صدر هذا الكتاب آليا بواسطة الموسوعة الشاملة
(اضغط هنا للانتقال إلى صفحة الموسوعة الشاملة على الإنترنت)


الكتاب : السنن الواردة في الفتن للداني
مصدر الكتاب : موقع جامع الحديث
http://www.alsunnah.com
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

368 - حدثنا سلمون بن داود ، قال : حدثنا محمد بن عبد الله ، قال : حدثنا محمد بن يونس ، قال : حدثنا عبيد الله بن رواحة أبو سفيان الأسدي ، قال : حدثنا ابن عون ، عن محمد ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لو أن الدين بالثريا لتناوله رجال من الفرس »

(1/428)


369 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن يحيى ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الله أجاركم من ثلاث : أن تستجمعوا في الضلالة كلكم ، وأن يظهر أهل الباطل على أهل الحق ، وأن أدعو بدعوة تهلككم ، وأبدلكم بهن الدجال والدخان ودابة الأرض »

(1/429)


370 - حدثنا أحمد بن محمد بن بدر ، قال : حدثنا الحسين بن محمد بن داود ، قال : حدثنا محمد بن هشام بن أبي خيرة ، قال : حدثنا المعتمر بن سليمان ، قال : حدثنا أبو سفيان ، سليمان المديني ، عن عمرو بن دينار ، عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يجمع الله أمتي أو هذه الأمة على ضلالة أبدا ، ويد الله على الجماعة هكذا ، اتبعوا السواد الأعظم ، فإن من شذ شذ في النار »

(1/430)


371 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن أبي بكر بن عبد الله بن أبي مريم ، عن ضمرة بن حبيب ، أنه كان يقول : يا أهل اليمن ، أحبوا قيسا ، ويا قيس أحبوا أهل اليمن ، فإنه يوشك أن لا يقاتل عن هذا الدين إلا هذان الحيان من قيس ويمن

(1/431)


372 - حدثنا محمد بن أبي محمد المري ، قال : حدثنا أبي : قال حدثنا علي بن الحسن ، قال : حدثنا أحمد بن موسى ، قال : حدثنا يحيى بن سلام ، عن عمار الدهني ، عن جسر المصيصي ، عن الحسن ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بني الإسلام على ثلاثة : الجهاد ماض منذ بعث الله نبيه إلى آخر فئة من المسلمين تكون هي التي تقاتل الدجال ، لا ينقضه جور من جار ، والكف عن أهل لا إله إلا الله أن تكفروهم بذنب ، والمقادير خيرها وشرها من الله »

(1/432)


373 - حدثنا محمد بن أبي محمد ، قال : حدثنا أبي قال : حدثنا سعيد ، قال : حدثنا يوسف بن يحيى ، قال : حدثنا عبد الملك ، قال : حدثنا الطلحي ، عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا يزال الجهاد حلوا أخضر ما قطر القطر من السماء ، وسيأتي على الناس زمان يقول فيه قراء منهم : ليس هذا زمان جهاد ، فمن أدرك ذلك الزمان فنعم زمان الجهاد » قالوا : يا رسول الله ، واحد يقول ذلك ؟ فقال : « نعم ، من عليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين »

(1/433)


374 - حدثنا سلمة بن سعيد ، قال : حدثنا علي بن عمر ، قال : حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر ، قال : حدثنا أحمد بن المقدام ، قال : حدثنا عبثر بن القاسم ، قال : حدثنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن أبي حازم ، عن جرير بن عبد الله ، قال : لما نزلت : ( وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون (1) ) قال : وأهلها ينصف بعضهم بعضا
__________
(1) سورة : هود آية رقم : 117

(1/434)


باب ما جاء في الساعة وأشراطها ودلائل اقترابها

(1/435)


375 - حدثنا محمد بن عبد الله بن عيسى ، قال : حدثنا أبي قال : حدثنا علي بن الحسن ، قال : حدثنا أحمد بن موسى ، قال : حدثنا يحيى بن سلام ، عن أبي الأشهب ، عن الحسن ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنما مثلي ومثل الساعة كهاتين » ، فما فصل إحداهما عن الأخرى ، وجمع بين أصبعيه الوسطى والتي يقول الناس السبابة

(1/436)


376 - أخبرنا عبد الملك بن الحسن الصقلي ، قال : حدثنا محمد بن إبراهيم الكسائي ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد بن سفيان ، قال : حدثنا مسلم بن الحجاج ، قال : وحدثنا أبو غسان المسمعي ، قال : حدثنا معتمر ، عن أبيه ، ، عن معبد ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « بعثت أنا والساعة كهاتين » . قال : وضم السبابة والوسطى

(1/437)


377 - أخبرنا عبد الملك بن الحسن ، قال : حدثنا محمد ، قال : حدثنا إبراهيم ، قال : حدثنا مسلم ، قال : أخبرنا حجاج بن الشاعر ، قال : حدثنا سليمان بن حرب ، قال : حدثنا حماد يعني ابن زيد قال : حدثنا معبد بن هلال العنزي ، عن أنس بن مالك ، أن رجلا ، سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال : متى الساعة ؟ فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم هنيهة ، ثم نظر إلى غلام بين يديه من أزد شنوءة فقال : « إن عمر هذا لم يدركه الهرم حتى تقوم الساعة » ، قال : قال أنس : وذلك الغلام من أترابي يومئذ

(1/438)


378 - أخبرني أحمد بن إبراهيم المكي ، قال : حدثنا محمد بن الربيع الجيزي ، قال : حدثنا محمد بن عزيز ، قال : حدثنا سلامة بن روح ، عن عقيل ، عن ابن شهاب ، قال : قدم أنس بن مالك على الوليد بن عبد الملك فسأله : ما سمع من ، رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر به الساعة ؟ قال له أنس : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « أنتم والساعة كهاتين » ، وأشار رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصبعيه

(1/439)


379 - حدثنا محمد بن عبد الله المري ، قال : حدثنا أبي قال : حدثنا علي بن الحسن ، قال : حدثنا أحمد بن موسى ، قال : حدثنا يحيى بن سلام ، عن خداش ، عن أبي عامر ، عن أبي عمران الجوني ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « حين بعث إلي بعث إلى صاحب الصور ، فأهوى به إلى فيه ، وقدم رجلا ، وأخر رجلا ، ينتظر متى يؤمر فينفخ ، ألا فاتقوا النفخة »

(1/440)


380 - أخبرنا عبد بن أحمد ، في كتابه قال : حدثنا زاهر بن أحمد ، قال : حدثنا أبو جعفر محمد بن معاذ قال : حدثنا الحسين بن الحسن المروزي ، قال : حدثنا يزيد بن هارون ، عن العوام بن حوشب ، عن إبراهيم التيمي ، قال : « إن الله عز وجل يريد أن يقيم الساعة أغضب ما يكون على خلقه »

(1/441)


381 - أخبرنا علي بن محمد الربعي ، قال : حدثنا زياد بن يونس ، قال : حدثنا عبد الله بن محمد الرعيني ، وموسى بن عبد الرحمن القطان ، قالا : حدثنا محمد بن يحيى بن سلام ، قال : حدثنا أبي قال : حدثنا الحسن بن دينار ، عن الحسن ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة إلا لغضبة يغضبها ربكم لم يغضب قبلها مثلها »

(1/442)


382 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي ، قال : حدثنا بشير بن عبد الرحمن ، عن مطرف بن أبي بكر الهذلي ، عن أبيه ، عن الحسن ، قال : « إنما تقوم الساعة في غضبة يغضبها الرب »

(1/443)


383 - أخبرنا علي بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن أحمد ، قال : حدثنا محمد بن يوسف ، قال : حدثنا محمد بن إسماعيل ، قال : حدثنا محمد بن سنان ، قال : حدثنا فليح بن سليمان ، قال : حدثنا هلال بن علي ، ، عن عطاء بن يسار ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة » ، قال : كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال : « إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة »

(1/444)


باب ما جاء في قيام الساعة فجأة

(1/445)


384 - حدثنا حمزة بن علي بن حمزة ، قال : حدثنا الحسن بن يعقوب ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا أسد بن موسى ، قال : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « والذي نفس محمد بيده لتقومن الساعة وثوبهما بينهما ، لا يتبايعانه ولا يطويانه ، ولتقومن الساعة وقد انصرف بلبن لقحته من تحتها لا يطعمه ، ولتقومن الساعة وهو يلط حوضه ولا يسقي فيه ، ولتقومن الساعة وقد رفع أكلته إلى فيه لا يطعمها »

(1/446)


385 - حدثنا محمد بن عبد الله بن عيسى ، قال : حدثنا أبي قال : حدثنا علي بن الحسن ، قال : حدثنا أحمد بن موسى ، قال : حدثنا يحيى بن سلام ، عن عثمان ، عن نعيم بن عبد الله ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « تقوم الساعة والرجلان قد نشرا ثوبهما يتبايعانه ، فما يطويانه حتى تقوم الساعة ، وتقوم الساعة والرجل قد رفع أكلته إلى فيه فما تصل إلى فيه حتى تقوم الساعة »

(1/447)


386 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان بن عفان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا أشعث بن شعبة ، عن ورقاء بن عمر ، ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « والذي نفس محمد بيده لتقومن الساعة وثوبهما بينهما لا يطويانه ولا يتبايعان به ، ولتقومن الساعة وهو يلوط حوضه ولا يسقي فيه ، ولتقومن الساعة وقد رفع اللقمة إلى فيه فلا يطعمها »

(1/448)


387 - أخبرنا علي بن محمد بن خلف ، قال : حدثنا محمد بن أحمد ، قال : حدثنا محمد بن يوسف ، قال : حدثنا محمد بن إسماعيل ، قال : حدثنا أبو اليمان ، قال : أخبرنا شعيب ، قال : حدثنا أبو الزناد ، عن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ولتقومن الساعة وقد نشر الرجلان ثوبهما بينهما فلا يتبايعانه ولا يطويانه ، ولتقومن الساعة وقد انصرف الرجل بلبن لقحته فلا يطعمه ، ولتقومن الساعة وهو يليط حوضه فلا يسقي فيه ، ولتقومن الساعة وقد رفع أكلته إلى فيه فلا يطعمها »

(1/449)


388 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا الأخنسي ، قال : حدثنا الوليد بن عقبة ، قال : حدثنا سفيان ، عن ضرار بن مرة ، عن عبد الله بن أبي الهذيل ، قال : « لقد أدركت أقواما كان أحدهم يبول فيتيمم بالتراب مخافة أن تقوم الساعة »

(1/450)


389 - أخبرنا علي بن محمد ، قال : حدثنا زياد بن يونس ، قال : حدثنا عبد الله بن محمد ، وموسى بن عبد الرحمن ، قالا : حدثنا محمد بن يحيى ، عن أبيه ، عن حماد ، عن أبي المهزم ، عن أبي هريرة ، قال : « تقوم الساعة والرجلان في السوق ميزانهما في أيديهما »

(1/451)


باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : « إن من أشراط الساعة أن يذهب العلم ويكثر الجهل »

(1/452)


390 - حدثنا محمد بن خليفة بن عبد الجبار ، قال : حدثنا محمد بن الحسين ، قال : حدثنا أحمد بن محمد ، قال : حدثنا الرمادي ، قال : حدثنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة ، قال : قال لنا أنس بن مالك : لأحدثنكم حديثا لا تجدون أحدا يحدثكموه بعدي ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن من أشراط الساعة أن يذهب العلم ويظهر الجهل »

(1/453)


391 - حدثنا حمزة بن علي ، قال : حدثنا الحسن بن يوسف ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا أسد بن موسى ، قال : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم »

(1/454)


392 - حدثنا علي بن أبي بكر ، قال : حدثنا أبو زيد المروزي ، قال : حدثنا محمد ، قال : حدثنا محمد ، قال : حدثنا أبو اليمان ، قال : حدثنا شعيب ، قال : حدثنا أبو الزناد ، عن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة : قال النبي صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم »

(1/455)


باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : « من أشراط الساعة تقارب الزمان »

(1/456)


393 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان الزاهد ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن يحيى بن سعيد ، عن عبد الرحمن بن حرملة ، عن سعيد بن المسيب ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أشراط الساعة تقارب الزمان » ، قيل : يا رسول الله ، وما تقارب الزمان ؟ قال : « تكون السنة كالشهر ، والشهر كالجمعة ، والجمعة كاليوم ، واليوم كالساعة ، والساعة كاضطراب السعفة »

(1/457)


باب ما جاء أن من أشراط الساعة التطاول في البنيان

(1/458)


394 - حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن بدر القاضي قال : حدثنا الحسين بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن هشام ، قال : حدثنا ابن عاصم ، قال : حدثنا كهمس ، قال : حدثنا عبد الله بن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وذكر حديث جبريل وسؤاله إياه عن الإيمان ، والإسلام ، والإحسان ، قال في آخره : فأخبرني عن الساعة قال : « ما المسئول بأعلم من السائل » ، قال : فأخبرني عن أماراتها قال : « أن تلد المرأة ربتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان »

