إلى الله فإذا صلى فقد عمل صالحا وإذا قال : أشهد أن لا إله إلا الله فهو من المسلمين «
__________
(1) سورة : فصلت آية رقم : 33

(2/152)


567 - حدثنا عبد الله بن سليمان بن عيسى الوراق ، ثنا الفضل بن موسى ، ثنا الحكم بن مروان السلمي ، ثنا سلام الطويل ، عن عباد بن كثير ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن المؤذنين والملبين يخرجون من قبورهم يوم القيامة ، يؤذن المؤذن ويلبي الملبي ، يغفر للمؤذن مدى صوته ، ويشهد له كل شيء يسمع صوته من حجر وشجر ومدر (1) ورطب ويابس ، ويكتب له بعدد كل إنسان يصلي معه في ذلك المسجد بمثل حسناتهم ، ولا ينقص من أجورهم شيء ، ويعطى ما بين الأذان والإقامة ما سأل ربه عز وجل ، إما أن يعجل له في الدنيا فيصرف عنه السوء ، أو يدخر له في الآخرة ، ويؤتى فيما بين الأذان والإقامة من الأجر كالمتشحط في دمه في سبيل الله ، ويكتب له في كل يوم مثل مائة وخمسين شهيدا ، ومثل أجر الحاج والمعتمر وجامع القرآن والفقه ، ومثل أجر القائم الليل الصائم النهار ، ومثل أجر الصلاة المكتوبة والزكاة المفروضة ، ومثل أجر من يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، ومثل أجر صلة الرحم ، وأول من يكسى من حلل الجنة محمد وإبراهيم خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم ، ثم النبيون والرسل ، ثم يكسى المؤذنون ، وتلقاهم يوم القيامة نجائب من ياقوت أحمر أزمتها من زبرجد (2) أخضر ألين من الحرير ، ورحالها من ذهب حافتاه مكللة بالدر والياقوت والزمرد ، عليها مياثر السندس والإستبرق ، ومن فوق الإستبرق حرير أخضر ، ويحلى كل واحد منهم بثلاثة أسورة ، سوار من ذهب ، وسوار من فضة ، وسوار من لؤلؤ ، عليهم التيجان أكاليل مكللة بالدر والياقوت (3) والزمرد ، نعالهم من ذهب شراكها من در ، ولنجائبهم أجنحة تضع خطوها مد بصرها ، على كل واحد منها فتى شاب أمرد جعد الرأس له جمة على ما اشتهت نفسه ، حشوها المسك الأذفر ، لو انتشر منه مثقال ذرة بالمشرق لوجد أهل الغرب ريحه ، أنور الوجه ، أبيض الجسم ، أصفر الحلي ، أخضر الثياب ، يشيعهم من قبورهم سبعون ألف ملك ، يقولون : تعالوا إلى حساب بني آدم كيف يحاسبهم ربهم ، مع كل واحد منهم سبعون ألف حربة من نور البرق حتى يوافوا بهم المحشر ، فذلك قوله تعالى : ( يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا (4) )
__________
(1) المدر : الطين اللزج المتماسك وكل ما يصنع منه مثل اللَّبِنِ والبيوت ونحو ذلك وهو بخلاف وبر الخيام في البادية
(2) الزبرجد : الزمرد وهو حجر كريم
(3) الياقوت : حجر كريم من أجود الأنواع وأكثرها صلابة بعد الماس ، خاصة ذو اللون الأحمر
(4) سورة : مريم آية رقم : 85

(2/153)


باب فضل صلة الأرحام

(2/154)


568 - حدثنا البغوي ، ثنا محمد بن حميد الرازي ، ثنا تميم بن عبد المؤمن ، ثنا صالح بن حيان ، عن ابن بريدة ، عن أبيه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إن للرحم لسانا يوم القيامة تحت العرش عند الميزان تقول : رب من قطعني في الدنيا فاقطعه ، ومن وصلني فصله »

(2/155)


569 - حدثنا البغوي ، ثنا كامل بن طلحة ، ثنا ليث بن سعد ، عن عقيل ، عن ابن شهاب ، قال : أخبرني أنس بن مالك ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أجله فليصل رحمه »

(2/156)


570 - حدثنا ابن صاعد ، ثنا أحمد بن منصور ، ثنا مسلم بن إبراهيم ، ثنا حزم بن أبي حزم ، عن ميمون بن سياه ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحب أن يمد له في عمره ويزاد في رزقه فليصل رحمه وليبر والديه »

(2/157)