(1/459)


395 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا مروان بن معاوية ، عن عوف ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ثلاثة من أشراط الساعة ، أن ترى رعاء الشاء رءوس الناس ، وأن ترى الحفاة العراة الجوع يتبارون في البنيان ، وأن تلد المرأة ربتها وربها »

(1/460)


396 - حدثنا حمزة بن علي بن حمزة ، قال : حدثنا الحسن بن يوسف بن مليح ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا أسد بن موسى ، قال : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى يتطاول الناس في البنيان »

(1/461)


باب ما جاء من أشراط الساعة موت الفجأة

(1/462)


397 - حدثنا علي بن محمد بن عبد الله ، قال : حدثنا عبد الله بن مسرور ، قال : حدثنا عبد الله بن سهل الأندلسي ، عن محمد بن يحيى ، عن أبيه ، عن حماد بن سلمة ، عن عاصم ابن بهدلة ، عن الشعبي ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن من أشراط الساعة موت الفجأة »

(1/463)


باب ما جاء أن انتفاخ الأهلة من أشراط الساعة

(1/464)


398 - حدثنا علي بن محمد الربعي ، قال : حدثنا أبو محمد بن مسرور ، قال : حدثنا عيسى بن مسكين ، عن محمد بن عبد الله بن سنجر ، عن حجاج بن منهال ، عن حماد ، عن عاصم ابن بهدلة ، عن الشعبي ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من اقتراب الساعة أن يرى الهلال ابن ليلة كأنه ابن ليلتين »

(1/465)


399 - حدثنا عبد الوهاب بن أحمد بن الحسن ، قال : حدثنا ابن الأعرابي ، قال : حدثنا أبو رفاعة عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا أبو حذيفة ، عن سفيان ، عن عثمان بن الحارث ، عن أبي الوداك ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : « من اقتراب الساعة انتفاخ الأهلة ، يراه الرجل لليلة يحسبه لليلتين »

(1/466)


400 - حدثنا علي بن محمد ، قال : حدثنا عبد الله بن مسرور ، قال : حدثنا الطوسي محمد بن الحسين بمكة ، عن محمد بن إسماعيل الصائغ ، عن داود ، عن عمارة بن مهران ، قال : سمعت الحسن ، يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن من أشراط الساعة أن يرى الهلال لليلة فيقال هو لليلتين »

(1/467)


401 - حدثنا علي بن محمد الحريري ، قال : حدثنا عبد الله بن مسرور ، قال : حدثنا عبد الله بن سهل ، عن محمد بن يحيى ، عن أبيه ، عن حماد بن سلمة ، عن عاصم ، عن الشعبي ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من أشراط الساعة موت الفجأة ، وأن يرى الهلال ابن ليلة كأنه ابن ليلتين »

(1/468)


باب ما جاء من أشراط الساعة رفع الأشرار ووضع الأخيار

(1/469)


402 - حدثنا خلف بن إبراهيم بن محمد المقرئ المالكي ، قال : حدثنا أحمد بن محمد المكي ، قال : حدثنا علي بن عبد العزيز ، قال : حدثنا القاسم بن سلام ، قال : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن عمرو بن قيس ، قال : سمعت عبد الله بن عمرو بن العاص ، يقول : « من أشراط الساعة أن يرفع الأشرار ، ويوضع الأخيار ، وإن من أشراط الساعة أن يبسط القول ، ويخزن العمل »

(1/470)


403 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا أشعث بن شعبة ، عن إبراهيم بن محمد ، عن الأوزاعي ، عن حسان بن عطية ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سيظهر شرار أمتي على خيارهم حتى يستخفي فيهم المؤمن كما يستخفي فينا المنافق »

(1/471)


404 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا ابن معبد ، قال : حدثنا يزيد بن أبي يزيد الشامي ، عن أصرم بن صالح الأزدي ، عن عبد الله بن فروخ ، أن عمر بن الخطاب ، قال : « خربت العرب وهي عامرة ، قالوا : ولم ذلك يا أمير المؤمنين ؟ قال : إذا ظهر فجارها على أبرارها ، وساد القبيل العظيم منافقوه »

(1/472)


405 - حدثنا محمد بن خليفة الإمام ، قال : حدثنا محمد بن الحسين ، قال : حدثنا محمد بن مخلد ، قال : حدثنا إبراهيم بن هانئ ، قال : حدثنا نعيم بن حماد ، قال : حدثنا محمد بن حمير ، عن عمرو بن قيس ، سمع عبد الله بن عمرو ، يقول : « إن من أشراط الساعة أن يوضع الأخيار ، ويرفع الأشرار ، ويسود كل قبيلة منافقوها »

(1/473)


406 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا عبد الله بن وهب ، عن عبد الرحمن بن شريح ، عن إسماعيل بن قيس الرعيني ، أن ابن مسعود ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تقوم الساعة حتى يسود كل قبيلة منافقوها »

(1/474)


407 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا أحمد ، قال : حدثنا سعيد ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا ابن معبد ، قال : حدثنا مخلد بن الحسين ، عن هشام ، عن الحسن ، قال : كان يقال : « يوشك أن يسود كل قوم منافقوهم »

(1/475)


408 - حدثنا محمد بن خليفة ، قال : حدثنا محمد بن الحسين ، قال : حدثنا عبد الله بن صالح البخاري ، قال : حدثنا عبدة بن عبد الرحيم ، قال : أخبرنا يحيى بن يحيى ، قال : أخبرنا عبد الله بن وهب ، عن ابن شريح ، عن إسماعيل بن قيس الرعيني ، عن عبد الله بن مسعود ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا تقوم الساعة حتى يسود كل قبيلة منافقوها »

(1/476)


409 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا التغلبي ، قال : حدثنا الأعناقي ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل بن جعفر ، عن عمرو ، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأشهلي ، عن حذيفة بن اليمان ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس بالدنيا لكع بن لكع »

(1/477)


باب ما جاء أن الساعة تقوم على أشرار الناس

(1/478)


410 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي يحيى ، عن معتمر بن سليمان ، عن ليث ، عن مجاهد ، قال : « لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس ، ولا تقوم على أحد يقول : لا إله إلا الله ، وإن الملك ليريد أن ينفخ في الصور ، فإذا سمع قائلا يقول : لا إله إلا الله أخرها سبعين خريفا »

(1/479)


411 - حدثنا محمد بن خليفة ، قال : حدثنا محمد بن الحسين ، قال : حدثنا محمد بن خالد البرذعي ، قال : حدثنا يونس بن عبد الأعلى ، قال : حدثنا محمد بن إدريس الشافعي ، قال : حدثنا محمد بن خالد الجندي ، عن أبان بن صالح ، عن أنس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يزداد الأمر إلا شدة ، ولا الدنيا إلا إدبارا ، ولا الناس إلا شحا ، ولا تقوم الساعة إلا على شرار الناس »

(1/480)


412 - أخبرنا عبد الملك بن الحسن ، قال : حدثنا محمد بن إبراهيم ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد ، قال : حدثنا مسلم بن الحجاج ، قال : حدثنا زهير بن حرب ، قال : حدثنا عبد الرحمن يعني ابن مهدي قال : حدثنا شعبة ، عن علي بن الأقمر ، عن أبي الأحوص ، عن عبد الله ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس »

(1/481)


باب ما جاء أن من أشراط الساعة أن يكثر النساء ويقل الرجال

(1/482)


413 - حدثنا محمد بن خليفة البلوي ، قال : حدثنا محمد بن الحسين الآجري ، قال : حدثنا أبو سعيد الأعرابي ، قال : حدثنا الرمادي ، قال : حدثنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة ، عن أنس بن مالك ، سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن من أشراط الساعة أن يقل الرجال ويكثر النساء حتى يكون قيم خمسين امرأة رجل واحد »

(1/483)


414 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا ابن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن يحيى بن عبيد الله ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى يتبع الرجل ثلاثون امرأة كلهم يقول : انكحني انكحني »

(1/484)


باب ما جاء أن تزيين المساجد من الأشراط

(1/485)


415 - حدثنا عبد الوهاب بن أحمد بن الحسن ، قال : حدثنا أبو سعيد بن الأعرابي ، قال : حدثنا أبو رفاعة عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن عبد الله الخزاعي ، قال : حدثنا حماد بن سلمة ، عن أيوب ، عن أبي قلابة ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد »

(1/486)


416 - حدثنا خلف بن إبراهيم بن أحمد بن حمدان ، قال : حدثنا أحمد بن محمد المكي ، قال : حدثنا علي بن عبد العزيز ، قال : حدثنا القاسم بن سلام ، قال : حدثنا ابن بكير ، عن الليث بن سعد ، عن شعيب بن أبي سعيد ، مولى قريش قال أبو ذر : « إذا حليتم مصاحفكم ، وزوقتم مساجدكم ، فالدمار عليكم »

(1/487)


417 - أخبرني أحمد بن فراس المكي ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا جدي ، قال : حدثنا سفيان ، عن مالك بن مغول ، عن أبي حصين ، قال : يقال : « إذا ساء عمل الأمة زينوا مساجدهم »

(1/488)


418 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي يحيى الكعبي ، عن معتمر بن سليمان ، عن ليث بن أبي سليم ، عن أبي حصين ، عن ابن عباس ، قال : « ما كثرت ذنوب قوم إلا زخرفت مساجدها ، وما زخرفت مساجدها إلا عند خروج الدجال »

(1/489)


باب ما جاء أن الإسلام يدرس ويذهب أهله ، وأن الأوثان تعبد ، وأن قبائل من هذه الأمة تلحق بالمشركين

(1/490)


419 - حدثنا يوسف بن أيوب بن زكريا ، قال : حدثنا الحسن بن رشيق ، قال : حدثنا العباس بن محمد البصري ، قال : حدثنا خشيش بن أصرم ، قال : حدثنا أبو العباس القاسم بن كثير المصري المقرئ ، قال : سمعت عبد الرحمن بن شريح ، يحدث ، عن أبي الأسود القرشي ، عن أبي فروة ، مولى أم أبي جهل ، عن أبي هريرة ، قال : إن هذه السورة لما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا جاء نصر الله والفتح ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ليخرجن منه أفواجا كما دخلوا فيه أفواجا »

(1/491)


420 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا أبي قال : حدثنا جرير ، عن الأعمش ، عن شمر بن عطية ، عن أنس ، قال : « إنها نبوة ورحمة ، ثم خلافة ورحمة ، ثم ملك عضوض (1) ، ثم جبرية ، ثم طواغيت »
__________
(1) العضوض : ما فيه عَسف وظلم

(1/492)


421 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي يحيى ، عن سعيد بن طارق ، عن زر ، عن حذيفة ، قال : « ليدرسن الإسلام كما يدرس الثوب ، حتى لا تعرف صلاة ، ولا صياما ، ولا نسكا إلا بقايا من شيخ كبير وعجوز ، يقولون : كنا نسمع كلاما من أقوام أدركنا من قبلنا ، يقولون : لا إله إلا الله ، فنحن نقولها ، فقال له صلة بن زفر العبسي : يا أبا عبد الله ، فما تنفعهم لا إله إلا الله ، وهم لا يعرفون صلاة ولا صياما ولا نسكا قال : تنجيهم من النار »

(1/493)


422 - حدثنا يوسف بن زكريا التجيبي ، قال : حدثنا الحسن بن رشيق ، قال : حدثنا العباس بن محمد ، قال : حدثنا أبو عاصم ، قال : حدثنا الفريابي ، قال : حدثنا الأوزاعي ، عن أبي عمار ، عن جار لجابر بن عبد الله ، عن جابر بن عبد الله ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن أناسا سيخرجون من دين الله أفواجا ، كما دخلوا فيه أفواجا »

(1/494)


423 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا ابن ثابت ، قال : حدثنا سعيد الأعناقي ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي ، قال : حدثنا أبو المليح ، عن ميمون بن مهران ، قال : « لا تقوم الساعة وعلى ظهر الأرض عشرة على منهاج إبراهيم ، ثم لا يزالون ينقصون واحدا واحدا »

(1/495)


424 - قال 5817 علي : ثم سمعته يقول : « لا تقوم الساعة وعلى الأرض رجل على منهاج إبراهيم » قال أبو المليح : ومنهاج إبراهيم شهادة أن لا إله إلا الله

(1/496)


425 - حدثنا خلف بن إبراهيم ، قال : حدثنا عبد الواحد بن أحمد بن علي ، قال : حدثنا الحسن بن عبد الأعلى ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، عن معمر ، عن أبي إسحاق ، عن عاصم بن ضمرة ، عن علي رضي الله عنه قال : « لتملأن الأرض ظلما وجورا ، حتى لا يقول أحد : الله الله ، ثم لتملأن قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا »

(1/497)


426 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا أحمد ، قال : حدثنا سعيد ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي ، قال : حدثنا جرير بن عبد الحميد ، عن قابوس ، عن أبيه ، عن ابن عباس ، قال : « لا تقوم الساعة وواحد يقول : الله الله »

(1/498)


427 - حدثنا سلمون بن داود ، قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد ، قال : حدثنا إسماعيل بن إسحاق ، قال : حدثنا سليمان بن حرب ، قال : حدثنا حماد بن زيد ، عن أيوب ، عن أبي قلابة ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين ، وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان »

(1/499)


428 - أخبرنا علي بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن أحمد ، قال : حدثنا محمد بن يوسف ، قال : حدثنا محمد بن إسماعيل ، قال : حدثنا أبو اليمان ، قال : حدثنا شعيب ، عن الزهري ، قال : أخبرني سعيد بن المسيب ، أن أبا هريرة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات (1) نساء دوس على ذي الخلصة » وذو الخلصة طاغية دوس التي كانوا يعبدون في الجاهلية
__________
(1) الألية : العجيزة، والاست، والدبر

(1/500)


429 - أخبرني عبد الملك بن الحسن ، قال : حدثنا محمد بن إبراهيم ، قال : حدثنا إبراهيم ، قال : حدثنا مسلم ، قال : حدثنا أبو كامل الجحدري ، وأبو معن زيد بن يزيد الرقاشي واللفظ لأبي معن قالا : حدثنا خالد بن الحارث ، قال : حدثنا عبد الحميد بن جعفر ، عن الأسود بن العلاء ، عن أبي سلمة ، عن عائشة ، قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى » فقلت : يا رسول الله ، إن كنت لأظن حين أنزل الله : ( هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق (1) ) إلى قوله : ( ولو كره المشركون ) أن ذلك تام ، قال : « إنه سيكون من ذلك ما شاء الله ، ثم يبعث الله ريحا طيبة تتوفى كل من في قلبه مثقال حبة خردل (2) من إيمان ، فيبقى من لا خير فيه ، فيرجعون إلى دين آبائهم »
__________
(1) سورة : التوبة آية رقم : 33
(2) الخردل : نبات عشبي ينبت في الحقول وعلى حواشي الطرق تستعمل بذوره في الطب وله بذور يتبل بها الطعام

(2/1)


باب من الأشراط والدلائل والعلامات

(2/2)


430 - حدثنا عبد الله بن عمرو المكتب ، قال : حدثنا عتاب بن هارون ، قال : حدثنا الفضل بن عبيد الله بن الفضل ، قال : حدثنا أحمد بن عمير ، قال : حدثنا الهيثم بن مروان ، قال : حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع ، قال : حدثنا صفوان بن عمرو ، عن عبد الرحمن بن جبير ، عن أبيه ، عن عوف بن مالك ، قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بناء له ، فسلمت عليه فقال لي : « عوف » ؟ قلت : نعم ، فقال : « ادخل ، فقلت : كلي أو بعضي ؟ قال : » بل كلك « ، فقال لي : » يا عوف ، اعدد ستا بين يدي الساعة : أولهن موتى « فاستبكيت حتى جعل يسكتني ، ثم قال : » قل إحدى « قلت : إحدى ، » والثانية فتح بيت المقدس ، قل : اثنتين « ، قلت : اثنتين ، » والثالثة موت يكون في أمتي ، يأخذهم مثل قعاص الغنم ، قل : ثلاثا « ، قلت : ثلاثا ، » والرابعة فتنة تكون في أمتي - يعظمها - قل : أربعا « ، قلت : أربعا ، » والخامسة : يفيض فيكم المال فيعطى الرجل المائة الدينار فيسخطها ، قل : خمسا « ، فقلت : خمسا ، » والسادسة : هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر يسيرون إليكم على ثمانية غاية ، تحت كل غاية اثنا عشر ألفا ، فسطاط المسلمين يومئذ بأرض يقال لها الغوطة في مدينة يقال لها دمشق «

(2/3)


431 - حدثنا عبد الله بن عمرو ، قال : حدثنا عتاب بن هارون ، قال : حدثنا الفضل بن عبيد الله ، قال : حدثنا محمد بن الفضل الهمداني ، قال : حدثنا أبو نعيم محمد بن يحيى الطوسي قال : حدثنا إبراهيم بن موسى الفراء الرازي ، قال : حدثنا زيد بن الحباب ، قال : حدثنا عيسى بن الأشعث ، عن جويبر ، عن النزال بن سبرة : قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه على المنبر ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : « يا أيها الناس ، سلوني قبل أن تفقدوني ، قالها ثلاث مرات ، فقام إليه صعصعة بن صوحان العبدي ، فقال : يا أمير المؤمنين ، نبئنا متى خروج الدجال ؟ فقال : يا ابن صوحان اقعد ، علم الله مقالتك ، ما المسئول عنها بأعلم من السائل ، ولكن لها علامات وهنات (1) وأشياء يتلو بعضها بعضا كحذو النعل بالنعل ، وإن شئت أنبأتك بعلامتها ، قال : عن ذلك سألتك يا أمير المؤمنين ، قال : اعقد بيدك يا صعصعة ، إذا أمات الناس الصلاة ، وأضاعوا الأهلة ، واستحلوا الكذب ، وأكلوا الرباء ، وأخذوا الرشا ، وشيدوا البناء ، واتبعوا الأهواء ، وباعوا الدين بالدنيا ، واستخفوا بالدماء ، وتقطعت الأرحام ، وصار الحلم ضعفا ، والظلم فرحا ، والأمراء فجرة ، والوزراء خونة ، وعرفاؤهم ظلمة ، وقراؤهم فسقة ، وظهر الجور ، وكثر الطلاق ، وموت الفجأة ، وقول البهتان ، وحليت المصاحف ، وزخرفت المساجد ، وطول المنار ، وازدحمت الصفوف ، ونقضت العهود ، وخربت القلوب ، وشاركت المرأة زوجها في التجارة حرصا على الدنيا ، وترك النساء الميازر ، وتشبهن بالرجال ، وتشبه الرجال بالنساء ، والسلام للمعرفة ، والشهادة قبل أن يستشهد ، ولبسوا جلود الضأن على قلوب الذئاب ، قلوبهم أمر من الصبر ، وأنتن من الجيفة ، والتمسوا الدنيا بعمل الآخرة ، والتفقه بغير المعرفة ، فالنجاء فالنجاء ، الوحا الوحا ، الحذر الحذر ، الجد الجد يا صعصعة بن صوحان ، نعم المسكن يومئذ بيت المقدس ، وليأتين على الناس زمان يقول أحدهم : يا ليتني تبنة في لبنة في سور بيت المقدس »
__________
(1) الهنات : الشرور والفساد ، والشدائد والأمور العظام

(2/4)


432 - حدثنا محمد بن أحمد بن قاسم الفاكهي ، قال : حدثنا محمد بن شعبان ، قال : قال مالك : سمعت عمرو بن سعيد ابن أخي حسن - شيخ قديم من أهل اليمن - يقول : « من علامة قرب الساعة اشتداد حر الأرض »

(2/5)


433 - حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن خالد ، قال : حدثنا أحمد بن جعفر ، قال : حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، قال : حدثني أبي قال : حدثني سريج بن النعمان ، قال : حدثنا عبد العزيز يعني الدراوردي عن زيد بن أسلم ، عن سعد بن أبي وقاص ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى يخرج قوم يأكلون بألسنتهم كما تأكل البقر بألسنتها »

(2/6)


434 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : نا هارون بن معروف ، قال : : حدثنا ضمرة ، عن إبراهيم بن أبي عبلة ، قال : « تقوم الساعة على قوم أحلامهم أحلام العصافير »

(2/7)


435 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا تميم بن محمد ، قال : حدثنا سليمان بن سالم الغساني ، قال : حدثنا زهير بن عباد الرؤاسي ، قال : حدثنا مروان بن الحكم القرشي ، عن أبي الجنيد الحسين بن خالد البصري ، عن حماد بن سليمان ، عن أبان ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أتاني جبريل بمرآة بيضاء فيها نكتة سوداء ، فقلت له : يا جبريل ، ما هذه المرآة ؟ فقال : يا محمد ، هذه الجمعة أعطيتها أنت وأمتك ، قال : يا جبريل فما هذه النكت ؟ قال : هذه الساعة تقوم يوم الجمعة وهو يوم المزيد في الجنة » يعني يوم الجمعة

(2/8)


436 - أخبرني علي بن أبي بكر قال : حدثنا علي بن محمد الدباغ ، قال : حدثنا أحمد بن أبي سليمان ، عن سحنون ، عن ابن القاسم ، عن مالك ، عن يزيد بن الهاد ، عن محمد بن إبراهيم ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة ، فيه خلق آدم ، وفيه أهبط ، وفيه تيب عليه وفيه مات ، وفيه تقوم الساعة ، وما من دابة إلا وهي مصيخة (1) يوم الجمعة من حين تصبح إلى حين مطلع الشمس شفقا من الساعة إلا الجن والإنس »
__________
(1) مصيخة : مستمعة مصغية

(2/9)


437 - أخبرنا عبد الوهاب بن أحمد ، قال : حدثنا ابن الأعرابي ، قال : حدثنا عبد الملك الميموني ، قال : حدثنا هشام بن عبد الملك ، قال : حدثنا عبد الله بن بجير ، عن سيار ، عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يكون في هذه الأمة في آخر الزمان رجال معهم سياط كأنها أذناب البقر ، يغدون في سخط الله ، ويروحون في غضبه »

(2/10)


438 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي ، قال : حدثنا عبد الله بن المبارك ، عن ابن لهيعة ، عن بكر بن سوادة ، عن أبي أمية ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « إن من أشراط الساعة ثلاثا ، وإحداهن أن يلتمس العلم عند الأصاغر »

(2/11)


439 - حدثنا ابن عثمان ، قال : حدثنا أحمد ، قال : حدثنا سعيد قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي ، قال : حدثنا موسى بن أعين ، عن ليث بن أبي سليم ، عن عثمان ، عن زاذان ، عن عابس الغفاري ، عن أبي ذر ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتخوف على أمته ستا : « إمرة السفهاء ، وكثرة الشرط ، وبيع الحكم ، واستخفافا بالدم ، وقطيعة الرحم ، وقوما يتخذون القرآن مزامير ، يقدمون الرجل يؤمهم ، ليس بأفقههم ، ليس إلا ليغنيهم »

(2/12)


440 - حدثنا عبد الرحمن بن عفان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : نا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا عبيد الله بن عمرو ، عن زيد بن أبي أنيسة ، عن زبيد اليامي ، عن سالم بن أبي الجعد ، قال : قال عبد الله بن مسعود : « إن من أشراط الساعة أن يكون السلام على المعرفة ، وأن يمر الرجل في مسجد من مساجد الله لا يركع فيه ركعة حتى يخرج منه ، وأن تنظر الحفاة العراة رعاء الشاء في بيوت المدر ، وأن يسير الشيخ بريدا لصبي من الصبيان بين الأفقين »

(2/13)


441 - حدثنا محمد بن خليفة ، قال : حدثنا محمد بن الحسين ، قال : حدثنا أبو جعفر محمد بن الحسن الدقاق قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن عمار ، قال : حدثنا المعافى ، عن ابن لهيعة ، عن عبيد الله بن أبي جعفر ، عن مكحول ، عن حذيفة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا تقوم الساعة حتى يتمنى أبو الخمسة أنهم أربعة ، وأبو الأربعة أنهم ثلاثة ، وأبو الثلاثة أنهم اثنان ، وأبو الاثنين أنهما واحد ، وأبو الواحد أنه ليس له ولد »

(2/14)


باب ما جاء في الزلازل

(2/15)


442 - حدثنا حمزة بن علي ، قال : حدثنا الحسن بن يوسف ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا أسد بن موسى ، قال : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم ، وتكثر الزلازل ، ويتقارب الزمان ، وتكثر الفتن ، ويظهر الهرج » ، قالوا : والهرج أيما هو يا رسول الله ؟ قال : « القتل »

(2/16)


443 - حدثنا علي بن أبي بكر ، قال : حدثنا محمد بن أحمد ، قال : حدثنا محمد بن يوسف ، قال : حدثنا محمد بن إسماعيل ، قال : حدثنا أبو اليمان ، قال : حدثنا شعيب ، قال : حدثنا أبو الزناد ، عن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم ، وتكثر الزلازل ، ويتقارب الزمان ، وتظهر الفتن ، ويكثر الهرج ، وهو القتل ، وحتى يكثر فيكم المال فيفيض »

(2/17)


باب ما جاء في الكذابين والمتنبين

(2/18)


444 - حدثنا حمزة بن علي البغدادي ، قال : حدثنا الحسن بن يوسف ، قال : حدثنا أبو الفتح نصر بن مرزوق قال : حدثنا أسد بن موسى ، قال : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريبا من ثلاثين ، كلهم يزعم أنه رسول الله »

(2/19)