571 - حدثنا عبيد الله بن أحمد بن ثابت ، ثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا الهيثم بن مالك المزني ، عن سليمان بن زيد بن آدم ، عن أنس بن مالك ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تنزل الرحمة على قوم فيهم قاطع رحم »

(2/158)


572 - حدثنا عبد الله بن سليمان ، ثنا عيسى بن أحمد العسقلاني ، ثنا بقية ، عن الزبيدي ، عن الزهري ، عن محمد بن جبير بن مطعم ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يدخل الجنة قاطع - يعني لرحمه - »

(2/159)


573 - حدثنا أحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني ، ثنا علي بن سعيد النسائي ، ثنا ضمرة بن ربيعة ، عن العلاء بن هارون ، عن ابن عون ، عن حفصة بنت سيرين ، عن الرباب ، عن سلمان بن عامر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « صدقتك على المسكين صدقة ، وصدقتك على ذي رحمك ثنتان : صدقة وصلة »

(2/160)


574 - حدثنا عمر بن الحسن بن مالك ، ثنا أحمد بن سيف ، ثنا عبد الله بن محمد البلوي ، حدثني إبراهيم بن عبد الله بن العلاء ، عن أبيه ، عن زيد بن علي ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من صدقة أعظم عند الله من صدقة على ذي رحم أو أخ مسلم ، قيل : وكيف الصدقة عليهم ؟ قال : صلاتكم إياهم بمنزلة الصدقة عند الله »

(2/161)


من باب فضل عتق الرقاب

(2/162)


575 - حدثنا أحمد بن مسعود ، بمصر ، ثنا إبراهيم بن منقذ ، ثنا أيوب بن سويد ، عن إبراهيم بن أبي عبلة ، عن عبد الأعلى بن الديلمي ، عن واثلة بن الأسقع ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « من أعتق مسلما كان فكاكه من النار بكل عضو عضوا منه من النار »

(2/163)


576 - حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، ثنا عمي ، ثنا أبو نعيم ، ثنا ابن أبي نعم ، حدثتني فاطمة بنت علي بن أبي طالب ، قالت : قال أبي : عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أعتق نسمة مسلمة ، أو مؤمنة وقى الله بكل عضو منها عضوا منه من النار »

(2/164)


577 - حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد ، ثنا أحمد بن يحيى بن المنذر ، ثنا أبي ، ، ثنا موسى بن محمد الأعرج ، عن حصين بن عبد الرحمن ، عن الشعبي ، عن أبي موسى الأشعري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أعتق مملوكة ثم تزوجها كان له أجران : أجر العتاقة وأجر النكاح »

(2/165)


باب فضل أكل المنبوذ .

(2/166)


578 - حدثنا عبد الصمد بن علي بن مكرم ، ثنا إسماعيل بن الفضل البلخي ، ثنا سليمان بن عبد الرحمن ، ثنا يوسف بن السفر ، ثنا الأوزاعي ، حدثني عبدة بن أبي لبابة ، عن شقيق ، عن عبد الله ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من وجد كسرة من طعام أو مما يؤكل فأماط عنها الأذى ثم أكلها . كتب له سبعمائة حسنة ، وإن هو أماط عنها الأذى ثم رفعها كتبت له سبعون حسنة »

(2/167)


579 - حدثنا الحسين بن محمد بن سعيد ، ثنا جحدر بن الحارث ، ثنا بقية ، عن داود بن إبراهيم ، عن عروة ، عن خالد بن عبيد الله ، يرفعه قال : « من وجد كسرة ملقاة فمسحها ثم رفعها كتبت له سبعون حسنة ، فإن هو أكلها كتب الله له بسبعمائة حسنة »

(2/168)


آخر كتاب الترغيب

(2/169)


580 - أخبرنا عمر بن أحمد بن شاهين ، ثنا عبد الله بن محمد البغوي ، حدثني عمي ، ثنا محمد بن سعيد الأصبهاني ، ثنا محمد بن السماك ، عن الهيثم بن جماز ، عن يزيد بن أبان ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما من صوت أحب إلى الله من عبد لهفان - قيل : يا رسول الله وما اللهفان ؟ قال : » عبد أصاب ذنبا فكلما ذكره امتلأ قلبه فرقا من الله ، فقال : يا رباه «

(2/170)


581 - حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث ، ثنا محمد بن عامر ، عن أبيه ، قال : سمعت نهشلا ، يحدث عن الضحاك ، عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « خذوا من العبادة قدر ما تطيقون ، وإياكم أن يتعود أحدكم عادة فيرجع عنها ، فإنه ليس شيء أشد على الله أن يتعود الرجل العادة في العبادة ثم يرجع ولا يدوم عليها »

(2/171)