445 - حدثنا سلمون بن داود ، قال : حدثنا عبد العزيز بن محمد ، قال : حدثنا إسماعيل بن إسحاق ، قال : حدثنا عارم ، قال : حدثنا حماد ، عن أيوب ، عن أبي قلابة ، يرفعه قال : « إنه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون ، كلهم يزعم أنه نبي ، وأنا خاتم الأنبياء ، لا نبي بعدي »

(2/20)


446 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل بن جعفر ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذابا ، كلهم يكذب على الله ورسوله »

(2/21)


447 - حدثنا سلمون بن داود ، قال : حدثنا عبد العزيز بن أبي رافع ، قال : حدثنا إسماعيل ، قال : حدثنا سليمان بن حرب ، قال : حدثنا حماد بن زيد ، عن أيوب ، عن أبي قلابة ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سيكون في أمتي كذابون ثلاثون ، كلهم يزعم أنه نبي ، وأنا خاتم النبيين ، لا نبي بعدي »

(2/22)


448 - حدثنا أبو أحمد القشيري ، قال : حدثنا أبو عمرو التغلبي ، قال : حدثنا أبو عثمان الأعناقي ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا ابن معبد ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي يحيى ، عن معتمر بن سليمان ، عن ليث بن أبي سليم ، عن بشر ، عن أنس ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن بين يدي الدجال لنيفا وسبعين دجالا »

(2/23)


باب ما جاء في قتال هذه الأمة أهل الأديان المختلفة ونصرها عليهم

(2/24)


449 - حدثنا حمزة بن علي ، قال : حدثنا الحسن بن يوسف ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا أسد بن موسى ، قال : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود ، يختبيء اليهودي وراء الحجر ، فيقول الحجر : يا عبد الله ، يا مسلم . هذا يهودي من ورائي ، فتعال فاقتله »

(2/25)


450 - حدثنا أحمد بن محمد بن بدر ، قال : حدثنا الحسين بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن هشام ، قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، قال : حدثنا عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ليقتلن ، حتى إن الحجر ليقول : يا مسلم ، هذا يهودي ورائي تعال فاقتله »

(2/26)


451 - أخبرني عبد الملك بن الحسن ، قال : حدثنا محمد بن إبراهيم ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد ، قال : حدثنا مسلم ، قال : حدثنا قتيبة بن سعيد ، قال : حدثنا يعقوب يعني ابن عبد الرحمن ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود ، فيقتلهم المسلمون ، حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر ، فيقول الحجر والشجر : يا مسلم ، يا عبد الله ، هذا يهودي خلفي ، فتعال فاقتله ، إلا الغرقد (1) فإنه من شجر اليهود »
__________
(1) الغرقد : ضرب من شجر العضاه وشجر الشوك

(2/27)


452 - حدثنا أحمد بن محمد القاضي ، قال : حدثنا الحسين بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن هشام ، قال : حدثنا عبد الوهاب ، قال : حدثنا عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لتقاتلن اليهود والنصارى ، حتى يختبئ اليهودي وراء حجر فيقول : يا مسلم ، هذا يهودي ورائي »

(2/28)


453 - أخبرنا عبد الملك بن الحسن ، قال : حدثنا محمد ، قال : حدثنا إبراهيم ، قال : حدثنا مسلم ، قال : حدثنا أبو كريب ، قال : حدثنا وكيع ، وأبو أسامة ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « تقاتلون بين يدي الساعة قوما نعالهم الشعر ، كأن وجوههم المجان المطرقة ، حمر الوجوه ، صغار الأعين »

(2/29)


454 - حدثنا حمزة بن علي الطرائفي ، قال : حدثنا الحسن بن يوسف ، قال : حدثنا ابن مرزوق ، قال : حدثنا أسد بن موسى ، قال : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا الترك صغار العيون ، حمر الوجوه ، ذلف (1) الأنوف ، كأن وجوههم المجان المطرقة »
__________
(1) الذلف : قصر الأنف وانبطاحه

(2/30)


455 - حدثنا حمزة بن علي ، قال : حدثنا الحسن بن يوسف ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا أسد ، قال : حدثنا ابن أبي الزناد ، عن أبيه ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا أقواما نعالهم الشعر »

(2/31)


باب ما جاء في خراب البلدان

(2/32)


456 - حدثنا علي بن محمد بن خلف ، قال : حدثنا علي بن محمد بن مسرور ، قال : حدثنا أحمد بن أبي سليمان ، قال : حدثنا سحنون ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن القاسم ، عن مالك ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عبد الله بن الزبير ، عن سفيان بن أبي زهير ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « تفتح اليمن ، فيأتي قوم يبسون ، فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم ، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ، وتفتح العراق ، فيأتي قوم يبسون ، فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم ، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ، وتفتح الشام ، فيأتي قوم يبسون ، فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم ، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون »

(2/33)


457 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا عبد الجبار بن عاصم ، قال : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن بعض ، أصحابه قال : وجدت في كتاب خالد بن معدان : قال عبد الله ، عن كعب الحبر قال : « الجزيرة آمنة من الخراب حتى تخرب أرمينية ، ومصر آمنة من الخراب حتى تخرب الجزيرة ، والكوفة آمنة من الخراب حتى تكون الملحمة ، قال : ولا يخرج الدجال حتى تفتح القسطنطينية »

(2/34)


458 - أخبرنا عبد بن أحمد الهروي ، في كتابه قال : حدثنا عمر بن أحمد بن عثمان بن شاهين ، قال : حدثنا محمد بن هارون الحضرمي ، قال : حدثنا علي بن عبد الله التميمي ، قال : حدثنا عبد المنعم بن إدريس ، قال : حدثنا أبي ، عن وهب بن منبه ، قال : « الجزيرة آمنة من الخراب حتى تخرب أرمينية ، وأرمينية آمنة من الخراب حتى تخرب مصر ، ومصر آمنة من الخراب حتى تخرب الكوفة ، ولا تكون الملحمة الكبرى حتى تخرب الكوفة ، فإذا كانت الملحمة الكبرى فتحت القسطنطينية على يد رجل من بني هاشم ، وخراب الأندلس من قبل الريح ، وخراب إفريقية من قبل الأندلس ، وخراب مصر من انقطاع النيل ، واختلاف الجيوش فيها ، وخراب العراق من قبل الجوع والسيف ، وخراب الكوفة من قبل عدو من ورائهم ، يخفرهم حتى لا يستطيعون أن يشربوا من الفرات قطرة ، وخراب البصرة من قبل العراق ، وخراب الأبلة من قبل عدو يخفرهم ، مرة برا ، ومرة بحرا ، وخراب الري من قبل الديلم ، وخراب خراسان من قبل التبت ، وخراب التبت من قبل الصين ، وخراب الصين من قبل الهند ، وخراب اليمن من قبل الجراد والسلطان ، وخراب مكة من قبل الحبشة ، وخراب المدينة من قبل الجوع »

(2/35)


459 - أخبرت عن أبي بكر محمد بن الحسن النقاش المقرئ قال : حدثنا أبو رجاء محمد بن حمدويه بمرو قال : حدثنا محمد بن مسعدة ، قال : حدثنا عبد المنعم ، عن أبيه ، عن وهب بن منبه ، قال : « الجزيرة آمنة من الخراب حتى تخرب مصر ، ولا تكون الملحمة الكبرى حتى تخرب الكوفة ، فإذا كانت الملحمة الكبرى فتحت القسطنطينية على يد رجل من بني هاشم ، وخراب الأندلس وخراب الجزيرة من سنابك الخيل ، واختلاف الجيوش فيها ، وخراب العراق من قبل الجوع والسيف ، وخراب أرمينية من قبل الرجف والصواعق ، وخراب الكوفة من قبل العدو ، وخراب البصرة من قبل الغرق ، وخراب أبلة من قبل العدو وخراب الري من قبل الديلم ، وخراب خراسان من قبل تبت ، وخراب تبت من قبل السند ، وخراب السند من قبل الهند ، وخراب اليمن من قبل الجراد والسلطان ، وخراب مكة من قبل الحبشة ، وخراب المدينة من قبل الجوع »

(2/36)


460 - حدثنا عبد الله بن عمرو المكتب ، قال : حدثنا عتاب بن هارون ، قال : حدثنا الفضل بن عبيد الله ، قال : حدثنا محمد بن هارون بن حسان ، قال : حدثنا عباس بن السندي الأنطاكي ، قال : حدثنا علي بن الجعد ، قال : حدثنا ابن ثوبان ، عن أبيه ، أنه سمع مكحولا ، يحدث ، عن جبير بن نفير ، عن مالك بن يخامر ، عن معاذ بن جبل ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « عمارة بيت المقدس خراب يثرب ، وخراب يثرب خروج الملحمة ، وخروج الملحمة فتح القسطنطينية ، وفتح القسطنطينية خروج الدجال »

(2/37)


باب ما جاء في خراب المدينة

(2/38)


461 - أخبرني عبد الملك بن الحسن ، قال : حدثنا محمد بن إبراهيم ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد ، قال : حدثنا مسلم ، قال : حدثني أبو بكر بن نافع ، قال : حدثنا غندر ، قال : حدثنا شعبة ، عن عدي بن ثابت ، عن عبد الله بن يزيد ، عن حذيفة ، أنه قال : « أخبرني رسول الله صلى الله عليه وسلم بما هو كائن إلى أن تقوم الساعة ، فما منه شيء إلا قد سألته ، إلا أني لم أسأله : ما يخرج أهل المدينة من المدينة ؟ »

(2/39)


462 - حدثنا أبو عبد الله أحمد بن عمر بن محمد بن عمر بن محفوظ القاضي قراءة عليه في الجامع بمصر وأنا أسمع ، قال : حدثنا أبو علي أحمد بن محمد بن فضالة الحمصي قال : حدثنا عمران بن بكار بن راشد المؤذن قال : حدثنا حيوة بن شريح قال : سمعت أبي يحدث عن ابن ثوبان ، عن أبيه أنه سمع مكحولا يقول : حدثني مالك بن يخامر ، عن معاذ بن جبل قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عمران بيت المقدس خراب يثرب »

(2/40)


463 - حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن خالد ، قال : حدثنا علي بن محمد بن نصير ، قال : حدثنا محمد بن خلف ، قال : حدثنا سلم بن جنادة ، قال : حدثني أبي عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « آخر قرية من قرى الإسلام خرابا المدينة »

(2/41)


464 - حدثنا علي بن محمد القابسي ، حدثنا علي بن محمد الدباغ ، قال : حدثنا أحمد بن أبي سليمان ، قال : حدثنا سحنون ، عن ابن القاسم ، عن مالك ، عن يوسف بن يونس بن حماس ، عن عمه ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لتتركن المدينة على أحسن ما كانت ، حتى يدخل الكلب فيغذي على سواري المسجد ، أو على المنبر » ، قالوا : يا رسول الله ، فلمن تكون الثمر ذلك الزمان ؟ قال : « للعوافي : الطير والسباع »

(2/42)


باب ما جاء في خراب مكة

(2/43)


465 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي يحيى ، عن شريك بن عبد الله ، عن ابن عطاء ، عن أبيه ، قال : كنت جالسا عند ابن عمر مع أبي ، ونحن ننظر إلى البيت فقال : « يا عطاء ، كيف أنتم إذا هدمتموه ؟ قلت : من يفعله ؟ قال : أنتم ، قلت : ونحن يومئذ على الإسلام ؟ قال : نعم ، يبنى فيكون أحسن ما يكون ، ويعلو البنيان على رءوس الجبال ، فإذا رأيت ذلك فقد أظلك الأمر »

(2/44)


466 - أخبرني عبد الملك بن الحسن ، قال : حدثنا محمد بن إبراهيم ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد ، قال : حدثنا مسلم ، قال : حدثني حرملة بن يحيى ، قال : أخبرني ابن وهب ، قال : أخبرني يونس ، عن ابن شهاب ، عن ابن المسيب ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يخرب الكعبة ذو السويقتين من الحبشة »

(2/45)


467 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا أحمد ، قال : حدثنا سعيد ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي ، قال : حدثنا أبو معاوية ، عن هشام بن حسان ، عن حفصة ، عن أبي العالية ، عن علي ، قال : « كأني أنظر إلى حبشي أصمع أصلع ، حمش الساقين ، جالسا على الكعبة بمسحاته وهو يهدم »

(2/46)


باب ما جاء في خراب اليمن

(2/47)


468 - حدثنا عبد بن أحمد ، حدثنا أزهر بن أحمد ، قال : حدثنا محمد بن معاذ ، قال : حدثنا الحسين المروزي ، قال : حدثنا سفيان ، عن ابن طاوس ، عن أبيه ، أن معاذ بن جبل ، قال لأهل اليمن : اخرجوا منها قبل ثلاث : قبل أن ينقطع الحبل ، وقبل أن لا يكون لكم زاد إلا الجراد ، وقبل النار

(2/48)


469 - أخبرنا عبد بن أحمد ، قال : حدثنا عمر بن شاهين ، قال : حدثنا محمد بن هارون الحضرمي ، قال : حدثني علي بن عبد الله التميمي ، قال : حدثنا عبد المنعم بن إدريس ، قال : حدثنا أبي عن وهب بن منبه ، قال : « وخراب اليمن من قبل الجراد والسلطان »

(2/49)


باب ما جاء في خراب الكوفة

(2/50)


470 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل ابن علية ، عن أيوب ، عن ابن سيرين ، قال : نبئت أن ابن مسعود ، كان يقول : « كيف أنتم يا أهل الكوفة ، إذا أتتكم الترك على براذين مجذمة الآذان ، حتى يربطوا بشط الفرات بالنخل ؟ »

(2/51)


471 - حدثنا ابن داود ، قال : حدثنا محمد بن عبد الله ، قال : حدثنا محمد بن غالب ، قال : حدثنا منصور بن صقير ، قال : حدثنا عبيد الله بن عمرو ، عن زيد بن أبي أنيسة ، عن حبيب بن أبي ثابت قال : حدثني عامر بن واثلة ، قال : سمعت حذيفة بن أسيد ، يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « ستشد خيل ترك ، أو تربط بسعف نخل »

(2/52)


472 - حدثنا سعيد بن عثمان النحوي ، قراءة عليه قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا إبراهيم بن عبد الرحيم ، قال : حدثنا الهيثم بن عبد الرحمن ، قال : حدثنا عمار بن سيف ، عن عاصم ، عن أبي عثمان ، عن جرير بن عبد الله ، قال : كنت أسير معه ، فلما انتهينا إلى قطربل قال لي : أي قرية هذه ؟ قلت : قطربل ، قال : فضرب بطن فرسه حتى وقف بها ، ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « تبنى مدينة بين دجلة ودجيل وقطربل والصراة ، تجبى إليها خزائن الأرض وجبابرتها ، يخسف بأهلها فلهي أسرع هويا بأهلها من الوتد الحديد في الأرض الرخوة »

(2/53)


باب ما جاء في خراب البصرة

(2/54)


473 - حدثنا حمزة بن علي بن حمزة ، قال : حدثنا أحمد بن بهزاد ، قال : حدثنا أبو غسان مالك بن يحيى بن مالك إملاء قال : حدثنا يزيد بن هارون ، قال : أخبرنا مهدي بن ميمون ، عن محمد بن أبي يعقوب ، قال : حدثني المثجور بن غيلان ، عن عبد الله بن الصامت ، قال : خرجت معه أنا وأبي من المسجد ، فقال عبد الله : « إن أسرع الأرضين خرابا البصرة ومصر ، فقلت : وما يخربهما ؟ وفيهما عيون الرجال والأموال ؟ فقال : يخربهما القتل الأحمر ، والجوع الأغبر ، كأني بالبصرة كأنها نعامة جاثمة ، وأما مصر فإن نيلها ينضب ، أو قال : ييبس ، فيكون ذلك خرابها »

(2/55)


474 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا خالد بن خداش ، قال : حدثنا ابن زيد ، عن عامر الأحول ، عن أبي خيرة ، قال : سمعت عليا ، رضي الله عنه يقول : « لتغرقن البصرة أو لتحرقن ، كأني بمسجدها وبيت مالها كأنه جؤجؤ سفينة »

(2/56)


475 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا قاسم ، قال : حدثنا أحمد ، قال : حدثنا عبيد الله بن عمر ، قال : حدثنا معاذ بن هشام ، عن أبيه ، عن قتادة ، عن معبد الجهني ، أن كعبا قال : « لتخربن البصرة وأهلها كثير ، قالوا : وكيف ذلك ؟ قال : يسلط منافقوها على مؤمنيها فيخرجون منها رجالا وركبانا »

(2/57)


476 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد ، قال : حدثنا يحيى بن عبد الحميد ، قال : حدثنا حشرج ، عن سعيد بن جمهان ، قال : حدثني عبد الرحمن بن أبي بكرة ، قال : حدثني أبي في ، هذا المسجد - يعني مسجد البصرة - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لتنزلن طائفة من أمتي أرضا يقال لها البصرة ، فيكثر فيها عددهم ، ويكثر بها نخلهم ، ثم يجيء بنو قنطوراء عراض الوجوه ، صغار الأعين ، حتى ينزلوا على نهر لهم يقال له دجلة ، فيفترق المسلمون ثلاث فرق : فأما فرقة فتأخذ بأذناب الإبل ، وتلحق بالبادية وهلكت ، وأما فرقة فتأخذ على أنفسها فكفرت ، فهذه وتلك سواء ، وأما فرقة فيجعلون عيالهم وراء ظهورهم ، فقتلاهم في الجنة ، يفتح الله على بقيتهم »

(2/58)


باب ما جاء في خراب الشام

(2/59)


477 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي يحيى الكعبي ، عن الأوزاعي ، قال : « إذا دخل أصحاب الرايات الصفر مصر فليحفر أهل الشام أسرابا تحت الأرض »

(2/60)


478 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد ، قال : حدثنا أبو الفتح ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا خالد بن سلام ، عن محمد بن عبيد الله ، عن يزيد بن سندي ، عن كعب ، قال : « علامة خروج المهدي ألوية تقبل من قبل المغرب ، عليها رجل من كندة أعرج ، فإذا ظهر أهل المغرب على مصر فبطن الأرض يومئذ خير لأهل الشام »

(2/61)


باب ما جاء في خراب مصر

(2/62)


479 - حدثنا حمزة بن علي ، قال : حدثنا أحمد بن مهران السيرافي ، قال : حدثنا مالك بن يحيى ، قال : حدثنا يزيد بن هارون ، قال : أخبرنا مهدي بن ميمون ، عن محمد بن أبي يعقوب ، قال : حدثني المثجور بن غيلان ، عن عبد الله بن الصامت ، أنه قال : « إن أسرع الأرضين خرابا البصرة ومصر ، فأما مصر فإن نيلها ينضب أو قال ييبس ، فيكون ذلك خرابها »

(2/63)


480 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا أحمد ، قال : حدثنا سعيد ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي ، قال : حدثنا بعض ، أشياخنا ، عن سفيان الثوري ، قال : « يخرج عنق من البربر ، فويل لأهل مصر »

(2/64)


481 - حدثنا علي بن محمد بن عبد الله ، قال : حدثنا محمد بن محمد بن اللباد ، قال : حدثني يحيى بن عمر ، قال : حدثنا أبو جعفر الأيلي هارون بن سعيد ، عن ابن وهب ، عن ابن لهيعة ، عن أبي الأسود ، عن مولى ، لشرحبيل ابن حسنة أو لعمرو بن العاص قال : سمعته يوما ، واستقبلنا ، فقال : « إيها لك مصر ، إذا رميت بالقسي الأربع : قوس الأندلس ، وقوس الحبشة ، وقوس الترك ، وقوس الروم »

(2/65)


482 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا هارون بن معروف ، قال : حدثنا ضمرة ، عن السيباني ، قال : « يهلك أهل مصر غرقا أو حرقا »

(2/66)


483 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا قاسم ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا هارون بن معروف ، قال : حدثنا ضمرة ، عن السيباني ، قال : قال عبد الله بن معلى لابنته : « إذا بلغك أن الإسكندرية ، فتحت ، فإن كان حمارك بالمغرب فلا تأخذيه حتى تلحقي بالمشرق »

(2/67)


باب ما جاء في خراب إفريقية

(2/68)


484 - أخبرنا عبد بن أحمد الهروي ، قال : حدثنا عمر بن أحمد بن شاهين ، قال : حدثنا محمد بن هارون الحضرمي ، قال : حدثنا علي بن عبد الله التميمي ، قال : حدثنا عبد المنعم بن إدريس ، قال : حدثنا أبي ، عن وهب بن منبه ، قال : « وخراب إفريقية من قبل الأندلس »

(2/69)


باب ما جاء في خراب الأندلس

(2/70)


485 - أخبرت عن أبي بكر محمد بن الحسن النقاش المقرئ قال : حدثنا أبو رجاء محمد بن حمدويه قال : حدثنا محمد بن مسعدة ، قال : حدثنا عبد المنعم ، عن أبيه ، عن وهب بن منبه ، قال : « وخراب الأندلس وخراب الجزيرة من سنابك الخيل واختلاف الجيوش فيها »

(2/71)


486 - أخبرنا عبد بن أحمد ، في كتابه قال : حدثنا عمر بن أحمد بن شاهين ، قال : حدثنا محمد بن هارون الحضرمي ، قال : حدثنا علي بن عبد الله التميمي ، قال : حدثنا عبد المنعم بن إدريس ، قال : حدثنا أبي ، عن وهب بن منبه ، قال : « وخراب الأندلس من قبل الريح »

(2/72)


487 - أخبرنا محمد بن سعيد الإمام ، قال : حدثنا عبد الله بن محمد بن نصر ، عن أحمد بن زياد ، عن ابن وضاح ، عن ابن أبي مريم ، عن نعيم بن حماد ، قال نعيم : حدثنا رشدين ، عن ابن لهيعة ، عن أبي قبيل ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : « إن رجلا من أعداء المسلمين بالأندلس يقال له ذو العرف ، يجمع من قبائل الشرك جمعا عظيما ، يعرف من بالأندلس من المسلمين أن لا طاقة لهم بهم ، فيهرب من بها من المسلمين ، فيسير أهل القوة من المسلمين في السفن إلى طنجة ، ويبقى ضعفاؤهم وجماعتهم ليس لهم سفن يجوزون (1) فيها ، قال : فيبعث الله عز وجل لهم وعلا ، فييبس الله عز وجل لهم في البحر طريقا فيجوز ، فيفطن له الناس ، يتبعون الوعل ويجوزون على إثره ، ثم يعود البحر كما كان عليه ، ويجوز العدو في المراكب في طلبهم ، فإذا علم بهم أهل إفريقية خرجوا ومن كان بالأندلس من المسلمين حتى يقدموا مصر ، ويتبعهم العدو حتى ينزلوا فيما بين مربوط إلى الأكوام مسيرة خمسة برد ، فتخرج إليهم راية المسلمين ، فينصرهم الله عز وجل عليهم ، فيهزمونهم ويقتلونهم »
__________
(1) يجوز : يعبر ويمر

(2/73)


باب تعوذ النبي صلى الله عليه وسلم من فتنة المغرب

(2/74)


488 - حدثنا أبو أحمد القشيري ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسحاق بن أبي يحيى الكعبي ، عن شعيب بن حرب ، قال : « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من فتنة المغرب »

(2/75)


باب ما جاء في الملاحم

(2/76)


489 - حدثنا عبد الرحمن بن عفان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا هوذة ، قال : حدثنا عوف ، عن أبي المغيرة ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : « ملاحم الناس خمس ملاحم : ثنتان قد مضتا ، وثلاث في هذه الأمة : ملحمة الترك ، وملحمة الروم ، وملحمة الدجال ، وليس بعد الدجال ملحمة »

(2/77)


490 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل بن جعفر ، عن عمرو ، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأشهلي ، عن حذيفة بن اليمان ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا تقوم الساعة حتى تقتلوا إمامكم ، وتجتلدوا (1) بأسيافكم ، ويرث دنياكم شراركم »
__________
(1) تجتلدوا : تتقاتلوا

(2/78)


491 - حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن خالد ، قال : حدثنا علي بن محمد بن زيد ، قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان مطين قال : حدثنا عبد الجبار بن عاصم ، قال : حدثنا بقية بن الوليد ، عن بحير بن سعد ، عن خالد بن معدان ، عن ابن أبي بلال ، عن عبد الله بن بسر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « بين الملحمة وفتح المدينة ست سنين ، ويخرج مسيح الدجال في السابعة »

(2/79)


492 - حدثنا أحمد بن عمر بن محمد الجيزي ، قال : حدثنا أحمد بن محمد بن فضالة ، قال : حدثنا عمران بن بكار ، قال : حدثنا حيوة ، قال : سمعت أبي يحدث ، عن ابن ثوبان ، عن أبيه ، أنه سمع مكحولا ، يقول : حدثني مالك بن يخامر ، عن معاذ بن جبل ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عمران بيت المقدس خراب يثرب ، وخراب يثرب خروج الملحمة ، وخروج الملحمة فتح القسطنطينية ، وفتح القسطنطينية خروج الدجال » ، قال : ثم ضرب النبي صلى الله عليه وسلم على فخذ معاذ أو منكبه وقال : « إن ذلك لحق ، كما أنك هاهنا » ، أو « كما أنت قاعد »

(2/80)


493 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا عبد الله بن جعفر ، قال : حدثنا عيسى بن يونس ، عن أبي بكر بن أبي مريم ، عن الوليد بن سفيان الغساني ، عن يزيد بن قطيب السكوني ، عن أبي بحرية ، عن معاذ بن جبل ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « الملحمة الكبرى وفتح القسطنطينية ، وخروج الدجال في سبعة أشهر »

(2/81)


494 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل ابن علية ، عن أيوب ، عن ابن سيرين ، عن عقبة بن أوس ، قال : قال عبد الله بن عمرو : « يقتتلون على دعوى جاهلية ، فتظهر الطائفة التي تظهر وهي ذليلة ، فيرغب فيهم من يليهم من عدوهم ، فيتقحم رجال ، أو قال : أناس في الكفر تقحما »

(2/82)


495 - حدثنا ابن خالد ، قال : حدثنا علي بن محمد بن زيد ، قال : حدثنا القاسم بن محمد بن حماد الدلال ، قال : حدثنا إسماعيل بن خليل ، قال : أخبرنا أبو بكر ، عن الحارث بن عبد الملك ، عمن حدثه عن كعب ، قال : « الشام رأس ، والمغرب جناح ، والعراق جناح ، فويل للجناح من الرأس ، ثم ويل للرأس من الجناحين »

(2/83)


496 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد ، قال : حدثنا نصر ، قال : حدثنا علي ، قال : حدثنا خالد بن سلام ، عن عنبسة القرشي ، عن سلمة بن أبي سلمة القرشي ، عن شهر بن حوشب ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « تكون ملحمة بمنى ، يكثر فيها القتلى ، وتسيل فيها الدماء ، حتى تسيل دماؤهم على الجمرة ، حتى يهرب صاحبهم ، فيؤتى بين الركن والمقام ، فيبايع وهو كاره ، ويقال له : إن أبيت ضربنا عنقك ، يرضى به ساكن السماء وساكن الأرض »

(2/84)


497 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا أبو ظفر عبد السلام بن مطهر ، قال : حدثنا جعفر بن سليمان ، عن عوف الأعرابي ، عن عبد الله بن الحارث ، عن كعب ، قال : « يوشك أن يزيح البحر ، الشرقي حتى لا يجري فيه سفينة ، وحتى لا يجوز أهل قرية إلى قرية ، وذلك عند الملاحم ، وذلك عند خروج المهدي »

(2/85)


498 - حدثنا عبد الرحمن بن مسافر ، قال : حدثنا علي بن محمد بن أحمد بن نصير ، قال : حدثنا علي بن إبراهيم بن مطر ، قال : حدثنا محمد بن مصفى ، قال : حدثنا يحيى بن سعيد ، عن المثنى بن بكر ، عن محمد بن عمرو ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ليحسرن الفرات عن جبل من ذهب ، حتى يقتتل عليه الناس ، فيقتل من كل عشرة تسعة »

(2/86)


499 - أخبرني عبد الملك بن الحسن ، قال : حدثنا محمد بن إبراهيم ، قال : حدثنا إبراهيم بن محمد ، قال : حدثنا مسلم ، قال : حدثنا قتيبة بن سعيد ، قال : حدثنا يعقوب بن عبد الرحمن القاري ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب ، يقتتل الناس عليه ، فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ، ويقول كل رجل منهم : لعلي أكون أنا الذي أنجو »

(2/87)


500 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا خلف بن سلام ، عن المؤمل ، عن أبي زرعة ، عن عبد الله بن زرير الغافقي ، عن عمار بن ياسر ، قال : « إذا انسابت عليكم الترك ، وجهزت الجيوش إليكم ، ومات خليفتكم الذي يجمع الأموال ، ويستخلف من بعده رجل ضعيف ، فيخلع بعد سنتين ، ويحالف الروم والترك وتظهر الحروب في الأرض ، وينادي مناد على سور دمشق : ويل للعرب من شر قد اقترب ، ويخسف بغربي مسجدها ، حتى يخر حائطها ، ويخرج ثلاثة نفر بالشام ، كلهم يطلب الملك ، رجل أبقع ، ورجل أصهب (1) ، ورجل من أهل بيت أبي سفيان ، يخرج بكلب ويحصر الناس بدمشق ، ويخرج أهل المغرب ينحدرون إلى مصر ، فإذا دخلوا فتلك إمارة السفياني ، ويخرج قبل ذلك من يدعو لآل محمد ، وتترك الترك الجزيرة ، وتنزل الروم فلسطين ، ويقبل صاحب المغرب ، فيقتل الرجال ، ويسبي النساء ، ثم يرجع حتى ينزل الجزيرة إلى السفياني » .
__________
(1) الصهبة : حمرة يعلوها سواد وهي مختصة بالشعر

(2/88)


باب ما جاء في تداعي القبائل .

(2/89)


501 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن عمر بن محمد بن زيد بن عبد الله ، أن أبا هريرة ، كان يقول : « إذا قال أهل اليمن : يا قحطان ، وقالت قيس : يا نزار ، رفع عنهم النصر ، وسلط عليهم الحديد »

(2/90)


باب ما جاء في الأجناد الكائنة بالأمصار

(2/91)


502 - أخبرني أحمد بن فراس ، قال : حدثنا محمد بن الربيع ، قال : حدثنا محمد بن عزيز ، قال : حدثنا سلامة بن روح ، عن عقيل ، قال : حدثني مكحول ، أن رجلا ، من بني حوالة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « سيكون جند بالعراق ، وجند بالشام ، وجند باليمن » ، قال : فقلت : اختر لي يا رسول الله إن كان ذلك ، قال : « عليك بالشام ، فإنها صفوة الله من أرضه ، يجتبي إليها صفوته من عباده »

(2/92)


503 - حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن خالد ، قال : حدثنا القاسم بن الحسن بن القاسم الهمداني ، قال : حدثنا أبو علي خفيف بن عبد الله الغازي قال : حدثنا هشام بن عمار الدمشقي ، قال : حدثنا يحيى يعني ابن حمزة قال : حدثنا نصر بن علقمة الحمصي ، عن جبير بن نفير ، عن عبد الله بن حوالة ، قال : كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال : « والله لا يزال هذا الأمر فيكم حتى تفتح لكم أرض فارس والروم ، وأرض حمير ، وحتى تكونوا أجنادا ثلاثة : جندا بالشام ، وجندا بالعراق ، وجندا باليمن » ، فقلت : اختر لي يا رسول الله إن أدركني ذلك ، قال : « أختار لك الشام ، فإنها صفوة الله من بلاده ، وإليها يجتبي صفوته من عباده ، فعليكم بالشام وأهله ، فإن صفوة الله من أهل الشام ، وإن الله قد تكفل لي بالشام وأهله »

(2/93)


باب ما جاء في معاقل المسلمين من الملاحم والفتن

(2/94)


504 - حدثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله الفرائضي ، قال : حدثنا القاسم بن الحسن بن القاسم الهمداني ، قال : حدثنا خفيف بن عبد الله ، قال : حدثنا هشام بن عمار ، قال : حدثنا محمد بن الوليد الزبيدي ، قال : أخبرني الفضيل بن فضالة ، عن كعب الأحبار ، قال : « معاقل المسلمين ثلاثة فمعاقلهم من الروم دمشق ، ومعاقلهم من الدجال الأردن ، ومعاقلهم من يأجوج ومأجوج الطور »

(2/95)


505 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا عبد الله بن عصمة ، عن حمزة بن ميمون ، عن مكحول ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ثلاثة من معاقل المسلمين : فمعقلهم من الملاحم دمشق ، ومعقلهم من الدجال بيت المقدس ، ومعقلهم من يأجوج ومأجوج طور سينين »

(2/96)


باب ما جاء فيمن يلي أمر هذه الأمة من ولاة العدل

(2/97)


506 - حدثنا علي بن محمد بن عبد الله الربعي ، قراءة مني عليه من أصل كتابه ، قال : أخبرنا محمد بن محمد بن اللباد ، قال : حدثني يحيى بن عمر ، قال : حدثنا أبو جعفر الأيلي هارون بن سعيد ، عن عبد الله بن وهب ، عن ابن أنعم عن أبي عبد الرحمن الحبلي ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : « سيلي هذه الأمة ثلاثة يتوالون يقيمون أربعين سنة لا خير في الحياة بعدهم : المجبر والمفرخ وذو العصب ، قال : قلت : ما المجبر ؟ قال : يجبر الناس على يديه ، قال : فقلت : فالمفرخ ؟ قال : يكون للناس كالطير لفروخها ، قال : قلت له : فذو العصب ؟ قال : هو رجل صالح » وقد نسيت ما قال لي فيه

(2/98)


507 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا هوذة ، عن عوف ، عن محمد ، قال : « كنا نتحدث أنه يكون في هذه الأمة خليفة لا يفضل عليه أبو بكر ولا عمر »

(2/99)


508 - حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن خالد ، قال : حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن ماسي البغدادي ، قال : حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن عبد الله الكجي ، قال : حدثنا محمد بن عبد الله الأنصاري ، قال : حدثني أبو يحيى ، قال : كان أبو الجلد يحلف ولا يستثني ألا تهلك هذه الأمة حتى يحكم فيهم اثنا عشر خليفة منهم رجلان من رهط النبي صلى الله عليه وسلم يحكمان بالهدى ودين الحق أحدهما ثلاثين والآخر أربعين

(2/100)


509 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان القشيري ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين ، قال : حدثنا فطر ، قال : حدثنا أبو خالد الوالبي ، قال : سمعت جابر بن سمرة السوائي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يضر هذا الدين من ناوأه حتى يقوم اثنا عشر خليفة كلهم من قريش »

(2/101)


510 - أخبرنا علي بن أبي بكر الفقيه ، قال : حدثنا محمد بن أحمد ، قال : حدثنا محمد بن يوسف ، قال : حدثنا محمد بن إسماعيل ، قال : حدثنا محمد بن المثنى ، قال : حدثنا غندر ، قال : حدثنا شعبة ، عن عبد الملك ، قال : سمعت جابر بن سمرة ، قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ، يقول : « يكون اثنا عشر أميرا » فقال كلمة لم أسمعها ، فقال أبي : إنه قال : « كلهم من قريش »

(2/102)


511 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، قال : حدثنا قاسم ، قال : حدثنا أحمد بن زهير ، قال : حدثنا علي بن الجعد ، قال : أخبرنا زهير ، عن ميسرة ، عن المنهال ، عن سعيد بن جبير ، قال : كنا عند ابن عباس فتذاكرنا المهدي ، قال : « وكان مضطجعا ، فقال : » يكون منا أهل البيت سفاح ومنصور ومهدي «

(2/103)


512 - حدثنا ابن عفان ، قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال : حدثنا ابن أبي خيثمة ، قال : حدثنا يعقوب بن كعب ، قال : حدثنا أبو معاوية ، عن الأعمش ، عن عطية ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يخرج رجل من أهل بيتي عند انقطاع من الزمان وظهور من الفتن رجل يقال له السفاح عطاؤه حثيا (1) »
__________
(1) الحثو والحثي : الاغتراف بملء الكفين ، وإلقاء ما فيهما

(2/104)


513 - حدثنا خلف بن إبراهيم المقرئ ، قال : حدثنا عبد الواحد بن أحمد ، قال : حدثنا الحسن بن عبد الأعلى ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن الأعمش ، عن إبراهيم التيمي ، عن الحارث بن سويد ، قال : قال علي رضي الله عنه : « لتملأن الأرض ظلما وجورا حتى لا يقول أحد الله الله حتى يضرب الدين بجرانه (1) فإذا فعل ذلك بعث الله قوما من أطراف الأرض قزعا كقزع الخريف إني لأعرف اسم أميرهم ومناخ ركابهم »
__________
(1) الجران : باطن العنق ، والمراد : استقامته وقَرارُه، كما أن البعير إذا برَك واسْتَراح مدّ عُنُقَه على الأرض.

(2/105)


514 - حدثنا علي بن محمد الربعي ، قال : حدثنا محمد بن محمد ، قال : حدثني يحيى بن عمر ، قال : حدثني هارون ، عن ابن وهب ، عن الليث ، عن علي بن زرارة الكوفي ، قال : « سيلي هذه الأمة سبعة كلهم خير من عمر بن عبد العزيز »

(2/106)


515 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان بن عفان ، قال : حدثنا أحمد بن ثابت ، قال : حدثنا سعيد بن عثمان ، قال : حدثنا نصر بن مرزوق ، قال : حدثنا علي بن معبد ، قال : حدثنا إسماعيل ابن علية ، عن ابن عون ، عن أنس بن سيرين ، عن عقبة بن أوس ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : « السفاح ، وسلام ، ومنصور وجابر والأمين والمهدي وأمير العصب كلهم صالح لا يرى مثله ولا يدرك مثله كلهم من بني كعب بن لؤي ، منهم رجل من قحطان ، منهم من لا يكون إلا يومين ومنهم من يقال له لتبايعنا أو لنقتلنك فلو أنهم لا يبايعونه لقتلوه »

(2/107)


516 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا قاسم بن أصبغ ، حدثنا أحمد بن زهير ، حدثنا خالد بن خداش ، حدثنا حماد بن زيد ، عن بكر بن عثمان ، عن الكلبي ، قال : « يكون من بني هاشم خلفاء وأمراء ثلاثة صالحون قبل المهدي » .

(2/108)


517 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا قاسم بن أصبغ ، حدثنا أحمد بن زهير ، حدثنا خالد بن خداش ، حدثنا حماد ، عن ابن عون ، قال : قلت لمحمد : ترى عمر بن عبد العزيز كان منهم ؟ قال : « لا ، ليس منهم ، ولكنه رجل صالح »

(2/109)


518 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا قاسم ، حدثنا أحمد ، حدثنا مسلم بن إبراهيم ، حدثنا قرة بن خالد ، حدثنا محمد ، عن عقبة بن أوس ، عن عبد الله بن عمرو ، قال : « أبو بكر سميتموه الصديق أصبتم اسمه ، وعمر الفاروق أصبتم اسمه ، وعثمان ذو النورين والكفل أصبتم اسمه ، وصاحب الأرض المقدسة وابنه السفاح وسلام وأمير العصب ومنصور وجابر والمهدي وسين وسلام »

(2/110)


519 - حدثنا علي بن محمد ، حدثنا محمد بن محمد ، حدثني يحيى بن عمر ، حدثني هارون بن سعيد الأيلي ، قال : « كان عندنا رجل عبراني قد أسلم وكان يأتي أحيانا بسفر من التوراة فيقرأ عندي ويبكي فقرأ علي في أول السفر وإني مخرج من صلب إسماعيل اثنى عشر ملكا ، قال : فذكرت هذا لأصحابنا وقلت : إن الله قد أخرج من صلب إسماعيل أمة من الأمم ، قلت : ما هم إلا الأئمة فأولهم محمد صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان وعمر بن عبد العزيز فهؤلاء خمسة وبقي سبعة » ، قال هارون : فأحسب حديث ابن عمرو إنما أخذ من هذا إن شاء الله تعالى

(2/111)


520 - أخبرنا عبد الملك بن الحسن ، حدثنا محمد ، قال : حدثنا إبراهيم ، حدثنا مسلم ، حدثنا محمد بن بشار العبدي ، حدثنا عبد الكبير بن عبد المجيد أبو بكر الحنفي ، حدثنا عبد الحميد بن جعفر ، قال : سمعت عمر بن الحكم ، يحدث عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : « لا تذهب الأيام والليالي حتى يملك رجل يقال له الجهجاه »

(2/112)


باب ما جاء في الصوت الذي يكون في رمضان والهدة والمعمعة والتحارب والملحمة

(2/113)


521 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان الزاهد ، حدثنا أحمد بن ثابت التغلبي ، حدثنا أبو عثمان الأعناقي ، حدثنا نصر بن مرزوق ، حدثنا علي بن معبد ، حدثنا خالد بن سلام ، عن يحيى الدهني ، عن أبي المهاجر ، عن عبد الرحمن بن محمد ، عن عبدة بن أبي لبابة ، عن ابن الديلمي ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يكون في رمضان صوت » قالوا : يا رسول الله في أوله أو في وسطه أو في آخره ؟ قال : « لا ، بل في النصف من شهر رمضان إذا كانت ليلة النصف ليلة جمعة يكون صوت من السماء يصعق له سبعون ألفا يتيه سبعون ألفا ويعمى سبعون ألفا ويصم سبعون ألفا ويخرس فيه سبعون ألفا وينفتق فيه سبعون ألف عذراء » قالوا : فمن السالم يا رسول الله ؟ قال : « من لزم بيته وتعوذ بالسجود وجهر بالتكبير » قال : « ومعه صوت آخر فالصوت الأول صوت جبريل ، والصوت الثاني صوت الشيطان ، فالصوت في رمضان ، والمعمعة في شوال ، وتمييز القبائل في ذي القعدة ، ويغار على الحاج في ذي الحجة والمحرم ، وأما المحرم أوله بلاء وآخره فرج على أمتي ، راحلة في ذلك الزمان ينجو عليها المؤمن خير من دسكرة (1) تغل مائة ألف »
__________
(1) الدَّسْكرة : بِناءٌ على هيئةِ القَصْرِ، فيه مَنازلُ وبُيوتٌ للخَدَم والحَشَم

(2/114)


522 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا أحمد بن ثابت ، حدثنا سعيد بن عثمان ، حدثنا نصر بن مرزوق ، حدثنا علي بن معبد ، حدثنا خالد بن سلام ، عن عنبسة القرشي ، عن سلمة بن أبي سلمة القرشي ، عن شهر بن حوشب ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يكون في رمضان صوت ، وفي شوال مهمهة ، وفي ذي القعدة تحارب القبائل وعلامته ينتهب الحاج وتكون ملحمة بمنى يكثر فيها القتلى وتسيل فيها الدماء حتى تسيل دماؤهم على الجمرة حتى يهرب صاحبهم فيؤتى بين الركن والمقام فيبايع وهو كاره ويقال له إن أبيت ضربنا عنقك يرضى به ساكن السماء وساكن الأرض »

(2/115)


باب ما جاء في الآيات والطوام ومقدار أمدها

(2/116)


523 - حدثنا أحمد بن إبراهيم بن فراس ، بمكة ، حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد ، حدثنا جدي ، حدثنا سفيان بن عيينة ، عن فرات القزاز ، عن أبي الطفيل ، عن أبي سريحة حذيفة بن أسيد ، قال : أشرف علينا النبي صلى الله عليه وسلم من غرفة ، فقال : « ماذا تذكرون ؟ » قلنا : نتذاكر الساعة ، قال : « فإنها لا تقوم حتى تكون قبلها عشر آيات : الدجال ، والدخان ، والدابة ، وطلوع الشمس من مغربها ، ويأجوج ومأجوج ، ونزول عيسى ابن مريم ، وثلاثة خسوف : خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب ، وآخر ذلك نار تخرج من أرض اليمن تطرد الناس إلى محشرهم » قال محمد : وحدثنا به سفيان مرة أخرى ، فقال سفيان : لا أدري بأيها بدأ

(2/117)


524 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، حدثنا أحمد بن ثابت ، حدثنا سعيد بن عثمان ، حدثنا نصر بن مرزوق ، حدثنا علي بن معبد ، حدثنا عبيد الله بن عمرو ، عن زيد بن أبي أنيسة ، عن عبد الملك أبي زيد ، عن رجل ، من أهل الكوفة مولى لعثمان ثقة ، عن ربيعة الجرشي قال : « عشر آيات بين يدي الساعة : خسف بالمشرق ، وخسف بالمغرب ، وخسف بحجاز العرب ، والرابعة الدجال ، والخامسة نزول عيسى ابن مريم ، والسادسة الدابة ، والسابعة الدخان ، والثامنة يأجوج ومأجوج ، والتاسعة ريح باردة لا تبقى نفس مؤمنة إلا قبضت في تلك الريح ، والعاشرة طلوع الشمس من مغربها »

(2/118)


525 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، حدثنا أحمد بن ثابت ، حدثنا سعيد الأعناقي ، حدثنا نصر بن مرزوق ، حدثنا علي بن معبد ، حدثنا عبد الله بن عصمة النصيبي ، عن حمزة بن ميمون ، عن مكحول ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عشر قبل يوم القيامة : اختلاف بني أمية بينها ، وقتل الحملين ، ورايات سود بالمشرق ، واستباحة الكوفة ، وخروج السفياني ، وخليفة يخلع ، ورجل يبايع له بين زمزم والمقام ، وجيش يخسف بهم بالبيداء ، ويوم كلب والأعماق »

(2/119)


526 - أخبرنا أحمد بن إبراهيم ، حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد ، حدثنا جدي ، حدثنا سفيان ، عن صفوان ، عن عبد الرحمن بن جبير ، عن أبيه ، عن عوف ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : « بين يدي الساعة ست : أولهن موت نبيكم صلى الله عليه وسلم ثم فتح بيت المقدس ، ثم فتح مدينة الكفر ، ثم موت كقعاص (1) الغنم ، ثم يرد الرجل المائة دينار سخطة ، ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر يكونون فيه أولى بالغدر منكم »
__________
(1) القُعاص : داء يأخذ الغَنم لا يُلْبِثُها أن تموت

(2/120)


527 - حدثنا عبد الوهاب بن أحمد ، حدثنا ابن الأعرابي ، حدثنا عيسى بن أبي حرب ، حدثنا يحيى بن أبي بكير الكرماني ، حدثنا الربيع ، عن الحسن ، ويزيد ، عن أنس بن مالك ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « بادروا بالأعمال ستا : طلوع الشمس من مغربها ، والدجال ، والدخان - وذكر كلمة أخرى - يعني الموت ، وأمر العامة ، يعني : القيامة »

(2/121)


528 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا أحمد ، حدثنا سعيد ، حدثنا نصر ، حدثنا علي ، حدثنا عبيد الله بن عمرو ، عن إسحاق بن راشد ، عن عبد الحميد بن عبد الرحمن ، عن عوف بن مالك ، قال : دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك في آخر السحر وهو في فسطاط من أدم فسلمت عليه ثم قلت : أدخل ؟ فقال : « ادخل » قال : فقلت : كلي ؟ قال : « كلك » قال : فدخلت عليه وهو يتوضأ وضوءا له مكيثا فقال : « ست بين يدي الساعة : أولهن موت نبيكم قل إحدى ، قال : قلت : إحدى ، ووجمت لها وجمة (1) شديدة ، قال : » والثانية فتح بيت المقدس قل اثنتين « قلت : اثنتين ، قال : » والثالثة يفيض فيكم المال حتى يعطى الرجل منكم مائة دينار فيظل متسخطا قال : قل ثلاثا « قلت : ثلاثا ، قال : » والرابعة موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم قل أربعا « قلت : أربعا ، قال : » والخامسة فتنة فلا يبقى فيكم بيت وبر ولا مدر إلا دخلته « ، قال : » قل : خمسا « قلت : خمسا ، قال : » والسادسة هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيجمعون لكم حمل امرأة ثم يغدرون بكم فيلقونكم في ثمانين راية - أو قال : ثمانين غاية - تحت كل راية اثنا عشر ألفا «
__________
(1) الوجوم : السكوت مع الهَمِّ والكآبة والحزن

(2/122)


529 - أخبرنا عبد الملك بن الحسن ، حدثنا محمد بن إبراهيم ، حدثنا إبراهيم بن محمد ، حدثنا مسلم ، حدثنا أمية بن بسطام العيشي ، قال : حدثنا يزيد بن زريع ، حدثنا شعبة ، عن قتادة ، عن الحسن ، عن زياد بن رياح ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : « بادروا بالعمل ستا : الدجال ، والدخان ، ودابة الأرض ، وطلوع الشمس من مغربها ، وأمر العامة ، وخويصة (1) أحدكم »
__________
(1) خويصة أحدكم : تصغير خاصة والمراد الموت لأنه يخص كل إنسان وصغرت لاحتقارها في جَنْب ما بعدها من البَعْث والعَرْض والحِساب

(2/123)


530 - حدثنا أحمد بن بدر القاضي ، حدثنا الحسين بن محمد ، حدثنا محمد بن هشام ، حدثنا عبيد بن واقد القيسي ، حدثنا محمد بن عيسى الهذلي ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر بن عبد الله ، عن عمر ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : « خلق الله عز وجل ألف أمة ستمائة في البحر وأربع مائة في البر ، قال : فأول شيء يهلك من الأمم الجراد فإذا هلكت تتابعت مثل النظام إذا انقطع سلكه »

(2/124)


531 - أخبرنا عبد بن أحمد ، حدثنا زاهر بن أحمد ، حدثنا محمد بن معاذ ، حدثنا الحسين المروزي ، أخبرنا عيسى بن يونس ، عن الأعمش ، عن عبد الله بن مرة ، قال : قال حذيفة بن اليمان « لو أن رجلا ، ارتبط فرسا فنتجت عنده مهرا حين ترى أول الآيات لم يركب حتى يرى آخرها »

(2/125)


532 - حدثني عبد الله بن عمرو ، حدثنا عتاب بن هارون ، حدثنا الفضل بن عبيد الله ، حدثنا عمر بن حفص البغدادي ، حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقي ، حدثنا يزيد بن هارون ، أخبرنا العوام ، حدثني جبلة بن سحيم ، عن مؤثر بن عفازة ، عن عبد الله بن مسعود ، قال : لما كان ليلة أسري برسول الله صلى الله عليه وسلم لقي إبراهيم وموسى وعيسى صلى الله عليهم ، فتذاكروا الساعة متى هي فبدأوا فسألوه عنها فلم يكن عنده منها علم فردوا الحديث إلى عيسى صلى الله عليه وسلم فقال : عهد الله إلي فيما دون وجبتها (1) ، فأما وجبتها فلا يعلمها إلا الله عز وجل ، قال : فذكر خروج الدجال ويأجوج ومأجوج ، قال : فعهد الله إلي أنه إذا كان ذلك إن الساعة من الناس كالحامل المتم لا يدري أهلها متى تفجأهم بولادتها ليلا أو نهارا
__________
(1) الوجبة : السقطة مع هدة وصدمة، وتطلق على وقوع الشيء أو الحدث بغتة

(2/126)


533 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا قاسم ، حدثنا ابن أبي خيثمة ، حدثنا عبد الجبار بن عاصم ، حدثنا ابن عياش ، عن بعض ، أشياخه ، قال : وجدت في كتاب خالد بن معدان ، قال أبو هريرة : « فتح المدينة وخروج الدجال والدابة في ستة أشهر - أو قال : سبعة أشهر » - شك أبو طالب قال يحيى بن معين : كله سبعة عن أبي هريرة ، قال : « الآيات كلها في ثمانية أشهر

(2/127)


باب ما جاء في خروج النار وقال أنس بن مالك ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : « أول أشراط الساعة نار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب »

(2/128)


534 - أخبرنا أحمد بن إبراهيم المكي ، حدثنا محمد بن الربيع الجيزي ، حدثنا محمد بن عزيز ، حدثنا سلامة بن روح ، عن عمه ، عقيل بن خالد ، قال : قال ابن شهاب ، حدثني أبو بكر بن حزم ، عن رجل ، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : « لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من واد - ذكر اسمه - من أودية بني سليم بالحجاز تضيء منها أعناق الإبل ببصرى »

(2/129)


535 - أخبرنا علي بن محمد بن خلف ، حدثنا محمد بن أحمد المروزي ، حدثنا محمد بن يوسف ، حدثنا محمد بن إسماعيل ، حدثنا أبو اليمان ، أخبرنا شعيب ، عن الزهري ، قال سعيد بن المسيب : أخبرني أبو هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : « لا تقوم الساعة حتى تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى »

(2/130)


536 - أخبرنا أحمد بن إبراهيم المكي ، حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن محمد ، حدثني جدي ، حدثني سفيان ، عن فرات القزاز ، عن أبي الطفيل ، عن حذيفة بن أسيد ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : « لا تقوم الساعة حتى تكون قبلها عشر آيات » قال : « وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم »

(2/131)


537 - أخبرنا عبد بن أحمد ، حدثنا زاهر بن أحمد ، حدثنا محمد بن معاذ ، حدثنا الحسين بن الحسن ، حدثنا عبد الوهاب ، حدثنا عبيد الله بن عمر ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن كعب ، قال : « تخرج نار من قبل اليمن تحشر الناس تغدو معهم إذا غدوا وتقيل معهم إذا قالوا وتروح معهم إذا راحوا ، فإذا سمعتم بها فاخرجوا إلى الشام »

(2/132)


538 - أخبرنا عبد ، حدثنا زاهر ، حدثنا محمد ، حدثنا الحسين ، حدثنا سفيان ، عن ليث بن أبي سليم ، قال : « تحشرهم النار وتغدو معهم وتروح ، يقولون قد راحت النار فروحوا ولها ما سقط »

(2/133)


باب ما جاء في الدخان

(2/134)


539 - حدثنا محمد بن عبد الله بن عيسى ، حدثنا أبي ، حدثنا علي بن الحسن ، حدثنا أحمد بن موسى ، حدثنا يحيى بن سلام ، عن المعلى ، عن الأعمش ، عن أبي وائل ، عن أبي الضحى ، عن مسروق ، عن عبد الله بن مسعود ، أنه قيل له : إن هاهنا رجلا يزعم أنه يأتي دخان قبل يوم القيامة فيأخذ بأسماع المنافقين وأبصارهم ويأخذ المؤمنين منه كهيئة الزكام ، وكان متكئا فغضب فجلس ، فقال : يا أيها الناس من علم علما فليقل به ومن لم يعلم فليقل : الله أعلم فإن من العلم أن يقول العبد لما لا يعلم : الله أعلم ، وقد قال الله لنبيه : ( قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين (1) ) وسأخبركم عن الدخان : إن قريشا لما أبطأوا عن الإسلام دعا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : « اللهم أعني عليهم بسبع كسبع يوسف فأصابهم الجوع حتى أكلوا الميتة والعظام حتى كان أحدهم يرى ما بينه وبين السماء دخانا من الجهد فذلك قوله ( فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين (2) ) إلى قوله ( إنا مؤمنون (3) ) فسألوا أن يكشف عنهم العذاب فيؤمنوا قال الله عز وجل ( أنى لهم الذكرى وقد جاءهم رسول مبين (4) ) إلى قوله ( إنا منتقمون (5) ) فكشف عنهم ، فعادوا في كفرهم ، فأخذهم يوم بدر فهو قوله ( يوم نبطش البطشة الكبرى ) فكان عبد الله بن مسعود ، يقول : قد مضت البطشة (6) والدخان واللزام (7) والروم والقمر »
__________
(1) سورة : ص آية رقم : 86
(2) سورة : الدخان آية رقم : 10
(3) سورة : الدخان آية رقم : 12
(4) سورة : الدخان آية رقم : 13
(5) سورة : الدخان آية رقم : 16
(6) البطش : الأخذ القوي الشديد والمقصود : ما فعله الله بمشركي قريش يوم بدر
(7) اللزام : الفيصل جدا ، والموت والحساب والقتال

(2/135)


540 - حدثنا عبد الوهاب بن أحمد ، حدثنا ابن الأعرابي ، حدثنا عيسى بن أبي حرب ، حدثنا يحيى بن أبي بكير ، حدثنا الربيع ، عن الحسن ، ويزيد ، عن أنس بن مالك ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : « بادروا بالأعمال ستا : طلوع الشمس من مغربها ، والدجال ، والدخان - وذكر كلمة أخرى يعني - الموت ، وأمر العامة يعني القيامة »

(2/136)


541 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا أحمد ، حدثنا سعيد ، حدثنا نصر ، حدثنا علي ، حدثنا عبد الله بن عصمة النصيبي ، عن أبي عبيدة ، عن الحسن ، قال : « بادروا بالأعمال ستا : طلوع الشمس من مغربها ، والدجال ، والدخان ، ودابة الأرض ، وخويصة (1) أنفسكم ، وأمر العامة » . يعني يوم القيامة
__________
(1) خويصة أحدكم : تصغير خاصة والمراد الموت لأنه يخص كل إنسان وصغرت لاحتقارها في جَنْب ما بعدها من البَعْث والعَرْض والحِساب

(2/137)


باب ما جاء في الريح

(2/138)


542 - حدثنا سلمة بن سعيد بن سلمة الأنصاري ، حدثنا أبو الحسن علي بن عمر الحافظ ، حدثنا محمد بن سليمان بن علي المالكي ، بالبصرة ، حدثنا أحمد بن عبدة الضبي ، حدثنا أبو علقمة الفروي ، وعبد العزيز بن محمد الدراوردي ، عن صفوان بن سليم ، عن عبد الله بن سلمان الأغر ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الله عز وجل يبعث ريحا ألين من الحرير فلا تدع أحدا في قلبه مثقال - قال أحدهما : حبة ، وقال الآخر : ذرة - من إيمان إلا قبضته »

(2/139)


543 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، حدثنا أحمد بن ثابت ، حدثنا سعيد بن عثمان ، حدثنا نصر ، حدثنا علي بن معبد ، حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن أبي بكر بن عبد الله بن أبي مريم ، عن أبي الزاهرية ، عن كعب ، قال : يمكث الناس بعد يأجوج ومأجوج في الرخاء والخصب والدعة عشر سنين ثم يبعث الله ريحا طيبة فلا تذر مؤمنا إلا قبضت روحه

(2/140)


باب ما جاء في القحطاني

(2/141)


544 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن قاسم الغساني قراءة عليه ، حدثنا أبو العباس أحمد بن الحسن الرازي ، حدثنا روح بن الفرج ، حدثنا سعيد بن كثير بن عفير ، حدثنا يحيى بن فليح ، عن ثور بن زيد ، عن أبي الغيث ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : « لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه »

(2/142)


545 - أخبرنا علي بن محمد ، حدثنا محمد ، حدثنا محمد ، حدثنا عبد العزيز بن عبد الله ، حدثني سليمان بن بلال ، عن ثور ، عن أبي الغيث ، عن أبي هريرة ، أن رسول صلى الله عليه وسلم ، قال : « لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه »

(2/143)


باب ما جاء في السفياني وأهل المغرب

(2/144)


546 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان بن عفان ، حدثنا أحمد بن ثابت ، حدثنا سعيد بن عثمان ، حدثنا نصر بن مرزوق ، حدثنا علي بن معبد ، حدثنا خالد بن سلام ، عن يحيى الدهني ، عن حجاج ، عن الأحوص ، عن كثير بن مرة ، عن كعب ، قال : تكون في رمضان هدة توقظ النائم وتفزع اليقظان ، وفي شوال مهمهة ، وفي ذي القعدة المعمعة ، وفي ذي الحجة يسلب الحاج والعجب كل العجب بين جمادى ورجب ، قيل : وما هو ؟ قال : خروج أهل المغرب على البراذين (1) الشهب يستبون بأسيافهم حتى ينتهوا إلى اللجون ، وخروج السفياني ، يكون له وقعة بقرقيسياء ووقعة بعاقرقوب يسبى (2) فيها الولدان يقتل فيها مائة ألف كلهم أمير وصاحب سيف محلى
__________
(1) البرذون : يطلق على غير العربي من الخيل والبغال وهو عظيم الخلقة غليظ الأعضاء قوي الأرجل عظيم الحوافر
(2) السبي : الأسر

(2/145)


547 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا أحمد ، حدثنا سعيد ، حدثنا نصر ، حدثنا علي ، حدثنا خالد بن سلام ، عن يحيى بن اليمان ، عن المنهال بن خليفة ، عن مطر ، قال : لا يخرج السفياني حتى يكفر بالله جهارا ، ويبصق بعضهم في وجوه بعض

(2/146)


548 - حدثنا ابن عفان ، حدثنا أحمد ، حدثنا سعيد ، حدثنا نصر ، حدثنا علي ، حدثنا بشير بن عبد الرحمن ، عن أبي سهل اليمامي ، عن رجل ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن كعب ، قال : « لا يعبر السفياني الفرات إلا وهو كافر »

(2/147)


باب ما جاء في المهدي

(2/148)


549 - حدثنا حمزة بن علي بن حمزة ، حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن القاسم بن أبي خلاد ، إملاء ، حدثنا أحمد بن محمد بن عبد العزيز بن الجعد الوشاء ، حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، حدثنا معاوية بن هشام ، عن علي بن صالح ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله بن مسعود ، قال : بينما نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ أقبل فتية من بني هاشم فلما رآهم النبي صلى الله عليه وسلم اغرورقت عيناه وتغير لونه قلت له : ما نزال نرى في وجهك شيئا نكرهه ، فقال : « إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا ، إن أهل بيتي سيلقون بعدي بلاءا شديدا وتطريدا حتى يأتي قوم من قبل المشرق ومعهم رايات سود ، فيسألون الحق فلا يعطونه فيقاتلون فينصرون ، فيعطون ما سألوا ، فلا يقبلونه حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي ، فيملأها قسطا (1) كما ملئت جورا فمن أدرك ذلك منكم فليأته حبوا (2) على الركب »
__________
(1) القسط : العدل
(2) الحبو : الزحف كمشي الطفل على الأيدي والركب

(2/149)


550 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، حدثنا قاسم بن أصبغ ، حدثنا أحمد بن زهير ، حدثنا محمد بن بكير الحضرمي ، حدثنا خالد بن عبد الله ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن ابن مسعود ، قال : بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال : « يجيء قوم من هاهنا - وأشار بيده نحو المشرق - أصحاب رايات سود يسألون الحق فلا يعطونه - مرتين أو ثلاثا - فيقاتلون فينصرون فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي فيملأها عدلا كما ملئوها ظلما ، فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبوا (1) على الثلج »
__________
(1) الحبو : الزحف كمشي الطفل على الأيدي والركب

(2/150)


551 - حدثنا حمزة بن علي ، حدثنا عبد الله بن محمد ، حدثنا عثمان بن إسماعيل السكري ، حدثنا أحمد بن منصور الرمادي ، حدثنا عبد الرزاق ، حدثنا سفيان الثوري ، عن خالد الحذاء ، عن أبي قلابة ، عن ثوبان ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يقتتل عند كنزكم نفر ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا يصير الملك إلى أحد منهم ثم تقبل الرايات السود من قبل خراسان فائتوها ولو حبوا (1) على الركب ، فإن فيها خليفة الله المهدي »
__________
(1) الحبو : الزحف كمشي الطفل على الأيدي والركب

(2/151)


552 - حدثنا عبد الرحمن بن عثمان ، حدثنا قاسم ، حدثنا ابن أبي خيثمة ، حدثنا مسلم بن إبراهيم ، حدثنا القاسم بن الفضل ، حدثني ابن عمير الهجري ، عن أبي الصديق ، قال : قال أبو سعيد الخدري وهو قاعد في أصل منبر النبي صلى الله عليه وسلم وله حنين : قلت : ما يبكيك ؟ قال : تذكرت النبي صلى الله عليه وسلم ومقعده على هذا المنبر ، قال : « إن من أهل بيتي الأقنى الأجلى يأتي الأرض وقد ملئت ظلما وجورا فيملؤها قسطا (1) وعدلا يعيش هكذا » . وأومى بيده سبعا أو تسعا
__________
(1) القسط : العدل

(2/152)